الرد على : المرأة المسلمة نعجة أو شاة أو بقرة أو ناقة

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

الرد على : المرأة المسلمة نعجة أو شاة أو بقرة أو ناقة

صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 15

الموضوع: الرد على : المرأة المسلمة نعجة أو شاة أو بقرة أو ناقة

  1. #1
    الصورة الرمزية السيف البتار
    السيف البتار غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    14,100
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-11-2016
    على الساعة
    11:18 PM

    افتراضي الرد على : المرأة المسلمة نعجة أو شاة أو بقرة أو ناقة




    اقتباس
    المرأة المسلمة نعجة أو شاة أو بقرة أو ناقة لأن الكل مركوب


    إِنَّ هَذَا أَخِي لَهُ تِسْعٌ وَتِسْعُونَ نَعْجَةً وَلِيَ نَعْجَةٌ وَاحِدَةٌ فَقَالَ أَكْفِلْنِيهَا وَعَزَّنِي فِي الْخِطَابِ (ص 23).

    أَيْ قَالَ الْمَلَك الَّذِي تَكَلَّمَ عَنْ أوريا " إِنَّ هَذَا أَخِي " أَيْ عَلَى دِينِي , وَأَشَارَ إِلَى الْمُدَّعَى عَلَيْهِ . وَقِيلَ : أَخِي أَيْ صَاحِبِي . " لَهُ تِسْع وَتِسْعُونَ نَعْجَة " وَقَرَأَ الْحَسَن : " تَسْعٌ وَتَسْعُونَ نَعْجَة " بِفَتْحِ التَّاء فِيهِمَا وَهِيَ لُغَة شَاذَّة , وَهِيَ الصَّحِيحَة مِنْ قِرَاءَة الْحَسَن ; قَالَ النَّحَّاس . وَالْعَرَب تُكَنِّي عَنْ الْمَرْأَة بِالنَّعْجَةِ وَالشَّاة ; لِمَا هِيَ عَلَيْهِ مِنْ السُّكُون وَالْمَعْجِزَة وَضَعْف الْجَانِب . وَقَدْ يُكَنَّى عَنْهَا بِالْبَقَرَةِ وَالْحُجْرَة وَالنَّاقَة ; لِأَنَّ الْكُلّ مَرْكُوب

    وَلِيَ نَعْجَةٌ وَاحِدَةٌ أَيْ اِمْرَأَة وَاحِدَة

    راجع تفسير القرطبي (الجامع لأحكام القرآن)

    http://quran.al-islam.com/Tafseer/Di...ora=38&nAya=23

    نسخة محفوظة من الموقع الأصلي

    "إنَّ هَذَا أَخِي" أَيْ عَلَى دِينِي "لَهُ تِسْع وَتِسْعُونَ نَعْجَة" يُعَبَّر بِهَا عَنْ الْمَرْأَة "وَلِيَ نَعْجَة وَاحِدَةفَقَالَ أَكْفِلْنِيهَا" أَيْ اجْعَلْنِي كَافِلهَا "وَعَزَّنِي" غَلَبَنِي "فِي الْخِطَاب" أَيْ الْجِدَال وَأَقَرَّهُ الْآخَر عَلَى ذَلِكَ

    راجع تفسير الجلالين

    http://quran.al-islam.com/Tafseer/Di...ora=38&nAya=23

    نسخة محفوظة من الموقع الأصلي

    الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { إِنَّ هَذَا أَخِي لَهُ تِسْع وَتِسْعُونَ نَعْجَة وَلِيَ نَعْجَة وَاحِدَة } وَهَذَا مَثَل ضَرَبَهُ الْخَصْم الْمُتَسَوِّرُونَ عَلَى دَاوُد مِحْرَابه لَهُ , وَذَلِكَ أَنَّ دَاوُد كَانَتْ لَهُ فِيمَا قِيلَ : تِسْع وَتِسْعُونَ اِمْرَأَة , وَكَانَتْ لِلرَّجُلِ الَّذِي أَغْزَاهُ حَتَّى قُتِلَ اِمْرَأَة وَاحِدَة ; فَلَمَّا قُتِلَ نَكَحَ فِيمَا ذَكَرَ دَاوُد اِمْرَأَته , فَقَالَ لَهُ أَحَدهمَا : { إِنَّ أَخِي } يَقُول : أَخِي عَلَى دِينِي , كَمَا : 22920 - حَدَّثَنَا اِبْن حُمَيْد , قَالَ : ثنا سَلَمَة , عَنْ اِبْن إِسْحَاق , عَنْ بَعْض أَهْل الْعِلْم , عَنْ وَهْب بْن مُنَبِّه : { إِنَّ هَذَا أَخِي } : أَيْ عَلَى دِينِي { لَهُ تِسْع وَتِسْعُونَ نَعْجَة وَلِيَ نَعْجَة وَاحِدَة } وَذُكِرَ أَنَّ ذَلِكَ فِي قِرَاءَة عَبْد اللَّه : " وَإِنَّ هَذَا أَخِي لَهُ تِسْع وَتِسْعُونَ نَعْجَة أُنْثَى " وَذَلِكَ عَلَى سَبِيل تَوْكِيد الْعَرَب الْكَلِمَة , كَقَوْلِهِمْ : هَذَا رَجُل ذَكَر , وَلَا يَكَادُونَ أَنْ يَفْعَلُوا ذَلِكَ إِلَّا فِي الْمُؤَنَّث وَالْمُذَكَّر الَّذِي تَذْكِيره وَتَأْنِيثه فِي نَفْسه كَالْمَرْأَةِ وَالرَّجُل وَالنَّاقَة , وَلَا يَكَادُونَ أَنْ يَقُولُوا هَذِهِ دَار أُنْثَى , وَمِلْحَفَة أُنْثَى , لِأَنَّ تَأْنِيثهَا فِي اِسْمهَا لَا فِي مَعْنَاهَا. وَقِيلَ : عَنَى بِقَوْلِهِ : أُنْثَى : أَنَّهَا حَسَنَة . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 22921 - حُدِّثْت عَنْ الْمُحَارِبِيّ , عَنْ جُوَيْبِر , عَنْ الضَّحَّاك " إِنَّ هَذَا أَخِي لَهُ تِسْع وَتِسْعُونَ نَعْجَة أُنْثَى " يَعْنِي بِتَأْنِيثِهَا. حُسْنهَا .

