atheist Jewish refutation the lies of the Vatican Pope

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

الاخوة الافاضل اسالكم الدعاء » Last Post: *اسلامي عزي* | == == | لاويين 20 :21 يسقط الهولي بايبل في بحر التناقض !!! » Last Post: *اسلامي عزي* | == == | صلب المنصر هولي بايبل على أيدي خرفان الزريبة العربية ! » Last Post: *اسلامي عزي* | == == | ابحاث على الكتاب المقدس قويه جدا مفيده لكل دارس مقارنة اديان » Last Post: ابا عبد الله السلفي | == == | ابحاث على الكتاب. المقدس قويه جدا مفيده لكل دارس مقارنة اديان وكل باحث عن الحق » Last Post: ابا عبد الله السلفي | == == | ابحاث على الكتاب المقدس قويه جدا مفيده لكل دارس مقارنة اديان وكل باحث عن الحق » Last Post: ابا عبد الله السلفي | == == | قيامة يسوع الإنجيلي من بين الأموات حقيقة أم خيال! ــــ (وقفات تأملية في العهد الجديد) » Last Post: أبو سندس المغربي | == == | رد شبهة:نبيُّ يقول : إِنَّ الْمَرْأَةَ تُقْبِلُ فِي صُورَةِ شَيْطَانٍ،وينظر للنساء... » Last Post: أكرم حسن | == == | فشل ذريع لمسيحية أرادت ان تجيب على أخطر تحدي طرحه ذاكر نايك للنصارى في مناظراته » Last Post: فداء الرسول | == == | صفحة الحوار الثنائي مع العضو المسيحي Nayer.tanyous » Last Post: *اسلامي عزي* | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

atheist Jewish refutation the lies of the Vatican Pope

Results 1 to 4 of 4

Thread: atheist Jewish refutation the lies of the Vatican Pope

  1. #1
    نسيبة بنت كعب's Avatar
    نسيبة بنت كعب is offline عضو شرفي
    Join Date
    Mar 2005
    Posts
    3,277
    Religion
    الإسلام
    Last Activity
    04-12-2012
    At
    11:58 PM

