د. زينب عبد العزيز تكتب.. حوار الأديان وتخريب الإسلام

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

د. زينب عبد العزيز تكتب.. حوار الأديان وتخريب الإسلام

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: د. زينب عبد العزيز تكتب.. حوار الأديان وتخريب الإسلام

  1. #1
    الصورة الرمزية طالب عفو ربي
    طالب عفو ربي غير متواجد حالياً الله ربي ومحمد رسول الله
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    1,600
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    29-11-2014
    على الساعة
    05:10 PM

    افتراضي د. زينب عبد العزيز تكتب.. حوار الأديان وتخريب الإسلام

    د. زينب عبد العزيز تكتب.. حوار الأديان وتخريب الإسلام

    إن ما قدمه المسئولون عن حوار الأديان فى الأزهر من تنازلات فى حق الإسلام ، سواء أكانت

    تنازلات معلنة أم غير معلنة ، تستوجب وقفة تحذيرية مما يتم ترتيبه لتنازلات أخرى مقبلة، أكثر فداحة ،علّهم يفيقون من غفلتهم المهينة..



    ولا يسع المجال هنا لسرد كل ما تم فعلا من تنازلات ، لكننى أقدم عرضا لواقعة تمت فعلا فى لبنان ويقدمونها كنموذج مطلوب تطبيقه فى بلدان أخرى.. ففى يوم الخميس 18 مارس 2010 أعلن مجلس الوزراء اللبنانى إعتماده لقرار جعل عيد "بشارة مريم" عيدا قوميا مشتركا للمسلمين والمسيحيين" ! ويواصل الخبر، الذى تم نشره آنذاك فى العديد من وسائل الإعلام الفرنسية واللبنانية أو تلك الخاصة بالحوار بين الأديان ، قائلا :



    "وقد تم قبول هذه المبادرة غير المسبوقة بحماس شديد فى كافة الأوساط المهتمة بالحوار. وأعلن مجلس الوزراء أنه إستند فى سَن هذا القرار على أن مريم العذراء هى قاسم مشترك أعظم بين المسيحيين والمسلمين الذين يكنّون لها مكانة عالية فى عبادتهم المشتركة. ونلاحظ أن الإنجيل والقرآن يؤكدان على أن المسيح قد وُلد من مريم بميلاد عذرى. وهذا يمثل إيمانا مشتركا للمسيحيين والمسلمين، حتى وإن إختلفت ديانتيهما بعد ذلك حول المسيح الذى هو بالنسبة للمسيحيين ذو طبيعة إلهية. وسوف يتم إعتبار هذا العيد إجازة رسمية تتم خلاله برامج مشتركة إجتماعية وثقافية ودينية تبرز النقاط المشتركة الثقافية والدينية بين المسيحيين والمسلمين.

    "إن هذا القرار سيكون يوم السبت المقبل محور المباحثات التى ستدور بين رئيس الوزراء اللبنانى والبابا بنديكت 16 فى الفاتيكان. كما أن هذه المبادرة يمكنها أن تكون مثالا تتبناه دولا أخرى غير لبنان.

    "وكان وفدا مكونا من السادة ميشيل إدّة ، رئيس المؤسسة المارونية فى العالم ، وإبراهيم شمس الدين ، الوزير الأسبق ، قد سلّما المشروع يوم الثلاثاء (16 مارس 2010 ) لرئيس الوزراء. والجدير بالذكر أنه منذ ثلاث سنوات كانت تتم احتفالات مشتركة بعيد البشارة فى كلية السيدة العذراء بچمهور تحت عنوان : "معاً حول سيدتنا مريم " ، وذلك تحت إشراف جمعية الصداقة لخريجى هذه الكلية، بالإشتراك مع وفود أجنبية خاصة من الأزهر.