    راجع تفسير الطبري (جامع البيان في تأويل القرآن)

    http://quran.al-islam.com/Tafseer/Di...ora=38&nAya=23

    و لكن

    نحن نعلم أن الله قد خلق الإنسان على صورته كما قال محمد و كما أورده صحيح مسلم


    ‏حدثنا ‏ ‏نصر بن علي الجهضمي ‏ ‏حدثني ‏ ‏أبي ‏ ‏حدثنا ‏ ‏المثنى ‏ ‏ح ‏ ‏و حدثني ‏ ‏محمد بن حاتم ‏ ‏حدثنا ‏ ‏عبد الرحمن بن مهدي ‏ ‏عن ‏ ‏المثنى بن سعيد ‏ ‏عن ‏ ‏قتادة ‏ ‏عن ‏ ‏أبي أيوب ‏ ‏عن ‏ ‏أبي هريرة ‏ ‏قال قال ‏ ‏رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وفي حديث ‏ ‏ابن حاتم ‏‏عن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال ‏إذا قاتل أحدكم أخاه فليجتنب الوجه فإن الله خلق ‏ ‏آدم ‏ ‏على صورته ‏المثنى بن سعيد ‏ ‏عن ‏ ‏قتادة ‏ ‏عن ‏ ‏أبي أيوب ‏ ‏عن ‏ ‏أبي هريرة ‏ ‏قال قال ‏ ‏رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وفي حديث ‏ ‏ابن حاتم ‏‏عن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال ‏إذا قاتل أحدكم أخاه فليجتنب الوجه فإن الله خلق ‏ ‏آدم ‏ ‏على صورته

    صحيح مسلم .. كتاب البر و الصلة و الآداب .. باب النهي عن ضرب الوجه

    http://hadith.al-islam.com/Display/D...num=5075&doc=1

    يقول القرآن أن المرأة هي شاة أو نعجة أو بقرة مما يجعل الرجل ثور ؟

    و الله خلق الإنسان على صورته .. اذا ماذا تعبدون يا مسلمين ؟

    كيف تقولون أن الله ثور أو نعجة أو بقرة أو شاة ؟

    تعالى الله عما تقولون و تصفون
    إعداد للرد
    إن كان سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ليس رسول الله لمدة 23 عاماً .. فلماذا لم يعاقبه معبود الكنيسة ؟
    .
    والنَّبيُّ (الكاذب) والكاهنُ وكُلُّ مَنْ يقولُ: هذا وَحيُ الرّبِّ، أُعاقِبُهُ هوَ وأهلُ بَيتِهِ *
    وأُلْحِقُ بِكُم عارًا أبديُا وخزْيًا دائِمًا لن يُنْسى
    (ارميا 23:-40-34)
    وأيُّ نبيٍّ تكلَّمَ باَسْمي كلامًا زائدًا لم آمُرْهُ بهِ، أو تكلَّمَ باَسْمِ آلهةٍ أُخرى، فجزاؤُهُ القَتْلُ(تث 18:20)
    .
    .
    الموسوعة المسيحية العربية *** من كتب هذه الأسفار *** موسوعة رد الشبهات ***

  2. #2
    الصورة الرمزية السيف البتار
    السيف البتار غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    14,100
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-11-2016
    على الساعة
    11:18 PM

    افتراضي


    قال ابن كثير

    إِنَّ هَذَا أَخِي لَهُ تِسْعٌ وَتِسْعُونَ نَعْجَةً وَلِيَ نَعْجَةٌ وَاحِدَةٌ فَقَالَ أَكْفِلْنِيهَا وَعَزَّنِي فِي الْخِطَابِ

    قد ذكر المفسرون ههنا قصة أكثرها مأخوذ من الإسرائيليات ولم يثبت فيها عن المعصوم حديث يجب اتباعه ولكن روى ابن أبي حاتم هنا حديثا لا يصح سنده لأنه من رواية يزيد الرقاشي عن أنس رضي الله عنه ويزيد وإن كان من الصالحين لكنه ضعيف الحديث عند الأئمة فالأولى أن يقتصر على مجرد تلاوة هذه القصة وأن يرد علمها إلى الله عز وجل فإن القرآن حق وما تضمن فهو حق أيضا وقوله تعالى " ففزع منهم " إنما كان ذلك لأنه كان في محرابه وهو أشرف مكان في داره وكان قد أمر أن لا يدخل عليه أحد ذلك اليوم فلم يشعر إلا بشخصين قد تسورا عليه المحراب أي احتاطا به يسألانه عن شأنهما



    إذن فالإسرائيليات لا تقيم وزنا لنبيّ أو رسول .

