الله يتحدى البايبل

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

باحث يعلن اكتشاف عصرى داوود وسليمان عليهما السلام » آخر مشاركة: محب ابن عثيمين | == == | تسريبات من قلب الزريبة العربية » آخر مشاركة: نيو | == == | حقيقة الكائن قبل أن يكون ابراهيم عند يوحنا » آخر مشاركة: محب ابن عثيمين | == == | سحق شبهة فتر الوحى وتوفى ورقة » آخر مشاركة: محب ابن عثيمين | == == | قصتي مع الخلاص قصص يحكيها أصحابها [ متجدد بإذن الله ] » آخر مشاركة: الشهاب الثاقب. | == == | التجسد الإلهي فى البشر وتأليه البشر عادة وثنية عندكم يا نصارى » آخر مشاركة: الشهاب الثاقب. | == == | إبطال السبب الرئيسي للتجسد و الفداء عندكم يا نصارى من كتابكم » آخر مشاركة: Doctor X | == == | نعم قالوا إن الله ثالث ثلاثة و كفروا بقولهم هذا ( جديد ) » آخر مشاركة: الا حبيب الله محمد | == == | سحق شبهة أن الارض مخلوقة قبل السماء فى الاسلام » آخر مشاركة: محب ابن عثيمين | == == | هل الله عند المسيحيين في القرآن هو: المسيح أم المسيح وأمه أم ثالث ثلاثة أم الرهبان؟ » آخر مشاركة: islamforchristians | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

الله يتحدى البايبل

صفحة 7 من 18 الأولىالأولى ... 6 7 8 17 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 61 إلى 70 من 172

الموضوع: الله يتحدى البايبل

  1. #61
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    394
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    16-04-2012
    على الساعة
    01:50 PM

    افتراضي

    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين


    الاخت الفاضلة رونيا
    جزاكِ الله خيرا علي الرد والافحام لهذا النصراني
    المغيب عن الواقع المحيط به ..

    نقلت له من رابط الموضوع الذي اضفتيه هذا الكلام
    يمكن يكون بيفهم ويعرف يرد علينا ...



    مفكرة الإسلام:
    كشف "ماكس ميشيل"، الشهير بـ"الأنبا مكسيموس" أن ما يقرب من 80 إلى 200 قبطي يعتقون الإسلام يوميًا، محذرًا من تدهور أوضاع الكنيسة القبطية.
    وأماط مكسيموس اللثام عن اجتماع لجنة كنسية برئاسة "الأنبا باخميوس" مطران محافظة البحيرة شمالي القاهرة، وحضور "الأنبا موسى" أسقف الشباب، والأنبا "أنسطانس"، وأسقف المعادي "الأنبا دانيال"؛ لبحث الإقبال الكبير من نصارى مصر للدخول في الإسلام.
    ونقل مكسيموس عن اللجنة قولها: إن عدد اللذين يُشهرون إسلامهم يوميًا من أقباط مصر يتراوح بين 80 إلى 200 شخص.
    وأضاف أن هذه اللجنة التي عرفت باسم لجنة "باخميوس" اعترفت بأن عدد الذين يعتنقون الإسلام سنويًا في مصر في المتوسط يقرب من 50 ألف مسيحي.
    وشدد مكسيموس على أن اللجنة نفت خلال اجتماعها المزاعم القبطية بشأن خطف الفتيات لإجبارهن على الدخول في الإسلام، مؤكدةً أن الذين يعتنقون الإسلام يعتنقونه بمحض إرادتهم.
    وانتقد مكسيموس بشدة، في برنامج حواري مع قناة الجزيرة الفضائية، أوضاع الكنيسة الأرثوذكسية وبعض قوانين الكنيسة مطالبًا بإصلاح شامل داخل الكنيسة لإدراك أقباط مصر، على حد قوله .
    كما حذر من تدهور الأوضاع داخل الكنيسة المصرية وأسلوب البابا "شنودة الثالث" في إدارته للكنيسة القبطية.
    وإزاء تزايد أعداد الأقباط الذين يدخلون الإسلام، طالبت الكنيسة الأرثوذكسية السلطات المصرية بتطبيق ما ادعته "عقوبة الردة" على المسيحي الذي يعتنق الإسلام.


    لا أنسي أن أشكر السيف البتار علي الموضوع الاساسي
    لا حرمنا الله من علمه و مواضيعه ..
    موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #62
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    6
    آخر نشاط
    23-06-2010
    على الساعة
    12:47 PM

    افتراضي

    إلى مينا طوسا عزيز

    هو الكذب ده عادة عندكم ؟؟

    من أين جئت بهذه الإحصائيات المليئة بالكذب ؟؟

    خاصة ما ادعيته بشأن أفغانستان وباكستان والجزائر


    لعلمك الخاص ... أفغانستان نسبة المسلمين فيها 100 في ال100


    وكل ما يفعله قساوستك في التنصير هو استغلال الثالوث المرعب :

    الفقر ــ الجهل ـــ المرض

    بما أنكم مثلثة ( تعبدون ثلاثة آلهة ) فأنتم تستغلون الثالوث المرعب لتحويل الفقراء المعدمين إلى النصرانية ، مقابل مدهم بالطعام والعلاج والمال



    لكن انظر إلى أوروبا وأمريكا ... وكيف يتحول الكثير من مواطنيهم إلى الإسلام

    نتيجة الاقتناع وليس عن جهل وحاجة وفاقة


    وأناما زلت عند رأيي أنك كاذب

    ليتك تفعل كما فعلت أختنا الكريمة المسلمة ... وتضع الرابط ( اللنك ) المحايد الذي يثبت صحة دعواك ( إن استطعت )

  3. #63
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    1,967
    آخر نشاط
    25-11-2016
    على الساعة
    02:41 PM

    افتراضي

    للرفع كمان مرة

  4. #64
    الصورة الرمزية السيف البتار
    السيف البتار غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    14,146
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    05-12-2017
    على الساعة
    02:45 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة minatosaaziz مشاهدة المشاركة
    ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه عرفتوا التايهة.

    ألم يمت محمد مسموما بشهادته من الأكل الذي أكله في خيبر.
    في حد بيموت بالسم بعد ثلاث سنوات من دخوله الجسد ؟! أين العلم الذي يقول ذلك؟

    أما قول الرسول :salla-s: (مازلت أجد من الأكلة التي أكلت من الشاة يوم خيبر، حتى كان هذا أوان انقطاع أبهري).. فهذا لا يعني أنه مات مسموماً لأن المسموم لا يموت بعد شربه للسم بعد ثلاثة سنوات بل الطبيعي جداً أن يستطعم أي إنسان طعم أكله أو مشرب في فمه دون أي يشربه ... وليس لعاقل أن يؤمن بأن هناك شخص قادر على أن يحفظ سائل داخل فمه لمدة ثلاثة سنوات دون أن يفتقده .

    فلا يوجد سم يعاودك من الحول إلى الحول (فكل السموم التقليدية تقتل في الحال و السموم البطيئة لم يتم اكتشافها إلا حديثا) .. ولا يوجد نوع من السموم يقطع الشريان الأبهر (الأورطى).

    فلا تتلاعب بالألفاظ ولا تتظاهر بأنك قادر على استنتاج حدث لكي لا تكون مضحكة للأخرين.

