من هو اله المسيحيه ؟؟؟

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

من هو اله المسيحيه ؟؟؟

صفحة 26 من 34 الأولىالأولى ... 11 16 25 26 27 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 251 إلى 260 من 335

الموضوع: من هو اله المسيحيه ؟؟؟

  1. #251
    الصورة الرمزية مجاهد في الله
    مجاهد في الله غير متواجد حالياً عضو شرفي بالمنتدى
    تاريخ التسجيل
    Oct 2005
    المشاركات
    2,809
    آخر نشاط
    27-09-2010
    على الساعة
    05:34 AM

    افتراضي

    اقتباس
    ان عبارتى ( بكر كل خليقة ) ، ( بداءة خليقة الله ) لهما اقوى دليل على الوهية السيد المسيح اذ يعنيان ان السيد المسيح هو منشأ ومكون وخالق جميع المخلوقات الاولى ( البكر _ البداءة )
    فهو خالق الملائكة اول من خلق
    وهو خالق الانسان الاول آدم
    وهو خالق الحيوانات التى دبت على الارض للمرة الاولى
    وهو خالق الطيور التى طارت فى الجو للمرة الاولى
    وهو خالق الكائنات البحرية التى سبحت فى الماء للمرة الاولى
    ............. الخ
    يا لفضيحتك التي ستصبح على كل لسان !!!

    طيب اسمع بنفسك أبوك الأنبا بشوي وهو بيقول إن بكر كل خليقة يعني اول المخلوقات يعني هو مخلوق وأحنا هنعدلها بإذن الله ومحدش يقول للمسلمين وأكفوا على الخبر ماجور

    http://islamegy.wordpress.com/articl...y_confessions/

    وأنت بتقول بكر كل خليقة أو بداءة خليقة الله يعني هو الخالق !!!!

    ربنا يشفي !

    المسيحيون يستمعون لما يودون ان يصدقوه ولو كانوا متأكدين بكذبه
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    لسان حال المسيحيين يقول : يا زكريا بطرس والله إنك لتعلم اننا نعلم انك كذاب لكن كذاب المسيحية خير من صادق الاسلام

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #252
    الصورة الرمزية مجاهد في الله
    مجاهد في الله غير متواجد حالياً عضو شرفي بالمنتدى
    تاريخ التسجيل
    Oct 2005
    المشاركات
    2,809
    آخر نشاط
    27-09-2010
    على الساعة
    05:34 AM

    افتراضي

    اقتباس
    لا يعنينا ما قاله اوريجانوس وانما يعنينا ماقال الكتاب المقدس بطول الكتاب وعرضة حول لاهوت الروح القدس
    طبعا الهروب الكبير وبس تقولوا الآباء الأولين ونحن نقبل فقط بتفاسير الآباء الأولين ...إلخ

    ووقت الجد تقولي لا يعينا كلام أورجانيوس !!

    الهروب الكبير !!

    اقتباس
    هل صنع بوذا وكرشنا معجزات شفاء؟؟؟!!!
    اذن ديانتهم ديانة حقيقية سماوية !!!
    على من تكذب عزيزى ؟؟؟ على نفسك ام علىّ ام على القراء ؟؟؟
    عظيم بوذا صنع معجزات شفاء !!!
    ولماذا اذن الى الان لم تؤمن به ؟؟؟
    ولماذا الى الان انت متمسك بمحمد الذى لم يستطع ان يفعل حتى ولو معجزة واحدة ؟؟؟!!!
    انت تضع بكلامك محمد فى موضع محرج للغاية
    بوذا صنع معجزات ومحمد النبى الذى من السماء لم يصنع ولا معجزة واحدة
    مش حاجة تكسف بذمتك ؟؟؟!!!
    أولا لوحدرتك حملت الكتاب الذي في توقيعي الردود المفحمة ستجد مقالا بعنوان "بين معجزات محمد والمسيح "

    ولا مجال للمقارنة بين منقطع السند والثابت بالسند
    ولا مجال للمقارنة بين الثابت بالحقائق العلمية وبين الأخبار التي تنقلونها بكتبكم ولا سبيل لمعرفة صحتها من ضعفها !

    بين معجزات النبي محمد والمسيح في كتاب الردود المفحمة ونتحدى !
    http://www.ebnmaryam.com/web/modules...cat=3&book=243

    مش حاجة تكسف إنك متعرفش أن عدد معجزات النبي محمد فداه أبي وأمي ونفسي أكثر من المعجزات التي تنسبونها للمسيح بل اضغافها ؟!
    وأصلا القرآن نسب للمسيح معجزات أقوى مما جاء في كتابك بمراحل !!

    حاجة تكسف أنك لا تعرف معجزات النبي محمد وأم لا ؟!
    يكذبون عليكم وتصدقوهم بكل هبالة وخلاص !!


    ثانيا بإعترافك إذا عمل كرشنا ومونتانوس وبوذا وغيرهم معجزات إذا هم ديانة سماوية

    ولأنك جاهل فكل تلك الديانات تنسب لآلهتها المعجزات العظيمة أكثر من إلهك نفسه ...نفضل:
    يسوع إله وهذا هو الدليل

    ثانيا : أقرأ الآتي جلبته لك من موقع بيت الله




    والآن ماذا ستقول بعد قولك الأول ؟!
    هيا تراجع كعادتك وأعترف بأنك كل معلوماتك مستقاة من مصادر غير موثوقة !

    ناهيك أن القنبلة هي قاموس الكتاب المقدس يقول
    "ولقد كان يقين الكنيسة وايمانها بلاهوت المسيح هو الدافع الحتمي لها لتصوغ حقيقة التثليث في قالب يجعلها المحور الذي تدور حوله كل معرفة المسيحيين بالله في تلك البيئة اليهودية او الوثنية وتقوم عليه .
    والكلمة نفسها ((التثليث او الثالوث)) لم ترد في الكتاب المقدس، ويظن ان اول من صاغها واخترعها واستعملها هو ترتليان في القرن الثاني للميلاد "

    قاموس الكتاب المقدس يقول "اول من اخترع واستعمل الثالوث هو ترتليان في القرن الثاني للميلاد"

    وكتاب المواهب المعجزية في ضوء كلمة الله
    بقلم هـ.. ل. هايكوب
    1989
    تعريب د. فخري حنا
    يصرح" Tertullian كان تبعا حركة مونتانوس النبي المهرطق الكاذب "


    إذن ترتليان التابع لمونتانوس النبي الكاذب المهرطق.......هو الذي أخترع التثليث

    إذن الهراطقة والأنبياء الكذبة هم من إخترعوا التثليث !!
    وهذا ما نقوله لكم ليل نهار !

    وهكذا سقطت الديانة المسيحية و الله أكبر ولله الحمد

    {قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لاَ تَغْلُواْ فِي دِينِكُمْ غَيْرَ الْحَقِّ وَلاَ تَتَّبِعُواْ أَهْوَاء قَوْمٍ قَدْ ضَلُّواْ مِن قَبْلُ وَأَضَلُّواْ كَثِيرًا وَضَلُّواْ عَن سَوَاء السَّبِيلِ} (77) سورة المائدة
    التعديل الأخير تم بواسطة مجاهد في الله ; 06-07-2007 الساعة 07:17 AM
    المسيحيون يستمعون لما يودون ان يصدقوه ولو كانوا متأكدين بكذبه
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    لسان حال المسيحيين يقول : يا زكريا بطرس والله إنك لتعلم اننا نعلم انك كذاب لكن كذاب المسيحية خير من صادق الاسلام

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #253
    الصورة الرمزية مجاهد في الله
    مجاهد في الله غير متواجد حالياً عضو شرفي بالمنتدى
    تاريخ التسجيل
    Oct 2005
    المشاركات
    2,809
    آخر نشاط
    27-09-2010
    على الساعة
    05:34 AM

    افتراضي

    رغم أننا قلنا ممنوع القص واللصق ولكن لا فائدة !!

    جميع ما قلته حول إلوهية المسيح من نصوص قرآن وكتاب مقدس ويخلق من الطين كهيئة الطير وغيرها ستجد إجابتها في كتابي


    الردود المفحمة على إلوهية يسوع المبهمة
    http://www.ebnmaryam.com/web/modules...cat=3&book=243

    ولكنك أجبن من أن تناقش دليلا دليل فقط تنسخ وتلصق بالصفحات ..بدون فهم وبدون وعي !

    اقتباس
    ان الذى مات هو الجسد وليس اللاهوت لان اللاهوت لايجوز فيه الموت
    نحن نسألكم من الذي مات على الصليب الإنسان أم الإله ؟
    فإن قلت الإله مات قلنا ..الله لا يموت حسب الكتاب المقدس كما جاء في مئات الأعداد
    وإن قلت الإنسان هو الذي مات كما تقول قلنا تقول التوراة في سفر التثنية 24 : 16 لا يقتل إنسان بخطيئة إنسان كل إنسان بخطيئته يقتل"
    وبالتالي فنظريتك باطلة وكل دينك باطل ... وإن قلت الإله الإبن هو الذي مات والإله الآب لم يمت إذن فهم منفصلين تماما وهم ثلاث آلهة فعلا !!
    وليس لديك حلول أخرى

    اقتباس
    اولاً مثالك هذا مثال خاطئ ولم توفق فيه اذ ان الماء يتحد بالنار عند تسخين الماء لدرجة حرارة عالية فأن الماء لا يصبح ماء فقط بل ماء متحد بالنار ماء مغلى
    ثانياً شبه القديسين اتحاد اللاهوت والناسوت معاً بأتحاد النار مع الحديد عند تسخين الحديد لدرجة الاحمرار
    فأن الحديد لم يعد حديداً عاديا بل حديد محمى متحد بالنار
    الطفل في الإبتدائية لا يقول ما تقوله أنت ؟!

