كاتب الاسفار الخمسة

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

كاتب الاسفار الخمسة

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: كاتب الاسفار الخمسة

  1. #1
    الصورة الرمزية mosslem_b
    mosslem_b غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    May 2005
    المشاركات
    18
    آخر نشاط
    27-09-2012
    على الساعة
    01:57 AM

    افتراضي كاتب الاسفار الخمسة

    اعتقد اباء الكنيسة الاولى ومنهم ايرينايوس وترتليان وكليمندس السكندرى وجيروم بأن موسى هو كاتب الاسفار الخمسة ( التوراه ) وذهبوا الى الاعتقاد ايضا أن هذه الاسفار أ؛رقها نبوخذ نصر وقت محاصرته أورشليم فأعاد عزرا كتابتها من جديد بأرشاد من الروح القدس , لكن هذا الرأى لم يعد مقبولا , فالادلة على استحالة نسبة هذه الاسفار فى جملتها الى موسى كثيرة جدا , وسوف نورد الاشكاليات فى النص التوراتى التى تحيل نسبة هذه الاسفار الى موسى

    1- موسى لم يكتب مقدمة سفر التثنية لأنه لم يعبر الاردن
    " هذا هو الكلام الذى كلم به موسى جميع اسرائيل فى عبر الاردن فى البرية فى العربة قبالة سوف بين فاران وتوفل ولابان وحضيروت وذى ذهب "

    قال ادم كلارك تعليقا على ذلك
    Verse 1. These be the words which Moses spake
    The five first verses of this chapter contain the introduction to the rest of the book: they do not appear to be the work of Moses, but were added probably either by Joshua or Ezra

    الفقرات الخمسة الاولى من هذا الاصحاح " الاصحاح الاول من سفر التثنية " تحتوى على مقدمة لبقية السفر ولا يبدو ان تلك الفقرات كتبها موسى لكن من المحتمل انها كتبت بواسطة يشوع او عزرا

    2- نقش سفر موسى بوضوح تام على حافة مذبح واحد يتكون من 12 حجرا نقشا جيدا

    اوصى موسى وشيوخ اسرائيل الشعب قائلا.احفظوا جميع الوصايا التي انا اوصيكم بها اليوم.
    2 فيوم تعبرون الاردن الى الارض التي يعطيك الرب الهك تقيم لنفسك حجارة كبيرة وتشيدها بالشيد
    3 وتكتب عليها جميع كلمات هذا الناموس حين تعبر لكي تدخل الارض التي يعطيك الرب الهك ارضا تفيض لبنا وعسلا كما قال لك الرب اله آبائك.
    4 حين تعبرون الاردن تقيمون هذه الحجارة التي انا اوصيكم بها اليوم في جبل عيبال وتكلسها بالكلس.
    5 وتبني هناك مذبحا للرب الهك مذبحا من حجارة لا ترفع عليها حديدا.
    6 من حجارة صحيحة تبني مذبح الرب الهك وتصعد عليه محرقات للرب الهك.
    7 وتذبح ذبائح سلامة وتأكل هناك وتفرح امام الرب الهك.
    8 وتكتب على الحجارة جميع كلمات هذا الناموس نقشا جيدا

    التثنية 27

    31 كما أمر موسى عبد الرب بني اسرائيل.كما هو مكتوب في سفر توراة موسى.مذبح حجارة صحيحة لم يرفع احد عليها حديدا واصعدوا عليه محرقات للرب وذبحوا ذبائح سلامة.
    32 وكتب هناك على الحجارة نسخة توراة موسى التي كتبها امام بني اسرائيل.

    يشوع 8

    ما الذى كتب وفقا لرأى المحققين؟
    يقول ادم كلارك
    Verse 3. All the words of this law
    some supposing the whole Mosaic law to be intended, others, only the decalogue, I am fully of opinion that the ( torah) law or ordinance in question simply means the blessings and curses mentioned in this and in the following chapter;

