بالروابط الاجنبية:كاتب يهودي يرد على بابا الصليب بمقال جميل بعنوان سيف محمد !!!

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

بالروابط الاجنبية:كاتب يهودي يرد على بابا الصليب بمقال جميل بعنوان سيف محمد !!!

صفحة 1 من 3 1 2 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 22

الموضوع: بالروابط الاجنبية:كاتب يهودي يرد على بابا الصليب بمقال جميل بعنوان سيف محمد !!!

  1. #1
    الصورة الرمزية نيو
    نيو غير متواجد حالياً محاور
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    4,182
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    14-12-2017
    على الساعة
    04:12 PM

    افتراضي بالروابط الاجنبية:كاتب يهودي يرد على بابا الصليب بمقال جميل بعنوان سيف محمد !!!

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    نقلا عن الاخ : شرقاوى الحارس المؤسس بمنتدى حراس العقيدة:




    موضوع اكثر من رائع ترجمته لكم

    إستمتعووووووووووا
    -------------------
    الرابط الاحنبى:.

    [url]http://www.counterpunch.org/avnery09262006.html[/url]
    September 26th, 2006

    The Pope’s Evil Legend: Mohammed’s Sword
    By URI AVNERY *

    اقتباس :
    Since the days when Roman Emperors threw Christians to lions, the relations between the Emperors and heads of the Church have undergone many changes.

    Constantine the Great, who became Emperor in the year 306, exactly 1700 years ago, encouraged the practice of Christianity in the empire, which included Palestine. Centuries later, the church split into an Eastern (Orthodox) and a Western (Catholic) part. In the West, the Bishop of Rome, who acquired the title of Pope, demanded that the Emperor accept his “superiority”.




    منذ أيّام الأباطرة الرومانيّون عندما تحول المسيحيون إلى أسود، مرت العلاقات بين الأباطرة و روؤساء الكنيسة بالعديد من التغييرات.

    قسطنتين العظيم، منذ أصبح الامبراطور في سنة 306، بالضبط منذ 1700 سنة، شجّع على ممارسة المسيحية في الامبراطورية، التى تضمّنت فلسطين. فى القرون التالية، انشقّت الكنيسة في الشرقّ (أورثودوكسيه) والجزء (الكاثوليكية) غربّا. في الغرب، لأسقف روما، الذى اكتسب اللقب بابا، طالب منّ الامبراطور أن يعترف له بـ “التفوّق".


    اقتباس :
    The struggle between the Emperors and the Popes played a central role in the European history and divided the peoples. It knew ups and downs.
    Some Emperors dismissed or expelled a Pope, some Popes dismissed or excommunicated an Emperor. One of the Emperors, Henry IV, “walked to Canossa”, standing for three days barefoot in the snow in front of the Pope’s castle, until the Pope deigned to annul his excommunication.

    But there were times when Emperors and Popes lived in peace with each other. We are witnessing such a period today. Between the present Pope, Benedict XVI, and the present Emperor, George Bush II, there exists a wonderful harmony. Last week’s speech by the Pope, which aroused a world-wide storm, went well with Bush’s crusade against “Islamofascism”, in the context of the “Clash of Civilizations”.




    الصراع بين الأباطرة و الباباوات لعب دور مركزيّ في التاريخ الأوروبيّ و قسّم الناس. وعرفت بالإختلاف لأعلى وأسفل. بعض الأباطرة طرودوا أو نفوا الباباوات، وبعض الباباوات طردوا أو حرموا كنسيا امبراطورا.
    أحد الأباطرة، هينري الرابع، مشوا إلى “كانوسا”، لثلاث أيّام barefootعلى قدميه الحافية على الثلج ووقف أمام قلعة البابا، إلى أن تنازل البابا عن أن يبطل عزله.
    لكن كانت هناك الأوقات عندما عاش الأباطرة و الباباوات بسلام مع بعضهم البعض. نحن نشاهد مثل تلك الفترات هذه الأيام. بين البابا بنديكتوس الـ 12 والامبراطور الحالى، آي جورج بوش، الذى يكون انسجاما عجيبا. الخطاب بواسطة البابا، الّذي أثار عاصفة عالميه، ترافقت جيدا مع حملة بوش الصليبية ضدّ “إيزلاموفاسسيسم” (أو الفاشية الإسلامية حسب زعمه)، في سياق “صدام الحضارات”.
    • * *


    اقتباس :
    IN HIS lecture at a German university, the 265th Pope described what he sees as a huge difference between Christianity and Islam: “while Christianity is based on reason, Islam denies it.” “While Christians see the logic of God’s actions, Muslims deny that there is any such logic in the actions of Allah.”

