كيف أجيب على هذا الإدعاء

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

كيف أجيب على هذا الإدعاء

النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: كيف أجيب على هذا الإدعاء

  1. #1
    الصورة الرمزية hoOr
    hoOr غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    3
    آخر نشاط
    26-12-2006
    على الساعة
    09:27 AM

    افتراضي كيف أجيب على هذا الإدعاء

    يقول القرآن: “لَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافاً كَثِيراً ; (النساء 4: 82) ولكننا نجد فيه: - 1 - قال إن القرآن: “لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُبِينٌ ; (النحل 16: 103) والمبين هو الذي لا يحتاج إلى تفسير، لكنه يقول في آل عمران 7 إن فيه آيات متشابهات وأنه “مَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ ; (3: 7).
    كيف أجيب على مثل هذا الإدعاء

  2. #2
    الصورة الرمزية ismael-y
    ismael-y غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    3,801
    آخر نشاط
    22-12-2012
    على الساعة
    06:56 PM

    افتراضي

    */ “لَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافاً كَثِيراً لا علاقة له ب بقية كلامك او الايات فالاختلاف يعني التناقض و التضارب

    2*/ اما إن فيه آيات متشابهات وأنه “مَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ =البقرة 282

    واتقوا الله ويعلمكم الله

    النساء 83

    وإذا جاءهم أمر من الأمن أو الخوف أذاعوا به ولو ردوه إلى الرسول وإلى أولي الأمر منهم لعلمه الذين يستنبطونه منهم ولولا فضل الله عليكم ورحمته لاتبعتم الشيطان إلا قليلا

    ادن فعلا هو مبين و درجة تبيانه تتفاوتمن شخص الى اخر حسب اخلا صه لله و تقواه و معرفته بالسنة -فهي تفسر الكثير -
    لدا

    سنن الترمذي > كتاب الديات عن رسول الله > باب ما جاء لا يقتل مسلم بكافر
    حدثنا أحمد بن منيع حدثنا هشيم أنبأنا مطرف عن الشعبي حدثنا أبو جحيفة قال قلت لعلي : (يا أمير المؤمنين هل عندكم سوداء في بيضاء ليس في كتاب الله قال لا والذي فلق الحبة وبرأ النسمة ما علمته إلا فهما يعطيه الله رجلا في القرآن وما في الصحيفة قلت وما في الصحيفة قال العقل وفكاك الأسير وأن لا يقتل مؤمن بكافر قال وفي الباب عن عبد الله بن عمرو قال أبو عيسى حديث علي حديث حسن صحيح والعمل على هذا عند بعض أهل العلم وهو قول سفيان الثوري ومالك بن أنس والشافعي وأحمد وإسحاق قالوا لا يقتل مؤمن بكافر وقال بعض أهل العلم يقتل المسلم بالمعاهد والقول الأول أصح).

    قال الترمذي : حسن صحيح
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    الصورة الرمزية hoOr
    hoOr غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    3
    آخر نشاط
    26-12-2006
    على الساعة
    09:27 AM

    افتراضي

    ..أشكرك..

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المشاركات
    12
    آخر نشاط
    04-05-2007
    على الساعة
    11:26 PM

    افتراضي

    (ولقد نعلم أنهم يقولون إنما يعلمه بشر لسان الذي يلحدون إليه أعجمي وهذا لسان عربي مبين"103")
    (سورة النحل)

    اللسان هنا: اللغة التي يتحدث بها. ويلحدون إليه: يميلون إليه وينسبون إليه أنه يعلم رسول الله صلى الله عليه وسلم. أعجمي: أي لغته خفية، لا يفصح ولا يبين الكلام، كما نرى الأجانب يتحدثون العربية مثلاً.
    ونلاحظ هنا أن القرآن الكريم لم يقل (عجمي)، لأن العجم جنس يقابل العرب، وقد يكون من العجم من يجيد العربية الفصيحة، كما رأينا سيبويه صاحب (الكتاب) أعظم مراجع النحو حتى الآن وهو عجمي.
    أما الأعجمي فهو الذي لا يفصح ولا يبين، حتى وإن كان عربياً. وقد كان في قبيلة لؤي رجل اسمه زياد يقال له "زياد الأعجمي" لأنه لا يفصح ولا يبين، مع أنه من أصل عربي.
    إذن: كيف يتأتى لهؤلاء الأعاجم الذين لا يفصحون، ولا يكادون ينطقون اللغة العربية، كيف لهؤلاء أن يعلموا رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد جاء بمعجزة في الفصاحة والبلاغة والبيان؟
    كيف يتعلم من هؤلاء، ولم يثبت أنه صلى الله عليه وسلم التقى بأحد منهم إلا (عداس) يقال: إنه قابله مرة واحدة، ولم يثبت أنه صلى الله عليه وسلم تردد إلى معلم، لا من هؤلاء، ولا من غيرهم؟
    كما أن ما يحويه القرآن من آيات وأحكام ومعجزات ومعلومات يحتاج في تعلمه إلى وقت طويل يتتلمذ فيه محمد على يد هؤلاء، وما جربتم على محمد شيئاً من هذا كله.
    وهل يعقل أن ما في القرآن يمكن أن يطويه صدر واحد من هؤلاء؟! لو حدث لكان له في المكانة والمنزلة بين قومه ما كان للنبي صلى الله عليه وسلم من منزلة، ولأشاروا إليه بالبنان ولذاع صيته، واشتهر أمره، وشيء من ذلك لم يحدث.
    وقوله تعالى:

    {وهذا لسان عربي مبين "103"}
    (سورة النحل)

    أي: لغته صلى الله عليه وسلم، ولغة القرآن عربية واضحة مبينة، لا لبس فيها ولا غموض
    التعديل الأخير تم بواسطة الطريق الى جنه ; 28-09-2006 الساعة 05:18 PM

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المشاركات
    12
    آخر نشاط
    04-05-2007
    على الساعة
    11:26 PM

    افتراضي

    (هو الذي أنزل عليك الكتاب منه آيات محكمات هن أم الكتاب وأخر متشابهات فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله وما يعلم تأويله إلا الله والراسخون في العلم يقولون آمنا به كل من عند ربنا وما يذكر إلا أولو الألباب "7") إن الشيء المحكم هو الذي لا يتسرب إليه خلل ولا فساد في الفهم؛ لأنه محكم، وهذه الآيات المحكمة هي النصوص التي لا يختلف فيها الناس، فعندما يقول:

    {والسارق والسارقة فاقطعوا أيديهما}
    (من الآية 38 سورة المائدة)

    هذه آية تتضمن حكما واضحا. وهو سبحانه يقول:

    {الزانية والزاني فاجلدوا كل واحد منهما}
    (من الآية 2 سورة النور) اما المتشابهات فلم تأتي من أجل الأحكام، إنما هي قد جاءت من أجل الإيمان فقط،

    <ولذلك فالرسول صلى الله عليه وسلم ينهي كل خلاف للعلماء حول هذه المسألة بقوله وهو الرسول الخاتم: "إن القرآن لم ينزل ليكذب بعضه بعضا فما عرفتم منه فاعلموا به وما تشابه منه فآمنوا به">

    إن المتشابه من الآيات قد جاء للإيمان به، والمحكم من الآيات إنما جاء للعمل به، والمؤمن عليه دائما أن يرد المتشابه إلى المحكم. مثال ذلك عندما نسمع قول الله عز وجل:

    {إن الذين يبايعونك إنما يبايعون الله يد الله فوق أيديهم فمن نكث فإنما ينكث على نفسه ومن أوفى بما عاهد عليه الله فسيؤتيه أجرا عظيما "10" }
    (سورة الفتح)


    {الرحمن على العرش استوى "5"}
    (سورة طه)

