تذكير الفضلاء وزجر السفهاء بالدفاع عن آدم وحواء

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

تذكير الفضلاء وزجر السفهاء بالدفاع عن آدم وحواء

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: تذكير الفضلاء وزجر السفهاء بالدفاع عن آدم وحواء

  1. #1
    الصورة الرمزية ahmedali
    ahmedali غير متواجد حالياً عضو مراقب
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    194
    آخر نشاط
    22-02-2011
    على الساعة
    09:09 PM

    تذكير الفضلاء وزجر السفهاء بالدفاع عن آدم وحواء



    إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد ان محمدا عبده ورسوله
    أما بعد :

    فجهل النصارى لا ينتهي وباطلهم لا ينقضي - إلا بنزول عيسى عليه السلام - وهم في محاربة الإسلام سائرون , وللمكيدة له مدبّرون , يلقون الأراجيف , ويتلذذون بالتحريف .

    شبههم واهية ونفوسهم بها زاهية , يقولون ما لا يعلمون , ويكذبون ولا يستحيون , حلمهم القضاء على الإسلام وغايتهم إضلال الأنام ولكن هيهات لما توعدون فقد قال الرسول - صلى الله عليه وسلم - :"لا تزال طائفة من أمتي على الحق ظاهرين" وأول ظهور تتميز به هذه الطائفة هي الحجة وتبين المحجة ليهلك من هلك عن بينة ويحي من حي عن بينة وما ربك يظلام للعبيد .


    شبه النصارى مذكورة , والردود عليها مشهورة , ومن بينها هذه الشبهة القديمة الجديدة ولا شك من أنه قد أجيب عنها ولكن كما قال ربنا " وذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين" فيأتي جواب الشبهة هذه لإخواني تذكيرا , وللنصارى إلجاما وتبصيرا , عسى أن يهتدوا وعن غيهم يرشدوا .





    الشبهة


    أية الأعراف : التسعون بعد المائة

    يقول ربنا - سبحانه - :"
    فلما آتاهما صالحا جعلا له شركاء فيما آتاهما فتعالى الله عما يشركون "الأعراف 190

    ويذكر عند تفسير هذه الأية حديث سيأتي بيان درجته , وعدم قيام حجته



    الحديث


    قال الإمام أحمد في مسنده : حدثنا عبد الصمد : حدثنا عمر بن إبراهيم حدثنا قتادة عن الحسن عن سمرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال [ لما ولدت حواء طاف بها إبليس وكان لا يعيش لها ولد فقال : سميه عبد الحارث فإنه يعيش فسمته عبد الحارث فعاش وكان ذلك من وحي الشيطان وأمره ].



    تخريج الحديث


    يقول الألباني - رحمه الله - كما في الضعيفة برقم 342 :



    أخرجه الترمذي 2/181 والحاكم 2/545 وبن بشران في الآمالي 2/158 وأحمد 5/11 وغيرهم .




    شبهة النصراني

    يقول الجهول : كيف يمكن لنبي كآدم - عليه السلام - أن يشرك بالله - سبحانه - ؟

    حيث جعل اسم ولده عبدا للشيطان ؟ وسماه عبد الحارث ؟





    الجواب عن الشبهة


    قال الشيخ بن عثيمين – رحمه الله - هذه القصة باطلة من وجوه :


    الأول: أنه ليس في ذلك خبر صحيح عن النبي – صلى الله عليه وسلم – وهذا من الأخبار التي لا تتلقى إلا بالوحي , وقد قال بن حزم عن هذه القصة : إنها رواية خرافة مكذوبة .


    الثاني : أنه لو كانت هذه القصة في ءادم وحواء , لكان حالهما إما أن يتوبا من الشرك أو يموتا عليه , فإن قلن : ماتا عليه كان ذلك أعظم من قول بعض الزنادقة :

    إذا ما ذكرنا ءادم وفعاله . . . وتزويج بنتيه بابنيه بالخنا
    علمنا أن الخلق من سنل فاجر . . وأن جميع الناس من عنصر فاجر


    فمن جوز موت أحد من الأنبياء على الشرك فقد أعظم الفرية

    وإن كانا تابا من الشرك فلا يليق بحكمة الله وعدله ورحمته أن يذكر خطأهما ولا يذكر توبتهما منه فيمتنع غاية الإمتناع أن يذكر الله الخطيئة من ءادم وحواء وقد تابا , ولم يذكر توبتهما , والله إنما ذكر خطيئة بعض أنبيائه ورسله وذكر توبتهم كما في قصة ءادم نفسه حين أكل من الشجرة وزوجه وتابا من ذلك


    الثالث : أن الأنبياء معصومون من الشرك بإتفاق العلماء .


    الرابع : أنه ثبت في حديث الشفاعة أن الناس يأتون إلى ءادم يطلبون منه الشفاعة فيعتذر بأكله من الشجرة وهو معصية ولو وقع منه الشرك لكان إعتذاره به أقوى وأولى وأحرى .


    الخامس : أن في هذه القصة أن الشيطان جاء إليهما وقال :"أنا صاحبكما الذي أخرجكما من الجنة" وهذا لا يقوله من يريد الإغواء , وإنما يأتي بشيء يقرب قبول قوله , فإذا قال :" أنا صاحبكما الذي أخرجكما من الجنة " فسيعلمان علم اليقين أنه عدو لهما فلا يقبلان منه رفا ولا عدلا .


