تاريخ الفاتيكان وفظائع البابوية

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

تاريخ الفاتيكان وفظائع البابوية

صفحة 1 من 3 1 2 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 24

الموضوع: تاريخ الفاتيكان وفظائع البابوية

  1. #1
    الصورة الرمزية المهتدي بالله
    المهتدي بالله غير متواجد حالياً حفنة تراب
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    4,000
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-08-2014
    على الساعة
    11:29 PM

    افتراضي تاريخ الفاتيكان وفظائع البابوية

    عجيب أمر هذا الحقير كيف يقول ما قال بهذه الوقاحة
    وتاريخه يشهد عليه
    بألسنتهم

    -------------
    البرنامج الذي أذاعته اليوم محطة n-tv - الألمانية التابعة للـ سي ان ان الأمريكية تفضح البابا والكنيسة وتاريخ البابوية وكذبهم وتزويرهم وسفكهم للدماء وفضائحهم الجنسية والسياسية بشكل عجيب مريب .
    لا أكاد أصدق أن محطة أوروبية تنشر مثل هذه الوقائع بشهادة مؤرخيهم وبالوثائق المدموغة .
    تاريخ يشيب له الولدان ، وتقعشر منه الأبدان .

    أقتطف لكم جزءا من المادة المتلفزة من الموقع الخاص بالمجلة ( عالم العجائب )
    لا تسألوني عن ترجمتها
    فكل ما خطر ببالكم من فظائح يمكن أن تنسبوه للفاتيكان بكل أريحية وبكل ثقة .

    تزوير ، كذب ، وثنية ، قتل ، اغتصاب ، مؤامرات ، نساء ، حتى وصل الحال بهم إلى محاسبة الموتى ، باستخراج جثة أحد البابوية من قبل تابعه ومحاسبته ومقاضاته وقطع أصابعه ، وتبعه في نفس العمل آخر ليقطع رأسه ويلقيه في النهر.




    Mystica - Der Vatikan

    Fruehe PAepste Die Erben des Petrus

    „Du bist Petrus, der Fels, und auf diesen Felsen will ich meine Kirche bauen...“ So beginnt die Passage aus dem MatthAeus-Evangelium, auf welche die PAepste ihren Anspruch auf die Fuehrung der Kirche bis heute stuetzen. Denn sie verstanden sich stets als Nachfolger des Apostels, der in Rom den MAertyrertod erlitten haben soll. Mit Geschick, Sendungsbewusstsein und dank guenstiger UmstAende gelang es den fruehen PAepsten, zur hOechsten Entscheidungsinstanz in der abendlAendischen Christenheit zu werden – und zu einem immer gewichtigeren Machtfaktor der europAeischen Politik.

    Der gekreuzigte Apostel

    Die Evangelien erzAehlen davon, wie Jesus predigend durch das antike PalAestina zog, von den rOemischen Besatzern gekreuzigt wurde und von den Toten auferstand. Ob gewollt oder ungewollt – der Nazarener wurde zum Begruender einer neuen Religion, die sich rasch im gesamten rOemischen Reich verbreitete.

    Die Christen als SuendenbOecke

    Konflikte mit anderen Teilen der BevOelkerung und der Staatsmacht blieben nicht aus, nicht zuletzt weil die Christen den vorgeschriebenen Kaiserkult ablehnten. Doch ein besonders grausames Kapitel frueher Christenverfolgung hatte einen anderen Grund: Nachdem im Jahr 64 grosse Teile Roms den Flammen zum Opfer gefallen waren, geriet Kaiser Nero selbst in den Verdacht, die BrAende gelegt zu haben. Er brauchte einen Suendenbock – und fand ihn in den Christen der Stadt. Die Beschuldigten wurden im Park des Nero als Zirkusattraktion ans Kreuz geschlagen, von Hunden zerfleischt oder erleuchteten als lebende Fackeln die Nacht.

    MAertyrer Petrus und Paulus?

