هل الأقانيم صفات أم لا ؟

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

هل الأقانيم صفات أم لا ؟

صفحة 6 من 7 الأولىالأولى ... 5 6 7 الأخيرةالأخيرة
النتائج 51 إلى 60 من 70

الموضوع: هل الأقانيم صفات أم لا ؟

  1. #51
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    110
    آخر نشاط
    04-08-2010
    على الساعة
    12:45 AM

    افتراضي


    تحذير:
    المسيحي المسمى جون ويسلي إياك والتطاول على الله وكتابه القرآن العظيم



    [/warning][/QUOTE]



    اخي اسد الاسلام
    ولا اعلم لماذا تسمي نفسك اسد؟؟؟؟!!!!!!!الاسلام؟!!
    بدون تعليق
    انت تقول اياك والتطاول على الله والقرأن العظيم!!
    اين تطاولت؟
    وماذا قولت عن اله الاسلام او القرأن؟
    ولماذا تحذفون مشاركاتي؟
    وهل انتم لا تتطاولون على كتابنا المقدس والهنا
    الذي هو وحده الاله الحق؟
    في الواقع انتم تتكلمون كما تريدون ولا يوجد رقيب على كلامكم هذا لانه منتدى اسلامي
    فلكم الحق ان تتكلمو كما تريدون
    وانا من رأيي ان المشاركات مع غير المسلمين
    يجب ان تكون بحرية كما تتكلمون انتم!!!!!

  2. #52
    الصورة الرمزية أسد الإسلام
    أسد الإسلام غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    6,408
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    07-12-2016
    على الساعة
    02:29 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جون ويسلي مشاهدة المشاركة
    اخي اسد الاسلام
    ولا اعلم لماذا تسمي نفسك اسد؟؟؟؟!!!!!!!الاسلام؟!!
    بدون تعليق
    انت تقول اياك والتطاول على الله والقرأن العظيم!!
    اين تطاولت؟
    وماذا قولت عن اله الاسلام او القرأن؟
    ولماذا تحذفون مشاركاتي؟
    وهل انتم لا تتطاولون على كتابنا المقدس والهنا
    الذي هو وحده الاله الحق؟
    في الواقع انتم تتكلمون كما تريدون ولا يوجد رقيب على كلامكم هذا لانه منتدى اسلامي
    فلكم الحق ان تتكلمو كما تريدون
    وانا من رأيي ان المشاركات مع غير المسلمين
    يجب ان تكون بحرية كما تتكلمون انتم!!!!!
    من المفروض أن مشاركتك تلك تحذف للشخصنة

    ثم اننا حذفنا قلة أدبك فقط يا مسيحي وليست المشاركة! ولا أكذب يعلو ملكوت ربك؟!

    هل تقبل أن أصف كتابك بالغباء؟!

    هل تقبل أن أصف إلهك بالعبري الذي لا يعرف إلا العبرية؟!

    ثم ليست الحرية أن ندعك تسب الله ورسوله وتتطاول على كتاب الله

    نأتي إلى قولك لماذا أسمي نفسي أسد الإسلام أولا هذا ليس اسمي بل هو كناية عن الشجاعة والإقدام!

    نأتي إلى بعض من أسماء! ربك طبعا منها: نمر, , دبة, لبوءة, خروف, إلى غير ذلك!
    التعديل الأخير تم بواسطة أسد الإسلام ; 21-07-2010 الساعة 09:30 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    الحمد لله على نعمة الإسلام

  3. #53
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المشاركات
    441
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    06-03-2013
    على الساعة
    08:32 AM

    افتراضي

    كاتب المقال الذي أرسلتَ لي رابطه مشرك كبير.. إليك الرابط:
    http://www.callforall.net/data/q_and...st.html#chapt1

    هذا بعضًا ممَّا ورد في مقاله:

    اقتباس
    4 - وإن قلنا إنها إيجابية، فهل هي ذاته، أم غير ذاته، أم ليست ذاته ولا غير ذاته؟

