من هم الإرهابيين؟

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

التجسد الإلهي فى البشر وتأليه البشر عادة وثنية عندكم يا نصارى » آخر مشاركة: الشهاب الثاقب. | == == | إبطال السبب الرئيسي للتجسد و الفداء عندكم يا نصارى من كتابكم » آخر مشاركة: Doctor X | == == | نعم قالوا إن الله ثالث ثلاثة و كفروا بقولهم هذا ( جديد ) » آخر مشاركة: الا حبيب الله محمد | == == | الانجيل يتحدى:نبى بعد عصر المسيح بستمائة عام » آخر مشاركة: محب ابن عثيمين | == == | سحق شبهة أن الارض مخلوقة قبل السماء فى الاسلام » آخر مشاركة: محب ابن عثيمين | == == | هل الله عند المسيحيين في القرآن هو: المسيح أم المسيح وأمه أم ثالث ثلاثة أم الرهبان؟ » آخر مشاركة: islamforchristians | == == | تسريبات من قلب الزريبة العربية » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | الرد على الزعم أن إباحة الإسلام التسري بالجواري دعوة إلى الدعارة وتشجيع على الرق » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | المصلوب يقود السيارة و يتفوق على نظام تحديد المواقع ! » آخر مشاركة: الزبير بن العوام | == == | موسوعة الإعجــاز اللغوي في القرآن الكريـــم(متجدد إن شاء الله) » آخر مشاركة: نيو | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

من هم الإرهابيين؟

النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: من هم الإرهابيين؟

  1. #1
    الصورة الرمزية احمد العربى
    احمد العربى غير متواجد حالياً اللهم اغفر له وارحمه وارزقه الفردوس الأعلى من الجنة
    تاريخ التسجيل
    Jun 2005
    المشاركات
    2,330
    آخر نشاط
    15-03-2009
    على الساعة
    08:07 PM

    افتراضي من هم الإرهابيين؟


    ولد القس "جوزيف كوني" عام 1964 في قبيلة "الأشولي" المتداخلة بين الشمال الأوغندي والجنوب السوداني، وهو مسيحي كاثوليكي سابق، تزعَّم حركة "جيش الرب" في أوغندا منذ عام 1986، بعد هزيمة عمته "أليس لوكونا"، التي أنشأت الحركة بعد هزيمة الجنرال "تيتو أوكيلو" الرئيس الأسبق لأوغندا، وهو من قبيلة "الأشولي"، وتولى الرئيس الحالي "يوري موسيفيني" مقاليد الحكم في البلاد عام 1986، مما أدى إلى إحداث فترة من الاضطرابات الدامية بسبب خوف قبيلة "الأشولي" من أن تفقد سيطرتها التقليدية على الجيش الوطني ـ وادعى "كوني" "الأمي" أن الروح القدس قد انتقل إليه بعد موت عمته.
    لا نهاية للحرب
    تقوم عقيدة الحرب لدى "كوني" على كونها أمرًا ربانيًّا، وأنه لا نهاية للحرب، إلا بسقوط حكم الرئيس "موسيفيني"، أو فناء قبيلة "الأشولي" بأكملها، وهو يخوض معارك ضارية لأكثر من ثمانية عشر عامًا؛ لإقامة دولة مسيحية كنسية في أوغندا، تستبدل بنطام الحكم الأوغندي الحالي نظام حكم يقوم على تطبيق الوصايا العشر للكتاب المقدس.

    أعاد "كوني" تكوين "جيش الرب" من فلول الجنود "الأشوليين"، الذين تركوا الخدمة في الجيش، عقب تولي الرئيس "موسيفيني" السلطة مع ما تبقى من قوات الحركة، وقام بتجنيد أفراد جدد، خاصة من قبيلة "الأشولي"، وأغلبهم من الأطفال الذين اختطفهم. قام بتغيير تكتيكات "جيش الرب" العسكرية بتنظيمها في شكل خلايا مقاتلة، متبعًا أسلوب حرب العصابات، عوضًا عن المواجهة المباشرة مع القوات الحكومية، ونزح بهم أولا إلى جنوب السودان.

    وتعمل حركة "كوني" منذ 1994 بشكل أساسي؛ انطلاقًا من أراضي إقليم جنوب السودان، ومعظم مسرح عملياتها في شمال أوغندا، والباقي في جنوب السودان.

    يصل عدد مقاتلي جيش "كوني" إلى نحو 4000 متمرد، وفق إحصاء الجيش الأوغندي، وإن كانت هناك إحصائياتٌ أخرى تذكر أن هذا العدد يزيد عن 100.000 مقاتل.

    أصبح "كوني" إلهًا في نظر الكثيرين من أتباعه، الذين يعلقون مسابح حول أعناقهم، اعتقادا منهم بأن ذلك سيوفر لهم الحماية أثناء الحرب.
    وتُعد أعمال السلب والنهب أحد أبرز مصادر تمويل حركة "كوني"، فضلاً عن الدعم الذي كانت تحصل عليه من الحكومة السودانية.

