حوار بين الحبيب نجم ثاقب والأستاذ إبن المسيح..حول محبة الله فى الإسلام والمسيحية

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

حوار بين الحبيب نجم ثاقب والأستاذ إبن المسيح..حول محبة الله فى الإسلام والمسيحية

صفحة 4 من 5 الأولىالأولى ... 3 4 5 الأخيرةالأخيرة
النتائج 31 إلى 40 من 44

الموضوع: حوار بين الحبيب نجم ثاقب والأستاذ إبن المسيح..حول محبة الله فى الإسلام والمسيحية

  1. #31
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    109
    الدين
    المسيحية
    آخر نشاط
    12-07-2014
    على الساعة
    12:56 PM

    افتراضي

    اقتباس
    ان المنطق الاسلامي في الايمان هو الحق وهو المنطق الذي تستسيغه العقول وترجع به لرب حكيم .....
    قولك هذا من حقك لانه دينك تعتقد فيه وتتباهى به ونحن أيضا نتباها بايماننا لكل انسان فالمسيحى يضع الصليب فى يده وعلى صدره كى يرى الكل اننا مسيحيين

    احترم قولك هذا كل الإحترام واطلب من الرب ان نكون مثل صادق من اعمالنا وباسلوبنا فالإيمان بدون اعمال ضعيف

    اقتباس
    لو أن الله بالأصل خلق آدم في جنة السماء كونه كان بلا خطيئة واحدة ....
    وكان يحبه جدا .... ويعتبره عائلة معه .....
    كلامك سليم الرب احب آدم ومن حبه له انه خلقه على صورته ومثاله حيث قال فى سفر التكوين ((فخلق الله الانسان على صورته. على صورة الله خلقه. ذكرا وانثى خلقهم)) ومثلما قال على لسان رسول الإسلام محمد صلى الله عليه و سلم: ((خلق الله آدم على صورته، وطوله ستون ذراعا، ثم قال: اذهب فسلم على أولئك النفر - وهم نفر من الملائكة جلوس - فاستمع ما يحيونك فإنها تحيتك وتحية ذريتك.....،)) و أيضاً قوله عليه السلام ((إذا قاتل أحدكم أخاه، فليتجنب الوجه. فإن الله خلق آدم على صورته.))

    لكن كما تعلم ان الرب ترك لادم الحريه مع وجود توصيه له عن الإمتناع عن معصية الطلب الوحيد له فالإنسان بالنسبه للخطيه مخير وليس بمسير واعتقد انك توافقنى هذا الرأى

    اقتباس
    كنا سنقترب من منطق : هكذا أحب الله العالم .
    لكن .....
    نعم احب الله العالم اى البشر كلهم قبل الخطيه وبعدها لان قبل الخطيه كان يعيش بن ادم ف حضرته اما بعد الخطيه وبعد الطرد هو وذريته اراد الرب بسبب حبه للبشر كلهم ان يرجع آدم الى منزلته الأولا بل اعلا منها (أى المكان المعد للذين يؤمنون باسمه) فالفردوس اعلا مكانه من جنة عدن وكى يرجع ابن آدم الى المجد الذى كان له قبل الخطيه نزل وتجسد واخذ صورة البشر اى لبس الجسم الإنسانى واعطانا الوعد السماوى وبشرنا بالنعمه السماويه التى تفوق كل عقل ومن ثم بذل نفسه عنا (وهى النقطه التى نختلف معكم فيها) مع انكم انتم اختلفتم فى هذا ايضا .
    أى مجد كان له ؟

    اتمنى ان تكون قد فهمت اى مجد اقصد

    اقتباس
    وقد سألتك .....
    ماذا لو أن آدم بقى حافظا وصايا الرب على جنة الأرض ؟؟؟؟؟
    اذا كان الموت الجسدي عرفه الانسان بالخطيئة أيضا .....
    ان لم يكن قد اخطا آدم ما كنا هكذا نتعب كى نكسب رزقنا ولا كنا قد عرفنا الخطيه وما كانت المراه تتوجع لتلد وووو اشياء لم تكن موجوده فى الجنه وظهرة عقب الطرد مباشره

    اقتباس
    فمن الذي تحسده أكثر .....
    عن اى حسد تتكلم الحسد ان يكون الرب بيننا يعطينا حبه الأزلى ام ان نسمع من بشر وكفى

    اقتباس
    آدم الذي نال جنة الأرض وكانت الشجرة والحية جيران له في جنته ؟
    أم
    اللص الذي وعده يسوع بأن يكون معه في الفردوس حيث لا حية ولا شجرة ؟

    فكر حبيبنا ؟؟؟؟؟؟
    وضحلى اكثر ارجوا ان تكون اكثر وضوح لان كلامك غير مفهوم هنا


    اقتباس
    ومرة أخرى وقعتم في الفهم الخاطىء لايمان المسلم الذي هو النموذج لايمان التوحيد.
    وبكل ترحاب وصبر أوضح لك أمرا هاما .....
    ان المسلم الحق ....
    هو الذي يحسن الظن بالله .... ويرجع الأمر والمشيئة لله .....
    هل وضحت ؟
    حسن الظن بالله : أنه عادل .... و أنه حكيم .... و أنه لا يظلم لديه أحد .....
    وهل المسيحيه لا تحسن الظن فى الرب كلام غريب ولا يخرج من شخص دارس للمسيحيه لانك ان كنت فعلا تقول هذا لكنت فهمت

    دعنى اتكلم ببساطه من الفكر المسيحى كى تفهم عن حكمة الرب وعدله

    إن الرب لا يحتمل الخطية أو يعذرك بسببها لانه تعدى واساءه له، ولأن الله عادل، مطلق العدالة، فلا بد له أن يعاقب الخطية متى حصلت وهذا ما تم مع آدم ونتج عنه طرده من جنة عدن فلقد أعلن الله فكره بأن حيث قال - أجرة الخطية هي موت - رومية23:6 وبما أن الله يحب خليقته التي صنعها، ومع أنه لا يحب الخطيئة إلا أنه يحب الإنسان الخاطئ. "ولكن الله بين محبته لنا لأنه ونحن بعد خطاة مات المسيح لأجلنا- رومية8:5

    ولان الرب يريد أن الكل يخلصون ولأنه لا يشاء أن يهلك أحد من البشر فمثلاً يقول الرب (( لا يتباطأ الرب عن وعده كما يحسب قوم التباطؤ لكنه يتأنى علينا وهو لا يشاء أن يهلك أناس بل أن يقبل الجميع إلى التوبة)) - 2 بطرس9:3 فالرب من عظم محبته أراد خلاص الخطاة فيقول "حي أنا يقول السيد الرب إني لا أسرّ بموت الشرير بل بأن يرجع الشرير عن طريقه ويحيا، إرجعوا ارجعوا عن طرقكم الرديئة، فلماذا تموتون يا بيت إسرائيل؟" ((حزقيال11:33)) فالرب لم يسمح لأناس خطاة دخول السماء. "أم لستم تعلمون أن الظالمين لا يرثون ملكوت الله، لا تضلوا، لا زناة ولا عبدة أوثان ولا فاسقون ولا مؤبونون ولا مضاجعو ذكور، ولا سارقون ولا طماعون ولا سكيرون ولا شتامون ولا خاطفون يرثون ملكوت الله (( 1كورنتوس9:6و10 )) فيا اخى الكريم ارجو ان تعى ان رحمة الرب لا تنقص عن عدله

    ما الذي كان سيحصل لو أن الله لم يفعل شيئاً؟
    لكان جميع الخطاة في هلاك أبدي في بحيرة النار. "الأشرار يرجعون إلى الهاوية، كل الأمم الناسين الله" (مزمور17:9).


    اقتباس
    ويرجع المشيئة لله : بأنه لا يتم شىء في ملك الله الا بمشيئته ....
    وهذا ما يعكسه الخوف والتضرع الى الله ..... والرجاء أمام رحمة الله ....
    طبعا كل شئ يتم بمشيته الا انه صالح ولكنه بار أيضاً وقدوس، ولا تتفوق صفة فيه على صفة أخرى، فمحبته مشروطة بإطار من العدالة والقداسة
    الا ان مشئة الرب فى المسيحيه تختلف عن الإسلام فالله يدخل النار من يشاء ويدخل الجنه من يشاء فاين عدله هنا ورحمته ؟؟؟
    (إِنَّ اللّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاء) (48) سورة النساء

    اقتباس
    وكل ذلك هو عبادة .... والله يحب الانسان الذي يعبده تضرعا .
    نعم معك ان الرب يحب ان نعيش معه بالصلاه والصوم والإبتهال المستمر له وذكر اسمه كل ثانيه ودقيقه ان لزم الأمر لكن هل كان ادم يصلى للرب ويصوم ويفعل كل امر تقربى له ؟
    هذه الأمور كما نعلم ان آدم قبل الخطيه لم يكن قد بدا بالتضحيه والصلاه الا بعد الخطيه فهل كما سالت سابقا كان يقدم الذبائح فى جنة عدن؟ وكيف وصلت له هذه الطريقه؟ ولما بسفك الدم؟

    اقتباس
    فالنبي الكريم .....
    اذ يكثر من الرجاء والدعاء .....
    لمن يكثر الرجاء الم يضمن جنته ؟ اما الدعاء فهو واجب لكل انسان كما قال الرب (اطلبوا اولا ملكوت الله وبره وهذه كلها تزاد لكم ) فاى دعاء هو للصلاح اولا