    الجواب : الفقرة الأخيرة من هذا السؤال لا معنى لها، لأن صفات الله إما أن تكون ذاته أو غير ذاته، إذ ليس هناك وسط بين الأمرين إلا العدم. فيكفي إذاً أن نعرف : هل صفات الله هي ذاته، أم غير ذاته؟ إن قلنا إنها ذاته جعلنا الصفة موصوفاً والموصوف صفة، أو المعنى ذاتاً والذات معنى. وهذا باطل. وإن قلنا إنها غير ذاته افترضنا وجود أشياء منفصلة عن ذاته أو ملتصقة بها، وكل ذلك باطل. وواضح أن صفات الله هي غير ذاته، لكن لا يمكن أن تكون منفصلة عن ذاته أو ملتصقة بها، بل أن تكون عاملة بينه وبين ذاته. وعملها بينه وبين ذاته لا يتأتى إلا إذا كانت وحدانيته جامعة مانعة، كما سيتضح بالتفصيل في آخر هذا الفصل.

    إن صفات الله لا تنفصل عن ذاته، إذ لا انفصال لكائن عن صفاته، ولأن التصاقها به يؤدي إلى وجود تركيب فيه " والحال أنه لا تركيب فيه " . هذا هو الجزء الأول من الإشكال الذي سندرسه ونبيّن السبيل إلى حله في آخر هذا الفصل.

    لقد أجبتني سابقًا عن "ما اللفظ المشترك؟"، وهذا جيد، فتذكَّره، ولا تكتفي بحفظ المعنى أو فهمه دون معرفة استعماله في حوار.

    انظر إلى كلمتي الصفة والموصوف التي استعملَهما، فقد استعملهما الكاتب انطلاقًا من فهمه لثالوث، فالثالوث متمايز، حيث تعمل الصفة بينه وبين ذاته؛ وبهذا فلا بد من التمييز بين الصفة والموصوف، وإلَّا فلن تعمل الصفة في ذاته، فاستعمال الصفة في الذات يقتضي التمييز بين الصفة والموصوف حسب إيمان الكاتب الذي يؤمن بالثالوث - المزعوم -.

    ما رأيك أنْ تُرَكِّز على العبارة التالية:"بينه وبين ذاته"؟
    هل ترى أنَّ هذا الاستعمال خطأ؟!
    عبارته تخالف حتى فهمه للثالوث، وربَّما الثالوث هو الذي سبب له هذا الارتباك، فذاته واحده؛ ولذلك فكلمة بينه وبين ذاته تقضي المغايرة بين البينين (البين الأولى وذاته)، هذا بالإضافة على المغايرة بين الأقانيم الثلاث، فقد كان عليه أنْ يصرح بأنَّ الصفة - حسب فهمه - غير الموصوف؛ لأنَّ الصفة تعمل بين الأقانيم الثلاثة.

    العجيب أنَّ الكاتب يقول عن الصفات حسب فهمه:
    اقتباس
    لا يمكن أن تكون منفصلة عن ذاته أو ملتصقة بها
    يا سلام.. هذا تناقض، فنفيه الالتصاق، هو اثبات للانفصال، وهذه غيرية، وهذه الغيرية تفوق الغيرية بين الأقانيم، فصفتي الرحمة والعدل ليستا أحد الأقانيم، ولا هي الأقانيم الثلاثة، بل عاملة بين الأقانيم الثلاثة، منذ الأزل كما تقولون.

    لا يوجد أغرب من هذا الكلام، فلكي نقول أنَّ صفات الله لم تكن معطلة، نقول: أنَّ الله خلق العالم، بحيث لم يكن هناك مجال لتعطيل صفاته، وبهذا نكفر بالثالوث، وهذا النوع من الكفر "حسن"، وعدم الكفر به "قبيح"، وإليك الرابط التالي للاستزادة بهذا الشأن:
    من درس: الأسماء والصفات (الحلقة السادسة) http://alhawali.com/index.cfm?method...ContentID=4449

    ملاحظة: أنا لا أقول برأي ابن تيمية هذا، ولكن هذا قد يعجب بعض الناس، كما أنَّه يجب أنْ يكون حلًا بالنسبة للنصارى أصحاب الثالوث؛ فيكفروا بالثالوث.

