( الحوار الخامس عشر) هل الكتاب المقدس كلام الله ؟؟

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

( الحوار الخامس عشر) هل الكتاب المقدس كلام الله ؟؟

صفحة 11 من 11 الأولىالأولى ... 10 11
النتائج 101 إلى 109 من 109

الموضوع: ( الحوار الخامس عشر) هل الكتاب المقدس كلام الله ؟؟

  1. #101
    الصورة الرمزية السيف البتار
    السيف البتار غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    14,100
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-11-2016
    على الساعة
    11:18 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ناصرالحق مشاهدة المشاركة
    عزيزى سعد

    ان ما ذكرته من خلافات ظاهريه لهو خير دليل ان ان الكتاب المقدس لم تمتد اليه يد بشريه سواء بالتبديل او التحريف لانه لو كان حدث ذلك فالاولى ان يعدلو الاخطاء الظاهريه التى يفهمها خطا اعداء الحق
    لابتعادهم عن معرفة دين الحق والعقيده السليمه ولاننا ندرك جيدا ما فى الكتاب سوف نرد عن هذه النقاط التى طالما اوضحنا عمقها وكشفنا صدقها وزيف تناقضها الظاهرى

    ولكن لاباس ان نعيد ثانيه وارجو ان لاتغمضوا عيونكم وتسدوا اذانكم عن رويه الحق فقد اعتادت عيونكم واذانكم ان ترى وتسمع ماتود ان تراه وتسمعه فقط افيقوا من غفلتكم واعرفوا الحق الذى انتشر فى العالم كله وان حرركم الحق فالبحقيقه تكونون احرارا



    وللرد نقول بنعمة الله


    اولا:- كان اليهود يقسمون العهد القديم إلى ثلاثة اقسام رئيسية:

    القسم الأول شريعة موسى ويسمونه الشريعة


    والقسم الثاني يسمونه الأنبياء وأوله نبوة إرميا

    والقسم الثالث المزامير ويسمونه المزامير


    وهذا ما نجده في لوقا 24: 44 في قول المسيح: لا بد أن يتم جميع ما هو مكتوب عني في ناموس موسى والأنبياء والمزامير



    ولما كانت نبوة زكريا ضمن كتاب الأنبياء الذي أوله إرميا، فقد نسب البشير متى نبوة زكريا إلى النبي إرميا باعتبار أنها جزء منه

    ثانيا:- يشير البشير متى إلى نبوة ذكرها نبيان هما إرميا وزكريا

    فيوردهما مشيراً إلى مصدر واحد هو إرميا
    وهو الاقدم فعاد بالاصل الى اول الانبياء التى تنباوا عن ذلك الحدث
    فقد اشترى إرميا حقلًا ومنه حقل الفخاري (إرميا 19 و32)
    ويذكر زكريا الثلاثين من الفضة وإلقاءها
    وقد صار الوادي المذكور في إرميا مقبرة للغرباء ورد ذكرها في متى 27




    هداكم الله الى الحق

    تم يتبعه باقى الردود باذن الله
    إيه دا ؟

    أين الرد ياأستاذ ؟

    إيه الكلام التافه دا ؟

    النبوءة موجودة في زكريا وليست موجودة في ارميا كما ذكر إجيل متى بالكذب ثم نجد حضرتك تخرف وتقول : ولما كانت نبوة زكريا ضمن كتاب الأنبياء الذي أوله إرميا، فقد نسب البشير متى نبوة زكريا إلى النبي إرميا باعتبار أنها جزء منه؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!

    ياأستاذ بلاش تفاهة ورد عدل لو سمحت وإلا إذهب وخاطب مسيحيين أغبية بهذا الكلام العبيط .

    هذا أول أنذار لك .

    أحذر أنت تخاطب عقلاء لا أعباط .

    رد على ما جاء عن الأخ سعد رد محترم وبلاش قلة أدب .

    إن كان سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ليس رسول الله لمدة 23 عاماً .. فلماذا لم يعاقبه معبود الكنيسة ؟
    .
    والنَّبيُّ (الكاذب) والكاهنُ وكُلُّ مَنْ يقولُ: هذا وَحيُ الرّبِّ، أُعاقِبُهُ هوَ وأهلُ بَيتِهِ *
    وأُلْحِقُ بِكُم عارًا أبديُا وخزْيًا دائِمًا لن يُنْسى
    (ارميا 23:-40-34)
    وأيُّ نبيٍّ تكلَّمَ باَسْمي كلامًا زائدًا لم آمُرْهُ بهِ، أو تكلَّمَ باَسْمِ آلهةٍ أُخرى، فجزاؤُهُ القَتْلُ(تث 18:20)
    .
    .
    الموسوعة المسيحية العربية *** من كتب هذه الأسفار *** موسوعة رد الشبهات ***

  2. #102
    الصورة الرمزية sa3d
    sa3d غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    7,400
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    04-06-2012
    على الساعة
    08:48 PM

    افتراضي

    أولا تقول

    اقتباس
    كان اليهود يقسمون العهد القديم إلى ثلاثة اقسام رئيسية:
    يقول العرب , "أول القصيدة كُفر"

    يا عزيزي هذا هو رد الضال المضل الذي قلت لك أنك ستأتي برده !

