من هو اله المسيحيه ؟؟؟

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

من هو اله المسيحيه ؟؟؟

صفحة 13 من 34 الأولىالأولى ... 3 12 13 14 23 28 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 121 إلى 130 من 335

الموضوع: من هو اله المسيحيه ؟؟؟

  1. #121
    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    المشاركات
    870
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    18-07-2012
    على الساعة
    02:55 PM

    من هو إله اليسوعية الصليبية- 1

    اقتباس
    ناتى الى موضوعنا الاساسى
    لقد حاول الاخوه كثيراً اثبات ان القرآن لم يخطئ فى تحديد من هو اله المسيحيين
    وقرأت كلمات مثل
    قلنالك وعدنالك وشرحنالك وقالت التفاسير
    واتهمنى بعض الاخوه بتجاهل ردودهم وبالتكبر عليها وبأهمالها
    المشكلة اعزائى انكم الى الان لم تفهموا قصدى
    ولكى اوضح ما اود ان ابينه سوف اعرض هذه القصة
    اجتمع مجموعة من الاصدقاء فدار بينهم حديث
    فقال احدهم هل تعرفوا من هو قائد القوات الجويه المصرية فى حرب السادس من اكتوبر عام 1973 ؟
    فرد عليه آخر قائلا انه احمد عرابى
    فأجاب ثالث قائلاً لا انه سعد زغلول
    فقال رابع انه لم يكن رجلاً بل امرأة واسمها هدى شعراوى
    فاجاب خامس قائلاً ليس رجلاً ولا امرأه بل مجلس الشعب هو كان الذى يقود السلاح الجوى المصرى
    وهنا نجد ان هؤلاء لم يستطيعوا ان يحددوا من هو رئيس القوات الجوية المصرية فى حرب 1973
    وكانت لهم اراء مختلفة وكلها خاطئة
    هكذا القرآن كانت له اراء مختلفة فى من هو اله المسيحيين وكلها خاطئة

    فأن المسيحيين لا يعبدون ثلاثة الهة ثالثهم الله كما جاء فى (المائدة 73)
    لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ ثَالِثُ ثَلَاثَةٍ وَمَا مِنْ إِلَهٍ إِلَّا إِلَهٌ وَاحِدٌ

    ولا يعبدون الهين كما فى ( المائدة 116 )
    وَإِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنْتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَهَيْنِ مِنْ دُونِ اللَّهِ

    ولا هم يعبدون العذراء مريم
    وحول ما اثير من اعتقاد الكاثوليك فى السيدة العذراء
    فهم لا يعبدون العذراء ولكنهم يعتقدون ان العذراء ولدت بدون ان ترث الخطية الاصلية ( خطية آدم وحواء ) لكى تصبح نقية لكى تحمل الله المتجسد فى
    احشاءها اى انها ولدت مثل آدم بدون خطية ولكنها انسانه وليست الهه
    وهى بدعة حديثه لم تكن ايام القرآن ولم يقصدها القرآن

    ولا هم اشركوا مع الله الاحبار والرهبان بأى صورة من الصور التى قدمها الاخوة
    كما فى ( التوبة 31 )
    اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ وَالْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا إِلَهًا وَاحِدًا لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ

    نأتى للرد على الموضوع الذى فتحه صاحبنا و يحاول إيهام نفسه...قبلنا...بأنه قد أعجزنا فيه.....و أننا نتخبط فى الردود....و أن القرآن فيه تضارب من حيث تحديد ما هيّة إله الصليب!!


    و سوف أؤجل الكلام فى موضوع الأمميين الكلاب...كما أسماهم اليسوع....و قصة قائد المائة...أو الكلب الوولف، إلى مُداخلة أخرى...لأن هذا الموضوع بالذات سوف يتطرق و يتشعب إلى أشياء أخرى عديدة...تكشف بجلاء حقيقة هذا اليسوع المُدّعى....و أنه مُجرد يهودى مُتعصب.....يكره الأمم المقهورة ، و ينحنى لأسياده الرومان......تماماً مثل أى يهودى صهيونى فى العصر الحديث....عندما يتعامل بصلف و وقاحة مع إخواننا الفلسطينيين.....و يبدو أليفاً....و وديعاً....بل و رجل سلام (كشارون)، أمام أسياده الأمريكيين!!!


    سوف نتطرق إلى الموضوع المُعجز الذى أتى به هذا المُدعى و يظن أننا لن نقدر على ردعه أو أن نرده خاسئاً إلى ابويه بسيط و بطرس، باكياً مُترجياً أن يحلوا له المُعضلة التى ورط نفسه فيها!!!

    الأستاذ يدّعى أن الصليبيين...أو من يُسمون أنفسهم بالمسيحيين زوراً.......لا يعبدون ثلاثة آلهة...بل يعبدون إلهاً واحداً مُتعدد الأوجه أو كما قال:


    اقتباس
    نحن نؤمن بأله واحد والاب والابن والروح القدس هم ذات وعقل وروح الله الواحد وليس ثلاثة

    إذن فأنت تحاول أن تُدلس علينا بأن تقول أن الله واحد و له ذات و عقل و روح.......طيب.....أين كانت ذات الله و عقله و روحه بينما كان يسوعك فى رحلته الأرضية؟!!!.....إذ كان اليسوع فى كامل ناسوته ، كما تدّعون.....أى ينطبق عليه ما ينطبق على البشر من أنه كائن مادى.....و أنه لا يُمكن أن يكون فى مكانين فى وقت واحد.........و لكن إلهك الواحد كان فى ثلاثة أماكن فى وقت واحد...و مُتجسد فى صورتين ماديتين فى وقت واحد!!!!!.... كان مُتجسداً فى صورة اليسوع.....أى أن عقله قد إنفصل عنه.....لأن ذاته ما زالت فوق فى السماء و يتحدث عنها اليسوع بقوله: إن الذى أرسلنى.....بصيغة الغائب!!!......و مُتجسداً فى ذات الوقت، فى صورة الحمامة البيضاء ( أو الروح القُدس) التى كانت تحط على كتف اليسوع....فهل اليسوع نفسه هو المُتجسد فى صورة الحمامة، مع العلم أنه فى ناسوته الكامل؟!!!!......

    بالطبع لا....فلا بد أن كائن آخر ، أو إله آخر هو المُتجسد فى صورة الحمامة، بينما الإله الأكبر ، أو الأب ، يُراقب إبنه فى رحلته الأرضية.....ثم هل تنفصل الذات عن العقل و الروح؟؟؟......لتطبيق المثل على الإنسان، هل تنفصل الروح عن العقل و الجسد فى الإنسان......الروح نورانية، و هى الباقية و أبدية...لأنها منحة ربانية......أما الجسد و العقل ففانيان......فالجسد يرجع إلى التراب....و العقل تنتهى مُهمته بإنتهاء الحياة الأرضية للشخص البشرى.....فالحياة القادمة لا تتطلب العقل.....فهى فوق مُستوى العقل....... و العقل هو هبّة ربانية، منّ الله بها على الإنسان من أجل أن يُساعده فى حياته الأرضية....و هو مَلَكة للتكليف...و بالموت و البعث يسقط التكليف و يبدأ الحساب ....و بالتالى تسقط قيمة العقل وقتها ، فلا إختيار عند الحساب!!!....

    و وقتما تُفارق الروح الجسد ، جزئياً ، يُصبح الجسد ساكناً و العقل غائباً.....كما يحدث أثناء النوم و فى حالات الغيبوبة.......فهل كان الله فى حالة الغيبوبة...إذ فارقته روحه و عقله ......!!!.....و قد يصير هذا الفُراق كُلياً عند الموت...فهل كان الله ميتاً وقتها؟!!!

    النتيجة...أن عقيدة التثليث تشمل ثلاثة كائنات مُنفصلة...أو إنفصلت لوقت ما ، و هو بالتحديد 33 عاماً....هو الوقت الذى إستلزمته الرحلة اليسوعية على الأرض!!!.....

    ثم إذا كان اليسوع و الله شيئاً واحداً....فمن يجلس على يمين منّ؟!!!......هل العقل يجلس على يمين الذات...أم الروح تجلس على يمين العقل....أم ماذا، أم ماذا؟؟؟!!!!!......فوجود يمين و يسار يعنى وجود شيئين مُختلفين، أحدهما على يمن الآخر.....و هم ليسوا واحد...لأن أحدهم يجلس على يمين الآخر....اللهم إلا إذا كانوا توأماً سيامياً.... و لكنه بالجنب.....و مُلتصقين من منطقة الصدر و البطن.....المهم أن المقعدة غير مُلتصقة ، حتى تُتيح الجلوس!!!!

    اقتباس


    متى 22 : 44

    44 قال الرب لربي اجلس عن يميني حتى اضع اعداءك موطئا لقدميك.

    متى 26 : 64

    64 قال له يسوع انت قلت.وايضا اقول لكم من الآن تبصرون ابن الانسان جالسا عن يمين القوة وآتيا على سحاب السماء.

    مرقس 12 : 36

    36 لان داود نفسه قال بالروح القدس قال الرب لربي اجلس عن يميني حتى اضع اعداءك موطئا لقدميك.

    مرقس 14 : 62

    62 فقال يسوع انا هو.وسوف تبصرون ابن الانسان جالسا عن يمين القوة وآتيا في سحاب السماء.

    مرقس 16 : 19

    19 ثم ان الرب بعدما كلمهم ارتفع الى السماء وجلس عن يمين الله.

    لوقا 20 : 42

    42 وداود نفسه يقول في كتاب المزامير قال الرب لربي اجلس عن يميني

    لوقا 22 : 69

    69 منذ الآن يكون ابن الانسان جالسا عن يمين قوّة الله.

    أعمال الرسل 2 : 34

    34 لان داود لم يصعد الى السموات.وهو نفسه يقول قال الرب لربي اجلس عن يميني

    أعمال الرسل 5 : 32

    31 هذا رفّعه الله بيمينه رئيسا ومخلّصا ليعطي اسرائيل التوبة وغفران الخطايا.

    (جملة إعتراضية: كيف يرفع الله نفسه؟!!!!.....و يرفع نفسه بإيه...بيمينه!!!!....هل إلهك بيلعب ضغط أو ستة إستعد....و بإيد واحدة كمان...ياله من إله قوى...أمال يعقوب هزمه و سففه التراب ليه؟؟؟؟......و إنتصر عليه بالضربة القاضية الإلهية؟!!!.....لا بد أنه و بعد هذه الحادثة، حدث الإنشطار الإلهى، لأن يهوه وجد نفسه ضعيف أمام البشر، مثل يعقوب....فأحب أن يستقوى بآلهة...أو أقانيم أخرى...تُساعده فى مُصارعة أخرى مع بنى البشر!!)


    أعمل الرسل 7 : 55

    55 واما هو فشخص الى السماء وهو ممتلئ من الروح القدس فرأى مجد الله ويسوع قائما عن يمين الله. 56 فقال ها انا انظر السموات مفتوحة وابن الانسان قائما عن يمين الله.

    أعمال الرسل 8 : 34

    34 من هو الذي يدين.المسيح هو الذي مات بل بالحري قام ايضا الذي هو ايضا عن يمين الله الذي ايضا يشفع فينا

    إفسس 1: 17 – 20

    17 كي يعطيكم اله ربنا يسوع المسيح ابو المجد روح الحكمة والاعلان في معرفته
    18 مستنيرة عيون اذهانكم لتعلموا ما هو رجاء دعوته وما هو غنى مجد ميراثه في القديسين
    19 وما هي عظمة قدرته الفائقة نحونا نحن المؤمنين حسب عمل شدة قوته
    20 الذي عمله في المسيح اذ اقامه من الاموات واجلسه عن يمينه في السماويات

    (ملحوظة...بولس الكذاب، يقول الحق لأول مرة فى حياته...فهو يتكلم عن إله لربه يسوع المسيح.....و الرب هنا تكون بمعنى السيد أو الراعى......أما الإله فلا تقبل التأويل....إذن فالعلاقة الإلهية هنا ليست علاقة تماثُلية.... أى كما يُمثلها الصليبيون بثلاث دوائر مُتلاصقة و فى وسطها كلمة الإله الواحد....