    انت تكرر كلام اناس في العصور الغابرة كانوا يظنون أن النار كائن يتحد بالماء أو بالحديد ومن ثم ترتفع درجة حرارته وهذا كلام فاشل علميا ومن المخزي أن يقوله شخص يعيش في القرن العشرين !

    فإن مادة الحديد هي التي ترتفع درجة حرارته والماء كذلك وتزيد حركة الجزيئات وبالتالي ترتفع الحرارة ويتحول الحديد للون الأحمر ولو زادت الحرارة لتحول لمادة سائلة !!

    فأينا الذي لم يوفق في مثاله علميا ؟!

    اقتباس
    السيد المسيح هو القدوس والبار
    وهل هناك قدوس يتبرز ؟!
    القدوس هو المنزه عن العيوب ومناط كلامي هو كيف يكون قدوس وغير قدوس في نفس الوقت ؟!
    أعقل الكلام قبل أن ترد حتى لا تضحك عليك كل عاقل !

    والبار كثيرين يا صديقي ؟!

    يقول أبو جهل زكريا بطرس في كتابه "صلب المسيح" ص 4
    (( يقول بولس الرسول "وهكذا اجتاز الموت إلى جميع الناس إذ أخطأ الجميع" (رومية5:12). في الواقع أنه بخطية آدم ، أصبحت الخطية ميلاً طبيعياً في البشرية كلها، وانتشرت جرثومتها في دمائهم فانزلقوا في الشر والإثم لهذا يقول الكتاب "ليس بار ولا واحد، الجميع زاغوا وفسدوا معاً" (رومية3: 10). ))
    ويقول أيضا ص 5: (( هل تظن يا عزيزي القارئ أن الأنبياء قد نجوا من جرثومة الخطية هذه؟ كلا فالدماء البشرية كلها ملوثة أو كما قال الكتاب المقدس "إنه ليس بار ولا واحد" (رومية3: 10) ))

    هذا الكتاب كله إستشهادات من رسائل معلمهم الذي لعن المسيح وأتخذوه معلما لهم وتركوا المسيح!
    Gal:3:13 المسيح افتدانا من لعنة الناموس اذ صار لعنة لاجلنا لانه مكتوب ملعون كل من علّق على خشبة. (SVD)

    لكن هذه المرة سأرد على بولس وتلميذه زكريا ..من قال يا بولس أنه ليس بارا ولا واحد؟

    Mt19 فيوسف رجلها اذ كان بارا ولم يشأ ان يشهرها اراد تخليتها سرّا. (SVD)
    Lk:23:50 واذا رجل اسمه يوسف وكان مشيرا ورجلا صالحا بارا. (SVD)
    Gn9 هذه مواليد نوح.كان نوح رجلا بارا كاملا في اجياله.وسار نوح مع الله. (SVD)
    Gn:18:26فقال الرب ان وجدت في سدوم خمسين بارا في المدينة فاني اصفح عن المكان كله من اجلهم. (SVD)

    يبدو أن بولس لم يعجبه كلام الرب ... "ليس بار ولا واحد، الجميع زاغوا وفسدوا معاً" (رومية3: 10).

    المسيح نفسه يقول يا أبو جهل
    Mt:10:41 من يقبل نبيا باسم نبي فأجر نبي ياخذ.ومن يقبل بارا باسم بار فأجر بار ياخذ. (SVD)

    المسيح نفسه يقول لك يا أبا جهل
    Lk:15:7 اقول لكم انه هكذا يكون فرح في السماء بخاطئ واحد يتوب اكثر من تسعة وتسعين بارا لا يحتاجون الى توبة. (SVD)

    فهل ضل المسيح أم ضل بولس ؟

    يتبع بإذن الله
    المسيحيون يستمعون لما يودون ان يصدقوه ولو كانوا متأكدين بكذبه
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    لسان حال المسيحيين يقول : يا زكريا بطرس والله إنك لتعلم اننا نعلم انك كذاب لكن كذاب المسيحية خير من صادق الاسلام

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #254
    الصورة الرمزية مجاهد في الله
    مجاهد في الله غير متواجد حالياً عضو شرفي بالمنتدى
    تاريخ التسجيل
    Oct 2005
    المشاركات
    2,809
    آخر نشاط
    27-09-2010
    على الساعة
    05:34 AM

    افتراضي

    بخصوص ما قاله عن الفداء وفرحته به
    هذا مقال لي بعنوان "لأنه هكذا أحب الله العالم ...نظرة تحليلية على ثقافة الفداء"

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:
    المسيحية ..للأسف دين يسب رب العالمين الخالق عز وجل وأول سب فيه هو أن تؤمن بثقافة الخلاص التي تعتمد عليها المسيحية.
    بالطبع بولس مؤلف ثقافة الخلاص ولا تجد في مكان آخر غير رسائل بولس ذكر الخطيئة الأصلية أو مبدأ المخلص عامة...!
    ثقافة الخلاص...ربما كلمة غريبة ولكنها واقع عند الغرب عامة في تفكيرهم عامة
    لعلكم شاهدتم فيلما أميريكيا -من قبل- ..نعم بالتأكيد المعظم شاهد ..وصدقوني معظم الأفلام الناجحة –جماهيريا- تتناول تلك الثقافة...ثقافة الخلاص
    سنأخذ أمثلة مما أتذكره حيث أني مقلع عن مشاهدة الأفلام عامة منذ سنوات
    فيلم "هارمجدون" مثلا يتناول قصة تفجير قنبلة ذرية في المذنب الضخم الذي كان سيصطدم بالأرض لإنقاذ الأرض...وهنا يضطر بروس ويلز أن يفجر القنبلة وهو على ظهر المذنب فيضغط على زر التفجير ليموت ويهلك هو مع المذنب الشرير فداء للجنس البشري
    وهكذا أحب "بروس" العالم حتى بذل حياته لكي لا يهلك الناس !!
    فيلم تيتانيك يتناول حبيبا يفدي حبيبته بأن يبقى في الماء وحبيبته على ظهر دولاب صغير ويتجمد جسده فداء لحبيبته
    وهكذا أحب "ليو"... "كيت" حتى تجمد لكي لا تهلك دونه !!

    أفلام أخرى كثيرة جدا تجدها مرتكزة على فكرة الفداء هذه على نطاق واسع ودائما الناس تحب فكرة الفداء وتتفاعل معها ولولا المخلص "بروس ويلز" في فيلم هرمجدون لهلك الناس جميعا !!!

    الأمر ليس مجرد هزل –مني أنا صاحب المقال- ... بل يبقى مقال علمي ولذلك أقول أنه رغم كون فكرة الفداء فكرة عاطفية جميلة تتفاعل معها في الأفلام وتحبها بشده إذا رأيتها في الواقع ...لكن ...وما أدراك ما "لكن"

    لكنها لا تليق بالله الخالق عز وجل...فأنا اسأل المسيحي ..ألا تؤمن بأن لك خالقا عالما خبيرا ؟
    الكون كله يخبرنا عن الإله سبحانه وتعالى ...لقد خلق أكونا منظمة من مجرات وأفلاك وسدم وثقوب سوداء ونجوم وكواكب وأقمار ...لقد خلق لنا الأرض في نظام شمسي رغم كونه بسيط شكلا إلا إنه تحكمه جاذبية الشمس التي تجعل الأرض تدور حول الشمس لكي يكون عندنا فصول السنة والأرض مائلة قليلا ولذلك فعندنا 4 فصول ولولا باطن الأرض الملتهب لما صلحت الحياة على سطحه ولولا سطحها البارد لما صلحت الحياة ولولا الماء لما صلحت الحياة ...والأنظمة الغذائية المعقدة على ظهر الكوكب والغلاف الجوي والحيوانات المسخرة لنا والإنسان وما في جسده من توازن السوائل والأيونات والأعصاب والمخ النسيج الرخو المعقد والأعضاء المختلفة التي يؤدي كل منها وظيفته بكل جدارة فالقلب ينبض بإنتظام والكبد والمعدة والأمعاء والطحال والكليتين والمثانه والاعضاء التناسلية والنخاع الشوكي المحاط بالفقرات حماية له والأعصاب الحسية والحركية الموصلة لجميع أعضاء الجسم والغدد والهرمونات...و........إلخ
    {وَفِي الْأَرْضِ آيَاتٌ لِّلْمُوقِنِينَ * وَفِي أَنفُسِكُمْ أَفَلَا تُبْصِرُونَ * وَفِي السَّمَاء رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ * فَوَرَبِّ السَّمَاء وَالْأَرْضِ إِنَّهُ لَحَقٌّ مِّثْلَ مَا أَنَّكُمْ تَنطِقُونَ (الذاريات : 23 )

    المسلم يؤمن بأنه على الحق والمسيحي كذلك والبوذي واليهودي والهندوسي ..إلخ
    كل منهم يقول أنا على الحق وما سواي باطل

    والآن الكون يقول لنا أن الإله عظيم ..قدوس ..كل شئ في كونه يقول ذلك...أبدا أبدا أن يفعل ما هو ضد إراداته أو أن يحدث شئ في الكون رغما عنه أو بدون علمه
    إله حكيم خبير ..نظم كل شئ خلقه...

