لمادا حفظ الله القران و لم يحفظ الكتب قبله و هي كلامه ??

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

لمادا حفظ الله القران و لم يحفظ الكتب قبله و هي كلامه ??

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 1 2 3 الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 25

الموضوع: لمادا حفظ الله القران و لم يحفظ الكتب قبله و هي كلامه ??

  1. #11
    الصورة الرمزية bahaa
    bahaa غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    997
    آخر نشاط
    29-04-2011
    على الساعة
    08:04 PM

    افتراضي

    بهزر معاك ,والله العظيم يا سعد ..
    ولا أقصد التعدى ولا الأهانة .
    وبعدين ما أحنا زملاء فى المنتدى ايه " بتاع مدراس الأحد " أصلى بروح هناك ؟

  2. #12
    الصورة الرمزية السيف البتار
    السيف البتار غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    14,148
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-12-2017
    على الساعة
    12:11 PM

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    جزاكم الله خيراً ، وجعلكم أحبة في الله دائماً ابداً

    تتقابلوا في الله

    و

    تفترقوا في الله

    ليظلكم الله بظله يوم لا ظل إلا ظله

  3. #13
    الصورة الرمزية ismael-y
    ismael-y غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    3,801
    آخر نشاط
    22-12-2012
    على الساعة
    06:56 PM

    افتراضي

    السلام عليكم

    شكرا للأخوة لكن لي اعتراض على أخانا المسلم

    { وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ إِلَّا رِجَالًا نُوحِي إِلَيْهِمْ فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ } ( النحل : 43 )
    { وَمَا أَرْسَلْنَا قَبْلَكَ إِلَّا رِجَالًا نُوحِي إِلَيْهِمْ فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ } ( الأنبياء : 7

    كلام النصراني صحيح -هو أن التوراة و الانجيل و الزبور =تسمى الدكر لكن هدا الدكر ليس المزامير و لا العهد القديم و لا العهد الجديد -فالنصوص القرانية و اضحة +

    25/30

    وقال الرسول يا رب إن قومي اتخذوا هذا القرآن مهجورا

    و هدا القران أعطي لنبي غير محمد صلى الله عليه و سلم لأن القرآن معناه الدي يقرأ .لكن كيف تم حفظ الدكر أي التوراة و الانجيل ?,,

    100 الايات تِؤكد أن القرأن جاء فصدق هاته الكتب و هم شهدوا له بدلك و معنى صدق أي جاء بايات = نفس الايات التي عندهم و من خوفهم لكي يحتج عليهم قاموا بازلة الايات المصدقة من كتبهم ادن لم يدهب في حقيقة الأمر شيء و لهدا قيل

    18/87
    أن هدا لفي الصحف الاولى صحف ابراهيم و موسى

    ادن الانجيل و التوراة و كل تعاليم المتب قبلهما انتقلت الى شريعة محمد صلى الله عليه و سلم ادن التوراة الحقيقية و الزبور و الانجيل موجودون داخل القرآن

    و الله أعلم

  4. #14
    الصورة الرمزية bahaa
    bahaa غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    997
    آخر نشاط
    29-04-2011
    على الساعة
    08:04 PM

    افتراضي

    أذا يا أستاذ أسماعيل , فانك تتفتح على نفسك أسئلة -بهذا الأفتراض- ستكون اجاباتها متعسفة ..لو أنا مكنتش فاهم خطأ :
    فأن النصرانى ,سيقول أذا الله فى القراءن يعترف بان كتب اليهود والنصارى --كتب ذكر ! على كلام أخونا أسماعيل
    وهذا تفسير متعسف للنصوص , ولا اعلم من اين أتيت به .. ولعلى أكون مخطئ .
    لاحظ يا سيدى ان هذه الأية مرتبطة بطلب قريش أن يكون رسل الله - ملائكة أو فيهم أشياء ألهية - ولهذا طلب الله منهم أن يسألوا ,ولكن من يسألوا ؟؟؟
    أذا رجعنا الى الخلف قليلا , وكنت انت من فريقه-صلى الله عليه وسلم - ,وكنت انا من فريق الكفار -وحاش وكلا -
    أو دعنا نعمل تمثيلة تكون انت فيها محمد -عليه السلام , وأنا مثلأأ أبو جاهل
    أنت قالتى : أنا رسول الله, وقد أرسلنى الله لهداية البشرية .
    أنا قالتك : أنت كذاب , لو اراد الله أن يرسل رسولا لأرسله لنا ملك- بفتح الميم .
    انت قالتى : والله ما هذه سنة الأولين .
    أنا قالتك : وما أدراك بسنة الأولين -أنت رجلأ أمى . ولست رحالا . وأقصى ما ارتحلت اليه هى الشام .
    فقال له : فلتسأل من تعتقد أن عندهم العلم - أهل الذكر ..
    توضيح :
    الكفار المشركين , كانوا يعتقدون ان النصارى واليهود متبعين الأديان الصحيحة . حتى انه فى حرب الأحزاب سأل أحد رؤؤس المشركين -حيئ أبن أخطاب -لعنه الله - وهو من أكبر علماء اليهود . وقال له : أديننا خير
    أم دين محمد ؟
    فقال له دينكم خير منه .
    وبهذا فأن أهل الذكر , هى جملة موجهة من الله الى الكفار تحدثهم بلغتهم. ولا تعنى أدنى اعتراف من القراءن بشئ !
    فليت عجبى , فأن عالمك قد يكون بسفيه عندى
    والله أعلم
    التعديل الأخير تم بواسطة bahaa ; 24-06-2005 الساعة 10:47 AM

