سلسلة (الإله المسطول) - بقلم / ياسر الجرزاوي

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

ابحاث على الكتاب المقدس قويه جدا مفيده لكل دارس مقارنة اديان » آخر مشاركة: ابا عبد الله السلفي | == == | ابحاث على الكتاب. المقدس قويه جدا مفيده لكل دارس مقارنة اديان وكل باحث عن الحق » آخر مشاركة: ابا عبد الله السلفي | == == | ابحاث على الكتاب المقدس قويه جدا مفيده لكل دارس مقارنة اديان وكل باحث عن الحق » آخر مشاركة: ابا عبد الله السلفي | == == | قيامة يسوع الإنجيلي من بين الأموات حقيقة أم خيال! ــــ (وقفات تأملية في العهد الجديد) » آخر مشاركة: أبو سندس المغربي | == == | رد شبهة:نبيُّ يقول : إِنَّ الْمَرْأَةَ تُقْبِلُ فِي صُورَةِ شَيْطَانٍ،وينظر للنساء... » آخر مشاركة: أكرم حسن | == == | فشل ذريع لمسيحية أرادت ان تجيب على أخطر تحدي طرحه ذاكر نايك للنصارى في مناظراته » آخر مشاركة: فداء الرسول | == == | صفحة الحوار الثنائي مع العضو المسيحي Nayer.tanyous » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | الخروف اصبح له زوجة » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | المسيح : من ترك زوجة لأجل الإنجيل فسيأجذ 100 زوجة » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | التفسير الوحي او المجازي للكتاب المحرف للذين لا يعقلون . » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

سلسلة (الإله المسطول) - بقلم / ياسر الجرزاوي

صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 17

الموضوع: سلسلة (الإله المسطول) - بقلم / ياسر الجرزاوي

  1. #1
    الصورة الرمزية Ahmed_Negm
    Ahmed_Negm غير متواجد حالياً مُراسِل المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المشاركات
    1,942
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    09-02-2014
    على الساعة
    12:13 AM

    سلسلة (الإله المسطول) - بقلم / ياسر الجرزاوي

    الإله الحكيم والإله المسطول(1)

    ياسر الجرزاوي

    لا أقصد إلهين معاذ الله إنما هي مقارنه بين ما يعتقده المسلمين ودليلهم القرآن وما يعتقده المسيحيون ودليلهم الأناجيل الأربعة الحالية .. ولا أقول الكتاب المقدس لأنني سوف أستبعد العهد القديم من هذا البحث حتى لا يضيع الوقت والجهد فيما لا ينفع ولأن الأناجيل هي الأحدث وهي التي يدَّعون أنها تدعو لعبادة السيد المسيح.. وكما هو معلوم أن عقيدة المسلمين تنادي ببشرية السيد المسيح لا ألوهيته .. فعندما أطعن في ألوهية السيد المسيح وأتهمه أنه كان مسطولاً كإله في كثير من المواقف لا ألام علي ذلك .. لأنني أطعن حينها في مجهول لأنه لا إله إلا الله .. والمسيح لا إله.

    1- نبدأ بأول ما يبدأ به القرآن وأي حوار إسلامي وهو " بسم الله الرحمن الرحيم " وإن قيل أنها ليست من الوحي .. لكنها تملك الواقع حيث تكررت في المصحف 114 مرة في بدايات السور ومرة واحدة في سورة النمل كجزء من النص قيل علي لسان بلقيس كمفتاح رسالة من سيدنا سليمان .. ولم يسبق الإسلام أحد في ذكر البسملة باسم الله حتى ما جاء علي لسان بلقيس كان من الزمن الغابر والإسلام القديم الذي دان به سليمان وبلقيس ثم اندثرت مع دين سليمان حتى جددها القرآن .. وإن قيل أن العرب كانت تقول باسمك اللهم فمن الواضح أن هذا قول البشر موجه منهم إلي الله وهو مجرد أمنية.. إذن " بسم الله الرحمن الرحيم " من قول الله الحكيم الذي ذكر اسمه متبوعاً بصفتين حتى لا يُشك أن المتحدث أحد غير الله..وتم التكرار 114 مرة حتى لا يُقال أن هذا كلام اثنين أو ثلاث .. وفي أي مناسبة في عالمنا الإسلامي عندما نسمع البسملة نفهم أنه إما سيُتلي بعدها قرآناً أو يتبرك بها القاريء كنوع من الدعاء آملاً في أن يكون حديثة فيه رحمة من الله .. وللبسملة خصوصيتها عند قراءة القرآن لأنها تعني أن الله هو الذي يتكلم علي لساني .. لا أنني أتكلم بلسان الله .

    ثم نتجه إلي الأناجيل لنتلمس فيها ماهية المتكلم كما ذكرنا في القرآن فنري: .. كل الأناجيل تدخل في الموضوع مباشرة بلا أي ذكر لكاتب هذا الكلام إنما عنوان لا ندري من كتبه " إِنْجِيلُ -لْمَسِيحِ حَسَبَ -لْبَشِيرِ....." وإنجيل لوقا زاد كاتبه أنه مجرد رسالة إلي صديقه ثاوفيلس ليعلم صحة الكلام الذي علم به.. لا الذي رآه .. ولا ما أوحي إليه .. بل علم به ولم يقل لنا بأي طريقة كان هذا العلم .. هل هو عن طريق الوحي أو السماع أو الحلم أو البحث أو حتى الظن .. ولم يقل أي من كتبة الأناجيل أنهم كتبوها بمساعدة الله أو بوحي من الله .. ولكن يقال هذا الكلام شفهياً من الأخوة المسيحيين دون سند كتابي.. أو يأتون بأسانيد لا علاقة لها بما نقول.

    ومن البديهيات المسلم بها عندما نقرأ رسالة ما نقرأ أولاً.. من أرسلها؟؟ وإلي من ؟؟ هذا بخلاف المحتوي الذي سنتكلم فيه آنفاً إذا شاء الله.. ومن الواضح في إنجيل لوقا أنه قول بشر لبشر ولا دخل لله فيه..ولما كان الله لا يتكلم باسمه أحد ولا يسمح بذلك .. فلم يرد في الأناجيل الأربعة أي ذكر للبسملة حتى ولو كانت باسم الشعب.. فالكتابات لأناس عاديين يكتبون لا بهدف الدعوة ولا حتى بهدف التأريخ .. إنما مذكرات شخصية عن أحداث سمعوها حدثت لشخص ولم يروها ما عدا إنجيل لوقا الذي هو رسالة لصديقه ثاوفيلس .. ولم يتجرأ أحدهم أن يكتب أن هذا الكلام كان باسم الله أبدا.ً
    أفلا يكون هذا الإله الذي أوحي بكتب لا تبدأ باسمه .. ألا يعد هذا الإله إلهاً مسطولاً؟؟؟؟؟
    التعديل الأخير تم بواسطة Ahmed_Negm ; 18-01-2010 الساعة 07:32 PM

  2. #2
    الصورة الرمزية Ahmed_Negm
    Ahmed_Negm غير متواجد حالياً مُراسِل المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المشاركات
    1,942
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    09-02-2014
    على الساعة
    12:13 AM

    افتراضي

    الإله الحكيم والإله المسطول(2)

    ياسر الجرزاوي

    لا أقصد إلهين معاذ الله إنما هي مقارنه بين ما يعتقده المسلمون ودليلهم القرآن وما يعتقده المسيحيون ودليلهم الأناجيل الأربعة الحالية .. ولا أقول الكتاب المقدس لأنني سوف أستبعد العهد القديم من هذا البحث حتى لا يضيع الوقت والجهد فيما لا ينفع ولأن الأناجيل هي الأحدث وهي التي يدَّعون أنها تدعو لعبادة السيد المسيح.. وكما هو معلوم أن عقيدة المسلمين تنادي ببشرية السيد المسيح لا ألوهيته .. فعندما أطعن في ألوهيتة وأتهمه أنه كان مسطولاً كإله في كثير من المواقف لا ألام علي ذلك .. لأنني أطعن حينها في مجهول.. لأنه لا إله إلا الله .. والمسيح لا إله.
    ( في الخطاب الإلهي, أدوات النداء : " يــــا المُخَاطَبة " وهي الأشهر:)
    - عندما ينادي شخص علي آخر .. أكيد سوف يستخدم أداة من أدوات النداء مثل( يا) .. والمقصود بها التنبية أن بعدها موضوع: .. أمر.. نهي .. طلب .. تحذير ..الخ .. وكل ياءات النداء في القرآن يأتي بعدها موضوعات..
    " يا أيها الناس اعبدوا ربكم "
    " يا أيها الناس اتقوا ربكم "
    " يا الإنسان ما غرك" ..الخ
    وقد يكون المُنادَي فرد.. في القول يا موسي .. يا عيسي .. أو جماعة في القول يا أيها الذين آمنوا .. يا أيها الذين كفروا ..يا بني إسرائيل.. أو كل الناس ..في يا أيها الناس و يا أيها الإنسان ويا بني آدم ..والقرآن فيه كل هذه الأصناف وغيرها مما لا وقت لإحصائه.. ولا زالت تتردد هذه النداءات عبر الراديو والفضائيات وبالقراءة الشخصية في المصاحف الورقية والألكترونية.. أي أن هذا النداء موجه لمن يسمعه في أي زمان ومكان.. ومُيسر لكل العالم.
    - إنه نداء من الله في كل زمان تتلي أو تسمع فيه هذه الآيات ..ونؤكد أنه لم يرد في القرآن نداء ( يا أيها العرب) وذلك من عدالة الله في مخاطبة كل الناس علي حد سواء ولو كان الخطاب إلي العرب وحدهم ما لزم غير العرب من الأمم .
    - في كل الآيات التي بها ياء المخاطبة في أول الآية وأكرر في أول الآية ويكون الحديث من الله.. واضح جداً أن النداء من أعلي ..من الله إلي عبادة .. هكذا قيل وحتى اليوم لم يظهر معارض قوي يقول أنه الله بدلاً من الله صاحب القرآن وقام بنسخ القرآن بكتاب آخر.. أو أرسل رسولاً آخر.
    - سوف يخرج علي من يقول أن يا المخاطبة وردت في الأناجيل .. وأقول نعم وردت ولكن هل أتي بعدها خطاب..؟؟؟ سنري.. وقد رأينا في القرآن كيف كان الخطاب الإلهي مباشراً وعاماً وفي موضوعات محددة كثيراً بعد ياء المخاطبة وهي الآداه الغالبة في القرآن لبساطتها وشيوع استخدامها.. والخطاب الإلهي بياء النداء في القرآن يكاد لا يُحصي بسبب كثرته وقد يكون السبب لئلا يكون للناس علي الله حجة بعد النداء.
    ثم نأتي إلي الأناجيل :
    كل ياءات المخاطبة الواردة في الأناجيل لا يأتي بعدها أي موضوع مباشر.. أو خطاب .. أو أمر .. أو نهي.. موجه إلي الناس أو المؤمنين أو حتى الكافرين .. إنما حوار عادي بين السيد المسيح وتلاميذه أو غيرهم من ضلال عصرة من اليهود وغير اليهود من الكهنة والفريسيون والصدوقيون وغيرهم منقول بواسطة من كتبوه وقد يكون هناك عنعنات لم يذكروها نظراً لوجود فاصل زمني بين الأحداث وتدوينها.
    إنجيل متي:
    - يا يوسف ابن داود لا تخف أن تأخذ مريم امرأتك...1-20
    - أولاد الأفاعي ما أراكم أن تهربوا 3-7
    - يا أولاد الأفاعي كيف تقدرون أن تتكلموا بالصالحات 12- 34
    - يا قليل الإيمان لماذا شككت 14- 31
    - يا مراؤون حسناً تنبأ عنكم إشعياء 15- 7
    - يا امراءة عظيم إيمانك ليكن لك كما تريدين 15 -28
    - يا مراؤون تعرفون أن تميزوا وجه السماء 16 -3
    - يا صاحب ما ظلمتك 20- 13
    - يا مراؤون أروني معاملة الجزية 22 – 18
    - يا أورشليم يا أورشليم يا قاتلة الأنبياء وراجمة المرسلين إليها 23- 37
    - يا أبتاه إن أمكن فلتعبر عني هذه الكأس 26 – 39
    - يا أبتاه إن لم يمكن أن تعبر عني هذه الكأس 26 – 42
    - إنجيل مرقص:
    - يا بني مغفورة لك خطاياك 2- 5
    - يا إبنه إيمانك قد شفاك 5 – 34
    - ياصبية قومي ( طليثا قومي ) 5 – 41
    - يا بني ما أعسر المتكلين علي الأموال إلي ملكوت الله 10 – 24
    - يا أبا الآب كل شيء مستطاع لك 14 – 36
    - يا سمعان أنت نائم 14 – 37
    - إنجيل لوقا:
    - يا أولاد الأفاعي 3- 7
    - يا مرائي أخرج أولاً الخشبة من عينك 6 – 42
    - يا سمعان عندي شيء أقوله لك 7 – 40
    - يا أغبياء أليس الذي صنع الخارج صنع الداخل أيضاً 11-40
    - يا أبنائي لا تخافوا من الذين يقتلون الجسد 12 – 4
    - يا إنسان من أقامني عليكم قاضياً أو مقسماً 12- 14
    - يا مراؤون تعرفون أن تميزوا وجه الأرض 12 – 56
    - يا امراءة إنك محلولة من ضعفك 13 – 12
    - يا مرائي ألا يحل كل واحد منكم في السبت ثوره 13 – 34
    - يا أورشليم يا أورشليم يا قاتلة الأنبياء 13 – 34
    - يا زكا أسرع 19 – 5
    - يا أبتاة إن شئت أن تجيز عني هذه الكأس 22 – 42
    - يا بنات أورشليم لا تبكين علي 23 – 28
    - يا أبتاه اغفر لهم لأنهم لا يعلمون ماذا يفعلون 23 – 34
    - يا أبتاة في يديك أستودع روحي 23 – 46
    - إنجيل يوحنا:
    - يا امراءة صدقيني أنه تأتي ساعة 4 – 21
    - يا امراءة أين هم اولئك المشتكون عليك 8 – 9
    - يا أولادي أنا معكم زماناً قليلاً 13 – 33
    - يا امراءة هو ذا ابنك 19 – 26
    - يا امراءة لماذا تبكين 20-13
    - يا مريم لا تلمسيني 16,17 – 20
    - يا غلمان ألعل عندكم إداماً 21 – 5
    - يا سمعان ابن يونا أتحبني أكثر من هؤلاء 21 - 15
    ولا ياء واحدة بقصد التنبيه ليأتي بعدها خطاب أو أمر أو نهي موجه للعالم أو للإنسانية أو للبشرية أو لقومية من القوميات.. كلها ياءات للفت انتباه المنادي بها في زمانها لأفراد وجماعات محدودة .. و في وقت القول فقط.. أي حوار ثنائي محلي بين السيد المسيح وأمم وأفراد اليهود لا غير.
    ألا يعد هذا الإله الذي لم يخاطب العالم ولم يهتم إلا بمن حوله فقط.. ألا يُعد هذا الإله إلهاً مسطولاً..؟؟؟؟؟؟

  3. #3
    الصورة الرمزية Ahmed_Negm
    Ahmed_Negm غير متواجد حالياً مُراسِل المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المشاركات
    1,942
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    09-02-2014
    على الساعة
    12:13 AM

    افتراضي

    الإله الحكيم والإله المسطول(3)

    ياسر الجرزاوي

    في العبادة:
    لا ينكر أحد أن أي دين نزل من السماء يدعوا إلي عبادة الله الواحد .. فاليهودية التي يؤمن الأخوة المسيحيون بصحتها وصحة كتابها ( التوراة ) تدعوا إلي عبادة الله الواحد.. ولابد لله أن يعلن بصورة مباشرة وصريحة أن نعبده .. وواضح هذا الطلب في العهد القديم ولا مجال لذكر ذلك ولا جدل فيه أيضاً ولا نكران له لأن الدعوة فيه كانت لله الواحد وليس للمسيح.. وتجددت الدعوة مرة أخري في الإسلام وبمنتهي الصراحة والوضوح كالتالي:
    - وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ (56) الذاريات
    - وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ (25) الأنبياء
    - إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ (92) الأنبياء
    - يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ آَمَنُوا إِنَّ أَرْضِي وَاسِعَةٌ فَإِيَّايَ فَاعْبُدُونِ (56) العنكبوت
    - إِنَّنِي أَنَا اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدْنِي وَأَقِمِ الصَّلَاةَ لِذِكْرِي (14) طه
    - وَأَنِ اعْبُدُونِي هَذَا صِرَاطٌ مُسْتَقِيمٌ (61) يس
    هذا فضلاً عما أُمِر به المسلمون أن يقولوا 17 مرة يومياً في الصلوات المفروضة فقط من سورة الفاتحة " إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ " ومن لا يقل ذلك بهذا العدد تصبح صلاته باطلة ولا صلاة له .. أيضاً ما ذُكر بصور مختلفة مثل اعبدوا ربكم .. اعبدوا الله ..فليعبدوا رب هذا البيت ..إلخ .. ولكنني لم أذكر إلا الأمر المباشر من الله لعبادة بعبادته مباشرة بالقول اعبدون تجنباً للجدل والتشكيك.. هذا فضلاً عن, اشكروا لي .. سبحوا .. ادعوني.. وغيرها مما لا يُفعل إلا لله.. فهل طلب المسيح لنفسه ذلك ..؟؟؟ أو شيء من ذلك..؟؟ تعالوا لنر....
    إنجيل متي:
    - 7يَا مُرَاؤُونَ! حَسَناً تَنَبَّأَ عَنْكُمْ إِشَعْيَاءُ قَائِلاً: 8يَقْتَرِبُ إِلَيَّ هَذَا -لشَّعْبُ بِفَمِهِ وَيُكْرِمُنِي بِشَفَتَيْهِ وَأَمَّا قَلْبُهُ فَمُبْتَعِدٌ عَنِّي بَعِيداً. 9وَبَاطِلاً يَعْبُدُونَنِي وَهُمْ يُعَلِّمُونَ تَعَالِيمَ هِيَ وَصَايَا -لنَّاسِ». إصحاح 15
    - حِينَئِذٍ قَالَ لَهُ يَسُوعُ: «ﭐذْهَبْ يَا شَيْطَانُ! لأَنَّهُ مَكْتُوبٌ: لِلرَّبِّ إِلَهِكَ تَسْجُدُ وَإِيَّاهُ وَحْدَهُ تَعْبُدُ».4-10
    إنجيل لوقا:
    - «ﭐذْهَبْ يَا شَيْطَانُ! إِنَّهُ مَكْتُوبٌ: لِلرَّبِّ إِلَهِكَ تَسْجُدُ وَإِيَّاهُ وَحْدَهُ تَعْبُدُ».4- 8
    إنجيل مرقص:
    ........................
    إنجيل يوحنا:
    ........................
    - والنقاط السابقة تعني أنه لا يوجد.. وأما ما ورد في إنجيل متي وماتكرر في إنجيل لوقا لم يقله السيد المسيح قاصداً نفسه .. بل هو تكرار لما جاء في العهد القديم عن عبادة الله وما هو إلا انتقاد لليهود وتذكرة لنفسه (أي المسيح ) أمام إغراءات الشيطان .. ولا أدري لماذا كانت مسألة العبادة لا تشغل بال ذلك الإله المتجسد .. و لا أدري من أين أتي المسيحيون بأمر عبادته..؟؟ ولو كانت مسألة العبادة تالية .. أي استحدثت فيما بعد عن طريق الرسل المزعومون .. فلماذا حرم عبادته وهو بينهم...؟؟
    ألا يعد ذلك الإله الذي نزل من عليائه ولم يعطي ولا أمراً واحداً بعبادته .. ألا يُعد ذلك الإله إلهاً مسطولاً..؟؟؟؟؟

  4. #4
    الصورة الرمزية Ahmed_Negm
    Ahmed_Negm غير متواجد حالياً مُراسِل المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المشاركات
    1,942
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    09-02-2014
    على الساعة
    12:13 AM

    افتراضي

    الإله المسطول (4) هل قال المسيح صراحة أنه الله..؟؟؟

    ياسر الجرزاوي

    في عالم البشر لابد وأن يعلن أي رئيس دولة اسمه علي الناس حتى لا يظهر معارض آخر ويعلن نفسه .. ومن رحمة الله بنا أن يعلن لنا عن نفسه صراحة ولا يتركنا لفهمنا ولا يقول جمل مبهمة أو ضمنية تتضمن المعني .. ولابد وأن يعلن عن نفسه صراحة ..لأننا رأينا بشراً أعلنوا أنفسهم آلهة صراحة في العصر الفرعوني والروماني.. فليس من المعقول أن يعلن البشر ألوهيته وهو ليس كذلك وألا يعلن الله عن نفسه وهو الحق..!!!! تعالوا لنر هل أعلن الله عن نفسه في الكتب الثلاث العهد القديم , القرآن , الأناجيل.. أم لا..؟؟؟
    ففي العهد القديم أعلن الله عن نفسه مراراً وصراحة .. وعلي سبيل المثال لا الحصر كمايلي:

    - وَلَمَّا كَانَ أَبْرَامُ -بْنَ تِسْعٍ وَتِسْعِينَ سَنَةً ظَهَرَ -الرَّبُّ لأَبْرَامَ وَقَالَ لَهُ: «أَنَا -اللهُ -الْقَدِيرُ. سِرْ أَمَامِي وَكُنْ كَامِلاً سفر التكوين ح17 - 1
    - وَقَالَ لَهُ -اللهُ: «أَنَا -اللهُ -الْقَدِيرُ. أَثْمِرْ وَ-أكْثُرْ. التكوين ح 35 - 11
    - فَكَلَّمَ -اللهُ إِسْرَائِيلَ فِي رُؤَى -اللَّيْلِ وَقَالَ: «يَعْقُوبُ يَعْقُوبُ». فَقَالَ: «هَئَنَذَا». 3فَقَالَ: «أَنَا -اللهُ إِلَهُ أَبِيكَ . التكوين ح46 – 1
    - «أَنَا إِلَهُ أَبِيكَ إِلَهُ إِبْرَاهِيمَ وَإِلَهُ إِسْحَاقَ وَإِلَهُ يَعْقُوبَ». الخروج 3 – 6
    - ثُمَّ قَالَ -اللهُ لِمُوسَى: «أَنَا -الرَّبُّ. 3وَأَنَا ظَهَرْتُ لإِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ بِأَنِّي -الْإِلَهُ -الْقَادِرُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ. الخروج 6- 2
    - «أَنَا -الرَّبُّ إِلَهُكَ -الَّذِي أَخْرَجَكَ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ مِنْ بَيْتِ -الْعُبُودِيَّةِ. الخروج 20 – 2
    - قُلْ لَهُمْ: فِي -الْعَشِيَّةِ تَأْكُلُونَ لَحْماً وَفِي -الصَّبَاحِ تَشْبَعُونَ خُبْزاً وَتَعْلَمُونَ أَنِّي أَنَا -الرَّبُّ إِلَهُكُمْ». الخروج 16 - 12
    - لاَ تَسْجُدْ لَهُنَّ وَلاَ تَعْبُدْهُنَّ لأَنِّي أَنَا -الرَّبَّ إِلَهَكَ إِلَهٌ غَيُورٌ الخروج 20 – 5
    - أَنَا -الرَّبُّ إِلهُكُمُ -الذِي أَخْرَجَكُمْ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ لِيَكُونَ لكُمْ إِلهاً. أَنَا -الرَّبُّ إِلهُكُمْ».العدد 15- 41
    - وَفِي يَوْمِ فَرَحِكُمْ وَفِي أَعْيَادِكُمْ وَرُؤُوسِ شُهُورِكُمْ تَضْرِبُونَ بِالأَبْوَاقِ عَلى مُحْرَقَاتِكُمْ وَذَبَائِحِ سَلامَتِكُمْ فَتَكُونُ لكُمْ تِذْكَاراً أَمَامَ إِلهِكُمْ. أَنَا -الرَّبُّ إِلهُكُمْ». العدد 10- 10
    - إِنِّي أَنَا -الرَّبُّ إِلَهُكُمْ فَتَتَقَدَّسُونَ وَتَكُونُونَ قِدِّيسِينَ اللاوييين 11 – 44
    - وَقُلْتُ لَكُمْ: أَنَا -الرَّبُّ إِلَهُكُمْ. القضاة 6- 10
    - لأَنَّ -الرَّبَّ إِلَهَكُمْ هُوَ -اللَّهُ فِي -السَّمَاءِ مِنْ فَوْقُ وَعَلَى -الأَرْضِ مِنْ تَحْتُ. يشوع 2 - 11
    - لاَ تَخَفْ لأَنِّي مَعَكَ. لاَ تَتَلَفَّتْ لأَنِّي إِلَهُكَ. قَدْ أَيَّدْتُكَ ااشعياء 41 - 10
    - لأَنِّي أَنَا -الرَّبُّ إِلَهُكَ -الْمُمْسِكُ بِيَمِينِكَ ااشعياء 41 - 13
    - لأَنِّي أَنَا -الرَّبُّ إِلَهُكَ قُدُّوسُ ااشعياء 43 - 3
    - أَنَا -الرَّبُّ إِلَهُكَ مُعَلِّمُكَ اشعياء 48 - 17
    - وَأَنَا -الرَّبُّ إِلَهُكَ مُزْعِجُ -الْبَحْرِ فَتَعِجُّ لُجَجُهُ ااشعياء 51 - 15
    - أَنَا -الرَّبُّ إِلَهُكُمْ, حزقيال 20 - 5
    - فَتَعْرِفُونَ أَنِّي أَنَا -الرَّبُّ إِلَهُكُمْ سَاكِناً فِي صِهْيَوْنَ جَبَلِ قُدْسِي. يوئيل 3 - 17
    - وَأَنِّي أَنَا -الرَّبُّ إِلَهُكُمْ وَلَيْسَ غَيْرِي. يوئيل 2- 27
    - وَأَنَا -الرَّبُّ إِلَهُكَ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ حَتَّى أُسْكِنَكَ -الْخِيَامَ كَأَيَّامِ -الْمَوْسِمِ.هوشع 12 - 9
    - «وَأَنَا -الرَّبُّ إِلَهُكَ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ وَإِلَهاً سُِوَايَ لَسْتَ تَعْرِفُ وَلاَ مُخَلِّصَ غَيْرِي. هوشع 4 -13
    - أَنَا -الرَّبُّ إِلَهُكَ -الَّذِي أَصْعَدَكَ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ. مزامير 81 – 10

    - لاحظوا ورود كلمة ( أنا ) في معظم الآيات الواردة في العهد القديم التي تدل علي أن الله هو الذي يتكلم .

    وفي القرآن أيضاً أعلن الله عن نفسه بمنتهي الصراحة كما يلي:

    - إِنَّنِي أَنَا اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدْنِي وَأَقِمِ الصَّلَاةَ لِذِكْرِي (14) طه
    - يَا مُوسَى إِنَّهُ أَنَا اللَّهُ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (9) النمل
    - أَنْ يَا مُوسَى إِنِّي أَنَا اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ (30) القصص
    - وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ (25) الأنبياء
    - إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ (92) الأنبياء
    - وَإِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاتَّقُونِ (52) الأنبياء
    - إِنِّي أَنَا رَبُّكَ فَاخْلَعْ نَعْلَيْكَ إِنَّكَ بِالْوَادِ الْمُقَدَّسِ طُوًى (12) طه

    - وكما هو واضح أن الله يتكلم بالضمير إني وأنا .. إنه نفس اسلوب العهد القديم مما يدل علي أن المصدر واحد ..ودليل أن فكرة التجسد لم تكن تخطر علي بال أحد في ذلك الزمن.