    حاولت الحكومة الأوغندية القضاء عليه وعلى مقاتليه كثيرًا، وقامت بعدة عمليات قوية ضده، ولكنها لم تستطع التغلب عليه حتى الآن.

    وافق "كوني" على عقد محادثات سلام مع الحكومة أكثر من مرة، لكنه كان ينسحب دائمًا منها، ربما للمراوغة وكسب الوقت لإعادة تنظيم مقاتليه، ودراسة خطواته المستقبلية.

    برنامجه السياسي
    ليس لـ"كوني" أجندة سياسية واضحة، ولم يرد في كل الدراسات التي أُعدت عن "جيش الرب" ما ينبئ بوجود برنامج سياسي أو خلفية فلسفية أو أيديولوجية له، فخلافًا لما ظل يُنقل عنه من أحاديث لمجنديه من أن لحركته هدفين أساسيين، هما: إنقاذ شعب "الأشولي" وتطهيره، وإسقاط حكومة "موسيفيني"، غير أنه لم يحدد كيفية إنقاذ الشعب "الأشولي"، وإسقاط الحكومة الأوغندية، والبديل الذي أعده لها، وأين يقف: مع الديمقراطية أم مع حكومة بلا تعددية حزبية، وموقفه من تنظيمات المجتمع المدني الناشئة وسط "الأشولي"، وموقفه كذلك من المجموعات والحركات الأخرى المناهضة لنظام "موسيفيني".

    وزاد من غموض وضع "جوزيف كوني" وعزلته، انغلاقه التام على نفسه، وبعده عن الصحفيين والمسئولين الأجانب، الأمر الذي جعل الذين يدّعون التحدث باسمه يطلقون تصريحاتٍ متناقضة لا سند ولا موقف لها.

    معتقدات وطقوس
    يعتقد "كوني" في القوى الخفية للأرواح والسحر، وهي معتقدات تقليدية لقبيلة "الأشولي"؛ باعتبارهم يؤمنون بتداخل عالم الأرواح والناس، وقدرة قاطني العالم الآخر على النفاذ إلى عالمنا، والتعامل مع "رسل" مختارين يمكن لهم استخدام الأرواح للأغراض الطيبة أو الخبيثة، ويتخذ "كوني" لنفسه مجلس أرواح من فريق يتكون من صينيين وسودانيين وثلاثة أميركيين وواحد من الكونغو.

    ويُقال: إن المعتقدات الروحية لـ"كوني" قد تغيرت؛ تأثرا بالمسلمين المدافعين عنه في السودان؛ فهو يدمج الآن معتقداته بالعقيدة الإسلامية في ممارساته الدينية، ووفقًا لتقارير شهود العيان، فإن مقاتليه يستعملون مسابح للصلاة، حتى إنهم يتجهون نحو قبلة المسلمين (مكة)، ومع ذلك فإنه مازال يمارس دين القبيلة التقليدي، مع جرعة ثقيلة من طقوس السحر والتكهن، ويُقال: إنه يحتفظ بكمية كبيرة من الثعابين والسلاحف والسحالي، لأغراض معينة.

    يأمر "كوني" مقاتليه بوضع أحجار في ملابسهم؛ كي تقيهم من نار العدو، كما يُعطي المقاتلين "الأطفال" زجاجة ماء لحمايتهم من الجنود الأوغنديين، ويقف "كوني" في مكان آمن في المعارك، بعيدًا عن النيران والرصاص، مرتديًا ثوبًا أبيض.

    لا علاقة له بالدين
    يقول بعض من تعامل معه: إنه إنسان عادي، يبدو عليه الود والهدوء حتى تحضر الأرواح، وتبدأ في التحدث على لسانه، وحينئذ يكتب شخص من حاشيته كل ما يقوله، ويقولون: إن أكثر هذه الأرواح قسوة هي روح من الكونغو؛ تأمره "بالقتل والذبح". يصفه البعض بأنه رجل مجنون، ويرغبون في تقديمه للعدالة لجرائمه ضد الإنسانية، كما شددت الحكومة الأوغندية على ضرورة محاكمته أمام المحكمة الجنائية الدولية. كما تشكك كنيسة "فيكتوريا" في كونه مسيحيًّا، ويقول البعض: إنه أصبح الآن أكثر غرابة؛ فقد أعلن الحرب على ملاك الدجاج الأبيض والخنازير، ويقتلهم حيثما يجدهم.
    وقالوا عنه أيضًا: إنه عنصري متطرف، له أيديولوجية شبه دينية، ولا علاقة لها بالدين المسيحي، أو بأي دين.

