تاريـــــــــــــخ القدس وأحداثها

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

تاريـــــــــــــخ القدس وأحداثها

صفحة 5 من 7 الأولىالأولى ... 4 5 6 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 41 إلى 50 من 68

الموضوع: تاريـــــــــــــخ القدس وأحداثها

  1. #41
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المشاركات
    339
    آخر نشاط
    16-03-2006
    على الساعة
    08:45 AM

    افتراضي

    ما شاء الله
    مجهود ضخم جزاك الله فيه خير
    التعديل الأخير تم بواسطة مـــحـــمـــود المــــصــــري ; 21-08-2005 الساعة 07:26 AM

  2. #42
    الصورة الرمزية نورة
    نورة غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jun 2005
    المشاركات
    486
    آخر نشاط
    22-08-2009
    على الساعة
    04:16 PM

    افتراضي

    مشكورأخوي محمود لمرورك الكريم بارك الله فيك
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #43
    الصورة الرمزية نسيبة بنت كعب
    نسيبة بنت كعب غير متواجد حالياً عضو شرفي
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    3,277
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    04-12-2012
    على الساعة
    11:58 PM

    افتراضي

    اية الحلاوة دى يا نورة

    ما شاء الله

    كان نفسى اعمل الموضوع ده
    الحمد لله ساعدتينى كثييييرا

    بدأنا بالموسوعة المصورة

    شوفى هنــا كده
    يا قدس : يا مدينة الصلاة ، نصــلى !

    وانت اتتمت وجعلتى ختامها مسك

    وصدق الله

    :start-ico ختَامُهُ مِسْكٌ وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ
    التعديل الأخير تم بواسطة نسيبة بنت كعب ; 20-08-2005 الساعة 08:42 PM

  4. #44
    الصورة الرمزية نورة
    نورة غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jun 2005
    المشاركات
    486
    آخر نشاط
    22-08-2009
    على الساعة
    04:16 PM

    افتراضي

    مشكورة أختي الغالية نسيبة لمروركِ الكريم وجزاكِ الله خير
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #45
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المشاركات
    339
    آخر نشاط
    16-03-2006
    على الساعة
    08:45 AM

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



    بارك الله في أختنا الكريمة نورة لعرضها لهذا الموضوع القيم الجميل والذي كنا فعلا بحاجة الى الالمام به وتعقيبا على موضوع أختنا نورة هذا الرابط لدكتور طارق السويدان به تحليل تاريخي سياسي.
    وهو من أفضل من تناولو موضوع تاريخ القدس , جزاه الله عنا خير ونفعنا الله وأياكم بهذه المادة.



    الروابط :
    1- قصة طالوت وجالوت وحقيقة الهيكل
    http://www.islamway.com/?iw_s=Lesson...&series_id=608
    2- العصر الإسلامي الأول
    http://www.islamway.com/?iw_s=Lesson...131&series_id=
    3-سيطرة النصارى على القدس ومقاومة عماد الدين زنكي
    http://www.islamway.com/?iw_s=Lesson...132&series_id=
    4-سيطرة جيش صلاح الدين ومعركة حطين وفتحه للقدس
    http://www.islamway.com/?iw_s=Lesson...133&series_id=
    5-الحملة الصليبية الثالثة - حصار عكا - صلح الرملة -وفاة القائد
    http://www.islamway.com/?iw_s=Lesson...134&series_id=
    6-تسليم القدس لفردرك ثم عودتها للمسلمين - معركة عين جالوت
    http://www.islamway.com/?iw_s=Lesson...135&series_id=
    7-قيام الدولة العثمانية حتى الثورة العربية عليها
    http://www.islamway.com/?iw_s=Lesson...136&series_id=
    8- المقاومة المسلحة للاحتلال البريطاني - التمهيد لقيام دولة اليهود
    http://www.islamway.com/?iw_s=Lesson...137&series_id=
    9- اعلان دولة اليهود - قيام الحركات الإسلامية المسلحة
    http://www.islamway.com/?iw_s=Lesson...138&series_id=
    10- اجتياح لبنان ومجازر صبرا وشاتيلا - مؤتمر مدريد
    http://www.islamway.com/?iw_s=Lesson...139&series_id=
    11- قيام السلطة الفلسطينية - تدنيس شارون للأقصى
    http://www.islamway.com/?iw_s=Lesson...140&series_id=
    12- اعرف عدوك - عقيدة اليهود وشريعتهم - تضامنهم السياسي
    http://www.islamway.com/?iw_s=Lesson...141&series_id=

