يا من فقدناه في المسجد .!

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

يا من فقدناه في المسجد .!

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: يا من فقدناه في المسجد .!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2005
    المشاركات
    490
    آخر نشاط
    03-05-2009
    على الساعة
    10:24 AM

    افتراضي يا من فقدناه في المسجد .!

    كلمة جمييلة جداا الي من يفرطون في صلاة الجماعة من اخوانهم المحافظين عليها:

    إلى من غاب عن الساحة، إلى من يحمل قلباً ملؤه الخير، إليك أخي الحبيب: أخاطب فيك قلباً طالما خشع لربه سبحانه.

    أخاطب فيك حساً مرهفاً، نعم إنك تحمل قلباً لا ككل القلوب، أعلم أنك تحب مكارم الأخلاق، نعم وأعلم أنك تحب الصدق مع كل الناس حتى مع نفسك، نعم، تحب الصدق حتى مع نفسك، وإن الصدق ليهدي إلى البر، وإن البر ليهدي إلى الجنة.

    إلى من فقدناه في المسجد إليك أخي الحبيب: أحمل قلمي ومحبرتي، وأسطر هذه الكلمات، عل الله أن يكتبها في ميزان الحسنات.

    أخي الحبيب: يا من فقدناه في المسجد، إن رحمة الله قريب من المحسنين فكن منهم، إن الله يحب المتقين، فكن منهم، إن الله لا يضيع أجر من أحسن عملاً، فكن ممن أحسن.

    أخي الحبيب: إن جماعة مسجد ليتساءلون وإن حيطان المسجد لتنتظر، وإن مصلاك لخالي، ينتظرك، نعم ينتظرك أنت.

    أخي الحبيب: أما علمت أن ربك العظيم الغني الحميد يستزيرك، فهل تعرض عن زيارته، ألا تسمع مناديه كل يوم وليلة خمس مرات أن: ( حي على الصلاة - حي على الفلاح ).

    فقل لبلال العزم إن كنت صادقاً أرحنا بها إن كنت حقاً مصلياً أما سمعت قوله عليه الصلاة والسلام: { من سمع المنادي فلم يمنعه من اتباعه عذر } قالوا وما العذر؟ قال: {خوف أو مرض، لم تقبل منه الصلاة التي صلى } [رواه أبو داود].

    بل قبل ذلك قول الله جل وعز: وَارْكَعُواْ مَعَ الرَّاكِعِينَ [البقرة:43] أما علمت أنه لا صلاة لجار المسجد إلا في المسجد؟ أما علمت أن أثقل الصلاة على المنافقين صلاة العشاء والفجر. أما علمت أن نبي الله هم أن يحرق بيوت بعض من عن الصلاة في الجماعة كما في البخاري؟ أما علمت أن صلاة الرجل في الجماعة تزيد على صلاة الفرد بـ 27 درجة؟ أما سمعت قول ابن مسعود رضي الله عنه: ( لقد رايتنا وما يتخلف عنها إلا منافق قد علم نفاقه ) فأين أنت من زيارة بيت ربك الذي خلقك فعدلك في أي صورة ما شاء ركبك؟ أي أنت م زيارة ملك الملوك.. ما ذا تنتظر؟ أتنتظر الموت يأخذك على حين غرة؟ ثم تقول: رَبِّ ارْجِعُونِ (99) لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحاً فِيمَا تَرَكْتُ [المؤمنون:100،99] ما ذا تقول: أتقول: يَا لَيْتَنِي كُنتُ تُرَاباً [النبأ:40] أم تقول: يَا لَيْتَنِي لَمْ أُوتَ كِتَابِيهْ [الحاقة:25] أما تعلم أن ربك وهو أغنى الأغنياء ليفرح بتوبة عبده فرحاً عظيماً يليق بجلاله وعظمته، أما تعلم أن ربك أرحم بك من الوالدة بولدها، ومن رحمته بك أن كونك من نطفة قذرة حتى أصبحت رجلاً، وجعل لك السمع والبصر والفؤاد ثم قال: كُلُّ أُولـئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً [الإسراء:36] والله ثم والله إن القلب عليك ليحزن، وإنا على فراقك لمحزونون، نريد أن نرى صفحة وجهك المشرق معنا في بيت الله، نريد أن تكثر سود المسلمين بين يدي الله، نريد لك خيري الدنيا والآخرة، نريد لك حياة السعادة والطمأنينة أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ [الرعد:28] نريد لك بعداً عن ضيق الصدر وعن الهموم والمصائب والأحزان، وأن لا تكون كمن قال الله فيهم: وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكاً وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى (124) قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنتُ بَصِيراً (125) قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنسَى [طه:124-126] ولا أحسبك إلا مستجيباً لهذه النداءات من أحبابك جمعة المسجد. فالحق بنا على ركب الهدى، وقائد هذا الركب هو محمد ابن عبد الله ، وأفراد هذا الركب هم كل خير حمل القرآن والسنة منهجاً وديناً.

