في ذكرى وفاة الرسول في ربيع الأول منذ 14قرن

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

في ذكرى وفاة الرسول في ربيع الأول منذ 14قرن

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: في ذكرى وفاة الرسول في ربيع الأول منذ 14قرن

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    297
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    11-01-2015
    على الساعة
    08:46 PM

    افتراضي في ذكرى وفاة الرسول في ربيع الأول منذ 14قرن

    رثاء الرسول ينسب لحسان بن ثابت شاعر الرسول
    46 بيت بعدد أجزاء النبوة
    الرؤيا الصالحة جزء من 46 جزء من النبوة لأن أول ما بدأ من الوحي رؤيا صالحة فكان لا يرى رؤيا إلا وقعت مثل فلق الصبح ودام هذا 6 أشهر ثم نزل الوحي ولأن النرسالة ظلت 23 عام منها 6 أشهر وحي من الرؤيا الصالحة فقط فإن النسبة هى 6 أشهر أى نصف عام الى 23 عام أي 1 الى 46
    1- بطيبة رسم للرسوم ومعهد *منير وقد تعفو الرسوم وتهمد
    2- ولا تمتحى الآيات من دار حرمة *بها منبر الهادي الذي كان يصعد
    3- وواضح آثار وباقي معالم *وربع له فيه مصلى ومسجد
    4- بها حجرات كان ينزل وسطها *من الله نور يستضاء ويوقد
    5- معارف لم تطمس على العهد آيها *أتاها البلى فالآي منها تجدد
    6- عرفت بها رسم الرسول وعهده *وقبرا ًبها واراه ُ في التراب ملحد
    7- ظللت بها أبكي الرسول فأسعدت *عيون ومثلاها من الجفن تسعد

    8- يذكرن آلاء الرسول وما أرى *لها محصيا نفسي فنفسي تبلد
    9- مفجعة قد شغفها فقد أحمد *فظلت لألآء الرسول تعدد
    10- وما بلغت من كل أمر عُشيره *ولكن نفسي بعد ما قد توجد
    11- أطالت وقوفاً تذرف العين جُهدها *على طَلَل القبرِ الذي فيه أحمدُ
    12- فبوركت يا قبر الرسول وبوركت *بلاد سوى فيها الرشيد المُسدَدُ
    13- وبورك لحد ُ منك ضَمِن طيّبا ً *عليه بناء من صفيح منضد
    14- تهيل عليه التراب أيدٌ وأعينٌ *عليه وقد غارت بذلك أسعد
    15- لقد غيبوا حلماً وعَلَماً ورحمة *عشية علوه الثرى لا يوسد
    16- وراحوا بحزن ليس فيهم نبيهم *وقد وهنت منهم ظهور وأعضد
    17- يبكون من تبكي السماء يومه *ومن قد بكته الأرض فالناس أكمد
    18- وهل عدلت يوما رزية هالك *رزية يوم مات فيه محمد
    19- تقطع فيه منزل الوحى عنهم *وقد كان ذا النور يغور وينجد

    20- يدل على الرحمن من يقتدى به *وينقذ من هول الخزايا ويرشد
    21- إمام لهم يهديهم الحق جاهدا *معلم صدق عن يطيعوه يسعدوا
    22- عفو عن الزلات يقبل عذرهم *وإن يحسنوا فالله بالخير أجود
    23- وان ناب أمر لم يقوموا بحمله *فمن عنده تيسير ما يتشدد
    24- فبينا هم في نعمة الله بينهم *دليل به نهج الطريقة يقصد
    25- عزيز عليه أن يجوروا عن الهدى *حريص على أن يستقيموا ويهتدوا
    26- عطوف عليهم لا يثني جناحه *الى كنف يحنو عليهم ويمهد
    27- فبينا هم في ذلك النور اذ غدا *الى نورهم سهم من الموت مقصد
    28- فأصبح محمودا الى الله راجعا *يبكيه حق المرسلات ويحمد
    29- وأمست بلاد الحرم وحشا بقاعها *لغيبة ما كانت من الوحى تعهد
    30- قفارا سوى معمورة اللحد ضافها *فقيد يبكيه بلاط وغرقد
    31- ومسجده فالموحشات لفقده *خلاء له فيه مقام ومقعد
    32- وبالحجرة الكبرى له ثم أوحشت *ديار وعرصات وربع ومولد
    33- فبكى رسول الله يا عين عبرة *و لا أعرفنك الدهر دمعك يجمد
    34- ومالك لا تبكين ذا النعمة التى *على الناس منها سابغ يتغمدُ
    35- فجودى عليه بالدموع وأعولي *لفقد الذي لا مثله الدهر يوجد

