السكرى Diabetus والغرغرينا Gangrene

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

السكرى Diabetus والغرغرينا Gangrene

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: السكرى Diabetus والغرغرينا Gangrene

  1. #1
    الصورة الرمزية ronya
    ronya غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    May 2006
    المشاركات
    8,783
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-08-2017
    على الساعة
    08:42 PM

    افتراضي السكرى Diabetus والغرغرينا Gangrene

    السكري Diabetes Mellitus



    ربما لا يخلو مجلس إلا ويتطرق أحد المتحدثين للكلام عن مرض السكري وما سببه هذا المرض لفلان من الناس، قريب كان أو صاحب، من مضاعفات ومشاكل صحية كبيرة. وربما لا ندعى إلى مائدة طعام إلا ويتنحى أحد المدعوين معتذراً عن المشاركة في الطعام لإصابته بمرض السكر. أو يطلب نوعاً خاصاً من الطعام. فنرى فيه عزما وتصميما على الإلتزام أحيانا ونراه أحيانا أخرى وقد تهاون تحت ضغط وإلحاح الحاضرين بتناول قطعة الحلوى هذه والمجاملة في تذوق هذه الأكلة. إلى آخره من العادات المتبعة.

    ونظرا لأن الداء السكري من الأمراض المتشعبة ويحتاج إلى صفحات كثيرة لإستيفاء الحديث عنه. فسوف نحاول قدر الإمكان الإجابة على ما يجول في خاطر مريض السكر بشكل خاص وكذلك الكثير من الناس الذين أصبح شبح مرض السكر يسبب لهم الكثير من القلق والخوف ويثير في ذهنهم الكثير من التساؤلات عن احتمال إصابتهم بمرض السكر.

    ما مدى انتشاره؟
    ينتشر مرض البول السكري في جميع بقاع العالم ويصيب الأغنياء والفقراء، الصغار والكبار، الرجال والنساء. ويلاحظ ازدياد انتشار مرض البول السكري مع تقدم الحضارة رغم انه كان معروفا قبل الاف السنين. وربما يكون وراء الإنتشار الكبير تغير نوع الطعام، والرفاهية، والتدخين، والشدة النفسية، والقلق، والسمنة، وأسباب أخرى. ولذلك تتوقع منظمة الصحة العالمية أن يتضاعف عدد المصابين بمرض البول السكري إلى 239 مليون شخص بحلول عام 2010.

    وتصل نسبة الإصابة به حوالي 7% من عدد السكان. فمثلا توصلت إحدى الدراسات الكندية التي أجريت في الفترة 1986-1992 إلى أن نسبة الإصابة به في كندا تتوزع كالتالي:

    رجال من 18-24 عام 0.9% 25-64 6.2% 65-74 13.2% نساء من 18-24 عام 2.9% 25-64 5.9%65-7412.0%

    ويقدر انتشارة بين 2 و 4 بالمائة في الولايات المتحدة الأمريكية، ويتوقع أن نسبة الإصابة بالبول السكري في الخليج العربي ربما تصل إلى 10% من عدد السكان. وتشكل مضاعفات السكري ما يزيد عن 25% من حالات القصور الكلوي، وما يزيد عن 50% من حالات بتر الأطراف. كما يعتبر داء السكري السبب الرئيسي للعمى بما يقدر بحوالي 5000 حالة جديدة كل عام. وبالإضافة لذلك يشغل مرضى السكري 10% من أيام المكوث في المستشفيات للسيطرة على الحالات الحادة منه.

    ما العلاقة بين الإنسولين والسكر؟
    في البداية من المفيد أن نعرف أن السكر في الدم (الجلوكوز Glucose أو سكر العنب أو سكر الدم) يعتبر مصدر الطاقة الرئيسي لكافة التفاعلات الحيوية المهمة لاستقرار خلايا الجسم في الحياة وتأدية الوظائف المطلوبة منها والتي تشكل في مجموعها عمل الجسم ككل من جهد عقلي وعضلي. ويحتوي جسم الإنسان الطبيعي على كمية محددة من السكر في الدم تتراوح عند شخص صائم ما بين 70-120 ملغرام لكل 100 مل (أو سنتيمتر مكعب) من بلازما الدم، أو بالمقياس الآخر تكون من 3.5 إلى 6.7 ملي مول للتر الواحد. وهذه الكمية قابلة للزيادة والنقصان بحسب كمية ونوعية الغذاء المتناولة.

