لمن الغلبة للمساجد ام للكنائس

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

لمن الغلبة للمساجد ام للكنائس

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: لمن الغلبة للمساجد ام للكنائس

  1. #1
    الصورة الرمزية المهتدي بالله
    المهتدي بالله غير متواجد حالياً حفنة تراب
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    4,000
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-08-2014
    على الساعة
    11:29 PM

    افتراضي لمن الغلبة للمساجد ام للكنائس

    تزايد المساجد بألمانيا مقابل تراجع الكنائس

    في الوقت الذي كشفت فيه دراسة ألمانية عن تزايد أعداد المساجد في ألمانيا خلال العامين الماضيين نشرت صحيفة ألمانية دراسة أخرى أقرت بإغلاق عدد كبير من الكنائس وتحول الكثير منها إلى مطاعم ومراقص نتيجة تراجع الإقبال عليها.

    وأفادت الدراسة التي أعدها معهد الأرشيف الإسلامي أن عدد المساجد التي تحمل الطابع التقليدي (مئذنة وقبابا) ارتفع من 141 مسجدا في عام 2004 ليصل إلى 159 في العام الحالي، بالإضافة إلى 128 مسجدا في طور الإنشاء.

    وأشارت الدراسة المقرر صدورها بشكل رسمي مطلع ديسمبر المقبل إلى تزايد عدد المسلمين حاملي الجنسية الألمانية من 56 ألف شخص في ثمانينيات القرن الماضي إلى نحو مليون شخص هذا العام.

    وتعليقا على نتائج الدراسة قال محمد سالم عبد الله مدير المعهد المركزي للأرشيف الإسلامي بألمانيا لصحيفة دي فيلت Die يوم الخميس 23-11-2006: “أرصد منذ فترة هذا الاتجاه نحو تزايد عدد دور العبادة الإسلامية، ولا أرى أن ذلك يشكل أي نوع من المشاكل، فهذه حقيقة واقعة ويجب تقبلها”.

    وأشار عبد الله إلى أن الدراسة كان مقررا لها أن تصدر في شهر يوليو الماضي كعادة المعهد كل عام، ولكن تأجل الإصدار بسبب بعض المشاورات مع وزارة الداخلية الألمانية. وأقر بأن النتائج التي نشرت في الصحف الألمانية ونسبت للدراسة صحيحة.

    ويبلغ عدد المساجد المقامة حاليا بأنحاء البلاد نحو 2400 مسجد ومصلى تابعة في معظمها لمؤسسات دينية تركية نتيجة للعدد المتنامي للمسلمين الأتراك الذين يمثلون غالبية الأقليات المسلمة بأوربا.

    ومن المرتقب أن يشهد مطلع العام المقبل افتتاح أحد أكبر مساجد ألمانيا، ومقره مدينة ديسبورج بولاية شمال الراين، حيث يقام على مساحة 2400 متر مربع، ووجهت 875 جمعية ومؤسسة إسلامية بجميع أنحاء ألمانيا تبرعاتها لإنجاز هذا المشروع الضخم.

    ويحمل المسجد الجديد الطابع المعماري العثماني مع بعض التأثيرات البيزنطية المتمثلة في القباب العالية (القبة الرئيسية 23 مترًا، والمئذنة 34 مترًا) والمساحات الواسعة.

    وتحصل الهيئات الإسلامية المعترف بها من قبل السلطات الألمانية على دعم حكومي لبناء المراكز التابعة لها والتي تشمل عادة أماكن للصلاة، وأحيانًا تكون مساجد مستقلة، وهو ما يكفله الدستور الألماني الذي ينص على حرية الدين والعقيدة، وضمان الدولة لممارسة الأقليات الدينية لشعائرها دون عوائق أو عقبات.

    تراجع الكنائس

    وفي مقابل الدراسة الإسلامية التي أشارت إلى زيادة عدد المساجد في ألمانيا نشرت صحيفة “بيلد” المحلية دراسة عقارية أعدها بنك “دريسدن” الألماني أظهرت تراجع عدد مرتادي الكنائس من 12 مليون شخص في عام 1950 إلى 4 ملايين في عام 2000، وهو ما أدى إلى إقدام عدد كبير من الكنائس على إغلاق أبوابها ورد المباني للحكومة.

    وقالت الدراسة: إن التراجع في أعداد مرتادي الكنائس في ألمانيا أدى أيضا إلى تحول عدد منها إلى مطاعم وجبات سريعة (تيك أواي) وأخرى إلى مراقص للشباب أو حمامات سباحة ومراكز تجارية.

    وتوقعت الدراسة العقارية أن يتقلص عدد الكنائس في مدينة “آخن” من 900 إلى 100 كنيسة خلال الـ15 عاما المقبلة.

    ووفق إحصاء رسمي نشره الموقع الإلكتروني للكنيسة البروتستانتية الألمانية فإن نسبة معتنقي الديانة المسيحية تبلغ 64.5% من تعداد سكان ألمانيا البالغ عددهم في عام 2004 نحو 82.5 مليون نسمة، منهم 25.6 مليون بروتستانتي و25.9 مليون كاثوليكي و1.2 مليون أرثوذكسي.