    يا عزيزي عندما تنقل من أمثال هؤلاء لابد و أن تتحرى الدقة

    لماذا لا تتحروا الدقة ؟؟؟

    ينقسم العهد القديم إلى خمسة أقسام و ليس ثلاثة (ناهيك عن الأبوكريفا) :

    1 - الشريعة

    التكوين
    الخروج
    الاويين
    العدد
    التثنية

    2- التاريخ

    يشوع
    القضاة
    راعوث
    صموئيل الاول
    صموئيل الثاني
    الملوك الاول
    الملوك الثاني
    اخبار الايام الاول
    اخبار الايام الثاني عزرا
    نحميا
    استر

    3- الشعر

    ايوب
    المزامير
    الامثال
    الجامعة
    نشيد الاناشيد


    4- الأنبياء الكبار

    اشعياء
    ارمياء
    مراثي ارمياء
    حزقيال
    دانيل

    5- الأنبياء الصغار

    هوشع يوئيل
    عاموس
    عوبديا
    يونان
    ميخا
    ناحوم
    حبقوق
    صفنيا
    حجي
    زكريا
    ملاخي


    ولا يوجد قسم في الدنيا اسمه المزامير ولا قسم اسمه ارميا , فمن أين تأتون بهذا الكلام ؟؟؟

    ثانيا : تقول

    اقتباس
    ثانيا:- يشير البشير متى إلى نبوة ذكرها نبيان هما إرميا وزكريا

    فيوردهما مشيراً إلى مصدر واحد هو إرميا
    وهو الاقدم فعاد بالاصل الى اول الانبياء التى تنباوا عن ذلك الحدث
    فقد اشترى إرميا حقلًا ومنه حقل الفخاري (إرميا 19 و32)
    ويذكر زكريا الثلاثين من الفضة وإلقاءها
    وقد صار الوادي المذكور في إرميا مقبرة للغرباء ورد ذكرها في متى 27
    فهل هذا يعد تراجع عن "أولا" ؟؟؟؟

    لقد قلت في أولا أن متى يشير إلى زكريا وبالباطل قام بوضع اسم القسم الذي هو فيه (وهو ليس فيه)

    ثم تأتي الآن وتقول أن متى يشير إلى ارميا 19

    فهل هذا تراجع أم ماذا ؟؟؟؟

    ثم بربك , اشر لي على الفقرة التي تتكلم عن "حقل الفخاري" في ارميا !!!
    "سُبْحَانَ اللَّهِ وَبِحَمْدِهِ سُبْحَانَ اللَّهِ الْعَظِيمِ"

  3. #103
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    97
    آخر نشاط
    06-03-2007
    على الساعة
    11:09 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة sa3d مشاهدة المشاركة



    سِفْرُ الْمُلُوكِ الثَّانِي
    اَلأَصْحَاحُ الثَّامِنُ

    26وَكَانَ أَخَزْيَا ابْنَ اثْنَتَيْنِ وَعِشْرِينَ سَنَةً حِينَ مَلَكَ، وَمَلَكَ سَنَةً وَاحِدَةً فِي أُورُشَلِيمَ. وَاسْمُ أُمِّهِ عَثَلْيَا بِنْتُ عُمْرِي مَلِكِ إِسْرَائِيلَ.

    سِفْرُ أَخْبَارِ الأَيَّامِ الثَّانِي
    اَلأَصْحَاحُ الثَّانِي و العشرين

    2كَانَ أَخَزْيَا ابْنَ اثْنَتَيْنِ وَأَرْبَعِينَ سَنَةً حِينَ مَلَكَ وَمَلَكَ سَنَةً وَاحِدَةً فِي أُورُشَلِيمَ وَاسْمُ أُمِّهِ عَثَلْيَا بِنْتُ عُمْرِي
    اً
    ورد في 2ملوك 8: 26 كان أخزيا ابن 22 سنة حين ملك، وملك سنة واحدة في أورشليم، واسم أمه عثليا بنت عمري , وورد في 2أخبار 22: 2 كان أخزيا ابن 42 سنةحين ملك، وملك سنة واحدة في أورشليم , فكيف يكون هذا؟ ,

    وللرد نقول بنعمة الله : لا شك أن ما جاء في 2ملوك 8: 26 صحيح، فإن عمر أخزيا حين ملك كان 22 سنة, ففي 2أخبار 21: 20 نقرأ أن عمر أبيه لما مات كان أربعين سنة,

    ولكن لماذا يذكر 2أخبار 22: 2 أن عمره حين ملك كان 42 سنة؟

    الأغلب أن هذه غلطة من الناسخ, لقد كان العبرانيون يستعملون الحروف بدلًا من الأرقام, وهناك تشابه كبير بين الحرف الذي يدل على العدد 2 ، والحرف الذي يدل على العدد 4, وغلطة الناسخ هذه لا تغيّر عقيدة يهودية ولا مسيحية, كما أن 2ملوك 8 يصحح ما جاء في 2أخبار 22, وقال المفسر المعروف متى هنري تعليقا على هذا الموضوع: لانجد كتاباً مطبوعاً بدون قائمة تصحيح الأخطاء، ولا تُنسب الأخطاء للمؤلف، ولا تبخس الكتاب قيمته, والقارئ العادي يدرك القراءة الصحيحة تلقائياً، أو يدركها بمقارنة الخطأ بصواب آخر في نفس الكتاب,

    ولا ننسى أمرين: (1) يؤمن المسيحيون أن كلمة الله كتبها أناس الله القديسون مسوقين من الروح القدس (2بطرس 2: 21),

    (2)كان النسّاخ أمناء في الاحتفاظ بالنص الذي وصلهم بغير تغيير، فسلَّمونا ما وصلهم كما هو,




    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة sa3d مشاهدة المشاركة


    سِفْرُ الْمُلُوكِ الأَوَّلُ
    اَلأَصْحَاحُ الأَوَّلُ

    26وَكَانَ لِسُلَيْمَانَ أَرْبَعُونَ أَلْفَ مِذْوَدٍ لِخَيْلِ مَرْكَبَاتِهِ، وَاثْنَا عَشَرَ أَلْفَ فَارِسٍ.


