نِعَم و رضا

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

نِعَم و رضا

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: نِعَم و رضا

  1. #1
    الصورة الرمزية heureuse05
    heureuse05 غير متواجد حالياً اللهم انصر المسلمين
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    976
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    01-09-2012
    على الساعة
    05:38 PM

    نِعَم و رضا

    نعمة الرضا والقناعة


    دخل الأب علي ابنه الشاب وهو يتناول طعام إفطاره وهو شارد الذهن عابس الوجه‏,‏ تبدو عليه علامات الضيق والاكتئاب فسأله‏:‏ ماذا بك؟ فأجاب الابن بعد تردد وإلحاج من الأب‏:‏ متضايق‏..‏


    أشعر أن كل شيء حولي سييء‏..‏ أشعر أن مستقبلي غير واضح‏..‏ بل هو مستقبل مظلم‏..‏ لا أشعر بالسعادة مطلقا‏..‏ فماذا بقي في هذه الحياة يدعو للرضا عنها؟

    واستمع الأب جيدا إلي ابنه‏,‏ وتركه يفرغ ما بداخله من شحنات الغضب والسلبية حتي فرغ من كلامه‏,‏ فربت علي كتفه وجلس بجانبه‏,‏ ثم بدأ كلامه معه قائلا‏:‏

    يا بني ان العبد منا لا يدرك حكمة الله سبحانه وتعالي في تصريف الأمور‏,‏ فكم من خير فرحنا به ورقصنا له طربا فكان هو الشر بعينه‏,‏ وكم من أمر ظنناه شرا وأقمنا الدنيا ولم نقعدها من أجله فكان هو الخير بعينه وعسي أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم وعسي أن تحبوا شيئا وهو شر لكم والله يعلم وأنتم لا تعلمون صدق الله العظيم‏.‏ فسبحان الله من تجلي في سماه يرزق ويكرم ويعطي‏,‏ فنعمه لا تعد ولا تحصي‏,‏ والتفت إلي ابنه يسأله وهو يجلس إلي جواره‏:‏ لقد سألت ما الذي يدعو إلي الرضا في هذه الحياة؟ هل تدري ماذا يدعو للرضا في هذه الحياة؟ تعال نسترجع معا نصف الساعة التي قضيتها منذ أن استيقظت وتناولت افطارك حتي الآن‏.‏


    لقد استيقظت يا بني من نومك وكنت دافئا ملتحفا في سريرك تحيط بك أربعة جدران وسقف بينما هناك من لا يجد حتي سقفا يؤويه‏,‏ فلتحمد الله علي هذا‏,‏ ثم تحمده علي أن رد اليك روحك بعد أن أمسك أرواحا أخري‏,‏ وتذكر قوله عز وجل‏(‏ الله يتوفي الأنفس حين موتها والتي لم تمت في منامها فيمسك التي قضي عليها الموت ويرسل الأخري إلي أجل مسمي‏)‏ الزمر‏42.‏

    فالنوم هو ميتة صغري‏,‏ وبذلك أعطاك المولي جل وعلا فرصة أخري لكي تعدل مسارك وتتوب إليه قبل أن تلقاه‏,‏ لتبعث علي الإيمان والتوبة لأن المرء يبعث علي ما مات عليه‏.‏
    ثم فتحت عينيك علي صوت جرس المنبه فنهضت من سريرك‏..‏ هل تعلم كم نعمة أنعم الله بها عليك خلال هذه الحركة التلقائية؟ لقد سمعت جرس المنبه فأيقظك بينما كنت تغط في نوم عميق‏,‏ فحاسة السمع هي الوحيدة من بين الحواس الخمس التي تعمل والإنسان نائم‏,‏ ثم أنك قد سمعت وغيرك أصم لا يسمع‏,‏ ففتحت عينيك ورأيت ضوء النهار فأبصرت وغيرك لا يبصر‏,‏ وانتفضت من سريرك لكي تدخل الحمام‏,‏ فاستجاب لك جسدك مع أن هناك من لا يتحرك إلا إذا حركه أو ساعده أحد آخر لأنه مشلول أو عاجز‏,‏ ولا يقوي حتي علي وضع قدمه علي الأرض‏,‏ يا بني انك تعيش في نعمة الله‏,‏ بينما المريض والعاجز يعيش في معية الله‏,‏ وإذا صبر فإنه سوف ينال أجره يوم القيامة دون أي حساب لأن هذا هو جزاء الصابرين‏(‏ انما يوفي الصابرون أجرهم بغير حساب‏)‏ فذلك هو العدل الإلهي‏.‏


