الرحلة الأخيرة

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

من أجمل الكتب فى اثبات إعجاز القرآن: كتاب (النبأ العظيم).للدكتور محمد عبد الله دراز » آخر مشاركة: نيو | == == | الأنبا روفائيل : يعترف أن العقيدة المسيحية تأسست من المجامع ولم تعتمد على نصوص الكتاب المقدس » آخر مشاركة: إيهاب محمد | == == | Is God: Jesus, Jesus and Mary, the third of three or the Clergy in Christianity according to the Qur’an? » آخر مشاركة: islamforchristians | == == | اسماء الله الحسنى فى الكتاب المقدس ومدى انطباقها على يسوع » آخر مشاركة: undertaker635 | == == | منصر يعترف: المراة المسيحية مكينة تفريخ فقط ! » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | تسريبات من قلب الزريبة العربية » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | انواع التوحيد » آخر مشاركة: فايز علي احمد الاحمري | == == | سائل : عندي شك في الوهية المسيح و مكاري يونان يرد عليه : لو شغلت عقلك بس العقل لوحده يقول ده مش ربنا » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | أنا و الآب واحد بين الحقيقة و الوهم » آخر مشاركة: وردة الإيمان | == == | رد شبهة: نبيُّ الإسلام يقول : خيل سليمان لها أجنحة ! » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

الرحلة الأخيرة

النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: الرحلة الأخيرة

  1. #1
    الصورة الرمزية ronya
    ronya غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    May 2006
    المشاركات
    8,783
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-08-2017
    على الساعة
    08:42 PM

    افتراضي الرحلة الأخيرة

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين

    أختي في الله

    أحييك بتحية أهل الجنة ، جعلنا الله وإياك من أهلها وبارك في عمرك وشبابك ومد في أجلك على طاعته
    سلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، أما بعد
    لعلك أن تسمحي بجزء من وقتك لكي تتعرف على رحلة ليست كالرحلات ، وسفر ليس كالأسفار

    إنها الرحلة الأخيرة

    أختي العزيزة

    في هذه الحياة الدنيا يسافر الإنسان ويقطع المسافات البعيدة أما راكبًا السفن التي تعبر به عباب البحار العميقة و الأمواج المتلاطمة ، أو راكبا الطائرات بين السماء والأرض التي تقطع به القارات البعيدة ، أو راكبا السيارات التي تسير به من بلد إلى أخر ومن مدينة إلى أخرى

    والمسافر بعد ما ينتهي سفره يرجع إلى بلاده وموطنه طالت المدة أو قصرت ، فهذه حال الدنيا وحال المسافرين أما رحلتنا هذه فليست إلى أمريكا أو أوروبا أو أدغال أفريقيا ، وليست رحلة إلى باريس أو جنيف أو لندن أو إلى باقي بلاد الدنيا .
    إنها رحلة تختلف ، لأن السفر فيها طويل والزاد فيها قليل والبحر فيها عميق فعلى ربان السفينة أن يحكمها ويقدر لهذا السفر قدره

    هل تعلمين ما هذه الرحلة ؟

    إنها رحلة من الدار الفانية إلى الدار الباقية

    رحلة لا رجعة فيها
    فقد تبدأ الرحلة هذه الليلة ؟؟

    وقد تكون غدا أو بعد غد … فسبحان من يعلم وحده متى تكون

    قال تعالى : {كل نفس ذائقة الموت}(185)[آل عمران] .
    وتبدأ هذه الرحلة عندما تنزل ملائكة من السماء لقبض روحك وأنت في هذه الحياة الدنيا قد انشغلت وغفلت عن الموت وسكراته ، وغصصه ، وكرباته ، وشدة نزعه حتى قيل : إن الموت أشد من ضرب بالسيوف ، ونشر بالمناشير ، وقرض بالمقاريض ، لأن ألم الضرب بالسيف أو النشر أو غيرهما إنما يؤلم لتعلقه بالروح فكيف إذا كان المجذوب المنتزع هو الروح نفسها

    ألا تعلمين أختاه

    فبماذا يبشرونه

    قال تعالى : {إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا تتنزل عليهم الملائكة ألا تخافوا ولا تحزنوا وأبشروا بالجنة التي كنتم توعدون (30) نحن أولياؤكم في الحياة الدنيا وفي الآخرة ولكم فيها ما تشتهي أنفسكم ولكم فيها ما تدعون (31)}[فصلت] انهم يبشرونه بروح وريحان ورب كريم غير غضبان .

