مسيحي المهجر .. والقضايا العربية بقلم أحمد خيري

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

باحث يعلن اكتشاف عصرى داوود وسليمان عليهما السلام » آخر مشاركة: محب ابن عثيمين | == == | تسريبات من قلب الزريبة العربية » آخر مشاركة: نيو | == == | حقيقة الكائن قبل أن يكون ابراهيم عند يوحنا » آخر مشاركة: محب ابن عثيمين | == == | سحق شبهة فتر الوحى وتوفى ورقة » آخر مشاركة: محب ابن عثيمين | == == | قصتي مع الخلاص قصص يحكيها أصحابها [ متجدد بإذن الله ] » آخر مشاركة: الشهاب الثاقب. | == == | التجسد الإلهي فى البشر وتأليه البشر عادة وثنية عندكم يا نصارى » آخر مشاركة: الشهاب الثاقب. | == == | إبطال السبب الرئيسي للتجسد و الفداء عندكم يا نصارى من كتابكم » آخر مشاركة: Doctor X | == == | نعم قالوا إن الله ثالث ثلاثة و كفروا بقولهم هذا ( جديد ) » آخر مشاركة: الا حبيب الله محمد | == == | سحق شبهة أن الارض مخلوقة قبل السماء فى الاسلام » آخر مشاركة: محب ابن عثيمين | == == | هل الله عند المسيحيين في القرآن هو: المسيح أم المسيح وأمه أم ثالث ثلاثة أم الرهبان؟ » آخر مشاركة: islamforchristians | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

مسيحي المهجر .. والقضايا العربية بقلم أحمد خيري

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: مسيحي المهجر .. والقضايا العربية بقلم أحمد خيري

  1. #1
    الصورة الرمزية يوسف عبيد
    يوسف عبيد غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    2
    آخر نشاط
    30-01-2010
    على الساعة
    05:03 PM