    اقتباس
    هو نبراس للايمان القويم .....
    يتلفظ بكل ما يبرز رد الأمر والمشيئة لله .....
    وهل هذا تعيبه ؟؟؟؟؟؟؟
    ------------------------
    ألم يعلمكم يسوع التلفظ بالصلاة بهذه الكلمات :
    2 فَقَالَ لَهُمْ: «مَتَى صَلَّيْتُمْ فَقُولُوا: أَبَانَا الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ، لِيَتَقَدَّسِ اسْمُكَ، لِيَأْتِ مَلَكُوتُكَ، لِتَكُنْ مَشِيئَتُكَ كَمَا فِي السَّمَاءِ كَذلِكَ عَلَى الأَرْضِ.
    3 خُبْزَنَا كَفَافَنَا أَعْطِنَا كُلَّ يَوْمٍ،
    4 وَاغْفِرْ لَنَا خَطَايَانَا لأَنَّنَا نَحْنُ أَيْضًا نَغْفِرُ لِكُلِّ مَنْ يُذْنِبُ إِلَيْنَا، وَلاَ تُدْخِلْنَا فِي تَجْرِبَةٍ لكِنْ نَجِّنَا مِنَ الشِّرِّيرِ».
    -----------------------
    لتكن مشيئة الرب ....
    المشيئه هنا هى "إذ عرّفنا سر مشيئته ، حسب مرضاته التي قصدها فيه، لتدبير ملء الأزمنة، ليجمع كل شيء في المسيح، ما في السموات وما في الأرض" فيا أخى الكريم يجب ان تعلم أن مشيئة الرب مثلا فى الكتاب المقدس هى خلاص الإنسان مثلما حدث فى العهد القديم في قصة يونان النبي وغيرها عندما أمر الرب البحر والأمواج بضرب السفينة ونفذ أمره الإلهي بكل سرعة ودقة. أمر حوتاً عظيماً أن يبتلع يونان ففعل وأمره أن يلفظه سليماً فلفظه أمر الشمس والرياح أن تضربا اليقطينة فيبست ثم اذبلها فقصة يونان كلها منفذه لمشيئة الله. أما الإنسان المتمتع بالحرية والتفكير
    فيجب ان تعى ان مشيئة الرب لا تنفصل عن خلاصه

    اقتباس
    هل انتهت مع ايمانك أن يسوع دفع بدمه ثمن جميع الخطايا ؟
    المفروض انها لم تنتهي .....
    وعليه فان دم يسوع لا يكفي ....
    بل لابد التلفظ بالصلوات ....
    ايها الأخ الكريم لبقد اخطأت فى فهم الإيمان المسيحى انه لمجرد ايمانى بدم المسيح اذا انا خلصت فهذا خطئ فالإيمان لا ينفصل عن الأعمال وقد ذكرتها مرارا وتكرار لانه حتى الشياطين يؤمن بالله ((انت تؤمن ان الله واحد.حسنا تفعل.والشياطين يؤمنون ويقشعرون)) لكن ما الفرق اذا لمجرد الإيمان اليس يجب ان تكون هناك افعال فقد اعطانا المسيح نفسه آيه كى نقتدى به وعلمنا كيف نصلى وامرنا بالصيامات والسجدات وذكر اسمه المستمر بلا توانى فالمسيحى يؤمن لكن عليه ان يضيف على ايمانه افعاله مثلما قال الرب 18 ان كان العالم يبغضكم فاعلموا انه قد ابغضني قبلكم. 19 لو كنتم من العالم لكان العالم يحب خاصته.ولكن لانكم لستم من العالم بل انا اخترتكم من العالم لذلك يبغضكم العالم.
    وايضا قال "أيها الأحباء نحن أولاد اللَّه، ولم يظهر بعد ماذا سنكون، لكن نعلم أنه إذا أظهر نكون مثله، لأننا سنراه كما هو" [2].

    واسمح لى ان اذكر قولين من الآباء
    رأي القديس أغسطينوس
    [يقول الرسول: "كل من هو مولود من اللَّه لا يفعل الخطية"... وفي نفس الرسالة يقول: "إن قلنا أنه ليس لنا خطية نضل أنفسنا وليس الحق فينا" فماذا يفعل الإنسان إزاء هذين القولين في نفس الرسالة؟ فإن اعترف أنه خاطئ يخشى لئلا يقال عنه أنه ليس مولود من اللَّه، وإن قال أنه صالح ولا يخطئ يواجه القول الثاني "نضل أنفسنا"

    رأي العلامة ترتليان
    يؤكد الرسول أننا لا نخطئ قط، وقد عالج هذا بتوسع حتى لا نذعن للخطية، موضحًا لنا أن الخطايا قد نقضها السيد المسيح فصار لنا أن نسلك في النور... غير أن هناك بعض الخطايا اليومية التي يرتكبها الإنسان ونخضع جميعًا لها... فإن لم نجد عفوًا عنها يصير الخلاص مستحيلاً بالنسبة للجميع.

    اقتباس
    ولولا أن لكم رجاء ومخافة من امر ما .....
    ما تلفظتم ....
    ترجون الغفران .... وتلك من امور السماء .....
    و ترجون الخبز .... وتلك من معيشة الأرض .....
    والسؤال ....
    اذا كنتم مؤمنين بان الرب يحبكم ويعطيكم .....
    فلماذا الرجاء و الطلب .....
    وما دامت هناك مشيئة لله تعترفون بها .... و تلحون بالطلبات في صلوات خشوعكم ....
    وما دام ذلك ما علمكم اياه ربكم ....
    أن تطلبوا لتتجنبوا أمورا لا تودونها أن تتم عليكم ولتنالوا امورا أحسن ....
    أليس ذلك من واقع أن لله المشيئة .... ومن الله العطاء ؟
    مت 12:21 وعلى اسمه يكون رجاء الامم
    1 بط 1: 3 مبارك الله ابو ربنا يسوع المسيح الذي حسب رحمته الكثيرة ولدنا ثانية لرجاء حيّ بقيامة يسوع المسيح من الاموات
    1 بط 1: 21 انتم الذين به تؤمنون بالله الذي اقامه من الاموات واعطاه مجدا حتى ان ايمانكم ورجاءكم هما في الله.

    اتمنى ان تكون قد وضحت سبب الرجاء الذى فينا فالمسيح اعطانا المواعيد حيث قال وذهب ليعد لنا الملكوت اى الفرح الأبدى

    يو 14: 3 وان مضيت واعددت لكم مكانا آتي ايضا وآخذكم اليّ حتى حيث اكون انا تكونون انتم ايضا.
    وهو كلام واضح وصريح ان جنة عدن انتهت وهو ذاهب ليعد مكان آخر اى الملكوت
    وكى نحصل على هذا الوعد الأبدى فعلينا ان نتبع طريقه
    واما انا فاقول لكم احبوا اعداءكم.باركوا لاعنيكم.احسنوا الى مبغضيكم.وصلّوا لاجل الذين يسيئون اليكم ويطردونكم.
    21 حينئذ تقدم اليه بطرس وقال يا رب كم مرة يخطئ الي اخي وانا اغفر له.هل الى سبع مرات. 22 قال له يسوع لا اقول لك الى سبع مرات بل الى سبعين مرة سبع مرات.
    ولا تدينوا فلا تدانوا.لا تقضوا على احد فلا يقضى عليكم.اغفروا يغفر لكم.
    وامور كثيره فقط اعطانا المسيح قانون للخلاص فعلينا نعمل به كى ننال الخلاص علانيه

    اقتباس
    ماذا تريد أكثر .... ؟
    رب لا يظلم لديه أحد ....
    رب وصف المؤمن بما يحب أن يراه منه أمام قداسة ذكره ....
    الرب لا يظلم نهائيا فعدله لا يفرق رحمته فاتمنى ان تضح الصوره معك

    اقتباس
    الدعاء بخوف وطمع ....
    هذا هو الفرق بيننا وبينكم انت تخافونه لانكم مازلتم عبيد له اما نحن ابنائه
    12 هذه هي وصيتي ان تحبوا بعضكم بعضا كما احببتكم. 13 ليس لاحد حب اعظم من هذا ان يضع احد نفسه لاجل احبائه. 14 انتم احبائي ان فعلتم ما اوصيكم به.15 لا اعود اسميكم عبيدا لان العبد لا يعلم ما يعمل سيده.لكني قد سميتكم احباء لاني اعلمتكم بكل ما سمعته من ابي.
    وهل الإبن يخاف من ابيه ام يقترب منه اكثر فهل هناك محبه اكثر من ان يلقبنا الرب بابنائه

    اقتباس
    وذلك النبي حبيب الله ....
    هو نموذج أعلى للمؤمن .....
    يقوم الليل ... يسبح .... يصلي .....
    لم ياتى بجديد فى هذا لان الصلاه والتسبيح ليلا ونهارا عند المسيحى قبل ظهور الإسلام
    بل وهو الأولى بالخوف والطمع بما عند الله .....
    هل حبيب الله يخاف منه وهو الذى عاينه فى الإسراء والمعراج ؟؟

    اقتباس
    انظر ماذا يقول الله له بأمر يحب أن يراه الله من عبده ورسوله :
    ========
    بسم الله الرحمن الرحيم

    إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ (1)

    وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّهِ أَفْوَاجًا (2)

    فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ ۚ إِنَّهُ كَانَ تَوَّابًا (3)
    صدق الله العظيم
    اعتقد ان التسبيح فى كل لحظه للذين يعيشون فى عشره مع الرب وليس لها وقت محدد
    والدليل أنك مستغرب ( دون تدبر ) أن النبي يخاف من نار الله و أنه يلح في الدعاء .....