    فيما يبلغ عدد الكنائس الإنجيلية 21.088 ألف كنيسة، وبلغ عدد الخارجين عنها في 2004 نحو 141 ألف شخص، وعدد الكنائس الكاثوليكية 25.009 ألف كنيسة، خرج عنها نحو 101 ألف شخص في العام نفسه.

    تواجد قديم

    وكان أول تواجد للسكان المسلمين في ألمانيا في عام 1739 في عهد الملك “فريدريك فيلهلم” الأول ملك بروسيا، وسبق ذلك تأسيس أول مسجد في مدينة بوتسدام عام 1731 في عهده أيضا للجنود الأتراك.

    وتعود بداية ظهور التنظيم المؤسسي الفعلي في حياة الجالية الإسلامية في ألمانيا إلى أوائل القرن العشرين ببناء مسجد بالقرب من العاصمة الألمانية برلين في عام 1915، حيث شهدت تلك الفترة تحالفا بين ألمانيا والدولة العثمانية. وكان الهدف من بناء هذا المسجد استقطاب المسلمين من بين الأسرى في معسكرات الدول الأوربية المعادية لمساندة العثمانيين وحلفائهم الألمان.

    ويصل عدد مسلمي ألمانيا اليوم نحو 3.5 ملايين مسلم، منهم حوالي مليونين ومائتي ألف من معتنقي المذهب السني، و170 ألفا من الشيعة (الإمامية).


    المصدر: دنيا الوطن
    http://www.alwatanvoice.com/arabic/n...=show&id=64206
    المسلم حين تتكون لديه العقلية الاسلامية و النفسية الاسلامية يصبح مؤهلاً للجندية و القيادة في آن واحد ، جامعاً بين الرحمة و الشدة ، و الزهد و النعيم ، يفهم الحياة فهماً صحيحاً ، فيستولي على الحياة الدنيا بحقها و ينال الآخرة بالسعي لها. و لذا لا تغلب عليه صفة من صفات عباد الدنيا ، و لا ياخذه الهوس الديني و لا التقشف الهندي ، و هو حين يكون بطل جهاد يكون حليف محراب، و في الوقت الذي يكون فيه سرياً يكون متواضعاً. و يجمع بين الامارة و الفقه ، و بين التجارة و السياسة. و أسمى صفة من صفاته أنه عبد الله تعالى خالقه و بارئه. و لذلك تجده خاشعاً في صلاته ، معرضاً عن لغو القول ، مؤدياً لزكاته ، غاضاً لبصره ، حافظاً لأماناته ، و فياً بعهده ، منجزاً وعده ، مجاهداً في سبيل الله . هذا هو المسلم ، و هذا هو المؤمن ، و هذا هو الشخصية الاسلامية التي يكونها الاسلام و يجعل الانسان بها خير من بني الانسان.

    تابعونا احبتي بالله في ملتقى أهل التأويل
    http://www.attaweel.com/vb

    ملاحظة : مشاركاتي تعبر فقط عن رأيي .فان اصبت فبتوفيق من الله , وان اخطات فمني و من الشيطان

  2. #2
    الصورة الرمزية المهتدي بالله
    المهتدي بالله غير متواجد حالياً حفنة تراب
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    4,000
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-08-2014
    على الساعة
    11:29 PM

    افتراضي مئذنة رابعة في سويسرا بحكم المحكمة


    مئذنة رابعة في سويسرا بحكم المحكمة


    أصدرت المحكمة الإقليمية السويسرية حكمًا بالموافقة على بناء مئذنة للمركز الإسلامي بمدينة “فنغن” لتكون رابع مئذنة تتلألأ في سماء سويسرا.

    وقد نقلت وكالة الأنباء الفرنسية الجمعة 24 نوفمبر 2006 الحكم الذي أصدرته المحكمة الإدارية في مقاطعة “سولور” شمال سويسرا، والذي يقضي ببناء مئذنة يبلغ ارتفاعها 6 أمتار تتبع المركز الإسلامي في مدينة “فنغن” بشمال البلاد.

    وكانت الجمعية الثقافية التركية قد تقدمت بطلب من أجل بناء هذه المئذنة في سبتمبر 2005 فوق المركز الإسلامي الذي تتخذه مقرًا لأنشطتها.

    وقد أبدت سلطات المقاطعة موافقتها على إنشاء المئذنة، خاصة أن السكان لم يرفضوا لكنهم أبدوا قلقهم، ثم ما لبث أن تحول إلى رفض قاطع بعد أن أعلن حزب الشعب اليميني المتطرف معارضته لطلب الأقلية المسلمة.

    واستغل حزب الشعب اليميني ما لدى بعض السكان من هواجس من المسلمين وقام بحملة جمع توقيعات ضد بناء المئذنة، وقد جمعوا “400″ توقيع فقط من أصل 4700 شخص يقطنون الإقليم.