    "ومن اكثر الشخصيات فعالية فى إقامة هذا العيد الشيخ محمد نُكّارى ، الأمين العام لدار الإفتاء الأسبق والأستاذ بجامعة القديس يوسف وعضو "فريق البحث الإسلامي المسيحي" (GRIC) ، وهى جمعية دولية من الباحثين الذين يساهمون فى لقاءات الحوار بين الأديان..





    (شعار الإحتفالية ويمثل السيدة مريم وهى ترتدى الحجاب فلماذا يحاربونه ؟)



    لقد آثرت ترجمة الخبر عن الفرنسية ليقرأه ويتأمله كل من يساهم فى لعبة حوار الأديان ، وخاصة كل من بيده أن يوقف هذه المهزلة المتواصلة الإيقاع فى عملية تخريب الإسلام أو بمعنى أدق : كل من يشارك فى عملية تذويب الإسلام خطوة خطوة إلى أن يختفى فى غياهب المسيحية كما يسعون حاليا !.



    ويصف الخبر هذه المبادرة "بأنها نبوئية الطابع ، أى أن هناك ما بعدها من خطوات، وأنها اتت كثمرة لجهود وتأملات مشتركة بين اللبنانيين، مسيحيين ومسلمين، المقتنعون بأهمية التعايش معا فى مناخ من الثقة والإحترام المتبادل. كما تشهد برغبة عميقة لدى الجانبين فى إيجاد نقاط من التقارب والوحدة، بعيدا عن الإختلافات والتعارضات التى لاحت عبر القرون، وخاصة فى التاريخ الحديث. كما أنها نبوئية بمعنى أنها قد باغتت كل المؤسسات الدينية بختلف مشاربها"..



    وقد تضمن الإحتفال تبادل الكلمات الرسمية ، أنقل منها كلمة الشيخ محمد نُكّارى ، علّه يدرك هو وباقى المشايخ المنساقون فى ركابه وركاب حوار الأديان فداحة ما أقره ، وعلّهم يفيقون من غفلتهم أو من تواطؤهم جهلا أو عن عمد :

    "إن هذا اللقاء يفيد البلد ومواطنيه ؛ ولا يؤذى سوى العدو الذى يتربص الخلاف والفتنة ليثبت أن المسلمين والمسيحيين غير قادرين على العيش مع أشخاص مختلفى الديانة. إن لقاءنا هذا، مسلمين ومسيحيين من عقائد مختلفة، يثبت أنه بخلاف المواطنة أننا مرتبطون بحب إنسانة محبوبة، مختارة وطاهرة، هى أم وديعة الخُلق، طيبة وعطوف، فى نطاق إحترام إيماننا الإسلامى أو المسيحي. ولا توجد أية إهانة فى ان نتشارك هذا الحب، ولن يتم خلال هذا اللقاء ذكر إلا رباط الحب والتبجيل لهذه العذراء التى توحد بيننا. ولن نناقش خلافاتنا : المسلم سيظل مسلما والمسيحى سيظل مسيحيا. إن هذا اللقاء لا يهدف مطلقا إلى إضافة عيدا جديدا للأعياد الإسلامية، فلا أي سلطة سياسية أو "دينية" يمكنها أن تضيف عيدا فى العقيدة المسلمة بخلاف العيدان الإسلاميان : عيد الفطر وعيد الأضحى. ولا يعنى ذلك أيضا إضافة عيدا مسيحيا جديدا : إن عيد البشارة سيبقى على ما هو عليه. كما لا يوجد فى لقائنا هذا أية ممارسة دينية مسلمة أو مسيحية مشتركة. فهذا اللقاء لا يخترع دينا جديدا، ولا مذهبا جديدا، ولا طقوس خاصة بهذه المناسبة : ومن أجل كل هذه الأسباب أردنا منذ البداية أن يصبح لقاءنا هذا عيدا وطنيا مشتركا وليس عيدا دينيا" !



    ولا يسعنى إلا أن ابدأ بقول : عارٌ عليك !

