سؤال للمسيحيين ؟لماذا حذف اسم مكة(بكة) من الترجمة العربية للكتاب المقدس؟

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

سؤال للمسيحيين ؟لماذا حذف اسم مكة(بكة) من الترجمة العربية للكتاب المقدس؟

صفحة 3 من 3 الأولىالأولى ... 2 3
النتائج 21 إلى 30 من 30

الموضوع: سؤال للمسيحيين ؟لماذا حذف اسم مكة(بكة) من الترجمة العربية للكتاب المقدس؟

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المشاركات
    2,442
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    26-12-2010
    على الساعة
    05:36 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة islam_hawk مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    عندما تم مواجهة احد نصاري الغرب بالأمر

    قال ان كلمة Baca فعلا اسم

    ولكنها تشير الي وادي Valley of Baca به أشجار تسمي أشجار بكا

    وكان الرد : يوجد هذا النوع الساحق أنه توجد أشجار بهذا الاسم فعلا في مكة

    السؤال : لو كان المقصود هوا الأشجار

    لماذا تم ترجمة اسم الاشجار الي (( بكاء )) في النسخ العربية ؟؟

    يعني مافي مهرب
    بسم الله الرحمن الرحيم

    تعجبت من هذا الكلام فلا يوجد في النص كلمة شجرة أبداً
    وأنا أتعجب من المترجم العربي لماذا في كل أسماء الأودية ينقلها كما هي دون ترجمة الاسم ماعدا اسم وادي بكة ؟فلماذا هذا الخوف من الحق؟
    ، نذكر من ذلك وادي جرار Valley of Gerar، وادي زارد Valley of Zared، وادي أشكول Valley of Eshcol، وادي أيلون Valley of Ajalon
    فترى في الكتاب المقدس كل الأودية نقل اسمها كما هي
    فلماذا يتهربون

    و مكة حسب الموسوعة الحرة
    http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D9%83%D8%A9

    فيها عدة أودية و اسماء هذه الأودية هي
    الأودية كما ذكرت في الموسوعة الحرة هي

    تضم مكة الكثير من الأودية بحكم موقعها في شبه الجزيرة العربية، ومن أبرز هذه الأودية:

    * وادي فاطمة
    * وادي نعمان
    * وادي عرنة
    * وادي ضيم



    * وادي عبقر
    * وادي فخ
    * وادي محسر
    * وادي الجن



    * وادي بكة
    * وادي التنعيم
    * وادي حنين
    * وادي سرف


    حسبنا الله و نعم الوكيل على هذا التحريف



    و إن لم يكن اسماً لمكان فلماذا يكتب أول حرف capital letter

    Valley of Baca

    جزاك الله خيراً أخي على الاضافة القيمة

  2. #22
    الصورة الرمزية دكتورعزالدين
    دكتورعزالدين غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    28
    آخر نشاط
    11-01-2011
    على الساعة
    01:49 AM

    افتراضي بكه .. ولو كره الكافرون !

    كنت قد قرأت حول هذا النص بحثا ملخصا رائعا في مجلة البيان فرأيت أن أنقله لكم للفائدة






    «بكة» ولو كره الكافرون



    «بكة» التي بَكَّت أعناق الجبابرة من قَبْلُ لا تزال تبكُّ أعناق الذين يلبِسون الحق بالباطل ويكتمون الحق وهم يعلمون




