صفحة التعليق على الحوار بين الأخ (السيف العضب) و الضيف (The lord)

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

صفحة التعليق على الحوار بين الأخ (السيف العضب) و الضيف (The lord)

صفحة 9 من 31 الأولىالأولى ... 8 9 10 19 24 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 81 إلى 90 من 303

الموضوع: صفحة التعليق على الحوار بين الأخ (السيف العضب) و الضيف (The lord)

  1. #81
    الصورة الرمزية الشهاب الثاقب.
    الشهاب الثاقب. متواجد حالياً حَسبُنا اللهُ ونعم الوكيل
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    1,289
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    15-12-2017
    على الساعة
    09:00 PM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    و به نستعين



    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة The Lord مشاهدة المشاركة

    لأ أنا ماني عم حاورك بمفهوم الفداء ... أنت عم تهرب من الأجابة لتجيب شغلات مسيحية .. مع انه المنتدى أول ما حذرني انو ما جاوب على سؤال مسيحي من القرآن .
    فلذلك أنا لا اقرأ ما تكتبونه مسيحياً لا أنه لا يصح الاجابة بما لدي جاوب بما لديك أنت .
    وأنا ما تجاهلت بس سبق وقلت ما بقدر رد بسرعة على كل الردود ... بس شفت ردك حسيتك تعبت حالك على الفاضي أنه السؤال بسيط جاوب عليه ببساطة ومن كتابك ليش هاللف والدوران ؟
    إذا راجعت المشاركتين التاليتين ستجد الإجابة فى الآيات و الحديث المذكور
    فنحن خُلقنا على ما نحن عليه قدراً ولم يحدث بيننا وبين أدم تغير يؤثر بيننا وبين الله لنعطيه أهمية فأدم يُسأل عما فعل و كل واحد يُسأل عما يفعل

    صفحة التعليق على الحوار بين الأخ (السيف العضب) و الضيف (The lord)
    صفحة التعليق على الحوار بين الأخ (السيف العضب) و الضيف (The lord)

    و قمت بإدخال تفنيد الفداء توفيراًً عليك اللف و الدوران و الخداع و السفسطه .
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    هل الله يُعذب نفسه لنفسههل الله يفتدى بنفسه لنفسههل الله هو الوالد وفى نفس الوقت المولوديعنى ولد نفسه سُبحان الله تعالى عما يقولون ويصفون

    راجع الموضوع التالي


  2. #82
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المشاركات
    511
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    20-11-2016
    على الساعة
    10:28 PM

    افتراضي

    اقتباس
    أجب عن هذا السؤال :
    اليوم أنا كآدم قبل معصية الله ؟؟ ... أو كآدم بعد معصية الله ؟؟

    انت الان كأدم بعد المعصية فى المعرفه اى معرفة عدوك ومعرفة الخير والشر اما ادم قبل المعصيه فلم يكن يعرف اى شىء حتى انه كان وامراءته عاريان ولم يفهما ان هذا عيب الا بعد ان اكل من الشجرة
    ولى عدة اسئله لك
    هل انت بعد الفداء تشعر انك مثل ادم قبل المعصية ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    هل انت لا تخطىء ابدا كما ان ادم لم يخطىء قبل اكله من الشجرة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    هل انت لا تميز بين الخير والشر كما ان ادم لم يكن يميز بينهما قبل اكله من الشجرة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #83
    الصورة الرمزية The Lord
    The Lord غير متواجد حالياً مضروب على قفاه و مطرود
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    539
    الدين
    المسيحية
    آخر نشاط
    06-02-2017
    على الساعة
    03:55 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الشهاب الثاقب. مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم
    و به نستعين


    فنحن خُلقنا على ما نحن عليه قدراً ولم يحدث بيننا وبين أدم تغير يؤثر بيننا وبين الله لنعطيه أهمية فأدم يُسأل عما فعل و كل واحد يُسأل عما يفعل

    هل قرأت ما قمت بكتابته أنا ؟؟
    سأكرر ما قيل بالقرآن الكريم .