    البعض يقول الوصايا العشر و البعض يقول جميع القانون الموسوى و كلارك يرى ان الذى كتب هو البركات و اللعنات المذكورة فى هذا الاصحاح "27" و الذى يليه
    3- يذكر فى سفر التثنية
    تث 31:9 وكتب موسى هذه التوراة وسلمها للكهنة بني لاوي حاملي تابوت عهد الرب ولجميع شيوخ اسرائيل.
    و يستحيل ان يكون موسى كتب هذا الكلام
    ما المقصود بالتوراة ؟
    يقول ادم كلارك
    Verse 9. Moses wrote this law
    Not the whole Pentateuch, but either the discourses and precepts mentioned in the preceding chapters, or the book of Deuteronomy, which is most likely
    ليس مجموع الاسفار الخمسة لكن الوصايا و المعالجات المذكورة فى الاسفار السابقة او سفر التثنية و هذا هو الاحتمال الاقوى
    4- قراءة التوراة
    0 وامرهم موسى قائلا في نهاية السبع السنين في ميعاد سنة الابراء في عيد المظال
    11 حينما يجيء جميع اسرائيل لكي يظهروا امام الرب الهك في المكان الذي يختاره تقرأ هذه التوراة امام كل اسرائيل في مسامعهم.
    12 اجمع الشعب الرجال والنساء والاطفال والغريب الذي في ابوابك لكي يسمعوا ويتعلموا ان يتقوا الرب الهكم ويحرصوا ان يعملوا بجميع كلمات هذه التوراة
    التثنية 31
    ما الذى تم قراءته؟
    يقول ادم كلارك
    Verse 10. - 11. At the end of every seven years-thou shalt read this law
    Every seventh year was a year of release, Deuteronomy 15:1, at which time the people's minds, being under a peculiar degree of solemnity, were better disposed to hear and profit by the words of God. I suppose on this ground also that the whole book of Deuteronomy is meant, as it alone contains an epitome of the whole Pentateuch. And in this way some of the chief Jewish rabbins understand this place
    ان التثنية هى التى كانت تقرأ !!!



    5- الكنعانيون
    تك 12:6 واجتاز ابرام في الارض الى مكان شكيم الى بلّوطة مورة.وكان الكنعانيون حينئذ في الارض.
    من اول من سكن فلسطين؟
    ك 12:5 فاخذ ابرام ساراي امرأته ولوطا ابن اخيه وكل مقتنياتهما التي اقتنيا والنفوس التي امتلكا في حاران.وخرجوا ليذهبوا الى ارض كنعان.فأتوا الى ارض كنعان
    تك 13:12 ابرام سكن في ارض كنعان ولوط سكن في مدن الدائرة ونقل خيامه الى سدوم.
    تك 16:3 فاخذت ساراي امرأة ابرام هاجر المصرية جاريتها من بعد عشر سنين لاقامة ابرام في ارض كنعان واعطتها لابرام رجلها زوجة له.
    تك 17:8 واعطي لك ولنسلك من بعدك ارض غربتك كل ارض كنعان ملكا ابديا.واكون الههم
    تك 23:2 وماتت سارة في قرية اربع التي هي حبرون في ارض كنعان.فاتى ابراهيم ليندب سارة ويبكي عليها.
    تك 23:19 وبعد ذلك دفن ابراهيم سارة امرأته في مغارة حقل المكفيلة امام ممرا التي هي حبرون في ارض كنعان

    فلا معنى اذا لتكرار مسألة ان اولاد كانعان كانوا يسكنون الارض فى زمن ابراهيم فقد تقدم ذكر هذا فى سفر التكوين
    و بالتالى يصير المقصود ان الكنعانيين وقت كتابة السفر لم يكونوا موجودين
    6-
    4وَدَعَا إِبْرَاهِيمُ اسْمَ ذَلِكَ الْمَكَانِ «يَهْوَهْ يِرْأَه» (وَمَعْنَاهُ: الرَّبُّ يُدَبِّرُ). وَلِذَلِكَ يُقَالُ حَتَّى الْيَوْمِ «فِي جَبَلِ الرَّبِّ الإِلَهِ يُرَى».
    التكوين 22
    1وَأَخَذَ سُلَيْمَانُ فِي بِنَاءِ هَيْكَلِ الرَّبِّ فِي بَيْدَرِ أُرْنَانَ الْيَبُوسِيِّ فِي أُورُشَلِيمَ عَلَى جَبَلِ الْمُرَيَّا، حَيْثُ تَرَاءَى الرَّبُّ لِدَاوُدَ أَبِيهِ، وَحَيْثُ وَقَعَ اخْتِيَارُ دَاوُدَ عَلَى مَكَانِ الْهَيْكَلِ
    اخبار الايام الثانى 3
    جبل موريا لم يسمى بجبل الرب الا عند الشروع فى بناء الهيكل !!

