(و ما قتلوه و ما صلبوه ) رؤيه من تفسير ابن كثير

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

(و ما قتلوه و ما صلبوه ) رؤيه من تفسير ابن كثير

صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 11

الموضوع: (و ما قتلوه و ما صلبوه ) رؤيه من تفسير ابن كثير

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    4,508
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    31-05-2016
    على الساعة
    01:33 AM

    افتراضي (و ما قتلوه و ما صلبوه ) رؤيه من تفسير ابن كثير

    هذا الموضوع لاخينا الحبيب wela
    وتم اعادة نشره نظرا ً لمسحة عن طريق الخطأ
    --------------------------------------
    -


    بسم الله الرحمن الرحيم

    هي آيه 157 من سوره النساء ، قال الله تعالي :" {وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَاللّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَـكِن شُبِّهَ لَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَاخْتَلَفُواْ فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِّنْهُ مَا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلاَّاتِّبَاعَ الظَّنِّ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِيناً }

    يقول ابن كثير في تفسير هذه الأيهالكريمه

    وقولهم: إنا قتلنا المسيح عيسى ابن مريم رسول الله أي هذا الذي يدعي لنفسه هذا المنصب قتلناه. وهذا منهم من باب التهكم والاستهزاء، كقولالمشركين: يا أيها الذي نزل عليه الذكر إنك لمجنون[الحجر: 6].

    وكان من خبر اليهود -عليهم لعائن الله وسخطه وغضبه وعقابه-أنه لمابعث الله عيسى ابن مريم بالبينات والهدى، حسدوه على ما آتاه الله من النبوةوالمعجزات الباهرات، التي كان يبرئ بها الأكمه والأبرص ويحيي الموتى بإذن الله، ويصور من الطين طائرا ثم ينفخ فيه فيكون طائرا يشاهد طيرانه بإذن الله، عز وجل، إلىغير ذلك من المعجزات التي أكرمه الله بها وأجراها على يديه، ومع هذا كذبوه وخالفوه،وسعوا في أذاه بكل ما أمكنهم، حتى جعل نبي الله عيسى عليه السلام، لا يساكنهم في بلدة، بل يكثر السياحة هو وأمه، عليهما السلام، ثم لم يقنعهم ذلك حتى سعوا إلى ملك دمشق في ذلك الزمان - وكان رجلا مشركا من عبدة الكواكب، وكان يقال لأهل ملته: اليونان - وأنهوا إليه: أن ببيت المقدس رجلا يفتن الناس ويضلهم ويفسد على الملكرعاياه. فغضب الملك من هذا، وكتب إلى نائبه بالقدس أن يحتاط على هذا المذكور، وأنيصلبه ويضع الشوك على رأسه، ويكف أذاه على الناس. فلما وصل الكتاب امتثل مُتولي بيتالمقدس ذلك، وذهب هو وطائفة من اليهود إلى المنزل الذي فيه عيسى عليه السلام، وهوفي جماعة من أصحابه، اثنا عشر أو ثلاثة عشر - وقيل: سبعة عشر نفرا- وكان ذلك يومالجمعة بعد العصر ليلة السبت، فحصروه هنالك. فلما أحس بهم وأنه لا محالة من دخولهمعليه، أو خروجه عليهم قال لأصحابه: أيكم يلقى عليه شبهي، وهو رفيقي في الجنة؟فانتدب لذلك شاب منهم، فكأنه استصغره عن ذلك، فأعادها ثانية وثالثة وكل ذلك لاينتدب إلا ذلك الشاب - فقال: أنت هو- وألقى الله عليه شبه عيسى حتى كأنه هو،< 2-449 > وفتحت روزنةمن سقف البيت، وأخذت عيسى عليه السلام سنة من النوم، فرفع إلى السماء وهو كذلك، كماقال [الله] تعالى: إذ قال الله يا عيسى إني متوفيك ورافعك إلي [ومطهركمن الذين كفروا] الآية [آل عمران: 55].

    فلما رفع خرج أولئك النفر فلما رأى أولئك ذلكالشاب ظنوا أنه عيسى، فأخذوه في الليل وصلبوه، ووضعوا الشوك على رأسه، فأظهر اليهودأنهم سعوا في صلبه وتبجحوا بذلك، وسلم لهم طوائف من النصارى ذلك لجهلهم وقلة عقلهم،ما عدا من كان في البيت مع المسيح، فإنهم شاهدوا رفعه، وأما الباقون فإنهم ظنوا كماظن اليهود أن المصلوب هو المسيح ابن مريم، حتى ذكروا أن مريم جلست تحت ذلك المصلوبوبكت، ويقال: إنه خاطبها، والله أعلم.

    المرجع لمن يريد الأستزاده

    http://www.qurancomplex.com/Quran/ta...nAya=157#4_157

    اذا رجعنا للكتاب المقدس عند النصاري وجدنااقوال المسيح علي الصليب اذا فرضنا صحه هذا الأقوال، فانها تخلف بكل عقل نظريتهمالمزعومه و لكنها قد توافق هذه القصه حيث ان المحكوم عليه بالصلب رفض التصريح بانهملك اليهود

    و هي كما يلي

    في انجيل متي : ( َنَحْوَ السَّاعَةِ الثَّالِثَةِ صَرَخَ يَسُوعُ بِصَوْتٍ عَظِيمٍ: «إِيلِي، إِيلِي، لَمَا شَبَقْتَنِي؟» أَيْ: «إِلهِي، إِلهِي، لِمَاذَا تَرَكْتَنِي؟» متي :27:46)