    As a Jewish atheist, I do not intend to enter the fray of this debate. It is much beyond my humble abilities to understand the logic of the Pope.
    But I cannot overlook one passage, which concerns me too, as an Israeli living near the fault-line of this “war of civilizations”.

    In order to prove the “lack of reason” in Islam, the Pope asserts that the Prophet Muhammad ordered his followers to “spread their religion by sword”. According to the Pope, that is unreasonable, because faith is born of the soul, not of the body.
    How can the sword influence the soul!?




    في محاضرته في جامعة ألمانيّة، البابا الـ 265 وصف ما يبحث كإختلاف ضخم بين المسيحية و الإسلام: “بينما تؤسّس المسيحية على العقل، ينكره الإسلام.” “بينما يشاهد المسيحيون علم المنطق فى أعمال الربّ، ينكر المسلمون ذلك أنّ هناك من هذا النّوع علم المنطق في أعمال الله.”
    كعلمانى يهوديّ، لا أعتزم أن أدخل شجار فى هذه المناقشة. إنّ الكثير ما وراء مؤهّلاتي المتواضعة أن تفهم علم المنطق للبابا.
    لكن أستطيع أن أطلّ على معبر واحد، يخصّني أكثر من اللازم كيهودى يعيش بالقرب من هذا الخطّ هذا “حرب الحضارات”.
    من اجل ان يثبت “نقص السبب العقلي ” في الإسلام، قال البابا أنّ محمّد النبيّ أمر شيعته بـ “نشر دينهم بالسيف”. استنادا إلى البابا، ذلك يكون غير معقول، لأنّ العقيدة تتولد من النفس، وليس من الجسم.
    كيف يقدر السيف أن يؤثّر على النفس!؟

    الجزء الثانى


    اقتباس :
    To support his case, the Pope quoted--of all people--a Byzantine Emperor, who belonged, of course, to the competing Eastern Church. At the end of the 14th century, the Emperor Manuel II Palaeologus told of a debate he had--or so he said (its occurrence is in doubt)--with an unnamed Persian Muslim scholar. In the heat of the argument, the Emperor (according to himself) flung the following words at his adversary:
    “Show me just what Mohammed brought that was new, and there you will find things only evil and inhuman, such as his command to spread by the sword the faith he preached”.
    These words give rise to three questions:
    (a) Why did the Emperor say them?
    (b) Are they true?
    (c) Why did the present Pope quote them?




    لإثبات حالته، إقتبس البابا –أمام الجميع- من امبراطور بيزنطيّ، الذى ينتسب بالطبع إلى الكنيسة الشرقيّة المنافسه مع. في نهاية قرن 14، وبّخ مانويل الثانى الملقب بالامبراطور أيولوجوس تحدث عن مناقشة بينه وبين -- هكذا قال (يظل حدوثها مدار شكّ) -- تلميذ مسلم فارسيّ غير معروف. وفي حرارة المجادلة، (استنادا إلى نفسه) رمى الامبراطور الكلمات التالية إلى محاوره:
    "الآن أخبرنى عما أحضر محمّد من جديد؟، و فقط ستجدها حاجات شيطانية و وحشيّة، مثل أوامره أن ينشر العقيدة التى يبشر بها بواسطة السيف”.

    تؤدّي هذه الكلمات إلى ثلاث أسئلة:
    (أ) لماذا قال الامبراطور ذلك؟
    (ب) هل هى حقيقيّة؟
    (ج) لماذا إقتبس البابا هذه الكلمات؟
    * * *


    اقتباس :
    WHEN MANUEL II wrote his treatise, he was the head of a dying empire. He assumed power in 1391, when only a few provinces of the once illustrious empire remained. These, too, were already under the Turkish threat.

    At that point in time, the Ottoman Turks had reached the banks of the Danube. They had conquered Bulgaria and the north of Greece, and had twice defeated relieving armies sent by Europe to save the Eastern Empire. In 1453, only a few years after Manuel’s death, his capital, Constantinople (the present Istanbul) fell to the Turks, putting an end to the Empire that had lasted for more than a thousand years.

    During his reign, Manuel made the rounds of the capitals of Europe in an attempt to drum up support. He promised to reunite the Church.
    There is no doubt that he wrote his religious treatise in order to incite the Christian countries against the Turks and convince them to start a new crusade. The aim was practical, theology was serving politics.