    Default atheist Jewish refutation the lies of the Vatican Pope


    Muhammad's Sword
    23/09/06


    Since the days when Roman Emperors threw Christians to the lions, the relations between the emperors and the heads of the church have undergone many changes.
    Constantine the Great, who became Emperor in the year 306 - exactly 1700 years ago - encouraged the practice of Christianity in the empire, which included Palestine. Centuries later, the church split into an Eastern (Orthodox) and a Western (Catholic) part. In the West, the Bishop of Rome, who acquired the title of Pope, demanded that the Emperor accept his superiority.
    The struggle between the Emperors and the Popes played a central role in European history and divided the peoples. It knew ups and downs. Some Emperors dismissed or expelled a Pope, some Popes dismissed or excommunicated an Emperor. One of the Emperors, Henry IV, "walked to Canossa", standing for three days barefoot in the snow in front of the Pope's castle, until the Pope deigned to annul his excommunication.
    But there were times when Emperors and Popes lived in peace with each other. We are witnessing such a period today. Between the present Pope, Benedict XVI, and the present Emperor, George Bush II, there exists a wonderful harmony. Last week's speech by the Pope, which aroused a world-wide storm, went well with Bush's crusade against "Islamofascism", in the con**** of the "Clash of Civilizations".
    IN HIS lecture at a German university, the 265th Pope described what he sees as a huge difference between Christianity and Islam: while Christianity is based on reason, Islam denies it. While Christians see the logic of God's actions, Muslims deny that there is any such logic in the actions of Allah.
    As a Jewish atheist, I do not intend to enter the fray of this debate. It is much beyond my humble abilities to understand the logic of the Pope. But I cannot overlook one passage, which concerns me too, as an Israeli living near the fault-line of this "war of civilizations".
    In order to prove the lack of reason in Islam, the Pope asserts that the prophet Muhammad ordered his followers to spread their religion by the sword. According to the Pope, that is unreasonable, because faith is born of the soul, not of the body. How can the sword influence the soul?
    To support his case, the Pope quoted - of all people - a Byzantine Emperor, who belonged, of course, to the competing Eastern Church. At the end of the 14th century, the Emperor Manuel II Palaeologus told of a debate he had - or so he said (its occurrence is in doubt) - with an unnamed Persian Muslim scholar. In the heat of the argument, the Emperor (according to himself) flung the following words at his adversary:
    "Show me just what Mohammed brought that was new, and there you will find things only evil and inhuman, such as his command to spread by the sword the faith he preached".
    These words give rise to three questions: (a) Why did the Emperor say them? (b) Are they true? (c) Why did the present Pope quote them?
    WHEN MANUEL II wrote his treatise, he was the head of a dying empire. He assumed power in 1391, when only a few provinces of the once illustrious empire remained. These, too, were already under Turkish threat.
    At that point in time, the Ottoman Turks had reached the banks of the Danube. They had conquered Bulgaria and the north of Greece, and had twice defeated relieving armies sent by Europe to save the Eastern Empire. On May 29, 1453, only a few years after Manuel's death, his capital, Constantinople (the present Istanbul) fell to the Turks, putting an end to the Empire that had lasted for more than a thousand years.
    During his reign, Manuel made the rounds of the capitals of Europe in an attempt to drum up support. He promised to reunite the church. There is no doubt that he wrote his religious treatise in order to incite the Christian countries against the Turks and convince them to start a new crusade. The aim was practical, theology was serving politics.
    In this sense, the quote serves exactly the requirements of the present Emperor, George Bush II. He, too, wants to unite the Christian world against the mainly Muslim "Axis of Evil". Moreover, the Turks are again knocking on the doors of Europe, this time peacefully. It is well known that the Pope supports the forces that object to the entry of Turkey into the European Union.
    IS THERE any truth in Manuel's argument?
    The pope himself threw in a word of caution. As a serious and renowned theologian, he could not afford to falsify written ****s. Therefore, he admitted that the Qur'an specifically forbade the spreading of the faith by force. He quoted the second Sura, verse 256 (strangely fallible, for a pope, he meant verse 257) which says: "There must be no coercion in matters of faith".
    How can one ignore such an unequivocal statement? The Pope simply argues that this commandment was laid down by the prophet when he was at the beginning of his career, still weak and powerless, but that later on he ordered the use of the sword in the service of the faith. Such an order does not exist in the Qur'an. True, Muhammad called for the use of the sword in his war against opposing tribes - Christian, Jewish and others - in Arabia, when he was building his state. But that was a political act, not a religious one; basically a fight for territory, not for the spreading of the faith.
    Jesus said: "You will recognize them by their fruits." The treatment of other religions by Islam must be judged by a simple test: How did the Muslim rulers behave for more than a thousand years, when they had the power to "spread the faith by the sword"?
    Well, they just did not.
    For many centuries, the Muslims ruled Greece. Did the Greeks become Muslims? Did anyone even try to Islamize them? On the contrary, Christian Greeks held the highest positions in the Ottoman administration. The Bulgarians, Serbs, Romanians, Hungarians and other European nations lived at one time or another under Ottoman rule and clung to their Christian faith. Nobody compelled them to become Muslims and all of them remained devoutly Christian.
    True, the Albanians did convert to Islam, and so did the Bosniaks. But nobody argues that they did this under duress. They adopted Islam in order to become favorites of the government and enjoy the fruits.
    In 1099, the Crusaders conquered Jerusalem and massacred its Muslim and Jewish inhabitants indiscriminately, in the name of the gentle Jesus. At that time, 400 years into the occupation of Palestine by the Muslims, Christians were still the majority in the country. Throughout this long period, no effort was made to impose Islam on them. Only after the expulsion of the Crusaders from the country, did the majority of the inhabitants start to adopt the Arabic language and the Muslim faith - and they were the forefathers of most of today's Palestinians.
    THERE IS no evidence whatsoever of any attempt to impose Islam on the Jews. As is well known, under Muslim rule the Jews of Spain enjoyed a bloom the like of which the Jews did not enjoy anywhere else until almost our time. Poets like Yehuda Halevy wrote in Arabic, as did the great Maimonides. In Muslim Spain, Jews were ministers, poets, scientists. In Muslim Toledo, Christian, Jewish and Muslim scholars worked together and translated the ancient Greek philosophical and scientific ****s. That was, indeed, the Golden Age. How would this have been possible, had the Prophet decreed the "spreading of the faith by the sword"?
    What happened afterwards is even more telling. When the Catholics re-conquered Spain from the Muslims, they instituted a reign of religious terror. The Jews and the Muslims were presented with a cruel choice: to become Christians, to be massacred or to leave. And where did the hundreds of thousand of Jews, who refused to abandon their faith, escape? Almost all of them were received with open arms in the Muslim countries. The Sephardi ("Spanish") Jews settled all over the Muslim world, from Morocco in the west to Iraq in the east, from Bulgaria (then part of the Ottoman Empire) in the north to Sudan in the south. Nowhere were they persecuted. They knew nothing like the tortures of the Inquisition, the flames of the auto-da-fe, the pogroms, the terrible mass-expulsions that took place in almost all Christian countries, up to the Holocaust.
    WHY? Because Islam expressly prohibited any persecution of the "peoples of the book". In Islamic society, a special place was reserved for Jews and Christians. They did not enjoy completely equal rights, but almost. They had to pay a special poll-tax, but were exempted from military service - a trade-off that was quite welcome to many Jews. It has been said that Muslim rulers frowned upon any attempt to convert Jews to Islam even by gentle persuasion - because it entailed the loss of taxes.
    Every honest Jew who knows the history of his people cannot but feel a deep sense of gratitude to Islam, which has protected the Jews for fifty generations, while the Christian world persecuted the Jews and tried many times "by the sword" to get them to abandon their faith.
    THE STORY about "spreading the faith by the sword" is an evil legend, one of the myths that grew up in Europe during the great wars against the Muslims - the reconquista of Spain by the Christians, the Crusades and the repulsion of the Turks, who almost conquered Vienna. I suspect that the German Pope, too, honestly believes in these fables. That means that the leader of the Catholic world, who is a Christian theologian in his own right, did not make the effort to study the history of other religions.
    Why did he utter these words in public? And why now?
    There is no escape from viewing them against the background of the new Crusade of Bush and his evangelist supporters, with his slogans of "Islamofascism" and the "Global War on Terrorism" - when "terrorism" has become a synonym for Muslims. For Bush's handlers, this is a cynical attempt to justify the domination of the world's oil resources. Not for the first time in history, a religious robe is spread to cover the nakedness of economic interests; not for the first time, a robbers' expedition becomes a Crusade.
    The speech of the Pope blends into this effort. Who can foretell the dire consequences?