  5. #15
    الصورة الرمزية السيف البتار
    السيف البتار غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    14,148
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-12-2017
    على الساعة
    12:11 PM

    افتراضي

    { ومآ أرسلنا قبلك إلا رجالاً نوحي إليهم، فأسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون. وما جعلناهم جسداً لا يأكلون الطعام، وما كانوا خالدين }..

    في ظلال القرآن : سيد قطب

    فقد اقتضت حكمة الله أن يكون الرسل من البشر، يتلقون الوحي فيدعون به الناس. وما كان الرسل من قبل إلا رجالاً ذوي أجساد. وما جعل الله لهم أجساداً ثم جعلهم لا يأكلون الطعام. فأكل الطعام من مقتضيات الجسدية، والجسدية من مقتضيات البشرية. وهم بحكم انهم بشر مخلوقون لم يكونوا خالدين.. هذه هي سنة الله المطردة فليسألوا أهل الكتاب الذين عرفوا الأنبياء من قبل. إن كانوا هم لا يعلمون.

    لقد كان الرسل من البشر ليعيشوا حياة البشر؛ فتكون حياتهم الواقعية مصداق شريعتهم. وسلوكهم العملي نموذجاً حياً لما يدعون إليه الناس. فالكلمة الحية هي التي تؤثر وتهدي، لأن الناس يرونها ممثلة في شخص مترجمة إلى حياة.

    ولو كان الرسل من غير البشر لا يأكلون الطعام، ولا يمشون في الأسواق، ولا يعاشرون النساء. ولا تعتلج في صدورهم عواطف البشر وانفعالاتهم لما كانت هناك وشيجة بينهم وبين الناس. فلا هم يحسون دوافع البشر التي تحركهم، ولا البشر يتأسون بهم ويقتدون.

    وأيما داعية لا يحس مشاعر الذين يدعوهم ولا يحسون مشاعره، فإنه يقف على هامش حياتهم، لا يتجاوب معهم ولا يتجاوبون معه. ومهما سمعوا من قوله فلن يحركهم للعمل بما يقول. لما بينه وبينهم من قطعية في الحس والشعور.

    وأيما داعية لا يصدق فعله قوله. فإن كلماته تقف على أبواب الآذان لا تتعداها إلى القلوب. مهما تكن كلماته بارعة وعباراته بليغة. فالكلمة البسيطة التي يصاحبها الانفعال، ويؤيدها العمل. هي الكلمة المثمرة التي تحرك الآخرين إلى العمل.

    والذين كانوا يقترحون أن يكون الرسول من الملائكة، كالذين يقترحون اليوم أن يكون الرسول منزهاً عن انفعالات البشر.. كلهم يتعنتون ويغفلون عن هذه الحقيقة. وهي أن الملائكة لا يحيون حياة البشر بحكم تكوينهم ولا يمكن أن يحيوها.. لا يمكن أن يحسوا بدوافع الجسد ومقتضياته، ولا بمشاعر هذا المخلوق الآدمي ذي التكوين الخاص. وأن الرسول يجب أن يحس بهذه الدوافع والمشاعر، وأن يزاولها في حياته الواقعية ليرسم بحياته دستور الحياة العملي لمتبعيه من الناس.

