ضوابط التعامل مع مسائل الصفات

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

ضوابط التعامل مع مسائل الصفات

صفحة 1 من 4 1 2 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 34

الموضوع: ضوابط التعامل مع مسائل الصفات

  1. #1
    الصورة الرمزية المهتدي بالله
    المهتدي بالله غير متواجد حالياً حفنة تراب
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    4,000
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-08-2014
    على الساعة
    11:29 PM

    افتراضي ضوابط التعامل مع مسائل الصفات

    ضوابط التعامل مع مسائل الصفات


    الحمد لله وسلام على عباده الذين اصطفى،

    لا شك أن قضية التعامل مع آيات صفات المولى عز وجل قد أخذت مكانة كبيرة في الفكر الاسلامي،
    وتناولتها الفرق بمنهجيات متناقضة أحيانا، وقد أوصلت قوما حافة الكفر وكادوا أن يلجوه جراءها، وأوصلت أقواما بر السلام بإذن الله،

    وما زالت بعض قضايا هذه المسألة المهمة بحاجة لإلقاء الضوء عليه لقول كلمة فصل في الموضوع لعل الله يهدي بها إنه سميع بصير.

    ولقد كانت أهم الإشكاليات التي يجب التعامل معها من أجل حل هذه القضية، المسائل التالية:

    ما هو الموقف المطلوب اتخاذه حيال هذه القضايا؟

    ماذا يريد منا رب العالمين أن نعتقده في مسائل الأسماء والصفات؟

    وماذا يترتب على الفهم الصحيح أو الفهم الخاطئ من عواقب؟ ولعل هذا هو أخطر سؤال في الموضوع

    ثم إن المنطلقات التي بني عليها فهم المسألة تتلخص في:

    الحقيقة والمجاز، متى يصار إلى الحقيقة ومتى يصار إلى المجاز،

    التشبيه والتجسيم والتعطيل مقابل التنزيه

    إثبات الوجود مقابل المفهوم أو المعنى أو الكيفية.

    القطع والظن.

    هل خاطبنا الله بما لا نفهمه؟ وما معنى البيان؟

    وما هو الذي خوطبنا به، هل هو معنى الصفات؟

    ما هي صفات الذات وصفات الفعل؟

    وهل يجوز أن نقول: ذات الله؟

    ومتى أطلق على اليد والرجل والعين وما شابهها صفات؟

    وهل هي أجزاء، أم يمكن إطلاق اسم الصفات عليها؟

    ومتى يمكن إطلاق العقل ليقيم الدليل على منع تأويل صفة معينة تأويلا معينا؟ أو منع فهمها بشكل معين؟

    وهل دعا القرآن العقل ليقوم بهذه الوظيفة في مثل هذه القضايا؟

    ما هي الآيات المشتبهات؟ وهل يعلم تأويلها الراسخون في العلم؟

    وعلينا أن نحل الإشكالات المتعلقة بتقعيد قواعد معينة، فمثلا لو أعملنا الحقيقة، فهل سيترتب عليها التجسيم؟

    وهل سيترتب عليها إضافة صفات نقص في حق المولى عز وجل؟

    كأن نثبت من نص صفة العلو بإعمال الحقيقة، ونفس النص لو أعملنا فيه القاعدة نفسها، أي إعمال الحقيقة، فاهمين أن هذا العلو علو مكان، سيدفعنا النص لإثبات التحتية، أو لإثبات الوجود في حيز أو مكان أو جهة، أو خلو السموات الست من المولى، تعالى عما يقولون علوا كبيرا؟

    فإذا أفضت هذه القواعد لمثل هذه التناقضات فما هو العمل؟

    لا بد من أن نبدأ بقولنا:



    **********
    هذا الموضوع منقول لاخ فاضل بارك الله له بكل حرف كتبه
    ولا أضاع له تعبا . فبقو معنا احبتي في الله لجمال الموضوع .

    والله المستعان
    المسلم حين تتكون لديه العقلية الاسلامية و النفسية الاسلامية يصبح مؤهلاً للجندية و القيادة في آن واحد ، جامعاً بين الرحمة و الشدة ، و الزهد و النعيم ، يفهم الحياة فهماً صحيحاً ، فيستولي على الحياة الدنيا بحقها و ينال الآخرة بالسعي لها. و لذا لا تغلب عليه صفة من صفات عباد الدنيا ، و لا ياخذه الهوس الديني و لا التقشف الهندي ، و هو حين يكون بطل جهاد يكون حليف محراب، و في الوقت الذي يكون فيه سرياً يكون متواضعاً. و يجمع بين الامارة و الفقه ، و بين التجارة و السياسة. و أسمى صفة من صفاته أنه عبد الله تعالى خالقه و بارئه. و لذلك تجده خاشعاً في صلاته ، معرضاً عن لغو القول ، مؤدياً لزكاته ، غاضاً لبصره ، حافظاً لأماناته ، و فياً بعهده ، منجزاً وعده ، مجاهداً في سبيل الله . هذا هو المسلم ، و هذا هو المؤمن ، و هذا هو الشخصية الاسلامية التي يكونها الاسلام و يجعل الانسان بها خير من بني الانسان.

    تابعونا احبتي بالله في ملتقى أهل التأويل
    http://www.attaweel.com/vb

    ملاحظة : مشاركاتي تعبر فقط عن رأيي .فان اصبت فبتوفيق من الله , وان اخطات فمني و من الشيطان

  2. #2
    الصورة الرمزية المهتدي بالله
    المهتدي بالله غير متواجد حالياً حفنة تراب
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    4,000
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-08-2014
    على الساعة
    11:29 PM

    افتراضي

    اللغة وعاء الفكر،



    وإنما وضعت اللغات ليتواصل البشر، وليفهم السامع مراد المتكلم بشكل أعم.

    وقامت اللغات على
    الألفاظ
    ليعبر بها من يتكلم عن مراده بشكل يفهمه السامع،

    فإن كان مراد المتكلم أن ينبه السامع لمعنى معين محسوس اختار اللفظ المؤدي لهذا المعنى،

    وإن احتمل اللفظ أكثر من معنى، كان على المتكلم أن يضع قرائن أو سياقا من الكلام يزيل اللبس عن السامع ليفهم مراده،

    وإن لم يكن مراده رفع اللبس،

    بأن ترك الكلام يحتمل معاني كثيرة، لقصد وغاية عند المتكلم، كالبيت من الشعر يعني لزيد معاني لا تخطر ببال عمرو،
    كان ذلك أيضا
    بيانا، فيه حد الفصاحة وحد البلاغة.


