الرد على : الميلاد الفريد

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

الرد على : الميلاد الفريد

صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 13

الموضوع: الرد على : الميلاد الفريد

  1. #1
    الصورة الرمزية السيف البتار
    السيف البتار غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    14,148
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    14-12-2017
    على الساعة
    11:22 PM

    افتراضي الرد على : الميلاد الفريد


    يقول المصدر المسيحي :-
    اقتباس



    الفكر الإسلامى ومهاجمته للعقيد ةالمسيحية


    ثالثا: الميلاد الفريد:

    ذكر القرآن عن ولادة السيدا لمسيح فى سورة مريم 22-34 (فحملته فانتبذب "أعتزلت وتنحت" به مكانا قصيا "بعيدا" فاجآءها المخاص إلى جذع النخلة قالت يا يليتنى مت قبل هذا وكنت نسيا منسيا فناداها من تحتها آلا تحزنى قد جعل ربك تحتك سريا "ماء سارى" وهزى إليك بجزع النحلة تساقط عليك رطبا جنيا فكلى وأشربى وقرى عينا فإماترين من البشر أحد فقولى إنى نذرت للرحمان صوما فلن أكلم اليوم إنسيا فأتت به قومها تحمله قالوا يا مريم لقد جئت شئيا فريا "عجيبا ومختلفا" يا أخت هارون ما كان أبوك أمرأ سوء وما كانت أمك بغيا فأشارت إليه قالوا كيف نكلم من كان فى المهد صبيا قال إنى عبد الله أتانى الكتاب وجعلنى نبيا وجعلنى مباركا أينما كنت وأوصانى بالصلاة والزكاة ما دمت حيا وبرا بوالدتى ولم يجعلنى جبارا شقيا والسلام على يوم ولدت ويوم أموت ويوم أبعث حيا ذلك عيسى بن مريم قول الحق الذى فيه يمترون "يشكون").

    1- أن السيدا لمسيح ولد به بطريقة لم تحدث مع أى شخص آخر:

    ويخبرنا القرآن مرارا أن المسيح لم يولد بطريقة طبيعية كسائر البشر ، ولم يكن أبوه بشراز فولد من مريم العذراء ، بدون تدخل أى رجل ، لأن الله نفخ من روحه فيها فالمسيح هو الإنسان الوحيد الذى ولد من روح الله. (النساء4: 171). (إنما المسيح عيسى أبن مريم رسول الله ولكمته ألقاها إلى مريم وروح منه فأمنوا بالله ورسوله) وفى سورة الأنبياء 91 (والتى أحصنت فرجها فنفخنا فيها من روحنا وجعلناها وأبنها آية للعالمين).

    ليس المسيح إذن إنسانا عاديا بل روح إلهى وبنفس الوقت جسد عادى ، إذ ولد من روح الله ومن مريم العذراء. لم يولد محمد من روح الله إنما ولد من أب حق وأم حقة ، فهو جسد عادى فقط لا روح إلهى.

    2- ولد من عذراء:

    من السهل أن تكون أم الإنسان زوجة أو أرملة ولكن من الذى كانت له أم عذراء غير المسيح؟ وكيف حبلت هذه العذراء بهذا الوليد ، وكيف ولدته؟ وبماذا أجاب الإسلام عن هذا الموضوع؟.

    جاء فى القرآن قوله:

    (إذ قالت الملائكة يا مريم إن الله يبشرك بكلمة منه أسمه المسيح عيسى أبن مريموجيها فى الدنيا والآخرة ومن المقربين ويكلم الناس فى المهد وكهلا من الصالحين). (آل عمران 45-46).

    قال الإمامان الجلالان أسمه المسيح عيسى أبن مريم خاطبها بنسبته إليها تنبيها على أنها تلده بلا أب إذ عادة الرجال نسبتهم إلى آبائهم.. فنفخ جبريل فى درعها فحملت. جاء فى سورة مريم: (وأ ذكر فى الكتاب مريم إذا أنتبذت من أهلها مكانا شرقيا فأتخذت من دونهم حجابا فأرسلنا إليها روحنا فتمثل لها بشرا سويا قالت إنى أعوذ بالرحمن منك إن كنت تقيا ، قال إنما أنا رسول ربك لأهب لك غلاما زكيا ، قالت أنى يكون لى غلام ولم يمسسنى بشر ولم أك بغيا ، قال كذلك قال ربك هو على هين) (مريم 16-21).

    قال الجلالان إن الحمل والتصوير والولادة فى ساعة ، أما ابن عباس فيقول أنه فى ثلاث ساعات. وقال الإمام القرطبى أن جبريل عليه السلام حين قال هذه المقالة نفخ فى جيب درعها وكمها قال أبن جريح أبن عباس أن جبريل عليه السلام أمسك ردن قميصها بأصبعه فنفخ فحملت من ساعتها بعيسى ، وذكر أيضا من قصصها أنها خرجت فارة مع رجل من بنى إسرائيل يقال له يوسف النجار كان يخدم معها فى المسجد ، وقبل ليوسف أنها حملت من زنى وأن الملك يقتلها فهرب بها وهم فى الطريق بقتلها ، فأتاه جبريل عليه السلام وقال له أنه من روح القدس.

    وحكى الطبرى عن أبن زيد أن عيسى عليه السلام قال لها لا تحزنى فقالت له كيف لا أحزن وأنت معى لا ذات زوج ولا مملوكه أى شئ عذرى عند الناس يا ليتنى مت قبل هذا وكنت نيسا منسيا فقال لها عيسى أنا أكفيك الكلام.

    ويذكر الإمام القرطبى أيضا فى كتابه الجامع لأحكام القرآن: قال بعضهم وقع نفخ جبريل فى رحمها فعلقت بذلك وقال بعضهم لا يجوز أن يكون الخلق من نفخ جبريل لأنه يصير الولد بعضه من الملائكة وبعضه من الإنس ، ولكن سبب ذلك أن الله تعالى لما خلق آدم وأخذ الميثاق من ذريته فجعل بعض الماء فى أصلاب الآباء وبعض فى أرحا الأمهات ، فإذا اجتمع الماء أن صارا ولدا ، وأن الله تعالى جعل المائين فى مريم بعضه فى رحمها وبعضه فى صلبها ، فنفخ فيه جبريل لتهيج شهوتها ، لأن المرأة ما لم تهيج شهوتها لا تحبل ، فلما هاجت شهوتها بنفخ جبريل وقع الماء الذى كان فى صلبها فى رحمها ، فاختلط الماء أن فعلقت بذلك.