    عار عليك أيها الشيخ المسلم ، يا من كنت تشغل منصب الأمين العام لدار الإفتاء، أى أنه من المفترض فيك معرفة أشد تفاصيل دينك وأهم الأسباب التى دعت إلى تنزيله، وتعلم أن ثلث القرآن الكريم يدين عملية تأليه عيسى بن مريم كما يدين كل عمليات الشرك بالله التى تمت وأدت إلى ابتعاد النصارى عن التوحيد بعداً كفورا، ويدين كل عمليات التحريف والتبديل التى تمت فى الأناجيل حتى بات عدد الأخطاء والمتناقضات بها اكبر من عدد كلماتها، ـ وهو الثابت فى أغلب المراجع والموسوعات منذ عصر التنوير بل وما قبله !..



    كان الأكرم ألا تتغاضى عن أساسيةٌ من أساسيات الإسلام لتقبل بأن يتم هذا التلاعب بيديك، والمراوغة بالألفاظ والمعانى إلى هذا الحد الذى يُبعدك عن تعاليم دينك. ولن أشير إلا إلى جزئيتين من هذا الكمّ المتراص من المغالطات الواضحة : لو لم يكن الإحتفال بالسيدة مريم أم "ربنا يسوع المسيح" كما يقولون، عيدا دينياً فى نظرك فما عساه أن يكون، عيدا للطبخ أم عيدا لعرض للأزياء ؟!

    ومثال آخر على المغالطة والتمويه : تقول: "إن عيد البشارة سيبقى على ما هو عليه" والمعروف كما تقول ان إسمه "عيد البشارة" أو "عيد بشارة مريم"، ومن الواضح أنك تعلم ان عبارة "البشارة" تعنى بشارة السيدة مريم بأنها ستنجب يسوع الذى تم تأليهه ! وهو عيد دينى رسمى يتم الإحتفال به فى كافة البلدان المسيحية منذ ان قامت الكنيسة باختراعه وفرضه على الأتباع فى مجمع أفسوس عام 431 .



    وقد قامت الكنيسة بترقية السيدة مريم وجعلتها "أم الله" ???????? (Mère de Dieu) لتتمشى مع بدعة تأليه يسوع وإشراكها فى الشفاعة معه، وهو ما يتناقض مع نصوص الأناجيل التى تحدد ان الشفاعة ليسوع وحده، وهذا الإسم ، "أم الله" مُطلق على العديد من المدارس فى كافة البلدان الإسلامية ، ورغم ما بهذه العبارة من كفر و مساس بإيمان المسلمين ، فألله ليس كمثله شئ ، لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد، نسكت ونصمت حرجاً او رضوخا للضغوط ، لكن هنا يجب أن نعلن بوضوح أننا يقينا كمسلمين لا نعبد السيدة مريم ولا نشرك أحدا بالله عز وجل، ونؤمن فقط بما انزله الله سبحانه وتعالى عنها تكريما لها ، وهو يفوق بكثير ما هو مكتوب عنها من شذرات ضحلة فى الأناجيل، فقد نفى عنها ربنا سبحانه وتعالى تهمة الزنا التى ألصقها بها اليهود ولا تزال باقية فى نصوصهم !..



    وقد إنتهى الإحتفال بعد تبادل الكلمات الترسيخية لهذه البدعة بفرية آخرى لها مغزاها، فقد تم تأليف أغنية مُزج فيها بين الآذان لإقامة الصلاة وتحية جبريل لمريم قبل أن يبشرها ، والعبارة هى : Ave Maria أى "السلام عليك يا مريم". وفيما يلى رابط الأغنية التى نشرها العديد من الجرائد الأجنبية والمواقع، وأسم الأغنية " "Islamo-Christian Ave Mariaوتبدأ بعبارة :

    "الله اكبر الله اكبر اشهد ان لا اله الا الله " "Ave Maria: ولو ترجمنا العبارة بكاملها لأصبح معناها : "الله اكبر الله اكبر اشهد ان لا اله الا الله، السلام عليك يا مريم" بدلا من : "أشهد ان محمدا رسول الله" !