    الَّذِي أَحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍ خَلَقَهُ وَبَدَأَ خَلْقَ الْإِنسَانِ مِن طِينٍ (السجدة : 7 )

    هل من المعقول أن تصدق في ذات الله عز وجل أن يخطئ آدم ..فيضطر الإله -رغما عن مشيئته- أن يضحي بنفسه أو بإبنه لكي يفدي خطيئة أحد خلقه ؟!

    فأقصى ما تبشر بها المسيحية من محبة هو قولهم
    Jn:3:16 لانه هكذا احب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد لكي لا يهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياة الابدية. (SVD)

    Rom:8:32 الذي لم يشفق على ابنه بل بذله لاجلنا اجمعين كيف لا يهبنا ايضا معه كل شيء. (SVD)

    أما في الإسلام فالأمر واضح جلي فخطيئة آدم لما تاب آدم غفر الله له وهذا أقرب للعقل الصحيح
    وكذلك معالجة الإسلام للخطايا عامة (قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ (الزمر : 53 )
    والله أبدا أبدا لا تعجزه خطية فيضطر للإنتحار من أجلها ..هذا فكر مهما بدا عاطفيا فهو أقرب من الوثنية منه إلى التوحيد !
    يقول الله (وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعْجِزَهُ مِن شَيْءٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ إِنَّهُ كَانَ عَلِيماً قَدِيراً (فاطر : 44 )


    فكون هذا الكون عظيما يثبت أن له خالقا عظيما لم يخلقه سدى ولعبا ولهوا –ربنا ماخلقت هذا باطلا سبحانك- فالخلق ليس تمثيلية لكي تعجزه خطية –يسمونها غير محدودة- فلا يستطيع إلا أن يضحي بإبنه في سبيلها (يو 3 :16 – رومية 8 :32 ) ..لا أبدا فهذا ليس تفكير منطقي حول الخالق عز وجل فهو لم يخلق هذا الكون البديع المتقن الذي نظم فيه لكل مخلوق نظاما يعيش فيه وأجهزة تحفظ عليه حياته وتكاثره وحرارته وحياته ومماته والأنظمة الغذائية المعقدة وكل هذا في كل شئ نراه من خلق الله ..ثم تأتي خطية فتعجزه –سبحانه- فيضطر للتضحية بإبنه ؟!


    وَلِلّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ يَغْفِرُ لِمَن يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَن يَشَاءُ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ (آل عمران : 129 )

    فأيهما الحق وأيهما الباطل في حق الله عز وجل ..أيهما يستحق أن يكون فعلا بلا شك خالق هذا الكون البديع المنظم ؟!

    وأكرر سؤالي: هل من المعقول أن تصدق في ذات الله عز وجل أن يخطئ آدم ..فيضطر الإله -رغما عن مشيئته- أن يضحي بنفسه أو بإبنه لكي يفدي خطيئة أحد خلقه ؟!


    هذا مجرد سؤال بين ثقافة الفداء السينمائية الإسطورية المسيحية ضد الفطرة الإنسانية السوية في التفكير في الله عز وجل والوصول للدين الحق كما فعل إبراهيم عليه السلام ونحن على ملته

    َكَذَلِكَ نُرِي إِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَلِيَكُونَ مِنَ الْمُوقِنِينَ (75) فَلَمَّا جَنَّ عَلَيْهِ اللَّيْلُ رَأَى كَوْكَباً قَالَ هَـذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لا أُحِبُّ الآفِلِينَ (76) فَلَمَّا رَأَى الْقَمَرَ بَازِغاً قَالَ هَـذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَئِن لَّمْ يَهْدِنِي رَبِّي لأكُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضَّالِّينَ (77) فَلَمَّا رَأَى الشَّمْسَ بَازِغَةً قَالَ هَـذَا رَبِّي هَـذَا أَكْبَرُ فَلَمَّا أَفَلَتْ قَالَ يَا قَوْمِ إِنِّي بَرِيءٌ مِّمَّا تُشْرِكُونَ (78) إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ حَنِيفاً وَمَا أَنَاْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (79) وَحَآجَّهُ قَوْمُهُ قَالَ أَتُحَاجُّونِّي فِي اللّهِ وَقَدْ هَدَانِ وَلاَ أَخَافُ مَا تُشْرِكُونَ بِهِ إِلاَّ أَن يَشَاءَ رَبِّي شَيْئاً وَسِعَ رَبِّي كُلَّ شَيْءٍ عِلْماً أَفَلاَ تَتَذَكَّرُونَ (80) وَكَيْفَ أَخَافُ مَا أَشْرَكْتُمْ وَلاَ تَخَافُونَ أَنَّكُمْ أَشْرَكْتُم بِاللّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ عَلَيْكُمْ سُلْطَاناً فَأَيُّ الْفَرِيقَيْنِ أَحَقُّ بِالأَمْنِ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ (81) الَّذِينَ آمَنُواْ وَلَمْ يَلْبِسُواْ إِيمَانَهُم بِظُلْمٍ أُوْلَـئِكَ لَهُمُ الأَمْنُ وَهُم مُّهْتَدُونَ (82) وَتِلْكَ حُجَّتُنَا آتَيْنَاهَا إِبْرَاهِيمَ عَلَى قَوْمِهِ نَرْفَعُ دَرَجَاتٍ مَّن نَّشَاء إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ (83) سورة الأنعام




    وراجع
    الخطة الإلهية السرية لخلاص البشرية
    الخطة الإلهية السرية لخلاص البشرية
    التعديل الأخير تم بواسطة مجاهد في الله ; 06-07-2007 الساعة 07:49 AM
    المسيحيون يستمعون لما يودون ان يصدقوه ولو كانوا متأكدين بكذبه
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    لسان حال المسيحيين يقول : يا زكريا بطرس والله إنك لتعلم اننا نعلم انك كذاب لكن كذاب المسيحية خير من صادق الاسلام

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #255
    الصورة الرمزية مجاهد في الله
    مجاهد في الله غير متواجد حالياً عضو شرفي بالمنتدى
    تاريخ التسجيل
    Oct 2005
    المشاركات
    2,809
    آخر نشاط
    27-09-2010
    على الساعة
    05:34 AM

    افتراضي

    اقتباس
    لقد وضحنا
    ولادة السيد المسيح الازلية الابدية التى بلا انفصال من الاب
    وولادة بالجسد من العذراء مريم ( اتخاذة جسداً)
    قد رددنا على هذا وبينا أن المسيح حسب إعتقادات الأولين لم يكن إلا بكر كل خليقة وبداءة خليقة الله !

    وأسألك بالمناسبة:
    ما هو الفرق بين الولادة والإنبثاق وما هو الإنبثاق ؟

    والروح القدس مبثق من الآب والإبن حسبكم
    ومن الآب فقط أراء أخرى
    ومخلوق من الإبن فقط حسب أورجانيوس المهرطق !

    وهذا مخطط يوضح عقيدتكم أنتم


    فالإبن مولود والولادة فعل حيواني
    والولادة فعل حادث وبالتالي تنتفي الأزلية عن الإبن لأنه في فترة لم يكن مولود ولا موجود قبل أن يولد !

    فيا لعقول تعبد لا موجود !!

    والإنبثاق كذلك فعل حادث وبالتالي تنتفي الأزلية عن الروح القدس أيضا وسبق وبينا كلام أورجانيوس أن الروح القدس خلقه الإبن !!


    ثم لاحظت أنك تقول مرددا كلام ابوك زكريا بطرس أن الاقانيم صفات فكيف تجلس صفة بجوار الأخرى ؟!

    Heb 12:2 فجلس في يمين عرش الله.

    Col 3:1 حيث المسيح جالس عن يمين الله.

    Rom 8:34 الذي هو أيضا عن يمين الله الذي أيضا يشفع فينا!

    Act 7:55 وأما هو فشخص إلى السماء وهو ممتلئ من الروح القدس فرأى مجد الله ويسوع قائما عن يمين الله.

    Mar 16:19 ثم إن الرب بعدما كلمهم ارتفع إلى السماء وجلس عن يمين الله.

