المسيحية و انتشارها بالسيف - بقلم / بديع منير

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

المسيحية و انتشارها بالسيف - بقلم / بديع منير

النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: المسيحية و انتشارها بالسيف - بقلم / بديع منير

  1. #1
    الصورة الرمزية Ahmed_Negm
    Ahmed_Negm غير متواجد حالياً مُراسِل المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المشاركات
    1,942
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    09-02-2014
    على الساعة
    12:13 AM

    المسيحية و انتشارها بالسيف - بقلم / بديع منير

    النصرانية والسيف 1

    بديع منير

    2010 / 1 / 19

    الديانة التي يقول كتابها من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر أيضا هي في الحقيقة لا تعرف شيئا عن هذا التسامح الخيالي الغير واقعي

    والناظر في تاريخ النصرانية يدرك أنها لم تنتشر إلا بالسيف الذي سلطته على الشعوب المختلفة ، و قد بدأ سيف القهر عندما تنصر قسطنطين الوثني في بدايات القرن الميلادي الرابع و قال له بطريرك القسطنطينية : " أعطني الدنيا و قد تطهرت من الملحدين أمنحك نعيم الجنة المقيم ".

    و يذكر القس مريك في كتابه " كشف الآثار " أن قسطنطين أمر بقطع آذان اليهود ، و أمر بإجلائهم إلى أقاليم مختلفة.

    و في نهاية القرن الرابع وضع الامبراطور تيودسيوس ستاً و ثلاثين مادة لمقاومة اليهودية و الهرقطة ، و حظر عبادات الوثنيين ، و أمر بتحطيم صورهم و معابدهم . و في عام 379م أمر الامبراطور فالنتيان الثاني بتنصر كل رعايا الدولة الرومية ، و قتل كل من لم يتنصر، و اعترف طامس نيوتن بقتل أكثر من سبعين ألف.

    و يقول غوستاف لوبون في كتابه " حضارة العرب " :" أكرهت مصر على انتحال النصرانية ، و لكنها هبطت بذلك إلى حضيض الانحطاط الذي لم ينتشلها منه سوى الفتح العربي " .

    في فرنسا فرض الملك شارلمان النصرانية بحد السيف على السكسون ، و أباد الملك كنوت غير المسيحيين في الدانمارك ، و مثله فعل الملك أولاف (995م) في النرويج و جماعة من إخوان السيف في بروسيا.

    و لم ينقطع هذا الحال فقد أمر ملك روسيا فلاديمير (988م) بفرض النصرانية على أتباع مملكته.

    يقول المؤرخ بريفولت: إن عدد من قتلتهم المسيحية في انتشارها في أوربا يتراوح بين 7-15 مليوناً. و يلفت شلبي النظر إلى أن العدد هائل بالنسبة لعدد سكان أوربا حينذاك.

    و لما تعددت الفرق النصرانية استباحت كل من هذه الفرق الأخرى و ساموا أتباعها أشد العذاب ، فعندما رفض أقباط مصر قرار مجمع خليقدونية عذبهم الرومان في الكنائس ، و استمرت المعاناة سنين طويلة ، و أحرق أخ الأسقف الأكبر بنيامين حياً ثم رموه في البحر. فيما بقي الأسقف متوارياً لمدة سبع سنين ، و لم يظهر إلا بعد استيلاء المسلمين على مصر و رحيل الرومان عنها.

    و كتب ميخائيل بطريرك أنطاكية: " إن رب الانتقام استقدم من المناطق الجنوبية أبناء إسماعيل ، لينقذنا بواسطتهم من أيدي الرومانيين ، و إذ تكبدنا بعض الخسائر لأن الكنائس التي انتزعت منا و أعطيت لأنصار مجمع خليقدونية بقيت لهم، إلا أننا قد أصابنا القليل بتحررنا من قسوة الرومان و شرورهم ، و من غضبهم و حفيظتهم علينا. هذا من جهة ، و من جهة أخرى سادت الطمأنينة بيننا " ، و كان جستيان الأول (ت565) قد قتل من القبط في الإسكندرية وحدها مائتي ألف قبطي.

    كما تعرض الموحدون النصارى للنفي و القتل في العصور مختلفة من تاريخ النصرانية فاضطهد آريوس و أتباعه و حرق سرفيتوس واستمر القتل والتنكيل حتى كاد أن يندثر الموحدون من النصرانية .