    ثم يجيء ملك الموت – عليه السلام – حتى يجلس عند رأس العبد المؤمن فيقول : أيتها النفس الطيبة (وفي رواية : المطمئنة) اخرجي إلى مغفرة من الله ورضوان ، قال : فتخرج تسيل كما تسيل القطرة من في السقاء فيأخذها ، (وفي رواية : حتى إذا خرجت روحه صلى عليه كل ملك بين السماء والأرض ، وكل ملك في السماء ، وفتحت له أبواب السماء ليس من أهل باب إلا وهم يدعون الله أن يعرج بروحه من قبلهم) .
    فتخيلي فرحتك وسرورك وسعادتك … نسأل الله الكريم من فصله …
    وأما العبد الكافر ، وفي رواية : الفاجر تنزل ملائكة من السماء غلاظ شداد ، سود الوجوه ، معهم المسوح من النار ، فيجلسون منه مد البصر ، ثم يحي ملك الموت فيقول : أيتها النفس الخبيثة اخرجي إلى سخط من الله وغضب ، قال : فتفرق في جسده فينتزعها كما ينتزع السفود الكثير الشعب من الصوف المبلول ، فتقطع معها العروق والعصب . فيلعنه كل ملك بين السماء والأرض ، وكل ملك في السماء وتغلق أبواب السماء ، ليس من أهل باب إلا وهم يدعون الله ألا تعرج روحه من قبلهم ، فيأخذها ، فإذا أخذها ، لم يدعوها في يده طرفة عين حتى يجعلوها في تلك المسوح . ويخرج منها كأنتن ريح جيفة وجدت على وجه الأرض . [حديث صحيح ، رواه جمع من الأئمة ، وقد ذكره الشيخ محمد ناصر الدين الألباني – رحمه الله – في رسالته أحكام الجنائز ص (202)

    أيتها الأخت الفاضلة يا من تتقلبين في نعم الله – عز وجل – آناء الليل وأطراف النهار

    وماذا بعد ذلك ؟؟

    تذكري عندما تؤخذين إلى مغسلة الأموات ، ويضعونك على المحمة (مكان تغسيل الموتى) ، بعدما كنت تخلعين ثيابك بنفسك ، الآن أتى من يخلع ثيابك ، وبعدما كنت تغسلين نفسك لوحدك الآن أتى من يغسلك ويقلبك يمنة ويسرة وأنت جسد بلا روح ، وبعد ما كنت تلبسين ثيابك بنفسك الآن أتى من يلبسك أكفانك بدل ثيابك ، ثم تؤخذين إلى المسجد لا لتصلي ولكن ليصلى عليك صلاة لا سجود لها ن وبعد ذلك تحملين على أكتاف الرجال ويذهب بك

    إلى أين ؟؟؟

    إلى بيت الوحدة ، بيت الظلمة بيت الوحشة بيت الغربة
    إلي القبر !!

    ليس الغريب غريب الشام واليمن إن الغريب غريب اللحد والكفن
    إنه أول منازل الآخرة فإما روضة من رياض الجنة وإما حفرة من حفر النار

    أختي
    هل تخيلت القبر ؟

    هل تخيلت عندما توضعين في قبرك لوحدك وترد لك الروح ويأتيك ملكان شديدًا الانتهار ، فينهرانك ويجلسانك فيقولان لك
    من ربك ؟
    ما دينك ؟

