مصير اليهود في فلسطيننا الحبيبة

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

رد شبهة:نبيُّ يقول : إِنَّ الْمَرْأَةَ تُقْبِلُ فِي صُورَةِ شَيْطَانٍ،وينظر للنساء... » آخر مشاركة: أكرم حسن | == == | فشل ذريع لمسيحية أرادت ان تجيب على أخطر تحدي طرحه ذاكر نايك للنصارى في مناظراته » آخر مشاركة: فداء الرسول | == == | قيامة يسوع الإنجيلي من بين الأموات حقيقة أم خيال! ــــ (وقفات تأملية في العهد الجديد) » آخر مشاركة: أبو سندس المغربي | == == | صفحة الحوار الثنائي مع العضو المسيحي Nayer.tanyous » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | الخروف اصبح له زوجة » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | المسيح : من ترك زوجة لأجل الإنجيل فسيأجذ 100 زوجة » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | التفسير الوحي او المجازي للكتاب المحرف للذين لا يعقلون . » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | التجسد الإلهي فى البشر وتأليه البشر عادة وثنية عندكم يا نصارى » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | خـــالد بن الوليــد Vs يســوع الناصـــري » آخر مشاركة: الظاهر بيبرس | == == | خراف يسوع ترعى عشب الكنيسة » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

مصير اليهود في فلسطيننا الحبيبة

النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: مصير اليهود في فلسطيننا الحبيبة

  1. #1
    الصورة الرمزية muslimah
    muslimah غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    153
    آخر نشاط
    07-05-2013
    على الساعة
    09:42 PM

    افتراضي مصير اليهود في فلسطيننا الحبيبة

    يتحدث الكتاب المقدس عن مصير اليهود في فلسطيننا الحبيبة في عدة مواضع

    ويوضح فرار بعضهم إلى مصرنا الحبيبة فقد جاء في سفر التثنية ‏[28 : 68]‏

    ‏((ويردك الرب إلى مصر في سفن في الطريق التي قلت لك لا تعد تراها فتباعون ‏هناك لأعدائك عبيداَ ‏وإماءً وليس من يشتري)).‏

    ويوضحه ما في أرمياء ‏[2 : 35 ، 36]‏:‏
    ‏((هاأنذا أحاكمك على قولك لم أخطئ .. إنك تخزين من مصر كما خزيت من ‏آشور))‏

    فماذا يقول من يساند اليهود من النصارى ؟

    يقول سفر حزقيال [20 : 33-36]: -‏

    ‏((يقول السيد الرب : إني بيد قوية وذراعٍ مبسوطة وغضب مصبوب أملك عليكم وأخرجكم من ‏بين ‏الشعوب وأجمعكم من الأراضي التي شُتِّتم فيها بيد قوية وذراعٍ مبسوطة وغضبٍ مصبوب ، ‏وآتي إلى ‏برية الشعوب وأحاكمكم هناك وجهاً لوجه كما حاكمت آباءكم في برية مصر)).‏
    أي أن أن الله سيعيدهم إلى الأرض المقدسة للمحاكمة والعقوبة لا للصلح والمثوبة :‏
    وهذا إحالة إلى ما عاقبهم الله به من التيه أربعين سنة وما حل بهم هناك من العقوبات المتتابعة.‏

    ويوضحه ما في سفر صفنيا 2 : 1-2‏
    ‏((تكدّسي تكدّسي -في الترجمة الأخرى : تجمّعي تجمّعي- أيتها الأمة التي لا حياء لها قبل أن ‏تطردوا ‏كالعصافة العابرة في يوم واحد قبل أن يحل بكم اضطرام غضب الرب قبل أن يحل بكم ‏يوم غضب الرب ! ‏‏)).‏
    وهكذا فاجتماعها إنما هو لحلول غضب الرب عليها ، وحينئذٍ تطرد وتذاد عن الأرض المقدسة ‏كما تكون ‏العصافة في البيدر ، تذهب بها الرياح كل مكان .‏
    لكن الطرد لا يعني أنهم يستطيعون الفرار بل يلوذ بعضهم به عائدين إلى مواطنهم الأولى أو ‏غيرها أما ‏الأكثرون فمصيرهم كما في حزقيال [22 : 19-22]: ‏
    ‏((من حيث إنكم صرتم زغلاً فلذلك ها أنذا أجمعكم في وسط أورشليم جمع فضة ونحاس وحديد ‏ورصاص ‏وقصدير ، إلى وسط كور -(كير) (في الكاثوليكية : الأتون)- لنفخ النار عليها لسبكها ، ‏كذلك أجمعكم ‏بغضبي وسخطي وأطرحكم وأسبككم فأجمعكم فأنفخ عليكم في نار غضبي ، ‏فتسبكون في وسطها كما ‏تسبك الفضة في وسط الكور ، كذلك تسبكون في وسطها ، فتعلمون أني ‏أنا الرب سكب سخطي عليكم)).‏
    وهنا يأتي السؤال :‏

    ما مصير البقية من بني إسرائيل التي تبقى في الأرض بعد يوم الغضب ؟
    ما مصير الشعب الصهيوني بعد يوم الغضب ؟
    تحدد الأسفار مصير شعب إسرائيل حين حلول يوم الغضب على النحو التالي :‏
    إشعياء [24 : 1 ، 5-6] يخبر عن أنهم يفنون ويعاقبون إلا قليلاً منهم :‏
    ‏((ها إن الرب يخرب الأرض ويدمرها، ويقلب وجهها، ويبدد سكانها، فيكون الكاهن كالشعب ‏والسيد كالعبد والسيدة كخادمتها... تدنست الأرض تحت سكانها لأنهم تعدوا الشرائع ونقضوا ‏الحكم ونكثوا العهد الأبدي، فلذلك أكلت اللعنةُ الأرض وعوقب الساكنون فيها، ولذلك احترق ‏سكان الأرض فبقي نفرٌ قليل)).‏

    وفي زكريا [13 :7-9] تفصيل أكثر إذ يجعلهم أثلاثاً :‏
    ‏((ثلثين منهما يُقطعان ويموتان ، والثلث يبقى فيها ، وأُدخل الثلث -الباقي- في النار وأمحّصهم ‏كمحص الفضة وأمتحنهم امتحان الذهب)).‏
    أما في حزقيال [5 : 2-4] فهم كما قال :‏
    ‏((أحرق ثلثاً بالنار … وخذ ثلثاً واضرب عليهم بالسيف … وذرّ ثلثاً للريح)).‏
    ثم يقول : ‏
    ‏((وخذ من ذلك –(أي الثلث المشرد)- عدداً قليلاً وصرّه في ذيلك وخذ منه أيضاً وألقه في وسط ‏النار وأحرقه بالنار ، من هناك تخرج نار على كل بيت إسرائيل)).‏
    ويقول صفنيا [3 : 12-13] :‏
    ‏((وأبقي في وسطك –(يعني إسرائيل)- شعباً وضيعاً فقيراً ، فتعتصم باسم الرب بقية إسرائيل لا ‏يرتكبون الظلم ، ولا ينطقون بالكذب ، ولا يوجد في أفواههم لسان مكر لأنهم سيرعون ويربضون ‏ولا أحد يفزعهم)).‏
    هذه البقية المؤمنة يصفها أشعياء [6 : 13] :‏
    ‏((تصير المدن خراباً بغير ساكن والبيوت بغير إنسان … وإن بقي فيها العشر من بعد فإنها تعود ‏وتصير إلى الدمار ولكن كالبطمة والبلوطة التي بعد قطع أغصانها يبقى جذع فيكون جذعها ‏زرعاً مقدساً)).‏
    لا خلاف بيننا وبين الأصوليين في أن سكان إسرائيل اليوم من اليهود كفار ليس ‏بينهم معتصمب الله ولا مقدِّس ، ولكن الأصوليين يقولون إنه وفقاً لهذه النبوءات سوف ‏يؤمن اليهود بالمسيح عند نزوله فتكون تلك البقية المقدسة.‏