    وفي الأناجيل:
    - «ﭐذْهَبْ يَا شَيْطَانُ! لأَنَّهُ مَكْتُوبٌ: لِلرَّبِّ إِلَهِكَ تَسْجُدُ وَإِيَّاهُ وَحْدَهُ تَعْبُدُ». متي 4 - 10
    ومكرر في لوقا 4 - 8
    - فَأَجَابَ يَسُوعُ: «إِنَّهُ قِيلَ: لاَ تُجَرِّبِ -لرَّبَّ إِلَهَكَ». لوقا 4 - 12
    - فَأَجَابَ: «تُحِبُّ -الرَّبَّ إِلَهَكَ مِنْ كُلِّ قَلْبِكَ وَمِنْ كُلِّ نَفْسِكَ وَمِنْ كُلِّ قُدْرَتِكَ وَمِنْ كُلِّ فِكْرِكَ وَقَرِيبَكَ مِثْلَ نَفْسِكَ». لوقا 10 – 27
    - فَأَجَابَهُ يَسُوعُ: «إِنَّ أَوَّلَ كُلِّ -الْوَصَايَا هِيَ: - اسْمَعْ يَا إِسْرَائِيلُ. -الرَّبُّ إِلَهُنَا رَبٌّ وَاحِدٌ. مرقص 12 - 29
    - وَتُحِبُّ -الرَّبَّ إِلَهَكَ مِنْ كُلِّ قَلْبِكَ وَمِنْ كُلِّ نَفْسِكَ وَمِنْ كُلِّ فِكْرِكَ وَمِنْ كُلِّ قُدْرَتِكَ. هَذِهِ هِيَ -الْوَصِيَّةُ -الأُولَى. مرقص 12 - 30
    - أَبِي هُوَ الَّذِي يُمَجِّدُنِي الَّذِي تَقُولُونَ أَنْتُمْ إِنَّهُ إِلَهُكُمْ يوحنا 8 - 54
    - قَالَ لَهَا يَسُوعُ: «لاَ تَلْمِسِينِي لأَنِّي لَمْ أَصْعَدْ بَعْدُ إِلَى أَبِي. وَلَكِنِ اذْهَبِي إِلَى إِخْوَتِي وَقُولِي لَهُمْ: إِنِّي أَصْعَدُ إِلَى أَبِي وَأَبِيكُمْ وَإِلَهِي وَإِلَهِكُمْ». يوحنا 20 – 17

    - لاحظوا لا توجد كلمة ( أنا الله ) ولا ( أنا الرب ) علي الإطلاق .. لم يتجرأ كتبة الأناجيل أن يكتبوها حتى ولو بعد رحيل المسيح بعشرات السنين .. ولاحظوا كلام السيد المسيح عن الله بضمير الغائب .. أي هو يتكلم عن الله .. عن شخصية أخري الذي ليس هو ( المسيح ) والآية الأخيرة التي يعترف فيها أن الرب ( إلهي وإلهكم ) .. فكيف يكون إلهاً ويعترف أن له إله..؟؟؟
    - لم يرد في الأناجيل علي الإطلاق أن السيد المسيح قال عن نفسة أنه الله.. أما عن قوله - وَإِنْ قَالَ لَكُمَا أَحَدٌ شَيْئاً فَقُولاَ: الرَّبُّ مُحْتَاجٌ إِلَيْهِمَا. إنجيل متي 21- 3 فإن كنتم لا تعترفون باللغة العربية في قولنا أن الرب هنا لا تعني الله فها هي لغة الأناجيل وكاتب من كتابها.. فلقد وضح الأخ يوحنا وهو محرر إنجيل يوحنا أن كلمه الرب الواردة في الأناجيل لا تعني الله علي الإطلاق بل هي تعني معلم وهو ما نؤيده نحن المسلمون بل ونناصره ونؤمن به - فَالْتَفَتَ يَسُوعُ وَنَظَرَهُمَا يَتْبَعَانِ فَقَالَ لَهُمَا: «مَاذَا تَطْلُبَانِ؟» فَقَالاَ: «رَبِّي (ﭐلَّذِي تَفْسِيرُهُ: يَا مُعَلِّمُ) إنجيل يوحنا أصحاح 1 - 40

    - ووردت كثيراً كلمة الرب في العهد القديم متبوعة بـإلهك أو إلهكم .. ولم ترد إطلاقاً في الأناجيل الرب الإله ليكون المقصود بها السيد المسيح وإنما المسيح نفسه ردد ما جاء في التوراة.. الذي كان القصد منه الله وليس المسيح لأن كلمة الرب وحدها كانت تعني السيد أو المعلم .. وهي أيضاً بنفس المعني في اللغة العربية.. ويمكن إطلاق كلمة الرب وحدها علي البشر كما جاء تفسير ذلك في إنجيل يوحنا.
    أفلا يُعد هذا الإله الذي لم يصرح باسمه الجامع المانع( الله ) ولو لمرة واحدة بقول صريح ( أنا الله )..أو ( أنا الله المتجسد ) أو أنا الله أي شيء..أو حتى أنا ربكم الأعلي كما قال فرعون .. حتى يميز بينه وبين البشر وحتى يفحم ويبهت اليهود الذين اتهموه في شرفه وشرف أمه.. ألا يُعد هذا الإله إلهاً مسطولاً..؟؟؟؟

    - إلي الأخوة الذين لا يريدون تشتيت الفكرة .. إلي كل غيور علي عقله ومعتقدة.. الرجاء الكتابة في صلب الموضوع وهاتوا النص الصريح الحرفي الحرفي الحرفي الذي قال فيه المسيح أنه الله من الأناجيل من الأناجيل وأكرر من الأناجيل .. لا إشارات وتلميحات لا تعني المسيح علي الإطلاق من العهد القديم.. وأتحداكم ..لأن المسأله ليست ادعاء خفره أو رئاسة وردية إنها الألوهية ...




    الإله المسطول(5) هل كان السجود للمسيح عبادة..؟؟

    ياسر الجرزاوي

    يقول الأخوة المسيحيين أن من أدلة ألوهية المسيح أن البعض سجد له( ورد ذلك في الأناجيل).. فهل يعني السجود للمسيح أنه إله .. ؟؟ هل طلب هو من أحد أن يسجد له..؟؟ هل هو حدد لهم أن السجود له عبادة..؟؟ ,وإذا كان عبادة فكم ألف سجدة وردت ..؟؟ وإذا لم يطلب ولم يكن السجود عبادة فلماذا سجدوا..؟؟ تعالوا لنر.....

    - السجود في الزمن القديم:

    كان من عادة الناس في الزمن القديم السجود لله بين يدي بعضهم البعض وليس السجود لبعضهم البعض بهدف التقديس أو العبادة ..بل كان الغرض من السجود هو شكر الله أمام هذا الشخص خاصة عندما يكون له فضل علي الساجد.. أو نوع من التفخيم والتعظيم .. ولم يكن في السجود مشكلة في التأويل لأنه كان معروفاً نظراً لقرب عهد الإنسانية من آدم والقصة المعروفة من سجود الملائكة له .. فكان سجود البشر لبعضهم نوعاً من تقليد الملائكة أو تعبيراً عن عدم التكبر كما فعل إبليس .. في النهاية هو كان شكراً لله بالطبع لا عبادة للمسجود له.. تعالوا نتتبع سجود البشر للبشر وسجود البشر لله في الكتب المقدسة عند أصحابها.. العهد القديم, الأناجيل, القرآن....

    في العهد القديم:

    السجود لله:

    - فَخَرَّ الرَّجُلُ وَسَجَدَ لِلرَّبِّ. تكوين 24 – 26
    - وَخَرَرْتُ وَسَجَدْتُ لِلرَّبِّ وَبَارَكْتُ الرَّبَّ إِلَهَ سَيِّدِي إِبْرَاهِيمَ. تكوين 24 - 48
    - وَتَسْجُدُ أَمَامَ الرَّبِّ إِلهِكَ. تثنية 26 - 10
    - اسْجُدُوا لِلرَّبِّ فِي زِينَةٍ مُقَدَّسَةٍ.أخبار الأيام الأول 16- 29
    - وَخَرُّوا وَسَجَدُوا لِلرَّبِّ وَلِلْمَلِكِ. أخبار الأيام الأول 29 - 20
    - وَبَكَّرُوا فِي الصَّبَاحِ وَسَجَدُوا أَمَامَ الرَّبِّ, صموئيل الأول 1 - 19
    - وَسَجَدُوا هُنَاكَ لِلرَّبِّ. صموئيل الأول 1 - 28
    - وَلَمَّا وَصَلَ دَاوُدُ إِلَى الْقِمَّةِ حَيْثُ سَجَدَ لِلَّهِ. صموئيل الثاني 15 - 32
    - رَافِعِينَ أَيْدِيَهُمْ وَخَرُّوا وَسَجَدُوا لِلرَّبِّ عَلَى وُجُوهِهِمْ إِلَى الأَرْضِ . نحميا 8 – 6
    - وَيَسْجُدُونَ لِلرَّبِّ فِي الْجَبَلِ الْمُقَدَّسِ فِي أُورُشَلِيمَ. اشعياء 27 - 13
    - هَلُمَّ نَسْجُدُ وَنَرْكَعُ وَنَجْثُو أَمَامَ الرَّبِّ خَالِقِنَا. مزامير 95 - 6
    - اسْجُدُوا لِلرَّبِّ فِي زِينَةٍ مُقَدَّسَةٍ . مزامير 96 - 19

    السجود للبشر:

    - فَرَفَعَ عَيْنَيْهِ وَنَظَرَ وَإِذَا ثَلاَثَةُ رِجَالٍ وَاقِفُونَ لَدَيْهِ. فَلَمَّا نَظَرَ رَكَضَ لِاسْتِقْبَالِهِمْ مِنْ بَابِ الْخَيْمَةِ وَسَجَدَ إِلَى الأَرْضِ. التكوين 18-2
    - فَجَاءَ الْمَلاَكَانِ إِلَى سَدُومَ مَسَاءً وَكَانَ لُوطٌ جَالِساً فِي بَابِ سَدُومَ. فَلَمَّا رَآهُمَا لُوطٌ قَامَ لِاسْتِقْبَالِهِمَا وَسَجَدَ بِوَجْهِهِ إِلَى -لأَرْضِ. تكوين 19-1
    - فَقَامَ إِبْرَاهِيمُ وَسَجَدَ لِشَعْبِ الأَرْضِ لِبَنِي حِثَّ. تكوين 23-7
    - فَسَجَدَ إِبْرَاهِيمُ أَمَامَ شَعْبِ الأَرْضِ. تكوين 23-12
    - وَأَمَّا هُوَ فَاجْتَازَ قُدَّامَهُمْ وَسَجَدَ إِلَى الأَرْضِ سَبْعَ مَرَّاتٍ حَتَّى اقْتَرَبَ إِلَى أَخِيهِ. تكوين 33 - 3
    - فَاقْتَرَبَتِ الْجَارِيَتَانِ هُمَا وَأَوْلاَدُهُمَا وَسَجَدَتَا. تكوين 33 6
    - ثُمَّ -قْتَرَبَتْ لَيْئَةُ أَيْضاً وَأَوْلاَدُهَا وَسَجَدُوا وَبَعْدَ ذَلِكَ -قْتَرَبَ يُوسُفُ وَرَاحِيلُ وَسَجَدَا. تكوين 33 - 7
    - فَأَتَى إِخْوَةُ يُوسُفَ وَسَجَدُوا لَهُ بِوُجُوهِهِمْ إِلَى الأَرْضِ. تكوين 42 - 6
    - فَلَمَّا جَاءَ يُوسُفُ إِلَى الْبَيْتِ أَحْضَرُوا إِلَيْهِ الْهَدِيَّةَ الَّتِي فِي أَيَادِيهِمْ إِلَى الْبَيْتِ وَسَجَدُوا لَهُ إِلَى الأَرْضِ. تكوين 43 - 26
    - فَقَالُوا: «عَبْدُكَ أَبُونَا سَالِمٌ. هُوَ حَيٌّ بَعْدُ». وَخَرُّوا وَسَجَدُوا. تكوين 43 - 28
    - ثُمَّ أَخْرَجَهُمَا يُوسُفُ مِنْ بَيْنَ رُكْبَتَيْهِ وَسَجَدَ أَمَامَ وَجْهِهِ إِلَى الأَرْضِ. تكوين 48 - 12
    - فَخَرَجَ مُوسَى لاِسْتِقْبَالِ حَمِيهِ وَسَجَدَ وَقَبَّلَهُ. خروج 18 – 7
    - حِينَئِذٍ خَرَّ نَبُوخَذْنَصَّرُ عَلَى وَجْهِهِ وَسَجَدَ لِدَانِيآلَ وَأَمَرَ بِأَنْ يُقَدِّمُوا لَهُ تَقْدِمَةً وَرَوَائِحَ سُرُورٍ. دانيال 2 – 16
    - وَجَاءَ دَاوُدُ إِلَى أُرْنَانَ. وَتَطَلَّعَ أُرْنَانُ فَرَأَى دَاوُدَ وَخَرَجَ مِنَ الْبَيْدَرِ وَسَجَدَ لِدَاوُدَ عَلَى وَجْهِهِ إِلَى -لأَرْضِ. أخبار الأيام الأول 21 - 21
    - وَبَعْدَ مَوْتِ يَهُويَادَاعَ جَاءَ رُؤَسَاءُ يَهُوذَا وَسَجَدُوا لِلْمَلِكِ. أخبار الأيام الثاني 14 - 17
    - فَكَانَ كُلُّ عَبِيدِ الْمَلِكِ الَّذِينَ بِبَابِ المَلِكِ يَجْثُونَ وَيَسْجُدُونَ لِهَامَانَ لأَنَّهُ هَكَذَا أَوْصَى بِهِ الْمَلِكُ. أستير 3- 2
    - عَلَى وَجْهِهَا وَسَجَدَتْ إِلَى الأَرْضِ وَقَالَتْ لَهُ: «كَيْفَ وَجَدْتُ نِعْمَةً فِي عَيْنَيْكَ حَتَّى تَنْظُرَ إِلَيَّ وَأَنَا غَرِيبَةٌ!». راعوث 2 – 10,11
    - 1اَلْغُلاَمُ ذَهَبَ وَدَاوُدُ قَامَ مِنْ جَانِبِ الْجَنُوبِ وَسَقَطَ عَلَى وَجْهِهِ إِلَى الأَرْضِ وَسَجَدَ ثَلاَثَ مَرَّاتٍ. صموئيل الأول 20- 41
    - وَلَمَّا الْتَفَتَ شَاوُلُ إِلَى وَرَائِهِ خَرَّ دَاوُدُ عَلَى وَجْهِهِ إِلَى الأَرْضِ وَسَجَدَ. صموئيل الأول 24 - 8
    - وَلَمَّا رَأَتْ أَبِيجَايِلُ دَاوُدَ أَسْرَعَتْ وَنَزَلَتْ عَنِ الْحِمَارِ, وَسَقَطَتْ أَمَامَ دَاوُدَ عَلَى وَجْهِهَا وَسَجَدَتْ إِلَى الأَرْضِ, صموئيل الأول 25 – 23
    - وَفِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ إِذَا بِرَجُلٍ أَتَى مِنَ الْمَحَلَّةِ مِنْ عِنْدِ شَاوُلَ وَثِيَابُهُ مُمَزَّقَةٌ وَعَلَى رَأْسِهِ تُرَابٌ. فَلَمَّا جَاءَ إِلَى دَاوُدَ خَرَّ إِلَى الأَرْضِ وَسَجَدَ. صموئيل الثاني 1 - 2
    - فَقَالَ لَهُ دَاوُدُ: «لاَ تَخَفْ. فَإِنِّي لَأَعْمَلَنَّ مَعَكَ مَعْرُوفاً مِنْ أَجْلِ يُونَاثَانَ أَبِيكَ، وَأَرُدُّ لَكَ كُلَّ حُقُولِ شَاوُلَ أَبِيكَ، وَأَنْتَ تَأْكُلُ خُبْزاً عَلَى مَائِدَتِي دَائِماً». 8فَسَجَدَ وَقَالَ: «مَنْ هُوَ عَبْدُكَ حَتَّى تَلْتَفِتَ إِلَى كَلْبٍ مَيِّتٍ مِثْلِي؟». صموئيل الثاني 9 – 7,8
    - فَسَقَطَ يُوآبُ عَلَى وَجْهِهِ إِلَى الأَرْضِ وَسَجَدَ وَبَارَكَ الْمَلِكَ. صموئيل الثاني 14 - 22
    - فَجَاءَ يُوآبُ إِلَى الْمَلِكِ وَأَخْبَرَهُ. وَدَعَا أَبْشَالُومَ فَأَتَى إِلَى الْمَلِكِ وَسَجَدَ عَلَى وَجْهِهِ إِلَى -لأَرْضِ قُدَّامَ الْمَلِكِ، فَقَبَّلَ الْمَلِكُ أَبْشَالُومَ. صموئيل الثاني 14- 33
    - فَسَجَدَ كُوشِي لِيُوآبَ وَرَكَضَ. صموئيل الثاني 18 - 21
    - فَخَرَجَ أَرُونَةُ وَسَجَدَ لِلْمَلِكِ عَلَى وَجْهِهِ إِلَى -لأَرْضِ. صموئيل الثاني 24 - 20
    - فَخَرَّتْ بَثْشَبَعُ وَسَجَدَتْ لِلْمَلِكِ. الملوك الأول 1 - 16
    - فَأَخْبَرُوا الْمَلِكَ: [هُوَذَا نَاثَانُ النَّبِيُّ]. فَدَخَلَ إِلَى أَمَامِ الْمَلِكِ وَسَجَدَ لِلْمَلِكِ عَلَى وَجْهِهِ إِلَى -لأَرْضِ. الملوك الأول 1-23
    - فَأَتَى وَسَجَدَ لِلْمَلِكِ سُلَيْمَانَ. الملوك الأول 1-53
    - فَدَخَلَتْ بَثْشَبَعُ إِلَى الْمَلِكِ سُلَيْمَانَ لِتُكَلِّمَهُ عَنْ أَدُونِيَّا. فَقَامَ الْمَلِكُ لِلِقَائِهَا وَسَجَدَ لَهَا وَجَلَسَ عَلَى كُرْسِيِّهِ . الملوك الأول 2 - 19

    في القرآن:

    السجود لله:

    الآيات الواردة في القرآن والتي تدعوا للسجود لله كثيرة جداً نكاد لا نحصيها .. فلا داعي لذكرها لأنها ليست محل إنكار من أحد.

    السجود للبشر:

    - لم يرد ذكر سجود بشر لبشر في القرآن إطلاقاً إلا في سورة يوسف مرة واحدة وهي السورة التي تحكي قصة بني إسرائيل ..كما ذُكرت في سفر التكوين التوراتي مع بعض الاختلافات في سرد القصة ببعض الحذف أو الإضافة. مع ملاحظة ورود أكثر من ثماني سجدات بشرية في قصة يوسف في سفر التكوين اختصرها القرآن في سجدة واحدة هي سجدة النهاية في سورة يوسف.
    - وَرَفَعَ أَبَوَيْهِ عَلَى الْعَرْشِ وَخَرُّوا لَهُ سُجَّدًا. يوسف (100)

    السجود في إنجيل متي:

    - وَرَأَوُا الصَّبِيَّ مَعَ مَرْيَمَ أُمِّهِ فَخَرُّوا وَسَجَدُوا لَهُ. 2 – 11
    - وَإِذَا أَبْرَصُ قَدْ جَاءَ وَسَجَدَ لَهُ قَائِلاً: 8 – 2
    - إِذَا رَئِيسٌ قَدْ جَاءَ فَسَجَدَ لَهُ قَائِلاً: «إِنَّ ابْنَتِي الآنَ مَاتَتْ لَكِنْ تَعَالَ وَضَعْ يَدَكَ عَلَيْهَا فَتَحْيَا». 9 - 18
    - وَﭐلَّذِينَ فِي السَّفِينَةِ جَاءُوا وَسَجَدُوا لَهُ 14- 33
    - فَأَتَتْ وَسَجَدَتْ لَهُ قَائِلَةً: «يَا سَيِّدُ أَعِنِّي!» 15 - 25
    - فَخَرَّ الْعَبْدُ وَسَجَدَ لَهُ قَائِلاً: يَا سَيِّدُ تَمَهَّلْ عَلَيَّ 18 – 26
    - حِينَئِذٍ تَقَدَّمَتْ إِلَيْهِ أُمُّ ابْنَيْ زَبْدِي مَعَ ابْنَيْهَا وَسَجَدَتْ وَطَلَبَتْ مِنْهُ شَيْئاً.20- 20
    - فَتَقَدَّمَتَا وَأَمْسَكَتَا بِقَدَمَيْهِ وَسَجَدَتَا لَهُ. 28 - 9
    - وَلَمَّا رَأَوْهُ سَجَدُوا لَهُ وَلَكِنَّ بَعْضَهُمْ شَكُّوا. 28 - 17

    السجود في إنجيل لوقا:

    - فَسَجَدُوا لَهُ وَرَجَعُوا إِلَى أُورُشَلِيمَ بِفَرَحٍ عَظِيمٍ. 24 - 52

    السجود في إنجيل مرقص:

    - فَلَمَّا رَأَى يَسُوعَ مِنْ بَعِيدٍ رَكَضَ وَسَجَدَ لَهُ. 5- 6
    - وَكَانُوا يَضْرِبُونَهُ عَلَى رَأْسِهِ بِقَصَبَةٍ وَيَبْصُقُونَ عَلَيْهِ ثُمَّ يَسْجُدُونَ لَهُ جَاثِينَ عَلَى رُكَبِهِمْ. 15 - 19

    السجود في إنجيل يوحنا:

    - فَقَالَ: «أُومِنُ يَا سَيِّدُ». وَسَجَدَ لَهُ. 9 – 38
    * * *
    - تسع سجدات في إنجيل متي .. وواحدة في لوقا.. وواحدة في مرقص.. لأن الثانية كانت من باب السخرية أثناء الصلب .. وواحدة في يوحنا..في مواقف جميعها ليس فيها شبهة عبادة .. إنما احترام.. كتلك السجدات الواردة للبشر في العهد القديم ولا تنسوا أن المسيح هو ابن داود وسليمان ويوسف وموسي .. بالطبع نسب روحي الذي سجد لهم البشر أيضاً.. يعني عصر واحد ممتد وعادات ممتدة ولا عبادة ولا يحزنون.
    في النهاية نقول القول الذي نردده في كل مقال .. ألا يعد هذا الإله الذي لم يهتم بالسجود له ولم يُسجد له علي سبيل العبادة ولم يأمر أحداً بالسجود له.. ألا يعد هذا الإله إلهاً مسطولاً..؟؟؟؟




    الإله المسطول (6) هل المسيح فقط هو ابن الله..؟؟؟

    ياسر الجرزاوي

    يقول الأخوة المسيحيين تارة أن المسيح هو الله وتفحصنا الأناجيل فلم نجد ولا مرة يتيمة أنه قال ذلك .. ولا حتى كتاب الأناجيل المزعومة تبرعوا هم وأطلقوا عليه لفظ الجلالة وتارة أخري يقولون أنه ابن الله .. وأنا شخصياً لم أفهم رغم قراءاتي الكثيرة في المسيحية ومناقشاتي الأكثر مع الأخوة المسيحيين كيف يكون هو الله وابن الله في نفس الوقت .. إلا إذا كانا اثنان وهذا ما ينادي به البابا شنودة بابا الكنيسة المصرية حيث يقول أن الابن مخالف للأب وما عدا ذلك هرطقاتhttp://www.alhakekah.com .. هذا بخلاف شريكهم الثالث المظلوم( الروح القدس ) الذي لم يُذكر إلا قليلاً .. رغم ما يضربوه من أمثلة عقيمة لا تجوز علي الله ولا علي ابنه إن وجد من أجل تبسيط الفكرة .. كمثال الحديد والنار واللهب.. والجسد والروح والعقل.. وهذا الكلام الخايب الذي لا ينطلي علي أطفال في أدغال أفريقيا.. وقد يكون مرد هذه الأمثلة التافهة ليقنعوا أنفسهم وذلك لأنهم هم أنفسهم لا يفهمونها.

    - فتعالوا نناقش ما معني ابن الله التي لم تكن قاصرة فقط علي الأناجيل المسيحية .. بل سبقهم في ذلك العهد القديم ولكن في إطلاق ابن الله علي البشر .. والبشر فقط.. ولم يخطر علي بال إبليس نفسه أن يجعل لله ولد .. أو أن يصنع إلهاً من وحي خياله ويمسح به وبكرامته الأرض.

    البنوة لله في العهد القديم:

    - وَحَدَثَ لَمَّا ابْتَدَأَ النَّاسُ يَكْثُرُونَ عَلَى الأَرْضِ وَوُلِدَ لَهُمْ بَنَاتٌ 2أَنَّ أَبْنَاءَ اللهِ رَأُوا بَنَاتِ النَّاسِ أَنَّهُنَّ حَسَنَاتٌ. فَاتَّخَذُوا لأَنْفُسِهِمْ نِسَاءً مِنْ كُلِّ مَا اخْتَارُوا. التكوين 6 - 1
    - «أَنْتُمْ أَوْلادٌ لِلرَّبِّ إِلهِكُمْ. لا تَخْمِشُوا أَجْسَامَكُمْ وَلا تَجْعَلُوا قَرْعَةً بَيْنَ أَعْيُنِكُمْ لأَجْلِ مَيِّتٍ.تثنية 14 - 1
    - لَكِنْ يَكُونُ عَدَدُ بَنِي إِسْرَائِيلَ كَرَمْلِ الْبَحْرِ الَّذِي لاَ يُكَالُ وَلاَ يُعَدُّ وَيَكُونُ عِوَضاً عَنْ أَنْ يُقَالَ لَهُمْ: لَسْتُمْ شَعْبِي يُقَالُ لَهُمْ: أَبْنَاءُ اللَّهِ الْحَيِّ. هوشع 1 - 10
    - قَدِّمُوا لِلرَّبِّ يَا أَبْنَاءَ اللهِ قَدِّمُوا لِلرَّبِّ مَجْداً وَعِزّاً. مزامير 29 – 1 - فانه ان كان الصديق ‍ابن الله فهو ينصره و ينقذه من ايدي مقاوميه الحكمة ٢:‏١٨ - لكي تكون الارض التي هي اكرم عندك من كل ارض عامرة ب‍ابناء الله كما يليق بها الحكمة١٢:‏٧


    البنوة لله في الأناجيل:

    - " وَأَمَّا كُلُّ الَّذِينَ قَبِلُوهُ فَأَعْطَاهُمْ سُلْطَاناً أَنْ يَصِيرُوا أَوْلاَدَ اللَّهِ أَيِ الْمُؤْمِنُونَ بِاسْمِهِ" يوحنا 1-12
    ولاحظوا أن المحترم القديس يوحنا دائماً يشرح لنا الغامض فأولاد الله تعني المؤمنون باسمه كما شرح لنا من قبل معني يارب أي يا معلم- فَالْتَفَتَ يَسُوعُ وَنَظَرَهُمَا يَتْبَعَانِ فَقَالَ لَهُمَا: «مَاذَا تَطْلُبَانِ؟» فَقَالاَ: «رَبِّي (ﭐلَّذِي تَفْسِيرُهُ: يَا مُعَلِّمُ) إنجيل يوحنا أصحاح 1 - 40

    - " طُوبَى لِصَانِعِي السَّلاَمِ لأَنَّهُمْ أَبْنَاءَ اللَّهِ يُدْعَوْنَ "متي 5- 9.

    - الله يرحم السادات وصلاح الدين وبيجن.. كانوا أولاد الله لأنهم صنعوا السلام

    - "لِكَيْ تَكُونُوا أَبْنَاءَ أَبِيكُمُ الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ" متي ح5-45..
    - وَهُمْ أَبْنَاءُ اللهِ إِذْ هُمْ أَبْنَاءُ الْقِيَامَةِ "لوقا ح20-36
    - " بَلْ لِيَجْمَعَ أَبْنَاءَ اللَّهِ الْمُتَفَرِّقِينَ إِلَى وَاحِدٍ" يوحنا ح11- 52 ..
    ومعني إلي واحد أي إلي إله واحد.. وليس أب ولا أم ولا أخ ولا شخص .. بل إله

    - فها هم أبناء آخرون لله ..إذن لماذا تقولون أن المسيح هو وحده ابن الله .. فكلنا أولاد الله .. ها هي ما تسمونها آيات من أناجيلكم .. إن بنوة الله هنا بنوة روحية معنوية وعندنا نحن المسلمون حديث عن الرسول يقول ( العباد عيال الله أحبهم لله أرأفهم بعياله ) إذن كلنا أولاد الله .

    - لقد كانت لغة العصر آنذاك تصور الله أنه الأب الراعي الذي وفر لهم ما يوفره الأب الفعلي .. ألم يوفر الله لبني إسرائيل الخبز الحلو في الصباح ( المن ) واللحم في المساء ( السلوي ) دون أي عناء منهم.. ؟؟ ألم ينصرهم علي فرعون دون أن يرفع أحدهم ولو طوبة كما يفعل الأطفال الفلسطينيين الآن ..؟؟ ألا يطلقون عليه بعد ذلك الأب .. نعم الأب هو.. رب موسي وعيسي ومحمد.

    - لقد ذكر القرآن أنهم قالوا ذلك ولم ينفيه وأيضاً لم يقر أنها حقيقة.." وقالت اليهود والنصارى نحن أبناء الله وأحباؤه " .. هم قالوا أنهم أبناء الله ولكن القرآن أنكر عليهم الحقيقة لا المقولة.

    - ونصل في النهاية إلي سؤالنا المأثور: إذا كان المسيح هو ابن الله الوحيد كما ورد في إنجيل يوحنا – لأَنَّه هكذا أحب الله العالم حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ، لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ، بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ.3: 16 وللأسف كما فهمتم أنتم بعد مجمع نيقية ووضع قانون للإيمان .. لا كما شرح القديس يوحنا نفسه أن أبناء الله تعني المؤمنون باسمه.. أفلا يعلم هذا الابن أن له أخوة كثيرون..؟؟ كما ورد في كلامه الذي تقولون أنه أوحاه للسيد البرىء يوحنا أم أنه كان ساعتها مسطولاااااااااً..؟؟؟؟




    الإله المسطول (7) ما هو دين المسيح..؟؟؟

    ياسر الجرزاوي

    يقول الأخوة المسيحيين أن دينهم اسمه المسيحية .. فهل هذا صحيح..؟؟
    هل قال المسيح في الأناجيل أن دينه اسمه المسيحية..؟؟
    أم هو اسم مخترع بعد رحيل المسيح..؟؟
    وإذا كان لم يثبت أنه قال أن دينه اسمه المسيحية فماذا يكون..؟؟
    هل فعلاً هناك ديانة حقيقية سماوية اسمها المسيحية..؟؟
    أين وردت هذه التسمية في كتب المسيحيين التي يقولون أنها مقدسة..؟؟
    أم هو مذهب فكري وضعي ينسب أصحابة أنفسهم للمسيح مثل البوذية التي تُنسب لبوذا والكونفوشيوسية التي تُنسب لكونفوشيوس..؟؟
    - تعالوا نبحث في الكتب المقدسة عند أصحابها .. لنري أين ذُكِرِت اليهودية أو المسيحية أو الإسلام كديانات بالاسم المعرف بالــ أو حتى غير المعرف بالــ في نفس كتبهم المقدسة:

    اسم الديانة اليهودية في العهد القديم:

    ورد اسم ( اليهودية ) في العهد القديم ليشير إلي منطقة جغرافية يسكنها اليهود اسمها اليهودية مثل المنصورية والمنوفية والغربية وأيضاً الباطنية والحوتية والمنشية...الخ.. وذلك نسبة إلي هود النبي المرسل إلي قوم عاد.. أو قد يكونون أحفاد لود بن سام بن نوح .. وتم تحريف الاسم .. أو إلي يهوذا بن يعقوب .. والأول والثاني أرجح لأنه إذا كان اليهود ينسبون إلي يهوذا .. فأين هؤلاء الذين يُنسبون إلي بقية إخوته الــ11 ..؟؟ ولماذا تم تسميتهم يهود وليس يهوذ .؟؟ ولأن اللفظ يهوذا لم يرد في القرآن ليشير إلي اليهود بل ورد ( كونوا هوداً أو نصاري تهتدوا ) " وبعض هذا الكلام منقول عن الأستاذ المفكر عاطف عزت صاحب كتاب فرعون كان من قوم موسي ".. ولأن هؤلاء الأخوة الـ12 كلهم ينسبون إلي إسرائيل الذي هو أبوهم يعقوب .. الذين يُسمون جميعاً بني إسرائيل .. و ليس بني إسرائيل هم كل اليهود .. وها هي النصوص التي تؤيد أن كلمة اليهودية كانت تشير إلي امرأة أو إلي منطقة جغرافية وليست دين ولا حتى عرق:

    - وَامْرَأَتُهُ الْيَهُودِيَّةُ وَلَدَتْ يَارِدَ أَبَا جَدُورَ. أخبار الايام الاول ٤:‏١٨
    - و فوض اليه شطر الجيش و الفيلة و امره بكل ما كان في نفسه و بامر سكان اليهودية و اورشليم. المكابيين الأول ٣:‏٣٤
    - فانكسر يوسف و عزريا فتتبعوهما الى حدود اليهودية. المكابيين الأول ٥:‏٦٠

    - والنصوص كثيرة اختصرناها حتى لا تملوا .. وهكذا لم يرد في العهد القديم كله ديانة اسمها اليهودية .. والدعوة كلها كانت للإله الواحد ولم يُذكر أي اسم لأي ديانة عمداً حتى يُترك لهم الحبل علي الغارب.. أي كان هناك اسم دين محدد وهم محوه عمداً من كتبهم بعد ظهور الإسلام في الجزيرة العربية .. وكانت مشكلة اليهود مع العرب والجزيرة العربية وليست مع الإسلام.
    اسم الديانة المسيحية في العهد القديم:
    بالطبع طالما أنه لم يوجد ديانة يهودية في العهد القديم فبالتأكيد ولا مسيحية.

