الرد على : ميزات المسيح فى القرآن

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

قيامة يسوع الإنجيلي من بين الأموات حقيقة أم خيال! ــــ (وقفات تأملية في العهد الجديد) » آخر مشاركة: أبو سندس المغربي | == == | رد شبهة:نبيُّ يقول : إِنَّ الْمَرْأَةَ تُقْبِلُ فِي صُورَةِ شَيْطَانٍ،وينظر للنساء... » آخر مشاركة: أكرم حسن | == == | فشل ذريع لمسيحية أرادت ان تجيب على أخطر تحدي طرحه ذاكر نايك للنصارى في مناظراته » آخر مشاركة: فداء الرسول | == == | صفحة الحوار الثنائي مع العضو المسيحي Nayer.tanyous » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | الخروف اصبح له زوجة » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | المسيح : من ترك زوجة لأجل الإنجيل فسيأجذ 100 زوجة » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | التفسير الوحي او المجازي للكتاب المحرف للذين لا يعقلون . » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | التجسد الإلهي فى البشر وتأليه البشر عادة وثنية عندكم يا نصارى » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | خـــالد بن الوليــد Vs يســوع الناصـــري » آخر مشاركة: الظاهر بيبرس | == == | خراف يسوع ترعى عشب الكنيسة » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

الرد على : ميزات المسيح فى القرآن

صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 18

الموضوع: الرد على : ميزات المسيح فى القرآن

  1. #1
    الصورة الرمزية السيف البتار
    السيف البتار غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    14,100
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-11-2016
    على الساعة
    11:18 PM

    افتراضي الرد على : ميزات المسيح فى القرآن




    يقول المصدر محاولا اثبات الوهية المسيح بالقرآن .

    اقتباس


    الفكر الإسلامى ومهاجمته للعقيدة المسيحية

    ميزات المسيح فى القرآن:

    بالرغم من اعتراض الإسلام على العقائد المسيحية الأساسية فإن القرآن يضفى على المسيح صفات وكرامات ، تجعله فوق مستوى البشر. وهذه الميزات تنبع من سيرته ، ومن رسالته ومن شخصيته. وحين نقارن بين هذه الميزات والميزات التى ذكرها القرآن للأنبياء والرسل ، نرى أنه لا يعطى أحدا منهم حتى محمدا شيئا من ميزات المسيح:

    أولا: الحبل العجيب:

    كما نقرا فى سورة التحريم: "ومريم أبنه عمران التى احصنت فرجها فنفخنا فيه من روحنا وصدقت بكلمات ربها وكتبه وكانت من القانتين" (التحريم 13 ، الأنباء 91). وكلمة أحصنت: تكلفت فى عفتها. القانتين: المطيعين.

    قال الفخر الرازى: نفخنا فيه من روحنا أى فى عيسى.... لأن عيسى كان فى بطنها واختلفوا فى النافخ قال بعضهم: كان الفنخ من الله ، لقوله فنفخنا فيه من روحنا وظاهره أن النافخ هو الله تعالى. وقال آخرون النافخ هو جبريل. لأن الظاهر من قول جبريل "لأهب لك".

    ثم اختلفوا فى كيفية النفخ: (1) قول وهب أنه نفخ جبريل فى جيبها حتى وصل الرحم. (2) فى ذيلها فوصلت إلى الفرج. (3) قول السدى: أخذ بكمها فنفخ فى جنب درعها ، فدخلت لنفخة صدرها ، فحملتز فجاءتها أختها إمرأة زكريا بالتزمتها فلما التزمتها علمت أنها حبلى ، وذكرت مريم حالها فقالت إمرأة زكريا أنى وجدت ما فى بطنى يسجد لما فى بطنك. فذلك قوله (مصدقا بكلمة الله) (4) أن النفخة كانت فى فيها فوصلت إلى بطنها فحملت فى الحال.

    وعن أبن عباس أنه قال: نفخ جبريل فى جدوف الدرع ومده بأصبعه ونفخ فيه ، وكل ما فى الدرع من خرق ونحوه فأنه يقع عليه اسم الفرج.

    وقيل "أحصنت" تكلفت فى عفتها والمحصنة العفيفة "ونفخنا فيه من روحنا" أى فرج ثوبها وقبل خلقنا فيه ما يظهر به الحياة فى الأبدان. وقال مقاتل فى شرح "وصدقت بكلمات ربها" يعنى بعيسى. ويدل على قراءة الحسن بكلمة ربها وسمى عيسى كلمة الله فى عدة مواضع من القرآن.

    ثانيا: الملائكة تبشر بالولادة العجيبة:

    يذكر لنا القرآن هذا الحوار بين مريم العذراء وملاك الرب حين جاء ليبشرها ، قال: أنما أنا رسول ربك لأهب لك غلاما زكيا ـ قالت أنى يكون لى غلام ولم يمسسنى بشر ، ولم أك بغيا ـ قال كذلك قال ربك هو على هين ولنجعله آية للناس ورحمة منا وكان أمرا مقضيا. (مريم 18-20).

    وقد علق البيضاوى على الحبل بطريقة معجزية تلك ميزة أنفرد بها المسيح على العالمين والمرسلين لأنه ولد دون أن تضمه الأصلاب والأرحام الطوامس.

    أما الفخر الرازى فعلق على الموضوع هكذا:

    أ‌- العبارة "لأهب لك غلاما زكيا" قال: الزكى يفيد أمورا ثلاثة: الأول أنه الطاهر من الذنوب. الثانى أنه ينمو على التزكية لأنه يقال فيمن لا ذنب له زكى ، وفى الزرع النامى زكى. الثالث النزاهة والطهارة.

    ب‌- العبارة "ولنجعله آية للناس ورحمة" أى لنجعل خلقة آية للناس إذ ولد من غير ذكر. ورحمة منا أى يرحم عبادنا بإظهار هذه الآيات ، حتى لا تكون دلائل صدقه أبهر فيكون قبول قوله أقرب.

    وقال الإمام أبو جعفر الطبرى فى تفسير "غلاما زكيا" وذلك بالأستناد إلى قول ابى عمرو: "الغلام الزكى هو الطاهر من الذنوب وكذلك تقول العرب: غلام زاك وزكى ، وعال وعلى.

    3- آية الله:

    يسمى الوحى حسب القرىن المسيح "آية الله" لأن الله جعله وأمه آية للعالمين. "فنفخنا فيها من روحنا وجعلناها وأبنها آية للعالمين" (الأنبياء 21: 91). "ولنجعله آية للناس ورحمة منا" (مريم 19: 21). ولم يتلق المسيح هذا اللقب الفريد من البشر بل من الله مباشرة يحمل هذه الصفة البارزة.

    يعرف الإسلام وخاصة الشيعة علماء كثيرين يحملون اللقب آية الله وغالى الشيعة فى إكرام آية الله خمينى إذ قال البعض منهم إنه قائدهم والروح القدس.

    ولقد أغتاظ علماء السنة من آية الله الخمينى لأنه قبل ألقابا لم يستحقها حتى محمد‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍ فأجمع بعض العلماء من عدة بلدان عربية فى مؤتمر بالدار البيضاء بقرارهم: إنه يجب على أية الله خمينى أن يمنع أتباعه من أن يسموه روح الله أو روح القدس ، وغلا فإنه يحرم من الإسلام لأن شخصا واحدا فى الدنيا والآخرة يستحق أن يسمى نفسه روح القدس ألا وهو أبن مريم المولود من روح الله.

    إن كان آية الله خمينى قائدا خاصا للفرس والشيعة أجمعين ، فإن الله عين للمسيح بدعوة أوسع وسماه آية لجميع الناس فليس أبن مريم آية الله للمسيحيين أو لليهود فحسب بل أيضا للهندوسيين والبوذيين والكنفوشيين وللملحدين وللمسلمين فمن يتعمق فى المسيح يدرك أنه "آية الله" الكامل لكل الناس.

    4- رحمة الله:

    نقرأ عن المسيح فى القرآن أن الله يسميه: "آية للناس ورحمة منا" (مريم 19: 21). كما قال الله عن محمد: "ما أرسلناك إلا رحمة للعالمين" (الأنبياء 21: 107). ولكن تختلف رحمة السيد المسيح عن رحمة محمد جوهريا.

    عرض الإسلام مفهوم الرحمة من خلال تقديم الوحى لمحمد بواسطة آيات القرآن وإعلاناته فى الحديث وقدوته فى السنة. واتحدت هذه الإلهامات فى الشريعة مع أوامرها ومحرماتها منظمة جميع نواحى حياة الأمة الإسلامية. فتنظر العبادات بالتفاصيل كالوضوء والصلاة والصوم والزكاة والحج وحتى الختان والدفن. وأما المعاملات فتنظم جميع نواحى الحياة فى العائلة والإرث والعقود والجهاد والعقوبات. فتسير حياة المسلم حسب الشريعة. وهكذا ظهرت خلاصة رحمة الله للمسلم فى إنشاء الشريعة.

    يخبرنا الإنجيل أن الإنسان لا يتبرر بحفظ الشريعة لأن لا أحد أكمل فرائضها فإن شريعة الله تدين الإنسان بأعماله ونياته. وخلاصة الشريعة هى الحكم على الإنسان الخاطئ لأجل الفشل والذهب والفساد نعم شريعة محمد نظمت حياة الأمة نظاما شاملا كما أن شريعة موسى ركزت الحياة على الله فى كل نواحيها طالبة التسليم الكامل والخضوع للخالق إنما لشريعة لن تبرر الخاطئ ولن تحرر المذهب من ذنبه. فكل شريعة تحكم على الأثيم وتهلكه الريعة هى الديان العادل ولا يستطيع أحد أن يرضيها ويعلمنا معلمنا بولس الرسول فى "رو3: 19-20" (ونحن نعلم أن كل ما يقوله الناموس فهو يكلم به الذين فى الناموس لكى يستند كل فم ويصير كل العالم تحت قصاص من الله... لأن الناموس معرفة الخطية). فى "رو 4: 15" (لأن الناموس ينشئ نضبا إذ حيث ليس ناموس ليس أيضا تعد). وفى "رومية7: 7-25" (فماذا نقول هل الناموس خطية حاشا بل لم أعرف الخطية إلا بالناموس فإننى لم أعرف الشهوة لو لم يقل الناموس لا تشتهه... إذا الناموس مقدس والوصية مقدسة عادلة وصالحة.. فإننا نعلم ان الناموس روحى وأما أنا فجسدى بيع تحت الخطية... أشكر الله بيسوع المسيح ربنا إذا أنا نفس بذهنى أخدم ناموس الله ولكن بالجسد ناموس الخطية).

    لذلك كل الذين تحت الشريعة إنما يتحنون الغفران فيرجو المسلم أن (الحسنات يذهبن السيئات) هو 114 ، وفاطر 29-30) كما أنهم منتظرين يوم الدين حيث سينال كل واحد حسب أعماله ويرهب الإسلام تابعين من يوم الدينونة قائلا: " فوربك لنحشرنهم والشياطين ثم لنحضرنهم حول جهنم جيثا... وإن منكم إلا واردها كان على ربك حتما مقضيا" (مريم 19: 68و 71). (إلا من رحم ربك ولذلك خلقهم وتمت كلمة ربك لأملأن جهنم من الجنة والناس أجمعين) (هود 11: 119-120).

    ب‌- أما رحمة السيد المسيح فهى:

    إننا فى السيد المسيح نجد رحمة لكل الناس رحمة لا تدين الخطاة ولا تهلكم بل تبحث على خلاصهم (لم آت لا دعوا أبرار بل خطاة إلى التوبة) (مت 9: 13) بل تنجيهم من غضب الله ودينونته العادلة (لأنه لم يرسل الله أبنه إلى العالم ليدين العالم بل ليخلص به العالم ـ الذى يؤمن به لا يدان والذى لا يؤمن قد دين لأنه لم يؤمن بأسم أبن الله الوحيد) (يو3: 17 ، 18).

    لم يلغ المسيح حفظ وصايا الله وطلب من حوارييه إتمامها عمليا. إنما الهدف الأخير لمجئ المسيح ليس تعيين شريعة يستجيل تطبيقها ، بل إعلان محبة الله للخطاة وتبريرهم المجانى فعاش المسيح ما قاله وأكمل الشريعة بذاته وصار حمل الله الذى يرفع خطية العالم (يوحنا1: 29) وأنبأ أشعياء النبى موضحا نيابة المسيح عنا فى دينونة الله.

    "لكن أحزاننا وأوجاعنا تحملها ونحن حسبناه مضروبا من الله ومذلولا وهو مجروح لأجل معاصينا مسحوق لأجل آثامنا تأديب سلامنا عليه وبحبره شفينا كلما كغنم ضللنا ملنا كل واحد إلى طريقه والرب وضع عليه إثم جميعنا" (أشعياء53: 4-6).

    خلص المسيح أتباعه من لعنة الشريعة وتجاهم من حكم الدينونة فى اليوم الأخير وبرر الذين يقبلون إليه مؤمنين بتبريره لقد صالح المسيح البشر بالله وأوجد سلاما أدبيا ويحرضنا الرسول بولس لقبول هذه الحقيقة الروحية كاتا إلينا "تصالحوا مع الله لأن جعل الذى لم يعرف خطية خطية لأجلنا لنصير نحن بر الله فيه" (2 كورنثوس5: 21). لذلك أستطاع المسيح أن يؤكد للمفلوج أمامه: "ثق يا بنى مغفوة لك خطاياك". وأعلن أيضا للخطائة التائبة: "مغفورة لك خطاياك". ويستمر المسيح بدعوته لكل تائب نادم على إثمه ويؤكد له: "إن الله يحبك لأنى صالحتك به".

    لم يرسل الله المسيح رسولا إلى العالمين لينشئ شريعة ثقيلة يستحيل تطبيقها كلا! إنما المسيح نفسه كان رحمة الله المتجسد ، حين ظهرت فيه محبة القدوس للجميع وأحب الخطاة وبارك أعداءه وشجع الفاشلين فأبن مريم هو رحمة الرحمن الرحيم. ويدل هذا اللقب على أنه جوهر من جوهر وروح من الله فى الجسد (النساء4: 171) فليس خلاف ولا فرق بينه وبين رحمة الله. لذلك أصبحت كفارته النائبة عن البشر كله عرض من الله للهالكين فكل من يقبل نعمة التبرير يتصالح مع الله ويبصر متأكدا أن المسيح حى جالس عن يمين العظمة فرحمة المسيح لا تديننا ولا تهلكنا بل أوجدت تبريرا عاما ونعمة خاصة وسلاما مع الله.

    ويثبت القرآن هذا الأمتياز بكل وضوح: "فليحكم أهل الأنجيل بما أنزل الله فيه ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الفاسقون" 0المائدة5: 47).

    فالقرآن يحرر المسيحيين من الشريعة شرعيا ويثبتهم رسميا فى نعمة الأنجيل بأن رحمة المسيح تمنح سلاما عاما ونشاطا روحيا فى يقين الخلاص وتقودنا لخدمات المحبة والرجاء واليقين هذا هو رحمة للعالمين وقد ذكر لنا القرآن أيضا عن ميلاد السيد المسيح العجيب فى سورة "آل عمران 45-47". (إذ قالت الملائكة يا مريم أن الله يبشرك) بكلمة منه أسمه المسيح عيسى أبن مريم وجيها فى الدنيا والآخرة ومن المقربين ويكلم الناس فى المهد كهلا ومن الصالحين قالت: ربى أنى يكون لى ولد ولم يمسسنى بشر قال كذلك الله يخلق ما يشاء إذ قضى أمرا فإنما يقول له كن فيكون). وذكر أيضا فى سورة النساء 117 (إنما المسيح عيسى أبن مريم رسول الله وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه). ومن خلال تلك النصوص نجد أن القرآن لقب السيد المسيح:

    1- كلمة الله.
    2- روح الله.
    3- رسول الله.