    أما نحن فنقول :‏
    حين يسترد المسلمون القدس ويدمرون الرجس تتحقق هذه النبوءات ، فمن اليهود من يُقتل، ومنهم ‏من يفر ويتشتت في الأرض ، ومنهم من يبقى فيدخل في عهدنا وذمتنا ويرعى ولا يفزعه أحد ، ومنهم من ‏يسلم وجهه لله ويهتدي وهو البقية المقدسة.‏
    ومن البقية التي تفر ومن اليهود الذين لم يأتوا إلى فلسطين أصلاً تكون البقية الأخيرة التي تتبع ‏الدجال في آخر الزمان ، وحين ينزل عيسى لا يكون هناك ثلاثة أثلاث ، بل نصفان : نصفٌ يُقتل ضمن ‏المقتولين من جيش الدجال ، ونصفٌ يُسْلِم مع ‏
    عيسى لأنه كما ثبت عندنا بالخبر الصادق يضع الجزية ولا يقبل إلا الإسلام أو السيف.‏


    كيف يحل يوم غضب الله وتنـزل العقوبة على ‏دولة الرجس والظلم والعدوان "إسرائيل" :‏
    لقد وضع ناشرو الكتاب المقدس عنوان ((الزمن الجديد ويوم الرب)) لما جاء في سفر يوئيل ‏عن تصور هذا اليوم العظيم ، الذي يبدأ بأن يتداعى جند الله للجهاد -بل إن السفر نفسه يدعو ‏ويحض- ولأنه في الغالب جهاد شعوب لا تملك الطائرات والعتاد الثقيل ، بل أكثرهم لا يملك من ‏الحديد إلا أدوات الفلاحة ، ولأن بعضهم أو أكثرهم من شعوب فقيرة ، اصطلت بنير الاحتكار ‏الرأسمالي والربا اليهودي والتسلط الاستبدادي والحصار الأمريكي .. فهم ضعاف البنية ، ويداخلهم ‏لأجل ذلك شيء من التخوف ، فالعدو جيش نووي قوي ووراءه بالطبع قوى عالمية حاشدة – لأن ‏ذلك كله واقع تأتي البشرى لتنفض الوهن وتشحذا لعزائم :‏
    سفر يوئيل الاصحاح 3" 9نَادُوا بِهَذَا بَيْنَ الأُمَمِ، وَتَأَهَّبُوا لِلْحَرْبِ. اُحْشُدُوا ‏أَبْطَالَكُمْ. لِيَتَقَدَّمْ وَيَصْعَدْ جَمِيعُ رِجَالِ الْقِتَالِ. 10أَطْرِقُوا سِكَكَ ‏مَحَارِيثِكُمْ وَحَوِّلُوهَا إِلَى سُيُوفٍ، وَمَنَاجِلَكُمْ إِلَى رِمَاحٍ، وَلْيَقُلِ ‏الضَّعِيفُ: إِنَّنِي جَبَّارُ قِتَالٍ! 11أَسْرِعُوا وَتَعَالَوْا مِنْ كُلِّ نَاحِيَةٍ يَا كُلَّ ‏الأُمَمِ، وَاجْتَمِعُوا هُنَاكَ، وَأَنْزِلْ يَارَبُّ مُحَارِبِيكَ.‏

    هكذا : جهاد وتوكل ، إعداد بحسب الاستطاعة ، لا استجداء للسلاح من أعداء الله.‏
    أما سفر أرمياء فيحث على مسابقة الزمن وتدمير دولة الترف ومجتمع العنف :‏
    سفر إرمياء الاصحاح 6 " 4أَعِدُّوا عَلَيْهَا حَرْباً. قُومُوا نُهَاجِمُهَا عِنْدَ الظَّهِيرَةِ. وَيْلٌ ‏لَنَا فَقَدْ مَالَ النَّهَارُ وَانْتَشَرَتْ ظِلاَلُ الْمَسَاءِ. 5هُبُّوا لِنَهْجُمَ فِي اللَّيْلِ وَنَهْدِمَ ‏قُصُورَهَا».6لأَنَّ هَذَا مَا يُعْلِنُهُ الرَّبُّ الْقَدِيرُ: «اقْطَعُوا الشَّجَرَ، وَأَقِيمُوا ‏مِتْرَسَةً حَوْلَ أُورُشَلِيمَ، إِذْ يَجِبُ أَنْ تُعَاقَبَ هَذِهِ الْمَدِينَةُ، لأَنَّ دَاخِلَهَا ‏مُفْعَمٌ بِالظُّلْمِ. 7وَكَمَا تُنْبِعُ الْعَيْنُ مِيَاهَهَا كَذَلِكَ هِيَ تُنْبِعُ شَرَّهَا. يَتَرَدَّدُ فِي ‏أَرْجَائِهَا الظُّلْمُ وَيَعُمُّهَا السَّلْبُ، وَأَمَامِي دَائِماً مَرَضٌ وَبَلاَيَا.‏
    ‏7«كَيْفَ أَعْفُو عَنْ أَعْمَالِكِ؟ تَخَلَّى عَنِّي أَبْنَاؤُكِ وَأَقْسَمُوا بِأَوْثَانٍ. ‏وَعِنْدَمَا أَشْبَعْتُهُمْ ارْتَكَبُوا الْفِسْقَ، وَهَرْوَلُوا طَوَائِفَ إِلَى مَوَاخِيرِ ‏الزَّانِيَاتِ.‏

    ويقول أيضاً في نفس السفر " 22«انْظُرُوا، هَا شَعْبٌ زَاحِفٌ مِنَ الشِّمَالِ، وَأُمَّةٌ ‏عَظِيمَةٌ تَهُبُّ مِنْ أَقَاصِي الأَرْضِ، 23تَسَلَّحَتْ بِالْقَوْسِ وَالرُّمْحِ، وَهِيَ ‏قَاسِيَةٌ لاَ تَرْحَمُ. جَلَبَتُهَا كَهَدِيرِ الْبَحْرِ وَهِيَ مُقْبِلَةٌ عَلَى صَهَوَاتِ الْخَيْلِ. قَدِ ‏اصْطَفَّتْ كَإِنْسَانٍ وَاحِدٍ لِمُحَارَبَتِكِ يَاأُورُشَلِيمُ». 24سَمِعْنَا أَخْبَارَهُمُ ‏الْمُرْعِبَةَ فَدَبَّ الْوَهَنُ فِي أَيْدِينَا، وَتَوَلاَّنَا كَرْبٌ وَأَلَمٌ كَأَلَمِ امْرَأَةٍ تُعَانِي مِنَ ‏الْمَخَاضِ. 25لاَ تَخْرُجُوا إِلَى الْحَقْلِ وَلاَ تَمْشُوا فِي الطَّرِيقِ، فَلِلْعَدُوِّ ‏سَيْفٌ، وَالْهَوْلُ مُحْدِقٌ مِنْ كُلِّ جِهَةٍ‎.‎