    ولكي يستطيع الجسم استعمال الجلكوز كمصدر للطاقة فلابد من وجود هرمون الإنسولين Insulin الذي يساعد على دخول الجلكوز إلى داخل الخلية وبدء عملية التمثيل الغذائي للجلكوز لإنتاج الطاقة الحرارية. وتتم عملية دخول الجلكوز إلى داخل الخلايا بواسطة مستقبلات خاصة بالإنسولين على سطح الخلايا. أي فقط بوجود الإنسولين على المستقبلات الخاصة به على سطح الخلايا يتم نفاذ الجلكوز إلى داخل الخلايا. هنا نستطيع أن نقول أن داء السكري هو عبارة ارتفاع نسبة السكر في الدم فوق المعدل الطبيعي نتيجة لنقص في إفراز هرمون الإنسولين أو عدم فاعليته أو كليهما معا.

    وإذا عرفنا أن أي كمية من الطعام يتناولها الإنسان، وخاصة اذا كان يحتوي على مواد نشوية أو سكرية كما هو الحال في الطعام العادي، تؤدي إلى ارتفاع كمية السكر عن الحد السوي وهذا يؤدي إلى استثارة مستقبلات خاصة تحرك البنكرياس Pancreas على إفراز هرمون الإنسولين Insulin الذي يتدخل بآليات معقدة ليعيد كمية السكر إلى الحدود السوية. وكذلك إذا عرفنا أن الكبد ومجموعة كبيرة من الهرمونات تتدخل في هذا العمل أدركنا أهمية السكر في الدم وعرفنا تفسير ترافق مرضى السكر مع الكثير من أمراض الغدد الصماء والكبد وكذلك اضطراب هذه الأجهزة إذا كان الداء السكري هو المرض الأولي الذي له علاقة بالأنسولين والبنكرياس. فما هو البنكرياس؟ وما هو الأنسولين؟ وما علاقتهما بمرض البول السكري؟

    ما هو البنكرياس؟


    البنكرياس عضو فريد يقع في أعلى البطن من جسم الإنسان وقريبا من المعدة، ويحتوي على غدد قنوية تعرف باسم الغدد النسخية، تفرز عصارة البنكرياس في الاثنى عشر. وتحتوي هذه العصارة على أنزيمات لهضم الطعام، كما يحتوي البنكرياس على غدد صماء تعرف بجزر لانجرهانز Langerhans وهي تحتوي على خلايا بيتا beta التي تفرز هرمون الإنسولين الذي ينظم السكر في الدم، وتحتوي أيضا على خلايا ألفا alpha التي تفرز هرمون معروف باسم جلوكاجون glucagon له مفعول معاكس لمفعول الأنسولين.

    كيف يتم المحافظة على توازن السكر في الدم؟
    إن معدل سكر العنب (الجلكوز) في دم الإنسان السليم ثابت، ويبلغ حوالي جرام واحد لكل كيلوجرام من بلازما الدم. إلا إن هذه النسبة وسطية، لأن نسبة سكر العنب قد ترتفع بعد وجبة غنية بالسكر والنشاء مثلا، وقد تنخفض هذه النسبة قليلا إذا امتنع الشخص عن تناول الكربوهيدرات كالسكر والخبز والأرز. وفي مطلق الحالات لا يحتمل دم الإنسان نسبة عالية من سكر العنب (الجلكوز). فإذا ارتفعت نسبة سكر العنب عن معدل 1.8 جرامات بالألف، تقوم الكليتان بطرح الفائض في البول، وتسمى هذه الحالة المرضية بالبول السكري (داء السكري).

    كيف تتم المحافظة على نسبة السكر في الدم؟
    عندما ترتفع نسبة السكر في الدم تفرز غدد البنكرياس الصماء، أي خلايا بيتا، هرمون الإنسولين الذي يحول سكر العنب إلى مادة نشوية (مادة احتياطية) لكي تنخفض نسبة السكر في الدم، فتعود إلى معدلها الطبيعي. ويطلق على هذه المادة اسم النشاء الحيواني أو الجلايكوجين glycogen. يخزن الجلايكوجين في الكبد والعضلات وذلك لآستعماله فيما بعد كوقود للجسم حيث يتحول عند ذلك إلى سكر عنب. كما أن بعضا من الجلوكوز يتحول إلى دهون ثلاثية تخزن في المناطق السمينة من الجسم.