    من مفهوم روايه تفسير ابن كثير انه ذلك الشاب الذي تطوع لأخذ مكان المسيح فأنه يستغيث بالله من الألم و ذلك طبيعي للمعذب و لكنه بالطقع ليس طبيعي بالنسبه للروايه المسيحيه ان الله يستغيث بالله !!!!!! و اذا كان ابن الله فمن الأحري ان يقول " ابي ابي لما تركتني ""

    في انجيل متي مره اخري : وَلَكِنَّ يَسُوعَ ظَلَّ صَامِتاً. فَعَادَ رَئِيسُ الْكَهَنَةِ يَسْأَلُهُ: قَالَ: «أَسْتَحْلِفُكَ بِاللهِ الْحَيِّ أَنْ تَقُولَ لَنَا: هَلْ أَنْتَ الْمَسِيحُ ابْنُ اللهِ؟» 64فَأَجَابَهُ يَسُوعُ: «أَنْتَ قُلْتَ! وَأَقُولُ لَكُمْ أَيْضاً إِنَّكُمْ مُنْذُ الآنَ سَوْفَ تَرَوْنَ ابْنَ الإِنْسَانِ جَالِساً عَنْ يَمِينِ الْقُدْرَةِ ثُمَّ آتِياً عَلَى سُحُبِ السَّمَاءِ!» 65 (انجيل متي : 26:65)

    فانه لم يكذب كلام الحاخام اليهودي و لم يقول و من الطبيعي انه اذا كان هو المسيح و هو كما يدعون ابن الله لما كان كذب ( اقول من الطبيعي )

    الغريب انه هذا المحاكمة ليست في انجيل يوحنا و موت و صلب المسيح في الجزء الثامن عشر و ليست في السابع و العشرين . فمن الواضح ان الروح القدس التي كانت تملي علي كاتب انجيل يوحنا لم تكن حاضر الموقف او هي نفس الروح القدس التي املت الثنين و لكن نسيت .. سبحان الله



    اخيرا فأرجو ان تعذروني فاني لست قوي في موضوع مقارنه الأديان ،ولكن اجتهد



    وفقنا الله واياكم لما هو فيه الخير

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    4,508
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    31-05-2016
    على الساعة
    01:33 AM

    افتراضي

    ثم رد عليه أخينا الحبيب البتار
    --------------------------
    -



    الأخ العزيز wela
    صدقني وبدون مجاملة .. موضوع جميل جداً
    والشيخ إبن كثير هو عالم فاضل وله من الكتب أعداد لا تحصى
    وأختيارك جزء من أعماله يعني الكثير
    فالبحث والتنقيب هو الذي يزيدنا إمان وعلم
    فهذا الموضوع من المواضيع التي ستكون داخل مرجع يتم ثتبيته
    لنسهل على الزائرين وكذا الأعضاء الأستزاد ة من هذه العلوم
    وبالأخص شيخنا الكبير إبن كثير
    ونحن لم نولد متعلمين حوارات الأديان
    بل حاولنا ورجعنا لعلمائنا الأفاضل
    إلى أن إكتسبنا بعض العلوم
    ونحن نتعلم من بعضنا البعض
    فاستمر إلى الأمام
    بـــــــــــــارك الله فيك

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    4,508
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    31-05-2016
    على الساعة
    01:33 AM

    افتراضي

    ثم رد عليهم أختنا امة الرحمن



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ليتني أجد عنكم حلا ، وأكون لكم من الشاكرين ، في حوار مع احدهم بأحد المنتديات عن هذا الموضوع جاءني بتفسير للرازي يقول ظاهره أنه لا يستبعد الصلب ، وإليكم ماقاله محاوري والذي لم أرد عليه حتى أجد القول الفصل والحكيم ، لعلني اجده عنكم :

    مشكلة إلقاء شبه المسيح علي يهوذا قال : ( أي الرازي في تفسيره )

    " فكيفما كان ففي إلقاء شبهه علي الغير ستة إشكالات :
    الإشكال الأول : أنه إن جاز أن يقال أن الله تعالي يلقي شبه أنسان علي إنسان آخر فهذا يفتح باب السفسطه وأيضا يفضي إلي القدح في التواتر . ففتح هذا الباب أوله سفسطه وآخره إبطال النبوات بالكلية .
    الاشكال الثاني : إن الله أيده بروح القدس جبريل فهل عجز هنا عن تأييده ؟ وهو كان قادرا علي إحياء الموتي ؟ فهل عجز عن حماية نفسه ؟
    الاشكال الثالث :
    إنه تعالي كان قادرا علي تخليصه برفعه ىإلي السماء فما هي الفائدة في إلقاء شبهه علي غيره ؟ فهل فيه إلا إلقاء مسكين في القتل من غير فائدة إليه ؟
    الاشكال الرابع : بالقاء الشبه علي غيره اعتقدوا ( اليهود ) أن هذا الغير هو عيسي- مع انه ما كان عيسي - وهذا إلقاء في الجهل والتلبيس وهذا لا يليق بحكمة الله .
    الاشكال الخامس : إن النصاري علي كثرتهم في مشارق الأرض ومغاربها وشدة حبهم للمسيح وغلوهم في أمره . أخبروا أنهم شاهدوه مصلوبا فلو أنكرنا هذا كان طعنا فيما ثبت بالتواتر والطعن في التواتر يوجب الطعن في نبوة محمد وعيسي وسائر الانبياء .
    الاشكال السادس : ألا يقدر المشبوه أن يدافع عن نفسه , أنه ليس بعيسي ، والمتواتر أنه فعل ولو ذكر ذلك لاشتهر عند الخلق هذا المعني . فلما لم يوجد شئ من ذلك علمنا أن الأمر علي غير ما ذكرتم "

