عصمة القران الكريم وجهالات المبشرين

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

عصمة القران الكريم وجهالات المبشرين

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 1 2 3 الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 29

الموضوع: عصمة القران الكريم وجهالات المبشرين

  1. #11
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    2,652
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    30-09-2017
    على الساعة
    11:52 AM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    ونبلغ الاعتراض الذي يقول فيه هذا الفاضي (الذي يمتلئ كتابه الحقير بالأخطاء النحوية الأولية ثم يأنس في نفسه الوقاحة والجرأةَ على التهجم على لغة القرآن الكريم رعونةً منه وطيشاً) إن في قوله تعالى في الآية 10 من سورة "المنافقون" : {وانفقوا وَأَنْفِقُوا مِنْ مَا رَزَقْنَاكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ فَيَقُولَ رَبِّ لَوْلَا أَخَّرْتَنِي إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ فَأَصَّدَّقَ وَأَكُنْ مِنَ الصَّالِحِينَ} خطأ نحوياً ، إذ كان المفروض (حسبما يقول) أن يُنْصَب فعل الكينونة عطفاً على "أصَّدَق" (ص 108). وأنا على يقين أنه لا يعرف لم نُصِب هذا الفعل الأخير. إنما هو كلام وُضِع على لسانه فردَده كالببغاء دون أن يعي معنّى أو يدرك مغزى. أجل ، أنا موقن تمام الإيقان أنه لا يفهم أن سبب نصب هذا الفعل هو مجيئه بعد "فاء السببية" ، لكن فلْنَطْوِ هذه ولنسارع إلى القول بأنه ما دام القرآن قد استعمل لفظاً أو تركيباً أو إعراباً ما فهو صواب لا يأتيه الغلط من بين يديه ولا من خلفه حتى لو قلنا إن الرسول عليه السلام هو مؤلفه ، فهو عربي تؤخذ عنه اللغة ولا يراجّع في شيء منها ، فضلاً عن أن أحداً من المشركين أو المنافقين أو نصارى العرب ويهودهم لم يعترض على شيء من لغة القرآن رغم حرصهم على التشكيك فيه بكل وسيلة. وعلى أية حال فإن في جَزْم فعل الكينونة في الآية الكريمة مغزى دقيقاً ، وهو أن قائل هذا الكلام ، رغم تمنّيه تأجيل موته قليلاً ، يعلم أن الاستجابة لأمنيته أمر مستبعد ، كيف ذلك؟ المعروف أن "إنْ" الشرطية تدل على استبعاد وقوع الشرط أو استحالته ، ومعنى الكلام على أساس جزم "أكُنْ" هو : "لولا أخرتني إلى أجل قريب فأصَّدَّق ، وإن حدث هذا أكن من الصالحين". أي أنه يعرف أن تأخير موته إلى أجل قريب هو من الاستحالة بمكان. ألم يقل القرآن : {إِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ فَلَا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلَا يَسْتَقْدِمُونَ}؟ ألم يكن جواب الله على من سأله الخروج من النار والرجوع إلى الدنيا لعله يعمل صالحاً ينجيه مما هو فيه من عذاب النار : {َكلا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ}؟ ألم يعقّب القرآن على من نطقوا بكلمة الإيمان في سَقَر قائلاً : "أنَّى لهم التناوش (أي كيف يمكنهم أن يفوزوا بالإيمان) من مكان بعيد (أي بعد أن انقضت الدنيا ولم يعد من سبيل إلى تدارك ما فات)؟"؟ وعلى عادة القرآن الكريم نراه قد أدّى هذا المعنى بغاية الإيجاز ، إذ لم يفعل أكثر من تسكين نون "أكون" بدلاً من فتحها. وهذه هي الفحولة القرآنية المعروفة ، أما الصغار التافهون فأنَّي لهم أن يفهموا ذاك؟
    هذا ، وللقدماء توجيه آخر يختلف بعض الشيء عن توجيهي ، إذ يقولون إن "أكُنْ" قد جُزِمَتْ عطفاً على موضع "فأصَّدَّقَ" على أساس أن تقدير الكلام هو : "إن تؤخرني أصَّدَّقْ". وهو توجيه مشكور ومقدور ، لكن ما قلتُه يذهب إلى الهدف مباشرة دون التعريج هنا أو ههنا ، علاوة على أني شفعته بالمغزى الذي أحسب أن الآية قد أرادت الإيماء إليه ولم أسَّقْه مجرداً كما فعل أجدادنا ، - رضي الله عنهم - وأثابهم على جهودهم وسبْقهم.وبالمناسبة فثَمً قراءة أخرى بنصب "أكون" ، وكلتا القراءتين عربية بليغة ، وكل ما في الأمر أن لكل منهما مغزى غير الذي للأخرى.
    سَلامٌ مِنْ صَبا بَرَدى أَرَقُّ ....ودمعٌ لا يُكَفْكَفُ يا دمشقُ

