موسى عليه السلام (1) قاطع لم يقطع

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

موسى عليه السلام (1) قاطع لم يقطع

النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: موسى عليه السلام (1) قاطع لم يقطع

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    المشاركات
    199
    آخر نشاط
    10-01-2013
    على الساعة
    04:12 PM

    افتراضي موسى عليه السلام (1) قاطع لم يقطع

    بسم الله الرحمن الرحيم
    موسى عليه السلام قاطع لم يقطع
    الموضوع الأول من سلسلة من تسعة مواضيع على الأقل إن شاء الله تعالى
    إني لأعجب من أُمَّة تبحث عن سر تسمية موسى عليه السلام في غير اللغة التي نزل بها، بعد أن ورد اسمه في القرآن (136مرة)، ولا يذكر أحد في القرآن إلا بالاسم الذي يوافق سبب تسميته، وسيرته، ويكون مفتاحًا وعنوانًا لسيرته، وكان هذا الاسم تلخيصًا لسيرة عظيمة عطرة لأحد أنبياء الله، وكان هو الوحيد عليه السلام الذي كلمه الله تكليمًا0
    ولمعرفة سبب تسمية موسى عليه السلام نقول: إن كل جذر في اللغة يتكون من حرفي الميم والسين وأحد حروف العلة قبلهما أو بينهما أو بعدهما يكون عن شيء يخالط غيره ويؤثر فيه0
    فالموسى :هي السكين التي تخالط الأشياء بالدخول فيها فتؤثر فيها بالقطع، أو الجرح0
    والمس :هو ما يصيب الشيء فيختلط به ويؤثر في سلوكه، كما في قوله تعالى في آكل الربا: (الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لاَ يَقُومُونَ إِلاَّ كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ00(275) البقرة، وإخبار الله تعالى وشهادته عن القرآن في قوله (لَّا يَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ (79) الواقعة، أي لا يصيب فضل القرآن ويؤثر فيه تأثيرًا يغير حياته إلا المطهرون0
    والماس : حجر يقطع كل الحجارة ولا يقطعه منها شيء، ويستعل للتأثير على الأشياء وتغيير شكلها0
    والمساء : يؤثر في الناس فيقطع انتشارهم بظلامه، ويجعلهم يأوون إلى مساكنهم، تاركين ومؤخرين إنجاز أعمالهم0
    وأمس : هو اليوم الذي مضى وانقطع فلا حكم لك عليه ويلزمك ما كان منك فيه0
    وموسى عليه السلام يدخل في خضم الأخطار، ويخرج منها كل مرة سالمًا معافىً؛
    - فأول أمره أن حَمْل أُمِّه به، ووضعها له كان في العام الذي يقتل فيه أبناء بني إسرائيل، فعمى خبره عن فرعون الذي كان يطلبه، فنجا من دون كل الأطفال الذين ولدوا في ذلك العام.
    - ولما وضعته أُمِّه في التابوت وألقته في اليم، نجا موسى الطفل الذي لا حول له ولا قوة في التابوت من اليم، ودفعته المياه إلى جنات فرعون.
    - فلما أراد أن يقتله فرعون نجا من بطشه، ورباه في حضنه: (وَقَالَتِ امْرَأَتُ فِرْعَوْنَ قُرَّتُ عَيْنٍ لِّي وَلَكَ لَا تَقْتُلُوهُ عَسَى أَن يَنفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَدًا وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ (9) القصص.
    - ولما قَتل رجلاً من قوم فرعون واجتمع الملأ على قتله سبقهم إليه من جاء يحذره، فنجاه الله إلى مدين .... وهناك وجد من يؤويه، ويزوجه، ويجد عنده الأمان عشر سنين، حتى بعثه الله رسولاً إلى فرعون وملئه.
    - ولما دخل على فرعون - مدعي الألوهية- يتحداه ويبلغه رسالة ربه، وأظهر له الآيات التي أعطاه الله إياها، حبس عن اتخاذ قرار بقتله، واستشار الملأ من حوله فقالوا: (قَالُوا أَرْجِهِ وَأَخَاهُ وَابْعَثْ فِي الْمَدَائِنِ حَاشِرِينَ (36) الشعراء، وضرب له موعدًا مع السحرة، وخرج موسى وأخاه عليهما السلام من عند الطاغية سالمين.