    36- وما فقد الماضون مثل محمد *ولا مثله حتى القيامة يفقد
    37- أعف وأوفى ذمة بعد ذمة *وأقرب منه نائلا لا ينكد
    38- وأبذل منه للطريف وتالد *إذا ضن معطاء بما كان يتلد
    39- وأكرم صيتا فى البيوت إذا انتمى *وأكرم جدا أبطحيا يسود
    40- وأمنع ذروات وأثبت في العلا *دعائم عز شاهقات تُشيّد
    41- وأثبت فرعا ً في الفروع ومنبتا *وعودا غذاه المزن فالعود أغيد
    42- ربّاه وليد فاستتم تمامه *على أكرم الخيرات ربّ ممجد

    43- تناهت وصاة المسلمين بكفه *فلا العلم محبوس و لا الرأى يُفنَّد
    44- أقول ولا يلغي لقولي عائب *من الناس الا عازب العقل مُبعَدُ
    45- وليس هواني نازعاً عن ثنائهِ *لعلّي به في جنةِ الخُلدِ أخلُدُ
    46- مع المصطفى أرجوا بذاك َ جوارَهُ
    *وفي نيلِ ذاك اليوم أسقى وأجهد


    المصدر كتاب حسان شاعر الرسول بقلم الدكتور سيد حنفى حسنين وزارة الثقافة والإرشاد القومى المؤسسة المصرية العامة للتأليف والترجمة والطباعة والنشر- مطبعة مصر - مكتبة مصر 3 شارع كامل صدقي "الفجالة "
    (( الستينات )) عام 1963 –1964 م
    موقف واضح ولكن الغير واضح هو موقف اتباع الصليب إذ أنهم يفرحون ويحزنون لموت معبودهم في آن واحد ولهذا فأنا أؤكد أن إحتفالنا بنبينا ليس من عام الى عام بل في يوم الإثنين من كل اسبوع مخالفة للنصارى وأما ربيع الأول فمن الأحق أن يكون مذكرا بهجرة النبي وموته من أجل إتمام الدعوة التي نجح في إتمامها بفضل الله ولا يمكن أن يدعونا ذلك الى الفرح بل الى الصبر في ظل هذا الأمر المحزن وهو تذكر موته يوم12 من ربيع منذ 1417 سنة(هجرية)
    ولسنا نشبههم إلا فيما حظر منه النبي لتتبعن سنن من كان قبلكم شبرا بشبر وذراع بذراع حتى إذا دخلوا جحر ضب خرب لدخلتموه قالوا اليهود والنصارى قال فمن ؟
    فلا فرح في هذا الشهر بل الحزن والصبر وحمد الله أن مات وقد تمت النعمة وفقط الأمر الأهم الذي نستخلصه عدم الإحتفال بمولده لعدم التشبه بالنصارى في الإحتفال بميلاد المسيح عليه السلام
    هذا وهم لا يحزنون بل يفرحون لموت إلههم بناسوته الذي تجسد به ليرونه ويعظمون الصليب لهذا فلماذا لا يعطمون اليهود الذين قتلوه والشيطان الذي أغوى آدم مما تسبب في مجيء المسيح ومفغرته لأتباعه وأيضا الأرض التى مات بها ويسجدون لكل قبر كما يسجدون لكل صليب ؟
    كما أن موت الناسوت هل يعد موت للإله أم لا ؟ إن كان الناسوت جزء من المسيح فكيف يهان جزء من إله ولو كان صورة فقط فكيف يكون قد صلب
    وإن كان اللاهوت في عيسى مات * فكيف يموت ربا في علاه
    وإن كان الناسوت فكيف هذا * وأنت تقول ضحى في مناه
    فهل من مات نصف من إله *صديقا للورى حقا وفداه
    فضحى ومات في هذا قناعا * أسيرا يتكي ذنبا جناه
    أبوه آدم في ذاك الزمان *فجاء يريد عفوا أهواه
    أم كان العقاب على الدوام * وثمّ يزول إذ يرضى هواه
    فلو قيل مات الناسوت قيل لم يمت سواه فأين موت الإله وإن قيل هو جزء منه بشكل أو بآخر قيل إذا أهين جزء من الإله وهذا لا يليق
    وإن قيل لا بد من موت الناسوت لأن اللهوت أشبه بالروح أي شيء غير مادي (ملموس) قيل فأي الحالين فإن المسيح يتميز بلاهوته فلابد أن تثبت موت اللاهوت وإلا فكأنك تقول مات قناع إرتداه المسيح ثم طرحه إذ لاشك أن المسيح صار من مجرد لاهوت لم يتجسد الى لاهوت وناسوت متجسدا يولد وينموا ويكبر شيئا فشيء فهل صلب مجرد صورة المسيح أم أنه صلب كله ؟ فلو قيل صلب ناسوته وهو بذلك ضحى لأن اللاهوت لا يصلب وواضح تضحيته بجسده الذي لطالما عاش به كان الرد عليهم
    - إذاً ماتت مادة هى من مادة الأرض فهل يعد هذا في نظركم موت للإله الذي نزل ليغفر ذنبا لا يُغفر إلا بموت إله ؟
    إن كانت الإجابة نعم
    قيل إذاً يلزم قولكم أن يكون المسيح لاهوت وناسوت ومات الناسوت وأهين وطالما أن الناسوت جزء من المسيح (الذي هو ناسوت ولاهوت) فقد أهين جزء من الإله وهذا لا يقبل أبداً .
    وإن كانت الإجابة لا
    - فيلزم قولكم أن الذي مات هو جسد المسيح وليس شرطا أن تكون مادة غذائه هى المقصودة بل صاحب ذلك الجسد وإن كان غُذّيَ من مادة الأرض
    وبهذا أنتم تقولون أن جسد المسيح وهو جزء منه أُهين وهذا لا يليق .