    3- حبل به بمصدر غير بشرى:

    سجل كتاب التفسير المنير ص 4 حديثا أدلى به يوسف النجار لمريم العذراء جاء فيه: قال وهب أن مريم لما حملت بعيسى كان معها أبن عم لها يقال له يوسف النجار وكانا منطلقين إلى المسجد الذى عند جبل صهيون وكان يوسف ومريم يخدمان ذلك المسجد ولا يعلم فى أهل زمانهما أحد أشد عبادة منهما وأول من علم حمل مريم هو يوسف فتحير فى أمرها فكلما أراد أن يتهمها ذكر عبادتها وأنها لم تغيب عنه ساعة قط وإذا أراد أن يبرئها رأى الذى ظهر بها من الحمل فأول ما تكلم به أن قال قد وقع فى نفسى من أمرك شئ وقد حرصت على كتمانه فغلبنى ذلك فرأيت أن الكلام فيه أشفى لصدرى فقالت قل قولا جميلا قال أخبرينى يا مريم هل ينبت زرع بغير بذر وهل تنبت شجرة من غير غيث وهل يكون ولد من غير ذكر قالت نعم ألم تعلم أن الله أنبت الزرع يوم خلقه من غير بذر وهذا البذر إنما حصل من الزرع الذى أنبته من غير بذر ألم تعلم أن الله تعالى أنبت الشجرة من غير غيث والقادرة جعل الغيث حياة الشجر بعدما خلق كل واحد منهما على حدة أو تقول أن الله تعالى لا يقدر على أن ينبت الشجرة حتى استعان بالماء ولولا ذلك لم يقدر على انباتها فقال يوسف لا أقول هذا ولكنى أقول أن الله قادر على ما يشاء فيقول له كن فيكون فقالت له مريم آلم تعلم أن الله تعالى خلق آدم وأمرأته من غير ذكر ولا أنثى فعند ذلك زالت التهمة عن قلبه وكان ينوب عنها فى خدمة المسجد لاستيلاء الضعف عليها بسبب الحمل وضيق القلب فلما دنت ولادتها أوحى الله إليها أن أخرجى من أرض قومك فخرجت أقصى الدار.

    4- ذكره القرآن باسم أمه:

    آدم وحواء والمسيح ، هؤلاء الثلاثة خروج على قاعدة خضع لها ملايين الملايين من البشر الذين استلوا طريقهم نحو الحياة من بوابة الميلاد الذى صنعته الأمومة وغرسته الأبوة.

    فآدم ليس له أب وأم.

    وحواء لها مصدر ذكرى وليس لها مصدر أنثوى.

    أما المسيح فليس له بين الناس أب ، له أن يقول يا أماه ن وليس له أن يقول يا أبى.

    لآدم وحواء عذر فى هذا ، فلم يكن قبلهما بشر ولا بشرى ، منه يأتينا آدم وتفد إلينا حواء.

    أما المسيح فلماذا ولدته عذراء؟

    ولماذا لم تكن أمه سيدة ثيبا.

    هل أختفى الرجال عن مسرح زمانها ، بحيث لم نجد لها صاحبا؟ كلا ، لأن الصاحب كان مصاحبا. وكما أغفل التاريخ ذكر أبيه الحقيقى (الله) إلا ان القرآن ذكر أسم أمه أكثر من أم أى شخص آخر. فمريم هى الإسم الأنثوى الوحيد فى القرآن.

    5- سجدت له الآجنة وهو فى البطن:

    ذكر الطبرى أن مريم لما حملت بعيسى حملت أيضا أختها بيحيى فجاءت أختها زائرة فقالت يا مريم أشعرت أنى حملت ، فقالت لها مريم أشعرت أنت أيضا أنى حملت ، فقالت لها وأنى لأجد ما فى بطنى يسجد لما فى بطنك ، وذلك أنه روى أنها أحست جنينها يخر برأسه إلى ناحية بطن مريم. ويحيى هذا (يوحنا المعمدان) جاء عنه فى الحديث عن أبى هريرة قال سمعت رسول الله صلى عليه وسلم يقول: "كل أبن آدم يلقى الله بذنب قد أذنبه يعذبه عليه إن شاء أو يرحمه إلا يحيى أبن زكريا فإنه كان سيدا وحصورا ونبيا".

    6- تكلم وهو فى المهد بعد الولادة مباشرة:

    يذكر القرآن أن السيد المسيح تحدث وهو فى المهد بعد الولادة مباشرة ثلاث مرات ـ المرة الأولى: تحدث إلى أمه بعد ولادته مباشرة (فناداها من تحتها لا تحزنى قد جعل ربك تحتك سريا وهزى بجزع النخلة تساقط عليك رطبا جنيا فكلى وإشربى وقرى عينا فإما ترين من البشر أحد فثولى إنى نذرت للرحمن صوما فلن أكلم اليوم إنسيا) وهنا نجد السيد المسيح يذكرعنه القرآن إنه نطق فى المهد لكى يعز بها ويعرفها ما يجب أن تفعله (لا تحزنى ـ هذى بجزع النخلة ـ أشربى من ينبوع ماء يفجره الله لك ماءا سريا ـ كلما من رطب النخلة ـ قرى عينا ـ إذ سألك أحد قولى أنى نذرت صوما للرحمن فلن أكلم اليوم أحدا). المرة الثانية: دافع عن أمه مريم 27-29 (فأنت به قومها تحمله قولوا يا مريم لقد جئت شيئا فريا يا أخت هارون ما كان أبوك أمرأ سوء وما كانت أمك بغيا فأشارت إليه قالوا كيف نكلم من كان فى المهد صبيا).

    قال المفسرين أن قوم مريم لما بالغوا فى توبيخها سكنت إشارت إلى وليدها كأنها تقول لهم هو الذى يجيبكم.

    قال السدى لما أشارت إليه غضبوا غضبا شديدا وقالوا أن بسخريتها بنا أشد من زناها.

    وفى رواية أخرى أن عيسى كان يرضع فلما سمع ذلك ترك الرضاعة وأقبل عليهم بوجهة وأتكأ على يساره وأشار بسبابته وكلمهم.

    وهناك رواية أخرى نقلها الرازى أن زكريا أتاها عند مناظرة اليهود أياها فقال لعيسى أنطق بحجتك أن كنت أمرت بها فقال عيسى (أنى عبدالله أتانى الحكمة وجعلنى نبيا).

    المرة الثالثة: كلامه مع قوم أمه: مريم 30-34 (قال أنى عبدالله أتانى الكتاب وجعلنى نبيا وجعلنى مباركا أينما كنت وأوصانى بالصلاة والزكاة ما دمت حيا وبرا بوالدتى ولم يجعلنى شقيا والسلام على يوم ولدت ويوم أموت ويوم أموت ويوم أبعث حيا. ذلك عيسى أبن مريم قول الحق الذى فيه يجترون). وهنا يتحدث السيد المسيح مع قوم أمه ويصف نفسه ورسالته التى أتى من أجلها ويعطى لنفسه ألقابا وصفاتا:

    أ‌- نبى الله. ب‌- مباركا أينما كنت.