    كما فى هذا:





    أو مُتعدد الأوجه كما فى هذا:




    بل هو تسلسل رأسى ....حيث الإله الأب فى الوسط.....و هو الحاكم الرئيسى....و الإله الإبن على اليمين و يبدو فى الصورة بدون أجنحة.....ثم الإله الثالث على اليسار.....و هو الروح القُدس ذات الأجنحة!!)





    عبرانيين 1 : 3

    3 الذي وهو بهاء مجده ورسم جوهره وحامل كل الاشياء بكلمة قدرته بعدما صنع بنفسه تطهيرا لخطايانا جلس في يمين العظمة في الاعالي

    عبرانيين 1 : 13

    .13 ثم لمن من الملائكة قال قط اجلس عن يميني حتى اضع اعداءك موطئا لقدميك.

    عبرانيين 1 : 3

    3 الذي وهو بهاء مجده ورسم جوهره وحامل كل الاشياء بكلمة قدرته بعدما صنع بنفسه تطهيرا لخطايانا جلس في يمين العظمة في الاعالي

    عبرانيين 8 : 1

    1 واما راس الكلام فهو ان لنا رئيس كهنة مثل هذا قد جلس في يمين عرش العظمة في السموات

    عبرانيين 10 : 12

    12 واما هذا فبعدما قدّم عن الخطايا ذبيحة واحدة جلس الى الابد عن يمين الله

    عبرانيين 12 : 2

    2 ناظرين الى رئيس الايمان ومكمله يسوع الذي من اجل السرور الموضوع امامه احتمل الصليب مستهينا بالخزي فجلس في يمين عرش الله.


    بطرس1 3 : 22


    22 الذي هو في يمين الله اذ قد مضى الى السماء وملائكة وسلاطين وقوات مخضعة له

    تحشيشة يوحنا اللاهوتى 5 : 1-11

    1 ورأيت على يمين الجالس على العرش سفرا مكتوبا من داخل ومن وراء مختوما بسبعة ختوم
    2 ورأيت ملاكا قويا ينادي بصوت عظيم من هو مستحق ان يفتح السفر ويفك ختومه.
    3 فلم يستطع احد في السماء ولا على الارض ولا تحت الارض ان يفتح السفر ولا ان ينظر اليه.
    4 فصرت انا ابكي كثيرا لانه لم يوجد احد مستحقا ان يفتح السفر ويقرأه ولا ان ينطر اليه.
    5 فقال لي واحد من الشيوخ لا تبك.هوذا قد غلب الاسد الذي من سبط يهوذا اصل داود ليفتح السفر يفك ختومه السبعة
    6 ورأيت فاذا في وسط العرش والحيوانات الاربعة وفي وسط الشيوخ خروف قائم كانه مذبوح له سبعة قرون وسبع اعين هي سبعة ارواح الله المرسلة الى كل الارض.
    7 فأتى واخذ السفر من يمين الجالس على العرش.
    8 ولما اخذ السفر خرّت الاربعة الحيوانات والاربعة والعشرون شيخا امام الخروف ولهم كل واحد قيثارات وجامات من ذهب مملوءة بخورا هي صلوات القديسين.
    9 وهم يترنمون ترنيمة جديدة قائلين مستحق انت ان تأخذ السفر وتفتح ختومه لانك ذبحت واشتريتنا للّه بدمك من كل قبيلة ولسان وشعب وامّة
    10 وجعلتنا لالهنا ملوكا وكهنة فسنملك على الارض

    (ملحوظة: بالرغم من إنها تحشيشة فاقعة قوى....و لا أعرف كيف يُقدسها الصليبيون.....إلا أنها توضح بوضوح أن الخروف (اليسوع) هو شخصية مُختلفة تماماً عن الجالس على العرش....و أنه كائن مُختلف تماماً عنه...و قائم بذاته!!!)

    يعنى فى نهاية هذه الرحلة المُمتعة فى كتابك المُقدس....يبدو بوضوح أن هناك ثلاثة كائنات مُنفصلة......هى الأب السماوى....و هو الخالق و هو يهوه أو ألوهيم لدى اليهود...و هو الله لدينا...... و الإله الإبن ...أو اليسوع.....و الروح القُدس!!

    و سنتناول فى المُداخلة اللاحقة ما هو الله أو ألوهيم....أو كما تُسمونه أنتم زوراً بالإله الأب؟!!!!
    الصور المرفقة الصور المرفقة      
    التعديل الأخير تم بواسطة عبد الله القبطى ; 03-04-2007 الساعة 01:42 PM

    اقتباس

    Deuteronomy 21
    22 And if a man have committed a sin worthy of death, and he be to be put to death, and thou hang him on a tree
    23 His body shall not remain all night upon the tree, but thou shalt in any wise bury him that day; ( for he that is hanged is accursed of God;) that thy land be not defiled, which the LORD thy God giveth thee for an inheritance

    سفر التثنية:
    21: 22 و اذا كان على انسان خطية حقها الموت فقتل و علقته على خشبة
    21: 23 فلا تبت جثته على الخشبة بل تدفنه في ذلك اليوم لان المعلق ملعون من الله فلا تنجس ارضك التي يعطيك الرب الهك نصيبا

    هذا هو ما يقوله الكتاب المُقدس فى ..... يسوع
    This is what the Bible says in the ..... Jesus

    http://www.bare-jesus.net




  2. #122
    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    المشاركات
    870
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    18-07-2012
    على الساعة
    02:55 PM

    افتراضي من هو إله الصليبية اليسوعية - 2


    و مفهوم الله .....فى اليهودية يتفق مع مفهوم الله فى الإسلام.....و ينطبق على من تصفونه بالأب...أو الأقنوم الأول......و هو كما جاء فى دائرة المعارف البريطانية.....(الغير مضروبة!!!....أى الغير بطرسية!!)...أن تعريف الله يتضمن أربعة أشياء أساسية:





    1- الله ككينونة...فالله كائن و موجود......فهو الذى تحدث إلى موسى فى سفر الخروج (3: 14)


    اقتباس
    فقال الله لموسى أهيه الذي أهيه.وقال هكذا تقول لبني اسرائيل أهيه ارسلني اليكم

    أى أننى الله هو نفسه......و هو الذى كلم موسى فى (خروج 33: 11)


    اقتباس

    ويكلم الرب موسى وجها لوجه كما يكلم الرجل صاحبه.واذا رجع موسى الى المحلّة كان خادمه يشوع بن نون الغلام لا يبرح من داخل الخيمة

    هذا الكلام خارج نطاق الإنسيكلوبيديا:


    لاحظ أن القرآن يتحدث عن الله بإحترام أكثر....و لا يقول عن موسى أنه كان صديقاً لله.....بل أنه تكلم معه من وراء ساتر أو حجاب....و كذلك وصف الله نفسه، أنه ليس كمثله شيئ


    اقتباس

    {وَلَمَّا جَاء مُوسَى لِمِيقَاتِنَا وَكَلَّمَهُ رَبُّهُ قَالَ رَبِّ أَرِنِي أَنظُرْ إِلَيْكَ قَالَ لَن تَرَانِي وَلَـكِنِ انظُرْ إِلَى الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَكَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِي فَلَمَّا تَجَلَّى رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَكّاً
    وَخَرَّ موسَى صَعِقاً فَلَمَّا أَفَاقَ قَالَ سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَاْ أَوَّلُ الْمُؤْمِنِينَ }الأعراف143

    {فَاطِرُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ جَعَلَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجاً وَمِنَ الْأَنْعَامِ أَزْوَاجاً يَذْرَؤُكُمْ فِيهِ لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ }الشورى11



    2- الله هو خالق كل شيئ

    3- الله هو حاكم الزمان و المكان

    4- الله هو مالك يوم الدين ، و هو الذى سيحكم بين الناس وقت الحساب!

    أما إعتبار الله كأب......فهو شيئ جديد فى العقيدة اليسوعية....نظراً لإرتباطه بالعهد الجديد....و الذى هو مُرتبط أشد الإرتباط بشخصية و تعاليم اليسوع...و بالتالى يبقى الخلط واضحاً...و لا يُمكن وضع حد فاصل بين علم اللاهوت Theology.....و هو العلم المُختص بدراسة كل ما له علاقة بالله.....و علم المسيح.....أو Christology .....و هو ذلك العلم المُختص بدراسة كل ما يتعلق بتعاليم و حياة اليسوع....فاليسوع ، بالرغم من أنه أعلن أن يتبع إله بنى إسرائيل (إبراهيم، و إسحق، و يعقوب)...إلا أن نظرته إلى نفسه تتضمن أنه جاء لتحقيق نبوءة المسيا....أو إبن الإنسان...ذلك الذى يأتى بملكوت السماء......و تم فهم أن هذا المسيا يجمع بين كونه إبن إنسان، و إبن لله!!.....و لجعل هناك صفة ما بين الله و هذا اليسوع....فلا بد من النظر إلى الله على أنه أب لهذا اليسوع....و نُلاحظ هنا أن اليسوع فى صلواته كان يستخدم لفظ (آبا) فى صلواته...و هى تعنى أبى!!...و علاقة اليسوع بالله......إنسحبت إلى علاقة أتباعه بالله ...فهم بدورهم يُمكن أن يكونوا أبناءاً لله....فالإبن سيكون وسيط المجد الذى سيحل على من يتبعه و يؤمن به......و بالتالى يؤّمن لأتباعه محبة الأب الإله!!!...و الأب الإله أحب العالم عن طريق التضحية بالإبن الإله...و عن طريق هذه التضحية، يُمكن لليسوعيين المؤمنين أن يُصبحوا هم بدورهم أبناءاً لله...أو الأب (رؤيا 21 : 7)

    اقتباس
    من يغلب يرث كل شيء واكون له الها وهو يكون لي ابنا.

    و فى الفهم اليسوعى لليسوع على أنه و الله وحدة واحدة....فالإحتمال القائم بشدة أن ينسحب الإيمان بالله إلى الإيمان باليسوع المُطلق...و الذى هو الإله الواحد...أى أن يتحول اليسوع إلى إله يضم وحده كل الأقنايم...أى ما يُسمى توّحد اليسوع أو Monochristism .....أى أن يمتص اليسوع أو يطغى على كل الأقانيم الأخرى...و يذوب الأب و يتوارى خلف الإبن....و أن يتوارى الخالق الأعظم و المُسيّر للعالم خلف صورة الفادى أو المُخلّص......و لهذا فإن تصاعد نغمة توّحد اليسوع و التركيز على كينونة اليسوع على أنه الإله الأساسى أو ما يُسمى بعلم اليسوعوت أو العلم اليسوعى، فى مُقابل العلم اللاهوتى....و خاصة مع بروز الحركات الإصلاحية......أدى إلى تمركز الإيمان فى شخص اليسوع، الذى أصبح هو محور الإيمان...و أدى إلى توارى الخالق إلى مرتبة تأتى وراء اليسوع....و هو الذى أدى فى النهاية إلى الصراع بين العلم اليسوعى أو اللاهوت اليسوعى و العلوم فى عصر النهضة و ما تلاه....فكل شيئ كان يتم وزنه بميزان الكتاب المُقدس...و خاصة العهد الجديد، و هو ما كان يتعارض ، أحياناً بحدة، مع المُكتشفات العلمية (ما حدث مع جاليليو ، كمثال).....و هو ما أدى إلى بروز تيارات كالعلمانية و التيارات المادية....التى تفصل ما هو لاهوتى عن ما هو علمى.....أو قابل للبحث و الدراسة...فالعلوم اليسوعية...و قد تخلت إلى حد كبير عن الإهتمام بالإله الخالق......و أصبحت مُركزة فى شخص و تعاليم اليسوع......تلك التى إستغرقت حوالى ثلاث سنوات فقط.....و بالتالى أصبحت هناك فجوات بين العلوم الطبيعية و اللاهوت اليسوعى...لم يستطع اللاهوت اليسوعى أن يملأها!!...و فى مُقابل المادية و العلمانية...نجد بعض اللاهويتون اليسوعيون المُتعصبون...مثل بول تيلليش.....فى القرن العشرين، يُنادى بوحدانية اليسوع و بالتالى يُزيد من مركزية اليسوع فى الكون...بما يتعارض مع الكثير من المدلولات و الموروثات الثقافية!!