    ففي كل الأحوال مات الناسوت
    وإما أن يكون الناسوت مجرد جزء من إله لا عبرة بموته فيجب أن تثبت أن الإله قد ضحى بشيء عظيم وهو نفسه وإلا فلا عبرة بقولك ضحى بنفسه من أجل ذنب آدم .
    وإما أن يكون الناسوت طبيعة كان عليها المسيح ولازمته وضحى فيه إذ لا يمكن أن يموت سوى تلك الطبيعة المادية الملموسة منه (لأن اللاهوت لا يموت)
    وهذا معنااه أيضا أن طبيعة المسيح التي ضحى بها أهينت فهل تُهان طبيعة من الإله ؟ بالطبع لا لأن أى إهانة لتك الطبيعة هى إهانة له والقول بغير هذا يلزم القول بأن المسيح لم يضحى تضحية حقيقية
    فصرتم بين أمرين كلاهما مُر
    إما أن يكون الناسوت جزء من المسيح فهو طبيعة له
    وقد أهينت وقد أهين بالتالي جزء منه
    وإما أن لا تكون جزء منه فكيف إذا مات وضحى بنفسه ؟
    أو بين بين فعليك أن تثبت ما لا سبيل لك الى إثباته
    وفي النهاية أقول آلله خير أم ما يشركون
    إنه لا يمكن أن يكون صاحب الإسم الذي لا يشرك فيه أحد وهو الله
    له ثلاثة أحوال خالق ومولود ومنبثق من الخالق والمولود
    إذ أن اسم الله لا يعود إلا على واحد وهو الخالق والدليل كون اطلاق الإسم الواحد على أكثر من مسمى (شخص) أمرا مستحيلا لا يقول به إلا مجنون واضح الجنون بل أكثر من مجنون
    إذ لا يمكن أن أكون أنا مثلا اسمي أحمد وأخي اسمه أحمد إسمها أحمد وابني اسمه أحمد لمجرد أني قلت لك أنا وأبنى واحد ذات مرة وفي مرة أخرى أنا وأخي واحد في بيع وشراء مثلا فأنا أردت فقط أن تستطيع أن تتعامل مع أخي في البيع والشراء في غيابي وفقط ولكن لا يلزم أن تلغينيني أو تساويني به فهل يفهم إذا ما قلت في موقف ما أنا وزوجتى واحد أن يجوز لك أن تتكلم معها وتضاحكها كما تفعل معي أو أن تعاملها كما تعاملني بالضبط
    بالطبع لا
    إن القول لا يلزم معه لازم القول وإلا لقال مخمور كلام كفر فحكمنا عليه بالكفر
    ولا يمكن لإنسان أن يقول أن الإسم الواحد يطلق على إخوة كلهم في وقت واحد
    أي أن الإسم إنما جعل للتمييز بين المسميات المختلفة
    ولو حدث تشابه وإشتراك فإن التمييز يكون بإسم آخر معه مثل إختلاف اسم الأب لشخصين اسمهم محمد
    فهل ما زال يفهم بعد الآن أن الله وعيسى والروح القدس كلهم ينادون يا الله
    إن الإسم العلم يدل على مسمى علم
    ولا يمكن أن يكونوا واحدا إلا على المجاز لا على الحقيقة التي تدعوا الى عبادته بلون من الوان العبادة لمجرد ولادته بطريقة معجزة ومعجزات أيده الله بها
    وإلا فما دليلك على أن المسيح هو الله مع وجود إحتمال وارد أن المسيح رسول أيده اله بمعجزات وجعل ولادته معجزة ليكون آية لبني إسرائيل الذين عرفوا بقتل الأنبياء ورفضهم لهم مما يجعل الأمر يدعوا الى معجزة قوية تذل أعناقهم أمام ذلك النبي وتجبرهم على الإستحياء وقبول دعوتته ولكنهم أصروا وهموا بقتله
    ولو جائهم نبينا محمد بنفس معجزات المسيح التي شابهه بعض أنبياء الكتاب المقدس بها
    لرفضوه أيضا لأن الرفض رفض لمضمون الدعوة عقيدة وشريعة
    وعليهم أن يقولوا أي النصارى أن الإهانة وجهت لجسد وصورة المسيح وليس لألوهية المسيح
    أعرفنا لماذا الآن اتهمهم القرآن بالكفر
    لأن الوحيدون الذين قالوا أن الإله تجسد مات وأهين هم النصارى ولم يسبقهم أحد من الناس ولم يليهم أحد بهذا
    التعديل الأخير تم بواسطة عبد الله ابن عبد الرحمن ; 27-03-2007 الساعة 12:30 AM

