الخالق يتجلى والملحدون يتخبطون

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

الخالق يتجلى والملحدون يتخبطون

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: الخالق يتجلى والملحدون يتخبطون

  1. #1
    الصورة الرمزية طالب عفو ربي
    طالب عفو ربي غير متواجد حالياً الله ربي ومحمد رسول الله
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    1,600
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    29-11-2014
    على الساعة
    05:10 PM

    افتراضي الخالق يتجلى والملحدون يتخبطون

    الخالق يتجلى والملحدون يتخبطون


    صورة لرأس ذبابة المنزل أنظر إلى قدرة الله
    بقلم الدكتور نظمي خليل أبو العطا
    أستاذ علوم النبات في الجامعات المصرية سابقاً

    يحلم الدارونيون والملحدون أن ينتزعوا الإيمان بالله الخالق العليم الخبير مدبر الأمر من نفوس المؤمنين الموحدين، لذلك نراهم يحاولون محاولات مستميتة في إثبات إمكانية خلق جزئ حيوي ودب الحياة فيه، وهذه المحاولات بدأت منذ أن ظن الفلاسفة أنهم قادرون على تحويل التراب إلى ذهب، ووجدوا أن الأمر في منتهى الصعوبة، والأمر مستحيل مع الكائنات الحية، فقد ينجح الإنسان في تكوين جزئ بروتين من خاماته الأولية كما فعل (ميلر) منذ عشرات السنين، وقد يستطيعون بناء غشاء صناعي شبه منفذ، وقد يستطيعون بناء بعض القواعد النيتروجينية كالموجودة في جزئ الحمض النووي (DNA) , وهذا أمر وارد وغير متعذر , ولكن المستحيل والمتعذر أن تدب الروح في هذا الجزيء، وأن تجعل الغشاء الصناعي شبه المنفذ تجعله اختياريا إراديا كما هو الحال في غشاء الخلية الحية الذي يختار ما تحتاج إليه الخلية من الوسط الخارجي ويدخله إلى الخلية ضد ممال التركيز، لأن هذه العملية تحتاج إلى خلية حية وطاقة حيوية والدليل على ذلك أنه بمجرد موت الخلية الحية يفقد الغشاء الخلوي النفاذية الإختيارية فتدخل المركبات والمواد إلى الخلية وتخرج منها من دون حسيب أو رقيب من الخلية وتموت الخلية، وهذا ما تفعله المطهرات والمعقمات الكيمياوية وغيرها فإنها تعمل على إتلاف النفاذية الإختيارية لغشاء الخلية الحية فتموت الخلية. لذلك نحن لا ننبهر من خلق الجزيئات وتكوينها، ولا نشك في عقيدتنا عندما يفعل الباحثون ذلك , ففي تاريخ علوم الحياة آلاف التجارب القادرة على فعل ذلك فمضادات الحيوية الصناعية تقليد لمضادات الحيوية الناتجة من الكائنات الحية، والروائح الصناعية تقليد للروائح الحيوية التي ينتجها النبات والحيوان والكائنات الحية الدقيقة، ولذلك يقول الله تعالى: (ثُمَّ أَنشَأْنَاهُ خَلْقاً آخَرَ فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ{14})(المؤمنين/14).