    وعلى السامع أو المتلقي للكلام أو القارئ له أن يفهمه كما هو، كما يقتضيه سياقه، لا كما يحلو له أن يفهمه، أي أن يفهم معاني الجمل كما هي،

    أي كما تدل الجملة بانضمام ألفاظها بعضها لبعض،

    بعضها يتقدم وبعضها يتأخر، وبعضها له حالة إعرابية معينة قصد القائل أن يجعل الكلمة الفلانية مثلا في محل رفع فاعل،

    وهكذا، يجري على الجملة قواعد النحو والصرف،

    وما تفضي إليه علوم اللغة، كعلم البيان والمعاني،

    ليقول: هذه الجملة معناها كذا، بغض النظر عن قصد قائلها،

    لا يسلط على بحث معنى الجملة، بحث مراد قائلها،


    إلا إن علمه، والعلم في مثل مواضع بحثنا هذا يقتضي القطع واليقين، ولا يحتمل الظن،

    أو كان عنده خبر منه عنه، أو كان عنده علم من القائل أن هذا المعنى لا أعني به كذا وكذا،

    فإنه لا شك سيصرف هذه المعاني عن ذهنه عند البحث،

    وكذلك عليه أن لا يقحم رغبته هو في فهمها فهما معينا، بل عليه أن يتلقاها تلقيا فكريا محضا، ويتعامل معها وفق قواعد اللغة وكيف يفهمها العربي لو سمعها.
    مثلا: لنأخذ مفهوم الريب : وهوالشك مع تهمة وقلق واضطراب

    يقول الحق سبحانه "
    ﴿ ذَلِكَ الْكِتَابُ لاَ رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ
    "2 البقرة،


    فقوله سبحانه: لا ريب فيه تظهر فيه
    الجهات الثلاث لفصاحة الكلام وجزالته
    ،
    فالقاضي عبد الجبار الهمذاني يرى أن الكلام يكون فصيحًا بجزالة لفظه وحسن معناه

    والفصاحة لا تظهر في الكلمات المفردة

    وإنما بضم هذه الكلمات بعضها إلى بعض


    والجهات الثلاث هي:


    اختيار الكلمة نفسها (وهي هنا الريب).

    ثانيها: حركة هذه الكلمة من حيث الإعراب (وهي هنا مبنية على الفتح وهي اسم لا النافية للجنس ولم تجئ مرفوعة فلم يقل (لا ريبٌ فيه).

    وثالثها: موقع الكلمة تقديمًا أو تأخيرًا وتعريفًا أو تنكيرًا …الخ،

    فتقديم كلمة ريب على الجار والمجرور فيه ما فيه، فاختيار كلمة ريب لأنها تعطي ما لا تعطيه كلمة "شك"

    فإن الشك: تردد النفس بين شيئين ولكن الريب شك مع تهمة وقلق واضطراب،
    وبناؤها على الفتح يدل على نفي الريب نفيًا تامًا وتقديمها على الجار والمجرور يعطي معنى غير المعنى الذي تُأخر فيه

    فمعنى لا ريب فيه: نفي الريب عن القران دون التعرض لغيره من الكتب

    ولكن لو قال لا فيه ريب لكان المعنى إثبات الريب في غيره من الكتب

    ألا ترى إلى قوله سبحانه في وصف خمر الجنة "
    ﴿ لَا فِيهَا غَوْلٌ وَلَا هُمْ عَنْهَا يُنـزفُونَ
    " 47 الصافات

    في أن المراد ليس نفي الغول عن خمر الجنة فحسب وإنما المراد مع ذلك إثباته في خمر الدنيا . راجع كتاب الدكتور فضل حسن عباس اعجاز القرآن.


    يقول الدكتور صهيب السقار:

    ونمسك عن تجريد اللفظ عن سياقه وسباقه


    لأن كل كلمة سابقة ولاحقة تؤثر في إفهام المراد

    فإذا بلغنا قول الله عز وجل "
    ﴿ وهو القاهر فوق عباده ﴾
    "( )

    فلا يجوز أن نقول "هو فوق عباده " لأن لفظ القاهر قبله يشير إلى فوقية الرتبة والقهر،

    كما قال تعالى على لسان فرعون "
    ﴿ وإنا فوقهم قاهرون ﴾
    "( ).

    ونزعُ لفظِ القاهر يعطل هذا المعنى الذي يحتمله السياق احتمالاً قوياً ويوهم فوقيةً غيرَها لم يكن ليُفطن إليها لولا هذا التجريد عن السياق.

    بل قولنا "هو القاهر فوق غيره" ليس كقولنا "القاهر فوق عباده " لأن ذكر العبودية مع كونه موصوفاً بأن القاهرَ فوقه يؤكد فوقية السيادة والقهر .( )
    المسلم حين تتكون لديه العقلية الاسلامية و النفسية الاسلامية يصبح مؤهلاً للجندية و القيادة في آن واحد ، جامعاً بين الرحمة و الشدة ، و الزهد و النعيم ، يفهم الحياة فهماً صحيحاً ، فيستولي على الحياة الدنيا بحقها و ينال الآخرة بالسعي لها. و لذا لا تغلب عليه صفة من صفات عباد الدنيا ، و لا ياخذه الهوس الديني و لا التقشف الهندي ، و هو حين يكون بطل جهاد يكون حليف محراب، و في الوقت الذي يكون فيه سرياً يكون متواضعاً. و يجمع بين الامارة و الفقه ، و بين التجارة و السياسة. و أسمى صفة من صفاته أنه عبد الله تعالى خالقه و بارئه. و لذلك تجده خاشعاً في صلاته ، معرضاً عن لغو القول ، مؤدياً لزكاته ، غاضاً لبصره ، حافظاً لأماناته ، و فياً بعهده ، منجزاً وعده ، مجاهداً في سبيل الله . هذا هو المسلم ، و هذا هو المؤمن ، و هذا هو الشخصية الاسلامية التي يكونها الاسلام و يجعل الانسان بها خير من بني الانسان.

    تابعونا احبتي بالله في ملتقى أهل التأويل
    http://www.attaweel.com/vb

    ملاحظة : مشاركاتي تعبر فقط عن رأيي .فان اصبت فبتوفيق من الله , وان اخطات فمني و من الشيطان

  3. #3
    الصورة الرمزية المهتدي بالله
    المهتدي بالله غير متواجد حالياً حفنة تراب
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    4,000
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-08-2014
    على الساعة
    11:29 PM

    افتراضي

    أما
    معنى الفكر


    فهو أنه إذا كان لهذا المعنى الذي تضمنه اللفظ واقع يقع عليه الحس أو يتصوره الذهن كشيء محسوس ويصدقه،

    كان هذا المعنى مفهوماً عند من
    يحسه
    أو يتصوره ويصدقه،

    ولا يكون مفهوماً عند من لا يحسه ولا يتصوره،

    وإن كان فَهِمَ هذا المعنى من الجملة التي قيلت له أو التي قرأها.