  6. #46
    الصورة الرمزية نورة
    نورة غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jun 2005
    المشاركات
    486
    آخر نشاط
    22-08-2009
    على الساعة
    04:16 PM

    افتراضي

    مشكورأخوي محمود المصري على الروابط القيمة وجزاك الله خير
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #47
    الصورة الرمزية نورة
    نورة غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jun 2005
    المشاركات
    486
    آخر نشاط
    22-08-2009
    على الساعة
    04:16 PM

    افتراضي مشاركة: تاريـــــــــــــخ القدس وأحداثها

    يتبع تاريخ القد س وأحداثها


    حطين تفتح الطريق إلى القدس:


    غربيَّ طبرية، وعلى الطريق المؤدية إلى القدس جنوبًا، وسط منطقة خضراء فيها زروع وبحيرة وماء كثير، تقع حطين، ويشرف عليها تل مرتفع..

    كانت فلسطين في القرن السادس الهجري مملوءة بالصليبيين الذين أشعل صلاح الدين الأرض من تحتهم نارًا منذ وفاة نور الدين، فكان يفاجئهم بالحرب في مواقع كثيرة، ويختطف منهم الحصون والمدن، ويَهزمهم ويُهزم منهم، حتى جاء موعد حطين في سنة خمسمائة وثلاث وثمانين، حيث خرج صلاح الدين من دمشق في شهر المحرم، وتوجه إلى بصرى، وانتظر عودة الحجاج من الحجاز ليؤمنهم من غدر أمير الكرك الذي قتل رَكْبًا للحجيج قبل ذلك، وتعرض بالإهانة لنبي الإسلام ـ صلى الله عليه وسلم ـ فأقسم صلاح الدين على الانتقام منه بنفسه.

    فلما عبر الحجيج سالمين، سار السلطان الناصر صلاح الدين بجنوده نحو الكَرَكِ، فنزلها "وقطع ما حولها من الأشجار، ورعى الزرع، وأكلوا الثمار".. وأقبلت القوات إلى صلاح الدين من مصر وشتى أنحاء مملكته.

    وبلغت تحركات صلاح الدين مسامع الصليبيين، فأخذوا يجمعون جحافلهم، ويُجَيِّشون جيوشَهم، وفيهم ملوكهم الكبار، وخرجوا إلى صلاح الدين وقواته، وأقبل السلطان الناصر زاحفًا، "ففتح طبرية، وتقوّى بما فيها من الأطعمة والأمتعة وغير ذلك"، ومنع الماء عن الصليبيين حتى كاد العطشُ يهلكُهم، وتقدم المسلمون حتى نزلوا حطين.

    وفي يوم حار من أيام شهر يوليو، في الرابع والعشرين من ربيع الآخر سنة ثلاث وثمانين وخمسمائة، كانت حلوق الصليبيين يوم المعركة ملتهبة من العطش، وهم يحملون شعارهم المقدس، صليبًا من الخشب، وقد زينوه بالذهب والجوهر الكثير، وأسموه صليب الصلبوت؛ لاعتقادهم أن المسيح صُلب عليه..

    وأخذوا يزحفون جهة صلاح الدين الذي انسحب من أمامهم ليستدرجهم إلى موضع أفضل للقتال بالنسبة لجيشه، وسيطر المسلمون على المياه ومصادرها، وأعطوا ظهورهم للأردنّ، واستقبلوا العدو في جمعه الكبير، خمسين ألفًا..

