حوار ثنائي لاختبار حقيقة المحبة في لغة التبشير المسيحي بين الضيف the lord و نجم ثاقب

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

ما معنى كلمة المتعبدين فى العهد الجديد » آخر مشاركة: الاسلام دينى 555 | == == | الجزء الثالث من سيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم » آخر مشاركة: السعيد شويل | == == | الاخوة الافاضل اسالكم الدعاء » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | لاويين 20 :21 يسقط الهولي بايبل في بحر التناقض !!! » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | صلب المنصر هولي بايبل على أيدي خرفان الزريبة العربية ! » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | ابحاث على الكتاب المقدس قويه جدا مفيده لكل دارس مقارنة اديان » آخر مشاركة: ابا عبد الله السلفي | == == | ابحاث على الكتاب. المقدس قويه جدا مفيده لكل دارس مقارنة اديان وكل باحث عن الحق » آخر مشاركة: ابا عبد الله السلفي | == == | ابحاث على الكتاب المقدس قويه جدا مفيده لكل دارس مقارنة اديان وكل باحث عن الحق » آخر مشاركة: ابا عبد الله السلفي | == == | قيامة يسوع الإنجيلي من بين الأموات حقيقة أم خيال! ــــ (وقفات تأملية في العهد الجديد) » آخر مشاركة: أبو سندس المغربي | == == | رد شبهة:نبيُّ يقول : إِنَّ الْمَرْأَةَ تُقْبِلُ فِي صُورَةِ شَيْطَانٍ،وينظر للنساء... » آخر مشاركة: أكرم حسن | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

حوار ثنائي لاختبار حقيقة المحبة في لغة التبشير المسيحي بين الضيف the lord و نجم ثاقب

صفحة 10 من 14 الأولىالأولى ... 9 10 11 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 91 إلى 100 من 139

الموضوع: حوار ثنائي لاختبار حقيقة المحبة في لغة التبشير المسيحي بين الضيف the lord و نجم ثاقب

  1. #91
    الصورة الرمزية نجم ثاقب
    نجم ثاقب غير متواجد حالياً مشرف عام
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    5,025
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    21-07-2016
    على الساعة
    11:53 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة The Lord مشاهدة المشاركة
    أصبت يا صديقي ..

    ولكن أنا ما أقصده هو كلأتي :

    بحسب ما جاء بالكتب والنبوءات في العهد القديم ..
    ومن لديه الكتب ( هنا ما أقوله باليهود الذين يعلمون بالكتب ) .
    فليس من المقبول أن تنزل الكتب لشعب (نعتبره اليهود وما أتى من قبلهم ).
    ومن ثم يأتي المسيح إلى الهنود الحمر في الولايات المتحدة ..
    فذاك الشعب لا يعلم من هذا .

    لذلك أقول لك أنه أتى لليهود (أي لمن يملك الكتب والنبوءات ) والمسيح ملك اليهود .

    دعني من هذا وذاك .... المسيح أتى لليهود أليس هذا ما تبحث عنه ؟؟

    أتى لمن لديه شريعة الله حتى يعطيهم تعاليم بخصوص هذه الشريعة بغض النظر عن من لديه هذه الشريعة .


    ولكن السؤال وهو المحبة في المسيحية .... أليس كذلك؟؟؟

    أين لا تراها في المسيحية ؟؟ ....... وأين تراها في المسيحية ؟؟؟

    أرجوا الإجابة عن هذين السؤالين ونكمل حديثنا ...


    ولك أيضاً أنت كل الأحترام صديقي نجم

    حبيبي وصديقي the lord .....

    تحية طيبة عطرة ....

    اطمئن عزيزي ....
    أنا أفهم انك تهتم بأن أدرك أن المسيح أتى لليهود لأنهم يملكون الشريعة ....
    ولكن هل كانوا يعرفونه كما انتم تعرفونه الآن ؟
    وما الفرق بين معرفة الكنعانية للمسيح وايمانها به ....
    وبين معرفة اليهودي وايمانه به ؟؟؟؟؟؟؟؟
    عموما نناقش هذه النقطة فيما بعد حتى ننتهي من مرحلة مرحلة .....


    أحب أن أذكرك أولا ....
    أن المحبة التي نتكلم عنها هي محبة الانسان للانسان ....
    اتفقنا ؟
    أنا لا اتطرق لموضوع : هكذا احب الله العالم .....
    لأني قد تناولته سابقا في مواضيع سابقة ....
    ويسعدني أن نناقشه لاحقا ( اذا أحببت ) بعد الانتهاء من حوارنا هذا حول محبة الانسان الى الانسان وتسامحه معه ....
    عزيزي ....
    اذا اتفقنا أننا نتكلم عن المحبة والتسامح والبذل بين الانسان والانسان ....
    فهذا مهم جدا حتى لا يتشتت القارىء ....

    أنت اتفقت معي ان المسيح أساسا أتى لليهود ....
    وأنا قلت لك أن جميع التعاليم حول التسامح والبذل والمحبة ( مثل أحبوا اعدائكم وحولوا الخد الآخر وأعطوا ثوبكم ) قيلت لليهود ....

    وأنت ان كنت تتفق معي على انها قيلت لليهود ....
    لكنك في الوقت نفسه قلت لي أنه لا يمكن أن يأتي الرب بتعاليم تخص شعب معين ....

    لكني قلت لك .....
    انه كما جاء بتعليم ( العين بالعين ) لشعب اليهود خاصة .....
    فلاشىء يمنع تبعا لذلك أن يكون قد حول التعليم لهم ليصبح ( حولوا خدودكم ) لتكون التعاليم كما كانت بالسابق لهم بشكل خاص ....

    منطق أم لا ؟

    وعليه فلا ادري من اى نقطة تجد انني مخطىء ؟


    أما بالنسبة للمبشرين حين يختاروا أن يأخذوا من عبارات قالها المسيح لليهود خاصة ليجعلوها شعار لحملاتهم التبشيرية خارج اليهودية .... فاني أجد في هذا عدم دقة وخداع في الواقع .... لأن الحق يجب ان يأخذ الحق منهاجا له حتى يصل كأمانة للمتلقي .....

    هل فهمتني ؟


    أتمنى أن يكون هذا الرد التوضيحي والتذكيري معينا لك لتفهم مقصدي أيها الحبيب المهذب .....



    أطيب الامنيات لك من نجم ثاقب .
    التعديل الأخير تم بواسطة نجم ثاقب ; 06-04-2010 الساعة 03:16 PM
    الى كل قائل : أنا مسيحي ، والى كل قائلة : أنا مسيحية
    ندعوك للتعارف كأخ أو كأخت في الانسانية تحت مظلة الترحيب والتهذيب
    لا يتم التطرق الى العقائد وحوار الاديان الا برغبة الضيف وفي أقسام متخصصة لأن الأولوية للأمور الانسانية التي توحدنا جميعا
    اذا أحببت أن تعرفنا بنفسك
    اذا كنت تحب أن تكتب لنا شعورك وملاحظاتك
    اذا كان لديك مشكلة تريد أن تسمع فيها رأيا أو حلا منا
    ما عليك الا الدخول الى هذا الرابط :
    http://www.ebnmaryam.com/vb/showthre...774#post233774
    فأهلا وسهلا بكل ضيوفنا الأفاضل .

  2. #92
    الصورة الرمزية The Lord
    The Lord غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    520
    الدين
    المسيحية
    آخر نشاط
    15-05-2014
    على الساعة
    07:35 AM

    افتراضي

    اقتباس
    ما هو الايمان ؟
    أليس الايمان هو ايمان بكلمة الله أو بوصاياه أو بوجوده ؟
    حسنا اذا كانت المرأة قد أحسنت في قولها ....
    أو كما وصف انجيل متى أنها لأجل ايمانها نالت حاجتها .....
    فأين كلام الاله الذي آمنت به المرأة ؟
    لا تجد أى كلام من يسوع لتؤمن به المرأة ....

    المراة سمعت بيسوع ....
    أنه يبرىء الذي به علة صعبة الشفاء ....
    فخرجت كالتي تستنجد بأى دواء مطروح في الخلاء ....
    أو أى طبيب حتى لو كان مشعوذا أو ملتزما على غير ملتها ....
    كل غايتها الشفاء لابنتها ....
    فأى ايمان عظيم هذا .... ؟
    هذه امرأة تريد الشفاء من رجل سمعت عنه أنه يشفي ....
    وطلبته .....
    مشت وراءه مستجدية أن يشفي لها ابنتها .....
    ولاحظ أن الموضوع الذي تطلبه المرأة هي حاجة انسانية بحتة .....
    قد يبيع الانسان نفسه لأجل ان يشتري دواءا لأبنائه وبناته ....

    ان يسوع لم يقل كلمة بالاصل سمعتها الكنعانية فرددتها ليقول لها يسوع عظيم هو ايمانها .....
    بل قال لها مثلا .....
    مثلا قاسيا ....
    وكانه يقول ....
    ان الشفاء الذي أملكه هو لأبنائي ....
    انه ( شفاء ) ..... ما كان لأى انسان شهم أن يمنعه عن عابر سبيل أو غريب ....

    لا أريد أن أعيد شرح لما ورد .

    ولكن أذا أتى المثل قاسياً .... وكان الرد من هذه المرأة رائع .
    أذاً استحقت لبنتها الشفاء .
    عظيم إيمانك ... محبتيك عدم استسلاميك ... تحمل كلماتي القاسية ... ثقتيك بأن أبنتيك من حقها شيء من شفاعتي ... كل هذا ما قصده المسيح .

    وعن باقي ما ورد من ردك فهو تحليل شخصي لا أريد التحدث به .
    فالمثل كان واضح ولم يعطيها الفتات بل أعطاها ما طلبت من حاجتها .
    وأيضاً وضح بأنه لم يأتي إلا لكل البشر .. حتى لو ظهر بأن من يتبع الشريعة اسما من باقي البشر .

    فمن يخطأ ويرتكب المعاصي في نظرك هل هو متساوي عند الله لمن يصلي ويصوم ويقوم بغيرها من العبادات ؟؟
    سؤال في وجهة نظرك أنت كشخص .

    نأتي الى ماورد بأخر الردك :

    اقتباس
    قَامَ مِنْ هُنَاكَ وَمَضَى إِلَى تُخُومِ صُورَ وَصَيْدَاءَ، وَدَخَلَ بَيْتًا وَهُوَ يُرِيدُ أَنْ لاَ يَعْلَمَ أَحَدٌ، فَلَمْ يَقْدِرْ أَنْ يَخْتَفِيَ .


    ان نية الاله أن يختفي ....
    لكنه لم يقدر أن يختفي ..... !!!!!!
    انه يريد أن لا يعلم به أحد .....
    ومن المفروض أن ارادة الرب نافذة برغم انف الجميع ....
    لكن اللاهوت الساكن به والذي يعلم الغيب وله ارادة فوق ارادة الجميع ....
    حتى وانه يريد التخفي ....
    لكنه ما استطاع ....
    أسألك أيها الحبيب بقلب يتمنى لك الخير بصدق واحترام :

    هل هذا هو الله ؟

    طبعا لازم نفصل بين لاهوت المسيح وناسوته
    ومثل ما ذكرت من قبل في أحد الردود بالمنتدى :
    فهو إنسان كامل وإله كامل، وهو تارةً يتكلم باعتبار كونه إنساناً كما قال عند قبر لعازر: »أين وضعتموه؟« (يو 11: 34)
    كيف إله لا يعلم أين وضعوه ؟؟؟.
    وتارة يتكلم كإله: »هلمَّ خارجاً« (يو 11: 43) فيقوم الميت.
    ومن له سلطانا على الموت ؟؟
    فكان يمكنه إن شاء أن يجعل ناسوته لا يستفيد من لاهوته، لأنه »أخلى نفسه (بإرادته) صائراً في شبه الناس« .