    تَذَكَّر أنَّ الصفة - لفظ مشترك -، فهي ليست بنفس المعنى الذي وردت عند الكاتب المثلث، فابن تيمية يستعمل الصفة في هذا السياق بحيث لا تكون هي غير الموصوف، فالصفة عند ابن تيمية - في هذا السياق - هي عين الموصوف، لأنَّه لا يوجد أقانيم عند ابن تيمية، فالوحدانية مطلقة عند ابن تيمية، فما يسمَّى بالوحدانية الجامعة قد أشبعها ابن تيمية نقدًا في أحد كتبه الضخمة، فهي عنده الـ"شرك الجامع" بحسب المعنى لهذا الاصطلاح.


    وبالجملة، ما سمَّاه الكاتب بالوحدانية الجامعة هو الوثنية الجامعة؛ وذلك لقوله أنَّ الأب غير الابن غير الروح القدس، وهذه كلها غير الصفات العاملة فيها، مثل الرحمة والعدل، ومع ذلك فكل هذه قديمة.. هذا هو الشرك الذي لا يوازيه شرك آخر.. وقد تكلمنا عن هذا كثيرًا في المنتدى ولا حاجة لتِّكرار.


    أعود في وقت لاحق، إنْ شاء الله.
    التعديل الأخير تم بواسطة سمير ساهر ; 21-07-2010 الساعة 10:30 PM
    قال الفيلسوف المعتزلي، القاضي عبد الجبار:"إنَّ ما شارك القديم في كونه قديمًا يستحيل أنْ يختص لذاته بما يُفَارِق به اﻵخر؛ يُبْطِل قولهم أيضًا، ﻷنَّ هذه اﻷقانيم إذا كانت قديمة، فيجب أنْ لا يصح أنْ يختص اﻷب بما يستحيل على الابن والروح، ولا يصح اختصاصهما بما يستحيل عليه، ولا اختصاص كل واحد منهما بما يستحيل على اﻵخر؛ وهذا يُوجِب كون الابن أبًا، وكون اﻷب ابنـًا، وكون اﻷب روحًا، وكون الروح أبًا".

    شبكة الألوكة - موقع المسلمون في العالم: للدخول اضغط هنا.

  4. #54
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المشاركات
    441
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    06-03-2013
    على الساعة
    08:32 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جون ويسلي مشاهدة المشاركة

    تحذير:
    المسيحي المسمى جون ويسلي إياك والتطاول على الله وكتابه القرآن العظيم



    [/warning]




    اخي اسد الاسلام
    ولا اعلم لماذا تسمي نفسك اسد؟؟؟؟!!!!!!!الاسلام؟!!
    بدون تعليق
    انت تقول اياك والتطاول على الله والقرأن العظيم!!
    اين تطاولت؟
    وماذا قولت عن اله الاسلام او القرأن؟
    ولماذا تحذفون مشاركاتي؟
    وهل انتم لا تتطاولون على كتابنا المقدس والهنا
    الذي هو وحده الاله الحق؟
    في الواقع انتم تتكلمون كما تريدون ولا يوجد رقيب على كلامكم هذا لانه منتدى اسلامي
    فلكم الحق ان تتكلمو كما تريدون
    وانا من رأيي ان المشاركات مع غير المسلمين
    يجب ان تكون بحرية كما تتكلمون انتم!!!!!
    [/QUOTE]

    السيد جون
    وهل تظن أنَّ أحدًا يخاف من مشاركاتك، فقد وضعتَ رابطًا لكل الكلام الذي كنتَ تنقل منه، ولم ينحذف.
    إلاهك الذي تقول أنَّه الإله الحق، عند النقد تجده مجرد فكرة وثنية، وقد كتبنا عن هذا كثيرًا.
    قال الفيلسوف المعتزلي، القاضي عبد الجبار:"إنَّ ما شارك القديم في كونه قديمًا يستحيل أنْ يختص لذاته بما يُفَارِق به اﻵخر؛ يُبْطِل قولهم أيضًا، ﻷنَّ هذه اﻷقانيم إذا كانت قديمة، فيجب أنْ لا يصح أنْ يختص اﻷب بما يستحيل على الابن والروح، ولا يصح اختصاصهما بما يستحيل عليه، ولا اختصاص كل واحد منهما بما يستحيل على اﻵخر؛ وهذا يُوجِب كون الابن أبًا، وكون اﻷب ابنـًا، وكون اﻷب روحًا، وكون الروح أبًا".