    افتراضي مسيحي المهجر .. والقضايا العربية بقلم أحمد خيري

    بقلم: أحـــمـد خــيري

    http://www.samaa-news.com/articles-a...how-id-166.htm

    تقلد مسلم رئاسة أمريكا.. حلم هل يتحقق؟!!.. رئاسة مسلم لوزراء دولة أوروبية.. شطط هل يمكن تصديقه؟.. سماح فرنسا للطالبات بارتداء الحجاب، وتوقف الجماعات المتطرفة عن مطاردة وقتل المسلمين .. أمنية هل يمكن الاقتناع بها ؟ !!
    إذا كانت الإجابة - من باب الفانتازيا والخيال الذى لا نخرج منه ليل نهار – بكلمة "نعم " .. فأنا أجزم بأن نهاية تلك الشخصية الخارقة مصيرها محتوم ومكتوب على الجبين .. طلقة نارية على يد متطرف خطط ونفذ من قبل قتل الشهيدة "مروة الشربيني " ومازال يطارد المسلمين.
    أما فى حالة الإجابة "لا"، فإنها عين الحقيقة التى لن تصدم أحدا أو تتسبب فى وجود توتر أو قلق، لأنها نتيجة طبيعية لتمتع تلك الدول بأغلبية مسيحية وأقلية مسلمة.. يمارسان حقوقهما المشروعة فى ظل ديمقراطية تفرض احترام الأقليات وحرياتهم الدينية، وتدفع بالأقلية المسلمة لإدراك وتقديس قوانين تولى الأغلبية مقاليد السلطة.
    فلماذا يتناسى أقباط المهجر تلك القوانين؟!! .. وينطلق "أغلبيتهم" بهمجية فى نصب زفة المؤتمرات والمظاهرات فى أمريكا والدول الأوروبية ، بمجرد سماعهم عن حادث فردي .. يسارع المليارديرات بفتح خزائنهم " المشبوهة " وضخ ملايينهم .. فى كتابة اللافتات النارية المتعصبة التى تؤذى المشاعر والمصالح الوطنية .. ويغالى بعضهم بعقد اجتماعات مع حفنة من أعضاء الكونجرس، والتلويح بورقة المعونة الأمريكية ، متناسين بأنهم يسيئون للقضايا العربية وكافة المستويات الاقتصادية أو السياسية ، وإعطاء صورة مغلوطة عن طبيعة العلاقة بين المسحيين والمسلمين، تزيد من تأزم الوضع ولا تساهم فى تخفيفه أو الوصول إلى حلول.
    تناسى مسيحي المهجر مقولة قداسة البابا شنودة ببلاغته المعهودة .. وقريحته المتوهجة .. "إن مصر ليست وطنا نعيش فيه وإنما وطن يعيش فينا ".. وقللوا من حجم وقيمة المبادرات التى يتولاها المسلمون المستنيرون .. والتجاوب البالغ من قبل الجهات السيادية، التى سارعت بعقد الاجتماعات التى يشارك فيها ممثلون من الهيئات القبطية فى الخارج، منها أمريكا وبريطانيا وفرنسا وكندا وأستراليا ..
    وللحق فإن الكنيسة لا تؤيد مثل تلك التحركات المسيحية فى الولايات المتحدة ودول أوروبا ، لأنها مدركة أن زمن الشجب والتهديد والتلويح بممارسة الضغوط الخارجية أنتهي .. وحل مكانه دور العقل والمنطق فى إنهاء المزيد من التوترات والاحتقانات الدينية.
    نقل أستاذنا "عادل حمودة" فى إحدى زياراته لأمريكا عن الدكتور رشدى سعيد، وصفة لطبيعة المهاجرين بأنهم "كانوا جالية فأصبحوا ديانة".. و"كانوا سفارة فأصبحوا مسجدا أو كنيسة".. كانوا يدعمون الوطن بما فتح الله عليهم فأصبحوا يصدرون إليه التعصب والتطرف والإرهاب.. كانوا يساندونه فأصبحوا يهدمونه.. كانوا معه فأصبحوا ضده.. كانوا سلاحا فى يده فأصبحوا أداة فى يد خصومه

    احمد خيري _صحفي بجريدة الاهرام المصرية


  2. #2
    الصورة الرمزية gardanyah
    gardanyah غير متواجد حالياً عضوة ماسية
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    7,697
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    09-08-2017
    على الساعة
    09:57 AM

    افتراضي

    اقتباس
    تقلد مسلم رئاسة أمريكا.. حلم هل يتحقق؟!!..
    حتى لوووووووووووووو تحقق
    ما الفائده واللوبى اليهودى مسيطر على امريكا

    اقتباس
    مسيحي المهجر
    اما مسيحى المهجر
    مفيش اندل منهم
    شربوا من نيلها ولم يحنوا لها
    تعلموا فى مدارسها
    ترعرعوا فى ارضها
    اخذوا دعمها
    وخرجوا منها منشقين عنها
    متحالفين مع اعدائها ضدها
    حسبى الله ونعم الوكيل فيهم
    وفى كل من يمس امن مصر والمصريين
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

مسيحي المهجر .. والقضايا العربية بقلم أحمد خيري

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 20-01-2013, 11:38 PM
  2. ساعاتي بلا ذراعين.. في موسوعة جينيس.. بقلم أحمد خيري
    بواسطة يوسف عبيد في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 30-01-2010, 05:03 PM
  3. وفاء سلطان واعباط المهجر فردتان لجزمة واحدة – بقلم ابن الفاروق المصرى
    بواسطة أبن الفاروق في المنتدى مشروع كشف تدليس مواقع النصارى
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 08-03-2008, 04:27 PM
  4. مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 20-10-2007, 12:22 AM
  5. آلهتهم الثلاثة(بقلم أحمد العربي)
    بواسطة احمد العربى في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 16-09-2007, 04:55 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

مسيحي المهجر .. والقضايا العربية بقلم أحمد خيري

مسيحي المهجر .. والقضايا العربية بقلم أحمد خيري