    انا هو القيامة والحياة.من آمن بي وإن مات فسيحيا.


    استطيع كل شيء في المسيح الذي يقويني.



  3. #93
    الصورة الرمزية The Lord
    The Lord غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    520
    الدين
    المسيحية
    آخر نشاط
    15-05-2014
    على الساعة
    07:35 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نجم ثاقب مشاهدة المشاركة
    حبيبي وصديقي the lord .....

    تحية طيبة عطرة ....

    اطمئن عزيزي ....
    أنا أفهم انك تهتم بأن أدرك أن المسيح أتى لليهود لأنهم يملكون الشريعة ....
    ولكن هل كانوا يعرفونه كما انتم تعرفونه الآن ؟
    وما الفرق بين معرفة الكنعانية للمسيح وايمانها به ....
    وبين معرفة اليهودي وايمانه به ؟؟؟؟؟؟؟؟
    عموما نناقش هذه النقطة فيما بعد حتى ننتهي من مرحلة مرحلة .....


    أحب أن أذكرك أولا ....
    أن المحبة التي نتكلم عنها هي محبة الانسان للانسان ....
    اتفقنا ؟
    أنا لا اتطرق لموضوع : هكذا احب الله العالم .....
    لأني قد تناولته سابقا في مواضيع سابقة ....
    ويسعدني أن نناقشه لاحقا ( اذا أحببت ) بعد الانتهاء من حوارنا هذا حول محبة الانسان الى الانسان وتسامحه معه ....
    عزيزي ....
    اذا اتفقنا أننا نتكلم عن المحبة والتسامح والبذل بين الانسان والانسان ....
    فهذا مهم جدا حتى لا يتشتت القارىء ....

    أنت اتفقت معي ان المسيح أساسا أتى لليهود ....
    وأنا قلت لك أن جميع التعاليم حول التسامح والبذل والمحبة ( مثل أحبوا اعدائكم وحولوا الخد الآخر وأعطوا ثوبكم ) قيلت لليهود ....

    وأنت ان كنت تتفق معي على انها قيلت لليهود ....
    لكنك في الوقت نفسه قلت لي أنه لا يمكن أن يأتي الرب بتعاليم تخص شعب معين ....

    لكني قلت لك .....
    انه كما جاء بتعليم ( العين بالعين ) لشعب اليهود خاصة .....
    فلاشىء يمنع تبعا لذلك أن يكون قد حول التعليم لهم ليصبح ( حولوا خدودكم ) لتكون التعاليم كما كانت بالسابق لهم بشكل خاص ....

    منطق أم لا ؟

    وعليه فلا ادري من اى نقطة تجد انني مخطىء ؟


    أما بالنسبة للمبشرين حين يختاروا أن يأخذوا من عبارات قالها المسيح لليهود خاصة ليجعلوها شعار لحملاتهم التبشيرية خارج اليهودية .... فاني أجد في هذا عدم دقة وخداع في الواقع .... لأن الحق يجب ان يأخذ الحق منهاجا له حتى يصل كأمانة للمتلقي .....

    هل فهمتني ؟


    أتمنى أن يكون هذا الرد التوضيحي والتذكيري معينا لك لتفهم مقصدي أيها الحبيب المهذب .....



    أطيب الامنيات لك من نجم ثاقب .


    أنا برأيي لا يوجد عبارة خاصة لشعب ...
    أي بمعنى أخر أذا كان فيلسوف مسلم وقال ما تفلسف به لأهل الإسلام وأتيت أنت قلت لي هذا ما قاله أأقول لك ؟؟ هذا لكم ليس لي ..
    وهذا مثال من شخص عادي وليس إله أو نبي أو رسول كما تريد أنت سميه .
    يا صديقي مايفيد لتعامل الإنسان مع أخيه الإنسان فهو لكل البشر ..
    أحبوا أعدائكم هكذا قال المسيح لليهود ... وما الضرر بأن أنت يا غير اليهودي أن تتعامل بها ؟؟
    هل ترى فيها ضرر ؟؟
    ولماذا تسميها خداع ... هل أخدعك أذا أردت لك الفائدة بالتعامل مع الله ؟؟
    هل أكون أخدعك أذا قلت لك يا أخي نجم :
    واما انا فاقول لكم احبوا اعداءكم.باركوا لاعنيكم.احسنوا الى مبغضيكم.وصلّوا لاجل الذين يسيئون اليكم ويطردونكم.
    هل أنا كمسيحي أعمل بهذا الكلام فقط مع أخوتي بالمسيح؟؟ ..
    أم أعمل بهذا الكلام مع كل إنسان أراه؟؟ ..
    أنا سأجيبك أني أعمل بهذا الكلام مع كل شخص بغض النظر عن دينه .
    سأقول لك لماذا :
    لكي تكونوا ابناء ابيكم الذي في السموات.فانه يشرق شمسه على الاشرار والصالحين ويمطر على الابرار والظالمين.
    وفي ماسبق الحديث عن كل البشر ..

    أتمنى أن تكون قد وصلت فكرتي .

    ولك كل الحب أخي نجم ومتابع معك بأي شيء ترغب فيه ..
    لأنني قد أحببت طريقة حوارك وتفهمك ظروفي في بعض الأيام .

    دائماً لك الشكر ....
    انا هو القيامة والحياة.من آمن بي وإن مات فسيحيا.


    استطيع كل شيء في المسيح الذي يقويني.



  4. #94
    الصورة الرمزية نجم ثاقب
    نجم ثاقب غير متواجد حالياً مشرف عام
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    5,025
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    21-07-2016
    على الساعة
    11:53 PM

    افتراضي

    صديقي الحبيب The Lord ......
    أشكر لك تواصلك معي في هذا الحوار .....

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة The Lord مشاهدة المشاركة
    ولكن أذا أتى المثل قاسياً .... وكان الرد من هذه المرأة رائع .
    أذاً استحقت لبنتها الشفاء .
    عظيم إيمانك ... محبتيك عدم استسلاميك ... تحمل كلماتي القاسية ... ثقتيك بأن أبنتيك من حقها شيء من شفاعتي ... كل هذا ما قصده المسيح .

    وعن باقي ما ورد من ردك فهو تحليل شخصي لا أريد التحدث به .
    فالمثل كان واضح ولم يعطيها الفتات بل أعطاها ما طلبت من حاجتها .
    وأيضاً وضح بأنه لم يأتي إلا لكل البشر .. حتى لو ظهر بأن من يتبع الشريعة اسما من باقي البشر .

    فمن يخطأ ويرتكب المعاصي في نظرك هل هو متساوي عند الله لمن يصلي ويصوم ويقوم بغيرها من العبادات ؟؟
    سؤال في وجهة نظرك أنت كشخص .
    صديقي ....
    صدقني أحاول أن أصل بك الى ما أوصلني لقناعة ....
    ولست معارضا لك لأجل المعارضة ....
    حسنا ....
    دعني أسألك سؤال .....
    ماذا يعني أن امرأة سمعت به .....
    وماذا تراها سمعت ؟؟؟؟؟
    ان ما سمعته عنه يمكن أن نعرفه من الطلب الذي تقدمت به المرأة .....
    انها تريد الشفاء لابنتها .....
    لا يعني أن تذهب أنت الى طبيب يهودي بارع له سمعة رفيعة أنك أصبحت مؤمنا باليهودية ....
    صاحب الحاجة ينظر الى تحقيق حاجته وقد يبيع نفسه اذا ما كانت حاجته غالية ....
    لماذا لا تكون منطقيا .... ؟
    ألست أنا أورد لك اشياء منطقية .... ؟
    أليس صاحب الحاجة ينظر الى تحقيق حاجته ؟؟؟؟؟؟
    هل تجد بكلام المرأة ايمانا بأن المسيح هو الله بنظر المرأة ؟؟؟؟؟؟
    لا .... لن تجد ......
    من النص تجد واقع ما كان يحدث .....
    المرأة سمعت بيسوع بما يجعلها تتأمل أن تبرأ على يده ابنتها .....
    فتطلب منه حاجتها .....
    لم تقل له : ربي والهي .....
    فقط سمعت عنه فهرولت الى حيث يمكن أن تجده .....
    ان من الناس من يقطعون المسافات ويدفعون الغالي والنفيس .....
    ربما يصلون الى طبيب بوذي بارع على هضبة التبت .....
    وقد يتوسلون له أن يشفي لهم فلذات أكبادهم .....
    لأن سمعة ذلك البوذي قد انتشرت حتى جلبت اليه المتأملون بالشفاء .....
    فهل يعني ركوع صاحب الحاجة أمام ذلك الرجل البوذي أن صاحب الحاجة أصبح بوذيا ؟؟؟؟؟؟

    يا صديقي ....
    لماذا لا تكون منطقيا في واقع النص .....
    المرأة لم تعترف بيسوع كاله أبدا ....
    فقط طلبت حاجتها الماسة لفلذة كبدها .....
    هل هذا يعني أنها مؤمنة بيسوع كاله ؟
    أم أنها لها أمل بشفاء ابنتها لأنها سمعت عن يسوع ؟
    احكم بموضوعية من واقع النص بلا زيادة ولا نقصان .....

    فليس لديك دليل أنها آمنت بيسوع عقائديا .....
    بل ان النص أقرب ما يكون الى طلب الحاجة من طبيب ذاعت شهرته بالمنطقة ....
    وليس ببعيد أن كان دواء ابنة تلك المرأة في يد الشيطان أن تتوسل للشيطان أن يكون طيبا ويعطيها الدواء ....
    فليس الأمر عقائديا .....

    ولاحظ أمرا آخر .....
    فان المرأة بالاضافة الى أنها لم تقل كلمة توحي أنها مؤمنة بيسوع وأنها ستحمل صليبها وتتبعه لم تتوسل له الا بطلب حاجتها .....
    ولاحظ ان توسلها وركضها وراءه يدل على أنها تستجدي من رجل لا تعرف طباعه ورسالته ..... فأنتم تؤمنون به أنه لا يرد أحدا ويحتضن السائل ولطيف بكلامه ....
    لا سيما أن المتكلم هي امرأة ضعيفة وموضوع طلبها هي طفلة وان يسوع معروف عنه حبه للاطفال كما تؤمنون ....

    تلك المرأة تستجدي .....
    هو لا يسمعها .....
    يمشي وهي متوسلة وراءه .....
    يسوع يرد عليها كما اتفقت معي بمثال قاسي .....
    وهي تضع نفسها بما شبهها به من أجل أن تنول طلبها وليس لأنها مؤمنة ....
    أستغرب أنك تفسر الأمر على أنه ايمان عقائدي .....
    فكما يقول المثل .... الغريق يتعلق بقشة .....
    وقل لي ..... ما الذي يمنع المرأة أن تجرب الرجل الذي سمعت عنه .....
    يا صديقي ..... النص يقول أنها سمعت عنه .....
    والمرأة أتته بحاجتها لأنها سمعت عنه بأنه أعطى لغيرها مثل حاجتها .....

