التطرف الأنجيلى المعاصر

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

التطرف الأنجيلى المعاصر

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: التطرف الأنجيلى المعاصر

  1. #1
    الصورة الرمزية om miral
    om miral غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    511
    آخر نشاط
    29-11-2010
    على الساعة
    10:09 AM

    افتراضي التطرف الأنجيلى المعاصر

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

    ما هي حدود الدين والسياسة في المجتمع الأمريكي؟

    وإلى أي حد يمكننا أن نتحدث عن عدم تدخل رجال الدين الكنسي في صناعة القرار السياسي داخل النظام السياسي الأمريكي ؟.

    هل التطرف سمة ينعت بها فقط علماء المسلمين ظلما وزورا؟.أم أن التطرف هو السمة الغالبة على رجال الدين والقساوسة النصارى الذين أصبح لهم نفوذا كبيرا في دواليب الحكم والسياسة في البلدان الغربية، بعدما ظن الكثير من الناس أن العلمانية المتبناة من طرف تلك الأنظمة قد أنهت نفوذ رجال الكنيسة إلى غير رجعة؟.

    من خلال السطور التالية سنقف مع نموذجين من قساوسة الحركة الأصولية المسيحية أشدهم تطرفا وأكثرهم نفوذا داخل المجتمع الأمريكي، ومن أكبرهم تأثيرا على رجال الحكم و السياسية الذين تعاقبوا على البيت الأبيض الأمريكي منذ ما يقارب النصف القرن. سنتحدث عن القس " بات روبرتسون " الذي يمكن نعته بقسيس البيت الأبيض رقم واحد طيلة ما يقارب ثلاثة عقود

    أولا: القس " بات روبرتسون " وشبكة الإذاعة المسيحية:

    يعتبر القس " بات غوردون روبرتسون "، أحد الأوائل من رجال الكنيسة الذين انتبهوا إلى أهمية تأثير الكنيسة المرئية العام وقوة هذا التأثير. فقد قام منذ 1961 عام بشراء محطة تلفزة في مدينة " بورتسموث " في فيرجينيا، وأصبحت الآن شبكة واسعة من المحطات تغطي الولايات المتحدة الأمريكية إلى ما يتعدى 60 دولة أجنبية، وتستخدم أقمارا صناعية في البث الإذاعي والتلفزيوني، وهي تجني وراء ذلك أرباحا خيالية.

    تعود أصول هذا القس على أسرى " هارسون " الأمريكية، وكان أحد أفرادها ممن وقع على إعلان الاستقلال الأمريكي، وكان والده عضوا في مجلس الشيوخ لمدة 34 عاما. اما في 1988 فقد أعلن " روبرتسون "نفسه أحد المرشحين لرئاسة الولايات المتحدة الأمريكية، وقد كان بذلك ثاني قس أمريكي يرشح نفسه لانتخابات الرئاسة الأمريكية بعد القس " جسي جاكسون " في عام 1984. ويقف " روبرتسون " على رأس مؤسسة منظمة متشعبة الأغراض والوسائل، ولها جذور شعبية وتأثير واسع.
    كان " روبرتسون " يعتقد أثناء حملته الانتخابية أنه الأكثر جدارة لمواصلة برنامج الرئيس الأمريكي " رونالد ريغان " بعد انتهاء ولايته في عام 1988، كما كان يعتبره الحزب الديمقراطي أكثر قيادات اليمين تطرفا في الولايات المتحدة الأمريكية، وتعتبر أجهزة القس " روبرتسون "، وبخاصة شبكته الإعلامية المسماة " شبكة الإذاعة المسيحية " Broadcasting Network Christian " واختصارها CBN، من بين الشبكات الأكثر حداثة وتجهيزا في عالم التلفزة والفضائيات، كما انه الأكثر حذقا و نشاطا في توصيل رسالته في عالم الكنيسة المرئية كما قال " ويسلي كرانبرغ " في كتابه " اليمين الإنجيلي و الإسرائيلي "، وتقف هذه الشبكة الإذاعية المسيحية و برامجها، على رأس قائمة أهم الشبكات المسيحية المرئية و المسموعة، و أكثرها اجتذابا للمشاهدين.