    للرد :-

    يتبع :-
    إن كان سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ليس رسول الله لمدة 23 عاماً .. فلماذا لم يعاقبه معبود الكنيسة ؟
    .
    والنَّبيُّ (الكاذب) والكاهنُ وكُلُّ مَنْ يقولُ: هذا وَحيُ الرّبِّ، أُعاقِبُهُ هوَ وأهلُ بَيتِهِ *
    وأُلْحِقُ بِكُم عارًا أبديُا وخزْيًا دائِمًا لن يُنْسى
    (ارميا 23:-40-34)
    وأيُّ نبيٍّ تكلَّمَ باَسْمي كلامًا زائدًا لم آمُرْهُ بهِ، أو تكلَّمَ باَسْمِ آلهةٍ أُخرى، فجزاؤُهُ القَتْلُ(تث 18:20)
    .
    .
    الموسوعة المسيحية العربية *** من كتب هذه الأسفار *** موسوعة رد الشبهات ***

  2. #2
    الصورة الرمزية السيف البتار
    السيف البتار غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    14,100
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-11-2016
    على الساعة
    11:18 PM

    افتراضي



    إذا كان المسيحي يستشهدون بآيات القرآن على ما يعتقدون ، فإن عليهم أن يستشهدوا بجميع نصوص القرآن الواردة في الموضوع، فلا يقتصرون على جملة هنا أو جملة هناك، فهذا لا يفعله منصف، فالتعبيرات القرآنية عن المسيح بأنه كلمة الله أو روح من الله، لا بد أن تفهم على ضوء الآيات الأخرى التي تنفي ألوهية المسيح وبنوته، وتكفر من يقول بهما، والتي تثبت براءة المسيح ممن يؤلهه أو يؤله أمه، والتي تثبت كذلك اعترافه ببشريته ولكنهم لا يفعلون ذلك لئلا يظهر بطلان استشهادهم على عقيدتهم الزائفة بآيات القرآن من جهة، وبطلان عقيدتهم نفسها من جهة أخرى.

    وليكن معلوماً أن القرآن حكم على المسيحيين (كفار أهل الكتاب) بالكفر لعدة أمور، كل منها شافٍ كافٍ في تكفيرهم .

    قالوا :

    اقتباس


    ميزات المسيح فى القرآن:

    بالرغم من اعتراض الإسلام على العقائد المسيحية الأساسية فإن القرآن يضفى على المسيح صفات وكرامات ، تجعله فوق مستوى البشر. وهذه الميزات تنبع من سيرته ، ومن رسالته ومن شخصيته. وحين نقارن بين هذه الميزات والميزات التى ذكرها القرآن للأنبياء والرسل ، نرى أنه لا يعطى أحدا منهم حتى محمدا شيئا من ميزات المسيح
    قد يظن البعض أن حديث المواقع المسيحية عن عيسى بن مريم بهذا الشكل يعتبر اقرار لنا ان يسوع هو عيسى وهذا خطا كبير يقع فيه الكثير ، فكلمة يسوع هي كلمة يونانية لا نعرف عنها شيء إلا ما جاء عن المسيحيين .

    فعندما تم تعريب اسم سيدنا موسى من العبرية جاء بموسى كما ذكرها القرآن ، ولو تم تعريب اسم عيسى كما ذكرت بالآرمية لجاءت بعيسى كما جاء بالقرآن فالله لم يضل المسلم وهو عالم الغيب والشهادة ، ولكن لكون تم ترجمة البايبل في القرن التاسع عشر الميلادي فقد هرب المترجمون من تعريب الأسم لعيسى للهروب من التشكيك في ألوهيته فقال يسوع وهي مأخوذة من اللغة اليونانية وليس الآرمية لأن كتبت الوحي دونوا كتاباتهم باللغة اليونانية التي كانت هي اللغة السائدة في زمن التدوين .

    ونظراً لفناء اصل المخطوطات التي دونها تلاميذ المسيح ونظراً لفقدان التوراة والإنجيل المنزلين من الله على عباده ورسله الذين اصطفاهم موسى وعيسى عليهم السلام فأصبحت الحقيقة مفقودة ولا ياخذ إلا ما جاء بالقرآن والسنة فقط لقول الحق سبحانه جل شأنه :


    "وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله" (الشورى: 10)


    " فان تنازعتم في شيء فردوه الى الله والرسول ان كنتم تؤمنون بالله واليوم الاخر " (النساء59)

    كما امرنا الله عز وجل بطاعة رسول الله


    وَأَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَاحْذَرُواْ فَإِن تَوَلَّيْتُمْ فَاعْلَمُواْ أَنَّمَا عَلَى رَسُولِنَا الْبَلاَغُ الْمُبِينُ (92) المائدة

    فقال الرسول : "تركت فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعدي ابدا كتاب الله وسنتي "

    لذلك لم يفرض علينا الله ان نتخذ من أهل الكتاب اولياء من دون الله ونتبعهم في اقوالهم لقول الله سبحانه جل شأنه :


    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الَّذِينَ اتَّخَذُواْ دِينَكُمْ هُزُوًا وَلَعِبًا مِّنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ وَالْكُفَّارَ أَوْلِيَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ (57)المائدة

    فهل القرآن والسنة ذكروا اسم يسوع ؟ ابدا
    فمن يحاول ان يتفزلك ويدعي مبرارات لذلك لقلنا : ولماذا لم يترك القرآن والسنة ذرة من حياتنا اليومية ولم يتركت ذرة او أقل منها من اخبار الزمن الماضي والمستقبل إإلا وذكرها عدى كلمة ان (عيسى هو يسوع) وتركنا الله ورسوله لنأخذها مِن مَن كفر بهم ؟

    لذلك حالة التعاطف التي قد تصيب احد المسلمين بما يأتي من المواقع المسيحية حول عيسى بن مريم خدعة وفخ منصوب لك للتنصير أو للوقوع في حبال الشيطان .


    فَرِيقًا هَدَى وَفَرِيقًا حَقَّ عَلَيْهِمُ الضَّلاَلَةُ إِنَّهُمُ اتَّخَذُوا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاء مِن دُونِ اللّهِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُم مُّهْتَدُونَ (30)الأعراف

    فمن الذين ضلوا ؟ أليس هم الضالين ؟ ومن هم الضالين ؟ أليس من كفروا من أهل الكتاب ؟ فكيف نتبعهم ولا نكون أولياء الله ؟


    أَلا إِنَّ أَوْلِيَاء اللّهِ لاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ (62)يونس

    لذلك عندما يتطرقوا إلى القرآن نجدهم يذكروا (السيد المسيح او يسوع المسيح) فقط ولا يذكروا كلمة عيسى بن مريم نهائياً ، ولكون الآيات القرآنية هي التي تذكر كلمة عيسى فلزم عليهم وضعها لأنه داخل آية يستشهدون بها ولكنهم يرفضوا وضعها في أقوالهم الشخصية.

    كما نجدهم ينتقوا ما تهواه انفسهم من اجزاء آيات وليس الآية بأكلمها .

    فيدعوا ان القرآن قال أن السيد المسيح تكلم في المهد وهذا لم يحدث من قبل وهذه صفة من صفات الألوهية ، ولكنهم لم يذكروا ماذا قال عيسى عليه السلام وهو في المهد ؟

    فقد قال (إني عبد الله) ، فهل ذكروها ؟ ابدا
    لأنها تنفي الآلوهية .

    وكذلك نجدهم عندما يتحدثوا عن التوراة والإنجيل ويأتوا بآيات قرآنية تثبت انهم هدى ونور ، ونجدهم يدعوا ان القرآن يثبت صحة الكتاب المقدس ... فهل القرآن ذكر كلمة الكتاب المقدس ؟ ابدا .

    ولو تتبعنا مفهوم الوحي عند المسيحيين ومفهوم الوحي في الإسلام يظهر مباشرة ان القرآن لم يقر بالكتاب المقدس ومضمونه .

    ولو نظرنا إلى قول الله سبحانه أنه انزل التوراة والإنجيل على موسى وعيسى عليهم السلام / نجدهم يدعوا ان الأسفار الخمسة لم يدونها موسى واليسوع لم يأتي بكتاب يحمله بل ببشارة فقط ، وبذلك يظهر مباشرة ان القرآن لم يقر بالكتاب المقدس ومضمونه

    وعندما نجدهم يتطرقوا إلى القرآن من حيث الديانات نجدهم يذكروا الحواريين ومن اتبع المسيح وادعوا ان القرآن يقر بصحة المسيحية علماً بأن القرآن لم يذكر كلمة المسيحية بل النصرانية والنصرانية عندهم هرطقة مسيحية أي كفرة ، بمعنى ان عيسى جاء بديانة كفر .. فهل عيسى هو يسوع؟

    فبأي عقل لدينا نقبل به هذه الإدعاءات الكاذبة ونحاورهم من خلال إيماننا بكلامهم ونبتعد عن قول الله عز وجل :


    مَّا يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَلاَ الْمُشْرِكِينَ ... (105) البقرة


    وَدَّ كَثِيرٌ مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يَرُدُّونَكُم مِّن بَعْدِ إِيمَانِكُمْ كُفَّاراً حَسَدًا مِّنْ عِندِ أَنفُسِهِم مِّن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْحَقُّ .. (109)

    إذن هم كفار ولكن كفار من أهل الكتاب وليسوا أهل كتاب لأن أهل الكتاب هم من يؤمن بما جاء ونزل على سيدنا موسى وعيسى ومحمد عليهم السلام كما جاء بالقرآن في قوله :


    الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِندَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنْجِيلِ يَأْمُرُهُم بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَآئِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالأَغْلاَلَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ فَالَّذِينَ آمَنُواْ بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُواْ النُّورَ الَّذِيَ أُنزِلَ مَعَهُ أُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (157)الأعراف

    لذلك قال الله عز وجل :


    وَإِذَا سَمِعُواْ مَا أُنزِلَ إِلَى الرَّسُولِ تَرَى أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُواْ مِنَ الْحَقِّ يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ (83)المائدة .

    فهؤلاء هم أهل الكتاب الذين نعرفهم ، ولكن المتواجدين الآن هم كفار أهل الكتاب وليسو أهل الكتاب .

    فلا تزين لكم عقولكم انهم يمدحون سيدنا عيسى عليه السلام ويؤمنوا ان يسوعهم هو عيسى ، ولكن اتباعكم لهم والإيمان بما يؤمن المسيحيين بأجزاء ونرفض اجزاء اخرى ونترك القرآن والسنة وما جاء بهم فهذا هي الطامة الكبرى، فالخوف كل الخوف ان نجد من يؤمن بذلك بأن يأتي علينا ويقول : لا تحدثوا عن عيسى بأنه رسول او نبي لأن المسيحيين يؤمنوا بانه الله فعندما تتحدثوا مع المسيحيين عن الله فتحدثوا على أنه عيسى لأن ذلك هو إيمانهم وعلينا أحترام ذلك وقبوله احترما لهم .


    يتبع :-

    ملحوظة : هذا رأيي وليس لي الحق بأن افرضه على احد ولا افرضه على احد ، فمن أخذ به أخذ ومن رفضه فله حق الأختيار والله عز وجل يفصل بين المختلفين يوم القيامة فيما اختلفوا فيه .
    إن كان سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ليس رسول الله لمدة 23 عاماً .. فلماذا لم يعاقبه معبود الكنيسة ؟
    .
    والنَّبيُّ (الكاذب) والكاهنُ وكُلُّ مَنْ يقولُ: هذا وَحيُ الرّبِّ، أُعاقِبُهُ هوَ وأهلُ بَيتِهِ *
    وأُلْحِقُ بِكُم عارًا أبديُا وخزْيًا دائِمًا لن يُنْسى
    (ارميا 23:-40-34)
    وأيُّ نبيٍّ تكلَّمَ باَسْمي كلامًا زائدًا لم آمُرْهُ بهِ، أو تكلَّمَ باَسْمِ آلهةٍ أُخرى، فجزاؤُهُ القَتْلُ(تث 18:20)
    .
    .
    الموسوعة المسيحية العربية *** من كتب هذه الأسفار *** موسوعة رد الشبهات ***

  3. #3
    الصورة الرمزية ismael-y
    ismael-y غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    3,801
    آخر نشاط
    22-12-2012
    على الساعة
    06:56 PM

    افتراضي

    ارجو ان لا اتطفل على موضوعك لكن سانقل حوار دار بيني و بين يسوعيين في احد منتدياتهم

    اقتباس
    المشاركة الأصلية بواسطة saber
    يدعى أصدقائنا المسلمون ان الشفاعة في الاخره هي لرسول الاسلام, وفقا لما ورد في الاحاديث النبويه, لكن ذلك غير مذكور في القران وبل ينفيه في عدة مواضع :
    يقول القران عن عيسى ( يسوع المسيح ) أنه وجيها بالدنيا والاخره وجيهاً في الدنيا والاخره, أجمع المفسرون على أن الوجاه في الدنيا هي النبوة والوجاهة بالاخره هي الشفاعه, لم يذكر القرأن شفاعه لاحد من الانبياء.
    ومحمد خاتم الانبياء وفقا للعقيده الاسلاميه, يحرمه القرآن حتى حق الشفاعه : ( أستغفر لهم أو لا تستغفر لهم إن تستغفر لهم سبعين مره فلن يغفر الله لهم ... توبه 81) , أكثر من ذلك يعد القرآن أستغفار محمد لهم عبثاً ويحرمه حق الشفاعه بآلاخره : ( أفمن أحق عليه كلمة العذاب أفأنت تنقذ من في النار؟! (( زمر19)) ).
    الهمزة كررت في الجزاء لتاكيد الانكار واستبعاد

    يجزم القرآن ويؤكد برفع عيسى ألى السماء ثلاث مرات كمثال ((نساء 158)) , (( آل عمران 55)), هل نال أحد من الانبياء والمرسلين بما فيهم رسول الاسلام شئ كهذا ؟؟ يقول القرآن عن خاتم النبيين (( عسى أن يبعثك ربك مقاماً محمودا)) بينما يردد أن عيسى حي في السماء عند الله .
    أتسائل ما معنى كلمة عسى؟؟ وما مدى اليقين من هذا التمني؟؟ .
    والسؤال الاهم كيف تجوز الشفاعه لمن بحاجه الى الاستغفار؟؟؟؟؟((أنا فتحنا لك فتحا مبينا ليغفر لك الله ما تقدم وما تأخر ..فتح2 )) , ((وأصبر وان وعد الله حق : واستغفر لذنبك .. غافر55)) , ((أستغفر الله ان الله غفورا رحيما.. نساء 106)

    حاجه ملحه الى الاستغفار 70 مرة ! ولا تنتهي, فاية شفاعه بعدها ترتجى
    ؟؟؟
    Saber
    كان ردي :-

    */ أولا عن عيسى قال الله و جيها و ليس عن يسوع اضف ان موسى هو كدلك و جيه
    الأحزاب 69
    يا أيها الذين آمنوا لا تكونوا كالذين آذوا موسى فبرأه الله مما قالوا وكان عند الله وجيها