    فدلاهما بغرور فلما ذاقا الشجرة بدت لهما سوآتهما وطفقا يخصفان عليهما من ورق الجنة وناداهما ربهما ألم أنهكما عن تلكما الشجرة وأقل لكما إن الشيطان لكما عدو مبين .
    النتيجة أن هنالك شيء تغير بطبيعتهما أي انهما قبل أقل الثمرة لم تكن باينة لهم سيئاتهم وبعد أكل الثمرة بانت سيئاتهما وأخفوها بأوراق الشجر .
    أياً كان معنى بدت لهما سوآتهما .. أمعنى روحي أو جسدي ولكن تغيرت طبيعتهما .
    ﴿ وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ الجَنَّةَ وَكُلاَ مِنْهَا رَغَداً حَيْثُ شِئْتُمَا وَلاَ تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ . فَأَزَلَّهُمَا الشَّيْطَانُ عَنْهَا فَأَخْرَجَهُمَا مِمَّا كَانَا فِيهِ وَقُلْنَا اهْبِطُوا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي الأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ ﴾ ‏(‏ البقرة‏:36,35).
    كان العقاب لما فعلوه أن الله اسقطهم من الجنة الى حين وليس للأبد كما يوضح في قوله ِإلَى حِينٍ .
    (تغيير الطبيعة , والخروج من الجنة , والشقاء )


    نعيد السؤال :

    اليوم أنا كآدم قبل معصية الله ؟؟ ... أو كآدم بعد معصية الله ؟؟

  4. #84
    الصورة الرمزية The Lord
    The Lord غير متواجد حالياً مضروب على قفاه و مطرود
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    539
    الدين
    المسيحية
    آخر نشاط
    06-02-2017
    على الساعة
    03:55 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ميدو المسلم مشاهدة المشاركة

    انت الان كأدم بعد المعصية فى المعرفه اى معرفة عدوك ومعرفة الخير والشر اما ادم قبل المعصيه فلم يكن يعرف اى شىء حتى انه كان وامراءته عاريان ولم يفهما ان هذا عيب الا بعد ان اكل من الشجرة

    كيف كان لا يعرف عدوه ؟؟؟ .. كيف كان لا يعرف أي شيء وقد علمه الله كل شيء ؟
    والدليل على أنه كان يعرف
    .

    وناداهما ربهما ألم أنهكما عن تلكما الشجرة وأقل لكما إن الشيطان لكما عدو مبين .

    اقتباس
    ولى عدة اسئله لك
    هل انت بعد الفداء تشعر انك مثل ادم قبل المعصية ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    هل انت لا تخطىء ابدا كما ان ادم لم يخطىء قبل اكله من الشجرة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    هل انت لا تميز بين الخير والشر كما ان ادم لم يكن يميز بينهما قبل اكله من الشجرة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    إذا كنت تسأل للمعرفة أجيبك ... أما إذا كان سؤالك رداً على سؤالي فعذرني ليس موضوعنا .

  5. #85
    الصورة الرمزية The Lord
    The Lord غير متواجد حالياً مضروب على قفاه و مطرود
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    539
    الدين
    المسيحية
    آخر نشاط
    06-02-2017
    على الساعة
    03:55 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد سني 1989 مشاهدة المشاركة


    يقول النصراني :

    فلما ذاقا الشجرة بدت لهما سوآتهما وطفقا يخصفان عليهما من ورق الجنة وناداهما ربهما ألم أنهكما عن تلكما الشجرة وأقل لكما إن الشيطان لكما عدو مبين .
    النتيجة أن هنالك شيء تغير بطبيعتهما أي انهما قبل أقل الثمرة لم تكن باينة لهم سيئاتهم وبعد أكل الثمرة بانت سيئاتهما وأخفوها بأوراق الشجر .

    اقول :
    اين في الاية مفهو تغير الطبيعة !!!! انت تفسر القران بمعايير نصرانية لا توافق السياق و لا المعنى :

    صديقي
    أنا لا أفسر القرآن ... القرآن يقول لي .
    من أين جاء أبن العباس بالأظافر ؟؟؟ دليلك القرآني لو سمحت .
    أو غيرهم من المفسرين الذين كتبتهم .. ما معلوماتهم من اين جاؤو بها .
    أنا أسأل بالقرآن .
    لم تكن باينة ... بعد المعصية بانت .
    إذاً تغيرت طبيعتهما ... فرضاً كانوا عميان وفتحو ... هي مو تغير طبيعة ؟؟.
    بعدين أنا كآدم قبل المعصية ولا كآدم بعد المعصية بكل شيء مو بس بهي
    يعني بالشقاء الذي أنا فيه .. فآدم قبل المعصية كان لا يجوع ولا يعطش ولا يبرد ولا ولا ولا
    اليوم أنا أتعب لحتى أحصل على لقمة عيشي .
    اليوم أنا كآدم بعد المعصية فهو بعد المعصية هبط الى الأرض قبل المعصية كان بالجنة .