    في هذه اللحظة انطلق الفرسان من الجانبين في قتال مرير، وارتفعت صيحات المسلمين بالتكبير، وقاتل الناصر صلاح الدين بنفسه، وطاف بين جنوده يحرضهم على القتال، وأمر بإشعال الأرض بالنفط من تحت أقدام عدوّه حين رأى العُشب الجاف يكسوها، فاجتمع على الصليبيين "حَرُّ الشمس وحر العطش وحر النار وحر السلاح وحر رشق النبال"، وحمل القائدُ المسلم وجنودُه حملة صادقة كان فيها الحسم، حيث وقعت في الصليبيين مقتلة عظيمة، وراحوا يستسلمون للمسلمين جماعاتٍ، فكان الرجل الواحد من المسلمين يأسر بالعشرات من الصليبيين، يقيّدهم بالحبال، حتى استسلم ملوك الصليبيين، ووقع أكثرُهم في الأسر.

    وواصل السلطان الناصر سيره، حتى استولى على قلعة طبريّة الحصينة، وافتتح عكا صلحًا، "ثم سار منها إلى صيدا وبيروت وتلك النواحي من السواحل يأخذها بَلدًا بلدًا، لخلوّها من المقاتِلَةِ والملوك، ثم رجع سائرًا نحو غزة وعسقلان ونابلس وبيسان وأرض الغور، فملك ذلك كله.. وكان جملة ما افتتحه السلطان في هذه المدة القريبة خمسين بلدًا كبارًا..".

    لقد فتحت كل هذه الفتوح الطريق إلى بيت المقدس، وأصبح الهدف المركزي من شن الحرب ضد الصليبية قريب التحقق، وراح الشاعر العماد الأصفهاني يقول لصلاح الدين وجيوش المسلمين:

    غَزَوْا عُقْر دار المشركين بـ"غزة"

    جِهَارًا، وطرف الشرك خزيان مُطْرِقُ

    وهيَّجْـتَ للبيـت المقـدَّس لوعـة

    يطول بها منه إليك التشوُّقُ

    هـو البيـت إن تفتحْـه، والله فاعل،

    فمـا بعـده بـاب مـن الشـام مغلَــق!

    صلاح الدين يحرر القدس:

    كانت أنشودةً رائعة للنصر، تلك التي غنّاها صلاح الدين في حطين، حيث التقط بعدها المدن والقلاع من يد الصليبيين واحدة بعد الأخرى. وكان المسلمون بعدها يترقبون بشوق عارم أن يعلن السلطان التوجه إلى بيت المقدس، فلما أعلن ذلك طارت بهم أرواح الشوق، فقصده المتطوعون من العلماء والصالحين من أنحاء العالم الإسلامي، وأتاه أخوه الملك العادل من مصر في قواته، فاجتمع لدى صلاح الدين جيش كبير، سار به من عسقلان إلى القدس.

    وقف الجيش المسلم أمام المدينة المُطلة على الدنيا من فوق مرتفعاتها في كبرياء وشموخ، بعد أن وجه صلاح الدين أسطوله البحري في مصر إلى الشواطئ قُبالة القدس، ليمنع وصول أي مساعدة إلى الصليبيين.

    وأنزل صلاح الدين أخاه العادل في جيشه جنوب سور المدينة ليشغل العدو بهذه الناحية، ويشتت قواتهم حول الأسوار المنيعة، ونزل السلطانُ نفسُه في الناحية الغربية من القدس، وبقي في موضعه هذا خمسة أيام يحاول اقتحام المدينة، والعدو يزيد هذه الناحية تحصينًا، حتى أيقن صلاح الدين أن الصليبيين قد ركزوا أكثر اهتمامهم وقواتهم وعتادهم في السور الغربي للمدينة، فتحول فجأة إلى السور من جهته الشمالية، ووقع القتال ساخنًا، حتى استشهد بعض أمراء المسلمين، فازدادت النفوس حماسة وإصرارًا على القتال، وأبصر المسلمون الصلبان فوق قبة الصخرة وفوق الأسوار، فازدادوا حماسة لإبطال هذا كله، وتساقطت الأحجار من المجانيق على السور كالمطر الغزير، وتحت وابل هذه الأحجار نقب المسلمون السور من زاويته الشرقية الشمالية، حتى انهدم البرج القائم هناك، وانفتح الطريق أمام المسلمين لاقتحام المدينة.