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    297
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    11-01-2015
    على الساعة
    08:46 PM

    افتراضي ردوإعتماد

    إن الإحتفال بالمولد النبوي لم يفعله الصحابة والتابعين من القرون الثلاثة الأولى وهم خير الناس كما قال النبي مع استطاعتهم على فعل ذلك فلا داعي لشراء الحلوى والمنكرات التى ما أنزل الله بها من سلطان
    وهو للبدعة أقرب منه للإباحة لأنه يظن معه القربة الى الله بل يفعل من أجل أنه عبادة والحب معرفة ثم اتباع لا عادات فقط
    ولم يجتمع المسلمون على يوما بدليل صحيح على أن النبي ولد يوم 12 ربيع أول بينما في المقابل اجتمعوا على أنه مات يوم 12 ربيع يوم الإثنين
    فهل علينا يوم 12 ربيع أن نحتفل بمولده أم نتذكر وفاته وما حدث من الصحابة بعده إنها مصيبة وليست مهرجانات
    ولذا فأهل العلم ومن سار على دليل لا يحتفل كما تفعل جموع النصارى علمائهم وجهلائهم من إحتفال بيوم مات المسيح ويقيموا فيه كل شعائر الإباحية والخمور التي يستطيعون
    وكأن المسيح قطع بدخولهم الجنة فهم في جنتين جنة في الدنيا وجنة في الأخرى
    فأنا أنصحهم إن آمنوا بهذا أن يتركوا العمل لأنه لا فائدة فقد غفر لهم إلالو أرادوا بذلك شكر الله
    فليشكروه كما شاؤا ولكن بلا شرك إذ أن الله صاحب الإسم الذي لايشرك فيه أحد
    * * * منتديات اتباع المرسلين الإسلامية الموضوع * * *