    7- دان
    تك 14:14 فلما سمع ابرام ان اخاه سبي جرّ غلمانه المتمرّنين ولدان بيته ثلث مئة وثمانية عشر وتبعهم الى دان.
    قض 18:29 ودعوا اسم المدينة دان باسم دان ابيهم الذي ولد لاسرائيل.ولكن اسم المدينة اولا لايش.
    It was to this district that Abraham pursued the army of Chedorlaomer (Genesis 14:14
    http://www.studylight.org/enc/isb/view.cgi?number=T2516

    دان كلمة عبرانية تعنى قاضى
    http://www.studylight.org/lex/heb/view.cgi?number=01835
    8- حبرون
    كلمة عبرانية تعنى
    Association او alliance
    تك 23:2 وماتت سارة في قرية اربع التي هي حبرون في ارض كنعان.فاتى ابراهيم ليندب سارة ويبكي عليها.
    و لم تسمى بهذا الاسم الا بعد موسى
    حبرون هو من نسل كالب
    (2) A son of Mareshah and descendant of Caleb (1 Chronicles 2:42,43).
    14:14يشوع: لذلك صارت حبرون لكالب بن يفنّة القنزي ملكا الى هذا اليوم لانه اتبع تماما الرب اله اسرائيل.
    يش 14:15 واسم حبرون قبلا قرية اربع الرجل الاعظم في العناقيين.واستراحت الارض من الحرب
    9- احداث حصلت بعد وفاة موسى
    " وهؤلاء هم الملوك الذين ملكوا في أرض أدوم قبلما ملكَ ملِكٌ لبني إسرائيل" ( التكوين 36/31 )، فالكاتب قد أدرك عهد الملكية الذي كان بعد موسى بأربعة قرون.
    وقد أقر المحقق آدم كلارك بوقوع التحريف في هذا النص، وقال: " غالب ظني أن موسى ما كتب هذه الآية ، والآيات التي بعدها إلى التاسعة والثلاثين .. وأظن ظناً قوياً قريباً من اليقين أن هذه الآيات كانت مكتوبة على حاشية نسخة صحيحة، فظن الناقل أنها جزء من المتن فأدخلها فيه "، ولم يبين دليله الذي دفعه لهذا الظن الذي قارب اليقين، لكن هذا التبرير من كلارك يفضي إلى الشك بجملة الكتاب المقدس، إذ كما جاز للناسخ أن يدخل في المتن هنا ما ليس فيه، فإنه يجوز وقوع ذلك في سائر الكتاب ..
    - Verse 31. Before there reigned any king over-Israel.
    I suppose all the verses, from Genesis 36:31-39inclusive, have been transferred to this place from 1 Chronicles 1:43-50, as it is not likely they could have been written by Moses; and it is quite possible they might have been, at a very early period, written in the margin of an authentic copy, to make out the regal succession in Edom, prior to the consecration of Saul; which words being afterwards found in the margin of a valuable copy, from which others were transcribed, were supposed by the copyist to be a part of the ****, which having been omitted by the mistake of the original writer, had been since added to make up the deficiency
    10- احداث حصلت بعد موسى
    " وسكنوا مكانهم كما فعل إسرائيل بأرض ميراثهم التي أعطاهم الرب" ( التثنية 2/12 ) والنص يفيد أن الكاتب قد أدرك دخول بني إسرائيل الأرض المقدسة، وهو ما حصل بعد وفاة موسى عليه السلام
    11- ويذكر سفر العدد ما يشعر بأن كاتبه قد كتبه بعد جلاء بني إسرائيل من برية سيناء ودخولهم فلسطين فيقول: " ولما كان بنو إسرائيل في البرية، وجدوا رجلاً يحتطب في السبت " (العدد 15/32) فالكاتب ليس في البرية حتماً. أي ليس موسى عليه السلام، فإنه قد مات في البرية قبل دخول الأرض المقدسة