    كان أمام المسلمين أن يُعْمِلوا في أعدائهم قتلاً وذبحًا، ويملأوا شوارع المدينة المباركة من دماء القتلى، لكن صلاح الدين قَبِل أن يصالح الصليبيين، وتسلم منهم القدس المباركة في السابع والعشرين من شهر رجب، أي ما يوافق ليلة الإسراء والمعراج من سنة خمسمائة وثلاث وثمانين.

    ومسح القائد المنتصر عن المدينة دموعها، وعالج آلامها، وردَّها إلى سالف عهدها مدينةً إسلامية يُرفع فيها الأذان، وتقام الجُمُعَات.

    صلاح الدين يتسلَّم القدس:

    لم تكن مشاهد المأساة الرهيبة التي ارتكبها الصليبيون في القدس يوم استولوا عليها تفارق خيال صلاح الدين، الذي لم يشاهدها بعينيه، إذ لم يكن قد وُلد حين وقعت، غير أن مشاعر هذا الجيل كله قد تأثرت بهذه المأساة الكبيرة.

    وحين استطاع صلاح الدين بقواته فتح طريق في سور القدس، أراد أن يقتحمها على أهلها، وصورة المأساة الأولى ماثلة أمام عينيه؛ دماء قَلَبَتْ لون الأرض حُمْرةً قانية، تميل إلى السواد في بعض المواضع، وأشلاء بشر مقطعةٌ لا يَدْري أيٌّ منها مَن صاحبُه، وملابس الصليبيين وأجسادهم ملطخة بدماء الضحايا، كأنهم ذئاب فرغت لتوها من فرائسها!

    لكن الصليبيين راحوا يلتمسون عند السلطان الناصر الصلح، وهو يحاصرهم، فقال لهم في غيظ شديد: "لا أفتحها إلا عنوة (أي بالقوة) كما افتتحتموها أنتم عنوة، ولا أترك بها أحدًا من النصارى إلا قتلته كما قتلتم أنتم من كان بها من المسلمين" !!

    إلا أنهم عادوا يترققون إلى السلطان، ويذلون بين يديه، وخلطوا بذلك التهديد بقتل خمسة آلاف أسير من المسلمين في أيديهم، وبتخريب البيوت، وإتلاف كل ما يمكن الانتفاع به، وهدم قبة الصخرة، ثم الاستماتة في القتال حتى يُفنوا من يقدرون عليه من المسلمين قبل أن يموتوا هم، فرضي السلطان بالصلح ـ بعد استشارة أمرائه ـ صونًا لدماء المسلمين، وحفظًا للمدينة المقدسة من الدمار.

    واشترط صلاح الدين على المحتلين أن يغادروا القدس تمامًا في خلال أربعين يومًا، ولا يصطحبوا معهم خيلاً ولا سلاحًا، ويدفع الرجل عن نفسه عشرة دنانير، والمرأة خمسة، والصغير يُدفع عنه ديناران، ومن عجز عن ذلك صار رقيقًا في يد المسلمين، ومع ذلك تسامح صلاح الدين والمسلمون مع الكثيرين ممن عجزوا عن دفع هذه الدنانير، وتركوهم يغادرون القدس، وتركوا البطريرك يخرج بنفائس الكنائس وكنوزها، وأعاد صلاح الدين زوجات الأمراء والكبراء من الصليبيين إلى أزواجهن، معهن كل ما يملكن من جوارٍ وخدم ومال.

    وراح الصليبيون يجمعون متاعهم وهم في ذهول عما يجري حولهم، لا يصدقون أنهم يتركون القدس، ولا يصدقون أن المسلمين يتعاملون معهم بهذا الرفق، وهذا الصون للعهد، وراحوا يتسللون من المدينة المقدسة في ذل، فذهب أكثرهم إلى صور التابعة لهم، وبيتوا في أنفسهم مواصلة الصراع الشرس مع المسلمين حول القدس.