    2*/ بالنسبة للشفاعة فكل المؤمنين و كدا الملائكة ستشفع لكن الشفاعة الكبرى و الخاصىة ليست الا للنبي صلى الله عليه و سلم

    *
    صحيح البخاري > كتاب التوحيد > باب قول الله لما خلقت بيدي
    حدثني معاذ بن فضالة حدثنا هشام عن قتادة عن أنس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (يجمع الله المؤمنين يوم القيامة كذلك فيقولون لو استشفعنا إلى ربنا حتى يريحنا من مكاننا هذا فيأتون آدم فيقولون يا آدم أما ترى الناس خلقك الله بيده وأسجد لك ملائكته وعلمك أسماء كل شيء اشفع لنا إلى ربنا حتى يريحنا من مكاننا هذا فيقول لست هناك ويذكر لهم خطيئته التي أصاب ولكن ائتوا نوحا فإنه أول رسول بعثه الله إلى أهل الأرض فيأتون نوحا فيقول لست هناكم ويذكر خطيئته التي أصاب ولكن ائتوا إبراهيم خليل الرحمن فيأتون إبراهيم فيقول لست هناكم ويذكر لهم خطاياه التي أصابها ولكن ائتوا موسى عبدا آتاه الله التوراة وكلمه تكليما فيأتون موسى فيقول لست هناكم ويذكر لهم خطيئته التي أصاب ولكن ائتوا عيسى عبد الله ورسوله وكلمته وروحه فيأتون عيسى فيقول لست هناكم ولكن ائتوا محمدا صلى الله عليه وسلم عبدا غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر فيأتونني فأنطلق فأستأذن على ربي فيؤذن لي عليه فإذا رأيت ربي وقعت له ساجدا فيدعني ما شاء الله أن يدعني ثم يقال لي ارفع محمد وقل يسمع وسل تعطه واشفع تشفع فأحمد ربي بمحامد علمنيها ثم أشفع فيحد لي حدا فأدخلهم الجنة ثم أرجع فإذا رأيت ربي وقعت ساجدا فيدعني ما شاء الله أن يدعني ثم يقال ارفع محمد وقل يسمع وسل تعطه واشفع تشفع فأحمد ربي بمحامد علمنيها ربي ثم أشفع فيحد لي حدا فأدخلهم الجنة ثم أرجع فإذا رأيت ربي وقعت ساجدا فيدعني ما شاء الله أن يدعني ثم يقال ارفع محمد قل يسمع وسل تعطه واشفع تشفع فأحمد ربي بمحامد علمنيها ثم أشفع فيحد لي حدا فأدخلهم الجنة ثم أرجع فأقول يا رب ما بقي في النار إلا من حبسه القرآن ووجب عليه الخلود قال النبي صلى الله عليه وسلم يخرج من النار من قال لا إله إلا الله وكان في قلبه من الخير ما يزن شعيرة ثم يخرج من النار من قال لا إله إلا الله وكان في قلبه من الخير ما يزن برة ثم يخرج من النار من قال لا إله إلا الله وكان في قلبه ما يزن من الخير ذرة).

    *
    صحيح البخاري > كتاب التيمم >
    حدثنا محمد بن سنان قال حدثنا هشيم ح قال وحدثني سعيد بن النضر قال أخبرنا هشيم قال أخبرنا سيار قال حدثنا يزيد هو بن صهيب الفقير قال أخبرنا جابر بن عبد الله أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (أعطيت خمسا لم يعطهن أحد قبلي نصرت بالرعب مسيرة شهر وجعلت لي الأرض مسجدا وطهورا فأيما رجل من أمتي أدركته الصلاة فليصل وأحلت لي المغانم ولم تحل لأحد قبلي وأعطيت الشفاعة وكان النبي يبعث إلى قومه خاصة وبعثت إلى الناس عامة).

    3*/ صحيح أن النبي صلى الله عليه و سلم كان يستغفر و لو قد غفر له ما تقدم من دنبه و ما تأخر ..النبي صلى الله عليه و سلم لم يقل علمي هو مثل علم الله و بالتالي لا يمكن ان اخطأ في عين الله مع العلم أنه لم يعصه قط لكن في عيننا و عين الأنبياء محمد صلى الله عليه و سلم لم يخطأ

    مسالة اخرى أن لم يستغفر النبي ربه أفلا يكن قد استغنى عن مغفرة الله و رحمته و اتهم ربه انه ليس غفور رحيم ??بل عدم الاستغفار في حد داته أكبر معصية بل الكفر بعينه ..لو فهمت هاته اللطيفة ستفهم ماهية الاستغفار و لم كان يستغفر
    بالنسبة ليسوع لا شك ان خطاياه يمكن لأي شخص عاقل تسجيلها عليه مثلا أنه عاق امه و شرب الخمور بل قال كل من يدخل فم الانسان ليس بنجس يعني حتى تدخين الحشش هو حلال ايضا سكب على نفسه عطرا من حرام اي قارورة كلفت صاحبتها 100 ليلة من الدعارة اضافىة لتسمية الناس بالكلاب و الثعالب و الحمقى و طردهم من الاسترزاق قرب الهيكل و تناقضاته الفاضحة في اقواله كما انه سرق حمار قبل دخوله لأورشليم و .....لو اضفنا لها العهد القديم لأن يسوع هو رب العهد القديم لأحصينا خطاياه العظيمة ب100 أو
    1000
    اقتباس
    أتسائل ما معنى كلمة عسى؟؟ وما مدى اليقين من هذا التمني؟؟
    ليس تمني
    المائدة 52
    فترى الذين في قلوبهم مرض يسارعون فيهم يقولون نخشى أن تصيبنا دآئرة فعسى الله أن يأتي بالفتح أو أمر من عنده فيصبحوا على ما أسروا في أنفسهم نادمين

    الأعراف 185
    أولم ينظروا في ملكوت السماوات والأرض وما خلق الله من شيء وأن عسى أن يكون قد اقترب أجلهم فبأي حديث بعده يؤمنون

    هي تستعمل لتأكيد امر لم يتحقق بعد لكن هو سيتحقق مستقبلا

    اقتباس
    المشاركة الأصلية بواسطة ramez5

    المسيح هو الشفيع الوحيد
    (1يوحنا 2:2)


    لا يذكر القرآن الكريم أي ذنب أو خطية أو سبب للاستغفار. وليس فقط لا ينسب القرآن الكريم أية سيئة للمسيح عيسي بن مريم البتة بل ينسب له عكس ذلك تماماً: {لأهب لك غلاماً زكياً} (سورة مريم 19) والزكي هو الطاهر الخالي من الخطايا والذنوب. إذا في المسيح عيسي بن مريم وحده توفر شروط الشفيع وهذا شيء ينفرد به المسيح عيسي بن مريم.

    وبالفعل يصرح القرآن الكريم بوجود شفيع واحد عند الله لأنه يقول: { من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه} (سورة البقرة 255) بصيغة المفرد. (لاحظ القرآن لم يذكر"من أولئك الذين يشفعون عنده إلا بأذنه" بصيغة الجمع) بل {من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه} . إذاً المسيح عيسي بن مريم هو الشفيع الوحيد.
    ونري أن القرآن الكريم يذكر صفة ضرورية لهذا الشفيع : {من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه} إذاً علي الشفيع أن يعمل بأذن الله. ولقد جاء القرآن الكريم أيضاً عن المسيح عيسي بن مريم: {إني أخلق لكم من الطين كهيئة الطير فأنفخ فيه فيكون طيراً بإذن الله} (سورة ال عمران 49)
    و {وإذ تخلق من الطين طيراً بإذني فتنفخ فيه فيكون طيراً بأذن الله بإذني وتبريء الأكمة والأبرص بإذني وإذ تخرج الموتى بإذني} (المائدة 110).
    قد أكد القرآن هنا ست مرات أن المسيح عيسي بن مريم كان يعمل كل ما عمله بإذن الله عز وجل. فلذلك نفهم أن القرآن الكريم يشير إلى المسيح عيسي بن مريم عندما جاء فيه: {من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه} (سورة البقرة 255). من ذا ؟؟؟؟. هو { المسيح عيسي بن مريم رسول الله وكلمته ألقاها إلي مريم وروح منه} (سورة النساء 171). وهو الذي يشفع وحده عند رب العالمين.
    ويتفق ما استنتجناه من القرآن مع شهادة الإيمان في الإنجيل
    1*/ أعتقد أنك تؤمن بالقرآن مادمت أنك تستشهد به
    الرعد 38
    ولقد أرسلنا رسلا من قبلك وجعلنا لهم أزواجا وذرية وما كان لرسول أن يأتي بآية إلا بإذن الله لكل أجل كتاب

    غافر 78/ ولقد أرسلنا رسلا من قبلك منهم من قصصنا عليك ومنهم من لم نقصص عليك وما كان لرسول أن يأتي بآية إلا بإذن الله فإذا جاء أمر الله قضي بالحق وخسر هنالك المبطلون

    يعني كل رسول لا يفعل اي معجزة الا بأدن الله و هدا يدل على أن الرسل لا حول لها و لا قوة ثم عندما يكون هناك حديث نبوي شريف فلا أحد مهما كان يمكن أن يعطي تفسيرا خاصا به ألم تسمع قوله :

    آل عمران 164
    لقد من الله على المؤمنين إذ بعث فيهم رسولا من أنفسهم يتلو عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة وإن كانوا من قبل لفي ضلال مبين

    و الرسول صلى اله عليه و سلم قالها بصوت و اضح و دون لغز
    -أعطيت خمسا لم يعطهن أحد قبلي .....الحديث

    -فيأتون عيسى فيقول لست هناكم ولكن ائتوا محمدا صلى الله عليه وسلم عبدا غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر...

    الحديث

    -
    سنن الترمذي > كتاب تفسير القرآن عن رسول الله > باب ومن سورة بني إسرائيل
    حدثنا بن أبي عمر حدثنا سفيان عن علي بن زيد بن جدعان عن أبي نضرة عن أبي سعيد قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (أنا سيد ولد آدم يوم القيامة ولا فخر وبيدي لواء الحمد ولا فخر وما من نبي يومئذ آدم فمن سواه إلا تحت لوائي وأنا أول من تنشق عنه الأرض ولا فخر قال فيفزع الناس ثلاث فزعات فيأتون آدم فيقولون أنت أبونا آدم فاشفع لنا إلى ربك فيقول إني أذنبت ذنبا أهبطت منه إلى الأرض ولكن إئتوا نوحا فيأتون نوحا فيقول إني دعوت على أهل الأرض دعوة فأهلكوا ولكن أذهبوا إلى إبراهيم فيأتون إبراهيم فيقول إني كذبت ثلاث كذبات ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما منها كذبة إلا ما حل بها عن دين الله ولكن إئتوا موسى فيأتون موسى فيقول إني قد قتلت نفسا ولكن إئتوا عيسى فيأتوا عيسى فيقول إني عبدت من دون الله ولكن إئتوا محمدا قال فيأتونني فأنطلق معهم قال بن جدعان قال أنس فكأني أنظر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال فآخذ بحلقة باب الجنة فأقعقعها فيقال من هذا فيقال محمد فيفتحون لي ويرحبون فيقولون مرحبا فأخر ساجدا فيلهمني الله من الثناء والحمد فيقال لي ارفع رأسك سل تعط واشفع تشفع وقل يسمع لقولك وهو المقام المحمود الذي قال الله عسى أن يبعثك ربك مقاما محمودا قال سفيان ليس عن أنس إلا هذه الكلمة فآخذ بحلقة باب الجنة فأقعقعها قال أبو عيسى هذا حديث حسن صحيح وقد روى بعضهم هذا الحديث عن أبي نضرة عن بن عباس الحديث بطوله

    فعيسى سيكون في و ضع صعب يوم القيامة مع هدا السؤال حتى يشيب منه
    النساء 116وإذ قال الله يا عيسى ابن مريم أأنت قلت للناس اتخذوني وأمي إلـهين من دون الله

    بل عيسى نفسه سيكون خاضعا لشريعة الاسلام

    مسند أحمد > تتمة مسند أبي هريرة رضي الله تعالى عنه > تتمة مسند أبي هريرة رضي الله تعالى عنه
    حدثنا عبد الله ، حدثني أبي ، ثنا روح ، ثنا محمد بن أبي حفصة ، عن ابن شهاب ، عن حنظلة بن علي الأسلمي ، عن أبي هريرة : (أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : ليلهن عيسى بن مريم بفج الروحاء بالحج ، أو العمرة ، أو ليثنيهما جميعاً .).


    سنن أبي داود > كتاب الملاحم > باب خروج الدجال
    حدثنا هدبة بن خالد ثنا همام بن يحيى عن قتادة عن عبد الرحمن بن آدم عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (ليس بيني وبينه نبي يعني عيسى وإنه نازل فإذا رأيتموه فاعرفوه رجل مربوع إلى الحمرة والبياض بين ممصرتين كأن رأسه يقطر وإن لم يصبه بلل فيقاتل الناس على الإسلام فيدق الصليب ويقتل الخنزير ويضع الجزية ويهلك الله في زمانه الملل كلها إلا الإسلام ويهلك المسيح الدجال فيمكث في الأرض أربعين سنة ثم يتوفى فيصلي عليه المسلمون).


    ملاحظة/ كل نبي جاء بمعجزة و لما دهبوا دهبت معهم معجزاتهم و لم يراها أحد الا معاصروه الا النبي صلى الله عليه و سلم فمعجزاته خالدة
    .
    التعديل الأخير تم بواسطة السيف البتار ; 27-10-2006 الساعة 05:22 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4
    الصورة الرمزية ismael-y
    ismael-y غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    3,801
    آخر نشاط
    22-12-2012
    على الساعة
    06:56 PM

    افتراضي

    اقتباس
    يذكر القرآن الكريم أي ذنب أو خطية أو سبب للاستغفار. وليس فقط لا ينسب القرآن الكريم أية سيئة للمسيح عيسي بن مريم البتة بل ينسب له عكس ذلك تماماً: {لأهب لك غلاماً زكياً} (سورة مريم 19) والزكي هو الطاهر الخالي من الخطايا والذنوب. إذا في المسيح عيسي بن مريم وحده توفر شروط الشفيع وهذا شيء ينفرد به المسيح عيسي بن مريم.
    هل دكر الله خطية نوح أو خطية يعقوب و اسحاق و يوحنا و ......,,? و هل نسب لهم سيئة ,,?ربما لم تقرأ جوابي الأول و أعتقد تانك تتهرب من السؤال قلت
    صحيح أن النبي صلى الله عليه و سلم كان يستغفر و لو قد غفر له ما تقدم من دنبه و ما تأخر ..النبي صلى الله عليه و سلم لم يقل علمي هو مثل علم الله و بالتالي لا يمكن ان اخطأ في عين الله مع العلم أنه لم يعصه قط لكن في عيننا و عين الأنبياء محمد صلى الله عليه و سلم لم يخطأ

    مسالة اخرى أن لم يستغفر النبي ربه أفلا يكن قد استغنى عن مغفرة الله و رحمته و اتهم ربه انه ليس غفور رحيم ??بل عدم الاستغفار في حد داته أكبر معصية بل الكفر بعينه ..لو فهمت هاته اللطيفة ستفهم ماهية الاستغفار و لم كان يستغفر

    سؤالي
    هل الأنبياء كانوا يستغفرون أم كانوا مستغنين عن مغفرة الله و بالتالي كفار ,,?مثال يوحنا ما هي خطيته ,,?اسحاق ??,النبي و الرسول اسماعيل ??,ان أجبت عن السؤال ستعلم أن في الاستغفار زيادة مرتبة و علو مكانة

    سنن أبي داود > كتاب الصلاة > باب في الاستغفار
    حدثنا هشام بن عمار ثنا الوليد بن مسلم ثنا الحكم بن مصعب ثنا محمد بن علي بن عبد الله بن عباس عن أبيه أنه حدثه عن بن عباس أنه حدثه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (من لزم الاستغفار جعل الله له من كل ضيق مخرجا ومن كل هم فرجا ورزقه من حيث لا يحتسب
    المعجم الصغير > باب الطاء > من اسمه طاهر
    حدثنا طاهر بن علي الطبراني ، حدثنا إبراهيم بن الوليد بن سلمة الطبراني ، حدثني أبي ، حدثنا النضر بن محمد ، عن محمد بن المنكدر ، عن أنس بن مالك قال : : (قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : " إن للقلوب صدأ كصدأ الحديد ، وجلاؤها الاستغفار " .).