    هناك تفسير لهذه النقطه كى لا نبعد كثيرا اعتقد انها تهمكم
    فسرها النبي -صلى الله عليه وسلم- وهي قوله عز وجل : (وَإِن مِّنكُمْ إِلَّا وَارِدُهَا -يعني النار-كَانَ عَلَى رَبِّكَ حَتْمًا مَّقْضِيًّا*ثُمَّ نُنَجِّي الَّذِينَ اتَّقَوا وَّنَذَرُ الظَّالِمِينَ فِيهَا جِثِيًّا) (71-72) سورة مريم. فسرها النبي بأن الورود المرور والعرض، هذا هو الورود، يعني مرور المسلمين عليها إلى الجنة، ولا يضرهم ذلك، منهم من يمر كلمح البصر، ومنهم من يمر كالبرق، ومنهم من يمر كالريح، ومنهم من يمر كأجواد الخيل والركاب. تجري بهم أعمالهم، ولا يدخلون النار، المؤمن لا يدخل النار، بل يمر مرور لا يضره ذلك، فالصراط جسر على متن جهنم يمر عليه الناس، وقد يسقط بعض الناس؛ لشدة معاصيه وكثرة معاصيه، فيعاقب بقدر معاصيه، ثم يخرجه الله من النار إذا كان موحداً مؤمنا، وأما الكفار فلا يمرون، بل يساقون إلى النار، ويحشرون إليها نعوذ بالله من ذلك، لكن بعض العصاة الذين لم يعفو الله عنهم قد يسقط بمعاصيه التي مات عليها، لم يتب كالزنا

    وعليه اود ان اقول شئ الرد بسيط جدا يقول المسيح فى هذا
    يو 14: 2 في بيت ابي منازل كثيرة.وإلا فاني كنت قد قلت لكم.انا امضي لاعد لكم مكانا.
    وليس هناك صراط مستقيم بل بالأعمال والإيمان تحدد منزلته
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #32
    الصورة الرمزية نجم ثاقب
    نجم ثاقب غير متواجد حالياً مشرف عام
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    5,025
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    21-07-2016
    على الساعة
    11:53 PM

    افتراضي


    ضيفنا الفاضل .....

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إبن المسيح مشاهدة المشاركة
    افهمنى فانا لا احب اسلوب الدوران فكان من الممكن ان تدخل فى الموضوع مباشرة بدل ان تجعلنى ارد على نقاط انت كتبتها تختلف عن ما تطلب
    ما هذا الذي تكتبه ؟
    والله على مقياسك هذا سأريك أن بما تدينني به ظلما ادينك .....
    فلا داعي للشعارات الفارغة .....
    ومن قال لك اني أحب اللف والدوران .....
    انا لا زلت حريص على ان تكون ضيفنا الذي لا تلقى منا سوى المحافظة على شعورك .
    لذا .... فاني أستهل طلبي فأكتب .... رجاءا .... انت .... أجب عن أسئلة تخص اساس الموضوع لا زلت تجيب بعيدا عنها .....


    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إبن المسيح مشاهدة المشاركة
    مشكلة المسلم انه لا يفرق بين المسيح وآدم ويعتبر أن المسيح مخلوق مثل آدم وهذا أكبر خطئ يقع فيه المسلم

    بل مشكلتك أنت أنك لا تفرق بين الله و معجزة الله .....
    المسلم ليس لديه مشكلة ....
    بل المشكلة لديكم أنكم تظنون أن للمسيح فضل نابع من ذاته .....
    المسلم بالمسيح لا يظن .....
    بل على يقين .....
    المسيح بشر ..... ولو أراد الله أن يخسف به الأرض ويهلكه لفعل .....
    لكنه حبيب الله ورسوله مثل الرسل الأتقياء .....


    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إبن المسيح مشاهدة المشاركة
    فقد أخطأ القران فى تشبية المسيح بآدم

    انتبه لكلامك ....
    حذاري ....
    الله لا يخطىء يا عزيزي .....
    لأن القرآن كلام الله .... والله لا يخطىء ....


    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إبن المسيح مشاهدة المشاركة
    لأن المسيح مولود غير مخلوق أما آدم فهو مخلوق حيث قال القرآن : ( إن مثل عيسى عند الله كمثل آدم خلقه من ترابٍ )(آل عمران/59)
    بل المسيح مخلوق .....
    خلقه و أوجده في رحم العذراء .....
    و لا تظن أننا من الغباء كمسلمين أن نرى مولودا يخرج من بين أرجل أمه فنسجد له ونقول تبارك الرب الذي نزل الينا !!!!!!!!!!
    يا الهي أين عقولكم .... وكيف أقنعوكم ؟؟؟؟؟؟؟؟
    ما علينا .....

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إبن المسيح مشاهدة المشاركة
    فآدم هو تأثير قوة الكلمة وكان تأثير هذه القوة أو المقدرة خلق آدم
    جميل ..... صحيح .....

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إبن المسيح مشاهدة المشاركة
    أما السيد المسيح هو كلمة الرب
    تعال لنستمع الى كلمة من تدعوه ربا حيث قال :

    الهي .... الهي ..... لم تركتني .....

    انها القوة التي في ذاته يا سيدي ..... أهذا ما تقصده ؟؟؟؟!!!!

    أهذا كلام يقوله خالقك ؟؟؟؟؟؟


    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إبن المسيح مشاهدة المشاركة
    فالمسيح هو الرب نفسه متجليا فى جسم بشر
    الله هو الله .....
    المسيح حسب عقيدتكم : هو ناسوت ولاهوت .
    فأين المساواة أصلا بأن تجعل المسيح هو الله !!!!!!!!!

    ويمكنك أن تجيبنا بشجاعة :

    هل يمكن أن تتخيل المسيح بلا ناسوت ؟
    هل يفترق الناسوت واللاهوت ؟

    حاشا لله أن يكون له انسان .....
    وشتان الله والمسيح !!!!!!

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إبن المسيح مشاهدة المشاركة
    فالمسيح هو الرب نفسه متجليا فى جسم بشر وذلك بسبب محبتة لآدم وذريته تنازل ونزل الى الأرض ليتمم الخلاص للذين على رجاء القيامه قبل مجئ المسيح واععطاء الخلاص للكل فهذا الخلاص منتهى الحب للجنس البشر ككل فقط يؤمن بالمسيح ربا والها ومخلصا لذا هذه المحبه واضحه تماما
    هل تؤمن أن الله يمكنه أن يسمح لك أو لغيرك أن تبصق عليه وتلطمه لأنه أحبك أو لأى سبب ما ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    هذا الذي تتكلم عنه هو الله .....
    القدوس ......
    الهي ! اغفر له فهو لا يعلم معني أنك قدوس يا الله .....


    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إبن المسيح مشاهدة المشاركة
    تعليق بسيط بالنسبه لها النص القرآنى

    جاء في سورة آل عمران 3: 59 إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ اللهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ .

    القرآن يقر أن الخلق مرة يقول صلصال ومرة يقول من طين وهناك فرق بين الأثنين كما أن هناك فرق بين الخلق والولادة- وهذه النقطه اكتبها لتوضيح الفرق بين آدم والمسيح
    إن هذا التراب تبلل حتى صار طين لزج يعلق بالأيدي فقال تعالى : ( ولقد خلقنا الإنسان من سلالة من طين )(المؤمنون/12) - وقال أيضاً : ( إنا خلقناهم من طين لازب )(الصافات/11) وقال : ( ولقد خلقنا الإنسان من صلصالٍ من حمأ مسنون )(الحجر/26) وقال : ( خلق الإنسان من صلصالٍ كالفخار )(الرحمن/14) قال : ( وإذ قال ربك للملائكة إني خالقٌ بشرًا من صلصالٍ من حمأ مسنون ، فإذا سويته ونفخت فيه من روحي فقعوا له ساجدين )(الحجر/28 ، 29)

    ونحن نقول إن آدم مثل المسيح في أنه أب الجنس البشري ووكيله ونائبه , ولكن آدم بمعصيته جرَّ ذريته جميعا للهلاك.
    أما المسيح فهو أب ووكيل ونائب جديد للمؤمنين به، الذين منحتهم كفارتُه وعمله النيابي وطاعته خلاصهم، ولهذا قال الإنجيل آدَمَ، الذِي هُوَ مِثَالُ الآتِي (رومية 5: 14).

    هل المسيح مثل آدم خلق من تراب ؟ طبعا لا لم يخلق المسيح من تراب لاننا ان تتبعنا ما فعله الرب مع آدم لأن الرب جبل تراباً وخلق به آدم وتركه 1000 سنة كما قال القرآن أن السيد المسيح فقد ولد من السيدة العذراء بعد حملها تسعة اشهر ومن الطبيعى أن آدم خلق من تراب يرجع إلى التراب لأن هذا من صفات الجسد المخلوق أما السيد المسيح مع موته على الصليب وقيامته أو كما يؤمن المسلمون انه رفع فإن جسده لن يموت ويرجع إلى التراب حتى ان داود النبى قال السيد المسيح : جسده لن يرى فساداً


    هل محبة الرب للبشر الى هذه الطريقه مبالع بها ام لانها تخالف عقيدتك لكن موضوع الفداء موضوع مرتبط لكنى اعتقد ان ننتهى اولا من ما نتكلم فيه كى نتجنب تشعب المواضيع
    بل انك أنت الذي تشعب المواضيع .....
    اتمنى أن نعود الى أصل عنوان الموضوع .....
    أما أنك تبحث في أمور طبيعة الخلق وغيره .....
    فهذا يستحق موضوع مستقل ....
    أليس كذلك ؟

    يتبع ......
    الى كل قائل : أنا مسيحي ، والى كل قائلة : أنا مسيحية
    ندعوك للتعارف كأخ أو كأخت في الانسانية تحت مظلة الترحيب والتهذيب
    لا يتم التطرق الى العقائد وحوار الاديان الا برغبة الضيف وفي أقسام متخصصة لأن الأولوية للأمور الانسانية التي توحدنا جميعا
    اذا أحببت أن تعرفنا بنفسك
    اذا كنت تحب أن تكتب لنا شعورك وملاحظاتك
    اذا كان لديك مشكلة تريد أن تسمع فيها رأيا أو حلا منا
    ما عليك الا الدخول الى هذا الرابط :
    http://www.ebnmaryam.com/vb/showthre...774#post233774
    فأهلا وسهلا بكل ضيوفنا الأفاضل .