    12- تقول التوراة : " وأكل بنو إسرائيل المن أربعين سنة، حتى جاءوا إلى أرض عامرة، أكلوا المن حتى جاءوا إلى أرض كنعان " ( خروج 16/35 )، وفي سفر يشوع " فحل بنو إسرائيل في الجلجال.. في عربات أريحا، وأكلوا من غلة الأرض.. وانقطع المن في الغد عند أكلهم من غلة الأرض " ( يشوع 5/10 - 12 ). فكيف يتحدث موسى عن أمر حدث بعد وفاته، حين دخلوا الأرض المقدسة، ومن المهم التنبيه إلى أن الخبر عن الماضي، وليس إخباراً بالغيب.
    و يقول أدم كلارك ان هذه الكلمات من الممكن ان يكون عزرا قام باضافتها
    Verse 35. The children of Israel did eat manna forty years
    From this verse it has been supposed that the book of Exodus was not written till after the miracle of the manna had ceased. But these words might have been added by Ezra, who under the direction of the Divine Spirit collected and digested the different inspired books, adding such supplementary, explanatory, and connecting sentences, as were deemed proper to complete and arrange the whole of the sacred canon. For previously to his time, according to the universal testimony of the Jews, all the books of the Old Testament were found in an unconnected and dispersed state.
    13- فى التثنية (تث 3:11 ان عوج ملك باشان وحده بقي من بقية الرفائيين.هوذا سريره سرير من حديد.أليس هو في ربّة بني عمون.طوله تسع اذرع وعرضه اربع اذرع بذراع رجل.)
    و لم يعثر على السرير الا فى عهد داوود
    فى صموئيل 2 (الاصحاح 12)
    و فى التثنية
    تث 3:14 يائير ابن منسّى اخذ كل كورة ارجوب الى تخم الجشوريين والمعكيين ودعاها على اسمه باشان حوّوث يائير الى هذا اليوم.
    تث 3:4 واخذنا كل مدنه في ذلك الوقت.لم تكن قرية لم نأخذها منهم.ستون مدينة كل كورة ارجوب مملكة عوج في باشان.
    14- خر 11:3 واعطى الرب نعمة للشعب في عيون المصريين.وايضا الرجل موسى كان عظيما جدا في ارض مصر في عيون عبيد فرعون وعيون الشعب
    عد 12:3 واما الرجل موسى فكان حليما جدا اكثر من جميع الناس الذين على وجه الارض
    كيف يقول موسى هذا الكلام ؟!!
    فمات هناك موسى عبد الرب في ارض موآب حسب قول الرب.
    6 ودفنه في الجواء في ارض موآب مقابل بيت فغور ولم يعرف انسان قبره الى هذا اليوم
    7 وكان موسى ابن مئة وعشرين سنة حين مات ولم تكلّ عينه ولا ذهبت نضارته
    8 فبكى بنو اسرائيل موسى في عربات موآب ثلاثين يوما.فكملت ايام بكاء مناحة موسى
    9 ويشوع بن نون كان قد امتلأ روح حكمة اذ وضع موسى عليه يديه فسمع له بنو اسرائيل وعملوا كما اوصى الرب موسى
    10 ولم يقم بعد نبي في اسرائيل مثل موسى الذي عرفه الرب وجها لوجه
    11 في جميع الآيات والعجائب التي ارسله الرب ليعملها في ارض مصر بفرعون وبجميع عبيده وكل ارضه
    12 وفي كل اليد الشديدة وكل المخاوف العظيمة التي صنعها موسى امام اعين جميع اسرائيل
    كل ما سردناه يقطع بأستحالة نسبة هذه الاسفار الى موسى , وقد اصبح هذا الاعتقاد مرفوضا الان من قبل كثير من الباحثين , وصار ما يسمى بالفرضية الوثائقية هى الاكثر قبولا فى مسألة كتابة الاسفار الخمسة .
    تقول الفرضية الوثائقية بوجود اربعة مصار للتوراه هى المصدر اليهوى والالوهيمى والكهنوتى والتثنوى , مع وجود محرر متأخر جمع كل هذه المصادر وتكونت على يديه الصورة النهائية للأسفار ويرجع ان يكون هذا المحرر هو عزرا , لكن هذا الامر مر بمراحل عديدة قبل ان تصل هذه الفرضية لصورتها النهائية.
