ما الحكمة هى طاعة الله الذي خلقنا كعباد (رضاع الكبير)

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

ما الحكمة هى طاعة الله الذي خلقنا كعباد (رضاع الكبير)

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 1 2
النتائج 11 إلى 20 من 20

الموضوع: ما الحكمة هى طاعة الله الذي خلقنا كعباد (رضاع الكبير)

  1. #11
    الصورة الرمزية kholio5
    kholio5 غير متواجد حالياً قادمون يا فلسطين صبرا
    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    المشاركات
    4,740
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    26-11-2016
    على الساعة
    06:52 PM

    افتراضي

    نص الحديث:
    أخرج مسلم في صحيحه (2|1076) عن عائشة قالت: جاءت سهلة بنت سهيل إلى النبي r فقالت: «يا رسول الله، إني أرى في وجه أبي حذيفة من دخول سالم وهو حليفه». فقال النبي r: «أرضعيه». قالت: «وكيف أُرضِعُهُ وهو رَجُلٌ كبير؟». فتبسّم رسول الله r وقال: «قد عَلِمْتُ أنه رجُلٌ كبير». فرجعت فقالت: «إني قد أرضعته فذهب الذي في نفس أبي حذيفة».

    موضع الشبهة:
    يقول الشيعة و يتبعهم غوغاء النصارى: كيف أرضعت سهلة بنت سهيل ذلك الرجل؟ وهل يجوز لها أن تكشف عورتها أو ترضعه؟

    أولا. لا أعلم كيف للشيعة الأعتراض عن هدا الحديث الدي لا يوجد فيه اي تصريح بمباشرة الثدي و عقيدتهم ملطخة بزواج المتعة بل وأجازوا التمتع بالطفلة
    الجواب:
    نقول: الحديث ذَكَرَ الرّضاعة، ولم يَذكر مباشرتها الرجل بالرضاعة أو مصّ الثدي أصلاً! بل قامت سهلة بنت سهيل بوضع اللبن في الإناء وسقيه له.
    قال الإمام ابن عبد البر في التمهيد (8|257): «هكذا إرضاع الكبير كما ذكر: يحلب له اللبن ويسقاه. وأما أن تلقمه المرأة ثديها –كما تصنع بالطفل– فلا. لأن ذلك لا يَحِلُّ عند جماعة العلماء. وقد أجمع فقهاء الأمصار على التحريم بما يشربه الغلام الرضيع من لبن المرأة، وإن لم يمصه من ثديها. وإنما اختلفوا في السعوط به وفي الحقنة والوجور وفي حين يصنع له منه، بما لا حاجة بنا إلى ذكره هاهنا».
    وقال ابن حجر في الفتح (9|148): «التغذية بلبن المرضعة يحرِّم، سواء كان بشرب أم بأكل، بأيِّ صفةٍ كان، حتى الوجور والسعوط والثرد والطبخ، وغير ذلك إذا ما وقع ذلك بالشرط المذكور من العدد، لأن ذلك يطرد الجوع». الوجور هو صب اللبن في الفم، والثرد هو خلط اللبن بالخبز.

    فمن الواضح أن العلماء مجمعون على أنه لا يجوز بحال أن يرى ويمس ثدي المرأة من الرجال غير زوجها. وإلا فإن التعسف والقول بالرضاعة المباشرة فيه نكارة شديدة. ذلك أن حذيفة يغار من دخوله على زوجه. فكيف يأمرها النبي بأمرٍ يغار منه المرء أشد من غيرته من الدخول، ألا وهو الرضاعة؟ هذا إذا افترضنا أن الرضاعة لا بد أن تكون من الثدي مباشرة. وإلا فالسلف الصالح مجمعون على أن الطفل الذي يشرب الحليب من غير رضعه من الثدي مباشرة يثبت له حكم الرضاعة.

    وإلى هذا تشير روايةٌ أخرجه ابن سعد في الطبقات الكبرى (8|271): «أخبرنا محمد بن عمر حدثنا محمد بن عبد الله بن أخي الزهري عن أبيه قال: كانت سهلة تحلب في مسعط أو إناءٍ قدر رضعة، فيشربه سالمٌ في كل يومٍ حتى مضت خمسة أيام. فكان بعد ذلك يدخل عليها وهي حاسِرٌ رأسها، رُخصة من رسول اللّه لسهلة بنت سهيل».
    وأخرج عبد الرازق في مصنفه (7|458): عن ابن جريج قال: سمعت عطاء يُسأل، قال له رجل: «سقتني امرأة من لبنها بعدما كنت رجلاً كبيراً، أأنكحها؟». قال: «لا». قلت: «وذلك رأيك؟». قال: «نعم. كانت عائشة تأمر بذلك بنات أخيها».
    ويتضح من هذين الأثرين أن تناول الكبار اللبن كان من إناء، كما صرح به في الأول، وكما هو واضح من لفظة "سقتني" في الثاني.



