بعض ما كتب عن مكانة المرأة في الاسلام

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

بعض ما كتب عن مكانة المرأة في الاسلام

النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: بعض ما كتب عن مكانة المرأة في الاسلام

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المشاركات
    339
    آخر نشاط
    16-03-2006
    على الساعة
    08:45 AM

    افتراضي بعض ما كتب عن مكانة المرأة في الاسلام

    مكانة المرأة في الإسلام
    المقدمة
    الإسلام :
    دين الله تعالى الذي ارتضاه لعباده ، ولم يرتض ديناً سواه ، قال الله تعالى (إن الدين عند الله الإسلام ) وقال تعالى (ومن يبتغ غير الإسلام ديناً فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين) .

    وقد تكفل الله عز وجل لكل فرد من أفراد المجتمع المسلم بحقوق ، وافترض عليه واجبات ، وبذلك يحصل التوازن بين أفراد المجتمع ، ويأمن كل فرد منهم على ما يحق له التمتع به من خصائص واستحقاقات ، ويؤدي ما عليه من واجبات تجاه الآخرين كما يحب أن يقوم غيره بما يجب عليهم من واجبات تعني حقوقاً بالنسبةله .

    ومن هؤلاء الأفراد (( المرأة )) التي ينظر الإسلام إليها نظرة خاصة ، لكونها تمثل محور الأساس في الأسرة المسلمة ، ومركز الثقل فيها ، فهي أم تخرج الأجيال ، وتصنع على عينها الأبطال ، وتعد النشء ليقوم بدوره المنوط به ، وهي بنت تحتاج إلى من يبذر بين جنبيها توحيد خالقها ، وإفراده بالتوجه ، مع حسن الخلق ، وجمال السلوك ، والاعتزاز بالدين ، وتنكب صراط الغاوين ، وفهم ما من أجله خلقت ، وإعدادها لتقوم بدورها المرتقب منها ، وهي زوجة تشاطر الرجل حياته ، وتوطن نفسها لتكون له سكناً ، ولخصوصياته موئلاً ، ولهمومه مجلياً ، وله فيما يشغله من النوازل مشيراً ، وله فيما يعجزه أو يشق عليه سنداً .

    والمرأة في ذلك كله ، وقبله وبعده ، أم الرجل التي تدخله الجنة من أعظم أبوابها إن رضيت عنه ، ويحرم منها إن لقي ربه بسخطها ، والمرأة بنت الرجل التي ألزمه الله تعالى بإعدادها لتمارس دورها ، وجعله من أعظم الناس أجراً إن أعطاها حقوقها ، ومن أشنعهم وزراً إن ضيعها ، والمرأة زوج الرجل التي ألزمه الله تعالى بحفظها ، ورعاية شؤونها ، والإنفاق عليها ، والوفاء بالشروط التي لها ، فإن جار في شيء من حقوقها ومال إلى غيرها عنها لقي ربه بشق مائل .

    أقول : إن هذه المكانة العالية ، والمرتبة السامية لا يدور في خلد جمهور نساء غير المسلمين أن امرأة على ظهر الأرض تتمتع بها ، ولو عرضت على نساء الغرب – اللاتي اتخذتهن بعض المغرورات قدوات لهن – عرضاً حقيقياً كما أنزله الله وشرعه رسوله صلى الله عليه وسلم لما توقفن طرفة عين عن اللحاق بركاب المسلمات . ولكن : يا ليت نساء المسلمين يعلمن .

    منقول ( مركذ الامام الشافعي)
    التعديل الأخير تم بواسطة مـــحـــمـــود المــــصــــري ; 12-07-2005 الساعة 01:28 PM

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المشاركات
    339
    آخر نشاط
    16-03-2006
    على الساعة
    08:45 AM

    افتراضي

    ومن المقالات ايضا :
    قد يكون أهم ما يميز الاسلام في موقفه من المرأة عن غيره من المبادئ والنظم التي عاشت قبله واستجدّت بعده هو نظرته الانسانية الى المرأة والرجل على السواء في كل تشريعاته ومفاهيمه ونظرته للمرأة بما هي انثى الى صف نظرته للرجل بما هو ذكر فالاسلام حين ينظر الى الرجل بوصفه انساناً وينظمه ويوجهه ينظر الى المرأة باعتبارها انساناً ايضاً ويساويها مع الرجل على الصعيد الانساني في كل تنظيماته وتوجيهاته لانهما سواء في كرامة الانسانية وحاجاتها ومتطلباتها .
    وأما حين ينظر الاسلام الى المرأة بما هي انثى وينظم انوثتها ويوجهها ينظر في مقابل ذلك الى الرجل باعتباره ذكرا ، ويفرض على كل منهما من الواجبات ويعطي لكل منها من الحقوق ما يتفق مع طبيعته وفقاً لمبدأ تقسيم العمل بين افراد المجتمع ، وتنشأ عن ذلك الفروق بين احكام المرأة وأحكام الرجل، فمرد الفرق بين أحكام المرأة واحكام الرجل الى تقدير حاجات ومتطلبات الانوثة والذكورة ، وتحديد كل منهما وفقا لمقتضيات طبيعته.