    أخي الحبيب: الله الله في الصلاة، فإنها كانت آخر وصية أوصى بها المعصوم ، إن فلبي ليتمزق، وإن عيني لتذرف، ويعلم الله عن أحوالنا التي لا نشكوها إلا له سبحان ولكن هيا بنا، نعم هيا بنا، إلى روضة من ضياء، وإلى قبس من نور، إلى حيث البر والإحسان، وإلى حيث الخشوع والإذعان، إلى بيت ربنا.


    إلى الله نادى منادي الرحيل *** فهبوا إلى الله يا أوفياء


    وسيروا على بركان الإله *** فإن الإله جزيل العطاء

    أخي الحبيب: وفي الختام.. نريد نعم... نريد أن نراك في مسجدنا.. فلا تحرمنا رؤياك.

    وإلى لقاء قريب بإذن الله في روضة المسجد إن شاء الله تعالى.

    مع تحيات إخوانك في جماعة المسجد


    ومـا هدمنا مصلانا بمعولنـا *** كـلا أُخيىَّ ولكـنَّـا هـجـرنـاه
    خوف أحاط بنا ذل يلازمـنا *** صـراخ أخـوتـنا شيء ألفـنـاه

  2. #2
    الصورة الرمزية السيف البتار
    السيف البتار غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    14,100
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-11-2016
    على الساعة
    11:18 PM

    افتراضي

    بارك الله لنا فيك

    إن كان سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ليس رسول الله لمدة 23 عاماً .. فلماذا لم يعاقبه معبود الكنيسة ؟
    .
    والنَّبيُّ (الكاذب) والكاهنُ وكُلُّ مَنْ يقولُ: هذا وَحيُ الرّبِّ، أُعاقِبُهُ هوَ وأهلُ بَيتِهِ *
    وأُلْحِقُ بِكُم عارًا أبديُا وخزْيًا دائِمًا لن يُنْسى
    (ارميا 23:-40-34)
    وأيُّ نبيٍّ تكلَّمَ باَسْمي كلامًا زائدًا لم آمُرْهُ بهِ، أو تكلَّمَ باَسْمِ آلهةٍ أُخرى، فجزاؤُهُ القَتْلُ(تث 18:20)
    .
    .
    الموسوعة المسيحية العربية *** من كتب هذه الأسفار *** موسوعة رد الشبهات ***

  3. #3
    الصورة الرمزية المهتدي بالله
    المهتدي بالله غير متواجد حالياً حفنة تراب
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    4,000
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-08-2014
    على الساعة
    11:29 PM

    افتراضي

    " اللهم اجعلني مقيم الصلاة ومن ذريتي "


    الحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، أما بعد:

    فإن أمر الصلاة عظيم ، وشأنها جسيم ، فهي الركن الثاني من أركان الإسلام ، وعمود الإسلام ، وهي العهد الذين بين أهل الإسلام وأهل الشرك والكفران .

    وهي الفاصل والفيصل بين الرجل وبين الشرك والكفر ، وهي أول ما يحاسب به العبد ؛ فإن صلحت صلح سائر العمل ، وإن فسدت فسد سائر العمل .

    وقد توعد الله تاركيها بالعذاب والنكال .

    قال تعالى: {كل امرئ بما كسب رهين*إلا أصحاب اليمين* في جنات يتساءلون*عن المجرمين*ما سلككم في سقر*قالوا لم نك من المصلين* ولم نك نطعم المسكين*وكنا نخوض مع الخائضين* وكنا نكذب بيوم الدين*حتى أتانا اليقين* فما تنفهم شفاعة الشافعين}.

    وتوعد الله الساهين عن الصلاة المؤخرين لها فقال: {فويل للمصلين* الذين هم عن صلاتهم ساهون}.