    ولأن السؤال يظل وارداً بإلحاح : أين الجيش الذي لا يقهر ؟ أين جيش الخراب المتسمي بجيش ‏الدفاع ؟! يجيب سفر أشعياء جواباً قطعياً مختوماً ناسخاً لا منسوخاً.‏
    بأن الرب ناداه :‏
    سفر إشعياء الاصحاح 30 " 8وَالآنَ، امْضِ وَدَوِّنْ ذَلِكَ عَلَى لَوْحٍ، وَسَجِّلْهُ فِي ‏كِتَابٍ لِيَكُونَ شَاهِداً أَبَدِيّاً فِي الأَيَّامِ الآتِيَةِ. ‏
    ‏12لِذَلِكَ هَكَذَا يَقُولُ قُدُّوسُ إِسْرَائِيلَ: «لأَنَّكُمُ ازْدَرَيْتُمْ بهَذِهِ الْكَلِمَةِ ‏وَاتَّكَلْتُمْ عَلَى الْجَوْرِ وَالانْحِرَافِ وَاعْتَمَدْتُمْ عَلَيْهِمَا، ‏
    ‏14وَيَكُونُ انْهِيَارُهُ كَكَسْرِ إِنَاءِ خَزَّافٍ تَمَّ سَحْقُهُ بِقَسْوَةٍ، فَلَمْ تَبْقَ مِنْهُ ‏شَقْفَةٌ لِالْتِقَاطِ نَارٍ مِنَ الْمَوْقِدِ أَوْ لِغَرْفِ مَاءٍ مِنَ الْجُبِّ‎.‎


    ويؤكد سفر عاموس ذلك فيقول في الاصحاح 8 " .........فَقَالَ لِي الرَّبُّ: «لَقَدْ دَنَتْ نِهَايَةُ شَعْبِي إِسْرَائِيلَ ‏وَلَنْ أَعْفُوَ عَنْهُمْ بَعْدُ. 3فَتَتَحَوَّلُ أَغَانِي قُصُورِهِمْ إِلَى عَوِيلٍ فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ، وَتَكْثُرُ الْجُثَثُ وَيَطْرَحُونَهَا فِي ‏كُلِّ مَكَانٍ بِصَمْتٍ».‏


    أما صفات المجاهدين وبسالتهم فيرسمها يوئيل في الاصحاح 2 في صورة بيانية بديعة حيث يقول :-‏
    ‏2هُوَ يَوْمُ ظُلْمَةٍ وَتَجَهُّمٍ، يَوْمُ غُيُومٍ مُكْفَهِرَّةٍ وَقَتَامٍ دَامِسٍ،فِيهِ تَزْحَفُ أُمَّةٌ ‏قَوِيَّةٌ وَعَظِيمَةٌ كَمَا يَزْحَفُ الظَّلامُ عَلَى الْجِبَالِ، أُمَّةٌ لَمْ يَكُنْ لَهَا شَبِيهٌ فِي ‏سَالِفِ الزَّمَانِ، وَلَنْ يَكُونَ لَهَا نَظِيرٌ مِنْ بَعْدِهَا عَبْرَ سِنِي الأَجْيَالِ. 3تَلْتَهِمُ ‏النَّارُ مَا أَمَامَهَا، وَيُحْرِقُ اللهِيبُ مَا خَلْفَهَا. الأَرْضُ قُدَّامَهَا كَجَنَّةِ عَدْنٍ، ‏وَخَلْفَهَا صَحْرَاءُ مُوْحِشَةٌ، وَلاَ شَيْءَ يَنْجُو مِنْهَا. 4مَنْظَرُهُمْ كَالْخُيُولِ، ‏وَكَأَفْرَاسِ الْحَرْبِ يَرْكُضُونَ. 5يَثِبُونَ عَلَى رُؤُوسِ الْجِبَالِ فِي جَلَبَةٍ كَجَلَبَةِ ‏الْمَرْكَبَاتِ، كَفَرْقَعَةِ لَهِيبِ نَارٍ يَلْتَهِمُ الْقَشَّ، وَكَجَيْشٍ عَاتٍ مُصْطَفٍّ ‏لِلْقِتَالِ. 6تَنْتَابُ الرِّعْدَةُ مِنْهُمْ جَمِيعَ الشُّعُوبِ وَتَشْحَبُ كُلُّ الْوُجُوهِ. ‏‏7يَنْدَفِعُونَ كَالْجَبَابِرَةِ وَكَرِجَالِ الْحَرْبِ يَتَسَلَّقُونَ السُّورَ، وَكُلٌّ مِنْهُمْ ‏يَزْحَفُ فِي طَرِيقِهِ لاَ يَحِيدُ عَنْ سَبِيلِهِ. 8لاَ يُزَاحِمُ بَعْضُهُمْ بَعْضاً. بَلْ ‏يَتَقَدَّمُ كُلٌّ مِنْهُمْ فِي طَرِيقِهِ. يَنْسَلُّونَ بَيْنَ الأَسْلِحَةِ مِنْ غَيْرِ أَنْ يَتَوَقَّفُوا. ‏‏9يَنْقَضُّونَ عَلَى الْمَدِينَةِ وَيَتَوَاثَبُونَ فَوْقَ الأَسْوَارِ، يَتَسَلَّقُونَ الْبُيُوتَ ‏وَيَتَسَلَّلُونَ مِنَ الْكُوَى كَاللِّصِّ.‏


    ويصفها أشعياء في الاصحاح 5 هكذا :-‏

    ‏26فَيَرْفَعُ رَايَةً لأُمَمٍ بَعِيدَةٍ، وَيَصْفِرُ لِمَنْ فِي أَطْرَافِ الأَرْضِ، فَيُقْبِلُونَ ‏مُسْرِعِينَ (إِلَى أُورُشَلِيمَ)، 27دُونَ أَنْ يَكِلُّوا أَوْ يَتَعَثَّرُوا أَوْ يَعْتَرِيَهُمْ نُعَاسٌ ‏أَوْ نَوْمٌ، أَوْ يَحِلَّ أَحَدٌ مِنْهُمْ حِزَاماً عَنْ حَقَوَيْهِ، وَلاَ يَنْقَطِعَ لأَحَدٍ سُيُورُ ‏حِذَاءٍ. 28سِهَامُهُمْ مُسَنَّنَةٌ، وَقِسِيُّهُمْ مَشْدُودَةٌ. حَوَافِرُ خَيْلِهِمْ كَأَنَّهَا ‏صَوَّانٌ. عَجَلاَتُ مَرْكَبَاتِهِمْ مُنْدَفِعَةٌ كَالإِعْصَارِ. 29زَئِيرُهُمْ كَأَنَّهُ زَئِيرُ أَسَدٍ ‏يُزَمْجِرُ وَيَنْقَضُّ عَلَى فَرِيسَتِهِ وَيَحْمِلُهَا وَلَيْسَ مِنْ مُنْقِذٍ. 30يُزَمْجِرُونَ ‏عَلَيْهَا فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ كَهَدِيرِ الْبَحْرِ. وَإِنْ جَاسَ أَحَدٌ فِي الْبِلاَدِ مُتَفَرِّساً لاَ ‏يَرَى سِوَى الظُّلْمَةِ وَالضِّيقِ، حَتَّى (انْفِرَاجَاتِ) الضَّوْءِ (أَيْ وَمَضَاتِ ‏الرَّجَاءِ) قَدِ احْتَجَبَتْ وَرَاءَ سُحُبِهِ‎.‎