    كيف ...ها ؟!
    المسيحيون يستمعون لما يودون ان يصدقوه ولو كانوا متأكدين بكذبه
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    لسان حال المسيحيين يقول : يا زكريا بطرس والله إنك لتعلم اننا نعلم انك كذاب لكن كذاب المسيحية خير من صادق الاسلام

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #256
    الصورة الرمزية مجاهد في الله
    مجاهد في الله غير متواجد حالياً عضو شرفي بالمنتدى
    تاريخ التسجيل
    Oct 2005
    المشاركات
    2,809
    آخر نشاط
    27-09-2010
    على الساعة
    05:34 AM

    افتراضي

    اقتباس
    من المعروف ان شجرة التين تخرج الاثمار اولاً وبعدها الورق
    والسيد المسيح كان يعلم ان الشجرة ليس بها تين ولكن التلاميذ لا يعلمون
    اراد السيد المسيح ان يعلم التلاميذ ان كل شجرة لا تثمر مصيرها الهلاك كذلك الانسان ان لم يكن مثمراً فمصيره النار كما هو مكتوب
    و الان قد وضعت الفاس على اصل الشجر فكل شجرة لا تصنع ثمرا جيدا تقطع و تلقى في النار (مت 3 : 10)
    وكانت هذه الشجرة رمزاً للرياء والنفاق واظهار الخارج بما يخالف الداخل فأستحقت اللعنة وكان درساً ايضا للتلاميذ
    هناك كلام يدل على منهج علمي وهناك كلام غير منطقي !

    أنت تقول أن حدثا قد حدث هو رمز !
    وهو عادتكم كلما رفضت عقولكم شيئا حولتموها للرموز مثل النصوص الجنسية في النشيد والقصص التي تنتقص الإله في العهد القديم ...إلخ

    وأنا أرد عليك بقولي أن قصة صلب المسيح في الكتاب المقدس قصة أراد بها كاتب الكتاب المقدس أن الشر يريد أن يقتل الخير دائما ولكن الخير ينتصر في النهاية ولا يموت !!


    ما رأيك ؟
    فياريت منهج علمي في التعامل مع النصوص وإحترام للعقليات ..فربما عقليات أهل الكنيسة تصدق هذا أما نحن فنحن لدينا عقول يا عزيزي ومنهج علمي في التفكير ولسنا رواد كنائس ..!

    ومازال النص قائما والمسيح يجهل موسم التين !
    وهو الذي لم يفارق ناسوته لاهوته لحظة واحدة ولا طرفة عين !
    المسيحيون يستمعون لما يودون ان يصدقوه ولو كانوا متأكدين بكذبه
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    لسان حال المسيحيين يقول : يا زكريا بطرس والله إنك لتعلم اننا نعلم انك كذاب لكن كذاب المسيحية خير من صادق الاسلام

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #257
    الصورة الرمزية مجاهد في الله
    مجاهد في الله غير متواجد حالياً عضو شرفي بالمنتدى
    تاريخ التسجيل
    Oct 2005
    المشاركات
    2,809
    آخر نشاط
    27-09-2010
    على الساعة
    05:34 AM

    افتراضي

    اقتباس
    لماذا قال السيد المسيح واما ذلك اليوم وتلك الساعة فلا يعلم بهما احد ولا الملائكة الذين في السماء ولا الابن الا الآب. ؟؟؟
    (1) قال هذا حتى لا يلح التلاميذ في طلب معرفة ذلك اليوم
    وتلك الساعة ولأنَّه أرادهم أنْ لا يشغلوا أذهانهم بالتركيز علي حساب الأوقات والأزمنة ، كقول القديس بولس بالروح " وَأَمَّا الأَزْمِنَةُ وَالأَوْقَاتُ فَلاَ حَاجَةَ لَكُمْ أَيُّهَا الإِخْوَةُ أَنْ أَكْتُبَ إِلَيْكُمْ عَنْهَا " (1تس5/1) ، بل أرادهم أنْ يركِّزوا علي الاستعداد الدائم وضرورة السهر والصلاة لأنَّه سيأتي في يوم لا ينتظرونه وفي ساعة لا يتوقَّعُونَها ، وقد كرَّر لهم تأكيده علي ذلك ؛ "اِسْهَرُوا إِذاً لأَنَّكُمْ لاَ تَعْلَمُونَ فِي أَيَّةِ سَاعَةٍ يَأْتِي رَبُّكُمْ. " (مت24/42)
    " كُونُوا أَنْتُمْ أَيْضاً مُسْتَعِدِّينَ لأَنَّهُ فِي سَاعَةٍ لاَ تَظُنُّونَ يَأْتِي ابْنُ الإِنْسَانِ. " (مت24/44)
    " اسْهَرُوا وَصَلُّوا لأَنَّكُمْ لاَ تَعْلَمُونَ مَتَى يَكُونُ الْوَقْتُ. " (مر13/33)
    " اسْهَرُوا إِذاً لأَنَّكُمْ لاَ تَعْلَمُونَ مَتَى يَأْتِي رَبُّ الْبَيْتِ أَمَسَاءً أَمْ نِصْفَ اللَّيْلِ أَمْ صِيَاحَ الدِّيكِ أَمْ صَبَاحاً. " (مر13/35) ،
    " وَمَا أَقُولُهُ لَكُمْ أَقُولُهُ لِلْجَمِيعِ: اسْهَرُوا "(مر13/37).

    2 – فهو مثل المدرس الذى لو سأله التلاميذ عن موعد الامتحان الفجائى يرد قائلاً لست اعلم فكونوا مستعدين
    3 – وهو مثل كاتم السر الذى لو سأله شخص عن السر يقول لست اعلم
    تنقل بلاوعي وبلا تفكير فيما تنقل !

    الثلاث نقاط تعتبر أن المسيح قال "أنا لن أقول لكم عن ميعاد الساعة"
    والمسيح لم يقل ذلك بل قال "ولا الإبن يعلم"


    إذن فالنصارى يعتقدون أنه كذاب .... ولا أكيد بيهزر !!
    لا لا ..أكيد عارف بس مداري !!

    يقول لك "ولا الإبن إلا الآب" وأنتم تقولون هذا الهراء ؟!

    يَسْأَلُونَكَ عَنِ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِندَ رَبِّي لاَ يُجَلِّيهَا لِوَقْتِهَا إِلاَّ هُوَ ثَقُلَتْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ لاَ تَأْتِيكُمْ إِلاَّ بَغْتَةً يَسْأَلُونَكَ كَأَنَّكَ حَفِيٌّ عَنْهَا قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِندَ اللّهِ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ [الأعراف : 187]

    قليل من العقل والمنهج العلمي في الرد يا عزيزي

    فلا يعلم الساعة أحد إلا الله ولا تكذبوا على أنفسكم وتسبوا المسيح واصفينه بالكذب

    لو دخل مسيحي وقرأ حورانا الآن سيحتقر الذين يتهمون المسيح بالكذب ليحافظوا على إلوهيته !

    فإما يكون إلها كاذبا وإما يكون إنسانا صادقا ....فإختر !


    المسيحيون يستمعون لما يودون ان يصدقوه ولو كانوا متأكدين بكذبه
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    لسان حال المسيحيين يقول : يا زكريا بطرس والله إنك لتعلم اننا نعلم انك كذاب لكن كذاب المسيحية خير من صادق الاسلام

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #258
    الصورة الرمزية مجاهد في الله
    مجاهد في الله غير متواجد حالياً عضو شرفي بالمنتدى
    تاريخ التسجيل
    Oct 2005
    المشاركات
    2,809
    آخر نشاط
    27-09-2010
    على الساعة
    05:34 AM