    وركز على اجابة المرأة ....
    أقرت أنها مثل الكلاب .....
    ويسوع لم يصحح لها .....
    بل أثنى على اقرارها ....
    واعطاها حاجتها .....
    لكن حاجتها استحقتها وهي تحت المائدة .....
    لأن يسوع لم يقل لها بل ان لك مكانا على المائدة .....

    عزيزي .....
    ان كنت أنت ترى أن اعطاء امرأة مستجدية ومتوسلة حاجتها هو يدل على مكافأة قررها يسوع نتيجة ايمان المرأة .....
    فاني أأسف لهذا .....
    لأن مجرد ركوع امرأة متوسلة تطلب حاجتها من مجرم به قليل جدا من الشهامة قد يجعله رجلا نبيلا .....

    فمن الطبيعي أن يعطي الرجل الحر الغني لامرأة فقيرة متوسلة صادقة بطلبها .....

    هل أنت تعني مثلا أن يسوع لم يعطي المرأة طلبها الا لأنها آمنت به ؟
    هل تعني أنها لو لم تكن مؤمنة فانه يتركها لتعود ذليلة مهانة لأنها توسلت وطلبت من رجل أمرا يملكه ولم يعطها منه ..... ؟


    أنا أقول من الطبيعي أن يعطيها .....
    سواءا كانت مؤمنة أو غير مؤمنة .....
    هذه امرأة تتوسل و تركع .....
    وهو رجل حر غني وبيده ما يفيض لاعطائها حاجتها التي قطعت مسافات لأجلها ....
    فلماذا يرفض برأيك ؟


    لكنه استحسن قبولها المثل عليها أما الطلب فليس منطقيا ان يرد الرجل الحر امراة متوسلة .....
    لذا فالمعركة كلامية .....
    مثل قاسي .....
    تقبله المرأة بقسوته ولكن بذكاء محرج لتنول حاجتها .....


    والسؤال ملخصا لما سبق .....
    هل تجد كلمة واحدة تدل على أن المرأة مؤمنة عقائديا بشخص المسيح ؟
    ولماذا أنت تستبعد أن تأتي امرأة سمعت عن المسيح بأنه يملك حاجتها لتتوسل اليه فقط لتنول حاجتها وليس لتحمل صليبها وتتبعه ؟؟؟؟؟؟
    هل لديك دليل ؟؟؟؟؟؟




    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة The Lord مشاهدة المشاركة
    فالمثل كان واضح ولم يعطيها الفتات بل أعطاها ما طلبت من حاجتها .
    أليس الكلب الذي يقتنيه السيد يمكنه أن يأكل حاجته من طعامه وهو قابع تحت المائدة ؟؟؟؟؟
    أم تراه سينول كرسيا على المائدة مثل أسياده ليأكل حاجته ؟؟؟؟؟؟؟
    ما رأيك ؟؟؟؟؟؟



    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة The Lord مشاهدة المشاركة
    فمن يخطأ ويرتكب المعاصي في نظرك هل هو متساوي عند الله لمن يصلي ويصوم ويقوم بغيرها من العبادات ؟؟
    سؤال في وجهة نظرك أنت كشخص .

    اذا كان الجميع قد استلم التعاليم بالتساوي .....
    فحينها تكون المقارنة أيها الحبيب .....
    حينها سيكون الذي عرف التعاليم والشريعة و اهتم أن يعمل بها ....
    أفضل ممن عرفها ولم يعمل بها .....

    أما أن يحجب الله التعاليم عن غير اليهود منذ البدء وطوال عهود .....
    ثم تجعل اليهودي أفضل من غيره بينما غيره ما كان مدعوا بالاصل الى الرب ....
    فتلك مقارنة مغلوطة .....

    أليس كذلك ؟



    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة The Lord مشاهدة المشاركة
    نأتي الى ماورد بأخر الردك :

    طبعا لازم نفصل بين لاهوت المسيح وناسوته
    ومثل ما ذكرت من قبل في أحد الردود بالمنتدى :
    فهو إنسان كامل وإله كامل، وهو تارةً يتكلم باعتبار كونه إنساناً كما قال عند قبر لعازر: »أين وضعتموه؟« (يو 11: 34)
    كيف إله لا يعلم أين وضعوه ؟؟؟.
    وتارة يتكلم كإله: »هلمَّ خارجاً« (يو 11: 43) فيقوم الميت.
    ومن له سلطانا على الموت ؟؟
    فكان يمكنه إن شاء أن يجعل ناسوته لا يستفيد من لاهوته، لأنه »أخلى نفسه (بإرادته) صائراً في شبه الناس« .

    عزيزي .....
    هل قام المسيح بتعريف نفسه بنفسه على ان به لاهوت وناسوت ؟؟؟؟؟؟
    أم أنها استنتاجات أتت من بعده ؟؟؟؟؟؟؟
    على العموم .....
    ان كنت تعتبر المسيح هو عبارة لاهوت وناسوت .....
    فلاشك أنك تعتبر ربك هو لاهوته .....
    وليس المسيح ....
    أم أنك تعتبر الكائن الذي هو عبارة عن اله وانسان هو الله ؟؟؟؟؟؟؟؟

    ومن ناحية أخرى .....
    افترض أن رجلان سارا معا .....
    واحد قوي البنية وغزير المعلومات .....
    والآخر ضعيف البنية وليس لديه معلومات .....
    وتصاحبا بطريقهما حتى ظننت أنهما شخص واحد .....
    ألا يعين أحدهما الآخر ؟؟؟؟؟؟
    واذا كان الناسوت أراد أن يعرف اجابة .....
    ألا يكرمه بها لاهوته قبل الجميع ؟؟؟؟؟؟

    عزيزي .....
    نحن نؤمن أن المسيح هو انسان فقط .....
    أمده الله بالعلم والمعجزات .....
    لكنه انسان فقط .....
    نحترمه ولا نعبده .....

    أما أنتم فبرغم أنكم تعلمون أن به انسان كامل فانكم تعتبرونه الاله الذي تعبدونه !
    وبرغم انكم تصرون على أن تسيروا الى ناسوته وكأنه ليس له علاقة في اللاهوت لتبرير تصرفات معينة .....
    لكني لم أجد ( مسيحيا ) واحدا يقر أنه يميز بين المسيح الاله والمسيح الانسان .....
    والسؤال الذي أحب أن تسأله داخل نفسك : لماذا ؟

    اذا كنت تتكلم عن المسيح الانسان الكامل .....
    فمن هو هذا الانسان ؟؟؟؟؟؟
    اذا كنا نعرف الله كلنا ......
    فلماذا لا تسألون نفسكم من هو ذلك الانسان الذي هو المسيح ؟؟؟؟؟؟
    وهل لاهوت المسيح هو المسيح ؟؟؟؟؟؟؟

    هل يمكنك الاجابة من فضلك للأهمية ؟؟؟؟؟؟
    تمنياتي الخير لك من كل قلبي .....
    التعديل الأخير تم بواسطة نجم ثاقب ; 06-04-2010 الساعة 11:13 PM
    الى كل قائل : أنا مسيحي ، والى كل قائلة : أنا مسيحية
    ندعوك للتعارف كأخ أو كأخت في الانسانية تحت مظلة الترحيب والتهذيب
    لا يتم التطرق الى العقائد وحوار الاديان الا برغبة الضيف وفي أقسام متخصصة لأن الأولوية للأمور الانسانية التي توحدنا جميعا
    اذا أحببت أن تعرفنا بنفسك
    اذا كنت تحب أن تكتب لنا شعورك وملاحظاتك
    اذا كان لديك مشكلة تريد أن تسمع فيها رأيا أو حلا منا
    ما عليك الا الدخول الى هذا الرابط :
    http://www.ebnmaryam.com/vb/showthre...774#post233774
    فأهلا وسهلا بكل ضيوفنا الأفاضل .

  5. #95
    الصورة الرمزية نجم ثاقب
    نجم ثاقب غير متواجد حالياً مشرف عام
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    5,025
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    21-07-2016
    على الساعة
    11:53 PM

    افتراضي

    اتابع الرد على مشاركتك الثانية ايها الحبيب .....


    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة The Lord مشاهدة المشاركة
    أنا برأيي لا يوجد عبارة خاصة لشعب ...
    أي بمعنى أخر أذا كان فيلسوف مسلم وقال ما تفلسف به لأهل الإسلام وأتيت أنت قلت لي هذا ما قاله أأقول لك ؟؟ هذا لكم ليس لي ..
    وهذا مثال من شخص عادي وليس إله أو نبي أو رسول كما تريد أنت سميه .

    عزيزي ....
    مثالك رائع .....
    لكنه يصح لو كان الشخص الفيلسوف له أفكارا خاصة .....
    لا تنسى ان الذي قال : العين بالعين .....
    هو نفسه الذي قال : حولوا الخد الآخر .....

    فلو أن ذلك الفيلسوف المسلم كان قد جاء الى قوم بشكل خاص وقال لهم أمرا لم يقله لغيرهم ثم أتى لنفس القوم وعدل لهم ما كان قاله سابقا .....

    فلماذا آمنت أن الاولى هي لقوم معينين والثانية التي قيلت للقوم المعينين هي للجميع ؟
    أين دليلك ؟؟؟؟؟؟؟

    سأرتب لك الأمر بشكل آخر .....
    ( العين بالعين ) هل هي لليهود أم لجميع العالم ؟؟؟؟؟؟؟
    ( حول له الخد الآخر ) هل هي لليهود أم لجميع العالم ؟؟؟؟؟؟
    قبل أن تجيب .....
    أذكرك أن الاولى والثانية قيلت لليهود بشكل مباشر .....
    تفضل .....




    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة The Lord مشاهدة المشاركة
    يا صديقي مايفيد لتعامل الإنسان مع أخيه الإنسان فهو لكل البشر ..
    أحبوا أعدائكم هكذا قال المسيح لليهود ... وما الضرر بأن أنت يا غير اليهودي أن تتعامل بها ؟؟
    هل ترى فيها ضرر ؟؟

    ان الله لا يصدر عنه تشريعا ضارا أبدا .....
    فهل كانت ( العين بالعين ) تشريعا ضارا ..... ؟؟؟؟؟؟؟؟

    اذا أجبت هذا السؤال فستفهم مغزى الطرح الذي أبذله لأجل فهمك الكريم .....
    هل يمكنك الاجابة ؟؟؟؟؟؟؟




    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة The Lord مشاهدة المشاركة

    أحبوا أعدائكم هكذا قال المسيح لليهود ... وما الضرر بأن أنت يا غير اليهودي أن تتعامل بها ؟؟
    هل ترى فيها ضرر ؟؟
    احبوا اعداءكم .... ليست حلا شاملا لتكون تشريعا أساسيا ....
    خذ الأمور بمنطق الواقع لتفهم صحة حكمي .....
    انا معك أن التعامل بأحبوا أعداءكم قد تكون نافعة كتهذيب النفس في بعض الحالات ....
    وأضع اكثر من خط تحت ( بعض الحالات ) .... أى ليس كل الحالات ....
    لان التشريع هو مناسب لجميع الناس وفي كل الحالات التي تنطبق على أمر معين ....

    فانت يمكنك أن تحب الخير لعدوك أن يرتدع ويهتدي الى الخير والحق .....
    لكن المشكلة تكمن في أن تحب الشيطان .....
    أو تحب اتباعه المصرين على الشر والضرر ....
    فان ذلك سيكون أشبه بمن أحب ابنه وأغدق عليه بالدلال وهو على خطأ فدمرته المحبة ....
    ان خير الامور هي الوسط .....
    وكل حالة لها ما يناسبها .....