    تأمل جيدا أنك عندما أردت أن تقضي حاجتك قد استطعت أن تتحكم في نفسك‏,‏ ولم يحدث هذا لك بشكل لا إرادي يجعل من حولك ينفرون منك‏,‏ لقد أكرمك الله ودخلت إلي الحمام سائرا علي قدميك‏,‏ وقضيت حاجتك‏,‏ وآه لو تعلم عظمة هذه النعمة‏,‏ فقد روي أن ابن السماك دخل علي الرشيد يوما فاستسقاه‏,‏ فأتي بكوز فلما أخذه الرشيد قال له ابن السماك‏:‏ علي رسلك يا أمير المؤمنين لو منعت هذه الشربة بكم كنت تشتريها؟ قال بنصف ملكي‏,‏ فقال له اشرب هنأك الله تعالي‏,‏ فلما شربها عاد فقال له أسألك يا أمير المؤمنين لو منعت خروجها من بدنك بماذا كنت تشتري خروجها؟ قال بجميع ملكي‏,‏ فقال ابن السماك‏:‏ إن ملكا قيمته شربة ماء وبوله لجدير أن لا ينافس فيه‏,‏ فبكي هارون الرشيد بكاء شديدا‏.‏

    ثم عاد الأب يعدد لابنه بعضا من النعم التي تحثه علي الرضا خلال هذه نصف الساعة التي مرت به منذ استيقاظه وقال لابنه‏:‏ لقد غسلت وجهك وتوضأت وتطهرت‏,‏ وهناك من لا يجد مثل هذا الماء النظيف الذي يجب ألا تسرف في استخدامه‏,‏ وخرجت وصليت فأحمد الله علي نعمة الإيمان‏,‏ فهناك من هم قلوبهم غلف الذين نسوا الله فأنساهم أنفسهم‏,‏ وطلبت إفطارك من والدتك‏,‏ فتحرك لسانك بما يريد مخك أن يقوله ويعبر عنه‏,‏ وهناك من لا يستطيع أن ينطلق‏,‏ وإذا نطق لا يستطيع التعبير عما يريد‏,‏ وإذا عبر لا يجد من يستمع إليه أو يفهمه‏,‏ وأتت لك والدتك بهذا الطعام وأخذت تأكله واستطعت أن تفتح فمك وتمضغ طعامك بأسنانك‏,‏ وغيرك لا يملكها‏,‏ فأحسست بطعمه واستسغته وإلا لما أكلته‏,‏ وهناك من لا يشعر بذلك لأنه يفقد حاسة التذوق‏,‏ وأخذت تبتلعه دون أن يحدث لك مكروه مع أن إصابة عصب واحد يمكن أن تجعلك غير قادر علي المضغ أو البلع‏,‏ فيدخل طعامك في جهازك التنفسي فتشرق أو تختنق‏,‏ ثم إنك انفعلت وبدأت تقص علي ما بداخلك وتلك نعمة يفتقدها الكثيرون ولا يستطيعون التعبير عما بداخلهم من مشاعر وأحاسيس‏,‏ ووجدت أيضا من يستمع إليك وتلك نعمة أخري‏..‏ ونعم أخري كثيرة لايتسع المجال لذكرها‏(‏ وأن تعدوا نعمة الله لا تحصوها‏)‏صدق الله العظيم‏.‏