    إذن فلدينا هنا الأب....الذى توارى خلف الإبن و أصبح مُجرد ظل للإبن...الذى تضخمت شخصيته و
    صورته فى نظر أتباعه، إلى درجة أنه قفز من رقم 2 إلى رقم 1.....و تراجع الأب من رقم 1 إلى رقم 2....حتى الآن!!!!!


    أما بالنسبة للأقنومين الآخرين...الإبن و الروح القدس...فتخلو منهما كلاً من الديانتين الموُحدتين ...اليهودية و الإسلام!!!


    و بالنسبة لطبيعة اليسوع...فقد قامت هوجة كبيرة بشأن هل اليسوع ذو طبيعتين (مدرسة أنطاكية)....أو طبيعة واحدة غير مُنفصلة (مدرسة الأسكندرية)...حيث إنتهى الصراع بإنتصار مدرسة الأسكندرية...و تم إعتماد الطبيعة الواحدة لليسوع....و أن اليسوع إله بذاته دونما إعتبار لوجود الروح القُدس أو لطبيعة مُهمته على الأرض...أى أنه لاهوت و ناسوت فى طبيعة واحد ، لا إنفصال لها.....و هذا يُخالف مدرسة الطبيعتين، فى أن اليسوع، يعتمد فى لاهوته على الروح القُدس و على طبيعة مُهمته كفادى و مُخلّص على الأرض....و ليس نتيجة لألوهية مُباشرة له!!



    و بالنسبة لمريم ...فهى أم الإله...و والدة الإله.....أو السبب المادى لوجود (اللوجوس....أو اليسوع) على الأرض ليبدأ مُهمته فيها!!!....أو ما يُسمى فى العُرف الكنسى بالثيوتوكوس.....و هو إشارة إلى مريم...أم الإله!!

    و نُلاحظ أن الأناجيل لا تأتى على ذكر مريم إلا فى أقل القليل....و أن الدور الذى لعبه اليسوع كمُبشر بمملكة الرب كان بعيداً فيها عن عائلته...و نُلاحظ أيضاً أن اليسوع لم يكن يُنادى أمه بكلمة: أمى...بل كان يُناديها قائلاً: يا إمرأة...كما فى يوحنا 2 : 4.....و كان هذا هو الإعتقاد السائد فى القرون الأولى للعقيدة المسيحية....

    و لكن بعد أن تم تقنين ألوهية اليسوع.....فى مُجمع نيقية...و تحديد أنه إبن الله الإلهى.....أصبح لمريم أبعاداً أخرى، بحكم أنها أم الإله!!....و تزامن ذلك مع بدء دخول العديد من الشعوب الوثنية فى تلك العقيدة الجديدة ، أولئك الأتباع فى الإمبراطورية الرومانية، و التى تحول إمبراطورها فجأة إلى العقيدة ليسوعية......

    هؤلاء الوافدين الوثنيين الجُدد، لم يكونوا ليقنعوا بالإله الواحد الخاص باليهود...و الذى كانت تُبشر به الكنيسة اليسوعية فى بادئ الأمر...فكل عبادتهم كانت فى إتجاه (الأم العظيمة....مثل إيزيس فى مصر أو عشتار فى الشام و العراق....و هيرا و أثينا فى اليونان)....و بالتالى فقد إستهوتهم فكرة (العذراء الإلهية)...التى تستمد جذورها من الديانات البابلية و الأشورية و اليونانية القديمة.....و بالتالى بدأت عبادة مريم بإعتبارها الأم العذراء للإله...حيث تم بداخلها ذلك التلاحم بين اللوجوس الإلهى بالطبيعة أو الجسم البشرى......و بالتالى إجتاح الطوفان الوثنى كل من يقف أمامه و أزاح أمامه كل تلك القوانين أو التعاليم الكنسية القديمة!!!....ففى مصر، كانت مريم تُعبد تحت إسم ثيوتوكوس....و هو تعبير إستخدمه أوريجن فى خلال القرن الثالث....و قام مُجمع إفسوس (431 ميلادية) بإستخدام هذا التعبير و إعتباره من صُلب العقيدة.....ثم أضاف إليه مجمع القسطنطينية (553 ميلادية) لفظ العذراء الأبدية...أو أبدية العُذرية فى الإشارة إلى مريم!!!......

    و فى الكنائس الأرثوذوكسية يتم ذكر أم الإله بنفس القدر الذى يتم فيه ذكر اليسوع أو الثالوث المُقدس...و على قدم المساواة ......و قانون الحكمة الإلهية أو الصوفية .....و كان يسود فى الكنيسة الشرقية على وجه الخصوص تم تطبيقه على مريم!!!....ففى المراحل المُتأخرة للديانة اليهودية، ساد الإعتقاد بوجود ما يُسمى بالحكمة الإلهية ( أو ما يُسمى بالصوفية) ....و هو كائن بجانب الإله أو الله....و يتم تصويره بالنسبة للبشر كوسيط بين مطالب البشر و الإله......و فى قانون الإيمان الكاثوليكى، فإن مريم، أم الإله....هى التى يتم تصويرها على أنها الحكمة الإلهية...أو ذلك الوسيط بين البشر و الإله....و بتعبير آخر...فإن اليسوع بحكم أنه من نفس كينونة الإله.....و أنه و الإله واحد...فإن مريم لديها هى الأخرى طبيعة إلهية، إلى جانب طبيعتها البشرية...بحكم أنها كانت الحاملة لهذا الإله!!!....أما بالنسبة للكنيسة الأرثوذوكسية الروسية فكينونة الصوفية تختلف عن كينونة أم الإله...بحيث يسيران مُتوازيان و جنباً إلى جنب!!!
    المصغرات المرفقة المصغرات المرفقة اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	father.gif‏ 
مشاهدات:	5472 
الحجم:	144.2 كيلوبايت 
الهوية:	3963   اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	son1.gif‏ 
مشاهدات:	2854 
الحجم:	120.7 كيلوبايت 
الهوية:	3964  

    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	mary.gif‏ 
مشاهدات:	3344 
الحجم:	154.5 كيلوبايت 
الهوية:	3965  
    التعديل الأخير تم بواسطة عبد الله القبطى ; 03-04-2007 الساعة 03:44 PM

    اقتباس

    Deuteronomy 21
    22 And if a man have committed a sin worthy of death, and he be to be put to death, and thou hang him on a tree
    23 His body shall not remain all night upon the tree, but thou shalt in any wise bury him that day; ( for he that is hanged is accursed of God;) that thy land be not defiled, which the LORD thy God giveth thee for an inheritance

    سفر التثنية:
    21: 22 و اذا كان على انسان خطية حقها الموت فقتل و علقته على خشبة
    21: 23 فلا تبت جثته على الخشبة بل تدفنه في ذلك اليوم لان المعلق ملعون من الله فلا تنجس ارضك التي يعطيك الرب الهك نصيبا

    هذا هو ما يقوله الكتاب المُقدس فى ..... يسوع
    This is what the Bible says in the ..... Jesus

    http://www.bare-jesus.net




  3. #123
    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    المشاركات
    870
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    18-07-2012
    على الساعة
    02:55 PM

    افتراضي من هو إله الصليبية اليسوعية - 3




    و نأتى إلى الأقنوم الثالث...و هو الأصعب فى التناول فى الثالوث الصليبى المُقدس...فهو ليس بشيئ مُحدد الكيان مثل الأب أو الإبن....و الروح القُدس تقوم بعمل الشيئ و عكسه فى التاريخ الكنسى......فهى تقوم بسن القوانين....و هى أيضاً تأمر الأتباع بمخالفة القوانين....تضع النظام و تخرقه......تضع العادات أو الطقوس، و تلغيها....هى مُحافظة على الكنيسة و فى نفس الوقت إصلاحية و تدعو إلى تعديل الكنيسة......هى المُكلفة بالمُحافظة على إستمرارية الكنيسة و فى نفس الوقت تُهدد إستقرار و إستمرارية الكنيسة عن طريق التغييرات المُتلاحقة!!!

    و الروح القُدس يُمكن تلخيصها فى كلمة: العفوية الحُرة....فهى قد كالريح تُصفر فى أى مكان...و لكنها فى المكان الذى تُصفر فيه، فإنها لا تُدمره، بل تنفخ فيه الحياة بحكم ألوهيتها!!...

    فهى روح النبوة و روح المعرفة...حيث تكون تجلياتها فى هذين المنحيين هو الكُتب المُقدسة.....و هى الكُتب الموحى بها من الروح القُدس و لا يُمكن نقضها...و هى السبب فى إستمرارية الكنيسة!!

    و هذه الروح، التى تتقمص رجال الكهنوت....و هى التى تنتقل من خلال شعائر وضع الأيدى على الرؤوس...بما يضمن إستمرارية إنتقال الروح القُدس من شخص إلى آخر...و هو ما فعله الرُسل مع من خلفوهم...و إستمر الحال هكذا، ما إستمرت الكنيسة!!...إذ تنتقل الروح القُدس من رؤساء الكنيسة إلى تابعيهم الذين سيخلفونهم!!

    و كل الحركات التمردية و الإصلاحية و الإنشقاقات التى تمت فى التاريخ الكنسى، قيل أنها تمت بوحى من الروح القُدس.....و لذلك نجد أن الروح القُدس ، أيضاً، تتسبب فى إنشقاقات الكنيسة....و ما إعلان مارتن لوثر و كالفن، إنشقاقهم على الكنيسة الكاثوليكية فى أواخر القرن الخامس عشر و بالقرن السادس عشر...إلا لأن الروح القُدس أمرتهم بذلك؟!!

    و يُمكن التعرف على الروح القُدس من خلال إنجيل يوحنا...حيث أن فاعلية الروح القُدس لم تتبدى و يُصبح لها الحكم إلا بعد صعود اليسوع!!...و هو بدء لمرحلة جيدة من الخلاص، حيث تقوم الروح القُدس بدور الباركليتوس، ذلك المُخلص أو المُعزى، الذى بشر به اليسوع!!...و بهذا دخلت الكنيسة فى مرحلة أو نطاق نفوذ الروح القُدس!!

    و نُلاحظ أنه فى خلال القرن الثالث عشر أعلن يواقيم فوار...فى حركة ضد النظام الإقطاعى البابوى...أن الخلاص البشرى تم على ثلاث مراحل:
    1- مرحلة الأب
    2- مرحلة الإبن
    3- ثم مرحلة الروح القُدس
    و أنه سيبدأ مرحلة الروح القُدس، التى لم يبدأه البابوات الذين تحجرت عقولهم و تمسكوا بالنصوص دونما فهم لمعانيها...و أن تلك المرحلة الجديدة ستكون مليئة بالمعرفة الروحية و الإلهية...و هو ما مهد الطريق للحركات الإصلاحية التى شهدتها أوروبا فى خلال العصور الوسطى المُتأخرة.

    و نطاق عمل الروح القُدس ينحصر فى أنها تملأ الشخصيات المحورية فى الكنيسة.....أو الذين يتحدثون بإسمها...أو ما يُسمون بالقديسين.


    و بعد هذا العرض المُستفيض للآلهة اليسوعية...الذين تدّعون أنهم إله واحد...و المأخوذ من أحد المراجع المُعتبرة....الإنسيكلوبيديا البريطانية....نجئ للموضوع الأساسى....كيف فسر الإسلام (آلهة) الصليبية!!!

    نفتح المُصحف من أوله و نقرأ....

    اقتباس

    {يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لاَ تَغْلُواْ فِي دِينِكُمْ وَلاَ تَقُولُواْ عَلَى اللّهِ إِلاَّ الْحَقِّ إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِّنْهُ فَآمِنُواْ بِاللّهِ وَرُسُلِهِ وَلاَ تَقُولُواْ ثَلاَثَةٌ انتَهُواْ خَيْراً لَّكُمْ إِنَّمَا اللّهُ إِلَـهٌ وَاحِدٌ سُبْحَانَهُ أَن يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَات وَمَا فِي الأَرْضِ وَكَفَى بِاللّهِ وَكِيلاً }النساء171

    {لَّقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللّهَ ثَالِثُ ثَلاَثَةٍ وَمَا مِنْ إِلَـهٍ إِلاَّ إِلَـهٌ وَاحِدٌ وَإِن لَّمْ يَنتَهُواْ عَمَّا يَقُولُونَ لَيَمَسَّنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ }المائدة73
    هذا ما جاء بخصوص عقيدة التثليث.....أو ما يُسمى بال Trinity.......