    - ولما قابل السحرة وأبطل الله سحرهم، آمنوا وسجدوا لله رب العالمين -وانقطع ظهر السحر في أرض مصر- فقتلهم فرعون، وصلبهم في جذوع النخل، ولم يفعل لموسى عليه السلام شيئًا.
    - ومكث موسى عليه السلام فيهم مدة سلط الله عليهم فيها الطوفان، والجراد، والقمل، والضفادع، والدم، وأخذهم بالسنين، ونقص الأموال والأنفس، وفي كل مرة يستنجدون بموسى عليه السلام ليدعوَ ربه، فيخرجهم الله مما هم فيه، فلا يوفون بعهدهم، ويظلون على كفرهم، حتى قال فرعون لقومه وهو صاحب القرار: (وَقَالَ فِرْعَوْنُ ذَرُونِي أَقْتُلْ مُوسَى وَلْيَدْعُ 00(26) غافر، وهو لم يشاور قومه من قبل في قتل السحرة وصلبهم.
    - ولما خرج موسى بقومه عنوة لحقهم فرعون فأغرقه الله وجنوده في اليم، فقطع فرعون وظلمه، وانتهى ملكه في الأرض، ونجا موسى عليه السلام ومن معه.
    - وقد قطع موسى عليه السلام بمبعثه من الله رسولاً إليهم؛ عناء بني إسرائيل واستعبادهم والظلم الذي كان يقع عليهم، وقطع بقاءهم في أرض مصر، لتخلوا مصر بعد ذلك للإسلام دون تأثير لهم عليها0
    - ولما اتهمه قومه لأنه كان لا يتعرى أمامهم قطع التهمة عنه وبرأه الله منها، أو لاتهامهم له بقتل هارون عليه السلام لأنه مات معه بعيدًا عنهم.
    - ولما أخذتهم الصاعقة كان هو الوحيد الذي بقي سالمًا من بينهم، وقال مخاطبًا الله تعالى: (فَلَمَّا أَخَذَتْهُمُ الرَّجْفَةُ قَالَ رَبِّ لَوْ شِئْتَ أَهْلَكْتَهُم مِّن قَبْلُ وَإِيَّايَ أَتُهْلِكُنَا بِمَا فَعَلَ السُّفَهَاء مِنَّا(155) الأعراف،
    - ولما عصوه ورفضوا دخول الأرض المقدسة قطع الله تعالى بينه وبينهم، وعاقبهم الله بالتيه في الأرض، فقال تعالى: (قَالَ رَبِّ إِنِّي لا أَمْلِكُ إِلاَّ نَفْسِي وَأَخِي فَافْرُقْ بَيْنَنَا وَبَيْنَ الْقَوْمِ الْفَاسِقِينَ (25) قَالَ فَإِنَّهَا مُحَرَّمَةٌ عَلَيْهِمْ أَرْبَعِينَ سَنَةً يَتِيهُونَ فِي الأَرْضِ فَلاَ تَأْسَ عَلَى الْقَوْمِ الْفَاسِقِينَ (26) المائدة.
    هذه سيرة موسى عليه السلام التي توافق اسمه؛ مُضي وقطع، وانقطاع السبيل على كل من يريد قطعه، فكان عليه السلام قاطعًا غير مقطوع، ولم يخاطب موسى عليه السلام باسمه إلا بعد قتله للقبطي وانقطاع الصلة بينه وبين فرعون.
    وأما قول الله تعالى لأم موسى: (وَأَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّ مُوسَى أَنْ أَرْضِعِيهِ فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِي الْيَمِّ وَلَا تَخَافِي وَلَا تَحْزَنِي إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِينَ (7) القصص، فقد أشارت الآية إلى أمور متعلقة باسمه، وطمأنة من الله عز وجل لأمه، فالذي نجاه من معرفة فرعون وجنوده بالحمل به، وبولادته، سينجيه من اليم، وسينجيه من فرعون، وسيعود إليها سالمًا، وأنه سيكون رسولاً محفوظًًا من الله لتبليغ رسالته، وإخراج بني إسرائيل من مصر، وهذا ما كانت بنو إسرائيل تنتظره، وهو الذي يخشاه فرعون، ويكون فيه هلاكه0
    وقد خص الله عز وجل موسى عليه السلام بالتكليم دون الأنبياء، وجعل اسمه في القرآني أكثر الأسماء ترددًا من بين الأنبياء، لموافقة ذلك اسمه؛ لأنه اسمه دال على المضي والقطع، وكلام الله لا يرده شيء ولا يدحضه، ولا مبدل لكلماته سبحانه وتعالى إلا هو، والله تعالى أعلم.
    أبو مسلم/ عبد المجيد العرابلي