    أما الأسرى الصهاينة فتحدد الأسفار مصيرهم هكذا :‏

    ففي سفر التثنية الاصحاح 28 وقد سبق في المداخلة الأولى ان ذكرت النص وهو :‏
    ‏28 ‏((68 ويردك الرب إلى مصر في سفن في الطريق التي قلت لك لا تعد تراها فتباعون ‏هناك لأعدائك عبيداَ ‏وإماءً وليس من يشتري)).‏

    ويوضحه ما في أرمياء ‏[2 : 35 ، 36]‏:‏
    ‏((هاأنذا أحاكمك على قولك لم أخطئ .. إنك تخزين من مصر كما خزيت من ‏آشور))‏

    وفي نفس السفر يقول إرمياء:-‏

    ‏14هَلْ إِسْرَائِيلُ عَبْدٌ، أَمْ وَلِيدُ بَيْتِ الْعُبُودِيَّةِ؟ فَمَا بَالُهُ أَضْحَى نَهْباً؟ 15قَدْ ‏زَأَرَتِ الأُسُودُ عَلَيْهِ زَئِيراً مُدَوِّياً، وَجَعَلَتْ أَرْضَهُ خَرِبَةً. أُحْرِقَتْ مُدُنُهُ ‏فَأَصْبَحَتْ مَهْجُورَةً. 16كَذَلِكَ رِجَالُ مَمْفِيسَ وَتَحْفَنِيسَ حَطَّمُوا تَاجَ ‏رَأْسِكِ. 17أَلَسْتِ أَنْتِ الَّتِي جَلَبْتِ هَذَا الدَّمَارَ عَلَى نَفْسِكِ، لأَنَّكِ ‏تَنَاسَيْتِ الرَّبَّ إِلَهَكِ حِينَ قَادَكِ فِي الطَّرِيقِ؟ 18وَالآنَ مَا بَالُكِ تَتَوَجَّهِينَ ‏صَوْبَ مِصْرَ لِشُرْبِ مِيَاهِ شِيحُورَ؟ وَمَا بَالُكِ تَقْصِدِينَ إِلَى أَشُورَ لِشُرْبِ ‏مِيَاهِ الْفُرَاتِ؟‎ 19‎إِنَّ شَرَّكِ يُقَرِّعُكِ، وَارتِدَادُكِ يُؤَنِّبُكِ. فَتَبَيَّنِي وَاعْلَمِي أَنَّ ‏نَبْذَكِ لِلرَّبِّ إِلَهِكِ شَرٌّ وَمَرَارَةٌ، وَأَنَّكِ تَجَرَّدْتِ مِنْ مَهَابَتِي‎.‎


    لاشك أن المجاهدين سيكونون من كل بلاد الإسلام ولكن التبكيت والخزي بمصر له دلالته، فهي ‏التي أُخرجوا منها أول عهدهم حين أنجاهم الله من العبودية لآل فرعون ، والآن بسبب ردتهم -التي صرح ‏بها السفر مراراً- سيعادون إليها عبيداً، لكن لا أحد يشتري هذه المرة..! لماذا..؟ لأنهم رجس..!‏
    فهم يحملون في أبدانهم فيروسات الايدز ، ويحملون في قلوبهم الحقد والغدر ، فلا يريدهم أحد ولو ‏عبيداً وإماءً.‏
    وفي الاتجاه المقابل وفيما يشبه النفخ في الصور يعود اللاجئون الفلسطينيون إلى ديارهم ويتداعى ‏المسلمون بعد المعركة الكبرى والنصر العظيم إلى الأرض المباركة للزيارة والاعتكاف ، ولاسيما من ‏العراق ومصر.‏
    ‏ يقول أشعياء في الاصحاح 27 :‏
    عودة المسبيين إلى أورشليم
    ‏12فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ يَنْتَقِيكُمُ الرَّبُّ مِنْ مَجْرَى الْفُرَاتِ إِلَى وَادِي النِّيلِ، كَمَا ‏يُنْتَقَى الْقَمْحُ، وَيَجْمَعُكُمْ وَاحِداً فَوَاحِداً يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ. 13فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ ‏يَنْفُخُ فِي بُوقٍ عَظِيمٍ فَيَأْتِي التَّائِهُونَ فِي أَرْضِ أَشُورَ، وَالْمَنْفِيُّونَ إِلَى دِيَارِ ‏مِصْرَ، لِيَسْجُدُوا لِلرَّبِّ فِي جَبَلِ قُدْسِهِ، فِي أُورُشَلِيمَ‎.‎

    ===========================================
    عن كتاب يوم الغضب
    لفضيلة الشيخ د.سفر الحوالي عفا الله عنه وعافاه
    التعديل الأخير تم بواسطة muslimah ; 08-07-2005 الساعة 08:43 PM

  2. #2
    الصورة الرمزية wela
    wela غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    301
    آخر نشاط
    03-10-2012
    على الساعة
    04:11 PM

    افتراضي

    قال الله تعالي فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً ، إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً "الشرح 5-6
    و نحن ولله الحمد في مصر في عسر ، فإلي متي سيستمر و متي يأتي اليسر من الله ، لا أحد يدري و لكني ارجو من الله ان يكون في حياتي و أن أقدر علي المشاركه فيه ، فربما يراني الله في حسنا فيغر لي و يسامحني عن سيئاتي انا و أياكم اجمعين
    و ان جاء هذا اليسر -أو بالأحري يوم الغضب - في جيل اولاد ( إذا قدر الله لي بأولاد ) اتمني من الله ان يقدرني علي تنشأتهم عن أكمل وجه
    واخيرا غفر الله للشهيد ايهاب شريف و جزا حكومتنا الغير شريفه علي ما يقترفوا في حقنا
    اما اليهود و النصاري و من والاهم ، فهؤلاء المغضوب عليهم و الضالين
    التعديل الأخير تم بواسطة wela ; 08-07-2005 الساعة 08:59 PM

  3. #3
    الصورة الرمزية السيف البتار
    السيف البتار غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    14,100
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-11-2016
    على الساعة
    11:18 PM

    افتراضي

    شكراً لكِ اختي الكريمة على هذا الموضوع

  4. #4
    الصورة الرمزية muslimah
    muslimah غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    153
    آخر نشاط
    07-05-2013
    على الساعة
    09:42 PM