    اقتباس

    ملاحظة : اين اجابتك على المشاركة 73 و 68

    هلق بشوفون بدك تعذرني .

  6. #86
    الصورة الرمزية The Lord
    The Lord غير متواجد حالياً مضروب على قفاه و مطرود
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    539
    الدين
    المسيحية
    آخر نشاط
    06-02-2017
    على الساعة
    03:55 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد سني 1989 مشاهدة المشاركة
    اولا احب ان اقدم اعجابي لاعترافك فليس من العيب ابدا ان يعترف الانسان بصواب الاخر فلذلك اقول بل شكرا لك
    ثانيا يبقى قول الله تعالى اني جاعل في الارض خليفة هو بحد ذاته دليل على ان مستقر ادم عليه السلام هو الارض فهذه الاية انما هي قبل خلق ادم عليه السلام
    ثالثا حديث الله عز وجل مع الملائكة لا ينطلق من كونه اخبار بما يكون لسببين:

    الاول ان قول الله عز وجل اني اعلم ما لا تعلمون ليس راجعا الى ما تظن و ما رميت به و قد فسرت ذلك في المشاركة السابقة و اعترفت بذلك
    الثاني قوله تعالى جاعل في الارض و كلمة جاعل يدل على امر من الله اذ ان الفاعل هو الله عز وجل و الا فعلى حسب كلامك كان من المفترض ان يقال ساجعل ان اضع في الارض خليفة (بضم الالف و سكون الجيم ) اي سيجعلني ادم ان اهبطه الى الارض و هذا ما لم يقل في الاية الكريمة



    رابعا كيف يكون ابتلاءا لادم عليه السلام ان اخبره الله عز وجل !!!!! فبهذا لا يكون اصلا لوجود ادم عليه السلام في الجنة سبب!!! و على هذا المنطق يمكنني ان اسالك لم لم يخبر الله عز وجل ادم عليه السلام بامر الحية في حينها ؟؟ لم لم يخبره الله عز وجل بانه سياكل من الشجرة؟؟؟

    فعلى هذا المنطق لا يصلح اشكالك علينا بهذا

    يقول الأستاذ النصراني :

    أين آدم اليوم ؟؟ ... إذا الله جعله خليفته على الأرض كما حضرتك تفضلت فآدم مات ... هل خلقه للأرض لبضع سنين ... إلى حين ؟

    اولا الاية لم تحدد مدة الخلافة

    ثانيا قد اجاب عليك المفسرون :

    ( إني جاعل في الأرض خليفة )أي : قوما يخلف بعضهم بعضا قرنا بعد قرن وجيلا بعد جيل ، كما قال تعالى : ( وهو الذي جعلكم خلائف الأرض ) [الأنعام : 165 ] وقال ( ويجعلكم خلفاء الأرض ) [ النمل : 62 ] . وقال ( ولو نشاء لجعلنا منكم ملائكة في الأرض يخلفون ) [ الزخرف : 60 ] . وقال (فخلف من بعدهم خلف ) [ مريم : 59 ]

    ​تفسير بن كثير


    أنا أخطأت بتفسير معين ... وأعترفت بخطأي بمكان التفسير
    ولكن يبقى آدم والجنة والأرض لغز لا إجابة له بالقرآن الكريم سوى أن آدم خلق للجنة هبط الى الأرض عقاباً ولأن طبيعته تغيرت ... ومات وعاد الى الجنة .