    وصلى المسلمون وقائدُهم أول جمعة في القدس ـ منذ الاحتلال الصليبي ـ بعد الفتح بسبعة أيام.

    صلاح الدين يمسح عن القدس دموعها:

    في يوم الجمعة السابع والعشرين من رجب سنة خمسمائة وثلاث وثمانين، قبل وقت الصلاة بقليل، وفي صورة مهيبة دخل صلاح الدين بيت المقدس، وحوله قُرابة عشرة آلاف عمامة من العلماء والزهاد، كانت دموع الفرح والإحساس بالنعمة تملأ عيون الناس، فالمدينة المباركة قد عادت بعد غربةٍ أكثرَ من تسعين عامًا إلى الحضن الإسلامي الدافئ، وراحت العيون تصافح شوارع القدس وأحياءَها ومساجدها التي طالتها يد التشويه، وصلى المسلمون الجمعة ظهرًا، إذْ لم يتسع الوقت لهم لأداء صلاة الجمعة يوم الفتح المسمَّى بالفتح الأكبر، كما سُمِّى فتح مكة بالفتح الأعظم.

    وبعد أن جلس صلاح الدين يتلقى التهنئة على الفتح، وأنشأ الشعراء قصائدهم السعيدة تسجل الحادث العظيم، وأرسل صلاح الدين إلى جميع بلاد الإسلام بالفتح العظيم ـ بعدها بدأ صلاح الدين والمسلمون يمسحون عن وجه القدس الدموع، فأزالوا كل التشويهات والتعديات التي قام بها الصليبيون، فأعيدت المساجد كما كانت، ورفعت عنها الصلبان، "وغسلت الصخرة بالماء الطاهر، وأعيد غسلها بماء الورد والمسك الفاخر، وأبرزت للناظرين، وقد كانت مستورة مخبوءة عن الزائرين"، وكان غسل الصخرة على يد صلاح الدين نفسه، حيث قام يغسلها وهو يبكي، ودارت في ذهنه هنا صورة أمير المؤمنين عمر وهو ينظِّف الصخرة بنفسه بثوبه، ويحمل التراب وهو أمير المؤمنين وحاكم الدنيا!!

    وهُدمت البِنايات الإضافية التي زادها الصليبيون في المسجد الأقصى، والتي كانت نزلا لصفوة جنودهم، ووضعت في المسجد المبارك القناديل، وفُرش بالبُسُطِ، وحمل منبر نور الدين محمود الرائع ووضع في المسجد الأقصى، شاهدًا لهذا البطل الذي عمل الكثير من أجل القدس، ورحل قبل أن يتحقق أمله في دخولها والصلاة في مسجدها.

    ورتب الناصرُ صلاحُ الدينِ يوسفُ بنُ أيوبَ إمامًا لمسجد قبة الصخرة، وإمامًا للمسجد الأقصى، وبنى المدرسة الصلاحية للشافعية، وشيد للصوفية رِباطًا.

    وأراد صلاح الدين أن ينتصر للمساجد، فيهدم كنيسة القيامة، فقال له المسلمون: "قد فتح هذا البلدَ قبلك أمير المؤمنين عمر بن الخطاب، وترك هذه الكنيسة بأيديهم، ولك في ذلك أسوة"، فتركها قائمة، ولم يترك فيها من النصارى سوى أربعة يخدمونها.

    ورتب القائد سكان المدينة من جديد، بحثا عن الأمن والأمان للمدينة ومن يقيم فيها.

    يتبع
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #48
    الصورة الرمزية نورة
    نورة غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jun 2005
    المشاركات
    486
    آخر نشاط
    22-08-2009
    على الساعة
    04:16 PM

    افتراضي مشاركة: تاريـــــــــــــخ القدس وأحداثها

    يتبع تاريخ القد س وأحداثها


    أول جمعة في القدس بعد الفتح:


    (فقُطِعَ دابرُ القوم الذين ظلموا والحمدُ لله رب العالمين) .. الحمد لله معزِّ الإسلام بنصره، ومذلِّ الشرك بقهره، ومصرف الأمور بأمره، ومُزِيد النعم بشكره، ومستدرج الكافرين بمكره، الذي قدر الأيام دُوَلاً بعدله، وجعل العاقبة للمتقين بفضله، وأفاض على العباد من طلّه وهطله، الذي أظهر دينه على الدين كله، القاهر فوق عباده فلا يُمانع، والظاهر على خليقته فلا ينازع، الآمر بما يشاء فلا يراجع، والحاكم بما يريد فلا يدافع، أحمده على إظفاره وإظهاره وإعزازه لأوليائه، ونصره أنصاره، ومطهر بيت المقدس من أجناس الشرك وأوضاره حمد من استشعر الحمد باطن سره، وظاهر إجهاره، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، الأحد الصمد، الذي لم يلد ولم يولد، ولم يكن له كفوًا أحد، شهادة من طهر بالتوحيد قلبه، وأرضى به ربه، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله رافع الشكر، وداحض الشرك، ورافض الإفك، الذي أُسري به من المسجد الحرام إلى هذا المسجد الأقصى، وعُرِج به منه إلى السموات العلى، إلى سدرة المنتهى عندها جنة المأوى، ما زاغ البصر وما طغى، صلى الله عليه وسلم وعلى خليفته الصديق، السابق إلى الإيمان، وعلى أمير المؤمنين عمر بن الخطاب أول من رفع عن هذا البيت شعار الصلبان، وعلى أمير المؤمنين عثمان بن عفان، ذي النورين، جامع القرآن، وعلى أمير المؤمنين علي بن أبي طالب مزلزل الشرك، ومكسر الأصنام، وعلى آله وأصحابه، والتابعين لهم بإحسان".

    هكذا ارتفع صوت خطيب الجمعة من فوق منبر المسجد الأقصى، في أول جمعة يقيمها المسلمون في المسجد المبارك منذ إحدى وتسعين سنة كاملة، كانت نفس القاضي محيي الدين بن الزكي مملوءة بالفرحة والسعادة، وهو يلقي هذه الكلمات من فوق المنبر المبارك، ويتبعها بذكر فضائل بيت المقدس، وما ورد من الترغيب في زيارته وشد الرحال إليه.

    هنا راح المسجد يتباهى بالموحدين الذين تتردد في جنبات المسجد ألفاظ عبادتهم لله الواحد، وكبر الراكع والساجد، والقائم والقاعد، وامتلأ الجامع المبارك بجموع المسلمين، وسالت الدموع، ورقت القلوب، في مشهد من مشاهد التاريخ الكبرى.



    سكان القدس بعد التحرير:


    تدبَّر صلاح الدين شئون المدينة قبل مغادرتها في الخامس والعشرين من شعبان، وأعاد إليها صفتها العربية الإسلامية، فأمر بتسليم بيوت من قُتلوا أو أخرجوا لورثتهم، وقوّاهم بإقطاع بعض أحياء المدينة لقبائل عربية، فأنزل بني حارث قرب القلعة، وبني مرة في سوق الفخر (عرفت بخان الزيت فيما بعد)، وبني سعد في الحي الذي عرف فيما بعد بالسعدية، وبني زيد بقرب باب الساهرة.

    وأنشأ صلاح الدين في المدينة عددًا من المعاهد لخدمة سكانها، منها رِباط للصوفية ومستشفى (بيمارستان) للمرضى، كما أنشأ أيضًا المدرسة التي عرفت باسمه فيما بعد، وفوض إدارتها إلى القاضي بهاء الدين بن شداد، والغالب أنها خلفت (دار العلم) الفاطمية التي أنشئت مكانها كنيسة القديسة حنة (أم مريم العذراء) أيام الاحتلال الصليبي.

    وأوقف صلاح الدين على هذه المعاهد وغيرها الأوقافَ لضمان نفقة إدارتها، ثم أمر بتعمير سور المدينة، وحفر الخندق حوله، وأقام مقبرة للمجاهدين بقرب باب الساهرة، بالإضافة إلى مقبرة كان الصليبيون قد دنسوها، ومقبرة باب الرحمة خارج سور الحرم الشريف من الشرق.