    يقول Gerald A. Larue فى كتابه OLD TESTAMENT LIFE AND LITERITURE " By the seventeenth century a number of scholars had wrestled with the problems of the Mosaic authorship of the Pentateuch. Carlstadt, a leader of the Reformation movement in Germany, wrote a pamphlet in 1520 arguing that Moses did not write the Pentateuch, for the style of writing in the verses reporting Moses' death (Deut. 32:5-12) was that of the preceding verses. In 1574, A. Du Maes, a Roman Catholic scholar, suggested that the Pentateuch was composed by Ezra, who used old manu******s as a basis. Thomas Hobbes, the English philosopher, concluded in 1651 that Moses wrote only parts of Deuteronomy (Leviathan III:33). In Tractatus theologico-politicus (1677), Baruch Spinoza, the Jewish philosopher, recognized as one of the founders of modern biblical criticism, reached a conclusion much like that of Du Maes, that Ezra compiled Genesis to II Kings from ********s of varying dates .
    بحلول القرن السابع عشر بدأ عدد من الباحثين بمعارضه فكرة كون موسى هو مؤلف الاسفار الخمسة , كتب Carlstadt - قائد حركة الاصلاح فى المانيا – فى عام 1520 كتيبا يناقش فيه مسألة كون موسى لم يكتب الاسفار الخمسة لأسلوب كتابة الاعداد التى تتناول موت موسى , واقترح A. Du Maes – الاكاديمى الكاثوليكى – ان الاسفار الخمسة تم تكوينها بواسطه عزرا الذى استخدم مخطوطات قديمة كأساس , واستنتج الفيلسوف الانجليزى Thomas Hobbes فى عام 1651 ان موسى كتب اجزاء فقط من سفر التثنية , وفى رسالتة فى اللاهوت والسياسة توصل سبينوزا – الفيلسوف اليهودى المصنف كأحد مؤسسى النقد الكتابى – الى استنتاج شبيه لأستنتاج Du Maes الا وهو ان عزرا جمع التكوين حتى الملوك الثانى من وثائق تعود لتواريخ متنوعة .
    In the eighteenth century Jean Astruc, a celebrated physician, published a treatise on Genesis in which he postulated that Moses used two major sources in writing the book of Genesis. The source in which the name "Elohim" is used for God, Astruc called "A," and that which used "Yahweh" was labeled "B." Ten fragmentary sources were also recognized and given alphabetical designations. Additional criteria for defining sources were worked out by J. G. Eichorn.
    فى القرن الثامن عشر نشر Jean Astruc ابحاث حول سفر التكوين وافترض فيها ان موسى استخدم مصدرين رئيسيين فى كتابته لسفر التكوين , المصدر الذى يستخدم اسم " الوهيم " كأسم لله دعاه Astruc المصدر " أ " , وذلك الذى استخدم اسم " يهوة " عبر عنه بالمصدر " ب " , وتم تمييز عشر مصادر جزئية اخرى واعطيت حروف ابجدية , وهناك معايير اضافية لتحديد المصادر استحدثها J. G. Eichorn .
    Others built upon these foundations. In 1806-7 W. M. L. DeWette, a German scholar, published a two volume introductory study of the Old Testament in which he suggested that the book found in the temple in 621 B.C., during the reign of King Josiah of Judah (II Kings 22-23), was the book of Deuteronomy. In the work of Julius Wellhausen, who built upon the research of K. H. Graf and Wilhelm Vatke, the most significant analysis of the Pentateuch was made. The thesis known as the Graf-Wellhausen theory, or as the ********ary Hypothesis, still provides the basis upon which more recent hypotheses are founded.
