كتاب فقه الأولويات

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

كتاب فقه الأولويات

صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 12

الموضوع: كتاب فقه الأولويات

  1. #1
    الصورة الرمزية فداء الرسول
    فداء الرسول غير متواجد حالياً رحمك الله يا سمية
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    11,681
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    30-11-2017
    على الساعة
    11:44 AM

    افتراضي كتاب فقه الأولويات

    بسم الله الرحمن الرحيم


    الفصل الأول بعنوان: حاجة أمتنا إلى فقه الأولويات.. واختلال ميزان الأولويات في الأمة.. وإخلال المتدينين اليوم بفقه الأولويات..

    والفصل الثاني بعنوان: الأولويات في مجال المأمورات.. ويتضمن:

    · أولوية الأصول على الفروع.

    · أولوية الفرائض على السنن والنوافل.

    · التساهل في السنن والمستحبات.

    · خطأ الاشتغال بالسنن عن الفرائض.

    · أولوية فرض العين على فرض الكفاية.

    · أولوية حقوق العباد على حق الله المجرد.

    · أولوية حقوق الجماعة على حقوق الفرد.

    · أولوية الولاء للجماعة والأمة على القبيلة والفرد.

    والفصل الثالث بعنوان: الأولويات في مجال الإصلاح.. ويتضمن:

    · تغيير الأنفس قبل تغيير الأنظمة.

    · التربية قبل الجهاد.

    · لماذا كان للتربية الأولوية؟

    · أولوية المعركة الفكرية.

    · التيار الوسطى.

    · التربية والإعلام مقدم على التطبيق القانوني للشريعة.

    أهمية الكتاب

    ولهذا الكتاب أهمية خاصة في مجال المفاهيم الدعوية.. ندعو إخواننا الطلبة في كل مكان.. أن يتدارسوا هذا الكتاب.. وأن يترجموه إذا احتاج الأمر.. حتى يلتقي الجميع على كلمة سواء.. توحّد مفاهيمهم.. وتوحّد صفهم.. وتوحّد مسارهم.. الأمر الذي يقربهم من أهدافهم وغايتهم.

    للتحميل:http://www.al-mostafa.info/data/arab...ile=012048.pdf
    التعديل الأخير تم بواسطة فداء الرسول ; 09-04-2010 الساعة 12:07 AM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    تحمَّلتُ وحديَ مـا لا أُطيـقْ من الإغترابِ وهَـمِّ الطريـقْ
    اللهم اني اسالك في هذه الساعة ان كانت جوليان في سرور فزدها في سرورها ومن نعيمك عليها . وان كانت جوليان في عذاب فنجها من عذابك وانت الغني الحميد برحمتك يا ارحم الراحمين

  2. #2
    الصورة الرمزية ahmedali
    ahmedali غير متواجد حالياً عضو مراقب
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    194
    آخر نشاط
    22-02-2011
    على الساعة
    09:09 PM

    افتراضي

    http://www.qaradawi.net/site/topics/...89&parent_id=1

    اقتباس
    قال القرضاوي تحت عنوان " تغير الفتوى بتغير الزمان والمكان"

    وهذا ما يوجب علينا في هذا العصر أن نعيد النظر في أقوال قيلت، وآراء اتخذت في أعصار سابقة، ربما كانت ملائمة لتلك الأزمنة وتلك الأوضاع، ولكنها لم تعد ملائمة لهذا العصر بما فيه من مستجدات هائلة، لم تكن لتخطر للسابقين على بال. والقول بها اليوم يسيء إلى الإسلام وإلى أمته، ويشوه وجه دعوته.

    من ذلك: تقسيم العالم إلى دار إسلام، ودار حرب، واعتبار أن الأصل في علاقة المسلمين بغيرهم هو الحرب، وأن الجهاد فرض كفاية على الأمة إلى آخر تلك الأقوال
    والواقع أن هذه الأقوال لم تعد تصلح لزماننا، ولا يوجد من نصوص الإسلام المحكمة ما يؤيدها، بل في هذه النصوص ما يناقضها.

    فالإسلام ينشد التعارف بين البشر جميعا: (وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا).

    ويعتبر السلام والكف عن الحرب نعمة. ولقد عقب على غزوة الخندق بقوله: (ورد الله الذين كفروا بغيظهم لم ينالوا خيرا، وكفى الله المؤمنين القتال).