    افتراضي

    اقتباس
    عزيزى انك اقتطفت الآية من سياقها وفسرتها بالمفهوم الذي تريده انت وليس بالمفهوم الحقيقي الذي قصده الرب يسوع المسيح!!
    فنص الآيات كاملا في الإنجيل للقديس يوحنا الاصحاح الخامس هو
    " فأجابهم يسوع أبي يعمل حتى الآن وأنا أعمل. فمن اجل هذا كان اليهود يطلبون أكثر أن يقتلوه. لأنه لم ينقض السبت فقط بل قال أيضا أن الله أبوه معادلا نفسه بالله فأجاب يسوع وقال لهم الحق الحق أقول لكم لا يقدر الابن أن يعمل من نفسه شيئا إلا ما ينظر الآب يعمل. لان مهما عمل ذاك فهذا يعمله الابن كذلك. لان الآب يحب الابن ويريه جميع ما هو يعمله. وسيريه أعمالا أعظم من هذه لتتعجبوا انتم. لأنه كما أن الآب يقيم الأموات ويحيي كذلك الابن أيضا يحيي من يشاء. لأن الآب لا يدين أحدا بل قد أعطى كل الدينونة للابن. لكي يكرم الجميع الابن كما يكرمون الآب. من لا يكرم الابن لا يكرم الآب الذي أرسله الحق الحق أقول لكم أن من يسمع كلامي ويؤمن بالذي أرسلني فله حياة أبدية ولا يأتي إلى دينونة بل قد انتقل من الموت إلى الحياة. الحق الحق أقول لكم انه تأتي ساعة وهي الآن حين يسمع الأموات صوت ابن الله والسامعون يحيون. لأنه كما أن الآب له حياة في ذاته كذلك أعطى الابن أيضا أن تكون له حياة في ذاته. وأعطاه سلطانا أن يدين أيضا لأنه ابن الإنسان. لا تتعجبوا من هذا. فانه تأتي ساعة فيها يسمع جميع الذين في القبور صوته. فيخرج الذين فعلوا الصالحات إلى قيامة الحياة والذين عملوا السيّآت إلى قيامة الدينونة. أنا لا اقدر أن أفعل من نفسي شيئا. كما اسمع أدين ودينونتي عادلة لأني لا اطلب مشيئتي بل مشيئة الآب الذي أرسلني " (يو5 : 18 ـ 30 )
    ونلاحظ في هذه الآيات الآتي:
    (1) أنه تكلم عن الله باعتباره أبوه الشخصي وفهم اليهود على الفور أنه يساوي نفسه بالله "قال أيضا أن الله أبوه معادلا (مساوياً) نفسه بالله " ،
    (2) تأكيده بأن أي وكل ما يعمله الله الآب يعمله هو كالابن " لان مهما عمل ذاك فهذا يعمله الابن كذلك ". وهذا بلا حدود.
    (3) تأكيده بأنه يحي الموتى كما يشاء " لأنه كما أن الآب يقيم الأموات ويحيي كذلك الابن أيضا يحيي من يشاء ". وليس كالأنبياء الذين أحيوا بعض الموتى بقدرة الله. كما أنه الذي سيحيي ويقيم جميع الموتى يوم الدينونة " فانه تأتي ساعة فيها يسمع جميع الذين في القبور صوته. فيخرج الذين فعلوا الصالحات إلى قيامة الحياة والذين عملوا السيّآت إلى قيامة الدينونة ".
    (4) تأكيده بأنه ديان الجميع " لأن الآب لا يدين أحدا بل قد أعطى كل الدينونة للابن ".
    (5) تأكيده بأنه له كرامة متساوية مع الآب وهذا مل لم يقل به ولم يجرؤ على نطقه أحد الملائكة أو الأنبياْ " لكي يكرم الجميع الابن كما يكرمون الآب "، فهو يتكلم عن مساواة في الكرامة.
    (6) تأكيده بأن له الحياة في ذاته مثل الآب " لأنه كما أن الآب له حياة في ذاته كذلك أعطى الابن أيضا أن تكون له حياة في ذاته ".
    ومن هنا فقوله " أنا لا اقدر أن أفعل من نفسي شيئا " لا يعبر عن عدم مقدرة بل عن علاقة ذاتية في الذات الإلهية لله الواحد كقوله
    " أنا والآب وأحد " و " الابن الوحيد الذي في حضن الآب "، أنه من الآب وفي ذات الآب وصورة الآب غير المنظور، وما يتكلم عنه هو عمل في الذات الإلهية لله الواحد. أنه يتكلم عن علاقة ذاتية في ذات الله مثلما يتكلم عن الروح القدس، فالروح القدس هو روح الله " الذي من عند الآب ينبثق ورح الابن المسيح أيضا ويقول لنا أن الآب سيرسل الروح القدس ثم يقول أنه هو، الابن، سيرسل الروح القدس من الآب " ومتى جاء المعزي الذي سأرسله أنا إليكم من الآب روح الحق الذي من عند الآب ينبثق فهو يشهد لي " (يو15 :26).
    أعلمك فن الحوار
    الرد يقتضي نقض الدليل وما تستطيع أن تفعله انت أو أكبر آبائك أن تهربوا من نص لآخر لكي تداروا الحقيقة !
    وأكرر
    الرد يقتضي نقض الدليل !

    ومازال دليلي قائما أن المسيح لا يقدر أن يفعل من نفسه ................شيئا َ!!!
    فإحترم عقولنا ولا تثبت لنا أن كتابك متناقض !
    وإذا أحببت أن ترد علي فينبغي أن تتعلم يا مشرف الرد على الشبهات أن
    الرد يقتضي نقض الدليل !


    وكل ما فات خارج الموضوع وكفاية فتحت 60 موضوع !

    إنتهى بحمد الله !
    المسيحيون يستمعون لما يودون ان يصدقوه ولو كانوا متأكدين بكذبه
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    لسان حال المسيحيين يقول : يا زكريا بطرس والله إنك لتعلم اننا نعلم انك كذاب لكن كذاب المسيحية خير من صادق الاسلام

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #259
    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    المشاركات
    870
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    18-07-2012
    على الساعة
    02:55 PM

    افتراضي

    اقتباس

    حينما لا يستطيع المسلمون الرد يقولون لا تعليق

    الأمر يُذكرنى بحكمة اللمبى الشهيرة .......


    ها تقولهم لى ...نيللى ....نيللى !!
    ها أقولهم لك ....... شريهان شريهان !!!


    المشكلة أنك عندما تمتنع عن قول "شريهان !" لأن قول "نيللى !" نفسه يحمل حل الفزورة ....... نُتهم من كل من لا عقل له و لا وعى (بدليل عبادته لملعون نجس بشهادة كتابه نفسه ! ) بأننا نتهرب من الإجابة لأننا لا نستطيع أن نُجيب على أدلته المُفحمة !!!! ........ و هذه الشهادة (بأنكم تعبدون ملعوناً و نجساً ) لم يشهد بها أى كتاب على إلهه .... لا كتاب الزرادشت .... و لا كتب البوذيين ..... و لا كُتب الهندوس ...... و لا حتى كتب الشنتو اليابانية القديمة ؟!!!! ....... و مع ذلك فزور العالم (كلمة زور ليست خطأ إملائى !) يقول أن يفخر بأنه يعبد ملعون و نجس !!!! ....... إذن ففيم الحديث معك ....و فيم تضييع الوقت معك !!!! ....... خليك فى غيّك و ملعونك الذى تعبده و تُحاول أن تُكرز به هنا !!! ......و إهنأ بعقلك العالى الذى فاق عقل بليّة ، صاحب الدماغ العالية !!!

    و بمناسبة الحديث عن حكمة اللمبى .....فاللمبى أيضاً له حكمة أخرى و تجلى إلهى (صليبى ! ) ....... إذ أن اللمبى (اللاهوت ) تجسد فى (أو بالأحرى إستعار ) جسد رياض الأسيوطى (مأمور السجن) ...... و توالت الأحداث من المُعجزات اللمباويّة ....... من كشفه الفساد الموجود فى السجن و حب زوجة رياض و إبنته له .... و هى أشياء فشل فيها الإله الأصلى (بالتشبيه الصليبى ....رياض الأسيوطى ) و أصلحها له المُتجسد الشديد قوى (اللمبى !) .....و لكن نهاية اليسوع اللمباوى و اللمبى كانت واحدة ....... نهاية مأسوية إنتهت بمقتل كل من الناسوت و اللاهوت !!!!

    عموماً ....حاذر !!!! ....... المرة الجاية سنقول لك "شريهان !!! ) و سوف تتوه فى ألغاز أقوى من ألغازك النيللويّة اليسوعية (صاحب اللعنة و النجاسة الأبدية ....إلهك المُقدس !!!)

    اقتباس

    بولس قال أنه يسوعك ملعون ، وأمه قالت أنه مجنون رسمي ، والناموس قال أنه نجس ، وإنجيل لوقا قال أنه نجس امه وأمه اخذت يمامتين وذهبت للكاهن علشان يطهرها من نجاسة ابنها ... هل هذا هو معبودك الذي جئت لتكرز من أجله ياعبقري ؟
    و يسوعك صاحب المُعجزات الشفائية ....... لم تعد مُعجزاته مُعجزات الآن .....فأنا .....بفضل الله ...... لى من المُعجزات ما يزيد عنه بكثير .......و كذلك الأطباء العظام ككريستيان بارنارد و مايكل دبيكى ....بل و من غير الأطباء كألكسندر فلمنج ، مُكتشف البنسللين الذى غير وجه العالم و جانار و باستير مُكتشفى التطعيمات المُختلفة و سالك قاهر شلل الأطفال ....كلهم أصحاب مُعجزات شفائية فاقت مُعجزات يسوعك !!!

    بالنسبة للخلق ....... فقد خلق موسى من العصا حيّة تسعى ...... بدون حتى أن ينفخ فيها ........و خلق صالح من الجبل ناقة ........ و سحرة موسى سحروا أعين الناس فظن الناس أنهم قد خلقوا حيّات من العصى التى ألقوها .......

    و كذلك إحياء الموتى ، فكتابك ملئ بقصص إحياء الموتى من أنبياء عاديين أمثال حزقيل و غيره !!!! .......