    وفكَّ صلاحُ الدين أسْرَ آلافٍ من المسلمين، كانوا قد وقعوا في يد الصليبيين في المعارك الكثيرة التي دارت بينهم وبين المسلمين، وشمَّ هؤلاء الأسرى رائحة الحرية في جو من السعادة الغامرة بالفتح، وأحسن القائد إليهم، ومنحهم المال، وكساهم، ورجع كل منهم إلى أهله ووطنه ومسكنه.

    ولم يرحل نصارى الشرق من سكان القدس مع الصليبيين، بل طلبوا من صلاح الدين أن يبقيهم ففعل، على الرغم من أن بعضًا منهم شايع الفرنجة وساعدهم، ولما رحل بطرِيقُ اللاتين مع الفرنج الذين رحلوا، خلا الميدان لإعادة تأسيس البطريركية الأرثوذكسية التي ألغاها الصليبيون، وقد تمَّ ذلك برضا صلاح الدين ومساعدته.

    ليس هذا فحسب بل إنه لم يحرم هؤلاء النصارى من زيارة الأماكن المقدسة لهم في أمان تام وحرية كاملة، حتى إنه قد خصص حراسة للحجاج المسيحيين الذين اتجهوا إلى زيارة كنيسة القيامة.

    أما عن اليهود الذين لم يُبق الصليبيون منهم حيا في المدينة، فقد سمح صلاح الدين لبعضهم أن يقيم في المدينة، وفتح جميع مملكته للمضطهدين منهم، فجاءوا إليه يطلبون الأمن ويلاقون العدل.



    الصراع مع الصليبيين حول القدس:


    ملأت الكآبة والحزن كل أنحاء أوروبا، وثار الغضب في قلوبهم حين خرجت القدس من أيدي ملوكهم في الشرق، وفتحها المسلمون تحت رايات الجهاد وقيادة صلاح الدين يوسف بن أيوب.. حتى قيل إن البابا أوربان الثالث مات حزنًا من أثر هذا الفتح الكبير.

    وخرج بطريرك القدس منها، بعد أن أمَّنه صلاح الدين، وتركه يخرج بكنوز الكنائس ونفائسها ـ خرج البطريرك إلى أوروبا، يطوف ببلدانها، وبيده صورة مرسومة صوّروا فيها المسيح يضربه رجل مسلم، ليؤجج نيران الحقد والكراهية للمسلمين، وليشعل الحرب الصليبية ضد الإسلام من جديد.

    أنصتت أوروبا إلى الصوت المُنْكَرِ القادم من الشرق، وعملت الدعاية أثرها القوى فيها، فقام البابا جريجوري الثامن يدعو إلى حرب المسلمين، وخلَفه بعد هلاكه كليمنت الثالث، الذي نشر أساقفته في البلدان يحرِّضون على تجديد الحرب ضد الإسلام والمسلمين، فخرجت الحملة الصليبية الثالثة بقوة هائلة، يتقدمهم ملك ألمانيا فريدريك، وملك إنجلترا ريتشارد قلب الأسد، وفيليب أغسطس ملك فرنسا، هذا غير الأساطيل التي ملأت البحر. إلا أن الملك الألماني وجيشه هلك أكثرهم في طريق المجيء والعودة، ولم يقاتلوا المسلمين إلا قليلاً.

    كانت القدس هي المقصد الأساسي من هذه الحملة، فأرادوا اختراق البر الشامي عن طريق عكّا ومساعدة أهل ملتهم في الشام، فضربوا عليها حصارًا شديدًا، وكانت هذه الحملة أشرس الحملات الصليبية وأقواها، إلا أن المسلمين في عكا صبروا صبرًا عظيمًا، وقاتل صلاح الدين الفرنجةَ وحاول أن يشغلهم عن عكا، إلا أنهم استولوا عليها في جُمادى الآخرة من سنة خمسمائة وسبعٍ وثمانين، بعد ملحمة من المقاومة استمرت ثلاث سنوات.