    وقال النبي - - : ((العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر)).

    وقال - - : ((بين الرجل وبين الشرك والكفر : ترك الصلاة)).

    وقال -صلى الله عليه وسلم- : ((ولا خير في دين لا ركوع فيه)) وهو حديث صحيح على الصحيح.

    وقال ابن مسعود -:radia-icon: - : من لم يصل فلا دين له .

    وقال عمر -:radia-icon: - : لا حظ في الإسلام لمن ترك الصلاة .

    وغير ذلك من الآيات والأحاديث والآثار في التحذير من ترك الصلاة والترهيب من التقصير فيها .

    إذا علم ذلك فلا حاجة لنا بالأحاديث المكذوبة والموضوعة للترهيب من ترك الصلاة لما لنا في الصحيح من غنية ولما في نسبة الكذب إلى الرسول -صلى الله عليه وسلم- من التهديد والوعيد.

    قال رسول الله - - : ((إن كذبا علي ليس ككذب على أحد ، من كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار)).

    وقال - - : ((من حدث عني بحديث يرى أنه كذب فهو أحد الكاذبين)).

    هذا وقد انتشر حديث بين الناس في فضل المحافظة على الصلاة والترهيب من تركها وهو حديث مكذوب موضوع .

    ########## لفظ الحديث الموضوع##########


    ((من حافظ على الصلوات المكتوبة أكرمه الله تعالى بخمس كرامات :

    يرفع عنه ضيق العيش ، ويرفع عنه عذاب القبر ، ويعطيه كتابه بيمينه ، ويمر على الصراط كالبرق الخاطف ، ويدخل الجنة بغير حساب .

    ومن تهاون بها عاقبه الله بخمس عشرة عقوبة ؛ ستة في الدنيا ، وثلاث عند الموت ، وثلاث في القبر ، وثلاث عند خروجه من القبر .

    فأما اللاتي في الدنيا : فالأولى يرفع الله البركة من رزقه ، والثانية: ينزع البركة من عمره ، والثالثة: يمحي سيماء الصالحين من وجهه ، والرابعة: كل عمل يعمله لا يأجره الله عليه ، والخامسة: لا يرفع له دعاء إلى السماء ، والسادسة: ليس له حظ في دعاء الصالحين .

    وأما اللاتي تصيبه عند الموت : فإنه يموت ذليلا (وفي رواية موضوعة: يشتد نزعه) ، والثانية: يموت جائعا ، والثالثة: يموت عطشانا ، ولو سقي بحار الدنيا ما روي من عطشه .

    وأما اللاتي تصيبه في قبره : فالأولى: يضيق عليه قبره حتى تختلف فيه أضلاعه ، والثانية: يوقد عليه القبر نارا يتقلب على الجمر ليلا ونهارا ، والثالثة: يسلط عليه في قبره ثعبان اسمه الشجاع الأقرع عيناه من نار وأظفاره من حديد طول كل ظفر مسيرة يوم ، يكلم الميت فيقول: أنا الشجاع الأقرع ، وصوته مثل الرعد القاصف يقول: أمرني ربي أن أضربك على تضييع صلاة الصبح إلى طلوع الشمس ، وأضربك على تضييع صلاة الظهر إلى العصر ، وأضربك على تضييع صلاة العصر إلى المغرب ، وأضربك على تضييع صلاة المغرب إلى العشاء ، وأضربك على تضييع صلاة العشاء إلى الصبح ، فكلما ضربه ضربة يغوص في الأرض سبعين ذراعا ، فلا يزال في الأرض معذبا إلى يوم القيامة .

    وأما اللاتي تصيبه عند خروجه من قبره في موقف القيامة : فأولها: يوكل الله به ملكاً يسحبه على حر وجهه في عرصات القيامة ، والثانية: يحاسب حسابا طويلاً ، والثالثة: لا ينظر الله إليه ولا يزكيه وله عذاب أليم ثم تلا النبي -صلى الله عليه وسلم- : {فخلف من بعدهم خلف أضاعوا الصلاة واتبعوا الشهوات فسوف يلقون غياً إلا من تاب} .)) .

    وفي رواية : (فإنه يأتي يوم القيامة وعلى وجهه ثلاثة أسطر مكتوبات :

    السطر الأول :يا مضيع حق الله . السطر الثاني: يا مخصوصا بغضب الله . السطر الثالث : كما ضيعت في الدنيا حق الله فآيس اليوم من رحمة الله.).