    و كان للمسلمين نصيب كبير من الاضطهاد الديني خاصة في الأندلس التي عانى مسلموها من محاكم التفتيش حتى فر من استطاع الفرار إلى المغرب .

    و يكفي أن ننقل ما سطره غوستاف لوبون في كتابه" حضارة العرب "حيث يقول عن محاكم التفتيش: " يستحيل علينا أن نقرأ دون أن ترتعد فرائضنا من قصص التعذيب و الاضطهاد التي قام بها المسيحيون المنتصرين على المسلمين المنهزمين ، فلقد عمدوهم عنوة، و سلموهم لدواوين التفتيش التي أحرقت منهم ما استطاعت من الجموع ، و اقترح القس بليدا قطع رؤوس كل العرب دون أي استثناء ممن لم يعتنقوا المسيحية بعد ، بما في ذلك النساء و الأطفال ، و هكذا تم قتل أو طرد و ثلاثة ملايين عربي"و كان الراهب بيلدا قد قتل في قافلة واحدة للمهاجرين قرابة مائة ألف في كمائن نصبها مع أتباعه ، و كان بيلدا قد طالب بقتل جميع العرب في أسبانيا بما فيهم المتنصرين، و حجته أن من المستحيل التفريق بين الصادقين و الكاذبين فرأى أن يقتلوا جميعاً بحد السيف ، ثم يحكم الرب بينهم في الحياة الأخرى ، فيدخل النار من لم يكن صادقاً منهم.

    و قد تعرض المسلمون - سوى مذابح الأندلس - إلى مذابح عدة ليس هذا مجال ذكرها، منها مذبحة معرة النعمان ثم مذبحة الأقصى و غير ذلك،ونكتفي هنا بنقل ماذكره المؤرخ جيبون عن مذبحة القدس التي رافقت دخول الصليبيين : " إن الصليبيين خدام الرب يوم استولوا على بيت المقدس في 15/7/1099م أرادوا أن يكرموا الرب بذبح سبعين ألف مسلم ، ولم يرحموا الشيوخ ولا الأطفال ولا النساء …حطموا رؤوس الصبيان على الجدران ، وألقوا بالأطفال الرضع من سطوح المنازل ، وشووا الرجال والنساء بالنار…".

    و قريباً من هذه المذابح جرى بين المذاهب النصرانية ، فقد أقام الكاثوليك مذابح كبيرة للبروتستانت منها مذبحة باريس (1572م ) و قتل فيها و أثرها ألوف عدة وسط احتفاء البابا و مباركته ، و مثله صنع البروتستانت بالكاثوليك في عهد المملكة أليصابات حيث أصدرت بحقهم قوانين جائرة ، و أعدمت 104 من قسس الكاثوليك ، و مات تسعون آخرون بالسجن ، و هدمت كنائس الكاثوليك أخذت أموالهم.

    و كانت الملكة تقول: " بأن أروح الكفرة سوف تحرق في جهنم أبداً ، فليس هناك أكثر شرعية من تقليد الانتقام الإلهي بإحراقهم على الأرض " ([1]).

    وقرار المجمع اللاتراني طلب من جميع الملوك و الولاة و أرباب السلطة " فليحلفوا أنهم بكل جهدهم و قلوبهم يستأصلون جميع رعاياهم المحكوم عليهم من رؤساء الكنيسة بأنهم أراتقة ، و لا يتركون أحداً منهم في نواحيهم ، و إن كانوا لا يحفظون هذا اليمين فشعبهم محلول من الطاعة لهم ." ([2])

    وأخير يقول الناقد روم لاندو[3]

    "على نقيض الإمبراطورية النصرانية التي حاولت أن تفرض المسيحية على جميع رعاياها فرضًا، اعترف العرب بالأقليات الدينية وقبلوا بوجودها. كان النصارى واليهود والزرادشتيون يعرفون عندهم بـ (أهل الذمة)، أو الشعوب المتمتعة بالحماية. لقد ضمنت حرية العبادة لهم من طريق الجزية.. التي أمست تدفع بدلاً من الخدمة العسكرية. وكانت هذه الضريبة مضافًا إليها الخراج، اقل في مجموعها من الضرائب التي كانت مفروضة في ظل الحكم البيزنطي. كانت كل فرقة من الفرق التي تعامل كملّة، أي كطائفة نصف مستقلة استقلالاً ذاتيًا ضمن الدولة. وكانت كل ملّة تخضع لرئيسها الديني..)[4]