    Der Legende nach sind damals auch Petrus und Paulus ums Leben gekommen. Paulus soll als rOemischer Buerger enthauptet, Petrus dagegen als AuslAender gekreuzigt worden sein. UEber sein – mutmassliches – Grab wOelbt sich seit Jahrhunderten die Kuppel der Peterskirche.

    Direkt von Jesus eingesetzt

    Unter Historikern ist allerdings umstritten, ob der Apostel tatsAechlich in Rom gewesen ist. Seine „Nachfolger“, die PAepste, jedenfalls betrachteten Petrus als den ersten Bischof von Rom. Da er direkt von Jesus eingesetzt worden sei, so ihr Anspruch, komme dem Oberhirten der Metropole der Vorrang zu vor allen anderen BischOefen dieser Welt.
    Der Sieg Christi

    UEber die ersten PAepste wissen wir wenig. Namen wie Linus oder Anacletus verraten, dass sie mit Sicherheit nicht aus den fuehrenden rOemischen Familien stammten. Manchen gelang es, sich durch geschicktes Taktieren mit der Staatsmacht zu arrangieren, andere kamen gewaltsam ums Leben. Immer wieder durch Christenverfolgungen bedroht spielte sich das Leben der fruehchristlichen Gemeinden hAeufig im Verborgenen ab.

    „In diesem Zeichen wirst du siegen!“

    Die Wende kam mit Kaiser Konstantin. Vor Rom traf er mit seiner Armee auf die weit grOessere Streitmacht seines Rivalen Maxentius. Der Legende nach soll ihm in der Nacht vor der Schlacht – je nach Quelle – entweder ein flammendes Kreuz oder ein Christus-Symbol, bestehend aus den miteinander verbundenen Zeichen „X“ und „P“, erschienen sein, dazu die Inschrift „In diesem Zeichen wirst du siegen.“ Daraufhin habe er auf den Schilden seiner Soldaten das Christus-Symbol anbringen lassen. Was immer davon wahr ist – Konstantin schlug die gegnerischen Truppen vernichtend, Maxentius ertrank auf der Flucht im Tiber. Im folgenden Jahr, 313, erliess der neue Herrscher im Westen gemeinsam mit dem ostrOemischen Kaiser ein Toleranzedikt, das den Christen erlaubte, ihre Religion frei auszuueben.

    Die Konzile als Richter in Glaubensfragen

    Die PAepste waren zu dieser Zeit allerdings noch nicht allgemein als oberste Richter in Glaubensfragen anerkannt. Auf vom Kaiser einberufenen Konzilen entschieden BischOefe aus dem gesamten Reich beispielsweise, ob Jesus nun wirklich Gott sei oder nur das vornehmste aller GeschOepfe.

    PAepstlicher Aufstieg im Machtvakuum des Westens

    Ende des 4. Jahrhunderts trennten sich die Wege von ost- und westrOemischem Reich endgueltig. WAehrend sich der Osten zu einer eigenstAendigen Grossmacht – dem Byzantinischen Reich – entwickelte, versank der Westen unter dem Ansturm germanischer StAemme im Chaos. 476 dankte Romulus Augustulus, der letzte westrOemische Kaiser, ab. Das entstandene Machtvakuum bot den PAepsten die Gelegenheit, sich nicht nur als religiOese, sondern auch als politische GrOesse zu etablieren. Vor allem Papst Leo I. verschaffte im 5. Jahrhundert dem rOemischen Bischofssitz einen ungeheuren Zuwachs an Macht und Ansehen. Die Legende erzAehlt, dass Leo sogar den Hunnen-KOenig Attila vom Marsch auf Rom abgehalten haben soll – was historisch allerdings nicht stimmt.