    أما في مجال التنظيم الذي يرتبط بانسانية الانسان فلا فرق فيه بين المرأة والرجل ، لانهما في نظر الاسلام انسان على السواء ، فالاسلام وحده هو الذي نظر الى المرأة نظرة انسانية على قدم المساواة مع الرجل ، بينما لم تنظر الحضارات الاخرى وحتى الحضارة الاوربية الحديثة الى المرأة الا بوصفها انثى وتعبيرا عن المتعة والتسلية والموقف الحضاري لكل مجتمع من المرأة ينعكس بدرجة كبيرة بمقدار تغلغل تلك الحضارة على دور المرأة في تاريخ ذلك المجتمع وطبيعة موقفها من الاحداث .



    فالمرأة في مجتمع يؤمن بانسانية المرأة والرجل على السواء تمارس دورها الاجتماعي بوصفها انسانة فتساهم مع الرجل في مختلف الحقول الانسانية ، وتقدم أروع النماذج في تلك الحقول نتيجة للاعتراف بمساواتها مع الرجل على الصعيد الانساني . وعلى العكس من ذلك المرأة في مجتمع ينظر اليها بوصفها انثى ، قبل ان ينظر اليها بوصفها انسانة ، فانها تنكمش وفقاً لهذه النظرة ، وتحرم من ممارسة اي دور يقوم على اساس انساني بل يرغمها المجتمع على التعويض عن ذلك بمختلف ألوان الظهور على اساس انوثتها ، وما تعبر عنه من متعة ولذة للرجل .



    ونجد خير مصداق لذلك في تاريخ المرأة التي عاشت في كنف الاسلام ، وفي ظل مختلف الحضارات الاخرى فكان دورها ومختلف بطولاتها تتكيف وفقا لطبيعة المبدأ ومفهومه الحضاري عنها، فقد عبرت في ظل الاسلام عن انسانيتها أروع تعبير وأقامت بطولاتها على هذا الاساس ، بينما لم تعبر في المجتمعات الاخرى اللااسلامية الا عن انوثتها ولم يتح لها ان تقيم لها مجداً الى على اساس هذه الانوثة وبقدر ما فيها من وسائل الاغراء للرجال لاعلى اساس انسانيتها وبقدر ما فيها من طاقات الخير والاصلاح .



    بطولات المرأة المسلمة

    أما المرأة المسلمة فقط اعتمدت ببطولتها على انسانيتها فبعد ان تبوأت مكانتها السامية في الاسلام على حسابها الخاص وعلى كونها انسانة كالرجل المسلم لها ما له وعليها ما عليه وان اختلفت عنه بالوظائف والتكاليف التي وزعت على البشر كل حسب ما تتطلبه فطرته ويقتضيه تكوينه . ولكونها في الصعيد العام انسانة كالرجل برزت شخصيتها لامعة وضاءة وسجلت لها في التاريخ ذكراً عطراً كأروع ما تسجله انسانة مستقلة لها عقيدتها ورسالتها السماوية.



    وقد عرفت المرأة المسلمة قيمة النصر الذي احرزته والمستوى الرفيع الذي ارتقت اليه بعد ان قضت عصوراً عاشتها وهي في مهملات التاريخ ، ولهذا فقد سعت جاهدة للعمل على اثبات كفاءتها لذلك .



    وكان في كثرة النساء المبادرات للإسلام أصدق دليل على ما حمله الاسلام للمرأة المسلمة من خير وصلاح ، وما هيأ لها من محل رفيع ، وفعلاً فقد سجلت المرأة المسلمة في التاريخ الاسلامي أروع صفحات كتبتها بالتضحية والفداء ، وخطتها بدماء الآباء

    والابناء بعد أن أكد الاسلام على اعتبارها في الصعيد الانساني كأخيها الرجل لا أكثر ولا أقل. فكما أن بطولة الرجل المسلم كانت في مجالين وفي اتجاهين في مجال التضحية والجهاد وفي مجال الدعوة الى الله تعالى ، كانت بطولة المرأة المسلمة أيضا في المجالين مجال التضحية والفداء ومجال الدعوة الى الله، وفي كلا الصعيدين كانت تعمل كانسانة لا كانثى.



    أما على صعيد حمل الفكرة ونشر الثقافة الاسلامية ومفاهيم الشريعة الجديدة وأحكامها فما أكثر النساء اللواتي أخذن الاسلام من منبعه الزاخر فبشرن به ودعون اليه بعد أن تعمقن في فهمه وكنَّ مدارس اسلامية يروين عن النبي ويروى عنهن.



