لقد ثبت هؤلاء الصحابه فى هذه المواقف ثبوت الجبال الرواسى

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

لقد ثبت هؤلاء الصحابه فى هذه المواقف ثبوت الجبال الرواسى

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: لقد ثبت هؤلاء الصحابه فى هذه المواقف ثبوت الجبال الرواسى

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    122
    آخر نشاط
    30-12-2009
    على الساعة
    07:55 PM

    افتراضي لقد ثبت هؤلاء الصحابه فى هذه المواقف ثبوت الجبال الرواسى

    لقد ثبت هؤلاء الصحابه ثبوت الجبال الرواسى فى هذه المواقف
    أبو بكر الصديق

    تعرض الصديق لأخطر موقف فى حياته بل فى حياه الأمه الإسلاميه بأسرها ألا وهو وفاه الحبيب المصطفى

    صلى الله عليه وسلم فعند سماع الخبر المؤلم اضطربت المدينه كلها وزلزلت بأهلها حتى أن عمر بن الخطاب وهو

    المعروف بشدته لم يتمالك نفسه وقال من قال أنه مات قطعت رأسه إنما ذهب ليقابل ربه كما ذهب موسى من قبل وهذا عثمان

    لاتقدر رجليه أن تحملاه وهذا على يمشى كالأطفال هنا وهناك لايدرى مايفعل أما الوحيد الذى ثبت ثبوت الجبال الرواسى فهو

    الصديق الذى ذهب ألى مكان الحبيب المصطفى وكشف عن وجهه واحتضنه وقبله وقال طبت حيا وطبت ميتا يارسول الله

    ثم توجه إلى المنبر بكل ثبات ليعلن للناس حقيقه الموت وحقيقه العبوديه التى لاتكون إلا لله وحده فتلى عليهم الآيه الكريمه

    ( وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل أفإن مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم ومن ينقلب على عقبيه فلن يضر الله شيئا

    وسيجزى الله الشاكرين ) ثم قال (من كان يعبد محمدا فإن محمدا قد مات ومن كان يعبد الله فإن الله حى لايموت ) واستطاع

    بهذه الكلمات وهذا الموقف الشامخ أن يعيد إلى الأمه صوابها .


    خبيب بن عدى
    عندما أرسله الرسول صلى الله عليه وسلم مع عشره من أصحابه إلى قوم عضل ليعلموهم الإسلام بناء عن

    طلبهم من رسول الله ولكنهم غدروا بهم وقتلوا ثمانيه منهم وأمنوا خبيبا وزيد بن الدثنه وباعوهم لمشركى قريش الذين عذبوا

    زيدا حتى الموت ثم أخذوا خبيبا ليصلبوه فطلب منهم أن يصلى ركعتين قبل أن يصلب فتركوه لعله يرجع عن دينه وصلى

    ركعتين بتمامهما وحسنهما ثم قال لهم والله لولا أن تحسبوا أن بى جزعا من الموت لازددت صلاه ثم دعا عليهم قائلا( اللهم

    أحصهم عددا واقتلهم بددا ) وأنشد قائلا (ولست أبالى حين أقتل مسلما على أى جنب كان فى الله مصرعى) ثم أخذوه ووضعوه

    على الصليب وأخذوا يقطعوا من جسده القطعه تلو الأخرى وهم يقولون له لعله يرجع عن دينه فيتركوه ( أتحب أن محمدا

    مكانك وأنت سليم معافى فى أهلك ) فقال ( والله ماأحب أنى فى أهلى وولدى معى عافيه الدنيا ونعيمها ويصاب رسول الله

    بشوكه ) فعندئذ قال أبو سفيان ولم يكن أسلم بعد ( مارأيت أحدا يحب أحدا كما يحب أصحاب محمدا محمدا.