    ومَعْذِرَةَ اليراعةِ والقوافي .... جلاءُ الرِّزءِ عَنْ وَصْفٍ يُدَّقُ

    وذكرى عن خواطرِها لقلبي .... إليكِ تلفّتٌ أَبداً وخَفْقُ

  2. #12
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    2,652
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    30-09-2017
    على الساعة
    11:52 AM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قلم من نار مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيك اخى الحبيب ابو على سلمت يمينك وبورك فيها
    وفيكم بارك الله اخي الحبيب قلم من نار
    سَلامٌ مِنْ صَبا بَرَدى أَرَقُّ ....ودمعٌ لا يُكَفْكَفُ يا دمشقُ

    ومَعْذِرَةَ اليراعةِ والقوافي .... جلاءُ الرِّزءِ عَنْ وَصْفٍ يُدَّقُ

    وذكرى عن خواطرِها لقلبي .... إليكِ تلفّتٌ أَبداً وخَفْقُ

  3. #13
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    2,652
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    30-09-2017
    على الساعة
    11:52 AM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    أما ما أقدم عليه هذا الطائش من تخطئة قوله تعالى في الآية العاشرة من سورة "هود" : {وَلَئِنْ أَذَقْنَاهُ نَعْمَاءَ بَعْدَ ضَرَّاءَ مَسَّتْهُ لَيَقُولَنَّ ذَهَبَ السَّيِّئَاتُ عَنِّي} فهو فضيحة الدهر ، إذ معناه إنه لا يُلِمّ حتى بالقواعد الأولية التي يعرفها تلميذ المرحلة الابتدائية.
    قال ، فضّ الله فاه : "كان يجب أن يجرّ المضاف إليه فيقول : بعد ضرّاءِ مسَّتْه" (ص 108). والحمد لله أنْ عرف هذا المنكوس أن "ضَرّاء" مضاف إليه ، أما ظنّه بأن جرّها يستلزم وضع كسرة (واحدة) تحت آخر حروفها فممّا يُضْحِك الَمكْروب ، إذ معناه أولاً إنه لم يسمع بأن الممنوع من الصرف لا يُجَرّ بالكسر بل الفتح (بفتحة واحدة). هذه واحدة ، والثانية أن الكلمات التي تُجَرّ بالكسر لابد أن توضع تحت آخر حروفها كسرتان لا كسرة واحدة ، لأن الكسرة الواحدة هي علامة بناء لا إعراب.
    سَلامٌ مِنْ صَبا بَرَدى أَرَقُّ ....ودمعٌ لا يُكَفْكَفُ يا دمشقُ

    ومَعْذِرَةَ اليراعةِ والقوافي .... جلاءُ الرِّزءِ عَنْ وَصْفٍ يُدَّقُ

    وذكرى عن خواطرِها لقلبي .... إليكِ تلفّتٌ أَبداً وخَفْقُ

  4. #14
    الصورة الرمزية ahmedali
    ahmedali غير متواجد حالياً عضو مراقب
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    194
    آخر نشاط
    22-02-2011
    على الساعة
    09:09 PM

    افتراضي

    الحمد لله وبعد :


    يقول بن مالك في الألفية :

    وجر بالفتحة ما لا ينصرف . . . ما لم يضف أو يك بعد أل ردف

    يعني الممنوع من الصرف يجر بالفتحة إلا إذا أضيف أو حلّي بالألف واللام على رأي البصريين أو بأل على رأي الكوفيين .

