الله أرسل الرسل لشعوبهم والرسول الذى معه العهد للشعوب

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

الله أرسل الرسل لشعوبهم والرسول الذى معه العهد للشعوب

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: الله أرسل الرسل لشعوبهم والرسول الذى معه العهد للشعوب

  1. #1
    الصورة الرمزية ali9
    ali9 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    964
    آخر نشاط
    18-12-2015
    على الساعة
    12:39 PM

    الله أرسل الرسل لشعوبهم والرسول الذى معه العهد للشعوب


    اليهودية:
    دين الله بأن أرسل الله موسى الى بنى اسرائيل وانزل الله عليه التوراة
    وعقيدة هذا الدين هو الله الألاه الواحد الخالق الذى خلق السموات والأرض
    وأن موسى رسول الله وانه ارسله بالتوراة
    وأن اليهود هم الذين هداهم الله الى معرفته وان عليهم العمل بالناموس وهو القانون الذى يوضح الحلال والحرام وان عليهم التطهر من النجاسة وأن عليهم عبادة الله والتقيد بالناموس الذى يحكم المعاملة بين الناس وهو ما يعرف بالوصايا العشرة بسفر التثنية 17لا تَقْتُل 18وَلا تَزْنِ 19وَلا تَسْرِقْ 20وَلا تَشْهَدْ عَلى قَرِيبِكَ شَهَادَةَ زُورٍ 21وَلا تَشْتَهِ امْرَأَةَ قَرِيبِكَ وَلا تَشْتَهِ بَيْتَ قَرِيبِكَ وَلا حَقْلهُ وَلا عَبْدَهُ وَلا أَمَتَهُ وَلا ثَوْرَهُ وَلا حِمَارَهُ وَلا كُل مَا لِقَرِيبِكَ. 22هَذِهِ الكَلِمَاتُ كَلمَ بِهَا الرَّبُّ كُل جَمَاعَتِكُمْ فِي الجَبَلِ مِنْ وَسَطِ النَّارِ وَالسَّحَابِ وَالضَّبَابِ وَصَوْتٍ عَظِيمٍ وَلمْ يَزِدْ

    المسيحية:
    ارسل الله المسيح كرسول منه الى بنى اسرائيل بالأنجيل وبه تطوير للناموس
    ومعنى الأكمال بأنه يخص اليهود لأن اليهود من نسل ابراهيم فهم غير محتاجين لبركة العهد أن تنقل لهم وهى لاتنقل الا من رسول من نسل ابراهيم لذلك قد رفضوا
    المسيح لأنه ليس من نسل ابراهيم ولم يؤمنوا به وهم حسب تصورهم منتظرين آخر من نسل داوود لكن الله قد أقسم بأنه لن يرسل أنبياء من نسل داوود
    كما جاء فى سفر أرميا: 21فَإِنَّ عَهْدِي أَيْضاً مَعَ دَاوُدَ عَبْدِي يُنْقَضُ فَلاَ يَكُونُ لَهُ ابْنٌ مَالِكاً عَلَى كُرْسِيِّهِ
    فبذلك ليس هناك مجال فى النبوات الا رسول مثل المسيح ليس من نسل داوود
    أو رسول من نسل اسماعيل ابن ابراهيم وليس أيضا من نسل داوود
    وهذا قول المسيح فى الأنجيل:
    «لاَ تَظُنُّوا أَنِّي جِئْتُ لأَنْقُضَ النَّامُوسَ أَوِ الأَنْبِيَاءَ. مَا جِئْتُ لأَنْقُضَ بَلْ لِأُكَمِّلَ.
    18فَإِنِّي الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِلَى أَنْ تَزُولَ السَّمَاءُ وَالأَرْضُ لاَ يَزُولُ حَرْفٌ وَاحِدٌ أَوْ نُقْطَةٌ وَاحِدَةٌ مِنَ النَّامُوسِ حَتَّى يَكُونَ الْكُلُّ.
    وكان المسيح مرسلا الى بنى إسرائيل فقط ولم يرسل الى الأمم
    24فَأَجَابَ: «لَمْ أُرْسَلْ إِلاَّ إِلَى خِرَافِ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ الضَّالَّةِ».
    16فَلْيُضِئْ نُورُكُمْ هَكَذَا قُدَّامَ النَّاسِ لِكَيْ يَرَوْا أَعْمَالَكُمُ الْحَسَنَةَ وَيُمَجِّدُوا أَبَاكُمُ الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ قالها للذين اتبعوه من اليهود وآمنوا به ونصروه "النصارى"
    وقال لليهود: 43لِذَلِكَ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ مَلَكُوتَ اللَّهِ يُنْزَعُ مِنْكُمْ وَيُعْطَى لِأُمَّةٍ تَعْمَلُ أَثْمَارَهُ.