    ج‍‌- بارا بوالدتى. د‌- جبارا شقيا.

    هـ‌- السلام على يوم ولدت (الوحيد). و‌- فيه يجترون.

    أ‌- المسيح عبد الله:

    أ‌- قال المسيح عن نفسه فى القرآن: (قال أنى عبد الله). مريم 30.

    ب‌- وقال القرآن عنه: (لن يستنكف المسيح أن يكون عبدالله ولا الملائكة المقربون) النساء 172.

    ج‍‌- وقال عنه الله مرة آخرى: (إن هو إلا عبد أنعمنا عليه ، وجعلناه مثلا بنى إسرائيل) (الزخرف 59).

    جاء فى كتبا أسباب النزول تأليف الشيخ النيسابورى ص 106 ، 107:

    قوله تعالى (المائدة 77) (لا تغلوا فى دينكم) الآية نزلت فى طوائف من النصارى حين قالوا عيسى أبن الله ، فأنزل الله تعالى ـ لا تغلوا فى دينكم ولا تقولوا على الله إلا الحقز

    قوله تعالى (لن يستنكف المسيح) الآية. قال الكلبنى: إن وفد نجران قالوا: يا محمد تعيب صاحبنا؟ قال: ومن صاحبكم؟ قالوا: عيسى ، قال: وأى شئ أقول فيه؟ قالوا: تقول إنه عبد الله ورسوله ، فقال لهم: إنه ليس بعار لعيسى أن يكون عبدا لله ، قالوا: بلى ، فنزلت: لن يستنكف المسيح أن يكون عبد الله.

    أما كتابنا المقدس فقد ذكر هذا المسمى بصورة ليفتخر بها ولا يخجل منها: قال الرسول بولس: "فليكن فيكم هذا الفكر الذى فى المسيح يسوع أيضا. الذى إذ كان فى صورة الله لم يحسب خلسة أن يكون معادلا لله لكنى أخلى نفسه آخذا صورة عبد صائرا فى شبه الناس. وإذا وجد فى الهيئة كإنسان وضع نفسه وأطاع حتى الموت موت الصليب. لذلك رفعه الله أيضا وأعطاه أسما فوق كل أسم لكى تجثو بأسم يسوع كل ركبة ممن فى السماء ومن على الأرض ومن تحت الأرض ويعترف كل لسان أن يسوع المسيح هو رب المجد الله الآب" (فيلبى2: 5-11).


    يتبع للرد :-
    إن كان سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ليس رسول الله لمدة 23 عاماً .. فلماذا لم يعاقبه معبود الكنيسة ؟
    .
    والنَّبيُّ (الكاذب) والكاهنُ وكُلُّ مَنْ يقولُ: هذا وَحيُ الرّبِّ، أُعاقِبُهُ هوَ وأهلُ بَيتِهِ *
    وأُلْحِقُ بِكُم عارًا أبديُا وخزْيًا دائِمًا لن يُنْسى
    (ارميا 23:-40-34)
    وأيُّ نبيٍّ تكلَّمَ باَسْمي كلامًا زائدًا لم آمُرْهُ بهِ، أو تكلَّمَ باَسْمِ آلهةٍ أُخرى، فجزاؤُهُ القَتْلُ(تث 18:20)
    .
    .
    الموسوعة المسيحية العربية *** من كتب هذه الأسفار *** موسوعة رد الشبهات ***

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    المشاركات
    1,951
    آخر نشاط
    08-09-2011
    على الساعة
    01:40 PM

    افتراضي

    قال تعالى في سورة ال عمران
    ( فلما وضعتها قالت رب اني وضعتها انثى والله اعلم بما وضعت وليس الذكر كالأنثى واني سميتها مريم وأني اعيذها بك وذريتها من الشيطان الرجيم ) هذه مريم ابنة عمران التي نعرف و ( ذلك عيسى ابن مريم قول الحق الذي فيه يمترون ما كان لله ان يتخذ من ولد سبحانه اذا قضى امرا فانما يقول له كن فيكون ) وهذا عيسى الذي نعرف .
    لا نعرف انه اله ولا نؤمن بذلك ابدا يا رب العالمين وانا بما امنوا به لكافرون نشهدك يا الله على ما في قلوبنا وكما قال المولى ( لا اعبد ما تعبدون )
    سيدي وشفيعي ورسولي ابا القاسم يا رسول الله نهجر من يهجرك ونوالي من يواليك

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2006
    المشاركات
    967
    آخر نشاط
    29-03-2012
    على الساعة
    02:06 PM

    افتراضي

    جزاك الله خيراً أخي البتار


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    miracle is not evidence
    but the great miracle is that without any miracle your transformation and nations are transformed one thousand million people do not drink alcohol because of instructions of one person called MOHAMAD
    المعجزات ليست الدليل على صدق العقيدة
    انما المعجزة الكبرى هي ان تتحول الامم وتتبدل احوالها من دون معجزات
    الف مليون من البشر لا يتعاطون الخمر بفضل تعاليم شخص اسمه محمد
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4
    الصورة الرمزية السيف البتار
    السيف البتار غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    14,148
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    14-12-2017
    على الساعة
    11:22 PM

    افتراضي

    .
    اقتباس


    1- أن السيدا لمسيح ولد به بطريقة لم تحدث مع أى شخص آخر:

    ويخبرنا القرآن مرارا أن المسيح لم يولد بطريقة طبيعية كسائر البشر ، ولم يكن أبوه بشراز فولد من مريم العذراء ، بدون تدخل أى رجل ، لأن الله نفخ من روحه فيها فالمسيح هو الإنسان الوحيد الذى ولد من روح الله. (النساء4: 171). (إنما المسيح عيسى أبن مريم رسول الله ولكمته ألقاها إلى مريم وروح منه فأمنوا بالله ورسوله) وفى سورة الأنبياء 91 (والتى أحصنت فرجها فنفخنا فيها من روحنا وجعلناها وأبنها آية للعالمين).

    ليس المسيح إذن إنسانا عاديا بل روح إلهى وبنفس الوقت جسد عادى ، إذ ولد من روح الله ومن مريم العذراء. لم يولد محمد من روح الله إنما ولد من أب حق وأم حقة ، فهو جسد عادى فقط لا روح إلهى.
    قلنا من قبل : هل المعاشرة الزوجية بين الزوجين كافية للإنجاب علماً بان هناك من الازواج الأصحاء لم ينجوا علماً بأن التحليل الطبية تثبت قدرتهم على الإنجاب ؟ !.

    إن ولادة السيد المسيح عيسى ابن مريم عليه السلام أمراً عجيباً، يخرج عن مألوف العادة والأسباب، كما نقول: هذا آية في الحسن، آية في الذكاء، فالآية لا تقال إلا للشيء الذي يخرج عن معتاد التناول.

