يهوذا والغفران..غرائب البابا

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

يهوذا والغفران..غرائب البابا

النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: يهوذا والغفران..غرائب البابا

  1. #1
    الصورة الرمزية جوستينا
    جوستينا غير متواجد حالياً عضو شرفي
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المشاركات
    129
    آخر نشاط
    25-11-2010
    على الساعة
    06:04 PM

    افتراضي يهوذا والغفران..غرائب البابا

    على الرغم من الزعم بأن المسيح عليه السلام قد جاء خصيصاً لفداء البشر والتكفير عن خطاياهم من خلال قتله على الصليب , إلا أنهم يعتقدون أن يهوذا الإسخريوطي الذي عاون في إتمام عملية الكفارة والفداء وخلاص البشر من الخطية المورورثة بإبلاغه الرومان عن شخص المسيح عليه السلام هو خائن ولا يستحق الغفران !!!!

    فالغريب أنه لولا وشاية يهوذا الإسخريوطي عن شخص المسيح لما تم تقديمه للصلب , ولما تم تكفير خطايا البشر وفقاً لزعم النصارى , ولظلوا حتى هذه اللحظة حاملين للخطيئة الجدية الموروثة عن أبيهم آدم وفقاً لزعمهم !!!!!

    والأكثر غرابة أن المسيح نفسه وفقاً لروايات الأناجيل كان يسعى جاهداً للهرب من اليهود وجنود بيلاطس , ولم يكن وفقاً لروايات الأناجيل ينوي تقديم نفسه طواعية لتحقيق الغرض المزعوم من مجيئه وهو الصلب والفداء .. ولم يكن ليتم هذا بدون تدخل يهوذا الأسخريوطي عندما وشى عن مكان المسيح وتم بفضله إتمام عملية الصلب والكفارة !!!!!

    والأكثر وأكثر غرابة هو أننا نجد أن المسيح – وفقاً لزعمهم – قد غفر للذين قبضوا عليه وعلقوه على الصليب وقتلوه ودفنوه تحت التراب , وفي نفس الوقت لم يغفر ليهوذا الذي وشى عليه لهؤلاء القتلة !!!!!


    ورغم هذا وذاك , نجد أن علماء المسيحية وقساوستهم ينظرون ليهوذا نظرة الخائن غير المستحق للغفران , ويقعون في تناقضات صارخة مخزية عندما يحاولون تبرير عدم استحقاقه لغفران مثل بقي البشر .. كيف ذلك ؟؟

    فقد قام أحد أتباع الكنيسة القبطية بتوجيه سؤال للأنبا شنودة تحت عنوان: (لماذا لم يغفر ليهوذا) , وأجاب عليه البابا شنودة في كتاب له بعنوان: (أسئلة لاهوتية وعقائدية أ) بالصفحة رقم 110 حيث ورد ما نصه:

    ((سؤال : لماذا لم يغفر الرب ليهوذا مثلما غفر لصالبيه ولبطرس الذي أنكر ؟؟ .. وإن كان يهوذا قد انتحر , ألا يجوز أن نعتبر أنه لم يكن حينذاك متمالكاً لعقله , بحيث يغفر له ضمن الذين لا تقع عليهم مسؤولية بسبب حالتهم العقلية ؟؟

    كما أنه أليس الشيطان هوالمحرك ليهوذا ؟؟ .. فلماذا يتحمل الدينونة ؟؟))

    ويبدو أن السؤال قد استفز البابا شنودة , ويتضح هذا من الجملة التي بدأ بها جوابه حيث قال:

    ((الجواب : عجيب يا أخي كل هذا الدفاع عن يهوذا , الذي ثبت أنه هلك !!))