    -=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-
    الموضوع : في ذكرى وفاة الرسول في ربيع الأول منذ 14قرن
    كتب في 26/03/07 05 :07 05:07:02 مساء بواسطة عبد الله ابن عبد الرحمن
    زيارة في في ذكرى وفاة الرسول في ربيع الأول منذ 14قرن
    -=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-

    [مشاركة 1]
    الكاتب : عبد الله ابن عبد الرحمن
    التاريخ : 26/03/07 05 :07 05:07:02 مساء
    عنوان الموضوع : في ذكرى وفاة الرسول في ربيع الأول منذ 14قرن

    رثاء الرسول ينسب لحسان بن ثابت شاعر الرسول
    46 بيت بعدد أجزاء النبوة
    الرؤيا الصالحة جزء من 46 جزء من النبوة لأن أول ما بدأ من الوحي رؤيا صالحة فكان لا يرى رؤيا إلا وقعت مثل فلق الصبح ودام هذا 6 أشهر ثم نزل الوحي ولأن النرسالة ظلت 23 عام منها 6 أشهر وحي من الرؤيا الصالحة فقط فإن النسبة هى 6 أشهر أى نصف عام الى 23 عام أي 1 الى 46
    1- بطيبة رسم للرسوم ومعهد * منير وقد تعفو الرسوم وتهمد
    2- ولا تمتحى الآيات من دار حرمة * بها منبر الهادي الذي كان يصعد
    3- وواضح آثار وباقي معالم * وربع له فيه مصلى ومسجد
    4- بها حجرات كان ينزل وسطها * من الله نور يستضاء ويوقد
    5- معارف لم تطمس على العهد آيها * أتاها البلى فالآي منها تجدد
    6- عرفت بها رسم الرسول وعهده * وقبرا ًبها واراه ُ في التراب ملحد
    7- ظللت بها أبكي الرسول فأسعدت * عيون ومثلاها من الجفن تسعد

    8- يذكرن آلاء الرسول وما أرى * لها محصيا نفسي فنفسي تبلد
    9- مفجعة قد شغفها فقد أحمد * فظلت لألآء الرسول تعدد
    10- وما بلغت من كل أمر عُشيره * ولكن نفسي بعد ما قد توجد
    11- أطالت وقوفاً تذرف العين جُهدها * على طَلَل القبرِ الذي فيه أحمدُ
    12- فبوركت يا قبر الرسول وبوركت * بلاد سوى فيها الرشيد المُسدَدُ
    13- وبورك لحد ُ منك ضَمِن طيّبا ً * عليه بناء من صفيح منضد
    14- تهيل عليه التراب أيدٌ وأعينٌ * عليه وقد غارت بذلك أسعد
    15- لقد غيبوا حلماً وعَلَماً ورحمة * عشية علوه الثرى لا يوسد
    16- وراحوا بحزن ليس فيهم نبيهم * وقد وهنت منهم ظهور وأعضد
    17- يبكون من تبكي السماء يومه * ومن قد بكته الأرض فالناس أكمد
    18- وهل عدلت يوما رزية هالك * رزية يوم مات فيه محمد
    19- تقطع فيه منزل الوحى عنهم * وقد كان ذا النور يغور وينجد

    20- يدل على الرحمن من يقتدى به * وينقذ من هول الخزايا ويرشد
    21- إمام لهم يهديهم الحق جاهدا * معلم صدق عن يطيعوه يسعدوا
    22- عفو عن الزلات يقبل عذرهم * وإن يحسنوا فالله بالخير أجود
    23- وان ناب أمر لم يقوموا بحمله * فمن عنده تيسير ما يتشدد
    24- فبينا هم في نعمة الله بينهم * دليل به نهج الطريقة يقصد
    25- عزيز عليه أن يجوروا عن الهدى * حريص على أن يستقيموا ويهتدوا
    26- عطوف عليهم لا يثني جناحه * الى كنف يحنو عليهم ويمهد
    27- فبينا هم في ذلك النور اذ غدا * الى نورهم سهم من الموت مقصد
    28- فأصبح محمودا الى الله راجعا * يبكيه حق المرسلات ويحمد
    29- وأمست بلاد الحرم وحشا بقاعها * لغيبة ما كانت من الوحى تعهد
    30- قفارا سوى معمورة اللحد ضافها * فقيد يبكيه بلاط وغرقد
    31- ومسجده فالموحشات لفقده * خلاء له فيه مقام ومقعد
    32- وبالحجرة الكبرى له ثم أوحشت * ديار وعرصات وربع ومولد
    33- فبكى رسول الله يا عين عبرة * و لا أعرفنك الدهر دمعك يجمد
    34- ومالك لا تبكين ذا النعمة التى * على الناس منها سابغ يتغمدُ
    35- فجودى عليه بالدموع وأعولي * لفقد الذي لا مثله الدهر يوجد