    ويعتبر صلح الحديبية فتحا مبينا يمتن به على رسوله، وينزل فيه سورة الفتح: (إنا فتحنا لك فتحا مبينا).

    ويمتن على رسوله وعلى المؤمنين في هذه السورة أنه كف أيدي الفريقين بعضهما عن بعض، فيقول سبحانه: (وهو الذي كف أيديهم عنكم وأيديكم عنهم ببطن مكة من بعد أن أظفركم عليهم).

    والرسول صلى الله عليه وسلم ينفر من كلمة "حرب" حتى إنه يقول: "أصدق الأسماء حارث وهمام، وأقبح الأسماء حرب ومرة".

    والجهاد الذي شرعه الإسلام في الأزمان الماضية، كان له هدف واضح، وهو إزالة العوائق المادية من طريق الدعوة. وقد كان الأباطرة والملوك في تلك الأزمنة يقفون حائلا دون وصول دعوة الإسلام إلى شعوبهم، ولهذا بعث الرسول إليهم برسائله يدعوهم فيها إلى الإسلام، ويحملهم إثم ضلال أممهم، التي عزلوها عن الاستماع إلى أي صوت خارجي، خشية أن يوقظهم من سباتهم، ويشعرهم بذاتيتهم، فيهبوا من رقدتهم، ويتمردوا على طواغيتهم. ولهذا نجدهم قتلوا الدعاة حينا، أو بادروا المسلمين بالقتال حينا، أو أعدوا العدة لغزوهم وهددوهم في عقر دارهم.

    أما اليوم، فلا عوائق أمام الدعوة، وخصوصا في البلاد المفتوحة التي تقبل التعددية، ويستطيع المسلمون أن يبلغوا دعوتهم بالكلمة المقروءة، والكلمة المسموعة، والكلمة المشاهدة. ويستطيعون بالإذاعات الموجهة أن يبلغوا العالم كله بلغاته المختلفة، وأن يتكلموا مع كل قوم بلسانهم ليبينوا لهم.

    ولكنهم في الواقع مقصرون كل التقصير، وهم مسؤولون أمام الله تعالى عن جهل أمم الأرض بالإسلام.
    الحمد لله وبعد :

    لا حظي قوله " لكنها لم تعد ملائمة لهذا العصر" ثم مثل على ذلك بتقسيم العالم إلى دار حرب ودار إسلام

    فهل يعني هذا أن العالم أصبح كتلة واحدة واختلط الحق بالباطل واصبحا سيان ؟
    هل يعني أن لا نقسم العالم إلى دار كفر ودار اسلام ؟
    هل يعني أن لا نقسم العالم إلى مسلمين ومحاربين للإسلام ؟

    وأخيرا من سبقه إلى هذا القول وهو عدم تقسيم العالم الى دار حرب ودار اسلام ؟

    ثانيا : قوله "والجهاد الذي شرعه الإسلام في الأزمان الماضية، كان له هدف واضح، وهو إزالة العوائق المادية من طريق الدعوة "

    فهل اضمحلت هذه العوائق في زمننا الحاضر ؟
    الحجاب مضطهد والمسلم مضيق عليه لكن لضعف المسملين لم نستطع الجهاد وليس لأن العوائق قد زالت كما يقول الشيخ .

    ثانيا : الظاهر أنها لا توجد عوائق لأن الدعاة الإسلاميين لا يؤثرون ذلك التأثير الذي يؤدي بالدول الكافرة لاضطهادهم فالدول الكافرة ليست نائمة عن اولئك الدعاة بل لتثبت للعالم أن هناك حريات على اراضيها ووالله لو ترى التأثير الذي يؤدي يتحول أعداد كبيرة إلى الإسلام لاضطهدت اولئك الدعاة ولأوصدت الأبواب في وجوههم ولطردتهم من على أراضيها .
    فإذن العوائق باقية ما بقي الحق وليس زمننا مختلف عن الأزمان الماضية وتلك سنة الله ولن تجد لسنة الله تبديلا فالجهاد في سبيل الله خاصة جهاد الطلب باق إلى قيام الساعة وملاحم آخر الزمان شاهدة على ذلك .