    اسم الديانة المسيحية في الأناجيل:

    لم ترد علي الإطلاق كلمة مسيحية كديانة في الأناجيل ولا في كل العهد الجديد.. وإنما استحدث الاسم فيما بعد ذلك ليشير إلي عابدي أو تابعي المسيح في العبادة المسيح .. وفي ظني حدث هذا بعد القرن الثالث .. لأنه حني قانون الإيمان المسيحي الذي انتهي وضعه عام 381م لا يوجد فيه كلمة ديانة مسيحية علي الإطلاق..؟؟!!!! وإنما استحدث اسم المسيحية كديانة للدولة الرومانية الامبراطور قسطنطين الاكبر المولود في 280م والمتوفي في 337 م
    وإذا قيل أن كلمة مسيحي وردت في العهد الجديد أقول نعم كلمة مسيحي نسبة إلي عبادة المسيح الكائن الشخص ( المزعوم إله ) وليس إلي الدين كعقيدة:

    - فَحَدَثَ أَنَّهُمَا اجْتَمَعَا فِي الْكَنِيسَةِ سَنَةً كَامِلَةً وَعَلَّمَا جَمْعًا غَفِيرًا. وَدُعِيَ التَّلاَمِيذُ " مسيحيين " فِي أَنْطَاكِيَةَ أَوَّلاً. اعمال الرسل ١١:‏٢٦
    - فَقَالَ أَغْرِيبَاسُ لِبُولُسَ:"بِقَلِيل تُقْنِعُنِي أَنْ أَصِيرَ ‍مَسِيحِيًّا". اعمال الرسل ٢٦:‏٢٨
    - وَلكِنْ إِنْ كَانَ كَ‍مَسِيحِيٍّ، فَلاَ يَخْجَلْ، بَلْ يُمَجِّدُ اللهَ مِنْ هذَا الْقَبِيلِ. بطرس الاولى ٤:‏١٦

    اسم دين الإسلام في القرآن:
    "إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللَّهِ الإِسْلامُ " آل عمران 19
    " وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلامِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ " آل عمران 85

    - ورد اسم دين الإسلام كثيراً في القرآن .. علي أنه ليس دين العرب وحدهم ولا دين الدنيا كلها آنذاك .. بل تكرر الذكر أنه دين الله في كل زمان ومكان.. أي أن كل الأنبياء أتوا بدين الإسلام .. والإسلام معناه قول لاإله إلا الله .......رسول الله .. بإختصار هو الدين الذي ارتضاه الله للناس منذ خلق آدم ..والإسلام ليس لبشر بل هو لله تعالي .. وذكر القرآن أن كل الأنبياء دينهم الإسلام : كما يلي:

    مع ملاحظة أن محمد لم يُسمي دينه المحمدية .. !!! وذلك لأنه لم يكن هو صاحب الدين..لأنه دين الله.

    - نوح:
    " فَإِنْ تَوَلَّيْتُمْ فَمَا سَأَلْتُكُمْ مِنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى اللَّهِ وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُسْلِمِينَ (72) " يونس
    - إبراهيم:
    إِذْ قَالَ لَهُ رَبُّهُ أَسْلِمْ قَالَ أَسْلَمْتُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ (131) البقرة
    - إبراهيم وإسماعيل:
    رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُسْلِمَةً لَكَ (128) البقرة
    - بني إسرائيل:
    أَمْ كُنْتُمْ شُهَدَاءَ إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِنْ بَعْدِي قَالُوا نَعْبُدُ إِلَهَكَ وَإِلَهَ آَبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِلَهًا وَاحِدًا وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ (133) البقرة
    - ملكة سبأ وسليمان:
    وَأَسْلَمْتُ مَعَ سُلَيْمَانَ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (44) النمل
    - تلاميذ المسيح:
    فَلَمَّا أَحَسَّ عِيسَى مِنْهُمُ الْكُفْرَ قَالَ مَنْ أَنْصَارِي إِلَى اللَّهِ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنْصَارُ اللَّهِ آَمَنَّا بِاللَّهِ وَاشْهَدْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ (52) آل عمران
    - وَإِذْ أَوْحَيْتُ إِلَى الْحَوَارِيِّينَ أَنْ آَمِنُوا بِي وَبِرَسُولِي قَالُوا آَمَنَّا وَاشْهَدْ بِأَنَّنَا مُسْلِمُونَ (111) المائدة

    - ومن الغريب وما يدعوا إلي صحة ما أقول هو عدم وجود اسم دين محدد في الكتب السابقة .. التي أؤكد أن اسم الدين تم محوه منها عن عمد قبل الإسلام حتى يجعلوا الدين معنصر ومخصص لليهود فقط .. أو بعد ظهور الإسلام الذي ظهر بعيداً عن موطن الديانات المعهود.. حيث صار الحجر ( إسماعيل )الذي رفضه البناءون هو رأس الزاوية ..!!! وإلا لقرأنا نصاً يقول الله فيه لموسي أنه أرسله بالديانة اليهودية .. أو لقرأنا للمسيح أنه جاء بالديانة المسيحية.
    - وعندما نسأل ونكرر الأسئلة ونقول:
    - لماذا لم يقول اعبدوني..؟؟؟
    - لماذا لم يقول اسجدوا لي..؟؟
    - لماذا لم يقول أنا الله ..؟؟
    - لماذا لم يقول باسم المسيح ..؟؟
    - لماذا لم يخاطب العالم أو الناس أو الأمة..؟؟
    - وأخيراً لماذا لم يُسمي دينه..؟؟ إلا إذا كان سماه وتم محوه..؟؟!!!

    - إن كل دول العالم الديمقراطية لا يوجد فيها رئيس مستقل .. كلهم ينتمون لأحزاب ويعلنون أنهم يحكمون طبقاً لمباديء أحزابهم .. فهل يُعقل ألا يرقي الله حتى لدرجة رئيس دولة متخلفة.. مثل رواندا أو بوروندي ويعلن مذهبه ودينه إلي الناس..؟؟
    - ألا يعد ذلك الإله الذي لم يصنع إطاراً عاماً لدعوته تحت مسمي محدد ( دين كذا...) ألا يعد ذلك الإله إلهاً مسطولاً..؟؟؟

  5. #5
    الصورة الرمزية Ahmed_Negm
    Ahmed_Negm غير متواجد حالياً مُراسِل المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المشاركات
    1,942
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    09-02-2014
    على الساعة
    12:13 AM

    افتراضي

    الإله المسطول (8) إله أم رسول..؟؟

    ياسر الجرزاوي

    يقول الاخوة المسيحيين تارة أن المسيح إله .. وتارة أخري يقولون أنه رسول .. فهل هو رسول أم إله..؟؟
    أو هو إلهاً رسولاً ..؟؟
    وإن كان كذلك فمن أرسله..؟؟
    ولماذا يقول أنه مُرسل ..؟؟
    هل هناك أحد يُرسل نفسه..؟؟
    نكته: تقول أن أحد المساطيل قام بحلق شاربه الكثيف.. فدخل علي أصحابه فقال لهم أتصدقوا..؟؟ أنا لم أعرفكم.!!!!!!!
    هل أثرت كميه المخدر علي ذلك الإله لدرجة أن ينسي أن يقول أنه الله ويؤكد أكثر من ثلاثين مرة أنه رسول.. هل أثر عليه المخدر فقال أنه رسول كما فعل ذلك المسطول عندما ظن أن حلق شاربه يغير شكل الناس .. أم تراه قلد الذبابة التي حطت علي كأس الخمر فذهبت للذباب تقول لهم .. النسر وصل..؟؟
    وإذا لم يكن المسيح مسطولاً كإله .. فهل كان يمثل دور المسطول..؟؟
    سيجيب أحدهم ويقول أنه كان رسولاً بالناسوت .. أي الجسد البشري .. وإلهاً باللاهوت أي بالطبيعة الإلهية.. وإذا كان هو مزدوج الطبيعة.. فلماذا يقول أنه رسول فقط ولم يقل أبداً أنه إله.. ولماذا لم يتكلم عن طبيعته المزدوجة..؟؟
    ألم يكن يستطيع أن يأتي بطبيعته الإلهية البهية فقط..؟؟؟؟
    ولماذا لم يقل أنه إله متجسد ..؟؟
    ولماذا لم يشرح كيفية تجسد الآلهة ..؟؟
    هل هذا موضوع تافه لدرجة ألا يُذكر..؟؟
    عرفنا في مقال سابق أنه لم يقل ولا مرة واحدة أنه الله وذلك من واقع الأناجيل المزعومة .. فتعالوا نري كم مرة قال فيها أنه رسول وأن هناك من أرسله.. مع ملاحظة أنه لم يقل أبداً أنه أرسل نفسه .. أو أن الطبيعة الإلهية أرسلت الجسدية.. أو اللاهوت أرسل الناسوت.. بل هو دائماً يردد أنه لا يتكلم من تلقاء نفسه .. وأن الله هو الذي أرسله.

    إنجيل متي:

    40مَنْ يَقْبَلُكُمْ يَقْبَلُنِي وَمَنْ يَقْبَلُنِي يَقْبَلُ الَّذِي أَرْسَلَنِي. 10 – 40
    24فَأَجَابَ: «لَمْ أُرْسَلْ إِلاَّ إِلَى خِرَافِ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ الضَّالَّةِ». 15 – 24

    إنجيل لوقا:

    18«رُوحُ الرَّبِّ عَلَيَّ لأَنَّهُ مَسَحَنِي لأُبَشِّرَ الْمَسَاكِينَ أَرْسَلَنِي لأَشْفِيَ الْمُنْكَسِرِي الْقُلُوبِ 4 – 18
    43فَقَالَ لَهُمْ: «إِنَّهُ يَنْبَغِي لِي أَنْ أُبَشِّرَ الْمُدُنَ الأُخَرَ أَيْضاً بِمَلَكُوتِ اللهِ لأَنِّي لِهَذَا قَدْ أُرْسِلْتُ». 4 – 43
    وَمَنْ قَبِلَنِي يَقْبَلُ الَّذِي أَرْسَلَنِي 9 – 47
    اَلَّذِي يَسْمَعُ مِنْكُمْ يَسْمَعُ مِنِّي وَالَّذِي يُرْذِلُكُمْ يُرْذِلُنِي وَالَّذِي يُرْذِلُنِي يُرْذِلُ الَّذِي أَرْسَلَنِي».10-16

    إنجيل مرقص:

    وَمَنْ قَبِلَنِي فَلَيْسَ يَقْبَلُنِي أَنَا بَلِ الَّذِي أَرْسَلَنِي». 9 - 37

    إنجيل يوحنا: ( إنجيل الرسول المسيح )

    لأَنَّ الَّذِي أَرْسَلَهُ اللَّهُ يَتَكَلَّمُ بِكلاَمِ اللَّهِ.3 - 34
    «طَعَامِي أَنْ أَعْمَلَ مَشِيئَةَ الَّذِي أَرْسَلَنِي وَأُتَمِّمَ عَمَلَهُ. 4 – 34
    «اَلْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ مَنْ يَسْمَعُ كلاَمِي وَيُؤْمِنُ بِالَّذِي أَرْسَلَنِي فَلَهُ حَيَاةٌ أَبَدِيَّةٌ 5- 24
    أَنَا لاَ أَقْدِرُ أَنْ أَفْعَلَ مِنْ نَفْسِي شَيْئاً. كَمَا أَسْمَعُ أَدِينُ وَدَيْنُونَتِي عَادِلَةٌ لأَنِّي لاَ أَطْلُبُ مَشِيئَتِي بَلْ مَشِيئَةَ الآبِ الَّذِي أَرْسَلَنِي. 5 – 30
    وَأَمَّا أَنَا فَلِي شَهَادَةٌ أَعْظَمُ مِنْ يُوحَنَّا لأَنَّ الأَعْمَالَ الَّتِي أَعْطَانِي الآبُ لِأُكَمِّلَهَا هَذِهِ الأَعْمَالُ بِعَيْنِهَا الَّتِي أَنَا أَعْمَلُهَا هِيَ تَشْهَدُ لِي أَنَّ الآبَ قَدْ أَرْسَلَنِي.5 – 36
    مَنْ لاَ يُكْرِمُ الاِبْنَ لاَ يُكْرِمُ الآبَ الَّذِي أَرْسَلَهُ. 5 - 23
    وَﭐلآبُ نَفْسُهُ الَّذِي أَرْسَلَنِي يَشْهَدُ لِي.5- 37
    وَلَيْسَتْ لَكُمْ كَلِمَتُهُ ثَابِتَةً فِيكُمْ لأَنَّ الَّذِي أَرْسَلَهُ هُوَ لَسْتُمْ أَنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِهِ.5-38
    «هَذَا هُوَ عَمَلُ اللَّهِ: أَنْ تُؤْمِنُوا بِالَّذِي هُوَ أَرْسَلَهُ». 6- 29
    وَهَذِهِ مَشِيئَةُ الآبِ الَّذِي أَرْسَلَنِي 6-39
    لأَنَّ هَذِهِ هِيَ مَشِيئَةُ الَّذِي أَرْسَلَنِي 6-40
    لاَ يَقْدِرُ أَحَدٌ أَنْ يُقْبِلَ إِلَيَّ إِنْ لَمْ يَجْتَذِبْهُ الآبُ الَّذِي أَرْسَلَنِي 6-44
    كَمَا أَرْسَلَنِي الآبُ الْحَيُّ وَأَنَا حَيٌّ بِالآبِ فَمَنْ يَأْكُلْنِي فَهُوَ يَحْيَا بِي.6-57
    «تَعْلِيمِي لَيْسَ لِي بَلْ لِلَّذِي أَرْسَلَنِي.7-16
    مَنْ يَتَكَلَّمُ مِنْ نَفْسِهِ يَطْلُبُ مَجْدَ نَفْسِهِ وَأَمَّا مَنْ يَطْلُبُ مَجْدَ الَّذِي أَرْسَلَهُ فَهُوَ صَادِقٌ وَلَيْسَ فِيهِ ظُلْمٌ.7-18
    فَنَادَى يَسُوعُ وَهُوَ يُعَلِّمُ فِي الْهَيْكَلِ: «تَعْرِفُونَنِي وَتَعْرِفُونَ مِنْ أَيْنَ أَنَا وَمِنْ نَفْسِي لَمْ آتِ بَلِ الَّذِي أَرْسَلَنِي هُوَ حَقٌّ الَّذِي أَنْتُمْ لَسْتُمْ تَعْرِفُونَهُ. 29أَنَا أَعْرِفُهُ لأَنِّي مِنْهُ وَهُوَ أَرْسَلَنِي».7 – 28-29
    فَقَالَ لَهُمْ يَسُوعُ: «أَنَا مَعَكُمْ زَمَاناً يَسِيراً بَعْدُ ثُمَّ أَمْضِي إِلَى الَّذِي أَرْسَلَنِي.7 - 33
    وَإِنْ كُنْتُ أَنَا أَدِينُ فَدَيْنُونَتِي حَقٌّ لأَنِّي لَسْتُ وَحْدِي بَلْ أَنَا وَالآبُ الَّذِي أَرْسَلَنِي. 8- 16
    إِنَّ لِي أَشْيَاءَ كَثِيرَةً أَتَكَلَّمُ وَأَحْكُمُ بِهَا مِنْ نَحْوِكُمْ لَكِنَّ الَّذِي أَرْسَلَنِي هُوَ حَقٌّ. وَأَنَا مَا سَمِعْتُهُ مِنْهُ فَهَذَا أَقُولُهُ لِلْعَالَمِ».8- 26
    يَنْبَغِي أَنْ أَعْمَلَ أَعْمَالَ الَّذِي أَرْسَلَنِي مَا دَامَ نَهَارٌ 9 - 4
    فَالَّذِي قَدَّسَهُ الآبُ وَأَرْسَلَهُ إِلَى الْعَالَمِ أَتَقُولُونَ لَهُ: إِنَّكَ تُجَدِّفُ لأَنِّي قُلْتُ إِنِّي ابْنُ اللَّهِ؟ 10 – 36
    وَأَنَا عَلِمْتُ أَنَّكَ فِي كُلِّ حِينٍ تَسْمَعُ لِي. وَلَكِنْ لأَجْلِ هَذَا الْجَمْعِ الْوَاقِفِ قُلْتُ لِيُؤْمِنُوا أَنَّكَ أَرْسَلْتَنِي».11 – 42
    فَنَادَى يَسُوعُ: «ﭐلَّذِي يُؤْمِنُ بِي لَيْسَ يُؤْمِنُ بِي بَلْ بِالَّذِي أَرْسَلَنِي.12- 44
    وَﭐلَّذِي يَرَانِي يَرَى الَّذِي أَرْسَلَنِي.12-45
    لأَنِّي لَمْ أَتَكَلَّمْ مِنْ نَفْسِي لَكِنَّ الآبَ الَّذِي أَرْسَلَنِي هُوَ أَعْطَانِي وَصِيَّةً 12- 49
    الَّذِي يَقْبَلُ مَنْ أُرْسِلُهُ يَقْبَلُنِي وَالَّذِي يَقْبَلُنِي يَقْبَلُ الَّذِي أَرْسَلَنِي». 13-20
    اَلَّذِي لاَ يُحِبُّنِي لاَ يَحْفَظُ كلاَمِي. وَالْكلاَمُ الَّذِي تَسْمَعُونَهُ لَيْسَ لِي بَلْ لِلآبِ الَّذِي أَرْسَلَنِي. 14- 24
    5وَأَمَّا الآنَ فَأَنَا مَاضٍ إِلَى الَّذِي أَرْسَلَنِي 16 – 5
    وَهَذِهِ هِيَ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ: أَنْ يَعْرِفُوكَ أَنْتَ الإِلَهَ الْحَقِيقِيَّ وَحْدَكَ وَيَسُوعَ الْمَسِيحَ الَّذِي أَرْسَلْتَهُ.17 – 3
    لأَنَّ الْكلاَمَ الَّذِي أَعْطَيْتَنِي قَدْ أَعْطَيْتُهُمْ وَهُمْ قَبِلُوا وَعَلِمُوا يَقِيناً أَنِّي خَرَجْتُ مِنْ عِنْدِكَ وَآمَنُوا أَنَّكَ أَنْتَ أَرْسَلْتَنِي. 17 – 8
    كَمَا أَرْسَلْتَنِي إِلَى الْعَالَمِ أَرْسَلْتُهُمْ أَنَا إِلَى الْعَالَمِ 17 – 18
    لِيَكُونَ الْجَمِيعُ وَاحِداً كَمَا أَنَّكَ أَنْتَ أَيُّهَا الآبُ فِيَّ وَأَنَا فِيكَ لِيَكُونُوا هُمْ أَيْضاً وَاحِداً فِينَا لِيُؤْمِنَ الْعَالَمُ أَنَّكَ أَرْسَلْتَنِي.17 – 21
    أَنَا فِيهِمْ وَأَنْتَ فِيَّ لِيَكُونُوا مُكَمَّلِينَ إِلَى وَاحِدٍ وَلِيَعْلَمَ الْعَالَمُ أَنَّكَ أَرْسَلْتَنِي وَأَحْبَبْتَهُمْ كَمَا أَحْبَبْتَنِي.17 – 23
    أَيُّهَا الآبُ الْبَارُّ إِنَّ الْعَالَمَ لَمْ يَعْرِفْكَ أَمَّا أَنَا فَعَرَفْتُكَ وَهَؤُلاَءِ عَرَفُوا أَنَّكَ أَنْتَ أَرْسَلْتَنِي.17 – 25
    «سلاَمٌ لَكُمْ. كَمَا أَرْسَلَنِي الآبُ أُرْسِلُكُمْ أَنَا».20-21

    36 مرة يؤكد فيها المسيح صراحة في إنجيل يوحنا أنه رسول لذلك يستحق إنجيل يوحنا لقب إنجيل المسيح الرسول بجدارة..هذا غير الأمثلة الكثيرة التي ضربها لتفسر لهم ذلك في في كل الأناجيل ياهووووووو .. أين العقول.؟؟؟؟؟
    وفي النهاية ألا يعد ذلك الإله الذي نسي أن يقول أنه إله ولو مرة واحدة وكرر أكثر من 40 مرة أنه رسول .. ألا يعد ذلك الإله إلهاً مسطولاً..؟؟؟








    الإله المسطول (9) هل المسيح فعلاً بلا خطيئة..؟؟

    ياسر الجرزاوي

    يقول الأخوة المسيحيين دائماً أن السيد المسيح بلا خطيئة.. فهل هو فعلاً كذلك..؟؟
    وما هي الخطيئة..؟؟
    ولن أتفلسف أبداً وسأذكر مثال الخطيئة الأزلية التي ارتكبها أبينا آدم .. ففي نظر الأخوة المسيحيين هي أول وآخر الخطايا التي استحق عليها آدم الموت .. «مِنْ جَمِيعِ شَجَرِ الْجَنَّةِ تَأْكُلُ أَكْلاً وَأَمَّا شَجَرَةُ مَعْرِفَةِ الْخَيْرِ وَالشَّرِّ فَلاَ تَأْكُلْ مِنْهَا لأَنَّكَ يَوْمَ تَأْكُلُ مِنْهَا مَوْتاً تَمُوتُ».التكوين- إصحاح 2/ 16-17.
    - ولكن الله رجع في كلامه وأهبطه إلي الأرض..وأخذ أبناءه معه بخطيئته .. ثم رجع في كلامه للمرة الثانية .. وبدلاً من تنفيذ العقوبة عليه أو علي أبناءه .. عملت السطلة والحول العقلي الإلهي عملهما وقام بتنفيذ العقوبة علي نفسه..؟؟؟؟

    وبالقياس البسيط الساذج.. إذا كان مجرد الأكل من الشجرة يستحق الموت .. فما بالنا بالقتل و السب والسلب والفتنة.. أليست هذه خطايا ..؟؟؟؟؟؟
    وتلك الخطايا هي التي ارتكبها السيد المسيح..!!!!
    - أنا هنا أفكر بمنطق الأخوة المسيحيين .. إذا كان مجرد الأكل من شجرة يستحق الموت أفلا يستحق الموت أيضاً مرتكب هذه الآثام..؟؟؟
    ومن واقع الأناجيل .. وليس غريباً أن تصيب إخواننا المسيحيين نفس السطلة أسوة بإلههم ولا ينتبهوا إلي تلك الخطايا ويبلعوها كما يبلعون الإبل ولا ينتبهون إلي أن من يرتكب هذه الآثام هو مجرد بشر.. لا إله .. ؟؟؟!!!!!
    - سيقولون أن خطأ آدم كان عظيماً لأنه خالف العظيم ( الله ) .. ونقول أليس القتل والسب والسلب مخالف لأوامر الله العظيم الذي يقول في سفر التثنية في الإصحاح الخامس
    " لا تَقْتُل 18وَلا تَزْنِ 19وَلا تَسْرِقْ 20وَلا تَشْهَدْ عَلى قَرِيبِكَ شَهَادَةَ زُورٍ 21وَلا تَشْتَهِ امْرَأَةَ قَرِيبِكَ وَلا تَشْتَهِ بَيْتَ قَرِيبِكَ وَلا حَقْلهُ وَلا عَبْدَهُ وَلا أَمَتَهُ وَلا ثَوْرَهُ وَلا حِمَارَهُ وَلا كُل مَا لِقَرِيبِكَ."
    ويحتجوا بما ورد في إنجيل يوحنا: مَنْ مِنْكُمْ يُبَكِّتُنِي عَلَى خَطِيَّةٍ؟ 8 – 46
    أنا يا أخي أبكتك علي خطايا :
    تعالوا لنر ما ارتكبه المسيح من واقع الأناجيل:

    إنجيل متي:

    «قَدْ سَمِعْتُمْ أَنَّهُ قِيلَ لِلْقُدَمَاءِ: لاَ تَقْتُلْ وَمَنْ قَتَلَ يَكُونُ مُسْتَوْجِبَ الْحُكْمِ. 22وَأَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ كُلَّ مَنْ يَغْضَبُ عَلَى أَخِيهِ بَاطِلاً يَكُونُ مُسْتَوْجِبَ الْحُكْمِ وَمَنْ قَالَ لأَخِيهِ: رَقَا يَكُونُ مُسْتَوْجِبَ الْمَجْمَعِ وَمَنْ قَالَ: يَا أَحْمَقُ يَكُونُ مُسْتَوْجِبَ نَارِ جَهَنَّمَ. ح5

    القتل

    - هو لم يتخيل أن يكون هناك قاتل واستنكر ما قيل للقدماء .. فكيف يقتل هو نفسه حيوانات بريئة ( خنازير ) ..؟؟ ولا تقولوا أن قتل الحيوان حلال .. طبعاً هذا غير صحيح فيما ورد عن المسيح لأنه لم يذبح لأكل .. بل قتل عمد لحيوانات بريئة قيل أن بها شياطين..؟؟؟ ولاحظوا أن الشياطين انتقلت إليها بإذن منه هو .. يعني علي أي الأحوال لا ذنب لإخوان وآباء اليهود.. إلا إذا كان المسيح يعلم أنهم يهود متنكرين في صورة خنازير.

    28وَلَمَّا جَاءَ إِلَى الْعَبْرِ إِلَى كُورَةِ الْجِرْجَسِيِّينَ اسْتَقْبَلَهُ مَجْنُونَانِ خَارِجَانِ مِنَ الْقُبُورِ هَائِجَانِ جِدَّاً حَتَّى لَمْ يَكُنْ أَحَدٌ يَقْدِرُ أَنْ يَجْتَازَ مِنْ تِلْكَ الطَّرِيقِ. 29وَإِذَا هُمَا قَدْ صَرَخَا قَائِلَيْنِ: «مَا لَنَا وَلَكَ يَا يَسُوعُ ابْنَ اللَّهِ؟ أَجِئْتَ إِلَى هُنَا قَبْلَ الْوَقْتِ لِتُعَذِّبَنَا؟» 30وَكَانَ بَعِيداً مِنْهُمْ قَطِيعُ خَنَازِيرَ كَثِيرَةٍ تَرْعَى. 31فَالشَّيَاطِينُ طَلَبُوا إِلَيْهِ قَائِلِينَ: «إِنْ كُنْتَ تُخْرِجُنَا فَأْذَنْ لَنَا أَنْ نَذْهَبَ إِلَى قَطِيعِ الْخَنَازِيرِ». 32فَقَالَ لَهُمُ: «ﭐمْضُوا». فَخَرَجُوا وَمَضَوْا إِلَى قَطِيعِ الْخَنَازِيرِ وَإِذَا قَطِيعُ الْخَنَازِيرِ كُلُّهُ قَدِ انْدَفَعَ مِنْ عَلَى الْجُرْفِ إِلَى الْبَحْرِ وَمَاتَ فِي الْمِيَاهِ. ح8
    السب

    «قَدْ سَمِعْتُمْ أَنَّهُ قِيلَ لِلْقُدَمَاءِ: لاَ تَقْتُلْ وَمَنْ قَتَلَ يَكُونُ مُسْتَوْجِبَ الْحُكْمِ. 22وَأَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ كُلَّ مَنْ يَغْضَبُ عَلَى أَخِيهِ بَاطِلاً يَكُونُ مُسْتَوْجِبَ الْحُكْمِ وَمَنْ قَالَ لأَخِيهِ: رَقَا يَكُونُ مُسْتَوْجِبَ الْمَجْمَعِ وَمَنْ قَالَ: يَا أَحْمَقُ يَكُونُ مُسْتَوْجِبَ نَارِ جَهَنَّمَ. ح5

    - انتبهوا .. من قال لأخيه يا أحمق يستوجب نار جهنم .. يعني مجرد لفظ يا أحمق يدخل النار.. فما بالكم بمن يقول أبشع وأرذل وأقذر من ذلك ..؟؟ والأبشع أن يكون هذا القائل هو الله نفسه .. تصوروا..؟؟؟
    وأقرأوا ماذا قال.. حيث سباب من أسوأ ما يُقال .. بالطبع نحن لا ننكر أنه قال .. لكن نستنكر أن يكون هذا هو الله العلي القدوس.. لأن الله ليس سباباً ولا لعاناً .. وهذا اختصار للسباب:.........
    - يا حيات يا أولاد الأفاعي
    - يا أشرار
    - يا فسقة
    - يا كلاب
    - يَا مُرَاؤُونَ
    - يا شيطان
    - يا ملاعين

    هل هذه ألفاظ يتفوه بها الله ..؟؟؟ أين العقول..؟؟ أم هي أحذية.. أو بطيخ فوق الأكتاف ..؟؟؟!!!!!
    وهذه هي الشواهد فقط من إنجيل متي:

    - يَا أَوْلاَدَ الأَفَاعِي! كَيْفَ تَقْدِرُونَ أَنْ تَتَكَلَّمُوا بِالصَّالِحَاتِ وَأَنْتُمْ أَشْرَارٌ؟ ح12
    - أَيُّهَا الْحَيَّاتُ أَوْلاَدَ الأَفَاعِي ح23
    - «جِيلٌ شِرِّيرٌ وَفَاسِقٌ يَطْلُبُ 12 - 39
    - فَأَتَتْ وَسَجَدَتْ لَهُ قَائِلَةً: «يَا سَيِّدُ أَعِنِّي!» 26فَأَجَابَ: «لَيْسَ حَسَناً أَنْ يُؤْخَذَ خُبْزُ الْبَنِينَ وَيُطْرَحَ لِلْكِلاَبِ».ح15
    - يَا مُرَاؤُونَ! تَعْرِفُونَ أَنْ تُمَيِّزُوا وَجْهَ السَّمَاءِ وَأَمَّا عَلاَمَاتُ الأَزْمِنَةِ فَلاَ تَسْتَطِيعُونَ! 16 -3
    - فَالْتَفَتَ وَقَالَ لِبُطْرُسَ: «ﭐذْهَبْ عَنِّي يَا شَيْطَانُ. 16 - 23
    - ثُمَّ يَقُولُ أَيْضاً لِلَّذِينَ عَنِ الْيَسَارِ: اذْهَبُوا عَنِّي يَا مَلاَعِينُ 25 – 41

    السلب

    19 وَلا تَسْرِقْ

    - قد يفسر الأخوة المسيحيين أن المسيح لم يسرق .. لكنه سلب .. والسلب لم يرد في الوصايا..؟؟؟؟؟ إذن فهو حلال..!!!