    أما إذا انخفضت نسبة السكر، فتفرز غدد لانجرهانز هرمونها الثاني من خلايا ألفا alpha (الذي له مفعول معاكس لمفعول الأنسولين) والمعروف باسم جلوكاجون glucagon، فيحول النشاء الحيواني (المادة الاحتياطية) إلى سكر العنب، فترتفع نسبة السكر في الدم مرة أخرى إلى معدلها الطبيعي.

    ولكن إذا نقص إنتاج الإنسولين من البنكرياس بسبب تلف خلايا بيتا أو بسبب نقص في عدد مستقبلات الإنسولين على سطح الخلايا أو بسبب خلل في شكلها فإن الجلكوز لا يتسطيع دخول الخلايا مما يؤدي إلى ارتفاع نسبة الجلكوز بالدم والإصابة بداء السكري.

    منقول من موقع صحة
    التعديل الأخير تم بواسطة Doctor X ; 10-02-2011 الساعة 11:50 AM


  2. #2
    الصورة الرمزية ronya
    ronya غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    May 2006
    المشاركات
    8,783
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-08-2017
    على الساعة
    08:42 PM

    افتراضي

    الغرغرينا Gangrene
    كلمة غرغرينا هى تعبير طبي يستخدم لوصف موت جزء من الجسم, و تنشأ الغرغرينا عندما ينقطع الإمداد الدموي عن الجزء المتأثر أو المصاب بالغرغرينا, كنتيجة لعمليات مختلفة مثل العدوى, أو مرض يصيب وعاء دموي, أو كدمة. ومن الممكن أن تصيب الغرغرينا أي مكان فى الجسم, و أكثر أماكن الإصابة شيوعا هى أصابع القدم, و أصابع اليد, و الأقدام, و الأيدي.

    أنواع الغرغرينا

    يوجد نوعين رئيسيين من الغرغرينا:
    الغرغرينا الجافة Dry gangrene:

    وهي أكثر الأنواع شيوعا, و تحدث بسبب تخفيض سريان الدم فى الشرايين التي تغذى الجزء المصاب, و يظهر هذا النوع تدريجيا, كما يتقدم ببطء. وعند أغلب الذين يصابون بهذا النوع لا يحدث تلوث أو عدوى, كما يصبح لون النسيج أسود, و يكون الجزء المصاب بارد, وفي النهاية ينسلخ النسيج المصاب و يسقط. وهذا النوع يشيع تواجده عند الذين يعانون من انسداد الشرايين, كما هو عند الذين يصابون بتصلب الشرايين arteriosclerosis نتيجة لزيادة مستوى الكولستيرول أو مرض السكر diabetes , أو التدخين, أو عوامل وراثية, أو عوامل أخرى.

    الغرغرينا الطرية أو الرطبة Wet or moist gangrene:


    وهي تنشأ كأحد مضاعفات تلوث الجروح, حيث يسبب التورم الناشئ عن العدوى توقف سريان الدم, و يسهل توقف سريان الدم إلى الجزء المصاب تلوثه بالميكروبات و تكاثرها به أيضا, وذلك حيث أن الدم لا يصل إلي هذا الجزء, و بالتالي عدم وصول كرات الدم البيضاء التي تحارب الميكروبات .


    و الغرغرينا الغازية:


    هي نوع من الغرغرينا الرطبة يسببها ميكروب من المطثيات Clostridia, وهي نوع من البكتيريا تسبب تلوث الجروح, وهي تنمو فقط فى غياب الأكسجين, و كلما نما هذا الميكروب فإنه ينتج مواد سامة وغاز, ومن هنا جاءت التسمية بالغرغرينا الغازية gas gangrene .


