الخوف والرجاء

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام منتديات كلمة سواء منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد موقع الجامع
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
موقع المسيحية في الميزان غرفة الحوار الإسلامي المسيحي دار الشيخ عرب مكتبة المهتدون
موقع الأستاذ محمود القاعود الموسوعة شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلام
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مدونة الإسلام والعالم شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

الخوف والرجاء

النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: الخوف والرجاء

  1. #1
    الصورة الرمزية aboasmae
    aboasmae غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    163
    آخر نشاط
    13-11-2011
    على الساعة
    12:35 PM

    افتراضي الخوف والرجاء

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الخوف والرجاء
    نحن في تعاملنا مع الله عز وجل ما بين خوف ورجاء. عمل قاربنا فيه نرجو عند الله قبوله وثوابه. لكن يمنعنا من الغلو في الرجاء، وهو غرور ينحدر بنا إلى التهاون في أمر الله، ما نعرفه من نفوسنا من تقصير. فنعمل بلا ونى ولكن نصحب عملنا بالاستغفار من التقصير والهفوة والفلتة الملازمة للبشر.
    المجتهدون في عبادة ربهم وذكره يتعاورهم الخوف والرجاء وذلك ما يليق بالعبودية قال الله تعالى يصف المؤمنين الخاشعين الذاكرين : «تتجافى جنوبهم عن المضاجع يدعون ربهم خوفا وطمعا ومما رزقناهم ينفقون»1 . لا راحة دون محاب الله، ولا بخل عن البذل في سبيله، والقلب خاشع يخاف ويرجو.
    تجيء المؤمن ساعات قبض وخوف، فيعالج نفسه ويعالج إخوته بذكر سعة رحمة الله تعالى، وتجيئه ساعات بسط ورجاء وعلاجها ذكر المشيئة الإلهية والخاتمة.
    كان رسول الله صلى الله عليه وسلم كثير الخوف من الله عز وجل، كثير البكاء من خشيته، كما كان الصحابة الكرام رضي الله عنهم. هذا ما يليق بالعبد وما يتقرب به إلى الله سبحانه : التذلل والانكسار.
    ____________________________
    [1] السجدة، 16

  2. #2
    الصورة الرمزية د/مسلمة
    د/مسلمة غير متواجد حالياً مشرفة دعم المسلمين الجدد
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,116
    الديانة
    الإسلام
    آخر نشاط
    21-12-2014
    على الساعة
    05:40 PM

    افتراضي

    جزاك الله خيراً أخانا الفاضل

    مما ذكره ابن القيم عن الخوف والرجاء

    * القلب في سيره إلى الله عز و جل بمنزلة الطائر ، فالمحبة رأسه و الخوف و الرجاء جناحاه ، فمتى سلم الرأس و الجناحان فالطائر جيد الطيران ، و متى قطع الرأس مات الطائر ، و متى فقد الجناحان فهو عرضة لكل صائد و كاسر

    * السلف استحبوا أن يقوي في الصحة جناح الخوف على الرجاء ، وعند الخروج من الدنيا يقوي جناح الرجاء على جناح الخوف

    http://www.heartsactions.com/fe.htm
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    الصورة الرمزية ahmedali
    ahmedali غير متواجد حالياً عضو مراقب
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    194
    آخر نشاط
    22-02-2011
    على الساعة
    09:09 PM

    افتراضي

    الحمد لله وبعد :

    قال بن تيمية - رحمه الله - :"من عبد الله بالحب وحده فهو زنديق ومن عبده بالرجاء وحده فهو مرجئ ومن عبده بالخوف وحده فهو حروري ومن عبده بالحب والخوف والرجاء فهو مؤمن موحد.

    فإذا كان محبة الله ورسوله والمؤمنين من محبة الله وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحب المؤمنين الذين يحبهم الله لأنه أكمل الناس محبة لله وأحقهم بأن يحب ما يحبه الله ويبغض ما يبغضه الله والخلة ليس فيها لغير الله نصيب بل قال : [ لو كنت متخذا خليلا من أهل الأرض لاتخذت أبا بكر خليلا ] علم مزيد مرتبة الخلة على مطلق المحبة
    والمقصود هو أن الخلة والمحبة لله تحقيق عبوديته وإنما يغلط من يغلط في هذه من حيث يتوهمون أن العبودية مجرد ذل وخضوع فقط لا محبة معه وأن المحبة فيها انبساط في الأهواء أو إذلال لا تحتمله الربوبية ولهذا يذكر عن ذي النون أنهم تكلموا عنده في مسألة المحبة فقال : أمسكوا عن هذه المسألة لا تسمعها النفوس فتدعيها فكره من كره من أهل المعرفة والعلم مجالسة أقوام يكثرون الكلام في المحبة بلا خشية وقال من قال من السلف من عبد الله بالحب وحده فهو زنديق ومن عبده بالرجاء فهو مرجئ ومن عبده بالخوف وحده فهو حروري ومن عبده بالحب والخوف والرجاء فهو مؤمن موحد ولهذا وجد في المتأخرين من انبسط في دعوى المحبة حتى أخرجه ذلك إلى نوع من الرعونة والدعوى التي تنافى العبودية وتدخل العبد في نوع من الربوبية التي لا تصلح إلا لله ويدعى أحدهم دعاوى تتجاوز حدود الأنبياء والمرسلين أو يطلبون من الله ما لا يصلح بكل وجه إلا لله لا يصلح للأنبياء والمرسلين" من كتاب العبودية .

  4. #4
    الصورة الرمزية aboasmae
    aboasmae غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    163
    آخر نشاط
    13-11-2011
    على الساعة
    12:35 PM

    افتراضي

    جزاكم الله خيرا على إضافاتكم النيرة
    ولكي يتحقق الخوف و الرجاء في عبادة المؤمن لابد له من صحبة ربانية
    عارف بالله يدله على الله وارث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم

الخوف والرجاء

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. شبهة والرجاء الرد/ إنما حبب إلى من دنياكم النساء والطيب
    بواسطة السيف الإسلامى في المنتدى شبهات حول السيرة والأحاديث والسنة
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 23-03-2012, 12:54 AM
  2. الخوف والرجاء ... دار بن خزيمة
    بواسطة بن الإسلام في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 14-11-2011, 12:24 PM
  3. الخوف من الرياء
    بواسطة شمائل في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 21-02-2010, 08:31 AM
  4. الخوف من الله
    بواسطة فريد عبد العليم في المنتدى المنتدى الإسلامي العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 15-01-2010, 02:00 AM
  5. الخوف من الله...........
    بواسطة ahmad2008 في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 19-06-2008, 05:59 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الخوف والرجاء

الخوف والرجاء