    36- وما فقد الماضون مثل محمد * ولا مثله حتى القيامة يفقد
    37- أعف وأوفى ذمة بعد ذمة * وأقرب منه نائلا لا ينكد
    38- وأبذل منه للطريف وتالد * إذا ضن معطاء بما كان يتلد
    39- وأكرم صيتا فى البيوت إذا انتمى * وأكرم جدا أبطحيا يسود
    40- وأمنع ذروات وأثبت في العلا * دعائم عز شاهقات تُشيّد
    41- وأثبت فرعا ً في الفروع ومنبتا * وعودا غذاه المزن فالعود أغيد
    42- ربّاه وليد فاستتم تمامه * على أكرم الخيرات ربّ ممجد

    43- تناهت وصاة المسلمين بكفه * فلا العلم محبوس و لا الرأى يُفنَّد
    44- أقول ولا يلغي لقولي عائب * من الناس الا عازب العقل مُبعَدُ
    45- وليس هواني نازعاً عن ثنائهِ * لعلّي به في جنةِ الخُلدِ أخلُدُ
    46- مع المصطفى أرجوا بذاك َ جوارَهُ * وفي نيلِ ذاك اليوم أسقى وأجهد



    المصدر كتاب حسان شاعر الرسول بقلم الدكتور سيد حنفى حسنين وزارة الثقافة والإرشاد القومى المؤسسة المصرية العامة للتأليف والترجمة والطباعة والنشر- مطبعة مصر - مكتبة مصر 3 شارع كامل صدقي "الفجالة "
    (( الستينات )) عام 1963 –1964 م
    موقف واضح ولكن الغير واضح هو موقف اتباع الصليب إذ أنهم يفرحون ويحزنون لموت معبودهم في آن واحد ولهذا فأنا أؤكد أن إحتفالنا بنبينا ليس من عام الى عام بل في يوم الإثنين من كل اسبوع مخالفة للنصارى وأما ربيع الأول فمن الأحق أن يكون مذكرا بهجرة النبي وموته من أجل إتمام الدعوة التي نجح في إتمامها بفضل الله ولا يمكن أن يدعونا ذلك الى الفرح بل الى الصبر في ظل هذا الأمر المحزن وهو تذكر موته يوم12 من ربيع منذ 1417 سنة(هجرية)
    ولسنا نشبههم إلا فيما حظر منه النبي لتتبعن سنن من كان قبلكم شبرا بشبر وذراع بذراع حتى إذا دخلوا جحر ضب خرب لدخلتموه قالوا اليهود والنصارى قال فمن ؟
    فلا فرح في هذا الشهر بل الحزن والصبر وحمد الله أن مات وقد تمت النعمة وفقط الأمر الأهم الذي نستخلصه عدم الإحتفال بمولده لعدم التشبه بالنصارى في الإحتفال بميلاد المسيح عليه السلام