    شبكة الألوكة - موقع المسلمون في العالم: للدخول اضغط هنا.

  5. #55
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المشاركات
    511
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    20-11-2016
    على الساعة
    10:28 PM

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    يا اخوه جون هذا مجرد شخص بينقد لمجرد النقد
    وعلى فكره يا استاذ سمير انت ممكن تنهى حالة السفسطه اللى بيتكلم بيها بمجرد ما تساله سؤال بسيط
    اذا كان كل المسيحيين تاليم كتابهم وايمانهم واحد فمن اى اقنوم انبثق الروح القدس ولماذا اختلفتم على انبثاقه رغم ان هناك عدد هام يكفر كل من يجدف على الروح القدس والبروتستانت جدفوا على الروح القدس وقالوا انه منبثق من الاب والابن رغم ان الارثوذكس بيؤمنوا انه انبثق من الاب فقط
    مستندين الى العدد الذى يقول
    إنجيل يوحنا 15: 26
    «وَمَتَى جَاءَ الْمُعَزِّي الَّذِي سَأُرْسِلُهُ أَنَا إِلَيْكُمْ مِنَ الآبِ، رُوحُ الْحَقِّ، الَّذِي مِنْ عِنْدِ الآبِ يَنْبَثِقُ، فَهُوَ يَشْهَدُ لِي.
    ولم يقل من عند الاب ومن عندى او من عند الاب والابن
    وبغض النظر عن تجديف البروتستانت فان انبثاق الروح القدس من الاب فقط يعنى ان ذات الاب ليست ذات الابن
    ويصبح الله فى المسيحيه متعدد فى الذات
    وجون بنفسه قال كل من يقول ان الله متعدد فى الذات فهو كافر
    وبهذا ينتهى النقاش ونحن مستعدين لشرح اى سؤال فى الاسلام طالما انه بادب وليس مصحوب بسفالات
    وتذكر القول المأثور يا جون
    كل اناء ينضح بما فيه

    تحياتى للجميع
    التعديل الأخير تم بواسطة ميدو المسلم ; 21-07-2010 الساعة 10:37 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #56
    الصورة الرمزية عابدة
    عابدة غير متواجد حالياً عضوة مميزة
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    619
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    21-04-2011
    على الساعة
    12:48 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جون ويسلي مشاهدة المشاركة

    انت تقول اياك والتطاول على الله والقرأن العظيم!!
    اين تطاولت؟
    وماذا قولت عن اله الاسلام او القرأن؟
    ولماذا تحذفون مشاركاتي؟
    [/
    يا زميل ..أنت تحاول أن توهم القارئ أن مشاركتك حُذفت ، وما تم حذفه هو مجرد كلمات متطاولة كما هو واضح في المشاركة
    فكن أمينا مع نفسك أولا

    وحتى الآن لم نقرأ لك أي رد منطقي عقلاني
    ولقد اكتشفنا أخيرا السبب فأنت تنقل من مقال يظن كاتبه أنه فيلسوف قادر على حل المعضلات وهو في الحقيقة لا يعرف في الفلسفة أكثر من منهج المدرسة الثانوي
    فهو يقول مثلا:
    اقتباس
    - إذا كانت لله صفات، فهل هي سلبية أو إيجابية؟

    الجواب : إنها إيجابية، لأن الصفات السلبية صفات ناقصة، وإسنادها وحدها إلى الله معناه إسناد النقص إليه، وهو الكامل كل الكمال! وبذلك تسقط حجة القائلين إن الله يتصف بالصفات السلبية دون الإيجابية، أو إن الأولى أكثر مناسبة لكماله من الثانية.
    ويتضح من هذه الفقرة أنه يجهل معنى الصفات السلبية فيظنها صفات ناقصة

    وسأعطيك معلومة ببلاش ولوجه الله فقد تفيدك لتعلم مدى جهل من تنقل عنهم

    الصفات السلبية هي الصفات التي تنفي غيرها
    فمثلا نقول أن من صفات الله أنه لا ينام ، فهي تنفي عنه النوم
    وهو سبحانه لا يتعب فهي تنفي عنه التعب
    وهو لا شريك له فهي تنفي عنه الشريك
    وهو لا ينسى فهي تنفي عنه النسيان
    وهكذا
    فالصفات السلبية لله تعالى هي صفات كمال تنفي عنه النقص

    نرجو أن تتفكر في ردودنا وأنتظر منك التعليق على مشاركاتي السابقة
    ونرجو أن تكون أمينا مع نفسك قبل فوات الأوان
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #57
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المشاركات
    441
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    06-03-2013
    على الساعة
    08:32 AM

    افتراضي

    الأخ ميدو
    جزاك الله خيرًا.