    فهل من المعقول أن يصل التفريط فى أحد رموز الإسلام إلى هذه الدرجة ؟








    وإذا ما أضفنا ما تم فرضه فى مصر وإعتبار عيد ميلاد "ربنا يسوع" عيدا قوميا وفقا للتقويم القبطى وإجازة رسمية فى الدولة ، التى هى دولة إسلامية على الأقل بحكم العدد لأن ستة وتسعين بالمائة مسلمون وأربعة بالمائة نصارى بكل فرقهم ، فلا يجوز بأى حق أو تحت أى مسمى ان يقبل الأزهر بأن يحتفل المسلمون برب النصارى وإلههم.. وكذلك إذا ما اضفنا ان عيد الفصح هذا العام قد قامت الدولة بمنحه إجازة رسمية لهيئتان مدنيتان من هيئاتها تحت عبارة : "تقرر ان يكون يوم الأحد ويوم الإثنين إجازة رسمية للعاملين فى البورصة بمناسبة عيد الفصح وعيد شم النسيم"، والهيئة الأخرى هى البنوك ، لأدركنا ـ عملا بنظام التسلل البطئ خطوة خطوة، أن الأجهزة المسئولة عن الأعياد والإجازات فى طريقها إلى جعله عيدا رسميا هو أيضا! وبذلك يصبح عيد ميلاد "ربنا يسوع" ، وعيد الفصح الذى هو عيد بعث وقيامة "ربنا يسوع" من الموت، وعيد البشارة الذى هو الإعلان عن قدوم من سيصبح "ربنا يسوع" ، لأدركنا إلى أين تقودنا لجان الحوار الملعون بين الأديان، نعم اقول "الحوار الملعون" لأنه منذ اختلاق بدعة الحوار بين الأديان وكان الغرض منه مكتوباً فى نصوص المجمع الذى أعلنه، ومعنى هذه العبارة تحديدا فى كافة الوثائق الفاتيكانية تعنى : "الحوار لكسب الوقت حتى تتم عملية تنصيرالعالم"..



    ولو إستعرضنا كل ما قدمته الحكومات المسلمة من تنازلات منذ أن قرر مجمع الفاتيكان الثانى (1965) تنصير العالم حتى يومنا هذا لأدركنا فداحة ما نحن فيه بزعم البحث عن المشترك ، أو بزعم حماية الوحدة الوطنية !. ومعروف أن هذه الوحدة لم تبدأ فى الإنهيار فعلا إلا عندما قرر الفاتيكان تنصير العالم وفرض على كافة الكنائس المحلية وعلى كافة الأتباع، اينما كانوا، الإشتراك فى عمليات التنصير ، وكلها قرارات مكتوبة ومنشورة ومترجمة إلى عدة لغات !



    وفى النهاية لا يسعنى إلا تقديم هذا العرض المرير إلى فضيلة شيخ الأزهر، الدكتور أحمد الطيب، علّه يتمكن من وقف الإشتراك فى مهزلة الحوار بين الأديان، وضرورة توعية رجاله الأفاضل فهذه البدعة، بدعة الحوار بين الأديان، التى إبتدعها نفس مجمع الفاتيكان الثانى لتسهيل عملية تنصير العالم، لم تأت على الإسلام والمسلمين إلا بكل مهانة وتناقض لتعاليم الإسلام ، وفتحت الباب على مصراعيه لترمح فرق المنصرين وتعربد فى البلدان الإسلامية علي حساب الإسلام والمسلمين. وإذا ما كانت هذه العمليات تتم قديما فى كتمان وحرص شديدين فقد اصبحت تتم بكل جبروت بنظام النهش خطوة خطوة حتى لا يشعر أحد بتلك اللعبة الهدامة، بزعم البحث عن المشترك وإستبعاد الإختلافات ، التى هى هنا من الأساسيات الأساسية فى الإسلام القائم على التوحيد ، وليس على الشرك بالله عز وجل وعلى تأليه البشر أو على بدعة الثالوث..