    مفاتيح الغيب . الرازي . مجلد 6 . طبعة دار الفكر . بيروت لبنان . ص 100 - 106

    ليتكم تعجلون بالرد بارك الله فيكم فالموضوع معلقا على أيجاد رد علمي قاطع

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    4,508
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    31-05-2016
    على الساعة
    01:33 AM

    افتراضي

    ثم رد عليها أخينا الحبيب البتار


    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
    الأخت الكريمة " أمة الرحمن "
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    شكراً لكِ على فتح هذا الموضوع
    ولكن الرد الوافي لكي يكون معكِ الحجة سيأخذ وقت لا يقل عن 24 ساعة
    ولكن لكي تملكِ القليل من الحجة المطلوبة ... كالآتي
    قال تعالى : "يأيها الذين ءامنوا أطيعوا الله واطيعوا الرسول وأولى الأمر منكم"النساء 59
    إذن يوضح الله لنا أن لإطاعة أولى الأمر أساس ، وأساسها أن أولى الأمر يكون قد إتبع القرآن والسنة .
    وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : حديث ما معناه " تركت فيكم ما إن تمسكيم به لن تضلوا بعدي أبداً كتاب الله وسُنتي "
    لهذا فقول الرازي إن كان هو قائله أم لا .... فهذا لا يعنينا بشيء ، فهو في الأول والأخر مخلوق بشري غير معصوم من الخطأ .... فنحن نؤمن بالقرآن ولا نؤمن بالرازي ... فالرازي مع أحترامي به بشر ... ولا يعلو بشر على كلام الله .
    والنصارى من عادتهم أنهم مـُطيعين لرجال دينهم أكثر من أي شيء أخر ، ولهذا يعتقدوا أننا مثلهم ... هيهات هيهات
    فنجد أن السيد المسيح لم يذكر أنه الله .. ولكن رجال الدين المسيحي ليس لهم هدف في الحياة إلا أثبات هذه الأكذوبة بأي شكل ... وللأسف النصارى لا يعنيهم شيء غير قول رجال دينهم فقط .
    كما نجد في الكتاب المقدس أن السيد المسيح قد اختتن وهو في الصغر ولم يذكر المسيح إبطال هذا الأمر ، وقد صرح العهد القديم أهمية الختنان ولكن يأتي المعلم بولس الرسول ويقول أن الختان أمر لا قيمة له ، ويعبر النصارى أن ما جاء على لسان بولس هو من الوحي اللهي ولكن يأتي العلم الحديث ويثبت ان الختان هو من أهم الأمور الصحية بالنسبة للرجال لأن يمنع أنتقال الأمراض الجنسية ويقلل من إنتشار فيروس الإيدز .

    نأتي لموضوعنا :
    فالأشكال الأول والثاني وجزء من الثالث .... رده بسيط جداً
    فنحن جميعاً نعلم أمر ما حدث لسيدنا إبراهيم عليه السلام ووضعه في محرقة عظيمة .... فهو أبو الأنبياء وأيده الله عز وجل بسيدنا جبريل ، لأن سيدنا جبريل هو رسول الله لرسله .... فلماذا لم ينجي الله أبو الأنبياء ؟ بل جعل أمر المحرقة معجزة ... فقد أبطل الله عز وجل ناموس النار وجعلها على سيدنا إبراهيم برداً وسلامة .
    وبالنسبة للجزء الثاني من الإشكال الثالث : هذا الجزء من الإشكال ندخل معه الإشكال الرابع ... لأن الله عز وجل ليس بضعيف ... بل ألقاء الشبه على آخر هي دليل عظمة الله وقدرته ... فهذا هو مكر الله ... مكروا ومكر الله والله خير الماكرين ... فعندما يأتي أعداء الله ويمكروا بالدهاء لقتل رسول من رُسل الله ... فحكمت الله أن ينجي رسوله لأن الرسل عصمهم الله ... والرسول له مهمه أرسله الله لتاديتها ، فهل يملك مخلوق مهما كانت قدرته أن يتحدى الله ؟ هذا هو معنى مكر الله .
    وإذا كان الله عز وجل جعل لمعجزة سيدنا موسى عليه السلام أن يحول العصا إلى ثعبان ضخم جداً له روح وجسد ... ثم يـُيعيد هذا الثعبان مرة أخرى هذا الثعبان إلى عصا ... ويجعل العصا بضربة واحدة تفلق البحر إلى نصفين وتوقف ناموس "قانون" البحر ويصبح كالجبل في ثباته ... وفي حالنا هذا يلقي الله الشبه على شخص أخر ... وبعد ذلك ننسب هذه القدرات بأنها عجز وضعف من الله ... يالها من عقول .

    ولو "علمنا بالغيب ورضينا بالواقع" ... ماذا كان سيكون لو لم يلقي الله الشبه على شخص آخر ... ونعطي مثال بسيط جداً .
    تعالي نتذكر رحلة هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم ... وماذا فعلت قريش عندما لم يجدوا الرسول على فراشه وكان بديله سيدنا علي كرم الله وجهه ... نار ... إنتقام ... قتل لكل شخص كان على راحلته في الصحراء .
    لهذا فأمر إلقاء الشبهة كانت حكمة من الله لإبطال نار الحقد والإنتقام لإنقاذ الحواريون .
    وللعلم بشيء ... كان المعروف عن الحواريون أنصار سيدنا عيسى كانوا يلفون رءوسهم ويدارون سماتهم .... لذلك قال الله لنا : (( ولكن سبه لهم )) أي أنهم قد سبه لهم أنهم قتلوه .