    قول : وَالْعَرَب تُكَنِّي عَنْ الْمَرْأَة بِالنَّعْجَةِ وَالشَّاة ; لِمَا هِيَ عَلَيْهِ مِنْ السُّكُون وَالْمَعْجِزَة وَضَعْف الْجَانِب . وَقَدْ يُكَنَّى عَنْهَا بِالْبَقَرَةِ وَالْحُجْرَة وَالنَّاقَة ; لِأَنَّ الْكُلّ مَرْكُوب

    أولاً : العرب تكني أو لا تكني ... فهذا شأن العرب لا شأن الإسلام فيه ، لأن الإسلام لم يذكر أن المرأة كالبهيمة بل الكتاب المدعو مقدس تحدث عن ذلك بطلاقه بقوله :

    ام 9:13 -
    المرأة الجاهلة صخّابة حمقاء ولا تدري شيئا

    ام 11:22
    خنزيرة المرأة الجميلة العديمة العقل

    جا 3:19
    لان ما يحدث لبني البشر يحدث للبهيمة وحادثة واحدة لهم . موت هذا كموت ذاك ونسمة واحدة للكل فليس للانسان مزية على البهيمة لان كليهما باطل

    خر 12:29
    فحدث في نصف الليل ان الرب ضرب كل بكر في ارض مصر من بكر فرعون الجالس على كرسيه الى بكر الاسير الذي في السجن وكل بكر بهيمة.فهل يسوع بهيمة لأنه الابن البكر لأمه ؟

    اي 18:3
    لماذا حسبنا كالبهيمة وتنجسنا في عيونكم

    جا 3:18
    قلت في قلبي من جهة امور بني البشر ان الله يمتحنهم ليريهم انه كما البهيمة هكذا هم

    حز 29:11
    لا تمر فيها رجل انسان ولا تمر فيها رجل بهيمة ولا تسكن اربعين سنة


    زك 8:10
    لانه قبل هذه الايام لم تكن للانسان اجرة ولا للبهيمة اجرة .. اجرة الإنسان كاجرة البهيمة .

    الآن عرفنا أن الإنسان والبهيمة سواء عند اليهود وعبدة الصليب ، وتارة أخرى الإنسان بهيمة في كتاب عبدة الصليب واليهود .

    ولكن عند العرب الأمر مختلف تماماً لماذا ؟

    http://ar.wikisource.org/wiki/الكامل_في_اللغة_-_الجزء_الخامس

    جاء بموقع wikisource تحت باب (الكامل في اللغة - الجزء الخامس)

    النعجة عند العرب البقرة الوحشية، وحكم البقرة عندهم حكم الضائنة، وحكم الطبية عندهم حكمُ الماعزة، والعرب تكني بالنعجة عن المرأة وبالشاةِ، لماذا ؟

    تشبه المرأة بالبقرة من الوحش لحسن عينيها ولمشيتها، والبقرةُ يقال لها: العيناءُ، والجماعُ العينُ، وكذلك يقالُ للمرأةِ. وتكون المهاةُ البلورة في غير هذا الموضعِ. وقوله: تهادى يريدُ: يهدي بعضها بعضاً في مشيتها، ومشية البقرةِ تستحسنُ، قال ابن أبي ربيعةَ: أبصرتها ليلة ونـسـوتـهـا يمشين بين المقامِ والحـجـرِ يمشين في الريط والمروط كما تمشي الهويني سواكنُ البقـرِ وقوله: كواعب الواحدةُ كاعبٌ، وهي التي قد كعب ثدياها للنهود. أترابٌ: أقرانٌ، ويقال: تربُ فلانٍ. والممكورة: المكتنزة.

    مثال آخر : عندما نشبه المرأة بالغزال ، فهل نقصد بأنها حيوانة ؟ لا يا ياسادة ، فكفاكم نفاق ، فالمقصود انها تمشي رشيقة كالغزال ، وهكذا شبه العرب المرأة لحُسن عينيها ولمشيتها (كما ذكرت عاليه).... فانها لا تعمى الابصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور

    والله أعلم .
    إن كان سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ليس رسول الله لمدة 23 عاماً .. فلماذا لم يعاقبه معبود الكنيسة ؟
    .
    والنَّبيُّ (الكاذب) والكاهنُ وكُلُّ مَنْ يقولُ: هذا وَحيُ الرّبِّ، أُعاقِبُهُ هوَ وأهلُ بَيتِهِ *
    وأُلْحِقُ بِكُم عارًا أبديُا وخزْيًا دائِمًا لن يُنْسى
    (ارميا 23:-40-34)
    وأيُّ نبيٍّ تكلَّمَ باَسْمي كلامًا زائدًا لم آمُرْهُ بهِ، أو تكلَّمَ باَسْمِ آلهةٍ أُخرى، فجزاؤُهُ القَتْلُ(تث 18:20)
    .
    .
    الموسوعة المسيحية العربية *** من كتب هذه الأسفار *** موسوعة رد الشبهات ***

  3. #3
    الصورة الرمزية ronya
    ronya غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    May 2006
    المشاركات
    8,780
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    08-04-2015
    على الساعة
    03:55 PM

    افتراضي

    بارك الله فيك اخي الحاج اليسف البتار
    وتسلم يدك


    اقتباس
    أولاً : العرب تكني أو لا تكني ... فهذا شأن العرب لا شأن الإسلام فيه ، لأن الإسلام لم يذكر أن المرأة كالبهيمة بل الكتاب المدعو مقدس تحدث عن ذلك بطلاقه بقوله :

    ام 9:13 -
    المرأة الجاهلة صخّابة حمقاء ولا تدري شيئا

    ام 11:22
    خنزيرة المرأة الجميلة العديمة العقل



    اقتباس
    عندما نشبه المرأة بالغزال ، فهل نقصد بأنها حيوانة ؟ لا يا ياسادة ، فكفاكم نفاق ، فالمقصود انها تمشي رشيقة كالغزال ، وهكذا شبه العرب المرأة لحُسن عينيها ولمشيتها (كما ذكرت عاليه).... فانها لا تعمى الابصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور


  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    171
    آخر نشاط
    12-03-2014
    على الساعة
    11:14 PM

    افتراضي

    ان الذين يصفون نسائنا بهذا الوصف عليهم ان يصلحوا نسائهم
    لاءن فاقد الشي لايعطيه

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    24
    آخر نشاط
    29-12-2011
    على الساعة
    01:11 PM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
    لايوجد دين على وجه الارض يحترم ويكرم المرأة الا الاسلام والحمد لله ولا يوجد كتاب على وجه الارض يحافظ على حقوق المرأة ويحميها الا القرأن ولذلك اوصانا النبى علية الصلاة والسلام بالنساء خيرا وكانت من اخر وصاياه قبل وفاتة ، لم يوصينا بالكذب ولا بالتدليس ولا بقتل الاطفال ولا ولا ولا من اى كتب يقرأون وباى عقل يتفكرون ؟ انا لله وانا عليه راجعون
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    386
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    09-06-2012
    على الساعة
    01:17 AM

    افتراضي

    اللهم بارك فيكم
    ان الله يغفر الذنوب جميعا انه هو الغفور الرحيم

  7. #7
    الصورة الرمزية om abdalha
    om abdalha غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    41
    آخر نشاط
    28-12-2008
    على الساعة
    05:01 PM

    افتراضي

    .
    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ورد جوري مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيك اخي الحاج اليسف البتار
    وتسلم يدك

    وبارك الله فيك انت ايضا اختي ورد جوري على ردك الجميل






  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المشاركات
    2,442
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    26-12-2010
    على الساعة
    05:36 PM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم




    بارك الله فيك أستاذنا

    كنت بحاجة للرد على هذه الشبهة

    لقد اسعفتني بردك الرائع

  9. #9
    الصورة الرمزية Doctor X
    Doctor X غير متواجد حالياً خادم المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    3,194
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    02-11-2013
    على الساعة
    06:46 AM

    افتراضي

    أفحمتمونا يا نصارى !!!!

    تعترضون على تشبيه المرأة بالنعجة ؟؟؟؟
    حسنا .... هيا بنا نفتح الكتاب المقدس
    ونرى بما يشبه الرب وليس المرأة :

    الرب جحش (وكجحش الفرا يولد الإنسان) .... أوليس يسوعكم إسمه ابن الإنسان أيها الأحمق ؟؟؟

    الرب خروف (وهؤلاء يحاربون الخروف والخروف يغلبهم لأنه ملك الملوك ورب الأرباب)

    الرب دب (هُوَ لِي كَدُبٍّ مُتَرَبِّصٍ)

    الرب حشرة (فأنا لافرايم كالعث ولبيت يهوذا كالسوس)

    الرب لبوة ودبة وأسد ونمر( فَأَكُونُ لَهُمْ كَأَسَدٍ. أَرْصُدُ عَلَى الطَّرِيقِ كَنَمِرٍ. أَصْدِمُهُمْ كَدُبَّةٍ مُثْكِل، وَأَشُقُّ شَغَافَ قَلْبِهِمْ، وَآكُلُهُمْ هُنَاكَ كَلَبْوَةٍ. يُمَزِّقُهُمْ وَحْشُ الْبَرِّيَّةِ)

    الرب نعامة وابن آوى (لِهَذَا أَنُوحُ وَأُوَلْوِلُ وَأَمْشِي حَافِياً عُرْيَاناً، وَأُعْوِلُ كَبَنَاتِ آوَى، وَأَنْتَحِبُ كَالنَّعَامِ)

    نقول كمان ولا كفاية ؟؟؟؟
    يا نصرانى يا أحمق
    إنزع الخشبة التى فى عينك أولا كى تبصر جيدا
    وهذه فى الحقيقة مش خشبة .... دى شجرة بحالها
    لما ..... على عينك وتقرأ البلاوى اللى فى كتابك المقدس تبقى تيجى تتكلم
    ونصيحة ليك ... أقعد ساكت خالص أحسن
    التعديل الأخير تم بواسطة Doctor X ; 25-04-2010 الساعة 04:59 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  10. #10
    الصورة الرمزية Doctor X
    Doctor X غير متواجد حالياً خادم المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    3,194
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    02-11-2013
    على الساعة
    06:46 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فكرى مشاهدة المشاركة
    أفحمتمونا يا نصارى !!!!

    تعترضون على تشبيه المرأة بالنعجة ؟؟؟؟
    حسنا .... هيا بنا نفتح الكتاب المقدس
    ونرى بما يشبه الرب وليس المرأة :

    الرب جحش (وكجحش الفرا يولد الإنسان) .... أوليس يسوعكم إسمه ابن الإنسان أيها الأحمق ؟؟؟

    الرب خروف (وهؤلاء يحاربون الخروف والخروف يغلبهم لأنه ملك الملوك ورب الأرباب)

    الرب دب (هُوَ لِي كَدُبٍّ مُتَرَبِّصٍ)

    الرب حشرة (فأنا لافرايم كالعث ولبيت يهوذا كالسوس)

    الرب لبوة ودبة وأسد ونمر( فَأَكُونُ لَهُمْ كَأَسَدٍ. أَرْصُدُ عَلَى الطَّرِيقِ كَنَمِرٍ. أَصْدِمُهُمْ كَدُبَّةٍ مُثْكِل، وَأَشُقُّ شَغَافَ قَلْبِهِمْ، وَآكُلُهُمْ هُنَاكَ كَلَبْوَةٍ. يُمَزِّقُهُمْ وَحْشُ الْبَرِّيَّةِ)