    ودعنا نعتبر أنك صادق (وهذا محال) وان نبي الإسلام مات مسموم ، فهل هذا تطبيقاً لما جاء في العهد القديم علماً بأن نبي الإسلام مات بعد أن نشر رسالته وأكملها على أكمل وجه ؟ فهل النبي الكاذب يقتل بعد أن نشر رسالته وأتممها أم يقتل منذ بداية دعوته ؟

    كما أن الحديث يذكر لنا أن الرسول :salla-s: قال : {حتى كان هذا أوان انقطاع أبهري} أي هذا أوان وفاته ، علماً بأنه لا يوجد نوع من السموم يقطع الشريان الأبهر (الأورطى).

    فقوله : {انقطاع أبهري} هو كناية عن الموت

    فكيف عرف ميعاد وفاته علماً بأن هذا الميعاد لا يعلمه إلا الله ، وهذا يؤكد بأن الله أبلغه به لأنه رسوله .

    ألعب بعيد يا شاطر وروح شوف يسوعك وبولس قتلوا ليه .


    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة minatosaaziz مشاهدة المشاركة
    والذي يقال في سفر أرميا هو حكم وليس نبوة.
    كلامك ساقط ولا أساس له ويدل على انك لا تفهم شيء في كتابك المدعو مقدس

    سفر ارميا 23: 34
    فالنبي او الكاهن او الشعب الذي يقول وحي الرب اعاقب ذلك الرجل و بيته ... فانداك

    المفروض وطبقاً لمضمون الكتاب المقدس نقول أن قائل هذه الجملة هو إله الكتاب المقدس حيث يتوعد بذاته بأن أي نبي كاذب يحاول أن يضلل شعب اسرائيل فلن ينال إلا الهلاك في الدنيا والاخرة هو وأهل بيته بمعرفته .

    تعالى نرى تسلسل الفقرات لنرى كيف تعهد إله الكتاب المقدس بأنه أعلن مسؤوليته عن عقاب النبي الكاذب بشخصة ومعرفته فقيل :-

    ار-23-33: إذا سألك هذا الشعب أو نبي أو كاهن: ما وحي الرب؟ فقل لهم: هذا وحي الرب: إني أرفضكم يقول الرب. 34: والنبي والكاهن وكل من يقول: هذا وحي الرب، أعاقبه هو وأهل بيته.

    إذن القائل والمتعهد بقتل ومعاقبة النبي الكاذب هو الرب بذاته وليست معاقبة النبي الكاذب مبنية على حكم أو تشريع .

    فأين كان إله الكتاب المقدس حين جاء رسول الإسلام رسالة الإسلام واتممها لمدة 23 عام ؟

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة minatosaaziz مشاهدة المشاركة
    وسؤال لماذا ترك الله دول البلقان(اليونان.صربيا.بلغاريا.رومانيا) والمجر ومالطة. والأندلس.تضيع من يده. أليس هو ماحق الكافرين وجاعل كلمتهم هي السفلى.

    وَلَوْ شَاء رَبُّكَ لآمَنَ مَن فِي الأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعًا أَفَأَنتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُواْ مُؤْمِنِينَ
    [يونس:99]


    قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ (1) لا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ (2) وَلا أَنتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ (3) وَلا أَنَا عَابِدٌ مَّا عَبَدتُّمْ (4) وَلا أَنتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ (5) لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ (6)
    [الكافرون]

    إذن الله عز وجل أكد بأن أهل الأرض جميعاً لن تؤمن ، ولأمن فرعون بموسى عليه السلام ، ولأمن اليهود بالمسيح عليه السلام .

    كما اكد الله عز وجل بأن هناك تعدد أديان على الأرض ولكنهم جميعاً كافرين .

    وبذلك صدق ما جاء بالقرآن لأنه من عند الله

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة minatosaaziz مشاهدة المشاركة
    ولسة اللي متعرفهوش أن دول الساحل الأفريقي 0( زي نيجيريا. النيجر) في طريقها للمسيحية ومثلا دولة اسلامية زي غانا صارت دولة مسيحية. ونيجيريا عن طريق المبشرين الحديثين تحول ما يقارب نصف سكانها للمسيحية(60 مليون)وكينيا صارت شبه مسيحيه. وأثيوبيا عن طريق المسيحين غير الاثيوبين تحولت من نسبة 50% مسيحين الى 66.5% وطبعا الزيادة ده من اليهود والمسلمين.
    وماذا عن الهند التي لم ينفع فيها المبشرون أيام الاحتلال الانجليزي وخرجوا تاركين مسيحين نسبتهم 3% من سكان الهند والآن نسبة المسيحين تتجاوز 8% أي فوق 80 مليون. والصين تحول فيها 90 مليون شخص الى المسيحية في آخر 25 سنة فقط. وهناك نصف افريقيا الجنوبي الذي تحول بأكمله للمسيحية.وهناك نسب صارت للمسيحين في بعض الدول الاسلامية مثل ماليزيا 13% .أندونيسيا 9% (حوالي 16 مليون) وباكستان وأفغانستان . وهناك تحول رهيب في الاكراد للمسيحية. وماذا عن الدول التي كادت أن تصير اسلامية لولا عون اله البايبل كالبوسنة وألبانيا التي تسمحان بالتبشير فيهما فلو كان هناك 200 ألف واحد صاروا مسيحين في الجزائر بدون تبشير فما بالكم بتلك الدول وأيضا هناك فوق 450 منظمة تبشيرية نشطةفي كوسوفو.
    ولسة في دول أسيوية تحولت من الاسلام للمسيحية كالفلبين.
    وأيضا هناك تبشير هائل في دول آسيا الوسطى الاسلامية كقرغيزيا وكازاخستان وتركمانستان .....
    وكل هذا لأجل السماح بالتبشير فلو سمحت دولة مثل مصرستان الوهابية0 (مصر) بالتبشير الاسلام مش هيتبقى قرن واحد فيها......هههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    وخلي في علمكم اللي بيسلموا في أوروبا دول نتاج طبيعي للحرية في تلك البلاد وكمان في تلك البلاد في ناس بيلحدوا وناس بيتهودوا. أو يصيروا بوذيين......
    أه نسيت أقولكم أن كوريا الجنوبية التي لم يكن فيها آلاف المسيحين في آخر 30أو 40 سنة صارت نسبة المسيحين حوالي 20% أي 13 مليون نسمة ......
    وفي مفاجاة هي أن تعداد المسلمين طوال القرن السادس عشر كان يفوق تعداد المسيحين وخصوصا بعد التحول للاسلام في البلقان وظهور الملحدين في العالم المسيحي .
    بينما الآن عدد المسيحين يفوق عدد المسلمين ب900 مليون .
    وأعتقد أنكم بتؤمنوا بمقاييس عجيبة للنبوة هل النصر العسكري دليل على النبوة اذن فالأسكندر الذي استطاع بجيش عدده50 ألف جندي هزيمة جيش عدد فرسانه 40 ألف (والفارس ب2 مشاة) وعدد مشاته مليون...
    عندما نتحدث عن عقائد وطقوس المسيحية المختلفة بين الطوائف المسيحية نجد كل طائفة تُنكر طقس الطوائف الأخرى وكل طائفة تنكر الكتاب المقدس للطوائف الأخرى ، والعمل الكهنوتي الأرثوذكسي يُكفر ويُنكر الطوائف الأخرى والعكس ، والأرثوذكس ترفض أن تكون تحت رعاية الفاتيكان والفاتيكان يرفض أن يكون احد فروع كنيسة الأسكندرية ... وهناك طوائف أخرى تؤمن بـ 66 سفر وأخرى بـ 73 سفر ... وهناك طوائف تُنكر صلوات الخولاجي وخلافه وتعتبرها صلاة الشيطان ، وهناك طوائف تنكر المعمودية واخرى تعتبرها عمل شيطاني واخرى تطبقها بالتعري وأخرى تُعمد فروج النساء بحجة تعميد الجنين داخل بطن امه خوفا من أن يموت دون تعميد قبل أن ينزل من بطن أمه ، وهناك طوائف مسيحية تنكر ألوهية المسيح وأخرى تنكر لاهوته ............ ولكن حين تتحدثون عن انتشار المسيحية نجد الكل يمدح في الأخر .