    http://zope.gush-shalom.org/home/en/...ery/1159094813

  2. #2
    Join Date
    Oct 2006
    Posts
    1,951
    Last Activity
    08-09-2011
    At
    01:40 PM

    Default

    رغم أني مفهمتش حاجه الا أن باين عليه اليهودي دي قايل كلام كبير قوي

    بارك الله فيك أختنا الفاضله وياريت لو في ترجمة .
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    Join Date
    Jan 2007
    Posts
    457
    Last Activity
    22-03-2012
    At
    05:06 AM

    Default

    السلام عليكم هذه هى ترجمة المقال من خلال موقع جوجل ولكن هناك اخطاء فى الترجمة بس اهو احسن من مفيش

    سيف محمد

    منذ ايام الرومان عندما رمى الاباطره مسيحيين الأسود ، العلاقات بين الاباطره ورؤساء الكنيسة بتغيرات كثيرة. قسطنطين الكبير اصبح من المستحيل فى عام 306 - 1700 سنة بالضبط - على ممارسة المسيحيه في امبراطوريه التي شملت فلسطين. بعد قرون ، الى انقسام الكنيسة الشرقية (الارثوذكسيه) والغربية (الكاثوليكيه). في الغرب واسقف روما ، الذي اكتسب لقب طالب البابا الامبراطور يقبل له التفوق. صراع بين البابوات والاباطره دورا مركزيا في التاريخ الاوروبي وتقسيم الشعوب. وعرف نجاحات واخفاقات. بعض الاباطره فصل او طرد البابا بعض البابوات مطرود فصلوا أو الامبراطور. من الاباطره هنري الرابع "مشى الى كانوسا" العهد ثلاثة ايام حفاه في الثلج أمام البابا في القلعة ، حتى البابا الى الغاء متكرم له الطرد. لكن كانت هناك أوقات الاباطره والبابوات تعيش في سلام مع بعضها البعض. ونحن نشهد اليوم تلك الفترة. بين هذا البابا السادس عشر حديث الزواج ، وهذا الامبراطور جورج بوش الثاني ، هناك انسجام رائع. الأسبوع الماضي في خطاب البابا ، الذي اثار عاصفه عالميا ، وذهب الرئيس بوش الصليبية ضد "يسلاموفاسكيسم" في باتفاقيه **** من "صدام الحضارات". في محاضرته في جامعة المانيه ، 265 بابا في وصف ما يرى فرقا كبيرا بين المسيحيه والاسلام : بينما هو المسيحيه على أساس من العقل والاسلام ينكر عليه. بينما يرى المسيحيون منطق الله الاعمال المسلمون عدم وجود أي منطق في عمل الله. فاليهودية دين ، ولا انوي الدخول في حلبه الصراع هذه المناقشه. وبعد كثير متواضعا قدرة على فهم منطق البابا. لكن لا يمكنني تجاهل احد المقاطع التي تهمني ايضا كما اسرائيلي يعيشون بالقرب من خطوط هذه "حرب الحضارات". للتدليل على غياب العقلانيه في الاسلام البابا يؤكد ان النبي محمد امر اتباعه لنشر دينهم من السيف. استنادا الى البابا ، لا يعقل ، لان الايمان هو المولود من الروح لا من الجسد. كيف السيف تأثير الروح؟ دعم قضيته البابا قوله - كل الناس - البيزنطيه الامبراطور الذي ينتمي بطبيعة الحال للتنافس الكنيسة الشرقية. في نهاية القرن الرابع عشر ، الامبراطور مانويل ل بالايولوغوس الثاني من المناقشه ، أو انه قال ذلك) حدوثه في شك) مع غير مسمى الفارسي العالم المسلم. في خضم الجدل ، الامبراطور (حسب نفسه) رمي العبارة التالية له العدو : "تبين لي محمد الى ما كانت جديدة وستجدون اشياء سوى الشر والعقوبه ، أو اوسن عن قيادته لنشر العقيدة بالسيف بشر ". هذه الكلمات تثير ثلاثة اسءله : (أ) ماذا يقول الامبراطور؟ (ب) وصحيح؟ (ج) لماذا هذا البابا اقتبس منها؟ مانويل الثاني عندما كتب رسالته ، كان رئيسا للموت امبراطوريه. توليه السلطة في 1391 ، عندما سوى عدد من المحافظات التي كانت امبراطوريه لا اللامع. وهذه ايضا هي فعلا تحت التهديد التركي. وفي ذلك الوقت ، كان الاتراك العثمانيون الى ضفاف نهر الدانوب. والذي غزا بلغاريا وشمال اليونان وفاز مرتين تخفيف ارسال جيوش اوروبا الشرقية لانقاذ الامبراطوريه. في 29 مايو 1453 ، بعد سنوات قليلة من وفاة مانويل له العاصمة القسطنطينيه (اسطنبول الحالية) تدخل للأتراك انهاء الامبراطوريه التي استمرت اكثر من الف سنة. خلال فترة حكمه ، التي مانويل جولات عواصم اوروبا في محاولة لحشد التأييد. وعد توحيد الكنيسة. ولا شك أنه كتب له أطروحة الدينية لاثارة البلدان المسيحيه ضد الأتراك وتقنعهم ان تبدأ جولة جديدة من جولات حربها الصليبية. وكان الهدف العملي كان اللاهوت خدمة السياسة. وفي هذا الصدد ، اقتبس بالضبط يخدم متطلبات هذا الامبراطور جورج بوش الثاني. هو ايضا يريد أن يوحد العالم المسيحي ضد المسلمين سيما "محور الشر". علاوة على ذلك ، ضرب الاتراك مجددا على ابواب اوروبا هذه المرة بسلام. ومن المعروف ان البابا يدعم قوى تعارض دخول تركيا الى الاتحاد الاتحاد. هل هناك في الحقيقة مانويل حجة؟ البابا رمى نفسه في كلمة تحذير. فجدي والعلماء المشهورين ، لا يمكن تزوير كتب **** س. لذا ، اعترف بأن القرآن تحديدا يمنع نشر الايمان بالقوة. استشهد الثانية السوره ، الآية 256) سعيد خطاءه ، البابا ، يعني الآية 257) يقول : "يجب الا يكون هناك اكراه في مسائل الايمان". كيف يمكن للمرء ان يتجاهل هذا البيان لا؟ البابا تقول ببساطة ان هذه الوصيه وضعه النبي عندما كان في بداية حياته ، ضعيفا وعاجزا ، لكن بعد ذلك امر استخدام السيف في خدمة الايمان. ولهذا لا يوجد في القرآن. صحيح محمد إلى استخدام السيف في حربه ضد القبائل المعارضة المسيحيه ، اليهود وغيرهم في السعودية لما كان بناء دولته. لكن ذلك كان الفعل السياسي وليست دينية. اساسا لمكافحة الأرض ، ليس لنشر العقيدة. يسوع قال : "انت تعترف بها من ثمارها". معاملة الاسلام للأديان الأخرى التي يجب ان يحكم بها الاختبار البسيط : كيف تصرف الحكام المسلمين لأكثر من ألف سنة ، عندما سلطة "انتشار الايمان من السيف"؟ حسنا ، انها فقط لا غير. لقرون عديدة المسلمون حكم اليونان. لا اليونانيون اصبح المسلمون؟ لم يحاول احد حتى نعيشه؟ على العكس المسيحيه اليونانيين الذي أعلى المناصب في الادارة العثمانيه. في بلغاريا والصرب ورومانيا ، المجريه والأوروبية الأخرى عاش في وقت او آخر تحت الحكم العثماني وتعلق على الايمان المسيحي. لا احد منهم اصبح مضطرا الى المسلمين وكل منهم لا بايمان المسيحي. صحيح ان الألبان لم اعتناق الاسلام ، وذلك لا البوسنيين. لكن لا أحد يقول أنها فعلت ذلك تحت الاكراه. واعتمد الاسلام لكي تصبح الاشياء المفضلة للحكومة والتمتع بثمار. في عام 1099 ، غزا الصليبيون القدس ومقدساتها الاسلامية وذبح السكان اليهود عشوائيا ، في اسم يسوع لطف. في ذلك الوقت 400 سنة الى احتلال فلسطين من قبل المسلمين المسيحيون ما زالت الاغلبيه في البلاد. وخلال هذه الفترة الطويلة ، لم يبذل اي جهد لفرض الاسلام عليهم. فقط بعد طرد الصليبيين من البلاد ، لا اغلبيه السكان البدء باعتماد اللغة العربية والعقيدة الاسلامية والتي كان الاسلاف معظم الفلسطينيين اليوم. ليست هناك اية أدلة على أي محاولة لفرض الاسلام على اليهود. كما هو معروف ، مسلم تحت حكم اليهود من اسبانيا تتمتع زهرة مثله الذي لا يتمتع اليهود في أي مكان مكان تقريبا حتى عصرنا. الشعراء مثل يهودا هاليفي كتب باللغه العربية ، كما فعلت عظيم القدم. في اسبانيا الاسلامية ، اليهود الوزراء والشعراء والعلماء. توليدو الاسلامية والمسيحيه واليهودية والمسلمه والعلماء معا والكلمه اليونانيه القديمة الفلسفيه والعلميه **** س. وكان هذا بالفعل العصر الذهبي. كيف يكون هذا ممكنا ، فان النبي مأمور "نشر الايمان من السيف"؟ ما حدث بعد ذلك هو الأهم. عند الكاثوليك أعادة فتح اسبانيا من المسلمين ، واقامة عهد الإرهاب الديني. اليهود والمسلمون مع تقدم قاسيه اختيار أن يصبحوا مسيحيين ، الى ان قتل او ترك. واين مئات الآلاف من اليهود الذين رفضوا التخلي عن دينهم والفرار؟ جميعهم تقريبا ردت بأذرع مفتوحة في البلدان الاسلامية. ان اليهود "الاسبانيه" تسوية اليهود في جميع انحاء العالم الاسلامي ، من المغرب غربا إلى العراق شرقا ، بلغاريا (آنذاك جزءا من الامبراطوريه العثمانيه في شمال السودان في الجنوب. واضطهاد اي كان. ويعلم اي شيء مثل التعذيب من الاستقصاء وهيب السيارات - دا - الحديد والمذابح ، الرهيب الطرد الجماعية التي حدثت في جميع البلدان المسيحيه ، تصل الى المحرقة. لماذا؟ لان الاسلام يحظر صراحة اي اضطهاد "شعوب الكتاب". في المجتمع الاسلامي ، وخاصة المكان المخصص لليهود والمسيحيين. انهم لا يتمتعون بحقوق متساويه تماما ، ولكن تقريبا. وكان عليه ان يدفع ضريبة الاستطلاع خاص ، لكن أعفي من الخدمة العسكرية ، وهو مقايضه هذا تماما ارحب اليهود. وقد قيل ان الحكام المسلمين مكروها اي محاولة لتحويل اليهود الى الاسلام حتى الاقناع الودي - لانه ينطوي على خسارة الضرائب. صادق من كل يهودي يعرف تاريخ شعبه لا يمكن إلا أن تشعر باحساس عميق الامتنان الى الاسلام الذي يحمى اليهود لدورة الاجيال بينما العالم المسيحي اضطهاد اليهود وحاولوا مرات عديدة "السيف" لحملهم على التخلي عن الايمان. قصة عن "انتشار الايمان من السيف" هو شر ، الاسطوره من الأساطير التي نشأت في اوروبا خلال حروب كبرى ضد المسلمين في رحابها من اسبانيا من المسيحيين في الحروب الصليبية والنفور من الأتراك الذين فتحوا شبه فيينا. واظن ان البابا الالماني ايضا بصدق ان هذه الخرافات. وهذا يعني ان زعيم الكاثوليكيه في العالم ، وهو مسيحي العلماء في حقه ، ولم تبذل الجهد لدراسة تاريخ الأديان. لماذا اطلق لفظ هذه الكلمات في الجمهور؟ ولماذا الآن؟ فلا مناص من اعتبار هذه على خلفية حملة الجديدة لبوش والداعيه مؤيد مع شعارات "يسلاموفاسكيسم" و "الحرب الشامله على الارهاب" متى "الارهاب" اصبح مرادفا للمسلمين. بوش للعمال ، وهذا كله محاولة لتبرير السيطرة على موارد النفط فى العالم. ليس لأول مرة في التاريخ ، اي رداء ديني ينتشر ليشمل التجرد من المصالح الاقتصادية. ليس لأول مرة ، لصوص 'البعثة يصبح حربا صليبيه. خطاب البابا الى يمزج هذا الجهد. يمكن ان نتنبا من العواقب الوخيمه؟
    Last edited by المهدى; 26-03-2007 at 09:28 PM.