    افتراضي

    وشكراً لك أخانا الكريم

  5. #5
    الصورة الرمزية السيف البتار
    السيف البتار غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    14,100
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-11-2016
    على الساعة
    11:18 PM

    افتراضي




  6. #6
    الصورة الرمزية Lion_Hamza
    Lion_Hamza غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    May 2005
    المشاركات
    188
    آخر نشاط
    20-08-2006
    على الساعة
    05:02 PM

    افتراضي

    موضوع ممتع حقاً
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #7
    الصورة الرمزية فداء الرسول
    فداء الرسول غير متواجد حالياً رحمك الله يا سمية
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    11,672
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    03-12-2016
    على الساعة
    02:48 PM

    افتراضي

    نسال الله التمكين للمجاهدين في فلسطين
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    تحمَّلتُ وحديَ مـا لا أُطيـقْ من الإغترابِ وهَـمِّ الطريـقْ
    اللهم اني اسالك في هذه الساعة ان كانت جوليان في سرور فزدها في سرورها ومن نعيمك عليها . وان كانت جوليان في عذاب فنجها من عذابك وانت الغني الحميد برحمتك يا ارحم الراحمين

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    5,572
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    03-12-2016
    على الساعة
    01:35 PM

    افتراضي

    آمين يارب

    اللهم انصرنا على القوم الكافرين
    أرجو من الإدارة الكريمة الموقرة حذف رتبة محاور من عضويتي وإرجاعي عضو عادي


  9. #9
    الصورة الرمزية سلام من فلسطين
    سلام من فلسطين غير متواجد حالياً فداك نفسي يا رسول الله
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    2,431
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    14-09-2016
    على الساعة
    07:39 PM

    افتراضي

    [/QUOTE]مصير اليهود في فلسطيننا الحبيبة

    يتحدث الكتاب المقدس عن مصير اليهود في فلسطيننا الحبيبة في عدة مواضع

    ويوضح فرار بعضهم إلى مصرنا الحبيبة فقد جاء في سفر التثنية ‏[28 : 68]‏

    ‏((ويردك الرب إلى مصر في سفن في الطريق التي قلت لك لا تعد تراها فتباعون ‏هناك لأعدائك عبيداَ ‏وإماءً وليس من يشتري)).‏

    ويوضحه ما في أرمياء ‏[2 : 35 ، 36]‏:‏
    ‏((هاأنذا أحاكمك على قولك لم أخطئ .. إنك تخزين من مصر كما خزيت من ‏آشور))‏

    فماذا يقول من يساند اليهود من النصارى ؟

    يقول سفر حزقيال [20 : 33-36]: -‏

    ‏((يقول السيد الرب : إني بيد قوية وذراعٍ مبسوطة وغضب مصبوب أملك عليكم وأخرجكم من ‏بين ‏الشعوب وأجمعكم من الأراضي التي شُتِّتم فيها بيد قوية وذراعٍ مبسوطة وغضبٍ مصبوب ، ‏وآتي إلى ‏برية الشعوب وأحاكمكم هناك وجهاً لوجه كما حاكمت آباءكم في برية مصر)).‏
    أي أن أن الله سيعيدهم إلى الأرض المقدسة للمحاكمة والعقوبة لا للصلح والمثوبة :‏
    وهذا إحالة إلى ما عاقبهم الله به من التيه أربعين سنة وما حل بهم هناك من العقوبات المتتابعة.‏

    ويوضحه ما في سفر صفنيا 2 : 1-2‏
    ‏((تكدّسي تكدّسي -في الترجمة الأخرى : تجمّعي تجمّعي- أيتها الأمة التي لا حياء لها قبل أن ‏تطردوا ‏كالعصافة العابرة في يوم واحد قبل أن يحل بكم اضطرام غضب الرب قبل أن يحل بكم ‏يوم غضب الرب ! ‏‏)).‏
    وهكذا فاجتماعها إنما هو لحلول غضب الرب عليها ، وحينئذٍ تطرد وتذاد عن الأرض المقدسة ‏كما تكون ‏العصافة في البيدر ، تذهب بها الرياح كل مكان .‏
    لكن الطرد لا يعني أنهم يستطيعون الفرار بل يلوذ بعضهم به عائدين إلى مواطنهم الأولى أو ‏غيرها أما ‏الأكثرون فمصيرهم كما في حزقيال [22 : 19-22]: ‏
    ‏((من حيث إنكم صرتم زغلاً فلذلك ها أنذا أجمعكم في وسط أورشليم جمع فضة ونحاس وحديد ‏ورصاص ‏وقصدير ، إلى وسط كور -(كير) (في الكاثوليكية : الأتون)- لنفخ النار عليها لسبكها ، ‏كذلك أجمعكم ‏بغضبي وسخطي وأطرحكم وأسبككم فأجمعكم فأنفخ عليكم في نار غضبي ، ‏فتسبكون في وسطها كما ‏تسبك الفضة في وسط الكور ، كذلك تسبكون في وسطها ، فتعلمون أني ‏أنا الرب سكب سخطي عليكم)).‏
    وهنا يأتي السؤال :‏

    ما مصير البقية من بني إسرائيل التي تبقى في الأرض بعد يوم الغضب ؟
    ما مصير الشعب الصهيوني بعد يوم الغضب ؟
    تحدد الأسفار مصير شعب إسرائيل حين حلول يوم الغضب على النحو التالي :‏
    إشعياء [24 : 1 ، 5-6] يخبر عن أنهم يفنون ويعاقبون إلا قليلاً منهم :‏
    ‏((ها إن الرب يخرب الأرض ويدمرها، ويقلب وجهها، ويبدد سكانها، فيكون الكاهن كالشعب ‏والسيد كالعبد والسيدة كخادمتها... تدنست الأرض تحت سكانها لأنهم تعدوا الشرائع ونقضوا ‏الحكم ونكثوا العهد الأبدي، فلذلك أكلت اللعنةُ الأرض وعوقب الساكنون فيها، ولذلك احترق ‏سكان الأرض فبقي نفرٌ قليل)).‏