    In this sense, the quote serves exactly the requirements of the present Emperor; George Bush II. He, too, wants to unite the Christian world against the mainly Muslim “Axis of Evil”.
    Moreover, the Turks are again knocking on the doors of Europe, this time peacefully. It is well known that the Pope supports the forces that object to the entry of Turkey into the European Union.




    عندما كتب مانويل الثانى رسالته، كان على رأس امبراطورية متهالكة. إفترض القدرة في 1391، عندما بقيت بضع مقاطعات للامبراطورية اللامعة ذات مرّة. تلك كانت أيضا، تحت التهديد التركيّ.
    عند تلك النقطة من الوقت ، كان الأتراك العثمانيّون كان قد بلغوا مصب الدّانوب. كانوا قد فتحوا بلغاريا و شمال اليونان، و كانوا قد هزموا مرتين جيوش التفريج المرسلة بواسطة أوروبا لحماية الامبراطورية الشرقيّة. في 1453، فقط بعد بضع سنوات من وفاة مانويل، سقطت عاصمته كونيستانبول، (الإسطنبول حاليا) بواسطة الأتراك، الذين وضعوا نهاية على الامبراطورية التي كانت قد دامت لأكثر من ألف سنة.

    أثناء حكمه، .زار مانويل عواصم أوروبا في محاولة أن ينال السند بترديد الاحتجاج. هو واعدا بإعادة توحيد الكنيسة. مما لا شكّ فيه أنّه كتب رسالته الدينيّة لكي يحرّض البلدان المسيحية ضدّ الأتراك و يقنعهم ببدأ حملة صليبية جديدة. كان الغرض عمليّا لاهوتيا، ليخدم السياسة.

    في هذه الحساسّية، الاقتباس (من البابا بندكت 12 ) يخدم حاجيات الامبراطور الحاضر بالضبط؛ أى جورج بوش. الذى يريد أيضا أكثر ممّا ينبغي، أن يوحّد العالم المسيحي ضد من همّ في الغالب المسلمين “محور الشر”.
    فضلا عن ذلك، يطرق الأتراك مرّة ثانية أبواب أوروبا، هذه المرة بسلام. من المعروف جدّا أنّ البابا بنديكت يقود القوّى التي تعترض على دخول تركيا في الاتّحاد الأوروبيّ.

    * * *


    اقتباس :
    IS THERE any truth in Manuel’s argument?
    The pope himself threw in a word of caution. As a serious and renowned theologian, he could not afford to falsify written texts. Therefore, he admitted that the Qur’an specifically forbade the spreading of the faith by force. He quoted the second Sura, verse 256 (strangely fallible, for a pope, he meant verse 257) which says: “There must be no coercion in matters of faith”.

    How can one ignore such an unequivocal statement? The Pope simply argues that this commandment was laid down by the Prophet when he was at the beginning of his career, still weak and powerless, but that later on he ordered the “use of the sword” in the service of the faith. Such an order does not exist in the Qur’an.
    True, Muhammad called for the use of sword in his war against opposing tribes Christian, Jewish and others in Arabia, when he was building his state. But that was a political act, not a religious one; basically a fight for territory, not for the spreading of the faith.

    Jesus said: “You will recognize them by their fruits.” The treatment of other religions by Islam must be judged by a simple test: How did the Muslim rulers behave for more than a thousand years, when they had the power to “spread the faith by the sword?


    ه
    ل هناك أيّ حقيقة في مجادلة مانويل؟
    البابا نفسه رمى كلمة تحذير. كجادّ و لاهوتيّ مشهور، فهو لا يقدر أن يتمكّن من دحض النصوص المكتوبة. لذلك، فقد قبل أنّ القرآن منع بشكل خاص نشرّ العقيدة بواسطة القوّة.
    إقتبس من سورة البقرة، الآية الّتي تقول: {لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَد تَّبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِن بِاللّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَىَ لاَ انفِصَامَ لَهَا وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ } البقرة256

    هل يقدر أحد أن يتجاهل مثل هذا البيان الصريح؟ البابا ببساطه يجادل بأن هذه الوصيّة قيلت بواسطة النبيّ عندما كان في أوّل مهنته، وكان ضعيف و وبلاقوه، إلاّ أنهّ فيما بعد أمر بـ “استعمال السيف” في خدمة العقيدة. لايوجد مثل هذا الأمر في القرآن.
    حقيقة، امر محمّد باستعمال السيف في حربه الضدّ اليهود و آخرون في بلاد العرب، عندما كان يبني دولته. إلاّ أنّه كان عملا سياسيّا، وليس دينيّا؛ فقد كان جوهريا قتال على الأقاليم، ليس لنشرّ العقيدة.