    هناك الكثير من المراجع وأنصح بقراءة كتاب المسيحية والسيف وفيه وثائق إبادة هنود القارة الأميركية على أيدي المسيحيين الإسبان
    رواية شاهد عيان
    تأليف: برتولومي دي لاس كازاس
    ترجمة، تحقيق: سميرة عزمي الزين
    المراجع
    ([1]) انظر: إظهار الحق ، رحمة الله الهندي 4/1279-1296 ، الجواب الفسيح لما لفقه عبد المسيح ، نعمان الألوسي 1/481-485 ، حوار صريح بين عبد الله وعبد المسيح ، عبد الودود شلبي ، ص 187-191 ، التعصب والتسامح بين المسيحية والإسلام ، محمد الغزالي ، ص 39 ، 64-65 ، 79 ، 256-258 ، قراءات في الكتاب المقدس ، عبد الرحيم محمد 2/219 ، المسيحية ، أحمد شلبي ، ص 72-75 ، الإسلام في قفص الاتهام ، شوقي أبو خليل ، ص 90-94 ، تلبيس مردود في قضايا حية ، صالح بن حميد ، ص 39-40 ، حقيقة التبشير بين الماضي والحاضر ، أحمد عبد الوهاب ، ص92-99 ، تعدد نساء الأنبياء ، ومكانة المرأة في اليهودية والمسيحية والإسلام ، أحمد عبد الوهاب ، ص 370-371 ، 381 ، رد افتراءات المبشرين على القرآن الكريم ، محمد جمعة عبد الله ، ص234-35.
    ([2]) انظر: إظهار الحق ، رحمة الله الهندي 4/1281-1282.
    [3] ) روم لاندو R. Landau.
    نحّات وناقد فني إنكليزي، زار زعماء الدين في الشرق الأدنى (1937)، وحاضر في عدد من جامعات الولايات المتحدة (1952-1957)، أستاذ الدراسات الإسلامية وشمالي أفريقيا في المجمع الأمريكي للدراسات الآسيوية في سان فرنسيسكو (1953).
    من آثاره: (الله ومغامراتي) (1935)، (بحث عن الغد) (1938)، (سلم الرسل) (1939)، (دعوة إلى المغرب) (1950)، (سلطان المغرب) (1951)، (فرنسا والعرب) (19539، (الفن العربي) (1955).. وغيرها

    [4] الإسلام والعرب ص

    _________________________________________________


    النصرانية والسيف 2

    بديع منير

    2010 / 1 / 19

    دائما ما يردد علينا رجال الكنيسة اليوم خرافة مفادها أن المسيحية دين محبة و سلم و تسامح
    و أن ما كان يفعله أتباعها في القرون الوسطى لا صلة له بالمسيحية.
    فهل ما يرددونه صحيح أم مجرد كذبة؟
    لنغوص قليلا في الكتاب الذي يعتبر مقدس بالنسبة لهم

    لوقا 19:27 “اما اعدائي اولئك الذين لم يريدوا ان املك عليهم فأتوا بهم الى هنا واذبحوهم قدامي”

    متى 10:34 “لا تظنوا اني جئت لألقي سلاما على الارض. ما جئت لألقي سلاما بل سيفا”

    صموئيل الثاني 12:31 “و اخرج الشعب الذي فيها ووضعهم تحت مناشير ونوارج حديد و فؤوس حديد و امرّهم في اتون الآجرّ وهكذا صنع بجميع مدن بني عمون. ثم رجع داود وجميع الشعب الى اورشليم”

    العدد 31:17 “فالآن اقتلوا كل ذكر من الاطفال. وكل امرأة عرفت رجلا بمضاجعة ذكر اقتلوها”

    حزقيال 9:5 “و قال لاولئك في سمعي اعبروا في المدينة وراءه واضربوا. لا تشفق اعينكم ولا تعفوا”

    حزقيال 9:6 “الشيخ والشاب والعذراء والطفل والنساء اقتلوا للهلاك. ولا تقربوا من انسان عليه السمة وابتدئوا من مقدسي. فابتدأوا بالرجال الشيوخ الذين امام البيت”