    و عقيدة التثليث هى ما يُسمى بالآب و الإبن و الروح القُدس ..... الذى يدّعى الصليبيون كذباً....أنهم إله واحد!!!

    فالله يقول صراحة...فى سورة النساء....أنه ليس ثلاثة......و أنه ليس له ولد...و أن اليسوعيون الصليبيون يضلون فى دينهم و أنهم يكذبون كصاحبنا هذا...و آباؤه...شنودة و بسيط و بطرس...... فما هو الغير مفهوم فى هذا؟؟؟؟.......

    و فى الآية الثانية، من سورة المائدة يطرح الله شيئاً قد يغيب عن فهم أو نظر من يقرأ النص مُتسرعاً أو فى عُجالة......فالمفروض أن الله... الخالق الأزلى .... هو بمفهوم الصليبيين اليسوعيين هو الأب .... أو الإله الذى إستعاروه من اليهود .... أو هو يهوه أو ألوهيم اليهودى...... و لكن الله هنا يقول أنه ليس أول أو ثانى، بل ثالث الثلاثة..... و هذا لا يستقيم مع قولهم: الآب، و الإبن و الروح القُدس!!! ... أى أنهم يذكرون إسم الآب أولاً...... و هذا مُنتهى السخرية الإلهية من أولئك المُدلسين الذين يتلاعبون بالألفاظ ...... الوثنيون الذين يُصرون أنهم مُوحدون بينما كل ما فيهم و كل ما يفعلونه ينضح بوثنيتهم المُغرقة فى الكفر......

    كما سبق و أن أسلفنا..... و كما جاء فى دائرة المعارف البريطانية.... و الصورة مُرفقة و لا تكذب و لا تُدلس..... مثل أبوهم بطرس ...... فإن الصليبية اليسوعية تحولت عن اللاهوت إلى اليسوعوت أو علم اللاهوت اليسوعى ... المُركز كله فى دراسة الجوانب الإلهية فى شخص اليسوع، بإعتباره هو محور الكون.....و توارى الأب الإله فى ظل الإبن الإله ... و أصبح يحتل مكانة لاحقة لمكانة الإبن.....

    فبالتالى يُصبح الترتيب المنطقى الآن هو: الإبن، الآب، و الروح القُدس!!! .... فكل الصلوات و الإبتهالات توجه إلى اليسوع و ليس من ذكر للأب الإله .... الذى إكتفى بالخلق، و التوراة ...... و حماية و تدليل شعب إسرائيل ... إلى أن تذكر فجأة أنه يُحب العالم ... و أن العالم بحاجة إلى فادى و مُخلص ... فأرسل إبنه الوحيد فى صورة ناسوت ليكون هو هذا الفادى أو المُخلص ..... و أرسل معه الروح القُدس ..... لكى ترعى الإبن فى خلال رحلته الأرضية ....... و بموت اليسوع على الصليب ... بتلك الصورة المُخزية ...... و عدم إستماعه إلى شكواه و هو يُنادة (إيلى...
    إيلى...لم شبقتنى) (أو ربما لم يكن يسوع يُنادى على الأب الإله ... بل كان يُنادى على إله الكنعانيين الأعظم إيل ...... فلربما كفر يسوع فى آخر لحظاته ..... و يأس من الأب الإله و من أن يستمع إلى شكواه، و هو الذى ورطّه فى كل هذا العذاب و الهوان!!! ... فنادى على إيل أن ينقذه ..... فقسى قلب الأب عليه، و تركه لمصيره المحتوم لأنه ينادى على إله آخر غيره!!!)..... المهم أن هذا الأب الإله قد شبع ألوهية .... و راح يغط فى نوم عميق، أو غيبوبة إلهية أبدية...تاركاً أمر العبادة ، و تلقى ضراعات و صلوات العباد من البشر لإبنه الوحيد ... اليسوع ... الجالس عن يمينه ... ذلك الذى تُتلى له و بإسمه الصلوات يومياً و يتبارك بإسمه و بمجده جميع الصليبيين اليسوعيين .... فمنّ من هؤلاء الصليبيين اليسوعيين يُصلى، أو يذكر إسم الإله الأب: لا أحد؟ ...... فلقد غاب هذا الإله الأب فى مجاهل النسيان ... أو مجاهل الكفر و الثنية، بتعبير أدق!!! ... ثم ما الحاجة بالصليبيين أن يذكروا إسم الله، أو الأب الإله ..... ما الحاجة لذكر أو دعاء إله يغط فى نوم عميق أو غيبوبة لن يفيق منها إلا فى يوم القيامة ...... فالدعاء و العبادة تكون لإله حى ... و هو اليسوع ... أو كما يقولون عليه: المسيح الحى!!......

    ثم نأتى للعلاقة بين الأب الإله و الروح القُدس ...... فالروح القُدس يا أخوانى هى من يحكم العالم المسيحى اليوم ... طبقاً أيضاً لدائرة المعارف
    البريطانية
    .... و هى تنتقل فى الأجيال عن طريق المسح على الرأس ... و هى الحركة التى بدأها فى أول الأمر الرُسل ... الذين إمتلئوا بالروح
    القُدس...كما جاء فى سفر أعمال الرُسل ... و أخذوا فى الهذيان بلغات مُختلفة ... و أورثها كل منهم لمن تبعه من الضالين، حتى يومنا هذا .... عن طريق التعميد و المسح على الرأس!!!!

    و كما جاء فى الإنسيكلوبيديا ... فإن الروح القُدس هى التى تحكم الكنيسة اليوم ... و هى التى تتكلم على لسان البابوات و القديسين و كبار الكهنة ..... فكل التحريم يأتى بأمر مُباشر من الروح القُدس ، و التحليل يأتى أيضاً بأمر مُباشر من الروح القُدس .... تلك التى تملأ كل من يُضلل بإسمها!!!!

    إذن فهذا الإله حى و فاعل ... غير الإله الأب، المُصاب بالغيبوبة الإلهية ...... و تُقام التضرعات لليسوع أن يتم نفخهم بالروح القُدس .... لكى يكونوا مُمتلئين بها و بُحب اليسوع .....

    و لهذا يتقهقر مكان الأب الإله ليأتى فى المرتبة الثالثة بعد اليسوع ... الإله الذى تضخم و أصبح هو الأكبر و الأهم فى هذا المُثلث الإلهى (الشيطانى!)..... ثم يأتى الروح القُدس التى تملأ البابوات و القديسين ، و كل من يحلو له أن يُطنطن بأنه مملوء بالروح القُدس .... مثل جيم جونز صاحب مذبحة جوايانا فى عام 1978 و التى راح ضحيتها أكثر من ألف من الأتباع الضالين، الذين آمنوا بأنه مملوء بالروح القٌدس و أنه تجسيد لليسوع ....... أو أصحاب الحركات الإصلاحية مثل مارتن لوثر و كالفن ..... الذين تم إتهامهم بالهرطقة فى بادئ الأمر ... و ثارت بسببهم الحروب الدينية فى أوروبا .... مثل الحرب بين إسبانيا و إنجلترا و الأرمادا التى لا تُقهر ..... و إحتلال أسبانيا لهولندا و أجزاء من ألمانيا .... و مُحاولات إمارة جنوا الكاثوليكية غزو إمارة جنيف الكالفينية .... و فشلت الكاثوليكية فى إقتلاع اللوثرية و الكالفينية ....... و أصبح هؤلاء الذين تعتبرهم الكنيسة الكاثوليكية مُهرطقين...أناساً مملوءين بالروح القُدس فى نظر أتباعهم!!!!

    و لهذا يقول الله ... سبحانه و تعالى ...... فى إعجاز ليس له مثيل ..... و يكشف عن حقيقة العبادة اليسوعية الضالة الوثنية ... أن الله أصبح لديهم مُجرد ثالث ثلاثة.....

    فهمت يا ناكر الحق...و لاّ نقول كمان!!!!!

    هؤلاء هُم الثلاثة الذين يتحدث عنهم القرآن بمنتهى الوضوح و بدون لبس!!!

    و كونك ستحضر تفاسير من الشرق و من الغرب، لتُزيد تعقيد الموضوع ... فهذا لا يدل على شيئ سوى خيبتك الثقيلة ..... فالتفاسير لا تُلزمنا فى شيئ ..... فالكلام موجود فى القرآن و لم يتغير... و تفسيره أيضاً موجود، و هو من المُمكن أن يتغير حسب المعارف التى تزيد بين فى خلال الزمن...و عن طريقها إكتشفنا الإعجازات العلمية فى القرآن فى آيات تضارب التفسير فيها من قبل .... و التفاسير ليست بوحى من الروح القُدس.......كما فى كتبكم المُحرفة و المُزورة .... أى أن من المُمكن نقض تلك التفاسير ....... إذا كانت لا تتفق مع العقل و لا المنطق أو العلم!!!! ... و نحن فى العصر الحديث نملك وسائل أكثر فهماً و عُمقاً لتفسير القرآن عن السابقين ..... فالمعرفة مُتاحة للجميع ، و بشكل لم يسبق له مثيل ، بحيث يُمكن التصحيح للكثير من المفاهيم و الأفكار الغير واضحة أو التى يثبُت خطأها....ليس فى القرآن بالطبع....و لكن فى تفسير الآيات و إستنباط المعانى منها!!!!...مع خالص التكريم و التقدير لمجهودات من سبقونا!!!

    تعالوا إلى موضوع مريم و عبادتها:


    فنجد أن القرآن العظيم يتحدث فى هذا الموضوع فى:

    اقتباس
    {وَإِذْ قَالَ اللّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنتَ قُلتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَـهَيْنِ مِن دُونِ اللّهِ قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ إِن كُنتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلاَ أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ إِنَّكَ أَنتَ عَلاَّمُ الْغُيُوبِ }المائدة116
    و نجد هنا قمة الإعجاز فى الأسلوب القرآنى و توضيح ما يحاول الصليبيون اليسوعيون التدليس فيه .... فالمشهد هنا أشبه بمُحاكمة ... و هو مشهد مُستقبلى، يُصور يوم الحساب .... حيث يُحاكم الله ... الواحد الأحد .... ذو الوجه الواحد .... و الذى لم ينقسم، أو يلد أو يولد و لم يكن له شبيه أو مُكافئ .... و الذى لا أقانيم له .... و الذى ليس كمثله شيئ .... يُحاكم عيسى بن مريم فيما يقوله عنه من ينسبون أنفسهم إليه .... أنه قال لهم إتخذونى أنا و أمى إلهين ...... من دون الله ..... أى بإستثناء الله .... أو بعيداً عن الله ..... أو غير الله .....أى أن الله ليس مُنضماً إلى تلك الألوهية المزعومة، أو انه أحد تلك الأقانيم أو الآلهة ..... أو أنه الإله الثالث مع مريم و اليسوع ... فالله ، بنص الآية ... خارج تلك اللعبة التى ينسبها الصليبيون اليسوعيون إلى عيسى بن مريم .... أى أنه قال للناس إتخذونى أنا و أمى إلهين ... أى خارج نطاق ألوهية الله.... و هذا بعيد كل البعد عن التثليث الذى ذكره القرآن سابقاً ... و تناولناه بالبحث فى المقطع السابق ..... فالتثليث يشمل الله ... الذى هو فى هذه الحالة، الأب الإله ...... أما فى هذه المُحاكمة ..... فالأمر لا يتناول التثليث ... و لكنه يتناول رفع درجة مريم ... أم الإله .... إلى مرتبة الألوهية ..... و لاحظ هنا الإعجاز القرآنى .... فى جعل ألوهية مريم ... الأم .... مُرتبطة بألوهية اليسوع ... الإبن (إبن الإله الأب ... و إبن مريم فى ذات الوقت).... بحيث تُصبح مريم مُلحقاً إلهياً بإبنها .... و ألوهيتها مُستمدة من ألوهيته!!! ..... إذ أنه بناء عن أمر منسوب إليه ..... و بالتالى يسأله الله، عما إذا كان قد قال ذلك ....... و الغرض من التساؤل هو المزيد من الخزى لأتباع اليسوع الضالين...فالله يعلم أن عيسى بن مريم لم يقل ذلك ... و لكنه أراد بهذا المشهد أن يكون شاهداً على ضلال من ينسبون أنفسهم إليه.....و لكى يتبرأ عيسى بن مريم، علناً، و على رؤوس الأشهاد من الضلال الذى نسبوه إليه!!!