    ومن هنا كان من المحتم على الشخص أن يتلقى الكلام تلقياً فكرياً، سواءً قرأه أو سمعه.

    أي أن يفهم معاني الجمل كما تدل عليه من حيث هي لا كما يريدها لافظها أو يريدها هو أن تكون،
    إلا إن علم مراد قائلها، أو علم من قائلها أنه لا يعني بها هذا المعنى المحتمل إن احتملت أكثر من معنى.


    وأن يدرك في نفس الوقت واقع هذه المعاني في ذهنه إدراكاً يشخِّص له هذا الواقع، حتى تصبح هذه المعاني مفاهيم.

    فالمفاهيم هي المعاني المدرك لها واقع في الذهن سواء أكان واقعاً محسوساً في الخارج أم واقعاً مسلماً به أنه موجود في الخارج تسليماً مبنياً على واقع محسوس. وما عدا ذلك من معاني الألفاظ والجمل لا يسمى مفهوماً، وإنما هو مجرد معلومات.
    المسلم حين تتكون لديه العقلية الاسلامية و النفسية الاسلامية يصبح مؤهلاً للجندية و القيادة في آن واحد ، جامعاً بين الرحمة و الشدة ، و الزهد و النعيم ، يفهم الحياة فهماً صحيحاً ، فيستولي على الحياة الدنيا بحقها و ينال الآخرة بالسعي لها. و لذا لا تغلب عليه صفة من صفات عباد الدنيا ، و لا ياخذه الهوس الديني و لا التقشف الهندي ، و هو حين يكون بطل جهاد يكون حليف محراب، و في الوقت الذي يكون فيه سرياً يكون متواضعاً. و يجمع بين الامارة و الفقه ، و بين التجارة و السياسة. و أسمى صفة من صفاته أنه عبد الله تعالى خالقه و بارئه. و لذلك تجده خاشعاً في صلاته ، معرضاً عن لغو القول ، مؤدياً لزكاته ، غاضاً لبصره ، حافظاً لأماناته ، و فياً بعهده ، منجزاً وعده ، مجاهداً في سبيل الله . هذا هو المسلم ، و هذا هو المؤمن ، و هذا هو الشخصية الاسلامية التي يكونها الاسلام و يجعل الانسان بها خير من بني الانسان.

    تابعونا احبتي بالله في ملتقى أهل التأويل
    http://www.attaweel.com/vb

    ملاحظة : مشاركاتي تعبر فقط عن رأيي .فان اصبت فبتوفيق من الله , وان اخطات فمني و من الشيطان

  4. #4
    الصورة الرمزية المهتدي بالله
    المهتدي بالله غير متواجد حالياً حفنة تراب
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    4,000
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-08-2014
    على الساعة
    11:29 PM

    افتراضي

    لذلك، فمسألة إثبات وجود الله تعالى بحث، والبحث في هذه الذات العلية، بحث آخر،

    فالدليل مثلا القائل ب "
    ﴿ لو كان فيهما آلهة إلا الله لفسدتا
    " يفضي إلى مفهوم أن الله تعالى واحد،

    ولا يمكن أن يتوسع ليكون بحثا في ماهية، أو كيفية، أو جوهر،

    بل هو إثبات وجود، والنتيجة أن العقل سيحكم بوجود الله تبارك وتعالى، وأنه واحد،

    فهذه الآية استثارت العقل للتفكير في "وجود" ولم تستثره للتفكير في "ماهية"

    والصورة الذهنية لهذا الواقع المطلوبة ليست صورة يكيف فيها هذا الوجود، بل هي صورة تمثل مفهوم أن الله واحد،


    إذ أن الفكر ليس مجرد أحكام مبنية على صور
    حسية، بل هو أحكام تكون بمطابقة فكرة معينة بالواقع،
    فتقول: الفكرة أو الدليل يدل على وجود إله، وعلى أنه واحد،

    فيصدر العقل الحكم بإثبات هذه النسبة الخبرية بناء على هذا الدليل أي بناء على مطابقة الواقع لهذه الفكرة،


    والواقع هنا محل التفكير هو الكون المحسوس،

    يخبرك رب العالمين سبحانه أن: لو كان في السموات والأرض آلهة مع الله، تعالى عن ذلك علوا كبيرا،

    فإن الكون المنظور أمامك، من سموات وأرض، سيفسد،

    ولكنك تراه صالحا غير فاسد، فهذا الواقع المحسوس الذي تفكر فيه سيفضي بك إلى إصدار حكم على واقع لا يقع حسك عليه ولكن يقع حسك على أثره،

    فتحكم بوجود هذا الإله، وكما ترى هو إثبات وجود لا بحث ماهية.
    المسلم حين تتكون لديه العقلية الاسلامية و النفسية الاسلامية يصبح مؤهلاً للجندية و القيادة في آن واحد ، جامعاً بين الرحمة و الشدة ، و الزهد و النعيم ، يفهم الحياة فهماً صحيحاً ، فيستولي على الحياة الدنيا بحقها و ينال الآخرة بالسعي لها. و لذا لا تغلب عليه صفة من صفات عباد الدنيا ، و لا ياخذه الهوس الديني و لا التقشف الهندي ، و هو حين يكون بطل جهاد يكون حليف محراب، و في الوقت الذي يكون فيه سرياً يكون متواضعاً. و يجمع بين الامارة و الفقه ، و بين التجارة و السياسة. و أسمى صفة من صفاته أنه عبد الله تعالى خالقه و بارئه. و لذلك تجده خاشعاً في صلاته ، معرضاً عن لغو القول ، مؤدياً لزكاته ، غاضاً لبصره ، حافظاً لأماناته ، و فياً بعهده ، منجزاً وعده ، مجاهداً في سبيل الله . هذا هو المسلم ، و هذا هو المؤمن ، و هذا هو الشخصية الاسلامية التي يكونها الاسلام و يجعل الانسان بها خير من بني الانسان.