    وقبل أن أدرج إجابة البابا شنودة على الشق الأول من السؤال الذي يتعلق بالاستفسار عن عدم غفران ذنب يهوذا مثل باقي البشر .. أنوه للقارئ الكريم أن البابا شنودة لن يجيب على هذا الشق من السؤال الذي يتعلق بالسبب , وإنما سيدرج عدة نصوص من الأناجيل تتعلق بإثبات أن يهوذا لم يغفر له المسيح ولا تتعلق بسبب عدم الغفران.

    مع العلم أن السائل لم يكن بحاجة إلى أن يتأكد ما إذا كان يهوذا قد غفر له أم لا , فقد كان يعلم ذلك , وإنما كان يسأل عن السبب ولم يكن يسأل عن الإثبات والدليل.


    فأجاب البابا شنودة قائلاً بالنص:

    (( فقد قال عنه الرب " ويل لذلك الرجل الذي به يسلم ابن الإنسان , كان خيراً لذلك الرجل لو لم يولد " (مت26 : 24)

    وفي مناجاته للآب قال " الذين أعطيتني حفظتهم ولم يهلك منهم أحد , إلا ابن الهلاك ليتم الكتاب " (يو17 : 12)

    وفي كلامه مع بيلاطس , قال له " .. لذلك الذي أسلمني إليك له خطية أعظم " (يو19 : 11)

    وعندما غسل الرب أرجل تلاميذه , قال لهم " أنتم طاهرون , ولكن ليس كلكم , لأنه عرف مسلمه " (يو:13 : 10-11)

    وعندما اختار الآباء الرسل بديلاً ليهوذا , تذكروا ما قيل عنه في سفر المزامير " لتصر داره خراباً , ولا يكون فيها ساكن , وليأخذ وظيفته (أسقفيته) آخر " (أع1 : 20) (مز69 : 25) ))

    ونلاحظ مما سبق أن البابا شنودة لم يجب على السؤال ولم يذكر لنا سبب عدم الغفران ليهوذا , وكل الذي فعله هو أنه استشهد بخمسة نصوص من الأناجيل التي تثبت أن المسيح لم يغفر ليهوذا , وأجاب على سؤال آخر غير هذا السؤال وكأن السائل يسأله : ما هي الأدلة على أن يهوذا لم يغفر له ؟؟

    وأنا أؤكد للأنبا شنودة أن السائل يعلم جيداً أن يهوذا قد أخطأ عندما وشى بالمسيح , ويعلم كذلك كافة هذه الأدلة التي وردت بشأن عدم الغفران ليهوذا ولم يكن بحاجة إلى أن تذكر له , ولكنه كان يسأل عن سبب عدم الغفران مثل باقي البشر الذين غفر لهم المسيح واقترفوا خطايا أعظم بكثير مما اقترفه يهوذا ولم يندموا مثلما ندم يهوذا.

    ثم نجد البابا شنودة يحاول الإجابة على الشق الثالث من السؤال قبل الشق الثاني وهو:


    ((كما أنه أليس الشيطان هوالمحرك ليهوذا ؟؟ .. فلماذا يتحمل الدينونة ؟؟))

    ويجيب البابا شنودة قائلاً:


    (( فهذا صحيح , والشيطان كما حرك يهوذا حرك رؤساء الكهنة أيضاً , وهو يحرك أعوانه في كل زمان ومكان , وهو الذي حرك حواء في الخطية الأولى))

    حتى الآن , ما ذكره البابا شنودة كلام جميل ولا غبار عليه , ولكن مادام الشيطان هو الذي حرك يهوذا كما حرك الكهنة وحواء وأعوانه في كل مكان وزمان .. فلماذا غفر المسيح لكافة هؤلاء واستثنى يهوذا بالذات ؟؟

    فيستطرد البابا شنودة حديثه معللاً ذلك الاستثناء ويقول:

    (( ولكن كان على يهوذا عدم الخضوع لمشورة الشيطان))

    وتعليقاً على الإجابة السابقة:

    فيقول البابا شنودة في بداية إجابته: ((ولكن كان على يهوذا عدم الخضوع لمشورة الشيطان))