    سِفْرُ أَخْبَارِ الأَيَّامِ الثَّانِي
    اَلأَصْحَاحُ التَّاسِعُ

    25وَكَانَ لِسُلَيْمَانَ أَرْبَعَةُ آلاَفِ مِذْوَدِ خَيْلٍ وَمَرْكَبَاتٍ وَاثْنَا عَشَرَ أَلْفَ فَارِسٍ فَجَعَلَهَا فِي مُدُنِ الْمَرْكَبَاتِ وَمَعَ الْمَلِكِ فِي أُورُشَلِيمَ.
    اً

    ورد في 1ملوك 4: 26 وكان لسليمان 40 ألف مذود لخيل مركباته و 12 ألف فارس وورد في 2أخبار 9: 25 وكان لسليمان أربعة آلاف مذود خيل ومركبات، و 12 ألف فارس ,

    وللرد نقول بنعمة الله : (1) يظهر في مبدأ الأمر وجود اختلاف وتناقض, وقد قال المحققون إن المذود المذكور في سفر الأخبار كان كبيراً بحيث يسع عشرة رؤوس من الخيل، فيكون أربعة آلاف مذود كبيرة هي أربعين ألف مذود صغيرة, فأحد النبيين راعى عدد المذاود الصغيرة فذكرها، والآخر راعى الصفوف وهي أربعة آلاف صف، وكل صف يسع عشرة,

    (2) قال أحد المفسرين إن ما جاء في 1ملوك يشير إلى شؤون سليمان في بدء ملكه، بينما 2أخبار يتكلم على هذا الملك العظيم في آخر عهده, ولا يخفى أن سليمان قد ملك 40 سنة، فلا بد أن تكون قد حصلت تطورات كثيرة في شؤون مملكته خلال هذه المدة الطويلة، ويُرجّح كثيراً أنه قلّل المعدات الحربية التي تركها له أبوه,

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة sa3d مشاهدة المشاركة




    سِفْرُ الْمُلُوكِ الأَوَّلُ
    اَلأَصْحَاحُ السَّابِعُ

    26وَسُمْكُهُ شِبْرٌ وَشَفَتُهُ كَعَمَلِ شَفَةِ كَأْسٍ بِزَهْرِ سَوْسَنٍّ. يَسَعُ أَلْفَيْ بَثٍّ.


    سِفْرُ أَخْبَارِ الأَيَّامِ الثَّانِي
    اَلأَصْحَاحُ الرَّابِعُ

    5وَسُمْكُهُ شِبْرٌ وَشَفَتُهُ كَعَمَلِ شَفَةِ كَأْسٍ بِزَهْرِ سَوْسَنٍّ. يَأْخُذُ وَيَسَعُ ثَلاَثَةَ آلاَفِ بَثٍّ.
    اً

    ورد في 1ملوك 7: 26 قوله إن البحر (الحوض) يسع 2000 بث وورد في 2أخبار 4: 5 إنه يسع 3000بث ,

    وللرد نقول بنعمة الله : نظر النبي في سفر الملوك إلى الماء الذي يضعونه فيه عادة وهو 2000 بث ليتيسّر الاغتسال منه بدون أن يفيض على حافتيه, وهذا لا ينافي أن البحر (الحوض) كان يسع 3000 بث, ولم يقتصر النبي في سفر الأخبار على ذِكر سعة البحر، بل نظر إلى المياه اللازمة لملئه, ومما يؤيد ذلك أن العبارة المستعملة في سفر الأخبار تدل على انصباب الشيء فيه لملئه، فيلزم لذلك نحو 3000 بث، وهو يسع (بغير أركانه) 2000 بث,



    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة sa3d مشاهدة المشاركة


    سِفْرُ صَمُوئِيلَ الثَّانِي
    اَلأَصْحَاحُ الثَّامِنُ

    3وَضَرَبَ دَاوُدُ هَدَدَ عَزَرَ بْنَ رَحُوبَ مَلِكَ صُوبَةَ حِينَ ذَهَبَ لِيَرُدَّ سُلْطَتَهُ عِنْدَ نَهْرِ الْفُرَاتِ. 4فَأَخَذَ دَاوُدُ مِنْهُ أَلْفاً وَسَبْعَ مِئَةِ فَارِسٍ وَعِشْرِينَ أَلْفَ رَاجِلٍ. وَعَرْقَبَ دَاوُدُ جَمِيعَ خَيْلِ الْمَرْكَبَاتِ وَأَبْقَى مِنْهَا مِئَةَ مَرْكَبَةٍ.

    سِفْرُ أَخْبَارِ الأَيَّامِ الأَوَّلُ
    اَلأَصْحَاحُ الثَّامِنُ عَشَرَ

    وَضَرَبَ دَاوُدُ هَدَدَ عَزَرَ مَلِكَ صُوبَةَ فِي حَمَاةَ حِينَ ذَهَبَ لِيُقِيمَ سُلْطَتَهُ عِنْدَ نَهْرِ الْفُرَاتِ, 4وَأَخَذَ دَاوُدُ مِنْهُ أَلْفَ مَرْكَبَةٍ وَسَبْعَةَ آلاَفِ فَارِسٍ وَعِشْرِينَ أَلْفَ رَاجِلٍ, وَعَرْقَبَ دَاوُدُ كُلَّ خَيْلِ الْمَرْكَبَاتِ وَأَبْقَى مِنْهَا مِئَةَ مَرْكَبَةٍ.
    اً
    ورد 1700 فارس، وفي مكان آخر ألف مركبة و 7000 فارس, والمراد بسبعمائة فارس 700 صف من الفرسان، وكل صفّ يشتمل على عشرة، فيكون سبعة آلاف فارس, ففي محل ذكر عدد الفرسان، وفي المحلّ الآخر ذكر عدد الصفوف، لأن النصرة كانت عظيمة, أما الألف فهي ألف مركبة,

    وفي القرآن كثير من حذف المضافين، مثال حذف مضافين فإنها من تقوى القلوب أي فإن تعظيمها من أفعال ذوي القلوب, فقبضت قبضة من أثر الرسول أي من أثر حافر فرس الرسول, وتجعلون رزقكم أي بدل شكر رزقكم, ومثال حذف ثلاث مضافات: فكان قاب قوسين أي فكان مقدار مسافة قربه مثل قاب, وحذف المضاف كثير جداً في القرآن، حتى قال ابن جني: في القرآن منه زهاء ألف موضع , وقد سردها الشيخ عز الدين في كتابه المجاز على ترتيب السور والآيات,