    هذا وهم لا يحزنون بل يفرحون لموت إلههم بناسوته الذي تجسد به ليرونه ويعظمون الصليب لهذا فلماذا لا يعطمون اليهود الذين قتلوه والشيطان الذي أغوى آدم مما تسبب في مجيء المسيح ومفغرته لأتباعه وأيضا الأرض التى مات بها ويسجدون لكل قبر كما يسجدون لكل صليب ؟
    كما أن موت الناسوت هل يعد موت للإله أم لا ؟ إن كان الناسوت جزء من المسيح فكيف يهان جزء من إله ولو كان صورة فقط فكيف يكون قد صلب
    وإن كان اللاهوت في عيسى مات * فكيف يموت ربا في علاه وإن كان الناسوت فكيف هــــــــذا * وأنت تقول ضحى في مناه
    فهل من ومـات نصــــف من إلــه * صـــــديقا للورى حقا فداه
    فضحى ضــــــــاع في هذا القناع * أسيرا يـــــشتكي ذنبا جناه
    أبوه آدم في ذاك الزمــــــــــــــان * فجاء يريد عـــــــــفوا نساه
    أم كان العقـــــــــــاب على الدوام * وثمّ يـــــــزول إذ يأبى هواه
    فلو قيل مات الناسوت قيل لم يمت سواه فأين موت الإله وإن قيل هو جزء منه بشكل أو بآخر قيل إذا أهين جزء من الإله وهذا لا يليق
    وإن قيل لا بد من موت الناسوت لأن اللهوت أشبه بالروح أي شيء غير مادي (ملموس) قيل فأي الحالين فإن المسيح يتميز بلاهوته فلابد أن تثبت موت اللاهوت وإلا فكأنك تقول مات قناع إرتداه المسيح ثم طرحه إذ لاشك أن المسيح صار من مجرد لاهوت لم يتجسد الى لاهوت وناسوت متجسدا يولد وينموا ويكبر شيئا فشيء فهل صلب مجرد صورة المسيح أم أنه صلب كله ؟ فلو قيل صلب ناسوته وهو بذلك ضحى لأن اللاهوت لا يصلب وواضح تضحيته بجسده الذي لطالما عاش به كان الرد عليهم
    - إذاً ماتت مادة هى من مادة الأرض فهل يعد هذا في نظركم موت للإله الذي نزل ليغفر ذنبا لا يُغفر إلا بموت إله ؟
    إن كانت الإجابة نعم
    قيل إذاً يلزم قولكم أن يكون المسيح لاهوت وناسوت ومات الناسوت وأهين وطالما أن الناسوت جزء من المسيح (الذي هو ناسوت ولاهوت) فقد أهين جزء من الإله وهذا لا يقبل أبداً .
    وإن كانت الإجابة لا
    - فيلزم قولكم أن الذي مات هو جسد المسيح وليس شرطا أن تكون مادة غذائه هى المقصودة بل صاحب ذلك الجسد وإن كان غُذّيَ من مادة الأرض
    وبهذا أنتم تقولون أن جسد المسيح وهو جزء منه أُهين وهذا لا يليق .