    الرب نعامة وابن آوى (لِهَذَا أَنُوحُ وَأُوَلْوِلُ وَأَمْشِي حَافِياً عُرْيَاناً، وَأُعْوِلُ كَبَنَاتِ آوَى، وَأَنْتَحِبُ كَالنَّعَامِ)

    نقول كمان ولا كفاية ؟؟؟؟
    يا نصرانى يا أحمق
    إنزع الخشبة التى فى عينك أولا كى تبصر جيدا
    وهذه فى الحقيقة مش خشبة .... دى شجرة بحالها
    لما ..... على عينك وتقرأ البلاوى اللى فى كتابك المقدس تبقى تيجى تتكلم
    ونصيحة ليك ... أقعد ساكت خالص أحسن


    هذه المشاركة لتعليم النصارى ألا يجدفوا بالشبهات بلا وعى
    والواقع أن الإسلام لا يشبه المرأة بالنعجة ولا غير ذلك
    فالتفسير الصحيح لهذه الآيات من سورة ص هو كما يلى :


    قال تعالى :{ وَهَلْ أَتَاكَ نَبَأُ الْخَصْمِ إِذْ تَسَوَّرُوا الْمِحْرَابَ * إِذْ دَخَلُوا عَلَى دَاوُدَ فَفَزِعَ مِنْهُمْ قَالُوا لَا تَخَفْ خَصْمَانِ بَغَى بَعْضُنَا عَلَى بَعْضٍ فَاحْكُم بَيْنَنَا بِالْحَقِّ وَلَا تُشْطِطْ وَاهْدِنَا إِلَى سَوَاء الصِّرَاطِ * إِنَّ هَذَا أَخِي لَهُ تِسْعٌ وَتِسْعُونَ نَعْجَةً وَلِيَ نَعْجَةٌ وَاحِدَةٌ فَقَالَ أَكْفِلْنِيهَا وَعَزَّنِي فِي الْخِطَابِ * قَالَ لَقَدْ ظَلَمَكَ بِسُؤَالِ نَعْجَتِكَ إِلَى نِعَاجِهِ وَإِنَّ كَثِيرًا مِّنْ الْخُلَطَاء لَيَبْغِي بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَقَلِيلٌ مَّا هُمْ وَظَنَّ دَاوُدُ أَنَّمَا فَتَنَّاهُ فَاسْتَغْفَرَ رَبَّهُ وَخَرَّ رَاكِعًا وَأَنَابَ * فَغَفَرْنَا لَهُ ذَلِكَ وَإِنَّ لَهُ عِندَنَا لَزُلْفَى وَحُسْنَ مَآبٍ * يَا دَاوُدُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الْأَرْضِ فَاحْكُم بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ وَلَا تَتَّبِعِ الْهَوَى فَيُضِلَّكَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّ الَّذِينَ يَضِلُّونَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا نَسُوا يَوْمَ الْحِسَابِ} [ص (21-26)] .

    معنى الآيات :
    جاء في التفسير الميسر :" هل جاءك -أيها الرسول- خبر المتخاصِمَين الذَيْن تسوَّرا على داود في مكان عبادته، فارتاع من دخولهما عليه؟ قالوا له: لا تَخَفْ، فنحن خصمان ظلم أحدنا الآخر، فاقض بيننا بالعدل، ولا تَجُرْ علينا في الحكم، وأرشِدنا إلى سواء السبيل.
    قال القرطبي رحمه الله في تفسيره (15/165) : "وتسوروا أتوه من أعلى سوره ... وقيل: {تسورو} وإن كانا اثنين حملاً على الخصم إذ كان بلفظ الجمع ".
    {إِنَّ هَذَا أَخِي لَهُ تِسْعٌ وَتِسْعُونَ نَعْجَةً وَلِيَ نَعْجَةٌ وَاحِدَةٌ فَقَالَ أَكْفِلْنِيهَا وَعَزَّنِي فِي الْخِطَابِ}
    قال أحدهما: إن هذا أخي له تسع وتسعون من النعاج، وليس عندي إلا نعجة واحدة، فطمع فيها، وقال: أعطنيها، وغلبني بحجته .
    { قَالَ لَقَدْ ظَلَمَكَ بِسُؤَالِ نَعْجَتِكَ إِلَى نِعَاجِهِ وَإِنَّ كَثِيرًا مِنَ الْخُلَطَاءِ لَيَبْغِي بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ إِلا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَقَلِيلٌ مَا هُمْ وَظَنَّ دَاوُدُ أَنَّمَا فَتَنَّاهُ فَاسْتَغْفَرَ رَبَّهُ وَخَرَّ رَاكِعًا وَأَنَابَ }
    قال داود: لقد ظلمك أخوك بسؤاله ضم نعجتك إلى نعاجه، وإن كثيرًا من الشركاء ليعتدي بعضهم على بعض، ويظلمه بأخذ حقه وعدم إنصافه مِن نفسه إلا المؤمنين الصالحين، فلا يبغي بعضهم على بعض، وهم قليل. وأيقن داود أننا فتنَّاه بهذه الخصومة، فاستغفر ربه، وسجد تقربًا لله، ورجع إليه وتاب.
    وقوله تعالى : { اللَّهِ إِنَّ الَّذِينَ يَضِلُّونَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا نَسُوا يَوْمَ الْحِسَابِ} قال السدي رحمه الله :" لهم عذاب شديد بما تركوا أن يعملوا ليوم الحساب" [تفسير القرآن لابن كثير (7/63)] .