    قال يسوع: “ من ثمارهم تعرفونهم”. عند معالجة الأديان الأخرى بواسطة الإسلام لابد وأن تحكم عليه بواسطة اختبار بسيط: كيف كان سلوك الحكّام المسلمون لأكثر من ألف سنة، عندما كان عندهم القدرة إلى “الانتشار العقيدة بواسطة السيف؟

    ج 3


    اقتباس :
    Well, they just did not.
    For many centuries, the Muslims ruled Greece. Did the Greeks become Muslims? Did anyone even try to Islamize them? On the contrary, Christian Greeks held the highest positions in the Ottoman administration. The Bulgarians, Serbs, Romanians, Hungarians and other European nations lived at one time or another under Ottoman rule and clung to their Christian faith. Nobody compelled them to become Muslims and all of them remained devoutly Christian.

    True, the Albanians did convert to Islam, and so did the Bosnians. But nobody argues that they did this under duress. They adopted Islam in order to become favorites of the government and enjoy the fruits.

    In 1099, the Crusaders conquered Jerusalem and massacred its Muslim and Jewish inhabitants indiscriminately, in the name of the gentle Jesus. At that time, 400 years into the occupation of Palestine by the Muslims, Christians were still the majority in the country.
    Throughout this long period, no effort was made to impose Islam on them.
    Only after the expulsion of the Crusaders from the country, did the majority of the inhabitants start to adopt the Arabic language and the Muslim faith--and they were the forefathers of most of today’s Palestinians.




    طبعا، لم يفعلوا هذا.
    للعديد من القرون، حكم المسلمون اليونان. هل أسلم الإغريقيون؟ هل حاول أيّ شخص محاولة أن يأسلمهم؟ بالعكس، لقد تبوأ الإغريقيون المسيحيون أعلى المواقع فىالإدارة العثمانيّة.
    البلغاريّون، الصربيون، الرومانيانيون، المجريون و الأمم الأوروبيّة الأخرى عاشت طوال الوقت على وفاق ومارسوا بحرية عقيدتهم المسيحية لم يضطرهم أحد أن يسلموا و بقوا كلّهم مسيحيين.
    الحقيقة، تحوّل الألبانيّون إلى الإسلام، و كذلك فعل البوسنيّون. لكن لا يجادل أحد أنّهم فعلوا هذا تحت الإكراه. اتّخذوا الإسلام لكي يصبحوا مفضلين عند الحكومة و يتمتّعون بالثمار.
    في عام 1099، فتح الصليبيّون القدس و ذبحوا سكّانه اليهود و المسلمين بدون تمييز، باسم يسوع اللطيف.
    خلال 400 سنة من حكم فلسطين بواسطة المسلمين، مثل المسيحيين الأغلبيّة في البلد.
    طوال هذه الفترة الطويلة، لم يبذل أى جهد في أن يفرض الإسلام عليهم. فقط بعد طرد الصليبيّين من البلد، إتخذ أغلبيّة السكّان البداية فى تعلم اللغة العربيّة و العقيدة المسلمة - و كانوا أسلاف معظم فلسطيني اليوم.


    اقتباس :
    THERE IS no evidence whatsoever of any attempt to impose Islam on the Jews. As is well known, under Muslim rule the Jews of Spain enjoyed a bloom the like of which the Jews did not enjoy anywhere else until almost our time.
    Poets like Yehuda Halevy wrote in Arabic, as did the great Maimonides. In Muslim Spain, Jews were ministers, poets, scientists. In Muslim Toledo, Christian, Jewish and Muslim scholars worked together and translated the ancient Greek philosophical and scientific texts.
    That was, indeed, the Golden Age. How would this have been possible, had the Prophet decreed the “spreading of the faith by the sword”?




    ليس هناك البرهان أيّ دليل لأيّ محاولة فى أن يفرض الإسلام على اليهود.
    من المعروف تماما أن يهود إسبانيا تمتّعوا بإزدهار لا مثيل له كما لم يفعل اليهود أبدا فى أيّ مكان آخر تقريبا حتّى وقتنا الحالى.
    كتب بالعربيّة شعراء مثل يهودا هاليفي ، كما فعل ميمونيديس العظيم.
    في إسبانيا المسلمة، كان اليهود وزراء، وشعراء، وعلماء. في طليطليا المسلمة، اشتغل التلاميذ المسيحيون والمسلمون و اليهود معا و ترجموا النصوص العلميّة و الفلسفيّة الإغريقيّة القديمة.
    كان ذلك، حقّا، العصر الذهبيّ. كيف كان هذا ممكن، لو كان النبيّ أمر بـ “نشرّ العقيدة بواسطة السيف”؟