    أما نبينا ...... الصادق الأمين ...... فهو يعترف بأنه مُجرد بشر يوحى إليه ....... و لا يملك شيئ سوى أن ينقل ما يوحى الله له به .......بل أن الرسول (عليه الصلاة و السلام) أتته المُعجزة (الكاذبة) على طبق من ذهب ....... و لكنه الصادق الأمين ، رفض إثبات تلك المُعجزة و قرر آية كونية لا تغيير أو تبديل لها ...... و كان يكفيه أن يركب موجة المُعجزات الكاذبة ليتم إضافة تلك المُعجزة إلى سجْل المُعجزات ....... و أعنى بتلك المُعجزة مُعجزة خسوف الشمس لدى موت إبنه إبراهيم ..... و تساءل الناس عن تلك المُعجزة و قالوا : لقد خسفت الشمس بسبب موت إبن الرسول عليه الصلاة و السلام ..... فتناسى مُحمد (النبى) أحزان مُحمد (الإنسان) و إعتلى المنبر يخطب فى الناس مُقرراً حقيقة كونية لا سبيل إلى تبديلها و قال : إن الشمس و القمر آيتين من آيات الله لا ينخسفان لموت عظيم أياً كان !!!! ...... قارن بين هذا الكلام و مُعجزات يسوعك اللمباوى ...... و التى لا دليل على وجودها إلا القرآن الكريم ..... و التى يُصر يسوعك اللمباوى على أن تكون علنية و أن يُقر الجميع (سواء المُختصين بالمُعجزة و غير المُختصين !) بالإيمان بصاحب المُعجزة و أنه إبن الله !!! ....حتى الشياطين !!! .... يجب أن تُقر بأنه إبن الله حتى يعفو عنها و يتركها تذهب إلى حال سبيلها لتسكن أجساد أخرى !!!!

    بالنسبة لى ....فإذا لم أكن مُسلماً أؤمن بالله الواحد الأحد الفرد الصمد ...... لكنت قد إخترت اليهودية أو حتى البوذية أو الهندوسية على أن أعبد هذا الإله المُهزأ المصلوب المبصوق عليه الذى لم يستطع أن يدافع عن نفسه كما الرجال و تعلق عارياً على الصليب (رمز التصالح مع الله !!! ) و سال عليه بوله و بُرازه (الإلهى ! ) ....... ثم نجده بعد أن صعد إلى السماء يُهدد و يتوعد صاحب كنيسة برجاموس الذى يُهادن النقلاويين و يُهدد النبيّة إيزابيل بأنه سيقتلها هى و كل من يُمارسون الجنس معها و كل أولادها أيضاً .... طيب كانت فين القوّة دى يا يسوع يا لمباوى و إنت على الأرض و أنت تُصفع على قفاك و تُهدر كرامتك و يتمرمط بها تُراب أورشليم المُقدس ؟!!!! ....... أم أن الكلام من بعيد لبعيد فقط ؟!!!! ..... و هذه سمّة الكذابين و المُنافقين و الجُبناء فى كل مكان و كل زمان !!!!

    و يسوعك اللمباوى فشل فى كل الإختبارات مع الشيطان أو إبليس .... كما فشل اللمبى فى التعرف على أفراد أسرة رياض الأسيوطى أو التعرف على زوجته و إبنته !!!

    و سوف أسرد لك هذا:

    بدءاً ... نحن بصدد التحدث عن إله .... تعبدونه، أو تقولون أنكم تعبدونه، و ليس بصدد بشر عادى، قدرته محدودة .... و هناك أشياء كثيرة تخرج عن مدى قوته، أو سيطرته، أو علمه .... أما الإله .... الذى يستحق أن يُعبد .... فلا شيئ يخرج عن علمه، أو سيطرته أو قوته!! .... فالذى خلق السموات و الأرض ..... و جعل فى الكون كل تلك المُعجزات التى ما زالت تُبهرنا حتى اليوم ... و لم نكتشف منها فى عصر العلم الذى نعيش فيه الآن، إلا أقل القليل .... لا يجب أن يتصف بمحدودية العلم أو محدودية القُدرة

    و الإله عندما يواجه الشيطان ... لا بد أن يوضح له مدى قوته و جبروته .... نلاحظ هنا أن الإله يتعامل مع واحد من مخلوقاته!!! .... عاصى ، نعم! ... و لكنه لم يخرج عن كونه مخلوق يخضع لكامل سيطرة الإله الخالق، الذى أمهله و أمهل عذابه إلى نهاية الدهر حتى تكون الدنيا مسرح إختبار لبنى البشر، أولئك الذين كرههم الشيطان و قرر غوايتهم و إبعادهم عن طريق الله

    فماذا حدث فى لقاء يسوعك مع الشيطان .... هل أثبت يسوعك قدرته أمام الشيطان ...... هل كان هو المُسيطر أو المُهيمن على الموقف و أخضع الشيطان بحكم أنه واحد عاص من عباده : لنرى:

    اقتباس

    Mat 4:1 ثُمَّ أُصْعِدَ يَسُوعُ إِلَى الْبَرِّيَّةِ مِنَ الرُّوحِ لِيُجَرَّبَ مِنْ إِبْلِيسَ.
    Mat 4:2 فَبَعْدَ مَا صَامَ أَرْبَعِينَ نَهَاراً وَأَرْبَعِينَ لَيْلَةً جَاعَ أَخِيراً.
    Mat 4:3 فَتَقَدَّمَ إِلَيْهِ الْمُجَرِّبُ وَقَالَ لَهُ: «إِنْ كُنْتَ ابْنَ اللَّهِ فَقُلْ أَنْ تَصِيرَ هَذِهِ الْحِجَارَةُ خُبْزاً».
    Mat 4:4 فَأَجَابَ: «مَكْتُوبٌ: لَيْسَ بِالْخُبْزِ وَحْدَهُ يَحْيَا الإِنْسَانُ بَلْ بِكُلِّ كَلِمَةٍ تَخْرُجُ مِنْ فَمِ اللَّهِ».
    Mat 4:5 ثُمَّ أَخَذَهُ إِبْلِيسُ إِلَى الْمَدِينَةِ الْمُقَدَّسَةِ وَأَوْقَفَهُ عَلَى جَنَاحِ الْهَيْكَلِ
    Mat 4:6 وَقَالَ لَهُ: «إِنْ كُنْتَ ابْنَ اللَّهِ فَاطْرَحْ نَفْسَكَ إِلَى أَسْفَلُ لأَنَّهُ مَكْتُوبٌ: أَنَّهُ يُوصِي مَلاَئِكَتَهُ بِكَ فَعَلَى أيَادِيهِمْ يَحْمِلُونَكَ لِكَيْ لاَ تَصْدِمَ بِحَجَرٍ رِجْلَكَ».
    Mat 4:7 قَالَ لَهُ يَسُوعُ: «مَكْتُوبٌ أَيْضاً: لاَ تُجَرِّبِ الرَّبَّ إِلَهَكَ».
    Mat 4:8 ثُمَّ أَخَذَهُ أَيْضاً إِبْلِيسُ إِلَى جَبَلٍ عَالٍ جِدّاً وَأَرَاهُ جَمِيعَ مَمَالِكِ الْعَالَمِ وَمَجْدَهَا
    Mat 4:9 وَقَالَ لَهُ: «أُعْطِيكَ هَذِهِ جَمِيعَهَا إِنْ خَرَرْتَ وَسَجَدْتَ لِي».
    Mat 4:10 حِينَئِذٍ قَالَ لَهُ يَسُوعُ: «اذْهَبْ يَا شَيْطَانُ! لأَنَّهُ مَكْتُوبٌ: لِلرَّبِّ إِلَهِكَ تَسْجُدُ وَإِيَّاهُ وَحْدَهُ تَعْبُدُ».
    Mat 4:11 ثُمَّ تَرَكَهُ إِبْلِيسُ وَإِذَا مَلاَئِكَةٌ قَدْ جَاءَتْ فَصَارَتْ تَخْدِمُهُ.



    Luk 4:2 أَرْبَعِينَ يَوْماً يُجَرَّبُ مِنْ إِبْلِيسَ. وَلَمْ يَأْكُلْ شَيْئاً فِي تِلْكَ الأَيَّامِ. وَلَمَّا تَمَّتْ جَاعَ أَخِيراً.
    Luk 4:3 وَقَالَ لَهُ إِبْلِيسُ: «إِنْ كُنْتَ ابْنَ اللهِ فَقُلْ لِهَذَا الْحَجَرِ أَنْ يَصِيرَ خُبْزاً».
    Luk 4:4 فَأَجَابَهُ يَسُوعُ: «مَكْتُوبٌ أَنْ لَيْسَ بِالْخُبْزِ وَحْدَهُ يَحْيَا الإِنْسَانُ بَلْ بِكُلِّ كَلِمَةٍ مِنَ اللهِ».
    Luk 4:5 ثُمَّ أَصْعَدَهُ إِبْلِيسُ إِلَى جَبَلٍ عَالٍ وَأَرَاهُ جَمِيعَ مَمَالِكِ الْمَسْكُونَةِ فِي لَحْظَةٍ مِنَ الزَّمَانِ.
    Luk 4:6 وَقَالَ لَهُ إِبْلِيسُ: «لَكَ أُعْطِي هَذَا السُّلْطَانَ كُلَّهُ وَمَجْدَهُنَّ لأَنَّهُ إِلَيَّ قَدْ دُفِعَ وَأَنَا أُعْطِيهِ لِمَنْ أُرِيدُ.
    Luk 4:7 فَإِنْ سَجَدْتَ أَمَامِي يَكُونُ لَكَ الْجَمِيعُ».
    Luk 4:8 فَأَجَابَهُ يَسُوعُ: «اذْهَبْ يَا شَيْطَانُ! إِنَّهُ مَكْتُوبٌ: لِلرَّبِّ إِلَهِكَ تَسْجُدُ وَإِيَّاهُ وَحْدَهُ تَعْبُدُ».
    Luk 4:9 ثُمَّ جَاءَ بِهِ إِلَى أُورُشَلِيمَ وَأَقَامَهُ عَلَى جَنَاحِ الْهَيْكَلِ وَقَالَ لَهُ: «إِنْ كُنْتَ ابْنَ اللهِ فَاطْرَحْ نَفْسَكَ مِنْ هُنَا إِلَى أَسْفَلَ
    Luk 4:10 لأَنَّهُ مَكْتُوبٌ: أَنَّهُ يُوصِي مَلاَئِكَتَهُ بِكَ لِكَيْ يَحْفَظُوكَ
    Luk 4:11 وَأَنَّهُمْ عَلَى أَيَادِيهِمْ يَحْمِلُونَكَ لِكَيْ لاَ تَصْدِمَ بِحَجَرٍ رِجْلَكَ».
    Luk 4:12 فَأَجَابَ يَسُوعُ: «إِنَّهُ قِيلَ: لاَ تُجَرِّبِ الرَّبَّ إِلَهَكَ».
    Luk 4:13 وَلَمَّا أَكْمَلَ إِبْلِيسُ كُلَّ تَجْرِبَةٍ فَارَقَهُ إِلَى حِينٍ.