    الشكل التالي يبين طريقة تركيب جزيء DNA
    فالخلق الآخر هنا هو دب الروح في الجنين وهذه هي العملية الفاصلة بين خلق الله أحسن الخالقين وبين خلق البشر للأشياء والمركبات والجزيئات الكيمياوية والفيزيائية، وقد فطن علماء الخلية لهذه الحقيقة العلمية منذ فجر التاريخ الحقيقي في مجال علم الخلية فقالوا: (إن الحياة لا تتولد إلا من الحياة) يعني لا نستطيع دب الحياة والروح في أي جزئ ميت إلا إذا أخذناه من خلية حية، كأن تولد نوعا جديدا من البكتيريا بخلط جينات أنواع مختلفة منه، ومن دون استخدام الخلية الحية لن يستطيع أحد أن يدب الحياة الحقيقة في أي جزئ ميت، هذه بدهيات العلم وأسس علم الأحياء التي دَرسناها ودرّسناها لطلابنا عشرات السنين , والتي عملنا وتعاملنا معها في بحوثنا في مجال الكائنات الدقيقة عشرات السنين لتخليق جزيئات حيوية ومضادات للحياة جديدة من الكائنات الحية الدقيقة.
    أما قول المرجفين كما ورد في مقال لأحد الشيوعيين نقلا عن الدكتور (فينتر): (كثير من الناس يستنكرون مثل هذا المخطط لأنه الخطوة النهائية للعلماء ليلعبوا دور الإله) انتهى , هذا كلام لا يمت للعلم بصلة فهل مجرد ترتيب محتويات القواعد الوراثية (الأدنين والجوانين والثيمين والسيتوسين) هي الخطوة النهائية ليلعبوا دور الإله؟ أنظروا إلى الجهل في كلمة (الخطوة النهائية) إنه التدليس العلمي فبدلا من أن يقول هي الخطوة الأولى يقول هي الخطوة النهائية، الله سبحانه وتعالى يتحداهم ويعجزهم ويقول لهم: ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُوا لَهُ إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ لَن يَخْلُقُوا ذُبَاباً وَلَوِ اجْتَمَعُوا لَهُ وَإِن يَسْلُبْهُمُ الذُّبَابُ شَيْئاً لَّا يَسْتَنقِذُوهُ مِنْهُ ضَعُفَ الطَّالِبُ وَالْمَطْلُوبُ{73} ) (الحج/73).