    يا له من نفاق .

    يا عزيزي .. جهنم خُلقت وسيملئها الله بالكافرين .. فكلما زاد الكفر فرحت جهنم بهم .

    فلن تعلو همة المسلمين إلا بزيادة الكفار .. فلقد خلقكم الله لخدمتنا .

    وقال رسول الله :salla-s: : ( ان الله ليويد هذا الدين بالرجل الفاجر )

    فكلما زاد عدد الفُجار كان خير للإسلام والمسلمين .

    هداك الله

    ملحوظة : مشاركتك خدمت الموضوع أكثر من ما كان عليه

    مشكور يا عزيزي
    إن كان سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ليس رسول الله لمدة 23 عاماً .. فلماذا لم يعاقبه معبود الكنيسة ؟
    .
    والنَّبيُّ (الكاذب) والكاهنُ وكُلُّ مَنْ يقولُ: هذا وَحيُ الرّبِّ، أُعاقِبُهُ هوَ وأهلُ بَيتِهِ *
    وأُلْحِقُ بِكُم عارًا أبديُا وخزْيًا دائِمًا لن يُنْسى
    (ارميا 23:-40-34)
    وأيُّ نبيٍّ تكلَّمَ باَسْمي كلامًا زائدًا لم آمُرْهُ بهِ، أو تكلَّمَ باَسْمِ آلهةٍ أُخرى، فجزاؤُهُ القَتْلُ(تث 18:20)
    .
    .
    الموسوعة المسيحية العربية *** من كتب هذه الأسفار *** موسوعة رد الشبهات ***

  5. #65
    الصورة الرمزية elqurssan
    elqurssan غير متواجد حالياً عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    1,951
    آخر نشاط
    19-05-2011
    على الساعة
    12:24 AM

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    وأنا بدورى إستغربت حَقاً ... وقلت

    ماذا يفعل خبير النُصرانيات مُعَلِمُنا وأستاذنا
    [motr1]
    تنبيه :
    السَيِّـف ُ البَتـَّـــار
    [/motr1]


    هنا مع ذلك النُصرانـــى...؟؟؟


    حتـى رأيت هذه الجُملَـــة


    اقتباس
    ملحوظة : مشاركتك خدمت الموضوع أكثر من ما كان عليه

    مشكور يا عزيزي

    ولاشك أنها أجابت عن سؤالى ... وللهِ درك يا شيخنا البَتار


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيإنتَبِهوا!فكثيراًمن الأمورالهامة البَعض يقع فيها بحُسن نيـِّة http://www.ebnmaryam.com/vb/t179459.html
    أى مُتنَصِر لا يساوى ثمن حذآئِهhttp://www.ebnmaryam.com/vb/t30078.html
    القساوسَة مَدعوون للإجابَة على الآتى
    http://www.ebnmaryam.com/vb/t179075.html
    مُغلَق للتَحديث

  6. #66
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    24
    الدين
    المسيحية
    آخر نشاط
    15-12-2010
    على الساعة
    11:31 AM

    افتراضي حول القرآن الكريم

    بسم الله آله المسيحيين والمسلمين واليهود رب العالمين اجمعين
    أما بعد

    تسائلي ايها الأخ العزيز أخي المسلم حول بعض ما رأيته في القرآن من بعض المقولات
    منها مثلاً مصدقاً لما بين يديك من التوراة والإنجيل .

    هذه الجملة تعني أن القرآن لم يأتي بجديد بل هو مجرد توثيق للتوراة والإنجيل
    وهذا يعني
    1 - لماذا جاء القرآن إن لم يأتي بجديد ؟
    2 - هل كتابي الله التوراة والإنجيل يحتاجون للقرآن ليكون موثقاً لهم أن الموثق هو الله نفسه كونهم من وحي الله ذاته وهو قادر علي توثيقهما فهم في حد ذاتهم موثقين ولا يحتاجون لتوثيق ؟
    3 - من هذه المقوله يتضح أن الإنجيل كالتوراة وهو يوثق الإثنين .... وهذا ليس بصحيح فالتوراة شئ والإنجيل شئ وعليه لا يمكن توثيق الإثنين فإما أن تقبل التوراة وتصير يهودياً وهذا شئ وإما أن تؤمن بالإنجيل وتصير مسيحياً وهذا ئش أخر
    - فالمعروف أن أحكام التوراة قام المسيح بتعديل الكثير منها في الإنجيل وعليه يصبح الإنجيل شئ والتوراة شئ أخر ولا يمكن قبول التوراة والإنجيل علي إنهما كتاب واحد
    فمثلاً من التعاليم التي عدلها المسيح في القرآن
    1 - الطلاق : ففي اليهودية كانوا يطلقون النساء ويعطون كتاب طلاق لهم
    ولما عرض اليهود هذا الأمر قائلين أن موسي قد أمرنا أنه إذا طلق رجل إمرآته فليعطها كتاب طلاق قال لهم المسيح أن موسي قال لهم ذلك لأجل قساوة قلوبهم واما من البدء خلق الله رجل واحد وإمرآة واحدة ........وعليه فأن هذا تعديل يجعل الإنجيل شئ والتوراة شئ آخر
    2 - الزواج من أكثر من إمرآة : فتزوج داؤود النبي وسليمان وغيرهما من اليهود بأكثر من واحدة ولكن المسيح في الإنجيل يقول أنه لعلة الزني يتزوج الرجل بواحدة فقط ؟ ..... وهذا أيضاً إختلاف . يجعل الإنجيل شئ والتوراة شئ أخر
    3 - الذبائح : فسفر التثنية يوضح العديد من الذبائخ وكيف تقدم ولماذا ومتي وشروط الذبائح . وبدون الذبائح لا توجد مغفرة بل يحل عليهم عقاب الله الفوري .
    بينما في المسيحية فلا يوجد سوي ذبيحة واحدة ليست دموية بل ليست بذبيحة اساساً بل هي مجرد مثال وتذكار للذبيح الحقيقي الرب يسوع ذاته الذي قدم نفسه مرة واحدة عن حياة العالم . ؟ ...... وهذا أيضا إختلاف آخر يجعل الإنجيل شئ والتوراة شئ أخر ...
    4 - الكهنوت : الكهنوت في العهد القديم كان من سبط لاوي وليس من سبط أخر ولا يجوز لشخص لا يستطيع أن يحدد نسبه إلي لاوي أبن يعقوب أن يصير كاهناً وسمي هذا الكهنوت بأسم الكهنوت اللاوي .
    بينما الكهنوت في المسيحية مسموح ليس لابناء لاوي فهناك كثيرين قد صاروا كهنة حتي من غير أبناء لاوي أو حتي أبناء يعقوب أساساً بل مصريين وعرب وأمريكيين وسعوديين وغيرهم من بلاد العالم كله ولا أحد يعرف اليوم أن يحدد نسبه اساساً . ولا مانع من هذا لان المسيحيين كلهم قال عنهم المسيح أنهم سيصيرون كهنة وملوك لله أبيه . ؟ وهذا إختلاف أخر وهناك الكثير
    5 - العهد مع الله : فالعهد مع الله في التوراة كان مع ابراهيم فقط ونسله من يعقوب وابناءه الإثني عشر ولا يمكن أن يكون أخر من غير أبناء ابراهيم ويعقوب والأسباط من شعب الله ولذا سموا باسم اسرائيل وهذا هو الاسم الذي سم الله به أبينا يعقوب معللأ ذلك بأنه سيصير شعباً لله العلي
    أما في العهد الجديد الذي أعلنه الله في الإنجيل صار شعب الله من العالم كله كل من قبل أسم المسيح ؟ وهذا شئ أخر يجعل الإنجيل شئ والتوراة شئ أخر ....