    والممنوع من الصرف يجمعها قولك :

    اجمع, وزن ,عادلا , ركّب , وأنث ,بمعرفة , وزد , عجمة , والوصف قد كمل .

    وضرّاء هنا مؤنث ممدود كحمراء وعجماء وقصواء وغيرها

    لكن لو حليتها بالألف واللام فستصبح الضراء - مجرورة بالكسرة - .

    لا أدري هل هذا المنكوس قد اعترض أيضا على قوله تعالى : ولسليمان"فقد جاءت مفتوحة أيضا

    وأية الملك أيضا :"ولقد زينا السماء الدنيا بمصابيح" فقد جاءت مفتوحة أيضا

    ولها نفس حكم ضراء من ناحية الإعراب لكن علة هذا الحكم فقط تختلف ففي "سليمان" العلة هي العلمية وزيادة الألف والنون

    وفي "مصابيح" صيغة منتهى الجموع أو نقول هي على وزن "مفاعيل" فكل كلمة تكون على وزن مفاعل أو مفاعيل فهي ممنوعة من الصرف
    او نقول ثلاثة أحرف بعد الألف
    على وزن مفاعل :" مساجد"

    على وزن مفاعيل :"مفاتيح"

    ولا أدري هل يعرف النصراني معنى كلمة "مصروف" ؟

    سمي الإسم المصروف بهذا الإسم لأن في آخره تنوين إما ضمتين أو فتحتين أو كسرتين - وكأنني بمسيحي أخر يقول أو سكونين فعندما ننطق التنوين يحدث صوت شبيه بصوت الدراهم في الجيب

    استفدت كل هذا من شرح بن عثيمين - رحمه الله - للآجرومية والألفية - فرحمة الله عليه رحمة واسعة

  5. #15
    الصورة الرمزية ahmedali
    ahmedali غير متواجد حالياً عضو مراقب
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    194
    آخر نشاط
    22-02-2011
    على الساعة
    09:09 PM

    افتراضي

    الصحيح القول اما ضمتان او فتحتان او كسرتان او سكونان ...

  6. #16
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    2,652
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    30-09-2017
    على الساعة
    11:52 AM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    جزاك الله خيرا اخي احمد على الاضافة المميزة
    نستكمل مع شبهات النصراني المسكين والرد عليها ...

    أما الاعتراض الاخرفهو قوله ِ إن الضمير في كلمة "بِنُورهم" من قوله تعالى عن المنافقين في الآية 17 من سورة "البقرة" : {مَثَلُهُمْ كَمَثَلِ الَّذِي اسْتَوْقَدَ نَارًا فَلَمَّا أَضَاءَتْ مَا حَوْلَهُ ذَهَبَ اللَّهُ بِنُورِهِمْ} كان يجب أن يكون مفرداً فيقال : "... كمثل الذي استوقد ناراً ، فملا أضاءت ما حوله ذهب الله بنوره" (ص 108)؟ والحق الذي كرّرناه مراراً هو أن القرآن متى قال شيئاً فهو صواب مليوناً في المائة ، إذ كلامه هو القاعدة التي يقاس عليها ولا يصح أن يحاكمه أحد إلى غيره ، وإلا قلبنا الأمور بذلك رأساً على عقب. إن معنى الآية هو : "مَثَلُهم (أي مثل المنافقين مع رسول الله) كَمَثَل الذي استوقد ناراً (لرفاقه) ، فلما أضاءت ما حوله ذهب الله بنورهم (أي بنور أولئك الرفاق)". والسبب في أخذي بهذا التفسير هو أن المنافقين لم يحدث أن استوقدوا ناراً ليَرَوْا على ضوئها الحق والهدى ، إذ ليست هذه شيمة المنافقين ، بل الذي استوقدها هو الرسول عليه السلام ، فقد أتى بنور القرآن هدايةً للبشر ، لكن المنافقين غطَّوْا أعينهم وأغلقوا قلوبهم في وجه دعوته وهدايته ، وهو ما عبًر عنه القرآن بأن الله قد ذهب عندئذ بنورهم ، أي بمقدرتهم على الرؤية والاستجابة لداعي الخير.
    سَلامٌ مِنْ صَبا بَرَدى أَرَقُّ ....ودمعٌ لا يُكَفْكَفُ يا دمشقُ