    يعني أن نبينا صلى الله عليه و سبم لقي ربه بقلب ليس فيه اي صدأ و كان يجعل له من كل هم فرج و مخرج لأنه كان يستغفر كثيرا يعني يعرف ربه 70 مرة أكثر من الأنبياء و الرسل يعرف جيدا أن الله غفور رحيم اي يمدح ربه اكثر من الرسل لدا نال المقام المحمود الدي لم يبلغه رسول و لا ملاك مقرب هل فهممت ,,?

    -قلت أن عيسى زكي صحيح لكن محمد أكثر من زكي بل
    البقرة 151
    كما أرسلنا فيكم رسولا منكم يتلو عليكم آياتنا ويزكيكم ويعلمكم الكتاب والحكمة ويعلمكم ما لم تكونوا تعلمون

    آل عمران 164
    لقد من الله على المؤمنين إذ بعث فيهم رسولا من أنفسهم يتلو عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة وإن كانوا من قبل لفي ضلال مبين

    فشتان من هو زكي و ليس له سلطان ليزكي و من يزكي و لا يكون كدلك الا ادا كان زكيا

    أيضا عيسى هو مسيح اي ممسوح من الدنوب اي مسح الله دنبه و لكن هل تعلم من يكون محمد صلى الله عليه و سلم
    صحيح البخاري > كتاب المناقب > باب ما جاء في أسماء رسول الله وقول الله محمد ـ ـ

    حدثني إبراهيم بن المنذر قال حدثني معن عن مالك عن بن شهاب عن محمد بن جبير بن مطعم عن أبيه رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (لي خمسة أسماء أنا محمد وأحمد وأنا الماحي الذي يمحو الله بي الكفر وأنا الحاشر الذي يحشر الناس على قدمي وأنا العاقب).

    انه الماحي اي يمحوا الله به الدنوب ادن فهو السيد و ليس لأي نبي هده الصفة
    رواه البخاري

    اقتباس
    بواسطة saber
    زميلي المشارك
    كلمة الوجاهة وردت بالايه المذكوره بحق موسى تشريفا له ردا على اهانات وكلام قبيح وجه اليه,لكن وجيها في الاخره هذا موضوع اخر على الاطلاق وفقا لما ورد على لسان مفسيري القران الكبار وهم إجماع فما ورد بالايه
    (أن الله يبشرك بكلمه منه أسمه المسيح عيسى بن مريم وجيها في الدنيا والاخره, ومن المقربين ((أل عمران 45))):-
    1.قال البيضاوي : الوجاهة في الدنيا هي النبوة والوجاهة في الاخره هي الشفاعه.
    2.الجلالان : وجيها أي ذي جاه بالدنيا بالنبوه وفي الاخره بالشفاعه والدرجات العلى.
    3.الزمخشري : الوجاهة في الدنيا هي النبوة والتقدم على الناس , وفي الاخره الشفاعه وعلو الدرجه في الجنه.4.
    الرازي : الوجاهة في الدنيا هي النبوة أو إستجابة دعائه أو برأته من العيوب, وفي الاخره بالشفاعة وعلو درجة منزلته أو كثرة ثوابه.
    5.اما في قوله من المقربين : قيل هو أشاره الى علو درجته بالجنه أو رفعه الى السماء وصحبته الملائكه (الزمخشري والبيضاوي). وقيل جعل ذلك كالمدح العظيم للملائكه فالحقه بمثل منزلتهم (الرازي) ومهما يكون من معنى الايه فأنها تدل على ان لعيسى عند الله في الاخره ميزة الوجاهة على الناس والانبياء , التي كانت له على الارض, وقد رأينا أنه أنفرد بهذه الوجاهة في الدنيا فكذلك ينفرد بها في السماء على العالمين والمرسلين, والقران لم يذكر لنبي مهما سما شيأ من ذلك.
    فاذا كان محمد نبي الاسلام هو الشفيع فلماذا لم تنزل هذه الايات بحقه منصوصا عليها بالقران كلام الله كما تؤمنون فهو اولى بها من عيسى اذا كان هو الشفيع؟؟
    لماذا هذا المديح العظيم الفائق هو فقط بحق عيسى ؟ فاذا كان محمد أشرف المرسلين كما تؤمنون فهو أولى من عيسى بهذا الكلام؟؟

    وهكذا نرى يصادق القران قول الكتاب ((أن المسيح لم يدخل الى أقداس صنعتها الايدي رموزا للحقيقه بل دخل السماء بعينها ليتراءى الان أمام الله من أجلنا عب 25:9)).
    وبهذا بينا ايضا ان سمو عيسى بن مريم (كلمته التي القاها الى مريم) على كل الرسل والانبياء بالقران ما زالت حقيقه لا يمكن أنكارها فهل يستوي الذين يعلمون مع الذين لا يعلمون؟
    */ يا سيد

    يا أيها الذين آمنوا لا تكونوا كالذين آذوا موسى فبرأه الله مما قالوا وكان عند الله وجيها
    لم يقل الله هنا و جيها في الدنيا لأن الله رب الدنيا و الآخرة فموسى ادن و جيها عنده في الدنيا والاخرة

    قال القرطبي في تفسيره

    قوله تعالى: { وَكَانَ عِندَ ٱللَّهِ وَجِيهاً } أي عظيماً. والوجيه عند العرب: العظيم القدر الرفيع المنزلة...فهو الوحيد كليم الله

    تفسير الرازي
    واعلم أن الله تعالى وصف موسى صلى الله عليه وسلم بأنه كان وجيهاً قال الله تعالى:
    { يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ لاَ تَكُونُواْ كَٱلَّذِينَ ءَاذَوْاْ مُوسَىٰ فَبرَّأَهُ ٱللَّهُ مِمَّا قَالُواْ وَكَانَ عِندَ ٱللَّهِ وَجِيهاً }
    [الأحزاب: 69] ثم للمفسرين أقوال: الأول: قال الحسن: كان وجيهاً في الدنيا بسبب النبوة، وفي الآخرة بسبب علو المنزلة عند الله تعالى

    فجميع الأنبياء هم و جهاء عند الله خاصة أولو العزم من الرسل لكن
    الانشراح 4
    ورفعنا لك ذكرك

    هدا الوصف لا يعطى الا لمن كان أعظم و جاهة عند الله و يكفي الأحاديث التي دكرت فيما يتعلق بأنه أعطي 5 لم تعطى لنبي و يكفي محمد صلى الله عليه و سلم شرفا أن الناس ستأتي لعسى فيقول ادهبوا الى محمد الوحيد الدي سيعطي الله له حق الكلام في حضرته
    قد يقول قائل و لكن لم دكرت الوجاهة بهدا الوصف و جيها في الدنيا و الآخرة عوض و جيها عند الله و ان كان المعنين و احد
    لسبب بسيط فيما اعتقد

    المائدة 17
    قل فمن يملك من الله شيئا إن أراد أن يهلك المسيح ابن مريم وأمه ومن في الأرض جميعا ولله ملك السماوات والأرض وما بينهما يخلق ما يشاء والله على كل شيء قدير

    صراحة كلام قوي و صعب لم يوجه لأي رسول و هدا سيجعل شعر عيسى يقف و يشيب خاصة ادا اضيف له

    المائدة 116
    وإذ قال الله يا عيسى ابن مريم أأنت قلت للناس اتخذوني وأمي إلـهين من دون الله قال سبحانك ما يكون لي أن أقول ما ليس لي بحق إن كنت قلته فقد علمته تعلم ما في نفسي و لا أعلم ما في نفسك إنك أنت علام الغيوب

    لهدا لكي يطمئن هدا الرسول اي عيسى جاء اللفظ في صيغة لا تخف انك و جيه عندي في الاخرة ادن ليس مدحا فائفا و لكن تطمين مع و جود خطابات قوية تشعر بالقشعريرة موجهة لعيسى ..المدح الفائق هو
    انا رفعنا لك دكرك +ان الله و ملائكته يصلون على النبي يا ايها الدين آمنوا صلو عليه و سلموا تسليما +يبعثط الله مقاما محمودا +.......و كثير من الأحاديت التي تثبت أنه سيد أولاد آدم و سيد المرسلين

    اقتباس
    المشاركة الأصلية بواسطة ramez5

    المسيح هو الشفيع الوحيد
    (1يوحنا 2:2)

    يا اولادي اكتب اليكم هذا لكي لا تخطئوا و ان اخطا احد فلنا شفيع عند الاب يسوع المسيح البار
    و هو كفارة لخطايانا ليس لخطايانا فقط بل لخطايا كل العالم ايضا
    يبدو واضحا من هذه الآيات المقدسة، أنه يوجد لدينا كمؤمنين شفيع عند الله الآب، هو الرب يسوع المسيح، وأن شفاعة المسيح هذه أكيدة ولا شك فيها
    اين قال يسوع شخصيا أنا شفيعكم ..., أن محمدا صلى الله عليه و سلم ليس هو الشفيع ??
    اقتباس
    هو الوسيط الوحيد بين الله والناس لأنه الإله المتجسد
    من قال هدا ,,?

    اقتباس
    الشفيع الوحيد لكل من يؤمن به وبخلاصه الذي أتمه على الصليب ”من أجل أنه سكب للموت نفسه وأُحصي مع أثمة، وهو حمل خطية كثيرين وشفع في المذنبين“ (إشعياء 12:53
    هل تتكلم عن يوحنا المعمدان ,,,,,,?

    اقتباس
    وأخيراً
    محمد لا يستطيع التشفع لأحد عند الله
    { إستغفر لهم أو لا تستغفر لهم إن تستغفر إن تستغفر لهم سبعين مرة فلن يغفر الله لهم }

    ( سورة توبة / 9: 80)
    خطأ لأنك بترت الآية
    استغفر لهم أو لا تستغفر لهم إن تستغفر لهم سبعين مرة فلن يغفر الله لهم ذلك بأنهم كفروا بالله ورسوله والله لا يهدي القوم الفاسقين

    المنافقون 5
    وإذا قيل لهم تعالوا يستغفر لكم رسول الله لووا رؤوسهم ورأيتهم يصدون وهم مستكبرون

    اقتباس
    المسيح هو شفيعنا لدى الرب الإله
    { وإن أخطأنا فلنا يسوع المسيح البار شفيع عند الآب وهو كفارة لخطايانا ليس لخطايانا فقط بل لخطايا كل العالم }
    ( 1يوحنا 2: 1,2)
    أعتقد
    صحيح مسلم > كتاب الإيمان > باب وجوب الإيمان برسالة نبينا محمد إلى جميع ـ ـ

    حدثني يونس بن عبد الأعلى أخبرنا بن وهب قال وأخبرني عمرو أن أبا يونس حدثه عن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : (والذي نفس محمد بيده لا يسمع بي أحد من هذه الأمة يهودي ولا نصراني ثم يموت ولم يؤمن بالذي أرسلت به إلا كان من أصحاب النار).

    رواه مسلم
    مسند أحمد > حديث أبي موسى الأشعري رضي الله تعالى عنه > حديث أبي موسى الأشعري رضي الله تعالى عنه
    حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا خلف بن الوليد ثنا أبو معشر عن مصعب بن ثابت عن محمد بن المنكدر عن أبي بردة عن أبي موسى قال : : ( قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ما من مؤمن يوم القيامة إلا يأتي بيهودي أو نصراني يقول : هذا فدائي من النار .).
    اين قال يسوع أني سأفديكم من و عيد محمد صلى اله عليه و سلم

    اقتباس
    المشاركة الأصلية بواسطة saber
    ]سيد ز
    أراك تجاهلت بشكل متعمد أن الوجاهة التي اتت بحق موسى اتت تشريفا له ردا على افتراءات قيلة بحقه لذلك فجمعت بين الايتين والامر ليس كذلك , لانك اخرجت النص عن سياقه الظاهر والباطن, فما بقي منه,؟؟
    يا سيد الله قال عن موسى و جيها ..لم يقل و جيها في الدنيا ..طيب أنت قلت نال تلك الوجاهة تشريفا له لصبره و ما تعرض له من أدى لكن بالله عليك أليس من ينال الوجاهة في الآخرة لسي الا ثمرة صبره و طهارته في الدنيا ,,??