  3. #33
    الصورة الرمزية نجم ثاقب
    نجم ثاقب غير متواجد حالياً مشرف عام
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    5,025
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    21-07-2016
    على الساعة
    11:53 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إبن المسيح مشاهدة المشاركة
    نتفق معك فقد اخرجوا بسبب معصيتهم فالخطية هى إنفصال عن الله ، ولأن الله هو الحياة ، فالإنفصال عنه هو إنفصال عن الحياة .. وهو نفس الكلام الذى قاله الرب لآدم فى الجنة : " لأنك يوم تأكل منها موتاً تموت .. " (تكوين 2 : 17) ، فدخل فيه ميكروب الخطية الذى أدى إلى موته ... لأن جرثومة الخطية متأصلة فيه (يشوع بن سيراج 3 : 28)
    و هل تعتقد أن الله خلق الانسان كائنا لا يخطىء ..... ؟
    أم أنه غير معصوم عن الخطأ ؟؟؟؟؟؟؟
    وما الفرق بين ناسوت يسوع و آدم حين أوجدهما الله ؟
    هل أوجدهما لا يخطئان ؟


    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إبن المسيح مشاهدة المشاركة
    نتفق ايضا معك لكن ارجو ان تعلم ان حياة المسيحيين الانجيليين المؤمنين الذين دُعوا في القرآن باهل الكتاب تشهد لهم في كل عصورهم انهم ابناء الله بالمسيح,
    أهل الكتاب المذكورين في القرآن الكريم .....
    مكتوب عنهم أن النبي محمد مكتوب لديهم في كتابهم ....
    فهل انتم كذلك ؟
    فقبل أن تتسرع أعرف صفات أهل الكتاب ما دمت تستشهد بالقرآن .....


    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إبن المسيح مشاهدة المشاركة

    نتفق معك فى ما تقول لكن يجب ان تعلم ان الرب لا يقبل بالخطيه فى مكان الطهارع لانه مستحيل ان يجتمع النور والظلمه غير انه من الغريب ان يتركك الرب الخاطئ فى مكان طهره لذا تم الطرد

    لكن ارجوا ان تراجع الإنجيل وتتاكد ممن تنقل عنه
    أمة متناقضة مع احترامي لك .....
    فقد كتبت لنا .....
    الله لا يقبل الخطية في مكان الطهارة .....
    شىء جميل الى هنا .....
    وتقول ....
    مستحيل أن يجتمع النور والظلمة .....

    فقل لي .....
    كيف اجتمع الرب باللاطمين والباصقين ؟؟؟؟؟؟؟
    نزل الى الخطيئة برغم تصريحاتك .....
    الاله المبجل الذي لا يقبل الخطيئة في مكان طاهر .....
    نزل هو الذي هو أساس الطهارة الى الخطاة ليلطموه ويبصقوا عليه !!!!!!!
    هل تغار على مكان طاهر في سماوات العلى أن لا يكون لديها خطيئة .....
    بينما لا تغار على الله أصل الطهارة أن يكون بين الخطاة يتلقف خطاياهم بصمت ....
    بينما التبرير لديكم لأنه أحب الانسان !!!!!!!
    ما هذه الأفكار الغريبة المتناقضة !!!!!!

    أين غيرتكم على الله و طهارته ؟؟؟؟؟

    انك تناقض نفسك يا عزيزي ......

    مكان الطهارة لا يقبل الله به خطيئة .....
    و أنتم أنزلتم الله بذاته ( حاشاه ) ليخضع لخطيئة الباصقين في مكان الخطيئة !!!!!


    يتبع ............
    الى كل قائل : أنا مسيحي ، والى كل قائلة : أنا مسيحية
    ندعوك للتعارف كأخ أو كأخت في الانسانية تحت مظلة الترحيب والتهذيب
    لا يتم التطرق الى العقائد وحوار الاديان الا برغبة الضيف وفي أقسام متخصصة لأن الأولوية للأمور الانسانية التي توحدنا جميعا
    اذا أحببت أن تعرفنا بنفسك
    اذا كنت تحب أن تكتب لنا شعورك وملاحظاتك
    اذا كان لديك مشكلة تريد أن تسمع فيها رأيا أو حلا منا
    ما عليك الا الدخول الى هذا الرابط :
    http://www.ebnmaryam.com/vb/showthre...774#post233774
    فأهلا وسهلا بكل ضيوفنا الأفاضل .

  4. #34
    الصورة الرمزية نجم ثاقب
    نجم ثاقب غير متواجد حالياً مشرف عام
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    5,025
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    21-07-2016
    على الساعة
    11:53 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إبن المسيح مشاهدة المشاركة
    قولك هذا من حقك لانه دينك تعتقد فيه وتتباهى به ونحن أيضا نتباها بايماننا لكل انسان فالمسيحى يضع الصليب فى يده وعلى صدره كى يرى الكل اننا مسيحيين

    أتعرف كم صليب تفاخر به أمم وثنية سابقة ؟؟؟؟؟؟؟؟
    أتعرف كم مصلوب موجود في الأفكار الوثنية ؟



    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إبن المسيح مشاهدة المشاركة
    وبعد الطرد هو وذريته اراد الرب بسبب حبه للبشر كلهم ان يرجع آدم الى منزلته الأولا بل اعلا منها
    و هذا هو بيت القصيد ....
    بعد الخطية ..... بعد الطرد ..... كان الطريق الى الفردوس الذي هو اعلى من جنته الارضية !

    كان ادم في جنته الارضية لم يفعل خطيئة واحدة ليس له نصيب من الفردوس !
    اما بعد الخطيئة ..... بدأ الطريق الى الفردوس .... !!!!!
    هل لازلت واثقا ان الله لم يخلق الانسان بتجربة في جنته الارضية ؟


    الا تتفق معي ....
    ان ادم نال جنته الارضية نظير انه بلا خطيئة ....
    وبعد الخطيئة نال فرصة الى الفردوس ؟!!!!!

    عجبي !
    الى كل قائل : أنا مسيحي ، والى كل قائلة : أنا مسيحية
    ندعوك للتعارف كأخ أو كأخت في الانسانية تحت مظلة الترحيب والتهذيب
    لا يتم التطرق الى العقائد وحوار الاديان الا برغبة الضيف وفي أقسام متخصصة لأن الأولوية للأمور الانسانية التي توحدنا جميعا
    اذا أحببت أن تعرفنا بنفسك
    اذا كنت تحب أن تكتب لنا شعورك وملاحظاتك
    اذا كان لديك مشكلة تريد أن تسمع فيها رأيا أو حلا منا
    ما عليك الا الدخول الى هذا الرابط :
    http://www.ebnmaryam.com/vb/showthre...774#post233774
    فأهلا وسهلا بكل ضيوفنا الأفاضل .

  5. #35
    الصورة الرمزية نجم ثاقب
    نجم ثاقب غير متواجد حالياً مشرف عام
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    5,025
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    21-07-2016
    على الساعة
    11:53 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إبن المسيح مشاهدة المشاركة
    وهل المسيحيه لا تحسن الظن فى الرب كلام غريب ولا يخرج من شخص دارس للمسيحيه لانك ان كنت فعلا تقول هذا لكنت فهمت

    أين قلت انا عن المسيحية ذلك ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟



    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إبن المسيح مشاهدة المشاركة
    إن الرب لا يحتمل الخطية أو يعذرك بسببها لانه تعدى واساءه له، ولأن الله عادل، مطلق العدالة، فلا بد له أن يعاقب الخطية

    عن اى عدل تتكلم في الهك الذي تعبده .....
    لقد عاقب الخطية ..... وعاقب برىء من أجل الخطاة .....
    لا تبرر لي الامر انه لا يدفع ثمن الخطية الا من كان نقيا من الخطايا !
    فكر بالذي سيتم الدفع له .....
    هل هو اله عقاب .....
    يريد ان يتم العقاب بغض النظر عاقب البرىء أم الخاطىء !!!!!!!!!!!!
    أهذا هو العدل الذي تنسبه لاله عادل ؟!!!!!!!!!!!!

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إبن المسيح مشاهدة المشاركة
    ما الذي كان سيحصل لو أن الله لم يفعل شيئاً؟
    لكان جميع الخطاة في هلاك أبدي في بحيرة النار.
    عن اى خطاة تتكلم ؟
    هل يوحنا المعمدان منهم ؟؟؟؟؟؟؟
    ماذا كان سيفعل الله بيوحنا المعمدان لو انه لم يتم الصلب ؟!
    الى كل قائل : أنا مسيحي ، والى كل قائلة : أنا مسيحية
    ندعوك للتعارف كأخ أو كأخت في الانسانية تحت مظلة الترحيب والتهذيب
    لا يتم التطرق الى العقائد وحوار الاديان الا برغبة الضيف وفي أقسام متخصصة لأن الأولوية للأمور الانسانية التي توحدنا جميعا
    اذا أحببت أن تعرفنا بنفسك
    اذا كنت تحب أن تكتب لنا شعورك وملاحظاتك
    اذا كان لديك مشكلة تريد أن تسمع فيها رأيا أو حلا منا
    ما عليك الا الدخول الى هذا الرابط :
    http://www.ebnmaryam.com/vb/showthre...774#post233774
    فأهلا وسهلا بكل ضيوفنا الأفاضل .