    فيصل بن علي الكاملي


    في تعليق له على «سِفْر المزامير»[1] ينقل اللاهوتي القس «جورج بوش»[2] عن المفسِّر «روزِنْمولر»[3] قوله: «إن الجزء الأول من المزمور (الرابع والثمانين) لا يمكن إيضاحه بمثالٍ (ولا يُسأْ فهم مقصدنا) خيرٍ من أولئك الذين يحجون إلى مكة»[4]. وهو هنا يعرِّض بالمسلمين كما سترى؛ فما هي الحقيقة التي يخشى أن ينصرف إليها كلامه؟
    يقول المزمور الرابع والثمانون وَفْقاً لترجمة «فاندايك» العربية الشهيرة:
    «طوبى للساكنين في بيتك أبداً يسبِّحونك (سلاه)، طوبى لأناس عِزُّهم بك، طُرُق بيتك في قلوبهم، عابـرين في وادي البكاء يصيِّـرونه ينبوعاً، أيضاً ببـركاتٍ يُغطُّون مــــــورة، يذهبــون من قـــــوة الى قوة يُـرَون قــدَّام الله في صهـيـون». (مزامير 84)
    إن غموض المعنى في هذا المزمور يوحي بأن تحـريفاً قد حصـل من قِبَــل المترجمــين، وهــو ما يجعــــل الرجــوع إلـــى الأصـل العبــراني[5] أمــــراً لا مندوحة عنه. يقول النص العبراني:
    «آشري يوشفي فيتخا عود يهلِّلوخا؛ آشري آدام عوز لو باخ، مسيلوت بِلفافام، عوفري بعِمق هبكا مِعيان يشيتوهو، جم براخوت يَعطه موره، يِلخو مِحايل إل حايل، يرائيه إل إلوهيم بصيون».
    يتحدث النص هنا عن بَركةٍ تنال صنفين من الناس:
    أحدهما: «يوشفي فيتخا»؛ أي: «ساكنو بيتك» (أي: بيت الرب) ويصفهم النص بأنهم يسبِّحون الرب أبداً فهم في عبادة دائبة.
    والصنف الآخر: «عوفري بعِمق هبكا»؛ أي: «عابرو وادي البُكاء»، وهم الذين يأتون من كل فج عميق وقد امتلأت قلوبهم بالشوق إلى بيـت اللــه: «طُرُق بيتـك في قلوبهــم».
    وهذان الصنفان اللذان أشير إليهما في سفر المزامير ورد ذِكْرهما في كتاب الله الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه. يقول - تعالى - في سورة الحج: {إنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَيَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ وَالْـمَسْجِدِ الْـحَرَامِ الَّذِي جَعَلْنَاهُ لِلنَّاسِ سَوَاءً الْعَاكِفُ فِيهِ وَالْبَادِ وَمَن يُرِدْ فِيهِ بِإلْـحَادٍ بِظُلْمٍ نُّذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ} [الحج: ٥٢].
    يعلِّق الشيخ السعدي قائلاً: «يخبر - تعالى - عن شناعة ما عليه المشركون الكافرون بربهم، وأنهم جمعوا بين الكفر بالله ورسوله، وبين الصد عن سبيل الله ومَنْع الناس من الإيمان، والصد أيضاً عن المسجد الحرام، الذي ليس مُلْكا لهم ولا لآبائهم، بل الناس فيه سواء، المقيم فيه، والطارئ إليه»[6].
    فـ «العاكف» (أي: المقيم) في الآية الكريمة يقابله «ساكنو بيتك» في نص المزامير، و«الباد» (أي: الطارئ على البيت) يقــابله: «عـــابرو وادي البكــاء». لكــنَّ وادياً باسم «البكاء» لم يُعهَد بمكة حتـى يقال بأن النص إشارة إلى وفود الحجيج. فأين يقع «وادي البكاء» إذن؟
    لقد تخرَّص شارحو العهد القديم أيما تخرُّص عند تفسيرهم لوادي البكاء؛ فقال البعض بأنه سمي كذلك لكثرة بكاء الحجيج[7] أثناء عبورهم إلى القدس، مع أن القدس «أورشليم» غير مذكورة في نص المزمور. وقال آخرون هو اسم لشجرة «البكاء» التي ربما كانت تملأ الوادي؛ إلا أن عالم الآثار «الإسكندر ماكاليستر» يؤكد عدم وجود مثل هذه الشجرة في أرض فلسطين[8]؛ لذا أقر البعض بأن الكلمة العبرية (ب ـ ك ـ ا) أكثر الكلمات صعوبة في سفر المزامير.