    سنن الترمذي > كتاب الزهد عن رسول الله > باب ما جاء في الصبر علىالبلاء
    حدثنا قتيبة حماد بن زيد عن عاصم بن بهدلة عن مصعب بن سعد عن أبيه قال قلت : (يا رسول الله أي الناس أشد بلاء قال الأنبياء ثم الأمثل فالأمثل فيبتلى الرجل على حسب دينه فإن كان دينه صلبا اشتد بلاؤه وإن كان في دينه رقة ابتلى على حسب دينه فما يبرح البلاء بالعبد حتى يتركه يمشى على الأرض ما عليه خطيئة قال أبو عيسى هذا حديث حسن صحيح وفي الباب عن أبي هريرة وأخت حذيفة بن اليمان أن النبي صلى الله عليه وسلم سئل أي الناس أشد بلاء قال الأنبياء ثم الأمثل فالأمثل).
    قال الترمذي : حسن صحيح

    ادن لو تتبعنا تفسيرك أن موسى نال الوجاهة لصبره و ابتلائه أدن فهو الأمثل و الأصلب دينا ..من عيسى بل الله رب الدنيا و الاخرة و من كان عنده و جيها لا شك أنه عنده و جيها في الدنيا و الاخرة بل الأكثر من هدا ..موسى أكثر و جاهة عند الله من عيسى لأن عيسى ان كان و جيها فقط في الدنيا و الآخرة فموس و جيهافي الدنيا و الاخرة و عالم البرزخ و اليك الدليل
    > باب كيف فرضت الصلوات في الإسراء وقال ابن عباس
    حدثنا يحيى بن بكير قال حدثنا الليث عن يونس عن بن شهاب عن أنس بن مالك قال كان أبو ذر يحدث أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (فرج عن سقف بيتي وأنا بمكة فنزل جبريل ففرج صدري ثم غسله بماء زمزم ثم جاء بطست من ذهب ممتلئ حكمة وإيمانا فأفرغه في صدري ثم أطبقه ثم أخذ بيدي فعرج بي إلى السماء الدنيا فلما جئت إلى السماء الدنيا قال جبريل لخازن السماء افتح قال من هذا قال هذا جبريل قال هل معك أحد قال نعم معي محمد صلى الله عليه وسلم فقال أرسل إليه قال نعم فلما فتح علونا السماء الدنيا فإذا رجل قاعد على يمينه أسودة وعلى يساره أسودة إذا نظر قبل يمينه ضحك وإذا نظر قبل يساره بكى فقال مرحبا بالنبي الصالح والابن الصالح قلت لجبريل من هذا قال هذا آدم وهذه الأسودة عن يمينه وشماله نسم بنيه فأهل اليمين منهم أهل الجنة والأسودة التي عن شماله أهل النار فإذا نظر عن يمينه ضحك وإذا نظر قبل شماله بكى حتى عرج بي إلى السماء الثانية فقال لخازنها افتح فقال له خازنها مثل ما قال الأول ففتح قال أنس فذكر أنه وجد في السماوات آدم وإدريس وموسى وعيسى وإبراهيم صلوات الله عليهم ولم يثبت كيف منازلهم غير أنه ذكر أنه وجد آدم في السماء الدنيا وإبراهيم في السماء السادسة قال أنس فلما مر جبريل بالنبي صلى الله عليه وسلم بإدريس قال مرحبا بالنبي الصالح والأخ الصالح فقلت من هذا قال هذا إدريس ثم مررت بموسى فقال مرحبا بالنبي الصالح والأخ الصالح قلت من هذا قال هذا موسى ثم مررت بعيسى فقال مرحبا بالأخ الصالح والنبي الصالح قلت من هذا قال هذا عيسى ثم مررت بإبراهيم فقال مرحبا بالنبي الصالح والابن الصالح قلت من هذا قال هذا إبراهيم صلى الله عليه وسلم قال بن شهاب فأخبرني بن حزم أن بن عباس وأبا حبة الأنصاري كانا يقولان قال النبي صلى الله عليه وسلم ثم عرج بي حتى ظهرت لمستوى أسمع فيه صريف الأقلام قال بن حزم وأنس بن مالك قال النبي صلى الله عليه وسلم ففرض الله على أمتي خمسين صلاة فرجعت بذلك حتى مررت على موسى فقال ما فرض الله لك على أمتك قلت فرض خمسين صلاة قال فارجع إلى ربك فإن أمتك لا تطيق ذلك فراجعني فوضع شطرها فرجعت إلى موسى قلت وضع شطرها فقال راجع ربك فإن أمتك لا تطيق فراجعت فوضع شطرها فرجعت إليه فقال ارجع إلى ربك فإن أمتك لا تطيق ذلك فراجعته فقال هي خمس وهي خمسون لا يبدل القول لدي فرجعت إلى موسى فقال راجع ربك فقلت استحييت من ربي ثم انطلق بي حتى انتهى بي إلى سدرة المنتهى وغشيها ألوان لا أدري ما هي ثم أدخلت الجنة فإذا فيها حبايل اللؤلؤ وإذا ترابها المسك).

    رواه البخاري

    هل ترى كليم الله موسى هو من تكلم مع محمد في البرزخ و لم ينل هده المرتبة عيسى
    باب قول الله وواعدنا موسى ثلاثين ليلة ـ ـ
    حدثنا محمد بن يوسف حدثنا سفيان عن عمرو بن يحيى عن أبيه عن أبي سعيد رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (الناس يصعقون يوم القيامة فأكون أول من يفيق فإذا أنا بموسى آخذ بقائمة من قوائم العرش فلا أدري أفاق قبلي أم جوزي بصعقة الطور).
    رواه البخاري

    اين عيسى ادن ?
    ايضا النبي صلى الله عليه و سلم -اضافة لما سبق دكره من الأحاديث -هو و جيه في عالم البرزخ
    سنن أبي داود > أول كتاب المناسك > باب زيارة القبور
    حدثنا محمد بن عوف ثنا المقرئ ثنا حيوة عن أبي صخر حميد بن زياد عن يزيد بن عبد الله بن قسيط عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (ما من أحد يسلم على إلا رد الله على روحي حتى أرد عليه السلام).
    صحيح مسلم > كتاب الصلاة > باب الصلاة على النبي بعد التشهد
    حدثنا يحيى بن أيوب وقتيبة وابن حجر قالوا حدثنا إسماعيل وهو بن جعفر عن العلاء عن أبيه عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (من صلى علي واحدة صلى الله عليه عشرا).

    رواه مسلم

    ادن فمن أغرب الغرائب أن المفسرين قالوا عن عيسى و جيها في الدنيا و الآخرة و أردت أنت أن تسقط وجاهو موسى بل و محمد صلى الله عليه و سلم سيد المرسلين في الدنيا و الآخرة
    كتاب الإيمان
    أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن أيوب الطوسي ، ثنا أبو حاتم محمد بن إدريس الحنظلي ، ثنا عبد الله بن جعفر الرقي ، ثنا عبيد الله بن عمرو ، عن عبد الله بن محمد بن عقيل ، عن الطفيل بن أبي بن كعب ، عن أبيه ، : ( عن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : إذا كان يوم القيامة كنت إمام النبيين و خطيبهم ، و صاحب شفاعتهم غير فخر .).

    مستدرك الحاكم > كتاب الجنائز > كتاب الجنائز
    حدثني أبو منصور محمد بن القاسم بن عبد الرحمن العتكي ، ثنا بشر بن سهل اللباد ، ثنا عبد الله بن صالح ، ، عن أبي حليس يزيد بن ميسرة : أنه سمع أم الدرداء تقول : سمعت أبا الدرداء يقول : : ( سمعت أبا القاسم صلى الله عليه و سلم يقول : إن الله قال : يا عيسى ، إني باعث من بعدك أمة إن أصابهم ما يحبون حمدوا الله ، و إن أصابهم ما يكرهون احتسبوا و صبروا ، و لا حلم و لا علم ، فقال : يا رب كيف يكون هذا لهم و لا حلم و لا علم ؟ قال : أعطيهم من حلمي و علمي .).

    هذا حديث صحيح على شرط البخاري ، و لم يخرجاه .

    اقتباس
    وجيها بالاخره هي كلمات قليله لها معنى عظيم وهذا المعنى قدمه أكبر مفسيري القران وليس المسيحين
    و هل المفسرين قالوا أن النبي صلى الله عليه و سلم لن يكون سيد الوجهاء و سيد الشفعاء ???فلم هدا التعامي أرجوا من استشهدت بهم من المفسرين أن تدهب الى تفاسيرهم في -عسى أن يبعثك ربك مقاما محمودا-ثم عندما تأتي أحاديث صحيحة تقول أن محد صلى اله عليه و سلم سيد الشفعاء فلا يعلى كلام أحد على كلام رسول الله و هدا معلوم حتى عند المفسرين
    .
    التعديل الأخير تم بواسطة السيف البتار ; 27-10-2006 الساعة 05:32 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5
    الصورة الرمزية ismael-y
    ismael-y غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    3,801
    آخر نشاط
    22-12-2012
    على الساعة
    06:56 PM

    افتراضي

    اقتباس
    المشاركة الأصلية بواسطة saber

    لنفرض ان الحديث المذكور ليس منقوض!؟ ولا مرفوعا!؟ ولا موضوع.!؟
    لا اطمئن الأحاديث ب100 صحيحة و التفاسير ب10 تقول سيد الشفعاء هو محمد صلى الله عليه و سلم بل تقول
    حدثني يونس بن عبد الأعلى أخبرنا بن وهب قال وأخبرني عمرو أن أبا يونس حدثه عن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : (والذي نفس محمد بيده لا يسمع بي أحد من هذه الأمة يهودي ولا نصراني ثم يموت ولم يؤمن بالذي أرسلت به إلا كان من أصحاب النار).

    رواه مسلم

    اقتباس
    فماذا عن الايات:((النصارى والصائبون لاخوف عليهم و لا هم يحزنون))
    طيب و ان خرجت عن الموضوع

    نعم النصارى الدين كانت تفيض اعينهم من الدمع عندما كان يتلى القرآن و يعلمون ان محمد رسول من الله اي النصارى المسلمين و ليس النصارى الوثنيين هؤلاء من مات منهم فله الجنة و منهم من صدق النبي عند بداية نبوته مثل ورقة بن نوفل و بحيرا و النجاشي و غيرهم لدا لو أتممت الاية جيدا ستجد العبارة-من آمن بالله واليوم الآخر وعمل صالحا فلهم أجرهم عند ربهم و لن يكون كدلك الا ادا كان نفس الايمان الدي للمسلمين سواء تعلق بوحداينة الله ام بالاخرة و كدا ما هية العمال الصالحة
    كيف الله و الله يقول
    البقرة 137
    فإن آمنوا بمثل ما آمنتم به فقد اهتدوا وإن تولوا فإنما هم في شقاق فسيكفيكهم الله وهو السميع العليم و في تفسير الرازي عن ابن عباس. المراد الذين آمنوا قبل مبعث محمد بعيسى عليهما السلام مع البراءة عن أباطيل اليهود والنصارى مثل قس بن ساعدة، وبحيرى الراهب وحبيب النجار وزيد بن عمرو بن نفيل وورقة بن نوفل وسلمان الفارسي وأبي ذر الغفاري ووفد النجاشي فكأنه تعالى قال: إن الذين آمنوا قبل مبعث محمد والذين كانوا على الدين الباطل الذي لليهود والذين كانوا على الدين الباطل الذي للنصارى كل من آمن منهم بعد مبعث محمد عليه السلام بالله واليوم الآخر وبمحمد فلهم أجرهم عند ربهم،

    ((فان كنت في شك مما انزلنا اليك فاسال الذين يقرؤن الكتاب من قبلك))(يونس 94)
    الرسول قد قال من البداية إنه لا يشك في رسالته وحين وعده أهله بالملك والسيادة والمال والجاه قال :

    (( والله لو وضعوا الشمس في يميني ، والقمر في يساري على أن أترك هذا الأمر حتي يُظهره الله ، أو أهلك فيه ، ما تركته )) أورده ابن هشام في السيرة النبوية


    الآية تقول { فاسال الذين يقرؤون الكتاب } ولم يقل رب العزه : ( فاسال اهل الكتاب ) , والفرق كبير فهناك فريقان من اهل الكتاب : الفريق الاول آمن و أسلم مثل كعب الاحبارو وهب بن منبه و عبد الله بن سلام { ذلك بان منهم قسيسين ورهبانا } والفريق الثانى هم أهل الكتاب الذين ظلوا على كفرهم { لقد كفر الذين قالوا ان الله ثالث ثلاثه } والله عز وجل أورد فى نهاية الآية الإجابة التى سيسمعها الرسول او المسلم إن تبادر إلى ذهنه أن يسأل { انه الحق من ربك فلا تكونن من الممترين } ومثل هذه الاجابه لن تاتى الا من الفريق الاول الذى امن وصار من أهل الإسلام . ومن ثم فالسؤال لا يكون الا للمسلمين الذين كانوا من اهل الكتاب .

    إذن معنى الآية : إن كنت في شك فاسأل علماء أهل الكتاب الذين يقرؤون الكتاب من قبلك مثل : عبد الله بن سلام و سلمان الفارسي و تميم الداري و أشباههم الدين اسلموا ، و لم يرد المعاندين منهم ، فيشهدون على صدقه و يخبرونك بنبوته و ما قدمه الله في الكتب من ذكره ( انظر تأويل مشكل القرآن لابن قتيبة ص272 و أمالي المرتضى 3/166 )
    فعن الضحاك أنه قال : " الذين يقرءون الكتاب يعني بهم من آمن من أهل الكتاب وكان من أهل التقوى ".
    وقد نقله ابن جزي عن السهيلي رحمه الله ، فقد جاء في تفسير ابن جزي الغرناطي : " قال السهيلي هم عبد الله بن سلام ومخيرق ومن أسلم من الأحبار ".

    قال السعدي في تفسيره : "أي اسأل أهل الكتاب المنصفين والعلماء الراسخين فإنهم سيقرون لك بصدق ما أخبرت به وموافقته لما معهم .فإن قيل : إن كثيرا من أهل الكتاب من اليهود والنصارى بل ربما كان أكثرهم ومعظمهم كذبوا رسول الله وعاندوه وردوا عليه دعوته والله تعالى أمر رسوله أن يستشهد بهم وجعل شهادتهم حجة لما جاء به وبرهانا على صدقه فكيف يكون ذلك ؟
    فالجواب عن هذا من عدة أوجه :
    منها : أن الشهادة إذا أضيفت إلى طائفة أو أهل مذهب أو بلد ونحوهم فإنها إنما تتناول العدول الصادقين منهم وأما من عداهم فلو كانوا أكثر من غيرهم فلا عبرة فيهم لأن الشهادة مبنية على العدالة والصدق وقد حصل ذلك بإيمان كثير من أحبارهم الربانيين ك ـ عبد الله بن سلام وأصحابه وكثير ممن أسلم في وقت النبي صلى الله عليه وسلم وخلفائه ومن بعدهم .
    ومنها: أن شهادة أهل الكتاب للرسول صلى الله عليه وسلم مبنية على كتابهم التوراة الذي ينتسبون إليه فإذا كان موجودا في التوراة ما يوافق القرآن ويصدقه ويشهد له بالصحة فلو اتفقوا من أولهم لآخرهم على إنكار ذلك لم يقدح بما جاء به الرسول .
    ومنها : أن الله تعالى أمر رسوله أن يستشهد بأهل الكتاب على صحة ما جاءه وظهر ذلك وأعلنه على رؤوس الاشهاد ، ومن المعلوم أن كثيرا منهم من أحرص الناس على إبطال دعوة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم فلو كان عندهم ما يرد ما ذكره الله لأبدوه وأظهروه وبينوه فلما لم يكن شيء من ذلك كان عدم رد المعادي وإقرار المستجيب من أدل الأدلة على صحة هذا القرآن وصدقه .
    ومنها : أنه ليس أكثر أهل الكتاب رد دعوة الرسول بل أكثرهم استجاب لها وانقاذ طوعا واختيارا فإن الرسول بعث وأكثر أهل الأرض المتدينين أهل الكتاب فلم يمكث دينه مدة غير كثيرة حتى إنقاذ للإسلام أكثر أهل الشام ومصر والعراق وما جاورها من البلدان التي هي مقر دين أهل الكتاب فلم يبق إلا أهل الرياسات الذين آثروا رياساتهم على الحق ومن تبعهم من العوام الجهلة ومن تدين بدينهم اسما لا معنى كالإفرنج الذين حقيقة أمرهم أنهم دهرية منحلون عن جميع أديان الرسل وإنما انتسبوا للدين المسيحي ترويجا لملكهم وتمويها لباطلهم كما يعرف ذلك من عرف أحوالهم البينة الظاهرة ".-زعم النصارى يتسم بالغباء لانه هل يعقل من يقول للناس اني نبي و يضحي بالغالي و النفيس ان يقول لهم اني أشك ,? النبي الكداب لا يقول عن نفسه أشك