    والأشكال الخامس : يعتبر مصيبة المصائب ... فليتقدم لنا شخص واحد من النصارى ويقدم لنا أسم الذين شاهدوا المسيح وهو يصلب ويموت .
    ولعدم وجود دليل قاطع نجد أن الروايات المذكورة بالأناجيل الأربعة كلها مختلفه عن بعضها البعض في خصوص القبض والصلب والتكفين والدفن ووضع الحجر على القبر والقيام بعد الموت والنساء الذين ذهبوا للقبر ... ألخ
    ولو رجعنا إلى قصة بطرس فالفضيحة لن تسر عدوا ولا حبيب ... والأيام القادمة سنقوم بتقديم كل هذا الفضائح .

    أما الإشكال السادس : فلو رجعنا إلى الكتاب المسكين المقدس نجد أن المصلوب عندما وجه له سؤال بأنك هل أنت ملك اليهود ؟ قال المصلوب : أنت تقول
    فلو أعترف المصلوب هو السيد المسيح وأنه هو نفسه ملك اليهود لكن من الممكن أن نقول ها هو الكتاب المقدس يذكر أن المصلوب أعترف أنه المسيح .
    فأعلم ِ أختي الكريمة أن أمر الصلب ... قصة منقولة بالكامل عن اليهود ولم تذكر مخطوطة واحدة أن أنصار المسيح أو تلاميذه رأوا المسيح وهو يـُصلب بل أعترف الكتاب المقدس أن التلاميذ كلهم كانوا نائمين في هذه الله في نفس المكان الذي كان يتواجد فيه المسيح .. وأنهم هربوا جميعاً خوفاً من التنكيل به .... ولكن الوحيد الذي تتبع الشخص المقبوض عليه هو بطرس .. ولكنه لم يرى شيء البته .

    وللحديث بقية

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    4,508
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    31-05-2016
    على الساعة
    01:33 AM

    افتراضي

    ثم ردة عليه أختنا أمة الرحمن



    شكرا أخي لاهتمامك بأمر الدين وكشف الشبهات عنه ، وأما عن ال 24 ساعة فخذ وقتك أخي فلا نريد التسرع ، وإنما نريد الرد الكافي الشافي الملجم (( المدعم بالأدله الدامغة )) بإذن الله تعالى وتوفيقه ، لقوم أنت تعرف جدالهم وبهتانهم ، فلا نريد ردا يفتح ثغرات يدخلوا منها لشبهات أخرى ، ولو أردت أي ردا لفعلت دون سؤال من أحسبه من أهل العلم ، ولكني لا أقبل أن أكون ثغرة يأتي أعداء الإسلام للإسلام من قبلها أبدا والعياذ بالله من ذلك . وسوف أرفق لك وصلة لأمهات التفاسير وبها تفسير الرازي ، لنتأكد بنفسك من أي نص يكون قد زاده المنصر في مقالته التي أرفقتها لك ، ولتقرأ التفسير من مصدره لا من ناقله الصليبي ، لأنهم قوم لا يؤتمنون .

    http://www.altafsir.com/Tafasir.asp

    الله يخليك أخي لا تنسى تحت كل بند ذكر مصدره وأنت أعلم مني بهذا الشأن وإنما هي التذكرة وكلي ترقب وتلهف لانتظار ردك وفقك الله تعالى لما يحبه ويرضاه .

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    4,508
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    31-05-2016
    على الساعة
    01:33 AM

    افتراضي

    ثم رد عليها أخينا الحبيب البتار



    أشكرك أختي الكريمة .... وزادكِ الله علماً نافعاً ونور فوق نور

    أولاً : طالما أن النصارى يؤمنوا أن المسيح مات وقام وصعد إلى السماء .. فلماذا لم يؤمنوا أنه صعد إلى السماء دون أن يـُصلب ؟
    فطالما أن الصعود واحد ... فإذن من السهل جداً أنه صعد إلي السماء قبل الصلب .... فمن هو المصلوب ؟ فهذا أمر أخرى على النصارى تدبره والرجوع إلى كتابهم لتقصي الحقائق لأنه أمر لا يعنينا بشيء.

    أوضح الله عز وجل لنا أن عملية ميلاد المسيح تم استقبالها من بني إسرائيل بضجة ، فعلى رغم علمهم خبر مجيء المسيح بالميلاد من غير أب كبشارة بالتوراة ، وعلى رغم أنهم علموا بناتهم الاستشراف أن يكون لأية واحدة منهن شرف حمل المسيح ، وعلى رغم ذلك قالوا البهتان في مريم التي اصطفاها الله . وكذلك كان لمسألة الوفاة ضجة .



    واقتران الضجتين :( ضجة الميلاد وضجة الوفاة ) معاً في رسالة السيد المسيح يدلنا على أن العقل يجب أن يكون له وحدة تفسيرية ، فساعة يتكلم العقل عن قضية الميلاد بالنسبة للمسيح ابن مريم لابد أن يستشعر الإنسان أن الأمر قد جاء على غير سنة موجودة ، وساعة يبلغنا الله أن بني إسرائيل بيتوا النية لقتل عيسى عليه السلام ، وأن الله رفعه إليه تكون المسألة قد جاءت أيضاً بقضية مخالفة ، ولابد أن نصدق ما بلغنا الله به ، وأن يتذكر العقل أن الميلاد كان مخالفاً ، فلماذا لا تكون النهاية مخالفة أيضاً ؟ .

    وكما صدقنا أن سيدنا عيس ابن مريم جاء من غير أب ، لا بد أن نصدق أن الله رفعه في النهاية وأخذه ، فلم يكن الميلاد في حدود تصور العقل لولا بلاغ الله لنا ، وكذلك الوفاة لا بد أن تكون مقبولة في حدود بلاغ الله لنا .