    تابعونا احبتي بالله في ملتقى أهل التأويل
    http://www.attaweel.com/vb

    ملاحظة : مشاركاتي تعبر فقط عن رأيي .فان اصبت فبتوفيق من الله , وان اخطات فمني و من الشيطان

  5. #5
    الصورة الرمزية المهتدي بالله
    المهتدي بالله غير متواجد حالياً حفنة تراب
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    4,000
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-08-2014
    على الساعة
    11:29 PM

    افتراضي اللغة وعاء الفكر:

    اللغة وعاء الفكر:


    اللغة الفاظ موضوعة لمعاني،


    ووضَعَ هذه الألفاظ للدلالة
    على هذه المعاني العربُ، والوضع تخصيص لفظ بمعنى إذا أطلق اللفظ فهم المعنى.



    من هنا نقول أن وضع اللغات كان من الانسان للتعبير عما في النفس

    وكان موضوعها هو الألفاظ المركبة من الحروف،

    أما الأشياء الموضوعة لها هذه الألفاظ فهي
    المعاني الذهنية
    دون الخارجية،


    لأن الوضع للشيء فرع عن تصوره

    فلا بد من
    استحضار صورة
    الانسان مثلا أو الأسد
    في الذهن
    عند إرادة
    الوضع له،


    وهذه
    الصورة الذهنية
    هي
    التي وضع لها
    اللفظ ( لفظ الانسان أو الأسد)

    لا الماهية الخارجية،

    وذلك لأن اللفظ وضع للتعبير عما في الذهن وليس للماهية فهو غير الفكر

    (اللغة وعاء الفكر وليست الفكر نفسه)


    والفكر هو الحكم على الواقع بخلاف اللفظ فإنه لم يوضع للدلالة على حقيقة الواقع ولا على الحكم بل وضع للتعبير عما في الذهن سواء طابق الواقع أم خالفه


    (رجل واقف على جسر يرى جسما يقترب منه كلما اقترب اتضحت هيئته فيطلق عليه حجرا لما يتراءى له أنه يشبه الحجر (الصورة الذهنية ومطابقتها)

    ثم بقرة لو اقترب أكثر ثم يتبين له عند رؤيته أنه يطابق الصورة المتخيلة لقارب مثلا،

    فالمعنى الخارجي لم يتغير مع تغير اللفظ

    فدل على أن الوضع ليس له بل لما في الذهن

    (فاللفظ إذن يدور مع المعاني الذهنيه دون الخارجية).


    ومثلا التعبير زيد قائم أو زيد قاعد يطلق التعبير وهذه المعاني لإفادة النسبة ليحصل التعبير

    فمدلول القيام غير مدلول القعود

    والوصف زيد قائم يدل على تعبير ما في الذهن لهيئة القيام أو القعود

    وليس الغرض من الألفاظ معانيها المفردة


    أي أن مفردة قيام دون نسبتها لزيد قائم
    ليست مقصودة بذاتها،


    ولفظة قعود دون نسبتها لفعل القعود منسوبا لشخص يقوم به لا تعبر عن شيء،

    فالمعنى الموجود في الذهن الذي أريد باللفظ التعبير عنه ليس الواقع

    ولكن لتفيد الوضع بالنسب الاسنادية أو التقييدية أو الاضافية بين المفردات بضم بعضها إلى بعض
    كالفاعلية والمفعولية وغيرهما ولإفادة معنى المركبات من قيام وقعود.
    فلنأت على مزيد من الايضاح فيما يتعلق باللغة كوعاء للفكر:
    المسلم حين تتكون لديه العقلية الاسلامية و النفسية الاسلامية يصبح مؤهلاً للجندية و القيادة في آن واحد ، جامعاً بين الرحمة و الشدة ، و الزهد و النعيم ، يفهم الحياة فهماً صحيحاً ، فيستولي على الحياة الدنيا بحقها و ينال الآخرة بالسعي لها. و لذا لا تغلب عليه صفة من صفات عباد الدنيا ، و لا ياخذه الهوس الديني و لا التقشف الهندي ، و هو حين يكون بطل جهاد يكون حليف محراب، و في الوقت الذي يكون فيه سرياً يكون متواضعاً. و يجمع بين الامارة و الفقه ، و بين التجارة و السياسة. و أسمى صفة من صفاته أنه عبد الله تعالى خالقه و بارئه. و لذلك تجده خاشعاً في صلاته ، معرضاً عن لغو القول ، مؤدياً لزكاته ، غاضاً لبصره ، حافظاً لأماناته ، و فياً بعهده ، منجزاً وعده ، مجاهداً في سبيل الله . هذا هو المسلم ، و هذا هو المؤمن ، و هذا هو الشخصية الاسلامية التي يكونها الاسلام و يجعل الانسان بها خير من بني الانسان.

    تابعونا احبتي بالله في ملتقى أهل التأويل
    http://www.attaweel.com/vb

    ملاحظة : مشاركاتي تعبر فقط عن رأيي .فان اصبت فبتوفيق من الله , وان اخطات فمني و من الشيطان

  6. #6
    الصورة الرمزية المهتدي بالله
    المهتدي بالله غير متواجد حالياً حفنة تراب
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    4,000
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-08-2014
    على الساعة
    11:29 PM

    افتراضي

    الفكر حتى يحصل لا بد من عناصر أربعة تجتمع:

    واقع محسوس وحواس تنقل صورة هذا الواقع إلى الدماغ ودماغ صالح ومعلومات سابقة تفسر هذا الواقع المحسوس وربط الواقع المحسوس بالمعلومات السابقة يعطي الفكر أو الادراك.

    الواقع المحسوس
    قد يكون ماديا كالشجرة أو النجم، مثلا أو قد يكون أثرا للواقع المادي كصوت الطائرة أو رائحة الوردة،، وقد يكون معنويا يعرف من أثره كالشجاعة والحنان.


    الأشياء المدرك وجودها في الكون
    قد تكون محسوسة ملموسة كالتفاح والقط، وقد تكون محسوسة غير ملموسة كالنشوة والألم، وقد تكون غير محسوسة وغير ملموسة كوجود الحياة في الانسان وكغريزة حب البقاء فيه،
    والمحسوس هو أثرها
    .

    وكل هذه الأصناف هي محل التفكير

    والادراك قد يكون بحضور الواقع المحسوس أو بحضور تصوره في الذهن وإن لم يكن موجودا،

    فقد يأتيك نعي رجل لم تره منذ سنين فتستحضر في الدماغ صورته والمعلومات عنه وتحكم بأنه كان كريما مثلا، فتصدر الحكم عليه في غياب الاحساس به أو بكرمه.

    وقد تسمع صوت طائرة فتحكم عليها عسكرية أم مدنية من مجرد سماع الصوت.