    فالقصاص والرجم ليس شرا اذا كان الله قد شرعه ليقوم به شعب الله على المذنبين ....
    أم أنك تراه شرا ؟؟؟؟؟
    هل فهمت مقصدي ؟؟؟؟؟؟؟



    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة The Lord مشاهدة المشاركة
    ولماذا تسميها خداع ... هل أخدعك أذا أردت لك الفائدة بالتعامل مع الله ؟؟
    هل أكون أخدعك أذا قلت لك يا أخي نجم :
    واما انا فاقول لكم احبوا اعداءكم.باركوا لاعنيكم.احسنوا الى مبغضيكم.وصلّوا لاجل الذين يسيئون اليكم ويطردونكم.
    هل أنا كمسيحي أعمل بهذا الكلام فقط مع أخوتي بالمسيح؟؟ ..
    أم أعمل بهذا الكلام مع كل إنسان أراه؟؟ ..
    أنا سأجيبك أني أعمل بهذا الكلام مع كل شخص بغض النظر عن دينه .
    سأقول لك لماذا :
    لكي تكونوا ابناء ابيكم الذي في السموات.فانه يشرق شمسه على الاشرار والصالحين ويمطر على الابرار والظالمين.
    وفي ماسبق الحديث عن كل البشر ..

    عزيزي ....
    لو أن المبشرين قالوا أننا نريد نستخدم كلمات المسيح لليهود لنجعلها لغير اليهود ....
    تكون تلك الأمانة والصدق .....
    لكنهم لم يضعوا للناس الحقائق .....
    لم يقولوا كما قلت أنت أن تلك التعاليم قالها المسيح لليهود .....
    بل جعلوا الناس يظنون أن المسيح قالها لليهود وغير اليهود .....
    مع أنه كان يقصد تهذيب المجتمع اليهودي بعضه مع بعض .....

    أنا اتكلم عن الصدق والامانة في وضع النقاط على الحروف .....
    فان لومي على المبشرين تجنبهم ابراز حقيقة أن المسيح قال تلك التعاليم لليهود فقط ....

    واذا كان الله يشرق شمسه على الاشرار .....
    فهل لم يكن يوجد باليهودية اى انسان مجرم أو شرير ..... ؟
    ما رأيك بالمدعو باراباس ؟؟؟؟؟؟
    المجرم الذي اطلقه بيلاطس لليهود حسب طلبهم .....
    ألم يكن شريرا ؟؟؟؟؟

    عزيزي .....
    اليهودي كان له عدو من اليهود .....
    لذا استحق احبوا أعداءكم .....

    فالمجتمع اليهودي كان يوجد به كل انماط البشر .....
    فهو عالم في مجتمع واحد .....
    يحكمه الكهنة ورجال الدين بحكم الشريعة .....
    فلو كان جميع اليهود نمطا واحدا فما حاجة الشعب للشريعة ؟

    ان لغة التبشير اعتمدت على العاطفة .....
    لجذب أكبر عدد ممكن من الداخلين الى ( المسيحية ) .....
    هذا اسلوب .....
    لأن العاطفة هي في طبيعة البشر .....
    ولكنها ليست الحل في حل المشاكل بين أنماط البشر .....
    لكن المسيح لم يقل تلك الكلمات الا لليهود .....
    بينما المبشرين ارادوها طريقة لجذب الناس الى المسيحية .....

    عزيزي ....
    ليس عيبا أن تحب الناس .....
    وتبذل لهم ما تستطيع ....
    وتسامحهم ....
    فهذا منهاج الخير والفضيلة .....
    يناسب تهذيب الذين لم يفهموا الخير من شريعة العين بالعين .....

    لكن ذلك هو تهذيب للنفس وليس شمولا بالتعامل المطلق .....
    لانه اذا توحد نهج التعامل عليه دون تمييز بالاحوال والاشخاص .....
    فان الفشل سيكون الحليف بلا شك .....

    ولو كان يسوع جاء بشريعة جديدة لليهود فانه يكون قد نقض .....
    واذا كان جاء ليكمل ....
    فانه يجب أن تحول خدك بعد ان تضرب على الخد الايمن كل من ضربك على الخد الايمن .....
    لكن المسألة تقويمية لا تلغي لغة العين بالعين .....
    هي لغة تهذيبية للمستمرون بشريعة العين بالعين .....
    هي تهذيب لا يلغي شمول التعامل المتنوع بما يحقق الفائدة وقطع الشر من جذوره ....

    كنت قد اثبت مرارا وسأظل أؤكد أن تعاليم المحبة ليست شاملة ولا كاملة لتكون الحل في مجتمع تتنوع فيه انماط البشر وتقل فيه الموارد وتكثر فيه الجرائم .....
    واني مع المثال الشعبي الذي يقول :
    ( هناك ناس تخاف ولا تختشيش ) .....
    فكما أن هناك من يتعظون من نظرة ومن بذل أو تسامح .....
    لكن فئة كبيرة ممكن ان تتمادى نظير كل ما سبق .....


    فقط .....
    نريد اعترافا صادقا من المبشرين بأنهم أخذوا تعاليم المسيح التي قالها لليهود ليقولوها الى العالم كأسلوب للجذب رغم أنها قيلت لليهود لجدواها في تهذيب نفوسهم التي لم تفهم الشريعة منذ البدء ولم تطبقها تطبيقا صحيحا لأن قلوبهم قاسية .....
    بينما الله أراد من التشريع الخير منذ البدء .....

    واني أتمنى ان تجيب سؤالي الهام لتعم فائدة ما أحاول ايصاله لك :


    هل كان هناك خير في تشريع : العين بالعين ؟؟؟؟؟؟؟
    وهل اذا التزم بها واحدا من هذا العالم بصفته مؤمن بالله وغير يهودي ، يكون قد ارتكب شرا ..... ؟؟؟؟؟؟؟؟

    ما رأيك دام فضلك ؟؟؟؟؟؟



    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة The Lord مشاهدة المشاركة

    ولك كل الحب أخي نجم ومتابع معك بأي شيء ترغب فيه ..
    لأنني قد أحببت طريقة حوارك وتفهمك ظروفي في بعض الأيام .

    دائماً لك الشكر ....

    ولك كل الشكر أيضا ....
    والله اني لا أجاملك أبدا .....
    أنت انسان مهذب وخلوق .....
    واني ارى ما بداخلك نقيا .....
    أعتز بصداقتك ويشرفني هذا الحوار الهادىء معك .....
    سائلا الله الخير من الأمر كله .....



    أطيب الأمنيات من نجم ثاقب .
    التعديل الأخير تم بواسطة نجم ثاقب ; 07-04-2010 الساعة 12:14 AM
    الى كل قائل : أنا مسيحي ، والى كل قائلة : أنا مسيحية
    ندعوك للتعارف كأخ أو كأخت في الانسانية تحت مظلة الترحيب والتهذيب
    لا يتم التطرق الى العقائد وحوار الاديان الا برغبة الضيف وفي أقسام متخصصة لأن الأولوية للأمور الانسانية التي توحدنا جميعا
    اذا أحببت أن تعرفنا بنفسك
    اذا كنت تحب أن تكتب لنا شعورك وملاحظاتك
    اذا كان لديك مشكلة تريد أن تسمع فيها رأيا أو حلا منا
    ما عليك الا الدخول الى هذا الرابط :
    http://www.ebnmaryam.com/vb/showthre...774#post233774
    فأهلا وسهلا بكل ضيوفنا الأفاضل .

  6. #96
    الصورة الرمزية The Lord
    The Lord غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    520
    الدين
    المسيحية
    آخر نشاط
    15-05-2014
    على الساعة
    07:35 AM

    افتراضي

    اقتباس
    صديقي ....
    صدقني أحاول أن أصل بك الى ما أوصلني لقناعة ....
    ولست معارضا لك لأجل المعارضة ....
    حسنا ....
    دعني أسألك سؤال .....
    ماذا يعني أن امرأة سمعت به .....
    وماذا تراها سمعت ؟؟؟؟؟
    ان ما سمعته عنه يمكن أن نعرفه من الطلب الذي تقدمت به المرأة .....
    انها تريد الشفاء لابنتها .....
    لا يعني أن تذهب أنت الى طبيب يهودي بارع له سمعة رفيعة أنك أصبحت مؤمنا باليهودية ....
    صاحب الحاجة ينظر الى تحقيق حاجته وقد يبيع نفسه اذا ما كانت حاجته غالية ....
    لماذا لا تكون منطقيا .... ؟
    ألست أنا أورد لك اشياء منطقية .... ؟
    أليس صاحب الحاجة ينظر الى تحقيق حاجته ؟؟؟؟؟؟
    هل تجد بكلام المرأة ايمانا بأن المسيح هو الله بنظر المرأة ؟؟؟؟؟؟
    لا .... لن تجد ......
    من النص تجد واقع ما كان يحدث .....
    المرأة سمعت بيسوع بما يجعلها تتأمل أن تبرأ على يده ابنتها .....
    فتطلب منه حاجتها .....
    لم تقل له : ربي والهي .....
    فقط سمعت عنه فهرولت الى حيث يمكن أن تجده .....
    ان من الناس من يقطعون المسافات ويدفعون الغالي والنفيس .....
    ربما يصلون الى طبيب بوذي بارع على هضبة التبت .....
    وقد يتوسلون له أن يشفي لهم فلذات أكبادهم .....
    لأن سمعة ذلك البوذي قد انتشرت حتى جلبت اليه المتأملون بالشفاء .....
    فهل يعني ركوع صاحب الحاجة أمام ذلك الرجل البوذي أن صاحب الحاجة أصبح بوذيا ؟؟؟؟؟؟

    يا صديقي ....
    لماذا لا تكون منطقيا في واقع النص .....
    المرأة لم تعترف بيسوع كاله أبدا ....
    فقط طلبت حاجتها الماسة لفلذة كبدها .....
    هل هذا يعني أنها مؤمنة بيسوع كاله ؟
    أم أنها لها أمل بشفاء ابنتها لأنها سمعت عن يسوع ؟
    احكم بموضوعية من واقع النص بلا زيادة ولا نقصان .....

    فليس لديك دليل أنها آمنت بيسوع عقائديا .....
    بل ان النص أقرب ما يكون الى طلب الحاجة من طبيب ذاعت شهرته بالمنطقة ....
    وليس ببعيد أن كان دواء ابنة تلك المرأة في يد الشيطان أن تتوسل للشيطان أن يكون طيبا ويعطيها الدواء ....
    فليس الأمر عقائديا .....

    ولاحظ أمرا آخر .....
    فان المرأة بالاضافة الى أنها لم تقل كلمة توحي أنها مؤمنة بيسوع وأنها ستحمل صليبها وتتبعه لم تتوسل له الا بطلب حاجتها .....
    ولاحظ ان توسلها وركضها وراءه يدل على أنها تستجدي من رجل لا تعرف طباعه ورسالته ..... فأنتم تؤمنون به أنه لا يرد أحدا ويحتضن السائل ولطيف بكلامه ....
    لا سيما أن المتكلم هي امرأة ضعيفة وموضوع طلبها هي طفلة وان يسوع معروف عنه حبه للاطفال كما تؤمنون ....