    وللنظر إلى قول ابن قتيبة الدينوري (ت 276ه) و هو عالم نحوي ليس له مثيل و خبير باللغة العربية و معانيها. قال في "تأويل مختلف الحديث" (ص308): «فأراد رسول الله -بمحلها عنده، و ما أحب من ائتلافهما، و نفي الوحشة عنهما- أن يزيل عن أبي حذيفة هذه الكراهة، و يطيب نفسه بدخوله. فقال لها "أرضعيه". و لم يرد: ضعي ثديك في فيه، كما يفعل بالأطفال. و لكن أراد: احلبي له من لبنك شيئاً، ثم ادفعيه إليه ليشربه. ليس يجوز غير هذا، لأنه لا يحل لسالم أن ينظر إلى ثدييها، إلى أن يقع الرضاع. فكيف يبيح له ما لا يحل له و ما لا يؤمن معه من الشهوة؟».

    وبهذا تزول الشبهة. فأما الزبد فيذهب جفاء وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض.

    أما بخصوص سؤالك حول
    اقتباس
    كم كان عمر سهله لتدر الحليب .. وتجمعه .. ثم تعطيه لسالم ..؟ و هل انجبت له اخوة في ذلك الوقت ..؟
    ان شاء الله ابحث في الأمر حتى يكون الرد موثقا ان شاء الله

  2. #12
    الصورة الرمزية kholio5
    kholio5 غير متواجد حالياً قادمون يا فلسطين صبرا
    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    المشاركات
    4,740
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    26-11-2016
    على الساعة
    06:52 PM

    افتراضي

    اسمحلي اخي أن اطرح عليك المسألة كما طرحت على رسول الله و أعطيني حلا للمسألة ان استطعت و أحضر ما شئت من المفكرين و الحكماء لحل المسألة
    فأليك المسألة التي عرضت على رسول الله عليه الصلاة والسلام :
    قرأت سهلة قول الله تعالى في كتابه المحكم الأية الكريمة التي جاء بها : " أدعوهم لآبائهم "
    رأت سهلة بعد هده الأية موقفها مع سالم في البيت فأحتارت حسب ما ورد في الحديث : فجاءت سهلة بنت سهيل بن عمرو القرشي ، وهى امرأة أبى حذيفة ، إلى رسول الله فقالت : يا رسول الله ، كنا نرى سالما ولدا وكان يدخل على وأنا فضل ، وليس لنا إلا بيت واحد ، فما ترى في شأنه ؟
    ما هو حلك للمسألة و أتحدى أي شخص يدعي الحكمة بأن يجد حلا للمسألة فأليك الحكم
    التعديل الأخير تم بواسطة kholio5 ; 13-02-2007 الساعة 02:29 PM

  3. #13
    الصورة الرمزية firaskadhmi
    firaskadhmi غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    77
    آخر نشاط
    22-09-2015
    على الساعة
    10:45 AM