    «ﭐِذْهَبَا إِلَى الْقَرْيَةِ الَّتِي أَمَامَكُمَا فَلِلْوَقْتِ تَجِدَانِ أَتَاناً مَرْبُوطَةً وَجَحْشاً مَعَهَا فَحُلَّاهُمَا وَأْتِيَانِي بِهِمَا. 3وَإِنْ قَالَ لَكُمَا أَحَدٌ شَيْئاً فَقُولاَ: الرَّبُّ مُحْتَاجٌ إِلَيْهِمَا. ح21 -1-2

    - سلب الاتان ( الحمارة ) ولمؤاخذة .. والجحش ولمؤاخذة برضه.. دون إذن صاحبهما .. وإذا أردنا أن نخفف وقع الكلمات فنعدل كلمة سلب ونقول .. نهب أوسرقه بإذن الله..؟؟؟ طبعاً لا يجهل إخواننا المسيحيين الموقف .. وهو أنه أراد أن يحقق نبؤة قديمة أنه يأتي راكباً لجحش وأتان.. طبعاً ولو بالسرقة أو النهب.. ولما كان سيادته بحاجة إلي جحش وأمه فلماذا لم يخلقهما ..؟؟ لماذا النهب تحديداً ..؟؟ هل ليصبح النهب بعد ذلك مباحاً للآباء والكهنة..؟؟؟ ربما.
    والغريب أنه في إنجيل لوقا سأل صاحب الجحش اللصان لماذا تحلان الجحش .. فقالا الرب محتاج له .. فسكت كما بُهِت الذي كفر.!!!

    العتــــه

    - نحن نعرف أن المعتوه هو من يأتي بأفعال غير مسئولة .. فانطروا إلي ما حدث للتينة المسكينة التي لم يكن بها تين لأي سبب بالتأكيد خارج عن إرادتها كما قال القديس مرقص " لأَنَّهُ لَمْ يَكُنْ وَقْتَ التِّينِ" 11- 13.. إلا إذا كانت هذه هي التينة الحمقاء التي كتب عنها إيليا أبو ماضي قصيدته المشهورة.
    لم يكن وقت التين فلعنها بغير ذنب .. أرأيتم عته إلهي أكبر من هذا..؟؟؟؟

    18وَفِي الصُّبْحِ إِذْ كَانَ رَاجِعاً إِلَى الْمَدِينَةِ جَاعَ 19فَنَظَرَ شَجَرَةَ تِينٍ عَلَى الطَّرِيقِ وَجَاءَ إِلَيْهَا فَلَمْ يَجِدْ فِيهَا شَيْئاً إِلاَّ وَرَقاً فَقَطْ. فَقَالَ لَهَا: «لاَ يَكُنْ مِنْكِ ثَمَرٌ بَعْدُ إِلَى الأَبَدِ». فَيَبِسَتِ التِّينَةُ فِي الْحَالِ.ح21
    الفتنــــة

    صدعونا الأخوة المسيحيين بأقوالهم الساذجة التي ليس لها سند من نصوصهم من كون المسيح رسول أو إله للسلام .. ونصوصهم نفسها تقول أنه لم يأت ليلقي سلاماً بل سيفاً وها هي النصوص التي يقول فيها أنه أتي ليثير الفتنه:
    - فَإِنِّي جِئْتُ لِأُفَرِّق الإِنْسَانَ ضِدَّ أَبِيهِ وَالاِبْنَةَ ضِدَّ أُمِّهَا وَالْكَنَّةَ ضِدَّ حَمَاتِهَا. متي 10-35
    - «جِئْتُ لأُلْقِيَ نَاراً عَلَى الأَرْضِ فَمَاذَا أُرِيدُ لَوِ اضْطَرَمَتْ؟ 50وَلِي صِبْغَةٌ أَصْطَبِغُهَا وَكَيْفَ أَنْحَصِرُ حَتَّى تُكْمَلَ؟ 51أَتَظُنُّونَ أَنِّي جِئْتُ لأُعْطِيَ سَلاَماً عَلَى الأَرْضِ؟ كَلاَّ أَقُولُ لَكُمْ! بَلِ انْقِسَاماً. 52لأَنَّهُ يَكُونُ مِنَ الآنَ خَمْسَةٌ فِي بَيْتٍ وَاحِدٍ مُنْقَسِمِينَ: ثَلاَثَةٌ عَلَى اثْنَيْنِ وَاثْنَانِ عَلَى ثَلاَثَةٍ. 53يَنْقَسِمُ الأَبُ عَلَى الاِبْنِ وَالاِبْنُ عَلَى الأَبِ وَالأُمُّ عَلَى الْبِنْتِ وَالْبِنْتُ عَلَى الأُمِّ وَالْحَمَاةُ عَلَى كَنَّتِهَا وَالْكَنَّةُ عَلَى حَمَاتِهَا».لوقا ح12

    تشجيع الزنا والربا

    - لقد قرأت لأحد الضالين المضلين أن عقوبة الخطيئة كامنة في ذات الخطيئة.. هو بالتأكيد استقي هذا الكلام مما يقرأه في الأناجيل .. لأن المسيح نفسه لم يعاقب الزانية وقال لها ولا أنا أدينك.. هذا فضلاً عما قاله صراحة من أن الزواني يدخلون الملكوت.. فأي تشجيع للزنا أكثر من ذلك..؟؟؟
    «ﭐلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ إِنَّ الْعَشَّارِينَ وَالزَّوَانِيَ يَسْبِقُونَكُمْ إِلَى مَلَكُوتِ اللَّهِ متي21 – 31
    وكان هذا الكلام موجه للكهنة وشيوخ الشعب .. وإذا كان الزواني أفضل من هؤلاء فالزنا يعتبر في نظر المسيح فضيلة مكافأتها الملكوت..؟؟

    أخيراً .. ألا يُعد هذا الإله الذي نسي ألوهيته وارتكب نفس أخطاء البشر .. ألا يُعد هذا الإله إلهاً مسطولاً..؟؟؟؟








    الإله المسطول (10) إله.. أم نبي ..؟؟

    ياسر الجرزاوي

    ممكن أن نقبل من إخواننا المسيحيين أن يكون السيد المسيح سوبر نبي أو سوبر رسول وهم ما نطلق عليهم في الإسلام أولوا العزم.
    ولكن من غير المقبول إطلاقاً أن يكون إلهاً وضيعاً لدرجة البصق عليه..!!!
    ويقولون ونقول هو نبي.
    وقالوا ونقول هو رسول.
    ويقولون هو إله.. وأبداً لا نقول.
    ويؤيد قولنا وقولهم في كونه رسول تصريحه هو شخصياً بأنه رسول كما ذكرنا سابقاً أكثر من ثلاثين مرة في إنجيل واحد هو إنجيل يوحنا .. والجملة أكثر من أربعين مرة بخلاف الأمثلة في كل الأناجيل.
    ويؤيد قولنا وقول المسيح نفسه أنه بشر وليس إلهاً.. ما ورد في الأناجيل الأربعة من كونه بشراً رسولاً .. وما لم يرد في نفس الأناجيل أنه كان إلهاً .. اللهم إلا التأويلات المغلوطة المقصودة المغرضة لصالح فئة معينه هم فئة الكهنوت بالتأكيد فيما بعد 381م وهو التاريخ الرسمي لتأليه المسيح.
    وما نقوله الآن هو أن المسيح نبي من واقع الأناجيل .. ولن نخوض في الفرق بين النبي والرسول لأنه إلم يكن الفرق واضحاً فالقاسم المشترك الواضح بينهما هو أنه بشر.
    والأخوة المسيحيين لا ينكرون نبوته عليه السلام ولا نحن.. لكننا ننكر ألوهيته ونرفضها وننزهه عليه السلام عن الإدعاء والكذب باسمه و نضعه في موضعه اللائق به كنبي و كرسول مجاهد عظيم.

    والمرة الوحيدة اليتيمة التي نودي فيها (إلهي)
    - «هَاتِ إِصْبِعَكَ إِلَى هُنَا وَأَبْصِرْ يَدَيَّ وَهَاتِ يَدَكَ وَضَعْهَا فِي جَنْبِي وَلاَ تَكُنْ غَيْرَ مُؤْمِنٍ بَلْ مُؤْمِناً». 28أَجَابَ تُومَا: «رَبِّي وَإِلَهِي».يوحنا20: 27 – 28
    وثوما هذا هو الذي قال من قبل: «إِنْ لَمْ أُبْصِرْ فِي يَدَيْهِ أَثَرَ الْمَسَامِيرِ وَأَضَعْ إِصْبِعِي فِي أَثَرِ الْمَسَامِيرِ وَأَضَعْ يَدِي فِي جَنْبِهِ لاَ أُومِنْ».
    وليس من المعقول أن يقال هذا الكلام علي الله الذي يشفي الجروح ويجعلها كأن لم تكن..بل كان يقصد المسيح الرسول الذي لم يمت لأنه ولا واحد منهم قال أنه عاد من الموت !!!! وارجعوا إلي أناجيلكم واقرأوا وتأملوا.. وأتحداكم أن تجدوا واحداً قال أنه بُعِث من الموت.. أو قام من الموت نفسه.
    لقد كانوا يفهمون جيداً أن من مات لا يعود .
    وكلمة إلهي لم تكن تعني الله علي الإطلاق .. حيث من المأثور في العهد القديم قول الله لموسي أنه يكون إلهاً لأخيه هارون أي بمعني الذي يتكلم في أمور إلهية كما ورد في تفاسير العهد القديم.. وَهُوَ يَكُونُ لَكَ فَماً وَأَنْتَ تَكُونُ لَهُ إِلَهاً.خروج 4- 16
    أيضاً قول الله لموسي .. 1فَقَالَ الرَّبُّ لِمُوسَى: «ٱنْظُرْ! أَنَا جَعَلْتُكَ إِلَهاً لِفِرْعَوْنَ. خروج 7- 1
    وما سنقوم بإثباته في هذا المقال معلوم للجميع ( نبوة المسيح ) ولكن سنقرن معها إثبات اقتناع القوم أنفسهم في ذلك الزمان أنه فقط نبي لا أكثر رغم ما عمله من آيات ومعجزات حتى مع المصرحين بنبوته الذين صُنعت معهم المعجزات أنفسهم والمعلنين بنبوته فقط لا ألوهيته.

    وكالعادة لا نذهب إلا إلي المصادر المسيحية ( الأناجيل ) ولا نري لغيرها من الكتب المسيحية قداستها وحداثتها:

    مرقص:

    - «لَيْسَ نَبِيٌّ بِلاَ كَرَامَةٍ إلاَّ فِي وَطَنِهِ وَبَيْنَ أَقْرِبَائِهِ وَفِي بَيْتِهِ». 6- 4
    - مكرر في متي 13- 57
    - ومكرر في لوقا 4 - 24
    ولم يقل إلهاً بلا كرامة.. ومن المعلوم أن المناسبة كانت عندما ذكروا أنه ابن النجار وأنهم يعرفوه هو وأهله .. وأنه من أين له هذه الحكمة .. فقال ما سبق.

    - وَقَالَ آخَرُونَ: «إِنَّهُ نَبِيٌّ أَوْ كَأَحَدِ الأَنْبِيَاءِ». 6 – 15
    وليس إلهاً أو أحد الآلهة.. وقيل ذلك بعد سماعهم ما صنعه من معجزات.. فكان من المفترض أن يُقال إنه الله .. وهو ما لم يحدث أبداً وإطلاقاً.

    يوحنا:

    - 1كَانَ إِنْسَانٌ مِنَ الْفَرِّيسِيِّينَ اسْمُهُ نِيقُودِيمُوسُ رَئِيسٌ لِلْيَهُودِ. 2هَذَا جَاءَ إِلَى يَسُوعَ لَيْلاً وَقَالَ لَهُ: «يَا مُعَلِّمُ نَعْلَمُ أَنَّكَ قَدْ أَتَيْتَ مِنَ اللَّهِ مُعَلِّماً لأَنْ لَيْسَ أَحَدٌ يَقْدِرُ أَنْ يَعْمَلَ هَذِهِ الآيَاتِ الَّتِي أَنْتَ تَعْمَلُ إِنْ لَمْ يَكُنِ اللَّهُ مَعَهُ».ح1
    أتيت من الله: أي ليس هو الله إلا أن يكونا إلهين أحدهما أرسل الآخر.
    معلما: وليس إلهاً.
    إن لم يكن الله معه: لم يقل.. إذ لم يكن هو الله.
    لقد كانوا يفهمون ويعلمون ويؤمنون أنه نبي وليس إلهاً.

    - فَلَمَّا رَأَى النَّاسُ الآيَةَ الَّتِي صَنَعَهَا يَسُوعُ قَالُوا: «إِنَّ هَذَا هُوَ بِالْحَقِيقَةِ النَّبِيُّ الآتِي إِلَى الْعَالَمِ!» 6 – 14
    وليس الإله الآتي إلي العالم.. وكان هذا بعد حادثة المائدة التي أكل منها خمسة آلاف من خمسة أرغفة وسمكتان.

    - فَكَثِيرُونَ مِنَ الْجَمْعِ لَمَّا سَمِعُوا هَذَا الْكلاَمَ قَالُوا: «هَذَا بِالْحَقِيقَةِ هُوَ النَّبِيُّ».7 – 40
    النبي وليس الإله.. وكان هذا بعد خطبة اليوم الأخير من العيد ولم يكن قد بُعِث بعد.

    - قَالُوا أَيْضاً لِلأَعْمَى: «مَاذَا تَقُولُ أَنْتَ عَنْهُ مِنْ حَيْثُ إِنَّهُ فَتَحَ عَيْنَيْكَ؟» فَقَالَ: «إِنَّهُ نَبِيٌّ».9 - 17
    رغم أن المسيح هو الذي أعاد إله بصرة .. إلا أنه كان يعلم أنه نبي وليس إله .. لأنه أكيد سمع المسيح يدعو الله ولم يقل له أبصر بإذني.. بل بإذن الله .. وهذا استنتاج منطقي جداً من إجابة صدرت ممن عُملت معه المعجزة نفسه.. الذي لم يقل أبداً أنه الله.

    متى:

    20وَلَكِنْ فِيمَا هُوَ مُتَفَكِّرٌ فِي هَذِهِ الأُمُورِ إِذَا مَلاَكُ الرَّبِّ قَدْ ظَهَرَ لَهُ فِي حُلْمٍ قَائِلاً: «يَا يُوسُفُ ابْنَ دَاوُدَ لاَ تَخَفْ أَنْ تَأْخُذَ مَرْيَمَ امْرَأَتَكَ لأَنَّ الَّذِي حُبِلَ بِهِ فِيهَا هُوَ مِنَ الرُّوحِ الْقُدُسِ. 21فَسَتَلِدُ ابْناً وَتَدْعُو اسْمَهُ يَسُوعَ لأَنَّهُ يُخَلِّصُ شَعْبَهُ مِنْ خَطَايَاهُمْ». 22وَهَذَا كُلُّهُ كَانَ لِكَيْ يَتِمَّ مَا قِيلَ مِنَ الرَّبِّ بِالنَّبِيِّ:

    3فَلَمَّا سَمِعَ هِيرُودُسُ الْمَلِكُ اضْطَرَبَ وَجَمِيعُ أُورُشَلِيمَ مَعَهُ. 4فَجَمَعَ كُلَّ رُؤَسَاءِ الْكَهَنَةِ وَكَتَبَةِ الشَّعْبِ وَسَأَلَهُمْ: «أَيْنَ يُولَدُ الْمَسِيحُ؟» 5فَقَالُوا لَهُ: «فِي بَيْتِ لَحْمِ الْيَهُودِيَّةِ لأَنَّهُ هَكَذَا مَكْتُوبٌ بِالنَّبِيِّ:

    15وَكَانَ هُنَاكَ إِلَى وَفَاةِ هِيرُودُسَ لِكَيْ يَتِمَّ مَا قِيلَ مِنَ الرَّبِّ بِالنَّبِيِّ:

    واضح جداً أن معني ما قيل من الرب بالنبي أي النبؤة عن قدوم نبي وليس ما قيل بلسان النبي كما يدعي المسيحيون ليجعلوا من النبي إلهاً بالإكراه.. وإن كان تفسير الأخوة المسيحيين أنه بلسان النبي لا يتناقض مع قولي .. لأن كلا القولين يؤيدان النبؤة التي قالها اشعياء ويوحنا المعمدان بقدوم بني وليس قدوم إله.

    9لَكِنْ مَاذَا خَرَجْتُمْ لِتَنْظُرُوا؟ أَنَبِيّاً؟ نَعَمْ أَقُولُ لَكُمْ وَأَفْضَلَ مِنْ نَبِيٍّ.11 – 9
    ومكرر في لوقا 7 - 26
    ويفسر الاخوة المسيحيين قوله أفضل من نبي أي إله .. لكن واضح جداً أنه يقصد رسول .. والرسول مرسل بكتاب وشريعة بعكس النبي المنذر فقط الخالي من الكتاب والشريعة.. فأفضلية الرسول بشريعته وعموميته وليس بشخصه.

    - وَلَمَّا دَخَلَ أُورُشَلِيمَ ارْتَجَّتِ الْمَدِينَةُ كُلُّهَا قَائِلَةً: «مَنْ هَذَا؟» 11فَقَالَتِ الْجُمُوعُ: «هَذَا يَسُوعُ النَّبِيُّ الَّذِي مِنْ نَاصِرَةِ الْجَلِيلِ». ح21

    قالوا هذا يسوع النبي وليس يسوع الإله.
    ومن الإعجاز التاريخي لنصوص الأناجيل أن الناس لم يطلقوا عليه لقب رسول أبداً ولهذا عدة أسباب:
    أولاً: أنه قال لهم كثيراً أنه إنما بُعِث فقط إلي الخراف الضالة من بني إسرائيل وهم يعلمون أن الرسول يُبعث إلي منطقة بكاملها دون تمييز بينما النبي يُبعث فقط إلي قومه وهم فقط قومه.
    ثانياً: الرسول يأتي بشريعة جديدة وهم لم يتخيلوا أنه يمكن نقض أو تعديل أو تطوير شريعة موسي.. خصوصاً أنه قال أنه جاء ليكمل لا لينقض.
    ثالثاً: تركهم هم يقولون عنه أنه نبي وهو يصرح بأنه رسول ويشير إلي أنه نبي وهكذا تكتمل الصورة في السيرة الواردة عنه عليه السلام فيما يُطلق عليه الأناجيل من كونه نبياً إلي بني إسرائيل ورسولاً صاحب شريعة جديدة.

    - وَإِذْ كَانُوا يَطْلُبُونَ أَنْ يُمْسِكُوهُ خَافُوا مِنَ الْجُمُوعِ لأَنَّهُ كَانَ عِنْدَهُمْ مِثْلَ نَبِيٍّ.21 - 46
    وليس مثل إله .. بل نبي يا عالم نبي.. نبي ياهوووو

    لوقا:

    13فَلَمَّا رَآهَا الرَّبُّ تَحَنَّنَ عَلَيْهَا وَقَالَ لَهَا: «لاَ تَبْكِي». 14ثُمَّ تَقَدَّمَ وَلَمَسَ النَّعْشَ فَوَقَفَ الْحَامِلُونَ. فَقَالَ: «أَيُّهَا الشَّابُّ لَكَ أَقُولُ قُمْ». 15فَجَلَسَ الْمَيْتُ وَابْتَدَأَ يَتَكَلَّمُ فَدَفَعَهُ إِلَى أُمِّهِ. 16فَأَخَذَ الْجَمِيعَ خَوْفٌ وَمَجَّدُوا اللهَ قَائِلِينَ: «قَدْ قَامَ فِينَا نَبِيٌّ عَظِيمٌ وَافْتَقَدَ اللهُ شَعْبَهُ».ح 7
    وعلي الرغم من إنه أقام الميت أمام أعينهم .. فلم يرد في هذا الموقف أنهم سجدوا له ومجدوه وبجلوه هو شخصياً .. بل مجدوا الله.. أي إلهه هو.. وقالو قد قام فينا نبي عظيم بالطبع بعظمة الآية التي رأوها.. فما الذي جعلهم لا يسجدون له في موقف كهذا..؟؟ إنهم ينسبون الفضل لأهله وهو الله وليس المسيح .. لماذا لم تجعلهم مسألة إحياء الميت يقولون أنه الله..؟؟ بالمنطق وبالعقل لأنه لم يدع ذلك ونسب الفعل إلي الله .. وإلا لبكتهم علي عدم إيمانهم به أنه الله..؟؟!!!!!

    36وَسَأَلَهُ وَاحِدٌ مِنَ الْفَرِّيسِيِّينَ أَنْ يَأْكُلَ مَعَهُ فَدَخَلَ بَيْتَ الْفَرِّيسِيِّ وَاتَّكَأَ. 37وَإِذَا امْرَأَةٌ فِي الْمَدِينَةِ كَانَتْ خَاطِئَةً إِذْ عَلِمَتْ أَنَّهُ مُتَّكِئٌ فِي بَيْتِ الْفَرِّيسِيِّ جَاءَتْ بِقَارُورَةِ طِيبٍ 38وَوَقَفَتْ عِنْدَ قَدَمَيْهِ مِنْ وَرَائِهِ بَاكِيَةً وَابْتَدَأَتْ تَبُلُّ قَدَمَيْهِ بِالدُّمُوعِ وَكَانَتْ تَمْسَحُهُمَا بِشَعْرِ رَأْسِهَا وَتُقَبِّلُ قَدَمَيْهِ وَتَدْهَنُهُمَا بِالطِّيبِ. 39فَلَمَّا رَأَى الْفَرِّيسِيُّ الَّذِي دَعَاهُ ذَلِكَ قَالَ فِي نَفْسِهِ: «لَوْ كَانَ هَذَا نَبِيّاً لَعَلِمَ مَنْ هَذِهِ الْمَرْأَةُ الَّتِي تَلْمِسُهُ وَمَا هِيَ! إِنَّهَا خَاطِئِةٌ».ح7

    ولم يقل ذلك الفريسي لو كان هذا إلهاً.. إن الفريسي ينكر علي السيد المسيح نبوته .. تخيلوا..؟؟؟ نبوته فقط وليس الوهية.. فماذا لو بُعِث هذا الفريسي الآن ورأي وسمع الهبل والعته الكاملين..؟؟؟

    7فَسَمِعَ هِيرُودُسُ رَئِيسُ الرُّبْعِ بِجَمِيعِ مَا كَانَ مِنْهُ وَارْتَابَ لأَنَّ قَوْماً كَانُوا يَقُولُونَ: «إِنَّ يُوحَنَّا قَدْ قَامَ مِنَ الأَمْوَاتِ». 8وَقَوْماً: «إِنَّ إِيلِيَّا ظَهَرَ». وَآخَرِينَ: «إِنَّ نَبِيّاً مِنَ الْقُدَمَاءِ قَامَ».ح9

    ويوحنا وإليا بشرين.. والأنبياء بشر.. ولم يُقل أبداً أن إلهاً قد تجسد.. لأن فكرة تجسد الله لم تكن مطروحة أصلاً ولم تُذكر أبداً في حياة المسيح.. ولم يكن الشعب من البلاهة لينطلي عليه ما قاله مدلس وكاذب مثل بولس فيما بعد .. رغم أن الامبراطور الروماني الذي يرأس هيرودس يطلب العبادة .. إلا أن هيرودس نفسه لم يؤمن بذلك وإلا لآمن بالمسيح الذي أحيا الموتي وصنع معجزات لم يصنعها الامبراطور .. إلا أنه كان يدرك أن الامبراطورمدع وعلمه بعفة وطهارة المسيح وإيمانه ببشريته لا الوهيته

    33بَلْ يَنْبَغِي أَنْ أَسِيرَ الْيَوْمَ وَغَداً وَمَا يَلِيهِ لأَنَّهُ لاَ يُمْكِنُ أَنْ يَهْلِكَ نَبِيٌّ خَارِجاً عَنْ أُورُشَلِيمَ.ح13
    وهذا يصدق قوله يا اورشليم يا اورشليم .. يا قاتلة الأنبياء وراجمة المرسلين إليها.. ألم يكن من المنطقي أن يقول .. أن يموت الله في اورشليم..؟؟ بل هو يقصد نفسه.( نبي )

    «هَلْ أَنْتَ مُتَغَرِّبٌ وَحْدَكَ فِي أُورُشَلِيمَ وَلَمْ تَعْلَمِ الأُمُورَ الَّتِي حَدَثَتْ فِيهَا فِي هَذِهِ الأَيَّامِ؟» 19فَقَالَ لَهُمَا: «وَمَا هِيَ؟» فَقَالاَ: «ﭐلْمُخْتَصَّةُ بِيَسُوعَ النَّاصِرِيِّ الَّذِي كَانَ إِنْسَاناً نَبِيّاً مُقْتَدِراً فِي الْفِعْلِ وَالْقَوْلِ أَمَامَ اللهِ وَجَمِيعِ الشَّعْبِ.ح 24
    انظروا با أصحاب العقول الطبيعية.. يصفوه بأنه.....
    1- إنسان
    2- نبي
    3- مقتدر في الفعل والقول أمام الله وليس أمام نفسه..؟؟؟؟
    وكان هذا الحوار بعد الصلب وما يقول عنه الأخوة المسيحيين أنه معجزة القيام من الموت والغريب أن الحوار كان بين الرجلين والمسيح نفسه وكان هذا الحوار بعد الصلب وما يقول عنه الأخوة المسيحيين أنه معجزة القيام من الموت والغريب أن الحوار كان بين الرجلين والمسيح نفسه.. ألم يكن من المنطقي أن يظهر أمام الناس بصورته البهية الإلهية القديرة المقتدرة.. وليس متخفياً ..؟؟ ولما قالوا إنساناً ونبياً ومقتدراً أمام الله .. ألم يكن من المنطقي أن يعترض علي وصفه بإنسان .. خصوصاً أنه من المفترض أن يكون قد تخلص من بشريته..؟؟
    أخيراً وبعد كل ما سبق ألا يُعد هذا الإله الذي أشار إلي نفسه أنه نبي وترك الناس تقول عنه أنه نبي ..ولم يقل أبداً أنه إله أو حتى إلهاً في صورة نبي .. ألا يُعد هذا الإله إلهاً مسطولاً..?????

  6. #6
    الصورة الرمزية Ahmed_Negm
    Ahmed_Negm غير متواجد حالياً مُراسِل المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المشاركات
    1,942
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    09-02-2014
    على الساعة
    12:13 AM

    افتراضي

    الإله المسطول (11) لمن كان دعاء المسيح ..؟؟

    ياسر الجرزاوي

    - يؤمن الأخوة المسيحيين بالدعاء.. ومن البديهي أن يتجه البشر لله بالدعاء .. ومن الأمور المتعلقة بالدين عند ذوي الأديان أن يدعوا الله طمعاً في قبول الدعاء.. ولكن ما رأيكم دام فضلكم إذا قيل لنا أن هناك شخصاً يدعو نفسه..؟؟ وما رأيكم إذا كان هذا الشخص هو الله..؟؟
    - سيقول السفهاء من الناس أن الناسوت كان يدعو اللاهوت.. وما أري هذا إلا مهرباً ومخرجاً للحالة التي عليها الأناجيل .. وهي الحالة التي تفيد أن المسيح ما هو إلا بشراً يدعو الله .. فاخترعوا مسألة اللاهوت غير المرئي مثل عفريت إسماعيل يس.. وسامية جمال عفريتة فريد الأطرش.. و الأدلة علي وجود هذا اللاهوت هي نفسها الأدلة التي صرح بها كل من إسماعيل يس وفريد الأطرش في الفيلمين علي وجود العفاريت والتي لم يصدقها إلا من سفه نفسه من المتفرجين.

    - وإننا لنجد من البشر طائفة تصدق أن هناك علاقة بين البشر والشيطان .. فلا عجب إذن أن نري طائفة أخري تصدق أن هناك علاقة بين جسد المسيح وذلك اللاهوت المزعوم.. الذي لم يشر إليه السيد المسيح صاحب العفريت.. أقصد صاحب اللاهوت حتى ولو مجرد إشارة لا من قريب ولا من بعيد.