    © Welt der Wunder GmbH
    http://www.weltderwunder.de/wdw/Myst...ehung_Papsttum
    المسلم حين تتكون لديه العقلية الاسلامية و النفسية الاسلامية يصبح مؤهلاً للجندية و القيادة في آن واحد ، جامعاً بين الرحمة و الشدة ، و الزهد و النعيم ، يفهم الحياة فهماً صحيحاً ، فيستولي على الحياة الدنيا بحقها و ينال الآخرة بالسعي لها. و لذا لا تغلب عليه صفة من صفات عباد الدنيا ، و لا ياخذه الهوس الديني و لا التقشف الهندي ، و هو حين يكون بطل جهاد يكون حليف محراب، و في الوقت الذي يكون فيه سرياً يكون متواضعاً. و يجمع بين الامارة و الفقه ، و بين التجارة و السياسة. و أسمى صفة من صفاته أنه عبد الله تعالى خالقه و بارئه. و لذلك تجده خاشعاً في صلاته ، معرضاً عن لغو القول ، مؤدياً لزكاته ، غاضاً لبصره ، حافظاً لأماناته ، و فياً بعهده ، منجزاً وعده ، مجاهداً في سبيل الله . هذا هو المسلم ، و هذا هو المؤمن ، و هذا هو الشخصية الاسلامية التي يكونها الاسلام و يجعل الانسان بها خير من بني الانسان.

    تابعونا احبتي بالله في ملتقى أهل التأويل
    http://www.attaweel.com/vb

    ملاحظة : مشاركاتي تعبر فقط عن رأيي .فان اصبت فبتوفيق من الله , وان اخطات فمني و من الشيطان

  2. #2
    الصورة الرمزية mohmed_e
    mohmed_e غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jan 2006
    المشاركات
    50
    آخر نشاط
    20-11-2010
    على الساعة
    11:23 AM

    افتراضي

    بارك الله فيك اخي الكريم
    بس انت يعني مش عارف ان لك اخوه في الانجليزي ما شاء الله عليهم
    كل علمهم فيه yes ,no
    ترجم الله يرحم والديك

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    المشاركات
    531
    آخر نشاط
    13-01-2015
    على الساعة
    08:13 PM

    افتراضي

    ياريت انجليزي هذا دتش يعني لغة المانية
    ياريت تترجمها ياريت

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Dec 2005
    المشاركات
    1,017
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    30-10-2014
    على الساعة
    10:16 AM

    افتراضي

    بردت قلوبنا اخي المهتدى بالله وجزاك الله خيراً
    اللهم افضحهم وزلزلهم دنيا واخرة.. يارب
    ((مافيش حد يعرف الالمانية فى المنتدى يا عالم ...:))image5:

  5. #5
    الصورة الرمزية ronya
    ronya غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    May 2006
    المشاركات
    8,783
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-08-2017
    على الساعة
    08:42 PM

    افتراضي

    اقتباس
    أقتطف لكم جزءا من المادة المتلفزة من الموقع الخاص بالمجلة ( عالم العجائب )
    لا تسألوني عن ترجمتها
    فكل ما خطر ببالكم من فظائح يمكن أن تنسبوه للفاتيكان بكل أريحية وبكل ثقة .

    تزوير ، كذب ، وثنية ، قتل ، اغتصاب ، مؤامرات ، نساء ، حتى وصل الحال بهم إلى محاسبة الموتى ، باستخراج جثة أحد البابوية من قبل تابعه ومحاسبته ومقاضاته وقطع أصابعه ، وتبعه في نفس العمل آخر ليقطع رأسه ويلقيه في النهر.
    اصلا هذا النصاب المجرم كيف بيجرء على إهانة سيدنا محمد
    اكبر رجل دين فى المسحية طلع فتان ومنحط يا لك من رجل دين عنصري
    الله يفضحك اكثر منت مفضوح
    إعتذارك مش مقبول انا شخصيا رح ادعي عليك فى كل فرض صلاة
    روح يا صانع الفتن إسال اى مسيحي إعتنق الاسلام لو فى شخص مسلم وضع سيف على عنقه واجبره على إعتناك الاسلام صحيح إللي قال
    انتم امة ضحكة من جهلها الامم
    جزاك الله كل الخير اخي المهتدي بالله
    إذا كان اكبر رجل دين عندهم سفاح شو خلو الى الباقين؟