    فالاحساس بالواقع قد يكون بوقوع الحس عليه أو على متعلقاته كالصوت أو الصورة، أو باسترجاع الاحساس بالواقع في الدماغ وهو بعيد عن مجال الحواس.

    النتيجة من هذا البحث هو التفكير أي عقل الشيء والحكم عليه.


    فتحكم على التفاحة أنها حامضة وأن لونها أحمر وأنها مستوية أو فجة حسب واقعها والفكر الذي تجريه عليها

    فإن اهتممت بلونها ورأيت اللون الأحمر لها وقسته على المعلومات السابقة في دماغك التي تخص اللون الأحمر ،، حكمت عليها بأن لونها أحمر

    أو أجريت الحكم على طعمها فحكمت أن مذاقها حلو أو أردت الحكم على أسد أحي هو أم ميت تحكم بوجود أثر الحياة فيه.

    أو مثلا عمر الخروف يقدره البعض من الخبراء من أسنانه وهكذا يحصل الحكم على الشيء أي إدراكه وعقله بناء على العناصر الأربعة المذكورة أعلاه.

    هذا بالنسبة للتفكير أو الحكم على الواقع.

    لكن نحن نقول أن
    اللغة وعاء الفكر لا الفكر نفسه
    .

    فالحمرة التي في التفاح وعاء أطلقه الانسان على هذا اللون ليميزه عن اللون الأصفر مثلا، فميز اللون الأحمر عن الأصفر بأسماء أطلقها على اللون، أو مثلا الأسد ليميزه عن الحصان.

    هذه اللغات تعبر عن المعاني الذهنية للواقع المحسوس لا عن الواقع المحسوس نفسه.

    وضعها الانسان للتعبير عما في النفس.

    تأتي على الطفل الصغير وتريه صورة الأسد فتنطبع في ذاكرته معلومات سابقة عن هذه الصورة الذهنية أنها تمثل صورة الأسد ،، وهذه تمثل صورة اللون الأحمر.

    فلو رأى بعد ذلك الأسد أي الكائن الحي استرجع الصورة الذهنية التي في رأسه عن الأسد وما صاحبها من إطلاق أطلقه عليه باللغة التي يحكي فسماه الأسد أو الليث.
    المسلم حين تتكون لديه العقلية الاسلامية و النفسية الاسلامية يصبح مؤهلاً للجندية و القيادة في آن واحد ، جامعاً بين الرحمة و الشدة ، و الزهد و النعيم ، يفهم الحياة فهماً صحيحاً ، فيستولي على الحياة الدنيا بحقها و ينال الآخرة بالسعي لها. و لذا لا تغلب عليه صفة من صفات عباد الدنيا ، و لا ياخذه الهوس الديني و لا التقشف الهندي ، و هو حين يكون بطل جهاد يكون حليف محراب، و في الوقت الذي يكون فيه سرياً يكون متواضعاً. و يجمع بين الامارة و الفقه ، و بين التجارة و السياسة. و أسمى صفة من صفاته أنه عبد الله تعالى خالقه و بارئه. و لذلك تجده خاشعاً في صلاته ، معرضاً عن لغو القول ، مؤدياً لزكاته ، غاضاً لبصره ، حافظاً لأماناته ، و فياً بعهده ، منجزاً وعده ، مجاهداً في سبيل الله . هذا هو المسلم ، و هذا هو المؤمن ، و هذا هو الشخصية الاسلامية التي يكونها الاسلام و يجعل الانسان بها خير من بني الانسان.

    تابعونا احبتي بالله في ملتقى أهل التأويل
    http://www.attaweel.com/vb

    ملاحظة : مشاركاتي تعبر فقط عن رأيي .فان اصبت فبتوفيق من الله , وان اخطات فمني و من الشيطان

  7. #7
    الصورة الرمزية المهتدي بالله
    المهتدي بالله غير متواجد حالياً حفنة تراب
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    4,000
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-08-2014
    على الساعة
    11:29 PM

    افتراضي

    لاحظ أن العرب قد أطلقت على الأسد أكثر من خمسمائة اسم والفرق بين كل اسم واسم هو ما يمثله الأسد في تلك الحالة، أي الصورة الذهنية التي ارتسمت في أذهانهم لواقع يمثله هذا المخلوق في هذه الحالة:
    فالضِّرْغام ; هو الضاري الشديدُ المِقْدامُ من الأُسود،
    والهزبر: الضخم الصلب.

    والليث: ويقال له: ليث، باعتبار تلوثه بالفريسة،
    والضَّيْغَمُ‏:‏ الذي يَعَضُّ، والأسَدُ، ضَغَمَهُ، : عَضَّهُ، أو عَضّاً دون النَّهْشِ، أو هو أن لا يَمْلأَ فَمَهُ مما أهْوَى إليه‏.‏ وكثُمامةٍ‏:‏ ما ضَغَمْتَه ولَفَظْتَهُ‏، وهو أيضا واسع الشدق.

    والضَّمْضَمُ‏:‏ الغَضْبانُ، والأسَدُ الغَضْبانُ، الجَرِيءُ، الضُّماضِمُ من أَسماء الأَسد . وأَسَدٌ ضُماضِمٌ يضُمُّ كلَّ شيء ، الضُّماضِمُ الأَكُولُ النَّهِمُ المُسْتأْثِرُ ، وقيل : الكثير الأَكل الذي لا يشبع.

    وهكذا: فالاسم أطلق على الأسد مرافقا للحالة أو الهيئة التي يأتي بها
    : فإن كان أكولا لا يشبع أطلق عليه اسم الضماضم، وكذلك صورة ضمه لفريسته تستحضر في الذهن عند الاطلاق
    ولو قلت عندها أسد واصفا إياه لما استحضر الأعرابي صورة الأسد النهم الذي لا يشبع.

    فالوضع للشيء فرع عن تصوره: وضع الاسم وعاء للواقع فرع من تصوره



    أي أن تأتي مثلا لصورة الأسد الصلب الضخم فيضع الأعرابي ما يتصوره من هذا الواقع في نفسه: فيختار لفظة تحاكي هذا الواقع المتصور في الذهن: فيسميه الهزبر،

    وحيدرة إذ يأتي من أعلى التل فينحدر مسرعا نحو الفريسة، فإذا كانت نساء في الحي رأين أسدا مقبلا، منحدرا من أعلى التل مندفعا صحن: جاء حيدرة، ففهم السامع القصد وتنبه مسرعا لمكان الخطر.

