الإعجاز العلمي في الكتاب والسنة

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

الإعجاز العلمي في الكتاب والسنة

النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: الإعجاز العلمي في الكتاب والسنة

  1. #1
    الصورة الرمزية احمد العربى
    احمد العربى غير متواجد حالياً اللهم اغفر له وارحمه وارزقه الفردوس الأعلى من الجنة
    تاريخ التسجيل
    Jun 2005
    المشاركات
    2,330
    آخر نشاط
    15-03-2009
    على الساعة
    08:07 PM

    افتراضي الإعجاز العلمي في الكتاب والسنة

    الإعجاز العلمي في الكتاب والسنة



    بقلم :
    د. أحمد عمر هاشم



    إن دراسة الإعجاز العلمي في القرآن الكريم، وفي السنة النبوية المطهرة علي صاحبها أفضل الصلاة والسلام، هو من أهم الواجبات علي جميع الجامعات، والمؤسسات الإسلامية وسائر الدوائر العلمية في كل مكان من وطننا الإسلامي. خاصة وأن الفترة الأخيرة والحالية شهدت هجمات شرسة علي الإسلام بصفة عامة وعلي القرآن والسنة بصفة خاصة، وانطلقت بعض الفضائيات محاولة القدح والتجريح بغية إطفاد نور الله بأفواههم، والله متم نوره ولو كره الكافرون.
    كما برزت بعض الرسوم المسيئة والصور البذيئة محاولة النيل من أطهر من مشي علي الأرض، وهو سيد الخلق صلي الله عليه وسلم الذي أخرج الله به الناس من الظلمات إلي النور، وأنقذ به البشرية المعذبة.
    يا من أسأت برسم في مشفعنا
    شجلت مدي الدهر والتاريخ كفاك
    كيف اجترأت علي خير الوري سفها
    قد بجؤت بالخزي ظلاما وأفٌّاكا
    إن الرسول لنور الكون أجمعه
    لكن تعامت عن الأنوار عيناك
    ولقد جاء القرآن الكريم حاملا للبشرية أصول السعادة دنيا وأخري، ومعلنا إعجازه العلمي الذي لم يحدث لأي كتاب في الوجود منذ كان للدنيا وجود وإلي يوم القيامة.
    فأي كتاب في العالم يتغير مع الزمن وتتعدل نظرياته، بزيادة أو نقصان، إلا القرآن فمنذ أكثر من أربعة عشر قرنا وهو صالح لكل زمان ومكان، فيه نبأ من قبلنا وخبر ما بعدنا، وحكم ما بيننا.
    لقد أعلن عن آيات الله الكونية التي تظهر في مستقبل الحياة حيث قال الله سبحانه: 'سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم حتي يتبين لهم أنه الحق'. وأعلن عن الاكتشافات القادمة والمستقبلية التي يخلقها الله علي هدي العقل الذي وهبه للإنسان 'ويخلق ما لاتعلمون'.
    وأشار إلي معرفة أنبائه بعد حين حيث قال الله تعالي: 'ولتعلمن نبأه بعد حين'.
    فحمل القرآن الكريم إعجازا علميا يجفحم كل الظالمين والمكذبين.
    آيات حق من الرحمن محدثة
    قديمة صفة الموصوف بالقدم
    لم تقترن بزمان وهي تخبرنا
    عن المعاد وعن عاد وعن إرم
    دامت لدينا فقامت كل معجزة
    من النبيين إذ جاءت ولم تدم
    ما حوربت قط إلا عاد من حرب
    أعدي الأعادي إليها ملقي السلم
    وأخبرت الآيات الكريمة عن أمور تحدث مستقبلا فحدثت كما أخبر القرآن. من ذلك قوله تعالي: 'الم غلبت الروم في أدني الأرض وهم من بعد غلبهم سيغلبون في بضع سنين...'
    وحدث ما أخبر به القرآن إلي غير ذلك من الأمور الكثيرة التي لاتقع تحت حصر مثل إخباره عن عسل النحل 'فيه شفاء للناس' وهكذا..
    وإذا ما يممنا وجهنا شطر السنة النبوية الشريفة علي صاحبها أفضل الصلاة وأتم السلام، رأيناها تشتمل علي أوجه كثيرة من الإعجاز العلمي.
    وجاء الطب والعلم الحديث مؤخرا فأثبت صحتها وسبقها علي كل ما أنتجته البشرية عبر عمرها المديد.