    وما تقولين في هذا الرجل الذي بعث فيكم ؟

    نسأل الله الثبات في ذلك الموقف العظيم .. فإذا كنت من أهل الخير ثبتك الله – سبحانه وتعالى – وفتح لك بابًا إلى الجنة فيأتيك من روحها وطيبها ، ويفسح لك في قبرك مد بصرك .
    وإذا كنت خلاف ذلك فرش لك من النار وفتح لك باب إلى النار ، فيأتيك من حرها وسمومها ، ويضيق عليك قبرك حتى تختلف أضلاعك ، ثم يقيض لك أعمى ، أصم ، أبكم في يده مرزبة ! لو ضرب بها جبل كان ترابًا ، فيضربك ضربة حتى تصيري ترابًا ، ثم يعيدك الله كما كنت ، فيضربك ضربة أخرى فتصيحين صيحة يسمعها كل شيء إلا الثقلين (الجن والإنس) ، ثم يفتح لك باب من النار ، وتمهدي من فرش النار ، فتقولين : رب لا تقم الساعة .
    نعوذ بالله من عذاب القبر ، وظلمته ووحشته وغربته ، هذه حالة أهل البرزخ ، حالة أهل القبور حالة من تتلى عليه آيات الله فيصر مستكبرًا كأن لم يسمعها . ألا ليت شعري كيف بك في أول ليلة في القبر … الله المستعان

    أختاه

    أرأيت كيف تخلى عنك كل شيء في هذه الحياة الدنيا

    أين أبوك ؟
    أين أمك ؟
    أين زوجك ؟
    أين أخوك ؟ أين أخيك ؟
    أين زميلاتك؟
    أين صديقاتك وجليساتك ؟
    أين مالك ؟
    أين خروجك للأسواق ((إن الأسواق هي أبعض البقاع إلى الله والشيطان ينصب رايته فيها وهي مواطن الفتن)) أين الفساتين ؟
    أين المساحيق ؟
    أين السهرات ؟
    أين العكوف على الفضائيات ومتابعة الأفلام والمسلسلات ؟
    وسماع الأغاني (مزامير الشيطان) أين المجلات ومتابعة الموضة والموديلات ؟


    أرأيت الجميع قد تخلى عنك وأصبحت رهينة عملك في قبرك : {كل نفس بما كسبت رهينة (38)} [المدثر]

    أين الدنيا بأسرها ؟
    أين الدنيا وأهلها ؟

    يا من بدنياه اشتغل وغره طول الأمل
    الموت يأتي فجأة والقبر صندوق العمل

    القيامة

    قال تعالى : {ونفخ في الصور فإذاهم من الأجداث إلى ربهم ينسلون (51)}[يس] .
    يوم القيامة يوم الطامة ، يوم الحسرة والندامة ، يوم يشيب من هوله الوليد .
    قال تعالى : {يوم ترونها تذهل كل مرضعة عما أرضعت وتضع كل ذات عمل حملها وترى الناس سكارى وما هم بسكارى ولكن عذاب الله شديد (2)} [الحج] .
    يوم كان مقداره خمسين ألف سنة ، ويوم يقوم الناس لرب العالمين
    قال تعالى : {وعنت الوجوه للحي القيوم وقد خاب من حمل ظلماً (111)} [طه] .
    هذا اليوم طالما غفلنا عنه في هذه الحياة الدنيا فقليلاً ما نذكره ، وإذا ذكرناه لا ترق لهوله القلوب ، ولا تدمع لطوله وأجله العيون ، جفت الدموع ، وقست القلوب وما ذاك إلا بسبب الغفلة وطول الأمل واستحقار الذنوب فالكيس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت ، والعاجز من أتبع نفسه هواها ، وتمنى على الله الأماني .
    ويوم القيامة هو والله وبالله ، و تالله يوم تخافه الملائكة ، والأنبياء ، والمرسلون والمؤمنون

    هل تخيلت في ذلك اليوم العصيب ، الشمس فوق الرؤوس قدر ميل ، والناس بحسب ذنوبهم من العرق ؟


    عن المقداد – رضي الله عنه _ قال : سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول : "تدنى الشمس يوم القيامة من الخلق حتى تكون منهم كمقدار ميل" قال سليم بن عامر الراوي عن المقداد : فو الله ما أدري ما يعني بالميل ، أمسافة الأرض أم الميل الذي تكتحل به العين ، قال : "فيكون الناس على قدر أعمالهم في العرق ، فمنهم من يكون إلى كعبيه ، منهم من يكون إلى ركبتيه ، ومنهم من يكون إلى حقويه ، ومنهم من يلجمه العرق إلجامًا" قال : وأشار رسول الله صلى الله عليه وسلم بيده إلى فيه . رواه مسلم