    وأرسل الله محمدا ومعه بركة العهد كرسولا لكل الشعوب
    )وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا كَافَّةً لِلنَّاسِ بَشِيراً وَنَذِيراً وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ) (سـبأ:28)
    )وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَآمَنَ مَنْ فِي الْأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعاً أَفَأَنْتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ) (يونس:99)
    )لِيَمِيزَ اللَّهُ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ وَيَجْعَلَ الْخَبِيثَ بَعْضَهُ عَلَى بَعْضٍ فَيَرْكُمَهُ جَمِيعاً فَيَجْعَلَهُ فِي جَهَنَّمَ أُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ) (لأنفال:37)
    )يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا عَلَيْكُمْ أَنْفُسَكُمْ لا يَضُرُّكُمْ مَنْ ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ إِلَى اللَّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعاً فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ) (المائدة:105)
    )قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ جَمِيعاً الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ يُحْيِي وَيُمِيتُ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ النَّبِيِّ الْأُمِّيِّ الَّذِي يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَكَلِمَاتِهِ وَاتَّبِعُوهُ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ) (لأعراف:158)
    )وَلَمَّا جَاءَ عِيسَى بِالْبَيِّنَاتِ قَالَ قَدْ جِئْتُكُمْ بِالْحِكْمَةِ وَلِأُبَيِّنَ لَكُمْ بَعْضَ الَّذِي تَخْتَلِفُونَ فِيهِ فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ) (الزخرف:63)

    الأسلام الدين الخاتم جاء به الناموس الكامل وينسخ أى تحريفات سابقة
    )وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِناً عَلَيْهِ فَاحْكُمْ بَيْنَهُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَلا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ عَمَّا جَاءَكَ مِنَ الْحَقِّ لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنْكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجاً وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَكِنْ لِيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آتَاكُمْ فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ إِلَى اللَّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعاً فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ) (المائدة:48)