    وعليه فأن هذه المقولة ( مصدقاً لما بين يديك من التوراة والإنجيل ) لا تعد صحيحة فإما أن تصدق علي الإنجيل وتصير غير مؤمن بالشريعة اليهودية أي التوراة وهذا ما نحن عليه المسيحيين فنحن نحتفظ بالتوراة لأنه كتاب الله لليهود ولا يمكن أن نتركه ولكن العهد فيه ليس عهدنا وما فيه من ذبائح ليست لنا ولا نقدمها ولا نؤمن بالتعليمات فيه ولا نلتزم بها اللهم إلا التي توافق تعاليم الإنجيل ولكن المسيحية تلتزم بما في الإنجيل وما لم يتم تعديله في التوراة .
    إما أن تؤمن بالتوراة فتصير يهودياً وهؤلاء لا يؤمنوا بالإنجيل أساساً وكل من آمن منهم بالإنجيل ترك اليهودية وصار مسيحياً فيكيف بالقرآن يريد أن يجعل الإثنين واحداً وهذا كما أوردت ليس بصحيح ....... !!!!!
    ً

  7. #67
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    24
    الدين
    المسيحية
    آخر نشاط
    15-12-2010
    على الساعة
    11:31 AM

    افتراضي حول القرآن الكريم

    بسم الله آله المسيحيين والمسلمين واليهود رب العالمين اجمعين
    أما بعد

    تسائلي ايها الأخ العزيز أخي المسلم حول بعض ما رأيته في القرآن من بعض المقولات
    منها مثلاً مصدقاً لما بين يديك من التوراة والإنجيل .

    هذه الجملة تعني أن القرآن لم يأتي بجديد بل هو مجرد توثيق للتوراة والإنجيل
    وهذا يعني
    1 - لماذا جاء القرآن إن لم يأتي بجديد ؟
    2 - هل كتابي الله التوراة والإنجيل يحتاجون للقرآن ليكون موثقاً لهم أن الموثق هو الله نفسه كونهم من وحي الله ذاته وهو قادر علي توثيقهما فهم في حد ذاتهم موثقين ولا يحتاجون لتوثيق ؟
    3 - من هذه المقوله يتضح أن الإنجيل كالتوراة وهو يوثق الإثنين .... وهذا ليس بصحيح فالتوراة شئ والإنجيل شئ وعليه لا يمكن توثيق الإثنين فإما أن تقبل التوراة وتصير يهودياً وهذا شئ وإما أن تؤمن بالإنجيل وتصير مسيحياً وهذا ئش أخر
    - فالمعروف أن أحكام التوراة قام المسيح بتعديل الكثير منها في الإنجيل وعليه يصبح الإنجيل شئ والتوراة شئ أخر ولا يمكن قبول التوراة والإنجيل علي إنهما كتاب واحد
    فمثلاً من التعاليم التي عدلها المسيح في الإنجيل
    1 - الطلاق : ففي اليهودية كانوا يطلقون النساء ويعطون كتاب طلاق لهم
    ولما عرض اليهود هذا الأمر قائلين أن موسي قد أمرنا أنه إذا طلق رجل إمرآته فليعطها كتاب طلاق قال لهم المسيح أن موسي قال لهم ذلك لأجل قساوة قلوبهم واما من البدء خلق الله رجل واحد وإمرآة واحدة ........وعليه فأن هذا تعديل يجعل الإنجيل شئ والتوراة شئ آخر
    2 - الزواج من أكثر من إمرآة : فتزوج داؤود النبي وسليمان وغيرهما من اليهود بأكثر من واحدة ولكن المسيح في الإنجيل يقول أنه لعلة الزني يتزوج الرجل بواحدة فقط ؟ ..... وهذا أيضاً إختلاف . يجعل الإنجيل شئ والتوراة شئ أخر
    3 - الذبائح : فسفر التثنية يوضح العديد من الذبائح وكيف تقدم ولماذا ومتي وشروط الذبائح . وبدون الذبائح لا توجد مغفرة بل يحل عليهم عقاب الله الفوري .
    بينما في المسيحية فلا يوجد سوي ذبيحة واحدة ليست دموية بل ليست بذبيحة اساساً بل هي مجرد مثال وتذكار للذبيح الحقيقي الرب يسوع ذاته الذي قدم نفسه مرة واحدة عن حياة العالم . ؟ ...... وهذا أيضا إختلاف آخر يجعل الإنجيل شئ والتوراة شئ أخر ...
    4 - الكهنوت : الكهنوت في العهد القديم كان من سبط لاوي وليس من سبط أخر ولا يجوز لشخص لا يستطيع أن يحدد نسبه إلي لاوي أبن يعقوب أن يصير كاهناً وسمي هذا الكهنوت بأسم الكهنوت اللاوي .
    بينما الكهنوت في المسيحية مسموح ليس لابناء لاوي فهناك كثيرين قد صاروا كهنة حتي من غير أبناء لاوي أو حتي أبناء يعقوب أساساً بل مصريين وعرب وأمريكيين وسعوديين وغيرهم من بلاد العالم كله ولا أحد يعرف اليوم أن يحدد نسبه اساساً . ولا مانع من هذا لان المسيحيين كلهم قال عنهم المسيح أنهم سيصيرون كهنة وملوك لله أبيه . ؟ وهذا إختلاف أخر وهناك الكثير
    5 - العهد مع الله : فالعهد مع الله في التوراة كان مع ابراهيم فقط ونسله من يعقوب وابناءه الإثني عشر ولا يمكن أن يكون أخر من غير أبناء ابراهيم ويعقوب والأسباط من شعب الله ولذا سموا باسم اسرائيل وهذا هو الاسم الذي سم الله به أبينا يعقوب معللأ ذلك بأنه سيصير شعباً لله العلي
    أما في العهد الجديد الذي أعلنه الله في الإنجيل صار شعب الله من العالم كله كل من قبل أسم المسيح ؟ وهذا شئ أخر يجعل الإنجيل شئ والتوراة شئ أخر ....

    وعليه فأن هذه المقولة ( مصدقاً لما بين يديك من التوراة والإنجيل ) لا تعد صحيحة فإما أن تصدق علي الإنجيل وتصير غير مؤمن بالشريعة اليهودية أي التوراة وهذا ما نحن عليه المسيحيين فنحن نحتفظ بالتوراة لأنه كتاب الله لليهود ولا يمكن أن نتركه ولكن العهد فيه ليس عهدنا وما فيه من ذبائح ليست لنا ولا نقدمها ولا نؤمن بالتعليمات فيه ولا نلتزم بها اللهم إلا التي توافق تعاليم الإنجيل ولكن المسيحية تلتزم بما في الإنجيل وما لم يتم تعديله في التوراة .
    إما أن تؤمن بالتوراة فتصير يهودياً وهؤلاء لا يؤمنوا بالإنجيل أساساً وكل من آمن منهم بالإنجيل ترك اليهودية وصار مسيحياً فكيف بالقرآن يريد أن يجعل الإثنين واحداً وهذا كما أوردت ليس بصحيح ....... !!!!!
    ً

  8. #68
    الصورة الرمزية السيف البتار
    السيف البتار غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    14,146
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    05-12-2017
    على الساعة
    02:45 PM

    افتراضي

    اقتباس
    تسائلي ايها الأخ العزيز أخي المسلم حول بعض ما رأيته في القرآن من بعض المقولات
    منها مثلاً مصدقاً لما بين يديك من التوراة والإنجيل .

