من معاني الإيمان

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

من معاني الإيمان

النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: من معاني الإيمان

  1. #1
    الصورة الرمزية طائر السنونو
    طائر السنونو غير متواجد حالياً عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    774
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    17-06-2016
    على الساعة
    03:03 PM

    افتراضي من معاني الإيمان


    بسم الله الرحمن الرحيم
    وبه نستعين
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    الإيمان

    كان الإيمان دوماً من الامور الغيبية
    فهو مكنون القلوب
    ولا يعلمه إلا علام الغيوب
    وكان للإيمان أركان وشروط
    ولما سئل النبي عن معنى الإيمان قال:
    {أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر, وتؤمن بالقدر خيره وشره}(رواه مسلم والبخاري).
    فكانت أولى الشروط التي يتحقق بها الإيمان هي


    الشهادة لله بالوحدانية...


    فإن أمن وأقر الإنسان بذلك سهل عليه الإقتناع بالباقي ...


    فكان الله أولاً ...


    قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم: "لا فِكْرَةَ في الرَّبِّ". رَوَاهُ أَبُو الْقَاسِمِ الأَنْصَارِيِ
    والله أعلم
    فتفكر الناس فرأوا الله في كل شئ
    غائباً عن البصائر
    حاضراً في السرائر
    فكانت معرفة الله لا تُطلب برؤية ..
    وكيف تدرك الأبصار من سن قوانين الإِبصار ..
    ( لا تدركه الأبصار ) [الأنعام، 103]
    ولكن جهال الناس طلبوا الله بالتصور ..
    فكان هذا قمة العجز ..
    لأَنَّ الْمُتَصَوَّرَ لا بُدَّ لَهُ مِنْ مُصوِر
    ومن صورنا فأحسن صورنا
    وخلقنا فأبدع أشكالنا ..
    كان هو الخالق ..
    فإن تصور الخالق كما يفعل البعض ..
    مصلوباً ..
    وحيواناً ..
    تعالى الله عن كل نقص ..
    هو عين دلالة النقص ...
    فكيف يكون المصلوب إلهً ..
    ومن حقروا الله فجعلوه مخلوقاً
    خسئوا وخابوا ..
    فكيف يعبدون من إذا ضاقت بهم السُبل رفعوا أكفهم إليه وقالوا يارب ؟؟؟
    وهم من قبل تطاولوا عليه وأهانوه ..
    فإن الله لا يُشْبِهُ شَيْئًا مِنْ خَلْقِهِ ..



    تنبيه :
    وكيف تعرف العقول من حارت في خلائقه العقول ؟؟

    (أولم ينظروا في ملكوت السماوات والأرض وما خلق الله من شىء ) [سورة الأعراف، 185]
    فكان الأمر بالنظر في الخلق لنعرف كمال خالق الخلق ..

    ومهما تصورت ببالك فالله لا يشبه ذلك


    قال أبو بكر الصديق رضي اللَّه عنه :
    (( العَجْزُ عَنْ دَرَكِ الإِدْرَاكِ إِدْرَاكُ ، وَالبَحْثُ عَنْ ذَاتِهِ كُفْرٌ وَإِشْرَاكُ ))
    ذَكَرَ السُّيوطِيُّ في تارِيخِ الْخُلَفاء : أَنَّ قَوْماً سَأَلُوا سَيِّدَنا عَلِيَّ بْنِ أَبي طالِبٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ كَيْفَ اللَّه ؟
    َقالَ عَلِيُّ بْن أَبِي طالِبٍ : هُوَ الَّذِي كَيَّفَ الْكَيْف فََََلا يُقالُ كَيْف.
    فكان أثره في كل شئ ..
    ظاهرٌ لا يخفى عن شئ ..
    وباطن في داخل كل شئ ..
    عالماً بكل شئ ..
    حاضراً في كل حين ..
    وفي شرح العقيدة قال الشيخ
    عبدالعزيز بن بن باز (رحمه الله)