    الروح هى التى أصعدت يسوع .... و هل الروح، أو الإله الثالث فى الترتيب له السيطرة على اليسوع .... أى هل يملك اليسوع، الثانى فى الترتيب ... السيطرة على الإله الأب و يملك أن يُصعده أو يأمره بشيئ ..... أعتقد أن الترتيب فى كلمة الأب و الإبن و الروح القدس ليس إعتباطياً .... بل هو ترتيب سلطوى و ترتيب من حيث الأهمية و القوة ...... فهل الروح هى التى تُصعد اليسوع ... أم أن اليسوع (بكر كل خليقة !!! ) هو المُتحكم فيها .... و البناء إلى المجهول هنا معناه عدم سيطرة اليسوع على الموقف و أنه لم يكن يملك حولاً و لا قوة فى هذا الإصعاد!!

    ثم يأتى الإختبار الأول من الشيطان ليسوع الإله! ... فيطلب منه أن يُحول الحجارة إلى خبز....فيرد عليه الإله بحكمة .... و هى ، و إن كانت حكمة جيدة .... و لكن هذا يُثبت عجزاً إلهياً أمام طلب صغير من الشيطان ..... و ماذا كان فيها أن يقوم اليسوع بعمل هذه المُعجزة ... من باب إثبات ألوهيته و قدرته و سيطرته على مُجريات الأمور، أمام الشيطان .... ثم يُتحفه بهذه الحكمة ..... ألم يكن الشيطان سيخسأ وقتها و ربما خر ساجداً للرب الإله

    ثم نجد إن الشيطان يحاول المُناورة مع اليسوع و يوهمه بأن ممالك الأرض قد وُهبت له .... و أنه على إستعداد أن يُعطيها له، إذا ما سجد للشيطان ..... أى أن الشيطان، المخلوق، يطلب من الإله .... المفروض أنه الخالق، أن يسجد له ...... و هذا شيئ لا يُمكن أن يُصدق أو يُعقل بحال من الأحوال ..... فلا بد أن شيطان مجنون و نسى حاله ..... و بالتأكيد أن الشيطان أذكى من أن يطلب من الله أن يسجد له .... فهو لم ينس أبداً أنه مخلوق ... و ليس خالقاً ... و إن كان يحاول أن يوهمنا، نحن البشر ، بأنه كذلك ... و لكنه فى حقيقة أمره، و فى علاقته بالله، فهو يعى هذه النقطة تماماً .... لنر فى القرآن كيف تتضح هذه النقطة ... فى علاقة إبليس مع الله:

    اقتباس


    قَالَ فَاخْرُجْ مِنْهَا فَإِنَّكَ رَجِيمٌ{77} وَإِنَّ عَلَيْكَ لَعْنَتِي إِلَى يَوْمِ الدِّينِ{78} قَالَ رَبِّ فَأَنظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ{79} قَالَ فَإِنَّكَ مِنَ الْمُنظَرِينَ{80} إِلَى يَوْمِ الْوَقْتِ الْمَعْلُومِ{81} قَالَ فَبِعِزَّتِكَ لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ{82} إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ{83}


    فنجد هنا أن إبليس يتكلم مع الله بكلمة (رب) .... و يُقسم بعزة الله!! .... و هو مُنتهى الوعى بحقيقة وضعه بالنسبة لله




    {وَإِذْ زَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ وَقَالَ لاَ غَالِبَ لَكُمُ الْيَوْمَ مِنَ النَّاسِ وَإِنِّي جَارٌ لَّكُمْ فَلَمَّا تَرَاءتِ الْفِئَتَانِ نَكَصَ عَلَى عَقِبَيْهِ وَقَالَ إِنِّي بَرِيءٌ مِّنكُمْ إِنِّي أَرَى مَا لاَ تَرَوْنَ إِنِّيَ أَخَافُ اللّهَ وَاللّهُ شَدِيدُ الْعِقَابِ }الأنفال48



    الشيطان يخاف الله، و يتبرأ ممن أتبعوه



    {وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الأَمْرُ إِنَّ اللّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدتُّكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِيَ عَلَيْكُم مِّن سُلْطَانٍ إِلاَّ أَن دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلاَ تَلُومُونِي وَلُومُواْ أَنفُسَكُم مَّا أَنَاْ بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنتُمْ بِمُصْرِخِيَّ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِ مِن قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ }إبراهيم22



    النهاية الحتمية للشيطان و من إتبعوا خطاه من الكُفار و المُشركين ..... فها هو يكفر بمن أشركه فى عبادة الله الواحد ..... و ها هو يُعلنها بصراحة: من لا يعبد الله فهو يعبدنى أنا! .... و من يعبد غير الله فهو يعبدنى أنا! .... و فى النهاية سوف يتبرأ من تلك العبادة أمام الله ، و أمام الناس!



    و نجد فى سياق ما قاله متى و لوقا ... أن الشيطان يتعامل مع اليسوع بإحتقار و إستخفاف شديد ... و هل هُناك إستخفاف من أن يكذب على اليسوع، و يدعى أنه قد ملك ممالك الأرض ... و أن ثمنها أن يسجد اليسوع له؟!!! .... هل يضحك الشيطان على الخالق؟!!! .... مُنتهى الإستخفاف و الإستهتار!!! ..... ثم يرد عليه اليسوع بكلمة توضح بجلاء أنه ليس الخالق أو أحد أقأنيمه.....


    «اذْهَبْ يَا شَيْطَانُ! إِنَّهُ مَكْتُوبٌ: لِلرَّبِّ إِلَهِكَ تَسْجُدُ وَإِيَّاهُ وَحْدَهُ تَعْبُدُ»


    فهذه الكلمة ماذا تعنى ... لو كانت مُوجهة للشيطان .... فهو أمر إلهى من اليسوع للشيطان أن يسجد له و أن يعبده ... و هو ما لم يفعله الشيطان، فى إستخفاف واضح بهذا الأمر الإلهى ...... و بدون أن يُفسر سبب هذا الإستخفاف بهذا الأمر .... على عكس ما فعل عندما رفض السجود لآدم ... إذ كانت إجابته أو رده على عدم إطاعة الأمر مشفوعة بسبب يراه هو منطقياً:

    اقتباس


    {قَالَ مَا مَنَعَكَ أَلاَّ تَسْجُدَ إِذْ أَمَرْتُكَ قَالَ أَنَاْ خَيْرٌ مِّنْهُ خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ }الأعراف12

    {قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِّنْهُ خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ }ص76
    أو أن اليسوع يرفض السجود للشيطان...و أنه يسجد للرب إلهه و إياه وحده يعبد .... و هذا ينفى تماماً صفة الألوهية عن اليسوع ... تلك التى تدّعونها عليه ..... فهل هناك إله يسجد لإله ... أو أقنوم .... يسجد لأقنوم .... يتحد معه فى الجوهر!!! .... شيئ غير معقول و غير منطقى ...

    و فى الجزء الثالث ... يرفض اليسوع ... الإله ... أن يقفز من فوق الجبل .... و يرد بحكمة أخرى لا تقل عن الحكمة التى ساقها عندما فشل فى تحويل الحجارة إلى خبز!!

    اقتباس

    «مَكْتُوبٌ أَيْضاً: لاَ تُجَرِّبِ الرَّبَّ إِلَهَكَ»
    و الكلام هُنا مُمكن أخذه على معنيين...إما أن الكلام مُوجه إلى الشيطان ..... فاليسوع يقول له ، لا تختبرنى .... فأنا الرب إلهك!!! .... و هذا طبعاً كلام غير منطقى ... فلم يُقدم اليسوع للشيطان دليلاً واحداً يثُبت بجلاء أنه الرب إلهه!!! .... فهو قد فشل فى الإختبارين السابقين ..... فلا سجد الشيطان له .... و لا هو حول الحجارة إلى خبز ... فما الدليل الذى يُقنع الشيطان ... العنيد .... بربوبية هذا المُدعى للألوهية .... لا شيئ!