    وفي طليعة الراويات عن النبي والناشرات لاحكام الاسلام الصديقة الطاهرة فاطمة الزهراء (صلوات الله عليها) فقد روت عن أبيها (ص)، وروى عنها ابناها الحسن والحسين (عليهما السلام)، وزوجها أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام) ،

    وام سلمة ، وأرسلت عنها فاطمة بنت الحسين وغيرها وروت عن الرسول أيضاً أسماء بنت عميس الخثعمية وروت عنها أم جعفر واُم محمد ابنتا محمد بن جعفر .



    المرأة المسلمة في الوقت الحاضر

    والمرأة المسلمة اليوم هي بنت تلك المرأة المسلمة التي عرضت صدرها لحراب الاعداء وشهدت بعينها قتل الاباء والابناء ، فما الذي يقعد بالمرأة المسلمة البنت عن ان تعيد تاريخ المرأة المسلمة الام ، وان تقفو خطواتها في الحياة ، لا شيء غير انها افتقدت وبالتدريج ونتيجة لابتعادها عن روح الاسلام الحقيقة انسانيتها ، وعادت مجرد انثى تتلاعب بها الاهواء والتيارات ، وتسخرها ميول الرجال ، ويستهويها كل لمح كاذب او وميض خادع .



    ولهذا فقد وقعت في أحابيل شائكة شوهت انوثتها وافقدتها شخصيتها كانسانة في الحياة ، فهي مهما سمت اُم حاولت السمو لن تتمكن ان تسمو كانسانة مستقلة ما دامت تخضع لأحكام الرجل في اتخاذ طريقتها في الحياة وتتبع ما يمليه عليها من اساليب الخلاعة الرخيصة .



    فما الذي يمنع المرأة المسلمة اليوم من ان تشق طريقها في الحياة ثقافة وعملاً مع محافظتها على حجابها الذي يلزمها الاسلام به ؟ لا شيء غير غضب الرجال لذلك ، وسخطهم عليه ، لانه سوف يحول دون متعة استجلاء مفاتن المرأة ومحاسنها .



    فهل السفور من شروط طلب العلم ؟ او هل الخلاعة والتهتك من شروط الثقافة والتمدن ؟ لا وألف لا ليس للسفور ولا للخلاعة اي دخل من قريب أو بعيد في العلم والثقافة ويمكن التمييز بينها وبسهولة أيضاً متى ما عادت المرأة المسلمة ، وأحست بوجودها كانسانة لا كأداة

    من أدوات ارضاء الرجل، ولكن اعداء الاسلام لن يسمحوا بفرز العلم عن السفور والثقافة عن الخلاعة ، فهم يحاولون بشتى الاساليب المغرية ربط الاثنين معاً ليحطوا من شأن المرأة المسلمة ومن مكانتها في العالم.

  3. #3
    الصورة الرمزية السيف البتار
    السيف البتار غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    14,148
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-12-2017
    على الساعة
    12:11 PM

    افتراضي

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

    شكراً لك اخي الكريم على هذا المقال

  4. #4
    الصورة الرمزية ابنة الزهراء
    ابنة الزهراء غير متواجد حالياً عضو شرفي
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    1,094
    آخر نشاط
    11-07-2012
    على الساعة
    08:11 AM

    افتراضي

    جزاك الله خيرا على عرض هذا الموضوع لبيان وضع المرأة في الاسلام وتكريمه لها على عكس ما يتشدق به

    أعداء الاسلام المنحرفين


    أخي الفاضل محمود المصري
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :etoilever "ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار" :etoilever نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5
    الصورة الرمزية حسناء وردة
    حسناء وردة غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    3
    آخر نشاط
    12-10-2013
    على الساعة
    02:07 AM

    افتراضي

    شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

بعض ما كتب عن مكانة المرأة في الاسلام

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. منقول: مكانة المرأة عند فقهاء الإسلام
    بواسطة مسلم77 في المنتدى شبهات حول المرأة في الإسلام
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 23-06-2015, 02:38 PM
  2. باحث للرد على : مكانة المرأة في الإسلام
    بواسطة السيف البتار في المنتدى شبهات حول المرأة في الإسلام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 15-05-2014, 06:45 PM
  3. مكانة المرأة فى الإسلام
    بواسطة ebnat fatima في المنتدى منتديات المسلمة
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 13-05-2010, 10:11 PM
  4. مكانة المرأة في الإسلام
    بواسطة دفاع في المنتدى الفقه وأصوله
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08-07-2008, 04:51 PM
  5. مكانة المرأة في الإسلام
    بواسطة ليس الغريب في المنتدى منتديات المسلمة
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 18-03-2008, 04:27 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

بعض ما كتب عن مكانة المرأة في الاسلام

بعض ما كتب عن مكانة المرأة في الاسلام