    الله سبحان وتعالى تحدى الخلق كلهم أن يخلقوا ذبابة واحدة
    و( لَن ) في الآية السابقة جازمة وقاطعة فالذين يظنون من الشيوعيين العرب أنهم سيحفظون عليهم ماء وجوههم بعد فشل الشيوعية الإلحادية لن يخلقوا ذبابا ولو اجتمعوا له من كل أنحاء العالم، لم يقل الله لن يخلقوا جزيئا ولكن قال ذبابا تدب فيه الحياة ويتوالد بالجزيئات الوراثية وهذا التحدي قائم إلى يوم الدين في كتاب الله، الله سبحانه وتعالى يتحداهم أن يخلقوا ذبابا ونحن نتحداهم أن يخلقوا ذبابا لأننا نثق في الخالق وفي كتاب الله المعجز وفي حدود المخلوق وقدرة الخالق سبحانه وتعالى. اسمعوا إلى الكلمات غير العلمية الواردة في مقال أحد الشيوعيين العرب الذي يحاول زرع الشك في نفوس الناس أن للكون خالقا عليما خبيرا مدبرا قال: (ولنقرأ معا على سبيل المثال بعض ما جاء في المجلات والدوريات العلمية والانترنت) وعندما نقرأ الهوامش التي استند إليها الكاتب تجد العجب العجاب وهو الغياب شبه التام للمجلات والدوريات العلمية وقد ذكر موقع BBC وجرائد الجارديان والعلم اليومية وكلها مصادر لا ترقى إلى مستوى المصادر العلمية المحكمة والمعتمدة في عالم العلوم. أما محاولته الإيهام بأن نظرية التطور صحيحة فيكفي أنها منذ عشرات السنين لازالت وستظل نظرية حائرة تبحث عن دليل علمي ويلفق لها أنصارها الأدلة ولكن للأسف ولدت هذه الفكرة ميتة، وقد ماتت منذ زمن بعيد، ومحاولة إلباسها ثوب العلمية محاولة أخرى فاشلة فالنظرية تقوم على المصادفة والعشوائية في الخلق والتطور بالطفرة (وهي عشوائية أيضا). والانتخاب الطبيعي وهو خرافة فلسفية والجزيء الوراثي DNA قائم على الحكمة والتدبير والإتقان والتنظيم والإبداع، وهي صفات في حد ذاتها تقضي على نظرية المصادفة والعشوائية الداروينية وهذا ما فندناه منذ ثلاثين عاما في كتابنا (نظرية التطور بين المؤيدين والمعارضين) وما فندته أيضا عشرات الأدلة والكتابات العلمية
    الداحضة لنظرية المصادفة والعشوائية الداروينية. يقول الكاتب الشيوعي إن الباحثين يقولون: (نحاول خلق نظام جديد للحياة) وعندما نقرأ كل المحاولات الواردة في المقال نجدها محاولات تقليد فاشلة لجزيئات الحياة مثل الجزيء الوراثي والريبوسومات والأغشية الخلوية والتكاثر الحيوي وكلها موجودة في الحياة منذ بدء الخليقة فأين نظامهم الجديد في الحياة؟ وقد امتلأ المقال بكلمات: (محاولات، يعتقدون، نحاول) وكلها عبارات غير علمية وغير قاطعة. أما تهليل الكاتب بقول الباحثين بكلمة تركيب نفسها بنفسها في الريبوسومات وقال: (لاحظوا: نفسها بنفسها أي من دون تدخل أي قوة ميتافيزيقية خارجية) وإذا كان الكاتب لا يؤمن بوجود خالق عليم خبير مدبر للكون فعليه أن يعلم أننا نؤمن بالله وملائكته وكتبه واليوم الآخر والجنة والنار والموت والبعث والحساب وكما قال تعال: (أَوَلَمْ يَرَ الْإِنسَانُ أَنَّا خَلَقْنَاهُ مِن نُّطْفَةٍ فَإِذَا هُوَ خَصِيمٌ مُّبِينٌ{77} وَضَرَبَ لَنَا مَثَلاً وَنَسِيَ خَلْقَهُ قَالَ مَنْ يُحْيِي الْعِظَامَ وَهِيَ رَمِيمٌ{78} قُلْ يُحْيِيهَا الَّذِي أَنشَأَهَا أَوَّلَ مَرَّةٍ وَهُوَ بِكُلِّ خَلْقٍ عَلِيمٌ{79}) (يس/77-79) ثم يتبع الله تعالى الآيتين السابقتين بحقيقة علمية غاية في الإعجاز والإبداع فقال سبحانه: (الَّذِي جَعَلَ لَكُم مِّنَ الشَّجَرِ الْأَخْضَرِ نَاراً فَإِذَا أَنتُم مِّنْهُ تُوقِدُونَ{80} أَوَلَيْسَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِقَادِرٍ عَلَى أَنْ يَخْلُقَ مِثْلَهُم بَلَى وَهُوَ الْخَلَّاقُ الْعَلِيمُ{81} إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئاً أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ{82} فَسُبْحَانَ الَّذِي بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ{83}) (يس/80-83). وقد أثبت العلم الحديث أن الخضر أو اليخضور أو الكلوروفيل في النبات هو المصدر الحيوي للنار على الأرض , وفي هذا إفحام علمي للدارونيين والشيوعيين ولكن أكثرهم لا يعلمون. مازلت أتحدى كل الشيوعيين والملحدين أن يأتوا بدليل علمي واحد وقاطع يثبت نظرية التطور، والتحدي مازال قائما بإذن الله، لا نريد نظريات ولا نريد محاولات وفلسفات ولكن نريد أدلة علمية قاطعة , ومطلوب أيضا أن يلزم كل كاتب تخصصه وما يفهم فيه حتى يكون علميا يفهم حقيقة ما يكتبه، أما محاولات النقل الأعمى من المواقع الالكترونية من دون خلفية علمية أكاديمية يغرق الإنسان بها بين الغث والسمين، والعلم والخرافة والصحيح والخاطئ، فهذا لا يليق بأهل العلم والعلماء , والرسول صلى الله عليه وآله وسلم يحذرنا من ذلك فيقول: (إن الله لا يقبض العلم انتزاعا من الناس ولكن يقبض العلماء حتى إذا لم يبق عالم اتخذ الناس رؤوسا جهالا فسئلوا فأفتوا بغير علم فضلوا وأضلوا) رواه البخاري ومسلم والترمذي.
    فالذي يتكلم في غير تخصصه العلمي الدقيق وبغير علم ودراية ضال ومضل وفي الحديث السابق تقدير للعلماء والعلم والتخصص ولكن أكثر الناس لا يعلمون، فمتى نتعلم ألا نكتب إلا فيما نفهم، ولا نعلم إلا ما نتقن؟!
    أ.د. نظمي خليل أبوالعطا موسى
    صفحة الأحاديث النبوية

    http://www.facebook.com/pages/الاحاد...01747446575326

  2. #2
    الصورة الرمزية نننلا
    نننلا غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    11
    آخر نشاط
    18-03-2010
    على الساعة
    11:49 PM

    افتراضي

    رااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااائع موضوعك وممتاز بس ياريت يتعض بعض الملحدين منه