    هذه الجملة تعني أن القرآن لم يأتي بجديد بل هو مجرد توثيق للتوراة والإنجيل
    أنا مش عارف حضرتك جبت الجملة دي منين ؟

    المهم

    ومن قال لك هذا ؟

    أي مصدقاً لما جاء فيها من بشارات عن رسول الإسلام


    الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِندَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنجِيلِ يَأْمُرُهُم بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالأَغْلالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ فَالَّذِينَ آمَنُواْ بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُواْ النُّورَ الَّذِيَ أُنزِلَ مَعَهُ أُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ


    اقرأ هذه الأية بتركيز لتفهم المقصود بقوله (مصدقا)


    وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُم مُّصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِن بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا جَاءَهُم بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُّبِينٌ

    فهمت حضرتك ؟

    فالقرآن جاء مصدقاً ليهيمن على هذه الكتب فقال


    وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِنًا عَلَيْهِ

    إذن حضرتك لازم تجيب كل الآيات التي تتكلم عن قوله (مصدقاً لما بين يديه) لكي تفهم المقصود منها ولا داعي للتفسيرات الإجتهادية لنختصر الطريق في الحوار ونُسهل على بعضنا البعض .


    اقتباس
    1 - لماذا جاء القرآن إن لم يأتي بجديد ؟
    التوراة ارسلها الله لبني اسرائيل وكذلك الإنجيل

    اما القرآن فارسله الله للعالمين

    إذن الكتب السابقة جاءت للخاصة ولكن القرآن جاء للعالمين

    كما ان القرآن يتحدث عن كتاب الإنجيل الذي حمله المسيح لقومه ... وهذا الكتاب غير معترف به بالكنيسة .. فلا يجوز مطابقة الإنجيل المذكور في القرآن بالأناجيل الحالية التي تؤمن بها الكنيسة ... فحين تتكلم عن الإنجيل المذكور في القرآن فعليك أن تفهم ذلك جيدا .

    اقتباس
    2 - هل كتابي الله التوراة والإنجيل يحتاجون للقرآن ليكون موثقاً لهم أن الموثق هو الله نفسه كونهم من وحي الله ذاته وهو قادر علي توثيقهما فهم في حد ذاتهم موثقين ولا يحتاجون لتوثيق ؟


    وعليه أن هذه المقولة ( مصدقاً لما بين يديك من التوراة والإنجيل )
    تم شرح قوله : مصدقاً .. فموضوعك كله مبني على فهم خطأ


    اقتباس
    الطلاق : ففي اليهودية كانوا يطلقون النساء ويعطون كتاب طلاق لهم
    ولما عرض اليهود هذا الأمر قائلين أن موسي قد أمرنا أنه إذا طلق رجل إمرآته فليعطها كتاب طلاق قال لهم المسيح أن موسي قال لهم ذلك
    هوا موسى بيخترع نواميس ؟

    موسى قال ما بلغه الرب ... فليُسأل الرب إباحة الطلاق في زمن موسى ، موسى ليس هو المسؤول .

    أليس المسيح في العقيدة المسيحية هو رب العهد القديم والعهد الجديد ؟

    فاسألوا المسيح لماذا أباح الطلاق في زمن موسى ونسخه بعد ذلك لعلة الزنا فقط ؟


    التعديل الأخير تم بواسطة السيف البتار ; 04-10-2010 الساعة 01:40 AM
    إن كان سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ليس رسول الله لمدة 23 عاماً .. فلماذا لم يعاقبه معبود الكنيسة ؟
    .
    والنَّبيُّ (الكاذب) والكاهنُ وكُلُّ مَنْ يقولُ: هذا وَحيُ الرّبِّ، أُعاقِبُهُ هوَ وأهلُ بَيتِهِ *
    وأُلْحِقُ بِكُم عارًا أبديُا وخزْيًا دائِمًا لن يُنْسى
    (ارميا 23:-40-34)
    وأيُّ نبيٍّ تكلَّمَ باَسْمي كلامًا زائدًا لم آمُرْهُ بهِ، أو تكلَّمَ باَسْمِ آلهةٍ أُخرى، فجزاؤُهُ القَتْلُ(تث 18:20)
    .
    .
    الموسوعة المسيحية العربية *** من كتب هذه الأسفار *** موسوعة رد الشبهات ***

  9. #69
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    24
    الدين
    المسيحية
    آخر نشاط
    15-12-2010
    على الساعة
    11:31 AM

    افتراضي رد علي أخي السيف البتار حول مصدقاً لما بين يديك من التوراة والانجيل

    1 - مصدقاً لما بين يديك من التوراة والإنجيل لاتعني أبداً مصدقاً علي النبوات التي جاءت عن رسول الإسلام وإلا كان القول ( مصدقاً لما بين يديك من النبوات عن رسول الإسلام في التوراة والإنجيل )
    بل قوله مصدقاً لما بين يديك من التوراة والإنجيل لا يعني بالنسبة لأي شخص يعمل عقله إلا مصدقاً لما بين يديك من التوراة ( كل التوراة بما جاء فيه ) والإنجيل ( كل الإنجيل بما جاء فيه )
    ثالثاً تقول النبوات التي جاءت عن رسول الإسلام في التوراة والإنجيل _ سامحني يا أخي القرآن فقط الذي يقول هذا في قول الذي أوردته ولكن التوراة والإنجيل لم يوردوا أي شئ عن رسول سيأتي بعد المسيح فأن المسيح في التوراة هو المنتظر المجئ لا غيره والإنجيل يوضح أن المنتظر في التوراة قد آتي موضحاً ذلك برط النبوات عن المسيح في التوراة بالأحداث التي حدثت مع المسيح بأفعال المسيح كذلك ولكن رسول الإسلام لم يكن له أي ذكر في التوراة أو الإنجيل بل علي العكس فأن التوراة توضح أن النبوة لا تقوم إلا في الأمة اليهودية لأنهم من نسل أبراهيم من كان العهد معه ومع أولاده موضحاً أنه لا نبوة خارج اسرائيل ولا عهد مع غير الإسرائيليين
    وعندما جاء المسيح أرسل الرسل الإثني عشر بنفسه وكذلك الرسل السبعين بنفسه أيضاً ولم يتم إرسال أي شخص أخر ومات الرسل الإثني عشر ومات الرسل السبعين ولم يتكلموا عن أي رسول سيأتي بعدهم بل قد قطع الرسل الإثني عشر الطريق علي ظهور نبي أخر أو رسول إذ قالوا أن كل من يأتي بشئ أخر غير الذي علمناكم به فليكن آناتيماً ( أي محروماً من فم الرسل ) الذين أعطاهم المسيح نفسه مفاتيح السماء بقوله لهم ماأحللتموه علي الأرض يكون محلولاً في السماء وما ربطوه علي الأرض يكون مربوطاً في السماء . وعليه قد أغلق الباب نهائياً عن إرسال انبياء أو رسل من قبل الله او من قبل الرسل . وهذا يظهر جلياً فلم يوجد بعد زمن المسيح أي نبياً في اليهوديه لم نسمع عن ظهور نبي في بني أسرائيل أهل الأنبياء وأصلهم وبالنسبة للمسيحية فلا يوجد رسل أبداً إذ قال المسيح أنا الأول والأخر . البداية والنهاية .