    اقتباس :
    What happened afterwards is even more telling. When the Catholics re-conquered Spain from the Muslims, they instituted a reign of religious terror. The Jews and the Muslims were presented with a cruel choice: to become Christians, to be massacred or to leave.
    And where did the hundreds of thousand of Jews, who refused to abandon their faith, escape? Almost all of them were received with open arms in the Muslim countries. The Sephardi (“Spanish”) Jews settled all over the Muslim world, from Morocco in the west to Iraq in the east, from Bulgaria (then part of the Ottoman Empire) in the north to Sudan in the south.
    Nowhere were they persecuted. They knew nothing like the tortures of the Inquisition, the flames of the auto-da-fe, the pogroms, the terrible mass-expulsions that took place in almost all Christian countries, up to the Holocaust.




    الشيء الذي حدث بعد ذلك يتحدّث. عندما أعاد الكاثوليك فتح إسبانيا من المسلمين، بدؤوا حكم الإرهاب الدينيّ. قدّموا لليهود و المسلمون خيار قاسى: أن يصبحوا مسيحيين، أو أن يذبحوا أو أن يغادروا.
    وهذا مافعله مئات الألاف من اليهود، الذين رفضوا ترك عقيدتهم، الفرار؟
    وقوبلوا بالأيادى المفتوحة في البلدان المسلمة. السيفراديين (“الإسبانية”) اليهود إستقروا في كلّ العالم المسلم، من المغرب في الغرب إلى العراق في الشّرق، من بلغاريا (ثمّ اجزاء من الامبراطورية العثمانيّة) في الشمال إلى السّودان في الجنوب. لم يضطهدوا فى اى من هذه الاماكن. لم يعرفوا تعذيب الاستجواب مثل محاكم التفتيش الرهيبة، أو المذابح، الفظيعة أو الطرد الذي وقع تقريبا فى كلّ بلدان أوروبا المسيحية حتى الهولوكوست.


    اقتباس :
    WHY? Because Islam expressly prohibited any persecution of the “peoples of the Book”. In Islamic society, a special place was reserved for Jews and Christians.
    They did not enjoy completely equal rights, but almost. They had to pay a special poll-tax, but were exempted from military service a trade-off that was quite welcome to many Jews.
    It has been said that Muslim rulers frowned upon any attempt to convert Jews to Islam even by gentle persuasion--because it entailed the loss of taxes.

    Every honest Jew who knows the history of his people cannot but feel a deep sense of gratitude for Islam, which has protected the Jews for fifty generations, while the Christian world persecuted the Jews and tried many times “by the sword” to get them to abandon their faith.




    لماذا؟ ..... لقد منع الإسلام أيّ اضطهادا خصوصا لـ “أهل الكتاب”.
    في المجتمعات الإسلاميّة، كان هناك مكانة خاصّه تحفّظ لليهود و المسيحيين. لم يتمتّعوا بالحقوق المتساوية تماما، لكن تقريبا كانوا كذلك. كان يجب عليهم أن يسدّدوا الجزية -الضريبة، مقابل الأعفاء من الخدمة العسكريّة الذي كان يتقبّل بسرور تماما إلى العديد من اليهود.
    قيل أنّ الحكّام المسلمون عارضوا أيّ محاولة لتحويل اليهود إلى الإسلام حتّى بواسطة الإقناع اللطيف -- لأنّ استلزم خسارة الضرائب (الجزية).
    كلّ يهوديّ أمين يعرف تاريخ ناسه لاينكر بل يحس بالإمتنان العميق للإسلام، قد حمى اليهود لخمسون جيل، بينما اضطهد العالم المسيحي اليهود و حاول مرات عديده “بواسطة السيف” أن يجبرهم لترك عقيدتهم

    الجزء الاخير



    اقتباس :
    THE STORY about “Spreading Faith by Sword” is an evil legend, one of the myths that grew up in Europe during the great wars against the Muslims—the reconquista of Spain by the Christians, the Crusades and the repulsion of the Turks, who almost conquered Vienna. I suspect that the German Pope, too, honestly believes in these fables.
    That means that the leader of the Catholic world, who is a Christian theologian in his own right, did not make the effort to study the history of other religions.