    أخيه تدبري

    نزول الملائكة ، وتطاير الصحف والميزان ، وضرب الصراط على متن جهنم والناس حفاة عراة . أقول :

    سلي نفسك ماذا أعددت لهذا اليوم ؟؟

    فتخيلي عندما ينادى على اسمك على رؤوس الخلائق

    أين فلانه بنت فلان ؟ وأنت تعلمين أنك المقصودة والمطلوبة ، أنت لا غيرك ، لا اشتباه في الأسماء ، والأنساب .قال تعالى : {وكلهم آتيه يوم القيامة فردًا (95)}[مريم]

    فما شعورك عندما تتخطين الصفوف والملائكة قد أتت بك ؟

    قال تعالى : {وجاءت كل نفس معها سائق وشهيد (21)}[ق] .
    ما شعورك وأنت قد أوقفت أمام الجبار ؟ أمام الواحد القهار ، أمام الملك ، أمام رب العالمين ، الذي هو مطلع على كل كبيرة وصغيرة لا تخفى عليه خافية . قال تعالى : {يومئذ تغرضون لا تخفى منكم خافية (18)}[الحاقة] .

    وما منكم من أحد إلا وسيكلمه ربه ليس بينه وبينه ترجمان .
    ماذا تقولين إذا سألك عن عمرك ماذا عملت فيه في هذه الحياة الدنيا ؟ قال تعالى :
    { أفحسبتم أنما خلقناكم عبثًا وأنكم إلينا لا ترجعون (115) فتعالى الله الملك الحق لا إله إلا هو رب العرش الكريم (116)}[المؤمنون] .

    ألم يمتن عليك ويختارك من بين البشر ويجعلك موحدة في قلبك : لا إله إلا الله محمد رسول الله . وقد حرم منها الكثير ، الكثير من الشر ، وكفى والله بها من نعمة ، كفى بالإسلام نعمة وفضلاً ومنة نسأل الله – سبحانه وتعالى – الثبات على هذا الدين العظيم .

    ألم يخلقك من العدم ؟ وأسبغ عليك سائر النعم ؟
    ألم يرزقك نعمة السمع ، والبصر ، والصحة ، والمال ، والأهل والأولاد ، وقد حرم منها الكثير ؟
    نعم عظيمة وآلاء جسيمة لا تعد ولا تحصى فلله الحمد في الأولى والآخرة

    أعلمي أن الله يفرح بتوبة عبده فما ذا تنتظرين ؟

    يا من لا تصلين

    كيف تجرأت على مخالفة أمره ولا تجيبين دعوته وأنت لا تخرجين عن قبضته ولا تستغنين عنه طرفة عين .
    أما حذرك وأنذرك ، أما دعاك وأمرك ، أما وهبك الصحة والقوة ، أما أعطاك المال وأغناك ، أما أمهلك وحثك فما بالك لا تجيبين دعوته .
    يا من تصلين :
    هل تؤدين الصلوات الخمس ف وقتها خاشعًا بها قلبك مطمئنة بها جوارحك لأنها أول ما يحاسب عليه العبد يوم القيامة فإن صلحت فقد أفح وأنجح ، وإن فسدت فقد خاب وخسر (ذلك هو الخسران المبين)

    ماذا تنتظرين ؟

    قال تعالى : {ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله وما نزل من الحق ولا يكونوا كالذين أوتوا الكتاب من قبل فطال عليهم الأمد فقست قلوبهم وكثير منهم فاسقون} (16) [الحديد] .
    هل تؤجلين التوبة حتى تبلغي سمن الستين أو السبعين فمن الذي يضمن لك أن تبلغي ذلك السن ؟ هبي أنك بلغتي سن الستين أو السبعين هل توفقين للتوبة أو يحال بينك وبينها ؟
    لا تقولي غدًا أتوب فقد لا تدركي الغد ، لقد رأيت شمس هذا اليوم فقد لا تشرق عليك شمس هذا اليوم فقد لا تشرق عليك شمس غد