    2*/ مادا قال الله عز و جل هل قال فَاسْأَلِ الّذِينَ يَقْرَءُونَ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكَ ام قال فَاسْأَلِ اهل الْكِتَابَ مِن قَبْلِكَ ,??
    10 الايات عندما تتكلم عن اليهود و انصارى تطلق عليهم لفظ أهل الكتاب و ليس لفظ الدين يقرؤن الكتاب
    ادن ما معنى الدين يقرأون الكتاب يعني الغير الأميين . اي لو سالتهم عن ما أنزل اليك و الدي أنزل اليك هو 7/157
    الذين يتبعون الرسول النبي الأمي الذي يجدونه مكتوبا عندهم في التوراة والإنجيل
    و صفاته لدا كانوا يستفتحون على الدين كفروا و كانت أعينهم تفيض من الدمع ..لأنهم عرفوا جيدا محمد و لا يعرفه الا لمن قرا كتبهم اي الغير ألأميين ....لعلمت جيدا أن هؤلاء لم يومنوا بك الا لحسد فلا تشك أو تستغرب نظرا لكثرة عنادهم أن صفاتك كانت مخفية عليهم بل يعرفونك كما يعرفون أبنائهم ..و أعطي متال لما رأى محمد صلى الله عليه و سلم رجلا محمما فاستغرب النبي لما علم أنه من الزناة لمادا لأن القرآن مصدق لما قبله و الشريعة تقول بالرجم فاستغرب النبي من عقوبة التحميم أو ليس عندهم عقوبة الرجم ???و استحاف احد الحبار تم اخبره لمادا و القصة تعرفونها ادن هل سال النبي الحبر نعم و لكن هل ساله شاكا ام متعجبا و محما اياه للقرآن ????- هدا ما فهمت و الله أعلم -
    و يمكن اضافة هدا الرد الجميل في السيوطي
    الدر المنثور في التفسير بالمأثور
    أخرج ابن المنذر وابن أبي حاتم وابن مردويه والضياء في المختارة عن ابن عباس رضي الله عنهما ‏{‏فإن كنت في شك مما أنزلنا إليك فاسأل الذين يقرأون الكتاب من قبلك‏}‏ قال‏:‏ لم يشك رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يسأل‏.‏ وأخرج عبد الرزاق وابن جرير عن قتادة رضي الله عنه في قوله ‏{‏فإن كنت في شك مما أنزلنا إليك فاسأل الذين يقرأون الكتاب من قبلك‏}‏ قال‏:‏ ذكر لنا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ لا أشك ولا أسأل‏.‏
    وأخرج ابن جرير وأبو الشيخ عن ابن عباس رضي الله عنهما في قوله ‏{‏فإن كنت في شك مما أنزلنا إليك فاسأل الذين يقرأون الكتاب من قبلك‏}‏ قال‏:‏ التوراة والإنجيل الذين أدركوا محمدا صلى الله عليه وسلم من أهل الكتاب فآمنوا به يقول‏:‏ سلهم إن كنت في شك بأنك مكتوب عندهم‏.‏
    وأخرج ابن الأنباري في المصاحف عن الحسن رضي الله عنه قال‏:‏ خمسة أحرف في القرآن ‏(‏وإن كان مكرهم لتزول منه الجبال‏)‏ ‏(‏إبراهيم الآية 26‏)‏ معناه وما كان مكرهم لتزول منه الجبال ‏(‏لو أردنا أن نتخذ لهوا لاتخذناه من لدنا إن كنا فاعلين‏)‏ ‏(‏الأنبياء الآية 17‏)‏ معناه ما كنا فاعلين ‏(‏قل إن كان للرحمن ولد‏)‏ ‏(‏الزخرف الآية 81‏)‏ معناه ما كان للرحمن ولد ‏(‏ولقد مكناهم فيما إن مكناكم فيه‏)‏ ‏(‏الأحقاف الآية 26‏)‏ معناه في الذين ما مكناكم فيه ‏{‏فإن كنت في شك مما أنزلنا‏}‏ معناه فما كنت في شك‏.‏
    وأخرج أبو الشيخ عن الحسن في قوله ‏{‏فاسأل الذين يقرأون الكتاب من قبلك‏}‏ قال‏:‏ سؤالك إياهم نظرك في كتابي كقولك‏:‏ سل عن آل المهلب دورهم‏.‏

    اي انه ثابت عندهم يخبرونك بصدقه فهو يصف اهل الكتاب بالرسوخ بالعلم.
    اقتباس
    النقطه الهامه انه يحيل محمد الى اهل الكتاب وليس الى الكتاب؟
    تمت الاجابة +ليس أهل البايبل فهناك فرق بينهم هل سيسالهم هل المسيح اله مثلا ام سيسالهم هل محمد رسول الله ام لا ,,?أرجوا أن تجب على هادين السؤالين فقط لو تفضلت
    اقتباس
    فاذا قارنا بين الايه وبين الحديث نصل الى تناقض صريح فاضح
    عن أي تناقض تتكلم يا سيد
    اقتباس
    فاختار من هو الصح القران ام الحديث واخبرنا؟.
    القران و السنة لأن الله قال آل عمران 164
    لقد من الله على المؤمنين إذ بعث فيهم رسولا من أنفسهم يتلو عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة وإن كانوا من قبل لفي ضلال مبين
    مثل الصلاة قال تعالى البقرة 43
    وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة واركعوا مع الراكعين
    فالنبي من خول له تعليم الاية
    ثم بالله عليك ان كنت تؤمن بالقران و حده طيب اشرح لي من فضلك
    الفتح 29
    محمد رسول الله
    اقتباس
    سيد z
    أريد ان أفهم من هو أعظم عند المسلمين القران الذي هو كلمة الله وفقا لاعتقادكم أم الحديث (الذي فيه الشك والمثبت..)؟؟
    بطبيعة الحال القران و السنة ثم بعد دلك ياتي اقول العلماء و المفسرين و ان عارضت تفاسيرهم ىي أو حديثا صحيحا يرمي الى المزبلة و كما قلت مثل بسيط
    لقد من الله على المؤمنين إذ بعث فيهم رسولا من أنفسهم يتلو عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة وإن كانوا من قبل لفي ضلال مبين
    مثل الصلاة قال تعالى البقرة 43
    وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة واركعوا مع الراكعين
    مسند أحمد > حديث المقدام بن معدي كرب الكندي أبي كريمة عن النبي صلى الله > حديث المقدام بن معدي كرب الكندي أبي كريمة عن النبي صلى الله
    فالنبي من خول له تعليمنا الصلاة و الزكاة هلا تفضلت و شرحت لنا كيف سنؤدي الصلاة و الزكاة و الحج و ......??
    حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا يزيد بن هارون قال : أنا حريز عن عبد الرحمن بن أبي عوف الجرشي عن المقدام بن معدي كرب الكندي قال : : ( قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ألا إني أوتيت الكتاب و مثله معه ألا إني أوتيت القرآن و مثله معه ، لا يوشك رجل ينثني شبعانا على أريكته يقول عليكم بالقرآن فما وجدتم فيه من حلال فأحلوه و ما وجدتم فيه من حرام فحرموه ، ألا لا يحل لكم لحم الحمار الأهلي و لا كل ذي ناب من السباع ، ألا و لا لقطة من مال معاهد ، إلا أن يستغني عنها صاحبها ، و من نزل بقوم فعليهم أن يقروهم فإن لم يقروهم فلهم أن يعقبوهم بمثل قراهم .).
    اقتباس
    ثم ماذا عن نفي الشفاعه الذي بيناه: ( أفمن أحق عليه كلمة العذاب أفأنت تنقذ من في النار؟! (( زمر19)) ).
    الهمزة كررت في الجزاء لتاكيد الانكار والاستبعاد
    بطبيعة الحال الشفاعة ليست لمن كفر و اشرك بالله -اصحاب النار-وز لكن فقط للعصاة لكن ايضا بامكان محمد ان دخل النار بصفة غير مباشرة
    حدثني يونس بن عبد الأعلى أخبرنا بن وهب قال وأخبرني عمرو أن أبا يونس حدثه عن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : (والذي نفس محمد بيده لا يسمع بي أحد من هذه الأمة يهودي ولا نصراني ثم يموت ولم يؤمن بالذي أرسلت به إلا كان من أصحاب النار).
    رواه مسلم
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #6
    الصورة الرمزية ismael-y
    ismael-y غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    3,801
    آخر نشاط
    22-12-2012
    على الساعة
    06:56 PM

    افتراضي

    اقتباس
    بخصوص كلمة عسى: اريد ان أفهم هل يمكن تطويع اللغة العربيه الى هذا الحد بحيث نجعل رحمه عذاب , أبيض اسود.
    عسى تفيد التمني ومن لا يدري فليراجع قواعد اللغة العربيه
    مشكلتك قرأت ما يسمى الموجز في اللغة العربية و قرات ان عسى تأتي بمعنى التمني دون معرفة كل المعتني لعسى
    طيب دعنا مع ارباب اللغة العربية
    الزمخشري
    أي: عسى أن يبعثك يوم القيامة فيقيمك مقاماً محموداً. أو ضمن يبعثك معنى يقيمك. ويجوز أن يكون حالا بمعنى أن يبعثك ذا مقام محمود. ومعنى المقام المحمود: المقام الذي يحمده القائم فيه، وكل من رآه وعرفه وهو مطلق في كل ما يجب الحمد من أنواع الكرامات، وقيل: المراد الشفاعة، وهي نوع واحد مما يتناوله. وعن ابن عباس رضي الله عنهما: مقام يحمدك فيه الأولون والآخرون، وتشرف فيه على جميع الخلائق: تسأل فتعطى، وتشفع فتشفع، ليس أحد إلا تحت لوائك. وعن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم:

    الشوكاني{ عَسَىٰ أَن يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَاماً مَّحْمُودًا } قد ذكرنا في مواضع أن { عسى } من الكريم إطماع واجب الوقوع،
    ومعنى كون المقام محموداً: أنه يحمده كل من علم به. وقد اختلف في تعيين هذا المقام على أقوال: الأول أنه المقام الذي يقومه النبي صلى الله عليه وسلم للشفاعة يوم القيامة للناس ليريحهم ربهم سبحانه مما هو فيه، وهذا القول هو الذي دلت عليه الأدلة الصحيحة في تفسير الآية، وحكاه ابن جرير عن أكثر أهل التأويل، قال الواحدي: وإجماع المفسرين على أن المقام المحمود هو مقام الشفاعة. القول الثاني: أن المقام المحمود إعطاء النبيّ لواء الحمد يوم القيامة. ويمكن أن يقال: إن هذا لا ينافي القول الأوّل، إذ لا منافاة بين كونه قائماً مقام الشفاعة وبيده لواء الحمد. القول الثالث: أن المقام المحمود: هو أن الله سبحانه يجلس محمداً صلى الله عليه وسلم معه على كرسيه، حكاه ابن جرير عن فرقة منهم مجاهد، وقد ورد في ذلك حديث

    تفسير البيضاوي{ عَسَىٰ أَن يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَاماً مَّحْمُودًا } مقاماً يحمده القائم فيه وكل من عرفه، وهو مطلق في كل مكان يتضمن كرامة والمشهور أنه مقام الشفاعة. لما روى أبو هريرة رضي الله تعالى عنه أنه عليه الصلاة والسلام قال: " هو المقام الذي أشفع فيه لأمتي " ولإِشعاره بأن الناس يحمدونه لقيامه فيه وما ذاك إلا مقام الشفاعة، وانتصابه على الظرف بإضمار فعله أي فيقيمك مقاماً أو بتضمين { يَبْعَثَكَ } معناه، أو الحال بمعنى أن يبعثك ذا مقام.

    الرازي
    ثم قال تعالى: { عَسَىٰ أَن يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَاماً مَّحْمُودًا } اتفق المفسرون على أن كلمة عسى من الله واجب قال أهل المعاني لأن لفظة عسى تفيد الأطماع ومن أطمع إنساناً في شيء ثم حرمه كان عاراً والله تعالى أكرم من أن يطمع أحداً في شيء ثم لا يعطيه ذلك. وقوله: { مَقَاماً مَّحْمُودًا } فيه بحثان:

    البحث الأول: في انتصاب قوله محموداً وجهان. الأول: أن يكون انتصابه على الحال من قوله يبعثك أي يبعثك محموداً. والثاني: أن يكون نعتاً للمقام وهو ظاهر.

    البحث الثاني: في تفسير المقام المحمود أقوال. الأول: أنه الشفاعة قال الواحدي أجمع المفسرون على أنه مقام الشفاعة كما قال النبي صلى الله عليه وسلم في هذه الآية " هو المقام الذي أشفع فيه لأمتي " وأقول اللفظ مشعر به وذلك لأن الإنسان إنما يصير محموداً إذا حمده حامد والحمد إنما يكون على الانعام فهذا المقام المحمود يجب أن يكون مقاماً أنعم رسول الله صلى الله عليه وسلم فيه على قوم فحمدوه على ذلك الإنعام وذلك الإنعام لا يجوز أن يكون هو تبليغ الدين وتعليم الشرع لأن ذلك كان حاصلاً في الحال وقوله: { عَسَىٰ أَن يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَاماً مَّحْمُودًا } تطميع وتطميع الإنسان في الشيء الذي وعده في الحال محال فوجب أن يكون ذلك الانعام الذي لأجله يصير محموداً إنعاماً سيصل منه حصل له بعد ذلك إلى الناس وما ذاك إلا شفاعته عند الله فدل هذا على أن لفظ الآية وهو قوله: { عَسَىٰ أَن يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَاماً مَّحْمُودًا } يدل على هذا المعنى وأيضاً التنكير في قوله مقاماً محموداً يدل على أنه يحصل للنبي عليه السلام في ذلك المقام حمد بالغ عظيم كامل ومن المعلم أن حمد الإنسان على سعيه في التخليص عن العقاب أعظم من حمده في السعي في زيادة من الثواب لا حاجة به إليها لأن احتياج الإنسان إلى دفع الآلام العظيمة عن النفس فوق احتياجه إلى تحصيل المنافع الزائدة التي لا حاجة به إلى تحصيلها وإذا ثبت هذا وجب أن يكون المراد من قوله: { عَسَىٰ أَن يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَاماً مَّحْمُودًا } هو الشفاعة في إسقاط العقاب على ما هو مذهب أهل السنة ولما ثبت أن لفظ الآية مشعر بهذا المعنى إشعاراً قوياً ثم وردت الأخبار الصحيحة في تقرير هذا المعنى وجب حل اللفظ عليه ومما يؤكد هذا الوجه الدعاء المشهور وابعثه المقام المحمود الذي وعدته يغبطه به الأولون والآخرون واتفق الناس على أن المراد منه الشفاعة.

    الطبرسي
    عسى أن يبعثك ربك مقاماً محموداً } عسى من الله واجبة والمقام بمعنى البعث فهو مصدر من غير جنسه أي يبعثك يوم القيامة بعثاً أنت محمود فيه, ويجوز أن يجعل البعث بمعنى الإِقامة كما يقال بعثت بعيري أي أثرته وأقمته فيكون معناه يقيمك ربك مقاماً محموداً يحمدك فيه الأولون والآخرون وهو مقام الشفاعة تشرف فيه على جميع الخلائق تسأل فتعطى وتشفع فتشفع وقد أجمع المفسرون على أن المقام المحمود هو مقام الشفاعة وهو المقام الذي يشفع فيه للناس وهو المقام الذي يعطى فيه لواء الحمد فيوضع في كفه ويجتمع تحته الأنبياء والملائكة فيكون صلى الله عليه وسلم أول شافع وأول مشفع.