    امثال نبيل طاهر وغيرهم

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    535
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    22-10-2010
    على الساعة
    12:05 AM

    افتراضي

    من شدة الغباء انكار وجود الخالق

    من قصيدة بك استجير
    للشاعر السودانى/ إبراهيم علي بديوي - رحمه الله


    يا مدرك الأبصار ، والأبصار لا *** تدري له ولكنه إدراكا
    أتراك عين والعيون لها مدى *** ما جاوزته ، ولا مدى لمداكا
    إن لم تكن عيني تراك فإنني *** في كل شيء أستبين علاكا
    يامنبت الأزهار عاطرة الشذا *** هذا الشذا الفواح نفح شذاكا
    يامرسل الأطيار تصدح في الربا *** صدحاتها إلهام [. ...]
    يامجري الأنهار : ماجريانها *** إلا انفعالة قطرة لنداكا
    رباه هأنذا خلصت من الهوى *** واستقبل القلب الخلي هواكا
    وتركت أنسي بالحياة ولهوها *** ولقيت كل الأنس في نجواكا
    ونسيت حبي واعتزلت أحبتي *** ونسيت نفسي خوف أن أنساكا
    ذقت الهوا مراً ولم أذق الهوى *** يارب حلواً قبل أن أهواكا
    أنا كنت ياربي أسير غشاوة *** رانت على قلبي فضل سناكا
    واليوم ياربي مسحت غشاوتي *** وبدأت بالقلب البصير أراكا
    ياغافر الذنب العظيم وقابلا *** للتوب: قلب تائب ناجاكا
    أترده وترد صادق توبتي *** حاشاك ترفض تائبا حاشاك
    يارب جئتك نادماً أبكي على *** ما قدمته يداي لا أتباكى
    أنا لست أخشى من لقاء جهنم *** وعذابها لكنني أخشاكا
    أخشى من العرض الرهيب عليك يا *** ربي وأخشى منك إذ ألقاكا
    يارب عدت إلى رحابك تائباً *** مستسلما مستمسكاً بعراكا
    مالي وما للأغنياء وأنت يا *** رب الغني ولا يحد غناكا
    مالي وما للأقوياء وأنت يا *** ربي ورب الناس ماأقواكا
    مالي وأبواب الملوك وأنت من *** خلق الملوك وقسم الأملاكا
    إني أويت لكل مأوى في الحياة *** فما رأيت أعز من مأواكا
    وتلمست نفسي السبيل إلى النجاة *** فلم تجد منجى سوى منجاكا
    وبحثت عن سر السعادة جاهداً *** فوجدت هذا السر في تقواكا
    فليرض عني الناس أو فليسخطوا *** أنا لم أعد أسعى لغير رضاكا
    أدعوك ياربي لتغفر حوبتي *** وتعينني وتمدني بهداكا
    فاقبل دعائي واستجب لرجاوتي *** ماخاب يوما من دعا ورجاكا
    يارب هذا العصر ألحد عندما *** سخرت ياربي له دنياكا
    علمته من علمك النوويَّ ما *** علمته فإذا به عاداكا
    ما كاد يطلق للعلا صاروخه *** حتى أشاح بوجهه وقلاكا
    واغتر حتى ظن أن الكون في*** يمنى بني الانسان لا يمناكأ
    و ما درى الانسان أن جميع ما *** وصلت إليه يداه من نعماكا؟
    أو ما درى الانسان أنك لو أردت *** لظلت الذرات في مخباكا
    لو شئت ياربي هوى صاروخه *** أو لو أردت لما أستطاع حراكا
    يأيها الانسان مهلا وائتئذ *** واشكر لربك فضل ماأولاكا
    واسجد لمولاك القدير فإنما *** مستحدثات العلم من مولاكا
    الله مازك دون سائر خلقه *** وبنعمة العقل البصير حباكا
    أفإن هداك بعلمه لعجيبة *** تزور عنه وينثني عطفاكا
    إن النواة ولكترنات التي *** تجري يراها الله حين يراكا
    ماكنت تقوى أن تفتت ذرة *** منهن لولا الله الذي سواكا
    كل العجائب صنعة العقل الذي *** هو صنعة الله الذي سواكا
    والعقل ليس بمدرك شيئا اذا *** مالله لم يكتب له الإدراكا
    لله في الآفاق آيات لعل *** أقلها هو ما إليه هداكا
    ولعل ما في النفس من آياته *** عجب عجاب لو ترى عيناكا