    وبالرجوع إلى النص العبراني نجد أن «وادي البكاء» ترجمة لـ «عِمق هـ ــ بكا». فأما «عمق» فتعني: «وادي»، وأما الهاء فهــي أداة التعـــريف في العبرانيـة. لكـــن الذي لا يسـلَّم لشُرَّاح العهد القديم، هو أن: «بكا» في هذا الموضع هـو البكاء؛ فالكلمـة هنا علَم علــى موضـع يدعى: «بكا» لا يعرفه الشرَّاح، أو لا يريدون معرفته. يقول تفسير The New Interpreter’s Bible لِـمَا يسمى بالكتاب المقدس: «بكا» يؤخذ عادة على أنه اسم علم مكانه مجهول، لكن يظهر أنه بقعة جرداء، إليها يجلب الحجاج غوثاً»[9]. ولهذا اكتفت جُلُّ النُّسخ الإنجليزية بكتابة الاسم كما هو Baca. انظر كيف تبيَّن لهم الحق ثم انظر أنَّى يؤفكون!
    إن الترجمة الصحيحة لـ «عِمِق هـ ــ بكا»، هي: «وادي بكة» الذي فيه بيت الله الحرام. قال - تعالى -: {إنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِّلْعَالَمِينَ * فِيهِ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ مَّقَامُ إبْرَاهِيمَ ومَن دَخَلَهُ كَانَ آمِنًا وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إلَيْهِ سَبِيلاً وَمَن كَفَرَ فَإنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ} [آل عمران: ٦٩ - ٧٩]. ولولا خشية الإطالة لأوردت أقوال المخالفين من اليهود والنصارى وردَدْت عليها، لكن المقام هنا يتطلب الإيجاز.
    ثم يضيف النص العبري قائلاً: «مِعيان يشيتوهو»، وقد ترجمته النسخ العربية بـ: «يجعلونه ينابيع ماء» ونحوه. أما النسَخ الإنجليزية فتباينت في ذلك كثيراً؛ فمنها ما وافق النُّسخ العربية ومنها ما ترجمه بـ: «يعُدُّونه عيناً» كنسخة «الجمعية اليهودية للنشر»، ومنها ما ترجمه بـ: «يجدون ماء عين يشربون منه» كـ «النسخة الأمريكية الحديثة». وعلى الرغم من اختلاف هذه النسَخ؛ إلا أنها تتفق في وجود عين أو بئر حول هذا البيت الحرام. وهذا لا يَصْدُق إلا على بئر زمزم التي نبعت من تحت قدمَيْ إسماعيل، عليه السلام.
    يستمر النص العبراني قائلاً: «جَم براخوت يَعطه موره» وترجمتها وَفْقَاً لنسخة «فاندايك» العربية: «أيضاً ببركاتٍ يُغطُّون مورة»، وقد أبعد المترجمون النجعة، فجاءت ترجمتهم باهتة لا تناسب السياق. والصحيح أن «براخوت يَعطه موره» تعني: «الشارع (أو المُشرِّع) يمنح البركات» وإليه ذهبت الترجمة السبعونية اليونانية. أما البركات هنا فهي التي أشير إليها في قوله - تعالى -: {إنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِّلْعَالَمِينَ} [آل عمران: ٦٩].
    ثم يصف النص بعض أعمال الحجيج بقوله: «يِلخو مِحايل إل حايل»، وتفسيرها: «يذهبون من قوة إلى قوة»؛ كما تزعم نسخة «فاندايك» وغيرها. وكان هذا الجزء من النص هو الذي دفعني إلى دراسته بلغته الأصلية؛ فالنص في ترجمته العربية وأغلب الترجمات الإنجليزية شديد الركاكة كما ترى؛ لا يُدرى المراد منه؛ فلما رجعت إلى النسخة العبرانية وجدت أن الكلمة «حايل» (ح ـ ي ـ ل) قد تُرجِمت مجازاً لا على الحقيقة، وأن الكلمة تقابل في العربية كلمة «حائل»؛ وهو الحاجز بين شيئين، فهو السور والجبل والتل والمرتفع من الأرض. وبَقِيتُ مدة أبحث في المعاجم العبرانية وترجمات العهد القديم إلى أن وجدت بغيتي أخيراً في الترجمة العربية اليسوعية التي ترجمت الفقرة بقولها: «من ذُروة إلى ذُروة يسيرون». ثم زادني يقيناً ما وجدته في الترجمة العربية المشتركة: «ينطلقون من جبل إلى جبل» فأدركت أني لم أكن واهماً وأن الفقرة تشير إلى السعي بين الصفا والمروة.