    والليث كما مر الشجاع القوي الذي يلتاث بفريسته،
    ولو رجعت لأصل كلمة ليث في العربية اللَّيثُ الشدة والقوَّة . ورجلٌ مِلْيَثٌ شديدُ العارضة ؛ وقيل : شديدٌ قويٌُّ و اللَّيثُ الأَسدُ والجمع لُيُوثٌ وإنه لَبَيِّنُ اللِّياثة واللَّيث : الشجاع بيَّن اللُّيُوثة
    وقال عمرو بن بحر : الليثُ ضَرْبٌ من العناكب ؛ قال : وليس شيء من الدواب مثله في الحِذْقِ والخَتْلُِ وصوابِ الوَثْبَةِ والتَّسْدِيدُِ وسرعةِ الخَطْفِ والمُدَاراةُ لا الكلبُ ولا عَناقُ الأَرضُ ولا الفهدُ ولا شيء من ذ وات الأَربعُ وإذا عاينَ الذبابَ ساقطًا لَطأَ بالأَرضُ وسَكَّنَ جَوَارِحَهُ ثم جمع نفسه وأَخَّرَ الوَثْبَ إلى وقت الغِرَّةُ وترى منه شيئًا لم ترَه في فهد وإِن كان موصوفًا بالختل للصيد . و لايَثَهُ زَايَلَهُ مُزَايَلَةَ اللَّيثِ
    ولا يَثْتُ فلانًا : زاولته مزاولة ؛ قال الشاعر : شَكِسٌُ إِذا لا يَثْتَهُ لَيْثِيُّ
    ويقال : لايَثَه أَي عامله معاملة الليثُ أَو فاخره بالشَّبه بالليث . وقولهم : إِنه لأَشْجَعُ من لَيْثِ عِفِرِّينَُ قال أَبو عمرو : هو الأَسدُ


    يعني ما تراه من المعاني التي في ذهن العرب عن وصف أفعال تتعلق بالخفة والوثب والتسديد والمداراة والحذق هذه المعاني وغيرها عبروا عنها بفعل حروفه فيها اللام والياء والثاء واشتقوا منها اشتقاقات تناسب الأحوال المختلفة
    فمنها إطلاق بعض القبائل على العنكبوت الذي صفاته ما مر اسم الليث، وبعضهم كما مر قال: و الليث : الأَسد ; زعم كراع أَنه مشتق من اللوث الذي هو القوة ; ليث : اللَّيثُ : الشدة والقوَّة وإِنه لَبَيِّنُ اللِّياثة
    و اللَّيث : الشجاع بيِّن اللُّيُوثة وفي حديث ابن الزبير : أَنه كان يواصل ثلاثاً ثم يصبحِ وهو أَلْيَثُ أَصحابهِ أَي أَشدُّهم وأَجْلَدهُمِ وبه سمي الأَسد لَيْثاً. ويقال له: ليث، باعتبار تلوثه بالفريسة، وهذا منظر مخيف جداً للفريسة وللإنسان الذي يشاهدهما
    المسلم حين تتكون لديه العقلية الاسلامية و النفسية الاسلامية يصبح مؤهلاً للجندية و القيادة في آن واحد ، جامعاً بين الرحمة و الشدة ، و الزهد و النعيم ، يفهم الحياة فهماً صحيحاً ، فيستولي على الحياة الدنيا بحقها و ينال الآخرة بالسعي لها. و لذا لا تغلب عليه صفة من صفات عباد الدنيا ، و لا ياخذه الهوس الديني و لا التقشف الهندي ، و هو حين يكون بطل جهاد يكون حليف محراب، و في الوقت الذي يكون فيه سرياً يكون متواضعاً. و يجمع بين الامارة و الفقه ، و بين التجارة و السياسة. و أسمى صفة من صفاته أنه عبد الله تعالى خالقه و بارئه. و لذلك تجده خاشعاً في صلاته ، معرضاً عن لغو القول ، مؤدياً لزكاته ، غاضاً لبصره ، حافظاً لأماناته ، و فياً بعهده ، منجزاً وعده ، مجاهداً في سبيل الله . هذا هو المسلم ، و هذا هو المؤمن ، و هذا هو الشخصية الاسلامية التي يكونها الاسلام و يجعل الانسان بها خير من بني الانسان.

    تابعونا احبتي بالله في ملتقى أهل التأويل
    http://www.attaweel.com/vb

    ملاحظة : مشاركاتي تعبر فقط عن رأيي .فان اصبت فبتوفيق من الله , وان اخطات فمني و من الشيطان

  8. #8
    الصورة الرمزية المهتدي بالله
    المهتدي بالله غير متواجد حالياً حفنة تراب
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    4,000
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-08-2014
    على الساعة
    11:29 PM

    افتراضي

    فكما ترى الصورة الذهنية عند الأعراب هي التي أنزلوها على الواقع وصفا له لما في أذهانهم من تصور أن الوصف المناسب أو الاسم المناسب لهذا الواقع هو الفعل المشتق من هذه الحروف أو غيرها
    فسموا الليث ليثا ووصفوا الرجل بأنه أليث أصحابه لاتصافه بالصفة التي صورتها الذهنية الجلد والشدة.
    هذا شيء والواقع المحسوس شيء آخر
    أي الأسد أسد سواء سميته ليثا أم هزبرا هو هذا المخلوق الملك

    لكن إطلاق اللغات يأتي إلى الصورة الذهنية المتعلقة بهذا الأسد ليرى أقرب الألفاظ التي تأتي بالمعنى المناسب لهذه الصورة الذهنية فيضع لها الاسم ويسميه بناء عليها.


    فاللغات وعاء الفكر لا الفكر نفسه.

    فرق بين أن تحكم أن الطعم حامض أو حلو أو أن اللون أحمر.

    وبين الحمرة التي هي صفة أطلقها العرب على اللون لأنه في أذهانهم حمر لها معان ذهنية ناسبت هذا الواقع فأطلقوه عليه

    ومثلا: العرب تقول : امرأَة حمراء أَي بيضاء . وسئل ثعلب : لم خَصَّ الأَحمرَ دون الأَبيض ؟ فقال : لأَن العرب لا تقول رجل أَبيض من بياض اللون ، إِنما الأَبيض عندهم الطاهر النقيُّ من العيوب ، فإِذا أَرادوا الأَبيض من اللون قالوا أَحمر.

    فكما ترى إطلاق اللغات لمعان متصورة في الذهن لا للواقع نفسه.