    افتراضي

    الأخ العزيز kholio5 :
    أشكرك لمساعدتي في فهم بعض الأمور..
    .. وساشرح لك ما ترتب عن فهمي للموضوع..
    ان هناك خصوص في حالة سالم .. لأنه تربى في هذا البيت وعومل على أنه ابن لهم .. و إن رسول الله عرف طبيعة العلاقة بين سالم و سهلة اي إنها تنظر له نظرة الأبن .. وهو ينظر لها نظرة الأم ... وان ابى حذيفة بعد تحريم التبني بدأ يتضايق من دخول سالم عليهم بأ عتباره شرعا ليس ولدا له .. ولكن رسول الله كان يعرف يقينا نظرة سالم لأمه ونظرة سهلة لولدها .. فأراد ان يرفع الشك عن قلب أبا حذيفة بأجازة رخصة الرضاعة لسالم ليستحيل بها ولدا شرعيا لسهلة فتزول تلك الريبة من قلب أبى حذيفة ..
    فأفهم من ذلك أن الرخصة اجازة خاصة لحالة خاصة بنيت على دراية الرسول يقينا بما ذكرت .. وعليه لا يمكن جعله حكم عام .. لأن هناك أحاديث تلزم بضرورة الرضعات المشبعات التي تنبت اللحم .. لكي يحرم بالرضاع ما يحرم بالنسب التي ذكرتها سابقا .. و لذلك فأن السيدة عائشة (رضي الله عنها ) جانبها الصواب حين عممت الحكم .. وأنا أظن إن الفرق الأسلامية التي أنكرت الحديث .. ليس بقصد السوء ربما كان إجتهادا حيث إن كان المراد في الحديث العموم .. فهذا لا يتفق مع الأحاديث الاخرى الواردة عن الرسول .. وإن كان على وجه الخصوص .. فهذا يتفق مع رحمة الرسول الذي كان يحب ان يخفف عن المؤمنيين ويرفع الريبة من قلوبهم ..
    أسأل الله لي ولكم المغفرة .. ارشدني يا أخي ان كان في فهمي شيء خاطيء..
    اما ما أوردته انت على سبيل النكتة طبعا..
    اقتباس
    فهل معنى دلك ان النساء اللواتي يرضعن اولادهن اصطناعيا في زماننا هدا يحل لهم الزاج منهم حينما يكبروا ??
    ما دمت تقول ان الرضاع يلزم التقام الثدي فالحالة في الرضاع الأصطناعي بالتقام الثدي غير موجودة و بالتالي يحل لهم الزواج منهم ???
    فهنا انت تتكلم عن الأمهات من النسب وهن يحرمن حتى من دون رضاعة .. فلا يمكن المقارنة ..
    أما عن ما قلت ..
    اقتباس
    أنا رجل لدي اولاد وزوجتي طلبت مني ان أرضعهم في غيابها
    فهل يلزم دلك ان يلتقموا من ثديي ???
    فما شاع عندنا في اللهجات العاميه ان الرضاعة هي التقام الحلمة سواء كانت صناعية أم طبيعيه .. ولو كانت تريد زوجتك ان تعطي الأولاد الحليب بأناء لقالت ((لا تنسى ان تعطي الحليب (أو تشرب الحليب) للأولاد))
    على العموم فلا علم لي على وجه الدقة بالأصطلاح اللغوي ..
    وجزاك الله خيرا .. في الحقيقة لا أدري ربما تسرعت في الحكم على حديث الأخ عبد الله بن عبد الرحمن .. ولكن أعذروني فكلامه كان مبهما وفيه اشارات خفيه قصر علمي عن فهمها .. وأعتقدت انه يدافع عن الفكرة بشكل عام .. ولم أفهم علاقة ما ختم به .. فأرجو المعذرة..

  4. #14
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    297
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    11-01-2015
    على الساعة
    08:46 PM

    افتراضي الأمر أبسط مما يلزم كل هذاولو رفض الحديث لرفضت الآية

    إن الحمد لله تعالى نحمده ونستعينه ونستغفره ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ، ومن سيئات أعمالنا .
    من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له .وأ شهد أ ن محمداً عبدُه و رسولُه .
    يَاأَيها الذين آ مَنُوا اتقُوا اللهَ حَق تُقَا ته ولاتموتن إلا وأنتم مُسلمُون
    ياأيها الناسُ ا تقوا الله ربكم الذى خلقكم من نفس واحدة وخلق منها ز وجها وبث منهما رجالاً كثير اً وَ نساءً واتقوا الله الذى تساءلُونَ به والأ رحام إن الله كان عليكم رقيباً .
    ] يَا أ يها الذين آ منوا اتقوا الله وقولوا قَو لاً سَديداً يُصلح لَكُم أَ عما لكم وَ يَغفر لَكُم ذُ نُو بَكُم وَ مَن يُطع الله وَ رَسُولَهُ فَقَد فَازَ فَوزاً عَظيماً[
    [ أ ما بعد ]أقول بعد
    بسم الله
    إن إلتقام الثدي أمر مفروغ منه في كون الحياء هو العامل المحدد لطريقة الرضاع فلابد أن تكون إمتنعت عن المباشرة في ذلك
    وحتى القائلين بغير ذلك مثل قول الشيخ الألباني قال وحتى لو تصورنا أنه بإلتقامه فإن سالم كان معهم كالإبن يفعل ما يفعله الإبن وسط أهله ولم يتحرج أحد منه سوى بعد نزول الأمر بتحريم التبني
    فهل يقول أححد لماذا كالن أصلا وسطهم
    لا طبعا
    وهو الآن رضع فصار إبنا وهى خصوصية
    نسخت بحديث يبين أن التحريم يكون لما أنبت اللحم والعظم
    وإلا لو إختلط لبن طبيعي بغيره إصطناعي وشرب أكثر من شخص منه لكان الواحد منهم ابنا لمن أخذ اللبن منها أو منهن
    الشيء الثاني
    أن الشيخ علي جمعة مفتي الديار المصرية رد على الهواء مباشرة في برننامج البيت بيتك منذو عام أو أقل على الشبهة وقال أنه كان بعصر ثديها فتنزل مادة هلامية تستقبل على منديل ثم يتناول منها ويصير الأمر سهلا
    ومن يقول كيف يحرم ذلك الرجل وبحيث يصير به ولدا شرعيا لها من محارمها
    أقول إن الرضاع إذا كان مرة لا يحرم وإذا كان أكثر من مرة حرم
    فكيف هذا
    ومثله كيف نيتمم إذا لم يوجد الماء وقد وجب الغسل وتصح الصلاة
    إنها أمورا يتقبلها المؤمن لما دخل في قلبه من اليقين بأن المشرع هو الله جل وعلى وهذه آيات تملىء الآفاق
    و لا يمكن أن يفهم أحد لماذا أفعل بسنة معينة قبل أن يفهم لماذا أعبد الله أولا
    فمن عبده مقتنعا قبل سنة نبيه بالتالي مقتنعا