    أختاه : احمدي الله – سبحانه وتعالى – أنك لا تزالين تعيشين إلى هذه اللحظة ولست من أهل القبور فكل يوم تعيشينه في هذه الحياة الدنيا هو والله مكسب لك ، إما أعمال صالحات تقربك إلى الله وإما ذنوب آثام تتخلص منها ، فما ظنك أن أصحاب القبور يتمنون ؟ فهل يتمنون الرجعة للدنيا لأجل الأموال ، والدور ، والقصوى ؟ لا والله إنهم يتمنون الرجعة إلى هذه الحياة الدنيا تسبيحه ، أو تهليله ، أو تكبيرة ، أو سجدة تكتب في صحيفة أحدهم لما رأوا وتيقنوا من الثواب العظيم ، فلا تغتري بصحتك وشبابك ، ومالك ، وحسبك ، وقبيلتك ، ولا تغتري بحلم الله عليك فتداركي رحمك الله ما بقي من عمرك ، فاليوم عمل بلا حساب ، وغدًا. والأنفاس معدودة فبادري بالتوبة الصادقة النصوح وتخلصي من الذنوب والأثام وأعلمي أن التوبة تجب ما قبلها ، وأن التائب من الذنب كمن لا ذنب له وأن السيئات تبدل حسنات فابدئي صفحة جديدة بيضاء مشرقة ، وميلادًا جديدًا وحياة سعيدة ، واعلمي أن لك ربًا غفورًا يقبل التوبة ويعفو عن السيئات ، أعانك الله ووفقك ، ويسر أمرك في الدنيا والآخرة .


    قال تعالى : {إلا من تاب وآمن وعمل عملاً صالحًا فأولئك يبدل الله سيئاتهم حسنات وكان الله غفورًا رحيما (70) ومن تاب وعمل صالحًا فإنه يتوب إلى الله متابًا } (71) [الفرقان]


    عن ابن عباس – رضي الله عنهما – قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
    "اغتنم خمسًا قبل خمس : حياتك وصحتك سقمك ، وفراغك قبل شغلك ، وشبابك قبل هرمك ، وغناك قبل فقرك "صحيح الجامع الصغير (8801) .وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين

    بقلم عبدالله بن عبدالرحمن بن جبرين عضو الإفتاء


    التعديل الأخير تم بواسطة ronya ; 11-11-2008 الساعة 02:36 AM


  2. #2
    الصورة الرمزية أمـــة الله
    أمـــة الله غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    May 2006
    المشاركات
    5,424
    آخر نشاط
    12-07-2013
    على الساعة
    02:24 PM

    افتراضي

    اقتباس
    هل تخيلت عندما توضعين في قبرك لوحدك وترد لك الروح ويأتيك ملكان شديدًا الانتهار ، فينهرانك ، ويجلسانك فيقولان لك : من ربك ؟ ما دينك ؟ وما تقولين في هذا الرجل الذي بعث فيكم

    نسأل الله الثبات في ذلك الموقف العظيم

    نسأل الله الثبات في ذلك الموقف العظيم

    تسلم ايديك أختي الحبيبة رونيا على الموضوع الرائع
    أسأل الله ليا ولك والى أخواني المسلمين حسن الخاتمة


    بسم الله الرحمن الرحيم

    صور لن تراها في حياتك

    الصورة الأولى
    عــندما تحــمل عــلى الأعـــناق

    الصورة الثانية
    عــندما تسـمع وقع أقـدامهم وقـد تركوك في القـبر وحـيداً

    الصورة الثالثة
    عــندما يكون الناس كالفـــراش المــبثـــوث

    الصورة الرابعة
    عــندما تدنو الشمس من الخـــلايــق وتـنـتـظـــر الحـساب

    الصورة الخامسة
    عـــندما تمـــر عـــلى الصـــراط

    الصورة السادسة
    إما إلى جـــنة وإمــا إلى نـــار

    اللهم ارحمنا فأنت بنا راحم.. ولا تعـذبنا فأنت عـلينا قادر

    اللهم ارحمنا إذا أتانا اليقين و عرق منا الجبين و كثر الأنين و الحنين.

    اللهم ارحمنا إذا يئس منا الطيب و بكي علينا الحبيب و تخلي عنا القريب و الغريب و ارتفع النشيج و النحيب.

    اللهم ارحمنا إذا اشتدت السكرات و توالت الحسرات و أطبقت الروعات و فاضت العبرات و تكشفت العورات و تعطلت القوة و القدرات .