    ومَعْذِرَةَ اليراعةِ والقوافي .... جلاءُ الرِّزءِ عَنْ وَصْفٍ يُدَّقُ

    وذكرى عن خواطرِها لقلبي .... إليكِ تلفّتٌ أَبداً وخَفْقُ

  7. #17
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    2,652
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    30-09-2017
    على الساعة
    11:52 AM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    ومن الإيجاز القرآني البليغ نَصْبُ {الْمُقِيمِينَ الصَّلَاةَ} في قوله جل جلاله في الآية 162 من سورة "النساء" : {لَكِنِ الرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ مِنْهُمْ وَالْمُؤْمِنُونَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وَالْمُقِيمِينَ الصَّلَاةَ وَالْمُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَالْمُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ أُولَئِكَ سَنُؤْتِيهِمْ أَجْرًا عَظِيمًا} ، بهدف تخصيصهم بالذكر على سبيل المدح لبيان أهمية الصلاة في الدين ، إذ هي الرباط الذي يصل المؤمن بربه ويجعله دائماً على ذكر منه. وليس المقصود مجرد "المصلّين" بل {الْمُقِيمِينَ الصَّلَاةَ} ، أي الذين يؤدونها على وجهها ، وتظهر في قلوبهم وأعمالهم ثمرتها ، فهؤلاء هم الجديرون بالمدح لا الذين يأتون الصلاة وهم كسالى مراءاةً للناس أو لمجرد التخلص من عبثها. والمعنى على ذلك هو : "الراسخون في العلم منهم والمؤمنون ... ، وخاصةً المقيمين الصلاة ، والمؤتون الزكاة ..." أو ما أشبه. وهذا من وظائف الإعراب في الأسلوب العربي الأصيل ، إذ بإبدال حركة بحركة أو حرف بحرف يستغنى المتكلم عن لفظةٍ أو جملة بأكملها. ومن ذلك قول خرنق بنت هفّاف :
    لا يَبْعَدَنْ قومي الذين همُ ... سُمَ العُداة وآفة الجُزْرِ
    النازلين بكل معتركِ ... والطيبون معاقدَ الأُزْرِ
    وهذان البيتان أيضاً :
    إلى الملك القَرْم وابن الهما ... م وليث الكتيبة في المزدَحَمْ
    وذا الرأي حين تغم الأمو ... ر بذات الصليل وذات اللحم
    وكذلك قول ابن الخياط :
    وكلً قوم أطاعوا أمر سيدهم ... إلى نُمَيْراً أطاعت أمر عاديها
    الظاعنين ولما يُظْعِنوا أحداً ... والقائلون : لمن داَّر نخلَّيها؟
    بيد أن جاهلنا الذي لا يفقه شيئاً في العربية يتطاول على الآية الكريمة قائلاً : "كان يجب أن يُرْفَع المعطوف على المرفوع فيقول : "والمقيمون الصلاة" (ص 108).
    التعديل الأخير تم بواسطة ابو علي الفلسطيني ; 27-02-2010 الساعة 05:17 PM
    سَلامٌ مِنْ صَبا بَرَدى أَرَقُّ ....ودمعٌ لا يُكَفْكَفُ يا دمشقُ