    أرجو ألا ينتهى الأمر كالمعتاد بعبارات من قبيل : نرفض، ونعترض، ونشجب، وندين.. فكلها عبارات جوفاء تُطلق ذرا للرماد فى الأعين ولا قيمة لها ولا طائل منها إلا إضاعة الوقت وتثبيت الأخطاء والجرائم التى تُرتكب فى حق الإسلام. والمطلوب هو قرار فعّال ورفض صريح واضح لكل عمليات التخريب التى تمت وتتم ضد الإسلام والمسلمين.



    والأمر مرفوع لفضيلة شيخ الأزهر، وللإتحاد العالمى لعلماء المسلمين، ولكل من بيده تصويب الأمر علّهم يفيقون من غفلتهم ويتحركون.



    فهل من مجيب ؟!


    زينب عبد العزيز
    23 إبريل 2010
    صفحة الأحاديث النبوية

    http://www.facebook.com/pages/الاحاد...01747446575326

  2. #2
    الصورة الرمزية د.محمد عامر
    د.محمد عامر غير متواجد حالياً ان الدين عند الله الاسلام
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,432
    آخر نشاط
    17-01-2017
    على الساعة
    12:30 PM

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام علي اشرف الورسلين سيدنا محمد وعلي آله وصحبه أجمعين
    وبعد:
    فيا أخي الفاضل ما يسمي بحوار الاديان ماهو الا خطة خبيثة وشيطانية
    رضخ وانساق لها أأئمة الاسلام وقد كامن بدايتها في عام 1932 عندما ارسلت
    فرنسا(أكبر عدو للاسلام ورسوله) وفدا من المستشرقين والمبشرين
    من اجل توحيد المحبة بين الاديان الثلاثة الاسلام والمسيحية واليهودية والوقوف
    صفا واحدا امام الشيوعية والعلمانية في الاتحاد السوفيتي
    بعدها ومنذ عام 1964 توالت تلك المؤتمرات الخبيثة والشيطانيه والمدعومة من الفاتيكان ليس للحوار المزعزم ولكن لوضع الافكار والحيل التي تحط من قدر الاسلام
    العظيم ورغبة في التبشير والتنصير
    وللاسف انساق بعض اائمة الاسلام ونسوا قوله تعالي:
    ( ان الدين عند الله الاسلام)
    ونسوا ايضا فول الحق جل في علاه:
    وَلَنْ تَرْضَىٰ عَنْكَ الْيَهُودُ وَلَا النَّصَارَىٰ حَتَّىٰ تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ ۗ قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَىٰ ۗ وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ بَعْدَ الَّذِي جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ ۙ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ (120)
    البقرة
    فما لنا ولعيد البشارة او عيدالميلاد او غيرها من البدع الكافرةMG]
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

د. زينب عبد العزيز تكتب.. حوار الأديان وتخريب الإسلام

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الخنزير فى الإسلام.. تحريم لعنة.. بقلم د. زينب عبد العزيز
    بواسطة دفاع في المنتدى منتديات الدعاة العامة
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 23-04-2014, 11:18 AM
  2. د. زينب عبد العزيز تكتب.. بنديكت 16 والتبشير الجديد
    بواسطة طالب عفو ربي في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08-07-2010, 04:48 PM
  3. د. زينب عبد العزيز تكتب ..الفاتيكان وتحريف الحقائق !
    بواسطة طالب عفو ربي في المنتدى منتديات الدعاة العامة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 14-04-2010, 07:01 PM
  4. حوار جريدة الوسط مع الدكتورة زينب عبد العزيز
    بواسطة دفاع في المنتدى منتديات الدعاة العامة
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 31-05-2009, 06:59 PM
  5. مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 02-02-2008, 05:06 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

د. زينب عبد العزيز تكتب.. حوار الأديان وتخريب الإسلام

د. زينب عبد العزيز تكتب.. حوار الأديان وتخريب الإسلام