    فما هي المعصية المشار إليها ؟
    بعض السلف آثر رد علم ذلك إلى الله بعدم الخوض فيها ؛ لأنها لم تأت في حديث ولا أثر صحيح .
    قال ابن كثير رحمه الله :" فالأولى أن يقتصر على مجرد تلاوة هذه القصة ، وأن يرد علمها إلى الله عز وجل" [تفسير ابن كثير (7/60)] .
    وقال بعضهم : الذنب المشار إليه أنهما لما تسورا المحراب ظن أنهما أرادا سوء به ، فاستغفر من هذا الظن .
    والله تعالى أعلم .

    قصة حبه للمرأة باطلة .... باطلة .... باطلة :
    زعم بعضهم أنّ داود عليه السلام نظر إلى امرأة فأُعجب بها وكان لها زوج، فأرسل زوجها إلى معركة فمات فتزوجها !! فأُرسل إليه ملكان ، وبذكرهما للنعاج علم خطأه ، فلقد كان له تسع وتسعون امرأة فكيف يطمع في زوجة غيره .

    وإني لأُشهد الله أنّ هذه القصة لا تثبت ، وهذه هى الأدلة :

    الدليل الأول أقوال المفسرين :
    قال الشنقيطي رحمه الله:
    "واعلم أن ما يذكره كثيرٌ من المفسرين في تفسير هذه الآية الكريمة- مما لا يليق بمنصب داود عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام- كله راجع إلى الإسرائيليات، فلا ثقة به، ولا معوّل عليه، وما جاء منه مرفوعاً إلى النبي صلى الله عليه وسلم لا يصح منه شيء" [أضواء البيان في تفسير القرآن بالقرآن(6/339)].

    وقال ابن كثير رحمه الله : " ذكر المفسرون هاهنا قصة أكثرها مأخوذة من الإسرائيليات ، ولم يثبت فيها عن المعصوم حديث يجب اتباعه ، ولكن روى ابن أبي حاتم هنا حديثا لا يصح سنده ؛ لأنه من رواية يزيد الرقاشي عن أنس رضي الله عنه ، ويزيد وإن كان من الصالحين لكنه ضعيف الحديث عند الأئمة" [تفسير القرآن العظيم (4/32)] .

    وقال الإمام القرطبي المالكي رحمه الله :
    " قال القاضي ابن العربي: أما قول من قال: إنه حكم لأحد الخصمين قبل أن يسمع من الآخر فلا يجوز على الأنبياء، وكذلك تعريض زوجها للقتل. وأما من قال: إنه نظر إليها حتى شبع فلا يجوز ذلك عندي بحال؛ لأن طموح النظر لا يليق بالأولياء المتجردين للعبادة، فكيف بالأنبياء الذين هم وسائط الله المكاشفون بالغيب!" [الجامع لأحكام القرآن (15 /181)] .

    وقال السيد طنطاوي :" قال أبو حيان ما ملخصه - بعد أن ذكر جملة من الآراء - : والذي أذهب إليه ما دل عليه ظاهر الآية من أن المتسورين للمحراب كانوا من الإِنس ، دخلوا عليه من غير المدخل ، وفي غير وقت جلوسه للحكم وأنه فزع منهم ظاناً أنهم يغتالونه ، إذ كان منفردا في محرابه لعبادة ربه ، فلما اتضح له أنهم جاءوا في حكومته ، وبرز منهم اثنان للتحاكم ، وأن ما ظنه غير واقع ، استغفر من ذلك الظن ، حيث اختلف ولم يقع مظنونه ، وخر ساجدا منيبا إلى الله - تعالى - فغفر الله له ذلك الظن ، ولذلك أشار بقوله : { فَغَفَرْنَا لَهُ ذَلِكَ } ولم يتقدم سوى قوله - تعالى - : { وَظَنَّ دَاوُدُ أَنَّمَا فَتَنَّاهُ } ويعلم قطعا أن الأنبياء معصومون من الخطايا ، ولا يمكن وقوعهم في شيء منها ، ضرورة أننا لو جوزنا عليهم شيئا من ذلك لبطلت الشرائع ، ولم نثق بشيء مما يذكرون أنه أوحى الله به إليهم ، فما حكى الله - تعالى - في كتابه يمر على ما أراده - تعالى - ، وما حكى القصاص مما فيه غض من منصب النبوة ، طرحناه " [الوسيط (1/3613)] .

    وقال القطان في تيسير التفسير (ج 3 / ص 161) :" نقل كثير من المفسرين ما جاء في التوراة ، من أنَّ داود كان يحب امرأة أُوريا ، وأنه أرسله إلى الحرب حتى قُتل ثم تزوجها ، ولم يثبت عندنا في الأثرِ شيء من هذا ، ولذلك يجب أن نكون على حذر من هذه الأمور ، فإنَّ التوراة قد حُرِّفت من الدفة إلى الدفة كما يقول (لوثر) وغيره ، وكما نص القرآن الكريم ".

    ويقول سيد قطب رحمه الله في ظلاله (6/209) :" وخاضت بعض التفاسير مع الإسرائيليات حول هذه الفتنة خوضاً كبيراً . تتنزه عنه طبيعة النبوة ، ولا يتفق إطلاقاً مع حقيقتها . حتى الروايات التي حاولت تخفيف تلك الأساطير سارت معها شوطاً ، وهي لا تصلح للنظر من الأساس . ولا تتفق مع قول الله تعالى : {وإن له عندنا لزلفى وحسن مآب}".