    طلحه بن عبيد الله

    كان من الذين ثبتوا مع الرسول الكريم فى غزوه أحد فبعد أن انهزم المسلمون عن رسول الله صلى الله عليه وسلم

    لحق المشركون برسول الله صلى الله عليه وسلم وكان معه أحد عشر رجلا من الأنصار وطلحه من المهاجرين

    فقال الرسول عليه الصلاه والسلام من يرد عنى هؤلاء هو رفيقى فى الجنه فقال طلحه أنا يارسول الله فلم يأذن له الرسول

    وأذن للأنصار واحد تلو الأخر حتى استشهدوا جميعا رضوان الله عليهم ولم يبق مع الرسول إلا طلحه فقال الرسول الآن

    ياطلحه وكان الرسول صلى الله عليه وسلم قدأنهكه التعب وثقلت حركته فقد كسرت رباعيته وشج جبينه وسال الدم على وجهه

    الشريف فأخذ طلحه يكر على المشركين حتى يدفعهم عن الرسول ثم ينقلب إلى النبى فيرقى به قليلا فى الجبل ثم يسنده إلى

    الأرض ثم يكر على المشركين من جديد ومازال كذلك حتى صدهم عنه فلما أقبل أبا بكر وأبا عبيده إلى الرسول

    ليداووه قال لهم اتركانى وانصرفا إلى صاحبكما وهو يقصد طلحه فذهب أبا بكرو أبا عبيده إلى طلحه فإذا هو تنزف دماؤه وبه

    بضع وسبعون ضربه بسيف أو طعنه برمح أو رميه بسهم وقد قطعت كفه وسقط فى حفره مغشيا عليه فلقب بالشهيد الحى .


    عبد الله بن رواحه

    فى غزوه مؤته عندما جهز الرسول صلى الله عليه وسلم الجيش لملاقاه الروم فى غزوه مؤته وأمر عليهم زيد بن حارثه وقال

    عليه الصلاه والسلام إن أصيب زيد فجعفر بن أبى طالب على الناس فإن أصيب جعفر فعبد الله بن رواحه على الناس وعندما

    وصل الجيش إلى معان علموا أن مالك بن زافله قد جمع لهم مائه ألف مقاتل من العرب وأن هرقل جاء على رأس مائه ألف

    مقاتل فراعهم هذا العدد لأن عدد جيش المسلمين كان لايزيد عن ثلاثه آلاف مقاتل فظلوا ليلتين يفكرون فى أمرهم وكان الرأى

    السائد أن يكتبوا لرسول الله صلى الله عليه وسلم ويخبرونه بعدد العدو فإما يمدهم بالرجال أويأمرهم بما يرى ولكن عبدالله بن

    رواحه كان له رأى آخر فوقف بينهم وقال ( ياقوم والله إن الذى تكرهون للتى خرجتم تطلبون : الشهاده وما نقاتل الناس بعدد

    ولاقوه ولاكثره , مانقاتلهم إلا بهذا الدين الذى أكرمنا الله به فانطلقوا فإنما هى إحدى الحسنيين , إما ظهور وإما شهاده )

    فامتدت حماسه الإيمان إلى الجيش وبدأت رحى الحرب بين الفريقين فريق الكفار بمائتى ألف مقاتل وفريق المسلمين حوال

    ثلاثه آلاف مقاتل وقتل زيد بن حارثه فأخذ الرايه جعفر بن أبى طالب ثم قتل جعفر فأخذ الرايه عبد الله بن رواحه الذى قاتل

    حتى استشهد رضى الله عنهم جميعا




    حوار بين أسماء بنت أبى بكر الصديق وإبنها عبد الله بن الزبير
    هذا الحوار كان فى أواخر حياتها مع إبنها عبد الله بن الزبير وأنا واثق بأنه موقف لها لايستطيع آلاف النساء بل آلاف الرجال

    أن يقوموا بمثله وذلك أن عبد الله قد بويع للخلافه بعد مقتل يزيد بن معاويه ولكن مالبث بنى أميه أن أرسلوا له جيشا كبيرا

    بقياده الحجاج بن يوسف الثقفى فدارت بين الفريقين معارك طاحنه أظهر فيها الزبير شجاعه فائقه ولكن أنصاره بدأوا ينفضون

    عنه فلجأ إلى بيت الله الحرام واحتمى به هو وجنوده وقبل مصرعه بساعات دخل على أمه وكانت كبيره فى السن وقد كف

    بصرها


    فقال السلام عليك ورحمه الله وبركاته ياأمه (أماه ) فقالت وعليك السلام ياعبد الله مالذى أقدمك فى هذه الساعه ؟
    والصخور اتى تقذفها منجنيقات الحجاج على جنودك فى الحرم تهز دور مكه هزا

    فقال جئت لأستشيرك ؟


    قالت فى ماذا ؟

    قال لقد خذلنى الناس وانحازوا عنى رهبه من الحجاج أو رغبه فيما عنده ولم يبقى معى إلا نفر قليل وهم