    فأنت لو قلت امرأة حمراء ولم تكن تعلم أن العرب تعني بها البيضاء لخالفت الواقع ولكان هنالك فرق بين حكمك على المرأة هذه لأنك تتصور اللون الأحمر عند قولك بينما الواقع أنها بيضاء.
    أو أن تظن الرجل أبيض في حين أن المعنى أنه طاهر.
    فالفرق بين الحكم على الواقع وما وضعت له اللغة من معاني وبين هذا الواقع، منبتا عن هذه الصور الذهنية واضح جلي

    من هنا قلنا أن الفكر هو الحكم على الواقع بخلاف اللفظ فإنه لم يوضع للدلالة على حقيقة الواقع ولا على الحكم بل وضع للتعبير عما في الذهن سواء طابق الواقع أم خالفه،


    فأن تقول: فلان أسد، يخالف الواقع وصفه بالأسد، لكنه يطابقه بمعنى أن اللفظ كناية عن القوة أو الشجاعة، أي يخالفه من جهة الحقيقة اللغوية للفظ في هذا السياق، ويطابقه من باب الكناية.
    المسلم حين تتكون لديه العقلية الاسلامية و النفسية الاسلامية يصبح مؤهلاً للجندية و القيادة في آن واحد ، جامعاً بين الرحمة و الشدة ، و الزهد و النعيم ، يفهم الحياة فهماً صحيحاً ، فيستولي على الحياة الدنيا بحقها و ينال الآخرة بالسعي لها. و لذا لا تغلب عليه صفة من صفات عباد الدنيا ، و لا ياخذه الهوس الديني و لا التقشف الهندي ، و هو حين يكون بطل جهاد يكون حليف محراب، و في الوقت الذي يكون فيه سرياً يكون متواضعاً. و يجمع بين الامارة و الفقه ، و بين التجارة و السياسة. و أسمى صفة من صفاته أنه عبد الله تعالى خالقه و بارئه. و لذلك تجده خاشعاً في صلاته ، معرضاً عن لغو القول ، مؤدياً لزكاته ، غاضاً لبصره ، حافظاً لأماناته ، و فياً بعهده ، منجزاً وعده ، مجاهداً في سبيل الله . هذا هو المسلم ، و هذا هو المؤمن ، و هذا هو الشخصية الاسلامية التي يكونها الاسلام و يجعل الانسان بها خير من بني الانسان.

    تابعونا احبتي بالله في ملتقى أهل التأويل
    http://www.attaweel.com/vb

    ملاحظة : مشاركاتي تعبر فقط عن رأيي .فان اصبت فبتوفيق من الله , وان اخطات فمني و من الشيطان

  9. #9
    الصورة الرمزية المهتدي بالله
    المهتدي بالله غير متواجد حالياً حفنة تراب
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    4,000
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-08-2014
    على الساعة
    11:29 PM

    افتراضي علم البيان وعلم المعاني:

    علم البيان وعلم المعاني:

    ولما كان القرآن الكريم كلام الله، بلسان عربي مبين، كان علينا أن نبحث في البيان:

    فعلم البيان والمعاني يقوم على شيئين:
    الفصاحة والبلاغة،


    معنى الفصاحة لغة البيان والظهور، واذا نسبت الى الالفاظ انضم الى البيان والظهور الحسن،

    قال الابشيهي ان اللفظ الفصيح هو اللفظ الحسن المألوف في الاستعمال بشرط أن يكون معناه المفهوم منه صحيحاً حسناً.

    يقول ابن خلدون في مقدمته: ألا ترى أن قولهم (زيد جاءني) مغاير لقولهم (جاءني زيد) من قبل أن المتقدم منهما هو الأهم عند المتكلم، فمن قال: جاءني زيد، أفاد أن اهتمامه بالمجيء قبل الشخص المسند إليه، ومن قال: زيد جاءني أفاد أن اهتمامه بالشخص قبل المجيء المسند، وكذا التعبير عن أجزاء الجملة بما يناسب المقام من موصولٍ أو مبهمٍ أو معرفة.

    وقد مر معنى قبل قليل كيف ظهرت وجوه الفصاحة في آية: ذلك الكتاب لا ريب فيه فراجعها أعلاه.

    قال الشيخ عبد القاهر الجرجاني في كتابه دلائل الاعجاز:
    فقد اتضح اذن اتضاحا لا يدع للشك مجالا ان الالفاظ لا تتفاضل من حيث هي الفاظ مجردة
    ولا من حيث هي كلم مفردة

    وان الالفاظ تثبت لها الفضيلة وخلافها في ملائمة معنى اللفظة لمعنى التي تليها او ما أشبه لك مما لا تعلق له بصريح اللفظ."



    فصاحة الكلمة هي وصف للكلمة العربية حينما تخلو من أربعة عيوب،
    وهي التنافر،
    والغرابة،
    ومخالفة القياس،
    و كراهة السمع لها.

    والمراد بالتنافر هنا وصف في الكلمة يوجب ثقلها على اللسان وعسر النطق بها. والمعيار في هذه المسألة هو العرب، فالذي تستلذه آذان العرب وتمارسه السنتهم فهو كلمة فصيحة.

    والمراد بالغرابة كون الكلمة غير ظاهرة المعنى ولا مألوفة الاستعمال بالنسبة الى العرب العرباء.

    والسبب في الغرابة اما ندرة استعمال العرب لها، واما لاحتياج التوصل الى المراد منها الى تخريج متكلَّف بعيد.
    وذلك كقول رؤبة بن العجاج:
    ………………. * و فاحما ومرسنا مسرًّجا

    فان مسرجا وصفا لمرسن—وهو الانف—لا يدرى—لغرابته—هل معناه كالسراج في البريق واللمعان او كالسيف السريجي في الدقة والاستواء.

    والثالث مخالفة القياس. وهي مخالفة القواعد النحوية او الصرفية،
    أما البلاغة فهي كلّ ما تبلغ به المعنى قلب السامع فتمكّنه في نفسه كتمكّنه في نفسك مع صورة مقبولة ومعرض حسن.