    ثالثا : قوله"أما اليوم، فلا عوائق أمام الدعوة، وخصوصا في البلاد المفتوحة التي تقبل التعددية، ويستطيع المسلمون أن يبلغوا دعوتهم بالكلمة المقروءة، والكلمة المسموعة، والكلمة المشاهدة. ويستطيعون بالإذاعات الموجهة أن يبلغوا العالم كله بلغاته المختلفة، وأن يتكلموا مع كل قوم بلسانهم ليبينوا لهم"

    هل يعني هذا أن الجهاد نلغيه لأن النصوص بخلافه ؟ خاصة جهاد الطلب ؟

    لو نقرأ كلماته هذه نخرج بهذه النتيجة وقد صرح بها وهي مفهومة بمنطوق العبارة حيث اعتبر الجهاد قولا قد قيل في الماضي لا يصلح في عصرنا بل علينا فقط الدعة لأنه لا عوائق وقد بينت أن العوائق لا تزال موجودة لكن الكفار لكي يثبتوا انهم اهل حرية يسمحون للدعاة الاسلاميين ببعض النشاطات لتحسين وتلميع صورة الديمقراطية - زعموا - .

    وأيات الجهاد ليست منسوخة حتى نقول عنها أقوالا قد قيلت في الماضي لا تصلح لزمننا بل نقول أيات الجهاد باقية لكن قد يسقط أحيانا ليس لأنه قول قد عفى عنه الزمن بل لعدم قدرتنا فالقاعدة الفقهية تقول :"القدرة مناط التكليف , والواجب يسقط بالعجز".

    وجهاد الطلب باقي بقاء الطائفة المنصورة التي وصفها الرسول صلى الله عليه وسلم بقوله في الصحيحين :"لا تزال طائفة من امتي على الحق منصورة" الحديث وهذا النصر قد يكون بالحجة والبيان أو بالسيف والسنان وجهاد الصحابة وأئمة التابعين كدولة بني امية وبني العباس وبعدهم دولة المماليك وجهاد بن تيمية ومحمد بن عبد الوهاب خير دليل لرد هذا القول .

    فسقوط الجهاد في عصرنا أي جهاد الطلب ليس لأنه أقوالا قد قيلت بل لأاننا ضعفاء والواجب علينا اتباع سنة النبي صلى الله عليه وسلم في مرحلة الصعف كما نتبعه في مرحلة القوة وقد قال بن تيمية في الصارم المسلول أن من كان في ارض هو مستضعف فيها فليعمل بأيات الصبر والصفح والعفو ومن كان في قوة فليعمل بأيات القتال وبين الامرين فرق أي بين قولنا أن الجهاد قول قيل وليس له محل من الاعراب في زمننا وبين قولنا نحن ضعفاء فيسقط الجهاد عنا - اعني به جهاد الطلب - .

  3. #3
    الصورة الرمزية ahmedali
    ahmedali غير متواجد حالياً عضو مراقب
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    194
    آخر نشاط
    22-02-2011
    على الساعة
    09:09 PM

    افتراضي

    ولاحظي قوله :"أقوال قد قيلت" ثم يقول :" تسيء للإسلام" ثم يمثل على ذلك "وأن الجهاد فرض كفاية"

    فيا لله العجب أليس الجهاد ذروة سنام الإسلام ؟
    الم يجمع العلماء على ان الجهاد من الاسلام ومن لم يغز ويحدث نفسه بالغزو مات على سعبة من شعب النفاق ؟

    هل يعني قولهاننا نعيد في حكم أصيل من احكام الاسلام وهو الجهاد ونعتبره قولا قد قيل وناسب زمنا معينا والواجب تغيير هذا الحكم لأن الفتوى تتغير بتغير الزمان والمكان ؟

    يعني اليوم من يقول :يا جماعة الجهاد فرض كفاية فقدأساء للإسلام حسب قول القرضاوي ؟

    عندما يقول ربنا :"قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر" هل يعني أنها لا يعد لها محل من الاعراب في زمننا ؟

    أين نأخذ أيات الجهاد ؟ هل نسخت ونعتبرها أقوالا قد قيلت في الماضي ومن يأخذ بها في عصرنا يعتبر قد اساء للإسلام ؟

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المشاركات
    73
    آخر نشاط
    16-11-2010
    على الساعة
    04:46 AM