    ثم يختم النص هذه الصورة بقوله: «يرائيه إل إلوهيم بصيون» وتفسيرها حسب ترجمة «فاندايك» «يُرَون قدَّام الله في صهيون». هنا قد يورد البعض إيراداً وجيهاً؛ وهو: ما مناسبة ذكر «صهيون» في هذا النص إن كان يتحدث عن حجاج بيت الله الحرام بمكة المكرمة؟ والجواب على هذا الإيراد من وجهين:
    الوجه الأول: أن متن العهد القديم الذي يسميه أصحابه: «توراة» نالته يد التحريف والتبديل بنص القرآن، بل باعتراف علمائهم، فلا يُستغرب أن تكون كلمة «صهيون» هنا من تبديل النُّسَّاخ.
    أما الوجه الآخر: فلو سلَّمنا جدلاً بسـلامة النــص العبــراني، فالفــرق بين (صِ ـ ي ـ و ـ ن) أي: (صهيـــون) و (صَ ـ ي ـ و ـ ن) أي: (الأرض القاحلة) هو حركة الحرف الأول، عِلماً بأن هذه الحركات أُلحقَت بالنص العبراني بعد كتابته بأكثر من ألف عام، وكان ذلك بناءً على ما رآه أحبار اليهود المعروفون بالـ «مَسوريِّين»، وفيها من الأغلاط المقصودة وغير المقصودة ما يعترف به أشهر علمائهم من أمثال: «جيمس بار» وغيره. وبناءً عليه لا يُسلَّم لأولئك البُهت بأن الكلمة محرَّكة بالكسر لا الفتح. وبهذا المعنى تُرجم (إشعياء 25: 5): «كحَرٍّ في يَبَسٍ (صَيون) تَخفض ضجيج الأعاجم». وكذا (إشعياء 32: 2): «كسواقي ماءٍ في مكان يابِس (صَيون)». وبه ينبغي أن يترجم نص المزامير السابق هكــــذا: «يُـــــــرون قــــَدام الله بأرض غير ذات زرع».
    وليس المراد هنا مجرد النظر إليهم؛ فالله لا تخفى عليه أعمال عباده في حج أو غيره؛ فهو السميع البصير، وإنما المراد به ما بيَّنه المصطفى - صلى الله عليه وسلم - بقوله: «إن الله يباهي بأهل عرفات ملائكة أهل السماء فيقول: انظروا إلى عبادي هؤلاء جاؤوني شُعثاً غبراً»[10].
    وسأورد هنا النص العربي كما في ترجمة «فاندايك» ثم نص الترجمة التي اعتمدتُ فيها «الأصل» العبراني مع الحرص على منطِقية السياق وجلاء المعاني؛ ليرى القارئ كيف أسهم المترجمون في طمس إشاراتٍ جلية إلى الرسالة الخاتمة.
    ترجمة «فاندايك»: «طوبى للساكنين في بيتك أبداً يسبِّحونك؛ طوبى لأناس عِزُّهم بك، طُرُق بيتك في قلوبهم، عابرين في وادي البكاء يصيِّرونه ينبوعاً، أيضاً ببركاتٍ يُغطُّون مورة، يذهبون من قوة الى قوة، يُرَون قُدَّام الله في صهيون».
    ترجمة الباحث:
    «طوبى للعاكفين في بيتك، دأَباً يهلِّلونك[11]
    طوبى لأناس عِزُّهم بك، فِجاج بيتك في قلوبهم، البادين بوادي «بَكَّة»
    من عينٍ يشربون، ومن بركات المشرِّع ينعمون، من جبلٍ إلى جبلٍ يسعَون
    ينظر الله إليهم بأرض غير ذات زرع».
    ختاماً أقول لمن أرادوا صرف البشارة عن مكة فما أفلحوا: إن المسلمين الذين تخافون أن «يسيئوا مقصدكم» يعلمون أن «بكة» التي بَكَّت أعناق الجبابرة من قَبْل لا تزال تبكُّ أعناق الذين يلبِسون الحق بالباطل ويكتمون الحق وهم يعلمون: {وَلَئِنْ أَتَيْتَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ بِكُلِّ آيَةٍ مَّا تَبِعُوا قِبْلَتَكَ وَمَا أَنتَ بِتَابِعٍ قِبْلَتَهُمْ وَمَا بَعْضُهُم بِتَابِعٍ قِبْلَةَ بَعْضٍ وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُم مِّنْ بَعْدِ مَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ إنَّكَ إذًا لَّـمِنَ الظَّالِـمِينَ * الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءَهُمْ وَإنَّ فَرِيقًا مِّنْهُمْ لَيَكْتُمُونَ الْـحَقَّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ * الْـحَقُّ مِن رَّبِّكَ فَلا تَكُونَنَّ مِنَ الْـمُمْتَرِينَ}.
    [البقرة: ٥٤١ - ٧٤١]