    والحديث صحيح واليكم الأنباء بالتفصيل
    فيض القدير في الرد على شبهة رضاعة الكبير



    الحمد لله و كفي و سلام علي عباده الذين اصطفي

    يثير النصاري هذه المسألة و كثيرا ما يتشدقون بها و هي ( رضاعة الكبير )

    و عموما اعرف ان الاخوة كلهم يعرفون الرد و لكن اكتب هذا فقط من باب تجميع الاراء و عساها تكون نافعة للاخوة الجدد


    اولا :

    الحديث الاول الذي نذكره و الذي احل فيه النبي رضاعة الكبير هو حديث سهلة بنت سهيل زوجة ابي حذيفة بن عتبة


    1- كيف تتم رضاعة الكبير؟؟ وهل يري بذلك عورة المرأة ؟؟

    الاجابة علي هذا السؤال تذكرني بالنكتة مصرية التي تقول ( ان رجلا اراد شرب اللبن البقري ساخنا فاشعل النار في البقرة )

    فهل يشترط لمن يشرب اللبن البقري او الجاموسي انه ينزل تحت الجاموسة ليشرب مباشرة من ثديها؟؟!!!

    عفوا اعتذر عن هذا المثال و لكن ما بالك اذا كنت تتعامل مع النصاري

    عموما نقول ان مباشرته للمرأة غير وارد و انما يتم حلب اللبن و يشربه دون ان يري عورتها , وما ثبت بخصوص رضاعة سالم و هو كبير من قبل التي ربته سهلة بنت سهيل هو انها حلبت لبنها في وعاء وأعطته ليشرب من الوعاء و هذا ثابت في طبقات ابن سعد ترجمة سهلة بنت سهيل .


    2- لماذا جاء الاسلام برضاعة الكبير؟؟؟

    الناظر لحديث سهلة سيعرف لماذا ؟

    لان سهلة نفسها تقول ان سالم كان يدخل عليهم ( اي انه كان ابنها بالتبني ) فلما حرّم الاسلام هذا التبني كان لابد من مرحلة انتقاليه

    كذلك سهلة هي التي قامت بتربية سالم فكان عندها مثل ولدها و عز عليها فراقه


    3- هل معني ذلك ان الامر كان خاصا بسهلة ؟؟

    انقسمت الارآء علي ثلاث :

    منهم من رأي ان الامر كان خاص بسهلة فقط
    منهم من راي ان الامر كان لمن كان له مثل حالها و للراي الاول و الثاني ذهبت ام سلمة و سائر زوجات النبي
    منهم من راي ان الامر مطلق ( و الي هذا ذهبت ام المؤمنين عائشة )


    4- هل تحل رضاعة الكبير الان ؟؟؟

    لا تحل و الدليل انها لا تحل بعد الحولين ما قاله :

    علي ابن ابي طالب
    ابن عباس
    ابن مسعود
    جابر
    ابن عمر
    ابي هريرة
    ام سلمة
    سعيد بن المسيب
    عطاء
    الشافعي
    مالك ( رغم انه اخرج الحديث في الموطأ )
    احمد
    اسحاق
    الثوري

    اما ابو حنيفة فخالف و رده تلامذته ( ابو يوسف و محمد ) و علي رأي ابو يوسف و محمد الذي هو التحريم يدور مذهب الاحناف .


    فهل معني ذلك ان عائشة ام المؤمنين رضي الله عنها كانت تدعو لامر حرام؟؟!!