    وفي زكريا [13 :7-9] تفصيل أكثر إذ يجعلهم أثلاثاً :‏
    ‏((ثلثين منهما يُقطعان ويموتان ، والثلث يبقى فيها ، وأُدخل الثلث -الباقي- في النار وأمحّصهم ‏كمحص الفضة وأمتحنهم امتحان الذهب)).‏
    أما في حزقيال [5 : 2-4] فهم كما قال :‏
    ‏((أحرق ثلثاً بالنار … وخذ ثلثاً واضرب عليهم بالسيف … وذرّ ثلثاً للريح)).‏
    ثم يقول : ‏
    ‏((وخذ من ذلك –(أي الثلث المشرد)- عدداً قليلاً وصرّه في ذيلك وخذ منه أيضاً وألقه في وسط ‏النار وأحرقه بالنار ، من هناك تخرج نار على كل بيت إسرائيل)).‏
    ويقول صفنيا [3 : 12-13] :‏
    ‏((وأبقي في وسطك –(يعني إسرائيل)- شعباً وضيعاً فقيراً ، فتعتصم باسم الرب بقية إسرائيل لا ‏يرتكبون الظلم ، ولا ينطقون بالكذب ، ولا يوجد في أفواههم لسان مكر لأنهم سيرعون ويربضون ‏ولا أحد يفزعهم)).‏
    هذه البقية المؤمنة يصفها أشعياء [6 : 13] :‏
    ‏((تصير المدن خراباً بغير ساكن والبيوت بغير إنسان … وإن بقي فيها العشر من بعد فإنها تعود ‏وتصير إلى الدمار ولكن كالبطمة والبلوطة التي بعد قطع أغصانها يبقى جذع فيكون جذعها ‏زرعاً مقدساً)).‏
    لا خلاف بيننا وبين الأصوليين في أن سكان إسرائيل اليوم من اليهود كفار ليس ‏بينهم معتصمب الله ولا مقدِّس ، ولكن الأصوليين يقولون إنه وفقاً لهذه النبوءات سوف ‏يؤمن اليهود بالمسيح عند نزوله فتكون تلك البقية المقدسة.‏

    أما نحن فنقول :‏
    حين يسترد المسلمون القدس ويدمرون الرجس تتحقق هذه النبوءات ، فمن اليهود من يُقتل، ومنهم ‏من يفر ويتشتت في الأرض ، ومنهم من يبقى فيدخل في عهدنا وذمتنا ويرعى ولا يفزعه أحد ، ومنهم من ‏يسلم وجهه لله ويهتدي وهو البقية المقدسة.‏
    ومن البقية التي تفر ومن اليهود الذين لم يأتوا إلى فلسطين أصلاً تكون البقية الأخيرة التي تتبع ‏الدجال في آخر الزمان ، وحين ينزل عيسى لا يكون هناك ثلاثة أثلاث ، بل نصفان : نصفٌ يُقتل ضمن ‏المقتولين من جيش الدجال ، ونصفٌ يُسْلِم مع ‏
    عيسى لأنه كما ثبت عندنا بالخبر الصادق يضع الجزية ولا يقبل إلا الإسلام أو السيف.‏


    كيف يحل يوم غضب الله وتنـزل العقوبة على ‏دولة الرجس والظلم والعدوان "إسرائيل" :‏
    لقد وضع ناشرو الكتاب المقدس عنوان ((الزمن الجديد ويوم الرب)) لما جاء في سفر يوئيل ‏عن تصور هذا اليوم العظيم ، الذي يبدأ بأن يتداعى جند الله للجهاد -بل إن السفر نفسه يدعو ‏ويحض- ولأنه في الغالب جهاد شعوب لا تملك الطائرات والعتاد الثقيل ، بل أكثرهم لا يملك من ‏الحديد إلا أدوات الفلاحة ، ولأن بعضهم أو أكثرهم من شعوب فقيرة ، اصطلت بنير الاحتكار ‏الرأسمالي والربا اليهودي والتسلط الاستبدادي والحصار الأمريكي .. فهم ضعاف البنية ، ويداخلهم ‏لأجل ذلك شيء من التخوف ، فالعدو جيش نووي قوي ووراءه بالطبع قوى عالمية حاشدة – لأن ‏ذلك كله واقع تأتي البشرى لتنفض الوهن وتشحذا لعزائم :‏
    سفر يوئيل الاصحاح 3" 9نَادُوا بِهَذَا بَيْنَ الأُمَمِ، وَتَأَهَّبُوا لِلْحَرْبِ. اُحْشُدُوا ‏أَبْطَالَكُمْ. لِيَتَقَدَّمْ وَيَصْعَدْ جَمِيعُ رِجَالِ الْقِتَالِ. 10أَطْرِقُوا سِكَكَ ‏مَحَارِيثِكُمْ وَحَوِّلُوهَا إِلَى سُيُوفٍ، وَمَنَاجِلَكُمْ إِلَى رِمَاحٍ، وَلْيَقُلِ ‏الضَّعِيفُ: إِنَّنِي جَبَّارُ قِتَالٍ! 11أَسْرِعُوا وَتَعَالَوْا مِنْ كُلِّ نَاحِيَةٍ يَا كُلَّ ‏الأُمَمِ، وَاجْتَمِعُوا هُنَاكَ، وَأَنْزِلْ يَارَبُّ مُحَارِبِيكَ.‏

    هكذا : جهاد وتوكل ، إعداد بحسب الاستطاعة ، لا استجداء للسلاح من أعداء الله.‏
    أما سفر أرمياء فيحث على مسابقة الزمن وتدمير دولة الترف ومجتمع العنف :‏
    سفر إرمياء الاصحاح 6 " 4أَعِدُّوا عَلَيْهَا حَرْباً. قُومُوا نُهَاجِمُهَا عِنْدَ الظَّهِيرَةِ. وَيْلٌ ‏لَنَا فَقَدْ مَالَ النَّهَارُ وَانْتَشَرَتْ ظِلاَلُ الْمَسَاءِ. 5هُبُّوا لِنَهْجُمَ فِي اللَّيْلِ وَنَهْدِمَ ‏قُصُورَهَا».6لأَنَّ هَذَا مَا يُعْلِنُهُ الرَّبُّ الْقَدِيرُ: «اقْطَعُوا الشَّجَرَ، وَأَقِيمُوا ‏مِتْرَسَةً حَوْلَ أُورُشَلِيمَ، إِذْ يَجِبُ أَنْ تُعَاقَبَ هَذِهِ الْمَدِينَةُ، لأَنَّ دَاخِلَهَا ‏مُفْعَمٌ بِالظُّلْمِ. 7وَكَمَا تُنْبِعُ الْعَيْنُ مِيَاهَهَا كَذَلِكَ هِيَ تُنْبِعُ شَرَّهَا. يَتَرَدَّدُ فِي ‏أَرْجَائِهَا الظُّلْمُ وَيَعُمُّهَا السَّلْبُ، وَأَمَامِي دَائِماً مَرَضٌ وَبَلاَيَا.‏
    ‏7«كَيْفَ أَعْفُو عَنْ أَعْمَالِكِ؟ تَخَلَّى عَنِّي أَبْنَاؤُكِ وَأَقْسَمُوا بِأَوْثَانٍ. ‏وَعِنْدَمَا أَشْبَعْتُهُمْ ارْتَكَبُوا الْفِسْقَ، وَهَرْوَلُوا طَوَائِفَ إِلَى مَوَاخِيرِ ‏الزَّانِيَاتِ.‏