    مهما عظم جلدهم فلن يصبروا إلا ساعه أو ساعتين ورسل بنى أميه يفاوضوننى على أن يعطونى ماشئت من الدنيا إذ أنا ألقيت
    السلاح وبايعت عبد الملك بن مروان فماذا تأمرين ؟

    فعلا صوتها وقالت الشأن شأنك ياعبد الله وأنت أعلم بنفسك فإذا كنت

    تعتقد أنك على حق وتدعو إلى حق فاصبر وجالد كما صبر أصحابك الذين قتلوا تحت رايتك وإن كنت أردت الدنيا فلبئس العبد

    أنت أهلكت نفسك وأهلكت رجالك

    فقال ولكنى مقتول لامحاله
    فقالت ذلك خير لك من أن تسلم نفسك للحجاج مختارا

    فيلعب برأسك غلمان بنى أميه

    فقال لست أخشى القتل وإنما أخاف أن يمثلوا بى
    فقالت ليس بعد القتل مايخافه المرء
    فالشاه المذبوحه لايؤلمها السلخ

    ففرح بردها وقال لها بوركت من أم وبوركت مناقبك الجليله فأنا ماجئت إليك هذه الساعه إلا

    لأسمع منك ماسمعت والله يعلم أننى ماوهنت وما ضعفت ...وها أنا ماض لما تحبين فإن قتلت فلا تحزنى على وسلمى أمرك لله
    [/COLOR]
    فقالت إنما أحزن عليك إن قتلت فى باطل فاقترب منى يابنى حتى أشمك فلعله آخر عهدى بك فانكب على يديها ورجليها يقبلها

    وهى تتحسس جسده فدفعته فجأه وقالت له ياعبد الله ماهذا الذى تلبس ؟

    فقال لها درعى
    فقالت ماهذا يابنى لباس من يريد
    الشهاده

    فقال إنما لبستها لأطيب خاطرك وأسكن قلبك فقالت انزعها عنك فذلك أشد لحميتك وأقوى لوثبتك وأخف لحركتك

    ولكن البس بدلا منها سراويل مضاعفه حتى إذا صرعت لم تنكشف عورتك


    فنزع عبد الله الدرع وشد عليه السراويل ومضى

    إلى الحرم لمواصله القتال وهو يقول لا تفترى عن الدعاء لى ياأماه

    فرفعت كفيها إلى الحماء وهى تقول (اللهم ارحم طول

    قيامه وشده نحيبه فى سواد الليل والناس نيام اللهم ارحم جوعه وظمأه فى هواجر المدينه زمكه وهو صائم اللهم ارحم بره

    بأبيه وأمه اللهم إنى قد سلمته لأمرك ورضيت بما قضيت له فأثبنى عليه ثواب الصابرين

    فلم تغرب شمس ذلك اليوم حتى كان

    عبد الله بن الزبير قد لحق بجوار ربه ولم يمض على موته فير بضعهة عشر يوما إلا كانت أمه أسماء بنت أبى بكر قد لحقت به

    وقد بلغت من العمر مائه عام ولم يسقط لها سن ولا ضرس ولم تغب عن عقلها شئ فاللهم ارضى عن هذه الأم العظيمه التى

    يجب أن يتعلم منها النساء كيف يكون الخوف على الدين والحق أهم من الخوف على الأبناء بل يجب أن يتعلم منها الرجال

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    122
    آخر نشاط
    30-12-2009
    على الساعة
    07:55 PM

    افتراضي

    صفيه بنت عبد المطلب يوم أحد ويوم الخندق

    فى غزوه أحد
    عندما انهزم المسلمون عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ورأت المسلمين ينكشفون عن الرسول إلا قليلا

    ووجدت المشركون يوشكون أن يصلوا إلى الرسول طرحت سقاءها أرضا وهبت مسرعه وانتزعت من أحد المنهزمين رمحه

    ومضت تشق الصفوف وتضرب بسنان الرمح الوجوه وتزأر فى المسلمين قائله ( ويحكم انهزمتم عن رسول الله ؟) فلما رآها

    النبى مقبله خشى عليها أن ترى أخاها سيد الشهداء حمزه وقد مثل به المشركون أشد تمثيل فأشار الرسول إلى إبنها الزبير