    السادس : أن في قوله في هذه القصة :"لأجعلن له قرني إيل" : إما أن يصدقا أن ذلك ممكن في حقه فهذا شرك في الربوبية لأنه لا يقدر على ذلك إلا الله , أو لا يصدقا فلايمكن يقبلا قوله وهما يعلمان أن ذلك غير ممكن في حقه .


    السابع : قوله تعالى :"فتعالى الله عما يشركون" بضمير الجمع , ولو كان أدم وحواء لقال عما يشركان القول المفيد على كتاب التوحيد 2/893 - 895.


    قلت : جزى الله خيرا شيخنا الشخ بن عثيمين وجعله في ميزان حسناته وألحقني به في الفردوس الأعلى


    لكن لدي تعليق على الوجه السابع "وهو أن الجمع لا يشمل الإثنين" وهذا مخالف للغة القرءان حيث يقول ربنا :" فقد صغت قلوبكما".

    فزوجتا النبي - صلى الله عليه وسلم - لهما قلبان فقط وربنا قال :"قلوبكما" وهذا يدل على أن أقل الجمع إثنين .


    وكذلك قوله تعالى :"فاقطعوا أيديهما" فهما يديان فقط وقد جمعهما وهو نطبق مع قوله تعالى :"يشركون" .


    نبهت على هذا حتى لا يؤتى المسلم من هذه الناحية أثناء رده فربما يفاجئه النصراني بذلك فلنكن على دراية .



    الدراسة الحديثية للقصة

    يقول بن كثير – رحمه الله - :والغرض أن هذا الحديث معلول من ثلاثة أوجه :


    أحدهما : أن عمر بن إبراهيم هذا هو البصري وقد وثقه بن معين ولكن قال فيه أبو حاتم الرازي : لا يحتج به ولكن رواه بن مردويه من حديث المعتمر عن أبيه عن الحسن عن سمرة مرفوعا . والله أعلم


    الثاني : أنه قد روى من قول سمرة نفسه وروي مرفوعا كما قال بن جرير .


    الثالث : أن الحسن نفسه فسر الآية بغير هذا , فلو كان هذا من عنده عن سمرة مرفوعا لما دل عنه – ثم ساق بن كثير الروايات عن الحسن بمثل ما روى ابن جرير عنه ثم قال : هذه أسانيد صحيحة أنه فسر الأية بذلك وهو أحسن التفاسير وأولى ما حملت عليه الأية ولو كان هذا الحديث عنده محفوظا عن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – لما عدل عنه هو ولا غيره ولاسيما مع تقواه وورعه فهذا يدلك على أنه موقوف على الصحابي ويحتمل أنه تلقاه عن بعض أهل الكتاب من آمن منهم مثل كعب أو وهب بن منبه أو غيرهما كما سيأتي بيانه إن شاء الله إلا أننا برئنا من عهده المرفوع والله أعلم

    وقال بن حزم في كتابه الملل والنحل :" وهذا الذي نسبوه إلى ءادم من أنه سمى ابنه عبد الحارث خرافة موضوعة مكذوبة من تأليف من لا دين له ولا حياء , لم يصح سندها قط وإنما نزلت الآية في المشركين على ظاهرها ". فتح المجيد حاشية الصفحة 392 وانظر تفسير ابن كثير عند اية الأعراف 190.


    قال بن كثير-رحمه الله - :"وهذه الآثار يظهر عليها والله أعلم أنها من آثار أهل الكتاب ما نحن فعلى مذهب الحسن البصري في هذا وأنه ليس المراد من هذا السياق ءادم وحواء وإنما المشكرون من ذريته ولهذا قال "فتعالى الله عما يشركون"
    تفسير بن كثير .

    والحديث ضعفه الألباني – رحمه الله – في السلسلة الضعيفة برقم 342
    بعلل ألخصها :

    أولا :الحسن في سماعه من سمرة خلاف مشهور , وقال الذهبي في ترجمته من الميزان :"كان الحسن كثير التدليس فإذا قال في حديث "ّعن فلان " , ضعف الإحتجاج به"

    ثانيا : تفرد عمر بن إبراهيم حيث قال بن عدي في الكامل :" وحديثه عن قتادة فيه اضطراب , وهو مع ضعفه يكتب حديثه ".

    ثالثا : تفسير الحسن للأية بخلاف الرواية الضعيفة محل البحث فقد جاء عنه تفسير الاية بقوله :"كان هذا في بعض أهل الملل ولم يكن في بآدم".
    أحمد

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    501
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    17-06-2011
    على الساعة
    12:57 PM

    افتراضي

    جزاك الله خير الجزاء
    هي فعلا مش شبه أصلا علشان علماءنا يردوا لكن كما ذكرت حضرتك
    وذكر فإن الذكري تنفع المؤمنين
    صلي الله علي محمد صلي الله عليه وسلم
    "فداك أبي وأمي ونفسي يارسول الله"نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

تذكير الفضلاء وزجر السفهاء بالدفاع عن آدم وحواء

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. ادم وحواء
    بواسطة مسلط في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 12-09-2012, 01:46 PM
  2. طلب من الاخوة الفضلاء
    بواسطة حبر الامة في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 15-04-2011, 10:10 PM
  3. النيل من فضيلة الشيخ القرضاوي وسيلة السفهاء للنيل من الإسلام
    بواسطة نعيم الزايدي في المنتدى منتديات الدعاة العامة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-12-2010, 02:25 AM
  4. الرد على السفهاء بشهادات العظماء
    بواسطة عبدالمعز في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 16-02-2010, 11:59 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

تذكير الفضلاء وزجر السفهاء بالدفاع عن آدم وحواء

تذكير الفضلاء وزجر السفهاء بالدفاع عن آدم وحواء