    - وقد نلتمس العذر لمن يزعم أن هناك علاقة بين الشيطان والإنسان .. وذلك لما يراه من بعض الغرائب التي لا يستوعبها عقله الذي يري بعينيه إلا أن يصدق أو يؤمن بوجود العلاقة .. ولكن كيف نلتمس العذر لمن لم يسمع ولم ير ولم يقرأ..؟؟ لأنه كما هو معلوم أن المسيحيين الآن لم يروا المسيح ولم يتحسسوا لاهوته لأنه رحل منذ آلفي عام .. كما أنهم لم يسمعوا ولم يقرأوا من خلال الأناجيل أن له لاهوتاً.!!!!

    - وسيقول البلهاء من الناس إن دعاء الله لنفسه ورد في القرآن .. ونقول كذبتم وأفكتم .. فلم يرد في القرآن أبداً كلمة ربي أو إلهي من الله إلي نفسه إطلاقاً.. لأن الدعاء استغاثة من ضعيف لقوي أو من واحد لأخر فيكونا اثنين وتعالي الله عما يصفون من الضعف أو الثنائية لأنه واحد أحد فرد صمد .. وإنما هي دائماً في القرآن علي لسان بشر يدعو الله أو تعليم من الله لرسوله ولعبادة بقوله ( قل )
    - وها هي الأمثلة علي سبيل المثال لا الحصر:

    من البشر لله مباشرة:
    رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلَانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ (286) البقرة
    رَبَّنَا وَآَتِنَا مَا وَعَدْتَنَا عَلَى رُسُلِكَ وَلَا تُخْزِنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّكَ لَا تُخْلِفُ الْمِيعَادَ (194) آل عمران
    رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلَاةِ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاءِ (40)إبراهيم
    رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ (41)إبراهيم

    تعليم الله لرسوله ثم للمسلمين بالتبعية:
    وَقُلْ رَبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنْ هَمَزَاتِ الشَّيَاطِينِ (97) المؤمنون
    وَقُلْ رَبِّ أَنْزِلْنِي مُنْزَلًا مُبَارَكًا وَأَنْتَ خَيْرُ الْمُنْزِلِينَ (29)المؤمنون
    وَقُلْ رَبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ (118) المؤمنون
    وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا (24)الإسراء
    وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا (114) طه

    ولا يوجد أيضاً في الأناجيل أن الله يدعو نفسه.. إنما هو قول الكهنة في تبرير توجه المسيح الواضح لله بالدعاء فابتكروا مسألة اللاهوت التي لا دليل عليها .. وسهل جداً تكفير من ينكر اللاهوت أو اتهامه بالهرطقة .. وكلاهما كفر.

    تعالوا إذن لنر المواقف العديدة التي دعي المسيح فيها إلهه .. وذلك من الأناجيل نفسها والتي لم يرد فيها أنه دعي نفسه أو حتى وضح أنه كان يتوجه بالدعاء إلي نفسه.. أو أن ناسوته يدعو لاهوته.. إنما كل ما ورد أنه كان يتوجه بالدعاء إلي الله.. فقط
    ولا أدري لماذا لم يشرح لنا المسيح نفسه أنه ذا طبيعة مزدوجة ..؟؟
    ألا يستحق موضوع كهذا أن يشرحه وبالتفصيل حتى يستوعبه البشر ولا يتبعون ذلك النبي الأمي الذي قال أنه بشر..؟؟.. لا توجد حتى مجرد إشارة لهذا اللاهوت المزعوم .. ولو ادعي بول دانيال الساحر العالمي المشهور أن له لاهوت لماذا لا نصدقه..؟؟

    إنجيل متى:
    -----------
    - فِي ذَلِكَ الْوَقْتِ قَالَ يَسُوعُ: «أَحْمَدُكَ أَيُّهَا الآبُ رَبُّ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ 11- 25
    ----------------
    والمسيح يتوجه بالدعاء هنا إلي الله الذي كانوا يطلقون عليه الأب عموماً .. أي أب للناس عامة وليس أب فقط للمسيح.. والأدلة علي أن الله هو الأب كثيرة ومعروفة لدي الأخوة المسيحيين و سنوردها في مقال خاص.
    فلو كان الله هو المسيح فمن يحمد المسيح..؟؟
    إنه يحمد شخصاً غيره وليس نفسه.. وإلا لقال أحمدني أنا الأب والابن والروح القدس نحن الإله الواحد من خلقنا السماء والأرض..؟؟
    أو الحمد لي أنا الإله المتجسد في صورة بشر..؟؟
    أو الحمد لي أنا الابن..؟؟
    أو الحمد لي أنا الابن الإله..؟؟
    وهو ما لم يحدث وما لم يذكره ولا شرحه المسيح أبداً .. ولم يذكر أي شيء يشير إلي اتحاد الثلاثة في واحد علي الإطلاق في أي إنجيل أبداً.. والثلاثة ورد ذكرهم منفصلين دائماً المسيح وهو الابن كباقي البشر أبناء الله والروح القدس المؤيد له وهو ملاك ثم الله سبحانه وتعالي.

    وإذا قيل أن اتحاد الاثنين ورد في إنجيل يوحنا كالآتي: " أَلَسْتَ تُؤْمِنُ أَنِّي أَنَا فِي الآبِ وَالآبَ فِيَّ؟ " يوحنا 14 – 10
    نقول نعم لأن المسيح كان كل كلامه بالأمثال فهو يقصد أنه يحفظ كلام الله ومن يحفظ كلام الله.. فالله فيه ..بدليل أنه قال أيضاً " فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ تَعْلَمُونَ أَنِّي أَنَا فِي أَبِي وَأَنْتُمْ فِيَّ وَأَنَا فِيكُمْ. " يوحنا 14 – 20 فكيف يكونون فيه لولا أن هذا الشيء المشترك الذي يجعلهم في بعض .. هو حفظ الوصايا أو الإنجيل..؟؟؟

    وإذا قيل أن ذكر الثلاثة ورد في إنجيل متي الإصحاح الأخير " فَاذْهَبُوا وَتَلْمِذُوا جَمِيعَ الأُمَمِ وَعَمِّدُوهُمْ بِاسْمِ الآبِ وَالاِبْنِ وَالرُّوحِ الْقُدُسِ." .. نقول لم تكتمل المقولة ( إله واحد ) كما ابتدع الأخوة المسيحيين.. بل كان المعروف أن الأب هو الله والابن هو الرسول والروح القدس الملاك المصاحب له.. الثلاثة منفصلين.

    وكلمة الأب أو الآب المقصود منهما في الأناجيل هو الله .. ولا يوجد فرق بينهما في اللغة العربية من سياق الكلام أو الدعاء .. أما إذا كان هناك فرق فليس كما قال المدلس الكذاب زكريا بطرس .. لأن كلمة آب الألف عليه شده .. هكذا ( آ ) أي من الفعل آب أي رجع فتصبح الكلمة هنا فعلاً لا اسم.. وليس هذا هو المقصود في الأناجيل وهو ما لا يستقيم لغوياً في أي لغة.. وفي القرآن ( نعم العبد إنه أواب ) أي كثير الرجوع إلي الله ( يا جبال أوبي معه ) أي رجعي معه الصوت وهو الصدي.. وفي سفر الأمثال : " كُلُّ مَنْ دَخَلَ إِلَيْهَا لاَ يَؤُوبُ" ح2 – 19.. أي لا يرجع.

    وأما كلمة أب .. الألف عليه همزة ( أ ) فهي الكلمة المعروفة أب أي رب الأسرة وكبير العائلة .. ولكن لماذا تم وضع شدة علي الألف لتصبح الكلمة (آب) وليس أب ..؟؟ نقول حتى يجعلوها مميزة وخاصة بالله سبحانه وتعالي .. ولا يوجد لها أي معني آخر سوي التمييز.. مثلما نميز الكلمة ( الله ) عندما نذكرها أو نعربها .. فلا نقول كلمة إنما نقول لفظ الجلالة.. تعظيماً وتفخيماً لاسمه تعالي ومن يقل بغير ذلك فهو كذاب.انتهي.

    ومن أدلة صدق كُتاب الأناجيل أنهم كانوا صادقين في التوحيد وليس التثليث وهو ما غاب عن نظر الأخوة المسيحيين .. أنهم لم يميزوا كلمة الرب ويجعلوها الراب مثلاً .. لأنهم كتبوا كلمة الرب وهم يقصدون بها أنها تعني المعلم أو السيد البشر وكما شرحها القديس يوحنا في كتابه المزعوم إنجيلاً. " فَالْتَفَتَ يَسُوعُ وَنَظَرَهُمَا يَتْبَعَانِ فَقَالَ لَهُمَا: «مَاذَا تَطْلُبَانِ؟» فَقَالاَ: «رَبِّي (ﭐلَّذِي تَفْسِيرُهُ: يَا مُعَلِّمُ)" الإصحاح الأول - 38
    -------------------------------------------
    - 17فَقَالُوا لَهُ: «لَيْسَ عِنْدَنَا هَهُنَا إِلاَّ خَمْسَةُ أَرْغِفَةٍ وَسَمَكَتَانِ». 18فَقَالَ: «ائْتُونِي بِهَا إِلَى هُنَا». 19فَأَمَرَ الْجُمُوعَ أَنْ يَتَّكِئُوا عَلَى الْعُشْبِ ثُمَّ أَخَذَ الأَرْغِفَةَ لْخَمْسَةَ وَالسَّمَكَتَيْنِ وَرَفَعَ نَظَرَهُ نَحْوَ السَّمَاءِ وَبَارَكَ وَكَسَّرَ وَأَعْطَى الأَرْغِفَةَ لِلتَّلاَمِيذِ وَالتَّلاَمِيذُ لِلْجُمُوعِ. 20فَأَكَلَ الْجَمِيعُ وَشَبِعُوا. ثُمَّ رَفَعُوا مَا فَضَلَ مِنَ الْكِسَرِ: اثْنَتَيْ عَشْرَةَ قُفَّةً مَمْلُوءةً. 21وَﭐلآكِلُونَ كَانُوا نَحْوَ خَمْسَةِ آلاَفِ رَجُلٍ مَا عَدَا النِّسَاءَ وَالأَوْلاَدَ.ح 14

    لو كان هو نفسه الله .. إذن لماذا ينظر إلي السماء ..؟ ألم يكن من المفترض أن يكون معه مرآة وينظر فيها ويدعوا..؟؟ يا عالم إنه نبي يدعو ربه .. لماذا يرفع نظره نحو السماء ..؟؟ الإجابة البسيطة .. لأن الله هناك.
    وهو لا يستطيع أن يقول كلمة من تلقاء نفسه كما صرح هو بنفسه في إنجيل يوحنا .. فما بالكم بالأفعال ..؟؟ بل لقد صرح أيضاً أنه لا يعمل شيئاً من تلقاء نفسه ..
    " أَنَا لاَ أَقْدِرُ أَنْ أَفْعَلَ مِنْ نَفْسِي شَيْئاً " يوحنا 5 - 30
    كيف يكون هو الله وهو أيضاً مفوض من قبل الله..؟؟ ولا يستطيع أن يقول أو يفعل شيء إلا بإذن الله..؟؟ يا عالم أين العقول..؟؟
    هل يوجد إله لا يقدر أن يفعل شيئاً من نفسه..؟؟
    أليس من المفترض أن يكون هذا الإله لا يُسئل عما يفعل وهم يُسئلون..؟؟
    وإذا قلتم إنه ناسوت نقول نعم ناسوت وبلا لاهوت أي بشر رسول فقط بدليل إنه لا يقدر.
    ---------------------------------------------
    36وَأَخَذَ السَّبْعَ خُبْزَاتٍ وَالسَّمَكَ وَشَكَرَ وَكَسَّرَ 15- 36
    ومكرر في لوقا :
    - 17ثُمَّ تَنَاوَلَ كَأْساً وَشَكَرَ 22 – 17
    - 19وَأَخَذَ خُبْزاً وَشَكَرَ وَكَسَّرَ 22- 19
    ومكرر في يوحنا:
    - وَأَخَذَ يَسُوعُ الأَرْغِفَةَ وَشَكَرَ وَوَزَّعَ عَلَى التّلاَمِيذِ 6 – 11
    ومكرر في مرقص:
    - فَأَمَرَ الْجَمْعَ أَنْ يَتَّكِئُوا عَلَى الأَرْضِ وَأَخَذَ السَّبْعَ خُبْزَاتٍ وَشَكَرَ وَكَسَرَ وَأَعْطَى تَلاَمِيذَهُ 8 – 6
    - فَأَخَذَ الأَرْغِفَةَ الْخَمْسَةَ وَالسَّمَكَتَيْنِ وَرَفَعَ نَظَرَهُ نَحْوَ السَّمَاءِ وَبَارَكَ ثُمَّ كَسَّرَ6 – 41

    شكر .. يشكر من.؟؟ يشكر الله بالطبع ولا يشكر نفسه.. ومن المعروف أن المذكور بشأن الولائم .. وليمتين مذكورتين في كل الأناجيل.. وفي كل منها ينظر إلي السماء ويشكر .. تلك الولائم .. المذكورة في القرآن وليمة واحدة يوجد سورة باسمها ( المائدة ) وقيل أنها كانت بناء علي طلب القوم وهو المنطقي .. وقيل أيضاً أنها لم تنزل لخوفهم من الوعيد.. وهو المنطقي أيضاً.
    وما يهمنا في مسألة الولائم أو الموائد هو الدعاء.. إنه كان يدعوا الله قبلها.. فلو كان هو الله .. أو ابن الله .. فمن المنطقي أن يكونا إلهين + المظلوم ( الروح القدس ) ليصيروا ثلاثة .. وهو ما ننفيه وينفيه معنا الأخوة المسيحيين ولكنهم يناقضون أنفسهم وينادون بالمتناقض غير المنطقي أي 1+ 1 + 1 = 1..؟؟؟؟!!!!! رغم أن المسيح نفسه لم يقل أنه جزء من ثلاثة وكذلك لم يقل أن الثلاثة = واحد
    ---------------------------------------------
    39ثُمَّ تَقَدَّمَ قَلِيلاً وَخَرَّ عَلَى وَجْهِهِ وَكَانَ يُصَلِّي قَائِلاً: «يَا أَبَتَاهُ إِنْ أَمْكَنَ فَلْتَعْبُرْ عَنِّي هَذِهِ الْكَأْسُ وَلَكِنْ لَيْسَ كَمَا أُرِيدُ أَنَا بَلْ كَمَا تُرِيدُ أَنْتَ». 26 – 39
    «يَا أَبَتَاهُ إِنْ لَمْ يُمْكِنْ أَنْ تَعْبُرَ عَنِّي هَذِهِ الْكَأْسُ إِلاَّ أَنْ أَشْرَبَهَا فَلْتَكُنْ مَشِيئَتُكَ».26- 42

    الخر علي الوجة .. ماذا يعني ..؟؟ يعني سجود .. إذن هو يسجد .. يسجد لمن..؟؟ الإجابة .. يسجد لله.. والضمائر أنا .. أنت .. تدل علي وجود شخصين وليس شخص واحد .. الله العلي القدير ثم رسوله الذي يدعوه.
    وكان يصلي أي يدعو.. يدعو من..؟؟ يدعو أبيه.. أي إلهه .. ويدعو كي لا تحدث هذه المصيبة .. إنه خائف.. حزين ويدعو الله أن يرفع عنه هذا البلاء.. أرأيتم إلهاً يدعو حتى يرتفع عنه البلاء ..؟؟ والغريب أن يُقال أنه يدعو نفسه والأغرب أنهم يتهمونني بالتجديف عندما أقول لهم أنه بذلك يصبح إلهاً مسطولاً.
    إنه لم يرد ولا حتى في الأفلام التي تمثل الأساطير اليونانية أن إلهاً منهم تم إذلاله وتحقيره .. ولا أن أحدهم كان يخضع ويسجد بوجهه علي الأرض لكبير الآلهة اوديسيوس.. فكيف بالله عليكم ترضون لمعبودكم ما لم يرضه كتاب أساطير اليونان للآلهة التي صنعوها من وحي خيالهم..؟؟؟
    -------------------------------------
    «إِيلِي إِيلِي لَمَا شَبَقْتَنِي» (أَيْ: إِلَهِي إِلَهِي لِمَاذَا تَرَكْتَنِي؟)27 – 46
    ومكرر في مرقص:
    - «إِلُوِي إِلُوِي لَمَا شَبَقْتَنِي؟» (اَلَّذِي تَفْسِيرُهُ: إِلَهِي إِلَهِي لِمَاذَا تَرَكْتَنِي؟) 15 – 34

    إنه يعاتب ربه ويقول له لماذا تركتني .. أي أنه لم يتوجه للصلب فرحاناً كما يدعي الأخوة المسيحيين .. بل هو ظن أن الله تركه وحده في أيدي اليهود والرومان.. وكل ما قيل عن توجهه للصلب عن طيب خاطر وأنه جاء خصيصاً لذلك .. كله باطل في باطل..

    إنها سنة الله مع أنبياءه في تركهم ليقينهم بإيمانهم في وجود الله وأنه معهم بالفعل .. لا بالقول فقط .. إنه نفس الموقف الذي وقفه سيدنا يونس في بطن الحوت .. وهو نفس موقف النبي محمد ( ما ودعك ربك وما قلي ).. ولن تجد لسنة الله تبديلاً.

    إنجيل لوقا:
    -----------
    - 16فَأَخَذَ الأَرْغِفَةَ الْخَمْسَةَ وَالسَّمَكَتَيْنِ وَرَفَعَ نَظَرَهُ نَحْوَ السَّمَاءِ وَبَارَكَهُنَّ ثُمَّ كَسَّرَ وَأَعْطَى التَّلاَمِيذَ لِيُقَدِّمُوا لِلْجَمْعِ. 17فَأَكَلُوا وَشَبِعُوا جَمِيعاً. ثُمَّ رُفِعَ مَا فَضَلَ عَنْهُمْ مِنَ الْكِسَرِ: اثْنَتَا عَشْرَةَ قُفَّةً.ح 9
    ---------------------------------
    لا أريد أن أكرر نفس التعليق السابق في رفع نظره للسماء في مناجاته لله بشأن المائدة التي طلبوها .. وليس هو الذي استعرض قدراته الخارقة أمامهم .. بل هم من كانوا غلاظ الرقاب ورغم ما رأوه من آيات.. إلا أنهم سألوه السؤال الخايب " هل يستطيع ربك أن ينزل علينا مائدة من السماء " .. والغريب أن من طلبوا المائدة كانوا الحواريين أي تلاميذه المقربين المخلصين .. والأغرب أن مسيحيين اليوم يسألون نفس سؤال (الاستطاعة) لكن بالعكس فيقولون ( ألا يستطيع أن يتجسد ..؟؟ ) لقد ورثوا الشطح ولكن انشطاحاً عكسياً .. لقد تصور الأقدمين أن الله بلا قدره وأن من في السماء لا سلطان له علي من في الأرض وطلبوا نزول أكل الأرض من السماء.. وتطور المحدثين في التصور وجاوزوا الحد .. وصوروا الله بلا عظمة ولا مهابة فأنزلوه من السماء وسحلوا به الأرض ولو كان حتى هذا في الخيال .. وتحول الخيال إلي يقين وعقيدة ..ومنحوا الله الاستطاعة علي التجسد كما علموا استطاعته علي إنزال أكل الأرض من السماء.. ومنحوه أيضاً شرف البصق عليه وقتله..؟؟!!!.. والأنكي أن يتخيلوا أن هذه الإهانة شرف له سبحانه وتعالي.
    وأتصور أن بداية الإيمان بتجسد الله .. ورود هذا السؤال الأبله ( هل يستطيع أن يتجسد ..؟ )علي لسان أحدهم ( أحد التلاميذ ) فأحذ ينادي بالتجسد .. وقد يكون بطرس أو بولس أو أي معتوه آخر .. لا فرق .. فكلهم بلهاء.. يتبعهم السفهاء.

    - «أَحْمَدُكَ أَيُّهَا الآبُ رَبُّ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ 10 -21
    -------------------------------------
    يحمد الله .. ولا يحمد نفسه .. والحمد أسلوب نبوي تعلموه من الله عن طريق الوحي .. لأنه أسلوب من أسالب الحمد في القرآن .. " فَلِلَّهِ الْحَمْدُ رَبِّ السَّمَاوَاتِ وَرَبِّ الْأَرْضِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (36)الجاثية.
    -----------------------------------------
    - 41وَﭐنْفَصَلَ عَنْهُمْ نَحْوَ رَمْيَةِ حَجَرٍ وَجَثَا عَلَى رُكْبَتَيْهِ وَصَلَّى 42قَائِلاً: «يَا أَبَتَاهُ إِنْ شِئْتَ أَنْ تُجِيزَ عَنِّي هَذِهِ الْكَأْسَ. وَلَكِنْ لِتَكُنْ لاَ إِرَادَتِي بَلْ إِرَادَتُكَ». 43وَظَهَرَ لَهُ مَلاَكٌ مِنَ السَّمَاءِ يُقَوِّيهِ. 44وَإِذْ كَانَ فِي جِهَادٍ كَانَ يُصَلِّي بِأَشَدِّ لَجَاجَةٍ وَصَارَ ح 22
    ومكرر في مرقص:
    - «يَا أَبَا الآبُ كُلُّ شَيْءٍ مُسْتَطَاعٌ لَكَ فَأَجِزْ عَنِّي هَذِهِ الْكَأْسَ. وَلَكِنْ لِيَكُنْ لاَ مَا أُرِيدُ أَنَا بَلْ مَا تُرِيدُ أَنْتَ».14 – 36

    إنهما إرادتين ومشيئتين .. صادرنين من شخصين عبد.. وإله.. وظهر له ملاك يقويه .. يا إخواني أين العقول ..؟؟
    كيف يقوي المخلوق خالقه..؟؟
    ملاك يقوي الله ..؟؟!!!!!
    أي مفهوم سفيه ذلك الذي يقول أن الملاك يقوي الله..؟؟
    إنه ملاك يقوي عبد .. بشر .. رسول .. وكان دعاؤة بإلحاح ( لجاجة ) أي كان يلح علي الله ليعفيه من الصلب.
    ومن الإعجاز التاريخي وصف الصلاة الإسلامية في الأناجيل حيث يذكر القديس متي أنه خر علي وجهه .. ويذكر القديس لوقا أنه خر علي ركبتيه .. وهي نفس الحركات التي يؤديها المسلمون في صلاتهم .. أي أن الصلاة من ركوع وسجود معروفة منذ الأزل إلا أن الأخوة المسيحيين حرفوا معني الكلمة لتصبح الصلاة معناها الدعاء.. حتى يُعفوا أنفسهم من تعب الركوع والسجود وما يسبقه من تطهر.. وحتى يخالفوا المسلمين ونبيهم من نسل إسماعيل الذي صار رأس الزاوية.
    -----------------------------------------
    - «يَا أَبَتَاهُ اغْفِرْ لَهُمْ لأَنَّهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ مَاذَا يَفْعَلُونَ».23 – 34
    - «يَا أَبَتَاهُ فِي يَدَيْكَ أَسْتَوْدِعُ رُوحِي».23 – 46

    صرخة بشرية.. يستودع روحه في يد الله وليس في يد نفسه.. إنهما اثنان .. أب وابن .. أي عبد و إله.. وليس إلهاً واحداً متجسداً يناجي نفسه.. إن الإنسان عندما يناجي نفسه يناجيها بلا صوت .. همساً .. وإلا عدوه مجنوناً.. فكيف يكون صراخ الإنسان لنفسه .. بل بالحري كيف يكون صراخ الله لنفسه.. حتى لو كانا إلهين .. لماذا يصرخان ..؟؟ ألا يسمعان..؟؟ هل أصابتهما عدوي الصراخ البشري ..؟؟

    إنجيل مرقص:
    -------------
    32وَجَاءُوا إِلَيْهِ بِأَصَمَّ أَعْقَدَ وَطَلَبُوا إِلَيْهِ أَنْ يَضَعَ يَدَهُ عَلَيْهِ. 33فَأَخَذَهُ مِنْ بَيْنِ الْجَمْعِ عَلَى نَاحِيَةٍ وَوَضَعَ أَصَابِعَهُ فِي أُذُنَيْهِ وَتَفَلَ وَلَمَسَ لِسَانَهُ 34وَرَفَعَ نَظَرَهُ نَحْوَ السَّمَاءِ وَأَنَّ وَقَالَ لَهُ: «إِفَّثَا». أَيِ انْفَتِحْ. 35وَلِلْوَقْتِ انْفَتَحَتْ أُذْنَاهُ وَانْحَلَّ رِبَاطُ لِسَانِهِ وَتَكَلَّمَ مُسْتَقِيماً.
    -------------------------------------
    كان المفروض إيمان كل من عاشوا في عصر المسيح بسبب الآيات الصريحة التي رأوها .. من شفاء للمرضي وإحياء للموتى .. لكن لا .. وكان الرد والحقيقة ما قالها القرآن وغفلها عمداً كُتاب الأناجيل ولم يذكروها إطلاقاً.
    كان سبب عدم إيمان الأغلبية أنهم قالوا أنه ساحر.. ولم يردد كتاب الأناجيل ذلك بحسن نية حتى لا يرددوا وينشروا عقيدة اليهود لئلا ينخدع البعض أو تساوره الشكوك .. كما أنهم لم يقولوا ولم يشيروا إلي قولهم علي أنه ابن سفاح.. ولكن القرآن ذكر ما قالوا ورد عليه أنه بهتان عظيم.. لقد ذكر كُتاب الأناجيل ما لهم وتركوا ما عليهم.
    والصدق ما جاء في القرآن باللفظ ( بإذني ) وما أشار إليه كتاب الأناجيل برفع نظره إلي السماء.. لماذا يرفع نظره للسماء..؟؟ بالطبع ليأخذ الإذن من الله.. بل هو لم ينظر إلي السماء فقط مجرد نظر وسكت.. بل و ( أنَّ ) والأنُّ هو نهاية الصوت في ( بإذن الله ) .. لماذا يئن..؟؟ إنه ليس أنُّ بل إذن..!!!!!!

    " إِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ اذْكُرْ نِعْمَتِي عَلَيْكَ وَعَلى وَالِدَتِكَ إِذْ أَيَّدْتُكَ بِرُوحِ الْقُدُسِ تُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلًا وَإِذْ عَلَّمْتُكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالْإِنْجِيلَ وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ بِإِذْنِي فَتَنْفُخُ فِيهَا فَتَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِي وَتُبْرِئُ الْأَكْمَهَ وَالْأَبْرَصَ بِإِذْنِي وَإِذْ تُخْرِجُ الْمَوْتَى بِإِذْنِي وَإِذْ كَفَفْتُ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَنْكَ إِذْ جِئْتَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ مُبِينٌ" (110)المائدة

    إنجيل يوحنا:
    -----------
    - فَرَفَعُوا الْحَجَرَ حَيْثُ كَانَ الْمَيْتُ مَوْضُوعاً وَرَفَعَ يَسُوعُ عَيْنَيْهِ إِلَى فَوْقُ وَقَالَ: «أَيُّهَا الآبُ أَشْكُرُكَ لأَنَّكَ سَمِعْتَ لِي 42وَأَنَا عَلِمْتُ أَنَّكَ فِي كُلِّ حِينٍ تَسْمَعُ لِي. وَلَكِنْ لأَجْلِ هَذَا الْجَمْعِ الْوَاقِفِ قُلْتُ لِيُؤْمِنُوا أَنَّكَ أَرْسَلْتَنِي».ح 11
    ------------------------------------------
    حدث هذا بعد موت لعازر أخ مرثا ومريم .. وما نستنتجه ببساطة من هذه الكلمات أن الله سمع للمسيح في إحياء الميت ليؤمنوا أنه رسول .. وإلا لماذا رفع عينية إلي فوق.. وشكره لله ..؟؟ وواضح جداً أنه طلب الآية ليؤمنوا أنه رسول من عند الله .. دعي الله فاستجاب له ليعلمهم أن المؤمن الحقيقي مستجاب الدعوة حتى ولو في إحياء الموتى.
    ألم يقل لهم من قبل " « فَالْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: لَوْ كَانَ لَكُمْ إِيمَانٌ مِثْلُ حَبَّةِ خَرْدَلٍ لَكُنْتُمْ تَقُولُونَ لِهَذَا الْجَبَلِ: انْتَقِلْ مِنْ هُنَا إِلَى هُنَاكَ فَيَنْتَقِلُ وَلاَ يَكُونُ شَيْءٌ غَيْرَ مُمْكِنٍ لَدَيْكُمْ. متي 17 – 20 .. إنه يريهم تجربه عملية للإيمان.
    -----------------------------------------
    - اَلآنَ نَفْسِي قَدِ اضْطَرَبَتْ. وَمَاذَا أَقُولُ؟ أَيُّهَا الآبُ نَجِّنِي مِنْ هَذِهِ السَّاعَةِ. فَجَاءَ صَوْتٌ مِنَ السَّمَاءِ: «مَجَّدْتُ وَأُمَجِّدُ أَيْضاً». ح12- 27
    - تَكَلَّمَ يَسُوعُ بِهَذَا وَرَفَعَ عَيْنَيْهِ نَحْوَ السَّمَاءِ وَقَالَ: «أَيُّهَا الآبُ قَدْ أَتَتِ السَّاعَةُ. مَجِّدِ ابْنَكَ لِيُمَجِّدَكَ ابْنُكَ أَيْضاً ح17 - 1
    هل يوجد إله يقول نجني .. سيقولون الناسوت ونكرر نعم ناسوت المسيح ينادي ويستغيث بلاهوت الله الذي في السماء والذي تعالي أن يتجسد.