  7. #87
    الصورة الرمزية The Lord
    The Lord غير متواجد حالياً مضروب على قفاه و مطرود
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    539
    الدين
    المسيحية
    آخر نشاط
    06-02-2017
    على الساعة
    03:55 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد سني 1989 مشاهدة المشاركة
    يقول النصراني :
    اقول :
    اعيد و اكرر ما ذكرته في المشاركة 68:
    اولا الاية لم تحدد مدة الخلافة
    ثانيا قد اجاب عليك المفسرون :
    ( إني جاعل في الأرض خليفة )أي : قوما يخلف بعضهم بعضا قرنا بعد قرن وجيلا بعد جيل ، كما قال تعالى : ( وهو الذي جعلكم خلائف الأرض )[الأنعام : 165 ] وقال ( ويجعلكم خلفاء الأرض ) [ النمل : 62 ] . وقال ( ولو نشاء لجعلنا منكم ملائكة في الأرض يخلفون ) [ الزخرف : 60 ] . وقال (فخلف من بعدهم خلف ) [ مريم : 59 ]
    ​تفسير بن كثير
    ارجو من المحاور النصراني ان لا يعيد الاسئلة التي تمت الاجابة عليها فقد مللنا و مل القارئ من التكرار

    أحسنت أجب من القرآن الكريم ... أقنعتني أن الله يقصد بالخليفة هم البشر .


    اقتباس
    اقول رمتني بدائها و انسلت
    الاخ السيف العضب كل كلامه من القران و التفاسير و انما مقصده ان الاسلام لا يعتمد على مجرد استنتاجات فردية بل هو اجماع اهل العلم و المفسرين فلم تحريف الكلام !!!


    لم أحرف الكلام أنت عليك أن تقرأ

    اقتباس
    فالإسلام لا يعتمد على آراء احد مهما كان قدره .

  8. #88
    الصورة الرمزية الشهاب الثاقب.
    الشهاب الثاقب. متواجد حالياً حَسبُنا اللهُ ونعم الوكيل
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    1,289
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    15-12-2017
    على الساعة
    09:00 PM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    و به نستعين




    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة The Lord مشاهدة المشاركة

    هل قرأت ما قمت بكتابته أنا ؟؟
    سأكرر ما قيل بالقرآن الكريم .

    فدلاهما بغرور فلما ذاقا الشجرة بدت لهما سوآتهما وطفقا يخصفان عليهما من ورق الجنة وناداهما ربهما ألم أنهكما عن تلكما الشجرة وأقل لكما إن الشيطان لكما عدو مبين .
    النتيجة أن هنالك شيء تغير بطبيعتهما أي انهما قبل أقل الثمرة لم تكن باينة لهم سيئاتهم وبعد أكل الثمرة بانت سيئاتهما وأخفوها بأوراق الشجر .
    أياً كان معنى بدت لهما سوآتهما .. أمعنى روحي أو جسدي ولكن تغيرت طبيعتهما .
    ﴿ وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ الجَنَّةَ وَكُلاَ مِنْهَا رَغَداً حَيْثُ شِئْتُمَا وَلاَ تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ . فَأَزَلَّهُمَا الشَّيْطَانُ عَنْهَا فَأَخْرَجَهُمَا مِمَّا كَانَا فِيهِ وَقُلْنَا اهْبِطُوا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي الأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ ﴾ ‏(‏ البقرة‏:36,35).
    كان العقاب لما فعلوه أن الله اسقطهم من الجنة الى حين وليس للأبد كما يوضح في قوله ِإلَى حِينٍ .
    (تغيير الطبيعة , والخروج من الجنة , والشقاء )


    نعيد السؤال :
    اليوم أنا كآدم قبل معصية الله ؟؟ ... أو كآدم بعد معصية الله ؟؟
    سؤالك خطاء لأن أدم حالة خاصة وذريته حالة خاصة أدم دخل الجنة أياً كانت وخرج منها نحن لم ندخل جنة أدم لنخرج منها
    { وإذ قال ربك للملائكة إني جاعل في الأرض خليفة قالوا أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك قال إني أعلم ما لا تعلمون ( 30 ) } البقرة

    الجميع تساوى لأن الفترة التى قضاها أدم فى الجنة كأن لم تكن

    {وناداهما ربهما ألم أنهكما عن تلكما الشجرة وأقل لكما إن الشيطان لكما عدو مبين * قالا ربنا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين} (الأعراف:22-23). وقال سبحانه: {فتلقى آدم من ربه كلمات فتاب عليه إنه هو التواب الرحيم} (البقرة:37). وقال عز من قائل: {ثم اجتباه ربه فتاب عليه وهدى} (طه:122) .