  6. #36
    الصورة الرمزية نجم ثاقب
    نجم ثاقب غير متواجد حالياً مشرف عام
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    5,025
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    21-07-2016
    على الساعة
    11:53 PM

    افتراضي

    رجاءا الانتظار حتى أكمل الرد .....
    الى كل قائل : أنا مسيحي ، والى كل قائلة : أنا مسيحية
    ندعوك للتعارف كأخ أو كأخت في الانسانية تحت مظلة الترحيب والتهذيب
    لا يتم التطرق الى العقائد وحوار الاديان الا برغبة الضيف وفي أقسام متخصصة لأن الأولوية للأمور الانسانية التي توحدنا جميعا
    اذا أحببت أن تعرفنا بنفسك
    اذا كنت تحب أن تكتب لنا شعورك وملاحظاتك
    اذا كان لديك مشكلة تريد أن تسمع فيها رأيا أو حلا منا
    ما عليك الا الدخول الى هذا الرابط :
    http://www.ebnmaryam.com/vb/showthre...774#post233774
    فأهلا وسهلا بكل ضيوفنا الأفاضل .

  7. #37
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    109
    الدين
    المسيحية
    آخر نشاط
    12-07-2014
    على الساعة
    12:56 PM

    افتراضي

    اقتباس
    افهمنى فانا لا احب اسلوب الدوران فكان من الممكن ان تدخل فى الموضوع مباشرة بدل ان تجعلنى ارد على نقاط انت كتبتها تختلف عن ما تطلب
    ما هذا الذي تكتبه ؟
    والله على مقياسك هذا سأريك أن بما تدينني به ظلما ادينك .....
    فلا داعي للشعارات الفارغة .....
    ومن قال لك اني أحب اللف والدوران .....
    انا لا زلت حريص على ان تكون ضيفنا الذي لا تلقى منا سوى المحافظة على شعورك .
    لذا .... فاني أستهل طلبي فأكتب .... رجاءا .... انت .... أجب عن أسئلة تخص اساس الموضوع لا زلت تجيب بعيدا عنها .....
    الأخ الكريم لك عندى إعتذار واجب على فانا لم اجد اللفظ السليم والمحترم فسامحنى واعتذر مره اخرى اما قلك انى ابعد عن الموضوع فانا احاول ان آخذ نقطه نقطه تتكلم عنها مع ان النت غير متوفر حاليا واجده بصعوبه لذا اتاخر لكن اوجه لك الإعتذار قبل اى كلام وارجو ان تظل محبة الرب بيننا فاليعلم الرب انى لم اقصد الإهانه واعيد انى احاول ان لا افقد اى نقطه تتكلم عنها كى لا يقال انى اتغاضى عن شئ او نسيته

    وقبل ان انهى كلامى فالنطلب من الرب ان يظل السلام فى العالم وان تحقن الدماء وتظل المحبه راسخه فى الوجدان وليرحم الرب اولاده الذين استشهدا فى كنائسه
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #38
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    109
    الدين
    المسيحية
    آخر نشاط
    12-07-2014
    على الساعة
    12:56 PM

    افتراضي

    الأخ الكريم انا لم انتهى لانى لانى كل ما أعطى كجال من الوقت وفرصه للدخول على النت اجيب لذا ما اضعه الآن هو بقية الرد وما كتبته آخرشئ والرد عليه


    اقتباس
    مشكلة المسلم انه لا يفرق بين المسيح وآدم ويعتبر أن المسيح مخلوق مثل آدم وهذا أكبر خطئ يقع فيه المسلم

    بل مشكلتك أنت أنك لا تفرق بين الله و معجزة الله .....
    هناك فرق فعلى لكن ان يخلق الله انسان ليخلق مثله فهو شئ اعجب لانه كيف يظهر الرب من هو يقدر على ما هو يقدر عليه مع انى اعلم انك تتحججون بانه يفعل هذا باذن الله تعالى مع ان كل معجزات المسيح لم تكن بطلب بل بامر منه فانك ان رجعت الى الإنجيل ستجد ان كل سلطان اعطى له من وهو السلطان الأزلى من سفر دانيال وحتى لو رجعت الى اقوال المعاصريين للمسيح ستجد انهم يقولوا انه عندما يبرا اشخاص كان بامر منه (بكلمه منه) مثل والى اورشليم من خلال خطابه لقيصر حيث وصف به المسيح موضحا انه لم يكن شاركه بها انظر حتى الوثنيين الذين ليس لهم مصلحه فى الكذب هنا
    فالمعجزه نعرف انها شئ تفوق العقل ومنطقيه لكن يجب ان يكون بها ايمان موجه للبرهان الإيمانى لخلاص الإنسان لكن ان كانت معجزه فقط للاستعراض فتاكد انها من ابليس لان ابليس يعرف كيف يكذب فهو ابو الكذاب

    اقتباس
    المسلم ليس لديه مشكلة ....
    بل المشكلة لديكم أنكم تظنون أن للمسيح فضل نابع من ذاته .....
    ان ذات المسيح متحده مع الآب لذا كل عمل ياتى من خلال هذه الذات المتحده مع الآب

    اقتباس
    المسلم بالمسيح لا يظن .....
    بل على يقين .....
    المسيح بشر ..... ولو أراد الله أن يخسف به الأرض ويهلكه لفعل
    المسيح له جسم بشر فهذا الجسم هو الحجاب الذى استخدمه الرب ليتمم عملية الخلاص الا انه كان متحدا به بغير اختلاط ولا امتزاج ولا تغيير فافعال الجسد هى للجسد وما لله فهو له فهذا الجسد يشبه الحجاب لذى فى العهد القديم
    ففى الإنجيل
    عب 10: 20 : طريقا كرّسه لنا حديثا حيّا بالحجاب اي جسده
    والقرآن
    سورة الشورى : 51 : وما كان لبشر ان يكلمه الله الا وحيا او من وراء حجاب او يرسل رسولا فيوحي باذنه ما يشاء انه علي حكيم

    اقتباس
    لكنه حبيب الله ورسوله مثل الرسل الأتقياء .....
    نعم المسيح هو حبيب الرب وهو نبى واعظم من نبى فهو القائل الإنجيل بحسب القديس لوقا 7:
    24 فلما مضى رسولا يوحنا ابتدا يقول للجموع عن يوحنا.ماذا خرجتم الى البرية لتنظروا.اقصبة تحركها الريح. 25 بل ماذا خرجتم لتنظروا اانسانا لابسا ثيابا ناعمة.هوذا الذين في اللباس الفاخر والتنعم هم في قصور الملوك.26 بل ماذا خرجتم لتنظروا.انبيا.نعم اقول لكم وافضل من نبي
    اعتقد انها وضحت
    مت 3: 17 : وصوت من السموات قائلا: «هذا هو ابني الحبيب الذي به سررت».
    مت 12: 18 : هوذا فتاي الذي اخترته حبيبي الذي سرّت به نفسي.اضع روحي عليه فيخبر الامم بالحق.

    فنعم المسلم حسب ايمانه ان المسيح مخلوق ولكن حسب ايمان المسيحى فهو الخالق فأى عقل ومنطق يقول ان الله اعطى انسان ايا كان نعمه ان يخلق مثله فانت وانا وكلنا نعلم ان لله صفات لا يشاركه فيها احد واهمها الخلق فالقول ان المسيح مخلوق فهو الأعجب وغريب لانه بهذه الطريقه نشرك بالله ونجعل انه هناك شخص يقدر على الخلق فصفات الله خاصه به ولا يقبل ان يشاركه بها احد لا هناك فرق فى الفكر الإسلامى عن المسيحى فالفكر الإسلامى يقول ما تقول اما المسيحى فيقول ان الله هو نفسه من خلق بيديه لذا لا يوجد شريك له فى الخلق ولا تنسى ان من اسماء الله الحسنى انه الخالق لذا من المحال ما تقول ما تقول

    اقتباس
    فقد أخطأ القران فى تشبية المسيح بآدم
    انتبه لكلامك ....
    حذاري ....
    الله لا يخطىء يا عزيزي .....
    لأن القرآن كلام الله .... والله لا يخطىء ....
    كلامك سليم الله لا يخطئ لكن اسمح لى وارجوا ان يكون صدرك رحب فى الحوار فذكرك ان الله لا يخطئ ومساوات الدين الإسلامى للمسيح بآدم فهو شئ خاطئ لان المسيح لم يكن مخلوقا أبدا فهو الظاهر فى الجسد لانه كيف يكون المخلوق هو الخالق فى نفس الوقت ان لم نكن على يقين بما حدث فالمسيح بشر به الملاك العذراء مريم القديسه المطوبه قائلا
    لو 1: 35 فاجاب الملاك وقال لها.الروح القدس يحل عليك وقوة العلي تظللك فلذلك ايضا القدوس المولود منك يدعى ابن الله
    نلاحظ هنا انه لا يوجد ذكر لكلمة خلق فان ذكر هذا فمن المحال ننادى ما ننادى له

    لكن دعنى اتكلم من الفكر الإسلامى من اسلوب مجئ المسيح
    سورة الأنبياء 91 : والتي احصنت فرجها فنفخنا فيها من روحنا وجعلناها وابنها اية للعالمين
    ففى هذا النص القرآنى لا يوجد خلق بل نفخ من روح الله
    فان كان كما تقولون انه جبريل فهل جبريل ايضا له صفة الخلق ايضا مشاركا الله وان لم يكن من هو النافخ وكيف تمت عملية النفخ هذه ؟
    طبعا غير منطقى ولا على بال احد لان الذى حدث منطقيا هو حلول الروح القدس الذى هو روح الرب