    مرة أخرى مع الكاتب النصراني، حيث قال:

    اقتباس
    وقد يقول قائل إنه لا يُعقل أن صفتي الرحمة والعدالة وبعض الصفات الأخرى، كانت بالفعل في الله قبل وجود الناس على الأرض، لأنه لم يكن لها مجال للعمل قبل وجودهم، ولذلك فإن اعتبار جميع صفات الله بالفعل أزلاً، لا يتفق مع الحقيقة الواقعة.

    وللرد على ذلك نقول : إن الرحمة والعدالة وجميع الصفات الأخرى الخاصة بالله، لا تخرج عن كونها وجوهاً للكمال الذي يتصف به منذ الأزل. فمن البديهي أن تكون هاتان الصفتان وغيرهما من الصفات عاملة في الكمال الذي يتصف به منذ الأزل، أي قبل وجود أي كائن في الوجود سواه.

    وقد يقول قائل آخر إن الكتاب المقدس يُسنِد إلى الله الغضب، ولا يُعقَل أن الغضب كان أزلاً، لأنه لم يكن هناك ما يدعو الله للغضب حينذاك. كما أن الغضب يدل على حدوث تأثر فيه، والتأثر يقتضي التغيّر، والله لا يتغير!

    وللرد على ذلك نقول : إذا نظرنا إلى وحدانية الله كوحدانية جامعة مانعة، اتضح لنا أن مبدأ التأثر لا بد وأن يكون موجوداً فيه منذ الأزل، لأنه بسبب هذه الوحدانية يكون محباً ومحبوباً، وعالماً ومعلوماً، ومريداً ومراداً، ومتكلماً وسامعاً، منذ الأزل. فضلاً عن ذلك، فإن الغضب المسنَد إلى الله بسبب قيام الناس بعمل الشر، لا يُراد به حدوث انفعال فيه، بل يُراد به فقط عدم رضائه عن فعل الشر، وذلك وجه من الوجوه السلبية للكمال الذي يتصف به أزلاً، لأن الكمال لا يحب الخير فقط، بل ويبغض الشر أيضاً. وبما أن كمال الله كان بالفعل أزلاً، فمن البديهي أن يكون للغضب ضد الشر أساس في ذاته أزلاً أيضاً.
    انظروا كيف أوَّل صفة الغضب، فقد جعل صفة الغضب سلبية، أي عدم الرضى.
    ونحن هنا نقول، كمَّل على بقية الصفات، وقل:
    صفة الرحمة صفة سلبية، ويقصد بها عدم الغضب،
    وصفة العدل صفة سلبية، ويُقْصَد بها عدم الظلم.
    وبهذا تكتمل الصورة.

    لو أنَّ الكاتب نظر نظرة أوسع قليلًا، لمَا كان بحاجة لهذا القول، حتى بالبقاء على شركه، فيقول، هناك اختلاف بين الصفات العاملة بين الأقانيم من جهة، وبين الصفات العاملة بين الأقانيم وبين المخلوقات من جهة أخرى؛ وبهذا تكون صفة الغضب صفة فعلية، ولا تعمل في ذاته بل تعمل في الخلق، فيكون المعنى مجازي.

    لننتقل لقضية أخرى:
    اقتباس
    إذا نظرنا إلى وحدانية الله كوحدانية جامعة مانعة، اتضح لنا أن مبدأ التأثر لا بد وأن يكون موجوداً فيه منذ الأزل، لأنه بسبب هذه الوحدانية يكون محباً ومحبوباً، وعالماً ومعلوماً، ومريداً ومراداً، ومتكلماً وسامعاً، منذ الأزل
    المحب هو أحد الأقانيم، والمحبوب هو أقنوم آخر، فلنرتبها على هذا الشكل:

    الأب يحب الابن، وهذا يقتضي أنَّ الابن محبوب،
    ولأب يحب الروح القدس، وهذا يقتضي أنَّ الروح القدس محبوبة،
    والابن يحب الأب، وهذا يقتضي أنَّ الأب محبوب،
    والابن يحب الروح القدس،وهذا يقتضي أنَّ الروح القدس محبوبة،
    والروح القدس تحت الأب، وهذا يقتضي أنَّ الأب محبوب،
    والروح القدس تحب الابن، وهذا يقتضي أنَّ الابن محبوبة.