    فأدم و ما حدث له قدره الله قبل أن يخلقه ثم تساوى الجميع فى كل شئ ( البيئة و الإغواء و تلقى الرسالة و ... إلخ ) فلا يوجد ظلم

    فلا يوجد علاقة بمعصية أدم لأن هذا كان إختبار لأدم وحده و ما حدث من تغير هو مقدر من الله لجميع بنى أدم و أجبتك بذلك فى مشاركاتى السابقة بالآيات والحديث فالذى يفرق فقط العمل ليس الشكل وليس المكان

    { كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ ( 38 ) }
    المدثر

    { تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ( 1 )الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ ( 2 ) } الملك
    { وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ ( 56 ) مَا أُرِيدُ مِنْهُمْ مِنْ رِزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَنْ يُطْعِمُونِ ( 57 ) } الذاريات

    { قال اهبطا منها جميعا بعضكم لبعض عدو فإما يأتينكم مني هدى فمن اتبع هداي فلا يضل ولا يشقى } (طه:123).
    { وَإِلَى ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحًا قَالَ يَاقَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ هُوَ أَنْشَأَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ وَاسْتَعْمَرَكُمْ فِيهَا فَاسْتَغْفِرُوهُ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ إِنَّ رَبِّي قَرِيبٌ مُجِيبٌ ( 61 ) } هود

    حاج موسى آدم ، فقال له : أنت الذي أخرجت الناس من الجنة بذنبك وأشقيتهم ، قال : قال آدم : يا موسى أنت الذي اصطفاك الله برسالته وبكلامه ، أتلومني على أمر كتبه الله علي قبل أن يخلقني ، أو قدره علي قبل أن يخلقني ؟ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : فحج آدم موسى

    الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 4738 خلاصة حكم المحدث: [صحيح]


    سأوضح إجابة سؤالك أكثر
    أنت لست كأدم لا قبل المعصيه و لا بعد المعصية و الدليل لأنك تقارن شكل و مكان
    مثلاً أنت تلبس ملابس معينة و أدم كان يتغطى بورق الشجر
    أدم كان يسير على قدمه و أنت تركب السيارة
    هل بذلك أدم يطلب أن يتساوى بك
    أو هل يصح أن أسألك !؟
    هل أنت كأدم عند بداية نزوله أو أنت كأدم اليوم !؟

    أما إذا إعتبرت أنك كأدم بعد المعصية فهذا شأنك
    فنحن كمسلمين لا يفرق معنا نحن كأدم قبل المعصية أم كأدم بعد المعصية لأن الجميع فى إبتلاء الغنى الذى يعيش فى رفاهية و الفقير الذى يعيش فى كد الجميع فى إبتلاء نتبع أوامر الله ما إستطاعنا
    و نعصى الله و نستغره و نتوب إليه كما أمرنا ونرجو رحمته ليدخلنا جنته

    كانت هذه الإجابة الإسلامية



    كتابك ذكر سبب خلق الإنسان هكذا

    سفر التكوين 1
    26 وَقَالَ اللهُ: «نَعْمَلُ الإِنْسَانَ عَلَى صُورَتِنَا كَشَبَهِنَا، فَيَتَسَلَّطُونَ عَلَى سَمَكِ الْبَحْرِ وَعَلَى طَيْرِ السَّمَاءِ وَعَلَى الْبَهَائِمِ، وَعَلَى كُلِّ الأَرْضِ، وَعَلَى جَمِيعِ الدَّبَّابَاتِ الَّتِي تَدِبُّ عَلَى الأَرْضِ».
    27 فَخَلَقَ اللهُ الإِنْسَانَ عَلَى صُورَتِهِ. عَلَى صُورَةِ اللهِ خَلَقَهُ. ذَكَرًا وَأُنْثَى خَلَقَهُمْ.
    28 وَبَارَكَهُمُ اللهُ وَقَالَ لَهُمْ: «أَثْمِرُوا وَاكْثُرُوا وَامْلأُوا الأَرْضَ، وَأَخْضِعُوهَا، وَتَسَلَّطُوا عَلَى سَمَكِ الْبَحْرِ وَعَلَى طَيْرِ السَّمَاءِ وَعَلَى كُلِّ حَيَوَانٍ يَدِبُّ عَلَى الأَرْضِ».
    29 وَقَالَ اللهُ: «إِنِّي قَدْ أَعْطَيْتُكُمْ كُلَّ بَقْل يُبْزِرُ بِزْرًا عَلَى وَجْهِ كُلِّ الأَرْضِ، وَكُلَّ شَجَرٍ فِيهِ ثَمَرُ شَجَرٍ يُبْزِرُ بِزْرًا لَكُمْ يَكُونُ طَعَامًا.
    30 وَلِكُلِّ حَيَوَانِ الأَرْضِ وَكُلِّ طَيْرِ السَّمَاءِ وَكُلِّ دَبَّابَةٍ عَلَى الأَرْضِ فِيهَا نَفْسٌ حَيَّةٌ، أَعْطَيْتُ كُلَّ عُشْبٍ أَخْضَرَ طَعَامًا». وَكَانَ كَذلِكَ.
    31 وَرَأَى اللهُ كُلَّ مَا عَمِلَهُ فَإِذَا هُوَ حَسَنٌ جِدًّا. وَكَانَ مَسَاءٌ وَكَانَ صَبَاحٌ يَوْمًا سَادِسًا.