    وهنالك اعتبار آخر، وهو أن شعور الناس بأن الرسول ملك لا يثير في نفوسهم الرغبة في تقليده في جزئيات حياته؛ لأنه من جنس غير جنسهم، وطبيعة غير طبيعتهم، فلا مطمع لهم في تقليد منهجه في حياته اليومية.

    وحياة الرسل أسوة دافعة لغيرهم من الناس.

    وهذا وذلك فوق ما في ذلك الاقتراح من غفلة عن تكريم الله للجنس البشري كله، باختيار الرسل منه، ليتصلوا بالملأ الأعلى ويتلقوا عنه.

    لذلك كله اقتضت سنة الله الجارية اختيار الرسل من البشر؛ وأجرت عليهم كل ما يجري على البشر من ولادة وموت. ومن عواطف وانفعالات. ومن آلام وآمال. ومن أكل للطعام ومعاشرة للنساء.. وجعلت أكبر الرسل وأكملهم وخاتمهم وصاحب الرسالة الباقية فيهم.. أكمل نموذج لحياة الإنسان على الأرض، بكل ما فيها من دوافع وتجارب وعمل وحياة.

    وإن أدعى مسيحي أن المقصود بالذكر أن القرآن يشهد بهم وبكتابهم ، فنسأل :

    أي ملة يقصدها النصارى ؟ الكاثوليك ، الأرثودكس ، البروتستانت ، شهود يهوه ، السبتيين ، الأدفينتست ....... ؟

    أي كتاب مقدس المقصود ؟ فالملل كثيرة والكتب كثيرة ومختلفة .

    فبرجاء التحديد ؟

    ===================

    { وَقَالَ الرَّسُولُ يرَبِّ إِنَّ قَوْمِي أتَّخَذُواْ هـذَا الْقُرْآنَ مَهْجُوراً } * { وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوّاً مِّنَ الْمُجْرِمِينَ وَكَفَى بِرَبِّكَ هَادِياً وَنَصِيراً }

    اعلم أن الكفار لما أكثروا من الاعتراضات الفاسدة ووجوه التعنت ضاق صدر الرسول صلى الله عليه وسلم وشكاهم إلى الله تعالى وقال: { الرَّسُولُ يرَبّ إِنَّ قَوْمِى أتَّخَذُواْ } وفيه مسائل:

    المسألة الأولى: أكثر المفسرين أنه قول واقع من الرسول صلى الله عليه وسلم وقال أبو مسلم بل المراد أن الرسول عليه السلام يقوله في الآخرة وهو كقوله:

    { فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِن كُلّ أمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَـؤُلاء شَهِيداً } [النساء: 41]

    والأول أولى لأنه موافق للفظ ولأن ما ذكره الله تعالى من قوله:

    { وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلّ نَبِىّ عَدُوّاً مّنَ الْمُجْرِمِينَ } [الفرقان: 31]

    تسلية للرسول صلى الله عليه وسلم ولا يليق إلا إذا كان وقع ذلك القول منه.

    المسألة الثانية: ذكروا في المهجور قولين:

    الأول: أنه من الهجران أي تركوا الإيمان به ولم يقبلوه وأعرضوا عن استماعه

    الثاني: أنه من أهجر أي مهجورا فيه ثم حذف الجار ويؤكده قوله تعالى:

    { مُسْتَكْبِرِينَ بِهِ سَـمراً تَهْجُرُونَ } [المؤمنون: 67]

    ثم هجرهم فيه أنهم كانوا يقولون إنه سحر وشعر وكذب وهجر أي هذيان، وروى أنس عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: " من تعلم القرآن (وعلمه) وعلق مصحفاً لم يتعهده ولم ينظر فيه جاء يوم القيامة متعلقاً به يقول يا رب العالمين عبدك هذا اتخذني مهجوراً، اقض بيني وبينه " ثم إنه تعالى قال مسلياً لرسوله عليه الصلاة والسلام ومعزياً له { وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلّ نَبِىّ عَدُوّاً مّنَ الْمُجْرِمِينَ } وبين بذلك أن له أسوة بسائر الرسل، فليصبر على ما يلقاه من قومه كما صبروا .

    ==================

    { إِنَّ هَـذَا لَفِي الصُّحُفِ الأُولَى }

    واختلفوا في المشار إليه بلفظ (هذا) منهم من قال: جميع السورة، وذلك لأن السورة مشتملة على التوحيد والنبوة والوعيد على الكفر بالله، والوعد على طاعة الله تعالى.