    {ولنجعله آية للناس.. "21"}
    (سورة مريم)

    والآية هنا أن الخالق ـ تبارك وتعالى ـ كما خلق آدم ـ عليه السلام ـ من غير أب أو أم، وخلق حواء من غير أم، خلق عيسى ـ عليه السلام من أم دون أب، ثم يخلقكم جميعاً من أب وأم، وقد يوجد الأب والأم ولا يريد الله لهما فيجعل من يشاء عقيماً.

    إذن: فهذا أمر لا يحكمه إلا إرادة المكون سبحانه. فالآية للناس في أن يعلموا طلاقة قدرته تعالى في الخلق، وأنها غير خاضعة للأسباب، وليست عملية ميكانيكية، بل إرادة للخالق سبحانه أن يريد أو لا يريد.

    لكن ، أكانت الآية في خلق عيسى عليه السلام أم في أمه؟

    كان من الممكن أن يوجد عيسى من أب وأم، فالآية ـ إذن ـ في أمه، إنما هو السبب الأصيل في هذه الآية؛ لذلك يقول تعالى في آية أخرى:

    {وجعلنا ابن مريم وأمه آية .. "50"}
    (سورة المؤمنون)

    فعيسى ومريم آية واحدة، وليسا آيتين؛ لأنهما لا ينفصلان.

    إن كان المسيح عيسى ابن مريم لا أب له من البشر فهل وجب أن يكون أبوه هو الله تعالى ؟

    إن آدم ما كان له أب ولا أم ولم يلزم أن يكون ابناً لله تعالى، فكذا القول في عيسى عليه السلام، هذا حاصل الكلام .

    أيضاً إذا جاز أن يخلق الله تعالى آدم من التراب فلم لا يجوز أن يخلق عيسى من دم مريم؟ بل هذا أقرب إلى العقل، فإن تولد الحيوان من الدم الذي يجتمع في رحم الأم أقرب من تولده من التراب اليابس، هذا تلخيص الكلام.


    فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِن رُّوحِي فَقَعُواْ لَهُ سَاجِدِينَ
    [الحجر29]

    فالله - سبحانه - يقول: إن النفخة من روحه في آدم هي التي جعلت له هذا الامتياز والكرامة - حتى على الملائكة - فلا بد إذن أن تكون شيئاً آخر غير مجرد الحياة الموهوبة للدود والميكروب! وهذا ما يقودنا إلى اعتبار الإنسان جنساً نشأ نشأة ذاتية، وأن له اعتباراً خاصاً في نظام الكون، ليس لسائر الأحياء!

    وقد شاء الله - بعد نشأة آدم نشأة ذاتية مباشرة - أن يجعل لإعادة النشأة الإنسانية طريقاً معيناً. طريق التقاء ذكر وأنثى. واجتماع بويضة وخلية تذكير. فيتم الإخصاب، ويتم الإنسال. والبويضة حية غير ميتة والخلية حية كذلك متحركة.

    ومضى مألوف الناس على هذه القاعدة.. حتى شاء الله أن يخرق هذه القاعدة المختارة في فرد من بني الإنسان. فينشئه نشأة قريبة وشبيهة بالنشأة الأولى. وإن لم تكن مثلها تماماً. أنثى فقط. تتلقى النفخة التي تنشئ الحياة ابتداء. فتنشأ فيها الحياة!

    فمن فاعل هذه النفخة ؟ الله ؟

    قال تعالى في آدم عليه السلام :


    فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِن رُّوحِي فَقَعُواْ لَهُ سَاجِدِينَ
    [الحجر29]

    إذن الفاعل في خلق آدم بالنفخ هو الله عز وجل .

    قال تعالى في عيسى عليه السلام :

    ... فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَرًا سَوِيًّا (17) قَالَتْ إِنِّي أَعُوذُ بِالرَّحْمَن مِنكَ إِن كُنتَ تَقِيًّا (18) قَالَ إِنَّمَا أَنَا رَسُولُ رَبِّكِ لِأَهَبَ لَكِ غُلَامًا زَكِيًّا (19)

    إذن القائم بمهمة النفخ في السيدة مريم عليها السلام هو جبريل عليه السلام .

    قال الرازي :


    { وَٱلَّتِيۤ أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهَا مِن رُّوحِنَا وَجَعَلْنَاهَا وَٱبْنَهَآ آيَةً لِّلْعَالَمِينَ }
    [الأنبياء91]


    { فَنَفَخْنَا فِيهَا مِن رُّوحِنَا }

    فلقائل أن يقول: نفخ الروح في الجسد عبارة عن إحيائه قال تعالى:
    { فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِن رُّوحِي }
    [الحجر: 29]

    أي أحييته وإذا ثبت ذلك كان قوله: { فَنَفَخْنَا فِيهَا مِن رُّوحِنَا } ظاهر الإشكال لأنه يدل على إحياء مريم عليها السلام.

    والجواب من وجوه:

    أحدها: معناه فنفخنا الروح في عيسى فيها، أي أحييناه في جوفها كما يقول الزمار نفخت في بيت فلان أي في المزمار في بيته.

    وثانيها: فعلنا النفخ في مريم عليها السلام من جهة روحنا وهو جبريل عليه السلام لأنه نفخ في جيب درعها فوصل النفخ إلى جوفها

    إذن المسيح عيسى بن مريم عليه السلام لم يخالف البشرية في خلقه عدا انه بدون اب ، فآدم كان بدون أب وأم وحواء كانت بدون أم والمسيح كان بدون أدب .

    ولا يجوز ان نقول ان المسيح هو روح الله بل هو روح من الله .


    وَسَخَّرَ لَكُم مَّا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا مِّنْهُ
    [الجاثية13]

    فلو المسيح هو الله لقوله الحق سبحانه (فَنَفَخْنَا فِيهَا مِن رُّوحِنَا) لقلنا ان الله هو السماوات لقوله (جَمِيعًا مِّنْهُ ) ولقلنا ان الله هو الأرض لقوله (جَمِيعًا مِّنْهُ ) ولقلنا ان الله هو الهواء لقوله (جَمِيعًا مِّنْهُ ) ولقلنا ان الله هو البحار او المحيطات او تراب او مستنقعات ولذلك لقوله : (جَمِيعًا مِّنْهُ )

    تعالى الله عن ذلك .

    والعلم توصل الآن أن المراة يمكنها ان تنجب بدون زواج أو بدون علاقة جنسية ولكنها تقتني سائل الذكورة من احد المعامل المختصة ولكن في خلق المسيح نجد الله عز وجل كشف لنا أنه زرع من العدم السائل الذكوري في آدم وهو نفسه الذي زرع السائل الذكوري في مريم عليها السلام .