    وذكر كتابك أيضاً أنّ سبب خروج أدم
    هكذا

    سفر التكوين 3
    22 وَقَالَ الرَّبُّ الإِلهُ: « هُوَذَا الإِنْسَانُ قَدْ صَارَ كَوَاحِدٍ مِنَّا عَارِفًا الْخَيْرَ وَالشَّرَّ. وَالآنَ لَعَلَّهُ يَمُدُّ يَدَهُ وَيَأْخُذُ مِنْ شَجَرَةِ الْحَيَاةِ أَيْضًا وَيَأْكُلُ وَيَحْيَا إِلَى الأَبَدِ ».
    23
    فَأَخْرَجَهُ الرَّبُّ الإِلهُ مِنْ جَنَّةِ عَدْنٍ لِيَعْمَلَ الأَرْضَ الَّتِي أُخِذَ مِنْهَا.


    و أتحداك أن تُجيبنى على أسئلتى التالية

    السؤال الأهم : بعد الفداء المزعوم
    أنت كأدم قبل معصية الله ؟؟ ... أو كأدم بعد معصية الله ؟؟
    بل فى يوم الدينونة هل الكل سيرجع الى الله !؟ الإجابة بالطبع لا و بينت لك حالة مَن يؤمن بيسوع و يقول لأخية يا أحمق و يدخل نار جهنم

    إنجيل متى 5: 22
    وَأَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ كُلَّ مَنْ يَغْضَبُ عَلَى أَخِيهِ بَاطِلاً يَكُونُ مُسْتَوْجِبَ الْحُكْمِ، وَمَنْ قَالَ لأَخِيهِ: رَقَا، يَكُونُ مُسْتَوْجِبَ الْمَجْمَعِ، وَمَنْ قَالَ: يَا أَحْمَقُ، يَكُونُ مُسْتَوْجِبَ نَارِ جَهَنَّمَ.

    فما هى فائدة الفداء !؟
    عندما يذهب الذى يقول يا أحمق الى النار و لا يرجع الى الله وهو على حسب النص مؤمن بيسوع .

    فلماذا لم يرجع الى الجنة الذى يقول يا أحمق بعد الفداء المزعوم !؟


    فلاذال الذرية تموت جسدياً وروحياً عن الله بعد الفداء المزعوم و لم يرجع أحد مثل أدم قبل المعصية بل يوم الدينونة سيموت أيضاً ذرية عن الله بدخولهم نار جهنم مع إيمانهم بالفداء المزعوم على حسب كتابكم و إيمانكم

    ليس هذا فقط بل إنّ يسوع عندكم مثله مثل أدم بعد المعصية أى حدث له نفس التغيرات التى حدثت لأدم عاش على الأرض و أكل وشرب ونام و أخرج ما أكل و شرب أى أنه بمفهومكم ورث العقاب
    إذن بمفهومكم أيضاً لا يصلح للفداء


    فلماذا لم يكون يسوع مثل أدم قبل المعصية !!!؟؟؟



    التعديل الأخير تم بواسطة الشهاب الثاقب. ; 01-04-2014 الساعة 12:54 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    هل الله يُعذب نفسه لنفسههل الله يفتدى بنفسه لنفسههل الله هو الوالد وفى نفس الوقت المولوديعنى ولد نفسه سُبحان الله تعالى عما يقولون ويصفون