    الدليل الثاني :
    ومما يدل على كذب هذه القصة قول الله تعالى في سورة النساء :{ أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ قِيلَ لَهُمْ كُفُّوا أَيْدِيَكُمْ وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآَتُوا الزَّكَاةَ فَلَمَّا كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقِتَالُ إِذَا فَرِيقٌ مِنْهُمْ يَخْشَوْنَ النَّاسَ كَخَشْيَةِ اللَّهِ أَوْ أَشَدَّ خَشْيَةً وَقَالُوا رَبَّنَا لِمَ كَتَبْتَ عَلَيْنَا الْقِتَالَ لَوْلَا أَخَّرْتَنَا إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ قُلْ مَتَاعُ الدُّنْيَا قَلِيلٌ وَالْآَخِرَةُ خَيْرٌ لِمَنِ اتَّقَى وَلَا تُظْلَمُونَ فَتِيلًا (77) أَيْنَمَا تَكُونُوا يُدْرِكُكُمُ الْمَوْتُ وَلَوْ كُنْتُمْ فِي بُرُوجٍ مُشَيَّدَةٍ وَإِنْ تُصِبْهُمْ حَسَنَةٌ يَقُولُوا هَذِهِ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَإِنْ تُصِبْهُمْ سَيِّئَةٌ يَقُولُوا هَذِهِ مِنْ عِنْدِكَ قُلْ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ فَمَالِ هَؤُلَاءِ الْقَوْمِ لَا يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ حَدِيثًا (78)} ..
    فدلت الآية على أنّ حضور المعركة لا يدني من أجل ، والتخلفَ عنها لا يمد في عمر ، فالآجال مقدرة مكتوبة قبل أن يخلق الله السماوات والأرض بخمسين ألف سنة كما أخبر سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم .. أفلا يعلم نبي الله داود عليه السلام بذلك حتى نزعم أنه أرسله للمعركة ليموت ؟؟! سبحانك هذا بهتان عظيم .
    إن المنافق هو الذي يخفى عنه ذلك ، قال تعالى :{ الَّذِينَ قَالُوا لِإِخْوَانِهِمْ وَقَعَدُوا لَوْ أَطَاعُونَا مَا قُتِلُوا قُلْ فَادْرَءُوا عَنْ أَنْفُسِكُمُ الْمَوْتَ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ} [آل عمران: 168] .

    الدليل الثالث:
    قال القرطبي رحمه الله :" وحكى السُّدِّيُّ عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال: لو سمعت رجلاً يذكر أن داود عليه السلام قارف من تلك المرأة محرماً لجلدته ستين ومائة؛ لأن حد قاذف الناس ثمانون ، وحد قاذف الأنبياء ستون ومائة ذكره الماوردي والثعلبي أيضا." [الجامع لأحكام القرآن (15 /181)] .

    الدليل الرابع :
    قول الله تعالى : {يا داود إنا جعلناك خليفة في الأرض؛ فاحكم بين الناس بالحق . ولا تتبع الهوى فيضلك عن سبيل الله . إن الذين يضلون عن سبيل الله لهم عذاب شديد . بما نسوا يوم الحساب} يدل عل أنّ الأمر متعلق بمسألة الحكم ، قال في الظِّلال :" والتعقيب القرآني الذي جاء بعد القصة يكشف كذلك عن طبيعة الفتنة؛ ويحدد التوجيه المقصود بها من الله لعبده الذي ولاه القضاء والحكم بين الناس ... ومن رعاية الله لعبده داود ، أنه نبهه عند أول لفتة، ورده عند أول اندفاعة ، وحذره النهاية البعيدة -وهو لم يخط إليها خطوة - وذلك فضل الله على المختارين من عباده ، فهم ببشريتهم قد تعثر أقدامهم أقل عثرة ، فيقيلها الله ، ويأخذ بيدهم ، ويعلمهم ، ويوفقهم إلى الإنابة ، ويغفر لهم ، ويغدق عليهم ، بعد الابتلاء " .
    لله دره ، ما أحسن كلامه !

    **************************

    أقسام الإسرائيليات:
    في بعض الأحاديث نهى الرسول صلى الله عليه وسلم عن قراءة كتب أهل الكتاب وعن النظر فيها وبالتالي عن حكايتها، من هذا حديث جابر رضي الله عنهما أَنَّ عُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ رضي الله عنهم أَتَى النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم بِكِتَابٍ أَصَابَهُ مِنْ بَعْضِ أَهْلِ الْكُتُبِ، فَقَرَأَهُ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم- المراد قُرئ عليه لأنه صلى الله عليه وسلم لا يقرأ- فَغَضِبَ، فَقَالَ أَمُتَهَوِّكُونَ فِيهَا يَا ابْنَ الْخَطَّابِ - التَّهَوُّك التَّهَوُّر وزناً ومعنىً، وهو الوُقُوع في الأمْرِ بِغَيْرِ رَوِيَّة- وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَقَدْ جِئْتُكُمْ بِهَا بَيْضَاءَ نَقِيَّةً لَا تَسْأَلُوهُمْ عَنْ شَيْءٍ فَيُخْبِرُوكُمْ بِحَقٍّ فَتُكَذِّبُوا بِهِ أَوْ بِبَاطِلٍ فَتُصَدِّقُوا بِهِ، وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَوْ أَنَّ مُوسَى صلى الله عليه وسلم كَانَ حَيًّا مَا وَسِعَهُ إِلَّا أَنْ يَتَّبِعَنِي» [أحمد والدارمي]، هذا النص أفاد عند العلماء : عدم جواز مطالعة كتب أهل الكتب وبالتالي لا يجوز النظر في أخبارهم .

    نصٌ ثانٍ يقول فيه الرسول صلى الله عليه وسلم:«بَلِّغُوا عَنِّي وَلَوْ آيَةً، وَحَدِّثُوا عَنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَلَا حَرَجَ، وَمَنْ كَذَبَ عَلَيَّ مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ» [صحيح البخاري] ، فهنا : ينفي الحرج .