    تلك المرأة تستجدي .....
    هو لا يسمعها .....
    يمشي وهي متوسلة وراءه .....
    يسوع يرد عليها كما اتفقت معي بمثال قاسي .....
    وهي تضع نفسها بما شبهها به من أجل أن تنول طلبها وليس لأنها مؤمنة ....
    أستغرب أنك تفسر الأمر على أنه ايمان عقائدي .....
    فكما يقول المثل .... الغريق يتعلق بقشة .....
    وقل لي ..... ما الذي يمنع المرأة أن تجرب الرجل الذي سمعت عنه .....
    يا صديقي ..... النص يقول أنها سمعت عنه .....
    والمرأة أتته بحاجتها لأنها سمعت عنه بأنه أعطى لغيرها مثل حاجتها .....

    وركز على اجابة المرأة ....
    أقرت أنها مثل الكلاب .....
    ويسوع لم يصحح لها .....
    بل أثنى على اقرارها ....
    واعطاها حاجتها .....
    لكن حاجتها استحقتها وهي تحت المائدة .....
    لأن يسوع لم يقل لها بل ان لك مكانا على المائدة .....

    عزيزي .....
    ان كنت أنت ترى أن اعطاء امرأة مستجدية ومتوسلة حاجتها هو يدل على مكافأة قررها يسوع نتيجة ايمان المرأة .....
    فاني أأسف لهذا .....
    لأن مجرد ركوع امرأة متوسلة تطلب حاجتها من مجرم به قليل جدا من الشهامة قد يجعله رجلا نبيلا .....

    فمن الطبيعي أن يعطي الرجل الحر الغني لامرأة فقيرة متوسلة صادقة بطلبها .....

    هل أنت تعني مثلا أن يسوع لم يعطي المرأة طلبها الا لأنها آمنت به ؟
    هل تعني أنها لو لم تكن مؤمنة فانه يتركها لتعود ذليلة مهانة لأنها توسلت وطلبت من رجل أمرا يملكه ولم يعطها منه ..... ؟


    أنا أقول من الطبيعي أن يعطيها .....
    سواءا كانت مؤمنة أو غير مؤمنة .....
    هذه امرأة تتوسل و تركع .....
    وهو رجل حر غني وبيده ما يفيض لاعطائها حاجتها التي قطعت مسافات لأجلها ....
    فلماذا يرفض برأيك ؟


    لكنه استحسن قبولها المثل عليها أما الطلب فليس منطقيا ان يرد الرجل الحر امراة متوسلة .....
    لذا فالمعركة كلامية .....
    مثل قاسي .....
    تقبله المرأة بقسوته ولكن بذكاء محرج لتنول حاجتها .....


    والسؤال ملخصا لما سبق .....
    هل تجد كلمة واحدة تدل على أن المرأة مؤمنة عقائديا بشخص المسيح ؟
    ولماذا أنت تستبعد أن تأتي امرأة سمعت عن المسيح بأنه يملك حاجتها لتتوسل اليه فقط لتنول حاجتها وليس لتحمل صليبها وتتبعه ؟؟؟؟؟؟
    هل لديك دليل ؟؟؟؟؟؟
    صديقي لم أعلم لماذا كتب كل ما كتبته في الأقتباس .
    أنظر الى ما قلته :
    عظيم إيمانك(المقصود بها أصرارها على نيل ما تريد ) ... محبتيك عدم استسلاميك ... تحمل كلماتي القاسية ... ثقتيك بأن أبنتيك من حقها شيء من شفاعتي ( وهنا يا صديقي عندما قالت والكلاب ايضا تأكل من الفتات الذي يسقط من مائدة اربابها.) ... كل هذا ما قصده المسيح .

    وللننظر إلى هذه الكلمات :

    22 واذا امرأة كنعانية خارجة من تلك التخوم صرخت اليه قائلة ارحمني يا سيد يا ابن داود.
    أي هي سمعت عن نبي يهودي ( وهنا أريد أن أقول بأنه يهودي جاء لليهود بنظر هذه الأمرأة ) بأستطاعته أن يشفي ( يشفي ما ليس له دواء ).... وليس طبيب .

    اقتباس
    أليس الكلب الذي يقتنيه السيد يمكنه أن يأكل حاجته من طعامه وهو قابع تحت المائدة ؟؟؟؟؟
    أم تراه سينول كرسيا على المائدة مثل أسياده ليأكل حاجته ؟؟؟؟؟؟؟
    ما رأيك ؟؟؟؟؟؟
    كلا لن يأخذ كرسي على المائدة (مع أنه يوجد بعض الكلاب قد تأخذ كرسياً ) .


    اقتباس
    اذا كان الجميع قد استلم التعاليم بالتساوي .....
    فحينها تكون المقارنة أيها الحبيب .....
    حينها سيكون الذي عرف التعاليم والشريعة و اهتم أن يعمل بها ....
    أفضل ممن عرفها ولم يعمل بها .....

    أما أن يحجب الله التعاليم عن غير اليهود منذ البدء وطوال عهود .....
    ثم تجعل اليهودي أفضل من غيره بينما غيره ما كان مدعوا بالاصل الى الرب ....
    فتلك مقارنة مغلوطة .....

    أليس كذلك ؟
    كما أعلم أنا بأن الله قد أنزل أنبياء لكل البشر .... أليس كذلك ؟؟


    اقتباس
    عزيزي .....
    هل قام المسيح بتعريف نفسه بنفسه على ان به لاهوت وناسوت ؟؟؟؟؟؟
    أم أنها استنتاجات أتت من بعده ؟؟؟؟؟؟؟
    على العموم .....
    ان كنت تعتبر المسيح هو عبارة لاهوت وناسوت .....
    فلاشك أنك تعتبر ربك هو لاهوته .....
    وليس المسيح ....
    أم أنك تعتبر الكائن الذي هو عبارة عن اله وانسان هو الله ؟؟؟؟؟؟؟؟

    ومن ناحية أخرى .....
    افترض أن رجلان سارا معا .....
    واحد قوي البنية وغزير المعلومات .....
    والآخر ضعيف البنية وليس لديه معلومات .....
    وتصاحبا بطريقهما حتى ظننت أنهما شخص واحد .....
    ألا يعين أحدهما الآخر ؟؟؟؟؟؟
    واذا كان الناسوت أراد أن يعرف اجابة .....
    ألا يكرمه بها لاهوته قبل الجميع ؟؟؟؟؟؟

    عزيزي .....
    نحن نؤمن أن المسيح هو انسان فقط .....
    أمده الله بالعلم والمعجزات .....
    لكنه انسان فقط .....
    نحترمه ولا نعبده .....

    أما أنتم فبرغم أنكم تعلمون أن به انسان كامل فانكم تعتبرونه الاله الذي تعبدونه !
    وبرغم انكم تصرون على أن تسيروا الى ناسوته وكأنه ليس له علاقة في اللاهوت لتبرير تصرفات معينة .....
    لكني لم أجد ( مسيحيا ) واحدا يقر أنه يميز بين المسيح الاله والمسيح الانسان .....
    والسؤال الذي أحب أن تسأله داخل نفسك : لماذا ؟

    اذا كنت تتكلم عن المسيح الانسان الكامل .....
    فمن هو هذا الانسان ؟؟؟؟؟؟
    اذا كنا نعرف الله كلنا ......
    فلماذا لا تسألون نفسكم من هو ذلك الانسان الذي هو المسيح ؟؟؟؟؟؟
    وهل لاهوت المسيح هو المسيح ؟؟؟؟؟؟؟

    هل يمكنك الاجابة من فضلك للأهمية ؟؟؟؟؟؟

    عن إيماننا نؤمن بإله واحد <<آب (الكائن ) والكلمة (المتجسدة أو الآبن أو أو أو ) والحياة (الروح القدس ) >>
    طبعا نؤمن بهم جميعاً دون تفرقة فلذلك نؤمن بالله .
    ونقول أبانا الذي في السموات .

    نأتي الى مثالك عن الرجلان (هنا أذا كانو رجلان )
    ولكن يا صديقي من تتحدث عنه هو شخص واحد هو إله أراد أن يخلي نفسه (بإرادته) ليصبح بشراً.
    وأعيد عليك ما جاء من قبل :
    فكان يمكنه إن شاء أن يجعل ناسوته لا يستفيد من لاهوته، لأنه »أخلى نفسه (بإرادته) صائراً في شبه الناس« .

    اقتباس
    لكني لم أجد ( مسيحيا ) واحدا يقر أنه يميز بين المسيح الاله والمسيح الانسان .....
    والسؤال الذي أحب أن تسأله داخل نفسك : لماذا ؟
    لأن حتى يا صديقي ناسوته مشرف ... ولكن نحن نعبد الإله الذي فيه (وأقول أني أعبد الإله الذي فيه للتوضيح ولكني هنا أرى أني قد أناقض نفسي لأنه شخص واحد بناسوته ولاهوته ) .

    اقتباس
    اذا كنت تتكلم عن المسيح الانسان الكامل .....
    فمن هو هذا الانسان ؟؟؟؟؟؟
    اذا كنا نعرف الله كلنا ......
    فلماذا لا تسألون نفسكم من هو ذلك الانسان الذي هو المسيح ؟؟؟؟؟؟
    وهل لاهوت المسيح هو المسيح ؟؟؟؟؟؟؟
    سهلة هي :
    أنه الإله المتجسد ليصبح أبن الإنسان ... بما أن اللاهوت هو الذي تجسد وسكن جسد ليصبح إنساناً ودعي هذا الإنسان المسيح أذاً لاهوت المسيح هو المسيح .












    انا هو القيامة والحياة.من آمن بي وإن مات فسيحيا.


    استطيع كل شيء في المسيح الذي يقويني.



  7. #97
    الصورة الرمزية The Lord
    The Lord غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    520
    الدين
    المسيحية
    آخر نشاط
    15-05-2014
    على الساعة
    07:35 AM

    افتراضي


    اقتباس
    فلماذا آمنت أن الاولى هي لقوم معينين والثانية التي قيلت للقوم المعينين هي للجميع ؟
    أين دليلك ؟؟؟؟؟؟؟
    أنا آمنت أن الأولى هي شريعة قضائية ... والثانية هي للعلاقة بين الناس .

    اقتباس
    ( العين بالعين ) هل هي لليهود أم لجميع العالم ؟؟؟؟؟؟؟
    ( حول له الخد الآخر ) هل هي لليهود أم لجميع العالم ؟؟؟؟؟؟
    هل اليهود كانو يهود عندما أتت عليهم أم هم صاروا عندما أتى موسى .
    وأقول لك بأن العين بالعين للقضاء بين البشر ... وحول له الخد الأخر لتعامل الإنسان مع أخيه الإنسان .

    اقتباس
    فالقصاص والرجم ليس شرا اذا كان الله قد شرعه ليقوم به شعب الله على المذنبين ....
    أم أنك تراه شرا ؟؟؟؟؟
    هل فهمت مقصدي ؟؟؟؟؟؟؟
    أظن أن جوابي فوق :
    أنا آمنت أن الأولى هي شريعة قضائية ... والثانية هي للعلاقة بين الناس .

    اقتباس
    عزيزي ....
    لو أن المبشرين قالوا أننا نريد نستخدم كلمات المسيح لليهود لنجعلها لغير اليهود ....
    تكون تلك الأمانة والصدق .....
    لكنهم لم يضعوا للناس الحقائق .....
    لم يقولوا كما قلت أنت أن تلك التعاليم قالها المسيح لليهود .....
    بل جعلوا الناس يظنون أن المسيح قالها لليهود وغير اليهود .....
    مع أنه كان يقصد تهذيب المجتمع اليهودي بعضه مع بعض .....