    راجع الموضوع التالي


  9. #89
    الصورة الرمزية The Lord
    The Lord غير متواجد حالياً مضروب على قفاه و مطرود
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    539
    الدين
    المسيحية
    آخر نشاط
    06-02-2017
    على الساعة
    03:55 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الشهاب الثاقب. مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم
    و به نستعين





    سؤالك خطاء لأن أدم حالة خاصة وذريته حالة خاصة أدم دخل الجنة أياً كانت وخرج منها نحن لم ندخل جنة أدم لنخرج منها
    { وإذ قال ربك للملائكة إني جاعل في الأرض خليفة قالوا أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك قال إني أعلم ما لا تعلمون ( 30 ) } البقرة

    الجميع تساوى لأن الفترة التى قضاها أدم فى الجنة كأن لم تكن

    {وناداهما ربهما ألم أنهكما عن تلكما الشجرة وأقل لكما إن الشيطان لكما عدو مبين * قالا ربنا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين} (الأعراف:22-23). وقال سبحانه: {فتلقى آدم من ربه كلمات فتاب عليه إنه هو التواب الرحيم} (البقرة:37). وقال عز من قائل: {ثم اجتباه ربه فتاب عليه وهدى} (طه:122) .

    فأدم و ما حدث له قدره الله قبل أن يخلقه ثم تساوى الجميع فى كل شئ ( البيئة و الإغواء و تلقى الرسالة و ... إلخ ) فلا يوجد ظلم

    فلا يوجد علاقة بمعصية أدم لأن هذا كان إختبار لأدم وحده و ما حدث من تغير هو مقدر من الله لجميع بنى أدم و أجبتك بذلك فى مشاركاتى السابقة بالآيات والحديث فالذى يفرق فقط العمل ليس الشكل وليس المكان

    { كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ ( 38 ) }
    المدثر

    { تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ( 1 )الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ ( 2 ) } الملك
    { وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ ( 56 ) مَا أُرِيدُ مِنْهُمْ مِنْ رِزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَنْ يُطْعِمُونِ ( 57 ) } الذاريات

    { قال اهبطا منها جميعا بعضكم لبعض عدو فإما يأتينكم مني هدى فمن اتبع هداي فلا يضل ولا يشقى } (طه:123).
    { وَإِلَى ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحًا قَالَ يَاقَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ هُوَ أَنْشَأَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ وَاسْتَعْمَرَكُمْ فِيهَا فَاسْتَغْفِرُوهُ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ إِنَّ رَبِّي قَرِيبٌ مُجِيبٌ ( 61 ) } هود

    حاج موسى آدم ، فقال له : أنت الذي أخرجت الناس من الجنة بذنبك وأشقيتهم ، قال : قال آدم : يا موسى أنت الذي اصطفاك الله برسالته وبكلامه ، أتلومني على أمر كتبه الله علي قبل أن يخلقني ، أو قدره علي قبل أن يخلقني ؟ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : فحج آدم موسى

    الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 4738 خلاصة حكم المحدث: [صحيح]


    سأوضح إجابة سؤالك أكثر
    أنت لست كأدم لا قبل المعصيه و لا بعد المعصية و الدليل لأنك تقارن شكل و مكان
    مثلاً أنت تلبس ملابس معينة و أدم كان يتغطى بورق الشجر
    أدم كان يسير على قدمه و أنت تركب السيارة
    هل بذلك أدم يطلب أن يتساوى بك
    أو هل يصح أن أسألك !؟
    هل أنت كأدم عند بداية نزوله أو أنت كأدم اليوم !؟

    ياريت ترجع تقرا يلي كاتبه كله .. وإذا مافي إجابة لا تجب .. إجابتك بهذه الطريقة مضيعة للوقت .