    تملك هذه الشبكة المسيحية العديد من محطات التلفزة و الشبكات السلكية، و برنامجا استعراضيا يعرض عدة مرات يوميا يسمى " ناد السبعمائة " ( 700 club)، نسبة على 700 مساهم مع روبنسون. و هو يبث في جميع أنحاء الولايات المتحدة الأمريكية ومعظم الدول ( العالم الحر ). إنه برنامج من تسعين دقيقة يصل إلى أكثر من 16 مليون عائلة، أي أكثر من 19 بالمائة من الأمريكيين. كما تبث هذه الشبكة برنامجا إخباريا ليليا مدته نصف ساعة على محطاتها التلفزيونية الرئيسية في " بروتسموت "، " دلاس "و " بوسطن ". تملك مؤسسة "روبرت سون " أيضا جامعة متعمدة منذ عام1977 هي جامعة "سي.بي.إن" CBN University ) )، وهي تمنع درجة الماجستير إضافة إلى الشهادات الجامعية الأخرى ، و فيها كليات للإعلام والتربية وإدارة الأعمال و القانون و الدراسات التوراتية، كما تصدر نشرة إخبارية شهرية وتسمى "مواقف بات روبرت سون " ، و قد اعتاد إن يقول فيها إن "إسرائيل هي أمة الله المفضلة" (nation god,s favoured) ، وأن يدعوا إلى الدعم الأمريكي لإسرائيل، و يؤيد احتلاله الأراضي العربية ، و يقف ضد إقامة دولة للفلسطينيين.

    ولعل أبرز نشاطات القس "بات روبرت سون" و أكثر منابره تأثيرا و جماهيرية برنامج الكنيسة المرئية المسمي (ناد السبعمائة) 700club و يذاع عدة مرات يوميا، يجدب هذا البرنامج ما يفوق 4 ملايين و400ألف شخص يوميا، وبخاصة في قطاع النساء، فضلا المشاهدين في سن الشباب.
    يقول "روبرت سون" عن برامجه و نشراته الإخبارية، أنها تصل إلى عدد من المشاهدين و القراء يفوق أعداد الذي تصلهم مجلات "التايم" و "نيوزويك" و صحف "واشنطن بوست" و "لوس أنجلس" مجتمعة.

    ولا يوجد في عقل"بات روبرتسون" سوى الأيام الأخيرة من هذا الزمان، وغزو العرب لإسرائيل، واللامسيحية، و تزايد الزلازل و البراكين، و المجيء الثاني للمسيح، وتتمحور الإجابة عن هذه القضايا عنده في أن إعادة مولد إسرائيل هي الإشارة الوحيدة إلى أن العد التنازلي لنهاية الكون قد بدأ، كما انه مع مولد إسرائيل، فإن بقية النبوءات أخذت تتحقق بسرعة.

    تبدو برامج القس " بات روبرتسون "، خاصة برنامجه " ناد السبعمائة " باستمرار معاديا للعرب والمسلمين، وهو يعتبرهم " أعداء الله " ويعتبر أنه لا مجال للعدل مع الفلسطينيين طالما أن رغبة الله هي في تأسيس إسرائيل، وفي تعيين حدودها "، ولا مجال لديه في برنامجه لأي حوار مع المسيحيين العرب أنفسهم، ولكنه يفتح برنامجه لضيوف من إسرائيل، ومن الجماعات اليهودية الأمريكية

    كما يحتفل في برنامجه بأعياد اليهود باستمرار، وقرر " روبرتسون " عند بداية تصميمه للعمل لصالح إسرائيل، قائلا: " لقد أقسمت نذرا لله، بأنه رغم المعارضة لإسرائيل من حولي، فإننا سنقف بجانب إسرائيل مهما يكون.."، وقد كان ذلك نقطة تحول لعموم رعوية مؤسسة الشبكة الإذاعية المسيحية، ( من نص رسالة " بات روبرتسون " إلى أصدقاء شبكة الإذاعة المسيحية).

    ثانيا: " بات روبرتسون " صهيوني أكثر من الصهاينة:

    في أثناء غزو إسرائيل للبنان في صيف عام 1982، طلب " روبرتسون " في برنامجه " ناد السبعمائة " إلى المشاهدين أن ( يكتبوا إلى الرئيس ريغان، ويدعوا أعضاء الكونغريس إلى حث إسرائيل على مواصلة غزوها للبنان، إلى حد الذي تراه إسرائيل ضروريا)، ورأى في عملية الغزو خدمة يؤديها الجيش الإسرائيلي إلى الشعب اللبناني، ( ديمر، الحلف الآثم، ص 6).

    وقد ظهر القس " بات روبرتسون " في 9 يونيو 1982، وفي أثناء حصار قوة الغزو الإسرائيلي لبيروت، في برنامجه ( السبعمائة ناد )، وفسر المعركة الجارية في لبنان لأتباعه ومشاهديه، وبعد أن شرح لهم استراتيجية المعركة من وجهة نظر إسرائيلية.. قال بلغة الواثق وكأنة يعلم الغيب، وهو في الواقع ليس إلا دجال سياسي: " إنني أضمن لكم أنه بحلول خريف 1982، ستنزل ضربة القضاء على الدنيا.." ثم نظر إلى لوحة معلقة على الحائط أمام الكاميرا، وأشار إلى خريطة الشرق الأوسط وكرر كلاما من التوراة يتحدث عن تجمع يقوده ياجوج ( وفسره على أنه الاتحاد السوفياتي ) في أرض ماجوج ( فلسطين)وستنضم إليه شعوب بيت جورما ( أرمينيا ) ويوت ( أي ليبيا ) ، وروش ( أي إثيوبيا ) ، وجومر ( اليمن ) ، وفارس ( أي إيران ) ، وتحدث بعد ذلك عن دور الولايات المتحدة الأمريكية ودعمها لإسرائيل ، واستخدامها حق الفيتو في مجلس الأمن للحيلولة دون إدانة الغزو الإسرائيلي للبنان، وخلص إلى القول بحتمية المعركة النهائية، المعروفة باسم " هرمجدون " واشتعال المنطقة، باعتبار ذلك أحد معتقداته التوراتية بنهاية العالم.