    أسباب الغرغرينا
    توجد عوامل تزيد من خطر التعرض للإصابة بالغرغرينا وأهمها:


    الجروح و الكدمات مثل الجروح التي تسحق الأنسجة, و الحروق الشديدة, و لسعة البرد أو عضة الصقيع أو الجليد frostbite.
    الأمراض التي تؤثر على الدورة الدموية مثل تصلب الشرايين, و مرض السكر, و التدخين و مرض رينو Raynaud disease.
    التلوث الميكروبي للجروح.
    [/LIST]
    أعراض الغرغرينا

    أعراض الغرغرينا الجافة:

    أول الأعراض يكون حدوث خدر و تنميل يعقبه حدوث ألم شديد.
    المنطقة المتأثرة بالغرغرينا الجافة تصبح باردة.
    وفي البداية فإن المنطقة المتأثرة تكون حمراء, و بعد ذلك تصبح بنية اللون, وفي النهاية تصبح سمراء و تذبل.

    أعراض الغرغرينا الطرية:

    المنطقة المتأثرة تصبح متورمة.
    ثم يحدث بالمنطقة المتأثرة ألم شديد.
    يحدث ارتشاح لسوائل فى مكان الإصابة.
    مكان الإصابة تكون له رائحة كريهة.
    يصبح مكان الإصابة أسود.
    تحدث حمى للشخص المصاب.

    أعراض الغرغرينا الغازية:

    يحدث تلوث للجرح.
    يحدث ارتشاح من النسيج المصاب لإفراز بني محمرأو مدمم bloody.
    عند الضغط على المنطقة المصابة يحدث إحساس بالخشخشة أو الطرقعة, وذلك نتيجة للغاز الذي تنتجه المطثيات Clostridia التي تلوث الجرح.
    يحدث تورم مكان الجرح.
    يكون الألم شديد مكان الإصابة.
    يحدث للشخص المتأثر ارتفاع للحرارة, و زيادة لسرعة ضربات القلب, و سرعة بالتنفس عند انتشار المواد السامة التي يفرزها الميكروب بالدم.
    [/LIST]
    متى نبحث عن المساعدة الطبية
    يجب التوجه إلى مزود الخدمة الطبية عند ظهور أحد العلامات الآتية:


    عندما يتغير لون منطقة بالجسم إلى اللون الأزرق أو الأسود.
    عندما لا يلتئم جرح فى مدة تتراوح ما بين 7 إلى 14 يوم.
    عندما يكون الألم شديد فى موضع محدد من الجسم.
    عندما يستمر ارتفاع الحرارة و يكون السبب غير معروف.
    عندما يخرج من الجرح صديد أو دم.
    عندما يصدر من الجرح رائحة كريهة.
    فحوص الغرغرينا

    يعتمد التشخيص على شكوى المريض, و فحص الطبيب, و التحاليل و الفحوص الطبية.
    و يهتم مزود الخدمة الطبية بسؤال المريض عن كدمة سابقة, أو مرض مزمن مثل مرض السكر, أو عملية جراحية, أو التدخين, أو التعرض للبرد الشديد.
    يهتم الفحص الطبي بالكشف عن أي علامات للغرغرينا.
    يزداد عدد كرات الدم البيضاء عند الإصابة بالغرغرينا الطرية.
    تؤخذ عينة من موضع الإصابة لعمل اختبار مزرعة, للتعرف على نوع الميكروب الذي يسبب التلوث.
    قد تكشف أشعة إكس التي تجرى على موضع الإصابة عن وجود فقاعات غاز بالنسيج المصاب.
    قد تساعد الأشعة المقطعية CT scan, و أشعة الرنين المغناطيسي MRI, في الكشف عن مدى تحطم الأنسجة, و كمية الغاز الموجودة.
    قد تكشف الأشعة بالصبغة للشريان arteriogram الذي يغذى المنطقة المصابة بالغرغرينا الجافة عن وجود انسداد بالشريان.

    http://www.sehha.com/surgery/Gangrene5.jpg[/IMG]