    السؤال الموجه لأهل الصليب اداة اللعنة : هل حبلت العذراء بتلقيح البويضة بحيوانات المنوية ؟

    أي رد منهم بأي اسلوب أو بأي شكل من الاشكال سينفي الوهية المسيح .

    يتبع :-
    إن كان سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ليس رسول الله لمدة 23 عاماً .. فلماذا لم يعاقبه معبود الكنيسة ؟
    .
    والنَّبيُّ (الكاذب) والكاهنُ وكُلُّ مَنْ يقولُ: هذا وَحيُ الرّبِّ، أُعاقِبُهُ هوَ وأهلُ بَيتِهِ *
    وأُلْحِقُ بِكُم عارًا أبديُا وخزْيًا دائِمًا لن يُنْسى
    (ارميا 23:-40-34)
    وأيُّ نبيٍّ تكلَّمَ باَسْمي كلامًا زائدًا لم آمُرْهُ بهِ، أو تكلَّمَ باَسْمِ آلهةٍ أُخرى، فجزاؤُهُ القَتْلُ(تث 18:20)
    .
    .
    الموسوعة المسيحية العربية *** من كتب هذه الأسفار *** موسوعة رد الشبهات ***

  5. #5
    الصورة الرمزية السيف البتار
    السيف البتار غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    14,148
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    14-12-2017
    على الساعة
    11:22 PM

    افتراضي

    اقتباس


    2- ولد من عذراء:

    من السهل أن تكون أم الإنسان زوجة أو أرملة ولكن من الذى كانت له أم عذراء غير المسيح؟ وكيف حبلت هذه العذراء بهذا الوليد ، وكيف ولدته؟ وبماذا أجاب الإسلام عن هذا الموضوع؟.

    جاء فى القرآن قوله:

    (إذ قالت الملائكة يا مريم إن الله يبشرك بكلمة منه أسمه المسيح عيسى أبن مريم وجيها فى الدنيا والآخرة ومن المقربين ويكلم الناس فى المهد وكهلا من الصالحين). (آل عمران 45-46).

    قال الإمامان الجلالان أسمه المسيح عيسى أبن مريم خاطبها بنسبته إليها تنبيها على أنها تلده بلا أب إذ عادة الرجال نسبتهم إلى آبائهم.. فنفخ جبريل فى درعها فحملت. جاء فى سورة مريم: (وأ ذكر فى الكتاب مريم إذا أنتبذت من أهلها مكانا شرقيا فأتخذت من دونهم حجابا فأرسلنا إليها روحنا فتمثل لها بشرا سويا قالت إنى أعوذ بالرحمن منك إن كنت تقيا ، قال إنما أنا رسول ربك لأهب لك غلاما زكيا ، قالت أنى يكون لى غلام ولم يمسسنى بشر ولم أك بغيا ، قال كذلك قال ربك هو على هين) (مريم 16-21).

    قال الجلالان إن الحمل والتصوير والولادة فى ساعة ، أما ابن عباس فيقول أنه فى ثلاث ساعات. وقال الإمام القرطبى أن جبريل عليه السلام حين قال هذه المقالة نفخ فى جيب درعها وكمها قال أبن جريح أبن عباس أن جبريل عليه السلام أمسك ردن قميصها بأصبعه فنفخ فحملت من ساعتها بعيسى ، وذكر أيضا من قصصها أنها خرجت فارة مع رجل من بنى إسرائيل يقال له يوسف النجار كان يخدم معها فى المسجد ، وقبل ليوسف أنها حملت من زنى وأن الملك يقتلها فهرب بها وهم فى الطريق بقتلها ، فأتاه جبريل عليه السلام وقال له أنه من روح القدس.

    وحكى الطبرى عن أبن زيد أن عيسى عليه السلام قال لها لا تحزنى فقالت له كيف لا أحزن وأنت معى لا ذات زوج ولا مملوكه أى شئ عذرى عند الناس يا ليتنى مت قبل هذا وكنت نيسا منسيا فقال لها عيسى أنا أكفيك الكلام.

    ويذكر الإمام القرطبى أيضا فى كتابه الجامع لأحكام القرآن: قال بعضهم وقع نفخ جبريل فى رحمها فعلقت بذلك وقال بعضهم لا يجوز أن يكون الخلق من نفخ جبريل لأنه يصير الولد بعضه من الملائكة وبعضه من الإنس ، ولكن سبب ذلك أن الله تعالى لما خلق آدم وأخذ الميثاق من ذريته فجعل بعض الماء فى أصلاب الآباء وبعض فى أرحا الأمهات ، فإذا اجتمع الماء أن صارا ولدا ، وأن الله تعالى جعل المائين فى مريم بعضه فى رحمها وبعضه فى صلبها ، فنفخ فيه جبريل لتهيج شهوتها ، لأن المرأة ما لم تهيج شهوتها لا تحبل ، فلما هاجت شهوتها بنفخ جبريل وقع الماء الذى كان فى صلبها فى رحمها ، فاختلط الماء أن فعلقت بذلك.
    هذا كلام يثبت ويؤكد ان النافخ هو روح الله سيدنا جبريل عليه السلام وان المسيح مخلوق عن طريق تلقيح البويضة بسائل الذكورة وبهذا فالمسيح مخلوق ومولود كباقي خلق البشر .

    إذن الاقتابس الحالي يناقض الأقتباس السابق .

    وهنا يستشهد أهل الصليب بالاية التي تقول : ويكلم الناس فى المهد

    فماذا قال المسيح عليه السلام عندما تكلم في المهد ؟


    فَأَشَارَتْ إِلَيْهِ قَالُوا كَيْفَ نُكَلِّمُ مَن كَانَ فِي الْمَهْدِ صَبِيًّا (29) قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّا (30)مريم

    {قال إني عبد الله .. "30"}
    (سورة مريم)

    وهكذا استهل عيسى عليه السلام كلامه بإظهار عبوديته لله تعالى، وفي هذا دليل على أنه قد يقال فيه أنه ليس عبداً، وأنه إله أو شريك للإله. لذلك كانت أول كلمة نطق بها

    {قال إني عبد الله .. "30"}
    (سورة مريم)

    فالمعجزة التي جاءت بي لا تمنع كوني عبداً لله؛ لذلك لو سألت الذين يعتقدون في عيسى عليه السلام أنه إله أو شريك للإله: إنكم تقولون أنه تكلم في المهد، فماذا قال؟ فلا يعترفون بقوله أبداً؛ لأن قوله ونطقه:

    {إني عبد الله .. "30"}
    (سورة مريم)

    ينفي معتقدهم من أساسه.