    نقول بالطبع لا

    و لكن حدث نسخ لهذا الامر

    و الكل اجمع في الثلاثة اراء المذكورة آنفا ان هذا الامر بتحليل رضاعة الكبير كان لفترة عارضة الا السيدة عائشة

    فاذا اثبتنا ان السيدة عائشة نفسها اعترفت بهذا النسخ فلا مجال اذن لحجج النصاري

    كيف نثبت ذلك؟؟

    نقول اثبات ذلك عقلا و نقلا هو من البخاري

    فقد بوّب البخاري رحمة الله عليه بابا اسمه



    ثانيا : باب من قال لا رضاعة بعد الحولين

    هل اسم الباب واضح؟؟؟

    1- لماذا لا تجوز الرضاعة بعد الحولين؟؟؟

    لان النبي صلي اله عليه و سلم قال ( انما الرضاعة من المجاعة ) اي ان الرضاعة التي تحيب هي ما كانت في فترة ضغر الطفل كي يكون هذا اللبن سبب في بناء لحمه فتكون المرضعة قد انبتت من لبنها لحم الطفل كما الام تنبت من رحمها لحم الطفل فتكون المرضعة كالام في هذا الحين .


    2- هل لهذا الدليل شواهد ام انه مجرد استنتاج ؟؟؟

    الشاهد من حديث ابن مسعود حين قال ( لا رضاع الا ما شد العظم و انبت اللحم ) و من حديث ام سلمة ( لا يحرم من الرضاع الا ما فتق الامعاء ) .


    3- هل جزم احد ان هذا الحديث ناسخ للحديث الذي قبله ؟؟

    نعم و منهم المحب الطبري في الاحكام .


    4- و لكن كيف تستدل ان عائشة رضي الله عنها قد علمت بهذا النسخ ؟؟؟

    اقول لان بمنتهي البساطة هذا الحديث هو من رواية عائشة رضي الله عنها

    و اليكم الحديث : اخرج البخاري بسنده عن عائشة رضي الله عنها ان النبي دخل عليها و عندها رجل فكانما قد تغير وجهه فقالت انه اخي فقال انظرن ما اخوانكن انما الرضاعة من المجاعة

    فان قال النصاري ان ربما المراد بذلك الامر هو ( عدد الرضعات و ليس السن ) لاجبناهم ان هذا يستحيل فان احاديث اعداد الرضعات التي تحرم التي روتها هي عائشة رضي الله عنها و هي تعلمها جيدا

    كذلك لفظ الحديث لا يدل علي العدد و انما يدل علي السن ( انما الرضاعة من المجاعة ) اي في السن الذي يكون سد الجوع فيه هو اللبن الذي يرضعه الرضيع

    كذلك بوّب البخاري الحديث كما ذكرنا في باب من قال انه لا تجوز الرضاعة بعد الحولين .


    السؤال الاخير للنصاري : و ما يدريك ان هذا الحديث هو الذي نسخ الذي قبله و لم لا يكون العكس؟؟ اي لم لا يكون هذا الحديث هو الاول و حديث سهلة هو الناسخ ؟؟؟

    نقول هذا من فرط الغباء ان يظن النصاري كذلك و ذلك لان الاصل في الرضاعة كان التحريم فلابد ان يأتي حديث يحلل ذلك التحريم و هو حديث سهلة ثم اذا كان نسخ يكون بعد حديث سهلة لا قبله .

    و هذا ما نفهمه من الحديث ان عائشة رضي الله عنها كانت تظن بجوازه فنبهها النبي صلي الله عليه و سلم الي نسخه

    و علي هذا فاننا نقول ان الاجماع من امهات المؤمنين و الصحابة رضي الله عنهم و التابعيين و الائمة ان رضاعة الكبير منسوخة
    و انها ما احلها الله الا رحمة بالامة في امر احتجاب النساء عن ابنائهم الذين قاموا بتربيتهم لما نزل امر النهي عن التبني ثم نسخت .

    كتبه الأخ / دربالا////// (( http://www.ebnmaryam.com/reda3talkaber.htm ))

  5. #15
    الصورة الرمزية kholio5
    kholio5 غير متواجد حالياً قادمون يا فلسطين صبرا
    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    المشاركات
    4,740
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    26-11-2016
    على الساعة
    06:52 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة firaskadhmi مشاهدة المشاركة
    الأخ العزيزkholio5 :
    أشكرك لمساعدتي في فهم بعض الأمور..
    كلنا نتعلم من بعضنا و أن كنا نجهل أمرا فلا يعني هدا عجزا في العقيدة بحد داتها و انما هو جهلنا نحن في العقيدة و ما اوتينا من العلم الا قليلا
    نسأل الله أن يؤتينا من العلم ومن أراد الله به خيرا يفقهه في الدين . نسأل الله أن نكون منهم اللهم أمين

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة firaskadhmi مشاهدة المشاركة
    .. وساشرح لك ما ترتب عن فهمي للموضوع..
    ان هناك خصوص في حالة سالم .. لأنه تربى في هذا البيت وعومل على أنه ابن لهم .. و إن رسول الله عرف طبيعة العلاقة بين سالم و سهلة اي إنها تنظر له نظرة الأبن .. وهو ينظر لها نظرة الأم
    هدا ليس استنتاجا او مفهوما بل هو ما جاء في الحديث بالتصريح و أقول أنه سبحان الله حينما يتمكن المرء من تشغيل عقله لتدبر الأمور فانها تكون يسيرة الفهم