    اً[/COLOR][/SIZE][/QUOTE]

    عزيزى سعد


    لا يمكن القول بوجود شيء وعدم وجوده في وقت واحد وبمعنى واحد, ولا يمكن أن تجتمع صفتان متناقضتان في شيء واحد, ولا يمكن أن يكون قول ما صادقاً وكاذباً معاً,

    هذا المبدأ يتفق في الجوهر مع المبدأ المشهور الذي وضعه أرسطو وهو: يستحيل القول بوجود صفة وعدم وجودها في شخص واحد، في وقت واحد، وبمعنى واحد , فإذا ثبت مخالفة مبادئ هذا التحديد في أية عبارة فلا بد من الحكم بوجود تناقض فيها, غير أن ناقدي الكتاب المقدس غالباً يعبثون بمضمون هذا التحديد فيصيحون قائلين: هنا تناقض! بينما المبدأ السابق لا يبرر عملهم هذا


    (1) لا يمكن القول بوجود شيء ما وعدم وجوده في وقت واحد , وقد يكون أمراً غير قابل للتصديق (مع كونه صحيحاً) أن الناس يتوهمون وجود تناقض بين عبارتين، بينما يكون غائباً عن ذهنهم إن كان المقصود بالعبارتين شيئاً واحداً أم لا, ففي أعمال الرسل 12 يقال إن هيرودس قطع رأس يعقوب، وبعد هذا ببضع سنوات عند عقد المحفل الرسولي العام كما ورد في أعمال الرسل 15 نجد أن أحد المتكلمين يعقوب , فقد يتسرَّع الناقد الطائش ويقول: هنا تناقض! فلا يمكن أن شخصاً ما يكون موجوداً وغير موجود في وقت واحد ,

    ونحكم بوجود تناقض إذا كان الشخص نفسه هو المذكور في الأصحاحين, فهل الشخص المذكور في الحادثتين هو يعقوب واحد؟

    إن من له ولو معرفة بسيطة بالعهد الجديد يعرف أن يعقوب أعمال 12 هو يعقوب بن زبدي، بينما يعقوب أعمال 15 هو يعقوب بن حلفي, ولذا يتلاشى التناقض الظاهري حالما نلاحظ بتدقيق أن الفصلين يشيران إلى شخصين مختلفين,

    (2) ولْنُلاحظ القول وقت واحد , قد يبدو تناقض بين عبارتين بسبب عدم ملاحظة الزمن المقصود, ففي تكوين 1 يُشار إلى إكمال الخليقة كحقيقة واقعة بينما تكوين 6 ينفي هذا الإكمال, قد وُجد من قال إن سفر التكوين يناقض نفسه, ولكن سواء بتعمُّد أو بغير تعمُّد، قد فاتهم أن الإكمال المُشار إليه كان بعد الخلق مباشرة، بينما العبارة التي تنفي هذا الإكمال تشير إلى الزمن السابق للطوفان, كم يكون من الجهل أن يُقال إن ما كان يصْدُق عن بلادنا منذ ألفي سنة مثلًا يجب أن يصدُق عنها اليوم!!

    (3) نلاحظ في التحديد أيضاً هذه العبارة بمعنى واحد , كثير مما يُقال له تناقض يبدو واضحاً إذا روعيت هذه العبارة, كثيرون من غير المؤمنين يقولون بوجود اختلاف بين كلام المسيح عن يوحنا المعمدان وكلام المعمدان عن نفسه,

    قال الرب يسوع عنه: إن أردتم أن تقبلوا، فهذا هو إيليا المزمع أن يأتي (متى 11: 14) بينما يوحنا المعمدان نفسه في ردّه على المرسَلين من قِبَل الفريسيين ليسألوه إن كان هو إيليا أم لا، أجاب: لست أنا , فإحدى العبارتين تقول إن يوحنا المعمدان هو إيليا، والأخرى تفيد عكس ذلك, فهنا يبدو لأول وهلة تناقض صريح, ولكن على القارئ أن يفحص إن كان للعبارتين معنى واحد أم لا,

    وعند مراعاة هذه النقطة يزول التعقيد والتناقض الظاهري، فلم يقل المسيح عن يوحنا إنه نفس إيليا النبي القديم وقد رجع إلى الأرض، ولكنه يقول إنه إيليا الذي كان مزمعاً أن يأتي, يعني إيليا المتنبَّأ عنه، أو سابق مسيا بحسب ما جاء في ملاخي 4: 5 وهذا بخلاف ما يُستفاد من قول يوحنا عن نفسه, فمعنى السؤال الذي وُجِّه إليه كان: هل هو إيليا القديم الذي عاش في عهد أخآب وإيزابل أم لا؟ فكان جوابه الصحيح نفياً صريحاً, فمن اللازم أن نراعي بدقة معنى كل عبارة,

    (4) الصفات التي تُسند إلى شخص أو شيء ما يجب ألّا تكون متناقضة، فالطول والقِصر مثلًا صفتان متناقضتان، بمعنى أن الشخص لا يمكن أن يكون طويلًا وقصيراً في وقت واحد,

    ولكن قبل القول بتصادم العبارتين لأنهما تنسبان صفتين متناقضتين إلى شخص واحد أو شيء واحد، علينا أن نتروَّى لئلا نخدع أنفسنا, يقول الكتاب عن الله إنه نار آكلة، كما يقول أيضاً إنه رحيم، ولذا قيل إنهما صفتان متناقضتان, كثيراً ما يكون القاضي الجالس على كرسي القضاء للحكم على المجرمين صارماً، ولكن عند احتكاكه بالبائسين الجديرين بالعطف يبدو منه الإشفاق واللطف والعون,