    وأنا أتساءل : هل عدم الخضوع للشيطان كان ينبغي على يهوذا فقط دون غيره من البشر الذين أخطئوا ؟؟

    ألم يكن على الكهنة وحواء وكافة الذين أخطئوا من البشر عدم الخضوع للشيطان هم كذلك ؟؟

    فلماذا استثنى يهوذا بالذات لأنه خضع للشيطان على الرغم أن كافة البشر الذين أخطئوا خضعوا للشيطان الذي حركهم باعتراف البابا شنودة نفسه عندما قال بالنص: ((والشيطان كما حرك يهوذا حرك رؤساء الكهنة أيضاً , وهو يحرك أعوانه في كل زمان ومكان , وهو الذي حرك حواء في الخطية الأولى)) ؟؟؟؟؟

    ثم يستطرد البابا شنودة في إجابته بعدة نصوص من رسائل العهد الجديد تتحدث عن ضرورة مقاومة الشيطان فيقول:

    والكتاب يقول: " قاوموا إبليس فيهرب منكم " (يع3 : 7). ويقول أيضاً: " قاوموه راسخين في الإيمان , عالمين أن نفس هذه الآلام تجري على إخوتكم الذين في العالم " (1بط5 : 9).

    الشيطان عمله أن يحرك الناس نحو الخطية , ولكن عليهم ألا يستسلموا له , بل يقاوموه بكل قوة , والرسول يوبخ على عدم الجدية في المقاومة فيقول: " لم تقاوموا بعد حتى الدم , مجاهدين ضد الخطية " (عب12 : 4) ))

    إنتهت إجابة البابا شنودة

    وأنا أتساءل : فهل كانت هذه النصوص التي أدرجها البابا شنودة موجهة ليهوذا الإسخريوطي وحده فقط دون باقي البشر ؟؟

    وإذا كانت الإجابة بالنفي .. فلماذا لم يتم غفران خطيئة يهوذا الإسخريوطي فقط وفقاً لها , وتم غفران خطايا غيره ؟؟

    في الواقع أيها القارئ الكريم .. فالبابا شنودة حتى هذه اللحظة لم يجب على السؤال.

    ثم نجد البابا شنودة وقد عاد وقفز إلى الشق الثاني من السؤال الذي يتعلق بالسؤال عن عدم الغفران ليهوذا وفي نفس الوقت الغفران لبطرس الذي نكر المسيح , فقال بالنص:

    (( أما عن المقارنة بإنكار بطرس, فنقول هناك فرق بين خطية الضعف وخطية الخيانة.

    بطرس الرسول كان يحب المسيح من كل قلبه , وقد أنكره عن خوف في حالة ضعف وبعدها بكى بكاءً مراً. وبعدها قال للسيد : " يارب , أنت تعلم كل شيء , أنت تعلم أني أحبك".

    أما يهوذا فقد كان خائناً , إذ باع سيده بالمال , وسلمه إلى أيدي أعدائه بنفسية رخيصة , ولم يبال بكل الإنذارات التي وجهها إليه الرب وهي كثيرة))

    ونلاحظ هنا أن البابا شنودة قد فرق في إجابته بين خطية الضعف الممثلة في بطرس من جهة , وبين خطية الخيانة الممثلة في يهوذا من جهة أخرى .. واعتبر أن خطية الخيانة لا توازيها أية خطية ولا تستحق الغفران.