    فهكذا يعلن عيسى ـ عليه السلام ـ عبوديته لله. فليس هو ابنه كما تدعي فرقة. وليس هو إلهاً كما تدعي فرقة. وليس هو ثالث ثلاثة هم إله واحد وهم ثلاثة كما تدعي فرقة. ويعلن أن الله جعله نبياً، لا ولداً ولا شريكاً. وبارك فيه، وأوصاه بالصلاة والزكاة مدة حياته. والبر بوالدته والتواضع مع عشيرته. فله إذن حياة محدودة ذات أمد. وهو يموت ويبعث. وقد قدر الله له السلام والأمان والطمأنينة يوم ولد ويوم يموت ويوم يبعث حياً.

    يتبع:-
    إن كان سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ليس رسول الله لمدة 23 عاماً .. فلماذا لم يعاقبه معبود الكنيسة ؟
    .
    والنَّبيُّ (الكاذب) والكاهنُ وكُلُّ مَنْ يقولُ: هذا وَحيُ الرّبِّ، أُعاقِبُهُ هوَ وأهلُ بَيتِهِ *
    وأُلْحِقُ بِكُم عارًا أبديُا وخزْيًا دائِمًا لن يُنْسى
    (ارميا 23:-40-34)
    وأيُّ نبيٍّ تكلَّمَ باَسْمي كلامًا زائدًا لم آمُرْهُ بهِ، أو تكلَّمَ باَسْمِ آلهةٍ أُخرى، فجزاؤُهُ القَتْلُ(تث 18:20)
    .
    .
    الموسوعة المسيحية العربية *** من كتب هذه الأسفار *** موسوعة رد الشبهات ***

  6. #6
    الصورة الرمزية sa3d
    sa3d غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    7,400
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    04-06-2012
    على الساعة
    08:48 PM

    افتراضي

    بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

    وَقَالُوا اتَّخَذَ الرَّحْمَنُ وَلَدًا (88) لَقَدْ جِئْتُمْ شَيْئًا إِدًّا (89) تَكَادُ السَّمَوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ وَتَنْشَقُّ الْأَرْضُ وَتَخِرُّ الْجِبَالُ هَدًّا (90) أَنْ دَعَوْا لِلرَّحْمَنِ وَلَدًا (91)


    سورة مريم
    "سُبْحَانَ اللَّهِ وَبِحَمْدِهِ سُبْحَانَ اللَّهِ الْعَظِيمِ"

  7. #7
    الصورة الرمزية السيف البتار
    السيف البتار غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    14,148
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    14-12-2017
    على الساعة
    11:22 PM

    افتراضي

    اقتباس


    3- حبل به بمصدر غير بشرى:

    سجل كتاب التفسير المنير ص 4 حديثا أدلى به يوسف النجار لمريم العذراء جاء فيه: قال وهب أن مريم لما حملت بعيسى كان معها أبن عم لها يقال له يوسف النجار وكانا منطلقين إلى المسجد الذى عند جبل صهيون وكان يوسف ومريم يخدمان ذلك المسجد ولا يعلم فى أهل زمانهما أحد أشد عبادة منهما وأول من علم حمل مريم هو يوسف فتحير فى أمرها فكلما أراد أن يتهمها ذكر عبادتها وأنها لم تغيب عنه ساعة قط وإذا أراد أن يبرئها رأى الذى ظهر بها من الحمل فأول ما تكلم به أن قال قد وقع فى نفسى من أمرك شئ وقد حرصت على كتمانه فغلبنى ذلك فرأيت أن الكلام فيه أشفى لصدرى فقالت قل قولا جميلا قال أخبرينى يا مريم هل ينبت زرع بغير بذر وهل تنبت شجرة من غير غيث وهل يكون ولد من غير ذكر قالت نعم ألم تعلم أن الله أنبت الزرع يوم خلقه من غير بذر وهذا البذر إنما حصل من الزرع الذى أنبته من غير بذر ألم تعلم أن الله تعالى أنبت الشجرة من غير غيث والقادرة جعل الغيث حياة الشجر بعدما خلق كل واحد منهما على حدة أو تقول أن الله تعالى لا يقدر على أن ينبت الشجرة حتى استعان بالماء ولولا ذلك لم يقدر على انباتها فقال يوسف لا أقول هذا ولكنى أقول أن الله قادر على ما يشاء فيقول له كن فيكون فقالت له مريم آلم تعلم أن الله تعالى خلق آدم وأمرأته من غير ذكر ولا أنثى فعند ذلك زالت التهمة عن قلبه وكان ينوب عنها فى خدمة المسجد لاستيلاء الضعف عليها بسبب الحمل وضيق القلب فلما دنت ولادتها أوحى الله إليها أن أخرجى من أرض قومك فخرجت أقصى الدار.
    واضح ان السادة اهل الصليب يقدموا لنا الدلائل الدامغة لتثبت ان المسيح هو عبد الله وان طريقة خلقه ليس بجديدة بالكون وان الله قادر على خلقه من العدم كما خلق الزرع يوم خلقه من غير بذر والشجرة من غير غيث كما خلق آدم وأمرأته من غير ذكر ولا أنثى .

    اما قصة يوسف النجار وخطيبته فتعالوا نرى هذه القصة كما جاءت بالكتاب المدعو بالباطل مقدس .

    هيا نتحاور حول أحداث حمل العذراء بربها

    يتبع :-
    إن كان سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ليس رسول الله لمدة 23 عاماً .. فلماذا لم يعاقبه معبود الكنيسة ؟
    .
    والنَّبيُّ (الكاذب) والكاهنُ وكُلُّ مَنْ يقولُ: هذا وَحيُ الرّبِّ، أُعاقِبُهُ هوَ وأهلُ بَيتِهِ *
    وأُلْحِقُ بِكُم عارًا أبديُا وخزْيًا دائِمًا لن يُنْسى
    (ارميا 23:-40-34)
    وأيُّ نبيٍّ تكلَّمَ باَسْمي كلامًا زائدًا لم آمُرْهُ بهِ، أو تكلَّمَ باَسْمِ آلهةٍ أُخرى، فجزاؤُهُ القَتْلُ(تث 18:20)
    .
    .
    الموسوعة المسيحية العربية *** من كتب هذه الأسفار *** موسوعة رد الشبهات ***

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    المشاركات
    1,256
    آخر نشاط
    20-12-2015
    على الساعة
    03:12 PM

    افتراضي

    اقتباس
    إن كان المسيح عيسى ابن مريم لا أب له من البشر فهل وجب أن يكون أبوه هو الله تعالى ؟
    ومادامت ولادته معجزة فهل وجب أن يكون له أب أصلا ؟ ومن هو الذي أوجب ذلك على الله ؟

    وهل إذا كان إبليس اللعين لا أب له من الشياطين فهل وجب أن يكون أبوه هو الله تعالى ؟

    فاليعبدوا إبليس إذن ... فهو بلا أب ولا أم أيضا .

