لعبة فيديو مسيحية تثير غضبا وجدلا

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

لعبة فيديو مسيحية تثير غضبا وجدلا

النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: لعبة فيديو مسيحية تثير غضبا وجدلا

  1. #1
    الصورة الرمزية المهتدي بالله
    المهتدي بالله غير متواجد حالياً حفنة تراب
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    4,000
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-08-2014
    على الساعة
    11:29 PM

    افتراضي لعبة فيديو مسيحية تثير غضبا وجدلا

    لعبة فيديو مسيحية تثير غضبا وجدلا

    ريتشارد ألن جرين
    بي بي سي - واشنطن


    أثارت لعبة فيديو مسيحية جديدة دعوات للمقاطعة من جماعات قالت إنها تمثل "تدريبا على الحرب الدينية".

    وتعتمد اللعبة، واسمها "المتروكون: القوى الابدية"، على سلسلة من الروايات التي لاقت نجاحا كبيرا والتي تدور حول الصراعات على الارض بعد اختطاف المؤمنين الحقيقيين إلى السماء، حسب المعتقد المسيحي.

    وبإمكان اللاعبين قيادة جيش الخير - قوى الضيقة - ضد الكيان الدولي المناهض للمسيح.

    ويرفض مصنعو اللعبة الانتقادات الموجهة إليها ويقولون إن المعارضين "لديهم كراهية واضحة للمسيحية الكتابية".

    وحث تحالف من مجموعات ليبرالية تضم "التحالف المسيحي من أجل التقدم" و "الحملة من أجل الدفاع عن الدستور" و "توك تو أكشن"، سلسلة متاجر ول-مارت العملاقة ومتاجر أخرى على وقف بيع المنتج الذي طرح في الاسواق الشهر الماضي.

    وقال فريدريك كلاركسون من منظمة "توك تو أكشن"، "إنها (اللعبة) عن الحرب الدينية، والطريق للفوز فيها هو إما التحول لاعتناق المسيحية أو مواجهة القتل. وبذلك تضم اللعبة كلا من محاكم التفتيش والحروب الصليبية".

    وزعم فريدريك أن "أي شخص ليس من أتباع المسيح هو من أعدائه". "نزع الانسانية عن العدو"

    وأعرب فريدريك عن قلقه بوجه خاص إزاء حقيقة أن لعبة الفيديو - التي تباع بحوالي 40 دولارا للنسخة والتي تحتوي تحذيرا للمراهقين لما تحتويه من عنف - تسوق من خلال الكنائس.

    وأضاف "القساوسة وقادة الكنائس الشباب ينصحون رعايا كنائسهم بشراء اللعبة، مما يعطيها طابع الرسمية" من جانب السلطة الدينية.

    وتابع بقوله إن الرسالة هي "نزع الانسانية عن الاخر الذي يخشى منه - اليهود والكاثوليك والمسلمين، والتيارات الخاطئة من البروتستانت - والناس الذين يعتقد أنهم خاطئون".

    وحذر بقوله إن نزع الانسانية هو أول خطوات الابادة الجماعية.

    لكن جيفري فريشنر، احد المشاركين في إنتاج اللعبة، رفض بشكل قاطع هذا التوصيف للعبة.

    وأوضح أن أيا من المعارك التي تحويها اللعبة لا تتضمن هدف "تحول عن ديانتك أو تقتل".

    وقال "إن المناهضين للمسيح هم من يرغبون في تحويل ديانتك أو مواجهة الموت، وأنت تدافع عن نفسك ضد ذلك بالانضمام للجانب الخير".

    وأضاف "بالقطع ستخسر جميع مراحل اللعبة ولن تفوز مطلقا إذا اخترت الحرب المادية كوسيلة". "التبشير - باحترام"

    وقال فريشنر إن كلمة "تحويل الاعتقاد" لم تظهر في اللعبة، وكذلك كلمة "مسيحي".

    وأوضح فريشنر أن "اللعبة نفسها هي مجرد لعبة عظيمة. ويمكن للاشخاص من الديانات الاخرى لعبها دون أن يعرفوا أنها مسيحية".

    لكن فريشنر يقر أن الهدف من اللعبة هو التبشير بالمسيحية.

    ويضيف "لكنها تقوم بذلك بشكل محترم للغاية، دون الوعيد بالانجيل".

    ويقول فريشنر "وعندما يكمل اللاعبون مستوى بنجاح تحصل على رسم توضيحي يحتوي على بعض الحقائق الانجيلية وزر للضغط عليه لمعرفة المزيد منها".

    وهذا يقود اللاعبين إلى موقع يمكن أن يناقشوا فيه القضايا ويتلوا صلوات و "يصبحوا مؤمنين".

    ويعتقد فريشنر أن هذا سيلقى استحسانا من الشباب.

    ويضيف "الناس ينجذبون للاشياء التي تقدم إجابات، وموقفي الشخصي هو أن الانجيل يقدم كل هذه الاجابات".