    وعليه لا يوجد ذكر للرسول الإسلام في التوراة أو الإنجيل بل علي العكس ينفون كلاً منهم ظهور أي رسول بعد المسيح نفياً قاطعاً ولاسيما من خارج اليهودية أو من ابناء ابراهيم من غير ابناء يعقوب . فهمتني يا سيدي .

    ثم انك تستشهد بأن ماجاء عن رسول الإسلام بأنه مكتوب في التوراة والإنجيل
    بآية من القرآن الكريم وهذا لا يصح فشهادة الأم في المحكمة في صالح إبنها لا يعتد بها مطلقاً . ويعد هذا تقويلاً للتوراة والإنجيل أنهم قالوا شئ وهم لم يقولوه أبداً وحاول أن تجد آيه من التوراة والإنجيل بهذا المعني فلن تجد أبداً
    بل علي العكس فالتوراة تنفي نفياً مطلقاً ان تكون النبوة أو حتي أن تكون مجرد يهودي عادي من خارج أبناء ابراهيم من إبنه يعقوب وأولاده الإثني عشر كما سبق وقلت .

    وتعليقك علي قولي أن كتابي التوراة والإنجيل موثقين كونهم من وحي الله وردك المقتطب بأنه مبني علي فهم خطاً ............... فأجيبك بأن القول بعاليه الذي أسردته بعاليه يوضح أني فهمت الموضوح صح ولم يكن خطاً .....
    وأضيف جديد في هذا الموضوع فان مصدقاً لما بين يديك من التوراة والإنجيل
    لا تعني فقط أن القرآن مصدقأ للتوراة والأنجيل أي أنه أعطاهم المصداقية فهذا ليس بصحيح فحاشا أن نقول أن قول الله يحتاج لأن يصدق عليه من قبل كتاب أو شخص فإذا كان كلام الملوك لا يرد ولا يستطيع أحد أن يغير فيه فبالأولي كلام ملك الملوك لا يستطيع أحداً أن ينكره أو يبدله أو يغيره وعليه في مصدقاً في حد ذاته كونه من الله والذين كتبوه هم من رجال الله الذين أقام الله علي أيديهم معجزات تثبت أنهم من عند الله خرجوا برسالة الله وبكلامه يتكلمون وليس من ذواتهم .
    بل هذه المقوله قد تخطت هذا أعني ( مصدقاً لما بين يديك من التوراة والإنجيل )
    فأن هذا المقولة تود أن تقول أن القرآن نفسه قد أخذ مصداقيته من كونه مصدقاً للتوراة والإنجيل فيه يقول ما كان مكتوباً فيهما ولأنهم من الله فهو يحتمي بمصداقيتهم ويصدق علي نفسه بمصداقيتهم
    وهذا كمثال تلميذ يتكلم بنظرية علمية ويقول أن هذه النظرية العملية هي نظرية الأستاذ الدكتور فلان من تعلم علي يديه فيقول ( أن نظريته هذه لا تعد جديدة بل هي تعتمد علي نظرية الدكتور فلان ) .
    وهذا الكلام معقول جداً فأن عند كتابة القرآن لم يكن معروفاً عند الناس هل هو من الله أم لا وعليه قال هذه المقوله ليعرف أهل الدينين الشائعين في ذلك الوقت حتي في الجزيرة العربية نفسها أنه كالتوراة فيصدق عليه اليهود ويؤمنوا انه من الله
    وأنه كالإنجيل فيصدق عليه المسيحيين ويؤمنوا أنه من الله .
    وهذا طبيعي فنحن لا نعرف الأب بأبنه المولود بعده بل نعرف الإبن بأبيه الذي ولده
    والقرآن هو أحدث من التوراة والإنجيل أي أنه يقف محل الإبن الذي يأخذ تعريفه ونسبه من أبيه ( التوراة والإنجيل ) في عرف كاتب القرآن
    وهذا ليس بغريب .
    فنجده يقول للرسول : وإذا كنت في ريب مما يوحي إليك فسأل الذين يتلون الكتاب من قبلك ( اليهود والمسيحيين )
    وهذه الآيه تفيد بأن إذا تشكك الرسول في الوحي الموحي إليه ( القرآن طبعاً )
    فليذهب ليتأكد من صدق ما يوحي إليه من الذين يتلون الكتاب ( أي اليهود والمسيحيين ) لأن الكتاب المعني هنا هو الكتاب الذي سبق واوحي بيه لم سبقوا الرسول وهذا لا يحتاج لذكاء .
    فّي كان رسول الإسلام لكي يعرف أن الوحي الذي كان يشك فيه صحيح يرجع إلي المسيحين والذين سيتعرفون علي صدقه من كتابهم ( الذين يتلون الكتاب )
    فكيف سيصدق القرآن علي من صدق هو علي القرآن .... كيف يا سيدي .
    وبالمناسبة فهذا رد علي من يقول أن الكتاب ( التوراة أو الإنجيل ) محرف فأنه
    كيف يكون لكتاب محرف أن يصدق علي القرآن - أللهم أن القرآن يوافق علي هذا التحريف ويعتبره صحيح . أو أن القرآن نفسه يكون محرفاً .

    وما أقوله لا تستبعده يا أخي فأن الرسول عندما نزل عليه الوحي في أول مرة لم يفعل إلا ما يصدق علي هذه الآيه فأخذته خديجة إلي ( ورقة إبن نوفل )
    وهو قسيساً نصرانياً كان يكتب الكتاب ( أي الإنجيل ) بالعربيه وفي بعض الإحاديث يقول بالعبرية .
    وهذا يعني أن ألرسول إعتمد في معرفة ماهية الوحي وهل هو من الله أم لا بالذهاب إلي قسيسا ( من يتلون الكتاب من قبلك ) فأشار عليه القسيس ( ورقة إبن نوفل )
    بأن هذا الوحي لهو مماثل لما جاء به موسي ولم يقل ما جاء به المسيح .
    لأن ما جاء به المسيح يختلف وهو ما يعرفه ورقة إبن نوفل وفهم رسول الإسلام أن هذا تصديق من ورقة أبن نوفل علي الوحي فقبله رسول الإسلام وإبتداً في قبول الوحي وتصديقه .
    ومن هذه الواقعة نجد أن القرآن لم يكن ليقبله رسول الإسلام إن لم يصدق عليه ورقة إبن نوفل ( القسيس النصراني ) وعليه فالقرآن كان محتاج لتصديق ورقة إبن نوقل ليقبله رسول الإسلام والمسلميين من بعد وإلا لتوقف رسول الإسلام عن قبول الوحي
    ً ولم يكن هناك قرآن أو إسلام . سامحني إن كنت قد ضايقتك بكلامي هذا ولكن لم أقل شئ من عندي بل هو أحاديث إسلامية لا يملك المسلم إلا تصديقها والإيمان بما جاء فيها وتفسيرها مقبول له ليس حسب هواه بل هو أمر من رسول الإسلام - تركت فيكم ما إذا تبعتموه لا تضلوا ابداً كتاب الله وسنتي ( أحاديث الرسول وسيرته ) . أليس كذلك .........
    أما عن الرد علي الطلاق فلي معك كلام أخر في مقال أخر قريباً
    لأن المقال قد طال وطول .....