    وقد اكمل اخرون على هذه الاسس , ففى عام 1806-1807 نشر الاكاديمى الالمانى W. M. L. DeWette دراسة تقديمية من جزئين للعهد القديم اقترح فيها ان الكتاب الذى وجد فى الهيكل عام 621 ق م فى عهد يوشيا ملك يهوذا كان هو سفر التثنية , ولكن التحليل الاكثر اهمية للأسفار الخمسة نجده فى اعمال Julius Wellhausen الذى بنى على بحث كل من K. H. Graf و Wilhelm Vatke . ان الاطروحة المعروفة ب بنظرية Graf-Wellhausen او الفرضية الوثائقية مازالت تقدم الاساس الذى تقوم عليه كل الفرضيات الاكثر حداثة .
    تعتمد الفرضية الوثائقية على عدة امور فى النص التوراتى وهى :
    1- اختلاف اسم الاله فى التكوين بين يهوة والوهيم
    2- الاختلافات الثانوية فى اسلوب الكتابة
    3- الازدواج فى سرد الاحداث
    4- الاسقاطات السياسية المتضمنة فى النص
    5- اهتمامات المؤلفين المختلفة
    تحدد الفرضية الوثائقية اربعة مصادر رئيسية رئيسية للأسفار الخمسة , وكل منها له صفاته المميزة سواء فى الاسلوب او المفردات , المصدر الاول هو المصدر اليهوى Yahweh ويرمز له بالحرف j نسبة الى الاسم يهوة الذى يسمى به الاله ,ويتناول هذا المصدر قصه الله ومعاملاته مع الانسان منذ الخليقة الى وقت دخول اسرائيل ارض كنعان , وينفرد هذا المصدر بالاضافة لأستخدامه اسم يهوه بأستخدامه كلمات عديدة مثل " مربية " بدلا من " أمة " وكلمة "سيناء" بدلا من "حوريب" ,كما ورد بهذا المصدر ايضا خلع الصفات البشرية على الله كجعله يمشى ويتكلم مع الناس ويأكل معهم , ويتناول ايضا عصر الاباء وتسلسل انسابهم , المصدر الثانى هو المصدر الالوهيمى Elohim ويرمز له بالحرف E نسبة للأسم الوهيم الذى يطلق على الاله ,ويظهر هذا المصدر ميل ملحوظ لتجنب الصفات التجسيمية للأله , ولذلك اعتبر J. Wellhausen المصدر اليهوى اقدم من الالوهيمى لأنه يقدم صورة اكثر بدائية عن الاله , ويؤرخ للمصدر اليهوى بالعام 850 ق م , بينما يؤرخ للمصدر الالوهيمى بالعام 750 ق م , المصدر الثالث هو المصدر التثنوى Deuteronomic نسبة الى سفر التثنية على اعتبار انه مستقى من مصدر مستقل بذاته ,وينحصر هذا المصدر فى سفر التثنية دون غيره من الاسفار , ويحتوى على قليل من القصص , ويتكون بالاساس من خطابات موسى الوداعية لشعبه ,والملاحظة الهامة هنا ان سفر الشريعة الذى عثر عليه ايام يوشيا يمثل الجزء الاكبر من سفر التثنية وذلك للتشابه الكبير بين مصطلحات يوشيا والكلمات الواردة فى التثنية والخاصة بمركز العبادة ليهوة فى مدينة اورشليم والوصية بعدم السعى وراء الهة أخرى غريبة وعبادتها , وعليه فالمصدر التثنوى يعود لحوالى العام 621ق م , المصدر الرابع هو المصدر الكهنوتى Priestly , ولا يتميز هذا السفر فقط بأستخدام مفردات عبرية مميزة بل يطور اسلوب دقيق , ويظهر ولع بالتفاصيل عن طريق الاعادة ويهتم بسرد اسماء القبائل وشجرة الانساب , وقد لاحظت فرضية Graf-Wellhausen ان المصدر الكهنوتى احتوى على قوانين ومواقف لا يمكن ملاحظتها فى المصادر الثلاثة الاخرى بما يظهر تطورا متأخرا للمصدر, ويؤرخ للمصدر الكهنوتى بزمن عزرا اى حوالى العام 450 ق م .
    وسنختم الان بتصنيف نصوص الاسفار الاربعة الاولى حسب الفرضية الوثائقية :
    أولا : المصدر اليهوى :