    -------------------------------------
    [1] سِفر المزامير: أحد أسفار العهد القديم التي يشترك في قبولها اليهود والنصارى وينسبونه إلى داود، عليه السلام.

    [2] جورج بوش: لاهوتي ومفسر أمريكي يلتقي نسبه بالرئيس الأمريكي الأسبق «جورج ووكر بوش». له كتاب: «حياة محمد (- صلى الله عليه وسلم -)» وتفاسير على ما يسمى بالكتاب المقدس. هلك عام 1859 م.

    [3] إرنست فريدريك روزِنمولر: لاهوتي ومفسِّر ألماني. كان أستاذاً للغات الشرقية بجامعة «لايبسيج» الألمانية، وله مؤلفات وتفاسير لِـمَا يسمى بالكتاب المقدس. هلك عام 1835 م.

    [4] Bush, Rev. George. Illustrations of the Holy Scriptures (Philadelphia: J.B. Lippincott & Co., 1865), p. 396.

    [5] يعد «الأصل العبراني» المتداول أصلاً للنسخ المحرفة التي بين أيدينا، لكنه ليس هو التوراة الأصلية ولا قريباً منها، فهو زاخر بالتحريف والتبديل.

    [6] عبد الرحمن السعدي، تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان: تفسير سورة الحج.

    [7] وهو مما قيل في تفسير اسم «بكة».

    [8] International Standard Bible Encyclopedia, CD version (BibleWorks, LLC, 2003), «Balm».

    [9] The New Interpreter’s Bible (Nashville: Abingdon Press, 1994), Vol. 4 ,pp.101314.

    [10] رواه ابن حبان في صحيحه: (2582)، والحاكم في مستدركه: (1708).

    [11] «يهلِّلوخا» في النص العبراني. والتهليل في الحج أظهر من التسبيح.





    المصدر - مجلة البيان http://www.albayan-magazine.com/bayan-270/bayan-05.htm

  3. #23
    الصورة الرمزية د/مسلمة
    د/مسلمة غير متواجد حالياً مشرفة دعم المسلمين الجدد
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,115
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    02-09-2015
    على الساعة
    01:35 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة دكتورعزالدين مشاهدة المشاركة

    لذا أقر البعض بأن الكلمة العبرية (ب ـ ك ـ ا) أكثر الكلمات صعوبة في سفر المزامير.
    .
    .
    .