    ولنأخذ مثلًا آخر, يُقال في الكتاب عن المسيحيين إنهم قديسون، ويُقال عنهم أيضاً إنهم يخطئون, فيقول قائل: هنا عبارتان متناقضتان , بينما عند الفحص ولو قليلًا يتضح أن هاتين الصفتين تجتمعان جنباً إلى جنب,

    يخبرنا الكتاب المقدس أن الإنسان المسيحي ذو طبيعتين، فهو خليقة جديدة مولود من روح الله، ولا يزال في الوقت نفسه بطبيعته الذاتية المولودة في الخطية، أي الإنسان الجديد والإنسان العتيق, فبحسب طبيعته الجديدة هو قديس، ولكن بحسب طبيعته العتيقة هو خاطئ, وهنا نرى الصفتين المختلفتين الموصوف بهما المسيحي مجتمعتين معاً (راجع رومية 7),

    (5) القول الواحد لا يمكن أن يكون صادقاً وكاذباً معاً, فإذا قلنا مثلًا إن يوليوس قيصر هزم فرنسا، فلا يمكن أن تكون هذه العبارة صادقة وكاذبة, فإن قال قائل في موقف ما إن هذه العبارة صادقة، وقال في موقف آخر إنها كاذبة يكون هذا تناقضاً منه, يقول الكتاب المقدس: يوجد إله واحد فيظهر أمامنا شيء من التناقض إذا وجدنا في الكتاب ما يفيد أن هذا التصريح صادق وكاذب، ولكننا نقول بكل يقين إن الكتاب المقدس خالٍ على الإطلاق من مثل هذا,

    وفي خاتمة تأملنا في تحديد التناقض هذا نرجو القارئ عندما يسمع عن وجود تناقض في الكتاب أن يرجع إلى هذا التحديد ويطبّق عليه كل عبارة، فيرى في الحال أن ما يُقال له تناقض لم يكن له وجود إلا في مخيلة الناقد!

    عند فحص المتناقضات المزعومة، من المهم جداً أن نتذكر أنه قد توجد عبارتان مختلفتان الواحدة عن الأخرى دون أن تكونا متناقضتين, في الغالب أن الذين يتَّهمون الكتاب بوجود تناقض فيه هم فريسة لاضطراب الفكر، بمعنى أنهم لم يميّزوا بين الاختلاف والتناقض, فالقول بوجود ملاكين على قبر يسوع في يوم القيامة يختلف عن القول بوجود ملاك واحد, (قابل يوحنا 20: 12 ومرقس 16: 5) وكل عاقل يرى فرقاً في العبارتين، ولكن: هل هما متناقضتان؟ كلا البتة! فإن إحداهما لا تنفي الأخرى، ولكن الواقع أن إحداهما أوسع من الأخرى, ولما كان القانون المشار إليه مطابقاً للعقل ومعمولًا به في الحكم على مؤلفات البشر، حقَّ لنا أن نجعله أساساً لكل ما يُقال له تناقض في الكتاب المقدس,

    (6) أحياناً يبدو شيء من التناقض بين عبارتين في الكتاب، والسبب في هذا وقوع خطأ أو عدم تدقيق في الترجمة, ففي حالة كهذه كل من له إلمام باللغة الأصلية يمكنه بكل سهولة حل المشكلة, والخطأ في مثل هذه الأحوال لا يرجع إلى أصل الكتاب بل إلى الترجمة, فاللغتان العبرانية واليونانية المُعطى بهما الكتاب أصلًا لهما اصطلاحات خاصة بهما, وكثيراً ما يتعذَّر ترجمة هذه الاصطلاحات إلى ما يعادلها في اللغات الأخرى, ويمكننا أن نشير في هذا الصدد إلى عبارتين وردتا في سفر الأعمال بخصوص اهتداء شاول الطرسوسي, ففي أعمال 9: 7 وأما الرجال المسافرون معه فوقفوا صامتين، يسمعون الصوت ولا ينظرون أحداً وفي أعمال 22: 9 والذين كانوا معي نظروا النور وارتعدوا، ولكنهم لم يسمعوا صوت الذي كلمني , وعند أول وهلة يبدو في هاتين العبارتين تناقض ملموس, فالعبارة الأولى تفيد أن المسافرين مع شاول سمعوا الصوت، بينما الأخرى تفيد أنهم لم يسمعوه, ولكن من يعرف اللغة اليونانية يحل هذه العقدة بغاية السهولة، لأن العبارة الأولى تفيد مجرد سماع الصوت، أي مجرد وصول الصوت إلى الأذن, بينما العبارة الأخري تفيد أن المقصود بالسمع فهم كلام المتكلم, فأعمال 22 لا ينكر أن المسافرين مع شاول سمعوا الصوت سمعاً، ولكنه يفيد أنهم لم يفهموا معنى الكلام الذي قيل,

    (7) لا يخفى أنه لا توجد بين أيدينا نسخ الأسفار المقدسة الأصلية، بل النسخ التي نُسخت فيما بعد, فمن المحتمل وقوع بعض هفوات في الهجاء وغيره أثناء النسخ, ولا يغرب عن ذهننا أن أصل الكتاب هو الموحَى به, وتعتبر النسخ التي نُسخت فيما بعد موحَى بها في كل ما كان فيها مطابقاً للأصل, على أن النسَّاخ الأولين قد تعبوا كثيراً وكانوا ذوي ضمائر صالحة, ولكن كما يوجد تشابه بين الحروف في كل لغة هكذا الحال أيضاً في اللغتين العبرانية واليونانية، مما يجعل النسخ عرضة لكتابة حرف بدلًا من حرف آخر,

    هذا أمر مهم جداً فيما يختص بالأرقام، لأن اللغتين العبرانية واليونانية القديمتين لم يكن بهما الأرقام العربية, فكان العبرانيون يستخدمون الحروف الهجائية بدل الأرقام, وبعض هذه الحروف متشابهة الشكل, وكثير مما يُقال له تناقض يرجع سببه إلى عدم دقة غير مقصودة من الناسخ,