  2. #2
    الصورة الرمزية المهتدي بالله
    المهتدي بالله غير متواجد حالياً حفنة تراب
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    4,000
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-08-2014
    على الساعة
    11:29 PM

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ارحب بك اخي الفاضل العرابلي في بيتك اتباع المرسلين فحللت اهلاً ونزلت سهلاً
    وبارك الله بك ورضي عنك

    وننتظر منك المزيد اخكي الكريم من مثل هذه المشاركات المميزة بوركت وبورك قلمك

    والله المستعان
    المسلم حين تتكون لديه العقلية الاسلامية و النفسية الاسلامية يصبح مؤهلاً للجندية و القيادة في آن واحد ، جامعاً بين الرحمة و الشدة ، و الزهد و النعيم ، يفهم الحياة فهماً صحيحاً ، فيستولي على الحياة الدنيا بحقها و ينال الآخرة بالسعي لها. و لذا لا تغلب عليه صفة من صفات عباد الدنيا ، و لا ياخذه الهوس الديني و لا التقشف الهندي ، و هو حين يكون بطل جهاد يكون حليف محراب، و في الوقت الذي يكون فيه سرياً يكون متواضعاً. و يجمع بين الامارة و الفقه ، و بين التجارة و السياسة. و أسمى صفة من صفاته أنه عبد الله تعالى خالقه و بارئه. و لذلك تجده خاشعاً في صلاته ، معرضاً عن لغو القول ، مؤدياً لزكاته ، غاضاً لبصره ، حافظاً لأماناته ، و فياً بعهده ، منجزاً وعده ، مجاهداً في سبيل الله . هذا هو المسلم ، و هذا هو المؤمن ، و هذا هو الشخصية الاسلامية التي يكونها الاسلام و يجعل الانسان بها خير من بني الانسان.

    تابعونا احبتي بالله في ملتقى أهل التأويل
    http://www.attaweel.com/vb

    ملاحظة : مشاركاتي تعبر فقط عن رأيي .فان اصبت فبتوفيق من الله , وان اخطات فمني و من الشيطان

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    المشاركات
    199
    آخر نشاط
    10-01-2013
    على الساعة
    04:12 PM

    افتراضي

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    شكرًا لك أخي المشرف
    وبارك الله فيك
    وأحسن الله تعالى إليك
    وسدد خطاك

  4. #4
    الصورة الرمزية السيف البتار
    السيف البتار غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    14,100
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-11-2016
    على الساعة
    11:18 PM

    افتراضي

    أهلاً بك اخي الكريم بين اخوتك في الله
    إن كان سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ليس رسول الله لمدة 23 عاماً .. فلماذا لم يعاقبه معبود الكنيسة ؟
    .
    والنَّبيُّ (الكاذب) والكاهنُ وكُلُّ مَنْ يقولُ: هذا وَحيُ الرّبِّ، أُعاقِبُهُ هوَ وأهلُ بَيتِهِ *
    وأُلْحِقُ بِكُم عارًا أبديُا وخزْيًا دائِمًا لن يُنْسى
    (ارميا 23:-40-34)
    وأيُّ نبيٍّ تكلَّمَ باَسْمي كلامًا زائدًا لم آمُرْهُ بهِ، أو تكلَّمَ باَسْمِ آلهةٍ أُخرى، فجزاؤُهُ القَتْلُ(تث 18:20)
    .
    .
    الموسوعة المسيحية العربية *** من كتب هذه الأسفار *** موسوعة رد الشبهات ***