    معنى الصلاة على النبى
    )آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ) (البقرة:285
    الله قد أمرنا بالأيمان "بكتبه" السابقة لأنها من الله والرسول أمرنا بالتأكد من عدم وجود تحريف بها من السابقين وأنزل الله القرآن مصدقا بكتبه ومبينا لكل ما في الكتب السابقة من الأختلاف فهو ينسخ ماقبله من التحريفات
    ومن التوراة"سفر التكوين" نجد أشياء هامة جدا لايصح إغفالها أو عدم التفكر فيها
    وأن "العهد والبركة" كانت لأسماعيل حسب الحقيقة وليس لأسحق حسب التحريف
    والمعروف العهد بين الله وإبراهيم عليه الصلاة والسلام كان للذبيح وللرسول الأمى من بعده وأن العلامة التى تثبت هذا هى ختم الختان وكان الرسول هو النبى الخاتم
    )الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوباً عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْأِنْجِيلِ يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالْأَغْلالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنْزِلَ مَعَهُ أُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ) (لأعراف:157)
    ونجد هذه النصوص فى سفر التكوين:
    1وَلَمَّا كَانَ أَبْرَامُ ابْنَ تِسْعٍ وَتِسْعِينَ سَنَةً ظَهَرَ الرَّبُّ لأَبْرَامَ وَقَالَ لَهُ: «أَنَا اللهُ الْقَدِيرُ. سِرْ أَمَامِي وَكُنْ كَامِلاً 2فَأَجْعَلَ عَهْدِي بَيْنِي وَبَيْنَكَ وَأُكَثِّرَكَ كَثِيراً جِدّاً». 3فَسَقَطَ أَبْرَامُ عَلَى وَجْهِهِ. وَقَالَ اللهُ لَهُ:4«أَمَّا أَنَا فَهُوَذَا عَهْدِي مَعَكَ وَتَكُونُ أَباً لِجُمْهُورٍ مِنَ الأُمَمِ 5فَلاَ يُدْعَى اسْمُكَ بَعْدُ أَبْرَامَ بَلْ يَكُونُ اسْمُكَ إِبْرَاهِيمَ لأَنِّي أَجْعَلُكَ أَباً لِجُمْهُورٍ مِنَ الأُمَمِ. 6وَأُثْمِرُكَ كَثِيراً جِدّاً وَأَجْعَلُكَ أُمَماً وَمُلُوكٌ مِنْكَ يَخْرُجُونَ. 7وَأُقِيمُ عَهْدِي بَيْنِي وَبَيْنَكَ وَبَيْنَ نَسْلِكَ مِنْ بَعْدِكَ فِي أَجْيَالِهِمْ عَهْداً أَبَدِيّاً لأَكُونَ إِلَهاً لَكَ وَلِنَسْلِكَ مِنْ بَعْدِكَ. 8وَأُعْطِي لَكَ وَلِنَسْلِكَ مِنْ بَعْدِكَ أَرْضَ غُرْبَتِكَ كُلَّ أَرْضِ كَنْعَانَ مِلْكاً أَبَدِيّاً. وَأَكُونُ إِلَهَهُمْ». 9وَقَالَ اللهُ لإِبْرَاهِيمَ: «وَأَمَّا أَنْتَ فَتَحْفَظُ عَهْدِي أَنْتَ وَنَسْلُكَ مِنْ بَعْدِكَ فِي أَجْيَالِهِمْ
    10هَذَا هُوَ عَهْدِي الَّذِي تَحْفَظُونَهُ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَبَيْنَ نَسْلِكَ مِنْ بَعْدِكَ: يُخْتَنُ مِنْكُمْ كُلُّ ذَكَرٍ 11فَتُخْتَنُونَ فِي لَحْمِ غُرْلَتِكُمْ فَيَكُونُ عَلاَمَةَ عَهْدٍ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ. 12اِبْنَ ثَمَانِيَةِ أَيَّامٍ يُخْتَنُ مِنْكُمْ كُلُّ ذَكَرٍ فِي أَجْيَالِكُمْ: وَلِيدُ الْبَيْتِ وَالْمُبْتَاعُ بِفِضَّةٍ مِنْ كُلِّ ابْنِ غَرِيبٍ لَيْسَ مِنْ نَسْلِكَ. 13يُخْتَنُ خِتَاناً وَلِيدُ بَيْتِكَ وَالْمُبْتَاعُ بِفِضَّتِكَ فَيَكُونُ عَهْدِي فِي لَحْمِكُمْ عَهْداً أَبَدِيّاً. 14وَأَمَّا الذَّكَرُ الأَغْلَفُ الَّذِي لاَ يُخْتَنُ فِي لَحْمِ غُرْلَتِهِ فَتُقْطَعُ تِلْكَ النَّفْسُ مِنْ شَعْبِهَا. إِنَّهُ قَدْ نَكَثَ عَهْدِي».
    24وَكَانَ إِبْرَاهِيمُ ابْنَ تِسْعٍ وَتِسْعِينَ سَنَةً حِينَ خُتِنَ فِي لَحْمِ غُرْلَتِهِ 25وَكَانَ إِسْمَاعِيلُ ابْنُهُ ابْنَ ثَلاَثَ عَشَرَةَ سَنَةً حِينَ خُتِنَ فِي لَحْمِ غُرْلَتِهِ. 26فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ عَيْنِهِ خُتِنَ إِبْرَاهِيمُ وَإِسْمَاعِيلُ ابْنُهُ. 27وَكُلُّ رِجَالِ بَيْتِهِ وِلْدَانِ الْبَيْتِ وَالْمُبْتَاعِينَ بِالْفِضَّةِ مِنِ ابْنِ الْغَرِيبِ خُتِنُوا مَعَهُ.
    "ونلاحظ أن إبراهيم كان إسمه "إبرام" وهو اسم عبرى وكان إسم زوجته "ساراى" وانهما نزحا من بلد أور وهى مابين النهرين بقرب العراق – وكانت سارة عاقرا ووصل عمرها الى 76 عاما فتزوج إبراهيم وعمره 76 عاما من هاجر المصريه وهى من سيناء ولغتها العربية فانجب إسماعيل ومعناها إسمع يا الله