    اقتباس

    أما إذا إعتبرت أنك كأدم بعد المعصية فهذا شأنك
    فنحن كمسلمين لا يفرق معنا نحن كأدم قبل المعصية أم كأدم بعد المعصية لأن الجميع فى إبتلاء الغنى الذى يعيش فى رفاهية و الفقير الذى يعيش فى كد الجميع فى إبتلاء نتبع أوامر الله ما إستطاعنا
    و نعصى الله و نستغره و نتوب إليه كما أمرنا ونرجو رحمته ليدخلنا جنته

    كانت هذه الإجابة الإسلامية
    أنا لا أعتبر ولكن القرآن الكريم هو من يخبرني أنني لستُ كأدم قبل المعصية ..و إنما آدم أورثني معصيته .
    والدليل أنني بالأرض .. أنني أجوع .. أن طبيعتي كطبيعة آدم بعد المعصية ... عندك بالقرآن ما ينفي هذه الأمور تفضل بها .
    التعديل الأخير تم بواسطة الشهاب الثاقب. ; 01-04-2014 الساعة 12:56 PM سبب آخر: تعديل الإقتباس

  10. #90
    الصورة الرمزية الشهاب الثاقب.
    الشهاب الثاقب. متواجد حالياً حَسبُنا اللهُ ونعم الوكيل
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    1,289
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    15-12-2017
    على الساعة
    09:00 PM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    و به نستعين


    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة The Lord مشاهدة المشاركة

    ياريت ترجع تقرا يلي كاتبه كله .. وإذا مافي إجابة لا تجب .. إجابتك بهذه الطريقة مضيعة للوقت .


    أنا لا أعتبر ولكن القرآن الكريم هو من يخبرني أنني لستُ كأدم قبل المعصية ..و إنما آدم أورثني معصيته .
    والدليل أنني بالأرض .. أنني أجوع .. أن طبيعتي كطبيعة آدم بعد المعصية ... عندك بالقرآن ما ينفي هذه الأمور تفضل بها .
    فلت لك نحن مخلوقين للأرض مباشرتاً فلم يقل الله إنى جاعل فى الجنة خليفة
    { وإذ قال ربك للملائكة إني جاعل في الأرض خليفة قالوا أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك قال إني أعلم ما لا تعلمون ( 30 ) } البقرة

    حاج موسى آدم ، فقال له : أنت الذي أخرجت الناس من الجنة بذنبك وأشقيتهم ، قال : قال آدم : يا موسى أنت الذي اصطفاك الله برسالته وبكلامه ، أتلومني على أمر كتبه الله علي قبل أن يخلقني ، أو قدره علي قبل أن يخلقني ؟ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : فحج آدم موسى
    الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 4738 خلاصة حكم المحدث: [صحيح]


    أنت الذى تضيع الوقت بكلام فارغ لا يعنينا فى شئ
    الإجابة واضحة فى المشاركة السابقة
    أين إجابتك على الجزء النصرانى !؟؟؟
    التعديل الأخير تم بواسطة الشهاب الثاقب. ; 01-04-2014 الساعة 12:59 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    هل الله يُعذب نفسه لنفسههل الله يفتدى بنفسه لنفسههل الله هو الوالد وفى نفس الوقت المولوديعنى ولد نفسه سُبحان الله تعالى عما يقولون ويصفون

    راجع الموضوع التالي


صفحة 9 من 31 الأولىالأولى ... 8 9 10 19 24 ... الأخيرةالأخيرة

صفحة التعليق على الحوار بين الأخ (السيف العضب) و الضيف (The lord)

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 22-06-2012, 07:24 AM
  2. التعليق على: الحوار الثنائي بين الأخ السيف العضب, والمحترم مراد فايز
    بواسطة أسد الإسلام في المنتدى منتدى المناظرات
    مشاركات: 184
    آخر مشاركة: 11-12-2010, 08:49 PM
  3. صفحة التعليق على: (حوار بين السيف العضب ويوسف المصري)
    بواسطة أسد الإسلام في المنتدى منتدى المناظرات
    مشاركات: 66
    آخر مشاركة: 20-06-2010, 03:56 PM
  4. صفحة التعليقات على الحوار بين الأخ السيف العضب والفاضله ليديا ديب
    بواسطة عمر الفاروق 1 في المنتدى منتدى المناظرات
    مشاركات: 41
    آخر مشاركة: 30-01-2010, 02:57 PM
  5. مشاركات: 23
    آخر مشاركة: 21-07-2009, 02:18 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

صفحة التعليق على الحوار بين الأخ (السيف العضب) و الضيف (The lord)

صفحة التعليق على الحوار بين الأخ (السيف العضب) و الضيف (The lord)