  6. #6
    الصورة الرمزية السيف البتار
    السيف البتار غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    14,148
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    14-12-2017
    على الساعة
    11:22 PM

    افتراضي

    يا اخي الكريم
    .
    نجس يخاطب أنجاس ، فماذا تتوقع منهم ؟
    إن كان سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ليس رسول الله لمدة 23 عاماً .. فلماذا لم يعاقبه معبود الكنيسة ؟
    .
    والنَّبيُّ (الكاذب) والكاهنُ وكُلُّ مَنْ يقولُ: هذا وَحيُ الرّبِّ، أُعاقِبُهُ هوَ وأهلُ بَيتِهِ *
    وأُلْحِقُ بِكُم عارًا أبديُا وخزْيًا دائِمًا لن يُنْسى
    (ارميا 23:-40-34)
    وأيُّ نبيٍّ تكلَّمَ باَسْمي كلامًا زائدًا لم آمُرْهُ بهِ، أو تكلَّمَ باَسْمِ آلهةٍ أُخرى، فجزاؤُهُ القَتْلُ(تث 18:20)
    .
    .
    الموسوعة المسيحية العربية *** من كتب هذه الأسفار *** موسوعة رد الشبهات ***

  7. #7
    الصورة الرمزية mohmed_e
    mohmed_e غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jan 2006
    المشاركات
    50
    آخر نشاط
    20-11-2010
    على الساعة
    11:23 AM
    الماني يا راجل

  8. #8
    الصورة الرمزية المهتدي بالله
    المهتدي بالله غير متواجد حالياً حفنة تراب
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    4,000
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-08-2014
    على الساعة
    11:29 PM

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أخواني الكرام اعتذر لكم عن عدم الترجمة
    ولكن والحمد لله قام احد الاخوة الافاضل بترجمة بعض المواقف " النتنة خالص "


    لكن بالتأكيد عندنا في المنتدى إخوة آخرون يجيدون اللغة الألمانية ويمكنهم المساعدة في الترجمة
    ويجزيهم الله خيرا.
    وأؤكد لكم أن الموضوع يستحق الترجمة

    وسوف يصدر بعد أسبوعين قرصا مضغوطا "دي في دي" عن هذه الحلقة الخاصة .

    والله المستعان
    المسلم حين تتكون لديه العقلية الاسلامية و النفسية الاسلامية يصبح مؤهلاً للجندية و القيادة في آن واحد ، جامعاً بين الرحمة و الشدة ، و الزهد و النعيم ، يفهم الحياة فهماً صحيحاً ، فيستولي على الحياة الدنيا بحقها و ينال الآخرة بالسعي لها. و لذا لا تغلب عليه صفة من صفات عباد الدنيا ، و لا ياخذه الهوس الديني و لا التقشف الهندي ، و هو حين يكون بطل جهاد يكون حليف محراب، و في الوقت الذي يكون فيه سرياً يكون متواضعاً. و يجمع بين الامارة و الفقه ، و بين التجارة و السياسة. و أسمى صفة من صفاته أنه عبد الله تعالى خالقه و بارئه. و لذلك تجده خاشعاً في صلاته ، معرضاً عن لغو القول ، مؤدياً لزكاته ، غاضاً لبصره ، حافظاً لأماناته ، و فياً بعهده ، منجزاً وعده ، مجاهداً في سبيل الله . هذا هو المسلم ، و هذا هو المؤمن ، و هذا هو الشخصية الاسلامية التي يكونها الاسلام و يجعل الانسان بها خير من بني الانسان.