    واسكن الله هاجر وابنها اسماعيل فى صحراء مكة
    فلما بلغ اسماعيل 13 عاما اراد الله أن يختبر صدق إبراهيم
    فأمره بذبح إبنه الوحيد الذى أحبه إسماعيل وكان ابنه الوحيد لأن سارة مازالت عاقرا
    فقال لأبنه اسماعيل على ما أمره به الله فوافق وأخذه ابراهيم وصعد به جبل عرفات فى يوم نحتفل به كل عام فى الحج يوم وقفة عرفات ففداه الله بكبش عظيم وكان ابراهيم عمره 99 عاما واسماعيل عمره 13 عاما وهنا أمر الله ابراهيم بأن يغير اسمه واسم زوجته سارة "لغتها العبرية" من الأسماء العبريه الى الأسماء العربيه "هاجر ولغتها العربية" لأن العهد عهدا عربيا ثم أقام مع ابراهيم وابنه الذبيح اسماعيل العهد وباركهما وجعل الله علامة لهذا العهد يختم بها أولادهما فى لحمهم "الختان" علامة لهذا العهد والبركة وبعد ذلك بعام ولدت سارة اسحق وكان عمر ابراهيم 100 عام ومن الملاحظ بأن العهد كان وعمر ابراهيم 99 عاما بعدد اسماء الله الحسنى
    وكان الغرض من الأسراء والمعراج لرسول الله صلى الله عليه وسلم هو وصوله لأعلى مرتبه وصل اليها مخلوق وصلاة الله عليه
    فبعد أن قال له جبريل عليه السلام لايستطيع أن يصعد وان صعد أى أحد يحترق وصعد رسول الله بمفرده الى هذه المنزلة
    وهناك صلى الله عليه وباركه
    وهناك كان هذا الحوار الذى نقوله فى كل صلواتنا
    قال الرسول التحيات لله والصلوات والطيبات
    قال الله السلام عليك أيها النبى ورحمة الله وبركاته
    قالت الأرواح من عباد الله اللهم صلى وبارك على سيدنا محمد
    كما صليت وباركت على سيدنا ابراهيم إنك حميد مجيد
    وهذة البركة والصلاة هى أساس الترقى من مرحلة الأسلام الى مرحلة الأيمان
    )إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً) (الأحزاب:56)
    وانه بترديد الصلوات على النبى والتى هى العهد بصيغها المختلفة يصلى الله وملائكته عليك ببركة هذا العهد لتترقى من مرحلة الأسلام الى مرحلة الأيمان
    هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلائِكَتُهُ لِيُخْرِجَكُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيماً) (الأحزاب:43)
    فالأسلام مرحلة بدائية بالتسليم بوحدانية الله وان محمدا رسوله لقد كان الأنسان قبل الأسلام مثل الحيوان يعيش بغرائزه وبما يحب ويهوى من الماديات
    ثم أسلم فتميز عن الحيوان بالفهم وعليه العمل ليضع نفسه فى مرتبة عند الله
    وهذا بالعبادة لله والصلاة ومعناها التقيد بالناموس كما أمر به الله وأن يبحث عن السبل لتزكية نفسه ليكون له درجة عند الله
    )يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا آمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِي نَزَّلَ عَلَى رَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِي أَنْزَلَ مِنْ قَبْلُ وَمَنْ يَكْفُرْ بِاللَّهِ وَمَلائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلالا بَعِيداً) (النساء:136)
    ولذلك بعد هذه المعرفة يجب أن نتفكر بأن الموضوع ليس قضية توحيد فقط
    فاليهود مثلا موحدين والفرق بينهم وبيننا بأنهم لم يؤمنون بالرسول اليس كذلك
    مع العلم بأنهم مختونين أيضا
    فالأساس هو الأيمان بالرسول ومحبته لتلقى بركة العهد والأعمال الصالحة لكى تصل الى درجات الأيمان
    )قَالَتِ الْأَعْرَابُ آمَنَّا قُلْ لَمْ تُؤْمِنُوا وَلَكِنْ قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلِ الْأِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ وَإِنْ تُطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ لا يَلِتْكُمْ مِنْ أَعْمَالِكُمْ شَيْئاً إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ) (الحجرات:14)
    http://www.nusrah.tv/showthread.php?p=4960#post4960
    التعديل الأخير تم بواسطة ali9 ; 28-10-2006 الساعة 03:22 AM