    نصٌ ثالث : في صحيح الإمام البخاري عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ : كَانَ أَهْلُ الْكِتَابِ يَقْرَءُونَ التَّوْرَاةَ بِالْعِبْرَانِيَّةِ وَيُفَسِّرُونَهَا بِالْعَرَبِيَّةِ لِأَهْلِ الْإِسْلَامِ ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :«لَا تُصَدِّقُوا أَهْلَ الْكِتَابِ وَلَا تُكَذِّبُوهُمْ ، وَقُولُوا : { آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْنَا } الْآيَةَ..» .

    وقد قال العلماء – رحمهم الله - : إن أخبار أهل الكتاب على ثلاثة أنواع :

    النوع الأول :
    ما نعلم بطلانه بما جاءنا من الوحي ، فهذا لا يجوز لنا أن نحكيَه ولا أن نسوقَه ، وإن سقناه فإننا نرده ونكذِّبه ، وذلك لما قام لدينا في شرعنا من الدليل على أن هذا من الباطل .

    النوع الثاني :
    ما جاءنا من أخبار أهل الكتاب مما نعلم صدقه لموافقته ما أخبرنا الله عز وجل به ، وهذا كثير من الأشياء في التوراة والإنجيل نجدها توافق ما عندنا ، وبالذات في باب القصص والأخبار ، فهذا النوع هو الذي قال فيه الرسول صلى الله عليه وسلم : «وحدِّثوا عن بني إسرائيل ولا حرج» ، أي : فيما عَلِمْتم أنه يوافق ما عندكم .

    النوع الثالث :
    ما لا يوافق ولا يخالف ، فهذا هو الذي عناه الرسول صلى الله عليه وسلم بقوله : «إذا حدثكم أهل الكتاب فلا تصدقوهم ولا تكذبوهم» . «لا تصدقوهم»؛ لأنه لا تعلمون صدقهم فيه ، «ولا تكذبوهم» يعني : أنتم لا تعلمون كذبهم فيه.
    ومثل هذه القصة لا جرم أنها كذب واختلاق .

    ********************************

    من فوائد القصة وهداية آياتها :

    1. عدم الاستئذان يزيل الأنس ويدخل الفزع ولذا شرع لنا .
    2. الخوف الطبيعي من غير الله تعالى لا شيء فيه، والخوف الذي يخرج الإنسان من الملة خوف السر .
    3. إنّ من البيان لسحرا ، وقد يغلب الظالم بحجته ، ولذا ينبغي للقضاة أن يفطنوا لذلك .
    4. لابد من إقامة حاكم يبت في أمور الناس .
    5. لا قيام للسعادة إلا على ساق العدل .
    6. الهداية من غير الله هداية إرشاد وبيان ، والتوفيق من الله وبه .
    7. الشراكة في كثير من الأحيان لا خير فيها .
    8. أثر الإيمان والعمل الصالح في الوقاية من البغي .
    9. قلة الصالحين .
    10. التوبة والاستغفار من وظائف العمر ؛ فإنهما فعل الأنبياء .
    11. أتبع السيئة الحسنة تمحها .
    12. قد يستدل بها على أنّ شرع من قبلنا شرع لنا ، فلقد سجد داود ، وسجدها نبينا عليهما الصلاة والسلام.
    13. إطلاق الركوع على السجود .
    14. تشكُّل الملائكة .
    15. عدم علم الأنبياء للغيب إلا القدر الذي أذن الله به .
    16. خطورة اتباع الهوى .
    17. تعريف المستأذن لنفسه .


    أسأل الله أن يجعلنا ممن يذب عن أنبيائه وأوليائه ، وأن يرضى عنا بذلك .
    اللهم صل وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة

الرد على : المرأة المسلمة نعجة أو شاة أو بقرة أو ناقة


LinkBacks (?)

  1. -
    Refback This thread
    27-08-2016, 02:40 PM
  2. - 2
    Refback This thread
    16-12-2015, 08:48 PM
  3. - 2
    Refback This thread
    16-12-2015, 08:42 PM
  4. - 2
    Refback This thread
    05-12-2015, 01:15 PM
  5. 21-12-2014, 10:45 AM
  6. - 2
    Refback This thread
    22-07-2014, 06:24 PM
  7. -
    Refback This thread
    20-05-2014, 08:05 AM
  8. - 2
    Refback This thread
    08-12-2013, 05:16 PM
  9. 24-08-2012, 05:41 PM
  10. 31-12-2011, 09:10 PM
  11. 21-03-2011, 09:48 PM
  12. 19-10-2010, 02:34 AM
  13. 04-08-2010, 11:35 AM
  14. 01-04-2010, 06:40 AM

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. شخصية المرأة المسلمة
    بواسطة أمـــة الله في المنتدى منتديات المسلمة
    مشاركات: 21
    آخر مشاركة: 20-09-2013, 02:59 PM
  2. ما يهم المرأة المسلمة في رمضان
    بواسطة Mariem في المنتدى منتديات المسلمة
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 21-10-2011, 10:17 PM
  3. المرأة المسلمة
    بواسطة مـــحـــمـــود المــــصــــري في المنتدى منتديات المسلمة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 28-06-2011, 10:10 PM
  4. المرأة المسلمة.. ومكر الأعداء !
    بواسطة ronya في المنتدى منتديات المسلمة
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 07-02-2008, 04:29 PM
  5. المرأة المسلمة
    بواسطة المهتدي بالله في المنتدى منتديات المسلمة
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 21-09-2005, 01:20 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الرد على : المرأة المسلمة نعجة أو شاة أو بقرة أو ناقة

الرد على : المرأة المسلمة نعجة أو شاة أو بقرة أو ناقة