    لأن المسيح مولود غير مخلوق أما آدم فهو مخلوق حيث قال القرآن : ( إن مثل عيسى عند الله كمثل آدم خلقه من ترابٍ )(آل عمران/59)

    اقتباس
    بل المسيح مخلوق .....
    خلقه و أوجده في رحم العذراء .....
    و لا تظن أننا من الغباء كمسلمين أن نرى مولودا يخرج من بين أرجل أمه فنسجد له ونقول تبارك الرب الذي نزل الينا !!!!!!!!!!
    يا الهي أين عقولكم .... وكيف أقنعوكم ؟؟؟؟؟؟؟؟
    ما علينا .....
    انا معك كيف يحدث هذا لكن قل لى كيف حدث ان ينفخ الله فى فرج امرأه بين رجليها (اسمح لى ما كتبت لكنه استفسار دائما ما يجول فى خواطرنا نحن المسيحيين لانه كيف يحدث هذا حتى ان كل مفسرييكم اختلوا فى طريق النفخ هذه) فارجوا ان يتسع صدرك ووضح كيف فعل جبريل او حتى الله

    اقتباس
    أما السيد المسيح هو كلمة الرب
    تعال لنستمع الى كلمة من تدعوه ربا حيث قال :
    الهي .... الهي ..... لم تركتني .....
    انها القوة التي في ذاته يا سيدي ..... أهذا ما تقصده ؟؟؟؟!!!!

    أهذا كلام يقوله خالقك ؟؟؟؟؟؟
    الحقيقه ما يجب ان تعلمه ان المسيح منذ بداية دعوته كان يستخدم كل ما كان يستعمله اليهود من قول وفعل وعادات وتقاليد وطقوس هيكليه ايضا فما ذكرته هو طقس هيكلى كان يستخدم فى الهيكل حيث كان الكاهن يبدا بتلاوة الآيه الأولا من المزامير وبعدها يكملها الشعب كله وهذا ما فعله المسيح باستخدامه هذا المزمور بالأخص ان هذا المزمور من يقراه سيعلم عندما يرى المسيح على الصليب انه هو من تكلم عنه فى هذا المزمور وانه هو المسيا المنتظر
    واليك المزمور
    سفر المزامير 22 : 1 لامام المغنين على ايلة الصبح.مزمور لداود.الهي الهي لماذا تركتني.بعيدا عن خلاصي عن كلام زفيري ...... ارجو ان تكمل المزمور
    لذا ارجوا منكم ان تكونوا فطنين وعدم التفسير الظاهر لان كل ما يتكلم المسيح به له معنى فى الفكر اليهودى والغير اليهودى من لفظ وفعل حتى اللقب

    لكن دعنى اتكلم من هو كلمة الله هذه وروح منه الذى تتكلمون عنها
    كلمة الله :

    اخى الكريم اسال نفسك هل يصح أن يُسمّى هذا الإسم الكريم بأى مخلوق، فهو خاص بالمسيح والقران اعترف بهذا ، وانفرد به عن سائر الملائكة والبشر، فستجد انه قد ورد في القرآن مرتين:
    في سورة آل عمران 3: 45 إِذْ قَالَتِ المَلَائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِنْهُ اسْمُهُ المَسِيحُ عِيسَى ابْن مَرْيَمَ وَجِيهاًفِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَمِنَ المُقَرَّبِينَ
    وفي سورة النساء 4: 171 إِنَّمَا المَسِيحُ عِيسَى ابْن مَرْيَمَ رَسُولُ اللهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرَوُحٌ مِنْهُ

    لكنى اود ان اوضح لك انه لقب إنجيلي فالإنجيل يقول: فِي البَدْءِ كَانَ الكَلِمَةُ، وَالكَلِمَةُ كَانَ عِنْدَ اللّه، وَكَانَ الكَلِمَةُ اللّه. هذا كَانَ فِي البَدْءِ عِنْدَ اللّه (يوحنا 1: 1 و2)

    فالمسيح هو ذات كلمة الله، وهذا يثبت لاهوته لأن كلمة الله من الله وفي الله منذ الأزل. وهل يمكن أن يكون قد مرَّ وقتٌ على الله كان فيه بلا كلمة؟

    روح الله :
    جاء في سورة النساء 4: 171 إِنَّمَا المَسِيحُ عِيسَى ابْن مَرْيَمَ رَسُولُ اللهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرَوُحٌ مِنْهُ
    ونلاحظ أن الآية لم تكتفى بنعت المسيح بالرسول بل أضافت أنه كلمة الله ولكي لا يتوهم اخى النجم الثاقب خلاف المقصود باللفظ كلمة الله أَتْبعها بما يزيل الشك وهو روحٌ منه لنفهم أن المسيح ليس مجرد رسولٍ عادي بل ابنٌ مرسَل من أبيه إلى عالم الدنيا،. وما الفرق بين القول إن المسيح نور من نور إله ؟

    لان البنوه لله معروفه منذ الأزل ومفهومه لكن للاسف مخفى ولا تريدوا ان تفهموها

    اقتباس
    الله هو الله .....
    المسيح حسب عقيدتكم : هو ناسوت ولاهوت .
    اعتقد انى وضحت لك طبيعة جسد المسيح

    هل يمكن أن تتخيل المسيح بلا ناسوت ؟

    اقتباس
    سؤال غريب لان كل انبياء العهد القديم تنبأوا عن ظهور الرب بالجسد ونزوله على الأرض
    اقتباس
    هل يفترق الناسوت واللاهوت ؟
    بسبب الحب الأزلى تجسد المسيح لغفران الخطيه الأزليه لذا ان لم تكن هناك خطيه فكان من الممكن ان لا يتجسد المسيح لكن المهم ان الرب كان ياخذ صوره لآدم ويجلس معه فى الجنه لذا حتى ولو لم ياتى المسيح وظللنا فى جنه عدم لكنا قد تقابلنا معه ايضا فى صورته وهذا ما يحدث الآن فى الفردوس الذى هو مكان اتنتظار الأبرار

    اقتباس
    حاشا لله أن يكون له انسان .....
    تقصد ان يكون انسان لكنى اخالفك الرأى فى هذا لان الإسلام ايضا يقر باخذ الرب صورة انتم تعرفوها يوم القيامه وانت تعلم ان كان يقدر الرب ان يظهر الرب يوم القيامه بصوره آدميه فمن الطبيعى ان هذا لا يقلل من قدرته او كبريائه

    هل نسيت ان لله قدره غير محدوده فهو قادر على كل شئ فانك عندما تقول ان الله لا يقدر على شئ ما لمجرد انك تعتقد بفكرك الإنسانى انه
    فالمسيح هو الرب نفسه متجليا فى جسم بشر وذلك بسبب محبتة لآدم وذريته تنازل ونزل الى الأرض ليتمم الخلاص للذين على رجاء القيامه قبل مجئ المسيح واععطاء الخلاص للكل فهذا الخلاص منتهى الحب للجنس البشر ككل فقط يؤمن بالمسيح ربا والها ومخلصا لذا هذه المحبه واضحه تماما

    اقتباس
    هل تؤمن أن الله يمكنه أن يسمح لك أو لغيرك أن تبصق عليه وتلطمه لأنه أحبك أو لأى سبب ما ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    المشكله انكم لا تفهمون طبيعة جسد المسيح وان جسده هو من أهين وعذب أما اللاهوت لا يمسه شئ فكل شئ حدث للناسوت لانك ان قلت هذا ان اللاهوت تعذب ومات واهين اذا قل لى اين دماء روحك اين انين روحك عند التعذيب لانه من المعروف ان الإنسان لهو شعور من خلال مناطق الإحساس الآدمى اما اللاهوت ليس بآدم فارجوا ان تفهموا ذلك جيدا ان جسد المسيح هو حجاب استخدمه الرب ليتم الخلاص وليكون بيننا

    اقتباس
    هذا الذي تتكلم عنه هو الله .....
    ارجو ان تكون قد فهمت ان جسد المسيح هو حجاب مثلما ذكرة مسبقا
    عب 10: 20 : طريقا كرّسه لنا حديثا حيّا بالحجاب اي جسده
    نظيره فى القرآن
    سورة الشورى : 51 : وما كان لبشر ان يكلمه الله الا وحيا او من وراء حجاب او يرسل رسولا فيوحي باذنه ما يشاء انه علي حكيم

    اقتباس
    بل انك أنت الذي تشعب المواضيع .....
    اتمنى أن نعود الى أصل عنوان الموضوع .....
    أما أنك تبحث في أمور طبيعة الخلق وغيره .....
    فهذا يستحق موضوع مستقل ....
    أليس كذلك ؟
    أعتذر ان كنت قد خرجت عن الموضوع لكنى احاول ان اجيب على كل نقطه


    اقتباس
    و هل تعتقد أن الله خلق الانسان كائنا لا يخطىء ..... ؟
    لا بل اعطاه مطلق الحريه فى اختيار الخير او الشر الطاعه والعصيان

    اقتباس
    أم أنه غير معصوم عن الخطأ ؟؟؟؟؟؟؟
    الجميع زاغو وفسدوا واعوذهم مجد الرب

    اقتباس
    وما الفرق بين ناسوت يسوع و آدم حين أوجدهما الله ؟
    الفرق كبير آدم إختار المعصية اما المسيح ليس به خطيه ولم يدخل الخطيه الى العالم مثل آدم
    آدم أدخل الخطيه للعالم أما المسيح محاها بدمه
    ليس هناك اى فرق ولا توجد مقارنه تذكر فالمسيح وهو فى العالم لم يخطئ ولو مره (فتيله مدخنه لا يطفئ)

    اقتباس
    هل أوجدهما لا يخطئان ؟
    المسيح هو الذى اوجد آدم لانه كلمة الله الأزليه

    اقتباس
    أمة متناقضة مع احترامي لك .....
    فقد كتبت لنا .....
    الله لا يقبل الخطية في مكان الطهارة .....
    شىء جميل الى هنا .....
    وتقول ....
    مستحيل أن يجتمع النور والظلمة .....