    وقبل أن أعلق على تبرير البابا شنودة أرجو من الإخوة القراء أن يهيئوا أنفسهم للصدمة التالية:

    هذه الصدمة باختصار عبارة عن نص آخر للأنبا شنودة مناقض لما ذكره بالفرق بين خطية الخيانة وخطية الضعف, وذلك في كتاب له غير هذا الكتاب بعنوان: (عشرة مفاهيم) , بالصفحة رقم 43 , بداية من السطر رقم 13 , في موضوع يتحدث عن مفهوم الخطية عندما قال بالنص:

    (( هل تظنون أن يهوذا وحده هو الذي خان المسيح ؟!
    كلا بل أن كل من يخطئ , يخون المسيح , يخون معموديته وميرونه , ويخون الدم الكريم الذي طهرنا من كل خطية (1يو1 : 7) ))

    أي أن البابا شنودة يقرر في كتابه: (عشرة مفاهيم) أنه لا فرق بين أية خطية فكلها خيانة مثلما فعل يهوذا .. وهو يناقض ما ذكره في كتابه: (أسئلة لاهوتية وعقائدية أ) بوجود فرق كبير بين خطية الخيانة .. فأيهما نصدق بالله عليكم يا أخواني القراء ؟؟


    فإذا سلمنا بما ذكره البابا شنودة بكتابه الأول بضرورة التفرقة بين خطية الخيانة وأية خطية أخرى:

    فلماذا غفر الرب – بزعمهم – للنبي داوود عليه السلام برغم ما ادعاه الكتاب المقدس بسفر صموئيل الثاني عن خيانة داوود لصديقه الحميم وقائد جيوشه أوريا الحثي عندما اغتصب بتشابع زوجته ثم قتله وتزوجها بعد ذلك ؟؟

    أليست هذه خيانة كبرى من نبي لأخلص أصدقائه وقائد جيوشه ؟؟

    أليست هذه خيانة لا تتوقف عند حد قتله فقط , بل تطرقت إلى حد اغتصاب زوجته ثم زواجه منها بعد قتله أوريا ؟؟

    إن هذه الخطية التي اقترفها داوود عليه السلام – بزعم الكتاب المقدس – لهي أشد وأكبر من خطية يهوذا .. فلماذا غفر لداود ولم يغفر ليهوذا ؟؟

    وإذا سلمنا بما ذكره البابا شنودة بكتابه الثاني بتساوي كافة الخطايا مع خطية الخيانة ليهوذا:

    فلماذا غفر لكافة البشر ولم يغفر ليهوذا بالذات ؟؟

    ألا يعتبر هذا ظلم ليهوذا ؟؟

    ثم يستطرد البابا شنودة في رده على السؤال محاولاً تبرير عدم استحقاق يهوذا للغفران فيقول:

    (( فعل هذا وكان واحداً من تلاميذه , وفي موقع المسؤولية))

    وأنا أتساءل: ألم يكن كافة الأنبياء الذين أخطئوا - وفقاً لمزاعم الكتاب المقدس – في موقع المسؤولية هم أيضاً ؟؟

    بل كانوا أكثر مسؤولية من يهوذا حيث أن يهوذا لم يكن في النهاية إلا مجرد واحداً من تلامذة المسيح في حين أن أولئك الأنبياء كانوا رسل محملين برسالة من عند ربهم ومرسلين إلى قومهم لهدايتهم , وكان يتحتم عليهم أن يكونوا قدوة لهم.

    ألم تكن أخطاؤهم - وفقاً لمزاعم الكتاب المقدس – أكثر فداحة و جرماً من جريمة يهوذا ؟؟

    ألم يكن من الأولى أن يتم عقابهم قبل أن يتم معاقبة يهوذا ؟؟


    منقول

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    1,436
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    28-05-2012
    على الساعة
    07:43 PM

    افتراضي

    موضوع رائع اختي جوستينا

    شكككككككرا لك
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    عبورهـ سابقا

  3. #3
    الصورة الرمزية om miral
    om miral غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    511
    آخر نشاط
    29-11-2010
    على الساعة
    10:09 AM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

    اختى الحبيبة جوستينا موضوعك اكثر من رائع جزاكى الله خيرا اختى الفاضلة وبارك الله فيكى وثبتك على دين الحق

    واسمحيلى ان اسأل نفس سؤالك هل خطيئة سيدنا أدم عليه السلام كانت ضعف ام خيانة؟

    فان كانت ضعف اذا هى ليست كالخيانة لان شنودة فرق بين الخطيئتين فلماذا لم يغفر الله له رغم ان خطيئته كانت ضعفا منه .؟!!! كما غفر المسيح لبطرس الذى ضعف وانكر المسيح؟!!!