    ومن جهتها أيضًا عارضت الطوائف الكاثوليكية والبروتستانتية مشروع البناء تحت دعوى ما أسموه “خشية المساس بالسلم الديني”، كما صرح أحد القساوسة البروتستانت بقوله: “هذا المشروع يهدد السلام الديني في القرية والمدينة”.

    وقد ادعى أعضاء من حزب الشعب الذي يعارض التواجد الإسلامي في سويسرا بأكملها أن هذا البناء لا يتناسب مع الحي الصناعي، إضافة لمخالفته بنود القانون المحلي المتعلقة بالبناءات ومقاييس السطح.

    تمييز ضد المسلمين
    ومدينة فنغن الشمالية تعج بأنصار حزب الشعب المعروف بمحاربته للتواجد الإسلامي بالبلاد.

    ويقوم هذا الحزب المتطرف بحشد الشارع تحت شعارات يرفعها كـ”حماية القيم المسيحية والتقاليد السويسرية” ضد ما يسمونه ثقافات الأقليات الوافدة، كما يحذر الحزب بصورة دائمة من التزايد المستمر لعدد المسلمين.

    ومن جانبه انتقد “رومان ياغي” المتحدث الإعلامي باسم حزب الشعب “تزايد انتشار الرموز الإسلامية في مجتمعاتنا المسيحية”.

    ويعتبر الحزب أن الموافقة على بناء مئذنة سيكون مقدمة للمطالبة بالمزيد.

    مآذن ثلاث
    وقد تم تشييد أول مئذنة في سويسرا عام 1963م بمدينة زيورخ لمسجد تابع للطائفة الأحمدية، واعتبره المسئولون آنذاك تنوعا معماريًا للمدينة.

    والمئذنة الثانية تم إنشاؤها عام 1978م في مدينة جنيف أهم مدينة سويسرية؛ حيث إنها المقر الأوروبي للأمم المتحدة.

    والمئذنة الثالثة تم تشييدها في مسجد مدينة “فينترتور” بمقاطعة زيورخ يوم 31 مايو 2005، وهي منطقة صناعية تتشابه إلى حد كبير مع إقليم “فنغن”.

    ويبلغ إجمالي عدد سكان سويسرا 7.3 ملايين نسمة، في حين تصل نسبة المهاجرين إلى 1.37 لكل ألف شخص. ويدين 96% من السويسريين بالمسيحية (روم كاثوليك أو بروتستانت). ويوجد في سويسرا ما يقرب من 68 مؤسسة ومركزا إسلاميا تضم العديد من المساجد.

    وتجدر الإشارة إلى أن عدد المسلمين في سويسرا يقدر بنحو 340 ألف شخص، 43% منهم من أصول تركية.
    http://www.islamonline.net/Arabic/news/2006-11/25/13.shtml
    المسلم حين تتكون لديه العقلية الاسلامية و النفسية الاسلامية يصبح مؤهلاً للجندية و القيادة في آن واحد ، جامعاً بين الرحمة و الشدة ، و الزهد و النعيم ، يفهم الحياة فهماً صحيحاً ، فيستولي على الحياة الدنيا بحقها و ينال الآخرة بالسعي لها. و لذا لا تغلب عليه صفة من صفات عباد الدنيا ، و لا ياخذه الهوس الديني و لا التقشف الهندي ، و هو حين يكون بطل جهاد يكون حليف محراب، و في الوقت الذي يكون فيه سرياً يكون متواضعاً. و يجمع بين الامارة و الفقه ، و بين التجارة و السياسة. و أسمى صفة من صفاته أنه عبد الله تعالى خالقه و بارئه. و لذلك تجده خاشعاً في صلاته ، معرضاً عن لغو القول ، مؤدياً لزكاته ، غاضاً لبصره ، حافظاً لأماناته ، و فياً بعهده ، منجزاً وعده ، مجاهداً في سبيل الله . هذا هو المسلم ، و هذا هو المؤمن ، و هذا هو الشخصية الاسلامية التي يكونها الاسلام و يجعل الانسان بها خير من بني الانسان.

    تابعونا احبتي بالله في ملتقى أهل التأويل
    http://www.attaweel.com/vb

    ملاحظة : مشاركاتي تعبر فقط عن رأيي .فان اصبت فبتوفيق من الله , وان اخطات فمني و من الشيطان

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,687
    آخر نشاط
    19-09-2008
    على الساعة
    12:15 AM

    افتراضي

    السلام عليكم وبارك الله فيك اخى فى الله وغفر لك و جزاك خيرا عدد الساجدين لله فى الاوقات الخمس فى كل ارجاء المعموره
    وهدا رابط اخر على موضوع زيادة المساجد فى المانيا وانخفاض عدد الكنائس
    http://www.almesryoon.com/ShowDetail...=27049&Page=13

لمن الغلبة للمساجد ام للكنائس

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

لمن الغلبة للمساجد ام للكنائس

لمن الغلبة للمساجد ام للكنائس