    فقل لي .....
    كيف اجتمع الرب باللاطمين والباصقين ؟؟؟؟؟؟؟
    نزل الى الخطيئة برغم تصريحاتك .....
    الاله المبجل الذي لا يقبل الخطيئة في مكان طاهر .....
    نزل هو الذي هو أساس الطهارة الى الخطاة ليلطموه ويبصقوا عليه !!!!!!!
    هل تغار على مكان طاهر في سماوات العلى أن لا يكون لديها خطيئة .....
    بينما لا تغار على الله أصل الطهارة أن يكون بين الخطاة يتلقف خطاياهم بصمت ....
    بينما التبرير لديكم لأنه أحب الانسان !!!!!!!
    ما هذه الأفكار الغريبة المتناقضة !!!!!!

    أين غيرتكم على الله و طهارته ؟؟؟؟؟

    انك تناقض نفسك يا عزيزي ......

    مكان الطهارة لا يقبل الله به خطيئة .....
    و أنتم أنزلتم الله بذاته ( حاشاه ) ليخضع لخطيئة الباصقين في مكان الخطيئة !!!!!
    هنا اود اعيد ايضا ان فهم المسلم يقتصر على النصوص القرآنيه وهى مصيبه لان النصوص القرآنيه لا تعى طبيعة جسد المسيح فاى اله تتكلم عنه وهو لا يعى طبيعة المسيح من عقيده عند عبيده حسب الفكر الإسلامى لانه ان كان الله فعلا يجب عليه ان يعى معتقدات كل البشر كى يحاسبهم على إثرها فقل لى كيف لا يعى او كيف لم يعلم ما قاله الإنجيل عن جسد المسيح وتكلم من هذا المنطلق الا انه تكلم عن فئه ضئيله تعيش فى الجزيره العربيه ليس لها صله بالمسيحيه بسبب ضلالها ؟؟ سؤال يحتاج الى جواب

    اقتباس
    أتعرف كم صليب تفاخر به أمم وثنية سابقة ؟؟؟؟؟؟؟؟
    أتعرف كم مصلوب موجود في الأفكار الوثنية ؟
    والرد بسيط جدا انسخها لكم للاستفاده وكلها موثقه (هنا اقول انى اقتبست) الا انى اعتذر ان كنت قد فعلت هذا لكن كان يجب ان اضع مصادر موثقه – غير انى اقول ان هذا رد على ما تكلمت عن الصلب فارجوا ان لا تقول انى خرجت عن الموضوع
    لقد تم صلب كثيرين قبل السيد المسيح، و لكن لم تحدث أى ظواهر غير طبيعية أو أمور خارقة للعادة و لكن حين صُلب السيد المسيح حدثت أمور غير طبيعية و قد سجلها القديس متى الرسول فقال : "و من الساعة السادسة كانت ظلمة على كل الارض الى الساعة التاسعة (متى 27 : 45) ، "فصرخ يسوع ايضا بصوت عظيم و اسلم الروح ، و اذا حجاب الهيكل قد انشق الى اثنين من فوق الى اسفل و الارض تزلزلت و الصخور تشققت" (متى 27 : 50 - 51) فهل مثل هذه الأمور كان يمكن أن تحدث لو أن المصلوب شخص غير مسيحنا له المجد ؟!! ، و هناك أدلة غير الإنجيل تذكر هذه الحداثة :
    - يحدثنا التاريخ فى سيرة ديوناسيوس الآريوباغى القاضى ، أنه حين حدث كسوف فى الشمس وقت صلب السيد المسيح كان ديوناسيوس يدرس فى جامعة هليوبوليس (مدينة الشمس) (إحدى الجامعات اليونانية القديمة فى مصر ، بالطبع تختلف عن جامعة عين شمس الموجودة حالياً فى مصر!) علوم الفلك و الهندسة و القانون و الطب ... إلخ. و هذا هو منهج من يتولى سلطان القاضى و هو أن يكون ملماً بجميع العلوم ، و حين حدث كسوف الشمس حدث تساؤل .. فكانت الإجابة أن هناك إحتمالاً من ثلاث إحتمالات :
    1- أن يكون العالم أوشك على النهاية و هذا الكسوف من أحدى الدلالات .
    2- أن تكون كل قواعد علم الفلك خاطئة من أساسها .
    3- أن يكون إله الكون متألماً.
    و ظلت هذه الواقعة فى ذاكرة ديوناسويس إلى أن بشره القديس بولس فى أريوس بأغوس، متأكداً بأن لإحتمال الثالث هو الأوقع و الأصح و هو أن يكون إله الكون كان متألماً .. لان حادث الكسوف الذى حدث للشمس الذى أستمر ثلاثة ساعات ليس بأمراً عادياً بل هو فوق مقدور البشر و فوق القواعد و التحاليل العلمية .
    (2) ثالوس (حوالي سنة 52 م) مؤرخ، كتب تاريخ أمم شرق البحر المتوسط من حرب طروادة حتى هذا التاريخ، كتاباته باقية إلى اليوم فى صورة أقتباسات وقد وضعها العديد من المؤرخين فى أعمالهم، منهم المؤرخ ( يوليوس أفريكانوس ) أحد المؤرخين الذى عاش سنة 221 الذى أستشهد بكتابات المؤرخ ثالوس بشأن كسوف الشمس و الزلزال الذى حدث أثناء صلب السيد المسيح كما هو مذكور فى الإنجيل "و كان نحو الساعة السادسة فكانت ظلمة على الارض كلها الى الساعة التاسعة، و أظلمت الشمس و انشق حجاب الهيكل من وسطه" (لو 23 : 44 - 45) :
    "من الغريب أنه أثناء صلب يسوع ، الذى حدث أثناء عيد الفصح ، أن القمر كان مكتملاً مما يجعل حدوث كسوف الشمس أمراً مستحيلاً" و هذه أحد النقاط الذى أستخدمها يوليوس أفريكانوس مثبتاً حدوث ظلمة على الأرض و كسوف للشمس غير متوقع، بل و مستحيل علمياً .
    أيضاً يذكر ثالوث فى مجلده الثالث من سلسلة مجداته التاريخية : "غطى الظلام العالم بأكمله، و الصخور تشققت بفعل زلزال، و العديد من الأماكن فى اليهودية (Judea) ومناطق أخرى طرحوا و أندثروا بفعل الزلزال" و هو ما أستشهد به يوليوس أفريكانوس فى كتاباته . و هذا يؤكد على حدوث أمر غير معتاد (معجزة) أثناء صلب السيد المسيح ، حتى أنها تركت أثر فى نفوس غير المؤمنين أمثال ثالوس

    اقتباس
    و هذا هو بيت القصيد ....
    بعد الخطية ..... بعد الطرد ..... كان الطريق الى الفردوس الذي هو اعلى من جنته الارضية !

    كان ادم في جنته الارضية لم يفعل خطيئة واحدة ليس له نصيب من الفردوس !
    اما بعد الخطيئة ..... بدأ الطريق الى الفردوس .... !!!!!
    هل لازلت واثقا ان الله لم يخلق الانسان بتجربة في جنته الارضية ؟
    ارجوا ان تكون قد فهمت واقتنعت ان الرب اعطا آدم حرية الإختيار اما الخطيه او الموت الأبدى والخروج من جنة عدن


    اقتباس
    الا تتفق معي ....
    ان ادم نال جنته الارضية نظير انه بلا خطيئة ....
    وبعد الخطيئة نال فرصة الى الفردوس ؟!!!!!
    الفردوس اخى الكريم أعد بعد الخطيه والحقيقه اود ان اوضح لك ان الفردوس هو مرحله لانه المكان المعد للابرار والقديسين الى ان تتم الدينونه لان ان قرات الإنجيل ستعرف ان هناك مرحله اخرى وهى الملكوت المعد لنا بعد انتهاء العالم فارجوا ان تكون قد اتضحت
    حيث قال رب المجد يسوع
    يو 14: 2 : في بيت ابي منازل كثيرة.وإلا فاني كنت قد قلت لكم.انا امضي لاعد لكم مكانا.


    اقتباس
    إن الرب لا يحتمل الخطية أو يعذرك بسببها لانه تعدى واساءه له، ولأن الله عادل، مطلق العدالة، فلا بد له أن يعاقب الخطية

    عن اى عدل تتكلم في الهك الذي تعبده .....
    لقد عاقب الخطية ..... وعاقب برىء من أجل الخطاة .....
    هل نسيت ايها الأخ الكريم عدل الله فى هذا النص القرآنى الذى يقر بالفداء الذى فعله المسيح

    سورة المائدة - سورة 5 - آية 32
    من اجل ذلك كتبنا على بني اسرائيل انه من قتل نفسا بغير نفس او فساد في الارض فكانما قتل الناس جميعا ومن احياها فكانما احيا الناس جميعا ولقد جاءتهم رسلنا بالبينات ثم ان كثيرا منهم بعد ذلك في الارض لمسرفون

    اقتباس
    لا تبرر لي الامر انه لا يدفع ثمن الخطية الا من كان نقيا من الخطايا !
    وانت هنا إعترفت والمسيح هو النقى الطاهر من كل خطية

    اقتباس
    فكر بالذي سيتم الدفع له .....
    اتمنى ان تكون قد وضحت

    اقتباس
    هل هو اله عقاب .....
    من هنا نجد انه اله عادل

    اقتباس
    ما الذي كان سيحصل لو أن الله لم يفعل شيئاً؟
    لكان جميع الخطاة في هلاك أبدي في بحيرة النار.