    والميلاد والنهاية بالنسبة لعيسى ابن مريم كل منهما عجيبة .... وإن فهمنا العجيبة الأولى في الميلاد فنحن نعتبرها تمهيداً إلى أن عيسى ابن مريم دخل الوجود ودخل الحياة بأمر عجيب ، فلماذا لا يخرج منها بأمر عجيب ؟



    وإن حدثنا الله أن عيسى ابن مريم خرج من الحياة بأمر عجيب فنحن لا نستعجب ذلك ، لأن من بدأ بعجيب لا عجب أن ينتهي بعجيب .
    والله عز وجل حكم وقال [ وما قتلوه وما صلبوه ولكن شبه لهم ] وكلمة { شبه لهم } هذه هي الدليل على هوج المحاولة للقتل ، فقد ألقى شبهه على شخص آخر . وذلك دليل على أن المسألة كانت غير طبيعية ، وليس فيها جزم التبين من المتربصين القتلة ... ونعلم ان الحواريين وأتباع عيسى ابن مريم كانوا يلفون رءوسهم ويدارون سماتهم ، ولذلك قال الله عز وجل [ ولكن شبه لهم ] أي أنهم قد شبه لهم أنهم قتلوه .

    وقد اختلفت الروايات في كلمة { شبه لهم } ... ومن الذي بلغ عن السيد المسيح للقبض عليه .... وأقوال كثيرة لا يهمنا فيها غير أنهم قالوا قتلنا عيسى وصلبناه . .. . وقد أبلغنا الله بأنه رفع السيد المسيح دون أذى وانتهت المسألة بالنسبة لنا ... لأننا كمؤمنين لا نأخذ الجزئيات الدينية أولاً فإن صدقناها آمنا ، لا
    نحن نؤمن بمُنزَّل هذه الجزئيات ونصدق من بعد ذلك كل ما جاء منه سبحانه ، وهو قال ذلك فآمنا به وانتهت المسألة .

    ونجد قول الحق سبحانه وتعالى : { وما قتلوه وما صلبوه ولكن شبه لهم } يدلنا على عدم تثبت القتلى من شخصية القيل ، وهو أمر متوقع في مسألة مثل هذه ، حيث يمكن أن تختلط الأمور .

    إننا نرى ذلك في أية حادثة تحدث مع وجود أعداد كبيرة من البشر وأعينهم مفتوحة ، وعلى الرغم من ذلك تختلف فيها الروايات . بل وقد تكون الحادثة مصورة ومسجلة ومع ذلك تختلف الروايات ، فما بالنا بوجود حادثة مثل هذه في زمن قديم لا توجد به كل الاحتياطات التي نراها في زماننا ؟ إذن فاضطراب الآراء والرويات في تلك الحادثة أمر وارد ، مع العلم أن الأخبار الواردة عن قصة الصلب منقولة من اليهود فقط ، فكيف نؤمن بقول المجرم ؟.

    وعلى الرغم بعدم إيماننا للكتاب المقدس لا من قريب أو من بعيد، نجد أن الذين قبضوا على المصلوب لم يتمكنوا إلى شخصيته حتى بعد صلبه .... وقد تم سؤاله أكثر من مرة بأنه هل هو ملك اليهود ؟ وهو لم يرد ..... وحاولوا الضغط على بطرس ليقر بأنه المقبوض عليه هو ملك اليهود ولكن لأن بطرس غدر وأنكر ولعن وأقسم بأنه لا يعرف هذا الشخص .... فاليهود لم يتأكدوا أن المصلوب هو السيد المسيح ملك اليهود .. لدرجة أنهم علقوا على الصليب لوحة تقول أن المصلوب ملك اليهود ... وهذه الأفعال تدل على أنهم لم يتأكدوا أن المصلوب هو نفسه الشخص المطلوب ، لأنهم لم يمتلكوا دليل واحد على أن المصلوب هو السيد المسيح غير المُبلغ فقط ... فهل هذا دليل قاطع ؟

    ولو رجعنا إلى قول الله عز وجل : { إذ قال الله يا عيسى إني متوفيك ورافعك إليَّ } .. فيجب أن يفهم السادة الذين أضلهم ذكائهم أننا نملك لغة عربية دقيقة جداً في أسلوبها .
    فحرف الواو في (((((متوفيك و رافعك ))))) هي واو العطف ... ومن لديه العلم والقدرة لكي يقول أن واو العطف تقضي الترتيب ؟ ... هذا في حدود ثقافتهم الضيقة ، أما اللغة العربية توضح أن واو العطف لا تـُفيد الترتيب .
    مثال : حضر (( زيد وعمرو )) .. فهل هنا يوضح من حضر الأول ؟ .. لا ... بل ممكن أن يكون " زيد " حضر الأول ... أو " عمرو " حضر الأول ... أو الاثنين معاً ... إذن واو العطف لا تقضي الترتيب بل الجمع فقط .

    وهذا هو سبب بطلان مقولة {{{ الأب والابن و الروح القدس }}} فهذا هو الجمع وكذا لا يقتضي الترتيب ... فيمكن القول {{{ الروس القدس والابن والأب }}}} فما الذي يمنع ذلك .

    يا سادة : المسلمين يملكون لغة عربية دقيقة للغاية فاحترسوا .
    ولو نظرنا لكلمة " متوفيك " فالوفاة نوعان ... نوم وموت .... كقول الله عز وجل { يتوفاكم بالليل } .... والوفاة غير القتل .. كقول الله تعالى : { أفإن مات أو قتل } 144 آل عمران .
    فعلى الرغم من أن الموت والقتل تخرج الروح من الجسد ... ولكن الموت هو خروج الروح بجسد سليم لن يصيبه أذى .. والأذى يأدى إلى أن الروح لا تصلح بالوجود بهذا الجسد كما يحدث في القتل والحوادث المروعة .
    ونحن هنا نسأل السادة الجهابذة الذين يدعو أن السيد المسيح هو المصلوب ......