    اللهم ارحمنا إذا بلغت التراقي و قيل من راق و تأكدت فجيعة الفراق للأهل و الرفاق و قد حم القضاء فليس من واق .

    اللهم ارحمنا إذا حُملنا علي الأعناق إلي ربك يومئذ المساق وداعًا أبديًا للدور و الاسواق و الأقلام و الأوراق إلي من تذل له الجباه و الأعناق.

    اللهم ارحمنا إذا وورينا التراب و غلقت من القبور الأبواب و انفض الأهل و الأحباب فإذا الوحشة و الوحدة و هول الحساب


    اللهم ارحمنا إذا فارقنا النعيم و انقطع النسيم و قيل ما غرك بربك الكريم .


    اللهم ارحمنا إذا أقمنا للسؤال و خاننا المقال و لم ينفع جاه و لا مال و لا عيال و قد حال الحال فليس إلا فضل الكبير المتعال ..

    اللهم ارحمنا إذا نُسي اسمنا و درس رسمنا و أحاط بنا قسمنا ووسعنا .


    اللهم ارحمنا إذا أًهملنا فلم يزرنا زائر و لم يذكرنا ذاكر و ما لنا من قوة و لا ناصر فلا أمل إلا في القاهر القادر الغافر

    اللهم أمين
    التعديل الأخير تم بواسطة أمـــة الله ; 20-10-2007 الساعة 02:17 AM

  3. #3
    الصورة الرمزية ronya
    ronya غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    May 2006
    المشاركات
    8,783
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-08-2017
    على الساعة
    08:42 PM

    افتراضي

    جزاك الله خيرا اختي نورا على المرور
    جرى ايييييييييييييييه يا نورا رجعتي فى كلامك
    الموضوع مخيف شوية بس الانسان المؤمن بالله الواحد الاحد عمروا ما يخاف

    اقتباس
    أسأل الله ليا ولك والى أخواني المسلمين حسن الخاتمة
    اللهم امين اللهم امين


  4. #4
    الصورة الرمزية أمـــة الله
    أمـــة الله غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    May 2006
    المشاركات
    5,424
    آخر نشاط
    12-07-2013
    على الساعة
    02:24 PM

    افتراضي

    اقتباس
    جرى ايييييييييييييييه يا نورا رجعتي فى كلامك
    لا حبيبتي لست خائفة

    {كل نفس ذائقة الموت}(185)[آل عمران] .



    أسأل الله ليا ولك والى أخواني المسلمين حسن الخاتمة

    اللهم اااامييين

    ملحوظة اختي الحبيبة اتمنى عليك تكبير الخط قليلا
    الموضوع كبير والخط صغير هكذا يؤلم العيون ماشي
    التعديل الأخير تم بواسطة أمـــة الله ; 20-10-2007 الساعة 02:27 AM

  5. #5
    الصورة الرمزية ronya
    ronya غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    May 2006
    المشاركات
    8,783
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-08-2017
    على الساعة
    08:42 PM

    افتراضي

    جزاك الله خيرا على مرورك



    اقتباس
    أسأل الله ليا ولك والى أخواني المسلمين حسن الخاتمة
    اللهم امين اللهم امين

    اللهم استر علينا فوق الارض وتحت الارض ويوم العرض
    امين يا رب العالمين


    اقتباس
    اختي الحبيبة اتمنى عليك تكبير الخط قليلا
    الموضوع كبير والخط صغير هكذا يؤلم العيون ماشي
    تم حببتي تكبير الخط وتغير اللون
    الالوان كانت مزعجة
    جزاك الله خيرا


  6. #6
    الصورة الرمزية basmala
    basmala غير متواجد حالياً مشرفة الدعم الفني لموقع بن مريم
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المشاركات
    344
    آخر نشاط
    17-02-2012
    على الساعة
    10:48 PM

    افتراضي

    جزاك الله خيرا اختى رونيا على التذكرة

    اقتباس
    أختي
    هل تخيلت القبر ؟

    هل تخيلت عندما توضعين في قبرك لوحدك وترد لك الروح ويأتيك ملكان شديدًا الانتهار ، فينهرانك ويجلسانك فيقولان لك
    من ربك ؟
    ما دينك ؟
    كثيرا ما تخيلتة لحظات صعبة جدا ربنا يرحمنا فيها
    اللهم استرنا فوق الارض وتحت الارض ويوم العرض عليك اللهم اختم بالصالحات اعمالنا

    اقتباس
    اللهم ارحمنا فأنت بنا راحم.. ولا تعـذبنا فأنت عـلينا قادر

    اللهم ارحمنا إذا أتانا اليقين و عرق منا الجبين و كثر الأنين و الحنين.