    ويقول أيضاً في نفس السفر " 22«انْظُرُوا، هَا شَعْبٌ زَاحِفٌ مِنَ الشِّمَالِ، وَأُمَّةٌ ‏عَظِيمَةٌ تَهُبُّ مِنْ أَقَاصِي الأَرْضِ، 23تَسَلَّحَتْ بِالْقَوْسِ وَالرُّمْحِ، وَهِيَ ‏قَاسِيَةٌ لاَ تَرْحَمُ. جَلَبَتُهَا كَهَدِيرِ الْبَحْرِ وَهِيَ مُقْبِلَةٌ عَلَى صَهَوَاتِ الْخَيْلِ. قَدِ ‏اصْطَفَّتْ كَإِنْسَانٍ وَاحِدٍ لِمُحَارَبَتِكِ يَاأُورُشَلِيمُ». 24سَمِعْنَا أَخْبَارَهُمُ ‏الْمُرْعِبَةَ فَدَبَّ الْوَهَنُ فِي أَيْدِينَا، وَتَوَلاَّنَا كَرْبٌ وَأَلَمٌ كَأَلَمِ امْرَأَةٍ تُعَانِي مِنَ ‏الْمَخَاضِ. 25لاَ تَخْرُجُوا إِلَى الْحَقْلِ وَلاَ تَمْشُوا فِي الطَّرِيقِ، فَلِلْعَدُوِّ ‏سَيْفٌ، وَالْهَوْلُ مُحْدِقٌ مِنْ كُلِّ جِهَةٍ‎.‎

    ولأن السؤال يظل وارداً بإلحاح : أين الجيش الذي لا يقهر ؟ أين جيش الخراب المتسمي بجيش ‏الدفاع ؟! يجيب سفر أشعياء جواباً قطعياً مختوماً ناسخاً لا منسوخاً.‏
    بأن الرب ناداه :‏
    سفر إشعياء الاصحاح 30 " 8وَالآنَ، امْضِ وَدَوِّنْ ذَلِكَ عَلَى لَوْحٍ، وَسَجِّلْهُ فِي ‏كِتَابٍ لِيَكُونَ شَاهِداً أَبَدِيّاً فِي الأَيَّامِ الآتِيَةِ. ‏
    ‏12لِذَلِكَ هَكَذَا يَقُولُ قُدُّوسُ إِسْرَائِيلَ: «لأَنَّكُمُ ازْدَرَيْتُمْ بهَذِهِ الْكَلِمَةِ ‏وَاتَّكَلْتُمْ عَلَى الْجَوْرِ وَالانْحِرَافِ وَاعْتَمَدْتُمْ عَلَيْهِمَا، ‏
    ‏14وَيَكُونُ انْهِيَارُهُ كَكَسْرِ إِنَاءِ خَزَّافٍ تَمَّ سَحْقُهُ بِقَسْوَةٍ، فَلَمْ تَبْقَ مِنْهُ ‏شَقْفَةٌ لِالْتِقَاطِ نَارٍ مِنَ الْمَوْقِدِ أَوْ لِغَرْفِ مَاءٍ مِنَ الْجُبِّ‎.‎


    ويؤكد سفر عاموس ذلك فيقول في الاصحاح 8 " .........فَقَالَ لِي الرَّبُّ: «لَقَدْ دَنَتْ نِهَايَةُ شَعْبِي إِسْرَائِيلَ ‏وَلَنْ أَعْفُوَ عَنْهُمْ بَعْدُ. 3فَتَتَحَوَّلُ أَغَانِي قُصُورِهِمْ إِلَى عَوِيلٍ فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ، وَتَكْثُرُ الْجُثَثُ وَيَطْرَحُونَهَا فِي ‏كُلِّ مَكَانٍ بِصَمْتٍ».‏


    أما صفات المجاهدين وبسالتهم فيرسمها يوئيل في الاصحاح 2 في صورة بيانية بديعة حيث يقول :-‏
    ‏2هُوَ يَوْمُ ظُلْمَةٍ وَتَجَهُّمٍ، يَوْمُ غُيُومٍ مُكْفَهِرَّةٍ وَقَتَامٍ دَامِسٍ،فِيهِ تَزْحَفُ أُمَّةٌ ‏قَوِيَّةٌ وَعَظِيمَةٌ كَمَا يَزْحَفُ الظَّلامُ عَلَى الْجِبَالِ، أُمَّةٌ لَمْ يَكُنْ لَهَا شَبِيهٌ فِي ‏سَالِفِ الزَّمَانِ، وَلَنْ يَكُونَ لَهَا نَظِيرٌ مِنْ بَعْدِهَا عَبْرَ سِنِي الأَجْيَالِ. 3تَلْتَهِمُ ‏النَّارُ مَا أَمَامَهَا، وَيُحْرِقُ اللهِيبُ مَا خَلْفَهَا. الأَرْضُ قُدَّامَهَا كَجَنَّةِ عَدْنٍ، ‏وَخَلْفَهَا صَحْرَاءُ مُوْحِشَةٌ، وَلاَ شَيْءَ يَنْجُو مِنْهَا. 4مَنْظَرُهُمْ كَالْخُيُولِ، ‏وَكَأَفْرَاسِ الْحَرْبِ يَرْكُضُونَ. 5يَثِبُونَ عَلَى رُؤُوسِ الْجِبَالِ فِي جَلَبَةٍ كَجَلَبَةِ ‏الْمَرْكَبَاتِ، كَفَرْقَعَةِ لَهِيبِ نَارٍ يَلْتَهِمُ الْقَشَّ، وَكَجَيْشٍ عَاتٍ مُصْطَفٍّ ‏لِلْقِتَالِ. 6تَنْتَابُ الرِّعْدَةُ مِنْهُمْ جَمِيعَ الشُّعُوبِ وَتَشْحَبُ كُلُّ الْوُجُوهِ. ‏‏7يَنْدَفِعُونَ كَالْجَبَابِرَةِ وَكَرِجَالِ الْحَرْبِ يَتَسَلَّقُونَ السُّورَ، وَكُلٌّ مِنْهُمْ ‏يَزْحَفُ فِي طَرِيقِهِ لاَ يَحِيدُ عَنْ سَبِيلِهِ. 8لاَ يُزَاحِمُ بَعْضُهُمْ بَعْضاً. بَلْ ‏يَتَقَدَّمُ كُلٌّ مِنْهُمْ فِي طَرِيقِهِ. يَنْسَلُّونَ بَيْنَ الأَسْلِحَةِ مِنْ غَيْرِ أَنْ يَتَوَقَّفُوا. ‏‏9يَنْقَضُّونَ عَلَى الْمَدِينَةِ وَيَتَوَاثَبُونَ فَوْقَ الأَسْوَارِ، يَتَسَلَّقُونَ الْبُيُوتَ ‏وَيَتَسَلَّلُونَ مِنَ الْكُوَى كَاللِّصِّ.‏