    فنؤمن بربوبية الله تعالى، أي بأنه الرب الخالق الملك المدبّر لجميع الأمور.
    ونؤمن بأُلوهية الله تعالى، أي بأنه الإله الحق وكل معبود سواه باطل.
    ونؤمن بأسمائه وصفاته، أي بأن له الأسماء الحسنى والصفات الكاملة العليا.
    ونؤمن بوحدانيته في ذلك، أي بأنه لا شريك له في ربوبيته ولا في ألوهيته ولا في أسمائه وصفاته، قال تعالى:
    (رب السماوات والأرض وما بينهما فأعبده وأصطبر لعبادته هل تعلم له سمياً) [مريم: 65].
    لا لا نعلم لربنا مثيل
    ونؤمن بأنه (الله لا إله إلا هو الحي القيوم لا تأخذه سنة ولا نوم له ما في السماوات وما في الأرض من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم ولا يحيطون بشيء من علمه إلا بما شاء وسع كرسيه السماوات والأرض ولا يؤوده حفظهما وهو العلي العظيم) [البقرة: 255].


    ونؤمن بأنه
    (هو الله الذي لا إله إلا هو عالم الغيب والشهادة هو الرحمن الرحيم (22) هو الله الذي لا إله إلا هو الملك القدوس السلام المؤمن المهيمن العزيز الجبار المتكبر سبحان الله عما يشركون (23) هو الله الخالق البارئ المصور له الأسماء الحسنى يسبح له ما في السماوات والأرض وهو العزيز الحكيم) [الحشر: 22 - 24].


    ونؤمن بأن الله له ملك السماوات والأرض ( يخلق ما يشاء يهب لمن يشاء إناثاً ويهب لمن يشاء الذكور (49) أو يزوجهم ذكراناً وإناثاً ويجعل من يشاء عقيماً إنه عليم قدير) [الشورى: 49، 50].
    ونؤمن بأنه ( ليس كمثله شيء وهو السميع البصير (11) له مقاليد السماوات والأرض يبسط الرزق لمن يشاء ويقدر إنه بكل شيء عليم) [الشورى: 11،12].


    ونؤمن بأنه ( وما من دابة في الأرض إلا على الله رزقها ويعلم مستقرها ومستودعها كل في كتاب مبين)[هود: 6].


    ونؤمن بأنه ( وعنده مفاتح الغيب لا يعلمها إلا هو ويعلم ما في البر والبحر وما تسقط من ورقة إلاّ يعلمها ولا حبةٍ في ظلمات الأرض ولا رطب ولا يابس إلا في كتاب مبين) [الأنعام: 59].


    ونؤمن بأن الله (عنده علم الساعة وينزل الغيث ويعلم ما في الأرحام وما تدري نفس ماذا تكسب غداً وما تدري نفس بأي أرض تموت إن الله عليم خبير) [لقمان: 34].


    ونؤمن بأن الله يتكلم بما شاء متى شاء كيف شاء(وكلم الله موسى تكليماَ) [النساء: 164]. ( ولما جاء موسى لميقاتنا وكلمه ربه ) الأعراف: 143]. ( وناديناه من جانب الطور الأيمن وقربناه نجياً ) [ مريم: 52].


    ونؤمن بأنه ( لو كان البحر مداداً لكلمات ربي لنفد البحر قبل أن تنفد كلمات ربي) [الكهف: 109]. (ولو أنما في الأرض من شجرة أقلام والبحر يمده من بعده سبعة أبحر ما نفدت كلمات الله إن الله عزيز حكيم) [لقمان: 27].


    ونؤمن بأن كلماته أتم الكلمات صدقاً في الأخبار وعدلاً في الأحكام وحسناً في الحديث، قال الله تعالى
    (وتمت كلمة ربك صدقاً وعدلاً[ [الأنعام: 115]. (ومن أصدق من الله حديثاً) [النساء: 87].


    ونؤمن بأن الله تعالى لا مثل له لكمال صفاته(ليس كمثله شيء وهو السميع البصير) [الشورى: 11].

    فكان هذا معنىً من معاني الإيمان بالله ..
    والله من وراء القصد والله أعلى وأعلم ..