    والكون مشحون بأسرار إذا *** حاولت تفسيراً لها أعياكا
    قل للطبيب تخطفته يد الردى *** ياشافي الأمراض : من أرداكا؟
    قل للمريض نجا وعوفي بعد ما *** عجزت فنون الطب : من عافاكا؟
    قل للصحيح يموت لا من علة *** من بالمنايا ياصحيح دهاكا؟
    قل للبصير وكان يحذر حفرة ***فهوى بها من ذا الذي أهواكا؟
    بل سائل الأعمى خطا بين الزَّحام *** بلا اصطدام : من يقود خطاكا؟
    قل للجنين يعيش معزولا بلا *** راع ومرعى : مالذي يرعاكا؟
    قل للوليد بكى وأجهش بالبكاء *** لدى الولادة : مالذي أبكاكا؟
    وإذا ترى الثعبان ينفث سمه *** فاسأله : من ذا بالسموم حشاكا؟
    وأسأله كيف تعيش ياثعبان أو *** تحيا وهذا السم يملأ فاكا؟
    وأسأل بطون النحل كيف تقاطرت ***شهداً وقل للشهد من حلاَّكا؟
    بل سائل اللبن المصفى كان بين *** دم وفرث مالذي صفاكا؟
    وإذا رأيت الحي يخرج من حنايا *** ميت فاسأله: من أحياكا؟
    وإذا ترى ابن السودِ أبيضَ ناصعاً *** فاسأله : مِنْ أين البياضُ أتاكا؟
    وإذا ترى ابن البيضِ أسودَ فاحماً *** فاسأله: منْ ذا بالسواد طلاكا؟
    قل للنبات يجف بعد تعهد *** ورعاية : من بالجفاف رماكا؟
    وإذا رأيت النبت في الصحراء يربو *** وحده فاسأله : من أرباكا؟
    وإذا رأيت البدر يسري ناشرا *** أنواره فاسأله : من أسراكا؟
    وأسأل شعاع الشمس يدنو وهي أبعد *** كلّ شيء مالذي أدناكا؟
    قل للمرير من الثمار من الذي *** بالمر من دون الثمار غذاكا؟
    وإذا رأيت النخل مشقوق النوى *** فاسأله : من يانخل شق نواكا؟
    وإذا رأيت النار شب لهيبها *** فاسأل لهيب النار: من أوراكا؟
    وإذا ترى الجبل الأشم منا طحاً *** قمم السحاب فسله من أرساكا؟
    وإذا رأيت النهر بالعذب الزلال *** جرى فسله؟ من الذي أجراكا؟
    وإذا رأيت البحر بالملح الأجاج *** طغى فسله: من الذي أطغاكا؟
    وإذا رأيت الليل يغشى داجيا *** فاسأله : من ياليل حاك دجاكا؟
    وإذا رأيت الصبح يُسفر ضاحياً *** فاسأله: من ياصبح صاغ ضحاكا؟
    هذي عجائب طالما أخذت بها *** عيناك وانفتحت بها أذناكا!
    والله في كل العجائب ماثل *** إن لم تكن لتراه فهو يراكا؟
    يا أيها الإنسان مهلا مالذي *** بالله جل جلاله أغراكا؟
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

الخالق يتجلى والملحدون يتخبطون

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. اسم الله الخالق
    بواسطة في رحاب طالب العلم في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 09-12-2012, 03:31 PM
  2. كتاب الله في إعجازه يتجلى (( هام ))
    بواسطة طالب عفو ربي في المنتدى منتدى الكتب
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 27-10-2009, 09:45 PM
  3. لله يتجلى في عصر العلم
    بواسطة mlotfi في المنتدى منتدى الكتب
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 14-02-2009, 06:40 AM
  4. عيسى خلق مثل الطير فهل هو الخالق??
    بواسطة ismael-y في المنتدى شبهات حول القران الكريم
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 21-10-2007, 11:09 PM
  5. سبحان الله الخالق
    بواسطة السيف البتار في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 17-05-2005, 12:37 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الخالق يتجلى والملحدون يتخبطون

الخالق يتجلى والملحدون يتخبطون