    المصغرات المرفقة المصغرات المرفقة اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	ghost.gif‏ 
مشاهدات:	2581 
الحجم:	132.6 كيلوبايت 
الهوية:	3968  
    التعديل الأخير تم بواسطة عبد الله القبطى ; 03-04-2007 الساعة 04:59 PM

    اقتباس

    Deuteronomy 21
    22 And if a man have committed a sin worthy of death, and he be to be put to death, and thou hang him on a tree
    23 His body shall not remain all night upon the tree, but thou shalt in any wise bury him that day; ( for he that is hanged is accursed of God;) that thy land be not defiled, which the LORD thy God giveth thee for an inheritance

    سفر التثنية:
    21: 22 و اذا كان على انسان خطية حقها الموت فقتل و علقته على خشبة
    21: 23 فلا تبت جثته على الخشبة بل تدفنه في ذلك اليوم لان المعلق ملعون من الله فلا تنجس ارضك التي يعطيك الرب الهك نصيبا

    هذا هو ما يقوله الكتاب المُقدس فى ..... يسوع
    This is what the Bible says in the ..... Jesus

    http://www.bare-jesus.net




  4. #124
    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    المشاركات
    870
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    18-07-2012
    على الساعة
    02:55 PM

    من هو إله الصليبية اليسوعية - 4


    و كما سبق أن قلنا .... أن الله ...... هو الأقنوم الثالث فى الأقانيم التى يزعم الصليبيون أنهم يتعبدون لها ...... فطبقاً لتسلسل العبادة فى الإيمان اليسوعى الصليبى ... فالعبادة تكون للإبن أساساً....ثم للروح القُدس ، ثم للأب...هذا إذا ما تذكره أحد!!!

    أما بالنسبة للواقع الحالى للوضع الكنسى فى جميع أنحاء العالم...فترتيب الأقانيم هو كالتالى:


    1- الروح القُدس ، تأتى فى المرتبة الأولى....فكما تقول دائرة المعارف البريطانية ( و الصورة موجودة) ...... أن الروح القُدس هى التى تُسير الوضع الكنسى فى العالم بعد رفع اليسوع ...أو صعود اليسوع ليجلس على يمين الإله الأب .... و بالتالى فهى المُتحكمة فى كل أمور الصليبيون منذ رفع اليسوع و إلى نهاية الإيمان الصليبى اليسوعى ... فهى التى تتلبس آباء الكنائس .... أولئك الذين يُطلق عليهم لقب القديسين ... أى مُعاونين للروح القُدس فى مُهمتها المُباركة ... بعد موتهم ... مثل المقبوريّن كيرلس و يوحنا بولس الثانى .... و الروح القُدس هى التى تملأ رجال الكنيسة و الرُهبان و الأكليروس ..... و هى التى إنتقلت إليهم بالتواتر منذ أيام الرُسل حين ملأتهم الروح القُدس لأول مرة فى إجتماعهم بعد موت اليسوع ... فصار كل منهم يهذى بلغة غير مفهومة للآخرين ..... و هى تنتقل باللمس ...... أو التواصل الجسدى (كما جاء فى الأنسيكلوبيديا) ... و هذا التواصل يتراوح من مُجرد وضع يد الأب المُبارك على جبهة المُتلقى ...... إلى التواصل الجسدى الكامل كما كان يفعل الأب المُبارك برسوم المحروقى أو الأب المُبارك ألكسندر السادس (بورجيا) ... فبرسوم المحروقى مسئول عن تقديس الآلاف من الرجال و النساء قبل شلحه، و نزع الروح القُدس عنه !!!! ( و كأننا بصدد التعامل مع سحرة و عُباد للشيطان...فالسحرة درجات تختلف على حسب نويعة الشيطان الذى يتلبسهم......فهناك الساحر الأعظم...و الذى يتلبسه إبليس شخصياً.....و تهبط الدرجات فيما يلى ذلك على حسب قوة الشيطان الذى يتلبس الساحر، إلى أصاغر السحرة....الذين تتلبسهم صغار الشياطين و هلافيتها!!!...و الساحر الأعظم من المُمكن أن ينزع قُدرة السحر عن ما عداه من السحرة ذوى الرُتب الأقل...لأن شيطانه أقوى من شياطينهم.....فيتغلب عليهم و يمنعم من مُساعدة الساحر فى سحره!!!) ... و هكذا الحال فى الروح القُدس الصليبية ..... فبفرمان الشلح ... تم نزع الروح القُدس عن الأب المُبارك برسوم المحروقى ...... و أصبح خالياً من الروح القُدس ... ذلك أن الأرواح القُدس التى تتلبس الآباء المُباركين الآخرين ... و على رأسهم شنودة ... أقوى من تلك التى كانت تتلبس برسوم المحروقى ... و بالتالى قامت تلك الأرواح بطرد الروح القُدس ... الأضعف ... التى كانت تتلبس برسوم المحروقى ..... و لكن بعد أن بارك الآلاف من الرجال و النساء فى كنيسته ... و لا أدرى كيف تمت مُعالجة تلك الروح القُدس النجسة التى إنتقلت من برسوم المحروقى إلى كل هؤلاء الآلاف ... اللهم إلا إن كان قد صدر فرمان آخر لكل من نال روح قُدس من الأب المُبارك ، برسوم المحروقى، بأن يتوجه على الفور إلى الدير أو الكنيسة ليأخذ جُرعة مُضادة للروح القُدس النجسة التى طالتهم من إختلاطهم بالأب المُبارك المحروقى ..... ثم نقل روح أخرى نظيفة إليهم!!!! ..... و كذلك الأب المُبارك الآخر .... و الذى لم يُشلح و ظلت الروح القُدس تُلازمه إلى مماته ... الأب المُبارك ألكسندر السادس (بورجيا) ... و قد إنتقلت تلك الروح القُدس إلى العديد من أبناء الأب المُبارك (الغير شرعيين) فكانت خيراً عليهم.... و أصبحوا يمتلكون الكثير من الإقطاعيات فى إيطاليا و إسبانيا....و تحكموا فى تاريخ أوروبا لمدة ثلاث قرون ... بل أن البابا خص إبنته لوكريشيا بمنحة قُدسية خاصة .... إذ لم يكتف بالروح القُدس التى إنتقلت إليها من أبوته لها ... بل مارس معها علاقة جنسية مُحرمة من نوعية زنا المحارم ... لكى يضمن تشبعها بالروح القُدس البابوية و أنها نالت جرعة مُكثفة من الروح القُدس الخاصة بالبابا!!! ...... التى كما قلنا ... ظلت مُلازمة له طوال حياته!!! ...... و بإسم تلك الروح القُدس المُباركة، كان ذلك البابا يُعلن الحروب، و يعقد الصلح و مُعاهدات الهُدنة .... و يُطيح بحكام تجرأوا على مُعارضته أو دفعوا له مبالغ لا تليق بعظمة البابا المملوء بالروح القُدس المُباركة!!! .... و هذا هو قليل من كثير تم الكشف عنه ... و هناك أطنان من الفضائح، التى ترتكبها تلك الروح القُدس و لم يتم الكشف عنها، أو ما زالت فى طى الكتمان إلى حين!!!!

    2- الإله الإبن...أو اليسوع.....و المُلحقة به مريم....و التى تستمد ألوهيتها من كونها أم الإله كما سنأتى لاحقاً.....

    3- الإله الأب...أو الله...أو ألوهيم.... و هى الذى إنتهز فرصة أن إبنه قد صعد إلى يمينه بعد أن أدى مُهمته الأرضية ... و ذهب فى سُبات عميق تاركاً لإبنه أن يُدبر شئون العالم كما يُريد ... و أن تُرفع إليه التضرعات، المشفوعة بالروح القُدس ، أو التشفعات المريمية ..... و بالتالى فهو أقنوم مُهمل لأنه أصبح بلا فائدة عملية و واقعية!!


    أما مريم...فهى خارج هذا الثالوث المُقدس...و إن كانت مُلحقة بأحد الأضلاع فيه ... و هو الإله الإبن (إبنها...و إبن الإله الأب فى ذات الوقت) ...... و كما يتضح من الصور التى أوردناها فى المُداخلات السابقة .... و صور دائرة المعارف البريطانية .... فهناك عبادة فعلية لمريم أو الثيوتوكوس ... نشأت أول الأمر فى الكنائس الشرقية و ما زالت مُستمرة حتى الآن .....بالرغم من أنهم ينكرونها بألسنتهم.... إلا أنهم يُمارسونها فعلياً، و تحت مُسميات عديدة كما يتضح من الصور المُرفقة ..... و هى إمتداد لربة الحكمة الإلهية ..... إيزيس المصرية ...... و أثينا اليونانية ، و تلك الخاصة بالحضارات البابلية و الأشورية ... و التى أثرت كلها على العقيدة الصليببية اليسوعية ... كما جاء فى الصورة المُلحقة لدائرة المعارف البريطانية!!!! ...... فهى تقوم بدور الوسيط بين البشر و بين الإله الإبن .... الذى هى أمه ...... و تقوم بنقل الشفاعات و التضرعات و الصلوات و الطلبات البشرية إلى الإله الأبن لينظر و يحكم فيها ... و هى بمثابة صندوق بريد صوتى يتم الإحتفاظ فيه بكافة تلك التضرعات و التوسلات و الطلبات ....... ليسمعها الإله الإبن، الذى يُسير العالم الآن، بعد غفوة الإله الأب و تلاشيه فى ظل نور أو عظمة الإبن .... و الذى قد يكون مشغولاً عن سماع تلك التوسلات أو التضرعات، أو الطلبات فى وقتها .... ربما بميلاد نجم جديد أو خلق مجرة كونية جديدة .... ..... فهو ليس فاضى وقتها للإلتفات للطلبات البشرية الأقل أهمية .... و ربما يّوكل أمه بالبت فى تلك الطلبات .... أو أن تعرض عليه البوستة البشرية.....أو تلك التضرعات و التوسلات و الطلبات ....التى إحتفظت بها فى ملف بوستة الإله، لديها .... بما فيها من طلبات و دعاء ، فى وقت يكون فيه مُهيئاً للبت فى هذه الأمور!!!!..... و لا أدرى ، هل علاقة الإله الإبن بأمه فى الملكوت، تتماثل مع علاقته الأرضية بها أم لا!!!! .....يعنى هل يقول لها فى الملكوت يا أمى ...... أم يا إمرأة، أو يا مَرّة.....كما يقول لها فى الأرض؟؟؟؟!!!.... سؤال يحتاج إلى إجابة!!!

    و الصور واضحة من سجود و ركوع لمريم .... و تقبيل لصورها و أيقوناتها .... و تبادل الأنخاب معها، من دم إبنها!!! ..... و الصلاة لها.....فلا مجال للتدليس هنا......


    و نلاحظ أيضاً...من الصور المُرفقة أن هناك صلوات خاصة بمريم....و تعمدت أن تكون المصادر عربية و أجنبية ليزداد المُدلس خزياً....و يخسأ!!!!


    صلوات عربية لمريم......أذكار الصباح و المساء للأوثان الصليبية




    صلوات لمريم باللغة الإنجليزية...المجد لمريم، أم اليسوع!!




    طلب خاص......صلوا لمريم و القديسين من أجل شفاء مريض!!!....طلب صليبى قبطى...و لا ذكر فيه لليسوع حتى!!!.....و لا للإله الأب النائم!!!!







    ثم يُحاول المُدلس الصغير (تمييزاً له عن أباؤه المملوئين بالروح القُدس...المُدلسين الكبار مثل بسيط و بطرس!!) التدليس علينا مرة أخرى:


    اقتباس
    الم تقرأ يا بنى آدم ؟؟؟
    اقول لك تانى
    حول ما اثير من اعتقاد الكاثوليك فى السيدة العذراء
    فهم لا يعبدون العذراء ولكنهم يعتقدون ان العذراء ولدت بدون ان ترث الخطية الاصلية ( خطية آدم وحواء ) لكى تصبح نقية لكى تحمل الله المتجسد فى احشاءها اى انها ولدت مثل آدم بدون خطية ولكنها انسانه وليست الهه
    وهى بدعة حديثه لم تكن ايام القرآن ولم يقصدها القرآن
    وكل ما قيل عن الكاثوليك من البروتستنت والذى ذكره الاخ عبدالله القطبى هومجرد تضخيم ليس له اساس من الصحة
    وانما اعتقاد الكاثوليك كما اوضحنا وكما هو موضح ايضاً فى التسجيل المبتور لقداسة البابا شنوده

    إذ يقول أن بدعة عبادة مريم ... و الركوع و السجود لها ... بل و الصلاة لها ...... و هو ما يتضح من الصور المُرفقة ..... و منها مُنتمين للكنيسة الأرثوذوكسية المصرية ...... أنها بدعة حديثة ....... فى مُحاولة يائسة للخلط بين تاريخ البروتستانتية كمذهب أو دين يسوعى جديد...و عبادة مريم التى يقول عنها أنها بدعة ظهرت حديثاً؟!!!