    وهذا الدجل الصادر عن " روبرتسون " يماثله تصريحه في برنامجه " ناد السبعمائة " حيث فجر جدلا كبيرا في الولايات المتحدة بزعمه أن الله قد أبلغه أن أميركا ستتعرض لهجوم جديد في 2007 يسقط فيه عدد كبير من الضحايا. وزعم أن الله ألهمه بتلك الرسالة خلال خلوة سنوية للصلاة.

    وبخصوص حرب العراق فقد ربط " روبرتسون " في مقالاته ومقابلاته بين صدام حسين و" نبوخذ نصر"، الملك الكلداني الذي حكم بابل وقام بغزو القدس وحرق هيكل سليمان وتهجير اليهود في ما يعرف بالسبي البابلي. وحاول في برنامجه التلفزيوني " نادي السبعمائة " تهويل الخطر الذي يشكله صدام حسين على (إسرائيل) وقال إنه يمثل قوى الشر المعادية للمسيح التي تحاول تقويض قيام الدولة الموعودة " دولة الله في الأرض" التي ستقام لمدة 1000 سنة بعد عودة المسيح، وذلك بطبيعة الحال وفقا لمعتقدات المسيحيين الذين يؤمنون بالألفية.

    من كل ما سبق، يتبين إلى أي حد أضحى رجالات الكنيسة هم المحرك الأساسي للقرارات السياسية والعسكرية الأمريكية التي تستهدف مصالح أمتنا العربية والإسلامية، ورغم ذلك لا أحد يتحدث أو يشير إلى أن هذا تطرفا دينيا إنجيليا، وإلى أن هذه قمة ثقافة الحقد والكراهية المنتجة بثياب رأسمالي -صليبي- سياسي يدعي أصحابها أنهم حراس " الحرية والديمقراطية ".!!!

    منقول

    من منتديات البراق الأسلامية ( اخبار وتطورات العالم الأسلامى)
    بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

    يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لاَ تَغْلُواْ فِي دِينِكُمْ وَلاَ تَقُولُواْ عَلَى اللّهِ إِلاَّ الْحَقِّ إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِّنْهُ فَآمِنُواْ بِاللّهِ وَرُسُلِهِ وَلاَ تَقُولُواْ ثَلاَثَةٌ انتَهُواْ خَيْراً لَّكُمْ إِنَّمَا اللّهُ إِلَـهٌ وَاحِدٌ سُبْحَانَهُ أَن يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَات وَمَا فِي الأَرْضِ وَكَفَى بِاللّهِ وَكِيلاً }النساء171

    أبتاه ما زال فى قلبى عتاب .لما لم تعلمنى الحياة مع الذئاب

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2012
    المشاركات
    239
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    24-05-2012
    على الساعة
    11:29 PM

    افتراضي

    حسبنا الله ونعم الوكيل يمكن لو الشخص ده اصبح يهودى كان ارحنا لكن قال تعالى ( لاتتخ>وا اليهود والنصارى أولياء بعضهم أولياء بعض ومن يتولهم نكم فأنه منهم )
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

التطرف الأنجيلى المعاصر

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الرد علي الالحاد المعاصر
    بواسطة بن حلبية في المنتدى دراسات حول الكتاب المقدس والنصرانية للأستاذ بن حلبية
    مشاركات: 62
    آخر مشاركة: 02-12-2016, 12:05 AM
  2. الاستشفاء بالقرآن في الطب النفسي المعاصر
    بواسطة pharmacist في المنتدى المنتدى الطبي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-07-2012, 11:26 AM
  3. المرأه المسلمه ومسؤولياتها فى الواقع المعاصر
    بواسطة نور العزه في المنتدى منتديات المسلمة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 13-04-2011, 10:16 PM
  4. عبودية الاطفال في العالم المعاصر
    بواسطة مريم في المنتدى قسم الأطفال
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 29-05-2010, 02:00 AM
  5. التطرف الإنجيلي المعاصر : بات روبرتسون نموذجا
    بواسطة محمد كاركازيم في المنتدى من ثمارهم تعرفونهم
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 02-05-2009, 05:54 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

التطرف الأنجيلى المعاصر

التطرف الأنجيلى المعاصر