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Oct 2005
    المشاركات
    262
    آخر نشاط
    11-03-2011
    على الساعة
    05:04 PM

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ....جزاك الله خيراً أخى العرابلى ...



    اقتباس
    ولمعرفة سبب تسمية موسى عليه السلام نقول: إن كل جذر في اللغة يتكون من حرفي الميم والسين وأحد حروف العلة قبلهما أو بينهما أو بعدهما يكون عن شيء يخالط غيره ويؤثر فيه0
    فالموسى :هي السكين التي تخالط الأشياء بالدخول فيها فتؤثر فيها بالقطع، أو الجرح0
    والمس :هو ما يصيب الشيء فيختلط به ويؤثر في سلوكه، كما في قوله تعالى في آكل الربا: (الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لاَ يَقُومُونَ إِلاَّ كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ00(275) البقرة، وإخبار الله تعالى وشهادته عن القرآن في قوله (لَّا يَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ (79) الواقعة، أي لا يصيب فضل القرآن ويؤثر فيه تأثيرًا يغير حياته إلا المطهرون0
    والماس : حجر يقطع كل الحجارة ولا يقطعه منها شيء، ويستعل للتأثير على الأشياء وتغيير شكلها0
    والمساء : يؤثر في الناس فيقطع انتشارهم بظلامه، ويجعلهم يأوون إلى مساكنهم، تاركين ومؤخرين إنجاز أعمالهم0
    وأمس : هو اليوم الذي مضى وانقطع فلا حكم لك عليه ويلزمك ما كان منك فيه0
    وموسى عليه السلام يدخل في خضم الأخطار، ويخرج منها كل مرة سالمًا معافىً

    كنت قد قرأت رأياً مختلفاً عما ذكرته أخى الفاضل عن سبب تسمية نبى الله موسى عليه السلام بهذا الاسم ...هذا مضمونه : ــ

    موسى : من الفعل واسى مصدره المواساة وإذا قلنا فلان تمت مواساته فأننا نقول عنه مواسى والصحيح قواعدياً موسى ، أما الحادثة التي أعطته هذا الاسم فهي مذكورة في التوراة والقرآن يقول تعالى :

    فرددناه إلى أمه كي تقر عينها ولا تحزن ولتعلم أن وعد الله حق ولكن أكثرهم لا يعلمون ..

    ــ فما رأيكم ... وجزاكم الله كل خير ؟
    رُّبَمَا يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُواْ لَوْ كَانُواْ مُسْلِمِينَ

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    المشاركات
    199
    آخر نشاط
    10-01-2013
    على الساعة
    04:12 PM
    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة السيف البتار
    أهلاً بك اخي الكريم بين اخوتك في الله
    كل الشكر والتقير لأخي على هذا الترحيب
    نسأل الله تعالى أن يجعلنا من المحسنين
    ومن المثابين على ما يقدرنا سبحانه على فعله

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    المشاركات
    199
    آخر نشاط
    10-01-2013
    على الساعة
    04:12 PM
    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الأندلسى
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ....جزاك الله خيراً أخى العرابلى ...
    كنت قد قرأت رأياً مختلفاً عما ذكرته أخى الفاضل عن سبب تسمية نبى الله موسى عليه السلام بهذا الاسم ...هذا مضمونه : ــ
    موسى : من الفعل واسى مصدره المواساة وإذا قلنا فلان تمت مواساته فأننا نقول عنه مواسى والصحيح قواعدياً موسى ، أما الحادثة التي أعطته هذا الاسم فهي مذكورة في التوراة والقرآن يقول تعالى :

    فرددناه إلى أمه كي تقر عينها ولا تحزن ولتعلم أن وعد الله حق ولكن أكثرهم لا يعلمون ..