    اللهم ارحمنا إذا يئس منا الطيب و بكي علينا الحبيب و تخلي عنا القريب و الغريب و ارتفع النشيج و النحيب.

    اللهم ارحمنا إذا اشتدت السكرات و توالت الحسرات و أطبقت الروعات و فاضت العبرات و تكشفت العورات و تعطلت القوة و القدرات .


    اللهم ارحمنا إذا بلغت التراقي و قيل من راق و تأكدت فجيعة الفراق للأهل و الرفاق و قد حم القضاء فليس من واق .

    اللهم ارحمنا إذا حُملنا علي الأعناق إلي ربك يومئذ المساق وداعًا أبديًا للدور و الاسواق و الأقلام و الأوراق إلي من تذل له الجباه و الأعناق.

    اللهم ارحمنا إذا وورينا التراب و غلقت من القبور الأبواب و انفض الأهل و الأحباب فإذا الوحشة و الوحدة و هول الحساب


    اللهم ارحمنا إذا فارقنا النعيم و انقطع النسيم و قيل ما غرك بربك الكريم .


    اللهم ارحمنا إذا أقمنا للسؤال و خاننا المقال و لم ينفع جاه و لا مال و لا عيال و قد حال الحال فليس إلا فضل الكبير المتعال ..

    اللهم ارحمنا إذا نُسي اسمنا و درس رسمنا و أحاط بنا قسمنا ووسعنا .


    اللهم ارحمنا إذا أًهملنا فلم يزرنا زائر و لم يذكرنا ذاكر و ما لنا من قوة و لا ناصر فلا أمل إلا في القاهر القادر الغافر

    اللهم أمين

    اللهم امين

  7. #7
    الصورة الرمزية ronya
    ronya غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    May 2006
    المشاركات
    8,783
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-08-2017
    على الساعة
    08:42 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة zahra مشاهدة المشاركة
    جزاك الله خيرا اختى رونيا على التذكرة

    كثيرا ما تخيلتة لحظات صعبة جدا ربنا يرحمنا فيها
    اللهم استرنا فوق الارض وتحت الارض ويوم العرض عليك اللهم اختم بالصالحات اعمالنا

    اللهم امين
    اللهم آآآآآمين اللهم آآآآمين

    جزانا الله واياكم كل الخير أختي الغالية زهراء

    تشرفت بمرورك العطر غاليتي
    اللهم احسن خاتمتنا وارحم موتنا وموتى المسلمين


  8. #8
    الصورة الرمزية gardanyah
    gardanyah غير متواجد حالياً عضوة ماسية
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    7,697
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    09-08-2017
    على الساعة
    09:57 AM

    افتراضي

    يا اللة
    اللهم استرنا فوق الارض وتحت الارض ويوم العرض عليك
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #9
    الصورة الرمزية ronya
    ronya غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    May 2006
    المشاركات
    8,783
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-08-2017
    على الساعة
    08:42 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة gardanyah مشاهدة المشاركة
    يا الله
    اللهم استرنا فوق الارض وتحت الارض ويوم العرض عليك
    اللهم آآآآآآآآمين غاليتي جاردينة

    إسمك جميل أوي غاليتي بحب زهرة الكاردينة كثيراً

    هذه هدية لكِ زهرة الكاردينة أتمنى تنال اعجابك



    تشرفت بمرورك العطر على صفحتي



الرحلة الأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. اللحظات الأخيرة ..
    بواسطة صقر قريش في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 26-01-2007, 05:36 PM
  2. اللحظة الأخيرة في حياة الكابتن / خالد الشبيلي
    بواسطة حازم حسن في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 09-07-2006, 11:45 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الرحلة الأخيرة

الرحلة الأخيرة