    أخيراً لو كان المسيح إلهاً:

    هل اتجه ذلك المسيح الإله المتجسد في دعاءه الاتجاه الخاطيئ بسبب السطلة .. خصوصاً أنه كان شريباً للخمر .. مثل ذلك المسطول الذي استفسر من زوجته إن كان الحمام يضيئ تلقائياً عندما يفتح بابه ليلاً.. ؟؟ وهو لا يفطن أنه يقضي حاجته في الثلاجة..؟؟؟

    إن المسيح الرسول البشرجاء ليهدي الناس إلي عبادة الله بدلاً من عبادة العجول.. أم تري أن المسيح الإله انحرف عن هداه وقلد ذلك المسطول الذي ذهب إلي الصيدلية ليشتري جبناً .. فقال له الصيدلي لا يوجد هنا أجبان فجاء مسطولاً آخر فقال له الصيدلي أن يفهم الأول أنه لا يوجد أجبان في الصيدلية فقال للصيدلي دعك منه ومن غباءه وأعطني بيضاً.!!!!

    كيف يتسني لله أن يدعو غيرة ونفسه في نفس الوقت.. إلا إذا كان السطل قد فعل فعله وجمع بينهما ذلك الجمع المستحيل مثل ذلك المسطول الذي سأل صاحبه إذا كان اليوم هو السبت أو الأحد فرد صاحبه أنه الاثنين .. فقال إنهما أول مرة يجتمعان!!!!

    وانسطل الأخوة المسيحيين اقتفاء لآثار إلههم الوهمي المسطول وهم معذورون بسبب الإرث الموروث فتارة يقولون إلهاً واحداً .. وتارة أخري يقولون ثلاثاً وقلدوا ذلك المسطول الذي جلس يضرب أخماساً في أسداس ما إذا كان لدية ميعاداً مع واحد الساعة اثنين .. أم مع اثنين الساعة الواحدة..!!!!

    ولم نفهم منهم أبداً ولم نع كم عدد آلهتهم .. إلا إذا كان إلهاً ينقسم كالأميبا .. أو كان.. وهو الأرجح.. إلهاً وهمياً مسطولاً.

  7. #7
    الصورة الرمزية Ahmed_Negm
    Ahmed_Negm غير متواجد حالياً مُراسِل المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المشاركات
    1,942
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    09-02-2014
    على الساعة
    12:13 AM

    افتراضي

    الإله المسطول (12) إله سلام.. أم إله حمَّام..؟؟

    ياسر الجرزاوي

    قرأت لأحد الأخوة المسيحيين في أحد المواقع المسيحية الهجومية أن هناك آية في القرآن تثبت أن المسيح هو الله..!!! ..وطلب من المسلمين أن يأتوا بها إن كانوا جادين .. ولما ذكرت له الآية وتفسيرها المبتكر بالطبع .. تم حذف الرسالة كالعادة.. وها هي الآية وتفسيرها المودرن جداً.. والذي لم يرض عنه أهل الموقع فصلبوه بالحذف:
    " مَا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ كَانَا يَأْكُلَانِ الطَّعَامَ "المائدة(75)

    فإذا كانت الآية تقصد أن السيد المسيح إلهاً فهو إلهاً فيما يتعلق بما ورد في الآية من أكل للطعام .. ونظراً لأدب القرآن فلم يذكر تبول ولا تغوط ولكن ذكر ما يسبب ذلك وهو الأكل .. إذن ذلك الإله وكما ورد في الأناجيل هو إله موائد و حمَّامات ومواخير.. وليس كما نفهم نحن المسلمون أن الله منزه عن ذلك .. ولا حتى كما يفهم اليهود من أن الله ليس هو المسيح.

    وهذه هي الشواهد من الأناجيل التي تؤيد صدق تفسير الأخ المسيحي للآية القرآنية السابقة والتي تثبت أُلوهية المسيح فيما أُسنِد إليه .. والذي للأمانة لم ينشره وطلب منا نحن المسلمون أن نأتي بها وبتفسيرها إن كنا جادين..؟؟
    وها هو الجد .. وأما وقد ذكرنا الآية وتفسيرها ..فها هي الشواهد الإنجيلية علي الأُلوهية المتخصصة والتي تؤيد التفسير السابق للآية القرآنية من وجهة النظر المسيحية الغارقة في الرمزية:

    إلــه موائـــــــــد:

    - وَبَارَكَ وَكَسَّرَ وَأَعْطَى الأَرْغِفَةَ لِلتَّلاَمِيذِ وَالتَّلاَمِيذُ يوحنا 14 20
    - وَأَخَذَ السَّبْعَ خُبْزَاتٍ وَالسَّمَكَ وَشَكَرَ وَكَسَّر. متىَ 15- 36
    - 19وَأَخَذَ خُبْزاً وَشَكَرَ وَكَسَّرَ. لوقا 22- 19
    - وَأَخَذَ يَسُوعُ الأَرْغِفَةَ وَشَكَرَ وَوَزَّعَ عَلَى التّلاَمِيذِ يوحنا 6 – 11
    - وَأَخَذَ السَّبْعَ خُبْزَاتٍ وَشَكَرَ وَكَسَرَ وَأَعْطَى تَلاَمِيذَهُ. مرقص 8 – 6
    - فَأَخَذَ الأَرْغِفَةَ الْخَمْسَةَ وَالسَّمَكَتَيْنِ وَرَفَعَ نَظَرَهُ نَحْوَ السَّمَاءِ وَبَارَكَ ثُمَّ كَسَّر. مرقصَ6 – 41

    هذا ما ورد في الأناجيل المختلفة بشأن الموائد التي أقامها المسيح .. ولقد عابوا علينا ما ذُكِر في سيرة الرسول الكريم محمد من أنه كان يقضي حاجته في الخلاء .. ولما لم يكن عندنا ما نستحي منه فقد ذكرناه وسنظل نذكره لأن نبينا كان بشراً يأكل الطعام.

    فإن كنتم أُمناء وصادقين فيما تقولون وتدعون علي رسول الله المجاهد العظيم صاحب العزم ( السيد المسيح ) أنه الله .. فلماذا استحي كتاب الأناجيل أن يذكروا مسألة كيفية تصريف هذا الإله المتجسد للطعام المبارك..؟؟ وعليه يكون تصريفه أيضاً مبارك ويحضرني هنا قول المتنبي.. وقد يكون لاسمه دلالة..!!!

    علي قدر أهل العزم تأتي العزائم وتأتي علي قدر الكرام المكارم
    وتعظم في عين الصغير صغارها وتصغر في عين العظيم العظائم

    إلــه حمامـــــــــات:

    وللتأدب في سيرة الرسول العظيم ( المسيح ) فسنوفيه حقه ونذكر واقعه الطبيعي وعدم التقول عليه ونقول.. بالحق أنه كان أرقي من رسولنا محمد في هذه المسألة .. لأن السيد المسيح كان من أهل الحضر ( الناصرة ) والنبي محمد كان من أهل البادية .. ولأن مهنة رعى الأغنام تتم في الخلاء ومهنة النجارة تتم في العمارة.. والمعني مفهوم.. ونرجو من عباقرة القوم أن يشرحوه للأغلبية من السفهاء والبلهاء.

    ولما كنا نحن المسلمون صادقون مع أنفسنا فندرس ونتدارس ونذكر بلا خجل ذهاب الرسول محمد وإيابه من وإلي الخلاء و آدابه في ذلك.. وذلك لإيماننا أنه بشر.

    ولا عيب فيما ذُكِر من شرب بوله عرضاً علية الصلاة والسلام .. هذا إذا صحت الرواية وما قيل فيها أن أم أيمن لم تكن تقصد ذلك وعمرها إذاك تعدي الثمانين.. ومثلها كالذي شرب الكيروسين وظن أنه ماء.

    ولما كان السيد المسيح إلهاً بالمفهوم الضال المسيحي .. أليس من الواجب أن يتتبعوا سيرته وعلي الأقل يشربون بوله ويأكلون برازه الإلهي المبارك والذي كان موجوداً آنذاك وفي متناول أيديهم بدلاً من انتظار الصلب لشرب دمه وأكل جسده الذي يتم النصب به علي البلهاء داخل الكنائس الآن وادعاء تحول الخبز والنبيذ إلي جسد ودم المسيح..؟؟

    - مَنْ يَأْكُلُ جَسَدِي وَيَشْرَبُ دَمِي فَلَهُ حَيَاةٌ أَبَدِيَّةٌ وَأَنَا أُقِيمُهُ فِي الْيَوْمِ الأَخِيرِ. يوحنا 6-54
    22وَفِيمَا هُمْ يَأْكُلُونَ أَخَذَ يَسُوعُ خُبْزاً وَبَارَكَ وَكَسَّرَ وَأَعْطَاهُمْ وَقَالَ: «خُذُوا كُلُوا هَذَا هُوَ جَسَدِي». 23ثُمَّ أَخَذَ الْكَأْسَ وَشَكَرَ وَأَعْطَاهُمْ فَشَرِبُوا مِنْهَا كُلُّهُمْ. 24وَقَالَ لَهُمْ: «هَذَا هُوَ دَمِي الَّذِي لِلْعَهْدِ الْجَدِيدِ الَّذِي يُسْفَكُ مِنْ أَجْلِ كَثِيرِينَ. مرقص ح14

    أليس من المنطقي ذكر أداء المسيح الإله في الحمام .. .؟؟ وأنه بقدر عظمة الآية في الأكل يكون عظمة الأداء..؟؟ أليس ذكر آيات الولائم وكثرة عدد الآكلين من خمسة أرغفة وسمكتين ( عدة آلاف ) أليس هذا من أساليب الأدب الإنجيلي في ذكر عظمة الولائم أنه إشارة إلي عظمة أداء الإله في الحمام .. واستخدام نفس الأسلوب البلاغي القرآني المؤدب الذي يشير إلي الأداء في الحمام بأكل الطعام..؟؟

    ولا تنسوا أن الرمزية هي عماد الديانة المسيحية المبتكرة حيث غسل أرجل التلاميذ يرمز إلي التواضع.. والصفع علي القفا يرمز إلي التسامح .. والأفعى البرونزية للدلالة علي المسيح.. والأسد يرمز إلي الشيطان.. واحدي رسائل بولس بنفس الرمزية يوجد بها اثنين كيلو برتقال ..؟؟ واقرأوا سفر الرؤيا وتفسيره المضحك المبكي .


    وللنصيحة .. أليس من الأجدي للمسيحيين بدلاً من الهجوم علي الإسلام والرسول والقرآن أن يدرسوا ويحللوا نتيجة أداء الإنسان المسيحي في الحمام بعد أكل الخبز إياه وشرب النبيذ إياه اللذان يتحولان إلي جسد ودم ابن المبارك..؟؟

    إله مواخيــــــــــــــــــــــــر:

    وكل المسيحيين يعلمون أن السيد المسيح المُفتري عليه استهل آياته العظيمة بآية الماء الذي تحول إلي خمر..هذا غير زعم ثبوت أنه كان عليه السلام شريباً للخمر.. هذا بخلاف تشبيه دمه بالخمر.. ألا يدل ذلك على أنه كان إله مواخير..؟؟
    - هُوَذَا إِنْسَانٌ أَكُولٌ وَشِرِّيبُ خَمْرٍ. لوقا 7 – 34 ومكرر في متى 11 - 19

    ختاماً: أليس من الأليق أن نحلل حياة المسيح تحليلاً منطقياً ليتضح لنا غرامهُ بالخمر.. ونستنتج أنه كان فيما ادعوا عليه أنه كان دائماً وأبداً.. إلهاً مسطولاً..؟؟


    _______________________________________________________


    الإله المسطول (13) إله غافل.. أم كوميديا نبوية..؟؟

    ياسر الجرزاوي

    دائماً يصور لنا إخواننا المسيحيون رسولنا محمد علية الصلاة والسلام أنه متجهم عابس علي الدوام .. ونحن ننفي ذلك بالشواهد ولا نقول عليه إلا ما نقوله علي كل الأنبياء أنهم بشر مثلنا .. يضحكون كما يبكون.

    ومن المعروف أن بلال ابن رباح كان عبداً أسود لأمية ابن خلف .. فلما عذبه ذلك الأخير بسبب إسلام الأول اشتراه منه أبو بكر وأعتقه.

    ومن دعابات الرسول صلي الله عليه وسلم مع بلال أن الرسول كان يمشي ذات يوم في السوق فرأي بلال فاحتضنه من الخلف وأخذ ينادي في السوق من يشتري العبد..؟؟؟

    ومن دعاباته مع عمته صفية التي تعدت السبعين من العمر عندما قالت له يا رسول الله ادع لي الله أن أدخل الجنة .. فأجابها .. لا يدخل الجنة عجوز.. فبكت .. ثم قال لها يا عمه بل عُرباً أتراباً.

    سيقول أحد السفهاء ما علاقة ذلك بعنوان المقال ..؟؟

    ونقول توجد حادثة مشابهه وردت في ثلاثة أناجيل وحذف القديس المحترم (متي) من إنجيله الجزء الكوميدي .. كما حذف القديس المخلص جداً( يوحنا ) من إنجيله الحادثة بالكامل كما حذف غيرها من السخافات:

    43وَﭐمْرَأَةٌ بِنَزْفِ دَمٍ مُنْذُ اثْنَتَيْ عَشْرَةَ سَنَةً وَقَدْ أَنْفَقَتْ كُلَّ مَعِيشَتِهَا لِلأَطِبَّاءِ وَلَمْ تَقْدِرْ أَنْ تُشْفَى مِنْ أَحَدٍ 44جَاءَتْ مِنْ وَرَائِهِ وَلَمَسَتْ هُدْبَ ثَوْبِهِ. فَفِي الْحَالِ وَقَفَ نَزْفُ دَمِهَا. 45فَقَالَ يَسُوعُ: «مَنِ الَّذِي لَمَسَنِي!» وَإِذْ كَانَ الْجَمِيعُ يُنْكِرُونَ قَالَ بُطْرُسُ وَالَّذِينَ مَعَهُ: «يَا مُعَلِّمُ الْجُمُوعُ يُضَيِّقُونَ عَلَيْكَ وَيَزْحَمُونَكَ وَتَقُولُ مَنِ الَّذِي لَمَسَنِي!» 46فَقَالَ يَسُوعُ: «قَدْ لَمَسَنِي وَاحِدٌ لأَنِّي عَلِمْتُ أَنَّ قُوَّةً قَدْ خَرَجَتْ مِنِّي». لوقا ح- 8

    25وَﭐمْرَأَةٌ بِنَزْفِ دَمٍ مُنْذُ اثْنَتَيْ عَشْرَةَ سَنَةً 26وَقَدْ تَأَلَّمَتْ كَثِيراً مِنْ أَطِبَّاءَ كَثِيرِينَ وَأَنْفَقَتْ كُلَّ مَا عِنْدَهَا وَلَمْ تَنْتَفِعْ شَيْئاً بَلْ صَارَتْ إِلَى حَالٍ أَرْدَأَ - 27لَمَّا سَمِعَتْ بِيَسُوعَ جَاءَتْ فِي الْجَمْعِ مِنْ وَرَاءٍ وَمَسَّتْ ثَوْبَهُ 28لأَنَّهَا قَالَتْ: «إِنْ مَسَسْتُ وَلَوْ ثِيَابَهُ شُفِيتُ». 29فَلِلْوَقْتِ جَفَّ يَنْبُوعُ دَمِهَا وَعَلِمَتْ فِي جِسْمِهَا أَنَّهَا قَدْ بَرِئَتْ مِنَ الدَّاءِ. 30فَلِلْوَقْتِ الْتَفَتَ يَسُوعُ بَيْنَ الْجَمْعِ شَاعِراً فِي نَفْسِهِ بِالْقُوَّةِ الَّتِي خَرَجَتْ مِنْهُ وَقَالَ: «مَنْ لَمَسَ ثِيَابِي؟» 31فَقَالَ لَهُ تَلاَمِيذُهُ: «أَنْتَ تَنْظُرُ الْجَمْعَ يَزْحَمُكَ وَتَقُولُ مَنْ لَمَسَنِي؟» 32وَكَانَ يَنْظُرُ حَوْلَهُ لِيَرَى الَّتِي فَعَلَتْ هَذَا. مرقص ح -5

    20وَإِذَا امْرَأَةٌ نَازِفَةُ دَمٍ مُنْذُ اثْنَتَيْ عَشْرَةَ سَنَةً قَدْ جَاءَتْ مِنْ وَرَائِهِ وَمَسَّتْ هُدْبَ ثَوْبِهِ 21لأَنَّهَا قَالَتْ فِي نَفْسِهَا: «إِنْ مَسَسْتُ ثَوْبَهُ فَقَطْ شُفِيتُ». 22فَالْتَفَتَ يَسُوعُ وَأَبْصَرَهَا فَقَالَ: «ثِقِي يَا ابْنَةُ. إِيمَانُكِ قَدْ شَفَاكِ». فَشُفِيَتِ الْمَرْأَةُ مِنْ تِلْكَ السَّاعَةِ. متي ح- 9

    تذكرني هذه الحادثة بلعبة ( صلح ) المعروفة في مصر والتي كنا نلعبها ونحن صغار .. وهي أن يقف شخص منا أمامنا ونحن ( مجموعة ) من وراءه .. فيقوم أحدنا بصفعهِ علي قفاه .. وعليه أن يعرف بالتخمين من الذي صفعه..؟؟

    فهل كان المسيح الرسول يلعب لعبة ( إلمس ) في فلسطين مثل لعبتنا في مصر ( صلح )..؟؟ فإذا صحت روايات الأناجيل من كونه رسول وهو صحيح.. فهي اللعبة.. أما إذا كان الإصرار علي أنه إله ..فهو إله غافل مسطول.

    ولعبة (إلمس) فيها بعض الاختلافات العلمية والمنطقية عن لعبة صلح .. حيث في لعبة ( صلح ) تدخل إلي المضروب قوة حرارية في جسمه من أثر الصفعة .. وعلي المصفوع أن يعلم من أدخل إليه تلك القوة.. ويستشعر الشخص المضروب ذلك الذي ضربه من مقارنة أجساد أقرانه وأياديهم.. وحظهم من القوة أو الضعف.

    أما في لعبة ( إلمس ) وهي تتفق مع رقة وحساسية وشفافية المسيح .. فعلي الملموس أن يعرف من مسه.. وذلك عن طريق الإحساس المرهف للقوة الخارجة بسبب اللمس ( القشعريرة ) وهو معروف علمياً .. وعليه.. فلقد طور المسيح اللعبة إلي .. من مس ثوبه وليس من صفعه ولا حتى لمسه هو شخصياً..!!!! نظراً لرقته عليه السلام.

    وهل كانت الحادثة فريدة لدرجة أن تذكرها كتب التاريخ( الأناجيل )..؟؟

    نقول نعم لأن المرأة تفوقت في اللعبة علي المسيح .. ونحن نعلم من هو المسيح..فأخذ يسأل بطريقة كوميدية مليئة بالتعجب علي وجود تلك القدرة الخارقة علي قوته في هذه الحاسة الغير عادية .. ( ألمس ثوبك دون أن تعرف من أنا ) والدليل أنها مست ثوبه.. تلك القشعريرة أو حاسة الحساسية الشديدة التي سماها بالقوة التي خرجت منه.

    هو لم يشعر باللمس بل بالقوة المنعكسة للَّمس التي خرجت.. ولذلك تعجب من وجود حاسة تتفوق علي إدراك حاسته الخارقة.. ولعلكم تتذكرون أناس رأيناهم في حياتنا لديهم مواهب وقدرات خارقة.. ويوجد برامج تلفزيونية تقدم هؤلاء.

    ولما كنا نحن المسلمون نؤمن أن المسيح رسول .. فهذه الحادثة والمقولة الكوميدية .. «مَنْ لَمَسَ ثِيَابِي؟».. نعتبرها كوميديا علي غرار الكوميديا المحمدية في المناداة في السوق لبيع بلال وهو يعلم أنه ليس عبداً.
    أو لمداراة خجله عليه السلام أمام الجمع لتفوق المرأة عليه.. ولا ينقص من قدر المسيح أن يتفوق عليه إنسان آخر مثله .. ولقد كانت السيدة عائشة تتفوق علي رسول الله في السباق ( الجري ). وكان نبي الله شعيب رجل ضعيف.. وكان نبي الله يحي حصوراً.

    ولأننا نؤمن أن المسيح كان ينبئهم بأمور غيبية مثل " وَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ " آل عمران(49).. فهذا الموقف ..«مَنْ لَمَسَ ثِيَابِي؟».. هو من قبيل اللهو وليس من الوحي في شيء.. وليس من الألوهية في شيء أن الله لا يعلم الغيب.

    أما أن يكون إلهاً من وجهة النظر المسيحية الضالة فيصبح مع كل الأسف إلهاً غافلاً.. حيث تخرج تلك القوه السحرية .. أقصد الإلهية.. وهو لا يدري لمن خرجت.. أو يكون.. وهو الأرجح والمنطقي.. إلهاً وهمياً مسطولاً.


    _________________________________________________________


    الإله المسطول(14) هل قال الله أنه أب لأحد..؟؟

    ياسر الجرزاوي

    يؤمن الأخوة المسيحيون أن الله هو الأب والسيد المسيح ابنه والروح القدس هو المكمل للعدد ثلاثة والذي لا ندري ولا هم يدرون ما هو دوره علي وجه التحديد وما إذا كان إلهاً كاملاً أم هو تكملة لذلك الذي يقولون عنه أنه العدد الإلهي المقدس.. ثلاثة.. وما إذا كان بنفس الكفاءة التي عليها الأب أو الابن أم هو إله مساعد أو متعاقد أو متقاعد أو إله من الدرجة الثالثة فقط..؟؟

    ويردد الأخوة المسيحيون دائماً وبإيمان مطلق ثابت راسخ ومفهوم من سياق الكلام أن الأب هو أب للمسيح فقط .. وإذا نطق أي إنسان في أي مكان ( ابن الله ) فلا يُفهم إطلاقاً أن هناك أبناء أخرين لله غير السيد المسيح.. وإذا نُطِق الاسم الآب .. كان المقصود منه هو الله .. أب السيد المسيح فقط.

    ومرد هذا للإرث الموروث من الكهنة والآباء ودون قراءة متأنية للأناجيل والاعتماد علي الكهنة في كل شيء.. رغم أن أبوة الله المذكورة لا تحتاج إلي تفسيرات ولا سفسطات ولا حتى ترجمات محترفة متذوقة لأي لغة .. فما ورد بشأن هذه الأبوة واضح في جميع اللغات ولا يمكن إنكاره ولا تفسيره ولا تحويره ولا فصل في المعني بين أبوة الله للمسيح وكل من ذُكِروا من البشر من أن الله أبيهم أيضاً.. رغم أن كل ذلك مجرد زعم.

    وهناك أسماء أو صفات مضافة لله وردت في القرآن ويعيب علينا فيها الأخوة المسيحيون مثل يد الله .. وجه الله .. عين الله .. ونقول أن هذه صفات لله سبحانه وتعالي وليست آلهة منفصلة ولا أجزاء منه سبحانه ولا تنفي عنه الوحدانية .. كما أن العهد القديم ورد به الكثير من هذا القبيل.. ولا أحد ينكر توحيد العهد القديم رغم التجسيد البذيء المقزز المنفر.
    وهذه ما يُطلق عليها آيات من العهد القديم فيها يد وعين ووجه الله .. بل وشفته واصبعه..سبحانه وتعالي عما يصفون..!!!

    - لأَنَّ اضْطِرَابَ الْمَوْتِ كَانَ فِي كُلِّ الْمَدِينَةِ. يَدُ اللَّهِ كَانَتْ ثَقِيلَةً جِدّاً هُنَاكَ. صموئيل الأول 5 – 11
    - وَقَبُحَ فِي عَيْنَيِ اللَّهِ هَذَا الأَمْرُ فَضَرَبَ إِسْرَائِيلَ. أخبار الأيام الأول 21 – 7
    - 9وَالآنَ تَرَضُّوا وَجْهَ اللَّهِ فَيَتَرَأَّفَ عَلَيْنَا.ملاخي 1 – 9
    - وَلَكِنْ يَا لَيْتَ اللهَ يَتَكَلَّمُ وَيَفْتَحُ شَفَتَيْهِ مَعَكَ. أيوب 11 – 5
    - ثُمَّ أَعْطَى مُوسَى عِنْدَ فَرَاغِهِ مِنَ الْكَلاَمِ مَعَهُ فِي جَبَلِ سِينَاءَ لَوْحَيِ الشَّهَادَةِ: لَوْحَيْ
    حَجَرٍ مَكْتُوبَيْنِ بِإِصْبِعِ اللهِ. خروج 31 – 18

    فإذا ذُكِر في العهد القديم أو القرآن أن لله صفات يشترك البشر معه فيها .. بل ويطلب منهم أن يتأسوا به في بعضها مثل الرحمة والمغفرة والكرم والعلم وغيرها من صفاته.. هذا عوضاً عن الحواس التي ننزه الله أيضاً من أن تكون مثل ما للبشر من سمع وبصر وخلافه .. وإنما ذكرها سبحانه لتقريب الأمثلة للبشر .. إلا أنه تعالي نفي أن يلد أو أن يُولد.

    ومن البلاهة والسفاهة أن نتمادى ونجعله أيضاً يتجسد.. بل ونصفعه علي قفاه ونبصق عليه ..؟؟ ويتمادى الكذاب زكريا بطرس غاية التمادي ويقول أن الله سبحانه ليس فقط تجسد في بشر ( المسيح ) بل في حجر وفي شجر...؟؟؟!!!!.. ولا حول ولا قوة إلا بالله.

    سيقول السفهاء من الناس أنني لا أفهم الثالوث وأن الله واحد من ثلاثة أقانيم ..ونقول يا قوم: أفحمونا بالنصوص المقدسة لديكم من العهد القديم والأناجيل التي تقول هذا القول.. ( ولا نعترف بما بعد الأناجيل لأنه إفك مبين )
    يا قوم: الأناجيل تقول ثلاثة ( واحد فقط منهم إله ) ولا يوجد ما يشير إلي مسألة الأقانيم هذه.. ولم يرد على لسان المسيح إطلاقاً أن الثلاثة واحد أو أنه إله أو ثُلث إله.. أو أنه واحد من ثالوث أو ثانون.. لماذا لا تحترموا النصوص..؟؟ احترموها يرحمكم الله.