    ويصفها أشعياء في الاصحاح 5 هكذا :-‏

    ‏26فَيَرْفَعُ رَايَةً لأُمَمٍ بَعِيدَةٍ، وَيَصْفِرُ لِمَنْ فِي أَطْرَافِ الأَرْضِ، فَيُقْبِلُونَ ‏مُسْرِعِينَ (إِلَى أُورُشَلِيمَ)، 27دُونَ أَنْ يَكِلُّوا أَوْ يَتَعَثَّرُوا أَوْ يَعْتَرِيَهُمْ نُعَاسٌ ‏أَوْ نَوْمٌ، أَوْ يَحِلَّ أَحَدٌ مِنْهُمْ حِزَاماً عَنْ حَقَوَيْهِ، وَلاَ يَنْقَطِعَ لأَحَدٍ سُيُورُ ‏حِذَاءٍ. 28سِهَامُهُمْ مُسَنَّنَةٌ، وَقِسِيُّهُمْ مَشْدُودَةٌ. حَوَافِرُ خَيْلِهِمْ كَأَنَّهَا ‏صَوَّانٌ. عَجَلاَتُ مَرْكَبَاتِهِمْ مُنْدَفِعَةٌ كَالإِعْصَارِ. 29زَئِيرُهُمْ كَأَنَّهُ زَئِيرُ أَسَدٍ ‏يُزَمْجِرُ وَيَنْقَضُّ عَلَى فَرِيسَتِهِ وَيَحْمِلُهَا وَلَيْسَ مِنْ مُنْقِذٍ. 30يُزَمْجِرُونَ ‏عَلَيْهَا فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ كَهَدِيرِ الْبَحْرِ. وَإِنْ جَاسَ أَحَدٌ فِي الْبِلاَدِ مُتَفَرِّساً لاَ ‏يَرَى سِوَى الظُّلْمَةِ وَالضِّيقِ، حَتَّى (انْفِرَاجَاتِ) الضَّوْءِ (أَيْ وَمَضَاتِ ‏الرَّجَاءِ) قَدِ احْتَجَبَتْ وَرَاءَ سُحُبِهِ‎.‎


    أما الأسرى الصهاينة فتحدد الأسفار مصيرهم هكذا :‏

    ففي سفر التثنية الاصحاح 28 وقد سبق في المداخلة الأولى ان ذكرت النص وهو :‏
    ‏28 ‏((68 ويردك الرب إلى مصر في سفن في الطريق التي قلت لك لا تعد تراها فتباعون ‏هناك لأعدائك عبيداَ ‏وإماءً وليس من يشتري)).‏

    ويوضحه ما في أرمياء ‏[2 : 35 ، 36]‏:‏
    ‏((هاأنذا أحاكمك على قولك لم أخطئ .. إنك تخزين من مصر كما خزيت من ‏آشور))‏

    وفي نفس السفر يقول إرمياء:-‏

    ‏14دُنُهُ ‏فَأَصْبَحَتْ مَهْجُورَةً. 16كَذَلِكَ رِجَالُ مَمْفِيسَ وَتَحْفَنِيسَ حَطَّمُوا تَاجَ ‏رَأْسِكِ. 17أَلَسْتِ أَنْتِ الَّتِي جَلَبْتِ هَذَا الدَّمَارَ عَلَى نَفْسِكِ، لأَنَّكِ ‏تَنَاسَيْتِ الرَّبَّ إِلَهَكِ حِينَ قَادَكِ فِي الطَّرِيقِ؟ 18وَالآنَ مَا بَالُكِ تَتَوَجَّهِينَ ‏صَوْبَ مِصْرَ لِشُرْبِ مِيَاهِ شِيحُورَ؟ وَمَا بَالُكِ تَقْصِدِينَ إِلَى أَشُورَ لِشُرْبِ ‏مِيَاهِ الْفُرَاتِ؟‎ 19‎إِنَّ شَرَّكِ يُقَرِّعُكِ، وَارتِدَادُكِ يُؤَنِّبُكِ. فَتَبَيَّنِي وَاعْلَمِي أَنَّ ‏نَبْذَكِ لِلرَّبِّ إِلَهِكِ شَرٌّ وَمَرَارَةٌ، وَأَنَّكِ هَلْ إِسْرَائِيلُ عَبْدٌ، أَمْ وَلِيدُ بَيْتِ الْعُبُودِيَّةِ؟ فَمَا بَالُهُ أَضْحَى نَهْباً؟ 15قَدْ ‏زَأَرَتِ الأُسُودُ عَلَيْهِ زَئِيراً مُدَوِّياً، وَجَعَلَتْ أَرْضَهُ خَرِبَةً. أُحْرِقَتْ مُتَجَرَّدْتِ مِنْ مَهَابَتِي‎.‎


    لاشك أن المجاهدين سيكونون من كل بلاد الإسلام و
    لكن التبكيت والخزي بمصر له دلالته، فهي ‏التي أُخرجوا منها أول عهدهم حين أنجاهم الله من العبودية لآل فرعون ، والآن بسبب ردتهم -التي صرح ‏بها السفر مراراً- سيعادون إليها عبيداً، لكن لا أحد يشتري هذه المرة..! لماذا..؟ لأنهم رجس..!‏
    فهم يحملون في أبدانهم فيروسات الايدز ، ويحملون في قلوبهم الحقد والغدر ، فلا يريدهم أحد ولو ‏عبيداً وإماءً.‏
    وفي الاتجاه المقابل وفيما يشبه النفخ في الصور يعود اللاجئون الفلسطينيون إلى ديارهم ويتداعى ‏المسلمون بعد المعركة الكبرى والنصر العظيم إلى الأرض المباركة للزيارة والاعتكاف ، ولاسيما من ‏العراق ومصر.‏
    ‏ يقول أشعياء في الاصحاح 27 :‏
    عودة المسبيين إلى أورشليم
    ‏12فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ يَنْتَقِيكُمُ الرَّبُّ مِنْ مَجْرَى الْفُرَاتِ إِلَى وَادِي النِّيلِ، كَمَا ‏يُنْتَقَى الْقَمْحُ، وَيَجْمَعُكُمْ وَاحِداً فَوَاحِداً يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ. 13فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ ‏يَنْفُخُ فِي بُوقٍ عَظِيمٍ فَيَأْتِي التَّائِهُونَ فِي أَرْضِ أَشُورَ، وَالْمَنْفِيُّونَ إِلَى دِيَارِ ‏مِصْرَ، لِيَسْجُدُوا لِلرَّبِّ فِي جَبَلِ قُدْسِهِ، فِي أُورُشَلِيمَ

    [/QUOTE]

    هذة النبوات من خرافات توراتهم
    وان كانت صحيحية فهي تنطبق بالتمام على الامم العربية


    فقراننا اصدق فقال الله تعالى ولتعلن علوا كبيرا

    فاليهود اليوم عالون في الارض وكل حكام العرب عبيد لهم
    وبعض شعوب العرب يدافعون عن اليهود مثل الكاتبة المصرية الحقيرة التي طالبت بطرد الفلسطيينين من مصر
    لا الة الا الله محمد رسول الله
    محمد صل الله علية وسلم

مصير اليهود في فلسطيننا الحبيبة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. لكم الله يا أهل فلسطين الحبيبة
    بواسطة kholio5 في المنتدى الأدب والشعر
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 14-03-2008, 01:54 PM
  2. أمتي الحبيبة
    بواسطة احمد العربى في المنتدى الأدب والشعر
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 22-03-2007, 10:14 PM
  3. تحية من القلب لاطفال فلسطين الحبيبة...
    بواسطة nour_el_huda في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 28-01-2007, 08:52 PM
  4. ما مصير من يتبنأ بأسم يسوع
    بواسطة متأمله في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 30-10-2006, 01:47 PM
  5. من اختى الحبيبة زاهيــة
    بواسطة نسيبة بنت كعب في المنتدى الأدب والشعر
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 09-05-2005, 08:04 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

مصير اليهود في فلسطيننا الحبيبة

مصير اليهود في فلسطيننا الحبيبة