    وأخيراً وليس أخراً إنني أبغي المحبة والمعرفة و السلام ليس أي شئ أخر
    فإنهما للبنيان وغيرهما للهدم ............. الإحترام سيدي للدين وللرسول وللمسلمين والمسيحيين ولكل من يحمل في رأسه عقلاً وخلوق علي صورة إله واجب لا يمكننا التخلي عنه ............ فخذ كلامي بإستمرار علي هذا المحمل فأنا ابداً لا أفكر أن أستخف بأحد لأنه لا يعرف قدر هذا الآخر إلا الله لعلي راه أقل مني والله يراه أفضل أو لعلي أراني أعلم منه والله يراه أعلم مني
    ورأي أنا ناقص ورأي الله كامل لذا يصح رأي الله

    وسلامي ومحبتي لك ولكل باحث عن الحق بمحبة وإحترام ........... آمين



    ً

  10. #70
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    24
    الدين
    المسيحية
    آخر نشاط
    15-12-2010
    على الساعة
    11:31 AM

    افتراضي حول القرآن الكريم

    سلام الله خالق السموات والأرض رب المسيحيين والمسلمين واليهود وكل البشر جميعاً .............. تحية حب وسلام واحترام لكل باحث عن الحق بإحترام أما بعد

    تسائلي عن الإسلام كدين بالمقارنة بالإديان الأخري نجد إختلافات كثيرة في كينونته كدين عن الأديان الأخري ................. ؟
    فكيف يكون ذلك وماذا أعني

    إتفقت الأديان علي وجود إله .............ز والإسلام كذلك
    ولكن بدد الإسلام هذه المقولة بقوله عن الله وتعريف الله فقال ( ليس كمثله شئ )
    ولن أتعرض هنا إلي مقولة شئ ووجب أن يقول ليس كمثله أحد فالله شخص وليس شئ فهذه المقولة قد شيئة الله وعلا الله قدراً عن وصفه بالشئ ولكن أنا لا أدعي هذه المقولة فهي نص إسلامي ..
    ولكن المهم وما أعنيه هنا هو أن الإسلام بعد ما إعترف بوجود الله نسي أن الدين ينبغي أن يعرف الإنسان بالله فيعرف الإنسان صفات الله ومدي علمه وحكمته و إلي أخره من التعريفات عن الله ........ز لكن الإسلام أنهي الموضوع بجرة قلم فقال ليس كمثله شئ فارضاً علي أتبعاه عدم التفكير في الله وكينونته لا من بعيد ولا من قريب
    فقد جعل الله بتلك المقوله مبهماً وبذلك أيضاً أصبح القرآن مختلف عن الأديان السابقة له بعدم تعريف الله بل أنهي الحديث عن الله في جملة واحدة ليس كمثله شئ
    بينما عرفت التوراة الله وأنه كلم موسي وقاد شعبة للخلاص من العبودية
    وأنه رب واحد وأنه لا يعبد سواه وأنه يحب شعبه وصنع معهم عهداً وتكلم مع رجال الله في العهد القديم أمثال موسي وإبراهيم وصموئيل وإيليا وأخنوخ وغيرهم بلا عد ولا حصر - لاحظ انه لم يكلم رسول الإسلام أبداً - فلم يقل الإسلام هذا أبداً .
    وكذلك المسيحية عرفت الله بل قالت أنه تجسد ليعلم الإنسان أصول الدين ويعرفه طريق الحياة وكيفية الإنتصار علي الشيطان وعلي النفس الخاطئة . وعلي العالم وشهواته وجال بين الناس يصنع خيراً ويشفي ويقيم من الأموات ويخلق _ لاحظ يخلق - لأنه لا خالق إلا الله .
    وهذا مخالف لكينونة الإسلام دين وهذه واحد ويليها الكثير ..!
    2 - الأديان الأخري تمتاز بإعترافها بالخطية التي فصلت الإنسان عن الله
    وإن الإنسان لا يستطيع ان يتكلم مع الله مباشرة بل ألله ينتقي منهم من يذكر عنهم أنهم رجال الله ليتكلموا عنه إلي الأنسان ويتكلموا عن الإنسان إلي الله
    ومنهم موسي النبي الذي كان الوسيط بين الله والإسرائيليين في كثير من المواقف ومن يقرأ يعرف ما اقوله في سفر الخروج مثلاً والتثنيه .
    وكذلك المسيحية تعترف بهذه أيضاً وتوضح أنه لا يوجد بيننا وبين الله أنسان قبله الله ليكون وسيط بينه وبين الله إلا الإنسان يسوع المسيح الذي قال عنه أنه بدونه لا يمكن الوصول لله الآب .. فلم يعطي لنا اسم أخر تحت السماء به ينبغي ان نخلص .
    أيضاً لا أحد يعرف الآب ( الله ) إلا الإبن ( المسيح ) والذي يعلن له الإبن ( البشر الأخرين )
    ولكن الخلاف فأن القرآن لا يعترف بخطيئة آدم حين عصي الله وأنهي هذه القضية في قول واحد جملة واحدة وهي _ فتلقي أدم من ربي كلمات فتاب عليه إن الله لغفور رحيم . وبهذه الجملة أنهي القرآن أمر الخطيئة كله ( الخطيئة الجدية ) بجرة قلم .
    وإعتبر أن الخطيئة الجدية لآدم والتي أخرجته من لدن الله قد إنتهت ولم تفصل الله عن الإنسان ولا داعي لوجود أنسان يختار من قبل الله ليتكلم عن الله للناس وعن الناس لله لأن الله ليست له شركة مع الإنسان علي هذا الحال ( أي وهو مازال يحمل خطيئة آدم )
    وكما قلت أنهي القرآن القضية كلها في هذه الجملة ونسي أن الديانات كلها ورجال الله
    بل والمسيح جاء أساساً من أجل هذه القضية وحلها بل أن كتابة التوراة والإنجيل لم تكن إلا لكون الله بعيد عن الإنسان فتخيل معي لو كنا مازلنا في الجنة كما كان آدم هل كان الله سيكتب توراة أو إنجيل - أظن ان الإجابة لا لأنه في تلك الحالة كان الله سيتكلم مع الناس مباشرة لأنهم في معيته - ولا داعي لإرسال رسل لأن الله سيكون في ذلك الوقت يتعامل مع الجميع لكونهم أبرار وعلي عكس اليوم فأن الإنسان علي الأرض والله في السماء أي كلاً من الإنسان والله في مكان مختلف وهذا تعبير عن ان الله يرفض العيش مع الإنسان لأن الله قدوس وهذه الخطيئة التي قام بها آدم والتي قال عنها القرآن فعصي آدم فعصيت ذريته . مازالت حائل بين الله والناس
    أما القرآن فيوضح ان الخطيئة لم تكن فاصل بين الله والناس
    بل يقصرها علي انها تفسد العلاقة بين البشر بعضهم وبعض ولا علاقة لله بها سوي أنه يحزن علي الخاطئ لأنه يخطئ في حق أخيه ولا يسمع لتعاليمه فلا يطيعها
    وهذا ليس في المسيحية ولا اليهودية فأن الخطيئة في كليهما موجهة إلي الله نفسه
    فمن يخطئ يخطئ إلي ألله في الأصل ثم يخطئ إلي من أخطئ إليه كعرض للخطيئة
    وهذا ما قاله داؤود النبي : لك وحدك أخطئت . وهنا يوضح أن الخطيئة لها تبعات قاسية وهي أنها موجهة إلي الله وأول من يرفضها ويعاقب عليها هو الله
    منحياً دور الشخص الذي أخطئ إليه وكأن داؤود النبي يهتم بأن الخطيئة تحزن قلب الله في حد ذاتها بشكل كبير جداّ لأن الله قدوس ولا يحتمل أي من الخطيئة مهما كانت
    أما الإنسان الذي تخطئ في حقه فأنه لا يحزن كثيراً لكونه هو نفسه ربما يقوم بها لأن الإنسان ليس قدوس كالله . كما انه يمكننا ان نتصالح معه بسرعة لأن الخطيئة بالنسبة له وحزنه يكمن فمقدار ما أصيب من أذي من جراء خطأك فيه .