    تفسير الخازن عن أبي سعيد قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " أنا سيد ولد آدم يوم القيامة ولا فخر وبيدي لواء الحمد، ولا فخر وما من نبي يومئذ آدم فمن سواه إلا تحت لوائي وأنا أول من تنشق عنه الأرض، ولا فخر قال فيفزع الناس ثلاث فزعات فيأتون آدم فيقولون أنت أبونا اشفع لنا إلى ربك فيقول: إني أذنبت ذنباً عظيماً فأهبطت به إلى الأرض ولكن ائتوا نوحاً فيأتون نوحاً فيقول: إني دعوت على أهل الأرض دعوة فأهلكوا ولكن اذهبوا إلى إبراهيم فيأتون إبراهيم فيقول: إني كذبت ثلاث كذبات ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما منها كذبة إلا ما حل بها عن دينه الله ولكن ائتوا موسى فيأتون موسى فيقول قد قتلت نفساً ولكن ائتوا عيسى فيأتون عيسى فيقول: إني عبدت من دون الله ولكن ائتوا محمداً فيأتوني فأنطلق بهم " قال: ابن جدعان: قال أنس فكأني أنظر إلى رسول الله صلى الله عليه سلم قال فآخذ بحلقة باب فأقعقعها، فيقال من هذا؟ فيقال: محمد فيفتحون لي ويقولون مرحباً فأخرج ساجداً فيلهمني الله من الثناء والحمد فيقال لي ارفع رأسك وسل تعط، واشفع تشفع وقل يسمع لقولك وهو المقام المحمود الذي قال الله سبحانه وتعالى: عسى أن يبعثك ربك مقاماً محموداً. قال سفيان: ليس عن أنس غير هذه الكلمة فآخذ بحلقة باب الجنة فأقعقعها فيقال: من هذا فيقال محمد فيفتحون لي ويرحبون فيقولون: مرحباً فأخر ساجداً فيلهمني الله من الثناء والحمد " أخرجه الترمذي. قوله: ماحل المماحلة: المخاصمة المجادلة. والمعنى: أنه عليه الصلاة والسلام خاصم وجادل عن دين الله بتلك الألفاظ التي صدرت منه. قوله: فأقعقعها أي أحركها حركة شديدة والقعقعة حكاية أصوات الترس وغيره مما له صوت. عن أنس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " أنا أول الناس خروجاً إذا بعثوا، وأنا خطيبهم إذا وفدوا وأنا مبشرهم إذا أيسوا ولواء الحمد يومئذ بيدي، وأنا أكرم ولد آدم على ربي ولا فخر " أخرجه الترمذي زاد في رواية غير الترمذي: وأنا مستشفعهم إذا حبسوا الكرامة، والمفاتيح يومئذ بيدي يطوف علي خدم كأنهم بيض مكنون أو لؤلؤ منثور " (م) عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " أنا سيد ولد آدم يوم القيامة وأول من تنشق عنه الأرض، وأول شافع وأول مشفع "
    والمقام المحمود هو مقام الشفاعة لأنه يحمده فيه الأولون والآخرون (ق) عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إن لكل نبي دعوة مستجابة وإني اختبات دعوتي شفاعة لأمتي، فهي نائلة منكم إن شاء الله من مات لا يشرك بالله شيئاً " (م) عن عبد الله بن عمرو بن العاص أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثل ما يقول ثم صلوا عليّ فمن صلى عليّ صلاة صلى الله عليه بها عشراً ثم سلوا الله لي الوسيلة، فإنها منزلة في الجنة لا تبتغى إلا لعبد من عباد الله وأرجو أن أكون أنا هو فمن سأل لي الوسيلة حلت عليه الشفاعة " (م) عن جابر بن عبد الله أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " من قال حين يسمع النداء اللهم رب هذه الدعوة التامة والصلاة القائمة آت محمداً الوسيلة والفضيلة وابعثه مقاماً محموداً الذي وعدته، حلت له شفاعتي يوم القيامة " (ع) عن أنس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " يجمع الله الناس يوم القيامة فيهتمون لذلك وفي رواية فيلهمون لذلك فيقولون لو استشفعنا إلى ربنا، فيريحنا من مكاننا فيأتون آدم فيقولون أنت آدم أبو البشر خلقك الله بيده، وأسكنك جنته وأسجد لك ملائكته وعلمك أسماء كل شيء اشفع لنا عند ربك حتى يريحنا من مكاننا هذا فيقول: لست هناكم فيذكر خطيئته التي أصاب فيستحي ربه منها، ولكن ائتوا نوحاً أول رسول بعثه الله إلى أهل الأرض فيأتون نوحاً فيقول لست هناكم فيذكر خطيئته التي أصاب فيستحي ربه منها ولكن ائتوا إبراهيم الذي اتخذه الله خليلاً فيأتون إبراهيم، فيقول: لست هناكم ويذكر خطيئته التي أصاب فيستحي ربه منها، ولكن ائتوا موسى الذي كلمه الله، وأعطاه التوراة قال فيأتون موسى فيقول لست هناكم ويذكر خطيئته التي أصاب فيستحي ربه منها، ولكن ائتوا عيسى روح الله وكلمته فيأتون عيسى روح الله وكلمته فيقول: لست هناكم ولكن ائتوا محمداً صلى الله عليه وسلم عبداً قد غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر. قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: فيأتوني فأستأذن على ربي تعالى فيؤذن لي فإذا أنا رأيته، وقعت ساجداً فيدعني ما شاء فيقول: يا محمد ارفع رأسك قل تسمع سل تعطه اشفع تشفع فأرفع رأسي فأحمد ربي بتحميد يعلمنيه ربي ثم أشفع فيحد لي حداً فأخرجهم من النار، وأدخلهم الجنة ثم أعود فأقع ساجداً فيدعني ما شاء الله أن يدعني، ثم يقال لي: ارفع يا محمد رأسك قل تسمع، سل تعطه اشفع تشفع فأرفع رأسي فأحمد ربي بتحميد يعلمنيه ربي ثم أشفع فيحد لي حداً فأخرجهم من النار، وأدخلهم الجنة قال فلا أدري في الثالثة أو في الرابعة فأقول يا رب ما بقي في النار إلا من حبسه القرآن أي من وجب عليه الخلود

    الألوسي
    وأخرج الترمذي وحسنه عن أبـي سعيد الخدري قال: " قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أنا سيد ولد آدم يوم القيامة ولا فخر وبيدي لواء الحمد ولا فخر وما من نبـي يومئذ آدم فمن سواه إلا تحت لوائي وأنا أول من تنشق عنه الأرض ولا فخر فيفزع الناس ثلاث فزعات فيأتون آدم فيقولون أنت أبونا فاشفع لنا إلى ربك فيقول إني أذنبت ذنباً أهبطت منه إلى الأرض ولكن ائتوا نوحاً فيأتون نوحاً فيقول إني دعوت على أهل الأرض دعوة فأهلكوا ولكن اذهبوا إلى إبراهيم فيأتون إبراهيم فيقول ائتوا موسى فيقول إني قتلت نفساً ولكن ائتوا عيسى فيقول إني عبدت من دون الله تعالى ولكن ائتوا محمداً فيأتوني فانطلق معهم فآخذ بحلقة باب الجنة فاقعقعها فيقال من هذا فأقول محمد فيفتحون لي ويقولون مرحباً فأخر ساجداً فيلهمني الله تعالى من الثناء والحمد والمجد فيقال ارفع رأسك سل تعط واشفع تشفع وقل يسمع لقولك فهو المقام المحمود الذي قال الله تعالى: { عَسَىٰ أَن يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَاماً مَّحْمُودًا } ". وجاء في بعض الروايات أنه عليه الصلاة والسلام يسجد أربع سجدات أي كسجود الصلاة كما هو الظاهر تحت العرش فيجاب لما فزعوا إليه، وذكر الغزالي في الدرة الفاخرة أن بين اتيانهم نبياً واتيانهم ما بعده ألف سنة ولا أصل له كما قال الحافظ ابن حجر، وقيل هو مقام الشفاعة لأمته صلى الله عليه وسلم لما أخرجه أحمد. والترمذي. والبيهقي في الدلائل عن أبـي هريرة عن النبـي صلى الله عليه وسلم أنه سئل عن المقام المحمود في الآية فقال: " هو المقام الذي أشفع فيه لأمتي " وأجاب من ذهب إلى الأول بأنه يحتمل أن يكون المراد المقام الذي أشفع فيه أولاً لأمتي فقد أخرج الشيخان وغيرهما عن أبـي هريرة أيضاً من حديث طويل في الشفاعة فيه فزع الناس إلى آدم ونوح وإبراهيم وموسى وعيسى عليهم السلام واعتذار كل منهم ما عدا عيسى عليه السلام بذنب أنه صلى الله عليه وسلم قال: " فيأتوني ـ يعني الناس ـ بعد من علمت من الأنبياء عليهم السلام فيقولون يا محمد أنت رسول الله وخاتم الأنبياء وقد غفر الله تعالى لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر اشفع لنا إلى ربك ألا ترى إلى ما نحن فيه فانطلق فآتي تحت العرش فأقع ساجداً لربـي ثم يفتح الله تعالى على من محامده وحسن الثناء عليه شيئاً لم يفتحه على أحد قبلي ثم يقال يا محمد ارفع رأسك سل تعطه واشفع تشفع فأرفع رأسي فأقول أمتي يا رب فيقال يا محمد أدخل من أمتك من لا حساب عليهم من الباب الأيمن من أبواب الجنة وهم شركاء الناس فيما سوى ذلك من الأبواب "

    عَسَىٰ أَن يَبْعَثَكَ رَبُّكَ } الذي يبلغك إلى كمالك اللائق بك من بعد الموت الأكبر لما انبعثت من الموت الأصغر بالصلاة والعبادة، فالمعنى على التعليل والتهوين لمشقة قيام الليل حتى زعم بعضهم أن عسى بمعنى كي، وهو وهم بل هي كما قال أهل المعاني للاطماع، ولما كان اطماع الكريم إنساناً بشيء ثم حرمانه منه غروراً والله عز وجل أجل وأكرم من أن يغر أحداً فيطمعه في شيء ثم لا يعطيه قالوا هي للوجوب منه تعالى مجده على معنى أن المطمع به يكون ولا بد للوعد، وقيل هي على بابها للترجي لكن يصرف إلى المخاطب أي لتكن على رجاء من أن يبعثك ربك { مَقَاماً مَّحْمُودًا } وهي تامة و { أَن يَبْعَثَكَ } فاعلها و { رَبَّكَ } فاعله و { مَقَاماً } كما قال جمع منصوب على الظرفية إما على إضماء فعل الإقامة أو على تضمين الفعل المذكور ذلك أي عسى أن يبعثك فيقيمك مقاماً أي في مقام، أو يقيمك في مقام محمود باعثاً إذ لا يصح أن يعمل في مثل هذا الظرف إلا فعل فيه معنى الاستقرار خلافاً للكسائي، واستظهر في البحر كونه معمولاً ليبعثك، وهو مصدر من غير لفظ الفعل لأن نبعث بمعنى نقيم تقول أقيم من قبره، وبعث من قبره.

    الثعالبي
    وقوله سبحانه: { عَسَىٰ أَن يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَاماً مَّحْمُودًا }: عِدَةٌ من اللَّه عزَّ وجلَّ لنبيِّه، وهو أمر الشَّفاعة الذي يتدافَعُه الأنبياء حتى ينتهي إِليه صلى الله عليه وسلم، والحديث بطوله في البخاريِّ ومسلمٍ

    النسفي
    عَسَىٰ أَن يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَاماً مَّحْمُودًا } نصب على الظرف أي عسى أن يبعثك يوم القيامة فيقيمك مقاماً محموداً، أو ضمن يبعثك معنى يقيمك وهو مقام الشفاعة عند الجمهور، ويدل عليه الأخبار أو هو مقام يعطى فيه لواء الحمد

    تفسير البغوي
    قوله عزّ وجلّ: { عَسَىٰ أَن يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَاماً مَّحْمُودًا } عسى من الله تعالى واجب، لأنه لا يدع أن يعطي عباده أو يفعل بهم ما أطعمهم فيه.

    والمقام المحمود هو: مقام الشفاعة لأمته لأنه يحمده فيه الأولون والآخرون
    و السلام
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #7
    الصورة الرمزية ismael-y
    ismael-y غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    3,801
    آخر نشاط
    22-12-2012
    على الساعة
    06:56 PM

    افتراضي

    اقتباس
    بواسطة
    بيتر ابيلارد
    تعجبت من إختيار ظلطان لحديث الشفاعة ولماذا لم يختار الحديث الذي رواه البخاري ويقول: "عَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ يُحْبَسُ الْمُؤْمِنُونَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ حَتَّى يُهِمُّوا بِذَلِكَ فَيَقُولُونَ لَوْ اسْتَشْفَعْنَا إِلَى رَبِّنَا فَيُرِيحُنَا مِنْ مَكَانِنَا فَيَأْتُونَ آدَمَ فَيَقُولُونَ أَنْتَ آدَمُ أَبُو النَّاسِ خَلَقَكَ اللَّهُ بِيَدِهِ وَأَسْكَنَكَ جَنَّتَهُ وَأَسْجَدَ لَكَ مَلَائِكَتَهُ وَعَلَّمَكَ أَسْمَاءَ كُلِّ شَيْءٍ لِتَشْفَعْ لَنَا عِنْدَ رَبِّكَ حَتَّى يُرِيحَنَا مِنْ مَكَانِنَا هَذَا قَالَ فَيَقُولُ لَسْتُ هُنَاكُمْ قَالَ وَيَذْكُرُ خَطِيئَتَهُ الَّتِي أَصَابَ أَكْلَهُ مِنْ الشَّجَرَةِ وَقَدْ نُهِيَ عَنْهَا وَلَكِنْ ائْتُوا نُوحًا أَوَّلَ نَبِيٍّ بَعَثَهُ اللَّهُ إِلَى أَهْلِ الْأَرْضِ فَيَأْتُونَ نُوحًا فَيَقُولُ لَسْتُ هُنَاكُمْ وَيَذْكُرُ خَطِيئَتَهُ الَّتِي أَصَابَ سُؤَالَهُ رَبَّهُ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَلَكِنْ ائْتُوا إِبْرَاهِيمَ خَلِيلَ الرَّحْمَنِ قَالَ فَيَأْتُونَ إِبْرَاهِيمَ فَيَقُولُ إِنِّي لَسْتُ هُنَاكُمْ وَيَذْكُرُ ثَلَاثَ كَلِمَاتٍ كَذَبَهُنَّ وَلَكِنْ ائْتُوا مُوسَى عَبْدًا آتَاهُ اللَّهُ التَّوْرَاةَ وَكَلَّمَهُ وَقَرَّبَهُ نَجِيًّا قَالَ فَيَأْتُونَ مُوسَى فَيَقُولُ إِنِّي لَسْتُ هُنَاكُمْ وَيَذْكُرُ خَطِيئَتَهُ الَّتِي أَصَابَ قَتْلَهُ النَّفْسَ وَلَكِنْ ائْتُوا عِيسَى عَبْدَ اللَّهِ وَرَسُولَهُ وَرُوحَ اللَّهِ وَكَلِمَتَهُ قَالَ فَيَأْتُونَ عِيسَى فَيَقُولُ لَسْتُ هُنَاكُمْ وَلَكِنْ ائْتُوا مُحَمَّدًا صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَبْدًا غَفَرَ اللَّهُ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ وَمَا تَأَخَّرَ فَيَأْتُونِي فَأَسْتَأْذِنُ عَلَى رَبِّي فِي دَارِهِ فَيُؤْذَنُ لِي عَلَيْهِ فَإِذَا رَأَيْتُهُ وَقَعْتُ سَاجِدًا فَيَدَعُنِي مَا شَاءَ اللَّهُ أَنْ يَدَعَنِي فَيَقُولُ ارْفَعْ مُحَمَّدُ وَقُلْ يُسْمَعْ وَاشْفَعْ تُشَفَّعْ وَسَلْ تُعْطَ قَالَ فَأَرْفَعُ رَأْسِي فَأُثْنِي عَلَى رَبِّي بِثَنَاءٍ وَتَحْمِيدٍ يُعَلِّمُنِيهِ ثُمَّ أَشْفَعُ فَيَحُدُّ لِي حَدًّا فَأَخْرُجُ فَأُدْخِلُهُمْ الْجَنَّةَ قَالَ قَتَادَةُ وَسَمِعْتُهُ أَيْضًا يَقُولُ فَأَخْرُجُ فَأُخْرِجُهُمْ مِنْ النَّارِ وَأُدْخِلُهُمْ الْجَنَّةَ ثُمَّ أَعُودُ الثَّانِيَةَ فَأَسْتَأْذِنُ عَلَى رَبِّي فِي دَارِهِ فَيُؤْذَنُ لِي عَلَيْهِ فَإِذَا رَأَيْتُهُ وَقَعْتُ سَاجِدًا فَيَدَعُنِي مَا شَاءَ اللَّهُ أَنْ يَدَعَنِي ثُمَّ يَقُولُ ارْفَعْ مُحَمَّدُ وَقُلْ يُسْمَعْ وَاشْفَعْ تُشَفَّعْ وَسَلْ تُعْطَ قَالَ فَأَرْفَعُ رَأْسِي فَأُثْنِي عَلَى رَبِّي بِثَنَاءٍ وَتَحْمِيدٍ يُعَلِّمُنِيهِ قَالَ ثُمَّ أَشْفَعُ فَيَحُدُّ لِي حَدًّا فَأَخْرُجُ فَأُدْخِلُهُمْ الْجَنَّةَ قَالَ قَتَادَةُ وَسَمِعْتُهُ يَقُولُ فَأَخْرُجُ فَأُخْرِجُهُمْ مِنْ النَّارِ وَأُدْخِلُهُمْ الْجَنَّةَ ثُمَّ أَعُودُ الثَّالِثَةَ فَأَسْتَأْذِنُ عَلَى رَبِّي فِي دَارِهِ فَيُؤْذَنُ لِي عَلَيْهِ فَإِذَا رَأَيْتُهُ وَقَعْتُ سَاجِدًا فَيَدَعُنِي مَا شَاءَ اللَّهُ أَنْ يَدَعَنِي ثُمَّ يَقُولُ ارْفَعْ مُحَمَّدُ وَقُلْ يُسْمَعْ وَاشْفَعْ تُشَفَّعْ وَسَلْ تُعْطَهْ قَالَ فَأَرْفَعُ رَأْسِي فَأُثْنِي عَلَى رَبِّي بِثَنَاءٍ وَتَحْمِيدٍ يُعَلِّمُنِيهِ قَالَ ثُمَّ أَشْفَعُ فَيَحُدُّ لِي حَدًّا فَأَخْرُجُ فَأُدْخِلُهُمْ الْجَنَّةَ " (رواه البخاري)