    فمثلًا حرفا الدال والراء في العبرانية متشابهان كل التشابه, والباحث المخلص يجد أن غلطات كهذه يرجع سببها إلى النَّسْخ، ولا تؤثر البتة على نص الكتاب وتعليمه, ويمكن النظر إليها كما يُنظر إلى ما يقع من الغلطات الكثيرة في وقتنا الحاضر أثناء طبع الكتب المختلفة, ومهما كثر عدد الغلطات المطبعية في أي كتاب فهذا لا يغيّر نصَّه ومدلوله, وعلاوة على هذا لا يلقي أحدٌ مسؤولية خطأ كهذا على مؤلف الكتاب,

    إذا لم تُنسَ هذه الحقائق فالمؤمن التقي لا يعتريه اضطراب عندما يرى خطأ في النَّسْخ، ولا يكون في الوقت نفسه أقل حقٍ للناقد أن يتطاول على وحي الكتاب المقدس,

    (8) ومن المهم أن نذكر أنه عند النظر في أي تناقض ظاهري يكفي الإتيان بحل واحد أو توفيق واحد بين العبارات التي يبدو فيها التناقض، وليس من العدل المطالبة بأكثر من هذا, إذا كتب كاتبٌ مثلًا عن شخص ما أنه أصفر اللون، وكتب عنه آخر أنه أسمر، يبدو اختلافٌ بين العبارتين، ولكن يمكننا أن نبين أن العبارتين خاليتان من التناقض، لأن الأول يشير إلى هذا الشخص وهو شيخ، والثاني يشير إليه وهو شاب, حلٌّ كهذا جدير بالقبول، ولا يصحُّ رفضه ما لم يُؤتَ بالدليل على عدم صحته, بمعنى أن التناقض يتلاشى إذا أمكن الإتيان بتوفيق لا يمكن الاعتراض عليه,

    قال أحد المفسرين: في حل أي عقدة يجب الاكتفاء بتوفيق واحد يمكن الإتيان به , وإذا أمكن تقديم جملة حلول أو توفيقات فلا مكان لاعتراض أي معترض على الكتاب المقدس, وفي حالة وجود توفيقات كثيرة لا يكون من اللازم الجزم بأفضلية أحدها عن باقيها, على أنه قد يجوز أخذ حل دون سواه,

    (9) وعندما نقابل في الكتاب عقدة معقدة نتعب باطلًا في حلّها، لا يجوز لنا مطلقاً في حالة كهذه أن نسلِّم بوجود تناقض حقيقي أمامنا، لأن عجزنا عن حل عقدة لا يفيد أن غيرنا أيضاً يعجز كذلك, لا يخفَى أن إدراكنا محدود ومعرفتنا ناقصة واختبارنا قليل, فما أجهل أن يقول قائل إن ما يحيّره يحيّر غيره! كثيراً مما حيَّر أسلافنا نجده الآن سهلًا, ومن المحتمل أن الأجيال المقبلة لا تجد صعوبة في حلّ ما نراه الآن معقداً وغامضاً,

    (10) من الغباوة والتطاول أن ترتفع عقولنا على حكمة الله العظيم, فما نحتاج إليه بصفة خاصة عند تناول ما يُقال له تناقض في الكتاب هو روح الخشوع والوقار، فنحني رؤوسنا إجلالًا عندما يتكلم الملك السرمدي الخالد الغير المنظور الإله الحكيم وحده, فمن اقترب من الكتاب بهذه الروح تتضح له الأمور التي تظهر للناقد الطائش كأنها سفر ذو سبعة ختوم, إن الله يعلن ذاته في كلمته كما في أعماله، ففيهما معاً نرى إلهاً يعلن ذاته ويخفيها، ولا يراه إلا طالبوه بالحق, وفي كلمة الله وأعماله يرى الإنسان ما يؤيد الإيمان، وقد يرى فيهما أيضاً (بسبب قصر نظره) ما يدعو إلى الكفر, فيهما يرى تناقضاً ظاهرياً لا يستطيع حله إلا من يسلّم ذهنه لإرشاد الروح بالوقار, وقبول الإنسان إعلانات الله عن نفسه هو امتحان لقلبه, فعلى الإنسان أن يأكل خبزه بعرق جبينه في حياته الروحية كما في حياته الجسدية أيضاً














    هداك الله الى الحق

    يتبعه باقى الردود باذن الله

  4. #104
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    97
    آخر نشاط
    06-03-2007
    على الساعة
    11:09 AM

    افتراضي

    [QUOTE"][=sa3d;90990][SIZE="5COLOR="Blue"]


    ينقسم العهد القديم إلى خمسة أقسام و ليس ثلاثة (ناهيك عن الأبوكريفا) :

    1 - الشريعة

    التكوين
    الخروج
    الاويين
    العدد
    التثنية

    2- التاريخ

    يشوع
    القضاة
    راعوث
    صموئيل الاول
    صموئيل الثاني
    الملوك الاول
    الملوك الثاني
    اخبار الايام الاول
    اخبار الايام الثاني عزرا
    نحميا
    استر

    3- الشعر

    ايوب
    المزامير
    الامثال
    الجامعة
    نشيد الاناشيد


    4- الأنبياء الكبار

    اشعياء
    ارمياء
    مراثي ارمياء
    حزقيال
    دانيل

    5- الأنبياء الصغار

    هوشع يوئيل
    عاموس
    عوبديا
    يونان
    ميخا
    ناحوم
    حبقوق
    صفنيا
    حجي
    زكريا
    ملاخي

    [/SIZE][/COLOR][/SIZE][/QUOTE]