    ثم يختم النص هذه الصورة بقوله: «يرائيه إل إلوهيم بصيون» وتفسيرها حسب ترجمة «فاندايك» «يُرَون قدَّام الله في صهيون». هنا قد يورد البعض إيراداً وجيهاً؛ وهو: ما مناسبة ذكر «صهيون» في هذا النص إن كان يتحدث عن حجاج بيت الله الحرام بمكة المكرمة؟ والجواب على هذا الإيراد من وجهين:
    الوجه الأول: أن متن العهد القديم الذي يسميه أصحابه: «توراة» نالته يد التحريف والتبديل بنص القرآن، بل باعتراف علمائهم، فلا يُستغرب أن تكون كلمة «صهيون» هنا من تبديل النُّسَّاخ.
    أما الوجه الآخر: فلو سلَّمنا جدلاً بسـلامة النــص العبــراني، فالفــرق بين (صِ ـ ي ـ و ـ ن) أي: (صهيـــون) و (صَ ـ ي ـ و ـ ن) أي: (الأرض القاحلة) هو حركة الحرف الأول، عِلماً بأن هذه الحركات أُلحقَت بالنص العبراني بعد كتابته بأكثر من ألف عام، وكان ذلك بناءً على ما رآه أحبار اليهود المعروفون بالـ «مَسوريِّين»، وفيها من الأغلاط المقصودة وغير المقصودة ما يعترف به أشهر علمائهم من أمثال: «جيمس بار» وغيره. وبناءً عليه لا يُسلَّم لأولئك البُهت بأن الكلمة محرَّكة بالكسر لا الفتح. وبهذا المعنى تُرجم (إشعياء 25: 5): «كحَرٍّ في يَبَسٍ (صَيون) تَخفض ضجيج الأعاجم». وكذا (إشعياء 32: 2): «كسواقي ماءٍ في مكان يابِس (صَيون)». وبه ينبغي أن يترجم نص المزامير السابق هكــــذا: «يُـــــــرون قــــَدام الله بأرض غير ذات زرع».
    .
    .
    .

    ترجمة الباحث:
    «طوبى للعاكفين في بيتك، دأَباً يهلِّلونك[11]
    طوبى لأناس عِزُّهم بك، فِجاج بيتك في قلوبهم، البادين بوادي «بَكَّة»
    من عينٍ يشربون، ومن بركات المشرِّع ينعمون، من جبلٍ إلى جبلٍ يسعَون
    ينظر الله إليهم بأرض غير ذات زرع».
    : "مِّنَ الَّذِينَ هَادُواْ يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَن مَّوَاضِعِهِ وَيَقُولُونَ سَمِعْنَا وَعَصَيْنَا وَاسْمَعْ غَيْرَ مُسْمَعٍ وَرَاعِنَا لَيّاً بِأَلْسِنَتِهِمْ وَطَعْناً فِي الدِّينِ وَلَوْ أَنَّهُمْ قَالُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَاسْمَعْ وَانظُرْنَا لَكَانَ خَيْراً لَّهُمْ وَأَقْوَمَ وَلَكِن لَّعَنَهُمُ اللّهُ بِكُفْرِهِمْ فَلاَ يُؤْمِنُونَ إِلاَّ قَلِيلاً (46)" (النساء)

    : "فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الْكِتَابَ بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَقُولُونَ هَـذَا مِنْ عِندِ اللّهِ لِيَشْتَرُواْ بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً فَوَيْلٌ لَّهُم مِّمَّا كَتَبَتْ أَيْدِيهِمْ وَوَيْلٌ لَّهُمْ مِّمَّا يَكْسِبُونَ (79)"

    التعديل الأخير تم بواسطة د/مسلمة ; 11-04-2010 الساعة 11:43 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المشاركات
    2,442
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    26-12-2010
    على الساعة
    05:36 PM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    بارك الله فيك اخي في الله دكتورعزالدين على الإضافة القيمة
    بانتظار المزيد من المشاركات