    ويقول الخبراء إن لعبة فيديو "المتروكون: القوى الابدية" ليست لعبة الفيديو المسيحية الاولى لكنها الاكثر طموحا حتى الان.

    وقال بريان كريسنت، محرر وكاتب في شؤون ألعاب الفيديو إنه دهش من التعقيد الاخلاقي للعبة.

    وقال "يمكن لشخصيات اللعبة أن تدخل في قتال مادي، لكنها عندما تفعل ذلك تفقد المعنويات وتكون فرصتها أكبر في التحول للشر".

    وأوضح "بشكل ما تعكس هذه الشخصيات ما يحدث في الواقع، فلا يمكن للمرء أن ينخرط في قتال بالاسلحة ثم يخرج منه وينساه".

    ولكن الكاتب ينتقد اللعبة من جانب آخر، ويقول إنها تحاول أن تقدم الترفية وأن توصل رسالة في الوقت ذاته، وقد أخفق منتجوها في تحقيق الهدفين بشكل جيد. "اقتل الرئيس"

    وليست هذه لعبة الفيديو الوحيدة التي تحوي رسالة تثير القلق في موسم الاجازات هذا.

    فالجبهة الاعلامية الاسلامية الدولية أصدرت لعبة تسمى "في طلب بوش" والذي يقوم فيه اللاعبون باستهداف الرئيس الامريكي جورج بوش.

    وقد اعتبر ادم ريزمان، المحلل في معهد أبحاث الكيانات الارهابية الدولية (سايت) التحميل المجاني للعبة على الانترنت بمثابة "دعاية" لكنه رفض اعتبارها نوعا من التجنيد.

    وقال ريزمان "لا يمكنك القول إنها استعداد للجهاد، لكنها تطرح فكرة أنه بإمكانك التجول بمسدس وقتل الجنود الامريكيين".

    وتابع بقوله "إن اللعبة تضع في ذهنك أن الاشخاص الذين يجب عليك تعقبهم هم بوش وبلير ورامسفلد".

    http://news.bbc.co.uk/hi/arabic/worl...00/6188831.stm
    التعديل الأخير تم بواسطة المهتدي بالله ; 22-12-2006 الساعة 01:06 AM
    المسلم حين تتكون لديه العقلية الاسلامية و النفسية الاسلامية يصبح مؤهلاً للجندية و القيادة في آن واحد ، جامعاً بين الرحمة و الشدة ، و الزهد و النعيم ، يفهم الحياة فهماً صحيحاً ، فيستولي على الحياة الدنيا بحقها و ينال الآخرة بالسعي لها. و لذا لا تغلب عليه صفة من صفات عباد الدنيا ، و لا ياخذه الهوس الديني و لا التقشف الهندي ، و هو حين يكون بطل جهاد يكون حليف محراب، و في الوقت الذي يكون فيه سرياً يكون متواضعاً. و يجمع بين الامارة و الفقه ، و بين التجارة و السياسة. و أسمى صفة من صفاته أنه عبد الله تعالى خالقه و بارئه. و لذلك تجده خاشعاً في صلاته ، معرضاً عن لغو القول ، مؤدياً لزكاته ، غاضاً لبصره ، حافظاً لأماناته ، و فياً بعهده ، منجزاً وعده ، مجاهداً في سبيل الله . هذا هو المسلم ، و هذا هو المؤمن ، و هذا هو الشخصية الاسلامية التي يكونها الاسلام و يجعل الانسان بها خير من بني الانسان.

    تابعونا احبتي بالله في ملتقى أهل التأويل
    http://www.attaweel.com/vb

    ملاحظة : مشاركاتي تعبر فقط عن رأيي .فان اصبت فبتوفيق من الله , وان اخطات فمني و من الشيطان

لعبة فيديو مسيحية تثير غضبا وجدلا

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. شنودة يدمر حياة معذبة مسيحية (فيديو)
    بواسطة sa3d في المنتدى من ثمارهم تعرفونهم
    مشاركات: 34
    آخر مشاركة: 27-02-2009, 07:52 AM
  2. الإسلام في ألمانيا.. صحوة تثير التساؤلات !!!
    بواسطة دفاع في المنتدى منتدى قصص المسلمين الجدد
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 08-07-2008, 06:39 AM
  3. تصريحات البابا شنودة حول القديس بطرس تثير غضب الكاثوليك
    بواسطة nour_el_huda في المنتدى من ثمارهم تعرفونهم
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 28-07-2007, 01:39 PM
  4. ترجمة جديدة تثير الجدل حول آية
    بواسطة aowahab في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 26-03-2007, 01:50 AM
  5. زيارة رشدي تثير مظاهرات غاضبة في الهند
    بواسطة طارق حماد في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 26-06-2006, 01:27 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

لعبة فيديو مسيحية تثير غضبا وجدلا

لعبة فيديو مسيحية تثير غضبا وجدلا