    يا سادة : هل اليسوع مات أم قتل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟



    مع العلم أن الكتاب المسكين المقدس أقر حالة التعذيب التي تعرض لها المصلوب ... ونحن لسنا بصدد سرد هذه الأحداث الآن ... وكذا طعن المصلوب بخنجر في جانبه من قِبل عسكر من العساكر .

    بعد الرد على هذا السؤال عليهم أن يطابقوا ردهم على الآيات القرآنية .
    لهذا نجد أن المصلوب قتله اليهود ولم يمت موت طبيعي ... فلهذا ليس المصلوب هو السيد المسيح الوارد في القرآن .
    وهذا : إذا كان النصارى يعتقدوا أن (( متوافيك ورافعك )) تعني الصلب ثم الرفع ... فلو تدنى تفكيرنا لهذا المستوى .. فنقول لهم : وهل المصلوب مات أم قتل ؟

    ولو تتبعنا الآية التي نحن بصددها نجد قول الحق سبحانه : { وإن الذين اختلفوا فيه لفي شك منه ما لهم به من علم إلا اتباع الظن } ...



    والنسبة الأولى هنا هي الشك ، وهو نسبة يتساوى فيها الأمران .

    والنسبة الثانية هي اتباعهم للظن ، وهو نسبة راجحة . لقد بدأ الأمر بالنسبة إليهم شكاً ثم انقلب ظناً ... فأين التأكيد الذين أقره القرآن على أن المصلوب هو السيد المسيح ؟
    فلا تقولوا على الله ما لا تعلمون



    وينهي الله سبحانه ذلك بعلم اليقين { وما قتلوه يقيناً } . واليقين ينقسم إلى ثلاث مراحل
    1)علم اليقين
    2)عين اليقين
    3)حق اليقين
    لنسهل مع بعض فهم هذا الأمر .
    عندما يخبرنا واحد من الناس أن جزءا من نيويورك اسمه ( مانهاتن ) . وأن ( مانهاتن ) هذه هي جزيرة يصل تعداد سكانها إلى عشرة مليون نسمة ، وفيها ناطحات سحاب ، وجاء هذا الخبر ممن لا نعرف عنه الكذب فيسمعه من لم ير نيويورك :
    * فيصير مضمون الخبر عنده (علماً متيقنا)ً ؛ لأن الذي أخبر به موثوق به .
    * وإن جاء آخر ووجه للسامع عن نيويورك دعوة لزيارتها ولبى السامع الدعوة وذهب إلى نيويورك ، هنا تحول الخبر من ( علم يقين ) إلى ( عين اليقين ) .
    * وإن جاء ثالث وصحب السامع إلى قلب نيويورك وطاف به في كل شوارعها ومبانيها ، فهذا هو ( حق اليقين ) .

    وأسمى نوع هو ( حق اليقين ) وقبلها ( عين اليقين ) ( علم اليقين ) .
    لنصل في النهاية أن قول الله عز وجل عن مسألة قتل السيد المسيح عليه السلام : { وما قتلوه يقيناً } يصدقه الذين لم يشاهدوا الحادث ، تصديق علم يقين لأن الله هو القائل .
    والذين رأوا الحادث عرفوا أنهم لم يقتلوا ولكنهم شكوا في ذلك ، أما من باشر عملية القتل لإنسان غير السيد المسيح فهو الذي عرف حقيقة اليقين .
    والحق هو أن الله عز وجل رفعه كاملاً بالروح والجسد دون أي أذى لأن الله عز وجل هو العزيز الذي لا يغلبه أحد على الإطلاق ، فهو القوي الشديد الذي لا ينال منه أحد ، فإذا كانوا قد أرادوا قتل رسول عيسى عليه السلام ، فالله غالب على أمره وهو العزيز الحكيم .

    داعي الله عز وجل أن يهدي من ضل عن طريق الهدى الذي يرضاه الله
    والسلام على من اتبع الهدى

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    4,508
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    31-05-2016
    على الساعة
    01:33 AM

    افتراضي

    ثم رد عليهم اختنا goodgirl



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يا إخواني في الله

    أنا أحب أولا أعرفكم بنفسي أنا عضوه جديدة هنا في المنتدي وتشرفت جدا إني معكم في هذا المنتدي القوي جدا جدا
    وأحب أن أشكركم جميعا علي هذا الجهد المبذول من كل أعضاء المنتدي علي تعريفنا وإفهامنا ما نختلف فيه من نفسير للقرأن حيث أنني هنا أفضل أن اعتبر هذا المنتدي هو مؤسسة قوية جدا لتفسير القرأن عامة وليس فقط محاربة النصاري وتبيين ما يبهتون به علي العالم وعلي الله ورسوله
    وأتمني أيضا ان نتطرق لأجزاء وأيات كثيرة يقف فيها بعضنا عن الفهم والإدراك لأن قرأننا الكريم العظيم ما هو إلا شريعة الله علي الأرض وأعتقد أنه ملئ بما قد نقف عنده بعقلنا وقلوبنا وأرواحنا لمحاولة التوصل إلي مراد الله تعالي.
    وأعتقد أيضا أننا في ديننا ومن بيننا من نراه علي غير الهدي والإيمان الكافي أو بمعني أخر أو مثل مصري قديم (ما يبقاش بيتنا من زجاج ونقذف الناس بالطوب) وأقصد طبعا أننا وبالرغم من أننا نملك كتاب الله وسنة نبينا محمد فهناك الكثير والكثير منا لا يعرف مقدار خردله ولا يمت لأخلاق إسلامنا بشئ ... فالأولي بنا أن نصلح عيوبنا ونرمم أرواحنا بالعودة لحب الله ورسوله وقرأننا حتي نعود بنفس قوتنا منذ عهد رسولنا الكريم .