    ــ فما رأيكم ... وجزاكم الله كل خير ؟
    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الأندلسى
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ....جزاك الله خيراً أخى العرابلى ...
    كنت قد قرأت رأياً مختلفاً عما ذكرته أخى الفاضل عن سبب تسمية نبى الله موسى عليه السلام بهذا الاسم ...هذا مضمونه : ــ
    موسى : من الفعل واسى مصدره المواساة وإذا قلنا فلان تمت مواساته فأننا نقول عنه مواسى والصحيح قواعدياً موسى ، أما الحادثة التي أعطته هذا الاسم فهي مذكورة في التوراة والقرآن يقول تعالى :

    فرددناه إلى أمه كي تقر عينها ولا تحزن ولتعلم أن وعد الله حق ولكن أكثرهم لا يعلمون ..

    ــ فما رأيكم ... وجزاكم الله كل خير ؟
    بارك الله فيك يا أخي الكريم
    وما ذكرته لفتة طيبة منك وإضافة جميلة
    لقد اعتبرت الميم أصلية وعلى ذلك كان اشتقاقي
    وطابق سيرته الاشتقاق كما بينه
    وإذا اعتبرنا الميم حرف زائد على الأصل فيعتبر ما ذكرته صحيحًا
    والمؤاسي يرفع الكرب والحزن عمن يواسيه
    ومواساته أكبر لقومه برفع الاستعباد عنه وبما بلغهم من شرائع الله
    والمعنيان صحيحان لهما شواهد من سيرته عليه السلام
    لكن الألف المقصورة في آخر الكلمة تدل على ثبات دائم .. ومن ذلك -حتى لا يكون الكلام بدون معنى متصور - فكتابة "رأى" في القرآن بهذه الصورة (رءا) لكل رؤيا في الدنيا ... وكل ما في الدنيا ينتهي مع الدنيا مهما طال عمره، أما رؤية ما في الجنة والآخرة فهي دائمة وخالدة، فقال تعالى في قصة المعراج : (ما كذب الفؤاد ما رأى(11)، وقال تعالى: (لقد رأى من آيات ربه الكبرى) سورة النجم، فكتبت الألف مقصورة في الآيتين فقط في القرآن الكريم، لأن ما رآه الرسول صلى الله عليه وسلم في الجنة هي رؤيةٌ لأشياء لا تذهب بذهاب الدنيا.
    وأنا أرجح الرأي الأول؛ فموسى عليه السلام لا يقطعه شيء في الدنيا ولا في الآخرة .. وما أحدثه بني إسرائيل من بعده لن يؤثر عليه في الآخرة .. ومواساته لقومه انقطعت بدعائه عليهم بأن يفرق الله بينه وبينهم؛ فحكم عليهم بالتيه في الأرض أربعين سنة.
    هذا والله تعالى أعلم
    وجزاك الله خيرًا يا أخي وأحسن الله إليك
    أخوك أبو مسلم العرابلي

موسى عليه السلام (1) قاطع لم يقطع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. موسى عليه السلام (5) والآيات التسع
    بواسطة العرابلي في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 17-10-2014, 10:51 PM
  2. سؤال عن موت موسى عليه السلام
    بواسطة ناصر المسلمين في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 14-04-2007, 12:00 AM
  3. موسى عليه السلام يتمنى امة محمد صلى الله عليه وسلم...
    بواسطة الاصيل في المنتدى البشارات بالرسول صلى الله عليه وسلم
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 26-01-2007, 05:56 PM
  4. موسى عليه السلام (6) وآية فلق البحر
    بواسطة العرابلي في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 18-12-2006, 08:08 PM
  5. موسى عليه السلام (4) وسر تسمية التوراة
    بواسطة العرابلي في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 25-09-2006, 06:56 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

موسى عليه السلام (1) قاطع لم يقطع

موسى عليه السلام (1) قاطع لم يقطع