    ########### تخريجه والحكم عليه##########


    هو حديث موضوع مكذوب على النبي -صلى الله عليه وسلم- .

    ذكره الذهبي في ميزان الاعتدال وحكم بأنه باطل مركب -يعني موضوع- وأقره الحافظ ابن حجر في لسان الميزان(6/368-369) وقال: [وهو ظاهر البطلان من أحاديث الطرقية] .

    يعني أنه من وضع بعض الصوفية .

    وذكره السيوطي في "ذيل الموضوعات لابن الجوزي وكذلك ابن عراق في تنزيه الشريعة(2/113-114) وقال: [رواه ابن النجار من حديث أبي هريرة قال في الميزان : حديث باطل ركبه محمد بن علي بن العباس على أبي بكر بن زياد النيسابوري وقال في اللسان هو ظاهر البطلان من أحاديث الطرقية] .

    والحديث ذكره أبو الليث السمرقندي في كتابه "تنبيه الغافلين"(ص/212-213) بصيغة التمريض فقال: [ويقال من داوم على الصلوات الخمس في الجماعة أعطاه الله خمس خصال ثم ذكره بنحوه ولكنه جعلها ثنتي عشرة خصلة بدلا من خمسة عشر خصلة]

    وهذا الحديث دسه بعض الصوفية في كتاب الكبائر للذهبي .

    وتنبه إلى أن كتاب الكبائر قد طبع مختصرا ومطولاً .


    فالمختصر هو تأليف الذهبي وأول من حققه فيما أعلم محيي الدين مستو ثم حققه مشهور حسن سلمان .

    والمطول المليء بالأحاديث الموضوعة والقصص والحكايات فهو مدسوس على الذهبي .

    ####والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد

    منقول بتصرف

    والله المستعان
    التعديل الأخير تم بواسطة المهتدي بالله ; 04-10-2006 الساعة 12:42 AM
    المسلم حين تتكون لديه العقلية الاسلامية و النفسية الاسلامية يصبح مؤهلاً للجندية و القيادة في آن واحد ، جامعاً بين الرحمة و الشدة ، و الزهد و النعيم ، يفهم الحياة فهماً صحيحاً ، فيستولي على الحياة الدنيا بحقها و ينال الآخرة بالسعي لها. و لذا لا تغلب عليه صفة من صفات عباد الدنيا ، و لا ياخذه الهوس الديني و لا التقشف الهندي ، و هو حين يكون بطل جهاد يكون حليف محراب، و في الوقت الذي يكون فيه سرياً يكون متواضعاً. و يجمع بين الامارة و الفقه ، و بين التجارة و السياسة. و أسمى صفة من صفاته أنه عبد الله تعالى خالقه و بارئه. و لذلك تجده خاشعاً في صلاته ، معرضاً عن لغو القول ، مؤدياً لزكاته ، غاضاً لبصره ، حافظاً لأماناته ، و فياً بعهده ، منجزاً وعده ، مجاهداً في سبيل الله . هذا هو المسلم ، و هذا هو المؤمن ، و هذا هو الشخصية الاسلامية التي يكونها الاسلام و يجعل الانسان بها خير من بني الانسان.

    تابعونا احبتي بالله في ملتقى أهل التأويل
    http://www.attaweel.com/vb

    ملاحظة : مشاركاتي تعبر فقط عن رأيي .فان اصبت فبتوفيق من الله , وان اخطات فمني و من الشيطان

يا من فقدناه في المسجد .!

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 31-12-2008, 11:20 PM
  2. عبد العظيم المطعني .. مدافع عن الإسلام فقدناه
    بواسطة دفاع في المنتدى منتديات الدعاة العامة
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 17-08-2008, 05:27 PM
  3. يأتى المسجد حبوا !
    بواسطة نسيبة بنت كعب في المنتدى منتديات الدعاة العامة
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 14-11-2007, 04:48 PM
  4. هل تعرفون المسجد الأقصى الحقيقي؟... دورة في علوم المسجد الأقصى
    بواسطة عبد الله المصرى في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 12-11-2006, 01:00 PM
  5. حريق المسجد الأقصى
    بواسطة نورالهدى2 في المنتدى الأدب والشعر
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 27-12-2005, 08:15 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يا من فقدناه في المسجد .!

يا من فقدناه في المسجد .!