    وبالجملة، فكل الأقانيم محبة وكلها محبوبة.

    لننتقل إلى قضية العالم والمعلوم:

    الأب يَعْلَم الابن، وهذا يقتضي أنَّ الابن معلومًا،
    ولأب يَعْلَم الروح القدس، وهذا يقتضي أنَّ الروح القدس معلومة،
    والابن يَعْلَم الأب، وهذا يقتضي أنَّ الأب معلومًا،
    والابن يَعْلَم الروح القدس،وهذا يقتضي أنَّ الروح القدس معلومة،
    والروح القدس تَعْلَم الأب، وهذا يقتضي أنَّ الأب معلومًا،
    والروح القدس تَعْلَم الابن، وهذا يقتضي أنَّ الابن معلومًا.


    بقي المريد والمراد، والمتكلم والسامع، فلنختار المتكلم والسامع فهو يكفي، مع أنَّ ما سبق يكفي لإعطاء فكرة عن هذه القضية:

    الأب يُكَلِّم الابن، وهذا يقتضي أنَّ الابن يَسْمَع،
    ولأب يُكَلِّم الروح القدس، وهذا يقتضي أنَّ الروح القدس تَسْمَع،
    والابن يُكَلِّم الأب، وهذا يقتضي أنَّ الأب يَسْمَع،
    والابن يُكَلِّم الروح القدس،وهذا يقتضي أنَّ الروح القدس تَسْمَع،
    والروح القدس تُكَلِّم الأب، وهذا يقتضي أنَّ الأب يَسْمَع،
    والروح القدس تُكَلِّم الابن، وهذا يقتضي أنَّ الابن يَسْمَع.

    ملاحظة: يمكن أنْ يكون السامع أكثر من أقنوم، ولكن ليس دائمًا.. أين أنتَ أيها العقل؟!.


    هل تدروا ما الذي أوقعهم في هذا الشرك الذي لا نظير له، التالي أوقعهم:
    الأب ليس هو الابن،
    والأب ليس هو الروح القدس،
    والابن ليس هو الأب،
    والابن ليس هو الروح القدس،
    والروح القدس ليست هي الأب،
    والروح القدس ليست هي الابن.

    أعتقد أنَّ أقل الناس عقلًا يدرك أنَّ هذا الكلام شرك ما بعده شرك، وأعلى الناس عقلًا يتعجب أيمَّا عجب من العقول التي تقبل كلامهم عن الثالوث، حتى أنَّه من فرط العجب يشكون في أنَّ أهل الثالوث يؤمنوا بالثالوث، فهم يرون أنَّ عقول الناس أسمى من أنْ تؤمن بالثالوث.

    لو كان الأب والاب والروح القدس واحد، لكان المتكلم كلها، والسامع كلها، وليس يكون أحد الأقانيم متكلمًا وبقية الأقانيم تسمع، أو أحد الأقانيم، أو يكون أقنومان يتكلمان، وأقنوم يسمع، فكل هذا شرك لا يوازيه أي شرك.

    ولكن السؤال، إذا كانت الذات واحدة فلماذا تكون هي المتكلمة وهي السامعة؟!

    في الرابط الذي في المشاركة السابقة، يقول ابن تيمية بقدم العالم قدم بالجنس والنوع؛ وبهذا تكون صفة الكلام مع العالم وليس مع نفسه.. ثم إذا ذهبنا للمعتزلة يَتَغَيَّر الحال كثيرًا، فصفة الكلام تعني أنَّ الله يُعَلِّم، وصفة السمع تعني أنَّ الله يَعْلَم، وكذلك صفة الرؤية، وهي بالتأكيد مع العالم.