    وان كانت خيانة وتحملها جميع البشر من بعده ثم ارسل الله المسيح عليه السلام بناءا على معتقد النصارى ليصلب على الصليب فداء للبشر من هذه الخطيئة المزعومة ليتم التكفير عنهم اليس ايضا يهوذا محتاج لشخص اخر ليصلب على الصليب ليتم التكفير عنه ؟!!!!

    فلماذا لا يتم التكفير عن يهوذا ويترك يهلك بخطيئته رغم ان الله لم يرد للبشرية ان تهلك بخطيئة سيدنا ادم فأرسل ابنه الوحيد ليخلصهم منها فلماذا تنجو جميع البشرية من خطيئة سيدنا ادم وينجو سيدنا ادم نفسه ويهلك يهوذا
    ؟!!!!
    بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

    يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لاَ تَغْلُواْ فِي دِينِكُمْ وَلاَ تَقُولُواْ عَلَى اللّهِ إِلاَّ الْحَقِّ إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِّنْهُ فَآمِنُواْ بِاللّهِ وَرُسُلِهِ وَلاَ تَقُولُواْ ثَلاَثَةٌ انتَهُواْ خَيْراً لَّكُمْ إِنَّمَا اللّهُ إِلَـهٌ وَاحِدٌ سُبْحَانَهُ أَن يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَات وَمَا فِي الأَرْضِ وَكَفَى بِاللّهِ وَكِيلاً }النساء171

    أبتاه ما زال فى قلبى عتاب .لما لم تعلمنى الحياة مع الذئاب

  4. #4
    الصورة الرمزية منى1978
    منى1978 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المشاركات
    77
    آخر نشاط
    01-07-2010
    على الساعة
    09:52 PM

    افتراضي

    موضوع رائع عزيزتي ، جزاك الله خيراً ، الشيئ بالشيئ يذكر :
    أمر النصارى محير :
    القس عندهم ذو صلاحيات أوسع من صلاحيات الرب نفسه : يعني يكفي النصراني أن يذهب إلى القس ويعترف له فيغفر له القس كل ذنوبه دون أن يضحي القس بابن مزعزم له ليكفر عن المذنب الخطيئة أما الرب فهو بحاجة لأن يقدم ابنه قرباناً كي يستطيع أن يغفر للبشر.
    عجب ما بعده عجب .
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    المشاركات
    340
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    06-12-2016
    على الساعة
    03:25 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جوستينا مشاهدة المشاركة
    على الرغم من الزعم بأن المسيح عليه السلام قد جاء خصيصاً لفداء البشر والتكفير عن خطاياهم من خلال قتله على الصليب , إلا أنهم يعتقدون أن يهوذا الإسخريوطي الذي عاون في إتمام عملية الكفارة والفداء وخلاص البشر من الخطية المورورثة بإبلاغه الرومان عن شخص المسيح عليه السلام هو خائن ولا يستحق الغفران !!!!

    فالغريب أنه لولا وشاية يهوذا الإسخريوطي عن شخص المسيح لما تم تقديمه للصلب , ولما تم تكفير خطايا البشر وفقاً لزعم النصارى , ولظلوا حتى هذه اللحظة حاملين للخطيئة الجدية الموروثة عن أبيهم آدم وفقاً لزعمهم !!!!!