    التكوين : ( 2 : 4ب – 25 ) , ( 3 ) , ( 4) , (5: 29 ) , (6 :1-8 ) , (7 :1-5 , 7-10,12, 16ب ,17ب ,22 ,23 ) , (8 :6-12 ,20-22 ) , (9 : 18-27) , (10 : 8-19 ,21,24-30 ) , (11 : 1-9 ,28-30 ) , (12 :1-4أ , 6-20 ) , ( 13 : 1-5 , 7-11أ , 13-18 ) , ( 16 : 1ب-2 ,4-14 ) , (18) , (19 : 1-28 , 30-38 ) , (21 : 1-2أ , 33 ) , (22 : 15-18 , 20-24 ) , (24) , (25 : 1-6 , 11ب,18,21-26أ,27-34) , ( 26 :1-33) , (27 : 1أ,2-4أ,5-10 ,14, 15, 17 , 18أ, 20, 24-27 ,29-32 ,35-45) , (28 : 10 ,13-16 , 19) , (29 :2-4 ,31-35 ) , (30 :3ب-5 ,7 ,9-16 ,20ب,21 ,24-43 ) , (31 :1 ,3 ,25 ,27 ,46 ,48 ,51-53أ) , (32 :4-14أ,23 ,25-33 ) , ( 33 :1-10 ,11ب-17 ) , (35 :19 ,21 ,22 ) , (37 :11-13أ,14ب-17 ,19-21 ,23-27 ,31-35 ) , (38) , ( 39 :1-5 ,7ب-23 ) , (40 :1ب ,3ب ,5ب) , ( 42 :27 ,28 ,38 ) , (43 :1-14أ,15-23أ , 24-34 ) , (44) , ( 45 :1أ ,4ب ,13 ,14 ,28 ) , (46 :1أ ,28-34) , ( 47 :1-4 ,6ب ,1 ,27أ ,29-31 ) , ( 49 :1ب-27 ) , ( 50 :1-11 ,14 ) ,,,
    الخروج : ( 1 :6 ,8-10 ,20ب ,22 ) , ( 2 :10-23أ ) , (3 : 1-4أ ,5 ,7 ,8 ,16-20 ) , ( 5 ) , ( 6 : 1 ) , ( 7 : 14-18 ,25-29 ) , ( 8 :4-11أ ,16-25 ) , ( 9 :1-7 ,13-19) , ( 10 :1-19 ,28 ,29 ) , ( 11 :4-8 ) , ( 12 :21-27 ,29 ,30 ,42 ) , ( 13 :21-22 ) , ( 14 :5 ,10أ ,11-14 ,19ب ,20أ ,21 ,24 ,25 ,27 ,30-31 ) , ( 16 :4 ,5 ,13ب-16أ ,18ب-21 ,35ب ) , ( 18 :1-12 ) , ( 19 :2ب-9 ,20-25 ) , ( 20 ) , ( 21 ) , ( 22 ) , ( 23 ) , ( 24 :1-11 ,32 ) , ( 32 ) , ( 33 : 1-3أ ,12 ,14 ) ,,,,,,
    اللاويين --------------------
    العدد : ( 20 : 11-14 ) , ( 21 : 21-31 ) ,,,,,,
    ثانيا : المصدر الالوهيمى :
    التكوين : ( 15 ) , ( 20 ) , ( 21 :6-32 ,34 ) , ( 22 :1-14 ,19 ) , ( 27 :1ب ,2ب , 11-13 , 16 , 18ب ,19 ,21-23 ,28 ,33-34 ) , ( 28 :11 ,12 ,18 ,20 -22 ) , ( 29 :1 ,15-23 ) , ( 30 :1-3أ , 6 ,8 ,17-20أ ,22أ ,23 ) , ( 31 :2 ,4-17 ,19-24 ,26 ,28-45 ,47 ,49 ,50 ,53ب ) , (32 :1-3 ,14ب-22 ,24 ) , ( 33 :11أ ,18 ب-20 ) , ( 34 ) , ( 35 :1-8 ,16-18 ,20 ) , ( 36 :2ب-10 ,13ب ,14أ ,18 ,22 , 28-30 ) , ( 36 ) , ( 39 :6 ,7أ ) , ( 40 :1أ-3أ ,4 ,5أ ,6-23 ) , ( 41 :1-45 ,47-57 ) , ( 42 :1-26 ,29-37 ) , ( 43 :14ب ,23ب ) , ( 45 :1ب-4أ ,5-12 ,15-27 ) , ( 46 :1ب-5أ ) , ( 47 : 12 ) , ( 48 : 1 ,2 ,8-22 ) , ( 50 :15-26 ) ,,,,,,,
    الخروج : ( 1 :11-12 ,15-20أ ,21) , ( 2 :1-10 ) , ( 3 :4ب ,6 ,9-15 ,21 ,22 ) , ( 4 ) , ( 7 :20ب ,21أ ,24 ) , ( 9 :20-35 ) , ( 10 :20-27 ) , ( 11 :1-3 ) , ( 12 :31-36 ,37ب-39 ) , ( 13 :17-19 ) , ( 14 :3-4أ ,6-8أ ,17-19أ ,20ب,22-23 ,26 ,28-29 ) , ( 15 :22-27 ) , ( 17 :1ب-16 ) , ( 18 :13-27 ) , ( 19 :10-19 ) , ( 24 :12-18 ) , ( 31 :18 ) , ( 33 :3ب-11 ,15-23 ) , ( 34 :1-28 ) ,,,,
    اللاويين ------------------
    العدد : ( 10 :29-36 ) , ( 11 ) , ( 12 ) , ( 13 :17ب-20 ,22-24 ,27-31 ,32ب-33 ) , ( 14 :3-4 ,8-25 ,30-33 ,39-45 ) , ( 16 :1-7 ,12-15 ,23-34 ) , ( 21 :1-9 ,32-35 ) , ( 22 ) , ( 23 ) , ( 24 ) , ( 25 :1-5 ) , ( 32 :1-15 ,17 ,20 ,34-42 ) ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
    ثالثا : المصدر الكهنوتى :