    وكما قلت القرآن يوضح ان الخطيئة لا تؤثر علي حب الله لنا بل يستمر الله يحبنا ولا يرفضنا بل يحزن علي حزن الأخر الذي أخطئنا في حقه من البشر وعليه يقول أن الحل بسيط وذلك بإتباعك للسيئة بالحسنة فتمحوها .
    وهذه القاعدة ليست صحيحة من وجهة نظر الأديان الأخري التوراة والإنجيل
    لأن الخطيئة لا تستوجب حسنة بعدها ولكنها تستوجب الموت
    فكل خاطئ يجب ان يموت
    كنص الآية : النفس التي تخطئ هي تموت .
    وأيضاً : أجرة الخطيئة موت .
    3 - كما قلت أن اليهودية والمسيحية تؤمن بأن الخطيئة تفصل الإنسان عن الله وأن أجرة الخطيئة الموت . وعليه وضحت اليهودية كيفية الخلاص من حكم الموت الصادر من الله ضد الإنسان الخاطئ وذلك بتقديم الذبائح والتي يقدمها فاعل الخطيئة بعدما
    يضع يده علي رأسها معترف بخطيئته وتموت الذبيحة بدلاً من الإنسان الخاطئ لتحي نفس الخاطئ . وهناك في سفر التثنية - يعرض انواع الذبائح وكيفية تقديمها وما هي الشروط الواجبة في الذبيحة .
    وجاءت المسيحية تؤكد علي هذا غير انها توضح ان المسيح هو الذبيحة التي قدمها الله نفسه بنفسه عن خطايا العالم جميعاً
    في قوله : هكذا أحب الله العالم حتي بذل إبنه الوحيد لكي لا يهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياة الأبدية .
    فأين الذبيحة في الإسلام ........ لا توجد علي عكس التوراة
    ولا يوجد الذبيح البديل الذي ناب عن البشرية كلها ( أعني المسيح ) كما في المسيحية
    فلم يعالج الدين الإسلامي كيفية التخلص من الخطيئة وعقابها ( الموت )
    بمعني ماذا عن المسلم الذي يخطئ كيف سينجو من الموت المسلط علي المخطئ لكونه إقترف الخطيئة في حق الله القدوس ..... لا يوضح القرآن كيفية الحل وكأنه ترك المسلم الخاطئ ولاحظ ان البشر كلهم يهود ومسيحيين ومسلمين فاعلون للخطيئة بإستمرار فترك المسلم الخاطئ لينال عقوبته ( الموت ) دون توضيح له كيف ينجو من الموت ....... وهكذا صار الإسلام لا يعد له كينونة الدين
    4- أين في الإسلام . الكاهن الذي يقدم الذبيحة
    فلا توجد ذبيحة ولا يوجد كاهن يقدم الذبيحة
    بينما ان عمل الكاهن في اليهودية والمسيحية كوسيط بين الله والناس عمل جد هام ولا دين بدون هذا الكاهن
    ففي اليهودية كان رئيس الكهنة يقدم ذبيحة في عيد الفصح عن الشعب كله بل ويعرض نفسه للموت لكي يقدم هذه الذبيحة لله لكي يعفو الله عن خطيئة الشعب ..
    وتخيل معي لو رفض رئيس الكهنة القيام بمهمة تقديم الذبيحة لله عن الشعب ماذا ستكون النتيجة ........ نتيجة واحدة حتمية - موت الشعب كله - .
    وفي المسيحية يقول المسيحيين عن الكاهن انه خادم الأسرار الإلهية بمعني أنه
    يقوم بالأعمال التي يقوم فيها الإنسان بتقديم نفسه إلي الله ليباركه الله ويتمم العمل بوضع يد الله ذاته فيها .
    فمثلاً في سر الذيجة . يقدم الكاهن العروسين أمام هيكل الله ليضع يديه علي العروسين
    ويجعلهما واحداً وليس بعد إثنين . ولو لم يقم الكاهن بهذا لما تم التذاوج بين العروسين

    وكذلك في المعمودية يقدم الكاهن الطفل إلي امام الله ليقوم الله نفسه بيده ليجعله أحد عبيده المسيحين ويقبله إلي قدسه . مقدسه في المسيح يسوع .
    فلو لم يفعل الكاهن هذا ولم يقدم الطفل إلي ألله لم يتقدس هذا الطفل ويصير من المسيحيين بل يبقي بعيداً ........ وهناك الكثير
    .... وعليه لا يمكن ان تستقيم الديانات بلا كاهن
    يمثل الإنسان ويقدم الإنسان امام وجه الله ليباركه الله ويقدسه ويتمم هذه الأسرار
    ويشرك الله مع الإنسان .
    وهكذا كان هارون وموسي في العهد القديم
    وأذكر إليك حادثة قام احد البشر العاديين وكان الملك شاول ( ملك إسرائيل )
    والذي كان ينتظر صموئيل رجل الله - أي نبيه وكاهنه في ذلك الوقت
    ولكنه حين تعجل وقام هو بتقديم الذبيحة عوضاً عن صموئيل
    رفض من امام وجه الله ولم يقبل الله الذبيحة وأقام الله - بواسطة صموئيل أيضاً لأن الله لا يتكلم مع البشر جميعاً بل من عينهم هو بتقديسهم ليكون مؤهلين للتعامل مع القدوس - ملك عوضاً عن الله وهو داؤود الملك التالي لشاول .
    ولكن أيضاً لا أعرف كيف تستقيم كينونة الإسلام دين دون الكاهن .
    ولا اعني الاسم ( كاهن ) ولكن الوظيفة فلا يجد في الإسلام من يضطلع بوظيفة الكاهن
    فكيف يتعامل الله مع المسلمين ومن سيقوم بتقديم العروسين المسلمين إلي الله ليقدسهما ويجعلهما واحداً وليس بعد إثنين .
    ومن سيقدس الطفل المسلم ويجعله مخصصاً لله كطفل المسيحي بدون هذا الكاهن
    إن كينونة الإسلام كدين تفتقر إلي هذه كلها

    ًوهناك الكثير والكثير .................... ليكن لدينا وقفة فيما بعد عن الكثير والكثير الآخر .

صفحة 7 من 18 الأولىالأولى ... 6 7 8 17 ... الأخيرةالأخيرة

الله يتحدى البايبل


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الإسلام يتحدى
    بواسطة hardsting في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 28-06-2007, 05:16 AM
  2. مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 09-05-2007, 01:05 PM
  3. هيجننوني .. إيه اللي بيحصل ده .. سليمان النبي ابن الله .. يتحدى الله
    بواسطة Habeebabdelmalek في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 27-03-2007, 03:48 PM
  4. أسماء الله الحسنى فى البايبل ومدى انطباقها على يسوع
    بواسطة ismael-y في المنتدى حقائق حول عيسى عليه السلام
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 29-12-2005, 12:35 AM
  5. ابن تيمية يتحدى أهل الكتاب
    بواسطة السيف البتار في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 07-05-2005, 02:25 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الله يتحدى البايبل

الله يتحدى البايبل