    ومَعْذِرَةَ اليراعةِ والقوافي .... جلاءُ الرِّزءِ عَنْ وَصْفٍ يُدَّقُ

    وذكرى عن خواطرِها لقلبي .... إليكِ تلفّتٌ أَبداً وخَفْقُ

  8. #18
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    2,652
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    30-09-2017
    على الساعة
    11:52 AM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    وهنا نصل إلى الاعتراض الذي يقول فيه الببغاء إن عبارة "أياماً معدودات" في قوله تعالى في الآيتين 183 - 184 من سورة "البقرة" : {َيا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (183) أَيَّامًا مَعْدُودَاتٍ...} كان ينبغي أن نُغَيْر إلى "أياماً معدودة" على أساس أن رمضان ثلاثون يوماً ، والثلاثون ليست بالعدد القليل.

    قلنا إن "أياماً معدودات" هنا لا تعني القلة أو الكثرة بل تعني أنها أيام محدّدة هي أيام شهر رمضان من كل عام. وهو نفس المعنى في قوله تعالى : {وَمَا نُؤَخِّرُهُ إِلَّا لِأَجَلٍ مَعْدُودٍ} ، وقوله : "ولئن أخَّرنْا عنهم العذاب إلى أُمَّة معدودة (أي إلى وقت محدّد) ليقولُنّ : ما يحبسه؟". و"الأجل" و"الأمة" معناها "الميقات" ، والميقات لا يُعَدّ ، وإنما يحدَّد.
    سَلامٌ مِنْ صَبا بَرَدى أَرَقُّ ....ودمعٌ لا يُكَفْكَفُ يا دمشقُ

    ومَعْذِرَةَ اليراعةِ والقوافي .... جلاءُ الرِّزءِ عَنْ وَصْفٍ يُدَّقُ

    وذكرى عن خواطرِها لقلبي .... إليكِ تلفّتٌ أَبداً وخَفْقُ

  9. #19
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,221
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    08-12-2017
    على الساعة
    02:31 PM

    افتراضي

    سلمت يمينك يا أبا على
    الله يبارك فيك
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  10. #20
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    2,652
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    30-09-2017
    على الساعة
    11:52 AM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة 3abd Arahman مشاهدة المشاركة
    سلمت يمينك يا أبا على
    الله يبارك فيك
    وفيكم بارك الله اخي الحبيب عبد الرحمن
    سَلامٌ مِنْ صَبا بَرَدى أَرَقُّ ....ودمعٌ لا يُكَفْكَفُ يا دمشقُ

    ومَعْذِرَةَ اليراعةِ والقوافي .... جلاءُ الرِّزءِ عَنْ وَصْفٍ يُدَّقُ

    وذكرى عن خواطرِها لقلبي .... إليكِ تلفّتٌ أَبداً وخَفْقُ

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 1 2 3 الأخيرةالأخيرة

عصمة القران الكريم وجهالات المبشرين

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الحوار التاسع ... حول عصمة القرآن الكريم ... الأخ زيد جلال و العضو سارو
    بواسطة الشرقاوى في المنتدى منتدى المناظرات
    مشاركات: 24
    آخر مشاركة: 09-07-2014, 02:04 AM
  2. رد افتراءات المبشرين على آيات القرآن الكريم
    بواسطة فداء الرسول في المنتدى منتدى الكتب
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 12-12-2012, 12:38 PM
  3. شبهة مسيحي عن عصمة القرآن الكريم
    بواسطة abo_younis في المنتدى شبهات حول القران الكريم
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 18-11-2009, 11:46 AM
  4. مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 18-08-2006, 03:13 PM
  5. الفرق بين ضياء الشمس ونور القمر فى القران الكريم, إشارة علمية فى القران الكريم
    بواسطة heshamzn في المنتدى الإعجاز العلمي فى القرأن الكريم والسنة النبوية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 07-05-2005, 03:36 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

عصمة القران الكريم وجهالات المبشرين

عصمة القران الكريم وجهالات المبشرين