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المشاركات
    2,442
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    26-12-2010
    على الساعة
    05:36 PM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    أشكر مرورك و إضافتك أختي الحبيبة د/مسلمة

  6. #26
    الصورة الرمزية د.محمد عامر
    د.محمد عامر غير متواجد حالياً ان الدين عند الله الاسلام
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,403
    آخر نشاط
    25-11-2016
    على الساعة
    08:48 PM

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بارك الله فيكم اختي الفاضلة والمتالقة دوما محبة الرحمن
    بما افاض الله عليكم من نعمة العلم والتبيان
    وقد وجدت في هذا الفيديوالمزيد من التأكيد علي
    تدليسهم :

    كل تحية وتقدير
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    699
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    15-11-2012
    على الساعة
    03:50 PM

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    جزاكم الله خيرا جميعا موضوع جميل ما شاء الله

    جزاكى الله خيرا اختى محبة الرحمن واتمنى ان يقراوه النصارى ويفقهوه

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    535
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    22-10-2010
    على الساعة
    12:05 AM

    افتراضي

    اقتباس
    ترجمة الباحث:
    «طوبى للعاكفين في بيتك، دأَباً يهلِّلونك[11]
    طوبى لأناس عِزُّهم بك، فِجاج بيتك في قلوبهم، البادين بوادي «بَكَّة»
    من عينٍ يشربون، ومن بركات المشرِّع ينعمون، من جبلٍ إلى جبلٍ يسعَون
    ينظر الله إليهم بأرض غير ذات زرع».
    أرجوا التثبيت لحيوية نقطة البحث

    بارك الله فيكم اخوتنا وأخواننا الافاضل

    جزاك الله كل الخير أختنا
    محبة الرحمن
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المشاركات
    2,442
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    26-12-2010
    على الساعة
    05:36 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د.محمد عامر مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بارك الله فيكم اختي الفاضلة والمتالقة دوما محبة الرحمن
    بما افاض الله عليكم من نعمة العلم والتبيان
    وقد وجدت في هذا الفيديوالمزيد من التأكيد علي
    تدليسهم :

    كل تحية وتقدير
    بسم الله الرحمن الرحيم

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته


    بارك الله فيك اخي الفاضل د محمد عامر

    أشكر مرورك و إضافتك القيمة كما عودتنا

    بارك الله فيك

  10. #30
    الصورة الرمزية ثائر.
    ثائر. غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    352
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    04-02-2014
    على الساعة
    11:02 AM

    افتراضي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 3 من 3 الأولىالأولى ... 2 3

سؤال للمسيحيين ؟لماذا حذف اسم مكة(بكة) من الترجمة العربية للكتاب المقدس؟

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. فضيحة الترجمة العالمية الجديدة للكتاب المقدس
    بواسطة د/احمدالالفي في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 19-03-2013, 09:27 PM
  2. سؤال للمسيحيين وأحتاج إجابة ..هل كان أنبياء الكتاب المقدس زناة؟؟؟
    بواسطة محبة الرحمن في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 18
    آخر مشاركة: 09-09-2012, 01:03 PM
  3. الأخطاء التاريخية للكتاب المقدس للمسيحيين
    بواسطة Abou Anass في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 26-04-2012, 12:52 AM
  4. الترجمة العربية:-ترجمة فيلم اكتساح الإسلام للعالم
    بواسطة elqurssan في المنتدى منتدى الصوتيات والمرئيات
    مشاركات: 21
    آخر مشاركة: 03-01-2011, 08:42 PM
  5. مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 13-02-2010, 04:54 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

سؤال للمسيحيين ؟لماذا حذف اسم مكة(بكة) من الترجمة العربية للكتاب المقدس؟

سؤال للمسيحيين ؟لماذا حذف اسم مكة(بكة) من الترجمة العربية للكتاب المقدس؟