  9. #9
    الصورة الرمزية السيف البتار
    السيف البتار غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    14,148
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    14-12-2017
    على الساعة
    11:22 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد بن الوليد

    ومادامت ولادته معجزة فهل وجب أن يكون له أب أصلا ؟ ومن هو الذي أوجب ذلك على الله ؟

    وهل إذا كان إبليس اللعين لا أب له من الشياطين فهل وجب أن يكون أبوه هو الله تعالى ؟

    فاليعبدوا إبليس إذن ... فهو بلا أب ولا أم أيضا .
    صدقت

    من هو اب ابليس ؟

    فكان اولى ان يعبدوا الزرع او الشجر او آدم أو حواء أو ابليس او الحية التي جاءت بسفر تكوين ولا نعرف لها اصل او ملكي صادق او ايليا .
    إن كان سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ليس رسول الله لمدة 23 عاماً .. فلماذا لم يعاقبه معبود الكنيسة ؟
    .
    والنَّبيُّ (الكاذب) والكاهنُ وكُلُّ مَنْ يقولُ: هذا وَحيُ الرّبِّ، أُعاقِبُهُ هوَ وأهلُ بَيتِهِ *
    وأُلْحِقُ بِكُم عارًا أبديُا وخزْيًا دائِمًا لن يُنْسى
    (ارميا 23:-40-34)
    وأيُّ نبيٍّ تكلَّمَ باَسْمي كلامًا زائدًا لم آمُرْهُ بهِ، أو تكلَّمَ باَسْمِ آلهةٍ أُخرى، فجزاؤُهُ القَتْلُ(تث 18:20)
    .
    .
    الموسوعة المسيحية العربية *** من كتب هذه الأسفار *** موسوعة رد الشبهات ***

  10. #10
    الصورة الرمزية السيف البتار
    السيف البتار غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    14,148
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    14-12-2017
    على الساعة
    11:22 PM

    افتراضي

    اقتباس


    4- ذكره القرآن باسم أمه:

    آدم وحواء والمسيح ، هؤلاء الثلاثة خروج على قاعدة خضع لها ملايين الملايين من البشر الذين استلوا طريقهم نحو الحياة من بوابة الميلاد الذى صنعته الأمومة وغرسته الأبوة.

    فآدم ليس له أب وأم.

    وحواء لها مصدر ذكرى وليس لها مصدر أنثوى.

    أما المسيح فليس له بين الناس أب ، له أن يقول يا أماه ن وليس له أن يقول يا أبى.

    لآدم وحواء عذر فى هذا ، فلم يكن قبلهما بشر ولا بشرى ، منه يأتينا آدم وتفد إلينا حواء.

    أما المسيح فلماذا ولدته عذراء؟

    ولماذا لم تكن أمه سيدة ثيبا.

    هل أختفى الرجال عن مسرح زمانها ، بحيث لم نجد لها صاحبا؟ كلا ، لأن الصاحب كان مصاحبا. وكما أغفل التاريخ ذكر أبيه الحقيقى (الله) إلا ان القرآن ذكر أسم أمه أكثر من أم أى شخص آخر. فمريم هى الإسم الأنثوى الوحيد فى القرآن.

    لم تستطع العقول المسيحية أن تستجيب إلي منطق الوحي فتعرف الحكمة الإلهية في أن الله سبحانه وتعالى قادر على ان يخلق الأسباب بدون مسبباتها لا يعجزه شيء في الأرض ولا في السماء (( إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئاً أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ ))

    يقول الدكتور داود علي الفاضلي في كتابه ( أصول المسيحية ) :

    أما خلق المسيح عليه السلام من غير أب فهو أمر واضح ذكره الله حين سألت مريم الملاك عن كيفية وجوده : (( قَالَ كَذَلِكِ قَالَ رَبُّكِ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ وَلِنَجْعَلَهُ آيَةً لِلنَّاسِ وَرَحْمَةً مِنَّا وَكَانَ أَمْرًا مَقْضِيًّا ))

    فولادة عيسى من غير أب تعلن قدرة الله سبحانه وتعالى ، وأنه الفاعل المختار ، فهو الخالق الذي لا يتقيد بقانون الاسباب والمسببات .

    فلماذا بدل الله من ناموس النار المحرقة وجعلها بردا وسلاما على ابراهيم عليه السلام .؟

    لقد شاءت حكمة الله سبحانه وتعالى أن تشهد الإنسانية هذه الولادة العجيبة للمسيح عليه السلام كي تتلفت من خلالها إلى قدرة الله ، إن عز عليها أن تتلفت إلى العجيبة الأولى - خلق آدم - التي لم يشهدها إنسان ، وثمة حكمة ثانية ، وهي إعادة التوازن الروحي لبني اسرائيل الذي غرقوا في المادية ، فكانت ولادة المسيح الخارقة إعلاناً لعالم الروح .

    لقد بعث الله المسيح لهداية خراف بيت اسرائيل الضالة إلي الطريق السوي ، وإخراجهم مما كانوا فيه من سيطرة الوثنية ، وضلال الهيكل .

    وقد كان الله سبحانه وتعالى يريد أن يسمو بالعقلية اليهودية من درجة المحسوس إلي درجة المعقول حتى يهيء عقولهم لتقبل هذه المعجزة الإلهية ( خلق عيسى بدون أب ) ذلك لأنهم قوم غلبت فيهم الأسباب المادية.

    فكانت معجزة زكريا عليه السلام ، أنه أنجب ابنه ( يوحنا ) في سن متأخرة . وكان اليأس قد تسرب إلي قلبه من أن يكون له ولد وخصوصاً وأن إمرأته عاقر لا تلد إذ تعجب وقال للملاك :

    (( كيف أعلم هذا لأني أنا شيخ وامرأتي متقدمه في أيامها ؟ فأجاب الملاك وقال له : أنا جبرائيل الواقف قدام الله وأرسلت لأكلمك وأبشرك بهذا )) [ لوقا 1 : 18 _ 19 ]

    ومن قبل كانت سارة وإبراهيم عليه السلام فقد اقتضت إرادة الله أن تلد سارة العجوز لإبراهيم الشيخ الهرم ابناً هو إسحاق ، وإذا كان إنجاب الرجل العجوز ذرية في شيخوخته محتملاً إلي حد ما فإن إنجاب المرأة حين تتقدم بها السن وتتعدى التسعين سنة يعتبر شبه مستحيل فهي عاقر ، ولكنه أمر الله يقول للشيء : (( كن فيكون ))

    ولهذا حدث لإبراهيم ما أثار عجبه حين بشرته الملائكة بإسحق ، يقول كاتب سفر التكوين [ 17 : 17 ] :

    (( سقط إبراهيم على وجهه وضحك وقال في قلبه : هل يولد لإبن مئة سنة ؟ وهل تلد سارة وهي بنت تسعين سنة ؟ ))

    فهذه المعجزات كان الأولى بالمسيحيين إذا رأوا مثلها أو ما هو أكبر منها أن يصدقوا بها دون إنكار أو مغـــالاة .