    هنا أصبحت القدس في خطر شديد، وعُرْضةً لسقوط آخر في يد الصليبيين، ووقع قتال هائل في عدة مواقع بين المسلمين والصليبيين، مات فيه آلاف وآلاف من الطرفين، حتى كتب ريتشارد إلى السلطان صلاح الدين: "إن الأمر قد طال وهلك الفرنج والمسلمون، وإنما مقصودنا ثلاثة أشياء لا سواها، رد الصليب، وبلاد الساحل، وبيت المقدس، لا نرجع عن هذه الثلاثة، ومنّا عين تطرف"! ولم يكن ريتشارد يدري أن كل هذا الجهاد والصبر والاستشهاد من المسلمين إنما هو لحماية الدين والديار، وعلى رأسها بيت المقدس، فرد عليه صلاح الدين ردًا عنيفًا، فاتجه الصليبيون إلى بيت المقدس لانتزاعها، وتقدم الناصر صلاح الدين إلى المدينة المباركة لحمايتها، وسكن في دار القساقس قريبًا من كنيسة القيامة في ذي القعدة من سنة خمسمائة وسبع وثمانين، "وشرع في تحصين البلد وتعميق خنادقه، وعمل فيه بنفسه وأولاده، وعمل فيه الأمراء والقضاة، والعلماء والصالحون" كما قسم العمل في السور بينه وبين أولاده وأمرائه، وراح يحمل الأحجار بنفسه، وفعل أولاده وأمراؤه مثل ذلك، وكذلك الفقهاء والقراء، واقتدى بهم الناس.

    وتقدم ريتشارد ليضرب حصاره حول بيت المقدس، واستعد المسلمون لحصار وقتال طويل، وقبل أن يصل الصليبيون إلى أسوار المدينة بقليل دب الشقاق والخلاف بينهم، إذْ تأكد الجميع من طمع ريتشارد ومكرِه، وأنه يريد الاستئثار بكل شيء لنفسه، فانسحب ملك فرنسا بقواته، ودارت بعض حلقات القتال بين ريتشارد وقوات المسلمين، ثم بلغ ملكَ الإنجليز أن أخاه يريد انتزاع ملكه في بلاده، فأسرع إلى عقد صلح مع المسلمين يحتفظ الصليبيون بموجبه بما في أيديهم، ويُمْنحون الإشراف على كنيسة القيامة، وبذلك دخل المسلمون في مرحلة من الاستجمام بعد أن أضناهم القتال.

    يتبع
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #49
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    المشاركات
    99
    آخر نشاط
    22-02-2007
    على الساعة
    08:02 AM

    افتراضي مشاركة: تاريـــــــــــــخ القدس وأحداثها

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    شكراً لك اختي الكريمه نوره على هذا المقال

    وجعلك الله دائما منوره في هذا المنتدي الرائع



    الفجر ا لقادم

  10. #50
    الصورة الرمزية نورة
    نورة غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jun 2005
    المشاركات
    486
    آخر نشاط
    22-08-2009
    على الساعة
    04:16 PM

    افتراضي مشاركة: تاريـــــــــــــخ القدس وأحداثها

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    مشكورأخوي على الرد بارك الله فيك
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 5 من 7 الأولىالأولى ... 4 5 6 ... الأخيرةالأخيرة

تاريـــــــــــــخ القدس وأحداثها

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. فى القدس ...
    بواسطة al_mojahd في المنتدى اللغة العربية وأبحاثها
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 03-01-2011, 11:53 AM
  2. إلى القدس نعود
    بواسطة طه عاصم في المنتدى الأدب والشعر
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 09-09-2007, 04:07 PM
  3. في القدس .. قد نطق الحجر !
    بواسطة nour_el_huda في المنتدى الأدب والشعر
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 13-07-2007, 10:07 AM
  4. مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 20-02-2006, 12:22 AM
  5. نداء القدس
    بواسطة محمدعبدالفتاح على ابراهيم في المنتدى الأدب والشعر
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 08-11-2005, 01:21 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

تاريـــــــــــــخ القدس وأحداثها

تاريـــــــــــــخ القدس وأحداثها