    لي عودة في وقت لاحق، إنْ شاء الله.
    التعديل الأخير تم بواسطة سمير ساهر ; 21-07-2010 الساعة 11:54 PM
    قال الفيلسوف المعتزلي، القاضي عبد الجبار:"إنَّ ما شارك القديم في كونه قديمًا يستحيل أنْ يختص لذاته بما يُفَارِق به اﻵخر؛ يُبْطِل قولهم أيضًا، ﻷنَّ هذه اﻷقانيم إذا كانت قديمة، فيجب أنْ لا يصح أنْ يختص اﻷب بما يستحيل على الابن والروح، ولا يصح اختصاصهما بما يستحيل عليه، ولا اختصاص كل واحد منهما بما يستحيل على اﻵخر؛ وهذا يُوجِب كون الابن أبًا، وكون اﻷب ابنـًا، وكون اﻷب روحًا، وكون الروح أبًا".

    شبكة الألوكة - موقع المسلمون في العالم: للدخول اضغط هنا.

  8. #58
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المشاركات
    441
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    06-03-2013
    على الساعة
    08:32 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عابدة مشاهدة المشاركة

    الصفات السلبية هي الصفات التي تنفي غيرها
    فمثلا نقول أن من صفات الله أنه لا ينام ، فهي تنفي عنه النوم
    وهو سبحانه لا يتعب فهي تنفي عنه التعب
    وهو لا شريك له فهي تنفي عنه الشريك
    وهو لا ينسى فهي تنفي عنه النسيان
    وهكذا
    فالصفات السلبية لله تعالى هي صفات كمال تنفي عنه النقص

    نرجو أن تتفكر في ردودنا وأنتظر منك التعليق على مشاركاتي السابقة
    ونرجو أن تكون أمينا مع نفسك قبل فوات الأوان
    الأخت عابدة
    التقابل بين الصفات الإيجابية وبين الصفات السلبية يكون بهذا الشكل:
    مثال:
    صفات إيجابية | صفات سلبية.
    واحد | ليس بشريك.
    قديم | ليس حادثًا.
    قادر | ليس عاجزًا.
    عادل | ليس ظالمًا.
    عالم | ليس جاهلًا.
    يحب | ليس كارهًا

    في مقاله جعل صفة الغضب صفة سلبية، بسبب شركه، فالصفات الفعلية تمارس في الذات بين الأقانيم، مع أنَّها مجاز فهي لا تكون في الذات بل في المخلوقات، ولكن أنَّى له أنْ يفهم وهو بهذا الشرك؟!
    التعديل الأخير تم بواسطة سمير ساهر ; 22-07-2010 الساعة 12:12 AM
    قال الفيلسوف المعتزلي، القاضي عبد الجبار:"إنَّ ما شارك القديم في كونه قديمًا يستحيل أنْ يختص لذاته بما يُفَارِق به اﻵخر؛ يُبْطِل قولهم أيضًا، ﻷنَّ هذه اﻷقانيم إذا كانت قديمة، فيجب أنْ لا يصح أنْ يختص اﻷب بما يستحيل على الابن والروح، ولا يصح اختصاصهما بما يستحيل عليه، ولا اختصاص كل واحد منهما بما يستحيل على اﻵخر؛ وهذا يُوجِب كون الابن أبًا، وكون اﻷب ابنـًا، وكون اﻷب روحًا، وكون الروح أبًا".

    شبكة الألوكة - موقع المسلمون في العالم: للدخول اضغط هنا.

  9. #59
    الصورة الرمزية عابدة
    عابدة غير متواجد حالياً عضوة مميزة
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    619
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    21-04-2011
    على الساعة
    12:48 AM

    افتراضي

    اقتباس
    هل تدروا ما الذي أوقعهم في هذا الشرك الذي لا نظير له، التالي أوقعهم:
    الأب ليس هو الابن،
    والأب ليس هو الروح القدس،
    والابن ليس هو الأب،
    والابن ليس هو الروح القدس،
    والروح القدس ليست هي الأب،
    والروح القدس ليست هي الابن.