    افتراضي

    بارك الله فيك أختنا وبارك الله في الشيخ الفاضل، وجعله في ميزان حسناته

    الرابط الذي وضعتيه أختي يؤدي الى روابط لا تعمل، لكن موجود بصيغة بي دي اف في مكتبة المصطفى
    http://www.al-mostafa.info/data/arab...ile=012048.pdf

    لكن كنت أبحث عنه بصيغة وورد لكي يمكن الاقتباس منه لكن لم أجده لغاية الان للأسف
    قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم‏:‏ يأتي في آخر الزمان قوم حدثاء الأسنان،‏ سفهاء الأحلام،‏ يقولون من خير قول البرية،‏ يمرقون من الاسلام كما يمرق السهم من الرمية،‏ لا يجاوز إيمانهم حناجرهم ‏(‏صحيح البخاري‏)
    وقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم‏:‏ من خرج على أمتي يضرب برها وفاجرها ولا يتحاشي من مؤمنها ولا يفي لذي عهد عهده فليس مني ولست منه ‏(‏صحيح مسلم‏).

  5. #5
    الصورة الرمزية فداء الرسول
    فداء الرسول غير متواجد حالياً رحمك الله يا سمية
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    11,681
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    30-11-2017
    على الساعة
    11:44 AM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الأخ الفاضل ahmedali

    هل نعتبر ما تقوله هو انتقادا منكَ لفضيلة الشيخ الدكتور القرضاوي؟؟؟؟

    للعلم الشرعي أهله وخاصته والنقد يكون منهم فيما بينهم ، لا لطلاب علم أن ينتقدوا علماء ودكاترة

    لن أخوض معك في نقاط التى ذكرتها ، فلا أزكي أحد عند الله والشيخ القرضاوي من الدعاة المعروفة لها بالعلم وباعها في الدعوة

    لكن حسبي أن أذكرك بأن عمر بن الخطاب رضى الله عنه وارضاه لم ينفذ حكم قطع اليد على السارق

    في عام المجاعة ، فهل أخطأ إبن الخطاب أيضا؟؟
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    تحمَّلتُ وحديَ مـا لا أُطيـقْ من الإغترابِ وهَـمِّ الطريـقْ
    اللهم اني اسالك في هذه الساعة ان كانت جوليان في سرور فزدها في سرورها ومن نعيمك عليها . وان كانت جوليان في عذاب فنجها من عذابك وانت الغني الحميد برحمتك يا ارحم الراحمين

  6. #6
    الصورة الرمزية فداء الرسول
    فداء الرسول غير متواجد حالياً رحمك الله يا سمية
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    11,681
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    30-11-2017
    على الساعة
    11:44 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يسري أبو زيد مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيك أختنا وبارك الله في الشيخ الفاضل، وجعله في ميزان حسناته

    الرابط الذي وضعتيه أختي يؤدي الى روابط لا تعمل، لكن موجود بصيغة بي دي اف في مكتبة المصطفى
    http://www.al-mostafa.info/data/arab...ile=012048.pdf

    لكن كنت أبحث عنه بصيغة وورد لكي يمكن الاقتباس منه لكن لم أجده لغاية الان للأسف
    جزاكم الله خيرا

    تم تعديل الرابط

    اقتباس
    لكن كنت أبحث عنه بصيغة وورد لكي يمكن الاقتباس منه لكن لم أجده لغاية الان للأسف
    الكتاب للتصفح والاقتباس في موقع الدكتور

    http://www.qaradawi.net/site/topics/...89&parent_id=1

    موفق
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    تحمَّلتُ وحديَ مـا لا أُطيـقْ من الإغترابِ وهَـمِّ الطريـقْ
    اللهم اني اسالك في هذه الساعة ان كانت جوليان في سرور فزدها في سرورها ومن نعيمك عليها . وان كانت جوليان في عذاب فنجها من عذابك وانت الغني الحميد برحمتك يا ارحم الراحمين

  7. #7
    الصورة الرمزية ahmedali
    ahmedali غير متواجد حالياً عضو مراقب
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    194
    آخر نشاط
    22-02-2011
    على الساعة
    09:09 PM

    افتراضي

    الحمد لله وبعد :