    أنا اتكلم عن الصدق والامانة في وضع النقاط على الحروف .....
    فان لومي على المبشرين تجنبهم ابراز حقيقة أن المسيح قال تلك التعاليم لليهود فقط ....

    واذا كان الله يشرق شمسه على الاشرار .....
    فهل لم يكن يوجد باليهودية اى انسان مجرم أو شرير ..... ؟
    ما رأيك بالمدعو باراباس ؟؟؟؟؟؟
    المجرم الذي اطلقه بيلاطس لليهود حسب طلبهم .....
    ألم يكن شريرا ؟؟؟؟؟
    بخصوص الأمانة بالتبشير أعتقد بأنهم يقولون ما قاله المسيح .... هو قاله لليهود والمبشرين يقولونه لكل البشر .
    وأكيد عندما سأبشرك ببشارة المسيح سأذكر كل ما ورد عن شخص المسيح .

    أما بخصوص الأشرار والأبرار .
    فانه يشرق شمسه على الاشرار والصالحين ويمطر على الابرار والظالمين.
    وفي ماسبق الحديث عن كل البشر ..
    أي أنا لم أقل أن اليهود هم الصالحين وغيرهم أشرار وأنه لا يوجد فيهم الشرير .
    فيا صديقي لا تقولني قولاً لم أقله ( كيف تراني باللغة العربية ؟؟ هههههه )..
    أنا قلت الحديث عن كل البشر ... دون تحديد .

    اقتباس
    هل كان هناك خير في تشريع : العين بالعين ؟؟؟؟؟؟؟
    وهل اذا التزم بها واحدا من هذا العالم بصفته مؤمن بالله وغير يهودي ، يكون قد ارتكب شرا ..... ؟؟؟؟؟؟؟؟

    ما رأيك دام فضلك ؟؟؟؟؟؟
    لا ضرر فيه (قضائياً ) وحتى ليس شراً كتعامل مع انسان فكما يعاملوك عاملهم ..... ولكن يوجد ماهو أكثر خيرأً منه وهذا ما أراده المسيح ( التسامح .. أحبب من يعاملك بالشر وهذا لا يعني أن تبقى بقربه أو تتركه يستغلك أو أو وإنما أبتعد عنه ولكن لا تجعل في قلبك الحقد تجاهه وسامحه على ما فعله معك وإذا استطعت أن تظهر له حبك يكون هذا أفضل ) .
    أي شريعة العين بالعين ... ماشية كشريعة ... ولكن أن تعفوا وتصفحوا فهو خراً لكم .

    اقتباس
    ولك كل الشكر أيضا ....
    والله اني لا أجاملك أبدا .....
    أنت انسان مهذب وخلوق .....
    واني ارى ما بداخلك نقيا .....
    أعتز بصداقتك ويشرفني هذا الحوار الهادىء معك .....
    سائلا الله الخير من الأمر كله .....



    أطيب الأمنيات من نجم ثاقب .
    أشكرك صديقي نجم على هذه الكلمات الرائعة .
    وأتمنى لك دوام الصحة والعافية ... وأكيد كل الخير لك وللجميع
    انا هو القيامة والحياة.من آمن بي وإن مات فسيحيا.


    استطيع كل شيء في المسيح الذي يقويني.



  8. #98
    الصورة الرمزية نجم ثاقب
    نجم ثاقب غير متواجد حالياً مشرف عام
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    5,025
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    21-07-2016
    على الساعة
    11:53 PM

    افتراضي

    عزيزي المهذب the lord .....
    تحية معطرة لك ....


    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة The Lord مشاهدة المشاركة

    أنظر الى ما قلته :
    عظيم إيمانك(المقصود بها أصرارها على نيل ما تريد ) ...
    عزيزي لماذا تهول الأمر وكأن المرأة فعلت شيئا عظيما .... ؟
    أنت قلتها .....
    عظيم ايمانك لأصرارك على نيل ما تريدين ....
    وهذا شىء طبيعي من الذي يرجو حاجة وينقطع به الأمل ....
    وقلت لك أن المرأة قد تبيع نفسها أحيانا من أجل انقاذ فلذة كبدها .....
    رجل سمعت عنه يقولون له ابن داود ( كما قلت أنت ) ....
    فذهبت تقول له : يا ابن داود .....
    رجل سمعت به أن يشفي حالات مماثلة لحالة ابنتها .....
    لذا قطعت له مسافات تبحث عنه ....
    كل هذا لاجل من ؟؟؟؟؟
    لأجل أن تعلن ايمانها به ؟؟؟؟؟
    لا ....
    بل لأجل ابنتها .....
    وأنت كتبتها بنفسك : ان المسيح اعجبه اصرار المراة على أخذ ما تريده ....

    بالله عليك ....
    ارجوك تقمص دور صاحبة الحاجة ....
    طبعا ستلح في طلب حاجتها ....
    هذه المرأة لو كانت سمعت أن حاجتها لدى انسان آخر اسمه ابن العزم ....
    بينما ترى ابنتها تتلوى أمامها ....
    فانها ستنتشي بأمل جديد وتسعى الى ابن العزم .....
    وستقول له : ارحمني يا ابن العزم ( كما هي شهرته ) .....
    وستلح بطلب حاجتها لطالما أن باب أمل جديد قد أشرق أمامها لشفاء ابنتها ....

    وكما أنت كتبت أن المسيح معجب بالحاحها في طلب حاجتها ....
    هذا هو أساس حجتي .....
    وفي هذا العالم امثلة كثيرة حول اصرار أصحاب الحاجة لأخذ حاجتهم .....

    فالاصرار من صاحب الحاجة ليس أمرا غريبا ....
    بل هو تصرف شبه غريزي للتعلق بالأمل .....
    فلو سمعت تلك المرأة أن عشبة تنبت في مكان ما بامكانها شفاء ابنتها ....
    فانها ستطلب حاجتها بالبحث المضني والانتظار فيما لو كانت النبتة لم يأتي موسم ازهارها بعد .....

    هذا حال أصحاب الحاجة ....
    تعلقهم بالأمل ....

    وان الحوار لم يكن ليدل على اصرار طويل من المرأة ....
    سألته .... أجابها ..... أحرجته بذكاء .... فنالت ....
    وأى مستجدي سوف يلح في طلب حاجته .....
    فأى عمل عظيم رآه يسوع بينما الأمر طبيعي فيمن يطلب مصلحته الشخصية وحاجته لفلذة كبده .....

    هل فهمتني ؟





    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة The Lord مشاهدة المشاركة

    كما أعلم أنا بأن الله قد أنزل أنبياء لكل البشر .... أليس كذلك ؟؟
    نعم أنزل أنبياء لكل البشر .....
    وما علاقة ذلك بالتجسد ؟
    اعذرني لم أفهم مقصدك جيدا ..... ؟



    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة The Lord مشاهدة المشاركة

    عن إيماننا نؤمن بإله واحد <<آب (الكائن ) والكلمة (المتجسدة أو الآبن أو أو أو ) والحياة (الروح القدس ) >>
    طبعا نؤمن بهم جميعاً دون تفرقة فلذلك نؤمن بالله .
    ونقول أبانا الذي في السموات .
    تقول نؤمن بهم ..... أم تؤمن بالله ؟
    حسنا ....
    المسيح .....
    ما الذي تجسد به من الثلاث أقانيم ؟
    الذات ؟
    أم
    الكلمة الناطقة ؟
    أم
    الحياة ؟؟؟؟؟؟




    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة The Lord مشاهدة المشاركة

    نأتي الى مثالك عن الرجلان (هنا أذا كانو رجلان )
    ولكن يا صديقي من تتحدث عنه هو شخص واحد هو إله أراد أن يخلي نفسه (بإرادته) ليصبح بشراً.
    وأعيد عليك ما جاء من قبل :
    فكان يمكنه إن شاء أن يجعل ناسوته لا يستفيد من لاهوته، لأنه »أخلى نفسه (بإرادته) صائراً في شبه الناس« .
    وهل ناسوته مثل البشر .؟
    هل له عضو جنسي طبيعي وغريزة جنسية ؟؟؟؟؟؟
    البشر الطبيعي له غريزة جنسية ....
    فهل هو كذلك حسب ايمانكم ..... ؟؟؟؟؟؟

    ويتبادر لذهني سؤال .....
    هل خلق الله آدم مثلما خلق ناسوت المسيح ؟؟؟؟؟


    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة The Lord مشاهدة المشاركة

    لأن حتى يا صديقي ناسوته مشرف ... ولكن نحن نعبد الإله الذي فيه (وأقول أني أعبد الإله الذي فيه للتوضيح ولكني هنا أرى أني قد أناقض نفسي لأنه شخص واحد بناسوته ولاهوته ) .

    أنت تعبد الاله الذي في المسيح .... وليس المسيح ....
    لأن المسيح هو عبارة عن انسان كامل واله كامل .....
    وبدون الانسان الكامل لن يكون هناك وجود للمسيح ....
    أليس كذلك ؟
    لذا فالمسيح ليس هو الله .....
    لأن المسيح هو الكل ....
    لأن به جزئين ....
    1 - اله 2 - انسان .

    فأنت عندما تضع في سلة ورد أحمر وورد أصفر .....
    ويطلب منك أحدهم احضار سلة ورود حمراء ....
    فلا أعتقد انك ستقول له : خذ سلة الورود الحمراء والصفراء فانها واحدة كما لو جعلت السلة كلها ورد احمر .....

    هناك فرق ....

    فالمسيح اذا كان به انسانا كاملا ....
    ودخل الى الخلاء لقضاء حاجته مثل جميع البشر الذين أخلى نفسه ليكون مثلهم ....
    فلا أعتقد أنك ستقول أن الله ذهب لقضاء حاجته ( والعياذ بالله ) ....
    ثم تدعو الجميع للسجود له وعبادته في كل وضع ....
    لأن الله الحق يكون في مظهر قدوس في كل حين ....
    اذا لجأت له في كل حين فانه في حال مقدس ....
    أما التجسد فقد شذ عن هذه القاعدة .....

    أتمنى أنك فهمت فكرنا كمسلمين في جزء يجعلنا نؤمن أن التجسد هو تهجم على قدسية الله .....


    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة The Lord مشاهدة المشاركة

    سهلة هي :
    أنه الإله المتجسد ليصبح أبن الإنسان ... بما أن اللاهوت هو الذي تجسد وسكن جسد ليصبح إنساناً ودعي هذا الإنسان المسيح أذاً لاهوت المسيح هو المسيح .
    معنى كلامك .... لاهوت المسيح هو المسيح ..... أنه :
    لاهوت المسيح هو الاله والانسان .....
    لأن المسيح في ايمانكم هو اله كامل وانسان كامل !

    كيف يكون لاهوت المسيح هو المسيح ؟
    حسنا ....
    دعنا نجرب هذه التجربة ....

    المسيح لابد انه كان يقضي حاجته مثل البشر .....
    كلما أكل .... قضى حاجته ....
    والآن ....
    اذا سألتك .....
    كم مرة قضى الله حاجته ؟؟؟؟؟؟؟
    هل تستطيع ان تحتسب عليه مرة واحدة من خلال شخص المسيح ؟؟؟؟؟

    اذا قلت نعم فاني أقول لك أنك تؤمن بالفعل أن الله هو المسيح .....
    أما اذا قلت لا .... بحجة أن الناسوت هو الذي كان يفعل ذلك ....
    فأنت مضطر حينها أن لا تنسب سيرة المسيح كلها الى الله ....
    فلطالما انك لا تستطيع نسب افعال المسيح كلها الى الله .....
    فمعنى هذا انكم تخدعون انفسكم بمرونة تبرير التجسد بما يوافق تصديق ايمانكم .....