    و التدليس هنا واضح .... فهل تغيرت الكنيسة الكاثوليكية أو الأرثوذوكسية؟؟؟؟ .... هل تغيرت المفاهيم ...... و الصور التى جلبناها من الموسوعة البريطانية عن كنّه مريم و علاقتها بالإله الإبن ..... و الصور فى المُداخلات السابقة و التى تتناول أن تاريخ عبادة مريم هو إمتداد للإرث الرومانى لعبادة سيدة روما ........ و أيقونات و تماثيل مريم التى تملأ الكنائس الصليبية فى جميع أنحاء العالم ....... سواء الكاثوليكية و الأرثوذوكسية ..... و التى يتم السجود لها و تقبيلها....كلها حديثة؟!!!...... كفاية تدليس ...فأنت لا تتكلم مع إناس مُصابين بغباء الكرازة!!!.....

    فالأمر قديم قدم العقيدة الصليبية اليسوعية ذاتها ... و ليست بدعة حديثة كما تدّعى!!! .... و هو هنا يخلط بين عبادة مريم القديمة ...... و تاريخ الحركة البروتستانتية .... الذين يتهمهم بالتضخيم .... و هى حركة حديثة نسبياً ... بدأت فى القرن الرابع عشر الميلادى على يد مارتن لوثر و كالفن .... و حاولت الكنيسة عن طريق أوامر الحرمان الكنسى بل و الغزو العسكرى فى بعض الأحيان...مثل غزو إسبانيا الكاثوليكية لهولند البروتستانتية و بعض الأجزاء من ألمانيا ..... و محاولة إمارة جنوا الإيطالية الكاثوليكية لغزو مدينة جنيف...معقل الكالفينية ...... و لكن كل هذه المُحاولات فشلت .... و الذين قال عنهم البابا أنهم مُهرطقين ..... إنتصروا , قالوا عن أنفسهم أنهم مملوءين بالروح القُدس ... تلك التى سبق و أن نزعها عنهم البابا ...... و لا أحد يعرف .... أى روح قُدس تلك التى يزعمون أنها تتلبسهم....هلى هى أرثوذوكسية، أو كاثوليكية، أو بروتستانتية، أو من شهود يهوه، أو من طائفة السبتيين أو الأدفنتست!!!!!.........

    فالكنيستين الأرثوذكسية و الكاثوليكية لم يتغيرا على مر العصور ..... و لكن الذى تغير هو ظهور الكنيسة البروتستانتية ، تلك التى إستعنّا بصور من مواقعها تفضح الوثنية الكاثوليكية و الأرثوذوكسية......و إن كانوا هم أيضاً لا يقلون عنها وثنية ....و صدق الله العظيم القائل:


    اقتباس
    {لَا يُقَاتِلُونَكُمْ جَمِيعاً إِلَّا فِي قُرًى مُّحَصَّنَةٍ أَوْ مِن وَرَاء جُدُرٍ بَأْسُهُمْ بَيْنَهُمْ شَدِيدٌ تَحْسَبُهُمْ جَمِيعاً وَقُلُوبُهُمْ شَتَّى ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَّا يَعْقِلُونَ }الحشر14

    فجعل الله بأسهم بينهم...و كل منهم يكشف كفر الآخر .... و قلوبهم شتى و إن حاولوا التظاهر ... فى مجلس الكنائس العالمى .... على أنهم مُتحدين!!!!

    ثم إذا كان الحديث عن عبادة مريم حديثاً كما تدعى ..... فهذه مُعجزة تُحسب للقرآن ... إذ كيف للرسول (صلى الله عليه و سلم) أن يتوقع حدوث مثل هذه البدعة .... فلا بد أن الله هو الذى قال ذلك فى القرآن لأنه يعلم الماضى و المُستقبل .... حتى أنه يتحدث مع عيسى بن مريم فى مُحاكمته فى هذه الآية....فى الزمن الماضى..... الله أكب ر......حتى فى تدليسك ، تُثبت مُعجزة قرآنية!!!!


    إخسأ أيها المُدلس الصغير.......و إجرى على أبويك الضالين يخرجوك من الورطة التى أنت فيها الآن!!!!!

    و نأتى للجزء الثالث الذى يتحدث به المُدلس الصغير:

    اقتباس
    { وَقَالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللّهِ وَقَالَتْ النَّصَارَى الْمَسِيحُ ابْنُ اللّهِ ذَلِكَ قَوْلُهُم بِأَفْوَاهِهِمْ يُضَاهِؤُونَ قَوْلَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن قَبْلُ قَاتَلَهُمُ اللّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ{30}اتَّخَذُواْ أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَاباً مِّن دُونِ اللّهِ وَالْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَمَا أُمِرُواْ إِلاَّ لِيَعْبُدُواْ إِلَـهاً وَاحِداً لاَّ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ {31} } التوبة
    و الكلام فى هذه الآية يتناول اليهود و الصليبيين اليسوعيين .... فالكلام عن اليهود واضح فى أنهم إتخذوا الأحبار أرباباً من دون الله ..... و نلاحظ هنا أن الله خارج هذه اللعبة و أنه هنا مُستثنى من الربوبية ...... تماماً كما قيل فى مُحاكمة عيسى بن مريم... إذ أن الله ، أيضاً مُستثنى من تلك الألوهية المنسوبة إلى مريم و اليسوع !!!..... و ليس أدل من إتخاذ الأحبار أرباباً ...... أن اليهود تركوا التوراة ، التى أنزلها الله عليهم ... و يتعبدون بكتاب بشرى ، كتبه هؤلاء الأحبار و يُسمى التلمود ... و هو الكتاب الأساسى فى عبادتهم ... هذا إلى جانب الكتب المُلحقة بالتوراة التى أنزلت على موسى مثل كل أسفار التوراة التى تأتى بعد وفاة موسى!!!!

    و الرب هو السيد أو صاحب الأمر المُطاع...أو هو الذى يأمر فينصاع له الآخرين ..... و نقول رب الدار، أو رب البيت للتعبير عن الزوج أو صاحب الدار ... أو الآمر الناهى فى هذا الدار... و إِتّباع اليهود و الصليبيين لرجال دينهم و كهنوتهم ...... أمر لا نقاش فيه .... و هم يستغلون إنقيادهم لهم فى السيطرة عليهم و أمرهم بما يُحقق أغراضهم .... و لنتذكر، الحاخام عوفاديا يوسف ... زعيم أحد طوائف اليهود الشرقيين، و رئيس حزب شاس اليهودى المُتطرف ..... و الذى كان مُختلساً للأموال الحكومية ... و قبضت عليه حكومة إسرائيل مُتلبساً .... و ثارت ثائرة طائفته و إنسحب حزبه من الحكومة ... لدرجة أن أسقط الحكومة ... بالرغم من أنه مُتلبس بجريمة الإختلاس من الأموال الحكومية!!!!

    أما بالنسبة للصليبيين اليسوعيين ... فالأمر أكثر حدة ..... و هو هنا يخضع لسيطرة الروح القُدس التى تتلبس فى رجال الأكليروس ... و يملكون خلعها على، أو خلعها مِن، منّ يرغبون من الأتباع ..... و ما تأليه القديسين من أمثال كيرلس و يوحنا بولس الثانى إلا مثال لهذه الربوبية ..... و نضع هنا صورة لإعلان عن وضع الطلبات لدى الجسد المُقدس .....


    و سأكرر هنا ما سبق أن قلته من قبل....لعلك تفهم....

    إقتباسات من مواقع صليبية:

    اقتباس
    عجيبة هي أعمال الرب في قديسيه"

    ما زلت حيا
    يحكى ابونا صليب سوريال ويقول ذهبت يوما الى مدينة ابو قرقاص ودعانى طبيب للغذاء عنده وبعد الغذاء قص لى ذلك الطبيب قصة جميلة جدا...

    قال: اصبت بازمة قلبية وذهبت لطبيب فى القاهرة وبعد الكشف عرفنى ان الازمة قوية وفى حاجة لملازمة الفراش مدة 3 شهور دون حركة اطلاقا ويقول انى حزنت على نفسى كثيرا لانى صغير السن وفى احد الايام خلال رقادى فى السرير اخذت اعاتب الله خاصة وان اولادى الثلاثة فى سن السابعة والخامسة والثالثة وانخرطت فى البكاء فى هذه اللحظة تذكرت لو ان البابا كيرلس كان لسة عايش مش كنت رحت له وصلى لى يمكن كنت نلت الشفاء فى هذه اللحظة فُتح باب الغرفة وسمعت دقات عصا تدق الارض وسمعت صوت يقول انا عايش .. انت فاكر انى مت ؟ وهنا دخل البابا كيرلس بهيبته وقامته المرفوعة وعلى وجهه ابتسامة وجلس على كرسى الى جوار السرير ووضع يده على رأسى وصلى ثم قال لى الحياة دى هِدمة ولقمة .. ليه مموت نفسك .. هدى شوية .. هدى ي ابنى شوية .. ومن المهم ي ابنى انك تسافر للنزهة مع اسرتك لبعض الوقت ورشمنى بالصليب ووضع يده على قلبى وضغط عليه وقال لى خلاص انت نلت الشفاء لكن لا ترهق نفسك ثانية .. خفف من الجهد الكبير الذى تبذله .. ثم انصرف وانا غير مصدق توجهت بعد ذلك الى معهد القلب بامبابة اقود سيارتى بنفسى وأجرى الكشف علىّ مدير المعهد وقام بعمل رسم قلب وكانت النتيجة عجيبة لان نتيجة الرسم مختلفة تماما عن الرسم السابق حتى ظن مدير المعهد انها خاصة بمريض اخر ووقعت فى يدى بطريق الخطأ ولكنه وجد اسمى على الرسم فلم يسطع ان يقدم تفسيرا لما حدث سوى انه معجزة

    - عن كتاب التقوى لا تموت
    ++++
    قطرات ماء من يد البابا
    السيد ..... محافظة سوهاج

    في سنة 1969 مرض أخي، وقرر الأطباء في سوهاج ضرورة إجراء عملية استئصال اللوزتين لما تسببه إفرازتهما من أضرار بالغة. فأصطحبته الى القاهرة للعرض على طبيب أخصائي، فلم نجده، فذهبنا الى كنيسة العذراء بالزيتون، وقضينا ليلتنا هناك طالبين شفاعتها. ولكنها لم تظهر في تلك الليله، وإن كان أخي قد شاهدها داخل الكنيسة.

    وفي الصباح ذهبنا الى الكنيسة المرقسية الكبرى بالأزبكية. وكان البابا كيرلس في قلايته، وجموع الشعب تنتظره في الفناء، فأقبل شخص أخذ يهتف: "يحيا البابا كيرلس... أولادك عاوزين يشوفوك". وكان الشعب يردد هذا الهتاف. وعندئذ تطلع البابا من الشرفة، وأخذ يرش الماء، فسقطت بضع قطرات على موضع الألم.

    وشكراً لله، فمنذ تلك اللحظة حتى كتابة هذه السطور (1982)، وأخي في أتم صحة.

    وليس ما يثير الأنتباه في هذه الواقعة هو شفاء اللوزتين، فأن عملية استئصالهماليس بالأمر المشكل، ولكن ما يلفت النظر هو الطريقة العجيبة التي تمت بها المعجزة.... بضع قطرات من ماء رشه البابا، وهو أمر ألفه الناس في الكنائس ويعتبرونه مجرد عادة لايأبهون لها كثيراً. لذا نجد أنفسنا نتساءل: هل تصور صاحب المعجزة البركة التي نالها لحظة سقوط هذه القطرات والتي ظن أن ماحدث كان محض صدفة؟...