    والأكثر غرابة أن المسيح نفسه وفقاً لروايات الأناجيل كان يسعى جاهداً للهرب من اليهود وجنود بيلاطس , ولم يكن وفقاً لروايات الأناجيل ينوي تقديم نفسه طواعية لتحقيق الغرض المزعوم من مجيئه وهو الصلب والفداء .. ولم يكن ليتم هذا بدون تدخل يهوذا الأسخريوطي عندما وشى عن مكان المسيح وتم بفضله إتمام عملية الصلب والكفارة !!!!!

    والأكثر وأكثر غرابة هو أننا نجد أن المسيح – وفقاً لزعمهم – قد غفر للذين قبضوا عليه وعلقوه على الصليب وقتلوه ودفنوه تحت التراب , وفي نفس الوقت لم يغفر ليهوذا الذي وشى عليه لهؤلاء القتلة !!!!!


    ورغم هذا وذاك , نجد أن علماء المسيحية وقساوستهم ينظرون ليهوذا نظرة الخائن غير المستحق للغفران , ويقعون في تناقضات صارخة مخزية عندما يحاولون تبرير عدم استحقاقه لغفران مثل بقي البشر .. كيف ذلك ؟؟


    الرجاء من كل من أراد أن يعرف حقيقة يهوذا الإسخريوطى إن كان خائنا أم لا أن يقرأ هذا الموضوع

    إلى جميع المسيحيين : الرجاء الدخول للأهمية

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المشاركات
    792
    آخر نشاط
    25-10-2016
    على الساعة
    11:44 PM

    افتراضي

    عقيده عرجاء وزعمائها مجموعه من المفلوجين
    اللهم لنا اخوتنا واخوات كانوا معنا هنا فاتاهم اليقين

    اللهم اغفر لهم وارحمهم وعافهم واعف عنهم وأكرم نزلهم ووسع مدخلهم واغسلهم بالماء والثلج والبرد ونقهم من الخطايا كما نقيت الثوب الأبيض من الدنس وأبدلهم دارا خيرا من دارهم وأهلا خيرا من أهلهم وزوجا خيرا من ازواجهم وأدخلهم الجنة وأعذهم من عذاب القبر أو من عذاب النار







    http://www.anti-ahmadiyya.org

  7. #7
    الصورة الرمزية مصرى ثائر
    مصرى ثائر غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Apr 2014
    المشاركات
    133
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    03-12-2016
    على الساعة
    10:12 PM

    افتراضي

    المنطق يفرض ان يكون يهوذا هو اكبر خادم للبشرية لانه هو الذى اتم الفداء بتدبيره هذا

    ولكن اين المنطق فى ملة النصارى اصلا؟

    لو كان لهم عقل لقالوا ان الذى يقوم بصلب وقتل المسيح لابد ان يكون عالما ومؤمنا بما يفعله -تماما كما كان يفعل الكاهن واليهودى عند تقديم الذبيحة فى العهد القديم

    ولكن الصلب والفداء عندهم نفذه اشخاص لا يؤمنوا بالله اصلا ولا بكتبه ولا يعرفوا الا القيصر الاله!

يهوذا والغفران..غرائب البابا

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. كن قوياً بالمسامحة والغفران
    بواسطة ronya في المنتدى منتدى الأسرة والمجتمع
    مشاركات: 20
    آخر مشاركة: 02-11-2009, 12:59 PM
  2. إنجيل يهوذا يؤكد أن يهوذا لبس هيئة المسيح
    بواسطة طالب عفو ربي في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 08-10-2009, 01:25 AM
  3. إنجيل يهوذا يؤكد أن يهوذا لبس هيئة المسيح!!
    بواسطة أسد الإسلام في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 14-05-2009, 11:39 AM
  4. يهوذا وانجيل يهوذا..موضوع بحث
    بواسطة البغدادي73 في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 28-02-2008, 03:14 AM
  5. ~ غرائب الزواج~
    بواسطة سواد الليل في المنتدى الأدب والشعر
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 25-01-2007, 07:48 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يهوذا والغفران..غرائب البابا

يهوذا والغفران..غرائب البابا