    لهذا سألتك ....
    المسيح قضى حاجته .....
    فاذا كان المسيح هو لاهوت المسيح .....
    فهل تستطيع القول أن الله كان يقضي حاجته ؟



    يتبع ....
    الى كل قائل : أنا مسيحي ، والى كل قائلة : أنا مسيحية
    ندعوك للتعارف كأخ أو كأخت في الانسانية تحت مظلة الترحيب والتهذيب
    لا يتم التطرق الى العقائد وحوار الاديان الا برغبة الضيف وفي أقسام متخصصة لأن الأولوية للأمور الانسانية التي توحدنا جميعا
    اذا أحببت أن تعرفنا بنفسك
    اذا كنت تحب أن تكتب لنا شعورك وملاحظاتك
    اذا كان لديك مشكلة تريد أن تسمع فيها رأيا أو حلا منا
    ما عليك الا الدخول الى هذا الرابط :
    http://www.ebnmaryam.com/vb/showthre...774#post233774
    فأهلا وسهلا بكل ضيوفنا الأفاضل .

  9. #99
    الصورة الرمزية نجم ثاقب
    نجم ثاقب غير متواجد حالياً مشرف عام
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    5,025
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    21-07-2016
    على الساعة
    11:53 PM

    افتراضي

    نتابع أيها الحبيب ....



    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة The Lord مشاهدة المشاركة

    أنا آمنت أن الأولى هي شريعة قضائية ... والثانية هي للعلاقة بين الناس .
    -:
    وهل الشريعة القضائية هي خير من الله ؟؟؟؟؟
    حسنا ....
    اذا كنت تعتبر أن الثانية هي للعلاقة بين الناس .....

    وهل الشريعة القضائية ليست لتنظيم العلاقة بين الناس ؟؟؟؟؟
    على أى اساس اعتمدت أنت هذا المبدأ ؟

    هل تعتبر الشريعة هي عقاب فقط ؟؟؟؟؟
    فاذا كانت الوصية : لا تزني .....
    هل هي من الشريعة بنظرك أنت ؟
    واذا كانت الشريعة هي عقاب دنيوي من الله شرعه للتنفيذ في الدنيا ....
    فهل هو خير للبشرية ؟
    وهل يمكن تطهير الأرض برفع الشريعة لطالما هي خير من الله ؟
    في العهد القديم .... انزل الله الشريعة لمعاقبة الاشرار وردعهم .....
    فهل العهد الجديد .... رفع الشريعة وحرر الأشرار من عقاب الدنيا ؟
    أرجو التوضيح .....


    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة The Lord مشاهدة المشاركة

    هل اليهود كانو يهود عندما أتت عليهم أم هم صاروا عندما أتى موسى .
    وأقول لك بأن العين بالعين للقضاء بين البشر ... وحول له الخد الأخر لتعامل الإنسان مع أخيه الإنسان .
    -:
    وهل تعتقد أن : ( حول له الخد الآخر ) قد حلت شمول المشكلة ؟
    لقد أعتمدت هذه القاعدة على الشر .....
    فان واجب الانسان أن لا يقاوم الشر ....
    فاذا ظهر نحونا الشر فنقدم له ما يهيىء له التمادي .....
    فأذا كانت هذه القاعدة عالجت نفسية المظلوم أو المعتدى عليه ....
    فأين معالجة أمر الظالم أو المتعدي ؟؟؟؟؟

    كما ترى هي قاعدة ليست شمولية ....

    كم كتبت في هذا ....
    يا جماعة ....
    لا يمكن أن تكون تلك وصايا شاملة لحل مشاكل البشرية ....
    وصدقني ان انهاء الشريعة يعني نقض من المسيح وليس اكمال ....

    وان القناعة تتمثل بأنه لولا العين بالعين ما كانت حول له الخد الآخر .....
    فهي لغة تهذيب لمن تلقوا العين بالعين .....

    أنت تقول أنه تهذيب للتعامل بين البشر ....
    هل تراها قاعدة ذهبية شاملة ؟
    كيف تكون شاملة .... وقد قيدت المعتدى عليه ..... و أطلقت المعتدي ؟؟؟؟؟؟


    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة The Lord مشاهدة المشاركة

    بخصوص الأمانة بالتبشير أعتقد بأنهم يقولون ما قاله المسيح .... هو قاله لليهود والمبشرين يقولونه لكل البشر .
    وأكيد عندما سأبشرك ببشارة المسيح سأذكر كل ما ورد عن شخص المسيح .
    -:
    يا عزيزي ....
    افهمني ....
    كلام قاله المسيح لليهود .....
    بأى حق يأخذه المبشرين الذين يريدون جذب اكبر عدد من الناس الى عقيدتهم .؟

    أنت تقول لي أن جميع ما ورد عن شخص المسيح يأخذه المبشرين لجميع العالم ....
    حسنا ....
    هل سيأخذون لنا ( انه لا يجب طرح خبز البنين للكلاب ) ؟
    ألا تؤمنون أن كل حالة لها ما يناسبها .... ؟
    هل سيأخذون كلام المسيح لنا حين قال : لم ارسل ( الا ) الى خراف بني اسرائيل الضالة ؟

    لا اعتقد ....



    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة The Lord مشاهدة المشاركة

    أما بخصوص الأشرار والأبرار .
    فانه يشرق شمسه على الاشرار والصالحين ويمطر على الابرار والظالمين.
    وفي ماسبق الحديث عن كل البشر ..
    أي أنا لم أقل أن اليهود هم الصالحين وغيرهم أشرار وأنه لا يوجد فيهم الشرير .
    فيا صديقي لا تقولني قولاً لم أقله ( كيف تراني باللغة العربية ؟؟ هههههه )..
    أنا قلت الحديث عن كل البشر ... دون تحديد .
    -:

    المثال ان صح ليكون عاما .....
    فهو يصلح أن يكون خاصا بمجتمع اليهودية أيضا ....
    هذا من ناحية المثل ....
    أما التطبيق المطلوب فهو لليهود فقط .....
    بدليل انه جاء من أجل اليهود .....
    وهذا ما أحسبه قولا قد قلته انت ....
    أما أن تقول لي أن ذلك يصلح لمجتمع البشرية كله .....
    فقد قلت لك .....
    أن ( حولوا خدودكم ) هي قاعدة ليست شاملة وبها قصور .....
    لقد قيدت المعتدى عليه .... وأطلقت المعتدي .....
    هل تريد ان تحكم العالم بهذه القاعدة ؟؟؟؟؟؟
    ما بك يا صديقي ؟؟؟؟؟
    ألا تدرك أن اطلاق المجرمين بلا تقييد لينالوا عقابا في الارض هو فساد في الارض برعاية صبر المؤمنين ؟؟؟؟؟؟؟

    جرب وحاول تطبيق ذلك عمليا ....
    لو كنت أنت عمدة في البلدة .....
    كيف سترعى مجتمعا كاملا به مجرمين يتفننون بجرامهم ؟

    جرب .....
    هل تستطيع حماية مجتمعك ؟
    هل تترك الأرض للشيطان وتزرع الشوق في المؤمنين لمملكة السماء .... ؟

    جرب تجربة .... والتجربة خير برهان .....
    اذا كنت أنت قاضي أو عمدة ....
    هل ستجد حولوا خدودكم هي الحل السحري لتطهير الأرض من اجل مجتمع أهلنا وبناتنا وفلذات اكبادنا ؟

    لا تكن نظريا ....
    كن عمليا وجرب ....


    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة The Lord مشاهدة المشاركة

    لا ضرر فيه (قضائياً ) وحتى ليس شراً كتعامل مع انسان فكما يعاملوك عاملهم ..... ولكن يوجد ماهو أكثر خيرأً منه وهذا ما أراده المسيح ( التسامح .. أحبب من يعاملك بالشر وهذا لا يعني أن تبقى بقربه أو تتركه يستغلك أو أو وإنما أبتعد عنه ولكن لا تجعل في قلبك الحقد تجاهه وسامحه على ما فعله معك وإذا استطعت أن تظهر له حبك يكون هذا أفضل ) .
    أي شريعة العين بالعين ... ماشية كشريعة ... ولكن أن تعفوا وتصفحوا فهو خراً لكم .
    -:

    يا عزيزي .....
    لهذه فان الشريعة لم تكن يوما من الأيام لعنة كما وصفها بولس ....
    هي جزء هام ليكون بين البشر .....
    ويأتي جزء آخر وهو التسامح في حالات معينة ....
    ليس هو كل شىء .....
    لكن ما نقص لدى اليهود بالتطبيق جاء المسيح يؤكد عليه .....
    لذا فلا تهملوا العين بالعين ولا تهملوا حولوا خدودكم .....
    ليكون لكم الكمال في القضاء بين البشرية بطبائعها المتنوعة .....
    فان كان الله يريد للناس أن يتهذبوا في محبة الخير للآخرين ومسامحتهم عند المقدرة .....
    فهذا موجود لدينا كمسلمين ......
    لكن الاسلام شامل .....
    لا يترك المجرمين بلا ردع .....
    ليتعظ غيرهم من المجرمين .....
    لكن تهذيب النفس أمر آخر ....
    فالعفو مستحب في الاسلام .....
    لا أدري ما هو الجديد الذي أتى به العهد الجديد سوى التأكيد على أهمية العفو ....
    لكني أستغرب ذلك القصور في اهمال شريعة العين بالعين ....
    وكأنها لم تعد موجودة بوجود ( حولوا خدودكم ) !!!!!!!

    أين الوسطية ؟؟؟؟؟
    أين حكمة الشرع ؟؟؟؟؟؟
    هل تهذيب النفس هو كل شىء ؟؟؟؟؟؟
    أم أن هناك علاج لمن لم تتهذب نفوسهم ؟؟؟؟؟؟
    صدقني عزيزي أنا احاول ان اجعلك واقعيا كما هو واقع المجتمعات البشرية .....
    الجرائم بازدياد .....
    فان محبتي الخير للآخرين هو شىء هام .....
    ومسامحتهم والبذل لهم شىء رائع .....
    ولكن حماية شرع الله للمجتمع كله هو شىء أحب أن يكفل حقي .....

    لا أدري ما الجديد الذي ترونه في تهذيب النفس ..... ؟
    لكنك اذا كنت تعتبره الكل الذي حل محل القديم ..... فان ذلك سيجعل المجتمع فاسدا ....
    كل ما ستكسبه هو فئة مهذبة صابرة .... تنظر الشر ينتشر ولا تلوح بعقاب الله الدنيوي لكي يرتدع المعتدين .

    آه لو تدرك مقصدي .....
    فالخير كل الخير في الاسلام ....
    الاسلام ....
    هو الاعتدال .... هو الوسطية ..... هو العدل بين اختلاف طبائع البشر .....
    فيه حق لله .... وحق للنفس .... وحق للغير .....
    العفو فيه مستحب جدا .....

    ولا أدري ما الخير الذي أتى به العهد الجديد اذا كنت ترى أن تهذيب النفس هو شمول الحل لطهارة المجتمع البشري بينما يتناسى العهد الجديد أن هناك نفوس لن ينفع معها التهذيب وسيعتدون على المهذبين .....