    الأخت الفاضلو فداء الرسول - وفقها الله لما يرضيه - أظن انني وضعت حججي وسبب معارضتي وكان الأولى بك أختي الفاضلة ان تردي على كلامي وليس مجرد أن تقولي أنني اريد نقد القرضاوي

    فالمسالة بين أيدينا فانقدي كلامي - رعاك الله - وارجعي الى كلامه ونجعل الحق غايتنا والرسول قدوتنا أم لك رأي آخر ؟

    من عادتي أنني لا اعيد الكلام - ليس مخالفة لسنة الرسول في اعدة الكلام ثلاثا - لكنه أمامك فما الفائدة من اعدة نسخه ولصقه ؟

    النقد يكون لكلامي الذي وضعته فإذا اثبت خطئي فهذا يعتبر منك دفاع عن القرضاوي اما انك تحتجي بانني لست اهلا لنقده فانا لم ادع النقد ولم اصل مرتبته بل نبهت على خطأ قدح في ذهني فاردت مشاركتك فيه حتى نصل للحق

    أخوك أحمد ..

  8. #8
    الصورة الرمزية ahmedali
    ahmedali غير متواجد حالياً عضو مراقب
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    194
    آخر نشاط
    22-02-2011
    على الساعة
    09:09 PM

    افتراضي

    اقتباس
    لكن حسبي أن أذكرك بأن عمر بن الخطاب رضى الله عنه وارضاه لم ينفذ حكم قطع اليد على السارق
    الحمد لله وبعد :

    أختي الفاضلة فداء لرسول - جعلك الله من اهل الجنة - يبدو انك لم تفرقي بين قول القرضاوي وبين اجتهاد عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - ان ثبت عنه ذلك -
    قال بن القيم في اعلام الموقعين :"فإن السنة إذا كانت سنة مجاعة وشدة غلب على الناس الحاجة والضرورة فلا يكاد يسلم السارق من ضرورة تدعوه إلى ما يسد به رمقه ويجب على صاحب المال بذل ذلك له إما بالثمن أو مجانا على الخلاف في ذلك والصحيح وجوب بذله" اهـ

    فالضرورة والحاجة أدت إلى سقوط حد السرقة وهذا اجتهاد من عمر وليس الغاء لحد السرقة واعتباره قد كان قولا قيل سابقا كما قال القرضاوي "وهذا ما يوجب علينا في هذا العصر أن نعيد النظر في أقوال قيلت، وآراء اتخذت في أعصار سابقة، ربما كانت ملائمة لتلك الأزمنة وتلك الأوضاع، ولكنها لم تعد ملائمة لهذا العصر بما فيه من مستجدات هائلة، لم تكن لتخطر للسابقين على بال. والقول بها اليوم يسيء إلى الإسلام وإلى أمته، ويشوه وجه دعوته".

    ثم ما مثاله على ذلك ؟

    قال :"تقسيم العالم إلى دار إسلام، ودار حرب، واعتبار أن الأصل في علاقة المسلمين بغيرهم هو الحرب، وأن الجهاد فرض كفاية على الأمة إلى آخر تلك الأقوال "اهـ

    فهل عرفت الفرق بين الأمرين فقياسك لفعل عمر- رضي الله عنه - عام المجاعة بقول القرضاوي خطأ لان القرضاوي اعتبر الجهاد الكفائي ومن يقول به في عصرنا مسيء للإسلام واعتبار ان هناك دار حرب ودار اسلام اساءة ايضا بينما فعل عمر ليس كذلك فهو مقر بحد السرقة وحكمها لكن الضرورة تبيح المحظور والتأويل كذلك لا يؤاخذ عليه المرء .

    فيكفي قول القرضاوي :"وأن الجهاد فرض على الكفاية " واعتباره اساءة في معرفة الفرق

    وفقك الله اختي واتمنى منك ان تعيدي النظر وتقرئي بتمعن

    أحمد..