    واعتدل الأب في جلسته وقال‏:‏ أتدري يا بني ما ينقصك؟ ان ما ينقصك هو نعمة الرضا فأنت دائما تبحث عن الرزق المادي أو الايجابي‏,‏ مع أن هناك الكثير من الرزق السلبي الذي منحك الله اياه ولا تشعر بوجوده‏,‏وهو ما يطلق عليه البعض البركة أو الستر الذي يجعل ما لديك يسترك ويكفيك‏,‏ فالرضا ينبغي أن ينبع من داخلك‏,‏ وتذكر أننا مخلوقون في هذه الدنيا في كبد‏(‏ لقد خلقنا الإنسان في كبد‏)‏ البلد‏4‏ أي تعب ومشقة‏,‏ فيجب أن نتعامل معها في هذا الاطار ونصبر ونعمل ما علينا ونترك الباقي لله‏,‏ فما بين غمضة عين وانتباهتها يبدل الله من حال إلي حال‏,‏وعندما يضيق بك الحال لا تقل يارب عندي هم كبير ولكن قل ياهم عندي رب كبير‏,‏ وتذكر الحديث القدسي الرائع الذي يقول فيه رب العزة يابن آدم‏..‏ عندك ما يكفيك‏,‏ وأنت تطلب ما يطغيك‏,‏ لا بقليل تقنع‏..‏ ولا من كثير تشبع‏..‏ إذا أصبحت معافي في جسدك‏,‏ آمنا في سربك‏,‏ وعندك قوت يومك‏,‏ فعلي الدنيا العفاء‏..‏ يا بني ادعو الله دائما بقولك‏:‏ اللهم عرفنا النعمة بدوامها ولا تعرفنا النعمة بزوالها‏.‏
    وحضن الابن أباه وقال‏:‏ الحمد لله الذي منحني إياك‏,‏ والحمد لله علي نعمة الرضا‏,‏ والحمد لله علي نعمة الحمد‏,‏ الحمد لله كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه‏

    بقلم: عبد الهادى مصباح
    التعديل الأخير تم بواسطة heureuse05 ; 23-02-2010 الساعة 09:15 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    الصورة الرمزية نضال 3
    نضال 3 غير متواجد حالياً مشرفة منتديات الأسرة والمجتمع
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    7,554
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    02-08-2016
    على الساعة
    01:19 AM

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



    في كتابه الكريم:

    {وحشر لسليمان جنوده من الجن والإنس والطير فهم يوزعون حتى إذا أتوا على

    وادي النمل قالت نملة أيها النمل أدخلوا مساكنكم لا يحطمنكم سليمان وجنوده وهم لا يشعرون

    فتبسم ضاحكاً من قولها وقال رب أوزعني أن أشكر نعمتك التي أنعمت علي وعلى والدي وأن أعمل

    صالحاً ترضاه وأدخلني برحمتك في عبادك الصالحين}.


    متى تحس أن حياتك ذات معنى ؟؟!!

    هذا سؤال يجب أن تسأله لنفسك لأنه سؤال كبير وقد يضع الأمور في حياتك

    واضحة أمام عينيك حسب أهميتها ومدى تأثيرها في نموك الروحي .


    ابحث عن معنى لحياتك في اصغر الأشياء...

    ببساطة هناك كل يوم أحداث صغيرة ومميزة ولكنها

    مليئة
    بالرضا والقناعة .

    فانظر إلى نفسك واحمد الله على ما لديك من النعم وارض بها فمعرفة ما تريد هو المفتاح لحياة

    مليئة بالقناعة وعدم الاضراب .


    فالإضراب والحيرة يأتيان في النظر لأمور خارج نطاق نفسك وذاتك كالوصول للهدف أو المال

    بطريقة بشعة وبشغف أبشع مع اقتناع بان هذه الأمور تجلب السعادة

    ](الماديات).

    من لا يشكر الله لا يشكر الناس

    الحمد لله على كل شيء

    الحمدلله دائما وأبدا على نعمه التي لاتعد ولاتحصى

    والحمد لله على نعمه

    باركَ الله فيكِ اختي eve_princesse

    ورزقكِ من حيث لا تعلمين

    احترامي

    توقيع نضال 3


    توقيع نضال 3

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي




    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    الصورة الرمزية gardanyah
    gardanyah غير متواجد حالياً عضوة ماسية
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    7,679
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    25-09-2016
    على الساعة
    12:10 AM

    افتراضي

    اللـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــه
    ما اروع ما كتبتى اختى الحبيبه eve_princesse

    جزاكى ربى كل خير

    فنعم ربنا علينا لا تحصى ولا تعد
    الحمد لله
    عدد خلقه وزنه عرشه ورضا نفسه ومداد كلماته
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

نِعَم و رضا

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

نِعَم و رضا

نِعَم و رضا