    ومنهم من قال: بل المشار إليه بهذه الإشارة هو من قوله: { قَدْ أَفْلَحَ مَن تَزَكَّى } [الأعلى: 14] إشارة إلى تطهير النفس عن كل ما لا ينبغي. أما القوة النظرية فعن جميع العقائد الفاسدة، وأما في القوة العملية فعن جميع الأخلاق الذمية.

    وأما قوله:
    { وَذَكَرَ اسْمَ رَبّهِ }
    [الأعلى: 15]

    فهو إشارة إلى تكميل الروح بمعرفة الله تعالى، وأما قوله:

    { فَصَلَّى }
    [الأعلى: 15]

    فهو إشارة إلى تكميل الجوارح وتزيينها بطاعة الله تعالى.

    وأما قوله:
    { بَلْ تُؤثِرُونَ الْحَيَوةَ الدُّنْيَا }
    [الأعلى: 16]

    فهو إشارة إلى الزجر عن الالتفات إلى الدنيا.

    وأما قوله:
    { وَالآخِرَةُ خَيْرٌ وَأَبْقَى }
    [الأعلى: 17]

    فهو إشارة إلى الترغيب في الآخرة وفي ثواب الله تعالى، وهذه أمور لا يجوز أن تختلف باختلاف الشرائع، فلهذا السبب قال: { إِنَّ هَـٰذَا لَفِى الصُّحُفِ الأُولَى } وهذا الوجه كما تأكد بالعقل فالخبر يدل عليه، روى عن أبي ذر أنه قال: قلت هل في الدنيا مما في صحف إبراهيم وموسى؟ فقال: اقرأ يا أبا ذر

    { قَدْ أَفْلَحَ مَن تَزَكَّى }
    [الأعلى: 14]

    وقال آخرون: إن قوله (هذا) إشارة إلى قوله: { وَالآخِرَةُ خَيْرٌ وَأَبْقَى } وذلك لأن الإشارة راجعة إلى أقرب المذكورات وذلك هو هذه الآية، وأما قوله: { لَفِى الصُّحُفِ الأُولَى } فهو نظير لقوله:

    { وَإِنَّهُ لَفِى زُبُرِ الأَوَّلِينَ }
    [الشعراء:196]

    وقوله:
    { شَرَعَ لَكُم مّنَ الِدِينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحاً }
    [الشورى: 13].


    { صُحُفِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى }

    فيه قولان:

    أحدهما: أنه بيان لقوله:
    { فِى الصُّحُفِ الأُولَى }
    [الأعلى: 18]

    والثاني: أن المراد أنه مذكور في صحف جميع الأنبياء التي منها صحف إبراهيم وموسى، روي عن أبي ذر أنه سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم كم أنزل الله من كتاب؟ فقال: " مائة وأربعة كتب، على آدم عشر صحف وعلى شيث خمسين صحيفة وعلى إدريس ثلاثين صحيفة وعلى إبراهيم عشر صحائف والتوراة والإنجيل والزبور والفرقان، " وقيل: إن في صحف إبراهيم: ينبغي للعاقل أن يكون حافظاً للسانه عارفاً بزمانه مقبلاً على شأنه، والله سبحانه وتعالى أعلم

    التعديل الأخير تم بواسطة السيف البتار ; 24-06-2005 الساعة 02:37 PM

  6. #16
    الصورة الرمزية ismael-y
    ismael-y غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    3,801
    آخر نشاط
    22-12-2012
    على الساعة
    06:56 PM