    أستغفِرُ اللهَ ما أسْتَغْفَرهُ الْمُستَغفِرونْ ؛ وأثْنى عليهِ المَادِحُونْ ؛ وعَبَدَهُ الْعَابِدُون ؛ ونَزَهَهُ الْمُوَحِدونْ ؛ ورجاهُ الْسَاجِدون ..
    أسْتَغْفِرَهُ مابقي ؛ وما رضي رِضًا بِرِضاهْ ؛ وما يَلِيقُ بِعُلاه ..
    سُبحانهُ الله ..
    تعالى مِنْ إلهَ ؛ فلا مَعْبودَ سِواه ؛ ولا مالِكَ ومليكٍ إلاه ..أسْتَغفِرَهُ مِن ثِقال الْذُنُوب ؛ وخفي وظاهر العيوب ؛ وما جبلت عليهِ النفسُ من عصيانٍ ولُغوب
    وأستغفرُ الله العظيم لي والمسلمين ..
    وأخِرُ دعوانا أنْ الحمدُ للهِ ربْ العالمين

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    81
    آخر نشاط
    23-06-2010
    على الساعة
    08:01 PM

    افتراضي

    موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية،طرح متميز نسال الله تعالى ان يرزقنا ايمانا صادقا وقلبا خاشعا و جسدا على البلاء صابرا،وبارك الله فيك اخي الكريم على هذا الموضوع ووفقك لما يحبه ويرضاه.

  3. #3
    الصورة الرمزية طائر السنونو
    طائر السنونو غير متواجد حالياً عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    774
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    17-06-2016
    على الساعة
    03:03 PM

    افتراضي

    شرفني مرورك الكريم أخي العزيز ابو بكر الودادى

    أستغفِرُ اللهَ ما أسْتَغْفَرهُ الْمُستَغفِرونْ ؛ وأثْنى عليهِ المَادِحُونْ ؛ وعَبَدَهُ الْعَابِدُون ؛ ونَزَهَهُ الْمُوَحِدونْ ؛ ورجاهُ الْسَاجِدون ..
    أسْتَغْفِرَهُ مابقي ؛ وما رضي رِضًا بِرِضاهْ ؛ وما يَلِيقُ بِعُلاه ..
    سُبحانهُ الله ..
    تعالى مِنْ إلهَ ؛ فلا مَعْبودَ سِواه ؛ ولا مالِكَ ومليكٍ إلاه ..أسْتَغفِرَهُ مِن ثِقال الْذُنُوب ؛ وخفي وظاهر العيوب ؛ وما جبلت عليهِ النفسُ من عصيانٍ ولُغوب
    وأستغفرُ الله العظيم لي والمسلمين ..
    وأخِرُ دعوانا أنْ الحمدُ للهِ ربْ العالمين

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    202
    آخر نشاط
    25-02-2012
    على الساعة
    02:16 AM

    افتراضي



    حقا اكثر من رائع وجزاك الواحد الاحد كل خير ورزقك جنان الخلد
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5
    الصورة الرمزية طائر السنونو
    طائر السنونو غير متواجد حالياً عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    774
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    17-06-2016
    على الساعة
    03:03 PM

    افتراضي

    شرفني مرورك الكريم أخي مسلم للأبد
    اللهم يامقلب القلوب ثبت قلوبنا على الإيمان
    أستغفِرُ اللهَ ما أسْتَغْفَرهُ الْمُستَغفِرونْ ؛ وأثْنى عليهِ المَادِحُونْ ؛ وعَبَدَهُ الْعَابِدُون ؛ ونَزَهَهُ الْمُوَحِدونْ ؛ ورجاهُ الْسَاجِدون ..
    أسْتَغْفِرَهُ مابقي ؛ وما رضي رِضًا بِرِضاهْ ؛ وما يَلِيقُ بِعُلاه ..
    سُبحانهُ الله ..
    تعالى مِنْ إلهَ ؛ فلا مَعْبودَ سِواه ؛ ولا مالِكَ ومليكٍ إلاه ..أسْتَغفِرَهُ مِن ثِقال الْذُنُوب ؛ وخفي وظاهر العيوب ؛ وما جبلت عليهِ النفسُ من عصيانٍ ولُغوب
    وأستغفرُ الله العظيم لي والمسلمين ..
    وأخِرُ دعوانا أنْ الحمدُ للهِ ربْ العالمين