    أعتقد أنَّ أقل الناس عقلًا يدرك أنَّ هذا الكلام شرك ما بعده شرك،
    نعم أخي سمير ساهر فهذا هو معتقدهم الذي أضطروا له ليبرروا الاختلاف الواضح في صفات وأفعال الأقانيم ، ثم يعودون ليقولوا أنهم متساوون في الجوهر في محاولة لجمعهم
    وكما قال أرنولد توينبي المؤرخ الشهير ما معناه أنهم مهما حاولوا إدعاء الوحدانية للإله فهم في الحقيقة يعبدون آلهة متعددة

    ويوجد نقطة هامة لو أدركناها ستزول معضلة من السامع ومن المتكلم ، ومن الرائي ومن المرئي
    هذه النقطة هي أننا من الخطأ قياس صفات الله على صفات البشر
    فنحن لا نعلم ماهية كلام الله سبحانه وتعالى وكيفيته ولا نعلم كيف يرى وكيف يسمع
    وأي كلام في هذا المضمار هو من قبيل السفسطة
    وعلينا أن نثبت لله صفاته التي أخبرنا عنها دون أن نبحث فيمن كان يكلم ويسمع ويرى قبل الخلق
    لأننا هكذا نشبه صفاته بصفات البشر
    فالصفات ثابتة والكيفية مجهولة مثلها مثل باقي الصفات
    فنحن نعلم أن الله خالق ولا نعلم كيف يخلق بالتحديد فلماذا نظن أننا يمكن أن نعرف كيف يتكلم ؟؟

    ولازلت أقول أن صفات الكلام والسمع والرؤية مثلها مثل باقي الصفات في أزليتها
    فإذا سألنا مع من كان يتكلم فنسأل أيضا : من كان يرحم ؟؟
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  10. #60
    الصورة الرمزية عابدة
    عابدة غير متواجد حالياً عضوة مميزة
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    619
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    21-04-2011
    على الساعة
    12:48 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سمير ساهر مشاهدة المشاركة
    الأخت عابدة
    التقابل بين الصفات الإيجابية وبين الصفات السلبية يكون بهذا الشكل:
    مثال:
    صفات إيجابية | صفات سلبية.
    واحد | ليس بشريك.
    قديم | ليس حادثًا.
    قادر | ليس عاجزًا.
    عادل | ليس ظالمًا.
    عالم | ليس جاهلًا.
    يحب | ليس كارهًا
    وهذا هوا ما شرحت به الصفات السلبية في مشاركتي أخي الفاضل
    ولا أدري ما وجه الاختلاف ؟

    وكلامي كان تعليقا على الفقرة التي أوردتها من المقال الذي على الرابط
    وفيه يستبعد الكاتب الصفات السلبية عن الله ويكتفي بالإيجابية ظنا منه أن الصفات السلبية صفات نقص
    فبينت له أنها صفات كمال

    بارك الله فيك أخي الفاضل وصبرك على هذا الجدل العقيم

    وأسأل ضيفنا سؤال : أليس وجود السامع والمتكلم والعالم والمعلوم والمريد والمراد بين الأقانيم في نفس اللحظة يؤكد مفهوم الكيانات المستقلة المتغايرة ؟؟
    حقا مهما حاولتم التفسير و الفلسفة فلابد أن ينتهي الأمر لنتيجة الآلهة المتعددة أو الإله المركب ...
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 6 من 7 الأولىالأولى ... 5 6 7 الأخيرةالأخيرة

هل الأقانيم صفات أم لا ؟

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الأقانيم و الشمس
    بواسطة محبة الرحمن في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 05-08-2010, 05:32 PM
  2. الأقانيم لها اله لا يعبده النصارى بينما النصارى الههم الأقانيم !
    بواسطة نجم ثاقب في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 29-05-2008, 01:07 AM
  3. مثلث الأقانيم أم مربع الأقانيم ؟؟؟؟؟؟
    بواسطة faridabdin في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 10-03-2007, 04:19 PM
  4. الأقانيم ... ستة ... مين يزود؟!
    بواسطة م. عمـرو المصري في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 22-08-2006, 06:58 PM
  5. صفات يسوع ليست صفات الله ...و بذلك يسوع ليس الله و عبادة النصارى ليسوع باطلة .. باطلة
    بواسطة هادم الأباطيل في المنتدى حقائق حول عيسى عليه السلام
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 14-10-2005, 04:18 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

هل الأقانيم صفات أم لا ؟

هل الأقانيم صفات أم لا ؟