  4. #4
    khaled faried's Avatar
    khaled faried is offline عضو شرفي
    Join Date
    Nov 2005
    Posts
    2,114
    Religion
    الإسلام
    Last Activity
    12-03-2010
    At
    08:24 AM

    Default

    وهذا رابط آخر للترجمة

    http://www.alwaraq.com/Core/dg/dg_topic?ID=2411

    يهودي يرد على بابا الفاتيكان


    الكاتب الاسرائيلي يوري أفنيري يرد على بابا الفاتيكان
    ترجمة: خالد الجبيلي

    * منذ أن بدأ الأباطرة الرومان يلقون بالمسيحيين طعاماً للأسود، طرأت تغيرات كثيرة على العلاقات بين الأباطرة ورؤوس الكنيسة.
    وبدأ قسطنطين الكبير، الذي أصبح إمبراطوراً في سنة 306 ? أي قبل 1700 سنة تماماً ? يشجع على اعتناق المسيحية في إمبراطوريته، التي كانت تشمل فلسطين كذلك. وبعد عدة قرون، انشقت الكنيسة إلى قسمين لتصبح كنيسة شرقية (أرثوذوكسية) وكنيسة غربية (كاثوليكية). وفي الغرب، طلب أسقف روما، الذي حاز على لقب البابا، أن يقبل الإمبراطور سيادته وتفوقه.

    - وقد لعب الصراع بين الأباطرة والباباوات دوراً محورياً في التاريخ الأوروبي، وأدى إلى تقسيم الشعوب والأمم. وقد شهد هذا الصراع تقلبات كثيرة. فقد أقدم بعض الأباطرة على عزل أو طرد أحد الباباوات، وقام بعض الباباوات بعزل أو طرد أحد الأباطرة. وكان الإمبراطور هنري الرابع "قد توجه إلى كانوسا سيراً على الأقدام، ووقف أمام القلعة التي يقيم فيها البابا مدة ثلاثة أيام حافي القدمين في الثلج، إلى أن تنازل البابا وألغى أمر حرمانه وطرده من الكنيسة".

    - إلا أنه مرت فترات في التاريخ عاش فيها الأباطرة والباباوات في وئام وسلام. ونحن نشهد مثل هذا الفترة في أيامنا هذه. إذ توجد بين البابا الحالي، بنيديكت السادس عشر، والإمبراطور الحالي، جورج بوش الثاني، مرحلة رائعة من الانسجام والاتفاق. إذ تتوافق الكلمة التي ألقاها البابا في الأسبوع الماضي، والتي أثارت عاصفة عالمية، مع الحملة الصليبية التي يشنها بوش ضد "الفاشيين الإسلاميين" في سياق "صراع الحضارات".