    فشرط البلاغة اثنان بلوغ المعنى المراد الى قلب السامع مع حسن الكلام. فالكلام غير الجيد لا يسمى بليغا وان كان فهم معناه

    وسنرجئ الحديث عن المعاني التي يعجز العقل عن تصورها، ويعجز عن أن يحيط بمفهومها أو معناها، عجزا يجعل وظيفته في تلقي هذا الكلام يأخذ مسارا آخر، إلى موضعه ان شاء الله تعالى
    المسلم حين تتكون لديه العقلية الاسلامية و النفسية الاسلامية يصبح مؤهلاً للجندية و القيادة في آن واحد ، جامعاً بين الرحمة و الشدة ، و الزهد و النعيم ، يفهم الحياة فهماً صحيحاً ، فيستولي على الحياة الدنيا بحقها و ينال الآخرة بالسعي لها. و لذا لا تغلب عليه صفة من صفات عباد الدنيا ، و لا ياخذه الهوس الديني و لا التقشف الهندي ، و هو حين يكون بطل جهاد يكون حليف محراب، و في الوقت الذي يكون فيه سرياً يكون متواضعاً. و يجمع بين الامارة و الفقه ، و بين التجارة و السياسة. و أسمى صفة من صفاته أنه عبد الله تعالى خالقه و بارئه. و لذلك تجده خاشعاً في صلاته ، معرضاً عن لغو القول ، مؤدياً لزكاته ، غاضاً لبصره ، حافظاً لأماناته ، و فياً بعهده ، منجزاً وعده ، مجاهداً في سبيل الله . هذا هو المسلم ، و هذا هو المؤمن ، و هذا هو الشخصية الاسلامية التي يكونها الاسلام و يجعل الانسان بها خير من بني الانسان.

    تابعونا احبتي بالله في ملتقى أهل التأويل
    http://www.attaweel.com/vb

    ملاحظة : مشاركاتي تعبر فقط عن رأيي .فان اصبت فبتوفيق من الله , وان اخطات فمني و من الشيطان

  10. #10
    الصورة الرمزية المهتدي بالله
    المهتدي بالله غير متواجد حالياً حفنة تراب
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    4,000
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-08-2014
    على الساعة
    11:29 PM

    افتراضي

    علم البيان :

    ويختص بعنصَريْ العاطفة والصور الخيالية معاً - لأن الخيال وليد العاطفة ،

    وقد سمي علم البيان لأنه يساعدنا على زيادة تبيين المعني وتوضيحه وزيادة التعبير عن العاطفة والوجدان ، باستخدام التشبيهات والاستعارات والكناية والمجاز المرسل.(البيان) لغة: الكشف والظهور.

    واصطلاحاً: اُصول وقواعد يُعرف بها

    ايراد المعنى الواحد بطرق متعدّدة وتراكيب متفاوتة: من الحقيقة والمجاز، والتشبيه والكناية..،

    مختلفة من حيث وضوح الدلالة على ذلك المعنى الواحد وعدم وضوح دلالتها عليه،

    فالتعبير عن (جود حاتم) ـ مثلاً ـ يمكن أن يكون بهذه الألفاظ:

    جواد، كثير الرماد، مهزول الفصيل، جبان الكلب، بحر لا ينضب، سحاب ممطر، وغيرها من التراكيب المختلفة في وضوح أو خفاء دلالتها على معنى الجود..

    وكما ترى، فإن انضمام الكلمة إلى الكلمة قد يعطي دلالة لا ينظر معها إلى معاني الكلمات منفردة،
    فعندما تقول: حاتم سحاب ممطر، ويأتي متفذلك ليقول لك أن حاتما غيمة، فإنك لا تملك وقتها إلا أن تقول له: عليك تعلم فقه اللغة وأسرار العربية، فهذا المعنى كناية عن الجود، ولا ينظر في معاني الكلمات متفرقة عن بعض، بل ينظر في السياق ليستخرج منه مراد القائل،

    حين يقول لك عربي عن قوم أنهم وقعو في قرني حمار، أو في أست كلب، فإنك لا تبحث عن مفرداتها، لتقول كيف تقول قرون الحمار، وكيف يقع المرء في أست الكلب، بل المعنى أنهم وقعو في ورطة وداهية ومصيبة,

    وعندما يقول يهود قاتلهم الله : يد الله مغلولة، ويرد عليهم رب العزة بقوله:
    ﴿ بل يداه مبسوطتان
    فإن هذا المعنى من الجملة مفهوم عند العرب على نحو قاطع أنه كناية عن الكرم والجود، ويتوقف البحث عند هذا بالنسبة لهذه الآية
    .
    المسلم حين تتكون لديه العقلية الاسلامية و النفسية الاسلامية يصبح مؤهلاً للجندية و القيادة في آن واحد ، جامعاً بين الرحمة و الشدة ، و الزهد و النعيم ، يفهم الحياة فهماً صحيحاً ، فيستولي على الحياة الدنيا بحقها و ينال الآخرة بالسعي لها. و لذا لا تغلب عليه صفة من صفات عباد الدنيا ، و لا ياخذه الهوس الديني و لا التقشف الهندي ، و هو حين يكون بطل جهاد يكون حليف محراب، و في الوقت الذي يكون فيه سرياً يكون متواضعاً. و يجمع بين الامارة و الفقه ، و بين التجارة و السياسة. و أسمى صفة من صفاته أنه عبد الله تعالى خالقه و بارئه. و لذلك تجده خاشعاً في صلاته ، معرضاً عن لغو القول ، مؤدياً لزكاته ، غاضاً لبصره ، حافظاً لأماناته ، و فياً بعهده ، منجزاً وعده ، مجاهداً في سبيل الله . هذا هو المسلم ، و هذا هو المؤمن ، و هذا هو الشخصية الاسلامية التي يكونها الاسلام و يجعل الانسان بها خير من بني الانسان.

    تابعونا احبتي بالله في ملتقى أهل التأويل
    http://www.attaweel.com/vb

    ملاحظة : مشاركاتي تعبر فقط عن رأيي .فان اصبت فبتوفيق من الله , وان اخطات فمني و من الشيطان

صفحة 1 من 4 1 2 ... الأخيرةالأخيرة

ضوابط التعامل مع مسائل الصفات

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. ضوابط في التعامل مع مواقع التواصل الاجتماعي
    بواسطة فداء الرسول في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 06-05-2013, 07:21 PM
  2. الصفات والخطيئة .... خواطر
    بواسطة ابن النعمان في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 18-02-2011, 12:35 PM
  3. كيف يعبدون من له هذه الصفات؟؟؟؟؟؟؟؟
    بواسطة مسلم وأفتخر في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 09-06-2010, 01:41 PM
  4. ضوابط التعامل بعد الطلاق - عربي
    بواسطة فريد عبد العليم في المنتدى المنتدى الإسلامي العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 13-03-2010, 02:00 AM
  5. امن له هذه الصفات احق ان يعبد ؟ شىء من العقل !!
    بواسطة المسلم العربي في المنتدى منتدى قصص المسلمين الجدد
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 26-07-2007, 11:29 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

ضوابط التعامل مع مسائل الصفات

ضوابط التعامل مع مسائل الصفات