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة firaskadhmi مشاهدة المشاركة
    وان ابى حذيفة بعد تحريم التبني بدأ يتضايق من دخول سالم عليهم بأ عتباره شرعا ليس ولدا له
    كلامك صحيح ودلك بعد نزول قوله تعالى أدعوهم لأباءهم وهناك أحاديث تبين صراحة هدا الأمر ان أبا حديفة كان يتضايق من دخول سالم على سهلة بعد نزول هدا الأية الكريمة ولو أردت أدرجها لك ان شاء الله

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة firaskadhmi مشاهدة المشاركة
    لأن هناك أحاديث تلزم بضرورة الرضعات المشبعات التي تنبت اللحم
    أنت هنا و بفطرتك السليمة بينت استغراب سهلة حينما أخبرها رسول الله بفتواه فتعجبت سهلة كيف يمكن للرضاع ان يجعل سالم محرما رغم أنه كبير و دلك لعلمها بما جاء في الأحاديث على ضرورة الرضعات المشبعات التي تنبت اللحم ولم يكن استغرابها انها كانت ستباشره الثدي لأنها أساسا أستفتت النبي من عدم جواز دخوله فكيف سيفتيها النبي بمباشرة الثدي ??
    بناء على يقينها ان النبي أطهر من أن يفتي بدلك

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة firaskadhmi مشاهدة المشاركة
    فما شاع عندنا في اللهجات العاميه ان الرضاعة هي التقام الحلمة سواء كانت صناعية أم طبيعيه
    وهل نحكم بالشائع على الشرع ??
    من هدا المنطق نفسه يقول النصارى أن الخمرة التي ناولت السيدة عائشة للرسول كانت خمرة مسكرة
    لكن ان رجعنا للقواميس فلن نجد شيئا اسمه خمرة بفتح الحاء
    فهل نحكم الشرع بما هو شائع ??
    وأنا اسمي هدا الأمر استعمارا لنا في ثقافتنا العربية و لغتنا العربية وكان مفتعلا وليس صدفة ان يبعدونا عن لغتنا العربية ليهاجمونا بعدها

  6. #16
    الصورة الرمزية firaskadhmi
    firaskadhmi غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    77
    آخر نشاط
    22-09-2015
    على الساعة
    10:45 AM

    افتراضي

    جزاكم الله خيرا يا إخواني .. على هذا التوضيح .. مما أزال الريبة .. وأدخل الطمأنينه في قلوبنا ...

  7. #17
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    297
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    11-01-2015
    على الساعة
    08:46 PM