    أو أن اليسوع يتحدث عن نفسه و يقول ، لا لن أجرب الرب إلهى ..... و فى هذا نفى واضح و صريح للألوهية .... التى تنسبونها إليه ..... فكيف لأقانيم مُتحدة الجوهر أن تدعى أنها تختبر بعضها...و تُرفض إختبار بعضها ..... مع أن اليسوع و الله هم شخص واحد...فاليسوع يرفض أن يختبر الله .... أى اليسوع يرفض أن يختبر اليسوع ... و لو حتى من باب التحدى لهذا الشيطان!!.....

    على من تضحكون ، على أنفسكم أم علينا؟!!!

    إذا كان على أنفسكم...فأنا أرثى لكم

    و إذا كان علينا...فالحمد لله أننا لا ينضحك علينا و لسنا مُصابين بغباء الكرازة

    و الأمر بين اليسوع و الشيطان يُذكرنى بمشهد من أوبريت الليلة الكبيرة للعرائس.....إذ كان واحد من رواد المولد يمر برجل يتحدى الناس أن يقذفوا بالطارة الحديدية الثقيلة إلى الأعلى و يطرقع البمبة الموجودة فى الناحية المُقابلة لمسار العجلة....و يقول:

    اقتباس

    ورينا القوة
    يابنى إنت وهو
    مين عنده مروّة
    و عامل لى فتوة
    يقدر بقدارة على دق الطارة
    ويفرقع بمبة
    فيشق أحد المارة من صيّع الموالد صفوف الناس المُتحلقين حول هذا المُتحدى و يفرد عضلاته قائلاً:

    اقتباس

    وسع...وسع...وسع...وسع
    أنا أدق الطارة و أضرب مية بمبة
    ده أن الأسطى عمارة من درب شكمبة
    صيتى من القلعة
    لسويقة اللالا
    ده أنا واخد السُمعة
    فيرد المُتحدى...أو المُجرب بإستخفاف قائلاً:
    اقتباس

    طب ياللا تعالى
    فينسحب المار الصايع المُدّعى من أمام الطارة قائلاً كالفأر المذعور...و قد إنكمشت عضلاته:

    اقتباس

    لا يا عم سعيدة
    دى البدلة جديدة!
    و يمشى تاركاً المُتحدى...أو المُجرب...و هو يُشيعه هو و المارة قائلين فى سخرية من هذا المُدّعى، الذى خرج كالفأر المذعور من التحدى، الذى جبن عن مواجهته:

    اقتباس


    هاهأأة سعيدة
    يا أبو بدلة جديدة

    و أعتقد أن هذا هو بالضبط...أو شبيه له....ما قاله الشيطان ليسوعكم بعد أن فشل فى تقديم دليل واحد على ألوهيته للشيطان....


    هاهأأة سعيدة يا يسوع!



    طبعاً ردك جاهز ....القص و اللصق من مواقعكم العقيمة فى الرد على الشُبهات المُحيطة بالسيرة اللمباوية اليسوعية ....... خُطب و كلمات جوفاء من عينة خطبة اللمبى العصماء أمام لجنة حقوق الإنسان فى السجن ....و التى كان يدعوها تارة (حروق الإنسان ! ) و تراة أخرى (حموم الإنسان ! ) .... أما أنتم فتدعونها (الإله و إبن الإنسان !! )


    و الأمريكيون لهم مثل مشهور ، للتندر على عدم إنتخابهم لرئيس كاثوليكى لرئاسة الولايات المُتحدة الأمريكية و هو:

    إن من يُقبل يد البابا...لا يستحق أن يكون رئيساً للولايات المُتحدة الأمريكية...أقوى و أعظم دولة فى العالم!!


    و تم إنتخاب جون كنيدى...الرئيس الكاثوليكى الوحيد للولايات المُتحدة...لإعجاب الشعب الأمريكى بجاكلين، زوجته، و بأسلوبها الفرنسى الذى سحر الأمريكيين!!

    و قياساً على هذا ، أُطلق هذه المقولة:


    إن من يلغى عقله و يعترف باليسوع الناصرى (الناصرى = الحقير، الدنئ، الوضيع)، المصلوب، المضروب، المفضوح، المبصوق عليه....إلهاً....لا يستحق أن نتحدث معه بالعقل أو المنطق...لأنه لا يملك لا عقل، و لا منطق !

    و أخيراً ....... بالنسبة لليسوع اللمباوى و لموضوعك كله الذى تأبى أن ينتهى و تُماطل فيه و تُحاور و تُناور لإثبات الكذب و الخداع و إنكار الحقيقة ....... إى بإختصار ، التدليس ، على أنه الحقيقة التى لا يراها سواك و غيرك من المُدلسين عُباد الكذب و الخداع و إنكار الحقيقة .... لا أجد سوى كلمات يوسف شاهين فى فيلم (إسكندرية ...كمان و كمان ) عندما كان يقوم بدور كبير كهنة آمون و يُحاول إقناع الشعب الغاضب عليه و على إلهه بأنه إله ...... بينما يرى فيه الشعب مُجرد ولد تافه حقير لا يرقى حتى إلى مصاف الرجال ....ناهيك عن كون إله !!! ....فيقول كبير الكهنة (زيف العالم ! ) للشعب الذى يهم بالفتك به و بإلهه !


    طب خدوا عينيّه
    و شوفوه بيها !!!

    ها تلاقوه فعلاً إله !!!


    خلـّى عينيك ليك ......و شوف إلهك بالطريقة التى تعجبك ....و خليك فى حظيرتك الخروفية سجيناً فيها لا ترى إلا إلهك الخروف النطـّاح ذا السبعة قرون ....... و الخروف (أى خروف !) يظن أن عالمه هو تلك الحظيرة و ربّه هو زعيم تلك الحظيرة (ذو السبعة قرون ) و أن البرسيم (طعام الخرفان ! ) هو ألذ طعام فى العالم ..... و الخروف لا يدرى أن هناك عالم آخر وراء أسوار تلك الحظيرة الخروفية !!!! ..... عالم واسع رحب لا مُتناهى لم تصل إليه نفوذ و لا قُدرة الخروف سُباعى القرون زعيم الحظيرة ( ذلك المُهزأ القتيل المصلوب !).... ذلك الإله الخروفى الذى أخذ البشر بقرونه و جزّوا فروته و رفسوا مناخسه قبل أن يُعلقوه على خشبة الصليب ليموت نجساً ملعوناً ......

    إهنأ بحظيرتك الخروفية و إلهك النطـّاح صاحب القرون السبعة!!! ....و أعبده كيفما تشاء ....و قدّم له القرابين البرسيمية إبتغاء لمرضاة الإله الخروفى !!!!!

    و أخيراً .... كلمة السر اليسوعية اللمباوية هى (شريهااااان !!!!!! )
    التعديل الأخير تم بواسطة عبد الله القبطى ; 06-07-2007 الساعة 11:54 AM

    اقتباس

    Deuteronomy 21
    22 And if a man have committed a sin worthy of death, and he be to be put to death, and thou hang him on a tree
    23 His body shall not remain all night upon the tree, but thou shalt in any wise bury him that day; ( for he that is hanged is accursed of God;) that thy land be not defiled, which the LORD thy God giveth thee for an inheritance

    سفر التثنية:
    21: 22 و اذا كان على انسان خطية حقها الموت فقتل و علقته على خشبة
    21: 23 فلا تبت جثته على الخشبة بل تدفنه في ذلك اليوم لان المعلق ملعون من الله فلا تنجس ارضك التي يعطيك الرب الهك نصيبا

    هذا هو ما يقوله الكتاب المُقدس فى ..... يسوع
    This is what the Bible says in the ..... Jesus

    http://www.bare-jesus.net




  10. #260
    الصورة الرمزية hardsting
    hardsting غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    المشاركات
    91
    آخر نشاط
    23-09-2007
    على الساعة
    05:01 PM

    افتراضي

    ياااااااه هو نور العالم لسه لازقلكم هنا؟

صفحة 26 من 34 الأولىالأولى ... 11 16 25 26 27 ... الأخيرةالأخيرة

من هو اله المسيحيه ؟؟؟


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. المسيحيه والارهاب
    بواسطة سامح رضا في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 02-04-2008, 10:56 PM
  2. تخاريف المسيحيه
    بواسطة youssef_tito في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 07-11-2007, 08:51 AM
  3. هل المسيح قال بعالميه المسيحيه !!
    بواسطة متأمله في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 24-11-2006, 04:39 AM
  4. حوار مع صديقتى المسيحيه
    بواسطة الشرقاوى في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 39
    آخر مشاركة: 18-08-2006, 03:40 AM
  5. حقائق عن المسيحيه
    بواسطة الشرقاوى في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09-08-2005, 10:56 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

من هو اله المسيحيه ؟؟؟

من هو اله المسيحيه ؟؟؟