  9. #9
    الصورة الرمزية ahmedali
    ahmedali غير متواجد حالياً عضو مراقب
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    194
    آخر نشاط
    22-02-2011
    على الساعة
    09:09 PM

    افتراضي

    الحمد لله وبعد :

    ورد في الشريط رقم 753 في الدقيقة 11:10 - بواسطة برنامج الباحث في فتاوي الألباني - من سلسلة الهدى والنور للشيخ الألباني - رحمه الله - ما يلي :"

    السائل :ألا ترى يا فضيلة الشيخ هناك من الاحكام ما يتغير بتغير الزمان ؟

    قال الألباني - رحمه الله - :"هذا الكلام خطأ على إطلاقه صحيح الأحكام تتغير بتغير الزمان والمكان لكن هنا يرد سؤال هل الاحكام المنصوص عليها أم التي بنيت على اجتهادات لبعض العلماء يقول السائل له :اريد ان توجه لي هذا المثال بارك الله فيك مثل لما بعض الصحابة زاد حد الخمر الى ثمانين واوقع الثلاث ثلاث - اظنه يقصد الطلاق - هل هذا له مقصد شرعي ؟ -

    قال الالباني:" يكفي انه صدر من صحابة وهم القدوة لكن هذا بارك الله فيك ينبغي أن لا ينسينا هذه الحقيقة العلمية الهامة جدا أننا إذا أخذنا تلك القاعدة على إطلاقها وعمومها وشمولها معناها فتحنا مجالا كما يتصرف كثير اليوم من الناس لإباحة ما حرم الله من الربا ونحو ذلك إذن لا بد من تضييق دائرة .." اهـ

    والسلسلة موجودة على موقع الشيخ رحمه الله لمن اراد الاستماع للشريط وموضع الفتوى .

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المشاركات
    73
    آخر نشاط
    16-11-2010
    على الساعة
    04:46 AM

    افتراضي

    رغم اني لا أعلم المدرسة الاسلامي التي يشجعها هذا المنتدى، لكني لست أظن أن هذا المنتدى هو المكان المناسب لنقاش الاختلافات بين المدارس الاسلامية المختلفة، فهناك السلفية وأهل الحديث والجهادية والظاهرية والتكفيرية والوسطية والأشعرية وأهل الرأي والصوفية وغيرهم الكثير، والكل يقول أنهم أهل السنة والجماعة ولو فتحنا المجال لمناقشة اختلافات مناهجم لما استطعنا اغلاقه، وما أظن انه من الصواب تتبع اراء عالم جليل كالقرضاوي أفنى عمره لهذا الدين لتخطئته من طلاب العلم لمجرد انه ينتمي لمدرسة اسلامية هي الأوسع انتشارا بين المسلمين وتختلف عن مدرسة طالب العلم
    قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم‏:‏ يأتي في آخر الزمان قوم حدثاء الأسنان،‏ سفهاء الأحلام،‏ يقولون من خير قول البرية،‏ يمرقون من الاسلام كما يمرق السهم من الرمية،‏ لا يجاوز إيمانهم حناجرهم ‏(‏صحيح البخاري‏)
    وقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم‏:‏ من خرج على أمتي يضرب برها وفاجرها ولا يتحاشي من مؤمنها ولا يفي لذي عهد عهده فليس مني ولست منه ‏(‏صحيح مسلم‏).

صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة

كتاب فقه الأولويات

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. هل القرآن كتاب علمي ام كتاب يقوم على العِلم ولا يتناقض معه عبرَ العصور ؟؟؟
    بواسطة وردة الإيمان في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 09-06-2015, 10:09 PM
  2. شرح كتاب الكفاية (للحافظ العراقى)للشيخ ابى اسحاق الدمياطى (9-20) متواصل -شرح كتاب الك
    بواسطة ابو ياسمين دمياطى في المنتدى منتدى الصوتيات والمرئيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-03-2012, 02:58 AM
  3. شرح كتاب الطهارة من كتاب الوجير للشيخ ابوداود يحيى حزة حفظه الله
    بواسطة ابو ياسمين دمياطى في المنتدى منتدى الصوتيات والمرئيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 27-06-2009, 04:26 PM
  4. شرح كتاب الطهارة من كتاب الوجير للشيخ ابوداود يحيى حزة حفظه الله
    بواسطة إبن الأسلام في المنتدى منتدى الصوتيات والمرئيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 25-06-2009, 01:29 PM
  5. فقه الأولويات للقرضاوي كتاب الكتروني رائع
    بواسطة عادل محمد في المنتدى منتدى الكتب
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 14-11-2008, 07:31 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

كتاب فقه الأولويات

كتاب فقه الأولويات