    أليس من حقنا أن نعتقد أن يداً خفية حملت الماء المقدس الى مكان المرض لينال صاحبهما الشفاء؟... أليست هذه الواقعة توضح كيف يعمل الله في قديسيه ؟..... وكيف يبارك أعمالهم؟.... وكيف يحل مشاكل رعيتهم؟....

    من كتاب معجزات البابا كيرلس السادس جـ8
    البابا مع الطلبة
    "عجيبة هي أعمال الرب في قديسيه"

    من طالب بكلية الطب، جامعة عين شمس الى ابناء البابا كيرلس السادس، قديسنا المعاصر، أريد ان اخبركم عن من اعماله الجليلة معي:

    كنت في السنة الاعدادية بكلية الطب وفي أول يوم من أيام الامتحان وجدت أمامي صورة للبابا كيرلس ومن خلفه شفيعي مارمينا العجايبي، فأخذتها للبركة.

    وعندما فرغت من امتحان هذه المادة، وجدت نفسي "لخبطت قوي" ورجعت "متعكنن" أعاتب البابا وألقي عليه بكل المسئوليه، لأنني لم أجد متنفساً إلا البابا ، أتحامل عليه وألقي عليه الملامه، وكنت أقول له "يعني ياسيدنا أول مرة آخد فيها صورتك معايا معرفش أحل كويس....".

    أخرجت الصورة من جيبي، وصممت ألا آخذها معي في باقي الامتحانات.

    وجاء يوم ظهور النتيجة... لقد حصلت على درجة "مقبول" في كل المواد

    ماعد المادة الأولى التي أخذت فيها صورة سيدنا البابا كيرلس... حصلت فيها على تقدير "أمتياز".!!!!!!!!!

    ومن هذا الوقت أصبحت هذه الصورة هي صورة الامتحانات المفضلة، وطبعت منها عدة نسخ لأوزعها على أصدقائي وأنبهم لكيلا ينسوها في أيام الامتحانات.



    من كتاب معجزات البابا كيرلس السادس جـ8
    +++
    بركة صلواته وشفاعته تكون مع جميعنا امين

    إن لم يكن هذا هو الكُفر بالله و إنعدام الثقة فى الله....و وضع تلك الثقة فى بشر (مقبورين) من أمثال هذا الكيرلس....فماذا يكون الشرك بالله؟!!!!

    الأول يعاتب الله، و كأنه واحد صاحبه!!....و يتمنى لو كان كيرلس موجوداً ليجد حلاً لمشكلته!!!....فيأتيه كيرلس ليحل له مُشكلته...و كأن الله أحس بالذنب من ناحيته لأنه عاتبه!!!!

    الثانى يتشفع بأم النور لتحل له مُشكلته...و لا يذكر مرة أنه لجأ إلا الله...و كأن اللجوء إلى الله هو للعتاب فقط؟!!!!!!

    الثالث، يأخذ صورة البابا شفيعه.....فيحصل على الدرجات العُليا!!!...و فى الإمتحانات التى لا يأخذ فيها صورة البابا....يحصل على مقبول.....تصوّر، فكرنى بزميل لى صليبى كان يجلس على الديسك الذى بجانبى فى إمتحان الثانوية العامة...و كان معه صورة البابا كيرلس...و فى كل إمتحان، كان يُخرج صورة البابا من جيبه و يُسارع بوضعها داخل ورقة الإجابة....و كنت أنظر إليه، فأجده من حين إلى آخر يُقلب صفحات كراسة الإجابة و ينظر إلى الصورة ثم يعود إلى الكتابة مُجدداً...و كنت أظن أنه يأخذ البركة من تلك الصورة...و لكن فى يوم سقطت تلك الصورة من يده، بعد أن نسى الصورة داخل كراسة الإجابة و المُراقب يسحبها من يده بعد إنتهاء الوقت...و كانت الكارثة!!!!...الطالب المُتدين المُحترم ، الذى يلتمس البركة، كان يكتب برشام على ظهر صورة القديس كيرلس....و إتضح أنه عندما كان ينظر إليها فى الأسئلة العويصة، أنه لم يكن يتلمس البركة، بل الغش!!!!....و أهى الصورة كلها فوايد...سواء من ناحية البركة، أو الغش

    و إليك صورة أخرى من أحد المواقع....توصيل الطلبات إلى الأجساد المُقدسة....كلمنا فى التليفون، أو إبعت لنا إيميل...و أحنا علينا الباقى!!!




    و الظاهر أن هذه تجارة رابحة!!!...توصيل الطلبات الخاصة إلى أجساد القديسين....و يا ترى بيحطوا الطلبات دى فين...تحت باطه؟!!!...أم فين؟!!!....

    إذا لم يكن هذا هو الكُفر و الشرك بالله....فماذا يُسمى الكُفر و الشرك!!!


    و هكذا نكون قد فندنا كل أكاذيب المُدلس الصغير.....و أوضحنا أن القرآن أوضح بجلاء أن المسيحية ...أو الصليبية اليسوعية ... هى ديانة مُتعددة الآلهة ..... ليس أقانيم ... بل آلهة..... فكلمة أقانيم هى كلمة إخترعوها للتخفيف من كلمة تعدد الآلهة....و للظهور أمام المُوحدين من اليهود .... و الذين إنفصلوا عنهم.... على أنهم لم يتخلوا عن التوحيد الإلهى .... فإخترعوا تلك الكلمة ، التى لا معنى لها لكى يُوهموا الآخرين أنهم مُوحدون، زوراً و تدليساً ... فآلهة الصليبية يجلس الواحد فيها جانب الآخر ..... و إن حاولوا إيهام أنفسهم ..... و الضحك على غيرهم، أنهم ديانة توحيدية!!! .....

    و هم ثلاثة آلهة أساسيين و نوعين إثنين من الآلهة الفرعيين أو ملاحق الآلهة.... و هم على الترتيب من حيث الأهمية:


    1- الإله الإبن...اليسوع.....و له مُلحق إلهى... و هو أم النور مريم.....أو سيدة الحكمة

    2- الإله الروحى و حاكم العالم الصليبى فى الوقت الحالى...و هو الروح القُدس ... و الذى تُرتكب بإسمه كل الجرائم فى التاريخ الصليبى .... من إضطهاد رعايا الإمبراطورية الرومانية غير الصليبيين على يد الإمبراطور الرومانى المُتنصر قنسطنطين فى القرن الرابع......إلى مذابح المسلمين فى البوسنة و كوسوفو فى القرن العشرين و ما يستجد .... و هذا الإله له أيضاً مُلحق إلهى، تُقام له الصلوات...و هو القدسيسن المُتنيحين (المقبورين).....و البابوات و الكهنة المملوئين بالروح القُدس

    3- الإله الثالث...المغمور المقهور...الذى يغط فى نوم عميق...و هو الإله الأب.....الذى لا حس و لا خبر عنه!!!!....و هذا الإله...نظراً لعدم أهميته...فليس له أى ملاحق إلهية .....

    و لى تعليق بسيط على تدليسة أخرى للمُدلس الصغير لن أتركها دون أن أؤدبه عليها:


    اقتباس
    هذا ما فعله نبى الاسلام وكتبه فى القرآن من اجل تسويئ سمعة المسيحيين وتشويه صورتهم امام الناس من اجل صرف الناس عن المسيحية ليدخلوا فى الاسلام

    بدأت فى الهذيان الصليبى القبطى مرة أخرى ..... و بدأت أعراض عقدة الإضطهاد الصليبية القبطية المُزمنة تطل برأسها من بين ما تلطعه هنا .... و ما تنقله عن آباءك المملوءين بالروح الشيطانية القُدس.... ألم أقل لك أنه مرض لا براء منه!!! ... مرض إستمر لديكم لأكثر من ألفى عام .... و لن تبرأوا منه أبداً و لو حتى بعد عشرة آلاف عام....فإذا برأتم منه مُتم....و هذا المرض هو الذى يجمعكم ... و بدون عقدة الإضطهاد القبطية تلك، سوف تتفرقوا و تذهب ريحكم!!!

    و هل كان نبى الإسلام (صلى الله عليه و سلم) فاضى لكم أيها اليسوعى الكذاب الحاقد ...... تُرى كم كان عدد الصليبيين وقتها فى العالم أجمع؟؟؟؟ .... فى حوالى مُنتصف القرن السابع الميلادى؟؟؟؟..... لم تكن مُعظم أوروبا قد تنصرت بعد ..... و النصرانية كانت عبارة عن جزر مُنعزلة مُحاطة ببحور من الوثنيين....أو ما كان يُطلق عليهم الرومان، بالبرابرة ..... و هو إسم أطلقه الرومان على الشعوب الجرمانية التى كانت تعيش فى الشمال!! ..... و جزيرة أخرى صليبية فى مصر و الحبشة ... و ما بينهما وثنى .... و جُزر مُنعزلة أخرى فى الشام ...... و جزيرة أخرى صغيرة فى نجران باليمن......هذا هو كل العالم الصليبى وقت بعثة رسول الإسلام (صلى الله عليه و سلم)....بينما الإسلام بدأ كجزيرة صغيرة فى المدينة المنورة و مُحاصرة ببحر وثنى كبير يضم كل الجزيرة العربية ..... فأين كان الصليبيين و ما مدى قوتهم وقتها ليهتم الرسول بتشويههم .... فلقد إنهزموا من الفرس الوثنيين فى تلك الموقعة المذكورة فى سورة الروم!!! .... و حزن المسلمون وقتها و رسولهم ... ذلك الذى تتهمه أيها المُدلس الصغير و من يُحركونك كعروس الماريونيت من خلف الستار.... بأنه يتعمد تشويه صورة المسيحية، من أجل أن يتبع الناس الإسلام ...... كان الرسول يكفيه أن يُبشر بدينه وسط الوثنيين العرب ..... فالنصارى وقتها كانوا قليلى العدد و يبعدون عنه آلاف الكيلومترات .... فلم يكن الرسول بحاجة لأن يُعادى أهل الصليب لأنهم لم يكونا فى دائرة نفوذه طوال حياته ....


    و هل قولة الحق تشويه فى نظركم.... و قال القرآن قولة الحق فى كُفار مكّة و الرسول فى وسطهم ..... و قالها فى المدينة لليهود و هم يُهددون دولة الإسلام الناشئة ، كالشوكة فى ظهرها...... و قالها فى حق الصليبيين اليسوعيين الوثنيين...و هم على بعد آلاف الأميال من ديار الإسلام .....

    و قد بينّا الحق فى هذه المُداخلة قدر ما إستطعنا و قدر ما أراد به الله!!!