    حزقيال 9:7 “و قال لهم نجسوا البيت واملأوا الدور قتلى. اخرجوا. فخرجوا وقتلوا في المدينة”

    صموئيل الاول 15:3 “فالآن اذهب واضرب عماليق وحرموا كل ما له ولا تعف عنهم بل اقتل رجلا وامرأة. طفلا و رضيعا .بقرا وغنما. جملا وحمار”

    العدد 31:10 “و احرقوا جميع مدنهم بمساكنهم وجميع حصونهم بالنار”

    يشوع 6:21 “و حرّموا كل ما في المدينة من رجل وامرأة من طفل وشيخ حتى البقر والغنم والحمير بحد السيف”

    اشعياء 13:16 “و تحطم اطفالهم امام عيونهم وتنهب بيوتهم وتفضح نسائهم”

    هوشع 13:16 “تجازى السامرة لانها قد تمردت على الهها.بالسيف يسقطون. تحطم اطفالهم والحوامل تشقّ” مزامير” 137:9 طوبى لمن يمسك اطفالك ويضرب بهم الصخرة

    قمة الوحشية و العنف بل إن مسيح المحبة أمر بقتل ليس الرجال فقط بل أمر بقتل النساء
    و الأطفال و الشيوخ و طوبى لمن يقوم بل حتى البقر و الغنم و الحمير لم تسلم منهم
    فهل بعد هذا الكلام ما يزال البعض يقول أن المسيحية دين محبة ؟؟؟

    أحيانا ولكي يتملص المسيحيون مما جاء في كتابهم - العهد القديم - من قمة البشاعة التى ما كانت لتخطر حتى على قلب هتلر نفسه فإنهم يلجأون الى حيلة ذكية فيقولون هذا كان عصر الشريعة ونحن الآن في عصر النعمة ، وهذه المقولة غاية في المكر والدهاء ويمكن للكثير من الناس أن يؤمن بها ، يعني يقولون اللي فات مات واحنا أولاد النهاردة ، مع العلم أنهم لكي يكونوا مسيحيين يجب عليهم الإيمان بكل كلمة في العهد القديم وأن يهوه قد أمر بها بني اسرائيل وأن كل ما جاء في العهد القديم هو كلام الله وأوامره هو صادرة منه هو وأن العهد القديم لم يدخل فيه أي تغيير أو تبديل أو تحريف ...

    لكن ما معنى ذلك ، يقولون أن يسوع جاء لكي يخلصهم من لعنة الناموس أي الشريعة بأن صار لعنة من أجلهم ، ولكنهم يتغافلون عن أن يسوع هذا هو ابن الله أو هو الله نفسه المتجسد وقد صار ملعوناً ... أي أن يسوع قبل أن يتجسد هو الذي أمر بكل تلك الأفعال التي أقل ما يقال عنها أنها شنيعة ومروعة ولا إنسانية ... أي أن يسوع كان في عصر الشريعة يأمر بالقتل والابادة الجماعية والحرق بدون أي وازع من ضمير ثم فجأة تحركت فيه عواطف الحب للإنسانية فنزل بنفسه متجسداً لكي يُصلب ويحمل اللعنة عن البشر ويصير من الملعونين ، أليس هذا قمة التناقض والاستهزاء بالعقول ؟ ! ... هل يمكن للقاتل أن يصبح محباً فجأة وملعوناً في نفس الوقت ولماذا كان يبيد الناس والأطفال والنساء بكل قسوة منذ البداية ، هل صفات الله تتعارض الى تلك الدرجة ؟
    التعديل الأخير تم بواسطة Ahmed_Negm ; 20-01-2010 الساعة 09:03 PM

المسيحية و انتشارها بالسيف - بقلم / بديع منير

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 14-05-2010, 11:52 PM
  2. مشاركات: 25
    آخر مشاركة: 25-03-2010, 10:57 PM
  3. مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 25-01-2010, 11:54 PM
  4. أخلاق المسيح بحسب الأناجيل - بقلم / بديع منير
    بواسطة Ahmed_Negm في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 21-01-2010, 09:34 PM
  5. مفكر يهودي: المسيحية وليس الإسلام من إنتشرت بالسيف
    بواسطة الشرقاوى في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 28-07-2007, 08:24 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

المسيحية و انتشارها بالسيف - بقلم / بديع منير

المسيحية و انتشارها بالسيف - بقلم / بديع منير