    وعندي سؤال لكم جميعا ...
    لماذا يكثر النصاري واليهود في كل بقاع الأرض ويزدادو عددا وعدة ومالا وعلما بالرغم من كفرهم وكذبهم وإفراطهم في الوهيه المسيح وإثبات بنوته لله تعالي؟
    والسبب في ذلك وبعيدا عما سوف يقوله بعضكم ردا علي كلامي هذا وغضب بعضكم من رأيي ... فأنا أري أنهم متوحدين علي شئ واحد فقط حتي ولو كان كذبا وبهتانا متمسكين بما يقوله كتابهم المقدس تمسك غريب ومن خلال ذلك يتوسعون ويزدادون.

    ولو أننا ظللنا كما كنا منذ عهد رسول الله وخلفائه متمسكين بكتابنا وسنتنا ما ضاع منا ما حصلنا عليه لذلك أرجو أن نكون جميعنا سفراء لديننا كما هم سفراء لدينهم وأن نثبت ونجعل العالم يري ما في ديننا من جمال لأن ديننا يقدس كل الأديان وهو من شروط إسلامنا بغض النظر عن ما يحرفون وما يكذبون ويضلون أنفسهم بأنفسهم ولكننا نعلم ما لا يعلمون .

    ولكن عندي لكم سؤال أخر....
    لماذا تهتمون هكذا بما يقوله النصاري واليهود علي المسيح عيسي عليه السلام؟ وانتم تعلمون جيداعلم اليقين أن قرأننا الكريم قد تحدث عما يحدث في زماننا هذا وانهم سيحرفون الكتاب وهذا يعني تحريف اليهودية وكذا المسيحية أيضا وسيدعون علي الله ما هو باطل وكذب ومن خلال ما يدعون سيكشف للعالمين قدرة الله تعالي لأنه هو القادر المقتدر فلماذا هذا الإهتمام والنهم بما يقول أعداء الله اليهود
    لماذا نسينا ما قاله الرسول عما سيحدث لنا نحن وخروج بضع وسبعين شعبة من ديننا ؟ لماذا لا نهتم بتلك الجماعات التي انشقت عنا وعن ديننا القويم سواء شيعة او سنه او علويين وغيرهم من الجماعات؟

    وبالنسبة لما قرأته في موضوعكم هذا
    فأنا في غاية السعادة لما أراه هنا من ثقافة وعلم حيث أنني بقدر عدم إهتمامي بكتابهم المقدس هذا وأصدق وبدون مجادلة ما جاء به قرأننا الكريم في هذا الصدد ولكنني أيضا أتعرض للناقش مع بعضهم في أشياء كثيرة
    والحمد لله أستطيع أن أتنناقش مع أي منهم فيما يقوله بالرغم من عدم حفظي لأيات القرأن كلها وأيضا لم أقرأ يوما كتابهم ولكنني أتكلم معهم بما أحفظه من أيات وما يدركه ويصدقه العقل.

    وجزاكم جميعا الله بكل خير ووفقنا لرفعة ديننا

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    4,508
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    31-05-2016
    على الساعة
    01:33 AM

    افتراضي

    م رد عليهم أختنا امة الرحمن



    أهلا وسهلا أختنا العزيزة ، وردا على تساؤلك فنحن لا نهتم بما يقوله النصارى واليهود على المسيح عليه السلام ولا على غيره ولا على أي شئ إطلاقا ، فهم وقولهم أتفه من أن يشغلوا حيّزا ولو ضئيلا من تفكيرنا ، وكان ينبغي أن تسألي لماذا نبحث ونتدارس ما يروجونه من باطل ؟؟ والجواب هو : للرد على شبهاتهم لإنقاذ إخواننا من براثينهم ، وخاصة وأن الكثيرين من عديمي العلم الشرعي قد وقع فعلا فريسة لهم ، ولذا وجب أولا التزود من العلم الشرعي قبل إقحام النفس في الجدال معهم ، وكان السلف يبدأون بدراسة كتاب الله وحفظه قبل أن يبداوا أي دراسة والحمد لله أكملنا هذا وبدأنا نتزود بالعلم النافع بإذن الله تعالى وهذا ما أنصحك أخت الإسلام بفعله لتكوني جبهة قوية صامدة يستحيل على العدو اختراق صرحها و كأم ومربية أجيال وزوجة حيث أن الحرب الصليبية على الإسلام اتسعت وشملت كل المجالات التي يولي المسلم وجهه قبلها فوجب التصدي لهم كل من مكانه وكلنا على ثغرة من ثغور الإسلام ، فلسنا بعملنا هذا مهتمين بالمغضوب عليهم ولا الضالين وإنما خوفا على أهلنا في العقيدة ومن لم يهتم بأمر المسلمين فليس منهم .

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    4,508
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    31-05-2016
    على الساعة
    01:33 AM

    افتراضي

    ثم رد عليهم أخينا الحبيب البتار



    أهلاً بكِ أختنا الكريمة بين أخوتك
    ونشكرك على المتابعة ومداخلاتك التي تظهر الكثير مما تعلميه عن دينك
    ونتمنى بإذن الله تعالى المتابعة وفي إنتظار مشاركاتك والتي من الواضح أنها سيكون لها
    شأن كبير كما هو الحال الآن مع أختنا الكريمة " أمة الرحمن " .