    - ففي المحاضرة التي ألقاها في إحدى الجامعات الألمانية، وصف البابا الـ 265 ما يراه اختلافاً شاسعاً بين المسيحية والإسلام: ففي حين تقوم المسيحية على العقل، فإن الإسلام ينكره. وفي حين يرى المسيحيون منطق أعمال الله، فإن المسلمين ينكرون وجود هذا المنطق في أعمال الله.

    - وبصفتي يهودياً ملحداً، فإني لا أريد أن أدخل في هذه المساجلة. إذ إن فهم منطق البابا يفوق قدراتي العقلية المتواضعة. غير أني لا أستطيع أن أغفل فقرة وردت في كلمته، وهي تخصني أنا أيضاً، كإسرائيلي يعيش بالقرب من خطّ الاحتكاك هذا بين "حرب الحضارات".

    - ولكي يثبت البابا انعدام العقل في الإسلام، فهو يؤكد أن النبي محمد أمر أتباعه بنشر العقيدة الإسلامية بحد السيف. وحسب ما جاء على لسان البابا، فإن هذا شيء غير منطقي، لأن الإيمان يولد من الروح، لا من الجسد. فكيف يؤثّر السيف على الروح؟

    - ولإثبات مقولته، لم يجد البابا أحداً أفضل من أحد الأباطرة البيزنطيين، الذي كان ينتمي بطبيعة الحال، إلى الكنيسة الشرقية المنافسة، ليستشهد بكلامه. ففي أواخر القرن الرابع عشر، دار حديث بين الإمبراطور مانويل الثاني بالايولوجس - أو كما قال (إذ يشك في أن يكون هذا قد حدث فعلاً) - مع عالم فارسي مسلم لم يذكر اسمه. وفي غمرة النقاش المحتدم، ألقى الإمبراطور (كما قال هو نفسه) الكلمات التالية في وجه خصمه:
    " فقط أرني أشياء جديدة جلبها محمد، ولن تجد سوى أشياء شريرة وغير إنسانية، مثل وصيته التي يأمر فيها بنشر الدين بحد السيف ".

    * تفضي هذه الكلمات إلى طرح ثلاثة أسئلة: (أ)- لماذا قال الإمبراطور هذه الكلمات؟ ,(ب)- وما مدى صحتها؟ ,(ج)- ولماذا استشهد البابا الحالي بكلامه؟

    - عندما كتب مانويل الثاني أطروحته، كان على رأس إمبراطورية تحتضر. فقد تبوأ السلطة في سنة 1391، التي لم يكن قد بقي منها سوى بضعة أقاليم من الإمبراطورية التي كانت ذائعة الصيت ذات يوم. والتي أضحت كذلك تحت رحمة التهديد التركي.
    - في ذلك الوقت، كان العثمانيون الأتراك قد وصلوا إلى ضفاف الدانوب، واحتلوا بلغاريا وشمال اليونان، وهزموا الجيوش التي كانت قد بعثت بها أوروبا مرتين لإنقاذ الإمبراطورية الشرقية. وفي سنة 1453، وبعد موت مانويل بسنوات قليلة، سقطت القسطنطينة (استنبول حالياً) بيد الأتراك، وهكذا انتهت الإمبراطورية الذي دامت لأكثر من ألف سنة.

    - وجاب مانويل خلال فترة حكمه عواصم أوروبا للحصول على دعم منها. وكان قد وعد بتوحيد الكنيسة مجدداً. ومما لا شك فيه أنه كتب أطروحته الدينية هذه لكي يحرّض الدول المسيحية ضد الأتراك، وليقنعها بشن حملة صليبية جديدة. كان الهدف ذا طابع عملي، وكان الدين يعمل لخدمة السياسة.

    - لذلك فإن هذا الاستشهاد يخدم مآرب الإمبراطور الحالي، جورج بوش الثاني. فهو أيضاً يريد أن يوّحد العالم المسيحي ضد "محور الشرّ" المسلم. كما أن الأتراك يقرعون أبواب أوروبا ثانية، لكن بسلام هذه المرة. ومن المعروف أن البابا يؤيد الدول التي تعارض انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوربي.

    * هل توجد أيّ حقيقة في الحجّة التي أوردها مانويل؟

    - كان البابا نفسه قد ألقى كلمة ليكون في حيطة من أمره. فكونه عالماً دينياً جدياً ومشهوراً، فإنه لا يستطيع أن ينقض النصوص المكتوبة ويكذّبها. لذلك، اعترف بأن القرآن قد حرّم بوضوح نشر العقيدة باستخدام القوة. فقد اقتبس من سورة البقرة، الآية 256 (من الغريب القول بأنه معصوم عن الخطأ بصفته البابا، وأخطأ وقال الآية 257) التي تقول: "لا إكراه في الدين".

    - كيف يمكن للمرء أن يتجاهل مثل هذا التصريح الواضح والجلي؟ لكن البابا يجادل بأن النبي محمد كان قد جاء بهذه الآية عندما كان لا يزال في بداية رسالته، وكان لا يزال ضعيفاً لا حول له ولا قوة، لكنه عندما اشتد عوده أمر أتباعه باستخدام السيف لنشر العقيدة. إلا أن هذا الأمر لم يرد في القرآن.

