االسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمين

نصح باحثون إسبان الأمهات بإرضاع أطفالهن من الثدي في الأوقات نفسها من كل يوم، بسبب التغيرات التي تطرأ على مركبات الحليب خلال مراحل اليوم، ما قد يؤثر في تغذية الطفل.
وذكرت دراسة نشرتها «مجلة التغذية العصبية»، أن مكوّنات حليب الثدي تتغير بشكل ملحوظ خلال اليوم، لذا فإن الطفل قد لا يحصل على نوعية الحليب الملائمة لنموه.
ووجد الباحثون بعد أخذ عينات حليب من 30 امرأة بمعدل 6 أو 8 مرات يومياً، أن المكونات المغذية في حليب الأم كانت تتبدل في كل مرة كانت تتم فيها تغذية هؤلاء الأطفال.
وأشار هؤلاء إلى وجود اختلافات في ثلاثة مكونات للحليب، هي «أدينوسين» و«غوانوسين» و«يوسين»، وهي مسؤولة إما عن تحفيز الجهاز العصبي على العمل أو جعله يشعر بحال من الاسترخاء وجعل الطفل يشعر بالنعاس والرغبة في النوم.
وقالت كريستينا سانشيز التي قادت فريق البحث من مختبرات كرونونيوتريشن في جامعة إكستريماديورا في إسبانيا «بالطبع، إنك لا تقدم فنجان قهوة لأحد خلال الليل، والمبدأ نفسه ينطبق على الحليب... لأن مكوناته في النهار تختلف عن تلك التي في الليل، هي إما أن تحفز نشاط الطفل أو تجعله يشعر بالاسترخاء».
وخلُصت إلى أنه «من الخطأ أن تجمع الأم حليبها في وقت معين وتخزِّنه ثم تقدِّمه إلى طفلها في وقت آخر من اليوم».
منقول من
http://www.asak-bm.com/vb/showthread.php?t=322