اقتباس
الـــــــــرد

http://www.ebnmaryam.com/vb/showthre...=3728#post3728
.
حمل رد نسف الألباني لقصة الغرانيق
.

وجميع أهل السنة والشيعة من المسلمين يعدونها خرافة كفرية.

يقول النسفي :
إن القول بها غير مرضي.

ويقول البيضاوي : إن القول بها مردود عند المحققين.

ويقول الخازن في تفسيره: إن العلماء وهنوا أصل الفقه وذلك أنه لم يروها أحد من أهل الصحة ولا أسندها ثقة بسند صحيح أو سليم متصل وإنما رواها المفسرون والمؤرخون " أي بعضهم " المولعون بكل غريب، الملفقون من الصحف كل صحيح وسقيم. والذي يدل على ضعف هذه القصة اضطراب روايتها وانقطاع سندها. وأنكرها القاضي عياض وقال نحو قول الخازن.

وفي السيرة الحلبية : إن هذه القصة طعن فيها جمع وقالوا إنها باطلة وضعها الزنادقة.

وقال الرازي في تفسير هذه القصة باطلة موضوعة لا يجوز القول بها.

وقال البيهقي: رواة رواة هذه القصة كلهم مطعون فيهم.

وقال النووي نقلا عنه: وأما ما يرويه الإخباريون والمفسرون أن سبب سجود المشركين مع رسول الله صلى الله عليه وسلم هو ما جرى على لسانه من الثناء على آلهتهم فباطل لا يصح منه شئ لا من جهة النقل ولا من جهة العقل.

وفي سيرة السيد أحمد دحلان أن قصة الغرانيق أثبتها بعض المحدثين والمفسرين ونفاها آخرون وقالوا إنها كذب لا أصل لها. والذين أثبتوها اختلفوا فيها والمحققون على أنها ليست من كلام النبي ( ) بل من كلام الشيطان ألقاها إلى أسماع المشركين ولم يسمعها المسلمون
.


أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ فَيَنْسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ
أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ فَيَنْسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ
.