    اقتباس
    عن اى خطاة تتكلم ؟
    هل يوحنا المعمدان منهم ؟؟؟؟؟؟؟
    ماذا كان سيفعل الله بيوحنا المعمدان لو انه لم يتم الصلب ؟
    نعم كل البشر
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #39
    الصورة الرمزية نجم ثاقب
    نجم ثاقب غير متواجد حالياً مشرف عام
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    5,025
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    21-07-2016
    على الساعة
    11:53 PM

    افتراضي

    عزيزي ضيفنا الفاضل .....
    أما اعتذارك لي فاني انحني أمام أى تهذيب و استدراك .....
    و تذكر أنت ضيفنا .... وبتهذيبك تملكنا ....
    أما بعد ،،،،،

    ايمانا مني بأن الحوار أخذ يجنح بنا الى نقاط كثيرة ....
    ورغبة مني في التوصل الى نقطة الخلاف ....
    لمست أنا منك أنك تظن أن القرآن الكريم والعقيدة الاسلامية هي السبب في عدم فهم ألوهية المسيح وطبيعته كما تفهمونها .....

    حسنا .... قبل العروج على كل نقطة مما تفضلت بالرد عليها ....
    دعنا نتفق ولو مؤقتا أن نضع العقيدة الاسلامية جانبا .....
    و نختبر الايمان المسيحي ....
    لنرى ....
    هل أنصف الله ؟
    هل انصف المسيح ؟

    اعتبرني لست مسلما لخدمة المغزى من حوارنا .....

    حتى أكون مسيحيا مثلك .....
    يجب أن أفهم أن الله وضع خطة عادلة لخلاص البشرية من اهلاكها لأنه احبها .....
    جيد الى هنا .....

    ولكن .... ما هي الخطة ..... ؟

    الخطة .... أن يخلق انسانا ..... انسانا مثلنا ......
    هل فعلا ذلك الناسوت مخلوق أم كان موجودا مع الله منذ الأزل ؟
    لا أعتقد أن انسانا كان مع الله في الأزل .....
    لأن الله هو الله .... والانسان هو انسان .....

    فاذا اتفقنا أن الناسوت هو انسان كامل مثلنا ....
    روح و نفس وجسد .....
    من هو ذلك الانسان ؟

    قد يقال لنا ليس مهما أن نعرف من يكون .....
    لكننا يجب أن نتفق أنه مخلوق ....
    فاذا كنت تقول عن لاهوت المسيح أنه أزلي .....
    فأعتقد أن الناسوت لم يكن أزلي بل مستحدث .....
    والاستحداث هو خلق .....

    و بالنظر الى الكتب والتفاسير المسيحية .....
    نجد أن الناسوت يشعر .... ويجوع .... ويقضي حاجته مثلنا .... بمعنى أنه انسان مثلنا .....
    لكن الفرق الوحيد كما فهمنا أنه لا يخطىء .....

    هل فكرت كمسيحي لماذا لا يخطىء ؟

    هل الفضل لله أم لذلك الناسوت ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    هل كان ذلك الناسوت حر الارادة كما كان آدم ..... ؟؟؟؟؟؟؟؟

    لا أعتقد ....
    أتدري لماذا ؟؟؟؟؟؟
    لأن اللاهوت تجسد به منذ أول وجوده في رحم أمه ( حسب عقيدتكم ) .....
    أتدري لماذا تجسد ؟
    لأجل أن تتم خطة لاهوتية ......

    ومعنى أن يكون لاهوت المسيح قد قرر تنفيذ الخطة بذاته و جلاله .....
    فهذا يعني أنه لا رجوع .... ولا شىء سيرد تلك الخطة أو يحول بينها وبين أتمامها .....
    مما يعني يا محاوري الغالي .... أن ذلك الناسوت مسلوب الارادة .....
    أى ليس له ارادة حرة .....
    أليس ما أقوله صحيحا ؟؟؟؟؟؟؟؟

    وهنا .....
    نجد انفسنا أمام انسان ( ناسوت ) ليس له ارادة .....
    استخدمه الرب ( اللاهوت ) ليحل به و يقوده الى الميقات .... الى الموت .....
    أليس كذلك ؟

    أتمنى أن تكون منطقيا حين تشرح ايمانك ....
    لان لجوءك للتفاسير المسيحية يجعلنا امام حقائق منطقية تبعا لايمانكم .....

    وهكذا .... فذلك الانسان .... لا حول ولا قوة له ....
    هو ذبيحة لا اكثر ....
    لا يملك قرار .....
    هو مثل سجين .... بل انه مسير و ليس مخير .....
    واذا قالوا لك .... أنه مخير وله ارادة مثل آدم لكنه أفضل في اختياراته .....
    فقل لهم : لا ....
    ليس ذلك امرا بل نتيجة منطقية .....

    لأن التجسد وتنفيذ الخطة اللاهوتية سابقة للمعيشة الناسوتية .....
    و من ذلك الانسان المخلوق الذي اختاره الاله ليسلب ارادته ؟؟؟؟؟؟
    لا سيما ان الذي ضحى بنفسه ( الناسوت ) لم يقرر هو التضحية بذاته عن جميع البشر .....
    بل انه جزء من خطة الرب قبل أن يوجد أو حتى يفكر .....

    فأى فضل يمكن ان تنسبه الى ذلك الناسوت وهو مفردة مسيرة في خطة اللاهوت ؟


    بانتظار تعليقك الكريم قبل الاستكمال .....
    لان ايمانكم له نتائج و أريد أن أعرف تعليقك حول تلك النتائج المنطقية .....

    لك الاحترام أيها الضيف الكريم .....


    أطيب الأمنيات من نجم ثاقب .
    الى كل قائل : أنا مسيحي ، والى كل قائلة : أنا مسيحية
    ندعوك للتعارف كأخ أو كأخت في الانسانية تحت مظلة الترحيب والتهذيب
    لا يتم التطرق الى العقائد وحوار الاديان الا برغبة الضيف وفي أقسام متخصصة لأن الأولوية للأمور الانسانية التي توحدنا جميعا
    اذا أحببت أن تعرفنا بنفسك
    اذا كنت تحب أن تكتب لنا شعورك وملاحظاتك
    اذا كان لديك مشكلة تريد أن تسمع فيها رأيا أو حلا منا
    ما عليك الا الدخول الى هذا الرابط :
    http://www.ebnmaryam.com/vb/showthre...774#post233774
    فأهلا وسهلا بكل ضيوفنا الأفاضل .

  10. #40
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    109
    الدين
    المسيحية
    آخر نشاط
    12-07-2014
    على الساعة
    12:56 PM

    افتراضي

    الأخ الكريم

    ###############

    هل يا اخى الكريم وصل لك الرد - حول محبة الله فى المسيحيه وضحت لك الأمور وصححت لك المفاهيم وعليه انتهى الحوار فى هذه النقطه

    الأخ الكريم لو لاحظت انى كنت احاول الرد على كل نقطه تتكلم عنها وبسبب ما كنت تكتبه سبب الحديث فى امور كثيره إضطررة ان ارد عليها وسط حوارى لك لكنى فى ذان الوقت لم اكن اخرج عن الموضوع

    اما بالنسبه عن ما تكلمت وطرحك للخوض فى الموضوع الجديد فانا اتعجب لقد شرحت كثيرا عن ما طرحت فهل لم تلاحظه وهو عن طبيعة جسد المسيح؟

    #############

    التعديل الأخير تم بواسطة أسد الإسلام ; 05-01-2011 الساعة 10:00 PM سبب آخر: خارج نطاق الموضوع, فلا شأن لنا بذلك, فناقش هذا الأمر في منتدياتكم وكنائسكم فهي من قامة بذلك للمتاجرة بدماء المسيحيين البسطاء!
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 4 من 5 الأولىالأولى ... 3 4 5 الأخيرةالأخيرة

حوار بين الحبيب نجم ثاقب والأستاذ إبن المسيح..حول محبة الله فى الإسلام والمسيحية

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. صفحة التعليقات على حوار أستاذنا الحبيب أيوب مع الضيفة محبة المسيح
    بواسطة عبدالحليم عون في المنتدى شبهات حول المرأة في الإسلام
    مشاركات: 137
    آخر مشاركة: 30-03-2012, 12:35 AM
  2. مشاركات: 116
    آخر مشاركة: 26-03-2012, 10:51 PM
  3. حوار بين الأخ kholio5 والضيفة الكريمة القديسة عن محبة الله فى القرآن
    بواسطة القديسة في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 29-06-2011, 02:37 PM
  4. شخص المسيح بين الاسلام والمسيحية (حوار مع الضيف معجزة)
    بواسطة kholio5 في المنتدى منتدى المناظرات
    مشاركات: 70
    آخر مشاركة: 15-05-2008, 09:49 PM
  5. الله محبة ( بين الاسلام والمسيحية )
    بواسطة مـــحـــمـــود المــــصــــري في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 02-03-2006, 04:21 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

حوار بين الحبيب نجم ثاقب والأستاذ إبن المسيح..حول محبة الله فى الإسلام والمسيحية

حوار بين الحبيب نجم ثاقب والأستاذ إبن المسيح..حول محبة الله فى الإسلام والمسيحية