    القصة حول “ نشر العقيدة ّ بواسطة السيف” أسطورة شريرة، أحد الأساطير التي نمت داخل أوروبا أثناء الحرب العالميّة الأولى ضدّ المسلمين الـمحتلين لأسبانيا reconquista بواسطة المسيحيين، الحملات الصليبية و طرد الأتراك، الذين أوشكوا تقريبا على فتح فيينا. بأمانة أشكّ أنّ البابا الألماني، يعتقد فى هذه الخرافات، أكثر ممّا ينبغي. وهذا يعنى أنّ قائد العالم الكاثوليكيّ، الذي هو لاهوتيّ مسيحى على حق: لم يبذل أى جهد لدراسة التاريخ والأديان الأخرى.


    اقتباس :
    Why did he utter these words in public? And why now?

    There is no escape from viewing them against the background of the new Crusade of Bush and his evangelist supporters, with his slogans of “Islamofascism” and the “Global War on Terrorism”--when “terrorism” has become a synonym for Muslims.
    For Bush’s handlers, this is a cynical attempt to justify the domination of the world’s oil resources. Not for the first time in history, a religious robe is spread to cover the nakedness of economic interests; not for the first time, a robbers’ expedition becomes a Crusade.





    اقتباس :
    The speech of the Pope blends into this effort. Who can foretell the dire consequences?




    لماذا أطلق البابا هذه الكلمات في الجمهور؟ و لماذا الآن؟
    لا مفر من رؤيتها ضدّ خلفيّة بوش حملة الصليبية الجديدة و مؤيّدوه التبشيريين، مع شعاراته لـ “الإرهاب الإسلامىم” و الـ “ الحرب الشاملة ضدّ الإرهاب” – عندما يصبح شعار “الإرهاب” للمسلمين.
    عند مساعدوا بوش، هذه محاولة دنيئه للهيمنة على موارد العالم النفطيّة. ليست المرة الأولى في التاريخ، يلبس رداء دينيّ لتغطية عري الفوائد الاقتصاديّة؛ ليس للمرة الأولى، يدير اللصوص حملة صليبية.
    خطاب البابا بنيدكت الـ 12 يتسق مع هذا الجهد. من يقدر أن يتكهّن بالنتائج الأليمة؟
    -------------------------------------


    اقتباس :
    Uri Avnery is an Israeli writer and a peace activist with Gush Shalom. He is one of the writers featured in The Other Israel: Voices of Dissent and Refusal. He is also a contributor to Counter Punch’s hot new book The Politics.




    يوري أفنيري هو كاتب إسرائيليّ و نشط سلام مع تدفق السلام. هو أحد الكتّاب البارزين في اسرائيل الأخرى: أصوات المعارضة و الرفض. هو أيضا مساهم أن يعارض كتاب ضربة حاره فى علم السياسة.
    يسوع الاناجيل حمل السيف و بهدف القتل طبقا للكتاب المقدس
    كتاب المسيح مشتهى الأجيال: منظور أرثوذكسي (مع حياة وخدمة يسوع) - الأنبا بيشوي


    9- ظهور السيد المسيح لبلعام

    ((لم يظهر السيد المسيح قبل التجسد لأناس أبرار فقط، بل ظهر أيضًا لأناس آخرين مثل لابان خال يعقوب أب الآباء، وكان لابان يعبد الأصنام؛ ولكن ظهر له إله إبراهيم وإسحق ويعقوب ليحذّره من أذية يعقوب ابن شقيقته رفقة، بعد هروبه منه ومعه زوجتيه بنات لابان (انظر تك31: 24-32).كذلك ظهر السيد المسيح لبلعام بن بعور -النبي الأحمق- ثلاث مرات وأراد أن(( يـقـتـلـه)) لولا أن الأتان قد حادت عن الطريق،نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي هذا إلى جوار ما رآه بلعام في نبواته عن السيد المسيح.))

    الرابط المسيحى:((هنــــــــــــا))
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    و للمزيد من التوثيق :((هنـــــــــــا))


  2. #2
    الصورة الرمزية تقاء
    تقاء غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    306
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    14-06-2015
    على الساعة
    12:12 AM

    افتراضي



    "الحقيقة، تحوّل الألبانيّون إلى الإسلام، و كذلك فعل البوسنيّون. لكن لا يجادل أحد أنّهم فعلوا هذا تحت الإكراه. اتّخذوا الإسلام لكي يصبحوا مفضلين عند الحكومة و يتمتّعون بالثمار."