    تابعونا احبتي بالله في ملتقى أهل التأويل
    http://www.attaweel.com/vb

    ملاحظة : مشاركاتي تعبر فقط عن رأيي .فان اصبت فبتوفيق من الله , وان اخطات فمني و من الشيطان

  9. #9
    الصورة الرمزية المهتدي بالله
    المهتدي بالله غير متواجد حالياً حفنة تراب
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    4,000
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-08-2014
    على الساعة
    11:29 PM

    افتراضي

    عنوان المقال " رهبانية أو صوفية الفاتكان "

    الباباوية ورثة الحواري بيتروس

    الفقرات الأولى والثانية والثالثة تتحدث بشكل عام عن وضع النصارى وهجرتهم وتعذيبهم في بلاد الرومان.
    ومنهم الحواري باولوس وبيتروس

    الفقرة الرابعة تبدأ بالحديث عن تاريخ بيتروس الذي يقولون أن قبره يوجد تحت قبة كنيسة بيترسبورغ مع أن المؤرخين مختلفين فيما إن كان بيتروس هذا قد دخل روما على الإطلاق.
    لكنهم يطلقون عليه لقب أول أساقفة روما حيث أنهم يعتقدون أنه منح هذا المنصب من قبل المسيح مباشرة .

    إنتصار المسيحية.

    لا يعلم شيء عن تاريخ أول البابوات إلا أن أسماءهم لا تدل على أنهم كانو من عائلات رومانية ، وقد وصل بعضهم إلى هذا المنصب عن طريق مسايرة القياصرة ومداراتهم ، ومنهم من قتل في حملات ملاحقة النصارى في روما.

    بهذا الرمز ستنتصر:

    التحول التاريخي حصل من خلال القيصر قسطنطين الذي كان يواجه خصمه مكسينتوس في ساحة الحرب .
    تقول الأسطورة أنه ( قسطنطين ) رأى في المنام أنه سينتصر إن هو رفع راية عليها رمز الكنيسة " XP " ، وعليه أمر جنوده برفع هذه الراية ورسمها على تروسهم ودروعهم .
    وبغض النظر عن صحة هذه الرواية فقد انتصر قسطنطين على خصمه وقضى على جنوده قضاء مبرما وغرق خصمه في نهر التيبر.
    وعليه قرر القيصر الجديد قسطنكين إطلاق حرية العبادة والإذن للنصارى بممارسة طقوسهم ، ورفع الملاحقة عنهم.

    القنصلية ( تجمع الأساقفة ) تقرر في مسألة العقيدة.

    حتى ذلك التاريخ لم يكن منصب البابا معروقا ، وبناء على قرار القيصر جمع الأساقفة في ( قنصلية ) ليقرروا هل المسيح ابن الله أم أنه أقدس أنسان .


    صعود البابا في ظل الفراغ السياسي في الغرب.


    في القرن الرابع الميلادي تنقسم الإمبراطورية الرومانية بشكل تام إلى شرقية وغربية.
    بينما تنهض الدولة الشرقية ( بيزنطة) زتقوى في الشرق لتصبح دولة عظمى ، تقع الدولة الغربية تحت نير العدوان الجرماني ويسقط آخر قياصرتها " روملوس أوغستلوس "
    البابا " ليو الأول " يستغل هذه الظروف الساسية ليقدم نفسه على أنه صاحب السلطان الكهنوتي والسياسي وذلك في القرن الخامس الميلادي .
    الأسطورة تتحدت عن أن هذا البابا تمكن من تحطيم حملة ملك الهنون " أتيللا " ودحره عن روما ، إلا أن المؤرخين ينكرون هذه الأسطورة .
    ----------------------------------------------

    هذه ترجمة بعض من الفقرة الأولى
    والبقية تأتي إن شاء الله

    ملاحظة :
    هل من علاقة بين وندوز إكس بي وهذا الرمز " XP "