    ونعود ونكرر أن الناس قديماً.. وخصوصاً اليهود أطلقوا وصف الأب علي الله .. لأنه هو الذي أنجاهم من مصر بيت العبودية .. وهو الذي أنزل عليهم المن والسلوى في البرية دون عناء .. وهو الذي نصرهم علي فرعون دون أن يرفع أحدهم ولو حتى حجر صغير كما يفعل أحفاد شعب الجبارين الآن ( الفلسطينيين ) ضد إخوان القردة وأحفاد الخنازير..
    ثم...
    - هل ذُكر في( العهد القديم ) أن الله أب لأحد غير المسيح..؟؟
    ---------------------------------------------------------
    لقد قالوا كثيراً في العهد القديم أن الله أبيهم.. ولن أذكر الآن النصوص التي تفيد أن لله أبناء من البشر فلقد ذكرناها من قبل وسنكررها .. إذن هو أب للبشر ( اليهود في العهد القديم ) قبل أن يكون أباً للمسيح وكما زعموا ويقولون.. ولاحظوا أن كل ما سيأتي سواء في العهد القديم أو الجديد هي أقوال بشر ولم يرد أبداً أن الله نفسه قال أنا أبوكم أو أبيكم أو أباكم أو أنا الأب ..سواء في العهد القديم أو الجديد أو حتى عهد الثورة ..!!!
    - وَبَارَكَ دَاوُدُ الرَّبَّ أَمَامَ كُلِّ الْجَمَاعَةِ، وَقَالَ دَاودُ: "مُبَارَكٌ أَنْتَ أَيُّهَا الرَّبُّ إِلهُ إِسْرَائِيلَ ‍أَبِينَا مِنَ الأَزَلِ وَإِلَى الأَبَدِ. أخبار الايام الاول 29:‏10
    -16فَإِنَّكَ أَنْتَ أَبُونَا وَإِنْ لَمْ يَعْرِفْنَا إِبْرَاهِيمُ وَإِنْ لَمْ يَدْرِنَا إِسْرَائِيلُ. أَنْتَ يَا رَبُّ أَبُونَا وَلِيُّنَا مُنْذُ الأَبَدِ اسْمُكَ. اشعياء 63 - 16
    - كَمَا يَتَرَأَفُ ‍الأَبُ عَلَى الْبَنِينَ يَتَرَأَفُ الرَّبُّ عَلَى خَائِفِيهِ. المزامير 103:‏13
    - لكن عنايتك ايها ‍الاب هي التي تدبره لانك انت الذي فتحت في البحر طريقا و في الامواج مسلكا امنا الحكمة 14:‏3
    - لكن عنايتك ايها ‍الاب هي التي تدبره لانك انت الذي فتحت في البحر طريقا و في الامواج مسلكا امنا. الحكمة 14:‏3
    - ايها الرب ‍الاب يا اله حياتي لا تتركني و مشورة شفتي. سيراخ 23:‏4
    كلها أقوال بشرية .. ثم ها هو الله يُدعي أب لأناس غير المسيح ..علي وجه الخصوص بني إسرائيل أجداد المسيح وقومه والمرسل إليهم فقط ..وهذا علي سبيل المثال لا الحصر.. وقالوا مجرد قول أن الله أبوهم لأحد الأسباب التي ذكرناها آنفاً..أو لمجرد لعنصرية .. وعليه يكون من أسماء الله التي ابتدعها اليهود لله في ذلك الزمان (الأب) .. بل كان أيضاً اسمه أبو اليتامي .. بل وقاضي الأرامل ..!!!
    - أَبُو الْيَتَامَى وَقَاضِي الأَرَامِلِ، ‍اَللهُ فِي مَسْكِنِ قُدْسِهِ. المزامير 68:‏5
    وأيضاً أطلقوا علي الله اسم الصخرة .. مع أنهم أمه لم تسجد أبداً لأصنام ولا أوثان حجرية .. لكن الصخرة بمعناها المعنوي.. التي تعني القوة والتمكن.. أي القوى الجبار.. الصمد الذي نرتكن إليه.
    - وَذَكَرُوا أَنَّ ‍اللهَ صَخْرَتُهُمْ، وَ‍اللهَ الْعَلِيَّ وَلِيُّهُمْ. المزامير 78:‏35
    ثم...
    هل ذُكر في ( الأناجيل ) أن الله أب لأحد غير المسيح ..؟؟
    ----------------------------------------------------
    ولن نذكر ما ورد في الأناجيل من أقوال المسيح أن الله أبوه بالمعني المعنوي القديم الوارد في العهد القديم ( أي إلُهُ ) لأننا لا ننكرهذا المعني ولكن المنكر منا نحن المسلمون المعني المسيحي الحالي وهو تحوير وتحريف المعني اليهودي لتتحول الأبوة إلي أبوة فعلية.. تلك الأبوة الإلهية المنكرة التي يؤمنون بها ولا نعترف بها نحن المسلمون.. بل والأدهي أن اليهود لا يعترفون بها أيضاً كما قرأتم في النصوص السابقة لأن معناها لا يقول بأبوه فِعلية لله.. وإذا كان من الواجب تسمية الله بالأب فهو أب لكل الخليقة.. مع التكرار والتأكيد أن كل هذا مجرد زعم.
    إنجيل متي:
    -----------------
    - َلْيُضِئْ نُورُكُمْ هَكَذَا قُدَّامَ النَّاسِ لِكَيْ يَرَوْا أَعْمَالَكُمُ الْحَسَنَةَ وَيُمَجِّدُوا أَبَاكُمُ الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ. 5 - 16
    - لِكَيْ تَكُونُوا أَبْنَاءَ أَبِيكُمُ الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ 5 – 45
    - فَكُونُوا أَنْتُمْ كَامِلِينَ كَمَا أَنَّ أَبَاكُمُ الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ هُوَ كَامِلٌ.5 – 48
    - «ﭐحْتَرِزُوا مِنْ أَنْ تَصْنَعُوا صَدَقَتَكُمْ قُدَّامَ النَّاسِ لِكَيْ يَنْظُرُوكُمْ وَإِلَّا فَلَيْسَ لَكُمْ أَجْرٌ عِنْدَ أَبِيكُمُ الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ.6- 1
    - فَأَبُوكَ الَّذِي يَرَى فِي الْخَفَاءِ هُوَ يُجَازِيكَ عَلاَنِيَةً. 6 - 4
    - وَأَغْلِقْ بَابَكَ وَصَلِّ إِلَى أَبِيكَ الَّذِي فِي الْخَفَاءِ. فَأَبُوكَ الَّذِي يَرَى فِي الْخَفَاءِ يُجَازِيكَ عَلاَنِيَةً.6 – 6
    - أَبَانَا الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ لِيَتَقَدَّسِ اسْمُكَ.6 – 9
    - فَإِنَّهُ إِنْ غَفَرْتُمْ لِلنَّاسِ زَلَّاتِهِمْ يَغْفِرْ لَكُمْ أَيْضاً أَبُوكُمُ السَّمَاوِيُّ.6- 14
    - وَإِنْ لَمْ تَغْفِرُوا لِلنَّاسِ زَلَّاتِهِمْ لاَ يَغْفِرْ لَكُمْ أَبُوكُمْ أَيْضاً زَلَّاتِكُمْ. 6 – 15
    - لِكَيْ لاَ تَظْهَرَ لِلنَّاسِ صَائِماً بَلْ لأَبِيكَ الَّذِي فِي الْخَفَاءِ. فَأَبُوكَ الَّذِي يَرَى فِي الْخَفَاءِ يُجَازِيكَ عَلاَنِيَةً.6 - 18
    - اُنْظُرُوا إِلَى طُيُورِ السَّمَاءِ: إِنَّهَا لاَ تَزْرَعُ وَلاَ تَحْصُدُ وَلاَ تَجْمَعُ إِلَى مَخَازِنَ وَأَبُوكُمُ السَّمَاوِيُّ يَقُوتُهَا.6 – 26
    - فَإِنَّ هَذِهِ كُلَّهَا تَطْلُبُهَا الأُمَمُ. لأَنَّ أَبَاكُمُ السَّمَاوِيَّ يَعْلَمُ أَنَّكُمْ تَحْتَاجُونَ إِلَى هَذِهِ كُلِّهَا.6 – 32
    - فَإِنْ كُنْتُمْ وَأَنْتُمْ أَشْرَارٌ تَعْرِفُونَ أَنْ تُعْطُوا أَوْلاَدَكُمْ عَطَايَا جَيِّدَةً فَكَمْ بِالْحَرِيِّ أَبُوكُمُ الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ يَهَبُ خَيْرَاتٍ لِلَّذِينَ يَسْأَلُونَهُ.7 – 11
    - لأَنْ لَسْتُمْ أَنْتُمُ الْمُتَكَلِّمِينَ بَلْ رُوحُ أَبِيكُمُ الَّذِي يَتَكَلَّمُ فِيكُمْ.10- 20
    - أَلَيْسَ عُصْفُورَانِ يُبَاعَانِ بِفَلْسٍ؟ وَوَاحِدٌ مِنْهُمَا لاَ يَسْقُطُ عَلَى الأَرْضِ بِدُونِ أَبِيكُمْ.10 – 29
    - حِينَئِذٍ يُضِيءُ الأَبْرَارُ كَالشَّمْسِ فِي مَلَكُوتِ أَبِيهِمْ. 13 – 43
    - هَكَذَا لَيْسَتْ مَشِيئَةً أَمَامَ أَبِيكُمُ الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ أَنْ يَهْلِكَ أَحَدُ هَؤُلاَءِ الصِّغَارِ 18 – 14
    - وَلاَ تَدْعُوا لَكُمْ أَباً عَلَى الأَرْضِ لأَنَّ أَبَاكُمْ وَاحِدٌ الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ.23 – 9
    - لأَنَّ مَنْ يَصْنَعُ مَشِيئَةَ أَبِي الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ هُوَ أَخِي وَأُخْتِي وَأُمِّي». 12 – 50

    إنجيل لوقا:
    ------------------
    - فَكُونُوا رُحَمَاءَ كَمَا أَنَّ أَبَاكُمْ أَيْضاً رَحِيمٌ.6 - 36
    - أَبَانَا الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ لِيَتَقَدَّسِ اسْمُكَ 11 – 2
    - فَإِنَّ هَذِهِ كُلَّهَا تَطْلُبُهَا أُمَمُ الْعَالَمِ. وَأَمَّا أَنْتُمْ فَأَبُوكُمْ يَعْلَمُ أَنَّكُمْ تَحْتَاجُونَ إِلَى هَذِهِ.12 – 30
    - «لاَ تَخَفْ أَيُّهَا الْقَطِيعُ الصَّغِيرُ لأَنَّ أَبَاكُمْ قَدْ سُرَّ أَنْ يُعْطِيَكُمُ الْمَلَكُوتَ.12 – 32

    إنجيل مرقص:
    ------------
    - فَاغْفِرُوا إِنْ كَانَ لَكُمْ عَلَى أَحَدٍ شَيْءٌ لِكَيْ يَغْفِرَ لَكُمْ أَيْضاً أَبُوكُمُ الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ زَلاَّتِكُمْ. 26وَإِنْ لَمْ تَغْفِرُوا أَنْتُمْ لاَ يَغْفِرْ أَبُوكُمُ الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ أَيْضاً زَلاَّتِكُمْ».ح 11

    إنجيل يوحنا:
    --------------
    - 27لأَنَّ الآبَ نَفْسَهُ يُحِبُّكُمْ لأَنَّكُمْ قَدْ أَحْبَبْتُمُونِي وَآمَنْتُمْ أَنِّي مِنْ عِنْدِ اللَّهِ خَرَجْتُ.16 – 26

    وشاعت كلمة (الآب) في إنجيل يوحنا حيث ذكرها أكثر من أربعين مرة.. ولم تذكر كلمة أبيكم إلا أربع مرات فقط .. وأباكم مرة واحدة.. وأبوكم وأبانا ولا مرة .. ولم يرد في كل الكتب المقدسة علي الإطلاق أن الله قال أنه أب لأحد .. وأظن أن القديس يوحنا آثر أن يكون أغلب ذكره لله بكلمة الآب عموماً التي معناها الله بالعاطفة كما قالت فيروز لأنور وجدي ( انت بابا وانت ماما ) وأيضاً بلغة اليهود الدينية .. ويبدو أنه لم يرضيه تكرار أباكم وأبيكم وذلك حتى لا يضل السفهاء الذين رغم ذلك ضلوا وأضلوا.

    إن ما يُسمي بالصلاة المسيحية (الدعاء) التي من المفترض أن يرددها كل يوم إخواننا المسيحيين تبدأ بــ ( أبانا ) وردت في إنجيلين متي ولوقا.. وبالتأكيد هم لا ينكرون أن معناها ربنا ( بلغة اليهود ) .. وهو ما يعني أن الله أب للجميع وهو ما ردده السيد المسيح لليهود حتى يتودد إليهم وكانوا يعلمون.. رغم أننا نؤمن أنه مجرد زعم.

    ثم نأتي أخيراً للقرآن بعد أن تغير الزمان وتغيرت معاني الكنايات.. فلم يرد فيه علي الإطلاق أن الله أب .. لأن القرآن خاطب العقل وليس عاطفة اليهود في تسمية الله بالأب.. وحتى يكون هذا الكتاب بعيداً عن كل شبهة شرك.. وحتى لا يكون هناك وجه للمقارنة بين كلام الله وما وضعه الوضاعون.. وحتى يظهر جيل العقلاء وتنتهي أجيال السفهاء.. وسُمي بالفرقان ليفرق بين عقول النبهاء وأحذية البلهاء.

    ويقول القرآن أنهم قالوا أنهم أبناء الله فقط مجرد مقولة من وحي خيالهم وهي ليست الحقيقة وأنهم ليسوا بدعاً من البشر وانه يُشرق شمسه علي الأبرار والأشرار" وَقَالَتِ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَى نَحْنُ أَبْنَاءُ اللَّهِ وَأَحِبَّاؤُهُ قُلْ فَلِمَ يُعَذِّبُكُمْ بِذُنُوبِكُمْ بَلْ أَنْتُمْ بَشَرٌ مِمَّنْ خَلَقَ " المائدة (18)
    وأخيراً قولنا المأثور: ألا يُعد هذا الإله المسيحي الوهمي المزعوم الذي لم يقل في أي كتاب أنه أب لا للمسيح ولا لغيره ..وسكت علي المقولة .. ألا يُعد هذا الإله إلهاً غافلاً مسطولاً..؟؟


  8. #8
    الصورة الرمزية Ahmed_Negm
    Ahmed_Negm غير متواجد حالياً مُراسِل المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المشاركات
    1,942
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    09-02-2014
    على الساعة
    12:13 AM

    افتراضي

    الإله المسطول ( 15 ) أين الله..؟؟ بيشد له نفسين ..!!!!

    ياسر الجرزاوي

    يجسد إخواننا المسيحيون الله ويتخيلون أنه كان المسيح وعبدوه ويعبدوه حتى اليوم.

    وجسَّد الأستاذ نجيب محفوظ رحمه الله في روايته أولاد حارتنا ألله وبعض الأنبياء في عمل أدبي في شخصيات الرواية.. وهاجت عليه الدنيا رغم أنه لم يسمهم صراحة بأسمائهم الحقيقية.. وإنما فهمنا إنه يُشير إلي ذلك .

    وما فعله نجيب محفوظ عمل أدبي لا شك لولا أنه يُشير إلي الله والأنبياء .. ونحن ننزه الله ورسله عن النقائص ولا نسمح ولا نسامح من يجسدهم ولو في عمل أدبي أو فيلم سينمائي.

    وسر تذكري للرواية هو ذلك الحوار الذي دار بين المعلم البلقيطي الحاوي ( سيدنا شعيب) وجبل ( سيدنا موسي ) الهارب من جريمة قتل والهارب من حارة الجبلاوي وملؤه للصفيحتين من الحنفية العمومية لبنتي البلقيطي الحاوي في سوق المقطم .. ودعوة البلقيطي لجبل بقوله ( اطمئن إلى صدق قولى فإنى أدعوك إلى فنجان قهوة ونفسين فى دارى)
    --------------------------------
    وتخيلت أنني أعيش في زمن المسيح .. ولما كانت أول آية قام بها هي تحويل الماء إلي خمر في العرس بناء علي طلب أمه .. وبالطبع كانت الخمر خمراً إلهية .. تسطل من أول رشفة بدليل تعليق رئيس المُتكأ لصاحب ( المُتكأ ):

    - «كُلُّ إِنْسَانٍ إِنَّمَا يَضَعُ الْخَمْرَ الْجَيِّدَةَ أَوَّلاً وَمَتَى سَكِرُوا فَحِينَئِذٍ الدُّونَ. أَمَّا أَنْتَ فَقَدْ أَبْقَيْتَ الْخَمْرَ الْجَيِّدَةَ إِلَى الآنَ». يوحنا 2 – 10

    قيل هذا الكلام من رئيس المُتكأ .. والخمر الجيدة هي تلك الخمر التي تحولت من الماء الذي في الأجران الستة التي ملأها الخُدام ثم حولها المسيح إلي خمر بعد نفاد خمرهم .. وكانت هذه أول آية تحدث في قانا الجليل.

    سيقول السفهاء من الناس أن الخمر كانت مباحة .. ونقول بالطبع هذا الكلام كذب بدليل ما ورد في إنجيل لوقا من مدح في يوحنا المعمدان أنه لا يشرب خمراً.. فهل يجوز أن يكون يوحنا أعظم وأطهر من خالقه..؟؟

    15لأَنَّهُ يَكُونُ عَظِيماً أَمَامَ الرَّبِّ وَخَمْراً وَمُسْكِراً لاَ يَشْرَبُ وَمِنْ بَطْنِ أُمِّهِ يَمْتَلِئُ مِنَ الرُّوحِ الْقُدُسِ.لوقا 1 – 15


    بل وخالقه هو الذي يمدحه بنفسه ..!!!

    جَاءَ يُوحَنَّا الْمَعْمَدَانُ لاَ يَأْكُلُ خُبْزاً وَلاَ يَشْرَبُ خَمْراً فَتَقُولُونَ: بِهِ شَيْطَانٌ. 34جَاءَ ابْنُ الإِنْسَانِ يَأْكُلُ وَيَشْرَبُ فَتَقُولُونَ: هُوَذَا إِنْسَانٌ أَكُولٌ وَشِرِّيبُ خَمْرٍ مُحِبٌّ لِلْعَشَّارِينَ وَالْخُطَاةِ. لوقا ح 7

    ويجوز أن نصدق أن السيد المسيح ضرب لهم مثلاً بالخمر رغم عدم انطباق مثل الخمر علي الحدث .. إلا إذا كان مثل الخمر كان علي شيء آخر غير ما سألوا عليه.. وحدث بعد ذلك قص ولصق في النص .. ورغم ذلك لا نكذب تماماً أنه ضرب المثل.. ليقرب إليهم مسألة ما .. وضرب لهم المثل بما يفعلوه من انحراف نظراً لأنه فعل شائع لديهم حتى يفهموا ما يقول.

    - حِينَئِذٍ أَتَى إِلَيْهِ تَلاَمِيذُ يُوحَنَّا قَائِلِينَ: «لِمَاذَا نَصُومُ نَحْنُ وَالْفَرِّيسِيُّونَ كَثِيراً وَأَمَّا تَلاَمِيذُكَ فَلاَ يَصُومُونَ؟» 15فَقَالَ لَهُمْ يَسُوعُ: «هَلْ يَسْتَطِيعُ بَنُو الْعُرْسِ أَنْ يَنُوحُوا مَا دَامَ الْعَرِيسُ مَعَهُمْ؟ وَلَكِنْ سَتَأْتِي أَيَّامٌ حِينَ يُرْفَعُ الْعَرِيسُ عَنْهُمْ فَحِينَئِذٍ يَصُومُونَ. 16لَيْسَ أَحَدٌ يَجْعَلُ رُقْعَةً مِنْ قِطْعَةٍ جَدِيدَةٍ عَلَى ثَوْبٍ عَتِيقٍ لأَنَّ الْمِلْءَ يَأْخُذُ مِنَ الثَّوْبِ فَيَصِيرُ الْخَرْقُ أَرْدَأَ. 17وَلاَ يَجْعَلُونَ خَمْراً جَدِيدَةً فِي زِقَاقٍ عَتِيقَةٍ لِئَلَّا تَنْشَقَّ الزِّقَاقُ فَالْخَمْرُ تَنْصَبُّ وَالزِّقَاقُ تَتْلَفُ. بَلْ يَجْعَلُونَ خَمْراً جَدِيدَةً فِي زِقَاقٍ جَدِيدَةٍ فَتُحْفَظُ جَمِيعاً». متي ح 9

    وإذا أردنا أن نصدق أن الخمر كانت مباحة في ذلك الزمان .. فيجوز أن نقول أن من يشرب الخمر إنسان .. ربما يكون نبي أو رسول.. رغم عدم تصديقنا لذلك .. ولكن من الصعب تصديق أن الله يشرب الخمر حتى ولو كان متجسداً.

    ولو كان ذلك كذلك إذن فقد حدث بالتأكيد أن دعا أحدهم المسيح وقال له .. أنا عازمك علي كأسين في داري .. أو تعال نذهب إلي الماخور الفلاني لأعزمك هناك على كأسين.. ولقد تفوقت الأناجيل علي خيالي وحكت العشاء الأخير وعزم السيد المسيح لأصحابه علي كأس خمر ليس في داره هو بل في دار فلان..؟؟.. متي ح26 - 19

    أخيراً: نظراً لأنني لا أشرب الخمر.. فهل يجوز لي لو عاد المسيح الآن .. والكل يؤمن بعودته .. أن أعزمه على فنجان قهوة ونفسين في داري..؟؟

    الإجابة: يجوز جداً.. من وجهة النظر المسيحية.. في حالة واحدة.. هي أن يكون إلهاً مسطولاً.

  9. #9
    الصورة الرمزية Ahmed_Negm
    Ahmed_Negm غير متواجد حالياً مُراسِل المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المشاركات
    1,942
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    09-02-2014
    على الساعة
    12:13 AM

    افتراضي

    الإله المسطول ( 16 ) إله ينام..!!!!


    ياسر الجرزاوي


    يقول دائماً إخواننا المسيحيون أن هناك إلهاً للإسلام وإلهاً للمسيحية المزعومة.. ويفرقون بين الاثنين ويسبون الله عدواً بغير علم.. دون أن نسبهم .. ولولا أن بدأوا هم بالسباب ما كشفنا عوراتهم الدينية ولا تفاهة فكرهم ولا سخافة معتقدهم في عبادة رسول من عند الله يأكل الطعام ويمشي في الأسواق.

    وبذلك فقد أجبرونا علي الرد والمقارنة من كتبهم وكتابنا ليس بين إلهين كما يدَّعون .. لكن بين الله الواحد وذلك الإله المزعوم .. وليس رسول الله المسيح.

    ولا يخجل إخواننا من أن يقولوا الكلام ونقيضه .. والنفي والإثبات في نفس الوقت.
    فهم يقولون أن المسيح إلهاً وبشراً في نفس الوقت.
    يأكل الطعام .. ولا يأكله.
    يلعن الشيطان .. ثم يُجرب من الشيطان .. وهلم جراً........

    فتعالوا نقارن بين الله في القرآن .. وذلك الإله المزعوم في الأناجيل .. وأكرر إله مزعوم وليس السيد المسيح .. وذلك في جانب واحد فقط في هذا المقال حتى لا يمل القاريء.

    النـــــــــــــوم:
    -------------------

    نوم الله في القرآن:
    ---------------------
    اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ (255) البقرة

    وكلمات الآية بسيطة مختصرة ولا تحتاج لأي تفسير.. وللبلهاء: السِنة بكسر السين حتى لا تجسدوها وتجعلوها سَنة فتح السين ( أي عام ) وهي ما نسميها الغفوة .. والنوم معروف.

    ولم يكرر الله في القرآن أنه لا ينام .. لأنه لو لم يدرك حتى البلهاء هذا الكلام من مرة واحدة فباطن الأرض خير لهم من ظهرها.. والنار أولي بهم.

    نوم المسيح في الأناجيل:
    -------------------------
    37فَحَدَثَ نَوْءُ رِيحٍ عَظِيمٌ فَكَانَتِ الأَمْوَاجُ تَضْرِبُ إِلَى السَّفِينَةِ حَتَّى صَارَتْ تَمْتَلِئُ. 38وَكَانَ هُوَ فِي الْمُؤَخَّرِ عَلَى وِسَادَةٍ نَائِماً. فَأَيْقَظُوهُ وَقَالُوا لَهُ: «يَا مُعَلِّمُ أَمَا يَهُمُّكَ أَنَّنَا نَهْلِكُ؟». مرقص ح 4

    23وَلَمَّا دَخَلَ السَّفِينَةَ تَبِعَهُ تَلاَمِيذُهُ. 24وَإِذَا اضْطِرَابٌ عَظِيمٌ قَدْ حَدَثَ فِي الْبَحْرِ حَتَّى غَطَّتِ الأَمْوَاجُ السَّفِينَةَ وَكَانَ هُوَ نَائِماً. 25فَتَقَدَّمَ تَلاَمِيذُهُ وَأَيْقَظُوهُ قَائِلِينَ: «يَا سَيِّدُ نَجِّنَا فَإِنَّنَا نَهْلِكُ!». متي ح 8
    -----------------------------
    وأيقظوه..!!! .. وسيقولون أن النائم هو الناسوت .. ونقول فأين كان ساعتها اللاهوت..؟؟
    أليس لهذا الجسد المبارك أي استثناء..؟؟
    وما هو الدليل القاطع أن له لاهوت..؟؟

    ألا يحدث يومياً أن ينام أحد الآباء وتحرص زوجته وأولاده علي ألا يزعجوه ..؟؟
    ألا يرقي الله إله درجة رب أسرة بشري ..؟؟
    ولن أقول إنسان له سلطان مثل رئيس دوله أو وزير أو حتى ضابط شرطة صغير.
    ألم تعلم الريح والأمواج والبحر أن الله نائم ..؟؟
    أم أرادوا أن يقوموا بثورة أو انقلاب..؟؟
    أم ظنوا أنه مات ..؟؟

    ولنجنح إلي التفاؤل ونفسر النص علي واقع الحال والمنطق وما يتفق مع العقل.. والنقل من العهد القديم والقرآن: وهو أنه نبي عظيم ,كريم , من أولوا العزم ومستجاب الدعوة ..فلما هاج البحر دعا ربه فاستجاب.

    ولن ننكر قولهم أنه قال للبحر «ﭐسْكُتْ. اِبْكَمْ». كما ورد في إنجيل مرقص 4 – 39 وسنفسره تفسيره اللائق غير المُجسد .. نقول أن من أساليب البلاغة في الكتابة أسلوب اسمه الإضمار .. أي أن يكون هناك جزء محذوف من الجملة يُفهم وحده من السياق.. والمحذوف هنا (بإذن الله) .. فتكون الجملة كاملة «ﭐسْكُتْ. اِبْكَم بإذن الله».

    سيقول أحد البلهاء .. لماذا لم ترد ( بإذن الله ) في النصوص..؟
    ونقول .. لأنه أسلوب بلاغي ولأن المقولة بديهية وأوردنا من قبل النصوص التي تقول أنه نظر إلي السماء.

    ولقد تخيلت لو أنني في عصر المسيح وكنت من البلهاء علي نفس المركب وسألت أحد الركاب ..أين الرب ..؟؟
    الإجابة بالطبع .. إنه نائم.!!!!
    فهل هذا يليق علي الله..؟؟
    ولكن الواقع أن حوارييه لم يكونوا بُلهاء وكانوا يعرفون أنه نبي.. أما بلهاء وسفهاء وحمقي اليوم .. هم الذين يؤمنون أنه إله.

    والسؤال : هل يحتاج الإله إلي نوم حتى ولو كان متجسداً..؟؟






    الإله المسطول(17) إله غير قدير.. لا يركب إلا الحمير..!!!!


    ياسر الجرزاوي


    لسبب ما لا أعرفه أراد اليهود الحط من قدر الله.. وألا يقدروه حق قدره.. وذلك بتجسيدهم له سبحانه وقولهم عليه ما لا يعلمون.. فقالوا أنه تمثل في سورة بشر تصارع مع النبي يعقوب.. وهذا رابط للكذاب القديم الأكبر زكريا بطرس يشرح فيه إعجاز المصارعة الحرة مع الله..!!!!
    والتي تغلب فيها يعقوب علي الله..؟؟؟!!!!!




    ولا عجب إذا رأينا اليهود يسخرون من أنبياء الله ورسله قبل أن يقتلوهم فهذا دأبهم.. وإذا كان قتل الأنبياء عندهم فريضة فمن الطبيعي أن تكون السخرية منهم نافلة.. وتفوقت فئة من اليهود في إهانة الأنبياء.. بل والتنبؤ بإهانتهم قبل أن يُرسلوا..!!!

    ويؤمن اليهود بما يُسمي العهد القديم الذي يقولون عنه أنه وحي من الله .. ويؤمنون ونحن المسلمون أيضاً نؤمن أن الكتب السابقة فيها إشارات عن قدوم رسول الله المسيح.. لكن اليهود يتبعهم المسيحيون يتفوقون علينا في الإيمان بقدومه مُهاناً راكباً علي ظهر حمار...؟؟ مع ملاحظة أن الحمار حيوان دنس في شريعة موسي عليه السلام...!!!!

    والغريب أن الأخوة المسيحيون يؤمنون بالعهد القديم وما تكرر فيه مئات المرات أن الله قدير..والغريب المتناقض أنهم يضعون هذا القدير علي حمار نجس لا يركبه في ذلك الزمان إلا كل حقير..!!! ..

    لقد استحيت والله أن أجعل عنوان المقال (إله حقير) رغم أن هذا مجرد مقال غير مقدس.. ولم أجعله في كتاب مقدس يركب علي حمار.

    - اِبْتَهِجِي جِدًّا يَا ابْنَةَ صِهْيَوْنَ، اهْتِفِي يَا بِنْتَ أُورُشَلِيمَ. هُوَذَا مَلِكُكِ يَأْتِي إِلَيْكِ. هُوَ عَادِلٌ وَمَنْصُورٌ وَدِيعٌ، وَرَاكِبٌ عَلَى حِمَارٍ وَعَلَى ‍جَحْشٍ ابْنِ أَتَانٍ." زكريا 9:‏9
    - وأقطع المركبة من أفريم والفرس من أورشليم وتقطع قوس الحرب، ويتكلم بالسلام للأمم وسلطانه من البحر إلى البحر ومن النهر إلى أقاصي الأرض" [9-10].
    سيدافع أحد الضالين عن المغضوب عليهم ويقول أن الحمار كان وسيلة المواصلات ..أو هو رمز للتواضع.. وواضح جداً أن النص متعلق بزمانه فقط ولا علاقة له بالمسيح الحقيقي ..نظراً للمركبة وإفرايم وفرس اورشليم وسلطانه الممتد.. الذي لم يمتد أبداً أبعد مما خطت قدماه.
    أما عن التواضع: فنقول.. كان من الأليق أن يمشي علي قدميه خصوصاً أنه كان راكباً والناس من حوله ولم يك راكباً علي الحمار في صحراء.. ولو كان ذلك كذلك فكان من الأليق أن يكون أكثر تواضعاً وينزل ويمشي وسط الناس علي قدمين.
    وأما عن كون الحمار وسيلة مواصلات.. فنقول: بالطبع كان هو أردأ وأهون وأنجس وسيلة مواصلات.. وقد كانت هناك وسائل مواصلات أخري تليق برسول ( عند اليهود ) وتليق بالله (عند المسيحيين).. وهذه هي الشواهد من العهد القديم الذي هو أقدم من الأناجيل..؟؟ التي تقول بوجود وسائل مواصلات أُخري متطورة وليست نجسة:
    " وَأَخَذَ دَاوُدُ مِنْهُ أَلْفَ مَرْكَبَةٍ وَسَبْعَةَ آلاَفِ فَارِسٍ وَعِشْرِينَ أَلْفَ رَاجِل، وَعَرْقَبَ دَاوُدُ كُلَّ خَيْلِ الْمَرْكَبَاتِ وَأَبْقَى مِنْهَا مِئَةَ ‍مَرْكَبَةٍ . " أخبار الايام الاول 18:‏4
    " وَجَمَعَ سُلَيْمَانُ مَرَاكِبَ وَفُرْسَانًا، فَكَانَ لَهُ أَلْفٌ وَأَرْبَعُ مِئَةِ ‍مَرْكَبَةٍ، وَاثْنَا عَشَرَ أَلْفَ فَارِسٍ، فَأَقَامَهُمْ فِي مُدُنِ الْمَرَاكِبِ وَمَعَ الْمَلِكِ فِي أُورُشَلِيمَ. " الملوك الاول 10:‏26
    "ثُمَّ كَلَّمُوهُ بِكُلِّ كَلاَمِ يُوسُفَ الَّذِي كَلَّمَهُمْ بِهِ، وَأَبْصَرَ الْعَجَلاَتِ الَّتِي أَرْسَلَهَا يُوسُفُ لِتَحْمِلَهُ." تكوين 45- 27
    إذن كانت هناك أنواع متقدمة من المركبات الميكانيكية علي عهد داود وسليمان ويوسف والرومان .. وخيول وإبل .. لكن كان أدناها وأنجسها الحمير.. وكانت هناك مركبات خيالية .. خيل من نار.. ومراكب من نار كتلك التي صعد فيها إيليا إلي السماء.
    "وَفِيمَا هُمَا يَسِيرَانِ وَيَتَكَلَّمَانِ إِذَا مَرْكَبَةٌ مِنْ نَارٍ وَخَيْلٌ مِنْ نَارٍ فَصَلَتْ بَيْنَهُمَا، فَصَعِدَ إِيلِيَّا فِي الْعَاصِفَةِ إِلَى السَّمَاءِ." الملوك الثانى 2:‏11
    "وخطفت في عاصفة من النار في ‍مركبة خيل ‍نارية." سيراخ 48:‏9
    عدة تفسيرات للنص:
    ------------------
    " اِبْتَهِجِي جِدًّا يَا ابْنَةَ صِهْيَوْنَ، اهْتِفِي يَا بِنْتَ أُورُشَلِيمَ. هُوَذَا مَلِكُكِ يَأْتِي إِلَيْكِ. هُوَ عَادِلٌ وَمَنْصُورٌ وَدِيعٌ، وَرَاكِبٌ عَلَى حِمَارٍ وَعَلَى ‍جَحْشٍ ابْنِ أَتَانٍ." زكريا 9:‏9
    التفسير اليهودي القديم:
    ---------------------
    واضح جداً أنه نص أُريد به السخرية من ذلك النبي الملك الميئوس من قدومه وأنه حتى لو جاء فلن يأتي إلا علي حمار..نظراً لهوانهم وإذلالهم فقد تشربوا الذل والهوان .. خاصة بعد الهوان الذي نزل بهم بداية من السبي البابلي .. خصوصاً إذا عرفنا أن هذه النبؤة حديثة حيث وردت في سفر زكريا الذي يأتي بعده سفرين فقط ثم نهاية العهد القديم ثم العهد الجديد الذي يبدأ بإنجيل متي في الترتيب التاريخي والمتوالي لأسفار الكتاب المقدس.