    ومن ذلك ما تردد علي ألسنة جمهور من الأطباء والخبراء ورجال العلم الحديث ان في الحياة أمراضا كثيرة وقف الطب حيالها لا يحرك ساكنا، وأعلن العجز عن علاج تلك الأمراض المستعصية مثل 'السرطان' و'الإيدز' وغير ذلك، ولكن السنة النبوية المطهرة علي صاحبها أفضل الصلاة والسلام جاء فيها ما يفيد أنه لايوجد مرض إلا له دواء ولكن البعض يعرفه والبعض الآخر لايعرفه حيث قال رسول الله صلي الله عليه وسلم: 'تداووا عباد الله فإن الله لم يخلق داء إلا خلق له دواء عرفه من عرف وجهله من جهل' فقامت بحوث وتجارب من العلماء والخبراء والأطباء والصيادلة فأثبتت علاجا للأمراض التي كان البعض يقول عنها، لا علاج منها، فوجدوا في عسل النحل ما قاله رب العزة سبحانه وتعالي: 'فيه شفاء للناس' ووجدوا في الحبة السوداء شفاء من كل داء كما قال رسول الله صلي الله عليه وسلم: 'الحبة السوداء شفاء من كل داء إلا السام' والسام: هو الموت.
    ووجدوا في نبات 'الكمأة' الذي يخرج من الأرض دون معالجة في بعض البلاد شفاء لأمراض العيون كما قال رسول الله صلي الله عليه وسلم: 'الكمأة من المن وماؤها شفاء للعين'.
    ووجدوا في التمر علاجا من السم وغيره كما قال رسول الله صلي الله عليه وسلم: 'من تصبح كل يوم سبع تمرات لم يضره سم ولا سحر ذلك اليوم حتي يصبح' إلي غير ذلك من النباتات والأعشاب الكثيرة التي اكتشف العلم الحديث فيها من الأدوية والمنافع الصحية ما يفيد أفضل وأكثر من الدواء المصنع الذي يحتوي علي الكيماويات التي تنفع في علاج شيء وتضر أشياء، وتعالج داء وتتسبب في تلف أعضاء وأجهزة أخري من الجسم.
    وهكذا تتجلي ظواهر الإعجاز العلمي في القرآن الكريم وفي السنة النبوية المطهرة علي صاحبها أفضل الصلاة وأتم السلام، بما يثبت عظمة الإسلام وخلود رسالته، وبراهين عالميته، في كل الجوانب والمناحي.
    وفي الكتاب والسنة هداية البشرية وسعادة الناس دنيا وأخري، والأمان من الفتن ما ظهر منها وما بطن، والبعد عن الضلال، والسير في طريق الهداية والخير، كما قال رسول الله صلي الله عليه وسلم: 'تركت فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعدي أبدا كتاب الله وسنتي'.
    ومن أجل ذلك فإني اقترح علي أمتنا العربية والإسلامية إنشاء جامعة للإعجاز العلمي في الإسلام كتابا وسنة أو مؤسسة كبري أو دائرة من الدوائر العلمية ينهض فيها العلماء والخبراء والمكتشفون باكتشافات العلم حتي يستخرجوا ما في مصادر الإسلام من كنوز ومن لآليء، ومن أدوية كلها تشير إلي عظمة هذا الدين وأن فيه الخير والسعادة للبشرية جمعاء، خاصة ونحن في مرحلة نشهد فيها انفجارا معرفيا في بعض المجالات، وتحديات حضارية، وتيارات مادية تريد أن تنأي بالعالم عن الدين وجوانب الهداية والروحانيات ساعية إلي تهميش دوره اعتمادا علي المادة ومنتجاتها.. ومن هنا وجب علي العلماء والمسئولين في أمتنا أن يبرزوا ما في الإسلام من سعادة للبشرية في كل المجالات، وأن آيات الله في الآفاق وفي الأنفس لم تكتشف كلها بعد، وعند اكتمال اكتشافها لا يسع الإنسان الذي معه عقله إلا أن يؤمن بمن خلق فسوي وقدر فهدي كما قال الله تعالي: 'سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم حتي يتبين لهم أنه الحق'.
    ولطالما اعتنق الإسلام أعداد كثيرة من المستشرقين حين رأوا الحق، وعندما درسوا الإسلام بحياد، ووقفوا علي ما في القرآن والسنة من إعجاز علمي يشهد بعظمة هذا الدين العالمي، حتي ان أحدهم عندما وقف علي حقيقة الإسلام، وعظمة القرآن الكريم فقال عندما رأي الحق واقتنع به: 'لو وجد هذا الكتاب في خلاة ولم نعرف من جاء به لعلمنا أنه من عند الله'.

    (المصدر)
    التعديل الأخير تم بواسطة المهتدي بالله ; 13-01-2007 الساعة 04:07 AM
    قال الله تعالى ( مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا ﴿23﴾ لِيَجْزِيَ اللَّهُ الصَّادِقِينَ بِصِدْقِهِمْ وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ إِن شَاء أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا ﴿24﴾ الأحزاب

    إن الدخول في الإسلام صفقة بين متبايعين.. .الله سبحانه هو المشتري والمؤمن فيها هو البائع ، فهي بيعة مع الله ، لا يبقى بعدها للمؤمن شيء في نفسه ، ولا في ماله.. لتكون كلمة الله هي العليا ، وليكون الدين كله لله.


    دار الإفتاء المصرية ترد على شبهات وأباطيل أهل الباطل
    ( هنا دار الإفتاء)

الإعجاز العلمي في الكتاب والسنة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الإعجاز العلمي بين القرآن و الكتاب المقدس
    بواسطة الرد للحق في المنتدى منتدى المناظرات
    مشاركات: 71
    آخر مشاركة: 30-09-2010, 07:55 AM
  2. تأكيد القرآن والسنة على اشتمالهما على الإعجاز العلمي.. لإخراس المجادلين
    بواسطة shadib في المنتدى الإعجاز العلمي فى القرأن الكريم والسنة النبوية
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 13-08-2008, 05:35 PM
  3. مشروع تجميع كتب الإعجاز في الكتاب والسنة
    بواسطة دفاع في المنتدى منتدى الكتب
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 24-06-2008, 08:45 PM
  4. تأملات من القرآن والسنة (الإعجاز العلمي فى القرآن)
    بواسطة احمد العربى في المنتدى الإعجاز العلمي فى القرأن الكريم والسنة النبوية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 30-11-2005, 06:37 PM
  5. حمل افلام (الإعجاز العلمي للكتاب والسنة)...!
    بواسطة أقوى جند الله في المنتدى منتدى الصوتيات والمرئيات
    مشاركات: 29
    آخر مشاركة: 01-11-2005, 12:30 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الإعجاز العلمي في الكتاب والسنة

الإعجاز العلمي في الكتاب والسنة