    فهل لله جسم يستقر به على عرش؟ هنا نقول: هذا هو المتشابه الذي يجب على المؤمن الإيمان به، ذلك أن وجودك أيها الإنسان ليس كوجود الله، ويدك ليست كيد الله وأن استواءك أيضا ليس كاستواء الله. ومادام وجوده سبحانه ليس كوجودك وحياته ليست كحياتك فلماذا تريد أن تكون يده كيدك؟ هو كما قال عن نفسه: "ليس كمثله شيء". ولماذا أدخلنا الله إلى تلك المجالات؟ لأن الله يريد أن يلفت خلقه إلى أشياء قد لا تستقيم في العقول؛ فمن يتسع ظنه إلى أن يؤول ويردها إلى المحكم بأن الله ليس كمثله شيء. فله ذلك، ومن يتسع ظنه ويقول: أنا آمنت بأن لله يداً ولكن في إطار "ليس كمثله شيء" فله ذلك أيضا وهذا أسلم. اما بخصوص وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ : يُقَال : إِنَّ جَمَاعَة مِنْ الْيَهُود مِنْهُمْ حُيَيّ بْن أَخْطَب دَخَلُوا عَلَى رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَقَالُوا : بَلَغَنَا أَنَّهُ نَزَلَ عَلَيْك " الم " فَإِنْ كُنْت صَادِقًا فِي مَقَالَتك فَإِنَّ مُلْك أُمَّتك يَكُون إِحْدَى وَسَبْعِينَ سَنَة ; لِأَنَّ الْأَلِف فِي حِسَاب الْجُمَّل وَاحِد , وَاللَّام ثَلَاثُونَ , وَالْمِيم أَرْبَعُونَ , فَنَزَلَ " وَمَا يَعْلَم تَأْوِيله إِلَّا اللَّه " . وَالتَّأْوِيل يَكُون بِمَعْنَى التَّفْسِير , كَقَوْلِك : تَأْوِيل هَذِهِ الْكَلِمَة عَلَى كَذَا . وَيَكُون بِمَعْنَى مَا يَؤُول الْأَمْر إِلَيْهِ . وَاشْتِقَاقه مِنْ آلَ الْأَمْر إِلَى كَذَا يَؤُول إِلَيْهِ , أَيْ صَارَ . وَأَوَّلْته تَأْوِيلًا أَيْ صَيَّرْته . وَقَدْ حَدَّهُ بَعْض الْفُقَهَاء فَقَالُوا : هُوَ إِبْدَاء اِحْتِمَال فِي اللَّفْظ مَقْصُود بِدَلِيلٍ خَارِج عَنْهُ . فَالتَّفْسِير بَيَان اللَّفْظ ; كَقَوْلِهِ " لَا رَيْب فِيهِ " [ الْبَقَرَة : 2 ] أَيْ لَا شَكَّ . وَأَصْله مِنْ الْفَسْر وَهُوَ الْبَيَان ; يُقَال : فَسَرْت الشَّيْء ( مُخَفَّفًا ) أَفْسِره ( بِالْكَسْرِ ) فَسْرًا . وَالتَّأْوِيل بَيَان الْمَعْنَى ; كَقَوْلِهِ لَا شَكَّ فِيهِ عِنْد الْمُؤْمِنِينَ أَوْ لِأَنَّهُ حَقّ فِي نَفْسه فَلَا يَقْبَل ذَاته الشَّكّ وَإِنَّمَا الشَّكّ وَصْف الشَّاكّ . وَكَقَوْلِ اِبْن عَبَّاس فِي الْجَدّ أَبًا لِأَنَّهُ تَأَوَّلَ قَوْل اللَّه عَزَّ وَجَلَّ : " يَا بَنِي آدَم " .

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    المشاركات
    16
    آخر نشاط
    13-12-2006
    على الساعة
    05:25 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة hoOr
    يقول القرآن: “لَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافاً كَثِيراً ; (النساء 4: 82) ولكننا نجد فيه: - 1 - قال إن القرآن: “لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُبِينٌ ; (النحل 16: 103) والمبين هو الذي لا يحتاج إلى تفسير، لكنه يقول في آل عمران 7 إن فيه آيات متشابهات وأنه “مَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ ; (3: 7).
    كيف أجيب على مثل هذا الإدعاء
    بسم الله الرحمن الرحيم يأخى الكريم إن الآيتين (النحل 103 و ( آل عمران 7 ) أقول لك حتى أقرأ التفاسيرأن آية النحل تتكلم عن لغة القرآن الذى يقرأ بها و أن هذا الكتاب لم يستطع علماء اللغة فى مكة ومن حولها أن يجدوا خطأ فيه و أن القرآن الكريم أصبح معجز لهم و لم ستطيعوا أن يأتوا بسورة من مثله فهو ظاهر مبين على كلامهم و لغتهم مع أنه من نفس الحروف و الكلمات و أما آية آل عمران 7 فتتكلم عن آيات القرآن نفسه فأن آيات القرآن تنقسم إلى أمر و نهى و محكم و متشابة و أمثال فالأمر يتعلق هنا بالأحكام و الحدود و الأمر و النهى و هناك فارق بين الآيتين هذا والله أعلم و إن قرأت جديد سوف أتابع هذا الأمر بإذن الله وجزاكم الله خيرا والسلام عليكم و رحمة الله

كيف أجيب على هذا الإدعاء

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. سؤال محيرني وهل من مجيب ؟
    بواسطة قاهر الكنيسة في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 15-04-2008, 04:47 PM
  2. أطلب مساعدة فهل من مجيب
    بواسطة M_B_M_G في المنتدى مشروع كشف تدليس مواقع النصارى
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 02-12-2006, 08:38 PM
  3. يتحدونا .....فهل من مجيب!!!!!!
    بواسطة مستر احمد في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 23-11-2006, 03:53 AM
  4. هل من مجيب ؟؟؟؟
    بواسطة Ahmadso في المنتدى منتدى الشكاوى والإقتراحات
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 03-02-2006, 08:35 PM
  5. كيف أجيب على هذا الإدعاء
    بواسطة hoOr في المنتدى قسم التسجيلات
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 01-01-1970, 03:00 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

كيف أجيب على هذا الإدعاء

كيف أجيب على هذا الإدعاء