    اين الادلة ؟؟؟؟ثم لماذا لم يفعل الاسبان ذلك ايضا ؟؟؟

    " وَلَنْ تَرْضَىٰ عَنْكَ الْيَهُودُ وَلَا النَّصَارَىٰ حَتَّىٰ تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ ۗ قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَىٰ ۗ وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ بَعْدَ الَّذِي جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ ۙ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ (120)"البقرة

  3. #3
    الصورة الرمزية نيو
    نيو غير متواجد حالياً محاور
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    4,182
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    14-12-2017
    على الساعة
    04:12 PM

    افتراضي

    ممتن لك اختاه
    يسوع الاناجيل حمل السيف و بهدف القتل طبقا للكتاب المقدس
    كتاب المسيح مشتهى الأجيال: منظور أرثوذكسي (مع حياة وخدمة يسوع) - الأنبا بيشوي


    9- ظهور السيد المسيح لبلعام

    ((لم يظهر السيد المسيح قبل التجسد لأناس أبرار فقط، بل ظهر أيضًا لأناس آخرين مثل لابان خال يعقوب أب الآباء، وكان لابان يعبد الأصنام؛ ولكن ظهر له إله إبراهيم وإسحق ويعقوب ليحذّره من أذية يعقوب ابن شقيقته رفقة، بعد هروبه منه ومعه زوجتيه بنات لابان (انظر تك31: 24-32).كذلك ظهر السيد المسيح لبلعام بن بعور -النبي الأحمق- ثلاث مرات وأراد أن(( يـقـتـلـه)) لولا أن الأتان قد حادت عن الطريق،نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي هذا إلى جوار ما رآه بلعام في نبواته عن السيد المسيح.))

    الرابط المسيحى:((هنــــــــــــا))
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    و للمزيد من التوثيق :((هنـــــــــــا))


  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    74
    آخر نشاط
    22-04-2014
    على الساعة
    02:01 PM

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    جزاكم الله عن أمة الإسلام كل الخير في الدنيا والآخرة


    معلومات تستحق النشر

  5. #5
    الصورة الرمزية نيو
    نيو غير متواجد حالياً محاور
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    4,182
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    14-12-2017
    على الساعة
    04:12 PM

    افتراضي

    ممتن لك فداء الدين
    يسوع الاناجيل حمل السيف و بهدف القتل طبقا للكتاب المقدس
    كتاب المسيح مشتهى الأجيال: منظور أرثوذكسي (مع حياة وخدمة يسوع) - الأنبا بيشوي


    9- ظهور السيد المسيح لبلعام

    ((لم يظهر السيد المسيح قبل التجسد لأناس أبرار فقط، بل ظهر أيضًا لأناس آخرين مثل لابان خال يعقوب أب الآباء، وكان لابان يعبد الأصنام؛ ولكن ظهر له إله إبراهيم وإسحق ويعقوب ليحذّره من أذية يعقوب ابن شقيقته رفقة، بعد هروبه منه ومعه زوجتيه بنات لابان (انظر تك31: 24-32).كذلك ظهر السيد المسيح لبلعام بن بعور -النبي الأحمق- ثلاث مرات وأراد أن(( يـقـتـلـه)) لولا أن الأتان قد حادت عن الطريق،نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي هذا إلى جوار ما رآه بلعام في نبواته عن السيد المسيح.))

    الرابط المسيحى:((هنــــــــــــا))
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    و للمزيد من التوثيق :((هنـــــــــــا))


  6. #6
    الصورة الرمزية د.محمد عامر
    د.محمد عامر غير متواجد حالياً ان الدين عند الله الاسلام
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,432
    آخر نشاط
    17-01-2017
    على الساعة
    12:30 PM

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ليقرأ ويتعظ من يتشدق باتهامه الباطل للاسلام والمسلمين وان الاسلام
    انتتشر بحد السيف والجزية المفتري عليها فاليرجعو الي تاريخهم ونشأة عقيدتهم
    الضالة وسيول الدماء التي اراقهوها لنشر وثنيتهم وحتي يومنا هذا باسم الصليب
    جهد كبير وعمل مفيد يا اخي نيو
    بارك الله فيكم

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    61
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    27-06-2011
    على الساعة
    02:40 PM

    افتراضي

    شكرا للموضوع وجزاك الله خيرا

  8. #8
    الصورة الرمزية نيو
    نيو غير متواجد حالياً محاور
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    4,182
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    14-12-2017
    على الساعة
    04:12 PM

    افتراضي

    ممتن لمرورك دكتور محمد

    ممتن لك اختى سلام الروح
    يسوع الاناجيل حمل السيف و بهدف القتل طبقا للكتاب المقدس
    كتاب المسيح مشتهى الأجيال: منظور أرثوذكسي (مع حياة وخدمة يسوع) - الأنبا بيشوي