    منقول من الاخ الفضل سيف الحق
    المسلم حين تتكون لديه العقلية الاسلامية و النفسية الاسلامية يصبح مؤهلاً للجندية و القيادة في آن واحد ، جامعاً بين الرحمة و الشدة ، و الزهد و النعيم ، يفهم الحياة فهماً صحيحاً ، فيستولي على الحياة الدنيا بحقها و ينال الآخرة بالسعي لها. و لذا لا تغلب عليه صفة من صفات عباد الدنيا ، و لا ياخذه الهوس الديني و لا التقشف الهندي ، و هو حين يكون بطل جهاد يكون حليف محراب، و في الوقت الذي يكون فيه سرياً يكون متواضعاً. و يجمع بين الامارة و الفقه ، و بين التجارة و السياسة. و أسمى صفة من صفاته أنه عبد الله تعالى خالقه و بارئه. و لذلك تجده خاشعاً في صلاته ، معرضاً عن لغو القول ، مؤدياً لزكاته ، غاضاً لبصره ، حافظاً لأماناته ، و فياً بعهده ، منجزاً وعده ، مجاهداً في سبيل الله . هذا هو المسلم ، و هذا هو المؤمن ، و هذا هو الشخصية الاسلامية التي يكونها الاسلام و يجعل الانسان بها خير من بني الانسان.

    تابعونا احبتي بالله في ملتقى أهل التأويل
    http://www.attaweel.com/vb

    ملاحظة : مشاركاتي تعبر فقط عن رأيي .فان اصبت فبتوفيق من الله , وان اخطات فمني و من الشيطان

  10. #10
    الصورة الرمزية المهتدي بالله
    المهتدي بالله غير متواجد حالياً حفنة تراب
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    4,000
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-08-2014
    على الساعة
    11:29 PM

    افتراضي

    ونكمل معك ما بدانا به اخواني الافاضل

    اليكم الباقي على هذا الرابط

    http://www.weltderwunder.de/wdw/Myst...ikan/Skandale/

    واليكم الترجمة لما فيه من وقفات نجسة :

    ترجمة مقتطفات من القسم الثاني

    فضائح " رعاة الفاتكان اللا مقدسين " الأنجاس " < يستخدم هذا اللفظ مقلوبا في اللغة فيقلب المقدس إلى نجس >

    ينبغي على رعاة الكنيسة وخلفاء الحواري بيتروس أن يحيو حياة قداسة ، وهذا ما يتمناه كثير من النصارى منذ نشأة الكنيسة . ألا انهم لم يكتفوا بالسعي للسيطرة على السلطة والثروة ، أو ينتهكوا حرمة الرهبنة " عدم التمتع الجنسي " لم يكتفوا بهذا كله حتى بلغ لهم الحال إلى الغش والخداع وجرائم القتل . وقد كان هذا الانتقاد ملاحقهم في كل عصورهم . في نهاية العصور الوسطى أدت هذه الأحوال المتردية القبيحة إلى انقسام الكنيسة .

    القرن المظلم

    ليس بدون سبب كانت تسمى الفترة ما بين القرن التاسع والحادي عشر بفترة الظلام الدامس في تاريخ البابوية . فالمؤرخون والكتاب يكشفون عن هذه الحقبة بكل وضوح عند كتابتهم للتاريخ .

    محاكمة الجثامين

    قام البابا " ستيفان السادس " في عام 897 باستخراج جثة سلفه " فورموسوس " من قبره وأقعدها على كرسي البابوية بعد أن ألبسها لباس البابا وقلنسوته وعقد له المجكمة . ووجه له تهمة أنه لم يكن يستحق أن يحمل لقب البابا لأنه كان أسقفا في مدينة أخرى ولا يحق له أن ينتخب في روما ، ويضاف إلى ذلك تهمة حنث اليمين .
    كان قرار المجكمة مثبتا من قبل وعليه تم قطع أصبعي الجثة المتآكلة " اللاتي يحلف بهن " ، وتم خلع لباس البابوية عنه وألقي في نهر التايبر .
    " ستيفان السادس " لم يفرح كثيرا في منصبه حيث خلع من منصبه بعد نصف سنة وألقي به في سجون أقبية الفاتيكان .