    عزيزى سعد

    تقسيمك صحيح على المستوى الخاص لدراسة اقسام الكتاب المقدس اما على المستوى العام فنقسم العهد القديم الى الاسفار الجوهريه اسفار تشريعيه وهى تحوى الشرائع والقوانين السماويه
    اسفر نبويه تحوى نبوات مستقبليه والمزامير نظرا لاهميتها القصوى عند اليهود وعند المسيحيين ايضا لما تحوى من نبوات مسيانيه عن شخص المخلص واستخدامها فى الصلاه الى اليوم عند اليهود والمسيحيين اما باقى الاسفار التاريخيه والشعريه كحد قولك هى اسفار تطبيقيه وتوضحيه لعمل الله مع شعبه
    ومع النفس البشريه كسفر اعمال الرسل فى العهد الجديد وله اهميته طبعا وعندما نذكر ارميا يتطرق ذهننا الى اسفار النبويه كلها باعتباره راس الاسفار النبويه وعندما نقول موسى النبى يتطرق الى الذهن الاسفار التشريعيه رغم ان يشوع قد اكملها وهذا احد الاسباب وليس كلها وقد شرحت ذلك فى ثانيا وصلت ولا لسه

    QUOTE"][=sa3d;90990][SIZE="5COLOR="Blue"]


    ثانيا : تقول



    فهل هذا يعد تراجع عن "أولا" ؟؟؟؟[/SIZE][/COLOR][/SIZE][/QUOTE]

    لا ليس تراجع وانما تكمله سبب اخر كان اولا احد الاسباب وسوف اذكر ثانيا وصلت



    QUOTE"][=sa3d;90990][SIZE="5COLOR="Blue"]


    ثم بربك , اشر لي على الفقرة التي تتكلم عن "حقل الفخاري" في ارميا !!![/COLOR][/SIZE][/QUOTE]

    ار 32: 9 فاشتريت من حنمئيل ابن عمي الحقل الذي في عناثوث ووزنت له الفضة سبعة عشر شاقلا من الفضة.
    ار 32: 25 وقد قلت انت لي ايها السيد الرب اشتر لنفسك الحقل بفضة واشهد شهودا



    هداكم الله الى الحق الذى تغمضون عيونكم عنه والذى جعلكم تحذفون خمس مشاركات بعنوان نظره الى العمق 1 الى 5 لان لا تودون رويه الا روية الباطل اذا كنتم متاكدون من ايمانكم فلماذا ترتعبون من هذه المشاركات
    التى لاتملكون ردا عليها موجه الى السيف البتار ومديرى المنتدى


    يتبع باقى الردود باذن الله

  5. #105
    الصورة الرمزية sa3d
    sa3d غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    7,400
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    04-06-2012
    على الساعة
    08:48 PM

    افتراضي

    لسهولة المراجعة قمت بالترقيم في المشاركة رقم 96
    http://www.ebnmaryam.com/vb/showthre...0182#post90182



    طبعا كما توقعت سوف تنسخ - بلا أي علم و لا أي تصرف - ردود منيس عبد النور في كتابه شبهات

    وطبعاً هذا الكتاب قتلناه رداً أيضاً وفي أول رد لك هنا كتبنا تعليقنا عليه منذ عامين هنا :


    http://www.ebnmaryam.com/vb/t586-post4404.html
    "سُبْحَانَ اللَّهِ وَبِحَمْدِهِ سُبْحَانَ اللَّهِ الْعَظِيمِ"

  6. #106
    الصورة الرمزية sa3d
    sa3d غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    7,400
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    04-06-2012
    على الساعة
    08:48 PM

    افتراضي

    وتجد باقي الردود هنا

    الرد على كتاب شبهات وهمية حول الكتاب المقدس للقس منيس عبد النور

    وهنا

    http://www.hurras.org/vb/showthread.php?t=1757


    فهل ستتحول المناظرة إلى استجلاب ما كتبه الأخرون , أم سيتحسن مستواك , وتتكلم بما تؤمن لا بما يدعي الأخرون ؟؟؟

    إلى أن تحدد موقفك من هذا الوضع الغريب , سأرد على ما تم نسخه لكونه موضوع داخل مناظرتي بعد صلاة الظهر إن شاء الله
    "سُبْحَانَ اللَّهِ وَبِحَمْدِهِ سُبْحَانَ اللَّهِ الْعَظِيمِ"

  7. #107
    الصورة الرمزية sa3d
    sa3d غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    7,400
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    04-06-2012
    على الساعة
    08:48 PM

    افتراضي

    اقتباس
    ورد في 2ملوك 8: 26 كان أخزيا ابن 22 سنة حين ملك، وملك سنة واحدة في أورشليم، واسم أمه عثليا بنت عمري , وورد في 2أخبار 22: 2 كان أخزيا ابن 42 سنةحين ملك، وملك سنة واحدة في أورشليم , فكيف يكون هذا؟ ,

    وللرد نقول بنعمة الله : لا شك أن ما جاء في 2ملوك 8: 26 صحيح، فإن عمر أخزيا حين ملك كان 22 سنة, ففي 2أخبار 21: 20 نقرأ أن عمر أبيه لما مات كان أربعين سنة,

    ولكن لماذا يذكر 2أخبار 22: 2 أن عمره حين ملك كان 42 سنة؟

    الأغلب أن هذه غلطة من الناسخ, لقد كان العبرانيون يستعملون الحروف بدلًا من الأرقام, وهناك تشابه كبير بين الحرف الذي يدل على العدد 2 ، والحرف الذي يدل على العدد 4, وغلطة الناسخ هذه لا تغيّر عقيدة يهودية ولا مسيحية, كما أن 2ملوك 8 يصحح ما جاء في 2أخبار 22, وقال المفسر المعروف متى هنري تعليقا على هذا الموضوع: لانجد كتاباً مطبوعاً بدون قائمة تصحيح الأخطاء، ولا تُنسب الأخطاء للمؤلف، ولا تبخس الكتاب قيمته, والقارئ العادي يدرك القراءة الصحيحة تلقائياً، أو يدركها بمقارنة الخطأ بصواب آخر في نفس الكتاب,

    ولا ننسى أمرين: (1) يؤمن المسيحيون أن كلمة الله كتبها أناس الله القديسون مسوقين من الروح القدس (2بطرس 2: 21),

    (2)كان النسّاخ أمناء في الاحتفاظ بالنص الذي وصلهم بغير تغيير، فسلَّمونا ما وصلهم كما هو,
    شكرا على الإقرار بالخطأ

    نعم معه حق الكتاب به أخطاء ولكنها ليست أخطاء ترجمة , إنما أخطاء نساخ (الفرق كبير) كما قال

    الكتاب به أخطاء !!!!
    الكتاب به أخطاء !!!!
    الكتاب به أخطاء !!!!