    وأحب أن أوضح نقطة صغيرة جداً .
    فنحن نعلم ان رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم عندما أرسله الله عز وجل للعالمين
    كان ضده معسكرين ....... الأول : المشركين .... والثاني : أهل الكتاب
    وللأسف لرفضهم أن يكون النبي القادم من العرب وليس من بني إسرائيل
    فقد تحالف المعسكرين ضد رسول الله صلى الله عليه وسلم
    ولهذا : فالحرب ضد الإسلام ليست وليدة اليوم ، بل هي من يوم الرسالة المحمدية
    ولعلم المستشرقين سرعة انتشار الدين الإسلامي بين الأمم ، جاهدوا لخلق
    شبهات ضد الإسلام محاولين أن يثبتوا للأخرين أن الدين الإسلامي لا يختلف
    عما هو موجود بكتبهم من تحريف وأخطاء ... الخ
    لهذا وجب علينا أن نهتم برد هذه الشبهات " الأفتراءات " ... لهدفين
    الأول : هو تثبيت الذين آمنوا من قبل وإظهار كذب وتدليس المستشرقين لذبذبة
    العقيدة الإسلامية
    والثاني : لكي نمتلك الردود الصحيحة لرد هذه الشبهات من خلال " جادلهم بالتي هي أحسن "
    كنوع من أنواع الدعوة لدين الله لأبطال حجتهم أمام الله عز وجل يوم الفزع الأعظم .

    داعي الله عز وجل أن أكون قد نجحت في فهم مغزى سؤالك ، وكذا الرد بشكل واضح .

    وأشكرك كل الشكر على هذا الأهتمام ومتابعة وتصفح المواضيع بإهتمام

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    4,508
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    31-05-2016
    على الساعة
    01:33 AM

    افتراضي

    ثم رد عليهم اختنا goodgirl




    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أشكركم إخواني لإهتمامكم بالرد علي

    وحديثي موجها أولا للأخت الكريمة : أمـــة الرحمــــن

    أولا اختي انا اشكرك علي تعليقك هذا وعلي توجيهي لما تعتقديه من وجهة نظر وانا اعلم جيدا حق العلم ما يفعله بنا هؤلاء المجرمين الذين يحاولون أن يشوهوا ديننا ورسولنا.
    ولكنني كنت اتحدث عنا وعما يفعله بعضنا وعن تلك الفرق التي خرجت من بيننا وأنا أعتبرهم كما إعتبرهم الصديق أبو بكر (خوارج) وأيضا أنا متأكدة تمام التأكد من أن هذه الفرق أصلها يهود أو نصاري.
    وكل ما طلبته منا جميعا ان نحارب هؤلاء أولا لأنهم هم من شوهوا ديننا بما يحرفون ويكتبون ويعتقدون
    وأظنك معي في هذا أن نبدأ بأنفسنا أولا في الإصلاح ورد الشبهات التي تخرج بيننا حتي نستطيع من بعد ذلك أن نرد أعدائنا فالسيئة تعم والحسنة تخص
    وانا أتمني ان يحدث العكس ان تخص السيئة فاعلها وحده وتعم الحسنة الجميع
    وشكرا لكي مرة أخري

    ثانيا أخي الكريم: السيـــف البتــــار
    أشكرك ايضا علي تعليقك المفيد جدا ، ونحن جميعا علي علم بما يفعله المشركين وأهل الكتاب بديننا منذ عهد رسولنا الكريم صلي الله عليه وسلم .
    وايضا نحن نعلم ماعاناه الرسول علي يد هؤلاء وهؤلاء سواء المشركين أو أهل الكتاب وخاصة اليهود وهذا أيضا ما حدثنا به قرأننا الكريم في سورة البينة " لم يكن الذين كفروا من أهل الكتاب والمشركين منفكين حتي تأتيهم البينة" الايه رقم 1 ومن ثم الاية رقم 4 والتي تقول "وما تفرق الذين أوتوا الكتاب الا من بعد ما جائتهم البينة" وهذا من حقدهم وحسدهم وإن كان المشركين وأهل الكتاب قد تجمعوا علينا فهذا من حقهم لأنهم يعرفون مدي قيمة ديننا وما يحتويه من إستقامة وعزه وهذا حسدا من عند انفسهم ولكننا وللأسف نعطيهم الفرصة بأفعالنا وتصرفاتنا المشينة .
    لذلك فانا أرجو فقط أن نحاول ان نغير ما بأنفسنا حتي يغير الله أقدارنا وينصرنا علي من عادانا وعاداه وعادا رسولنا .
    وهذا ما أردت أن اوضحه لكم إخواني أننا نحتاج إلي ترميم أنفسنا جميعا ومحاربة الفساد بيننا أولا حتي يتسني لنا أن نحارب أعداء الله وأعدائنا.
    والسلام علي من إتبع الهدي

صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة

(و ما قتلوه و ما صلبوه ) رؤيه من تفسير ابن كثير

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. اريد تفسير ايه من كتاب الله ومش لاقي تفسير (( برجاء المرور ))
    بواسطة المبي في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 12-08-2010, 12:13 PM
  2. الى من لا يقتنع بالاية : (وما قتلوه وما صلبوه ولكن شبه لهم)
    بواسطة نجم ثاقب في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 18
    آخر مشاركة: 01-04-2007, 06:17 PM
  3. تفسير القرآن العظيم لأبن كثير رحمه الله
    بواسطة muad في المنتدى منتدى الكتب
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 16-10-2006, 08:42 AM
  4. اعتراضات وما صلبوه ... وما قتلوه يقينا والرد عليها
    بواسطة ebn_alfaruk في المنتدى مشروع كشف تدليس مواقع النصارى
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 14-08-2006, 07:20 PM
  5. ردود من النصاري علي ((اعتراضات وما صلبوه ... وما قتلوه يقينا ))
    بواسطة م /الدخاخني في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 13-03-2006, 11:49 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

(و ما قتلوه و ما صلبوه ) رؤيه من تفسير ابن كثير

(و ما قتلوه و ما صلبوه ) رؤيه من تفسير ابن كثير