    افتراضي الحياء الحياء

    إن الحمد لله تعالى نحمده ونستعينه ونستغفره ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ، ومن سيئات أعمالنا .
    من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له .وأ شهد أ ن محمداً عبدُه و رسولُه .
    يَاأَيها الذين آ مَنُوا اتقُوا اللهَ حَق تُقَا ته ولاتموتن إلا وأنتم مُسلمُون
    ياأيها الناسُ ا تقوا الله ربكم الذى خلقكم من نفس واحدة وخلق منها ز وجها وبث منهما رجالاً كثير اً وَ نساءً واتقوا الله الذى تساءلُونَ به والأ رحام إن الله كان عليكم رقيباً .
    ] يَا أ يها الذين آ منوا اتقوا الله وقولوا قَو لاً سَديداً يُصلح لَكُم أَ عما لكم وَ يَغفر لَكُم ذُ نُو بَكُم وَ مَن يُطع الله وَ رَسُولَهُ فَقَد فَازَ فَوزاً عَظيماً[
    [ أ ما بعد ]
    إن خلق ديننا الحياء
    وقد فهمت السيدة سهلة مقصد النبي فهو كبير نعم ولكن هذا هو نفسه السبب الذي سيجعلها ترضعه بدون الطريقة المباشرة فالرضاع لغة لا يعني فقط تلك الطريقة المعروفة وإنما يشمل وصول اللبن الى المُرضَع بأي وسيلة
    المهم أن يكون لبن أم
    وأما عن عمر السيدة سهلة فإن سالم وأبوه أو حذيفة لم يكونوا بعيدين عن النبي وكانوا من الصحابة المقربين له
    لذا فقد اتضح من سياق الأحاديث أنه يعرفها ويعرف ابنها وأبيه وقالت إنا نعلم سالما لنا ابنا وإني أجد في وجه أبي حذيفة شيئا ...
    فهو بعد بيان تحريم التبني صلر يراه ليس من المحارم ولابد من وجود غيرة في هذه الحالة
    وعليه فالرسول الكريم كان يعلم في ذلك الوقت أنها تستطيع إرضاعه وإلا فما كان ليأمرها بشيء لا تستطيعه
    أليس كذلك ؟؟
    وهكذا كان الإرضاع كما سمعت من أفواه بعض أهل العلم بدون التصريح بإسمه
    بإسكابه في كوب خمس مرات أ هـ
    عدة مرات (متتالية مجتمعة أو متفرقة )
    وقال إن النووي رحمه اله في شرح صحيح مسلم قال في تعليقه على الحديث إن هذا كان للإضطرار
    فقال
    ولكننا نسأل ما هى الضرورة
    نعم
    ما هى الضرورة
    إن الرضاع لغة وشرعا
    تعريفه وصول لبن المُرضِع الى المُرضَع
    بأي وسيلة يتحقق بها الرضاع
    ونحن نسأل النصارى في النهاية
    ما مصير من يعشق إمرأة عشقا يريد معه الزواج ولا يستطيع زواجها لأنه متزوج
    وأنتم لا تغضون أبصاركم ولا تصومون ليخفف حدة الرغبة في الزواج عندكم
    إنه سيحيا بين نارين
    وإن الشرع لا يأمر بشيء قبل أن تقتنع بكل ما في عقيدته
    ثم تتلقى الأحكام لا من شخص بل من الله
    فلا شك أن شرع اله أحكم ولذا نحن نجده لكل زمان ومكان صالحا
    ولا نرى غيره كذلك
    وهل يعقل أن يرضع ناسوت الإله
    ويدفن
    ويرفع
    ويقال أنه إله واحد
    إنكم تخطئون في حق الإله
    أو أنكم تعترفون بأنه منفصل في أقانيمه أو في أجزائه ناسوتا ولاهوتا
    وعليه
    فالذي صلب هو
    الناسوت
    قناع ارتداه ورماه
    م تقواون رفع هو الآخر
    فلماذا يرفع إلا لو كان صار جزءا منه
    وهكذا صار جزءا من الإله عندهم أهين
    ولا يصح هذا عند عاقل
    إله يهان جزء منه
    فما بال العابد لهذا المعبود الذي يذل جزء منه
    http://www.hurras.org/vb/showthread.php?p=56810

  8. #18
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    297
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    11-01-2015
    على الساعة
    08:46 PM

    افتراضي

    إن تعريف الرضاعة شرعا ولغة
    لا يشترط فيه أن ينتقل اللبن من الأم الى الإبن بطريقة بعينها
    كما أن الرسول كان يعرف أبي حذيفة وسالم ابنه والأسرة لأنهم كانوا من الصحابة المعروفين والقريبين له
    فهو لا يأمره بإرضاع ابنها إلا لعلمه أنها تستطيع ذلك
    وإلا فما كان ليأمرها بما لا تستطيعه
    كما أن الحياء وهو الواضح في كلام السيدة سهله معه كما كان واضحا أنه يعرفهم وردت أحاديث أخرى تذكر سالم وتبين معرفة الرسول به ومكانته بين الصحابة
    ذلك الحياء هو المبين لطريقة الإرضاع
    فلا حاجة كما قال النووي الى غير إنتقال اللبن بواسطة الشرب من كوب خمس مرات لضرورة
    لأنه لا توجد ضرورة
    ونسأل
    أليس الناسوت قد عاش مع اللاهوت
    فلماذا يقال أنه صلب دون اللاهوت
    وبدليل أن النصارى في مصر عندهم مناسبة دينية في رفع وإصعاد جسد المسيح
    لأنه جزء من الإله ولمكانته
    ولهذا فصلبه يعد إهانة لمن يعبدون أو لجزء منه
    فلا يصح كل كلام بعد كلامهم هذا
    فيفهمونا كيف علم الله بأن آدم سيعصاه ومع ذلك خلق الخلق وهو يعلم أن معصيته يكون غفرانها
    بذلك الصلب



    المزعوم

  9. #19
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    14
    آخر نشاط
    18-10-2007
    على الساعة
    11:29 AM

    افتراضي

    انا اعتقد ان رضاعة الكبير هي محل افتراء وكذب فهل يعقل ان يعجز النبي العربي ان يحل هذه المشكله الا بخلق مشكله اكبر منها فأن كانت كميه محدوده من الحليب سواء بلقم الثدي او بوسيله اخرىتجعل الراضع ابنا للمرضوع وهذه الكميه لا تتجاوز نسبتها في تكوين دم المرضوع اكثر من 10% فكيف الحال لو تبرعت امراءه بأربع لترات من الدم الى احدهم فهل ستصبح امه ايضا؟؟؟؟؟؟!! هل من المعقول ان يؤثر هذا الحليب بطريقة الشبق الجنسي عند الرجال ويخفف من هيجانهم نحو نساء هن غريبات عنهم تماما؟؟ ان الانسان خلق على فطره سليمه وهذه الفطره هي التي تمنعه من الاقتراب الى محارم الله
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    يمكنك تغير التوقيع الإفتراضي من لوحة التحكم