    إذا باطلة هذه النصوص

    2 تيموثاوس 16:3
    كل الكتاب هو موحى به من الله ونافع للتعليم والتوبيخ للتقويم والتأديب الذي في البر

    2 بطرس 21:1
    لانه لم تأت نبوة قط بمشيئة انسان بل تكلم اناس الله القديسون مسوقين من الروح القدس

    والآن يصبح هذا النص فاعلاً


    رؤيا 18:22
    لاني اشهد لكل من يسمع اقوال نبوة هذا الكتاب ان كان احد يزيد على هذا يزيد الله عليه الضربات المكتوبة في هذا الكتاب.


    أي أن الكاتب أو الناسخ أو المترجم الذي شارك في هذا الخطأ ملعون من الله بنص الفقرة التي في إنجيلكم

    أي أن ما بين يديكم كتاب مكتوب بواسطة ملعون من الله , فهنيئاً لكم بما حصلتم عليه من الكتب السماوية الملعون أصحابها

    لو كنت مكانك (والعياذ بالله) لكنت ذهبت إلى بيتي وحرقت النسخ التي لدي من الكتاب "المقدس" الملعون أصحابها

    الكتب التي يسقط عنها أهم قاعدة أنها كتب كلها من عند الله حيث ثبت عكس ذلك
    "سُبْحَانَ اللَّهِ وَبِحَمْدِهِ سُبْحَانَ اللَّهِ الْعَظِيمِ"

  8. #108
    الصورة الرمزية sa3d
    sa3d غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    7,400
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    04-06-2012
    على الساعة
    08:48 PM

    افتراضي

    نرى أن المناظرة انتهت عند هذا الحد

    فبشهادة العضو النصراني , يوجد "غلطات" بشرية في الكتاب المقدس , مما ينفي أن يكون كل الكتاب من عند الله

    أشكر العضو "ناصر الحق" على صبره معي وأدعو له بالهداية

    وجزا الله الأخوة المتابعين كل الخير
    التعديل الأخير تم بواسطة sa3d ; 28-02-2007 الساعة 11:03 PM
    "سُبْحَانَ اللَّهِ وَبِحَمْدِهِ سُبْحَانَ اللَّهِ الْعَظِيمِ"

  9. #109
    الصورة الرمزية السيف البتار
    السيف البتار غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    14,100
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-11-2016
    على الساعة
    11:18 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة sa3d مشاهدة المشاركة
    نرى أن المناظرة انتهت عند هذا الحد

    فبشهادة العضو النصراني , يوجد "غلطات" بشرية في الكتاب المقدس , مما ينفي أن يكون كل الكتاب من عند الله

    أشكر العضو "ناصر الحق" على صبره معي وأدعو له بالهداية

    وجزا الله الأخوة المتابعين كل الخير
    وما هو المطلوب أكثر من ذلك؟

    مبروك للإسلام
    مبروك لمنتدى أتباع المرسلين
    مبروك للأخي الفاضل سعد
    إن كان سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ليس رسول الله لمدة 23 عاماً .. فلماذا لم يعاقبه معبود الكنيسة ؟
    .
    والنَّبيُّ (الكاذب) والكاهنُ وكُلُّ مَنْ يقولُ: هذا وَحيُ الرّبِّ، أُعاقِبُهُ هوَ وأهلُ بَيتِهِ *
    وأُلْحِقُ بِكُم عارًا أبديُا وخزْيًا دائِمًا لن يُنْسى
    (ارميا 23:-40-34)
    وأيُّ نبيٍّ تكلَّمَ باَسْمي كلامًا زائدًا لم آمُرْهُ بهِ، أو تكلَّمَ باَسْمِ آلهةٍ أُخرى، فجزاؤُهُ القَتْلُ(تث 18:20)
    .
    .
    الموسوعة المسيحية العربية *** من كتب هذه الأسفار *** موسوعة رد الشبهات ***

صفحة 11 من 11 الأولىالأولى ... 10 11

( الحوار الخامس عشر) هل الكتاب المقدس كلام الله ؟؟

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. هل الكتاب المقدس كلام الله ؟ أم هو كلام أم لموائيل ؟
    بواسطة ayoop2 في المنتدى حقائق حول الكتاب المقدس
    مشاركات: 54
    آخر مشاركة: 17-09-2014, 09:00 PM
  2. مشاركات: 135
    آخر مشاركة: 23-05-2009, 09:21 PM
  3. هل الكتاب المقدس كلام الله ( الفصل الخامس) اعترافات ملعونة
    بواسطة عبد الرحمن احمد عبد الرحمن في المنتدى منتديات محبي الشيخ أحمد ديدات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 22-04-2006, 05:38 PM
  4. هل الكتاب المقدس كلام الله ؟
    بواسطة عبد الرحمن احمد عبد الرحمن في المنتدى منتديات محبي الشيخ أحمد ديدات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 09-03-2006, 03:30 PM
  5. مشاركات: 29
    آخر مشاركة: 09-11-2005, 10:53 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

( الحوار الخامس عشر) هل الكتاب المقدس كلام الله ؟؟

( الحوار الخامس عشر) هل الكتاب المقدس كلام الله ؟؟