    أعمال دموية
    فيما يتعلق بالجرائم التي يرتكبها "كوني"، فإنها تفوق الوصف؛ فقد اتسمت حربه بدرجة هائلة من الوحشية على سكان شمال أوغندا، وموظفي ومسئولي الحكومة المحليين، ومبعوثي الشؤون الإنسانية الدولية، وعمال المنظمات غير الحكومية المحلية، وتشمل هذه الأعمال الدموية الاغتصاب والقتل والتعذيب واختطاف الأطفال؛ حيث قُتل ما يزيد على 12000 نسمة، واختُطف عشرات الآلاف، معظمهم من الأطفال، ونتيجة لذلك هرب نحو مليون ونصف مليون نسمة منهم لأماكن أخرى، كما يعيش الآن نحو مليوني أوغندي في معسكرات للاجئين.
    ويقوم "كوني" بأعمال تتنافى مع حقوق الإنسان الأساسية، ومن ذلك ما ذكره أحد تقارير "اليونيسيف" بأن "كوني" أجبر نساء إحدى القرى التي أغار عليها بإلقاء أنفسهن داخل ماء مغلي، وطلب من أقاربهن أكل لحومهن، ونفس الأمر يفعله مع الأطفال ـ الذين يختطفهم ويجبرهم على حمل السلاح، ويقوم بتعميدهم وغسلهم بما يصفه بـ"الماء المقدس" الذي سيحميهم من الرصاص ـ حيث يأمرهم بقتل ذويهم كدليل الانتماء للحركة، وإلا فإن مصيرهم القتل، أما الفتيات والسيدات المختطفات فيجبرهن على الزواج منه أو من أتباعه.
    وهذا الإرهاب كله من تعاليم الكتاب المعدل فينيقياً!!!!

    http://www.alsudani.info/index.php?type=3&id=2147502301

    http://www.asharqalawsat.com/leader....article=322192

    http://nilna.com/artman/publish/printer_971.shtml
    قال الله تعالى ( مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا ﴿23﴾ لِيَجْزِيَ اللَّهُ الصَّادِقِينَ بِصِدْقِهِمْ وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ إِن شَاء أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا ﴿24﴾ الأحزاب

    إن الدخول في الإسلام صفقة بين متبايعين.. .الله سبحانه هو المشتري والمؤمن فيها هو البائع ، فهي بيعة مع الله ، لا يبقى بعدها للمؤمن شيء في نفسه ، ولا في ماله.. لتكون كلمة الله هي العليا ، وليكون الدين كله لله.


    دار الإفتاء المصرية ترد على شبهات وأباطيل أهل الباطل
    ( هنا دار الإفتاء)

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    419
    آخر نشاط
    03-08-2009
    على الساعة
    03:02 PM

    افتراضي

    لا حول ولا قوة الا بالله العظيم

    شكر الله لك اخونا الحبيب وجعله في موازين حسناتك

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,687
    آخر نشاط
    19-09-2008
    على الساعة
    12:15 AM

    افتراضي

    السلام عليكم
    ممتاز ورائع بارك الله فيك
    لا مكان لحقوق الانسان او المساعده لنزع سلاح ميلشيا, ابسط ما يقال فيها انهم انصاف ادمين وانصاف وحوشا ضاريه, بالقوه الجبريه كما يفعلوا مع من يحاولون حماية اطفالهم من الموت"طبعا فالمعاير لا يتوافر فى فئه كهذه ليس لها علاقه بابننا المدلل ولا بالثروات الطبيعيه ولا بالايدلوجيه الاسلاميه,اذا فهى لا تتحدى الشرعيه الدوليه ولا تمثل خطر على الامن العالمى "
    وسلملى على البطيخ
    كان الله فى عون المسلمين

  4. #4
    الصورة الرمزية sa3d
    sa3d غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    7,400
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    04-06-2012
    على الساعة
    08:48 PM

    افتراضي

    رائع
    تذكرة عظيمة بثمار دين المحبة , ترفق بموضوع الكو كلوكس كلان

    وموضوع الأمة القبطية

    جيش الرب هؤلاء المقاتلون من أجل رب الكتاب المقدس
    وهذه نتائج حملات التبشير التي بدأت في أفريقيا مع بداية الإستعمار و لم تنتهي إلى الآن



    بدلا من أن تحسن كنائس أوروبا مستوى معيشة هؤلاء القوم ,قاموا بتسليح الجياع الحفاة العراة والأطفال , ليثيرو القلق بين الأغلبية المسلمة




    كما أخبرتكم من قبل ثغور الإسلام كثيرة , وطوبى للمجاهدين
    رائع أخي الحبيب أحمد

    التعديل الأخير تم بواسطة sa3d ; 22-01-2007 الساعة 10:03 PM
    "سُبْحَانَ اللَّهِ وَبِحَمْدِهِ سُبْحَانَ اللَّهِ الْعَظِيمِ"

من هم الإرهابيين؟

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

من هم الإرهابيين؟

من هم الإرهابيين؟