    كرة يلعب بها قياصرة الرومان

    كان البابوات في ذلك الوقت كرة يعبث بها قياصرة الرومان وأمراؤهم . وكان الأحزاب يقتتلون بضرواة في الوقت الذي أصدر فيه البابا " ثيودور الثاني " المحب للبابا " فورموسوس " الذي عقدت لجثمانه المجكمة قرارا برفع العقوبة عنه .
    بعد سنوات قليلة انقلب الحال مرة أخرى : حيث حصل البابا " سيرجيوس الثالث " على عرش البابوية. وكان من الحاقدين على سلفه " فورموسوس " ( ملاحظة : في الفلم ذكروا أنه استخرجه مرة أخرى حيث أن رفاته كان قد علق في شباك صيادين ودفن وعقد له محكمة من جديد ، وحكم عليه بقطع رأسه وألقاه مرة أخرى في النهر ويقولون إن جثمانه الآن في مقبرة البابوبية في روما ) .

    ويروى عنه أنه هو الذي قتل البابوين الذين سبقاه ليقعد هو على كرسي البابوية . وكان شخصا غريب الأطوار ، ويقال أنه أنجب من عشيقته " موراتسيا " ابنا ، وهو الذي أصبح فيما بعد البابا " يوحنا الحادي عشر "

    عهد الجنسوقراطية ، "المتعة الجسدية"

    لاحقا ....
    المسلم حين تتكون لديه العقلية الاسلامية و النفسية الاسلامية يصبح مؤهلاً للجندية و القيادة في آن واحد ، جامعاً بين الرحمة و الشدة ، و الزهد و النعيم ، يفهم الحياة فهماً صحيحاً ، فيستولي على الحياة الدنيا بحقها و ينال الآخرة بالسعي لها. و لذا لا تغلب عليه صفة من صفات عباد الدنيا ، و لا ياخذه الهوس الديني و لا التقشف الهندي ، و هو حين يكون بطل جهاد يكون حليف محراب، و في الوقت الذي يكون فيه سرياً يكون متواضعاً. و يجمع بين الامارة و الفقه ، و بين التجارة و السياسة. و أسمى صفة من صفاته أنه عبد الله تعالى خالقه و بارئه. و لذلك تجده خاشعاً في صلاته ، معرضاً عن لغو القول ، مؤدياً لزكاته ، غاضاً لبصره ، حافظاً لأماناته ، و فياً بعهده ، منجزاً وعده ، مجاهداً في سبيل الله . هذا هو المسلم ، و هذا هو المؤمن ، و هذا هو الشخصية الاسلامية التي يكونها الاسلام و يجعل الانسان بها خير من بني الانسان.

    تابعونا احبتي بالله في ملتقى أهل التأويل
    http://www.attaweel.com/vb

    ملاحظة : مشاركاتي تعبر فقط عن رأيي .فان اصبت فبتوفيق من الله , وان اخطات فمني و من الشيطان

صفحة 1 من 3 1 2 ... الأخيرةالأخيرة

تاريخ الفاتيكان وفظائع البابوية

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. جرائم كرسي البابوية بحق الأمة الإسلامية
    بواسطة الشرقاوى في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 19-08-2008, 04:01 PM
  2. الفيلم الوثائقى تاريخ الكنيسة وأسرار باباوات الفاتيكان
    بواسطة Ahmed_Negm في المنتدى من ثمارهم تعرفونهم
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06-03-2008, 08:21 PM
  3. التفسيرات البابوية الدينية للكوارث
    بواسطة Ahmed_Negm في المنتدى من ثمارهم تعرفونهم
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-07-2007, 03:13 PM
  4. مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 08-04-2007, 03:10 PM
  5. تاريخ الفاتيكان وفظائع البابوية
    بواسطة المهتدي بالله في المنتدى من ثمارهم تعرفونهم
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 01-01-1970, 03:00 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

تاريخ الفاتيكان وفظائع البابوية

تاريخ الفاتيكان وفظائع البابوية