    صحيح، أن محمد دعا إلى استخدام السيف لمحاربة القبائل التي حاربته وعارضته - مسيحيون ويهود وآخرون - في الجزيرة العربية، عندما كان في طور إنشاء دولته. بيد أن هذا كان عملاً سياسياً، وليس دينياً. كان في جوهره صراع على الأرض، لا من أجل نشر الدين.

    - قال المسيح: "من ثمراتهم يعرفون". إذ يجب الحكم على الطريقة التي عامل فيها الإسلام الديانات الأخرى وذلك بإجراء اختبار بسيط: فكيف تصرف الحكّام المسلمون منذ أكثر من ألف سنة، عندما كانوا يملكون القوة ويستطيعون "نشر الدين بالسيف"؟

    - حسناً، فهم لم يفعلوا ذلك.

    - فقد دام حكم المسلمين على اليونان قروناً عديدة. لكن هل أصبح اليونانيون مسلمين؟ هل حاول أحد أن يرغمهم على اعتناق الإسلام؟ على العكس، فقد تبوأ المسيحيون اليونانيون أعلى المناصب في الإدارة العثمانية. وعاش البلغاريون والصرب والرومانيون والهنغاريون وشعوب دول أوربية أخرى لفترات متفاوتة تحت حكم الدولة العثمانية، وتمسكوا بدينهم المسيحي. إذ لم يرغمهم أحد على اعتناق الإسلام، وظلوا جميعهم مسيحيين أتقياء.

    - صحيح أن الألبانين اعتنقوا الإسلام، وكذلك البوشناق. لكن لا يستطيع أحد أن يدّعي بأنهم اعتنقوا الإسلام بالإكراه، بل اعتنقوه لتكون لديهم حظوة لدى الحكومة وليتمتعوا بخيراتها.

    - في عام 1099، غزا الصليبيون القدس وأعملوا في سكانها المسلمين واليهود قتلاً وذبحاً بدون تمييز، وذلك باسم السيد المسيح المتسامح الرقيق الجانب.

    - في ذلك الحين، كان قد مضى على احتلال المسلمين لفلسطين400 سنة، وكان المسيحيون لا يزالون يشكلون غالبية السكان في البلاد. وخلال هذه الفترة الطويلة، لم يبذل المسلمون أي جهد لفرض دينهم عليهم. أما بعد أن ُطرد الصليبيون من البلاد، بدأ معظم السكان يتكلمون اللغة العربية وأخذوا يعتنقون الدين الإسلامي - وهم أسلاف معظم فلسطينيي اليوم.


    - لا يوجد أي دليل على الإطلاق على وجود أي محاولة لفرض الإسلام على اليهود. وكما هو معروف تماماً، فقد نعم يهود أسبانيا، تحت حكم المسلمين، بازدهار لم يتمتع به اليهود في أي مكان من العالم حتى وقتنا هذا تقريباً.

    فقد نظم شعراء مثل يهودا هاليفي (الشاعر الأندلسي المعروف باسم أبو حسن اللاوي) باللغة العربية، كما كان يفعل الفيلسوف اليهودي موسى بن ميمون العظيم.

    وفي أسبانيا الإسلامية، شغل اليهود مناصب وزراء، وكانوا شعراء وعلماء معروفين.

    وفي طليطلة الإسلامية، كان العلماء المسلمون واليهود والمسيحيون يعملون معاً وقاموا بترجمة النصوص اليونانية الفلسفية والعلمية القديمة. كان ذلك حقاً عصراً ذهبياً. فهل من الممكن أن يكون النبي قد أمر "بنشر الدين بالسيف"؟


    - لكن ما حدث بعد ذلك لهو أشد أثراً في النفس. فعندما احتل الكاثوليك إسبانيا ثانية واستردوها من المسلمين، فرضوا عهد الإرهاب الديني. إذ كان أمام اليهود والمسلمين خياران قاسيان لا ثالث لهما: فإما أن يعتنقوا المسيحية، أو أن يقتلوا أو يغادروا البلاد.

    وإلى أين هرب مئات الآلاف من اليهود الذين رفضوا أن يتخلوا عن دينهم؟ لقد استقبلوا جميعهم تقريباً بحفاوة في البلدان الإسلامية.

    إذ استقر اليهود السيفارديم ("الإسبان") في جميع أرجاء العالم الإسلامي، من المغرب غرباً وحتى العراق شرقاً، ومن بلغاريا (التي كانت جزءاً من الإمبراطورية العثمانية آنذاك) شمالاً وحتى السودان جنوباً.

    ولم يتعرضوا للاضطهاد في أي بقعة انتقلوا إليها، ولم يعرفوا شيئاً مثل التعذيب الذي كانت تمارسه محاكم التفتيش، وأعمال الحرق علناً في الساحات العامة، وعمليات القتل والذبح، والطرد الجماعي الفظيع الذي حدث في جميع البلدان المسيحية تقريباً حتى وقوع المحرقة.