    ففي كل الأحوال مات الناسوت
    وإما أن يكون الناسوت مجرد جزء من إله لا عبرة بموته فيجب أن تثبت أن الإله قد ضحى بشيء عظيم وهو نفسه وإلا فلا عبرة بقولك ضحى بنفسه من أجل ذنب آدم .
    وإما أن يكون الناسوت طبيعة كان عليها المسيح ولازمته وضحى فيه إذ لا يمكن أن يموت سوى تلك الطبيعة المادية الملموسة منه (لأن اللاهوت لا يموت)
    وهذا معنااه أيضا أن طبيعة المسيح التي ضحى بها أهينت فهل تُهان طبيعة من الإله ؟ بالطبع لا لأن أى إهانة لتك الطبيعة هى إهانة له والقول بغير هذا يلزم القول بأن المسيح لم يضحى تضحية حقيقية
    فصرتم بين أمرين كلاهما مُر
    إما أن يكون الناسوت جزء من المسيح فهو طبيعة له
    وقد أهينت وقد أهين بالتالي جزء منه
    وإما أن لا تكون جزء منه فكيف إذا مات وضحى بنفسه ؟
    أو بين بين فعليك أن تثبت ما لا سبيل لك الى إثباته
    وفي النهاية أقول آلله خير أم ما يشركون
    إنه لا يمكن أن يكون صاحب الإسم الذي لا يشرك فيه أحد وهو الله
    له ثلاثة أحوال خالق ومولود ومنبثق من الخالق والمولود
    إذ أن اسم الله لا يعود إلا على واحد وهو الخالق والدليل كون اطلاق الإسم الواحد على أكثر من مسمى (شخص) أمرا مستحيلا لا يقول به إلا مجنون واضح الجنون بل أكثر من مجنون
    إذ لا يمكن أن أكون أنا مثلا اسمي أحمد وأخي اسمه أحمد إسمها أحمد وابني اسمه أحمد لمجرد أني قلت لك أنا وأبنى واحد ذات مرة وفي مرة أخرى أنا وأخي واحد في بيع وشراء مثلا فأنا أردت فقط أن تستطيع أن تتعامل مع أخي في البيع والشراء في غيابي وفقط ولكن لا يلزم أن تلغينيني أو تساويني به فهل يفهم إذا ما قلت في موقف ما أنا وزوجتى واحد أن يجوز لك أن تتكلم معها وتضاحكها كما تفعل معي أو أن تعاملها كما تعاملني بالضبط
    بالطبع لا
    إن القول لا يلزم معه لازم القول وإلا لقال مخمور كلام كفر فحكمنا عليه بالكفر
    ولا يمكن لإنسان أن يقول أن الإسم الواحد يطلق على إخوة كلهم في وقت واحد
    أي أن الإسم إنما جعل للتمييز بين المسميات المختلفة
    ولو حدث تشابه وإشتراك فإن التمييز يكون بإسم آخر معه مثل إختلاف اسم الأب لشخصين اسمهم محمد
    فهل ما زال يفهم بعد الآن أن الله وعيسى والروح القدس كلهم ينادون يا الله
    إن الإسم العلم يدل على مسمى علم
    ولا يمكن أن يكونوا واحدا إلا على المجاز لا على الحقيقة التي تدعوا الى عبادته بلون من الوان العبادة لمجرد ولادته بطريقة معجزة ومعجزات أيده الله بها
    وإلا فما دليلك على أن المسيح هو الله مع وجود إحتمال وارد أن المسيح رسول أيده اله بمعجزات وجعل ولادته معجزة ليكون آية لبني إسرائيل الذين عرفوا بقتل الأنبياء ورفضهم لهم مما يجعل الأمر يدعوا الى معجزة قوية تذل أعناقهم أمام ذلك النبي وتجبرهم على الإستحياء وقبول دعوتته ولكنهم أصروا وهموا بقتله
    ولو جائهم نبينا محمد بنفس معجزات المسيح التي شابهه بعض أنبياء الكتاب المقدس بها
    لرفضوه أيضا لأن الرفض رفض لمضمون الدعوة عقيدة وشريعة
    وعليهم أن يقولوا أي النصارى أن الإهانة وجهت لجسد وصورة المسيح وليس لألوهية المسيح
    أعرفنا لماذا الآن اتهمهم القرآن بالكفر
    لأن الوحيدون الذين قالوا أن الإله تجسد مات وأهين هم النصارى ولم يسبقهم أحد من الناس ولم يليهم أحد بهذا

    -=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-
    التعديل الأخير تم بواسطة عبد الله ابن عبد الرحمن ; 29-03-2007 الساعة 12:02 PM سبب آخر: إضافة بعض الجزئيات

في ذكرى وفاة الرسول في ربيع الأول منذ 14قرن

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم
    بواسطة الزبير بن العوام في المنتدى من السيرة العطرة لخير البرية صلى الله عليه وسلم
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 30-01-2009, 11:59 AM
  2. بكاء العلامة الحوينى على وفاة الرسول
    بواسطة عبد لله في المنتدى من السيرة العطرة لخير البرية صلى الله عليه وسلم
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 13-11-2008, 07:50 PM
  3. الحكمة من وفاة اولاد الرسول صلى الله عليه وسلم
    بواسطة صقر قريش في المنتدى المنتدى الإسلامي العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 23-01-2007, 11:43 PM
  4. اليوم ذكرى مولد الرسول صلى الله عليه وسلم
    بواسطة ali9 في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 11-04-2006, 01:50 PM
  5. حكمة وفاة أبناء الرسول صلى الله عليه و سلم الذكور
    بواسطة نورة في المنتدى المنتدى الإسلامي العام
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 12-06-2005, 08:42 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

في ذكرى وفاة الرسول في ربيع الأول منذ 14قرن

في ذكرى وفاة الرسول في ربيع الأول منذ 14قرن