    قائلا ( المرأه يازبير ........المرأه يازبير ) فأقبل عليها الزبير وقال لها ياأماه إليك....إليك ياأماه )فقالت له تنح لاأم لك فقال لها

    إن رسول الله يأمرك أن ترجعى فقالت ولم ؟ إنه قد بلغنى أن أخى قد مثل به وذلك فى الله وهنا أدرك الرسول أنها جبل

    وليست إمرأه عاديه فقال له الرسول (دعها يازبير ) ولما انتهت المعركه ووقفت صفيه عند أخيها حمزه فوجدته قد بقر بطنه

    وأخرجت كبده وجدع أنفه وقطعت أذناه وشوه وجهه فاستغفرت له وأخذت تقول ( إن ذلك فى الله لقد رضيت بقضاء الله والله

    لأصبرن وأحتسبن إن شاء الله )


    موقفها الآخر فى غزوه الخندق

    بينما كان المسلمون فى غزوه الخندق يرابطون على أطراف الخندق فى مواجهه قريش وأسلافها وقد انشغلوا عن النساء

    والذرارى بمنازله العدو أبصرت صفيه شبح يتحرك فى الظلام فأدركت أنه يهودى جاء ليتجسس على الحصن وعلى من فيه

    ليعرف هل فيه رجال يحمونه أم لا ؟ وقد أرسله اليهود لهذه المهمه حتى إن لم يجدوا أحد من الرجال يحمى هذا

    الحصن انقضوا عليه وأخذوا النساء والأطفال فتكون طامه على المسلمين من الممكن أن تؤثر على سير المعركه فقررت

    أن تقوم بمهمه الدفاع عن الحصن فبادرت إلى خمارها فلفته على رأسها وعمدت إلى ثيابها فشدتهاعلى وسطها وأخذت عمودا

    على كتفها ونزلت إلى باب الحصن وأخذت ترقب هذا اليهودى حتى وجدت نفسها فى موضع يمكنها منه انقضت عليه بالعمود

    الذى كان فى يدها فسقط على الأرض فعاجلته بضربه ثانيه وثالثه حتى قضت عليه وقطعت رأسه وألقت به من أعلى الحصن

    فأخذ يتدحرج حتى استقر أمام اليهود الذين بأسفل الحصن فلما رأوا رأس صاحبهم قالوا فيما بينهم ( قد علمنا أن محمدا لم يكن

    ليترك النساء والأطفال بدون حماه وانصرفوا مرعوبين . والله إنها لمدرسه عظيمه التى خرجت مثل هؤلاء الرجال والنساء وذلك لأن الله سبحانه وتعالى قد أكرمهم بأعظم رسول

    ومعلم عرفه التاريخ كان لهم قدوه فتعلموا من القدوه وعلمونا كيف يكون الإقتداء ونعلم أن الخير فى أمه محمد كما أخبرنا عليه

    الصلاه والسلام إلى يوم القيامه فما زال وسيظل بالأمه نساء كثير لانقول مثل صفيه وأسماء ولكنهن يتشبهن بهن ورجال

    كثيرون لانقول أمثال عمر زعثمان وعلى وطلحه وخبيب ولكنهم يسيرون على خطاهم ويحاولوا أن يتشبهوا بهم ولكنهم

    مكبلين فاللهم فك تكبيلهم حتى يعود إلي المسلمين عزهم

    ومجدهم

لقد ثبت هؤلاء الصحابه فى هذه المواقف ثبوت الجبال الرواسى

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. فيما نزل من القرآن على لسان بعض الصحابه
    بواسطة ffmpeg في المنتدى شبهات حول القران الكريم
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 03-06-2008, 12:28 PM
  2. مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 03-02-2008, 02:34 AM
  3. القاب بعض الصحابه
    بواسطة ابن الاسلام100 في المنتدى المنتدى التاريخي
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 24-06-2007, 07:21 AM
  4. الرد على : ثبوت سحر الرسول من القرآن
    بواسطة السيف البتار في المنتدى شبهات حول السيرة والأحاديث والسنة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 20-03-2007, 10:39 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

لقد ثبت هؤلاء الصحابه فى هذه المواقف ثبوت الجبال الرواسى

لقد ثبت هؤلاء الصحابه فى هذه المواقف ثبوت الجبال الرواسى