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    المشاركات
    41
    آخر نشاط
    21-09-2008
    على الساعة
    02:02 PM

    افتراضي

    يارب

  3. #3
    الصورة الرمزية ali9
    ali9 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    964
    آخر نشاط
    18-12-2015
    على الساعة
    12:39 PM

    افتراضي

    شكرا للأخت نور الهدى
    ومن الواضح بأن الله قد أرسل رسوله بالهدى كالقمر يوصل نور الله الى الكون كله
    والله هو الذى يختار من يصلح حسب أخلاقياته وقلبه لأن الله هو المطلع على القلوب
    ولذلك لايهم تواجد من يعبد البقر أويعبد المسيح فكلاهما دين واحد من صنع الكهنة
    والله امرنا بان ما على الرسول الا البلاغ والله اليه مرجعهم ليحاسب الجميع
    وأردت أن اوضح بان الرسل السابقين كانوا جميعا لشعوبهم وكانت الأمم محرومة من الأيمان بالله والله الذى خلق الناس لم ينساهم فأرسل الله رسوله رحمة للناس ليعطيهم
    فرصة الأيمان والحياة الأبدية وعندما يرسل الله رسوله يكون شرط الأيمان به
    فاليهود لم يؤمنوا بعيسى فاصبحوا كفار عاصين لله ورسوله
    واليهود لم يؤمنوا بمحمد فليس لهم حجة الا التكبر يريدون من نسلهم ! أصبحوا ابليس
    والمسيحيون تركوا المسيح الرسول وآمنوا ببولس كرسول وعبدوا المسيح كإلاه
    وبهد ارسال الرسول اليهم وارسل للمقوقس يبلغه بدين الأسلام فتم البلاغ
    وعذر من تم بلاغه أشد مما لم يبلغ والله يسأل الجميع فى النهاية

الله أرسل الرسل لشعوبهم والرسول الذى معه العهد للشعوب

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. كان الناس أمة واحدة ، فلماذا ارسل الله الرسل ؟
    بواسطة Lion_Hamza في المنتدى شبهات حول القران الكريم
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 12-05-2014, 04:34 PM
  2. مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 20-10-2009, 11:49 AM
  3. الفصل السادس الكتاب الذى سُميَّ ( العهد الجديد )
    بواسطة عبد الرحمن احمد عبد الرحمن في المنتدى منتديات محبي الشيخ أحمد ديدات
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 25-04-2006, 12:15 PM
  4. الله أرسل المسيح
    بواسطة ali9 في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 17-07-2005, 11:26 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الله أرسل الرسل لشعوبهم والرسول الذى معه العهد للشعوب

الله أرسل الرسل لشعوبهم والرسول الذى معه العهد للشعوب