    - لماذا؟ لأن الإسلام حرّم صراحة ممارسة أيّ اضطهاد على "أهل الكتاب". فقد كان اليهود والمسيحيون يتمتعون بمكانة خاصة في المجتمع الإسلامي. صحيح أنه لم تكن لهم حقوق متساوية تماماً مع السكان المسلمين، إلا أنهم كانوا يتمتعون بجميع الحقوق تقريباً. فقد كانوا يدفعون الجزية، لكنهم كانوا معفيين من الخدمة العسكرية -

    وهذه مقايضة لاقت ترحيباً كبيراً لدى الكثيرين من اليهود. وذُكر أن الحكّام المسلمين كانوا يرفضون أيّ محاولة لجعل اليهود يعتنقون الإسلام حتى بالحسنى - لأن ذلك كان سيؤدي إلى خسارة الضرائب التي يدفعونها.


    - لا يمكن لأيّ يهودي صادق يعرف تاريخ شعبه جيداً إلا أن يشعر بالامتنان العميق للإسلام والمسلمين الذين قدموا الحماية لليهود على مدى خمسين جيلاً، في الوقت الذي كان فيه العالم المسيحي يضطهد اليهود، وحاول في أحيان كثيرة "بالسيف" أن يجعلهم يتخلون عن دينهم.


    - إن قصة "نشر الدين بحد االسيف" أسطورة شريرة وآثمة، إنها إحدى الأساطير التي ظهرت في أوروبا في أثناء قيام حروب كبرى ضد المسلمين - استرداد إسبانيا على يد المسيحيين، الحملات الصليبية، وطرد الأتراك الذين أصبحوا على أبواب فيينا. إني أشكّ في أن البابا الألماني أيضاً، يؤمن بهذه الخرافات حقاً. وهذا يعني أن زعيم العالم الكاثوليكي، الذي يعد عالماً في الدين المسيحي عن جدارة، لم يبذل أي جهد في دراسة تاريخ الديانات الأخرى.

    - لماذا قال هذه الكلمات على الملأ؟ ولماذا الآن؟

    - لا مفر من رؤيتها من زاوية الحملة الصليبية الجديدة التي يشنّها بوش وأتباعه الإنجيليون، بشعاراته "الفاشية الإسلامية" و"الحرب العالمية على الإرهاب" - عندما أصبح "الإرهاب" مرادفاً لكلمة المسلمين.

    فبالنسبة لأعوان بوش، فإن هذه مجرد محاولة سافرة لتبرير هيمنتهم على منابع النفط في العالم. فليست هذه هي المرة الأولى في التاريخ التي تنشر فيها عباءة دينية لتغطية عريّ المصالح الاقتصادية؛ ليست هذه هي المرة الأولى التي تتحول فيها الحملات اللصوصية إلى حملة صليبية.
    - إن الكلمة التي ألقاها البابا تندرج في هذا المسعى. لكن من يستطيع أن يتنبّأ بالعواقب المريعة؟


    ما يفعله اليهود في غزة وفعله النصاري في والبوسنة والعراق وأفغانستان هو التطبيق الحرفي للكتاب الدموي الذي يقدسه اليهود والنصاري

    التدمير الشامل
    قتل لأطفال

    سفر لعدد - 17فَالآنَ \قْتُلُوا كُل ذَكَرٍ مِنَ \لأَطْفَالِ.

    تحطيم رؤوس الأطفال وشق بطون الحوامل
    سفر هوشع -
    . 16تُجَازَى \لسَّامِرَةُ لأَنَّهَا قَدْ تَمَرَّدَتْ عَلَى إِلَهِهَا. بِـ/لسَّيْفِ يَسْقُطُونَ. تُحَطَّمُ أَطْفَالُهُمْ وَ\لْحَوَامِلُ تُشَقُّ

    .......
    أقتلوا للهلاك
    سفر حزقيال 6اَلشَّيْخَ وَ\لشَّابَّ وَ\لْعَذْرَاءَ وَ\لطِّفْلَ وَ\لنِّسَاءَ. \قْتُلُوا لِلْهَلاَكِ. »

    ......
    انجيل لوقا -
    27أَمَّا أَعْدَائِي أُولَئِكَ \لَّذِينَ لَمْ يُرِيدُوا أَنْ أَمْلِكَ عَلَيْهِمْ فَأْتُوا بِهِمْ إِلَى هُنَا وَ\ذْبَحُوهُمْ قُدَّامِي».

atheist Jewish refutation the lies of the Vatican Pope

Thread Information

Users Browsing this Thread

There are currently 1 users browsing this thread. (0 members and 1 guests)

Similar Threads

  1. Lies have been discovered by definite prove
    By H.R.M in forum English Forum
    Replies: 0
    Last Post: 22-01-2008, 08:24 PM
  2. What the Pope Ignores
    By muslimah in forum English Forum
    Replies: 1
    Last Post: 24-12-2006, 08:49 PM
  3. Kissinger, Pope Ratzi Form 'Papal-Jewish Conspiracy'
    By muslimah in forum English Forum
    Replies: 0
    Last Post: 18-12-2006, 09:36 PM
  4. Excuse-me pope of Rome
    By احمد العربى in forum English Forum
    Replies: 2
    Last Post: 18-11-2006, 02:52 AM
  5. Michael Wolf from Jewish and Christian mix to Islam
    By om saja in forum English Forum
    Replies: 0
    Last Post: 10-06-2005, 02:19 PM

Tags for this Thread

Bookmarks

Posting Permissions

  • You may not post new threads
  • You may not post replies
  • You may not post attachments
  • You may not edit your posts
  •  

atheist Jewish refutation the lies of the Vatican Pope

atheist Jewish refutation the lies of the Vatican Pope