    ان ما يعتقده المسلمون في قدرة الله عز وجل هو انه سبحانه وتعالى قادر على خلق الكائنات كما تقتضيه إرادته فيعطي لكل شيء خلقه وما خلق المسيح بدون أب في محيط قدرتة سبحانه وتعالى إلا ذرة في هذا الكون الفسيح .

    يقول الله سبحانه وتعالى : (( لَخَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ أَكْبَرُ مِنْ خَلْقِ النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ )) الآية 57 من سورة غافر .

    فالمسيح عليه السلام من مخلوقات الله خلقه بكلمة ( كن ) كما خلق آدم عليه السلام .

    يقول الله سبحانه وتعالى في سورة آل عمران الآية : 59 (( إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ اللَّهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُنْ ))


    وهذا كلام حق ، فإنه سبحانه وتعالى خلق هذا النوع البشري على الأقسام الممكنة ليبين عموم قدرته ، فخلق آدم من غير ذكر ولا أنثى ، وخلق زوجته حواء من ذكر بلا أنثى ، وخلق المسيح من أنثى بلا ذكر ، وخلق سائرالخلق من ذكر وأنثى ، وكان خلق آدم وحواء أعجب من خلق المسيح ، فإن حواء خلقت من ضلع آدم ، وهذا أعجب من خلق المسيح في بطن مريم ، وخلق آدم أعجب من هذا وهذا ، وهو أصل خلق حواء .

    ثم ان آدم عليه السلام خلق رجلاً كاملاً لم يتوسط في خلقه بشر بخلاف المسيح الذي عاش في بطن مريم ، وخرج وليداً رضيعاً يحبو ويتبول على نفسه ، كما تفعل سائر أطفال الدنيا . وحواء خلقت امرأة كاملة العقل ناضجة الأنوثة لم تمر بأدوار الطفولة التي مر بها المسيح !

    ونحن عندما نقارن بين آدم عليه السلام والمسيح عليه السلام فإن المقارنة هي في باب الخلق والتكوين فقط لأنه في هذا الباب افتتن المسيحيون .

    فلهذا شبه الله خلق المسيح بخلق آدم الذي هو أعجب من خلق المسيح فإذا كان الله سبحانه وتعالى قادراً أن يخلقه من تراب ، والتراب ليس من جنس بدن الإنسان ، أفلا يقدر أن يخلقه من إمرأة هي من جنس بدن الإنسان ؟!

    والله سبحانه وتعالى خلق آدم من تراب ، ثم قال له كن فيكون ، لما نفخ فيه من روحه ، فكذلك المسيح نفخ فيه من روحه وقال له كن فيكون ، ولم يكن آدم بما نفخ الله فيه من روحه لاهوتاً وناسوتاً ، بل كله ناسوت ، فكذلك المسيح كله ناسوت .

    وصدق الله إذ يقول في سورة الزخرف : (( إِنْ هُوَ إِلَّا عَبْدٌ أَنْعَمْنَا عَلَيْهِ وَجَعَلْنَاهُ مَثَلًا لِبَنِي إِسْرَائِيلَ )) ويقول جل جلاله في سورة المؤمنون الآية : 50 : (( وَجَعَلْنَا ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ آيَةً وَآوَيْنَاهُمَا إِلَى رَبْوَةٍ ذَاتِ قَرَارٍ وَمَعِينٍ ))

    نعم أيها القارىء الكريم لقد جعل الله سبحانه وتعالى ولادة المسيح عليه السلام من مريم عليها السلام بدون أب آية دالــة على قدرة الله وعلمه وحكمته ، إلا ان النصارى لم يلتفتوا إلي قدرة الله في خلق المسيح ، فجعلوا المسيح النازل من فرج أمه هو رب العالمين . فلا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .

    يقول العلامة أحمد ديدات في احدى مناظراته :

    لو تخيل احدنا انه كان يعين مريم عليها السلام اثناء الوضع قبل 2000 عام في مذود للبقر كما يحكي الانجيل ، أكان يتخيل للحظة ان ذلك المولود الصغير الملطخ بالاقذار النازل من فرجها هو رب العالمين ؟!!

    ان العقل البشري ينفر من هذه الفكرة !

    علماً بأن هذا المولود الصغير الذي هو صورة الله حسبما يؤمن المسيحيون قد نجس أمه 40 يوماً بعد الولادة كأي مولود طبقاً لما جاء في انجيل لوقا [ 2 : 22 ] فهو يقول :

    (( ثم لما تمت الايام لتطهيرها ( أي مريم ) حسب شريعة موسى ، صعدا به ( أي المولود ) إلي أورشليم ليقدماه إلي الرب ))

    فهل هذا المولود الذي نجس أمه 40 يوماً هو صورة الله ؟!

    أي عاقل يقول بهذا ؟!

    (( مَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلَا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِنْ يَقُولُونَ إِلَّا كَذِبًا )) الكهف : 5

    يتبع :-


    إن كان سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ليس رسول الله لمدة 23 عاماً .. فلماذا لم يعاقبه معبود الكنيسة ؟
    .
    والنَّبيُّ (الكاذب) والكاهنُ وكُلُّ مَنْ يقولُ: هذا وَحيُ الرّبِّ، أُعاقِبُهُ هوَ وأهلُ بَيتِهِ *
    وأُلْحِقُ بِكُم عارًا أبديُا وخزْيًا دائِمًا لن يُنْسى
    (ارميا 23:-40-34)
    وأيُّ نبيٍّ تكلَّمَ باَسْمي كلامًا زائدًا لم آمُرْهُ بهِ، أو تكلَّمَ باَسْمِ آلهةٍ أُخرى، فجزاؤُهُ القَتْلُ(تث 18:20)
    .
    .
    الموسوعة المسيحية العربية *** من كتب هذه الأسفار *** موسوعة رد الشبهات ***

صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة

الرد على : الميلاد الفريد

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الاحتفال بعيد الأم وأعياد الميلاد
    بواسطة muslim1979 في المنتدى منتدى الأسرة والمجتمع
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 18-10-2011, 08:23 PM
  2. حكم الاحتفال بعيد الميلاد
    بواسطة دفاع في المنتدى الفقه وأصوله
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08-07-2008, 06:05 PM
  3. هديه للنصارى قبل الاحتفال بأعياد الميلاد
    بواسطة صل على الحبيب في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 22-01-2008, 09:21 PM
  4. أجمل هدية للمسيحيين.. في أعياد الميلاد
    بواسطة محمود ياسين في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 20-03-2007, 10:52 PM
  5. احتفال التونسيين باعياد الميلاد..
    بواسطة المهتدي بالله في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 28-12-2005, 12:35 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الرد على : الميلاد الفريد

الرد على : الميلاد الفريد