    روح إتعالج يا بنى من المرض المُزمن و الوهم الكبير الذى تعيش فيه هذا!!!....إتعالج من الوثنية الصليبية اليسوعية....لربما يشفيك هذا!!!!
    المصغرات المرفقة المصغرات المرفقة اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	prayer to Mary.gif‏ 
مشاهدات:	3517 
الحجم:	699.3 كيلوبايت 
الهوية:	3977   اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	prayer to Mary2.gif‏ 
مشاهدات:	4307 
الحجم:	835.2 كيلوبايت 
الهوية:	3978  

    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	prayer to Mary3.gif‏ 
مشاهدات:	5981 
الحجم:	23.6 كيلوبايت 
الهوية:	3979  

    اقتباس

    Deuteronomy 21
    22 And if a man have committed a sin worthy of death, and he be to be put to death, and thou hang him on a tree
    23 His body shall not remain all night upon the tree, but thou shalt in any wise bury him that day; ( for he that is hanged is accursed of God;) that thy land be not defiled, which the LORD thy God giveth thee for an inheritance

    سفر التثنية:
    21: 22 و اذا كان على انسان خطية حقها الموت فقتل و علقته على خشبة
    21: 23 فلا تبت جثته على الخشبة بل تدفنه في ذلك اليوم لان المعلق ملعون من الله فلا تنجس ارضك التي يعطيك الرب الهك نصيبا

    هذا هو ما يقوله الكتاب المُقدس فى ..... يسوع
    This is what the Bible says in the ..... Jesus

    http://www.bare-jesus.net




  5. #125
    الصورة الرمزية kholio5
    kholio5 غير متواجد حالياً قادمون يا فلسطين صبرا
    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    المشاركات
    4,740
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    26-11-2016
    على الساعة
    06:52 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نور العالم مشاهدة المشاركة
    مما سبق يتضح ان المعجزات التى تتم بأسم السيد المسيح معجزات الهية صادقة وليست لها علاقة بالشياطين ولا بالانبياء الكذبة او المسحاء الكذبة ولا بكذبهم وضلالهم وان الايات السابقة لا تنطبق على هذه المعجزات التى اشرنا اليها
    الشعوذة تقتحم الكنيسة الكاثوليكية على يد قساوسة
    جنيف: ماجد الجميل

    تصاعد الخلاف داخل الكنيسة الكاثوليكية حول حدود عمليات إخراج الشيطان من الروح الآخذة في الانتشار بشكل لافت. وقال القس جان ميرميه: "إن خلفه القس لويجي كريفا لجأ إلى أسلوب تطهير الروح من الشيطان 15 مرة خلال 6 أشهر"، في حين أنه استخدمها مرة واحدة خلال 15 سنة، على الرغم من تلقيه 5 طلبات في الشهر الواحد.
    وانضم رئيس أساقفة المجمع الكنسي في لوزان وجنيف وفرايبورج بيرنارد جينو للحملة قائلاً: "إن القس كريفا أعطى أهمية كبيرة للشيطان والقليل من الأهمية للعوامل النفسية والاجتماعية والاقتصادية، لافتاً إلى أن تحديد مصدر الآلام والشقاء ليس سهلاً على الدوام".
    وأضاف: "أن هناك آلاماً يصنعها الإنسان لنفسه، لكن كريفا لجأ إلى أسلوب تطهير الروح في حالات ليس بالضرورة أن يكون للشيطان يد فيها".
    يذكر أن الكنيسة الكاثوليكية كانت قد قلصت من استخدام هذه الممارسة إثر وفاة فتاة ألمانية على يد اثنين من القساوسة كانا يعالجانها من الصرع.


    http://www.alwatan.com.sa/news/newsd...eno=2379&id=30

  6. #126
    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    المشاركات
    870
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    18-07-2012
    على الساعة
    02:55 PM

    افتراضي




    يا ترى إنت فين يا مرزوووق!!!!

    اقتباس

    Deuteronomy 21
    22 And if a man have committed a sin worthy of death, and he be to be put to death, and thou hang him on a tree
    23 His body shall not remain all night upon the tree, but thou shalt in any wise bury him that day; ( for he that is hanged is accursed of God;) that thy land be not defiled, which the LORD thy God giveth thee for an inheritance

    سفر التثنية:
    21: 22 و اذا كان على انسان خطية حقها الموت فقتل و علقته على خشبة
    21: 23 فلا تبت جثته على الخشبة بل تدفنه في ذلك اليوم لان المعلق ملعون من الله فلا تنجس ارضك التي يعطيك الرب الهك نصيبا

    هذا هو ما يقوله الكتاب المُقدس فى ..... يسوع
    This is what the Bible says in the ..... Jesus

    http://www.bare-jesus.net




  7. #127
    الصورة الرمزية kholio5
    kholio5 غير متواجد حالياً قادمون يا فلسطين صبرا
    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    المشاركات
    4,740
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    26-11-2016
    على الساعة
    06:52 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله القبطى مشاهدة المشاركة



    يا ترى إنت فين يا مرزوووق!!!!
    أخي عبد الله
    لو عندك بحوث حول اللاهوت المريمي فهي حجة على الضيف و ربما تكون صدمة
    أنا بحثت عنها و لم اجدها فأن كانت متوفرة لديك تتفضل بطرحها أو أحد الأخوة الأفاضل و ان شاء الله سأبحث عنها ان لم تكن متوفرة

  8. #128
    الصورة الرمزية نور العالم
    نور العالم غير متواجد حالياً خنزير مطرود
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    206
    آخر نشاط
    25-03-2008
    على الساعة
    01:31 AM

    افتراضي

    اعزائى واحبائى الافاضل
    لقد تغيبت عليكم كثيراً ولكن السبب ليس منى
    فأن الموقع قد تعطل وبعدها كتبتم
    لا حول ولا قوة الا بالله
    فظننت ان الموقع اصبح فى رحمة الله
    وبالصدفة فتحت احد الروابط الخاصة بالموقع ففتح لى
    فسعدت اعظم سعادة لرجوعكم بالسلامة
    انتظروا الرد على جميع تساؤلاتكم
    سلام

  9. #129
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,687
    آخر نشاط
    19-09-2008
    على الساعة
    12:15 AM

    افتراضي

    السلام عليكم
    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نور العالم مشاهدة المشاركة
    اعزائى واحبائى الافاضل
    لقد تغيبت عليكم كثيراً ولكن السبب ليس منى
    فأن الموقع قد تعطل وبعدها كتبتم
    لا حول ولا قوة الا بالله
    فظننت ان الموقع اصبح فى رحمة الله
    وبالصدفة فتحت احد الروابط الخاصة بالموقع ففتح لى
    فسعدت اعظم سعادة لرجوعكم بالسلامة
    انتظروا الرد على جميع تساؤلاتكم
    سلام
    مرحبا بك يا سيد نور العالم مرة اخرى
    وكتابة الاخوة كانت قبل تعطيل المنتدى
    الحمد لله على سلامة المنتدى ونشكرك على ساعادتك لعودة المنتدى
    فى انتظارك فانت ضيفا مؤدبا مرحبا بك دائما

  10. #130
    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    المشاركات
    870
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    18-07-2012
    على الساعة
    02:55 PM

    افتراضي


    الأستاذ نور العالم:

    كانت مُشاركاتنا ليست أسئلة فى الواقع و لكنها أجوبة عن طرحك بأن الإسلام لم يسطتع أن يُحدد من (هم) آلهة المسيحية ( و ليس من هو إله المسيحية كما إدعيت)..... فالمسيحية يا عزيزى هى واقعياً ، ديانة وثنية مُتعددة الآلهة ، تارة هى أقانيم و تارة هى آلهة مُستترة مثل أم الإله و قداسة الأب المُتنيح أو المُتنيف (نيافة الأب المُعظم)......

    و إذا كنت عايز اسئلة فإليك أسئلة :

    اقتباس
    [CENTER]

    "إيلى ...إيلى..... لم شبقتنى"

    ربك كان بينادى مين و بيشتكى له و هو متعلق عريان ملط على الصليب .... كان بينادى أبوه .... أم كان بينادى الروح القدس (الحمامة البيضاء) التى كانت تحط على كتفه و إختفت بعد الإمساك به !!! ..... أى منهما إيلى ..... أم أن إيلى هو معبود الكنعانيين و بالمناسبة إسمه إيلى برضه ..... يعنى ممكن قوى يكون إلهك كفر بألوهيته و بألوهية أبوه و ألوهية أقنومه الثالث أيضاً .... فأخذ يبكى كالأطفال فى مُحاولة لإستجداء عطف أى أحد .... حتى و لو كان إلهاً وثنياً!!!!!

    و بالمناسبة .... ما هو تصورك لمنظر الصلب يا أستاذ .... فلقد درسنا فى الطب الشرعى، إن المشنوق ، لا مؤاخذة زى إلهك ، يتجمع الدم فى نصفه الأسفل و يحدث نتيجة لذلك إنتصاب فى عضوه الذكرى ....و هى ظاهرة تُعرف بالهبوط الدموى إلى أسفل (Hypostasis) ..... و إلهك إتعلق من طلعة النهار إلى مغيب الشمس ..... هل حدث له ذلك؟....أى هل إنتصب عضوه الذكرى أمام البشر الذين كانوا واقفين للفرجة أم لا؟!!! ..... و إن كان لا!.... فما هو تصورك للعورة الإلهية؟.... فإلهك الذى يُمجد الخصيان (متى 19 : 12) ، حتى و لو كان منهم ....فهذا لا يمنع أن يكون له عورة..... فالعورة غير الخصية ، إذا كنت لا تعرف!!!.... و هو كما تقولون ناسوت كامل و لا هوت كامل .... مش كده؟!!!.....

    و لماذا بخل الأب الإله على إبنه بأن يُدارى عورته مع أنه وفر الكساء لآدم و زوجته (بالرغم أنهما وحدهما فى الأرض و لا يتفرج عليهما أحد! ..... و هما أيضاً مُتزوجان)، و مع ذلك صعب على الله منظر عريهما و كساهما و هما خاطئان (أى أمهما سبب البليّة التى جاء يسوعك من أجل إصلاحها) ؟!!!! (تكوين 3 : 21 "21 وصنع الرب الاله لآدم وامرأته اقمصة من جلد والبسهما ")..... لماذا حن قلب الإله على آدم و زوجته الخاطئان فكساهما من عريهما و لم يحن على إبنه البرئ و ترك عورته مكشوفة للملأ الذى يتفرج عليه مُستمتعاً؟!!!!!

    أم أنه عمى أعين الناس عن رؤية عورته ..... إذا كان يملك هذه القدرة ، فمن باب أولى كان يملك القدرة على أن يمنع الصلب عن نفسه أو أن لا يبكى مثل الأطفال مُستنجداً بمن لا يسمع و من لا يُجيب!!!

    و إلهك كان ينصح الناس بأن يحملوا صليبهم و أن يتبعوه (مثال متى 10 : 38 و 16 : 24) ....قالها للشاب الغنى الذى كان يعظه .... و قالها للكثير من الناس .... و لكن إلهك لم يحمل صليبه ابداً .... ألا ترى ذلك عيباً فى إله (بشرى) ينصح الناس بأن يفعلوا ما لم يفعله هو شخصياً ... أو ما لم يكتبه هو على نفسه بأن يفعله (بحكم أنه إله يعلم الغيب!!!.... أم أن إلهك لم يكن يعلم الغيب .... الظاهر كده بأمارة: أنه لم يدرى بمن مست ثوبه (مرقس 5 : 27 - 34)).....

    إلهك إنتهت طاقته الناسو-إلهية (مصطلح جميل سوف أستخدمه دائماً) مع التعذيب و لم يعد قادراً على حمل الصليب ....فإستأجروا له سمعان القيروانى ليحمله (للإله!).... ألا ترى أن الصليب أقوى من إلهك ، لأنه حمل إلهك المصلوب عارياً!!!..... و سمعان القيروانى أقوى من صليب إلهك لأنه حمل هذا الصليب الذى حمل إلهك .....


    إذن ، فالمجد لك يا سمعان يا قيروانى يا حامل صليب الرب!!!





    التعديل الأخير تم بواسطة عبد الله القبطى ; 17-05-2007 الساعة 04:33 PM

    اقتباس

    Deuteronomy 21
    22 And if a man have committed a sin worthy of death, and he be to be put to death, and thou hang him on a tree
    23 His body shall not remain all night upon the tree, but thou shalt in any wise bury him that day; ( for he that is hanged is accursed of God;) that thy land be not defiled, which the LORD thy God giveth thee for an inheritance

    سفر التثنية:
    21: 22 و اذا كان على انسان خطية حقها الموت فقتل و علقته على خشبة
    21: 23 فلا تبت جثته على الخشبة بل تدفنه في ذلك اليوم لان المعلق ملعون من الله فلا تنجس ارضك التي يعطيك الرب الهك نصيبا

    هذا هو ما يقوله الكتاب المُقدس فى ..... يسوع
    This is what the Bible says in the ..... Jesus

    http://www.bare-jesus.net




صفحة 13 من 34 الأولىالأولى ... 3 12 13 14 23 28 ... الأخيرةالأخيرة

من هو اله المسيحيه ؟؟؟


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. المسيحيه والارهاب
    بواسطة سامح رضا في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 02-04-2008, 10:56 PM
  2. تخاريف المسيحيه
    بواسطة youssef_tito في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 07-11-2007, 08:51 AM
  3. هل المسيح قال بعالميه المسيحيه !!
    بواسطة متأمله في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 24-11-2006, 04:39 AM
  4. حوار مع صديقتى المسيحيه
    بواسطة الشرقاوى في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 39
    آخر مشاركة: 18-08-2006, 03:40 AM
  5. حقائق عن المسيحيه
    بواسطة الشرقاوى في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09-08-2005, 10:56 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

من هو اله المسيحيه ؟؟؟

من هو اله المسيحيه ؟؟؟