    9- ظهور السيد المسيح لبلعام

    ((لم يظهر السيد المسيح قبل التجسد لأناس أبرار فقط، بل ظهر أيضًا لأناس آخرين مثل لابان خال يعقوب أب الآباء، وكان لابان يعبد الأصنام؛ ولكن ظهر له إله إبراهيم وإسحق ويعقوب ليحذّره من أذية يعقوب ابن شقيقته رفقة، بعد هروبه منه ومعه زوجتيه بنات لابان (انظر تك31: 24-32).كذلك ظهر السيد المسيح لبلعام بن بعور -النبي الأحمق- ثلاث مرات وأراد أن(( يـقـتـلـه)) لولا أن الأتان قد حادت عن الطريق،نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي هذا إلى جوار ما رآه بلعام في نبواته عن السيد المسيح.))

    الرابط المسيحى:((هنــــــــــــا))
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    و للمزيد من التوثيق :((هنـــــــــــا))


  9. #9
    الصورة الرمزية نيو
    نيو غير متواجد حالياً محاور
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    4,182
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    14-12-2017
    على الساعة
    04:12 PM

    افتراضي

    للرفع............
    يسوع الاناجيل حمل السيف و بهدف القتل طبقا للكتاب المقدس
    كتاب المسيح مشتهى الأجيال: منظور أرثوذكسي (مع حياة وخدمة يسوع) - الأنبا بيشوي


    9- ظهور السيد المسيح لبلعام

    ((لم يظهر السيد المسيح قبل التجسد لأناس أبرار فقط، بل ظهر أيضًا لأناس آخرين مثل لابان خال يعقوب أب الآباء، وكان لابان يعبد الأصنام؛ ولكن ظهر له إله إبراهيم وإسحق ويعقوب ليحذّره من أذية يعقوب ابن شقيقته رفقة، بعد هروبه منه ومعه زوجتيه بنات لابان (انظر تك31: 24-32).كذلك ظهر السيد المسيح لبلعام بن بعور -النبي الأحمق- ثلاث مرات وأراد أن(( يـقـتـلـه)) لولا أن الأتان قد حادت عن الطريق،نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي هذا إلى جوار ما رآه بلعام في نبواته عن السيد المسيح.))

    الرابط المسيحى:((هنــــــــــــا))
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    و للمزيد من التوثيق :((هنـــــــــــا))


  10. #10
    الصورة الرمزية اسد الصحراء
    اسد الصحراء غير متواجد حالياً محاور بالأقسام النصرانية
    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    المشاركات
    564
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    10-08-2013
    على الساعة
    05:15 PM

    افتراضي

    الاصحاح السابع عشر الفقرة الرابعة عشر : (( وهؤلاء يُحَارِبُونَ الخروف ، وَلَكِنَّ الخروف يَهْزِمُهُمْ ، لأَنَّهُ رَبُّ الأَرْبَابِ وَمَلِكُ الْمُلُوكِ ))


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    :::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
    انصحكم بدخول هده المواقع
    1:www.55a.net
    2:http://www.geocities.com/islamohm/embracingstories.htm
    3:http://arabic.islamicweb.com/

صفحة 1 من 3 1 2 ... الأخيرةالأخيرة

بالروابط الاجنبية:كاتب يهودي يرد على بابا الصليب بمقال جميل بعنوان سيف محمد !!!

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. رداعلى إدعاء ان سيدنا محمد كان مريض بالصرع:(بولس)هوالى كان مصروع(بالروابط الطبية)
    بواسطة نيو في المنتدى شبهات حول السيرة والأحاديث والسنة
    مشاركات: 32
    آخر مشاركة: 30-12-2012, 04:49 PM
  2. بابا الفاتيكان : نحن عبدة نار وأفاعي وبوذه بدلاً من الصليب
    بواسطة السيف البتار في المنتدى الأبحاث والدراسات المسيحية للداعية السيف البتار
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 14-10-2012, 09:56 PM
  3. مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 01-06-2012, 06:45 PM
  4. ألمانيا: كاتب يهودي شهير يعتنق الإسلام
    بواسطة ابو سلمان في المنتدى منتدى قصص المسلمين الجدد
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 19-07-2010, 11:15 PM
  5. كاتب يهودي يهاجم تصريحات بابا الفاتيكان
    بواسطة امي فلسطين في المنتدى منتدى قصص المسلمين الجدد
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 29-11-2006, 01:44 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

بالروابط الاجنبية:كاتب يهودي يرد على بابا الصليب بمقال جميل بعنوان سيف محمد !!!

بالروابط الاجنبية:كاتب يهودي يرد على بابا الصليب بمقال جميل بعنوان سيف محمد !!!