    التكوين : ( 1 :1-31 ) , ( 2 :1-4أ ) , ( 5 :1-28 ,30-32 ) , ( 6 :9-22 ) , ( 7 :6 ,11 ,13-19 ) , ( 9 :1-17 ,28-29 ) , ( 10 :1-7 ,20 ,22-23 ,31-32 ) , ( 11 :10-27 ,31-32 ) , ( 12 :4ب ,5 ) , ( 13 :6 ,11ب-12 ) , ( 14 ) , ( 16 :1أ , 3 ,15-16 ) , ( 17 ) , ( 19 :29 ) , ( 21 :2ب-5 ) , ( 23 ) , ( 25 :7-11أ ,12-17 ,19 ,20 ,26ب ) , ( 26 :34-35 ) , ( 28 :1-9 ) , ( 29 :24 ,28ب ,29 ) , ( 30 :22أ ) , ( 31 :18 ) , ( 33 :18أ ) , ( 35 :9-15 ,23-29 ) , ( 36 :1-30 ,40-43 ) , ( 37 :1 -2أ ) , ( 41 : 46 ) , ( 46 :5ب-27 ) , ( 47 :5 , 6أ , 7-11 ,27ب , 28 ) , ( 48 :3-7 ) , ( 49 :1أ ,28-33 ) , ( 50 :12-13 ) ,,,,,,,,
    الخروج : ( 1:1-5 , 7 ,13 ,14 ) , ( 2 :23ب-25 ) , ( 6 :2-30 ) , ( 7 :1-13 ,19-20أ ,21ب-23) , ( 8 :1-3 ,11ب-15 ) , ( 9 :8-12 ) , ( 11 :9-10 ) , ( 12 :1-20 ,28 ,37أ ,40 ,41 ,43-51 ) , ( 13 :1-2 ,20 ) , ( 14 :1-2 ,3ب ,8ب ,9 , 10ب , 15 ) , ( 16 :1-3 ,6-13أ ,16ب ,18أ ) , ( 17 :1ا ) , ( 19 :1-2أ ) , ( 25 ) , (26 ) , ( 27 ) , ( 28 ) , ( 29 ) , ( 30 ) , ( 31 :1-17 ) , ( 34 :29-35 ) , ( 35 ) , ( 36 ) , ( 37 ) , ( 38 ) , ( 39 ) , ( 40 ) ,,,,,,,,,,,
    اللاويين : باكمله يتبع المصدر الكهنوتى
    العدد : الاصحاحات من 1 : 9 , ( 13 :1-17أ ,21 ,25 ,26 ,32أ ) , ( 14 :1 ,2 ,5-7 ,10 ,26-29 ,34-38 ) , ( 15 ) , ( 16 :8-11 ,16-22 ,35 ) , ( 17 ) , ( 18 ) , ( 19 ) , ( 20 :1-13 ,22-29 ) , ( 21 :10-21 ) , ( 25 :6-19 ) , ( 26 ) , (27 ) , ( 28 ) , ( 29 ) , ( 30 ) , ( 31 ) , ( 32 :16 ,18 ,19 ,21-33 ) , ( 33 ) , ( 34 ) , ( 35 ) , ( 36 ) ,,,,,,,,,,,,
    المصدر التثنوى هو الذى ينتمى اليه سفر التثنية كسفر مستقل عن باقى الاسفار الاربعة .
    المراجع :
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــ
    1- الدكتور القس صموئيل يوسف : المدخل الى العهد القديم
    2- زالمان شازار : تاريخ نقد العهد القديم
    3- باروخ سبينوزا : رسالة فى اللاهوت والسياسة
    4- : Old Testament Life and LiteratureGerald A. Larue
    5- Julius Wellhausen : ProlegomenaTo The History Of Israel
    6- The New American Bible : Introduction To The Pentateutch
    7- A. Weiser, The Old Testament: Its Formation and Development
    8- The Adam Clark Commentary
    التعديل الأخير تم بواسطة mosslem_b ; 02-12-2006 الساعة 07:23 PM

  2. #2
    الصورة الرمزية m.hosny
    m.hosny غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    6
    آخر نشاط
    22-07-2007
    على الساعة
    11:27 PM

    افتراضي

    مشكور على الموضوع

كاتب الاسفار الخمسة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. سؤال : من كتب الاسفار??
    بواسطة chouebo في المنتدى حقائق حول الكتاب المقدس
    مشاركات: 23
    آخر مشاركة: 19-05-2008, 01:48 AM
  2. من الف الكتب الخمسة للتوراة..
    بواسطة sonia في المنتدى منتديات الدعاة العامة
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 06-11-2006, 09:24 PM
  3. ثمار الرد على الأسئلة الخمسة
    بواسطة a7mad Islam في المنتدى منتدى الشكاوى والإقتراحات
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 19-03-2006, 07:56 PM
  4. استفسار بخصوص الاسفار المحذوفة
    بواسطة داع الى الله في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-12-2005, 06:48 PM
  5. أوجد الخمسة إختلافات في الصورة
    بواسطة حازم حسن في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 20-09-2005, 08:36 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

كاتب الاسفار الخمسة

كاتب الاسفار الخمسة