  10. #20
    الصورة الرمزية kholio5
    kholio5 غير متواجد حالياً قادمون يا فلسطين صبرا
    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    المشاركات
    4,740
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    26-11-2016
    على الساعة
    06:52 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد سنان مشاهدة المشاركة
    انا اعتقد ان رضاعة الكبير هي محل افتراء وكذب فهل يعقل ان يعجز النبي العربي ان يحل هذه المشكله الا بخلق مشكله اكبر منها فأن كانت كميه محدوده من الحليب سواء بلقم الثدي او بوسيله اخرىتجعل الراضع ابنا للمرضوع وهذه الكميه لا تتجاوز نسبتها في تكوين دم المرضوع اكثر من 10% فكيف الحال لو تبرعت امراءه بأربع لترات من الدم الى احدهم فهل ستصبح امه ايضا؟؟؟؟؟؟!! هل من المعقول ان يؤثر هذا الحليب بطريقة الشبق الجنسي عند الرجال ويخفف من هيجانهم نحو نساء هن غريبات عنهم تماما؟؟ ان الانسان خلق على فطره سليمه وهذه الفطره هي التي تمنعه من الاقتراب الى محارم الله
    عزيزي نحن لا نحكم عقيدتنا تحت مسطرة الأعتقاد ابدا

    ما تفضلت بقوله وبضرب مثل نقل الدم لا دخل له ابدا بأساس الموضوع

    أرجو مراجعة المشاركات قبل تحكيم رأيك

    و قد اوردت في مداخلتي تحديا لمن يستطيع أن يحققه فل تتفضل بأيجاد الحل المناسب :

    اقتباس
    اسمحلي اخي أن اطرح عليك المسألة كما طرحت على رسول الله و أعطيني حلا للمسألة ان استطعت و أحضر ما شئت من المفكرين و الحكماء لحل المسألة
    فأليك المسألة التي عرضت على رسول الله عليه الصلاة والسلام :
    قرأت سهلة قول الله تعالى في كتابه المحكم الأية الكريمة التي جاء بها : " أدعوهم لآبائهم "
    رأت سهلة بعد هده الأية موقفها مع سالم في البيت فأحتارت حسب ما ورد في الحديث : فجاءت سهلة بنت سهيل بن عمرو القرشي ، وهى امرأة أبى حذيفة ، إلى رسول الله فقالت : يا رسول الله ، كنا نرى سالما ولدا وكان يدخل على وأنا فضل ، وليس لنا إلا بيت واحد ، فما ترى في شأنه ؟
    ما هو حلك للمسألة و أتحدى أي شخص يدعي الحكمة بأن يجد حلا للمسألة فأليك الحكم
    أتحفنا بحل لهذه المسألة و سنقر لك بعدها بحكمك الشخصي

    أما تشبيهك للمسألة بنقل الدم فهذا لا تقابل فيه أبدا و لا يعتد به

    لأن القاعدة تقول :
    يحرم من الرضاعة ما يحرم من النسب

    ولم يأتي أبدا التحريم بنقل الدم فلا مجال للمقارنة هنا

    تحياتي و ما يضر الأسلام الا ما نسمعه دائما بتحكيم الأراء الشخصية مهملين التشريعات المسنة من طرف الله ورسوله

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 1 2

ما الحكمة هى طاعة الله الذي خلقنا كعباد (رضاع الكبير)

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. السر الخطير فى رضاع الكبير
    بواسطة واثق بالله في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 24-09-2014, 05:18 PM
  2. قاسم الظهر حول شبهة رضاع الكبير
    بواسطة ismael-y في المنتدى شبهات حول السيرة والأحاديث والسنة
    مشاركات: 52
    آخر مشاركة: 24-03-2007, 02:27 AM
  3. رضاع الكبير عند النصاري
    بواسطة faridabdin في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 27-12-2006, 09:45 AM
  4. شبهة رضاع الكبير ?
    بواسطة محمد مصطفى في المنتدى شبهات حول السيرة والأحاديث والسنة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 24-12-2005, 03:37 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

ما الحكمة هى طاعة الله الذي خلقنا كعباد (رضاع الكبير)

ما الحكمة هى طاعة الله الذي خلقنا كعباد (رضاع الكبير)