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    535
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    22-10-2010
    على الساعة
    12:05 AM

    افتراضي

    باركك الله اخى الحبيب/ طائر السنونو
    ورزقك التقوى ورضى عنك انه نعم المولى
    سميعأ مجيب رؤف رحيم
    لا اله الا الله محمد رسول الله

    يأيها الانسان مهلا وائتئذ *** واشكر لربك فضل ماأولاكا
    واسجد لمولاك القدير فإنما *** مستحدثات العلم من مولاكا
    الله مازك دون سائر خلقه *** وبنعمة العقل البصير حباكا
    أفإن هداك بعلمه لعجيبة *** تزور عنه وينثني عطفاكا
    إن النواة ولكترنات التي *** تجري يراها الله حين يراكا
    ماكنت تقوى أن تفتت ذرة *** منهن لولا الله الذي سواكا
    كل العجائب صنعة العقل الذي *** هو صنعة الله الذي سواكا
    والعقل ليس بمدرك شيئا اذا *** مالله لم يكتب له الإدراكا
    لله في الآفاق آيات لعل *** أقلها هو ما إليه هداكا
    ولعل ما في النفس من آياته *** عجب عجاب لو ترى عيناكا
    والكون مشحون بأسرار إذا *** حاولت تفسيراً لها أعياكا

    ( الشاعر السودانى / على بديوى - رحمه الله )

    بارك الله فيكم
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #7
    الصورة الرمزية طائر السنونو
    طائر السنونو غير متواجد حالياً عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    774
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    17-06-2016
    على الساعة
    03:03 PM

    افتراضي

    شرفتني مشاركتك الرائعة أخي ابو عبدالله
    زادك الله قدرا ً وعلما ً وفضلا ً
    آمين
    أستغفِرُ اللهَ ما أسْتَغْفَرهُ الْمُستَغفِرونْ ؛ وأثْنى عليهِ المَادِحُونْ ؛ وعَبَدَهُ الْعَابِدُون ؛ ونَزَهَهُ الْمُوَحِدونْ ؛ ورجاهُ الْسَاجِدون ..
    أسْتَغْفِرَهُ مابقي ؛ وما رضي رِضًا بِرِضاهْ ؛ وما يَلِيقُ بِعُلاه ..
    سُبحانهُ الله ..
    تعالى مِنْ إلهَ ؛ فلا مَعْبودَ سِواه ؛ ولا مالِكَ ومليكٍ إلاه ..أسْتَغفِرَهُ مِن ثِقال الْذُنُوب ؛ وخفي وظاهر العيوب ؛ وما جبلت عليهِ النفسُ من عصيانٍ ولُغوب
    وأستغفرُ الله العظيم لي والمسلمين ..
    وأخِرُ دعوانا أنْ الحمدُ للهِ ربْ العالمين

من معاني الإيمان

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الإيمان بضع و سبعون شعبة ...ادخل لتعرف شعب الإيمان
    بواسطة Christ is muslim في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 05-10-2010, 02:42 PM
  2. معاني الأسماء حسب علم النفس
    بواسطة الزبير بن العوام في المنتدى منتدى الأسرة والمجتمع
    مشاركات: 22
    آخر مشاركة: 04-11-2009, 09:23 AM
  3. من معاني العبودية
    بواسطة أسد الإسلام في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-06-2009, 12:00 AM
  4. أجمل معاني الكلمات
    بواسطة الزبير بن العوام في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 22-04-2009, 02:47 PM
  5. حكم مس ترجمة معاني القرآن
    بواسطة دفاع في المنتدى الفقه وأصوله
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08-07-2008, 06:57 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

من معاني الإيمان

من معاني الإيمان