    علاج الغرغرينا

    المصابون بالغرغرينا يحتاجون لتقييم عاجل, و علاج لمنع ازديادها, و إعطاء المضادات الحيوية, و الجراحة, و دخول المستشفى تعتبر أشياء أساسية, و قد ثبت فعاليتها.
    لأن الغرغرينا الجافة يكون سببها نقص إمداد مكان الإصابة بالدم, لذلك فإن الحفاظ على سريان الدم إلى منطقة الإصابة يكون حيويا, و تقييم المتخصص فى جراحة الأوعية الدموية قد ينتهي به إلى النصح بالتدخل الجراحى لفائدة المريض.
    تجرى إزالة للأنسجة الميتة Surgical debridement فى حالات الإصابة بالغرغرينا الطرية, مع إعطاء المضادات الحيوية بالوريد, للسيطرة على التلوث.
    في حالات الإصابة بالغرغرينا الغازية فإن العلاج المكثف يكون ضروريا, وذلك لأن انتشار العدوى عن طريق الدم يهدد أعضاء الجسم الحيوية بالتلف, و يكون إزالة الأنسجة الميتة ضروريا مع إعطاء المضادات الحيوية للمريض.
    يفضل أن تعطى المضادات الحيوية عن طرق الوريد.
    تعطى مسكنات الألم حسب الضرورة.
    تعطى مضادات التجلط لمنع تكون الجلطات.
    تعطى المحاليل بالوريد لتعويض الأملاح المعدنية.
    تزال الأنسجة الميتة جراحيا للسماح بتجدد الأنسجة, و منع انتشار العدوى للأنسجة المجاورة.
    عند عدم التمكن من السيطرة على التلوث بإزالة الأنسجة الميتة و المضادات الحيوية, يكون بتر الجزء المصاب ضروريا لمنع المزيد من التدهور.
    قد يستخدم العلاج بالأكسجين ذو الضغط العالي hyperbaric oxygen therapy و التي تشير بعض الدراسات إلى فائدته فى التئام الجروح و قتل الميكروبات التي تعيش فى غياب الأكسجين.[/RIGHT][/LIST]

    المتابعة Follow-up

    يجب حفظ منطقة الإصابة نظيفة.
    يجب إتباع التعليمات الطبية, وأن يوضع فى الاعتبار ما يخص تغيير الضمادات.
    يوضع فى الاعتبار إكمال المضادات الحيوية الموصوفة.
    يحدد نشاط المريض قدر المستطاع لبضعة أيام.
    [/LIST]
    الوقاية من الغرغرينا

    يجب الاحتفاظ بالجروح نظيفة و معقمة, وذلك من خلال تنظيفها جيدا بمحلول مطهر.
    ملاحظة علامات التلوث و العدوى مثل الاحمرار, و الصديد, و التورم, و الألم الغير معتاد.
    اللجوء إلى المشورة الطبية عند تلوث الجروح.
    يجب على مرض السكر ضبط مستوى السكر بالدواء المناسب.
    التعليم السليم للعناية بالقدم عند مرضى السكر هو أمر حيوي, و ينبغي إجراء فحص روتيني لأقدامهم للكشف عن أي جروح, أو تغير بلون الجلد, كما يجب سرعة العناية بأي جرح عندهم مهما كان صغر حجمه, كما يجب العناية بتقليم أظافرهم و لبس أحذية مناسبة و مريحة.
    تقييم حالة المريض prognosis

    يوضع فى الاعتبار مكان الإصابة أو الجزء المصاب بالغرغرينا, و مدى الإصابة, و سبب الغرغرينا, و الحالة الصحية العامة للمريض و بصفة عامة فإن مصير الحالات يكون طيب, إلا فى الحالات التي ينتشر فيها التلوث, و العدوى عن طريق الدم, كما أن معظم الحالات يشفى عند العلاج المبكر من خلال إعطاء المضادات الحيوية بالوريد, و إزالة الأنسجة الميتة.
    في حالة عدم الاهتمام بالعلاج من الممكن أن تؤدى الغرغرينا إلى عدوى و تلوث قاتل.
    ومن الممكن أن تتقدم الغرغرينا الغازية بسرعة و يحدث انتشار للتلوث و العدوى إلى الدم, و يؤدى ذلك إلى وفاة من 20-25% من الحالات المصابة.
    عند التشخيص المبكر و العلاج فإن 80% من المصابين يعيشون دون الحاجة لعمل بتر و يكون من 15-20% فقط هم الذين يحتاجون إلى بتر.
    معظم حالات الغرغرينا الجافة يكون لديهم مشاكل صحية تشكل إعاقة للشفاء و يكون فشل الأجهزة الأخرى بالجسم قاتل فى العادة.




السكرى Diabetus والغرغرينا Gangrene

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

السكرى Diabetus والغرغرينا Gangrene

السكرى Diabetus والغرغرينا Gangrene