    ولست أنا الذي يقول أن النص مزور.. لكن من كان له عينان للقراءة فليقرأ .. النص نفسه يصرخ ياهووو أنا مزور.. والدليل أن السيد المسيح لم يقم بأي دور للعدل أو لأي نوع من أنواع الحكم لا بالعدالة ولا بالنذالة ..بدليل رفضه للحكم علي كل الوجوه.. ولو بالعدل في تقسيم ميراث بين أخين..؟؟

    «يَا مُعَلِّمُ قُلْ لأَخِي أَنْ يُقَاسِمَنِي الْمِيرَاثَ».
    - «يَا إِنْسَانُ مَنْ أَقَامَنِي عَلَيْكُمَا قَاضِياً أَوْ مُقَسِّماً؟». لوقا ح 12

    والنص يقول (منصور).. ومن كان له شدقين للضحك فليملئهما ضحكاً.. بدليل إنتصاره العظيم بالبصق عليه وصفعه علي قفاه ووضعه في النهاية بين لصين علي صليب..!!!

    سيقول احد السفهاء أن النصر كان علي الموت .. ونقول وهل بعد الموت نصر..؟؟ مع الاعتذار للفنانة صباح.

    التفاسير المسيحية:
    ------------------
    تقول تلك التفاسيرأن المسيح تعمد ركوب الحمار النجس بسبب التواضع ومجموعة من التبريرات الرمزية والمشفرة السخيفة البلهاء التي لا يقتنع بها إلا الحمقي والسفهاء.

    ونقول: إذا كانت الحادثة حقيقية والمسيح إله وهذا مستحيل .. ألا يدل تعمده ركوب الحمار النجس أنه لا يعلم أنه يركب حمار..؟؟

    وإذا كان ذلك وقع فعلاً وهو إله.. فمرده إلي تردده علي المواخير والحانات والبارات وشربه للبوظة والخمور قي كاسات.. مما جعل منه مسطولاً لا يفرق بين الحمار والمزمار.

    أم تخيل أن هذا الحمار ما هو إلا طائرة إف 16وأنه طيار..؟؟؟؟؟







    الإله المسطول(18) المسيح ..هل سيعود علي نفس الحمار ..؟؟؟


    ياسر الجرزاوي

    يؤمن أهل الأديان الثلاثة المتصارعة أن المسيح قادم .. مع الأخذ في الاعتبار الاختلافات بين وجهات النظر الثلاثة .. حيث يتفق المسلمون واليهود علي بشرية المسيح مع اختلافهم في ناحية أُخري.. فالمسلمون يؤمنون أنه رسول قد أتي وسيعود .. واليهود يقولون أنه رسول لم يأت بعد.

    أما الأخوة المسيحيون فيقولون أن المسيح هو نفسه الله المتجسد الذي أتي منذ ألفي عام والذي تم صلبه من أرذل أُمم الأرض وسيعود لسحق من أنكر أنه أُهين.. وأنه تم صفعه علي قفاه وتم البصق عليه وقتله شر قِتله مع لصين..!!! لذلك سيقوم بترحيل كل هؤلاء المكذبين الضالين إلي جهنم حيث النار الأبدية وبحيرات الكبريت حيث يكون هناك البكاء وصرير الأسنان.

    ونظراً لأن نص النبؤه عن قدوم المسيح عند اليهود واحد ولا يوجد عندهم عهد جديد ولا يحزنون.. فلا أري أنهم مازالوا مُصرين علي عودة المسيح المهينة علي ذلك الحمار.

    - اِبْتَهِجِي جِدًّا يَا ابْنَةَ صِهْيَوْنَ، اهْتِفِي يَا بِنْتَ أُورُشَلِيمَ. هُوَذَا مَلِكُكِ يَأْتِي إِلَيْكِ. هُوَ عَادِلٌ وَمَنْصُورٌ وَدِيعٌ، وَرَاكِبٌ عَلَى حِمَارٍ وَعَلَى ‍جَحْشٍ ابْنِ أَتَانٍ." زكريا 9:‏9
    - وأقطع المركبة من أفريم والفرس من أورشليم وتقطع قوس الحرب، ويتكلم بالسلام للأمم وسلطانه من البحر إلى البحر ومن النهر إلى أقاصي الأرض" [9-10].

    التفاسير المسيحية:
    -----------------
    قديمها وحديثها يقول أن النبؤة حدثت بالنص.. فإذا قلنا أن النص مخالف للأحداث والواقع .. قالوا رموز.. ودائماً ما يخرج المفسرون المسيحيون من المآزق بالرموز.. وتستحق الديانة المسيحية بجدارة أن تُسمي الديانة الرمزية الإستهبالية الاستعباطية:

    تفاسير النص في العهد القديم عند المسيحيين:
    -------------------------------------------
    يرى القديس ديديموس الضرير أن كلمة "صهيون" تعني "ملاحظ الوصايا أو منفذها"، أما أورشليم فتعني "رؤية السلام"، وكأن الذين ينعمون بالبهجة والتهليل بدخول السيد في حياتهم إنما هم منفذو الوصايا والمتمتعون برؤية السلام (خلال الصليب).

    يمتد سلطان الرب الملك على الأمم، من البحر إلى البحر، ومن النهر إلى أقاصي الأرض. لعله يقصد بالبحار الذين كانوا يشربون المياه المالحة خلال التعاليم الوثنية، أما النهر فيقصد به الشريعة المقدسة الموسوية، فيضم الأمم مع اليهود تحت سلطانه.

    تفاسير الأناجيل لنفس نص العهد القديم الذي تكرر فيها بعد الحذف والتعديل:
    -------------------------------------------------------------
    14وَوَجَدَ يَسُوعُ جَحْشاً فَجَلَسَ عَلَيْهِ كَمَا هُوَ مَكْتُوبٌ: 15«لاَ تَخَافِي يَا ابْنَةَ صَِهْيَوْنَ. هُوَذَا مَلِكُكِ يَأْتِي جَالِساً عَلَى جَحْشِ أَتَانٍ».يوحنا ح12
    وتكرر بصيغ مختلفة في كل من: متي 21 – 5 / لوقا 19 – 30 / مرقص 11 – 2
    -------------------------
    ويقول القدّيس يوحنا الذهبي الفم: يعني بالجحش الكنيسة والشعب الجديد الذي كان قبلاً غير طاهر وقد صار طاهرًا، إذ استقرّ يسوع عليه.

    ويقول القدّيس كيرلّس الكبير أمّا الجحش الذي لم يكن بعد قد اُستخدم للركوب فيمثِّل الشعب الجديد الذي دُعيَ من بين الوثنيّين.
    رَمَزَ للمجمع اليهودي القديم بالأتان، إذ كان مقيَّدًا بخطاياه. وكان أيضًا معها الجحش مقيَّدًا، كرمز للشعب الحديث الولادة من الأمم. انتهي
    ------------------------------------

    مما سبق نريد أن تصل إلي تخيل لكيفية عودة المسيح عند الأطراف الثلاثة:
    -------------------------------------------
    1- المسلمون:

    لا يوجد مشكلة لديهم في وسيلة المواصلات التي سيركبها من السماء إلي الأرض.. نظراً لإيمانهم أنه بشر.. ونظراً لعدم وجود نص عن وسيلة مواصلاته .. لذلك يري المسلمون أن الله سيرسله بالوسيلة اللائقة التي يراها.. ولن أذكر الفئة العريضة من المسلمين التي تقول بلا عودته وأنه رسول قد خلت من قبله الرسل.. وأنه توفي إلي رحمة الله وأن من مات لا يعود.

    2- اليهود:

    نظراً لتطورهم التكنولوجي الحالي أكيد طوروا ذلك الحمار في تفاسيرهم الحديثة إلي حمار آلي ينزل من مركبة فضائية يولد فيها المسيح ..أو نفس الحمار ينزل من طبق طائر.. أو حمار يطير بنفسه بلا طيار.. مع مراعاة أنهم مازالوا يؤمنون أنه رسول وما كان إلهاً.. ولن يكون إلهاً ولا سحار.. بل نبي مختار.

    3- المسيحيون:

    طبقاُ لتفاسير العهد القديم والجديد وقولهم أن ركوبهُ علي الحمار كان متعمداً ليرمز إلي التواضع .. وطالما أنه إله.. فهو لا يجوز عليه التغير ولا التكبر..إذن هو مازال متواضعاً.

    وعليه: فمن المنطقي أنه بعد نزوله من سحاب السماء أن يتوجه إلي أقرب ماخور أو بار .. ليشرب له كأسين ويشد له نفسين حتى ينسطل من جديد ويعود إلينا راكباً علي نفس الحمار..!!!

  10. #10
    الصورة الرمزية Ahmed_Negm
    Ahmed_Negm غير متواجد حالياً مُراسِل المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المشاركات
    1,942
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    09-02-2014
    على الساعة
    12:13 AM

    افتراضي

    الإله المسطول(19) يلحس كلامه المقدس أمام الواقع المؤلم..!!!


    ياسر الجرزاوي


    - اِبْتَهِجِي جِدًّا يَا ابْنَةَ صِهْيَوْنَ، اهْتِفِي يَا بِنْتَ أُورُشَلِيمَ. هُوَذَا مَلِكُكِ يَأْتِي إِلَيْكِ. هُوَ عَادِلٌ وَمَنْصُورٌ وَدِيعٌ، وَرَاكِبٌ عَلَى حِمَارٍ وَعَلَى ‍جَحْشٍ ابْنِ أَتَانٍ." زكريا 9:‏9
    --------------------------------
    - «قُولُوا لاِبْنَةِ صِهْيَوْنَ: هُوَذَا مَلِكُكِ يَأْتِيكِ وَدِيعاً رَاكِباً عَلَى أَتَانٍ وَجَحْشٍ ابْنِ أَتَانٍ».متي 21 - 5
    - «لاَ تَخَافِي يَا ابْنَةَ صَِهْيَوْنَ. هُوَذَا مَلِكُكِ يَأْتِي جَالِساً عَلَى جَحْشِ أَتَانٍ».يوحنا ح 12- 15
    -------------------------------
    النص الأول من العهد القديم .. والآخرين من الجديد .. ولاحظوا الاختلاف .. فقد تم حذف (عادل ومنصور) في إنجيل متى مما كرره من العهد القديم .. والمحترم يوحنا حذف الصفات الثلاث ( عادل ومنصور ووديع ) ولوقا ومرقص لم يذكرا النص القديم بالمرة وأشارا إليه علي استحياء بقولهم أنه وجد حماراً فركبه..!!!

    وينصحني الأخوة المسيحيون بالعودة إلي التفاسير المسيحية قبل أن أشرع في إبداء رأيي.. ورغم عدم اقتناعي الكامل بالعودة إلي التفاسير الحرفية في النصوص حتى الإسلامي منها .. وأنه يجب إعمال العقل فيها وإيماني بأن التفكير فريضة.. إلا أنني رجعت إلي التفسير الشهير الذي جمعه تادرس يعقوب ملطي .. فلم أجد أي تفسير لوجود الأوصاف ( عادل ومنصور) في العهد القديم وكأن الكلمتان ليستا في النص .. كما أنهما سقطتا عمداً من نصوص الأناجيل وتفاسيرها..!!!!

    فما هو السبب يا تري في لحس الكلام..؟؟؟؟

    الإجابة الواقعية:
    -------------
    هي أن النصوص ما هي إلا سيرة غير مقدسة للأنبياء والرسل من وضع بشر يُخطيء ويصيب .. فأخطأ في العهد القديم ثم صحح الخطأ في العهد الجديد.. أو تنبأ في العهد القديم .. ثم عدَّل أحدهم النبؤة في العهد الجديد لتجاري الواقع..!!!

    الإجابة المسيحية:
    ---------------
    نظراً لأنني لن أجد إجابة مسيحية منطقية فسأتولي الرد نيابة عنهم بإعتبار أن المسيح إله كما يزعمون وكما أراه:
    هي أن الذي أوحي بهذا النص قلد ذلك المسطول الذي تم القبض عليه وهو يشرب الحشيش فسأله الضابط: هل تشرب الحشيش..؟؟
    قال: نعم وأُتاجر فيه أيضاً.
    وحين عرضه علي النيابة سأله وكيل النيابة فأنكر.. فلما قال له لماذا اعترفت للضابط ..قال: لقد كنت مسطولاً..!!!

    فهل يا تري كان الروح القدس الذي هو أحد الثلاثي .. مسطولاً عندما أوحي بالنص الأول القديم ولحس كلامه في النص الثاني الحديث..؟؟

    أم أن كاتب النص الثاني اكتشف أن الحقيقة أنه لا عادل ولا منصور فأقر الواقع ولم يكذب..!!!

    أم أن المسيح الوهمي الذي يدَّعون أنه إله هو الذي كان يوحي بنفسه وكان في النص الأول أو الثاني مسطولاً..؟؟؟










    الإله المسطول (20) المسيح .. إله نتيجة كذبة ككذبة أشعب..!!!!


    ياسر الجرزاوي


    من المعروف أن اليهود هم قتلة الأنبياء ويُقال أن سيدنا موسي نفسه لم يسلم من القتل وأنه تم قتله ودفنه في مكان غير معروف.

    ويبدوا أن الأخوة المسيحيون قد ملوا من قتل الأنبياء فأرادوا أن يتفوقوا علي اليهود فرأوا أن قتل الأنبياء شيء عادي وقديم.. فطوروا الفكرة إلي قتل الله نفسه..!!!!!

    وللحقيقة فاليهود لم يكونوا يقتلون بلا سبب حتى ولو اخترعوا سبباً تافهاً .. فاتهموا السيد المسيح أنه يجدف بادعائه أنه ابناً لله رغم علمهم أنه لا يقول بذلك بالمعني الحرفي.. ولما كان المسيحيون مولعون بتطوير الأفكار.. فأقروا مقولة اليهود أن المسيح ابناً لله .. وذلك نكاية فيهم.. وحتى يجعلوا غيظ اليهود أكبر قالوا أنه قام من بين الأموات.. بمعني أنهم لم يتمكنوا من قتله وهو ما أيده القرآن بقوله ( وما قتلوه وما صلبوه )

    وما يساعد البسطاء على الإيمان بعقيدة عودته من بين الأموات باعتباره إلهاً هو تواتر القول أن تلاميذ المسيح رأوه وتكلموا معه بعد حادثة الصلب وقبل الصعود.. ونحن المسلمون نؤمن بأنهم رأوه لأنه كان علي قيد الحياة.. نظراً لإيماننا أنهم لم يقتلوه لا علي الصليب ولا غير الصليب.

    ولكن تعالوا لنر كيف دبر اليهود المكيدة لمحاولة قتل المسيح عليه السلام بتلفيق تهمة بشعة له ( إدعاء الألوهية )أمام الغوغاء .. و( ملك اليهود ) أمام الرومان.
    ---------------------------------------------
    - «هُوَذَا تَلاَمِيذُكَ يَفْعَلُونَ مَا لاَ يَحِلُّ فِعْلُهُ فِي السَّبْتِ!». متى ح12-9
    - ثُمَّ انْصَرَفَ مِنْ هُنَاكَ وَجَاءَ إِلَى مَجْمَعِهِمْ 10وَإِذَا إِنْسَانٌ يَدُهُ يَابِسَةٌ فَسَأَلُوهُ: «هَلْ يَحِلُّ الإِبْرَاءُ فِي السُّبُوتِ؟» لِكَيْ يَشْتَكُوا عَلَيْهِ. متي ح12
    - فَلَمَّا خَرَجَ الْفَرِّيسِيُّونَ تَشَاوَرُوا عَلَيْهِ لِكَيْ يُهْلِكُوهُ متي 12 – 14

    بدأ اليهود بالمناوشة ( يشتكوا عليه ) أي يتهموه.. إنهم يبحثون له عن تهمة لائقة لقتله بيد الرومان لأن القتل محرم في شريعتهم.. لكنه كان يبهتهم بالردود المعروفة.
    -----------------------------------------------

    - حِينَئِذٍ ذَهَبَ الْفَرِّيسِيُّونَ وَتَشَاوَرُوا لِكَيْ يَصْطَادُوهُ بِكَلِمَةٍ. 16فَأَرْسَلُوا إِلَيْهِ تَلاَمِيذَهُمْ مَعَ الْهِيرُودُسِيِّينَ قَائِلِينَ: «يَا مُعَلِّمُ نَعْلَمُ أَنَّكَ صَادِقٌ وَتُعَلِّمُ طَرِيقَ اللَّهِ بِالْحَقِّ وَلاَ تُبَالِي بِأَحَدٍ لأَنَّكَ لاَ تَنْظُرُ إِلَى وُجُوهِ النَّاسِ. 17فَقُلْ لَنَا مَاذَا تَظُنُّ؟ أَيَجُوزُ أَنْ تُعْطَى جِزْيَةٌ لِقَيْصَرَ أَمْ لاَ؟». متى ح22

    هكذا أرادوا أن يصطادوا له كلمة ضد نظام الحكم ( الرومان ) ولكنه خرج منها بذكاء.. والكل يعرف كيف خرج منها.

    ---------------------------------
    - حِينَئِذٍ اجْتَمَعَ رُؤَسَاءُ الْكَهَنَةِ وَالْكَتَبَةُ وَشُيُوخُ الشَّعْبِ إِلَى دَارِ رَئِيسِ الْكَهَنَةِ الَّذِي يُدْعَى قَيَافَا 4وَتَشَاوَرُوا لِكَيْ يُمْسِكُوا يَسُوعَ بِمَكْرٍ وَيَقْتُلُوهُ.متي 26

    تتصاعد الأحداث ويجتمع كل الملأ حتى يمسكوه بتهمة لكنهم أجلوا القبض علية إلي ما بعد العيد حتى لا يحدث شغب في الشعب.

    --------------------------------
    «أَسْتَحْلِفُكَ بِاللَّهِ الْحَيِّ أَنْ تَقُولَ لَنَا: هَلْ أَنْتَ الْمَسِيحُ ابْنُ اللَّهِ؟» 64قَالَ لَهُ يَسُوعُ: «أَنْتَ قُلْتَ! وَأَيْضاً أَقُولُ لَكُمْ: مِنَ الآنَ تُبْصِرُونَ ابْنَ الإِنْسَانِ جَالِساً عَنْ يَمِينِ الْقُوَّةِ وَآتِياً عَلَى سَحَابِ السَّمَاءِ». 65فَمَزَّقَ رَئِيسُ الْكَهَنَةِ حِينَئِذٍ ثِيَابَهُ قَائِلاً: «قَدْ جَدَّفَ! مَا حَاجَتُنَا بَعْدُ إِلَى شُهُودٍ؟ هَا قَدْ سَمِعْتُمْ تَجْدِيفَهُ! 66مَاذَا تَرَوْنَ؟» فَأَجَابُوا: «إِنَّهُ مُسْتَوْجِبُ الْمَوْتِ».متى 26

    تم هذا بعد القبض عليه .. ومن يسأله هنا هو رئيس الكهنة ( رئيس السلطة الدينية ) وأتوا بشهود زور.. وينتهي المشهد بسؤال رئيس الكهنة له إن كان هو ابن الله.. ولو علمنا أن القضاة لم يكونوا من جهة محايدة ولا هم أهل قضاء.. بل هم أعداؤه .. ولم يكن هناك مراقبين ولا محامين ومهما دافع المسيح عن نفسه فلن يفيد.. خصوصاً أنهم اتهموه بتهمه تحتمل معنيين قصدوا منها معنى وهم يعلمون أن المسيح يقصد الآخر..لأن ابن الله تعني بلغتهم الدينية منذ أيام موسي بنوة روحية.. وابن الله شرحها القديس يوحنا أنها تعني المؤمن باسم الله وذلك في الإصحاح الأول- 12
    مثال: يوجد أسماء عربية يمكن إطلاقها علي الجنسين.. مثل عصمت , حشمت, عزت, صباح, نجاح, فلاح...الخ.
    ولو أنني أحمل أحد هذه الأسماء وتم اتهامي من محكمة مغرضة بتهمة إنتحال اسم أنثي ..ليكن مثلاً عصمت .. وسألني القاضي المغرض ..أأنت اسمك عصمت..؟؟
    ونظراً لأن السلطة سلطتهم والحكم حكمهم.. قال السيد المسيح لرئيس الكهنة (أنت قلت)..والمعني واضح وبسيط أنه أنت الذي تقول لا أنا.. وكررها مع بيلاطس بقوله أنت الذي تقول بصيغة المضارع.. أي أنت الذي تتدعي لا أنا:


    -----------------------------------
    - فَوَقَفَ يَسُوعُ أَمَامَ الْوَالِي. فَسَأَلَهُ الْوَالِي: «أَأَنْتَ مَلِكُ الْيَهُودِ؟» فَقَالَ لَهُ يَسُوعُ: «أَنْتَ تَقُولُ». متى 27- 11
    المشهد يتكرر أمام السلطة السياسية مع تغيير التهمة.. فلم يقل له بيلاطس الوالي أأنت ابن الله أبداً في أي من الأناجيل الأربعة..!!!!!!
    نظراً لأن لغة الرومان غير لغة اليهود فقد قالوا له أنه يدًّعي أنه ملك.. وفي إنجيل يوحنا دافع المسيح عن نفسه عندما سأله بيلاطس إن كان هو ملك اليهود.....

    "أَجَابَهُ يَسُوعُ: «أَمِنْ ذَاتِكَ تَقُولُ هَذَا أَمْ آخَرُونَ قَالُوا لَكَ عَنِّي؟» ح18-34

    ----------------------------------------------
    حتى بيلاطس لم يجد فيه علة سياسية كما يدَّعون بل وأراد أن يطلق سراحه لولا اليهود وصياحهم وشغبهم وخوف بيلاطس من إتهامه بالتآمر ضد قيصر.. وهو يعلم أنهم إنما سلموه ظلماً وحسداً.

    - مِنْ هَذَا الْوَقْتِ كَانَ بِيلاَطُسُ يَطْلُبُ أَنْ يُطْلِقَهُ وَلَكِنَّ الْيَهُودَ كَانُوا يَصْرُخُونَ: «إِنْ أَطْلَقْتَ هَذَا فَلَسْتَ مُحِبّاً لِقَيْصَرَ. كُلُّ مَنْ يَجْعَلُ نَفْسَهُ مَلِكاً يُقَاوِمُ قَيْصَرَ».يوحنا 19 - 12

    - «مَنْ تُرِيدُونَ أَنْ أُطْلِقَ لَكُمْ؟ بَارَابَاسَ أَمْ يَسُوعَ الَّذِي يُدْعَى الْمَسِيحَ؟» 18لأَنَّهُ عَلِمَ أَنَّهُمْ أَسْلَمُوهُ حَسَداً.متى 27

    ------------------------------------------------------
    والتهمة واضحة من البداية حتى المشهد الأخير وهي أنه قال أنه ملك اليهود .. ولم يرد أن اليهود اتهموه أمام الرومان أنه يقول أنه ابن الله إطلاقاً لا بالمعني الديني ولا السياسي .. وذلك لعلمهم أن الرومان لا يهتمون بالمعتقدات.. لكن بالدولة ونظام الحكم.. وكانت التهمة الباطلة صريحة وواضحة ( ملك اليهود ) رغم أن المسيح لم يقل أبداً أنه ملك.. حتى تلاميذه لم يناديه أبداً أحدهم بالملك..!!!

    - 19وَكَتَبَ بِيلاَطُسُ عُنْوَاناً وَوَضَعَهُ عَلَى الصَّلِيبِ. وَكَانَ مَكْتُوباً: «يَسُوعُ النَّاصِرِيُّ مَلِكُ الْيَهُودِ». 20فَقَرَأَ هَذَا الْعُنْوَانَ كَثِيرُونَ مِنَ الْيَهُودِ لأَنَّ الْمَكَانَ الَّذِي صُلِبَ فِيهِ يَسُوعُ كَانَ قَرِيباً مِنَ الْمَدِينَةِ. وَكَانَ مَكْتُوباً بِالْعِبْرَانِيَّةِ وَالْيُونَانِيَّةِ وَاللَّاتِينِيَّةِ. 21فَقَالَ رُؤَسَاءُ كَهَنَةِ الْيَهُودِ لِبِيلاَطُسَ: «لاَ تَكْتُبْ: مَلِكُ الْيَهُودِ بَلْ: إِنَّ ذَاكَ قَالَ أَنَا مَلِكُ الْيَهُودِ». 22أَجَابَ بِيلاَطُسُ: «مَا كَتَبْتُ قَدْ كَتَبْتُ». يوحنا ح19

    ------------------------------------------------
    والغريب أنني إذا سألت أي مسيحي ..ما هو سبب صلب المسيح..؟؟ سيقول ببلاهة أو ببساطة أو دون علم .. لأنه قال أنه ابن الله.. والحقيقة لأنه تم تلفيق تهمة له أنه ملك اليهود أمام الرومان.. وتلفيق تهمة أنه ابن فعلي لله أمام أنفسهم وأمام العامة والغوغاء.
    وإذا سألت أي مسيحي .. من الذي صلب المسيح .. ؟؟ سيقول ببساطة أيضاً اليهود..رغم أن من صلبه كما ورد في الأناجيل هم الرومان..!!!!

    واستغل رجال الدين المسيحي فيما بعد مسألة البنوة وتفويضهم لمغفرة الخطايا واخترعوا الديانة المسيحية ووضعوا لها قانوناً بعد أربعة قرون من رحيل المسيح..كما اخترعوا في العصور الوسطي حق الملوك الإلهي المقدس في الحكم "The divine" right kings" ..وهو الحق النابع من السلطة أو التسلط الديني.

    لقد اخترع الكهنة الكذبة وصدقوها هم أولاً قبل أن يصدقها العامة بالتبعية.. وهذا يذكرني بكذبة أشعب..!!

    وشخصية أشعب شخصية عربية أسطورية معروفة بالتطفل.. أي البحث عن الولائم.
    ومن طرائفه أنه كان ذات يوم في أحد الأحياء .. فلما رآه الأطفال أخذوا يلحون عليه ويسألونه عن مكان الوليمة.. ولما تكاثروا عليه أشار لهم علي منزل ليصرفهم عنه .. فلما رأي أشعب الأطفال يهرولون ويقولون الوليمة الوليمة .. جري وراءهم حتى يدركها..!!! لقد كذب الكذبة وصدقها.
    ------------------------------------
    أخيراً: طالما أن المسيح جاء ليتألم ويتعذب ويصلب نيابة عنا..وأننا لابد وأن نأكل جسده ونشرب دمه.. فلماذا لم يقل ذلك ويرد علي الاستجوابين صراحة أمام قيافا وبيلاطس أنه الله المتجسد .. وأن الصلب سوف يتم رغم أنوفهم ويبشرهم بالمغفرة ويوصيهم ألا يفوتهم حفل شرب دمه والحصول من جسده علي نصف كيلو لحم لكل منهم..؟؟؟؟

    الإجابة المنطقية:
    ---------------
    أنه بشر عادي ولا إله ولا يحزنون .. وأنه نبي حاول الدفاع عن نفسه أمام السلطتين الدينية والسياسية دون جدوي .. ورغم اقتناع بيلاطس ببراءته إلا أنه خضع لضغط وتهديد اليهود.

    الإجابة المسيحية غير المنطقية:
    ----------------------------
    أنه إله جاء ليصلب نيابة عنا .. ولم يصرح بذلك أمام الناس لا أثناء المحاكمة ولا أثناء الصلب لأنه كان ساعتها مسطولاً.

صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة

سلسلة (الإله المسطول) - بقلم / ياسر الجرزاوي

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 183
    آخر مشاركة: 22-08-2016, 05:35 PM
  2. مشاهد حية للآخرة فى القرآن الكريم - سلسلة متجددة - بقلم أ.صابر عباس
    بواسطة بن الإسلام في المنتدى فى ظل أية وحديث
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 11-12-2011, 10:45 AM
  3. العلاقة بين كذبة أبريل وعيد القيامة - بقلم/ ياسر الجرزاوي
    بواسطة Ahmed_Negm في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 13-04-2010, 10:54 PM
  4. الإله المسطول(19) يلحس كلامه المقدس أمام الواقع المؤلم..!!
    بواسطة ياسر الجرزاوي في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 13-03-2010, 10:40 AM
  5. الإله المسطول( 21)هل المسيح فعلاً هو الابن الوحيد لله..؟؟
    بواسطة ياسرالجرزاوي في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 16-02-2010, 01:33 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

سلسلة (الإله المسطول) - بقلم / ياسر الجرزاوي

سلسلة (الإله المسطول) - بقلم / ياسر الجرزاوي