    افتراضي

    السلام عليكم
    شكرا لكم أيها الاخوة على التعقيب و للأخ البتار على جوابه.أعتقد أنه سوء فهم بيني و بينكم .فحين قلت النصراني على حق بطبيعة الحال لا يعني أن عهده القديم و الجديد هو دكر قأنا من اشد الخصوم للكتابين لأني لم أعتبرها يوما كتبا منزلة اصلا حتى أتكلم هل هي محرفة أم لا
    فلو تأملنا
    وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ إِلَّا رِجَالًا نُوحِي .
    ادن طلب من قريش أو غيرهم أن يسألوا أهل الكتاب قبل هل الرسل تبعت و هي بشر أم ملائكة ,,,?ولا يتعدى هدا لشيء اخر سوى دلك
    وساتيكم بأحاديت نبوية أن شاء الله تتبت ان النبي صلى الله عليه و سلم قال اعطيت لي طه من الواح موسى و كسورة كدا من صحف ابراهيم و أعطي لي كدا من تحت العرش...
    أي بمعنى أن القرآن ابتلع كل التعاليم و الأحكام الموجودة في التوراة و الانجيل و صحف ابراهيم ادن التوراة الحقيقية و الانجيل الحقيقي موجود لكن في القران .
    أما البايبل فحتى الأحمق و الصبي لا يعترف به ككتاب وحي .ادن هل التوراة و الانجيل حرفا ??
    الجواب نعم و لا
    نعم لأن أهل الكتاب حرفوا كتبهم و لما كان القران يصدق كان في علم الله السابق ان ما سيصدق هو عين ما سيحرف ادن هناك عملية الترونسفير أي انتقل الملكوت منهم الينا
    و ان كان هدا الموضع سيسبب نزاعا ارجوا أن يقفل .ادن خرجت كلمة حق من نصراني لكن اريد بها باطلا لأنه غبي
    التعديل الأخير تم بواسطة ismael-y ; 24-06-2005 الساعة 03:15 PM

  7. #17
    الصورة الرمزية sa3d
    sa3d غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    7,400
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    04-06-2012
    على الساعة
    08:48 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة bahaa
    بهزر معاك ,والله العظيم يا سعد ..
    ولا أقصد التعدى ولا الأهانة .
    وبعدين ما أحنا زملاء فى المنتدى ايه " بتاع مدراس الأحد " أصلى بروح هناك ؟
    أخي الكريم بهاء و الله أنا فاهم هزارك و متقبله تماما , المشكلة أن الكتابه لا تصف الحالة الشعورية عند الكاتب
    أنا كنت في منتهى السعادة مما كتب , بجد عجبتني
    يا بهاء أنا إسكندراني و بتاع نكت أصلا و لو مش مصدقني إقرأ ما كتب في مواضيع أخرى

    أما مدارس الأحد هذه أنا لم أذهب إليهم قط أنا لم أشترك إلا في منتدى نصراني واحد فقط و أعذرني لن اذكره حتى لا أخالف شروط المنتدى


    الآن أنا في عجلة من امري وإن شاء الله غدا سوف أكمل معكم الموضوع الهام هذا

  8. #18
    الصورة الرمزية ismael-y
    ismael-y غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    3,801
    آخر نشاط
    22-12-2012
    على الساعة
    06:56 PM

    افتراضي

    السلام عليكم
    قال النبي صلى الله عليه وسلم
    أعطيت سورة البقرة من الدكر الأول و أعطيت طه و الطواسين و الحواميم من ألواح موسى , وأعطيت فاتحة الكتاب و خواتم سورة البقرة من تحت العرش و المفصلة نافلة
    رواه الحاكم في المستدرك و البيهقي في الشعب عن معقل بن يسار رضي الله عنه

    2*/قال النبي صلى الله عليه وسلم
    أعطيت مكان التوراة السبع الطوال و أعطيت مكان الزبور المئين و أعطيت مكان الانجيل المثاني و فضلت بالمفصل
    رواه الطبراني في الكبير و البيهقي في الشعب عن و اثلة

    ادن تمت عمليت الترونسفير و لم يبقى عندهم الا الأباطيل
    + قوله تعالى
    ص و القران دي ألدكر ....
    و لايمكن تأويلها ص والقرأن دي القران .
    صحيح هم حرفوا لكن لم يستطيعوا تحريف حكمة الله و قدرته كما فعل ابليس مع ادم في الجنة
    ادن نحن عندنا في القران توراتهم و انجيلهم و زبورهم و صحف موسى و كل الكتب السماوية .قد يعترض معترض و يقول ادن كان القران أن يكون عدة مجلدات
    أقول الكتب تجيء تصدق أي بمعنى ما في الكتاب السابق لا يختلف عما في الكتاب المصدق أو اللاحق ادن لا فائدة للتكرار
    المهم مجرد رأي و ان كنا مجمعين أن ليس عنداليهود و النصارى الا كتاب بشري أو كتاب أغبى بشر عرفته الانسانية
    التعديل الأخير تم بواسطة ismael-y ; 24-06-2005 الساعة 10:33 PM

  9. #19
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المشاركات
    2,442
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    26-12-2010
    على الساعة
    05:36 PM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم



    جزاكم الله خيراً

  10. #20
    الصورة الرمزية احمد السويسي
    احمد السويسي غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    2
    آخر نشاط
    16-03-2010
    على الساعة
    02:40 AM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
    السؤال كبير يستدعى منا الإتيان بالقرآن كله فكل كلمة من القرآن تثبت قول الله
    (إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون ) والقرآن ذكر والإنجيل ذكر والتوراة ذكر وكل الصحف ذكر ولكل ليله فى القرآن وقد ذكرتموهم جميعا جزاكم الله خيرا .
    الهدف هنا (وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِناً عَلَيْهِ فَاحْكُم بَيْنَهُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ وَلاَ تَتَّبِعْ أَهْوَاءهُمْ عَمَّا جَاءكَ مِنَ الْحَقِّ لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجاً وَلَوْ شَاء اللّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَـكِن لِّيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آتَاكُم فَاسْتَبِقُوا الخَيْرَاتِ إِلَى الله مَرْجِعُكُمْ جَمِيعاً فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ }المائدة48
    (ومهيمنا عليه )وقد سبقها (وَكَيْفَ يُحَكِّمُونَكَ وَعِندَهُمُ التَّوْرَاةُ فِيهَا حُكْمُ اللّهِ ثُمَّ يَتَوَلَّوْنَ مِن بَعْدِ ذَلِكَ وَمَا أُوْلَـئِكَ بِالْمُؤْمِنِينَ{43}..وايضا( وَقَفَّيْنَا عَلَى آثَارِهِم بِعَيسَى ابْنِ مَرْيَمَ مُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ التَّوْرَاةِ وَآتَيْنَاهُ الإِنجِيلَ فِيهِ هُدًى وَنُورٌ وَمُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ التَّوْرَاةِ وَهُدًى وَمَوْعِظَةً لِّلْمُتَّقِينَ{46} وجاءت آية الهيمنة عليه والهيمنة هذه هى (الحفظ للكتب السابقة بواسطة القرآن -وحفظ القرآن بواسطة الرحمن، أى أن الرحمن يحفظ كل الذكر الصحيح الوارد من عنده)
    أما عن السبب فى الصدق فى القرآن وأنه ظاهر القول أنه المحفوظ ون غيره ذلك بأنه بواسطته يحفظ الله الصحيح فى الكتب السابقة ،والأمر الثانى أنه الكتاب الذى لم يحرف ولن يحرف
    والدليل على أن الكتب السابقة حرفت كثيرة منها ( وَإِنَّ مِنْهُمْ لَفَرِيقاً يَلْوُونَ أَلْسِنَتَهُم بِالْكِتَابِ لِتَحْسَبُوهُ مِنَ الْكِتَابِ وَمَا هُوَ مِنَ الْكِتَابِ وَيَقُولُونَ هُوَ مِنْ عِندِ اللّهِ وَمَا هُوَ مِنْ عِندِ اللّهِ وَيَقُولُونَ عَلَى اللّهِ الْكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ }آل عمران78وهذا ليل قاطع على كذب الأمة وعلى تحريفهم ..
    أما دليل الآخر ({كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلَوْ آمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْراً لَّهُم مِّنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ }آل عمران110
    دليل على صدق الأمة وصدق كتابهم الذى بين ايديهم فهم الذين نقلوه ،
    ولرسولهم صلى الله عليه وسلم ( {فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِن كُلِّ أمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَـؤُلاء شَهِيداً }النساء41 فهو على كل الأمم والرسل( شهيدا ) بكتابه الخاتم (القرآن)
    هذا والله تعالى اعلى واعلم ...

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 1 2 3 الأخيرةالأخيرة

لمادا حفظ الله القران و لم يحفظ الكتب قبله و هي كلامه ??

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. لمادا حرم الله لحم الخنزير
    بواسطة zazloze في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 31-05-2008, 03:03 PM
  2. لمادا المسلمون لا يصفون الله أنه محبة ,,?
    بواسطة ismael-y في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 26-11-2005, 12:48 PM
  3. مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 29-10-2005, 12:29 AM
  4. الناسخ و المنسوخ فى انجيل متى وهل الله يغير كلامه؟
    بواسطة mohamed_nesma في المنتدى حقائق حول الكتاب المقدس
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 07-10-2005, 08:11 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

لمادا حفظ الله القران و لم يحفظ الكتب قبله و هي كلامه ??

لمادا حفظ الله القران و لم يحفظ الكتب قبله و هي كلامه ??