    مجرد ملاحظة وعلامات تعجب
    الاستئدان 3 مرات في موقع محمود مقدس و ادب مثل القول على الحج انه بيت الله لا يعني أن الله له بيت يبيت فيه سبحانه و تعالى..لكن لمادا في 3 مرات لأن هناك من أمة محمد ما ليس محتاج للشفاعة
    حدثنا مسدد حدثنا حصين بن نمير عن حصين بن عبد الرحمن عن سعيد بن جبير عن بن عباس رضي الله عنهما قال : (خرج علينا النبي صلى الله عليه وسلم يوما فقال عرضت علي الأمم فجعل يمر النبي معه الرجل والنبي معه الرجلان والنبي معه الرهط والنبي ليس معه أحد ورأيت سوادا كثيرا سد الأفق فرجوت أن يكون أمتي فقيل هذا موسى وقومه ثم قيل لي انظر فرأيت سوادا كثيرا سد الأفق فقيل لي انظر هكذا وهكذا فرأيت سوادا كثيرا سد الأفق فقيل هؤلاء أمتك ومع هؤلاء سبعون ألفا يدخلون الجنة بغير حساب فتفرق الناس ولم يبين لهم فتذاكر أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فقالوا أما نحن فولدنا في الشرك ولكنا آمنا بالله ورسوله ولكن هؤلاء هم أبناؤنا فبلغ النبي صلى الله عليه وسلم فقال هم الذين لا يتطيرون ولا يسترقون ولا يكتوون وعلى ربهم يتوكلون فقام عكاشة بن محصن فقال أمنهم أنا يا رسول الله قال نعم فقام آخر فقال أمنهم أنا فقال سبقك بها عكاشة).
    رواه البخاري
    و هناك من يحاسب حسابا يسيرا و يدخل الجنة و هناك مان يحاسب حسابا عسيرا و يدخل الجنة ..كل هؤلاء نالوا الجنة ب
    الأحقاف 14
    أولئك أصحاب الجنة خالدين فيها جزاء بما كانوا يعملون
    العصاة فقط من سينلون الشفاعة و بالتالي معاصيهم تختلف درجتها و حجمها فمن فعل الأقل معصية من الطرف الاخر سيينال الشفاعة للوهلة الآولى لكن هناك من و ضعهم صعب شيء ما لن ينالوها الا بمزيد من ارضاء الله تعالى يعني مزيد من الثنا و التحميد و سينالونها في المرحاة 2 ثم 3 و اعطاء الشفاعة 3 مرات للنبي صلى الله عليه و سلم دل على مكانته عند الله
    مجرد تفسير شخصي لحين عندما يكون عندي و قت للنظر في أقوال المفسرين ...و مادجام هو في البخاري فنحن نسلم له تسليما مطلقا اي بدون الخول في حيتيات الشفاعة نسلم ان نبينا شفيعنا و يكفينا ايضا فخرا

    صحيح مسلم > كتاب الإيمان > باب في قول النبي أنا أول الناس يشفع في الجنة ـ ـ
    وحدثنا أبو كريب محمد بن العلاء حدثنا معاوية بن هشام عن سفيان عن مختار بن فلفل عن أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (أنا أكثر الأنبياء تبعا يوم القيامة وأنا أول من يقرع باب الجنة).

    رواه مسلم

    سنن الدارمي > أبواب متفرقة : في صفات النبي وفي العلم ونحوها > باب : ما أعطى النبي صلى الله عليه و سلم من الفضل
    حدثنا محمد بن عباد : ثنا سفيان هو ابن عيينة ، عن ابن جدعان ، عن أنس : : ( أن النبي صلى الله عليه و سلم قال : ( أنا أول من يأخذ بحلقة باب الجنة فأقعقعها ) قال أنس : كأني أنظر إلى يد رسول الله صلى الله عليه و سلم يحركها . وصف لنا سفيان كذا و جمع أبو عبد الله أصابعه و حركها . قال : و قال له ثابت : مسست يد رسول الله صلى الله عليه و سلم بيدك ؟ قال : نعم . قال : فأعطنيها أقبلها).

    سنن الترمذي > كتاب صفة القيامة والرقائق والورع عن رسول الله > باب منه
    حدثنا أبو عمار الحسين بن حريث أخبرنا الفضل بن موسى عن زكريا بن أبي زائدة عن عطية عن أبي سعيد ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (إن من أمتي من يشفع للفئام ومنهم من يشفع للقبيلة ومنهم من يشفع للعصبة ومنهم من يشفع للرجل حتى يدخلوا الجنة قال أبو عيسى هذا حديث حسن).
    تم تركت المنتدى لظروف خاصة و دعت بعض الاخوة يواصلون الحوار في مواضيع اخرى بعدما قفلت الباب الدين يريدون الولوج منه و هو عيسى حتى يزكون يسوعهم
    و السلام

    قال الترمذي : حديث حسن
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #8
    الصورة الرمزية ismael-y
    ismael-y غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    3,801
    آخر نشاط
    22-12-2012
    على الساعة
    06:56 PM

    افتراضي

    معدرة اخي البتار عن التطفل عن الموضوع فما دام العنوان له علاقة بالموضوع فلننسف مع ترهاتهم ...حتى في المرة المقبلة من طرح سؤال نحيله على الرابط دون و جع دماغ
    معدلرة مرة اخرى و قد صدقت فهم يدخلون من باب ايات تتكلم عن عيسى ليسقطوها بمكر على يسوعهم و قد فتن بهاته الخدعة كثيرون
    معدرة مرة اخرى
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #9
    الصورة الرمزية السيف البتار
    السيف البتار غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    14,100
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-11-2016
    على الساعة
    11:18 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ismael-y
    معدرة اخي البتار عن التطفل عن الموضوع فما دام العنوان له علاقة بالموضوع فلننسف مع ترهاتهم ...حتى في المرة المقبلة من طرح سؤال نحيله على الرابط دون و جع دماغ
    معدلرة مرة اخرى و قد صدقت فهم يدخلون من باب ايات تتكلم عن عيسى ليسقطوها بمكر على يسوعهم و قد فتن بهاته الخدعة كثيرون
    معدرة مرة اخرى
    لماذا الاعتذار ياأخي الكريم
    اتمنى بل يسعدني ان اجد من يشاركني في الرد ، فقد قال رسول الله ((بلغوا عني ولو آية))

    فلنجتهد جميعاً بالرد ولو بوضع آية نراها تقدم ولو نواة في الدعوة.

    فهل من المفروض ان اضع اعلان يطالب الجميع بالمشاركة ام نتبع رسول الله ونبلغ عنه ولو بآية .

    إن كان سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ليس رسول الله لمدة 23 عاماً .. فلماذا لم يعاقبه معبود الكنيسة ؟
    .
    والنَّبيُّ (الكاذب) والكاهنُ وكُلُّ مَنْ يقولُ: هذا وَحيُ الرّبِّ، أُعاقِبُهُ هوَ وأهلُ بَيتِهِ *
    وأُلْحِقُ بِكُم عارًا أبديُا وخزْيًا دائِمًا لن يُنْسى
    (ارميا 23:-40-34)
    وأيُّ نبيٍّ تكلَّمَ باَسْمي كلامًا زائدًا لم آمُرْهُ بهِ، أو تكلَّمَ باَسْمِ آلهةٍ أُخرى، فجزاؤُهُ القَتْلُ(تث 18:20)
    .
    .
    الموسوعة المسيحية العربية *** من كتب هذه الأسفار *** موسوعة رد الشبهات ***

  10. #10
    الصورة الرمزية السيف البتار
    السيف البتار غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    14,100
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-11-2016
    على الساعة
    11:18 PM

    افتراضي

    يقول المصدر :
    اقتباس
    حين نقارن بين هذه الميزات والميزات التى ذكرها القرآن للأنبياء والرسل ، نرى أنه لا يعطى أحدا منهم حتى محمدا شيئا من ميزات المسيح
    سنرى

    اقتباس
    أولا: الحبل العجيب:

    كما نقرا فى سورة التحريم: "ومريم أبنه عمران التى احصنت فرجها فنفخنا فيه من روحنا وصدقت بكلمات ربها وكتبه وكانت من القانتين" (التحريم 13 ، الأنباء 91). وكلمة أحصنت: تكلفت فى عفتها. القانتين: المطيعين.

    قال الفخر الرازى: نفخنا فيه من روحنا أى فى عيسى.... لأن عيسى كان فى بطنها واختلفوا فى النافخ قال بعضهم: كان الفنخ من الله ، لقوله فنفخنا فيه من روحنا وظاهره أن النافخ هو الله تعالى. وقال آخرون النافخ هو جبريل. لأن الظاهر من قول جبريل "لأهب لك".

    ثم اختلفوا فى كيفية النفخ: (1) قول وهب أنه نفخ جبريل فى جيبها حتى وصل الرحم. (2) فى ذيلها فوصلت إلى الفرج. (3) قول السدى: أخذ بكمها فنفخ فى جنب درعها ، فدخلت لنفخة صدرها ، فحملتز فجاءتها أختها إمرأة زكريا بالتزمتها فلما التزمتها علمت أنها حبلى ، وذكرت مريم حالها فقالت إمرأة زكريا أنى وجدت ما فى بطنى يسجد لما فى بطنك. فذلك قوله (مصدقا بكلمة الله) (4) أن النفخة كانت فى فيها فوصلت إلى بطنها فحملت فى الحال.

    وعن أبن عباس أنه قال: نفخ جبريل فى جدوف الدرع ومده بأصبعه ونفخ فيه ، وكل ما فى الدرع من خرق ونحوه فأنه يقع عليه اسم الفرج.

    وقيل "أحصنت" تكلفت فى عفتها والمحصنة العفيفة "ونفخنا فيه من روحنا" أى فرج ثوبها وقبل خلقنا فيه ما يظهر به الحياة فى الأبدان. وقال مقاتل فى شرح "وصدقت بكلمات ربها" يعنى بعيسى. ويدل على قراءة الحسن بكلمة ربها وسمى عيسى كلمة الله فى عدة مواضع من القرآن.
    الرد :

    فنفخنا فيها و نفخنا فيه

    فنفخنا فيها و نفخنا فيه
    إن كان سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ليس رسول الله لمدة 23 عاماً .. فلماذا لم يعاقبه معبود الكنيسة ؟
    .
    والنَّبيُّ (الكاذب) والكاهنُ وكُلُّ مَنْ يقولُ: هذا وَحيُ الرّبِّ، أُعاقِبُهُ هوَ وأهلُ بَيتِهِ *
    وأُلْحِقُ بِكُم عارًا أبديُا وخزْيًا دائِمًا لن يُنْسى
    (ارميا 23:-40-34)
    وأيُّ نبيٍّ تكلَّمَ باَسْمي كلامًا زائدًا لم آمُرْهُ بهِ، أو تكلَّمَ باَسْمِ آلهةٍ أُخرى، فجزاؤُهُ القَتْلُ(تث 18:20)
    .
    .
    الموسوعة المسيحية العربية *** من كتب هذه الأسفار *** موسوعة رد الشبهات ***

صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة

الرد على : ميزات المسيح فى القرآن

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. هل القرآن يقرر ألوهية المسيح عليه السلام ؟؟
    بواسطة السيف البتار في المنتدى شبهات حول القران الكريم
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 03-12-2012, 11:10 PM
  2. القرآن الكريم وموقفه من عقيدة تأليه المسيح
    بواسطة محمد مصطفى في المنتدى حقائق حول عيسى عليه السلام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 19-07-2006, 01:03 PM
  3. الأناجيل الأربعة تنفي ألوهية المسيح مثل القرآن !
    بواسطة نسيبة بنت كعب في المنتدى حقائق حول عيسى عليه السلام
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 24-06-2006, 11:56 PM
  4. بحث مفصل جداً في الرد على شبهة الوهية المسيح عليه لاسلام من القرآن الكريم
    بواسطة رحمت الله الهندي في المنتدى شبهات حول القران الكريم
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 17-06-2006, 10:01 AM
  5. المسيح في القرآن - تمهيد لكتاب مهم .. قريبا
    بواسطة نسيبة بنت كعب في المنتدى حقائق حول عيسى عليه السلام
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 16-07-2005, 07:05 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الرد على : ميزات المسيح فى القرآن

الرد على : ميزات المسيح فى القرآن