    لا .... ليست الأرض للشيطان وأتباعه .... بل الأرض لله والحكم لله ....
    ولا يضمن للمهذبين حقهم الا الله .... ولا يحثهم على عفوهم عن النادمين الا الله ....
    حمدا لله على نعمة الاسلام وشموله بما يناسب الواقع الذي يمكن تطبيقه دون شعارات وقواعد نظرية .



    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة The Lord مشاهدة المشاركة

    أشكرك صديقي نجم على هذه الكلمات الرائعة .
    وأتمنى لك دوام الصحة والعافية ... وأكيد كل الخير لك وللجميع

    أنا لا اجامل ....
    أنت تستحق ذلك ....
    ولك أيضا أتمنى الصحة والعافية والخير ....



    أطيب الامنيات لك من نجم ثاقب .
    التعديل الأخير تم بواسطة نجم ثاقب ; 07-04-2010 الساعة 11:41 AM
    الى كل قائل : أنا مسيحي ، والى كل قائلة : أنا مسيحية
    ندعوك للتعارف كأخ أو كأخت في الانسانية تحت مظلة الترحيب والتهذيب
    لا يتم التطرق الى العقائد وحوار الاديان الا برغبة الضيف وفي أقسام متخصصة لأن الأولوية للأمور الانسانية التي توحدنا جميعا
    اذا أحببت أن تعرفنا بنفسك
    اذا كنت تحب أن تكتب لنا شعورك وملاحظاتك
    اذا كان لديك مشكلة تريد أن تسمع فيها رأيا أو حلا منا
    ما عليك الا الدخول الى هذا الرابط :
    http://www.ebnmaryam.com/vb/showthre...774#post233774
    فأهلا وسهلا بكل ضيوفنا الأفاضل .

  10. #100
    الصورة الرمزية The Lord
    The Lord غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    520
    الدين
    المسيحية
    آخر نشاط
    15-05-2014
    على الساعة
    07:35 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نجم ثاقب مشاهدة المشاركة
    عزيزي المهذب the lord .....
    تحية معطرة لك ....




    عزيزي لماذا تهول الأمر وكأن المرأة فعلت شيئا عظيما .... ؟
    أنت قلتها .....
    عظيم ايمانك لأصرارك على نيل ما تريدين ....
    وهذا شىء طبيعي من الذي يرجو حاجة وينقطع به الأمل ....
    وقلت لك أن المرأة قد تبيع نفسها أحيانا من أجل انقاذ فلذة كبدها .....
    رجل سمعت عنه يقولون له ابن داود ( كما قلت أنت ) ....
    فذهبت تقول له : يا ابن داود .....
    رجل سمعت به أن يشفي حالات مماثلة لحالة ابنتها .....
    لذا قطعت له مسافات تبحث عنه ....
    كل هذا لاجل من ؟؟؟؟؟
    لأجل أن تعلن ايمانها به ؟؟؟؟؟
    لا ....
    بل لأجل ابنتها .....
    وأنت كتبتها بنفسك : ان المسيح اعجبه اصرار المراة على أخذ ما تريده ....

    بالله عليك ....
    ارجوك تقمص دور صاحبة الحاجة ....
    طبعا ستلح في طلب حاجتها ....
    هذه المرأة لو كانت سمعت أن حاجتها لدى انسان آخر اسمه ابن العزم ....
    بينما ترى ابنتها تتلوى أمامها ....
    فانها ستنتشي بأمل جديد وتسعى الى ابن العزم .....
    وستقول له : ارحمني يا ابن العزم ( كما هي شهرته ) .....
    وستلح بطلب حاجتها لطالما أن باب أمل جديد قد أشرق أمامها لشفاء ابنتها ....

    وكما أنت كتبت أن المسيح معجب بالحاحها في طلب حاجتها ....
    هذا هو أساس حجتي .....
    وفي هذا العالم امثلة كثيرة حول اصرار أصحاب الحاجة لأخذ حاجتهم .....

    فالاصرار من صاحب الحاجة ليس أمرا غريبا ....
    بل هو تصرف شبه غريزي للتعلق بالأمل .....
    فلو سمعت تلك المرأة أن عشبة تنبت في مكان ما بامكانها شفاء ابنتها ....
    فانها ستطلب حاجتها بالبحث المضني والانتظار فيما لو كانت النبتة لم يأتي موسم ازهارها بعد .....

    هذا حال أصحاب الحاجة ....
    تعلقهم بالأمل ....

    وان الحوار لم يكن ليدل على اصرار طويل من المرأة ....
    سألته .... أجابها ..... أحرجته بذكاء .... فنالت ....
    وأى مستجدي سوف يلح في طلب حاجته .....
    فأى عمل عظيم رآه يسوع بينما الأمر طبيعي فيمن يطلب مصلحته الشخصية وحاجته لفلذة كبده .....

    هل فهمتني ؟







    نعم أنزل أنبياء لكل البشر .....
    وما علاقة ذلك بالتجسد ؟
    اعذرني لم أفهم مقصدك جيدا ..... ؟





    تقول نؤمن بهم ..... أم تؤمن بالله ؟
    حسنا ....
    المسيح .....
    ما الذي تجسد به من الثلاث أقانيم ؟
    الذات ؟
    أم
    الكلمة الناطقة ؟
    أم
    الحياة ؟؟؟؟؟؟






    وهل ناسوته مثل البشر .؟
    هل له عضو جنسي طبيعي وغريزة جنسية ؟؟؟؟؟؟
    البشر الطبيعي له غريزة جنسية ....
    فهل هو كذلك حسب ايمانكم ..... ؟؟؟؟؟؟

    ويتبادر لذهني سؤال .....
    هل خلق الله آدم مثلما خلق ناسوت المسيح ؟؟؟؟؟





    أنت تعبد الاله الذي في المسيح .... وليس المسيح ....
    لأن المسيح هو عبارة عن انسان كامل واله كامل .....
    وبدون الانسان الكامل لن يكون هناك وجود للمسيح ....
    أليس كذلك ؟
    لذا فالمسيح ليس هو الله .....
    لأن المسيح هو الكل ....
    لأن به جزئين ....
    1 - اله 2 - انسان .

    فأنت عندما تضع في سلة ورد أحمر وورد أصفر .....
    ويطلب منك أحدهم احضار سلة ورود حمراء ....
    فلا أعتقد انك ستقول له : خذ سلة الورود الحمراء والصفراء فانها واحدة كما لو جعلت السلة كلها ورد احمر .....

    هناك فرق ....

    فالمسيح اذا كان به انسانا كاملا ....
    ودخل الى الخلاء لقضاء حاجته مثل جميع البشر الذين أخلى نفسه ليكون مثلهم ....
    فلا أعتقد أنك ستقول أن الله ذهب لقضاء حاجته ( والعياذ بالله ) ....
    ثم تدعو الجميع للسجود له وعبادته في كل وضع ....
    لأن الله الحق يكون في مظهر قدوس في كل حين ....
    اذا لجأت له في كل حين فانه في حال مقدس ....
    أما التجسد فقد شذ عن هذه القاعدة .....

    أتمنى أنك فهمت فكرنا كمسلمين في جزء يجعلنا نؤمن أن التجسد هو تهجم على قدسية الله .....




    معنى كلامك .... لاهوت المسيح هو المسيح ..... أنه :
    لاهوت المسيح هو الاله والانسان .....
    لأن المسيح في ايمانكم هو اله كامل وانسان كامل !

    كيف يكون لاهوت المسيح هو المسيح ؟
    حسنا ....
    دعنا نجرب هذه التجربة ....

    المسيح لابد انه كان يقضي حاجته مثل البشر .....
    كلما أكل .... قضى حاجته ....
    والآن ....
    اذا سألتك .....
    كم مرة قضى الله حاجته ؟؟؟؟؟؟؟
    هل تستطيع ان تحتسب عليه مرة واحدة من خلال شخص المسيح ؟؟؟؟؟

    اذا قلت نعم فاني أقول لك أنك تؤمن بالفعل أن الله هو المسيح .....
    أما اذا قلت لا .... بحجة أن الناسوت هو الذي كان يفعل ذلك ....
    فأنت مضطر حينها أن لا تنسب سيرة المسيح كلها الى الله ....
    فلطالما انك لا تستطيع نسب افعال المسيح كلها الى الله .....
    فمعنى هذا انكم تخدعون انفسكم بمرونة تبرير التجسد بما يوافق تصديق ايمانكم .....

    لهذا سألتك ....
    المسيح قضى حاجته .....
    فاذا كان المسيح هو لاهوت المسيح .....
    فهل تستطيع القول أن الله كان يقضي حاجته ؟



    يتبع ....
    صديقي العزيز :
    لن أتحدث بما ورد أعلاه ولكن سأتحدث عن السيد المسيح :

    طبعا أنا كتبت بأحدى الردود في المنتدى إجابات عن الأسئلة التي تفضلت بها .

    أولاً : الكلمة
    ١‏في البدء كان الكلمة، والكلمة كان عند الله، وكان الكلمة الله.(يو 1:1-4).


    وهذا اللقب يعني ثلاثة أمور على الأقل:

    (1) يعني أزلية المسيح، فلم يمضِ على الله وقت كان فيه بغير كلمة.

    (2) يعني أن سلطان المسيح هو سلطان الله، فالكلمة تحمل كل سلطان صاحبها. ولهذا كان يأمر الطبيعة فتطيعه، والقبر فيخرج منه ساكنه.

    (3) يعني تعريفنا بالله، فكلمة الإنسان تكشف عن شخصيته، وقد قال المسيح:»الذي رآني فقد رأى الآب« (يو 14: 9).


    والأن أتي الى تعليم الكتاب المقدس في شخص المسيح؟

    (1)إنه إنسان حقيقي ذو طبيعة بشرية كاملة، ننسب إليه كل ما ننسبه إلى الإنسان باعتبار ناسوته، ما عدا الخطيئة.

    (2)إنه إله بالحقيقة ذو طبيعة إلهية كاملة، ننسب إليه كل ما ننسبه إلى الله.

    (3)إنه شخص أو ذات واحدة، فإن نفس الشخص الذي قال «أنا عطشان» قال «قبل أن يكون إبراهيم أنا كائن». وهذه القضايا الثلاث تتضمن تعليم الكتاب في شأن التجسد.


    وانشالله يا صديقي أن تجد الإجابة بما ذكرت

    انا هو القيامة والحياة.من آمن بي وإن مات فسيحيا.


    استطيع كل شيء في المسيح الذي يقويني.



صفحة 10 من 14 الأولىالأولى ... 9 10 11 ... الأخيرةالأخيرة

حوار ثنائي لاختبار حقيقة المحبة في لغة التبشير المسيحي بين الضيف the lord و نجم ثاقب

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 293
    آخر مشاركة: 05-05-2012, 06:56 PM
  2. مشاركات: 116
    آخر مشاركة: 26-03-2012, 10:51 PM
  3. مشاركات: 281
    آخر مشاركة: 28-04-2010, 04:19 AM
  4. مشاركات: 37
    آخر مشاركة: 13-03-2010, 10:23 PM
  5. مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 11-02-2009, 11:54 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

حوار ثنائي لاختبار حقيقة المحبة في لغة التبشير المسيحي بين الضيف the lord و نجم ثاقب

حوار ثنائي لاختبار حقيقة المحبة في لغة التبشير المسيحي بين الضيف the lord و نجم ثاقب